المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كبرياء رجل وشذوذ إمرأه ...


جنــــون
12-24-2011, 07:35 PM
" كبرياء رجل وشذوذ إمرأه "
بقلم: *غروب*الشمس*


أبطال القصه( نبذه مختصره عنهم)
"
"
"
( عائلة بومسعود وهي عائله صغيره تسكن في الشرقيه
رحل عنها الوالد وأصبحت الأم هي اساس العائله... بعد
المشاكل الي صارت بينها وبين العمام بعد وفاة الأب
<<راح نتطرق لها بالتفصيل فيما بعد
والعائله مكونه من )
أم مسعود..أرمله تسعى لسعادة أبنائها
مسعود الأخ الأكبر في العائله موظف في الحكومه ومتزوج
من شيخه بنت خاله
وعندهم ثلاث أطفال ..محمد عمره 12 سنه..سعد عمره 10
سنوات...شهد عمرها 5 سنوات
"
مالك... وهو دكتور بيطري..أعزب
"
مرام..الأخت الخدوم المدبره ..فاتحه لها مشغل على القد
"
رغد..الأخت الصغرى والمدللـه
//
\\
الخال بوطلال..وهو الاخ الوحيد لأم مسعود وهو من وقف
مع أخته وقفه مستحيل تنساها وله من الأبناء
"
شيخه.. زوجة مسعود المضحيه ..لها وقفات جميله جدا
"
طلال ..وهو الإبن الوحيد ..يدرس في جامعة البترول آخر سنه
"
شيماء...البنت المزوح الي دمها مثل العسل
"
شمسه هذي أصغر البنات زنانه وحنانه كثير
//
\\
في الرياض ....
(عائلة بونواف.... وهو الأخ الأكبر لأبو مسعود ..وأبو
تركي..ولديه من الأبناء)
"
نواف...الإبن الأكبر..في دوامة الشركات وتنمية الأموال
"
صيته... وهي بنت رقيقه وحساسه ... تدرس حاسب
"
نوره... كيان البيت ومن يقدر يرفض لها طلب ..هي ومن
بعدها الطوفان بالنسبه للأغلبيه..
"
طارق... الإبن الأصغر في العايله ...وفاكهة البيت بالنسبه
لهم.
"
أم عبد الرحمن.... وهي جدتهم لأمهم (أم نواف) وهي مثال
الجده في كل بيت ...مصدر الحنان والحب
//
\\
( عائلة بو تركي....
"
تركي... الإبن الأكبر والمتحكم في الكل... وخالق المشاكل لهم
"
نوف.. البنت الجميله والحساسه.... صديقة صيته الروح
بالروح ومستودع أسرارها والمغلوب على أمرها
"
ميثه... ذات الشخصيه الحاده والطباع الهجوميه لكن مو على
الكل
"
صالح..الإبن الاصغر ..سنا وعقلا

&&&&&&&

البارت الأول

في الرياض وفي فيلا بو نواف بالذات
في الغرفة الباردة والإضاءة الحالمة كانت جالسه على
الكمبيوتر..عينها ما تقدر حتى ترمشها ...يدق جوالها
,,,,
نوره" هااااااي
سلوى" مراحب يا عسل
نوره بدلع" ليه تأخرتي ...لاتقولين لي ما راح تجين
سلوى" محتاره والله كثير
نوره" ليه خير وش صار
سلوى" سلامتك لكن تقولين الليله راح يجون لكم ضيوف
نوره" وش دخلك فيهم إنت
سلوى" أستحي يا بنت الناس... خلاص ما راح أجي
نوره" ما راح تجين؟؟ طيب بالبلى
تسكر نوره الجوال وترميه على السرير بدون إهتمام وتنزل
تحت ...لقت الكل شاط عمره يجهز ويرتب
,,
نوره تنادي" مامي..مامي
أم نواف" عيونها إنت
نوره" متملله كثير...خاطري أطلع
أم نواف" عيوني لك ...إنت تامرين يا قلبي
نوره بدلع" ثانكس مامي
أم نواف تلمها لها " من لي غيرك يا قلب مامي إنت
,,
فوق وبنفس البيت لكن في زاويه ثانيه كانت جالسه عند
المرايه تمشط شعرها الأسود وهي سارحة بعالم ثاني
وعلى وجهها ابتسامه ساحره
يدق الباب دقات خفيفه
صيته بصوتها الملائكي" أيوه
يفتح الباب بهدوء وتطلع من وراه إمرأه كبيره بالسن متعكزة
بعصا كبيره
صيته بابتسامه عريضة" ياهلا وغلا ومليون مرحبا
أم عبد الرحمن" هههه بالمهلي يا بعد هلي
صيته تقوم بسرعة وتمسك جدتها من يدها وتجلسها على
الأريكة إلي جنبها
صيته وهي تنفخ" تو مانورت الغرفة يا الغالية
أم عبد الرحمن" هههه أكثر من نورك مافي نور يا بنيتي
صيته"ههههه
أم عبد الرحمن" وش ذا الزين كله
صيته" أنا؟؟
أم عبد الرحمن" لا أنا
صيته بخجل"هههه مو أحلى منك
أم عبد الرحمن" هههه ضحكتيني وأنا ماودي
صيته بزعل" وليه يا الغالية وش مزعلك
أم عبد الرحمن تمسح دموعها" فراقك يا قمر هو الي مزعلني
تجلس صيته على ركبها وتبوس يد جدتها" والي يسمعك
يقول صار شي .... تونا بدري
أم عبد الرحمن" هههه وش بلاك مستعجلة هاااا
صيته وجهها أحمر" أنا ...لا والله
أم عبد الرحمن" هههههه
تفتح الباب أم نواف " يالله يمه الجماعة على وصول
صيته" إن شاء الله يمه
أم عبد الرحمن توقف" يالله شكلي أنا الي مأخرتها أقوم أمدد
رجيلاتي قبل لا يجوون
,,
في الصاله في بيت بو نواف
نواف" السلام عليكم
أم نواف" وعليكم السلام يمه ...هلا حياك
نواف يتأوه" آآآآآآآآه
أم نواف" بسم الله عليك من الآه يمه ...وش بلاك
رسم نواف على وجهه إبتسامه جميله" أبد يمه ...تدرين
الشغل كثير والله ما نلحق نشرب كاسة شاي
أم نواف بهدوء" وأنا أمك أبدى علينا صحتك يا ولدي
نواف" هههه لاتخافين علي يمه أنا قدها
وهم كذا تنزل نوره بكامل أناقتها كانت لابسه برمودا جنز
وبلوزه بيضه كت وفوقه حزام عريض كله كريستال وفارده
شعرها على ظهرها وحاطه لها مكياج خفيف
نوره" هلا بأخوي حبيبي
نواف" هلا بيك والله ...وش هالزين
نوره مبسوطه" الحلو حلو لو قاعد من نومه
أم نواف" ههههه والله إن هالبنت شايفه روحها بزود
نوره بزعل" ليش يمه موقدها
أم نواف" إلا قدها ونص بعد ...لو مو نوره تفخر بجمالها
منو الي يفخر بعدها
نوره بإبتسامه عريضه"إي أشوه
نواف يطالعهم ويضحك" ما تقولين لي بالله منهي العروس
اليوم؟؟؟
أم نواف" يوه وش بلاك وهذا إلي هو إنت تقول كذا
والعريس من جهتك
نواف" هههه شوفي نوره وش مسويه بحالها .....ما أنلام لين
شكيت
نوره بدلع " نو نو ...أنا معزومه عند صديقتي سلوى
نواف بإستغراب" متى؟؟
نوره "الحين السواق بياخذني
نواف معصب" مو بكيفك ..خليك ويا أختك
نوره بزعل" وش بسوي لها أنا
نواف" هي محتاجه يكون أحد بجنبها اليوم
نوره بتأفف " مالي خلق أبغي أطلع ...متملله
نواف بصوت عالي" ماأبغي كثرة حكي ...قلت لك روحي
فوق
أم نواف تتدارك الموقف وتغمز لنوره" روحي يمه وسمعي
كلام أخوك
نوره بضيق"أووووووووووووووف
صعدت نوره فوق وهي تتحلطم بس ما كان مفهوم شي من
الي قالته
أم نواف تلتفت على ولدها" وش بلاك كسرت بخاطرها
نواف عصب " وش بلاكم إنتوا يمه ....مو المفروض تكون
بجنب إختها بمثل هذا اليوم ... ولا نوره ما ينقال لها لا
ترك نواف أمه وراح صعد فوق
\\
//
في الشرقيه وفي بيت أم مسعود بالذات
شيخه" عنك عمه
أم مسعود" مايصير يمه كل شي عليك
شيخه" أنا مو لحالي .... العامله على وصول
أم مسعود" والله وش أقولك
شيخه" لاتقولين شي ....روحي إرتاحي
رغد" تبغون مساعده
شيخه" لا روحي راجعي دروسك إنت ثانويه عامه
ولا نسيتي
رغد" والله ما نسيت ... ودي أنسى لكن النسبه ما ترحم
شيخه" ههههه وهذا إنتي الممتازة تقولين كذا غيرك وش
يقول
رغد تتصنع البكي" تكفين قولي ما شاء الله ولا تحطين
عينك علي
شيخه" جعلك بالبلى يعني أنا راح أحسدك
رغد" هههه أمزح معك ...لاتزعلين
شيخه" روحي من خلقتي ...لا بالله أخليك عشا للضيوف
رغد" بسم الله علي....وبعدين ضيوف وضيوف
ما تقولون لي من؟؟
شيخه" هذا يا طويلة العمر صديق مالك الي كان يدرس
معه بجده... جاي يومين الشرقيه
رغد" بـــــــــــــــس؟؟
شيخه" إي بس وأخوي وأبوي
رغد" أها قلتيلي... على شان كذا ذابحه نفسك
شيخه" أقول ضفي وجهك عني دام النفس عليك طيبه
رغد" طيب طيب.... براحتك توفرين علي جهد
\\
//
في بيت بو نواف
أم عبد الرحمن " ياهلا والله ...نورتونا
أم سعيد" بالمهلي والله
أم نواف" ما عرفتينا يا أم سعيد
أم سعيد" هذي مرت ولدي سعيد.... وهذي بنتي أمل
أم نواف" ياهلا ومرحبا والله
الكل" هلا بيك
أم سعيد" وين عروستنا ..يا أم نواف
أم نواف " دقيقتين وهي جايه
,,
بعد ربع ساعه
نوره وصيته" السلام عليكم
أم سعيد" ياهلا والله وعليكم السلام
صيته بتموت من الإحراج" .........
أم سعيد" حياك يمه ... تعالي يا غالية
صيته ترفع راسها بس وش شافت؟؟؟؟؟
كانت أم سعيد طايره عيونها على نوره ومو دايره بال لصيته
أم عبد الرحمن وهي تأشر على صيته" هذي صيته يا أم سعيد
أم سعيد تطالع صيته" بسم الله ما شاء الله ....
أمل" مرحبا
صيته بابتسامة خجل" مراحب
أمل" ما عرفتينا بنفسك يا حلوه
نوره بدلع" نوره... ويدلعوني النور
أمل " الله يحفظك من عيون الناس
نوره" هاهاي لاتخافين علي أقرا على نفسي على طول
أم سعيد" هههههه والله جمال ودم خفيف بعد
صيته تطالعهم بدون ولا كلمه".............
أم سعيد"وكم عمرك يا الغلا
نوره تطالع صيته وتتكلم بثقه" بعد شهرين بكمل العشرين يا خاله
أمل" والله الي يشوفك يعطيك أقل من كذا بكثير
نوره" هاهاهاي من ذوقك...كثير يقولون لي
أم عبد الرحمن تطالعهم وحاطه يدها على قلبها"...........
أم سعيد" وإنتي يا بعدي مو مرتبطه
نوره تتصنع الخجل" ......
أم نواف " لاوالله يا أم سعيد للآن ما جا الي يستاهلها
أم سعيد تحوس بشنطتها وتطلع صوره كبيره لمحمد وتروح
تجلس جنب نوره " وش رايك فيه يمه
نوره إرتبكت".............
أم عبد الرحمن بحزم" إحنا كنا نفكر إن صيته هي المطلوبة يا ام سعيد مو نوره
أم سعيد" إي والله وصيته ما تتعيب لكن نوره دخلت لقلبي
بدون سابق إنذار وتمنيتها لولدي محمد
صيته لفت فيها الدنيا وما تكلمت وسحبت نفسها من عندهم
أم عبد الرحمن قامت والشر يتطاير من عيونها" يالله...يالله
ورونا طولكم
أم نواف منحرجة" يمه مو كذا
نوره تركتهم و الإبتسامه ما فارقت وجهها
أم عبد الرحمن"إحنا ما عندنا بنات للزواج
أم سعيد" وش بلاك يا أم عبد الرحمن ...الزواج قسمه
ونصيب
أم عبد الرحمن" هذا الكلام تقولينه لنفسك مو لي
أم نواف" يمه الله يهداك ... مو كذا
أم عبد الرحمن معصبه" أجل كيف .... على العموم أنا
أعرف من أكلم
راحت أم عبد الرحمن من جنبهم وخذت جوالها الي مافيه
غير ثلاث أرقام بس ... الي هم رقم نواف وطارق وصيته
دقت الرقم على نواف
,,
أم عبد الرحمن بحزم" الووووو
طارق يغني لها " ما إتصلتي .... ما سألتي .... ولا قلتي
فلان شخباره
أم عبد الرحمن" عسى يتصل عليك عزرائيل قول آمين
طارق" آآآآآآآآآآآآمين
أم عبد الرحمن" قول بسم الله علي يا الدثوي
طارق بحنان" وش بلاه القمر زعلان
أم عبد الرحمن" جعلك ما يطلع لك قمر غيره قول آمين
طارق بيموت ضحك" بسم الله علي يا الد....
أم عبد الرحمن" قولها قولها ... وليش ساكت
طارق" روقي يا عسل وش صار
أم عبد الرحمن تبكي" وين نواف
طارق إنزعج" خير يمه
أم عبد الرحمن " خيروك بين جهنم وبين عذاب القبر قول آمين
طارق بدون مايرد مع إنه بيموت ضحك سلم الجوال لنواف
الي هو بدوره من سمع جدته تبكي دخل لها داخل
,,
نواف" خير يا أم عبد الرحمن وش له البكي
أم عبد الرحمن "هذي أم سعيد الله لايربحها قول آمين
يوم شافت نوره إنهبلت عليها تقول مو شايفه خير وتروح
تخطبها لمحمد بدل صيته .... ليه يعني صيته ناقصها جمال
ولا ناقصها جمال... بعد عيني بنيتي
نواف مذهول "وصيته؟؟
أم عبد الرحمن تبكي" يا بعد هلي ... يوم سمعت كلامهم
صعدت فوق بغرفتها وما أدري وش حالها
نواف متأثر كثير" طولي بالك إنت الحين وأنا بروح أشوفها
أم عبد الرحمن" تكفى يا ولدي
نواف طبطب على كتف جدته يهديها وصعد فوق في غرفة صيته
,,
كانت قدام المرايه تطالع بحالها... قوام ممشوق مثل المليكان
طولها متوسط وشعرها أسود غليض للأكتاف وملامح ناعمه
مثل ملامح الأطفال كانت لابسه فستان كحلي قصير وفيه
حزام عريض فضي وكانت منتهى النعومة والجمال....
كانت تلف على نفسها وتقول بخاطرها .... وش ناقصك يا
صيته حتى يفضلون نوره عليك ...وهذي مو أول مره
صارت قبل كذا .....أنا ما أنكر إن نوره تنحب بسبب جمالها
وجاذبيتها ...وأنا وش يعيبني.... يمكن الخجول والهادئ
بهاليومين ما عادت الناس ترغب فيه.... ولا ايش
يدق الباب عليها... صارت تطالع نفسها بالمرايه وتحاول
تعدل من شكلها
صيته" أيوه
نواف" مساء الخير
صيته بإبتسامه" مساء الخيرات والليرات
نواف وهو يجلس بجنبها" هاا وش صار تحت
صيته تتصنع اللا مبالاه" عادي
نواف" عادي وجدتك مموته نفسها من البكي
صيته إنزعجت" من جدك؟؟
نواف" إي بالله
صيته قامت من جنبه لكنه مسك يدها
نواف" على وين
صيته" بشوف جدتي
نواف " ما راح تقولين وش صار
صيته تجلس جنبه" هههه عادي شافوا نوره وعجبتهم و....
بس
نواف" ذولا قليلين أصل .... وإحنا راح نرفضهم
صيته فتحت عيونها على الآخر" لابالله ما تسويها يا خوي
نواف مستغرب".........
صيته" لاتوقف بطريق نوره... ومثل ما قال الرسول الأكرم
"إذا جائكم من ترضون دينه ونسبه فزوجوه"
نواف يطالعها بإعجاب " هذا رايك
صيته" إي بالله
لم نواف صيته لحضنه وباسها بين عيونها" الله يجيب لك الي
يستاهلك
\\
//
في بيت بو مسعود
مالك" ياهلا وغلا والله ...تو ما نورت الشرقيه
ماجد" هلا بتوأمي ... والله لك وحشه
مالك" أشوفك جياتك كثيره ..لدرجه إني مليت مطالع وجهك
ماجد" مايكفيك تلفونات كل بين يومين لازم أدق عليك ..حتى
تجيني الفاتوره صلخ على ظهري
مالك" هههههههه...لايكون ما نستاهل
ماجد" أفا بس عيوني لك والله
طلال" وش هالزين نطلع منها إحنا يعني
ماجد إنحرج" إنتوا الخير والبركه
مسعود" نتمنى ما تكون آخر زياره لنا
ماجد" والله أنا ودي لكن تدرون جده بعيده إلا إذا...
مالك" ها إلا إذا وشووو ....
ماجد وهو يضحك" بتزوجني وحده من خواتك
مالك بهجوم" ما عندنا خوات للزواج
الكل إلا طلال" ههههههههههه
مالك" وش رايك تنقل هنا بالشرقية
ماجد" لا.... أنقل أنا الجامعة ما كملتها تقولي أجي هنا
مسعود" إلا صحيح و ليش ما كملت دراستك
ماجد" والله يا خوي أنا التجاره تجري بعروقي مثل الدم
مالي في شغل الحيوانات هذا
مالك" ههههههه إسكت بس لاتخليني أطلع فضايحك
ماجد" هههه تبيني أقتلك وربي
مسعود" وش فضايحه بعد
مالك" تخيلوا بالجامعة كان يجيب لنا عطورات إخته والشنط
الي تشتريهم يقولنا إخذوهم هدايا لخواتكم...ويبيعهم على
الطلبه
ماجد" هههه الله يرج إبليسك
مالك" ولا هذاك اليوم يوم تشوف الدكتور المصري متضايق
تروح تقوله أنا أضبطك بكم رقم ههههههههه ويقوم يشتكيك
للإداره ويفصلونك إسبوعين
ماجد" ههههه مالك تكفى بس الله يخليك
ظلوا كذا طول الليل والجلسه ما تنمل بينهم وبعدين ماجد
إستأذن مالك إنه يروح للفندق
مالك بزعل " أنا هذي أحسها إهانه في حقي.... ولا لأن
البيت مو قد المقام
ماجد تضايق" أفا بس المكان إلي إنت فيه يكون جنه وربي
مالك" أجل نروح الفندق ونجيب أغراضك وننام هنا راسنا
براس بعض مثل قبل
ماجد بابتسامه" صار يا الغالي ... تدري فيني ما أقدر فيك
مالك مبسوط" مشينا؟؟
ماجد ويده على كتفه" مشينا

جنــــون
12-24-2011, 07:35 PM
البارت الثاني


مالك" أجل نروح الفندق ونجيب أغراضك وننام هنا راسنا
براس بعض مثل قبل
ماجد بابتسامه" صار يا الغالي... تدري فيني ما أقدر فيك
مالك مبسوط" مشينا؟؟
ماجد ويده على كتفه" مشينا
\\
//
في الرياض وفي بيت بونواف
كانت نوره جالسه على شاشة الكمبيوتر دق الباب عندها
نوره" أيوه
نواف" مساء الخير.... مانمت؟؟
نوره" مساء الخيرات.... بكره ما عندي محاضرات
نواف " وش جالسه تسوين
نوره" مثل ما إنت شايف على المسنجر
نواف" أهااا
نوره" خير؟؟ جيتك غريبه
نواف" مو عارفه السبب؟؟
نوره بثقه" ولو عارفه .... أبغي أسمع منك
نواف صدره ضايق مره" على هوا ما سمعت إن الخطاب
اليوم طلبوك إنتي بدل صيته
نوره بلا مبالاه" وإنت جاي تحط اللوم علي؟؟
نواف" هههه أنا؟؟
نوره"..........
نواف بهدوء" أنا جاي آخذ رايك
نوره بذهول" نعم ؟؟؟ في وشو
نواف يكلمها بجديه" في العريس طبعا
نوره تهز له يدها" إنسى إنسى
نواف" بس هو رجال محترم كثير
نوره" لو ملك... ماخذته وهو كان قاصد صيته
نواف بإستغراب" بس صيته ماعندها مشكله
نوره بدون إهتمام" لكن أنا عندي
نواف منصدم" يعني أبلغهم الرفض
نوره" طبعا... وبدون نقاش
نواف" براحتك... تبغين شي ؟
نوره بضيق" لا ... خلني بنام
نواف " تصبحين على خير
نوره" وإنت بعد
طلع نواف وهو الإستغراب مالي وجهه وكأنه مستغرب ردة
فعلها ...هي بدورها رجعت على الماسنجر

نوره" هلا وغلا أنا معك
سلوى " وين رحتي
نوره" أبد أخوي كان عندي
سلوى "أهااا.... الوسيم
نوره " لاتحلمين ....
سلوى" خليني أحلم ...الحلم ببلاش
نوره" سلوى دقيقه ...المحب دخل ... خليني أسلم عليه
سلوى" خلاص أنا بروح أنام .... وراي جامعه بكره
نوره" باااااااي
سلوى" باااااي
المحب"مساء الورد والياسمين
عشوق*نوره*" مساءك أحلى
المحب" وش هالتغلي يا الغاليه
عشوق " أنا هاهاهاي
المحب" تسلم لي الضحكة يا رب
عشوق " ما قلت لي من أي منطقه بالسعودية
المحب " أنا ؟؟؟من أبها
عشوق " الله خاطري أصيف فيها
المحب" والله تكون فكره حلوه حتى أشوفك
عشوق " هههه أكيد تحلم
المحب" عشوق ....من أي منطقه
عشوق" مهم تعرف ؟؟
المحب" إذا مو حابه بلاها..أنا إسمي خالد وعمري 25سنه
عشوق" ما أدري ليه كلكم تقولون إسمكم خالد
المحب" لا بالله هذا إسمي الحقيقي
عشوق" أحلى الأسامي
المحب" تسلمين لي يا حبي...وإنتي؟؟
عشوق" هاهاهاي أنا؟؟؟؟ أنا عشوق
المحب بوله" والله إنحفر بقلبي
عشوق" تدرس ...ولاااا
المحب" أنا أشتغل بالبنك
عشوق" اهاا حلو كثير
المحب" موأحلى منك يانبض قلبي
عشوق" ههههههههه
المحب" أحد يمك
عشوق بإستغراب" لا ليه؟؟
المحب " برسل لك شي ودي تشوفينه
عشوق بخوف" لايكون قلة حيا
المحب" أفا بس ...هذي صورتي
نوره صارت تضحك وتقول بخاطرها والله وطلعت وسيم
المحب" وش رايك
عشوق بثقه " لك بالوسامه القليل
المحب" وإنت وش مواصفاتك
عشوق" كل ما تحب فيني
المحب" خصصي
عشوق " وش قصدك
المحب" وصفي لي قوامك.... شعرك .... بشرتك
عشوق" بلاك إنجنيت؟؟؟
المحب" والله من زود ولعي فيك.... خاطري تكونين يمي
عشوق" صحيح قليل حيا
نوره طنشته وسكرت الماسنجر وسوت له حظر وقررت
إنها تروح تنام شوي ....
وكلام أم سعيد وأمل يرن بإذنها ونظراتهم ما عادت تروح
من خيالها
\\
//
اليوم الثاني.... بالشرقية
مالك" صباح الخير عمري
مرام" صباح الفل...والياسمين يازين الشباب
مالك" هههه صعبتي علي المهمه
مرام" أفا بس آمرني
مالك" إختي ...ما عليك أمر ضبطي لنا فطور على ذوقك
مرام " عيوني لك... تبغي شي معين
مالك" الي بتسوينه بناكله ... كل شي منك حلو
بس أهم شي النسكافيه...لأن خوينا ما يفتح ريقه إلا فيه
مرام " عطني ثلث ساعه ...ويكون كل شي جاهز
مالك يعطيها بوسه بالهوا " يسلموووووووو
راح مالك للمجلس الي كان ماجد نايم فيه
,,
مالك بصوت عالي" لحقونا يا ناس ...حريقه بنموت
فز ماجد من نومه" هااااااا وين وين
مالك" هههههههههههههه
ماجد تنرفز" صحيح إنك دلخ
مالك" تكفى ترجم
ماجد" إنقلع عن وجهي...قم بس قم
مالك" أفا يا الحبيب ....زعلت؟؟؟
ماجد" لا والله مجلسني صوت الكروان وما تبغيني أزعل
مالك"ههههههههههه... قوم غسل وجهك وخلينا نفطر وبعدين
أوديك الكورنيش تاخذ لك كم صوره
ماجد" ههههههه تفكرني جايك من عرعر...تراها جده مليانه
بحور
مالك" بس إحنا بحرنا غير.... دمامنا غير<<< يابعدي والله
ماجد" الله يهديك.... مخك ملحوس
مالك بإستعباط" ومنو الي لحسه دلني عليه
ماجد تنرفز" أقوم أغسل وجهي والعن ابليس
مالك" والله كفو ههههه
,,
جهزت مرام الفطور لمالك ونادته حتى يجي ياخذه
مالك" تسلم الأيادي مرايم
مرام " وأياديك... بس تخلص أكون جاهزه
مالك" ما ودك بيوم راحه؟؟
مرام " ما أقدر تدري كل شي على ظهري
مالك" براحتك يا عسل ...جهزي حالك هاااا تكفين لاتأخرينا
مرام " أنا جاهزه من الحين
مالك" خير إن شاء الله
\\
//
في الرياض وفي بيت بو تركي كانوا جالسين على طاولة
الأكل والكل ساكت << وكأن على رؤسهم الطير
تركي بحده" ومنو مسوي ذا البيض
الكل"...........
تركي عصب" يمــــــــه .... منو مهبب ذا الأكل
أم تركي مرتبكه"وش بلاه يا ولدي
تركي معصب" أنا سألت سؤال محدد
نوف بخوف" أنا يا ......أخوي
مالقت نوف إلا بصحن البيض يرميه بوجهها وصرخت ميثه
صرخه لكن بعد نظرات تركي لها جلست ساكته وما نطقت
بحرف
نوف حاطه يدها على وجهها ودموعها عيت توقف
تركي بإشمئزاز" كم مره قلت لك لاتحركين شي هاااا
نوف"...........
أم تركي" تركي الي تسويه ذا ما يرضي ربك
تركي معصب" ما يرضي ربي؟؟ كم مره قلت لكم هذي
المشوهه لاعاد تلمس أكلي ...تجيني لوعه بكبدي وودي
أستفرغ من أشوفها
نوف بعد كلامه أطلقت العنان لدموعها وصارت مثل السيل
على خدودها
ترك تركي السفره بعد ما رمى كاسة الشاي على السفره
وصعد فوق
في هذا الوقت لمت أم تركي بنتها لحضنها وصارت تبكي
معها
ميثه معصبه وتبكي" أيا الخسيس ...جعلك وجع ببطنك ...
جعلك بمرض خبيث يسري بدمك لين تموت
أم تركي بحده" جعل قص بلسانك ....لاتنسين إنه أخوك
ميثه تبكي " وش ذنب نوف هااااا
نوف تحاول تهدي نفسها" أنا مو زعلانه ..هذا شي واقع ليش
ننكره
ميثه " الي يسمعه من طهارته
تركي وهو نازل من على الدرج يصرخ" كأني سمعت شي
أم تركي تحاول تهديه" يمه إذكر ربك
تركي يصرخ" خليني أربيها بنت ال.....
وصار يضرب في ميثه لحد ما بغت تقطع النفس وأمه
تصرخ عليه لكنه ولاكأنه غير وحش ما يسمع لأحد
حطت نوف نفسها بينه وبين ميثه وصار يدوس عليها
برجوله لحد ما سمع صوت من بره
أبو تركي" كسر برجولك يا إبن ال........
وقف تركي ورجع لوراه والبنات تحته يتصارخون
أبو تركي" لعن الله اليوم الي انخلقت فيه
أم تركي تحاول تهديه" إذكر الله يا بو تركي
أبو تركي يبغي يضربه لكن نوف وقفت في وجه أبوها وهي
تبكي بحق" تكفى يبه على شاني
أبو تركي تراجع" إطلع من بيتي ....قلبي مو راضي عليك
إلى يوم الدين
تركي والدم يفور من راسه طلع وأمه تنادي عليه وهو مو
ماعطيها وجه
\\
//
طلع مالك وماجد السياره وكانوا ينتظرون مرام الي طلعت
وهي بكامل عفافها وإحتشامها ...وبعد ماجد ما تجرأ إنه
يرفع عينه لها وبعد ما دخلت السياره سلمت بصوت بالكاد
يكون مسموع وردوا عليها مالك وماجد السلام ... وصلوها
المشغل وراحوا لعند الكورنيش(الواجهة البحريه)
وقفوا السياره بعيد وصاروا يتمشون على البحر شوي
ويجلسون شوي
مالك" والله يا خوي عايشينها ... بالطول بالعرض عايشينها
ماجد" وبيت عمكم ما تدرون عنهم شي؟؟
مالك" لا والله من وفاة أبوي وإحنا ماندري عنهم شي
يعني لو أشوف ولد عمي يمشي يمنا ..صدقني ما راح أعرفه
ماجد" للدرجه هذي؟؟
مالك" هههه وأزود بعد... بالكاد أعرف أسماءهم
ماجد" ووشوا الأسباب الرئيسيه؟؟
مالك" يعني .... ورث وما ورث
ماجد" بس؟؟
مالك وقف وصار يطالع بماجد" لا ...
ماجد إرتبك" إذا ما ودك تتكلم مافي داعي
مالك يبتسم" لامو على كذا .... بس
ماجد يبغي يضيع السالفه وخصوصا إنه حس إن مالك
ماوده يتكلم" أقول يا خووووي
مالك" أمر
ماجد" يتراوالي المكان جديد علي
مالك" إي والله هذي الواجهة البحريه توهم مسوينها جديد
ماجد" والله حلوه كثير
مالك" هههههه ماقلت لك دمامنا غير
ماجد"هههه... بس ملاحظ أنا شي غريب هنا ....يمكن
مانشوفه عندنا
مالك" وشوووو
ماجد" ألاحظ التجمع كبير كثير ...وكأنهم أكثر من عائله
مالك" إي صحيح.... شوف يا ماجد ...شنو الدمام
ماجد" شنو يعني .... مدينه
مالك" إي قصدي إن الدمام ملتقى مدن عندنا يعني ماتشوف
ناس بالدمام يقولك أصلي دمامي ...مثلا... إحنا من الدمام
ولكن أصلنا من الرياض وكثير من الجنوب ساكنين هنا
وكثير من منطقة الأحساء بعد ... ومنطقة الأحساء أغلبيتهم
قروين والقروين تلاحظ فيهم إنهم يهتمون كثير بالعايله
فتلاقي حتى طلعاتهم سوا.... فهمت الحين
ماجد" ههههه فهمت يا فهيم
,,
وهم كذا ما شافوا إلا بنت تتحاجج مع شباب وصاروا
يطالعون بعض وبعدين راحوا ركض لها وعرفوا إنهم
يعاكسونها
مالك" خير ياختي ؟؟
البنت" هذول قليلين حيا ...يتحرشون فيني
ماجد يكلم مالك بصوت واطي" خلينا منهم مالنا دخل
مالك تنرفز وطالع البنت" روحي من قدامهم
الشباب" على وين... ياقمــــر
مالك بصرخه" في الي ما يحفظك يالنذل

عصبوا الشباب من مالك وصاروا يتضاربون معهم وما
شافوا مالك وماجد إلا الحلقه تكبر وتكبر عليهم وبعدين واحد
منهم طلع سكين بيضرب مالك لكن ماجد حط يده و تصوبت
... صرخ مالك صرخة عاليه من أثرها تفرقوا الشباب
وهربوا
مالك مفزوع" وش بك يا خوي
ماجد يحاول يهديه" بسيطه ....مومشكله
مالك يطالع يده ولاقاها تنزف ماحس بنفسه إلا وهو شايله
ويركض به... وقف سياره لأن سيارته بعيده وطلب منه
يوديه أقرب مستشفى وصلوا المستشفى ودخلوه الإسعافات
وضمدوا له جرحه وعطوه إبره ضد التسمم وطلبوا منه
يجلس عندهم يوم تحت الملاحظة... وبالرغم من أوضاع
مالك المادية إلا إنه طلب له غرفه خاصة وقرر إنه يجلس
معه..... لكن مالك تذكر مرام ودق على مسعود وخبره
بالي صار وطلب منه يروح يجيبها من المشغل
,,

بعد ما هدت الأوضاع
مالك" ها يا خوي عساك بخير
ماجد" ههه لاتخاف علي أنا حديد
مالك" إن شاء الله.... دوم يا رب
ماجد" والله الي صار من عينك
مالك بضيق" أنا ؟؟
ماجد " إي بالله إنت... ظليت تقولي وتصارخ دمامنا غير
و دمامنا غير ...لحد ما تأكدت إنها غير
مالك" ههههه أكرمنا بسكاتك ونام حتى ترتاح
ماجد" إي والله تصبح على خير ....
مالك " وإنت أغلى إنسان
ماجد بابتسامه" جلسني للصلاة...اوك
مالك" عيوني لك
ماجد" تسلم عيونك
,,
مسعود" الوووو
مرام " هلا والله ...إنت بره
مسعود" لا ... طلال بره رجعي معه
مرام مرتبكه " وليه؟؟
مسعود" شهد حرارتها مرتفعه وبوديها المستشفى
مرام " إي بس....
مسعود" لابس ولا شي... هو مثل أخوك... بياكلك يعني
سكر مسعود التلفون وما عطى مرام فرصه إنها تقول شي
,,
طلعت مرام وهي تجر رجولها جر وتخطي خطوه قدام
وخطوتين ورى... بس لقت شي طمنها كثير...
كانوا محمد وسعد أولاد أخوها معه
ركبت السياره من غير ما تتكلم بكلمه
طلال" وعليكم السلام
مرام بتموت من الخجل"...............
سعد" عمه ما دريتي وش صار
مرام ودها تعطيه كف على وجهه"..........
سعد يهزها" عمه ... عمه
مرام بدون ما تحس مسكت يده وعضته
سعد يصرخ"آآآآآآآآآآآآآآآآي
طلال " وش فيك يا سعد
سعد يبكي" عمه مرام عضتني
طلال بيموت من الضحك" ما هقيتها من القوارض
مرام بتموت من القهر بس مو قادره تتكلم"..............
سعد يبكي"طيب ياعميمه يا الشينه ما راح أقول لك إن
عمي مالك بالمستشفى
مرام بصدمه" أخوي ؟؟؟وش بلاه
طلال يتدارك الموقف" لا تخافين يا مرام هو بخير وعافيه
مرام وهي تبكي" طيب ليه بالمستشفى
طلال وهو قلبه عندها" خويه ماجد تعبان شوي
مرام" أكيد يا طلال
طلال إسمه يرقص على لسانها" إي بالله أكيد
مرام" طمنتي الله يطمنك
طلال وصل فيها البيت وهو مو حاس بنفسه مايدري عدى
على الإشارات وهي خضرا ولا كسر الإشارات الحمره

جنــــون
12-24-2011, 07:36 PM
البارت الثالث

طلال وصل فيها البيت وهو مو حاس بنفسه مايدري عدى
على الإشارات وهي خضرا ولا كسر الإشارات الحمره
\\
//
\\
في اليوم الثاني.... وفي المستشفى
ماجد" تعبتك وياي يا خوي
مالك" أفا بس .... لاتزعلني
ماجد" يالله تامر على شي
مالك متضايق" وش بلاك ...أقولك إجلس عندنا يومين لحد
ما ترتاح..لكن إنت الله يهديك
ماجد" والله أنا ودي ...لكن تدري أنا مشغول
مالك وهو يلمه لصدره" خلينا نشوفك ... لاتغيب
ماجد يبتسم له" على خير إن شاء الله
\\
//
في الرياض وفي فيلا بو نواف كانوا الجماعة جالسين عند
المسبح ..وكانت أم عبد الرحمن جالسه تمشط شعرها
وتبلل المشط من موية المسبح وتدندن بإغنيه وكان طارق
يلاحظها وما شال عينه من عليها وبعدين صار يقول

طارق وهو يصفق " قاعده على الشط.... قاعده تمشط
..جاها الواوي قالها قومي ..قالت مابي
الكل "هههههههههه
أم عبد الرحمن حست فيه وما لقت قدامها غير شبشبها
..خذته ورمته عليه ...طارق صار يصرخ من الخوف
طارق" تكفين يا سحر بس
أم عبد الرحمن معصبه" سحرك جني بليلة ظلمه قول آمين
طارق" قولي قسم ....أوووه نسيت....بسم الله علي
أم عبد الرحمن صارت تبكي" الله يقصف عمرك وينتقم لي
منك...إهئ إهئ
طارق إنفجع يوم شاف جدته تبكي"............
نواف راح لها ركض"أروح فدوه لعيونك يمه
أم عبد الرحمن تطالعه وتغمز له "...............
نواف إرتاح كثير يوم عرف إنها مدبره لطارق مقلب وإنها
بخير بإذن الله.... صار نواف يطالع بطارق ... وطارق
وجهه ما ينعرف له لون ...وصار يأشر على نواف ..وش
الحل ...
نواف بحزم" تعال حب على راسها يمكن ترضى عليك
طارق متضايق على خايف " والله مو قصدي
أم عبد الرحمن تتبكبك" إنطم ...إلا قصدك وزود بعد
طارق راح يمها يحب على راسها"...........
أم عبد الرحمن يوم وقف يمها" جاك الموت يا تارك الصلاه
عرقلت له بعصاها وطاح بالمسبح ... وصارت تضحك من
قلبها لين كحت العافيه
طارق يضحك" ما هقيتك راعية مقالب يا شهرزاد
أم عبد الرحمن" شهر نقص من أشهرك ...يا الدثوي
طارق " هههههه مو بيدك....
أم عبد الرحمن" إنكتم ياحمار لايكون اجيك وأكسر راسك
طارق يضحك" هههه أتحداك يا عسل...
أم عبد الرحمن عصبت" تتحداني يا ملعون أوريك أنا ...
ترمي أم عبد الرحمن نفسها وراه بالمسبح
نواف صرخ" يمــــــــــــــه
أم عبد الرحمن تحاول تلقط النفس" لحقـــــــــــــــوني
ينط وراها نواف وطارق يمسكها ويرفعها ... وهي بدورها
ماخلت لعنه إلا لما قالتها له
\\
//
في الشرقيه وفي شقة مسعود
أم مسعود" ما وصلت فلوس الشؤون
مسعود" وش لك فيهم يمه ....إحنا مقصرين بشي
أم مسعود" ما وراكم قصور يمه ..لكن هذا حقنا
وإنت وأخوك لين إمتى وإنتوا تقصرون على روحكم
وتعطونا... الواحد يالله عمره
مسعود" أفا بس يا الغاليه....
أم مسعود تتنهد" الله يجازي الي كان السبب
مسعود يضيع السالفه وينادي شيخه " يا أم محمد وين
الشاهي
شيخه" هلا ...دقايق
شهد ترمي نفسها بحضن أبوها" بابا
مسعود" عيون بابا
شهد" أبغي أروح الألعاب
شيخه"لا حول الله....كل إسبوع الألعاب؟؟
مسعود بحنان" بكره يا بابا ..خلاص
شهد" أنا أحبك يابابا
مسعود" هههه روحي لعبي مع خوانك
أم مسعود تتحلطم "لما قلت لكم كلموا عمكم رفضتوا ...
وطاري الورث ما تحبون تسمعونه....
طيب آمنا بالله لكن الحين
الحكومه تخصص لنا شؤون.... ترفضون تاخذونه ليه..
الله ما يرضى
مسعود يتنهد" آآآآه ..إن شاء الله يمه
شيخه " بسم الله عليك ...هونها وتهون
أم مسعود تتحسب وتكتم " يمه أنا أدري إني بهدلتكم لكن ...
والله على شانكم...
إنت وراك عيال وزوجه ... وحبيبي مالك للحين ما
جمع نص المهر ...ومثل ما إنت شايف البيت صغير ...
وبنات هالأيام مايرضون بغرفه مع الملحقات ..إلا يبون شقق
وغيره
مسعود" هههه يمه إنت اتفكرين إن الشؤون بس بنروح لهم
بيرحبون فينا ...إلا كل واحد بيقطني على الثاني وقبل نهاية
الدوامات تلاقين ثلاث أرباعهم بره بما فيهم المدير
شيخه بلوم وهي تبتسم" يعني وليش إنت ما تطلع زيهم ...مو
إنت موظف حكومي؟؟؟
مسعود يبتسم" وش كبرها بحلقك ...موظف حكومي
...إداري في مدرسه راتبي صار لي الحين قريب العشر
سنوات وللحين ما تعدى 7000 ريال
أم مسعود" يا ولدي قول الحمد لله .... النعمه زواله
مسعود" الحمد لله ألف مره
\\
//
في الرياض وفي الغرفه المظلمه والي السكون يدب أنحائها .
..ولو ينرمى دبوس إنسمع صوته ...دق الجوال
نوف" الووووووو
صيته" السلام عليكم
نوف بإبتهاج" وعليكم السلام ...هلا بالجمال
صيته" هلا بيك ... وش فيه صوتك ..كنت نايمه؟؟
نوف تمسح دموعها" تقدرين تقولين
صيته" مالي دخل لازم تجون اليوم عندنا
نوف" عذريني يا الغلا ..ما أقدر
صيته" نوف... قسما بالله بزعل
نوف" أحس إني مدروخه شوي ومالي خاطر بشي
صيته بحزم" سمعيني زين إذا ما جيتوني أنا بجيكم
نوف تذكرت أخوها الي أكثر من مره يحرجهم" خلاص أوك
صيته بفرح" صحيح؟؟
نوف " ما نقدر فيكم.... خليني اروح أكلم أمي على شان
السواق
صيته" أوك باي قلبي
سكرت نوف الخط ونزلت تحت بالصاله
,,
أم تركي" ياهلا وغلا والله .... ها عساك أحسن
نوف وهي تبوس راس أمها" أنا بخير يمه
ميثه تروح لها وتلمها" عساك دوم يا عمري
صالح" أنا ما أطيق البنات ودلعهم
نوف" عن الكلام الماصخ.... وش أخبار الإختبارات
صالح " الواحد خاطره ينسى ...لكن إنتوا تبغون تعكننون
علي
ميثه" والله إحنا ما حصلنا نص الي حصلته ...مدرسين
وحركات ... وش عليك
أم تركي" والله من بلادته شوفوا طارق الله يحفظه بمثل سنه
لكنه ما شاء الله عليه ...عارف لنفسه
صالح" أيوه عطوه عين لاتقصرون فيه
ميثه"هههههههه
نوف" يمه بنروح بيت عمي بو نواف ...وش رايك
أم تركي " على راحتكم يمه .... ولا أقول لكم اروح أنا معكم
أغير جو
ميثه" لايمه تكفين... بتخربين علينا جلستنا
أم تركي " الله يحسر إبليسك وليه ما تبغيني
نوف وهي تغمز لميثه" تمزح معك يمه
ميثه"هههههه إي أمزح
\\
//
بالأستراحه تركي وسلمان
تركي" والله أنا مليت من حياة العزوبيه ...خاطري بمره
تغسل لي وتنظف لي
سلمان" وش لك بوجع الراس
تركي" تدري أنا كبرت ...ولازمني مره
سلمان" للحين خاطرك في بنت عمك
تركي" إي والله متولع فيها كثير ....لو أتزوجها يوم وأطلقها
بعد كذا ...المهم أحس إني ملكتها...أمسك خدها وأبوسه
سلمان" هههه للدرجه ذي
تركي" إييييييييييييييييه وأزود بعد
سلمان" الي ما يعدك ربح...لاتعده راس مال
تركي" خلنا من هالموضوع ماودك بسفره
سلمان بذكاء" والله ودي ..نفسي ضايقه..لكن ماعندي ولا
فلس
تركي" ومن طلب منك فلوس...رحلتك على حسابي
ها وش رايك
سلمان" ههههههه ما بعد رايك راي ...ياخوي
تركي" يالله إحجز لنا تذكرتين على أي بلد تختاره ... وأنا
رايح أجيب ملابسي من بيتنا
سلمان بفرح" على هالخشم
\\
//
وصلوا البنات مع أمهم بيت بو نواف وأهم داخلين ...تجي
سيارة نواف الي دخلها في الحديقه
نواف وهو نازل من السياره" السلام عليكم
أم تركي وقفت" وعليكم السلام ...شلونك يمه
نواف" بشوفتك والله ... وينكم عنا من زمان ما بينتوا
البنات دخلوا داخل وأم تركي وقفت بره تتساير مع نواف
,,
صيته" نورووو والله
البنات" هلا والله أخبارك
صيته" ماني طيبه... بس الحين صرت تمام
ميثه" وين إختك الدلوعه ...مو مبينه
صيته" تعرفينها ....على النت ماتشيل عينها منه
تدخل أم تركي" السلام عليكم
صيته" هلا والله ياخاله نورتينا
نواف" هااااااااا ..يالله ...صيتــــــــــه
صيته" نواف حياك.... تفضل
نوف منحرجه " دخلينا بالأول
نواف" كيف حالكم يا بنات عمي
ميثه" والله تمام نسأل عنك...إنت شلونك وينك مو مبين
نواف" سألت عنكم العافيه ... ونوف وش حالها
نوف" ...........
ميثه تتدارك الموقف" الحمد لله بخير...
نواف" ههههه أخليكم .. شكلي سحبت عليكم الأوكسجين
...لدرجة إنكم موقادرين تتكلمون
أم تركي بإحراج وهي تدق نوف " ههه لا عادي
نواف وهو يطالع جهة نوف" أنا بعد عندي شغل على
الكمبيوتر.... قلبي صيته.. خلي الشغاله تصعد لي عصير
ريقي نشف من الحر...وووومن الحر
صيته "ههههه يخسي الحر ...عيوني لك دقايق
صعد نواف ونوف مارفعت عينها من على الأرض
أم نواف" هلا هلا بوخيتي
أم تركي" بالمهلي يا بعدي .... وش أحوالكم
أم نواف" بخير والله
أم تركي" حياكم تفضلوا ....
صيته" سمحي لنا يمه إحنا بنصعد فوق
أم تركي" أخذوا راحتكم يمه
,,
في غرفة نوره
عشوق(نوره)" تدري ماعندي وقت؟؟
الساحر" عطينا نص ساعه كل يوم ولا ما نستاهل
عشوق" هاهاهاي إلا بس تدري الظروف
الساحر" تدرين تعلقت فيك حياتي
عشوق" هاهاي كذاااااااااااب
الساحر" تبغين دليل على كلامي؟؟
عشوق " هاااا وريني أشوف
الساحر" قطعت كل علاقاتي ببنات الشات وخصصت وقتي
لك...إنت لوحدك وماحد غيرك
عشوق" وليه تكلم بنات من الشات ....أي وحده وبس؟؟
الساحر" والله في بنات يكونون محتاجين أحد يتكلمون معه
ويفضفضون له...ويحل مشاكلهم
عشوق" هاهاهاهاهاي
الساحر" عساها دوم يا حبي
عشوق" حبك؟؟
الساحر " طبعا ... ملكتيني وملكتي قلبي
عشوق" صدقتك
الساحر" وليه لا....أنا صريح وواقعي ..وما أعرف الكذب
بس لو تكونين صريحه معي وتكلميني عن حالك..
عشوق" الوصف فيني مايوصفه اي انســـــان
والزين يخجل من طاري اسم نوره
##
كانك تبيني غلا ابشر بالاحسان
وكانه لعب ترى مااجيد لك دوره
##
ظنك تسلى بي والله انت غلطان
وشلون تتسلى بشخص وشعوره
##
انا تسليت بعلمك وباستئذان
للي شراتك يقول اليوم مين نوره ؟
للشاعره نور الكون
,,
سمعت نوره دق على الباب إرتبكت سكرت الماسنجر بسرعه...
نوره وهي تفتح الباب"طيب الدنيا ماهي بطايره
ميثه" ياهلا والله ...هااا كنك موحابه تشوفينا
نوره تقول بخاطرها الله لايجيب الغلا " هلا هلا ...وش
هالمفاجئه هذي
صيته بفرح" ها وش رايك ...كله من تخطيطي
نوره تضحك من غير نفس" ههههههههه إنت مو معقوله
الشغاله" مدام صيته...كل شي جاهز
نوف" وشوووو بعد
صيته" مفاجأه تنتظركم تحت
نوف بتردد" ونواف؟؟
ميثه تدقها من وراها وتهمس لها" فشلتينا وربي
صيته" لا تخافين ...بغرفته ...ونسيت عن أقول لك إن أخوي
مايعض.... وحبوب كثير
نوف".............
صيته" هههه ....هاااا تحت؟؟؟
البنات " يالله
,,
نزلوا البنات بس شافوا طاوله جنب المسبح وعليها كل ما لذ
وطاب من الشيبسات والحلويات والشكولاتات وغيره وغيره
البنات مندهشين" وااااااااااااااو
راحوا البنات ركض وجلسوا على الطاوله
نوف" اووووف وش هالدلع
صيته" ههههه الجمعه ماتحلى إلا بالأكل
نوره" هاهاهاي أنا ماراح آكل شي ...نسكافيه وبس
ميثه بإستخفاف" وليه يابعدي؟؟
نوره" أنا أبغي أحافظ على رشاقتي وأنوثتي
صيته بإحراج " كل واحد ياكل الي يحبه.... وإنت براحتك
يا نوره
ميثه تنرفزت" لا...لا...لا....لحظه لحظه شايفتنا براميل
قدامك ولا ناقصين أنوثه
نوف بحده" ميثه... بلاه هالكلام نوره ما تقصد
نوره بدلع" إلا أنا اقصد ...على العموم أنا بريحكم
...باييييييييي ...أمووووووووواه
راحت نوره والهوا يطير شعرها الحريري وصارت هي بعد
تهز براسها وكأنها تتعمد إنها تضايقهم
صيته منحرجه منهم" خلوها عنكم ....ماعندها سالفه
ميثه" آآآآآآآآآه خاطري اجيبها بكفين
نوف" والله عيب عليك الي تقولينه
صيته" هههههههه خليها براحتها.... وان صار ترا بساعدها
ميثه" إي والله ... ما أدري وش عليه شايفه حالها
نوف تضيع السالفه" إلا وش هالرومنسيه الي إنت فيها
صيته" كله على شانكم
ميثه" من حق... ولا جالسه تجربين فينا؟؟
نوف " ههههه الله يهديك
البنات" هههههههه
ظلوا البنات يتسايرون لين ما سرقهم الوقت وما حسوا بحالهم
,,
في الصاله كانوا البنات جالسين يتكلمون ويضحكون بصوت
عالي... ما حسوا إلا بصوت زلزلهم من مكانهم
نواف" يا الله....إحم إحم
راحوا البنات ركض كل وحده تخبت بمكان ...ميثه راحت
للمطبخ ونوف راحت ورا الستاره
جلس نواف يحسب إن ماحد موجود معهم بالصاله..وبعد الي
في الصاله ماخبروه إن نوف ورا الستاره حتى ما تنحرج
أكثر من كذا....
نوف ورا الستاره ودقات قلبها صعب تصيطر عليها وكل
مالها تزيد سرعه وحده بعد ما تسمع صوت نواف
نواف" وش علوم تركي ....ما يبين
أم تركي " طيب الحمد لله
نواف" صيتــــه ..كاس ماء حتى أمشي
أم نواف" وين يمه.... طول نهارك بره ...والحين بترد تطلع
نواف" وش أسوي .... مكتوب على جبيني الشقا
أم تركي" أجر وعافيه ...ياولدي
نواف" تسلمين يا.........
حس نواف بشي يتحرك تحت الستاره ...فتح عيونه على
الآخر ومن غير ما يتكلم بكلمه راح ركض على الستاره
مسكها وزاحها ماسمع إلا صرخة نوف وشافها منطويه على
نفسها لف عنها وسكر الستاره مره ثانيه
لحظة صمت من الكل ماعدا شهقات نوف الي تطلع من
ورى الستاره ...ونواف الي عيونه بتطلع من الصدمه ومن
صعوبة الموقف ... وما شافوه إلا صار يصرخ من راسه
نواف"الله لايبارك في إبليس
وطلع وصفق بالباب من وراه
خلاص بعدها علا صوت نوف بالبكي والكل راح لعندها
ويلمها ويحاولون يهدؤون من روعها ولو بالشي القليل

جنــــون
12-24-2011, 07:36 PM
البارت الرابع

طلع نواف وصفق بالباب من وراه
خلاص بعدها علا صوت نوف بالبكي والكل راح لعندها
ويلمها ويحاولون يهدأون من روعها ولو بالشي القليل
\\
//
\\
نواف هايم بالشوارع وجالس يستغفر ربه... ويلوم نفسه
ساعه ويلومهم ساعه
نواف يتسائل بينه وبين نفسه " وأنا كنت أعلم الغيب يعني
...ما أدري هذي البنت غبيه ولا تتغيبى.....صارت
الذكريات تمر من قدامه وتذكر مواقفهم مع بعض وصار
يضحك على حركاته معها ...وعلى سذاجتها
هههههه والله وما تغيرت أطباعك يا
نوف طول عمرك كنت خوافه وما تعرفين تتصرفين
لكنك كبرت كثير عن آخر مره شفتك فيها .....
آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي آخر مره كانت صعبه كثير
رجع نواف بخياله إلى الورى وتذكر أصعب موقف
مر عليه هو ونوف من 8 سنوات
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,
كانت نوف مع صالح في بيت بو نواف
نوف" صيته أنا أبغي أروح البيت
صيته" لالالالالا ... حرام عليك ما جلسنا ظلي معي
نوف" لا بروح... إنت تعرفين اخوي تركي شلون يتصرف
معنا ...ويدور له سبب حتى يخانقنا فيه.... خليني أكلم أمي
ترسل لي تركي ولا السواق
صيته" لا وش له تخلين تركي يجي ياخذك ...نواف بيطلع
الحين أخليه يوديك
نوف" ليه هو يسوق؟؟؟
صيته" اوووف....صار له سنتين وهو يسوق
نوف" لا أخاف.....يمكن يسرع
صيته" نواااااااااف تعال إسمع صيته شنو جالسه تقول
نواف" خيرخير.... جالسين تحشون فيني
نوف بخوف" لالالالالالالالا
صيته " توصل نوف معك.... على طريقك
نواف" يالله بسرعه ...إن إتأخرت بمشي عنها
نوف" لا ماراح نتأخر....يالله يا صلوح
راحوا مع نواف بالسياره وكان يسرع كثير
نوف" تكفى نواف هدي السرعه شوي
نواف" والله؟؟؟؟ تخافين؟؟
نوف" أنااا ؟؟؟ لا ...
نواف " ليش ما جلستي جنبي ولا صرت غريب عنك... والله
وكبرتي يانوف
نوف تتجاهل كلامه لها" الله يخليك أنا أخاف من السرعه
نواف لف راسه لها" أنا فنان في السواقه لاتخااا
نوف " آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
,,
ما إنتبه نواف لنفسه إلا ونوف تنادي عليه من بره السياره
وهو فيها والسياره منقلبه فيه وجالسه تشتعل...نواف مو
قادر يطلع منها يحس بنفسه في عالم ثاني ...ما شاف إلا
نوف تاخذ من الرمل الي حوالينها وترميه على السياره حتى
تخمد نارها لحد ما التموا الناس عليه وطلعوه منها ..هو
صارت له إصابات كانت رضوض مع كسر بالساق ..أما
نوف فإحترقت إيدها اليمين ورضوض بساقها
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
نواف " بسم الله عليك ياقلبي ليتها كانت فيني...أموت وربي
ولا أشوفك تتأذين دقيقه وحده بسبتي
,,
في بيت بو نواف
صيته" هاااااا وش أخبارك؟؟؟
نوف ودموعها بعينها" أنا طيبه مافيني شي... يالله يمه خلينا
نروح البيت أنا تعبانه وبروح أنام
نوره بإبتسامه" خلونا ندق على نواف حتى يوديكم
ميثه" والله ترى المزح ما يلوق لك ...
نوره" ههه ومنو كلمك إنت ...أنا ما اتنزل لوحده مثلك
ميثه" أقول لمي لسانك بحلقك ..ولاعاد تتكلمين معي بذا الإسلوب يا...مغروره
نوره" هاهاهاي ... والله يلوق لي
أم نواف طالعت نوره بنظره خلتها تسكت ولا تنطق بعدها
صيته" وبعدين... ميثه الله يخليك على شاني
ميثه بحنان" على شانك أدوس على قلبي يا...قلبي
نوف فكتها" هههه والله انكم رايقين
صيته" الله .. وش قد الضحك يلوق لك اكثر
أم تركي" ماله داعي اصلا ذا الكلام أنا دقيت للسواق
والحين بيجينا
,,
وصلهم السواق للبيت وأول ما دخلوا لقوا تركي فارش نفسه
على الكنبه وجالس ياكل مكسرات والمكان ماينطاق من
الوساخه( تركي كان جسمه مليان كثير وبشرته سمره
وعيونه جاحظه...ومطول شعره الأكرد الى اكتافه ...)
تركي" توالناس.... كان نمتوا بره بعد
البنات".............
أم تركي" الناس يسلمون بالأول
تركي بحده" ميـــــــــــــــــثه
ميثه بخوف" نعم
تركي معصب" لاتقولين لي طالعه بذا اللبس
ميثه تطالع بحالها" إي وش بلاه
تركي يقوم مثل الثور الهايج ويمسكها من شعرها" طالعه
بفستان قصير يا قليلة الحيا...تستعرضين للناس
ميثه تبكي" شعري شعري...حراااام عليك
أم تركي" وش فيها يعني هي لابسه عبايه والعبايه مسكره
على الآخر ...إترك إختك وبلاها هالعصبيه
تركي يرمي ميثه على الأرض" والله عاد إذا تعدوا العالم
على شرفنا لاتصيرين تتبكبكين مثل العجز....هذا الي جنيتوه
على حالكم
أم تركي معصبه" بسم الله علينا ... وثانيا تشددك هذا ياليت
يكون على الكل نمو على خواتك بس
تركي" وش قصدك؟؟
أم تركي" أقصدك إنت هايم على حالك.... بالأيام مانشوفك
بالبيت ماأدري وين تطس فيه
تركي يتمسخر" ههههه أنا رجال وشايل عيبي عليك
بالحيوانات ذولا الي بيلعبون بسمعتنا
أم تركي " إنطم ...قص بلسانك ...يالله إنقلع ماشفنا من وراك
خير...الله لايرضى عنك
تركي" بيرضى غصب عنك ...يا أم البنات
ويطلع من عندهم ومعه شنطته وتصير أم تركي تبكي وتندب
قلبها..إلي من يومه ما تهنى
\\
//
في الشرقيه في بيت بو طلال
شيماء" يمه ماجاب لي طلال الملازم
أم طلال" إلا ..هناك يمك على المكتبه
شمسه" شيماء...شيماء
شيماء تطالع الملازم " أمممممم
شمسه" شيماء...شيماء
شيماء تصرخ " نعم نعم
شمسه" شيماء طالعيني
شيماء طلعت من طورها ورمت الملازم على الأرض
شيماء" أيوه خير ..هيييييييييييييييي أنا أطالعك ياهوووووو
شمسه" خاطري بآيس كريم
شيماء بقهر" وليش شايفه علي لوحه مكتوب عليها
ماكدونالدز ..أو باسكن روبنز
شمسه" لا...
شيماء " طيب ...وش تبغيني أسوي لك
شمسه" تهقين طلال يرضى لو نقوله
شيماء" ياألبي على البروووود بموت وربي
تركتها في الصاله وراحت لفوق
أم طلال وهي تضحك" دقي لي على شيخه أكلمها
شمسه" وليه...
أم طلال" كذا ...إشتقت لها
شمسه" أهاااااا ...وهي بالبيت
أم طلال" والله ما أدري...جربي كلميها
شمسه" وإذا ماردت؟؟
أم طلال بدت تفقد أعصابها" تكون مو بالبيت
شمسه تجلس بجنب أمها" وين تتوقعين راحت
أم طلال" بس خلاص ما أبغى أكلم أحد .... رحمينا يا
الحنانه
شمسه بزعل" وش قلت أنا......
\\
//
في شركة الإضاءه الساحره
بو نواف" لو سمحت جيب لي باقي الأوراق الي راجعها
نواف
بوصالح" على أمرك ...دقيقتين وهم عندك
بو نواف" تفظل.... وإرسل لي بو تركي
بو صالح " إن شاء الله...طال عمرك
,,
بعد خمس دقايق يدق الباب
نواف وهو ينفخ " مساء الخير يبه
بو نواف" وش بلاك ... وين طاس فيه
نواف " أنا يبه رايح أخلص معاملة الثريات تبع القصيم
بو نواف" وورى جوالك مقفول
نواف" ونا شمدريني يمكن الشبكات فيها شي
بونواف" إييي الشبكات ...إنزين إجلس شوي
نواف" يبه أنا تعبان ...ونفسي لخشمي
بونواف" ما أدري أنا وش ماخذ منك... روح كبر المخده
نواف ترك أبوه وهو وده ينفجر بالكل وصار يقول في
نفسه...على كل هالمجهود والتعب الي أسويه هم موعاجبك يا
يبه .... ما أدري متى بتقول لي يعطيك العافيه يا ولدي
وهو كذا سمع زمور عالي للسياره الي جنبه وما إلتفت إلا
ويلاقي صديق طفولته ....
وقف السياره على جنب ونزل منها
نواف" مشاري؟؟؟ياهــــــــــــــــــــــــــلا ومسهلا
مشاري" هلا بيك ...علومك يا الإخو
نواف" بأحسن حال... وإنت؟؟
مشاري" تمام والله ... ها وين رايح
نواف" رايح البيت والله حياك معي
مشاري" لامشكور ...أنا راس مالي يومين يدوب أقضيهم مع
الأهل
نواف" ليه ... وينك عنهم
مشاري" ههههه بالمنفى ...بحائل
نواف" الله.... وليه
مشاري" نحن المدرسون مطرودون من العاصمه هههه
نواف" والنقل؟؟
مشاري" إمحق نقل ...صار لي أطالب بالنقل أربع سنين
وما حد ملتفت لي أصلا
نواف" عطني أوراقك وأنا بإذن الله أخلص لك كل شي
مشاري مبسوط" لا والله ما ودي أتعبك
نواف" أفا بس تتعبني... أنا بالخدمه
مشاري" خلاص ...مشكور مقدما
نواف" لين أخلص أمورك يصير خير
مشاري" خلاص بكره أجيب لك الأوراق ...وين الآقيك
نواف يعطيه الكرت تبعه" هذي فيها كل شي...أوك
مشاري بفرح" تسلم والله
نواف" مع السلامه
مشاري" في أمان الكريم
\\
//
في بيت أم مسعود وبالذات بشقة مسعود... في غرفة النوم
شيخه" يالله قلبي المغرب أذن وإنت للحين نايم
مسعود".............
راحت شيخه وجلست على السرير وصارت تلعب بشعره
مسعود شال يدها عنه بعنف
شيخه بإستغراب" وش بلاك يا قلبي
مسعود"...............
شيخه إنفجعت من الي شافته" وش صار مسعود
مسعود ووجهه أحمر مثل الدم" بمووووووووووت
شيخه" ليــــــــــــــــــــــــــه وش تحس فيه
مسعود يتقلب على السرير" آآآآآآآآآآآآآه بموت جنبي هالكني
شيخه تبكي" كم مره قلت لك روح راجع لكن إنت مو راضي
مسعود" دقي على مالك يوديني ...تكفيـــــــــــــــــــن
شيخه بفزع" دقيقه..الحين بدق
دقت شيخه على مالك الي من سمع جاهم ركض
وأخذ أخوه ووداه المستشفى ... ومسعود يتقلب على الفراش
وحتى النفس صعب ياخذه
تلاحقوه الدكاتره وعطوه إبرة مهدئ لحد ما إرتاح
هناك عند الدكتور
مالك" خير يادكتور طمنا
الدكتور" من إمتى وهو بهذي الحاله
مالك " ما أدري لكن زوجته تقول من فتره
الدكتور" هو عنده تشوه خلقي بالكله من ولادته ماكانت
تشتغل غير وحده والثانيه صغيره كثير عن المعدل الطبيعي
يعني وجودها زي عدمه
ماللك" غريبه ماحد قاله عن هذا الموضوع
الدكتور" وظلت الكليه اليسار تشتغل لوحدها لحد ما....
مالك "إيييييييي
الدكتور" للأسف كليته تعبانه كثير وهو همل نفسه وما تعالج
من البدايه
مالك" والحل يا دكتور؟؟
الدكتور" مافي غير حل واحد.... تدورون له متبرع لكليته
مالك مبهور"............
الدكتور" إحنا بنسويله غسيل كله لحد ما تدبرون نفسكم
وتشوفون لكم متبرع
مالك" مشكور يا دكتور
ترك مالك الدكتور وهو حايس بنفسه .... وش الحل الحين
وأمي ؟؟؟ وش أقول لها ؟؟؟؟
,,
في البيت
أم مسعود" يالله يمه ما بتتعشين
شيخه وهي مرتبكه"لا ياعمه أنا بنتظر مسعود
مرام" إحم إحم ...من قدك
رغد" هههههه ينقال لها رومنسيه
شيخه فيها إلي مكفيها وما دارت لهم بال
سمعوا صوت مفاتيح ..على طول شيخه عدلت عبايتها
وصارت تطالع جهة الباب.... والي فجعها دخلة مالك لوحده
مالك" السلام عليكم
أم مسعود" هلا والله تعشيت يمه
شيخه مرعوبه " مالك وين مسعود؟؟
مالك" والله وش أقول لك.... نيموه بالمستشفى
شيخه " وشووووو
مالقوا إلا ام مسعود طاحت من طولها الكل راح لعندها
مالك وهي بحضنه" يمه وش بلاك
أم مسعود موحاسه بحالها" صالح مات صالح مات
مالك نزلت دمعته"الله يرحمه ويجزيه الجنه
أم مسعود تبكي" ماأقدر يمه فراق أبوك للحين بقلبي
وش بلاه دنيتي... مسعود وينه
مالك أعصابه زي الزفت" بخير يمه ...والله بخير وبكره
بوديكم عنده
شيخه تبكي" وليه نيموه بالمستشفى طالما إنه بخير
مالك تنرفز منهم وصار يصرخ" يطمنون عليه ...وبصراحه
هم قالوا له يرجع البيت لكن أنا أصريت إنه يظل عندهم حتى
نطمن عليه
أم مسعود" إحلف بربك
مالك ماوده بس مضطر" والله إنه مابه إلا العافيه
ارتاحت أم مسعود نوعا ما وظلت طول ليلها تتهجد وتدعي
ربها إنه يطلع ولدها بالسلامه
,,
وشيخه الي ماهنا لها نومها ولأول مره من 14 سنه تنام
لوحدها وما يكون راسها براسه
,,
أما في غرفة مالك ...كانت عيونه مورمه من البكي بعد
عمري يحس ان الدنيا كبيره عليه وهو مو حمل مصايب
أكثر من هذي ...لكن مانقول إلا الله يعينه
\\
//
بالرياض كان الليل مختلف تماما كان نواف جالس يتسامر
مع طارق وصيته
نواف" لا بصراحه اليوم الموقف الي إنحطيت فيه
ردي ..ما تتمناه لعدوك
صيته" هههههههه
طارق " إيييي قالوا لي
نواف" بالله يا طارق منو الغلطان برايك
طارق" بصراحه ....إنت
نواف صرخ" أنا؟؟
طارق بخوف" لااااا هم هم الغلطانين
نواف" ولا عاد أنا الي أجي آخذ راي واحد مثلك
صيته " إنت لو شفت البنت وش صار فيها
نواف قفز قلبه" هاااا ... ليه وش صار؟؟
طارق" نوافووو قول قسم ..... بس طارق الي يحب سوالف
الحريم هااااا
نواف" إقضب لسانك أو ورينا مقفاك
صيته" ههههههههه
طارق يطالعها" يا حبك للشماته
نواف" ما عليك منه قوليلي وش صار لنوف
صيته" والله بغى يغمى عليها وإحنا جالسين نهديها لكن أبد
ظلت تبكي لحد ما راحت بيتهم
نواف بغى يجن(نوف تبكي) صار يصرخ" والله الغلط
راكبها من ساسها لراسها وهم بعدين تجلس تحط اللوم علي
صيته بهدوء" ومنو الي قال إنها حطت اللوم عليك
نواف" أكيد مو حرمه ...أكيد بتحط اللوم علي ... ولا وش له
البكي
صيته" بالعكس يوم جلسنا نعتذر لها نيابة عنك ونحط اللوم
عليك صارت تقول
((نواف ما تجي منه العيبه أنا الي غلطانه المفروض من
البدايه ما نزعت العبايه من علي أما نواف بياض على وجهه
ولد أصل ومتربي أحسن تربيه))
نواف يوم سمع كلامها ماعرف يرد بولا كلمه
,,
صعد غرفته وصار يردد الكلام الي هي قالته ويحط إسمها
بدل إسمه ويقول
والله إنت إلي ماتطلع منك العيبه يا بنت الأجواد من يوم
يومك وإنت بلسم بالقلب..... ما عاش من بكاك
يا بنت الأصل والجود يا خيرة أهل الرياض

وتمنى ساعتها تكون نوف حليلة له حتى ياخذها بحضنه
ويمسح دموعها بيدينه<<< يسلم لي الحب والي يحبون

جنــــون
12-24-2011, 07:36 PM
البارت الخامس

والله إنت إلي ماتطلع منك العيبه يا بنت الأجواد من يوم
يومك وإنت بلسم بالقلب..... ما عاش من بكاك
يا بنت الأصل والجود يا خيرة أهل الرياض
وتمنى ساعتها تكون نوف حليلة له كان خذها بحضنه ومسح
دموعها بيدينه
\\
//
\\
في اليوم الثاني...
فتح مسعود عيونه والدنيا حوله تلف لف ....كانت الممرضه
تغير له المغذي وطالع الجهة الثانية شافهم حاطين له دم
حس بخمول بجسمه وكل ما حاول إنه يقوم يغسل ويصلي ما
يشوف الا راسه غصب عنه على المخده ...بدون ما يشعر
سالت دمعته على خده ..وصار يكلم نفسه ويقول وين قوتك
يا مسعود ..طحت وما أدري بتقوم منها أو لا
مسعود" لو سمحت
الممرضة" كيفك مسعود كويس
مسعود " الحمد لله ...وين الدكتور؟؟
الممرضة " الحين يجي
شوي إلا بدخلة مالك و خواته وأمه وشيخه
مالك" سلامات يا خوي ما عليك شر
مسعود يبتسم" الشر ما يجيك
أم مسعود تبكي" وش فيك يا ولدي ...وش صار عليك
مسعود يضحك" ما فيني إلا العافية ..شوية تعب وبيروح
بإذن الله
شيخه بابتسامه" الله يعطيك العافية ....عساك دوم منورنا
مسعود" وش أخبار العيال؟؟
شيخه " طيبين والله ..يسألون عنك
مسعود" وليه ما جبتيهم؟؟
مالك" قلنا نشوف السبع وش جرا له وبعدين نجيبهم
أم مسعود" ها بشرنا عنك يمه
مسعود" والله بخير بس ما شفت الدكتور....كنت أبسأله عن
أوضاعي
مالك " خلاص انا بتصرف .... بروح أكلمه...
شيخه " طمنا تكفى لا تتأخر
طلع مالك .. وبدون تردد راحت شيخه جلست عند مسعود
تتطمن عن حاله ... في هذا الوقت كانت رغد تغمز لمرام
لكن مرام ما عطتها وجه
مرام" بعيد الشر عنك يا خوي
مسعود " هههههههه الشر ما يجيك ....أشوف اخذتيها
فرصه تطلعين إجازه
رغد" إي والله هلكتنا بالدوامات..أنا تعبت
مرام" آآآآآآه إذا إنت تعبت أنا وش أقول
مسعود تأزم يوم سمع كلامهم وحط بباله لو أنا يصير لي شي
ما أدري وش لون مالك بيقدر يغطي كل شي بنفسه وهو كذا
..إلا تخونه دمعته وتنزل
أم مسعود بغى يوقف قلبها" بسم الله عليك يمه ..وش له
البكي
مسعود يمسك يد أمه يهدأها" والله يا يمه الواحد صار يتمنى
إنه تعب من قبل حتى يعرف معزته عندكم
شيخه بعتب" يعني ما كنت تعرف معزتك إلا في هالوقت
رغد" ههه الله يعينك ياخوي راح تطلعك من المستشفى
ركض
الكل" هههههههههه
,,
عند الدكتور
مالك"طمني يا دكتور
الدكتور" والله ما أدري وش أقولك
مالك خايف" خير وش صار؟؟
الدكتور" الحالة متأخرة كثير .. وبصراحة التأخير مو
بصالحنا
مالك قلبه بيوقف " نسوي له العملية لو الحين
الدكتور" أنا أنصحكم إنكم تروحون المستشفى (.......)
بالرياض عندهم خبره كافيه في مثل هذي العمليات
مالك" مو مشكله ...خلص لنا الأوراق
الدكتور" خلاص إحنا بنكلم المستشفى يحجزون له سرير
مالك " على خير
\\
//
في الجامعة
سلوى" الله... لبسك اليوم غير ..بصراحة يلوق لك ألكحلي
كثير يطلع البياض المطلوب
نوره بدلع" أنا كل الألوان تلوق لي
سعاد" والله..والله لو تلبسين خيش بيطلع جنان
نوره بقرف " تخسين والله ويخسون أشكالك ...الخيش لك
سعاد بخوف" هههه أنا قصدي لو أي شي تلبسينه يطلع
حلوووو لأنك إنت إلي تحلين الملابس مو العكس وعلى
مايقولون ...القالب غالب
نوره بحزم" إي كذا صلحي كلامك ووزنيه عدل
سلوى" يا لله بلا كثره حكي المحاضرة بتبدأ
نوره" مالي خلق أنا روحوا إنتوا
سلوى" والمحاضرة؟؟
نوره" هاهاهاي المحاضرة بشتريها مثل غيرها
سعاد" وش عليك ....عيشي حياتي
نوره تلف عنها وما تعطيها وجه... وكل خطوه من خطواتها
تقول للأرض..يا ارض انهدي ماعليك قدي
سعاد وسلوى راحوا يلحقون على محاضرتهم
\\
//
في بيت بو نواف كانوا كلهم جالسين في الحديقة يفطرون
وكان الجووو حلوو كثير
طارق داخل عليهم" صباح الخير
نواف" هلا صح النوم ...تعبت وأنا أزهم لك ...
طارق وهو ياخذ الشاي" تدري يا خوي النوم سلطان
أم عبد الرحمن تلف بفمها" عفية على هالأجسام إلي ماتعاف
النوم ..... وانا بذى الليل أحارب بروحي والنوم يعيي يجيني
طارق وهو يغمز لها" أهااا ....سحوره ومين اللي كان يشخر
لنا سيمفونيات طول الليل
أم عبد الرحمن" أنا لو تفهمني وش قصة سحر هذي الي
شابطه بلسانك كنت ارتاح
طارق" كل ما أسئلك وش إسمك تعيين ..قلت أحط لك إسم
على ذوقي... هاااا وش رايك بذوقي
أم عبد الرحمن تنرفزت"وأم عبد الرحمن موجايزه لك ...إسم
وش طوله وش عرضه ...لكن إنت تبغي تطفشني
طارق " وش دعوه أطفشك بمدرسه إحنا
أم نواف بصرخة" طاااارق... وبعدين
طارق يتلفت" وش ذي الريحه الشينه ؟؟
نواف يرفع يده" والله مو أنا
التفتوا اثنينهم وبالصدفة جت عينهم على أم عبد الرحمن
أم عبد الرحمن" والله مو مني
الكل" ههههههههههههههه
أم عبد الرحمن تتبكبك" كلكم علي
طارق" وش بلاكم يا جماعه أنا مو قصدي الي فهمتوه
أم نواف" الله يرجك يا طويرق...هذي أمي حاطه حنا براسها
طارق ونواف بقرف" هااااااا حنا
طارق يطالع بنواف " إفلت
راحوا إثنينهم من جنبهم
أم عبد الرحمن ضحكت لين بينت لوزها"
هههههههههههههههه والله وعرفنا شلون نطيرك من قدامنا يا
طويرق ...من اليوم ورايح كل يوم حنا
\\
//
في جده ...
ماجد" يا حيالله هالصوت
مالك ببرود" الله يحييك
ماجد" ها ياعسل وش أخبارك.... عساك طيب
مالك وصوته بدأ يغلق" أتمنى ياخوي
ماجد وقف على طوله" خير يا مالك وش فيك
مالك يبكي" ........
ماجد بخوف" مالك.... مالك
مالك يحاول يتمالك نفسه" محتاج لك يا ماجد ...أبغيك حولي
ماجد" الحين أدق على المطار آخذ حجز ... والعصر أنا
عندك
مالك" لاااااا... أنا بروح الرياض ...و أبغيك بكره تجيني
ماجد باستغراب" خير يا مالك طمني
مالك" ماجد ما أقدر أواصل وياك ....بعدين أقولك طيب؟؟
ماجد وهو بحيره" خلاص براحتك
سكر ماجد الجوال وهو قلبه مولع نار مو عارف وش يسوي
أو يتصرف صديق عمره بهذي الحالة ...وش المشكلة؟؟؟
دلع" مجود ...الووووو نحن هنا
ماجد وعيونه ضايعة" نعم
دلع" وش ذي المكالمة الي عفستك كذا
ماجد"لااااا.... ماكو شي...إلا وين محمد
دلع تهز أكتافها" مادري والله من جتك المكالمة قام
ماجد" يا لله إذا سأل عني أبوي أنا بالمحل
دلع" اوك
\\
//
في المستشفى...
شيخه" ما يصير يودونه للرياض من غير ما يصير فيه شي
....هذا الي ما يصدقه عقل
مالك" شيخه وهذا انتي الي متعلمة تقولين كذا
شيخه تبكي" حتى المشاعر فيها متعلمة وغير متعلمة
مالك "أنا بقولك وأمري إلى الله ...لكن هااا لا تدري الوالدة
بشي
شيخه تبكي" تكفى مالك لا تخوفني
مالك تنرفز"لاحوووول ... والتالية وياك ...وش له البكي
شيخه تمسح دموعها" خلاص خلاص أسمعك
مالك" شوفي أخوي مسعود عنده فشل كلوي
شهقت شيخه ".........
مالك بهدوء" كل شي هين لا تخافين ...بيسوون له عمليه و
بيصير طيب
شيخه تبكي" من جدك ...ولا بس تصبرني
مالك وهو ضايق" قسم بالله مافيه غير العافية....
شيخه" وعمتي وش بنقول لها
مالك حط يده على راسه" هذي المشكلة ..أنا بروحي حاير
شيخه " خلاص طلع مسعود اليوم وقول لها إنك بتوديه
الرياض حتى تاخذون له فحوصات أكثر....
مالك ارتاح" إي والله جبتيها صح
رغد" مالك ...مسعود جلس من النوم
راحوا لعنده وأم مسعود تطالعهم بخوف وكأن قلبها حاسها
إن في شي ..
مالك بابتسامه" صح النوم ...شلونك الحين
مسعود " الحمد لله أحسن
شيخه" لاااااا أحسك اليوم غير.... أجر وعافيه يا بو محمد
مسعود يطالعها بابتسامه" وش لون العيال ...اشتقت لهم كثير
شيخه" وإهم والله دوم يسألون عنك....فرصه ترتاح منهم
يومين
مسعود إلتفت صوب أمه" أخبارك يمه
أم مسعود تحاول تتمالك أعصابها" بشوفتك طيبه
مسعود" وجهك أصفر ...لا يكون ما تاكلين
أم مسعود" منين تهنا لي اللقمه و إنت بعيد عني
شيخه ودموعها بعينها" هاااا عمه تراني غيورة
مسعود" ههههه ...مالك وش قال الدكتور
مالك إرتبك" اييي اليوم لك خروج
أم مسعود" الحمد لله رب العالمين ...سبحانك يا من لا تخيب
من رجاك
مالك وعيونه لمسعود" الحمد لك يارب
\\
//
في الرياض والكل جالس على طاولة الأكل ما عدا نوره
بو نواف" وين إختك يا صيته
صيته بهدوء" مادري
بو نواف يصرخ" كيف؟؟
أم نواف " نوره تقول ما تبغي غدا
بو نواف" صيــــــــته روحي ناديها بسرعة
صيته" على أمرك يبه
أم عبد الرحمن متضايقة من تصرفاته" ...........
نزلت صيته ونوره وراها
نورد بدلع" يا مساء الفل والياسمين
بو نواف تغير الحال " هلا والله بالغالية ... ورآك ما نزلت
نوره تجلس على الطاولة" والله أنا أسوي دايت
طارق يتمسخر" تسوين دايت... بعد بكره راح ندورك
مانحصلك يا الشابوره
نوره عصبت" أحسن منك روح طالع حالك بالمرايه يا اسود
طارق عصب "صحيح قليلة حيا
بو نواف" ههههه ..وليش تزعل وهذا الواقع .... وانت
ماخذته من غريب ...خوالك الله يذكرهم بالخير جرووو
لك لونهم
أم عبد الرحمن ولأول مره تصير بصف طارق" إن كنت
أسودا فلون الكعبة لوني
طارق تحول غضبه إلى نوبة ضحك غريبة" هههههههههههههه
أم عبد الرحمن تحاول تغيض نوره وأبوها" جعلها دوم
ضحكتك
نوره تنرفزت" عن إذنكم
بو نواف" ماكلت يبه
أم عبد الرحمن" الي ياكل على ضرسه ينفع نفسه
صعدت نوره غرفتها وبو نواف بعد قام وشدد على نواف إنه
ما يتأخر على المكتب... بعد ما مشى
بعد ما مشى بو نواف التفتت ام عبد الرحمن على طارق
وهي موصله على الآخر
أم عبد الرحمن" ايا الخكري ...الحين أنا أوقف معك تقوم
تضحك كل هالضحك...
طارق وهو يضحك" الله الله ...والله إنك جبتيها صح
أم عبد الرحمن تلوي بفمها" ترا لون الإسفلت أسود بعد
طارق يمسك بطنه" هههههههههههه... مو قادر بموت
أم عبد الرحمن" ضحكت من سرك بلى
نواف بعد بيموت من الضحك بس حاول يمسك نفسه وهو
يشوف جدته معصبه " الا أقول يمه
أم نواف" سم يمه
نواف "سم الله عدوك يا الغالية... كلمت أم سعيد
أم نواف" إيييي يمه هي دقت علي ...وبلغتها إن ما في
نصيب
صيته تواخذت شوي"......
نواف يطالع بصيته" وش رايكم نشوي الليلة بالحديقة
صيته" أنا ما عندي مانع
أم عبد الرحمن" إي بالله الجو حلو مره
طارق يكتم ضحكته" سحوره ..ماتبغين أجيب لك جراد
تشووينه
أم عبد الرحمن بجديه" إلا .... وجيب لك ضفادع بعد
طارق ماقدر يمسك نفسه من الضحك وصار يتلوى على
الأرض
أم عبد الرحمن" تململت على شوك قل آمين
طارق يضحك" تكفين سحوره ما أقدر
أم عبد الرحمن" سحروك بليله ظلمه ..وإنت بليا ثياب
الكل" هههههههه
أم نواف" بس خلاص..ما تشبعون مناجر
يرن التلفون ...
نواف" هلا والله
نوف" السلام عليكم
نواف " وعليكم السلام ورحمة الله
نوف" ممكن أكلم صيته
نواف"ومن يبغيها
نوف منحرجه" قول لها بنت عمك
نواف عرفها "وبنت عمها هذي ما عندها إسم
نوف تبغي تفض الموال" قولها نوف
نواف"هلا وغلا ببنت العم
نوف" هلا بيك... وين صيته
نواف " أنا آسف يا نوف على ذاك الموقف
نوف بتموت من الإحراج"...........
نواف" بس قسما بالله ما شفت شي
نوف بتموت"..........
نواف بحنان" بس يا ليتني شفت نورك
نوف عصبت" غبي
سكرت نوف الخط في وجهه وهو للحين رافع السماعة
انقهر منها كثير... وراح دق على بيتهم
نوف" الوووووو
نواف" هين يا بنت العم ... والله لأرد لك الصاع صاعين
وقفل في وجهها الخط
نوف بصراحة خافت من تهديده ...لكن قالت بينها وبين
نفسها..أنا ما غلطت ...أحسن حتى يعرف حدوده تمام
\\
//
طلع مسعود من المستشفى والكل كان مبسوط على الآخر
وام مسعود سوت عشا كبير ..وكانوا بيت أخوها بو طلال
موجودين ...كلهم يسولفون ويضحكون ماعدا مالك ..الي
كان شايل الدنيا فوق راسه
بو طلال" طلال تكفى جيبوا قهوة للضيوف
مالك" دقايق بس يا عمي
دخل مالك وصاح لمرام حتى تجيب القهوه
مرام" إدخل مالك شيخه موهني
مالك " يالله بسرعه القهوه
مرام"دقايق بس
,,
طلال" يا أم محمد
شيخه" هلا ...حياك
طلال" السلام عليكم
أم مسعود" هلا والله بوليدي حياك
طلال" تسلمين عمه المجلس كله رجال..
شيخه" بغيت شي
طلال" بومحمد يبغي الشنطه الي فيها الأوراق الخاصة
شيخه نغزها قلبها" إي تعال إصعد وياي فوق
صعد معها فوق شيخه تمسك يده" وش صار
طلال " ولاشي.... مسعود قالي جيب الشنطه ...جيت آخذها
شيخه" ومسعود وش أحواله
طلال" بخير والله
شيخه" الحمد لله.... شوف الشنطه فوق الدولاب إصعد جيبها
صعد طلال وأخذ الشنطه من فوق
شيخه" خلاص
طلال" بشوف... تعالي سوي لي طريق
شيخه" روح ما كو أحد البنات في غرفة النسا
طلع طلال من عندها بس شاف شي خلاه يوقف من غير ولا
نفس... بنت زي القمر ماعطته ظهرها وجالسه تتكلم في
الجوال قوام ممشوق كانت لابسه بنطلون جنز وبلوزه
مخمليه بلون التوت وشعرها مرفوع بشكل عشوائي
مرام" والله ما أقدر اجي بكره ...تعبانه كثير...... بحاول لكن
ما أوعدك ..اوك ..... يالله باي
التفتت مرام وطاحت عينها بعينه ...إنجن طلال من الي شافه
عيون مثل عيون المها وبشره ناعمه مثل الحرير وملامح في
غاية الجمال ...في هذا الوقت تطلع شيخه وتشوف طلال
ومرام يطالعون ببعض وملامح مرام كلها خوف أما ملامح
طلال مليانه عشق وهيام .... في هذا الوقت شهقت مرام
شهقه صحت طلال من غفلته وعلى أثرها طاحت الشنطه من
يده...............

جنــــون
12-24-2011, 07:36 PM
البارت السادس

تطلع شيخه وتشوف طلال ومرام يطالعون ببعض وملامح
مرام كلها خوف أما ملامح طلال مليانه عشق وهيام .... في
هذا الوقت شهقت مرام شهقه صحت طلال من غفلته وعلى
أثرها طاحت الشنطه من
يده...............
\\
//
\\
تركتهم مرام وراحت من قدامهم لغرفتها ورجولها ماعادت
تشيلها... أما طلال قلبه مو معه راح وراها من غير رجعه
شيخه" طلال وش كنت تسوي
طلال ينتبه لحاله"هااااا... و...ولاشي
شيخه معصبه" قسم بالله لو مسعود أو مالك شافوك ...ما
أدري وش كان بيصير
طلال وهو يشيل الشنطه من الأرض" الي يسمعك أنا مسوي
شي غلط ...هي الي كانت بوجهي ..
شيخه تروح لعنده" طلال تكفى ...البنت مثل إختك
طلال يطالعها" شيخه ...تراني مو صغير عن إذنك
راح طلال من عندها .... على طول توجهت شيخه لعند
مرام ودقت عليها الباب .... لكن مرام ماردت....فتحت
شيخه الباب ودخلت ....لقت مرام جالسه على السرير
ووجهها أحمر
شيخه" مرام وش صار
مرام تطالعها وهي مرتبكه" ما أدري أنا كنت أكلم وما التفت
وراي إلا وط...طلال واقف
شيخه" لايكون غلط عليك بكلمه
مرام تهز براسها يعني لا".........
شيخه" تكفين مرام لا تجيبين سيره لأحد ...الي فيهم مكفيهم
مرام تهز راسها" اكيد
شيخه" يالله ننزل أكيد طلال نزل
نزلت شيخه تحت ومرام في راسها الف سؤال وسؤال
.....راحت لعند المرايه تطالع شكلها شلون صاير ..وصارت
تقول بنفسها ....عيونك قالت كثير يا طلال...
\\
//
في الرياض وفي غرفة نوره....وكالعاده على الماسنجر
الشفاف" الله صوتك حلو كثير
نوره" وش كنت تفكر؟؟
الشفاف" كنت متوقعه حلو لكن بصراحه ...فوق الوصف
وأكيد وجهك راح يكون كذا
نوره "هاهاهاي
الشفاف" يعني كلامي صحيح؟؟
نوره بدلع" يقولون
الشفاف" طيب وش إسمك؟؟
نوره بكل رقه" عشوق....
الشفاف " يا كل هلي والله ...يسلم لي هالإسم الي مبين انه
كذبه....بس بمشيها لك
نوره تبتسم " يالله خالد باي أكلمك بعدين
الشفاف " وش دراك بإسمي وأنا ماقلته
نوره" الحاسه السادسه هاهاهاي
سكرت نوره من عنده ...
نوره" أوف مليت أنا.... مافي شي نسويه غير كذا..... والله
أنا ادري عنهم انهم كذابين لكن ....هاهاهاي كلامهم يعجبني
مافي غير طلعه مع سلوى بكره نتواعد ونروح أي مجمع
حطت نوره راسها على المخده وكلام الشفاف يرن
بإذنها<<<إلى متى هذا الوضع يا بنات
\\
//
في اليوم الثاني بعد صلاة الفجر
أم مسعود" يالله يمه في أمان الكريم ... وبس توصلون
طمنونا
مسعود" على أمرك يمه
مالك" يالله ياخوي ...ما نسينا شي
مسعود" أبد والله الاوراق كلها عندي
شيخه ودموعها بعينها" ماتنسون الصدقه ..وخلوا آية
الكرسي على لسانكم دوم...ولاتتعدون السرعه المطلوبه
أم مسعود" الله يجيركم من الطريق
مالك" يالله في أمان الله
طلع مالك وراحت أم مسعود تلم ولدها لحظنها
مسعود" لاتنسينا من خالص دعاك يالغاليه
أم مسعود ماودها تتركه" الله وياك ياولدي
مسعود" ما أوصيك على العيال يا أم محمد
شيخه" لاتحاتي ..إنت دير بالك على حالك
مسعود" سامحيني يا بنت خالي لو أذيتك في يوم من الأيام
ترى معزتك بالقلب والله لو لساني قال لك شي ماينقال...
حطت شيخه يدها على فمه حتى مايكمل كلامه
...رفع راسه لعيونها لقاها مليانه دموع ...باس يدها ودمعته
تنزل
شيخه بعدها ماقدرت تتمالك نفسها وطاحت دمعتها من عينها
لكن مسعود تلقاها بشفايفه وقال لها بنرة عشق
مسعود" قطرات الندى بالحسره يا بنت الخال
رمت شيخه نفسها بحضنه وهي مو حاسه بحالها وتبكي
بصوت عالي وتطلب منه ينتبه لحاله.... وهي تصيح فيه
شيخه" أوعدني انك بترجع
مسعود" بإذن الله ....إدعي لي انت
لمها مسعود إلى حضنه وهو يفكر بوضعه ويقول
بخاطره يمكن هذي آخر لحظه أشوفك فيها(؟؟؟؟؟؟)
تحركوا من عندهم وعيونهم تمشي مع السياره بعدين أم
مسعود جلست على الأرض وسجدت لرب العالمين ترجوه
إنه يرجع أولادها سالمين ((((بعد هي مالها غيرهم
\\
//
في الرياض وفي بيت بو تركي
ميثه" صباح الأنوار
نوف" ياهلا والله صباح الخيرات
ميثه تطالع بنوف الي موجاهزه" مافي محاضرات اليوم؟
نوف بضيق" إلا بس محاضرتي الساعه 10 وما ني رايحه
من الحين
ميثه" أهااا ومنو الي بيوديك
نوف " والله مع صيته هي بتمرني
ميثه تضحك" نواف الي بيوديكم؟؟
نوف بحزم" لااا طبعا... طارق
ميثه" وش قلنا إحنا حتى تصرخين كذا ..الا اقول نوف
نوف بدون ما تعطيها وجه" خيـــــــــــــر
ميثه" اممممم .... وش بينك وبين نواف
نوف إنصدمت وبتطلع عيونها عليها" وش قصدك؟؟
ميثه" بسم الله علي ...ما أقصد شي لكن ألاحظ إنك مالك
خلقه
نوف ارتاحت نوعا ما " وش دخلني فيه أنا حتى يكون لي
خلقه او مايكون لي خلقه.... ولد عمي حاله حال طارق
ميثه " اوك باي قلبي.... للحديث بقيه
نوف" مو شكله عمري ...إنتبهي لحالك ولا تحتكين بنواره
ميثه تغمز لها" ما أقدر
نوف تضحك" هههه الله يرج إبليسك
,,
في مجمع المملكه كان جالس يحوس بهذا المجمع وهو
مو عارف وش يسوي أو وش صاير أصلا وكل مايدق على
مالك يشغل له الخط ..كان حايس بنفسه في المجمع كان
المجمع فاضي ماعدا القليلين الي جايين يفطرون فيه فكر إنه
يروح كوفي شوب ياكل له شي ويشرب كابيتشينوا يضيع
عليه الوقت.....
بالفعل جلس وطلب له تشيز كيك وجلس ياكل وهو للسرحان
أقرب ...
وهو كذا سمع ضحكه عاليه ...التفت لها بليا شعور بس وش
شاف؟؟؟؟
لقى ملاك بصورة إنسان بس الفرق إن الملاك مايلبس إلا
أبيض لكن هذي كانت لابسه عبايه سوده هي للفستان أقرب
.. ونقابها مبين جمال عيونها أكثر.... ما تمالك نفسه وصار
يطالعها وهي تتجاهله صار يتلفت حوله كل فتره لدرجة إنه
نسى الكابيتشينو لحد ما برد
هي كانت تنتظر منه المبادره ... ونظراتها له كانت أحد
وأجرأ من نظراته.... وهم كذا جا لماجد بلوتوث ..قبله بدون
تردد .... ولما فتحه لقاه منها
تراك من القمر أجمل ..... ومن البدو أأصل
ونظراتك صارت تاكلني.... كاني عجبتك خذ رقمي وكلمني
(عشوق)
ماجد التفت لها بنظره رضى وصارت هي تضحك بصوت
عالي ... ورسلت له رقمها وهو قبله ... وبدون ما يتردد
كلمها
ماجد" وش ذا الصباح الي كله نور
عشوق" هاهاهاي
ماجد " أخبارك يا الغلا
عشوق " طيبه
ماجد" إسمي ماجد....
عشوق" والنعم والله
ماجد " فيك والله... ما تشرفنا بالإسم
عشوق" هاهاهاي ..لسه بدري....إنت من وين
ماجد" أنا والله ضيف عندكم ... مو الواجب تكرمون الضيف
....ولا بتغيرين نظريتي لبنات الرياض
عشوق" أنا من كوكب ثاني ..... وما تدخل عندي سوالف
العرب
ماجد" عن إذنك عشوق ...عندي مكالمه
بدون ما يستنى الرد فتح خط مالك وصار يكلمه بصوت
متلهف وعالي
ماجد" الووووو ...إي معك معك ... وينك جننتني
وشووووو..... جايك الحين على طول
راح ماجد يركض ولا حتى التفت عليها أو ودعها
سلوى" ههههه والله مخبول
نوره" أصلا ماعنده ذوق
سلوى" بس شكله جنان .... شخصيه كثير
نوره تطالعها " لا تتعدين حدودك ...هذا لعبتي ...ولا وش
رايك
سلوى" ههههه ..إي أكيد أكيد
,,
في المستشفى (؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
ماجد " إي هلا والله وينك بأي غرفه ...يالله جايك
دخل ماجد وإنصدم من الي شافه ..كان مالك ومسعود كل
واحد على سرير والأجهزه على مسعود ...
ماجد يسلم على مسعود" وشلونك عساك طيب
مسعود" الحمد لله أنا بخير
ماجد يروح لعند مالك ويلمه بحضنه" وش بلاك ...وش صار
مالك" أبد والله مافي شي بس مسعود تعبان
شوي إلا بدخلة الدكتور" السلام عليكم
مالك" هلا والله حياك
الدكتور" ممكن نتكلم برا شوي
مسعود بنبره ضعيفة" لايا دكتور ...أنا عندي خلفيه عن
حالتي وعارف كل شي
الدكتور يطالع بمالك" ........
مالك" صحيح يا دكتور أنا أقول له كل شي
الدكتور جلس" والله ... على هوا الأوراق الي جاتني من
الدمام أشوف إن الحاله صعبه كثير .... ونسبه نجاحها
ما تتعدى ال60% ...ولازم نسويها بأقرب وقت ....لو بكره
يكون أفضل
مالك منصدم كثير" بكره؟؟
ماجد جالس يطالعهم بدون مايتكلم"...........
مسعود بتعب" وكم راح تكلف العمليه؟؟
الدكتور" يعني لو نقول كافة الأدويه والجراحه والإقامه بعد
العمليه تقريبا 120 الف
مسعود إنصدم" مو كثير
الدكتور" لاتنسى يا أخ مسعود إنها تعتبر عمليتين ....بنشيل
الكله من المتبرع ونحطها فيك
مالك يقاطعه" مو مشكله إحنا مستعدين
الدكتور" على خير ... ومنو المتبرع؟؟
مالك بحده" أنا طبعا
مسعود وعيونه كلها دموع" لا.... لازم واحد منا يظل لو
الثاني ودع ممكن نروح إثنينا..... خليك إنت سند للأهل
مالك متنرفز" الحياه الي بعيشها من غيرك أنا ما أبغاها
لحظة صمت"..............
مالك" أنا أبغي اطلع ساعتين قبل العملية
الدكتور" مو مشكله.... إنت يا أخ مالك تقدر تطلع لكن لازم
ترجع لنا الساعه 8 بالليل حتى يشوفك دكتور التخدير...لكن
مسعود راح يظل عندنا ..حتى نسوي له تحاليل كفايه
مالك ومسعود"............
ماجد" على خير يا دكتور....مشكور
\\
//
صيته" إي نوف يالله ننتظرك بره
نوف " يالله جايه
بعد خمس دقايق... تطلع نوف وتركب السياره
نوف" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
نوف" هلا صيته أخبارك ...
صيته" نقعتيني بذى الشمس حتى تركبين
نوف" وش أسوي لكم ...في أحد يشتري سياره بباب واحد
صيته" بعد حركات نواف وش تقولين
نوف" هلا طارق أخبارك..... عذرا لأني تأخرت
نواف بهدوء" مو مشكله ...تمونين يا بنت العم
نوف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نواف" ها وين لسانك كلته القطه هههه
نوف"..........
نواف " على العموم أنا ما أقدر أجي آخذكم دقوا على احد
ياخذكم
صيته" لا تحاتي ..إحنا بنتصرف
وصلوا الجامعه .... نزلت صيته وحاولت تفتح الكرسي حتى
تنزل نوف لكن ما قدرت كان الكرسي ثقيل عليها
صيته" أوف نواف تعال ساعدني
نواف" ما أدري يمكن يكون إحراج لنوف
نوف ميته من الإحراج"..........
نواف" هاااا أنزل ولا وشو
نوف بصوت هادئ" إذا سمحت
نواف" وشو ...ما سمعتك
نوف وودها تضربه بشي من وراه" لو ما عليك أمر
نواف وهو مبسوط" وش دعوه ...إنت تامرين يا الغلا
نزل نواف وفتح لها الكرسي وكانت ريحة عطرها توصل
لقلبه قبل أنفه....وصار يطالع فيها حتى انها ما عرفت تنزل
نوف محتاسه بحالها تخاف لا تنفتح عبايتها قدامه
نوف بحده" لو سمحت
نواف بجديه يمد لها يده يبغي يساعدها لكن صيته تلاحقت
الموقف
صيته" عطها مجال يا نواف
نواف يسوي نفسه توه يفهم" أهاااااا...كان قالت
صد بوجهه عنها ...هي بدورها كانت مرتبكه كثير فنزلت
بصوره سريعه لدرجة إنها إختل توازنها وبغت تطيح
..فصرخة صرخه على أثرها وبدون شعور إلتفت عليها
نواف وتلقاها بيدينه ...الموقف كان صعب على الإثنين كثير
...نواف كان قريب منها لدرجة إنه صار يسمع نفسها وهذا
الشي كان مو طبيعي بالنسبه له
نوف بحده" بعد يدك عني
نواف توه ينتبه لحاله" أنا آسف ماكان قصدي
تركها نواف....هي بدورها راحت بسرعه للجامعه لدرجة
إنها نست ملازمها عنده
,,
خارج المستشفى كانوا ماجد ومالك يمشون في شوارع
الرياض والإثنين غريبين عنها
ماجد" مو قادر أصدق الي أسمعه ....وش صار لهذا كله
مالك تعبان حد الجنون" آآآآآآآآه يا ماجد والله لو تدخل بقلبي
بتلاقيه أسود من الهم
ماجد " بسم الله عليك يا خوي
مالك" أحس إن هذا اليوم آخر يوم لي .... أنا مو على شان
نفسي ...لكن خواتي وأمي الي مالهم أحد غيري وغير
مسعود...الدنيا تلف فيني والله مو عارف أفكر
ماجد بعد حيرته للسما" والحل الحين .... بتظل تندب حظك
لين متى ...لو الله كاتب لك الموت بتشوفه لكن الواحد لازم
يكون متفائل ...ما عهدتك كذا يا خوي
مالك" ونعم بالله....
ماجد" وين وجهتك الحين ؟؟
مالك "شركة عمي سعد....
ماجد إستغرب ..لكن مارد بكلمه
راحوا لعند الشركه الي رفضوا طبعا إنهم يدخلون مالك بدون
موعد ولكنه صار يصرخ فيهم وسوى بلبله في الشركه على
أثرها طلع نواف يستطلع الموضوع
نواف يطالع في بو صالح " خير
بو صالح" هذولي طال عمرك يبغون يدخلون عليك بدون
موعد
نواف صار يطالع فيهم " حياكم تفضلوا
مالك" أنا جاي أشوف سعد بن ...آل......
نواف بهدوء" حياك الله أنا ولده
مالك هدأ ودخل معه داخل
نواف" حياكم تفضلوا.... ممكن نتعرف
مالك" أنا مالك بن صالح آل.......
نواف وقف على طوله" ولد عمي صالح الله يرحمه....ياهلا
وغلا والله ..أخباركم
مالك إستغرب الترحيب" إحنا بخير والله....
نواف يروح يجلس جنبه" وينكم عنا من زمان
مالك بحده" من باعنا بعناه برخص التراب
ماجد يدقه" إنتوا المفروض بعد تسألون عنهم
نواف بذوق" ما تعرفنا على الأخ
ماجد" أنا ماجد.... صديق مالك
نواف" يا أهلا وسهلا...أنا نواف ..هاا وش تشربون
مالك بعنف" نواف إحنا مو جايين نتعرف
نواف باستغراب" هدي بالك يا ولد العم ما راح يصير الا
الي تطلبه
مالك" أنا أبغي عمي ...ضروري ...ماعندي وقت
نواف" طيب انا ما أنفع ..تقولي وش عندك
مالك هاج مثل البحر " لاااااا...ماحد ممكن يساعدني غير
عمي ...عمي الي نهب حلالنا وورثنا من أبونا ..وشرشحنا
عند الي يسوى والي مايسوى ...وخلى أمي تربينا لوحدها
...فاهم يعني وشو حرمه تربيك ...يعني لو إحتجت شي مهم
حالك حال الشباب الي بسنك ..ماتقدر تطلبه منها والي
المفروض إنك إنت إلي تأمن لها حياتها ...عمي الي حاول
إنه يعتدي على حرمة أمي ويمد يده عليها قدام الكل
لولا وجود خالي بجنبها على طول ..أبوك هدم كل شي
حلوا في دنيتي ...بلغه إن أولاد أخوه اليوم بيسوون عمليه
خطيره والله العالم بيطلعون منها ولا لا...وبلغه إن عندهم
بنات أخ وهم شرفهم في هالدنيا ما يحصلون على اللقمه إلا
لما يتعبون فيها ويشقون ...قوله إنه هدم بيت كامل بسبب
غروره وتكبره وأكله للحرام..... قوله....

ما قدر مالك يكمل وصارت دموعه تتسابق على النزول
و انهار لدرجة إن ماجد صار حاير بحاله بين مالك المنهار
ونواف المصدوم ...طلع مالك من الشركة وهو مو شايف
طريقه ...يتتبع قلبه الي نصه مسجون داخل المستشفى بين
الحياة والموت
,,
في اليوم الثاني
في المستشفى ووقت اللحظة الحاسمة كان مسعود مفوض
أمره لله ووصى أخوه بكامل وصاياه ...دخلوا مسعود غرفة
العمليات وبعده مالك بربع ساعه
ماجد" ها ..قوي عزيمتك يا خوي
مالك" ما أوصيك على خواتي وأمي يا ماجد
ماجد" أفا بس وش ذا الكلام؟؟
مالك" والله أحس إني ما راح أطلع منها
ماجد" سم بسم الله .... ولا تنسى أنا أنتظرك هنا
سحبوا مالك وماجد واقف يطالع فيه ....ثواني بس ويجلس
ماجد على كراسي الإنتظار ينتظر أخوه وحبيبه الي صار
الحين بين الحياة والموت ... وتحت يد رب العالمين
بعد أربع ساعات ...كان ماجد يلف حوالين نفسه وكل ما سأل
عنهم ما يعطونه أي معلومة.... شوي إلا ويجون مجموعه
من الأطباء ومعهم ممرضات شايلين أكياس دم ...حاول
ماجد يكلمهم لكن كان باين إنهم مستعجلين فما عطوه
وجه.......بعد نصف ساعه يطلع الطاقم الطبي من غرفة
العمليات ووجههم أبد ما يبشر بخير
راح ماجد ركض لواحد منهم يبغي يتطمن
ماجد" لو سمحت أبغي أسأل عن مالك بن صالح آل ......
الدكتور" إنت أخوه؟؟
ماجد" لا ...أنا صديقه
الدكتور"مالك عطاك عمره....ياليت تدق على أهله يستلمونه
ماجد مو مصدق " مالك مستحييييل ....أكيد انت متشكك
تركه الدكتور " الله يصبركم ...
سند ظهره على الجدار وأبد ما نزلت له دموع
...كانت المفاجأة أقوى من إنه يتحملها

تربيت على كبري بيد عانت وشافت***كنت أقوى من الدنيا
الي حطت فيك وشالت***رددت اليوم آخر يوم ...ماتوقت
المنيه حانت***تراها راحت ببعدك ضحكة طفل
وناحت***غريبه يادنيا من غير خلي تراها معزتك طاحت
*غروب*

جنــــون
12-24-2011, 07:37 PM
البارت السابع

ماجد" لو سمحت أبغي أسأل عن مالك بن صالح آل ......
الدكتور" إنت أخوه؟؟
ماجد" لا ...أنا صديقه
الدكتور"مالك عطاك عمره....ياليت تدق على أهله يستلمونه
ماجد مو مصدق " مالك لاااااااااااااااااااااااا
\\
//
\\
الدنيا صارت تلف فيه مو قادر يستوعب هذا الكلام معقوله
صديقه يروح كذا بغمضة عين ....طيب ليه
راح ماجد ركض لغرفة العمليات ....لكنهم منعوه وقالوا له
إن مالك حطوه بغرفه ثانيه مخصصه للموتى ...حتى
يخلصون أوراقه وبلغوه إن الميت وهب أعضائه للمحتاجين
...ماجد مو قادر يصدق.... ماللك حبيبي في غرفة الموتى ؟؟؟؟؟
راح وهو وجهه مافيه نقطة دم
متوتر حد الجنون ...دخل الغرفه لقاه مغطى ...راح لعنده
وصار يبكي لحد ماقطع النفس ... كان يمنع يده انها ترفع
الغطا من عليه ...لكنها خانته وبدون ما يحس لقى نفسه يرفع
الغطى من عليه وكان كل تفكيره ان هذي
راح تكون آخر مره يشوفه فيها ...ولما طاحت عينه عليه ما
تمالك نفسه وطاح على الأرض فاقد الوعي
\\
//
على السفره في بيت بو نواف كان نواف جالس معهم بالإسم
بس ....جسده وياهم لكن روحه تدور الحقيقه .... معقوله
الكلام الي قاله مالك ولد عمي صح؟؟؟؟
أم عبد الرحمن" وش بلاك يمه
نواف ينتبه لها" هااااا ...ولاشي
أم نواف بفرح" الله يرزقنا ....شكل الولد عاشق
نوره" الله أخوي بيتزوج ...وإنا بسوي لي فستان فخم كثير
وبرقص وبتنطط..... يااااااااااااااااي
مالك يطالعها" هذا أهم شي عندك؟؟
نوره بثقه" لا عندي إهتمامات كثيره ...بس هذا منها
صيته بنعومه" أهم شي سعادتك يا خوي وإحنا راح نفرح
لفرحك
أم عبد الرحمن"هاااا يمه نويت
نواف تبدلت أفكاره يوم جا طاري العرس إبتسم"..........
أم نواف بفرح" أشر لي على أي وحده وأنا أخطبها لك من
عيوني
نوره" ليه في وحده ببالك؟؟
نواف" تقدرين تقولين
طارق" ماأقدر على حركات العشاق... عقبالي بس
نواف يطالعه" إكرمنا بسكاتك
طارق "على هالخشم ...بس إنت إعرس وإفتح لنا المجال
أم نواف" هاا يمه منهي الي حاطها ببالك
نواف مستحي شوي " والله يمه ...أنا ودي بنوف بنت عمي
أم نواف مصدومه" وشووووووو
نواف متفاجئ" وش فيها يمه... سامعه عنها شي مو طيب
أم نواف بصرخه" يكفيها الي فيها
نوره بقرف" يعععععع تبغي تاخذ وحده مشوهه
نواف يصرخ ويفز من مكانه " إنطمي ...ولاعاد تتكلمين
عنها بالشينه
أم عبد الرحمن" بصراحه البنت ما تتعيب ...لكن
نواف" لا لكن ولا شي ...الي صار لها هذا من منو هاااا
قولو لي ....منو السبب بالي هي فيه الحين
صيته بجديه" نوااااااااف إذا إنت تبغيها تكفيرا على الي
سويته فيها او مجرد احساسك بالذنب ..فأنا الي بوقف
بوجهك
نواف مو قادر يفهم" وش بلاكم إنتوا ...هذي بنت عمي وأنا
أحبها من وأنا صغير ...ما أعتقد حرق صغير يغير رايي
نوره بإشمئزاز" ومنو قالك صغير واصل لها للكف
نواف" قسما بالله الكف هذا بيجيك مني لو سمعتك حتى
تنطقين بإسمها...وهذا القرار أنا خذته حتى يكون عندكم علم
أم عبد الرحمن" والله إحنا ما راح نلاقي أحسن منها أدب
ونسب وجمال ...الله يهنيكم
نواف بهدوء" يمه بلغي أبوي ...حتى نروح نخطبها
أم نواف ".........
نواف يروح يحب على راس أمه" على شاني يمه إذا إتحبين
سعادتي.... ولا والله اظل اعزب طول عمري
طارق يروح لعند رجول امه" تكفين يمه لايكون يسويها
واتوهق انا
أم نواف إبتسمت له"............
طارق " الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
كلولووووووووووش
نواف الفرحه بتطلع من عيونه" ههههههه والله جبتها صح
الكل " هههههههههه
\\
//
بعد اربع ساعات
ماجد يصحى من إغمائه ...ويطالع إلي حواليه شاف
الممرضه بجنبه
الممرضه" سلامات ...شلونك الحين
فز ماجد من عندها وما رد عليها طلع ولقى الإستعلامات
قدامه وسألهم عن مالك وقالوا له رقم الغرفه ...راح ركض
لعنده ولما وصل له رمى نفسه عنده وصار يبكي عليه
بصوت عالي ...
مالك ينتبه له" مااااجد... أنا بخير وانا اخوك
ماجد يبكي" سلامتك ياخوي والله فكرت إنك رحت مني
خلاص
مالك بصوت تعبان"لا الحمد لله إلا وش حال بو محمد ؟؟؟طمني عن حالة مسعود
ماجد مو عارف وش يقوله .... يقوله إن الي راح له
المشرحه وصار يبكي عليه هو أخوه ...وشلون يقوله إن
مسعود عطاك عمره
مالك بصوت كله تعب" ماااجد وين مسعود
ماجد يرفع راسه وعيونه مغلفتهم الدموع وما رد بكلمه
وقتها مالك عرف المغزى ...
مالك صار يصرخ" مااااااااااااااجد لا تطالعني كذا ...أنا
اسألك عن دنيتي ...طمني عليه تكفى
ماجد " هدي وأنا أخوك لاتسوي بحالك كذا
مالك" لااااااااا ...هذا خلف أبوي ماجد أنا ما أقدر أعيش
بدونه ...هذا الي مربيني هذا من كسر خبزته وعطاني آكلها
تكفى لاتقول الي فهمته من نظراتك ....تكفى ياخوي
ماجد منزل راسه" مسعود يطلبك الحل
مالك فتح عيونه على الآخر "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماجد يبكي" ماراح تردها عنه ...هو عند الي أحسن مني
ومنك
مالك وكأنه راح فكره لمكان ثاني"..............
ماجد ميت من الخوف ودق الجرس على الممرضة تحسبا
للظروف المفاجئه
مالك والدموع متجمعه بعينه وصوته كله يرجف" وديني له
..أبغي اشوفه
ماجد " ما تقدر تشوفه بهذي الحاله
مالك يطالعه"حاله!!! إي حاله؟؟؟
ماجد يبكي"............
مالك بيموت" وش فيه أخوي... ماجد وربي مو متحمل
ماجد" مسعود إختار آخرته ووهب جميع اعضائه للمحتاجين
مالك" مستحيــــــــــــــــــــــــــــل
ماجد" هدي بالله
مالك غصب نفسه على القومه ...جاو له الممرضات
يتسارعان عليه ويحاولون يهدونه لكنه أبد معيي
الدكتور" أخ مالك وش جالس تسوي
مالك" أنا أبغي أشوف أخوي ....وش صار له
الدكتور" هدي شوي يا خوي
مالك" أبغي اشوف وش سويتوا بأخوي يا...... قسما بالله لو
ما وديتوني له لأزلزل لكم المستشفى بكبره وما همني احد فاهميني ولا لاااا هاااااااااا
ماجد" دكتور إذا ما وديتوه له انا بوديه أنا ما أقدر أشوفه
بذي الحاله
الدكتور" جيبوا له كرسي بسرعه
جابوا له كرسي وحطوه فيه وهو بطريقه للمشرحه كانت
ذكرياته تمر عليه وكأنها شريط ...تذكر وقتها كل لحظاتهم
الحلوه... ولما وصلوا الغرفه طلب منهم ما أحد يدخل معه
....لكن بعد إصرار ماجد دخل معه
وصل مالك للسرير وهو مو قادر يتمالك نفسه
رفع عنه الغطى وشاف شي أبد ما سره ...صار يبكي
وبعد كذا شرد شوي وتذكر موقف صار بينهم وهم صغار
مالك يبتسم ودموعه مثل السيل"ليه ياخوي تتبرع بكل

أعضائك ليــــــــه ...كان خليت عيونك حتى أشوفهم وأتكحل
بجمالهم.... نسيت هذاك اليوم يوم ضربتني امي وجلست
ابكي وش قلت لي....تذكر؟؟؟ قلت لي
((( كل شي عندي ولا اشوف دموعك ياخوي ...تفداك
عيوني الي جالسه تحرسك)))
ما تقولي وش لون اعيش انا بدون عيونك هاااااااا .... يالله
ياخوي ان كنت تمزح معي حتى تعرف غلاااااك .... ترى
وربي ما حبيت في هالدنيا كثرك ...يالله قوم ووريني جمال
طولك
ماجد حاول يصبره"((إن لله وإن اليه راجعون)) ياخوي
الحين ماتجوز له غير الرحمه إقرا له سورة الفاتحه وإطلب
من ربك إنه يغفر له
مالك بصرخه" إتركنـــــــــــــــي ....ماحد له شغل فيني
....انت وش حسسك بالجمره الي بقلبي ..انا اليوم جسد من
غير روح ....مسعود كان كل دنيتي .... ومدامه راح فدنيتي
مالها طعم
مالك اختل توازنه من المرض والهم وماقدر يمسك نفسه
وطاح على الأرض ...
\\
//
وقت صلاة الفجر...في الشرقيه وفي بيت أم مسعود بالذات
أم مسعود" إستغفر الله العظيم .... ما أدري وش فيه قلبي
يعورني...خايفه والله على إخوانك قومي دقي عليهم
مرام" يمه الجوالات مقفوله يمكن في المستشفى مانعين
الجوالات
إلا بجية شيخه" السلام عليكم ..وش لونك عمه
أم مسعود" بخير والله .... وش لون العيال
شيخه " الحمد لله يقبلون أياديك
أم مسعود" متى كلمت مسعود؟؟
شيخه ماهي عارفه شتقول لها لكنها بغت تطمنها" كلمني
البارح ويسلم عليك كثير
أم مسعود" الله يهديه كان إتصل علي يدري فيني وسواسيه
شيخه" يقول ممنوع عندهم ...المستشفى كبير وكله أجهزه

وهم كذا دق الجرس ... الكل استغرب ؟؟؟
مرام " منو بيجينا بذا الوقت؟؟
أم مسعود " روحي يمه شوفي من بالباب
شوي إلا بدخلة بو طلال عليهم وعلى وجهه هموم الدنيا كلها
أم مسعود تحييه" ياحيا الله أخوي تفظل
بو طلال" هلا فيك يا إختي شلونك؟؟
أم مسعود" والله وش أقول لك ...الحمد لله الذي لايحمد على
مكروه سواه
بو طلال حس إن المساله صعبه كثير" يبه مرام ...سوي لنا
كاسة شاااي
شيخه مرتبكه" يبه وش صار ....جيتك بذا الوقت غريبه
بو طلال" تعالي يبه جلسي يمي...
أم مسعود ميته من الخوف تحس إن الموضوع يخص
أولادها ...لكنها ما تكلمت بكلمه ....تنتظر منه يتكلم
شيخه بخوف وتردد" خير يبه في شي؟؟
بو طلال يرفع عيونه لها " ما أدري وش أقول يبه
أم مسعود" عيالي فيهم شي يا خوي؟؟؟
بو طلال غصب عنه تطلع الكلمات" طلبي لولدك الرحمه
أم مسعود مو قادره توقف" منـ..... منووووو
بو طلال" بو محمد تحت رحمة الله
شيخه مصدومه" .............
أم مسعود تصرخ" ولدي ؟؟؟ وش صابه ؟؟؟؟ ليش؟؟؟
توه كان زين
بو طلال" أمانه يا أم مسعود وردت لراعيها
أم مسعود صرخة صرخه زلزلت فيها الدنيا... صرخه
طالعه من قلب أم ربت وشالت وعانت على شان ضناها...
طاحت ...ما تلقتها إلا الأرض بعد ما راح أعز الناس لقلبها
تحول بيت أم مسعود إلى مكان يكسوه البكي من القلب على
مسعود الي راح وتركهم في دوامة هذي الدنيا
,,
شيخه كانت على غير المتوقع منها كانت جالسه بزاوية
البيت تبكي بحراره على زوجها وحبيبها وشريك حياتها وفي
داخلها نار تسعر من القلب وحامله فوق راسها هم أولادها
وشلون تربيهم لوحدها ...وصارت تكلم مسعود بخاطرها
...شلون هنت عليك يا ولد العمه تروح وتتركني في هذي
الدنيا الي مالها امان
,,
مالك بعد رجع من الرياض وهو شاد على قلبه لازم يطلع
هو القوي قدامهم حتى يصبرهم ...كان الشي الي يعزيه انه
وهب اخوه جزء من جسمه ...وهذا الجرح بالتأكيد اصبح من
اجمل شي بجسده ...لأنه ذكرى حبيبه وأخوه.....
مالك حاول إنه يتمالك نفسه ...خصوصا إن وراه هناك أمه
وخواته وزوجة مسعود وعيالها ....مسؤليه لها أول ما لها
آخر... كان يشد على يد أمه ويطالبها بالصبر....وأهم
مايدرون انه آخر الليل يدخل غرفته ويطلق العنان لدموعه
ويتأوه من قلبه بعد ما إمتلى بالأحزان الي ماتطفيها مياه
البحر كلها
,,
عدت الأيام على خير ماجد كان ونعم الصديق لمالك معه
حرف بحرف ...ما تركه لوحده ولا دقيقه وحده
بو طلال طلب من شيخه إنها تتحول ببيتهم لكنها رفضت
وأصرت إنها تجلس ببيتها ...لأنها ما تبغي تحرم أم مسعود
من عيالها
,,
كانت أم مسعود جالسه بالصاله مع مالك ومرام ورغد
...والمكان يعمه الهدوء كل واحد منهم يبغي يكون القوي قدام
غيره ... وهم كذا والصمت يعم المكان يدق الجرس
أم مسعود" مالك ... لاتفتح الباب ...مالي قلب أشوف أحد
مالك" مايصير يا الغاليه
تحرك مالك من عندهم وراح يفتح الباب ... ولما فتح الباب
تفاجأ كثير من الضيوف الي جايينهم يعزونهم
نواف" السلام عليكم
مالك" ياهلا والله وعليكم السلام
نواف" عظم الله أجوركم ..والله أنا ما سمعت إلا أمس
مالك" أجرنا وأجرك...حياك الله
نواف" مالك هذا أخوي طارق
طارق يسلم على مالك" البقاء لله
مالك" تسلم والله ...حياكم تفضلوا
دخلهم داخل وأستأذنهم شوي... نواف متفاجئ من الي شايفه
بيت متواضع جدا بالنسبه لهم
طارق" شكل أوضاعهم الماديه مرررره ضايقه
نواف يطالعه بحده" اشششششششش
مالك" ياهلا والله فيكم
نواف " بالمهلي والله ... ها وش لونك بعد العمليه عساه
الجرح طيب
مالك يبتسم له وهو يعطيه قهوته" الحمد لله ...الجرح يبرى
يا ولد العم لكن القلب لين إنجرح صعب إنه يبرى
نواف بضيق" جعلها آخر الأحزان بإذن الله
مالك" الله يسمع منك
جاهم صوت من بعيد " السلام عليكم
مالك" هذي الوالدة يا نواف
نواف" وعليكم السلام هلا والله
أم مسعود" شلونك يمه نواف ...
نواف" عظم الله إجوركم مرة عمي شلونكم عساكم طيبين
أم مسعود" الحمد لله الي ما يحمد على مكروه سواه ...
وشلون الوالدة عساها طيبه
نواف" والله بخير تسلم عليك ...وكان ودها تجي لكن تدرين
الظروف... وجدتي بعد أم عبد الرحمن تبلغك سلامها
أم مسعود" الله يسلمها يارب ...وإنت بعد بلغهم عني سلام
نواف" يبلغ بإذن الله
أم مسعود" عن إذنك يا ولدي
نواف " حياك يا خاله
طارق" مالك... ما عندكم أخ بعمري
مالك" هههه لا والله الي قدك بنت
طارق " من جدك ؟؟؟ وش اسمها
نواف بحده" إنكتم وبلا كثر حكي... معلش مالك هو يحب
المزح كثير
مالك" هههه مو مشكله
نواف" يالله نستأذن
مالك" لا ما يصير ...ما قمنا بواجبكم
نواف" تسلم والله ...تدري ورانا طريق
مالك" مشكورين على جيتكم ....وإعذرني على الكلام الي
قلته لك...ما كنت بشعوري
نواف" لا أبد إحنا أهل....وأوعدني انك تزورنا عن قريب
مالك" بإذن الله بالأفراح
نواف" مع السلامه وبلغ سلامي للكل
مالك"يوصل.... في امان الكريم
\\
//
في الرياض وفي غرفة نوره
نوره" ماشفناك دقيت ...قلنا ندق إحنا
ماجد" والله الجوال نور..وعذرينا على التقصير
نوره" هاهاهاي
ماجد بحنان" للقلب تسري ضحكتك
نوره" تتكلم جد؟؟
ماجد باندفاع" وجد الجد بعد
نوره" هاهاهاي ... ماجد وينك الحين
ماجد" أنا في المحل
نوره" محل .. جالس تتسوق ولا ايش
ماجد" لااا أنا صاحب محلات ***** لأدوات المكياج
نوره " كذاب
ماجد" قسما بالله ما أكذب
نوره بتنجن" واااااااااااااو ....صحيح؟؟
ماجد" وش بلاك ... والله صحيح وإذا ودك إختاري كل الي
تبغيه وأنا مستعد أخلي مندوبتنا تجيبهم لك لحد البيت
نوره" هاهاهاي والله إنك مجنون
ماجد" أفا بس ...أنا
نوره" مجودي ...لاتــــــــــــزعل
ماجد" أفا بس ...أنا أزعل منك..
نوره" تدري كلامك حلوووو
ماجد" لكن إنت أحلى
نوره تتصنع الخجل"..........
ماجد" عشوق
نوره" لبيه
ماجد" أموووووووت أنا...... بتخليني أسميك عشوق على
طول
نوره" طبعا لا ... في الوقت المحدد بقولك إسمي ...يالله باي
ماجد" لاااا وين رايحه
نوره" مامي تناديني
ماجد" اوك باي أكلمك الليله ؟؟
نوره بدلع" إذا إشتقت لك أنا بدق
سكرت نوره السماعه في وجهه
دق الباب
نوره" ايوه ...مين
صيته" هلا والله...وينك
نوره" هنا ....خير ودك بشي
صيته" لا والله ...بس من زمان ما جلسنا نتكلم سواااا دوم
وجهك بذا النت ....ما تملين؟؟؟
نوره تنفخ" لاااااااا ما أمل ..... وش تبغين فيني ...أجلس
أقرأ زيك ...أنا مالي بهذي السوالف
صيته" لا مو شرط تقرئين ....ليه ما تنزلين تجلسين معنا
....تراها جدتي ماخذه على خاطرها منك ... وتقول انك
تتجاهلينها
نوره" أوووووووووووووف مالي خلق لسوالف
هالعجايز...وبعدين جدتي ماتحبني ...وكل ما تشوفني
تعطيني كم كلمه من كلامها السم
صيته" حرااااااااام عليك .....لاتقولين كذا
نوره" اوووووووووووه مللتيني خليني اروح آكل ابرك لي
صيته"............
وعلى طول نزلت تحت كانوا العايله مجتمعه ماعدا نواف
وطارق
بو نواف" أيا الخسيس... وشلون يروحوون من غير ما
يعطوني خبر
أم عبد الرحمن تبغي تستفزه" إي صحيح المفروض يقولون
لك ...مهما كان هذا ولد اخوك والمفروض إنت الي تروح
حتى تاخذ العزى فيه
بو نواف" ايييي والله ولد أخوي وأنا ما أعرف حتى
شكله...عمرهم ما فكروا في عيد إنهم يجون يسلمون علي
شرتهم حصوه وحطتهم تحت جنحانها...وهاذاك صويلح
الدلخ بيعها الي وراه والي دونه
أم نواف" أذكروا محاسن موتاكم يا بو نواف
بو نواف" إنطمي إنت ... مو على آخر عمري جايه تعلميني
الصح من الغلط .. والحلال من الحرام
نوره" روق يا بابا ترى شكلك مو حلو وإنت معصب
بو نواف يبتسم لها" ومنو أنا مهون علي عيشتي غيرك يا
الغلا هاااا
أم عبد الرحمن تلوي فمها" تربيتك يا بو نواف والله.... كلها
عليك حتى طباعها
بو نواف مبسوط" والله أنا حلو كذا
نوره" لا بابا أنا ما اشبهك
بو نواف" إنت جمالك رباني ...مو لأحد
نوره بدلع" هاهاهاي
وهم كذا إلا بدخلة نواف وطارق
نواف" السلام عليكم
بو نواف" الله لا يسلمك ... ما تقولي وين كنت
نواف متضايق" أنا رحت أعزي بولد عمي
بو نواف" بدون ما تاخذ الإذن هااااا
نواف" يبه أنا كبرت .... إلى متى وأنا بطلب الإذن
بو نواف" لا والله كبرنا وصرنا نطول لسانا بعد
نواف"إستغفر الله العظيم .... أنا آسف يبه
بو نواف" إيييي إخذني على قد عقلي
نواف عصب" وش أسوي لك يبه ..كل شي أسويه ما يعجبك
...إذا ناقشتك ماعجبك وإذا إعتذرت هم ما عجبك ...قولي
وش الطريقة الي تبغيني أكلمك فيها
بو نواف رفع يده وضرب نواف كف على وجهه
الكل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:37 PM
البارت الثامن

نواف عصب" وش أسوي لك يبه ..كل شي أسويه ما
يعجبك
...إذا ناقشتك ما عجبك وإذا اعتذرت هم ما عجبك ...قولي
وش الطريقة إلي تبغيني أكلمك فيها
بو نواف رفع يده وضرب نواف كف على وجهه
الكل...............
\\
//
\\
في لبنان ..... كانوا تركي وسلمان ماخذين مأخذهم من
الرفاهية و الوناسه ...مو مقصرين عن حالهم أي شي...
وتعصب تركي على خواته وخوفه على شرفهم ..اليوم هو
إلي جالس يحط سمعتهم بالتراب...من بنت لبنت ومن ملهى
إلى ملهى ....عايش في دوامة التيه والضياع
تركي" يسلم لي ها لجمال
سلاف" هههههههه عن جد إنك فظيع
تركي مبسوط" ههههه إي أنا فظيع....دايم يقولون لي
سلاف" يالله بستأذنك بدي روح
تركي" لالا ما أقبل .... تبغين تسرقيني وتروحين
سلاف" شووووو أنا سرئتك ؟؟؟عم شو بتحكي؟؟؟
تركي يأشر على صدره" سرئتي ألبي يا عسل
سلاف" ههههههههههه
تركي "سوسو تكفين خليك الليله بجنبي
سلاف" لا يا حبيبي إنت غلطان بالعنوان ... لايكون تفكرني
من البنات إياهن
تركي" لا يا ألبي .... ولا فكرت هيك
سلاف بدلع" إيي بحسب ... على العموم بدي شوفك بكره
تركي" من عيوني والله
راحت سلاف وهو مدروخ على الآخر
سلمان" وش ذا الرومانسية إلي خلتك تحكي لبنيني
تركي معصب " ما يخصك بشي ...ولا تجلس تراقبني سامع ولا لا
سلمان بخوف " أنا أمزح معك بس
تركي يرمي جواله على الطاولة بعد ما رن الجوال
تركي" أوووف ما أدري متى برتاح من ذا الأهل
سلمان" غلطتك والله ... ليه ما خذيت لك شريحة هااا
تركي يشرب " ايي لازم والله ...من بكره...أبغي ارتاح ياناس
\\
//
نواف حاط يده على خده والكل ساكت مو قادرين يتكلمون
بحضور بو نواف
بو نواف" والله يا حيف على تربيتي
نواف و الحسره بقلبه" أنا آسف يبه مو قصدي
بو نواف" الله لا يبارك بعمري يوم تزوجت ها لملعونه
الكل"..............
تركهم بو نواف وصعد فوق بعد ما طلب من أم نواف تلحقه
أم عبد الرحمن تروح لنواف" كسر بيدينه هالكلب
طارق" والله لوما إنه أبوي كنت رديت له الكف
أم عبد الرحمن" و ليش ما سويتها يالجبان
طارق" قولي قسم
نواف" لا تحاتين يا أم عبد الرحمن ...أنا طيب هههه تعود
خدي على يده وقسوتها
أم عبد الرحمن تمسح على خده" قليبي إنت
صيته انهارت وصارت تبكي" حرااام الي جالس يصير
ليه العذاب هذا ...أنا تعبت والله تعبت
نواف يروح لها" له له له الناس بكفه وإنت بكفه ...
وبعد دموعك ما أبغى أشوفها فاهمتني
صيته تحاول تلطف الأجواء " الحين بس ....بعدين بس تاخذ
نوف بتنساني
نواف والدمعة حايره بعينه" تهقين ؟؟
صيته بابتسامه " وليه لا تراها نوف قدها وقدود
نواف ودموعه بعينه" لا خلاااااااص
أم عبد الرحمن مفزوعة" خلاص .... وش تقصد؟؟؟
نواف " تهقون أنا قد الزواج وأبوي للحين يمد يده علي
أم عبد الرحمن معصبه" أنا الحين سكت له بس قسم بالله لو
عاودها ما يشوف مني طيب
طارق" سحوره قولي قسم .... بصراحة يا مالك سحوره
هذي حطها على يمناك
أم عبد الرحمن رفعت عصاها وهاتك ياضرب في طارق لين
قال ..الله حق
نواف يطالعهم و الابتسامة ما فارقت فمه ....لكن الله العالم
إن قلبه معصور عصر <<<<هونها وتهون يا بعدي
\\
//
في الشرقية وفي بيت الغالي
أم مسعود كانت جالسه والقرآن بيدها ...ومرام جالسه تجهز
العشا ...وشيخه طبعا في العده ومن دخلت شقتها بعد ما
عتبت بابها
رغد" يمه .... يمه
أم مسعود" صدق الله العظيم...إي يمه
رغد" يمه محتاجه .....
أم مسعود " وش بلاك سكت ... وش محتاجه
رغد" يمه أبغي 100 ريال
أم مسعود" والله يا رغد ...إنت عارفه حالتنا يمه ....
رغد مقهورة" يمه... أنا وش طلبت كلها 100 ريال
أم مسعود" من اليوم ورايح شي ماله داعي ...لا عاد تجيبين
لي طرواه
مرام" لا تحاتين يمه أنا بعطيها إياهم
مالك بصراخ" تعطينها وشوووو هاااا
رغد ميته خوف "............
أم مسعود " ما عليك منهم يمه
مالك" مرام .... وش صار
مرام" والله يا خوي ....رغد محتاجه فلوس ...وأنا قلت لها
بعطيها إياهم
مالك رفع حاجبه" ليش ؟؟؟ مافي رجال بالبيت ؟؟؟ ولا
مفكريني مت أنا بعد هااااا
أم مسعود تبكي" الف بسم الله عليك .... تكفى يمه ما فيني
عافيه للكلام هذا
مالك معصب" أجل وش ذا الكلام ...من اليوم و رايح من
أحد يحتاج شي يجي يقول ....سامعين
يرمي عليهم 300 ريال ويتركهم ويروح غرفته
,,
في الغرفة كان مالك تعبان كثير وجالس على المكتب ويبكي
مثل الأطفال .... يارب ترحمنا ولا تخلينا نحتاج لأحد
وينك يا مسعود ...والله ماني حمل كل هذا على راسي
...كنت دائما تشيل عني ...والله والله لولا الملامه كان رحت
ذبحت عمي ..إلي حرمنا من نعمة العيش المريح
صار مالك يرمي بكل شي على الأرض ووده يقوم يرمي
حاله تحت أي سيارة حتى يموت ويرتاح<<< الله يفرجها
,,
فوق في شقة مسعود كانت شيخه جالسه على الأرض وسانده
راسها على السرير ....هذا السرير إلي إنحرم يشم ريحتها
من توفى مسعود ... صار مكانها المعتاد في غرفة شهد
الدموع تعيي توقف .....كانت جالسه تتذكر كلامه لها لما
تحس بتعب أو ضيق ...كان دوم ياخذ بخاطرها وما يخليها
تنام زعلانه .....لكن الحين ومن بعده وش حالها ؟؟؟؟
كانت تتكلم بصوت مسموع......وش حالك يا قلبي ؟؟؟
ياترى مرتاح هناك ولا جالس تحاتينا .... ما أدري صلاتي
ودعائي إلي يوصلون لك باسمي ما محاني من ذاكرتك ....
هنيا لك ياغلااااااااااي ....إرتحت من شقا الدنيا ....لكن
تركتني لمن؟؟؟
أنا بدونك مثل النبته من غير ماي .... تكفى يا ولد عمي
سامحني لو مره خطيت ....كنت دوم الهادي والحساس
...وكنت دوم ذويق وراعي شيم ... وحق ربي أحبك حب
مجنون .... ما ينمحي بفرقاك.......
حطت راسها بين ركبتها وصارت تبكي ...وصورته أبد ما
فارقت خيالها
شهد" ماما ...ماما
شيخه تمسح دموعها" عيونها انت
شهد" ماما ليه تبكين
شيخه تبتسم" لا يا ماما ما أبكي بس في شعره دخلت بعيني
شهد" ماما ليه شعرك منكوش؟؟
شيخه" هههههه برتبه الحين
شهد" اييي رتبيه بسرعه قبل لايجي البابا ويشوفك كذا
....دوم يقولي يا شهد روحي تحممي حتى تصير ريحتك حلوه
شيخه دموعها على خدودها" تعالي يمه بحضني
شهد" هنا؟؟؟
شيخه " يا هلا بك يا عمري.... شوفي يا ماما .... بابا ما
راح يجي ...بابا راح فوق في السما
شهد" إلا بيجي هو قالي بيوديني الألعاب
شيخه" لا يا عمري ....بابا فوق عند الله سبحانه وتعالى وعنده بيت كبير ... وبرك وشجر وكل شي حلو
شهد تبكي بكا يقطع القلب" لااااا انت تكذبين علي .... بابا ما يروح ويخليني ...
شيخه تبكي وتلمها لصدرها"..........
شهد تبكي بقلب" بابا تعال انا انتظرك حتى نروح الألعاب سوا وتشتري لي لعبة باربي ...اتركيني فكي يدي
شيخه" وين بتروحين؟؟؟
شهد تركض وما ردت عليها .... شيخه بروحها مو طايقه
حالها <<< الله يصبر القلوب

\\
//
في اليوم الثاني ... وبالذات في غرفة النور
نوره غرقانه بالنوم" الوووووووو
ماجد" حرام عليك والله ..إنت نايمه وتاركتني سهران طول
الليل أفكر فيك
نوره مبسوطة" صباح العسل
ماجد" يا صباح القشطه يا فله
نوره" هاهاهاي حلوه فله هذي
ماجد"بصراحه إحترت ماظل إسم ما قلته لك و إنت تقولين لا
نوره" تكفى مجودي خليني أقوم أغسل وأكلمك بالليل
ماجد" لا والله ...كل يوم تقولين بتكلميني واظل أنتظرك
طوال الليل وبعدين ماحد
نوره ملت وقفلت الخط بوجهه.... وقامت غسلت وجهها
ونزلت تحت... لقت الكل جالس يفطر
نوره" صباح الخير
الكل " صباح النور
طارق يدخل عليهم" هلا صح النوم
نواف" صح الله بدنك ....تأخرت هااا
طارق" عادي ....إلا وين سحر
نواف " والله جدتي تعبانه شوي
طارق" قول قسم
نواف" يالله عن إذنكم
راح نواف... وطارق من جده مذهول
طارق" يمه .. وش بلاها جدتي
أم نواف متضايقة" والله تعبانه شكلها جايها برد
طارق تضايق" لا بسم الله عليها ..
تركهم وراح غرفتها .... ودق الباب عليها
طارق" جدتي ....جالسه؟؟؟
صيته" حياك طارق
دخل طارق ولقى جدته صحيح تعبانه" لااا بسم الله حولك
يمه .... ما عليك شر
أم عبد الرحمن" وش ها لذرابه .... لا يكون خايف علي؟؟
طارق" أفا يمه بس... كل شي ولا أم عبد الرحمن
ام عبد الرحمن" يا لله ورني مقفاك ...خليني بنام
طارق" قولي قسم ...
صيته تقوم وتمسك أخوها من يده" يا لله نخليها ترتاح
طارق ما وده ... لكنه إستسلم
\\
//
في بيت بو طلال كانوا جالسين على الفطور
شيماء" يمه وش حال شيخه إختي
أم طلال " آآآه الحمد لله رب العالمين ...يعني وش بيكون
حالها ..من سئ إلى أسوء
شمسه" يوه ...وش فيها إختي هااا
شيماء" الله يكون بعونها تدرين وضعها الحين بعد موت
مسعود
شمسه" بـــــــــــس ... والله فكرت في شي كبير
طلال عصب" قومي قومي ... والله إنك بلشه ...الله يكون
بعون الي بتكونين مرته
شمسه" ياليت أتزوج حتى ترتاحون مني وتريحوني
شيماء" ههههههههه صحيح قليلة حياااا
أم طلال" يمه طلال .... ياليتك تكلم إختك تجي هنا تجلس
عندنا .... والله قلبي ماكلني عليها مو قادره وهي بعيد عني
طلال " عجزت وربي حتى لساني نشف من كثر ماقلت لها
.... بس هي معنده
شيماء" طيب يمه ليه ماتروحين وتجلسين عندها
أم طلال " والله أبوك مو راضي يقول لي كيف تتركين
البيت
شيماء" يمه أنا مستعده أجلس بالبيت ... وإنتي روحي جلسي
معها
طلال" إيي يمه وأنا بعد رايي من راي شيماء
أم طلال " خلاص بكلم أبوكم وأشوفه وش يقول
\\
//
في مكتب الإضائة الساحرة
نواف" أيوه بو صالح ..مشاري؟؟ خليه يتفضل
نواف يقوم من مكتبه ويفتح الباب له" هلا هلا
مشاري " هلا فيك والله ... علومك
نواف"بخير والله .... مبروك
مشاري فتح عيونه على الآخر" من جدك ... نواف تكفى
نواف" ههههه ... إي بالله صحيح ...بس يبغالك تروح كم
يوم لحد ما يخلون طرفك
مشاري" والله من جد مو عارف وش أقول لك
نواف" لا تقول شي ... هذا واجبنا ياخوي
مشاري يقوم يوقف " الله يعطيك العافيه
نواف " الله يعافيك ... حياك الله
مشاري" مع السلامة
نواف" في أمان الله

\\
//
في الشرقية.... في شقة مسعود
مرام" هلا حمود ....وين ماما
محمد" ماما تصلي ...وقالت لاحد يدخل عليها
مرام" خلاص .... روح جيب لي مويه
محمد وهو مشغول على البلاي ستيشن" عمه روحي إنت
البيت بيتك
مرام ابتسمت ... وتركته وراحت المطبخ تشرب
محمد" ماما ...عمه مرام في المطبخ
شيخه" حياها الله .... مرايم
مرام تبوسها" هلا قلبي ... وش لونك
شيخه تخونها دمعتها" الحمد لله ...طيبه
مرام" شيخه بتظلين على ها لوضع كثير
شيخه باستغراب" أي وضع؟؟
مرام " حابسه حالك هنا وما تنزلين حتى تحت
شيخه تبكي" هذا إلي الله كاتب لي إياه ... ولا نسيتي إني بالعده
مرام" إي بس إنت تدرين إن مالك أغلب أوقاته في الشغل
فيا ليتك تنزلين تحت تغيرين جو
شيخه" آآآآآآآآآه يا حبيبي ... رحت وكرهتني بعيشتي
مرام تبكي" رحمي حالك يا قلبي...
شيخه تبكي" والله والله لو الانتحار مو حرام كنت قتلت
حالي وراه .. من بعدك يا مسعود مالي وجود
مرام " وعيالك ذولا منو يربيهم غيرك ....إنت إلي
المفروض تكونين قويه قدامهم تسوين بحالك كذا
شيخه تبكي بلوم" ماحد حاس فيني ..إنا عايشة بدوامه
...قلبي معصور عصر ...الهوا محسوب علي ...إنتوا
تشوفوني صابرة لكن مو حاسين فيني ...ماحد متصور وش
عيشتي بعده
مرام تنهار" لا يكون مفكره إن مسعود غالي عليك
وحدك....لا تنسين إنه أخونا لحمنا لحمه ودمنا دمه ...عشنا
معه أجمل لحظات العمر ...كان هو الي يلبي طلباتنا
...ويمسح دموعنا ... كان هو بدل الوالد الله يرحمه
شيخه تلمها لها وتمسح دموعها" عذريني يا قلبي ...أنا كنت
أنانيه لكني تعبانه كثير ...وربي الدنيا تلف فيني
صاروا الثنتين يبكون وكل وحده تحاول تصبر الثانية ....لكن
للأسف الجرح أعمق من إنه ينسى بكم يوم
,,
مالك" يا مرحبا والله
ماجد" هلا بغلاي
مالك" هلا فيك ... صوتك يبشر بخير
ماجد" خير بس؟؟؟إلا قول كل الخير
مالك" هااا سمعنا الأخبار الطيبة ...من جد محتاجينها كثير
ماجد" إنت وينك الحين بالسيارة
مالك" إي والله
ماجد" جنب شوي ...الكلام الي بقوله يبغى له تركيز
مالك" لحظه شوي... تدري إني تحمست
ماجد" هااا ... خلاص
مالك" هههه ..إي بشر
ماجد" أنا بتزوج
مالك بفرح" إحلف
ماجد يضحك" هههه ورب البيت
مالك" ومنهي هذي سعيدة الحظ
ماجد" البنت الي قلت لك عنها
مالك مستغرب" من جدك إنت؟؟؟
ماجد" إي بالله ...هذي البنت سحرتني موت ... أحبها وربي
مالك" كيف تحب وحده ما تعرفها
ماجد ما عجبه الكلام" كيف ما أعرفها
مالك" إي ما تعرفها...منهي هذي البنت من بيت منو؟؟؟
ومنو أهلها ؟؟؟ وشنو اسمها؟؟؟
ماجد" مالك ..تكفى كل شي في وقته
مالك" طيب متى؟؟
ماجد" أووووووف ...يالله مع السلامه
مالك " ماجد لحظه شوي
ما انتظر ماجد وقفل السماعة في وجهه وما عطاه فرصه إنه
يتكلم... مالك بعد بدوره ما حاول إنه يتصل عليه وتضايق
كثير من ردة فعله
\\
//
نواف" يا هلا وغلا .... والله بشارة خير الغالية جالسه على السفره
أم عبد الرحمن" تدري فيني يا ولدي مالي حمل على الرقده
صيته" أنا سويت لك شوربه حتى تدفيك يمه
أم عبد الرحمن" تسلم يمينك يمه
نوره" هااا ياجدتي شلونك الحين
أم عبد الرحمن" بدري والله
نوره" تدرين أنا مشغولة كثير وعندي محاضرات
أم عبد الرحمن" وليه صيته ما قالت مثل ما قلتي ..وتغيبت
حتى تقعد معي
نوره بتذمر" والله صيته غير عني ...لو تغيب اسبوع ما حد
خذ باله منها ...لكن أنا ...
أم عبد الرحمن" اييييي ... مو فالحه غير انا وانا
نوره ما عجبها الكلام وقامت من على السفرة
نوره بصوت عالي" ميري... صعدي لي الغدا فوق
أم عبد الرحمن " بالبلى إلي يبليك
أم نواف" يمه الله يهديك لا تحطين دوبك بدوبها ..
أم عبد الرحمن بضيق" ولا تهمني أصلا
طارق من بعيد" ياهلا نورووووو...
أم عبد الرحمن تلوي بفمها" كملت وربي
طارق" وشلونك سحوره..كنك أحسن؟
أم عبد الرحمن" سحرتك يهودية وتزوجتك
طارق يمسك ضحكته" أفا بس وهذا إلي أنا جايب لك هدية
السلامة
أم عبد الرحمن وعينها على الكيس" ما نبغي منك شي
طارق ببرود" قولي قسم ....يعني أعطيها أمي
أم عبد الرحمن ودها بالكيس" حلال عليها
طارق" لااا وأنا أقدر....تفضلي جدتي
أم عبد الرحمن" وشو ذا ...
طارق".........
أم عبد الرحمن ترمي بالكيس على الأرض وتصرخ"
آآآآآآآآه أيا إبن ال.....
نواف يصرخ فيه " وش صار ... وش جايب إنت
طارق وهو يبتسم"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:37 PM
فوق في غرفة نوره
نوره" هلا
ماجد" هلا بقلبي وحياتي
ماجد" علومك؟
نوره" مو طيبه
ماجد" أفا بس ... بيعيني بالسوق
نوره" هاهاهاي ...يا واثق...تفكر بتجيب شي
ماجد" لو ما أجيب يكفي إني خليتك تضحكين
نوره تبتسم" ايي صحيح
ماجد" عشووووق
نوره" أمر
ماجد " ما راح تقولين لي اسمك... بجد دوختيني يا بنت
الناس
نوره بحيرة" وش يهم الاسم يا ماجد...
ماجد" خليني أعرف مني هذي البنت الي صوتها حارمني
من النوم
نوره" هاهاهاي .... يا رومانسي
ماجد بلهفه" أحبك وميت فيك وربي
نوره" .......
ماجد" عشوق.... تحبيني؟؟
نوره" ما أدري....أنا تعلقت فيك ...لكن حب؟؟
ماجد" لو سؤالي محرج لا تجاوبيني ... ولا تزعلين مني
نوره" أنا ما أزعل منك أبد
ماجد بشوق" يا حبي لك....أنا راسم لك صوره في مخيلتي
نوره" وشنو هذي الصورة
ماجد" أنا أعطيك 22 سنه وأتوقع إن بشرتك شفافة البياض
وشعرك لونه أسود وطويل وحريري مررررره
نوره" هاهاهاي .... مدري
ماجد" إلا ... قولي أي
نوره بدلع " أممممم .. بصراحة وكأنك شايفني وجالس
توصفني
ماجد" ياويل قلبي ويلاه .... طاح ومحد سم عليه
نوره" هاهاهاهاي
,,
تحت عند طارق ومصيبته
نواف" وشو هذا؟؟؟؟؟ أيا الخبل
أم عبد الرحمن تكورت على الكرسي " الله لا يبارك فيك
يا لأملح....هين علي
طارق يضحك" وش صار .... والله فكرتك تحبينه
نواف" ما أدري إنت مجنون ولا إنجنيت
طارق" هههههههه قسم بالله ما أدري إنك تخافين منه
أم عبد الرحمن" خوفك عزرائيل وهو يمصع
روحك.....يمييييييي شيلوه من يمي
صيته إلي كانت على الطاولة" طارق تكفى شيله ارميه بره
طارق" طيب طيب ....صحيح خوافين ...كلها ضب صغير
تناقزوا إلي على الطاولة والي حاضنه الكرسي
أم عبد الرحمن" عساه ياكل خشمك يا الدثوي
طارق وفي يده الضب" سحوره وش ها لرشاقه .... لا بالله
أراهن إنك تدربتي عند هيفا..( ماإلك إلا هيفا)
أم عبد الرحمن" يمـــــــــــــــه شيله بره
طارق باستعباط" عندك أم عايشه وما قلتي لي؟؟
نواف وهو يضحك" لا بالله إنك مو صاحي ...طلعه بره
طارق يغمز له" وش رايك نشويه وناكله
نواف بصرخة" طااااااارق.... صحيح مقرف
استسلم طارق وحط الضب بالقفص وصار نواف يهدي في
ام عبد الرحمن وهي ماضل فيها ولا نفس
\\
//
في بيت أم تركي
أم تركي" هلا والله شلونك يا خوي ...عساك طيب
بو راشد" هلا بإختي وش أحوالش
أم تركي " وش دعوه يا خوي وش هالغيبه الطويلة هذي
بو راشد" والله ياختي لو بعدت الدروب تراها القلوب
موصوله
أم تركي" إي بالله اكيد...بس بعد نبغي نسمع صوتك
بو راشد" سامحينا يختي والله مقصرين
أم تركي" ترى العتب على قد المحبة
بو راشد" إي والله ....إلا أقول
أم تركي " آمرنا يا الغالي
بو راشد" ما يامر عليك عدو ..... هذي تراها زهور زواجها إسبوع الجاي
أم تركي" لا بالله ..خلصتوا عليها ...ومنو بياخذها
بو راشد" والله بياخذها جاسم ولد ال.... من أصل طيب وهو
نعم الرجال
أم تركي " الله يبارك لها ... ويبلغك في راشد وطروب وحمد
بو راشد" وإنت معي يا ختي.... هاااا لا تخلون
أم تركي" لا أفا عليك جايين أكيد
بو راشد" ولا تنسين بيت بو نواف بعد ..
أم تركي" إن شاء الله يبلغ
بو راشد" في أمان الله
أم تركي" الله يحفظك
سكرت ام تركي من عند اخوها وهي تتحسب وتدعي على
تركي الي كان مسمى لها لكن بعد تصرفاته هذي...مافي
وحد عاقله بتقبل فيه
\\
//
في بيت بو نواف...
أم عبد الرحمن" آآآآآه يا يمه ...بغى يموتني ذا الخبل
نواف" هههه بسم الله عليك يمه
أم عبد الرحمن" والله لولا إنت و اختك و امك ...ما كنت
جلست بذا البيت ....يبغي يموتني هالحمار
أم نواف" لا يمه لا تقولين كذا ...إنت الخير والبركه
صيته" ههههه والله يا جدتي هذا طارق يحبك كثير بس
تدرين عنه مزوح
أم عبد الرحمن" مزح معه ملك الموت قول آمين
أم نواف" يوه يمه بسم الله على ولدي
أم عبد الرحمن بنظرة استصغار" يعني تفكرين حالك تحبينه
أكثر مني ؟؟؟ ما أدري منو مربيه على كتافه ....بس هو الله
يهديه يبغي يجنني وغصب عني اطلع من طوري
طارق يدخل عليها وهي باعترافها الخطير
طارق يصفر" يلعن على الرومانسيات
أم عبد الرحمن تلوي بفمها" ليتني طريت الجنة
طارق بنبره رومانسيه"ومتى بينصلح حالنا يا بعد الروح
أم عبد الرحمن توها بتدعي عليه مثل عادتها يقاطعها نواف
نواف" هدنه الله يخليكم نبغي نرتاح
أم عبد الرحمن " أقول يمه اليوم بروح مع امك ...نطلب لك
نوف... لازم ناخذ شي بيدنا ولا كيف؟؟
نواف اعتفس فوق تحت" لا يا جدتي مو وقته
الكل تفاجأ من ردة فعله؟؟
صيته" وش صار؟؟؟ غيرت رايك؟
نواف" لاااا بس أجلت الموضوع
أم عبد الرحمن باستغراب" وليه؟؟
نواف بيتركهم من غير ما يرد عليهم...لكن امه مسكته من
يده.. صار يطالعها بعيون حايره
أم نواف" وش صار يمه؟؟ وش ها لتغير المفاجئ
نواف بنبره حاده" وش تبغون مني هاااا ....أتزوج وأجيب
عيال حتى عيالي وزوجتي يشوفوني أنضرب من الوالد
قدامهم
طارق بحنان" لا تكبر الموضوع وانا اخوك
نواف" أي أكبر الموضوع ...أنا اليوم عمري 28 سنه وأبوي
جالس يمد يده علي .... والله خوش أنفع اصير مسؤول وأفتح
بيت ...هااااا
تركهم نواف وصعد غرفته وحالته حاله صاروا الكل
يطالعون ببعض ...تركتهم أم نواف وراحت المطبخ ...
صيته تبكي" مسكين أخوي حبيبي
أم عبد الرحمن بحده" مو بكيفه ...لين يصير كل شي على
هواه.... دام انه يحب نوف والله والله لآخذها له
طارق" لا بالله سحوره قولي قسم ....أجل بكيف منو؟؟
أم عبد الرحمن بحنان الأم المفقود بالنسبة لطارق" ولدي
حبيبي....عيوني انت
طارق بذهول" هاااااا
صيته تحول بكاها لضحك" ههههههههه
أم عبد الرحمن تتحايل عليه وتمسح على شعره" إلا أقول ...
طارق يتصنع التوتر" سحر أنا طارق مو بو عبد الرحمن
صيته تنزل دموعها من الضحك" هههههه
أم عبد الرحمن" الله يرحمه ...من خلف ما مات ...
طارق يطالعها وهي تترجاه ويتصنع الخوف" لا يكون
تفكريني نواف تراه صعد فوق يا سحر
أم عبد الرحمن" إنت ونواف واحد ....إثنينكم عيالي
طارق" وش له التمصلح سحوره
أم عبد الرحمن" أبغيك بشغله ...إذا مافي مانع
طارق يجلس ويحط رجل على رجل" والله ما أدري أشوف
جدولي شلون عندي شغل او فاضي وأرد عليك
أم عبد الرحمن ترجع لإسلوبها بعد ما نرفزها طارق
وتضربه على كتفه" لين قالت لك ام عبد الرحمن شي قول
تم.... سامع ولا لا
طارق يفز واقف " على هالخشم والله
صيته" ههههههه
\\
//
في بيت بو تركي
أم تركي " والله تو ما نور البيت يا خالتي
أم عبد الرحمن" ههههههه هذا نورك والله
أم تركي" وراها أم نواف ما جت
أم عبد الرحمن" والله تدرين عنها .... بو نواف دوم يتطلب
...وهي ما تقدر تخليه خصوصا في العصريات
أم تركي" إييييي بالله....إلا أقول
أم عبد الرحمن" سمي
أم تركي " سم الله عدوينك...هذا اخوي بو راشد دق علي
...يقول زواج زهور اسبوع الجاي وقالي اخبركم
أم عبد الرحمن" بالبركة ...والله يهنيها يا رب ...لكن روحه
والله ما اقدر ..رجيلاتي ماتشيلني
أم تركي" يوووه تبغين بو راشد يزعل منك تدرين إنت خالتنا
الوحيدة... والله يزعل لو ما تروحين
أم عبد الرحمن" خلينا ندرس الموضوع مع العيال ونشوف
ام تركي" على خير
نوف و ميثه" السلام عليكم
أم تركي" هلا والله ببناتي ..شلونكم
ميثه " طيبين والله ...وليه البنات ماجوا يا خالتي
أم عبد الرحمن" تدرين نوير ماعاد نشوفها ... وصيته بعد
عمري شاطه عمرها في العشا
نوف تجلس" ههههه وش جاها اليوم بتسوي عشا
أم عبد الرحمن " ههههه والله أنا قلت خاطري بثريد على
العشا ...قالت لي بتضبط لي الامور وبتسوي لي عشا على
الكيف هههه والله يستر بس
ميثه" يووووه والله بيجيكم تسمم
الكل" هههههه
أم عبد الرحمن" يالله كل وحده تقوم تشوف لها شغله...
وخلوني اجلس شوي مع نوف
الكل"؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم تركي" خير يا خالتي
ام عبد الرحمن " خير خير ...كل خير بس طلعوا منها انتوا
أم تركي" يالله بقوم أسوي لنا قهوه
\\
//
في الشرقية
مرام " والله من زمان ما تجمعنا
شيماء" ايي بالله وين ذيك الأيام
مرام " تدرين الأوضاع كلها مكهربه من بعد موت مسعود
شيماء" ايي والله الله يصبركم ....ويصبر اختي بعد
هذي أمي بعد خاطرها كثير ان شيخه تجي عندنا البيت
...تقول انها تحاتيها
مرام" لا تكفون لا تغلطون ها لغلطه ...كان تبغون امي
تروح فيها..يكفيها موت مسعود ....وحالة مالك
شيماء من جا طاري مالك فز قلبها من مكانه" ليش خير وش
به مالك؟؟؟
مرام" والله يا شيماء لو تشوفينه ما راح تعرفينه .... ما هو
مالك الاولاني حاله متغير
شيماء وكل تفكيرها فيه" الله يكون بعونكم
,,
في شقة مسعود
أم طلال" والله يا يمه ما اقدر أشوفك بذي الحالة
شيخه تمسح دموعها" غصب عني والله هذا شي فوق إرادتي
أم طلال" وموضوعنا
شيخه" مستحيل ...تبغين عمتي تنجن؟؟
أم طلال" يا بنتي الشي صعب بالبدايه لكن بعدين خلاص
شيخه" لا يمه تكفين ....ولا عاد تجيبين لي هالطاري
,,
يدخل مالك على البنات في الصاله
مالك" مرام....
مرام إيي لحظه لحظه
شيماء تتغطى بسرعه وقلبها يدق مليون دقه
مرام" حياك هلا والله
مالك" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
مالك" مرام جيبي لي شاي الغرفه
شيماء" شلونك مالك ....عساك طيب
مالك مرتبك" هلا فيك والله
مرام " هذي شيوووم يا مالك نسيتها؟؟
مالك ببرود" هلا فيها .... بسرعه لا تتأخرين
مرام" بإذن الله
راحت مرام تجيب الشاي لمالك .... وشيماء دموعها متجمعه
بعينها ....بسبب طريقة مالك في السلام ورده الحاد
في غرفة مالك ....
مالك" هلا والله
ماجد" هلا فيك .... وش هالغيبه
مالك" أدري عنك ؟؟ شوف وش شاغلك عنا
ماجد" هههه ماحد يشغلني عنك
مالك " وش أخبار البنت؟؟
ماجد" أي بنت؟؟
مالك يمزح" الي بدون اسم
ماجد تضايق" مالك... لا تتدخل بشي ما يعنيك
مالك بضيق" أفااا أنا؟؟
ماجد" أنا عارف حركاتك هذي إنت خايف إني أرتبط
وانشغل عنك بحياتي
مالك" هههه أنا ....ياحبي لسعادتك
ماجد" هذاك اول اليوم إنت غير...
مالك تنرفز" وش قصدك؟؟
ماجد" دوم تحاول تنفرني من البنت ...لا يكون تغير منها
مالك" صاحي إنت ؟؟
ماجد" ..........
مالك" لا يكون بنت من الشارع تفرق بيننا وبين علاقتنا
ماجد تنرفز" إكل تبن ولا عاد تجيب طاريها بالشينه
مالك بذهول" ماجد؟؟
ماجد متندم" عذرا بس ...لا تغلط عليها
مالك متضايق كثير" يالله الله يهنيك.... مع السلامه
ماجد حس بغلطته" لا تسكر ما سمعت اخبارك
مالك بقهر" أخباري ؟؟؟ ممتازه الحمد لله ....يالله اشوفك
على خير
ماجد"...........
سكر مالك الخط وصفع الجوال على الجدار ورمى نفسه
على السرير وراح في سابع نومه
\\
//
أم عبد الرحمن" تعالي يمه يمي
نوف" ههه خير خالتي
أم عبد الرحمن تمسح على شعرها" كبرتي يا قمر
نوف"...........
أم عبد الرحمن" انا جايه أخطبك لولدي
نوف بذهول" نع.... نعم
أم عبد الرحمن" نعم الله عليك.... أقولك نواف يبيك عروسته
نوف فزت من مكانها" نوااااااااااف
أم عبد الرحمن تمسكها من يدها وتجلسها" إييي نواف....
وش رايك يمه
نوف".............
أم عبد الرحمن" والله يابنتي مو على شان نواف ولدي بس
لو صيته يجيها واحد مثله ما ترددت دقيقه عليه
نوف الدموع متجمعه بعينها" أنا ما ابغي اتزوج
أم عبد الرحمن" وليه يا بنيتي ...في بنت ما تبغي تتزوج
نوف إنهارت" إييي أنا ....وبالذات من نواف
أم عبد الرحمن بإستغراب" والسبب يمه؟؟
نوف تبكي"...........
أم عبد الرحمن " أنا ما بعتمد الرد .... بخلي لك مجال
تفكرين ... ولما توصلين لقرار بلغيني ...إتفقنا
نوف منزله راسها" إي بس....
أم عبد الرحمن" لا تبسبسين..... قولي صار
نوف بهدوء " صار يا خالتي
\\
//
نواف" وينك فيه .... سيارتي متعطله بالشارع...تعالي ولا
أرسل لي راجو
طارق" أنا ما أقدر أجيك الحين بودي جدتي البيت ولما
اوصلها امرك..
نواف" وينكم انتوا بعاد.... ما اقدر أنتظر في الشارع شكلي مو حليو
طارق" إحنا جنب بيت عمي الحين بنروح البيت
نواف إنقبض قلبه" وش تسوون هناك؟؟
طارق " هاااا ما أدري قالت لي سحر ودني ...ووديتها
نواف متضايق على الآخر" الوعد بالبيت
\\
//
على السفره ...كانت ام عبد الرحمن جالسه وحاطه يدها على
خدها وما نطقت بكلمه من رجوعها من بيت بو تركي
صيته" يمه هذا العشا الي طلبتيه ....وش بلاك ما تاكلين
أم عبد الرحمن تقوم من السفره" مالي خاطر بروح انام
الكل".................
يدخل نواف بسرعه" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
نواف" وين جدتي
صيته"تريح بغرفتها ...خير؟
نواف يتركها ويروح لعند جدته ويدق الباب
نواف" يمه ....إنت نايمه
أم عبد الرحمن" لا يمه حياك
نواف" خير يمه وش فيك؟؟؟ لا يكون تعبانه
أم عبد الرحمن مو راضيه ترفع عينها بعينه" لا انا بخير
نواف" وين كنت يمه مع طارق
أم عبد الرحمن"............
نواف بحده" سويتي الي خاطرك فيه هااااا
ام عبد الرحمن تعطيه ظهرها" أنا ابغي سعادتك
نواف تضايق كثير" سعادتي؟؟؟ تخطبين لي من دون علمي
.... وتدبسيني بالموضوع
أم عبد الرحمن تطالعه" لا تخاف ما تدبست بشي ....
نواف متفاجئ" وش قصدك؟؟
أم عبد الرحمن" مافي نصيب
نواف مو مصدق " وشوووووووووووو

جنــــون
12-24-2011, 07:37 PM
البارت العاشر

أم عبد الرحمن تطالعه" لا تخاف ما تدبست بشي ....
نواف متفاجأ" وش قصدك؟؟
أم عبد الرحمن" مافي نصيب
نواف مو مصدق " وشوووووووووووو
\\
//
\\
في لبنان...
سلاف" يا صباح الورد والياسمين
تركي وهو فاتح فمه على الآخر و يتثاوب" صباح الحب
والجمال
سلاف" شووو حابب تفطر حبيبي
تركي" أي شي تطلبينه راح آكله
سلاف" هلأ بدق على الريسبشن وبطلب لنا احلى فطور
تركي" تسلمين لي يا الغلا
يدق جوال تركي
تركي" الووووووووو
سلمان" هلا هلا ...صباحيه مباركه يا عريس
تركي" هههه الله يبارك فيك
سلمان" والله إني ضعت بدونك البارح... شكلي بحجز على
أول طائره للرياض
تركي " والله تسوي خير
سلمان" ههههه وش عليك ...بايعها
تركي" يا لله ضف وجهك وما ابغي أشوفك إلا بالرياض
سلمان" ههههه خير خير .... يا لله تامر على شي
تركي سلامتك" بس هاااااا ما يحتاج أوصيك لسانك هذا
ربطه
سلمان " أفا عليك.... مربوط من زماااااااااان
تركي " يا لله سلام
سلمان" سلام
سلاف" شووو ما راح تقوم تغسل
تركي " هاا وصيتي على الفطور
سلاف" لا هلأ بدق
تركي" خليك من الفطور ... وتعالي خلينا ننام شوي
سلاف" شوووو ما تعبت من النومه
تركي" أحد يشبع من النوم وإنت معه؟؟؟
\\
//
في الشرقية.....وبالذات في غرفة مالك
كان جالس يتفرج على البوم الصور وقت ما كانوا صغار
ويشوف مسعود شلون كان يحرص عليه على طول ... وكل
صورهم كان مسعود لامه في حضنه وكأنه يبغى يحميه
وبعدها صور الجامعة مع ماجد .... وباين تلائمهم مع بعض
.... وحبهم الواضح من عيونهم .... كانت صورته مليانه
حياه مع انها مجرد صوره بعكس صورته الحين الي جالس
يطالعها با لمرايه وكأنه إنسان ميت بدون مسعود ...وبدون
ماجد إلي فضل البنت عليه ...ما حس بحاله إلا ينزع ملابسه
من عليه ويدخل تحت الشاور ويفتح الماي البارد ...وكأنه
يتمنى إن الأفكار الشينه تنزل مع الماي أو إنها تتجمد براسه
وما يعود يحس فيها مع برودة الماي الي جمد راسه مع
برودة الجو
,,
في الصالة ...كانت مرام جاهزة حتى تروح المشغل
مر من جنبهم مالك ..من غير ما يلتفت لهم ولا حتى يقول
لمرام تلحقه ..فصارت تناديه وهو كأنه بعالم ثاني ..وما
التفت لها أصلا
أم مسعود تبكي" يا لله بحقك...أنا مالي غيرك يارب
مرام وعيونها مليانه دموع" يمه ...وش فيه مالك ..مو مالك
الأولاني متغير كثير
أم مسعود" إلي صار يمه يفتت حتى الحجر ...فما بالك بمالك
الرقيق الحساس
تدخل عليهم شيخه بصوره مفاجئه....
شيخه" السلام عليكم
أم مسعود" وعليكم السلام يمه
شيخه متوترة" عمه ؟؟ تروحين مع طلال المستشفى ....شهد
تعبانه كثير
أم مسعود" يوه ...بسم الله عليها خير يمه
شيخه" شكلها نزله معوية ...ما نمت البارح معها
أم مسعود" لا حول الله.... تروح مرام معها
مرام ارتبكت" لا ..أنا ما أروح
أم مسعود".............
مرام تبعد نظرات أمها عنها" يمه عندي عرايس اليوم لازم
أروح المشغل .... ما أقدر أتأخر
أم مسعود تطالع بشيخه" متى بيجي طلال
شيخه" الحين يا عمه
أم مسعود" يا لله أنا بروح ألبس ....و انتي مرام جهزي
حالك ..حتى نوصلك
مرام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟<<< ما في مهرب..رايحه رايحه
\\
//
أم عبد الرحمن" ما في نصيب
نواف مو مصدق " وشوووووووووووو
أم عبد الرحمن" الحمد لله جات منها ...كان فشلتني
نواف مصدوم" نوف ..رفضتني؟؟ ليش؟؟
أم عبد الرحمن"مدري عنها .... بس لا تشيل هم عطيتها
فرصه تفكر فيها
في هذا الوقت شرد نواف وراح راسه لبعيد وصار يدور
براسه الف سؤال وسؤال يبغون تفسير ....
معقولة يا نوف ؟؟؟
ولييييه كل هذا .....لا يكون تفكر بأحد ثاني ....يصير ليش
لاااا ....
أنا ولا مره حاولت إني المح لها ...أو أصرح بحبي
كانت على طول المشوار تفسر اهتمامي فيها انه نوع من
أنواع الهزل وإني أحب اتغشمر معها ..
يصير نوف تحب واحد ثاني يصير؟؟؟؟
أم عبد الرحمن شافت نواف شقد انه مصدوم وشارد
...حاولت إنها تلم الموضوع
أم عبد الرحمن" لا تخاف يا ولدي أنا قلت لها تفكر مره ثانيه
وأكيد بتغير رايها
نواف مصدوم" لا ثانيه ولا ثالثه ....وزي ما قلتي الحمد لله
إن الرفض جا منها ...لأني لو كانت موافقة كنت بدق عليها
وبقول لها إني ما أبغاك
أم عبد الرحمن" أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك
استغرب.....وريني عيني بعينك أشوف
نواف مرتبك" إنتوا يا لشياب تصرفاتكم متهورة وغير
مدروسة وما تحسبون لها حساب...تكبرون وتخرفون
أم عبد الرحمن متفاجأه" أنا خرفت؟؟ والله لو جا ذا الكلام من
طارق ما زعلت لكن منك؟؟؟
نواف يعض على شفته وعيونه مليانه دموع" عذريني
يا لغالية والله طلعت غصب عني
أم عبد الرحمن"..............
نواف يبوس يدها" تدرين الصاحب السوء ...طارق أثر علي
أم عبد الرحمن تبتسم له"..........
نواف يبتسم لها" مو زعلانه؟؟
أم عبد الرحمن" مشكلتي ما أقدر لو أقدر كان زعلت
نواف يبوس راسها" يا بعدي والله
أم عبد الرحمن "هههههههههههه
,,
في غرفة النور...
ماجد"يا بعد هلي والله
نوره" هاهاي أقول .... إنت متهور صح
ماجد" والله مو مني من إلي فيني
نوره" إلي فيك؟؟؟ خير
ماجد بحب " حبك يا بعدي صار يسري بدمي ...ونشف لي
عروقي
نوره" هاهاهاي لا يكون تفكرني آكل من ذا الكلام
ماجد" والله والله ...إني أحبك بشكل لا يوصف
نوره بمكر" والقصد؟؟
ماجد بصدق" قصدي شريف ورب الكعبة....عطيني إسمك
وسكنك.... وغلاتك أهلي ثاني يوم يجونك خطاطيب لعيونك
نوره" إنســـــــــى
ماجد بخوف" ليــــــــه؟؟
نوره" أعرف حركاتكم تبغي عنواني حتى تشهر فيني....إنت
تدري ان البنت ....
ماجد يقاطعها" وربي ما فكرت بذا التفكير ...إنت بالنسبه لي
أغلى من الروح
نوره" أنا أهلي متعصبين ...ولو صدق تحبني لا تجيب لي
ذي السيره...على الأقل الحين ...لين أتأكد من شعورك
ماجد" طيب على أمرك.....إذا كان كذا مو مشكله
بس ممكن طلب؟؟
نوره بضحكتها المعتاده" هاهاي آمرني ياعسل
ماجد" آآآآآآآآآآه بتموتيني وربي..
نوره الفرحة مو سايعتها" بسم الله عليك
ماجد طاير في سما العشق" إسمك يابعدي....بس أبغي
تطرب إذني بإسمك إلي الكل يسميك فيه ...لكن أنا طايح بذي
العشوق
نوره تفكر".............
ماجد زعلان" خلاص براحتك ....إذا مو واثقة فيني
نوره باندفاع" اسمي .....أنا....أنا صيته<<<؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماجد بفرح" يا بعدهم كلهم والله
نوره" يا لله باي
ماجد بعشق" في حفظ الكريم يا صيته
نوره سكرت الخط وصارت تعض على شفافها ....ليش قلت
له إسم صيته ....لا يكون يسوي لي مشكله ولا شي
يالله على الأقل لو إنكشفت تاكلها صيتوه
....نواف يحبها وما راح يزعل منها لو صارت وانفضحت
...تطالع نوره با لساعه لقتها الساعه 9 قامت بسرعه لسريرها
بكره عندها محاضرات كثيرة..وما فكرت بصيته إلي تكون
ممكن طاحت بمشكله لها أول مالها آخر
\\
//
في الشرقية....
شيخه" يا لله يا عمه ...طلال بره ...وقولي للدكتور إنها
تطرش وما حطت شي بحلقها من البارح ..وإنها يدوب كملت
الخمس من شهر ... وعندها فقر بالدم وووو....
أم مسعود" بس يمه خلاص ....مية مره قلتي ذا الكلام
شيخه تبكي" خايفه عليها يا عمتي ....لا يكون يصيبها شي
والله أموت... مالي غيرهم بعد أبوهم
خذت أم مسعود شيخه بحضنها وصارت تبكي معها
...ومرام تحاول تفك بينهم ....
مرام" ما يصير الرجال بره ...وشهد تعبانه ...لين تطيب
سوو الي تبغونه
أم مسعود " لا تحاتينها يمه وهي معي .... تراها بنت الغالي
خذت مرام شهد ولفتها با لبطانية وحملتها ...وطلعوا بره .
..وكانت مرام مو قادرة تسيطر على قلبها إلي صار يدق
بشكل غريب...
لما شافهم طلال جايين نزل من السيارة يبغي
يشيل شهد لكن لما شافها عند مرام رجع لمكانه والتوتر
غالب عليه
أم مسعود" شلونك طلال
طلال" هلا عمه ...أنا طيب انتوا شلونكم
أم مسعود" آآآآآه الحمد لله يا وليدي...ربك ما يترك أحد
طلال يطالع بالمرايه" وشهد شلونها
أم مسعود" إن شاء الله طيبه .... والله هذا هي بهدلت أمها
معها
طلال يطالع با لمرايه" شلونك رغد <<<< مسوي حاله إنه
ما عرفها
أم مسعود" هذي مرام يا طلال .... نبغي نوديها المشغل
طلال" نوديها ليش لا ...
مرام صارت من خوفها تلم شهد لها أكثر ...يمكن تحس
بالأمان معها

\\
//
في شركة الإضائه الساحرة
وعلى المكتب ...موجود ومو موجود.....
صار يكلم نفسه معقوله ماحسبتها صح يا نواف ؟؟؟؟ يصير
نوف ما تكون من نصيبي ؟؟؟ معقولة نوف أحد يلمسها
غيري ؟؟؟استغفر الله وش ذا الكلام ...ما أدري جنيت أو
بجن ؟؟؟
أنا لازم أكلمها حتى أعرف وش صار ...وليه رفضتني
...معقوله ما تحبني وتتمنى أحد غيري ...آآآآآآه يا نوف
...تكفين يا لغلا تكفين
,,
..... ويــــــــــــنك نايم
نواف يتروع من الصوت" يبـــــــــــــــه
بو نواف" لا خياله.....لا يكون تفكر إن الشركة جايتنا هديه
ولا منحه من الحكومة هااااا
نواف متضايق" وش له هالكلام
بو نواف" صار لي ساعة أدق عليك وما ترد ...وأقوم واعني
نفسي و أجيك ...وأصوت لك ...وأبد لا حياة لمن تنادي
نواف" آمرني يبه
بو نواف" بكره بإذن الله في عندنا طلبيه لجده و أبغيك إنت
بنفسك إلي تروح تخلصها
نواف متملل" على أمرك... شي ثاني
بو نواف يطالعه من غير نفس" لااا ارجع نام ثانيه
ويطلع بو نواف ....ونواف فتح فمه على الآخر ...وصار
يفكر برحلة جده المفاجأة ...وصار يقول بحاله...أي زواج
وأي بطيخ يا نواف ...خليك عزوبي أحسن لك
\\
//
في الجامعة....
ميثه" ياربي ...متى تخلص الإختبارات
نوره" هاهاي يا مجده
ميثه" والله....أحسن من غيري ...إلي يشترون كل شي
بالفلوس حتى أصدقائهم يأجرونهم با الفلوس
نوره" هاهاي على الأقل يقدرون يأجرون لهم صديقات
...عليك بالي ما عندهم صديقات أصلا ....والكل يتنحش
منهم
ميثه متنرفزه" منو تقصدين بالله ؟؟؟؟هااا
نوره بهدوء" هدي أخلاقك يا بنت الناس لا يكون تفكريني
ولد ....حتى أقدر عليك يا مسترجله....أصلا منو إنت حتى
اعني نفسي علشانها
ميثه قامت قيامتها على نوره" إكلي تبن ...لا بالله يبغي لك
تربيه من جد وجديد .... انا مسترجله هااا
نوره تصرخ" آآآآآآي ...يا ولد إنت
الكل صار ملتم عليهم ويفككون بينهم ...وهم شعورهم
متطايرة... والحمد لله جت صيته وبعدت البنات عنهم
وصارت... تفكك بينهم لكن هيهات جتها ضربات مو هينه
منهم .... وبعدين جات الإدارية وبلغتهم إن العميدة تبغي
تشوفهم...طبعا نوره ولا اهتمت عدلت شعرها وراحت ...أما
ميثه فكانت ميته من الخوف ...و يا حرام جروها جر
للعميدة<<< ههه يا بعدي والله
\\
//
في بيت بو نواف وعلى سفرة الأكل
أم عبد الرحمن" شلون يمه منو بيروح معنا للإمارات
نواف ساكت".........
طارق" أنا ما عندي مانع.... خلينا نغير جووو
أم عبد الرحمن ولا كأنها تسمعه" نواف.... وين سرحان فيه
نواف يتنهد من قلب" أنا ماني رايح
نوره" لا بالله عليك ما تخرب علينا رحلتنا
نواف بنظره حادة" وش دخلني فيكم أنا .... إلي يبغي يروح
مع السلامة والقلب داعي له
نوره بفرح" اييييي الحمد لله
صيته" لا تكفى نواف الرحلة مو حلوه بدونك
نواف يتذكر رفض نوف له" مالي خلق اطلع برى الرياض
.... وثانيا انا عندي شغل بجده
نوره باستفزاز" يعني جده بالرياض
نواف بملل" والله مالك دخل فيني
نوره قامت من على السفرة" اوك
أم عبد الرحمن" تدري فيني يا ولدي انا ما أعرف بدونك
نواف" طارق موجود وفيه الخير و البركة
طارق مبسوط" قول قسم .... شفتي سحوره هذا جتك شهادة
لي....لا و مو من أي أحد... قلت شي انا
الكل"..............
يدخل بو نواف" سلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
بو نواف" ها وين أكلي
أم نواف " دقيقه الحين يسخن وأجيبه
بو نواف " هااا بتروحون الإمارات؟؟
أم نواف" والله للحين ....إنت ما بتروح معنا
بو نواف باحتقار" أنا ؟؟؟ وش يوديني ...وثانيا إنت بعد مالك
روحه
أم نواف بزعل" براحتك يا بو نواف
نواف" يبه.... متى تبغيني أروح لجده
بو نواف" جده؟؟؟ إيييي ذكرتني ...لالالالا خلاص
نواف" ليه يبه
بو نواف" لأنك بتروح الإمارات
أم عبد الرحمن تطالعه بابتسامه وعلى كرهها لأبو نواف في
ذيك اللحظة كان ودها تاخذه بحضنها وتبوسه
نواف" ومنو قال إني بروح؟؟؟
بو نواف"؟؟؟؟؟؟؟؟
نواف بصوت واطي كله احترام " قصدي إني ....ما أبغى
أروح ... وإذا على خواتي وجدتي .....طارق معهم
بو نواف يطالعه" لا إنت بتروح....لأن بو تركي ما يبغي
يروح وتركي مسافر ... فقال يبغاك تروح معهم
نواف" يبه ...أنا مالي خلق ...أساسا جو الإمارات مثل جونا
...يعني اطلع من السعودية حتى أروح الإمارات... نفس
الناس ونفس الجو وووو.....
بو نواف" لا يكثر بس..... انت رايح بدون نقاش.... وحجزنا
لكم على طيارة الساعه 3 المسا فاهم
نواف بدون كلام ووجهه مليان غضب وحزن ....تركهم
بيصعد غرفته ...
رن التلفون ...لكن نواف تجاهله ولا كأنه يسمعه
بو نواف" ما انت سامع التلفون
نواف" إلا يبه
بو نواف" وليه بالله ما ترفعه...ولا لو الواحد زعلان من شي
يصب غضبه على إلي حواليه
نواف" ماهو لي إلي يبيني بيدق لي جوال
وقف التلفون .... وبو نواف سكت...بيصعد
نواف إلا ويدق التلفون مره ثانيه ..من غير ما يسمع نواف
كلام يسم بدنه فيه رفع وكلم
نواف" الووووووو
نوف بتردد" السلام عليكم
نواف عرفها ومو راضي النفس يصعد ...يبغي يرد السلام
لكن ما قدر...حس بقلبه ضايع ولقى الحين الي يدور عليه
,,
هاجس العشق

في هاجس با لحشا يصيح بلهفه ويلوم
يشكي زماني لي خيب بقلبي الضنون
ابكي عيون طيرت من عيني النوم
هو حبني يوم وأنا جنيت به جنون

*****
كل ما غفل عقلي ما نست عيني وجودك
تنفس با لهوا قلبي وصمتك للأزل عنوان
تمنيت الزمن يوقف وابوسك بين عيونك
يمكن لهفتي تهجد وترحم بقايا إنسان

******
لو يسمعوني بكلمتي ودمي ما يرحموني
بس هذي مصيبتي إن حبيت عميت
وبعدت كل البشر عن ناظري ما يهموني
لو أبي أعشق أعشق ولو موتي دريت

*****
كلمه قبل لا يغيب ناظرك عن عيوني
كلمة أحبك ما تليق فيك وحبك سكني
ولو قلت إني أعشقك ما وفت شجوني
انت مثل كاس الخمر كل ما كثر هلكني
تعالي أرشف شفافك وأرضي جنوني
والتمس خدك بيدي وأبوس نحر سلبني
يمكن هذي منيتي وصولك آخر شجوني
*غروب*
,,
نواف"........
نوف بضيق" أكلم صيته لو سمحت؟؟
بدون ما يرد يطالع بصيته " تلفون لك
صعد إلى فوق وهو يحس إن نظراتهم بتاكله أكل
دخل غرفته وأخذ شاور ....
وبعد كذا حط جسمه المتعب على سريره الدافي وصار يتذكر
صوتها .... وطريقة كلامها ....جلس يلوم حاله على
شخصيته المتساهله ... ولا وش صار إذا قال لأبوه انه
ما يبغي يروح الإمارات
و مو صحيح انه رافض الإمارات بحد ذاتها هو رافض فكره
إنه يشوف نوف قدامه لمدة إسبوع...نوف حلم جميل وصار
لازم يصحا منه<<<عين العقل
\\
//
في المستشفى ...كانوا طلال وأم مسعود ومرام ...عند
الدكتور.. وطبعا شهد تمسكت بعمتها وعيت تتركها فهذا
الشي خلى مرام تستسلم لرغبتها وتروح معهم المستشفى
الدكتور" البنت عندها نزله معوية شديدة وجفاف
أم مسعود" يا لله.... وش السبب
الدكتور" شي طبيعي من الجو ...لكن لازم نحط لها مغذي
...وإذا ما صارت أحسن ...راح ننومها عندنا
طلال" على خير ... سوو الي تشوفه
مرام" خلاص أنا بجلس عندها ... و إنت يمه روحي البيت
ارتاحي انت ما تقدرين على جلسة المستشفى
أم مسعود" يوووه ما يطاوعني قلبي ..وش أقول لأمها لما
أدخل بدونها ...والله تنجن
طلال بعصبيه" و منو قال إني بتركك هنا في المستشفى
لحالك هااا
مرام إنحرجت"............
طلال يصلح الموقف" يمكن تحتاجون تحاليل وروحه وجيه
...بعدين تتبهدلين معها
أم مسعود" اييي أحسن ننتظر ونشوف وش يصير
\\
//
في بيت بو نواف
نواف معصب على الآخر " يا لله وبعدين صيته نوره
صيته" يالله احنا جاهزين بس بروح أجيب وشاح جدتي
واجي
نواف" و إختك بالله وينها ..
نوره نازله من على الدرج" يا لله خلاص أنا جهزت
نواف" لا بالله خليك شوي ....لا يكون مفكره انك الأميرة
وإحنا الخدم عندك
طارق داخل عرض" قول قسم ....هي قالت كذا؟؟
نواف يزفر"أووووووووووف للحين ما خلصت ويا كشتك
انت بعد
طارق" هذا جل حركات للشعر
نواف" ما تقولي الى متى ؟؟ تدري الحين احنا الساعه 12
و ورانا مشوار للمطار و انت بتروح لبيت عمي
طارق يعدل بدلته" ما صار شي شوفني خالص ...الحين
اروح لسيارتي وحــــــــــــــــــن ...أشغلها وثواني أكون
عندهم
نواف يرمي حاله على الكنبة" الله يطولك يا روح
تطلع صيته مع الجدة واهم جاهزين
نواف "هاااا خلاص ولا بعد
أم عبد الرحمن" خلاص يمه
نوره" لحظه بس بلبس جزمتي ((يكرم السامعين))
نواف مل من كثر الانتظار وراح وجلس بالسيارة وتركهم
,,
عند بيت أم تركي
كان واقف طارق وصالح بره ينتظرونهم يطلعون حتى
يحركون للمطار...وطبعا نواف سبقهم
مع الجدة وصيته ونوره.... كان الوضع طبيعي وما فيه أي
سوء و با لنسبه لأهل نوف محد يدري عن قصة الخطبة لأن
أم عبد الرحمن طلبت منها تكتم الخبر لحد ما تتم الموافقة أو
الرفض ...لأن ولو درى بو تركي راح يرغمها على الموافقة
وهذا طبعا إلي كان صعب انه يصير.... وصلوا المطار
وكان نواف مجهز كل شي ومتابع العفش وطبعا ما يحتاج
إني أقولكم شقد كميه الشنط المهولة إلي ما خذينها البنات
معهم
\\
//


في جده وعلى السرير الخشبي إلي ما ضل فيه لا مفرش ولا
مخدة كلهم على الأرض وفوقهم ماجد...
أي مو قادر ينام بسبب الخبر إلي خبرته فيه نوره
عن رحلتها مع أهلها وإنها ما تقدر تكلمه بذي الفترة

شنو يعني إسبوع با لنسبه لمرتاحين البال
لكن با لنسبه لماجد فــــ إسبوع كثير كثير ...
إسبوع جدير بأنه يزرع الشيب برأسه <<<الحب وما أدراك

جنــــون
12-24-2011, 07:38 PM
البارت الحادي عشر

في جده وعلى السرير الخشبي إلي ما ضل فيه لا مفرش ولا
مخدة كلهم على الأرض وفوقهم ماجد...
أي مو قادر ينام بسبب الخبر إلي خبرته فيه نوره
عن رحلتها مع أهلها وإنها ما تقدر تكلمه بذي الفترة

شنو يعني إسبوع بالنسبة لمرتاحين البال
لكن بالنسبة لماجد فــــ إسبوع كثير كثير ...
إسبوع جدير بأنه يزرع الشيب برأسه <<<الحب وما أدراك
\\
//
\\
في المطار .... وفي زحمة العالم ..ما حد جالس ببيته هذاك
الوقت
أم تركي" الحمد لله كل شي تم بسهاله
أم عبد الرحمن" الله يحسر ذا البنات هدوا حيل نواف من جا
وإحنا ما شفناه ...ماعدا ها لأملح يروح و يجي علينا
حتى صالح أخذه معه
نوره" يعني وش تبغين منا نروح بدون ملابس ؟؟
أم عبد الرحمن" الحين انتي يا مال البلا ..كم شنطه حاطه لك
نوره" كلهم شنطتين وعلبة مكياج و الاب توب تبعي
أم عبد الرحمن" اهاااا ...قلنا شي إحنا
ميثه بقهر" أفا عليكم الليدي نوره تبغونها تروح بدون بهرجه
ما يصير
نوره بدلع" أقول انتي ...لا يكون انكش كشتك زي امس ....
الظاهر ما كفاك حرمان من الجامعة ثلاث أيام
ميثه" انت أصلا ... ولا أقول إذا خاطبك الجاهلون فقل
سلاما
نوف" يا لله .... تونا اليوم أول يوم و انتوا كذا ...شحالنا بعد
يومين
صيته" مالك فيهم إحنا ناخذ غرفة نجلس سوا وهم براحتهم
ميثه تتصنع الخوف" تكفون ... وربي اصبر خدامه لكم
...والي تبغونه بيصير لكن لا تخلوني معها
البنات " هههههههه
نوره" اووووه أبركها من ساعة وربي
ميثه" ومن قال والله
ربع ساعة وما يشوفون إلا نواف جاي لعندهم وكان بكامل
وسامته وأناقته( كان شاب وسيم وملامحه مرسومه ...
عيونه واسعه وسوده ... وكان لابس شماغ وثوب رمادي )
نوف ودها تطالعه لكنها تعرف إن الأنظار عليها ...وبعد
الرفض وش حال نواف...
نواف" السلام عليكم
أم تركي" هلا وغلا والله.... شلونك يمه
نواف ببرود" الحمد لله... يا لله جاهزين ..الحين بينادون
أم عبد الرحمن" ايي يمه إحنا جاهزين بس تكفى ..بروح
دورة المياه بالأول
طارق جن جنونه" دورة المياه هالحزه.... هي في آخر الدنيا
وانتي تزحفين زحف... الحين بنركب الطائرة وروحي هناك
.... وش دعوه ما تقدرين تمسكين حالك ... تكفين جدتي
نواف بزعل" طارق .... وبعدين
أم عبد الرحمن..(ساعتها مباركه) "ظلت تصرخ بذا المطار
ما خلت هنود ولا أجانب ولا عرب إلا وصاروا يطالعونها
صيته تركض لها" جدتي تكفين خليه يولي ...نواف بيوديك
أم عبد الرحمن" خليني بربيه ها لتيس ... بقولي تحملي ...ما
أدري..؟؟؟؟؟؟؟؟
طارق بجد زعل هالمره" براحتكم وعساها تروح الطائرة
...وش لي شغل أنا
أم عبد الرحمن تطالع بطارق وهي تصرخ " طارت روح
ذا الطيار قبلها روحك.... ترانا دافعين فلوس إحنا مو دافعين
حصى .... يقول تمشي؟؟؟أجل خليها تمشي وأنا اوريك
...والله لأرفع شكوى للأمير
طارق يبتسم ويتمتم " الله عاد الأمير إلي فاضي لك
أم عبد الرحمن تتلفت لهم " شيقول ها لدثوي ؟؟
ما لقت رد عليها " تقولي رجال يالأملح ورني أشوف تخاف
منخش تحت ذا البنات و تتساسر
نواف تعبت نفسيته ...ما ينلام الكل صاير يطالعهم ...والكل
عرف إن ام عبد الرحمن تبغي تروح دورة المياه
بعد عنهم وجلس على الكراسي وحط يده على راسه ...
أم عبد الرحمن ترفع غطاها على جنب وطالع طارق"
اتفوووو عليك الله لا يربحك إن شاء الله ...لابس لي بدله
ها لأملح ... ينقال له بيكشخ ذا البنقالي
نوف" خلاص خاله على شاني شوفي شلون نفسية نواف ...
أم عبد الرحمن تلتفت على نواف" أعوذ بالله من شرك يا
بليس... كله من ذا اليهودي
طارق مو ما عطيها وجه" ويلتفت على خواته ... ما قلتوا
لي وش رايكم بكشختي مو صحيح البدله راح تنطق من
جمالي
نوره بدلع" إنت اصلا وسيم ... وش عليك منها ...ولا كأنك
تسمع..طنش تعش تنتعش
طارق ما عجبه كلامها و عطاها نظره سنعه" ضفي لسانك
اقول
أم عبد الرحمن تطنشهم وتروح لعند نواف" يالله يمه ....
خلاص انا ما ابغى اروح... أتحمل وشدعوه ...بزر انا
نواف يطالعها وعيونه حمره" بعد ايش؟؟؟؟وذا العالم الي
جالسين يطالعونا؟؟ خليتونا فرجه وربي
أم عبد الرحمن بصوت عالي" ما عاش من يسويك فرجه ...
وينهم خليني اشمخ عيونهم
نواف يقوم من مكانه" تكفين يا لغاليه .... يا لله ..يا لله
أم عبد الرحمن" على الله يا ولدي
\\
//
في لبنان ...
سلاف بزعل" لا مابدي ... تروح وتتركني لحالي
تركي" أروح فدوه لعيونك قلبي... بس لازم اروح السعوديه
سلاف" ايييي وأنا التلك لا تروح .... لكن انا بدي روح معك
تركي" يا قلبي " لازم اروح وأبلغ أهلي بالأول .. حتى
يستقبلونك أحلى استقبال.... شي يلوق فيك
سلاف" بتكزوب علي ... بدك تروح وتئول عدولي
تركي يلمها له" أفااا وأنا اقدر.... روحي عندك وربي
سلاف بدلع " اييي بس أجلها شوي منشان خاطري
تركي ضاع " صار يا حبي ..أأجلها وش عندي انا
سلاف تضحك" تئبر لي البي
تركي" هههه يا لله قومي لبسي خليني اوديك احلى
كبريه(إكملت)
\\
//
في المستشفى ....
الدكتور" أنا آسف لكن لازم ننومها ...ما يصير فقدت كيلو
من وزنها في خلال 3 أيام
أم مسعود" طيب قول لنا وش نسوي لها بالبيت وإحنا نرعاها
طلال" ما عليك منها يا دكتور سو إلي تشوفه مناسب
الدكتور" منو إلي بيتنوم معها....
مرام" أنا يا دكتور
الدكتور" خلاص يا خوي انت خلص الأوراق وخليهم
يصعدونها للتنويم
بعد ما خلص طلال من الأوراق....
ام مسعود" هااااا حرصي يمه لا يكون تطرش و انت نايمه
و مو حاسه بحالك
مرام " يوه ...كيف ما احس بحالي ...لا تخافين انتي
طلال رجع ومعه الأوراق" هااا جاهزين
أم مسعود" ايي جاهزين
طلال" مرام تبغين شي اجبيه لك....
مرام بخجل" لا مشكور
ام مسعود" تعال معي أنا برسل لها ملابس وأكل وإنت جيبهم
لها
طلال" خير إن شاء الله
\\
//
في جده...
دلع" خير .... مو عوايدك تجلس بالصالة...
ماجد متملل" بكيفي ... أجلس بالصالة بالغرفة والله براحتي
دلع " بسم الله علي .... كلتني بقشوري
ماجد" ما دري عنك.... تدورين متى الواحد يكون متضايق
حتى تكلمينه
دلع" اممممم ..... طيب آسفين
ماجد" تعالي وين؟؟
دلع" بروح غرفتي..... خير تبغي شي
ماجد" ايي .... تعالي هنا
دلع" مالي خلق بروح
ماجد بحده" قلت لك تعالي
دلع" طيب ... وهذي قعده
ماجد" بقولك سر .... و اياني و اياك تفضحينا
دلع بفرح" سرررر ...أفا عليك ... في بير
ماجد بعشق" أنا تعرفت على وحده
دلع" اييييييي
ماجد" ووو....أحبها كثير
دلع" وهي ؟؟؟
ماجد" ما اعرف بس شكلها تحبني...بس ما قالتها صريحة
دلع مبسوطة" أكيد ما بتقولها .... إذا بنت ناس ومتربية
ماجد متحمس" اييي والله كثير
دلع" طيب من وين هي ... ومن أي عايله؟؟
ماجد" إلي عرفته إنها من الرياض ... واسمها صيته
دلع" يا عيني على الدلع... وش ناوي عليه
ماجد" والله مختبص حدي ...أنتظرها لما ترجع من السفر
وأحط حل للموضوع
دلع" اممم هي مسافرة؟؟
ماجد" ايي والله تقول بتروح فرنسا اسبوع مع أهلها
دلع" اهااا وهذا إلي مزعلك؟؟
ماجد" تخيلي اسبوع ما اسمع صوتها ولا اعرف أخبارها
...أحس إني بنذبح
دلع" الله الله... و انت متأكد من مشاعرك
ماجد " مليون بالميه...
دلع" اذا كذا اتكل على الله .... وأنا بساعدك
ماجد يلم أخته" يا حبي لك يا قمر
ماجد حس براحه كبيره خصوصا إن دلع عاقله وفاهمه
وسابقه سنها ...يعني لما ما تعارضه على شي يحس انه
بالتأكيد صح
\\
//
في الطائرة ....كان نواف يتصنع النوم ...من دخلوا وهو
حاط نظاره سوده على عيونه ... وطارق ما غير يفرفر
بها لمجلات ...والي يشوفه يقول الثقافة موصله حدها ....
وبجنبه صالح نايم وفارش حاله عدل ولا كأنه إلا بس هو إلي
جالس على الكرسي
طبعا النور من جلست على كراسي الطائرة شالت لثامها من
على وجهها وقعدت تسمع موسيقى ...
أما نوف فكانت جالسه بجنب صيته والسوالف ماكلتهم على
الآخر ...
أما ميثه كانت جالسه بجنب أمها إلي كانت نايمه ومو حاسة
بالدنيا ...
أما أم عبد الرحمن فما هنا لها جلسه بذي الطائرة ...جالسه
تحوس وكل شوي تحاول تفتح الحزام تبع الطائرة وما تقدر
طارق يطالعها ويرفع لها حواجبه " وش فيك يا لغلا
أم عبد الرحمن ولا كأنها تسمه"........
طارق حب يتسلى معها شوي" أم عبدوووو ...وش بيك
أم عبد الرحمن تتحقرص وودها ترد عليه لكن خايفه على
نواف بعد عينها يكفي إلي سوته فيه بالمطار وبصراحة
نواف ما يستاهل
طارق" أقول يا حلووو .....من وين القمر؟؟
أم عبد الرحمن ترفع يدينها لربها وتدعي وتتحسب لكن
بدون صوت
وطارق طبعا بدوره ميت من الضحك" ممكن نتعرف
ياحلووو؟؟
نواف وهو حاط راسه على الكرسي" طارق ...ما تركد
طارق" مو أنا هذي جدتك الي جالسه تعرك بذا الكرسي
نواف رفع نظارته من على عيونه والتفت على جدته
أم عبد الرحمن ما صدقت انه التفت عليها وصارت تأشر له
نواف راح لها على طول" خير جدتي علامك
أم عبد الرحمن" ذا الحزام الله يحسره ...بلشونا فيه حاطه لي
مية واحد ..
وليه مسوينه مقاس صغير...ما يدرون إن إحنا بلد
الخير ..كان حطوا مقاسات ...إعنبوا ها لعالم ما يحسون
نواف يبتسم" طيب يا لغالية وش تبغين الحين؟؟
أم عبد الرحمن " شيل عني ذا الحزام خلني اتحرك
نواف" ما يصير يمه ... لازم يخلونه على شان السلامة
أم عبد الرحمن" يا مال البلى إلي يبلاهم ...
أي سلامه ؟؟؟ليش هم بيردون عنا شي كاتبه لنا ربك...شيله
بس شيله
نواف وهو يفتحه" على أمرك يمه وهذا فتحته ...شي ثاني
يا لغلااااا
أم عبد الرحمن" إيييه...الحين الواحد ارتاح الله يوسع لك في
رزقك يا وليدي ...
نواف ابتسم في وجهها ...وما رفع راسه إلا وطاحت عينه
بعين نوف ..إلي كانت تراقبه في كل حركه سواها من يوم
ركب الطائرة ...انتبهت فيه وعلى طول غطت نقابها ...طبعا
نواف تحولت الإبتسامه الجميلة إلي على وجهه إلى هم كسا
وجهه وكأن واحد شاف مصيبة قدامه ...رجع على طول
وجلس على الكرسي وغطى عيونه وتصنع النوم ....ومع
رجاء طارق له انه يجلس يتسامر معه ..إلا إن نواف ما
عطاه وجه ولا كأنه يسمعه
\\
//
في الشرقية....تدخل أم مسعود البيت وهي في حيرتها ..
وش بتقول الحين لأم محمد عن بنتها.... تلقتها شيخه
وصارت تطالعها ...
شيخه" عمه وين شهد ... وش قال الدكتور
أم مسعود" والله يا شيخه لما شاف الدكتور شهد .. قال لازم
تتنيم..لأن وزنها ناقص
شيخه صرخت" بنتي ...وي علي ...لا تقولين شهد صابها
شي والله أموت
أم مسعود" سمي بسم الله يا بنيتي... بنتك ما بها إلا العافية
شيخه" مستحيل ... أكيد صابها شي ولا مستحيل تخلونها
وتجوون
يدخل طلال وينقذ الموقف" وش بلاك يختي ...البنت زينه
شيخه" طيب أروح أشوفها
أم مسعود" ما يصير يمه انتي بالعدة
شيخه" أي عده يا عمتي ... وأنا قايله لك بروح عرس ...أنا
بروح اطمئن على بنتي
أم مسعود" بنتك بحفظ الله وهذي مرام معها ...وهي بتراعيها
شيخه" مالي دخل أروح أشوفها ...ولا تبغونها تموت وأنا
ما شفتها مثل أبوها
أم مسعود عصبت" لا تدعين على البنت ... الله لا يقوله
طلال" عمه خليها تروح تشوف بنتها دام هذا يريحها
أم مسعود" لا ما يجوز ..إلي بالعدة ما يصير تطلع برا البيت
طلال مستغرب" إنتوا بعدكم على حركاتكم ...أي شرع يقول
كذا ...تحبسون إلي ميت زوجها وتحكمون عليها بأشياء
ومعتقدات غريبة
أم مسعود" والله هذي عاداتنا من زمان ...أنا يوم مات بو
مسعود حتى الحوش ما اطلع فيه
طلال" إن لله معكم إنتوا.... شوفي حالتها وش لون صايره
ام مسعود كلها شهرين وتطلع من العدة
شيخه تبكي" ما اقدر إلا أشوف بنتي
طلال تضايق" عمه ...
أم مسعود" دق على مرام و عطها إياها تكلمها
شيخه وهي تبكي" إييييي تكفى يا خوي ...لو أسمع صوتها
\\
//
في احد المزارع....
مالك" أوووف ...إن لله
بو عبد الله" خير يا خوي وش فيها المهرة
مالك" والله المهرة .... ولادتها متعسرة
بو عبد الله" لا يكون يصير فيها شي
مالك" إن شاء الله مابها إلا العافية ..... بحاول فيها
بو عبد الله" والله لو قامت بالسلامة راح أعوضك على تعبك
معها
\\
//
في الإمارات .... مع وصول الطائرة تعطلوا العالم كلهم
على حساب نزلة أم عبد الرحمن من الطائرة ... ورجليها
إلي تجمدت فيها الدم من جلستها من غير حركه.....
,,
نواف" على مهلك يمه
أم عبد الرحمن" أفا عليك تفكرني عجزت ...أنا والله لولا
الكولسترول وألم المفاصل إلي برجلي وها لسكر إلي كل
ماله يعلى وما ادري وش السبب وضغطي إلي يرفعه أخوك
بكل حزه كنت اركض بذا المطار وما حد يوصل لي تخسي
المهرة توصل مواصيلي
نواف" ههههه الله يعطيك العافية
طارق" نواف ... أروح أنا للشنط وانت تجلس مع الحريم
نواف بحزم" لا ...تعال امسك جدتك وأنا بروح
طارق" على راحتك
يمسك طارق بيد جدته إلي عيت في البداية تعطيه إياها<<<
حركات يا بعدي
طارق يطالعها" هلا بالشحرورة
أم عبد الرحمن تقول بخاطرها ..شرحوك بجهنم".....
طارق" وش بلاه القمر زعلان مني.... وهذا إلي أنا جاي
وحاط يدي بيدك .... نسيتي عشرتنا
أم عبد الرحمن" الله لا يجيب الغلا .... افتح لي الجوال
أشوف
طارق" قولي قسم.... هذا وقته الحين يمه
أم عبد الرحمن" احتياط ... يمكن تضيعني بذا المطار ...
على الأقل اقدر أدق على نواف
اخذ طارق منها الجوال بدون ما يرد عليها"........<<<
وكأنه يؤيدها هههههه
البنات كانوا في دوره المياه وكل وحده جالسه تعدل بحالها
.... طبعا نوره لفت الغطا شكل بس أما صيته ونوف وميثه
فتلثموا
نوره تطالع بالبنات" هااا خلاص جاهزين؟؟
صيته " لا يكون بتطلعيين كذا؟؟
نوره تطالع بحالها " وش فيني؟؟
صيته بضيق" على الأقل غطي شعرك.... نواف لو يشوفك
كذا ما راح يصير لك طيب
نوره تنفخ" أوووووف ... عقد
\\
//
مالك" الحمد لله على سلامتها يا بو عبد الله
بو عبد الله" ههههه الله يسلمك يارب... والله ما قصرت
مالك" هذا واجبنا ...
يدق جوال مالك " عن إذنك يابو عبد الله
بو عبد الله " خذ راحتك
مالك" يا هلا والله
ماجد" ما بغيت ترد .... من أمس وأنا أحاول اتصل عليك
مالك ببرود" مشاغل والله
ماجد"من متى تنشغل عني؟؟؟ على العموم أنا ابغي أشوفك
مالك" حياك ...أهلا وسهلا
ماجد" لا أنت تعالي جده ...غير جو
مالك " لاااا .... تدري فيني ما اقدر اترك الأهل بروحهم
ماجد" خلاص أنا بجيك ....طيب
مالك" على خير وانتبه لحالك
\\
//
في المطار كان راشد ينتظرهم .... كان واقف في الاستقبال
وكان أنيق كثير لابس ثوب إماراتي وغتره وعقال وكان
ملتحي .... وملامحه ناعمة
طارق" الحين انتوا تعرفون شكل راشد
أم تركي"إي بالله نعرفه
صالح" يمه مو كأنه هذاك إلي ينتظر لوحده
أم تركي" إييي بالله هوو ....راااشد
انتبه راشد فيهم وجا لهم يركض ...وسلم على عمته وباس
راسها
أم تركي" هلا والله بالغالي ولد الغالي .....كبرت يمه
راشد" شحالك عمتي ..نورتي ديرتنا
أم تركي" دار زايد دوم منوره بأهلها
راشد يلتفت على ام عبد الرحمن" هلا خالتي شحالك
...عساك بخير
أم عبد الرحمن" والله طيبين ...أبوك شلونه وأمك
راشد" كلهم بخير ويحترونكم
صالح" هلا والله بولد خالي
راشد" هلا فيك والله كبرت عن آخر مره
صالح" أفا عليك ...أعجبك أنا
نواف" مساء الخير...أنا نواف وهذا اخوي طارق
راشد" يا مرحبا فيكم .... نورتونا ..حياكم تفضلوا
راحوا الكل معه ولقوا سيارتين ينتظرونهم وركب نواف مع
جدته وراشد وأم تركي وفيصل في سيارة... وطارق والبنات
في سيارة ثانيه ....
\\
//
في الشرقية
شيخه تبكي" هلا مرام ...بشريني عن شهد
مرام" والله طيبه ما بها إلا العافية
شيخه" أكيد ؟؟؟ ولا أقولك عطيني أكلمها
شهد" ماما شخبارك
شيخه" هلا بقلبي والله...شلونك انت كويسه
شهد" اييي يمه بس حطوا لي ابره بيدي ...توجعني
شيخه" ماعليه يمه لاتخافين بس هم بيطمنون عليك
شهد تهز براسها يعني اييي".......
\\
//
في الإمارات ...وفي سيارة راشد بالذات
راشد"يا حيا لله من سير علينا...أقبلتكم الديار بخير
نواف" الله يحيي أصلك ... الواحد يشوفك يتعلق فيك وربي
أم عبد الرحمن" الله يسلم يد ربتك يمه ....
راشد" الله يسلمك يا خالتي ....
أم تركي" وش أخبار العروس؟؟
راشد" والله شاطتن حالها تقولين ما حد بالبلد تزوج غيرها
ههههههه
أم عبد الرحمن" بالعافية عليها خلها تفرح وتستانس ...جعلها
تنسعد وتترس بيته بالذرية الصالحة
نواف " اللهم آمين
أم تركي" وانت متى بتقول يا هادي ... وبدور لك عروس
راشد" ههههه إلي اعرفه إن نواف اكبر مني إذا سواها لحقته
ولا وش رأيك يا بو الشباب
نواف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:38 PM
البارت الثاني عشر

أم تركي" وانت متى بتقول ياهادي ... وبدور لك عروس
راشد" ههههه الي اعرفه ان نواف اكبر مني اذا سواها لحقته
ولا وش رايك يا بو الشباب
نواف".....................
\\
//
\\
في شقة مسعود
طلال"والله يختي ذي موب عيشه....
مع إنها عمتي لكن ما يجوز لها تحبسك حبس العبيد
شيخه" وش تبغيني أسوي ؟؟
تدري هذي عاداتهم ،،وما اقدر أقول لها لا
طلال" إلا تقدرين ....
شيخه وسعت عيونها عليه" صاحي انت؟؟
طلال" وش رايك إنت؟؟ شوفي يا عمري أنا أدري إن
الموضوع صعب كثير لكن إنت شايفه الوضع
شيخه" إييي أنا معك لكن العدة ما بقى لها غير شهرين
طلال" ايي عارف شهرين مو شي قليل
شيخه" ............
طلال" هااا وش رايك ؟؟؟
شيخه تطالعه" شوووو
طلال " خلاص يختي ما اعتقد وجودك له داعي هنا
شيخه دمعت عيونها".......
طلال يهديها " قلنا نفكر بعقلنا... هااا وش قلتي؟؟
شيخه بهدوء" إللي تشوفه
طلال" خلاص لا تجيبين سيره ...بكره أروح اطلع شهد من
المستشفى وبعد كذا أجي ألاقيك جاهزة طيب؟؟
شيخه خانتها دموعها" اييي بس
طلال" لا ما في بس ....رتبي أغراضك بكره بس هاااا
...ملابسك وملابس الجهال وبس
شيخه تبكي وتهز راسها يعني ايي "..........
طلال بفرح يبوس راسها " يا لله في أمان الله
\\
//
راشد" ههههه إلي اعرفه إن نواف اكبر مني إذا سواها لحقته
ولا شو رايك يا بو الشباب؟؟
نواف".....................
راشد" هاااا شو فيك ساكت ؟؟؟ لا يكون خالص وأنا
ما ادري
أم عبد الرحمن" ههههه قريب بإذن الله
نواف " الله كريم
وصلوا للبيت قبل طارق ...
راشد" الله حيهم ..تفضلوا،،
نواف" ما شاء الله .... وش ها لزين
راشد مبسوط" والله من ذوقك.....
يـدتي.. ام عبد الرحمن
ما نزلتي ..وإلا ما عيبج المكان؟؟
أم عبد الرحمن بعصاها على صالح" وهاااا لجثه .... الله
رحمني من طويرق هالدور ذا الخبل
نواف" ههههههههه صالح يا لله قوم
صالح مفزوع" خير وش صار بالله؟؟
نواف" ولا شي ...طارق يزهم لك
طارق " مرحبا بنا في سما دبي هههههههههههههه
دخلوا البنات داخل و ام عبد الرحمن تتعكز بعصاها
طارق يصرخ" الشحرووووووووووووووره وش رايك بسما
دبي
ام عبد الرحمن" تجنن بصراحة بس تدري أكيد بتصير
أحلا من كذا لو تضم جسمك تحتها
نواف" جدتي دخلي تكفين!
طارق يسوي حاله متنرفز" لا خلها أبغي أعرف وش قصدها
أم عبد الرحمن" والله لولا إحترامي لهذول إللي واقفين كنت
خليت ها لعصا تلعب بظهرك يا لأملح!
راشد يروح لطارق وهو متأزم" لالالا عيب ما تقول ها الكلام
نواف" ههههههه لا تاخذ عليهم دومهم كذا
راشد" بالله عليك؟!
طارق يضحك" ههههه ايي والله ياما أكلت ضرب منها...
بس داخلها تحبني وتموت فيني ...ودوم تصحى من نومها
تزهم باسمي طاااااااااااارق طااااااااااااااارق
ام عبد الرحمن وهي تدخل" لا والله ناقصني خبال أنا
....وعلى فكره بتآكل ضرب لين تقول الله حق دومك
ما غيرت طبايعك و ظليت كذا
الكل " هههههههههههه
,,
داخل الفيلا
بو راشد" مرحبا الساع ...مرحبا ملايين..
أم تركي " هلا بخوي ...إشلونك عساك بخير
بو راشد "طيبين بشوفتكم والله
نوف تبوس راس خالها" هلا خالي شلونك؟
بو راشد" توها انورت البلاد هلا فيج ياامي،،انتي نوف هاا؟
نوف تبتسم له " ايي خالي أنا نوف
بو راشد "عيل وين أم لسان ميثوه؟؟
ميثه" هههه هلا خالي شلونك
بو راشد" هلا بدلوعة خالها اشحالج غناتي؟
ميثه" أنا طيبه الحمد لله
بو راشد" و منو ها المزاين؟
أم تركي" هذيلي بنات بو نواف
بو راشد "يا لله حيهم، هلا بكن،، واشحالكن؟
صيته ونوره" هلا عمي شلونك ؟
بو راشد" بخير بخير ...إلا وين خالتي لا تقولون مايت؟
أم عبد الرحمن" إلا جيت بس على ما اصعد ذا الدرج الي
يبس رجيلاتي
بو راشد" هلا والله بريحة امي .مرحبا بالغالية....اشحالج يا خالتي؟
أم عبد الرحمن" توك تذكر ان لك خاله من زمان ما شفتها
...وينك عنا من خمس سنين ما زرتنا بالسعودية
بو راشد" تدرين رزقنا هنا ....خلاص صارت دبي دارنا
...الواحد وين ما صار رزقه سار وراه
أم عبد الرحمن" إييي انا معك دار زايد ما تنمل....لكن وأنا
خالتك بعد بلدنا من خيرة البلاد
أم راشد" هلا والله باللي يانا
ام عبد الرحمن" با لمهلي والله.
سلمت ام راشد عليهم والبنات بعد تعرفوا على بعض
وانقسموا إلى ثلاث مجموعات الرجال في الحديقة ....
والحريم في غرفة الضيوف....والبنات بالصالة إللي فوق
نوره"واااو بصراحة بيتكم عجيب ...حلو كثير
زهور" مب احلى منك والله ...
طروب" الله ..أنا مبسوطة كثير بصراحة ييتكم وسعت
صدورنا
نوف" هااا زهور متى عرسج؟
طروب" هههه بكره بالليل العرس
صيته" يا لله أكيد تحاتين صحيح؟؟
طروب " هههههه ذابحتنا والله
ميثه" طروب ....لا تتكلمين عنها أعتقد إن لها لسان وهي
تتكلم عن حالها
طروب" وش أسوي لها مسويه نفسها تستحي
نوف" خلاص لا تحرجوها أكثر
نوره بدون اهتمام لمشاعر غيرها" زهور في نت عندكم؟؟
زهور متفاجئه" طبعا.... تعالي معي اطلع لك الاب توب
نوره" لا مشكوره عندي الاب توب تبعي ...أنا من النوع الي
ما احب استخدم اشياء غيري
ميثه بتجن"طروب وريني غرفتك
طروب" انزين،، يا لله تعالي
زهور" خلاص افتحيه ...مو مشكله.
نوره" لا أنا أبغى مكان هادئ
زهور تواخذت شوي لكن بسرعة" هيه،، مب مشكله تعالي غرفتي
نوف" زهور أنا وصيته ننتظرك تحت.
زهور" لا مب لازم تتريون،، أنا برجع لكم بسرعة.
نوف تبتسم لها " طيب خير
نوف قامت وقفت وصارت تطالع بهذي الفيلا الرائعة إلي كل
شي فيها ينم عن ذوق مو طبيعي...وشافت نافذة كبيره كثير
فصارت تتطلع منها لقت الشباب جالسين بره ...وباين عليهم
انهم مبسوطين كثير وشكلهم توالفوا بسرعة مع بعض
صيته" نوف....وش جالسه تسوين؟؟
نوف" ههههه أتفرج.... الحديقة حلوه كثير
زهور " هااا شو رأيكم ننزل تحت؟؟
نوف مرتبكه" لااا مستحيل
زهور" ليش لا..
نوف" الشباب تحت
صيته" ههه طيب .... وش علينا منهم إحنا ..كل واحد
بصوب
نوف " لاااا ما احب
صيته خلاص نجلس هنا أحسن ....الجو حلو كثير والجلسة
ممتعه
زهور " براحتكم...إلا يا نوف بسألج سؤال بس مستحية
شوي
نوف حطت يدها على الحرق وتغير لون وجهها لكنها
حاولت تتصنع الهدوء
نوف" قولي ...لا يردك إلا لسانك
زهور" شو أخبار تركي؟؟
نوف" تركي ؟؟؟ طيب ليه
زهور " هههههه ....ولا شي بس تدرين انه كان عشيقي قبل
صيته تضحك" وشوووووووووو
زهور" ههههه أي والله كنت أفكر إني أحبه ...لكنه الله يهديه
ما عطاني فرصه هههه
نوف"حمدي ربك.....إنت الكسبانه
زهور" ههههه يعني
صيته" ما شاء الله عليك ..... عادي يعني
زهور" ههههه هذا الكلام و احنا صغار يعني كلام يهال
البنات " هههههههههههههه
بعد العشى إلي كلفوا حالهم فيه بيت بو راشد
تحركوا البنات وقتها الى غرفهم وناموا واهم هلكانين من
التعب ....وطارق صعد فوق مع حمد وصالح..لكن نواف
رفض انه يدخل داخل البيت وفضل انه ينام بالمجلس
....طبعا هم احترموا رغبته ...
ومجاراة للوضع نام راشد معه
\\
//
في المستشفى وشهد نايمه
مرام " الووووووووو
طلال" السلام عليكم
مرام قلبها يحترق" وعليكم السلام
طلال بشوق" هااا لا يكون اتأذيتي معها ؟؟ انا اعرفها متعبه
مرام بخجل" لا الحمد لله ...شهود تحبني وتسمع كلامي
طلال بوله" والله ؟؟ ما شاء الله عليك في كثير غير شهد
يحبوك وهذا دليل على جمال روحك
مرام تحس إنها بتموت" نعم أخوي طلال بغيت شي؟؟
طلال ينتبه لحاله" لا والله مشكور
مرام بحده" ليه متصل؟؟
طلال" اييي ...تبغين شي أجيبه معي وأنا جاي
مرام" ليه انت راح تجي لوحدك؟؟
طلال" لا طبعا أكيد عمتي بتجي معي....
ترا إحنا نعرف الأصول زين
مرام" خلاص إذا بغيت شي بدق عليها
طلال حس بالإحراج" آسفين يا بنت العمة لو ضايقناك
باتصالنا
مرام خافت على زعله" لا ما في مشكله بس تدري الاتصال
غلط في حد ذاته
طلال بحب" هذا الشي يخليني أحبك أكثر وأتمسك فيك لآخر
العمر
مرام بخوف" إنت وش تقول؟؟
طلال" أنا متيم بحبك يا بنت عمتي
مرام بخوف" طلال .!!!..انجنيت؟؟
طلال بحب " عيوني انت أنا مو هدفي العب لا سمح الله أنا
أحبك وابغيك حليلة لي
مرام ماتت من الخوف وسكرت الجوال ورمته وهي تحس
بحر شديد وصارت تدور بالغرفة رايحه جايه
\\
//
في الإمارات
كانوا البنات في غرفة زهور ماعدا نوره كانوا يساعدون
زهور في ترتيب أغراضها
زهور متضايقة" ياويل حالي ما ادري وين الطرحة
نوف" يمكن خليتيها عند أمك؟؟
زهور" لاااا أنا كل الأشياء عندي ماعدا هي ما ادري وينها
ميثه" طيب روقي و جلسي فكري
زهور تبكي"أفكر شو؟؟؟ أنا كل تفكيري كيف أطلع الليلة
وما عندي طرحه
صيته" طيب صلي على النبي و بتلاقيها
زهور" ألف الصلاة والسلام عليه ....ما في حل إلا إني أقول
لراشد يييب لي غيرها لو أجار
طروب" ايييي راشد ...أكيد عند راشد بالسيارة
زهور" صحيح فكره خليني أدق عليه أشوف
,,
في مجلس الرجال
راشد" والله يا نواف كلامك عين العقل ...
يعني لو الواحد يحفظ كرامته وكرامة أهله ما حد تجرأ عليهم
نواف" اييييه والله....الله يعينا على ها لدنيا
طارق يتثاءب " والله متملل..قوموا نطلع شوي
صالح" إيي والله وأنا بعد
راشد" حمد.... خذ الجماعة وسيروا لكوفي أو وديهم يشوفون
دبي أنا ما أقدر أروح وأخلي البنات يمكن يبون شي
طارق" إيييي تكفون ترى الدنيا بدون أم عبد الرحمن ملل
....طلعوني يمكن أنسى بعدها
نواف" أنا بظل جالس معك ... بصراحة هرجنا سوى أحلى
من الطلعات والتمشيات بصراحة انت كنز
راشد" والله انت إلي معرفتك فخر لي
طارق متنرفز" وبعدين بتظلون كذا ؟؟؟
يرن جوال راشد" هلا والله بالعروس.... هيه أتوقع عندي....
انزين،، هدي، هدي...خلاص بشوفه وبييبه
لك....على ها لخشم والله....وداعة الله.
يسكر راشد الجوال" ههههه فديتها ....
هذي العروس ...دقيقه وراجع!
نواف" خذ راحتك...
\\
//
في الشرقية
مالك" كيــــــــــــــــــــــــف؟؟؟
أم مسعود" إلي سمعته والله ....
بس اليوم أنا بروح مع طلال نجيبهم في خروج لهم
مالك" وليه طلال بالله
أم مسعود" لا مو ضروري طلال ...أي واحد يكون فاضي
يودينا
مالك" يا لله جهزي حالك نص ساعة وراجع لك
أم مسعود" بعون الله يا ولدي
,,
في المستشفى
مرام كانت تفكر بكلام طلال وكيف هي ردت عليه بهذا الرد
القاسي ....هي صحيح تحبه لكن ما توقعت انه راح يتجرأ
عليها ها لقد....صارت تلوم حالها مره وتعاتبه ألف مره
شهد" عمه ليش تأخروا
مرام متضايقة" ما أدري ...على كلام أمي إنهم بالطريق
مالك" السلام عليكم
شهد بصرخة" عمو مالك
مالك يلمها له" هلا وغلا ....وش رأيك بهديتي
شهد" اوووو جيم بوي ...أنا أحبك يا عمو.. خلاص ما راح
ابكي حتى البابا يرجع لأنك انت تجيب لي كل شي
مالك يلمها لصدره أكثر ويترحم على اخوه.... تركهم حتى
يخلص الأوراق في هذي الأثناء يدق جوال ام مسعود
أم مسعود" الوووووو..
طلال" هلا عمتي أنا بره انتظرك
أم مسعود" يوه وين بره
طلال" بره البيت بجنب الباب ....حتى نروح نطلع شهد
أم مسعود" ههههه لا ما يحتاج أنا الحين عندهم ومالك
بيخلص الأوراق وبنجيكم
طلال ميت قهر" براحتكم أنا انتظركم عند شيخه
أم مسعود" زين
طلال" مع السلامة
أم مسعود تسكر الجوال" هههههه يا حليه طلال ...والله انه
رجال ينشد الظهر فيه
مرام تغيرت ألوانها ..وحاولت تغير الموضوع حتى ما تنتبه
لها أمها
\\
//
في الإمارات يدخل راشد الصالة وبيده طرحة زهور... وهو
يدندن يا معيريس عين الله تراك والقمر والنجوم تمشي وراك
ما ينتبه إلا للملاك إلي جالس قدامه وقف راشد مذهول من
جمال المنظر....انتبهت له نوره وبابتسامه عريضة وبحركة
بطيئة جلست تعدل شيلتها ..... انتبه راشد لحاله وعطاها
ظهره
راشد" احم احم يا لله
نوره بصوتها الناعم" هلا راشد شلونك؟
راشد" الحمد لله يا بنت العمة بخير
نوره" أنا نوره أخت نواف
راشد" والنعم والله بنواف وفيج...إلا أقول
نوره" هلا آمرني..
راشد" ما عليج أمر بس إذا ممكن تودين الطرحة للعروس.
نوره" اييي ليش لا...و عقبال ما نفرح فيك
راشد يبتسم" تسلمين والله
طلع راشد من عندها وهو يذكر النبي عليها وعلى ادبها
وجمالها
وصلت الكوافيره وابتدت رحلتها مع البنات وهي جالسه تحط
لمساتها الساحرة عليهم إلي زادتهم نور على نورهم وجمال
على جمالهم
\\
//
في الشرقية وبالذات في بيت ام مسعود ...
طلع طلال بسرعة وشيخه دخلت على ام مسعود
أم مسعود تشوف شيخه لابسه عبايتها وغطاها" على وين
يمه
شيخه تبكي" بروح بيت أبوي
أم مسعود تبغي توقف لها مو قادرة" ليش يمه إحنا آذيناك
بشي .... سمعتي كلام على لسانا أذاك لا سمح الله
شيخه تروح لحضن أم مسعود وهي تبكي" ما عاذ الله يا
عمتي
إنت مثل أمي لكن تدرين ما في شي بعد مسعود يربطني بذا
البيت
أم مسعود باستغراب" وإحنا يمه مالنا نصيب فيك ؟؟
وعيال مسعود ليه تحرميني منهم
شيخه" ماراح أحرمك منهم أنا بجيكم كل وقت وانت بعد
خليني أشوفك
أم مسعود ما ردت بكلمه".............
مرام تبكي" ليه كذا يا شيخه ليه
شيخه تمسح دموعها" هذا إللي المفروض يصير من أول ،
يا لله أشوفكم على خير
مرام راحت لحضنها وصارت تبكي معها ...
\\
//
في الإمارات
راشد" هيه يا لله إحنا زاهبين بعد..... يا لله نتريااكم
نواف" هااا خلاص؟؟
راشد" إيي بالله ....بس أقولك
نواف" سم
راشد" سم الله عدوك...
أنا باخذ العروس،، وانت اخذ البنات ،،وألحقني لاهنت.
نواف" والسائق؟؟
راشد" لا خله هنا مالنا فيه
نواف" يا لله صار
طلعوا البنات ونواف في السيارة وصاد بوجهه عنهم حتى
تاخذ العروس راحتها
ركبت العروس وطروب وميثه مع راشد
ونوره وصيته ونوف في سيارة نواف
صيته" هلا والله بالقمر.....
نواف" هلا فيك والله ...هااا خلاص؟؟
نوره" كل شي اوكي،، اتكل على الله
نواف" على الله ...وجدتي راحت؟؟
نوره " إلا ما تروح أكيد من الساعة 7ونص هم بالقاعة
ولوا عليهم ودهم كان ناموا هناك بعد
نواف" ههههه يا حليلهم والله
صيته"وينك اشتقنا لك
نواف" والله مو حاس بالوقت....مبسوط كثير تدرين راشد
ينشرا بماي الذهب
صيته" إيي والله الله يوفقه يارب ويشوف له بنت الحلال
نوره تبغي تغيض نواف" هههه يمكن لقاها وخلص ..ولا
وش رأيك يا نوف؟؟
نواف بدون ما يحس صار يطالع بالمرايه ما كان عارف إن
نوف معهم ولا ما كان خذ راحته ها لقد"......
صيته" نوره اتركي نوف بحالها تراها مو قدك
نواف متضايق" صحيح هو ولد خالها وأولى فيها من الغريب
نوف قهرها رد نواف رمت الخجل وراها" والله يا ولد عمي
راشد من خيرة الرجال وألف وحده تتمناه
جن جنون نواف ولو هي جنبه كان الله العالم وش صار فيها
نواف ضغط على أعصابه" الله يوفق الجميع
وكملوا طريقهم ونواف ما نطق بعد كلمته كلمه ....نوف
تندمت كثير على كلمتها له لكن اسلوبه هو إلي دفعها تقوله
كذا
,,
في القاعة ...كانوا البنات ملتمين حول زهور إلي كانت
فرحانة كثير وجالسه تاخذ صور كثيرة مع أهلها وصديقاتها
وكانت بالفعل من أجمل ما يكون... في دخلتها كانوا البنات
مرتبين كل شي معها دخله رومانسيه على الموسيقى
الكلاسيك و الإضائه الحالمة كانت زهور تمشي بسعادة
خصوصا إن الحفلة كانت نوعا ما خاصة ما فيها ناس كثيرة
...لما وصلت للمنصة صعدوا البنات لها وهم يرقصون لحد
ما وصلوا لعندها وسوو حلقه صارت زهور بالوسط والبنات
حواليها....وبعد ما شبعوا البنات من الرقص أعلنوا دخول
المعرس إللي دخل معه أبو العروسة وإخوانها ونواف
وطارق وصالح ....وطبعا طارق وصالح وحمد ما بطلوا
رقص على المسرح والحمد لله إن طارق ما أصر على لبس
ألبدله واقتنع بكلام نواف وخلاها ثوب ولا كان صار
علوم...
تمت الحفلة على خير و العروسة زفت لزوجها وأخذها راشد
ووصلها مع زوجها للفندق...
أما البنات فرجعوا وكلهم فرح بالي صار ....ماعدا طروب
إللي كانت تضحك شوي وشوي تبكي ... والبنات جالسين
يعلقون على الزواج وعلى زهور وزواجا....لحد ما سمعوا
صوت الشباب بالحديقة فراحت نوره تتسمع عليهم وعلى
كلامهم.....
,,
راشد" آآآآآآآآآآآآآه الله يوفقش يا زهوره...والله انك بنت حلال
وتستاهلي كل خير
طارق" والله عرسكم مثلنا ... وأنا إلي توقعت بشوف شي جديد
راشد" لااا مو مثلكم شفت الرقصة الإماراتية مالتنا .... والله
إنها عجيبة
طارق" اييي حلوه بس مو أي احد يعرف يسويها
وقف طارق وجلس يقلد وحمد يغني له....
نوره نادت البنات وتراكضوا للبلكونه....
الكل" هههههههههههه
راشد" وش بك يا خوك ..... ما انت بعادتك
نواف" لا عادي أنا طيب
راشد" ما أدري أحسك متملل ..لا يكون زهقت من ديارنا
وودك تعود
نواف" ههههه لا والله عادي
طارق" أنا عندي فكره حتى نكسر حاجز الصمت والملل
صالح" خير وش عندك
طارق" نلعب لعبة صراحة وأمر
الكل أيده وخصوصا نواف؟؟؟؟؟

لكن يا ترى ليه نواف كان متحمس للعبه وهل لما يلعبها
بتريح أعصابه أو بتوترها أكثر؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:38 PM
البارت الثالث عشر

راشد" وش بك يا خوك ..... ما انت بعادتك
نواف" لا عادي أنا طيب
راشد" ما أدري أحسك متملل ..لا يكون زهقت من ديارنا
وودك تعود
نواف" ههههه لا والله عادي
طارق" أنا عندي فكره حتى نكسر حاجز الصمت والملل
صالح" خير وش عندك
طارق" نلعب لعبة صراحة وأمر
الكل أيده وخصوصا نواف؟؟؟؟؟
\\
//
في الشرقية وصل ماجد وكان لقاءهم ممتاز لبعضهم ولا كأن
فيه شي ومالك بعد ما جاب له سيرة البنت حتى ما يعكرون
على بعض
مالك" هههههههههههه والله انك عجيب
ماجد" آآآآآآآآآه يا قلبي والله كل ما اذكر العميد وشكله أموت
من الضحك
مالك" لا والله انت كنت شي ... ما تخاف من أحد أبد؟؟
ماجد"والله كنت ميت خوف ....لكن إلي قدامك إذا شاف في
عيونك الثقة ...مهما كان ...لازم يكون موقفك أقوى
مالك" إيييي بالله
ماجد بهدوء" إلا أقول...
مالك" هلا ...
ماجد"وراك السيجارة ما تطيح من فمك... ما كنت كذا؟؟
مالك وهو ينفخ " أممممم حسيت في وقت إني محتاج أحد
يرافقني ...وما لقيت غيرها
ماجد بأسف" الله ....إلى هذي الدرجة صرت أنا بعيد عنك
مالك يوقف ويتوجه جهة البحر" انت إلي بعدت نفسك يا ماجد
ماجد" مهما كان ومهما صار ....ترى معزتك بقلبي ما تغيرت
مالك براحه"أكيد؟؟
ماجد"ما يعني إني حبيت وحده إني أتخلى عنك ....قلبي بستان
ورود وانت مآخذ نصه
مالك بحيرة" ماجد
ماجد" سم
مالك بتردد" يقول المثل يا خوي....اخطب لبنتك ولا تخطب
لولدك
ماجد بذهول"وش قصدك؟؟
مالك" أنا أبغيك تكون نسيبي ....وما راح ألاقي أحسن منك
لأختي مرام وش رأيك؟؟
ماجد مصدوم"!!!!!!!!
\\
//
في الإمارات بوسط الحديقة الرائعة والجمعة الحلوة كانوا
جالسين على طاوله و ملتمين على بعض
و حاطين وسطهم علبه فاضيه ومحتارين منو إلي يسأل قبل
البنات كانوا يطالعونهم من البلكونه .... وبعد نوف كانت معهم
وخجلها ما منعها هذي المرة إنها تجلس مع البنات في مكان
مكشوف ولو واحد من الشباب رفع راسه راح يشوفهم أكيد....
لكن في دافع يخليها تجلس بدون ما يطرق الخجل بابها
,,
راشد" شو فيكم ما يحتاي النقاش هذا كله ...نواف أكبر واحد
فينا يبدي هو
نواف يبتسم" تراني أكبر منك بكم شهر لا تشوف حالك علينا
راشد" ههههه... والله بتتنحش أنا ابدي ما عندي خلاف
نواف يمسك العلبة " لا أنا ببدي
حرك نواف علبة الماي وصارت جهة طارق وهذا أزم نواف
كثير ...
طارق" قولوا قسم....آيييييييي يبا يا لله إسئلني
نواف ماله خلقه " وش تعني لك الحياة ....يعني وش
أهدافك؟؟
طارق فتح فمه" إلي فاهم يفهمني ... هههه بصراحة أنا للحين
ما بعد أذوق صعوبة الدنيا ادرس وعايش مرتاح مع أهلي
...يعني في من يصرف علي وفي من يخدمني وش أبغي بعد
طارق يحرك العلبة" اووووه.... نوااااااااااف حبيبي
صالح" لااااااا مؤامرة هذي
طارق بدون اهتمام" ما هو أصعب موقف مر عليك حبيبي
نواف يضحك" ههههه ....وش جالس تسوي فيني انت ؟؟؟؟
صادوووه ههههه ...شف في مره كنت بملعب .....كنا جالسين
نلعب على بطوله أولاد الحي هههه...
المهم إني بحذف الكره طارت جزمتي و انتوا بكرامه ....من
حماس اللعب ما في وقت أدورها وصرت اعارج بدونها لين
ما خلص الشوط ...وبالأخير خسرنا هههههه
الكل " ههههههههههههه
نواف " أووووه.... بعد طارق مالي خلق أسأله
راشد " يا لله هي لعبه
نواف بملل" وش أكلت البارح؟؟؟
طارق"قول قسم..... هههههه بيتزا وببسي
طارق يحرك العلبة" يا لله راشد ...
راشد" هههه يا لله أنا مستعد
طارق يحك راسه" اممممم بطاقتك الشخصية؟؟
نواف ميت قهر على السؤال لكنه كتم في قلبه وسكت
راشد" هههه الاسم راشد آل.... السن 27 سنه....مدير عام
أعزب .... أهوى السباحة والشعر
صار دور راشد " نواف الدور عليك
نواف يبتسم"......
راشد" منو منا ما عاش فترة حب ولو كان وهو صغير
مرت عليك مرحله في عمرك حبيت فيها؟؟؟
<<جيت على الجرح يا راشد
نواف بحيرة " أنا وأنا صغير كان يتهيأ لي إني حبيت وحده
لكن لما كبرت وعقلت عرفت إنها كانت مجرد لعب عيال
...يعني كنت بزر خالي من المسؤليه والحمد لله إني عرفت
هذا الشي قبل فوات الأوان
البنات كانوا جالسين يسمعون له وصارت صيته تطالع بنوف
إلي تغير وجهها فجأة
نواف يضحك" الدور عليك يا راشد
راشد" حلوووووو يا لله وريني
نواف" أنا بسألك نفس سؤالي
راشد" ههههه والله أنا حبيت وحده من أهلي وأنا صغير وإلى
الآن أكن لها مشاعر بقلبي لكن الدنيا تغيرت والحال صار
غير الحال ....لكن أتمناها تكون من نصيبي
راشد" يا لله صالح.... وش تفكر فيه لما تجي تنام؟؟
صالح" والله أنا بصراحة ما أفكر بشي ....بتقولون لي ليه ؟؟
لأني لما أحط راسي على المخدة أكون مو شايف قدامي من
التعب ...فبكذا ما أفكر بشي
صالح" يا لله طارق نفس السؤال
طارق" بصراحة أنا ثلث تفكيري بجدتي أم عبدووو والباقي
استغفر ربي على إلي أسويه فيها ....بس والله مو مني من
حبي لها
طارق" يا لله حمد ....شو إلي خاطر ببالك الحين؟؟
حمد يضحك" ههههه والله خاطري بصينية حلى وفنيان قهوة
الكل ضحك ماعدا نواف إلي مآخذ اللعبة تحقيق يبغي يعرف
فيه كل شي وما يبغي الوقت يضيع كذا
حمد" دورك يا ولد الرياض
نواف بصوت عالي" والنعم والله بالرياض وأهلها
حمد" والسبعة أنعام بعد ....لا تاخذها جد وأنا أخوك
المهم ....ممكن تعتدي على حرمة أي بلد ثانيه و تأخذ وحده
من بناتهم حليلة لك ولا تفضل بنت بلدك؟؟
نواف" لا بصراحة ....أنا متعصب لبلدي وما أبغى آخذ إلا
وحده سعوديه ميه بالميه ههههه
نواف" راشد الدور عليك .....نفس السؤال
راشد ههههه" انت حطيت ملح على جرحي .... لا والله أنا
أبغي إلي آخذها سعوديه ...مو لأنهم أفضل من بنات بلدنا
لا والله.... فكل بلد منهم عين في راسي ....لكني إلي أنا حاط
عيني عليها بنت السعودية....ولو ما حصلت لي بدور غيرها
من بلد الخير ....دار زايد
نواف" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
البنات بدورهم صاروا يضحكون بصوت عالي وهذا الشي
لفت انتباه الشباب إلي حسوا بوجودهم
حمد" طروووووووووب تعالوا يلسوا معنا بدل ما تتصنتون
علينا من فوق
نواف بحده" حمد.... لا تنسى إن إحنا سعوديين
راشد بضيق" وش قصدك يعني؟؟
نواف تواخذ" لا بالله ما قصدي شي...أنا ما قصدت إني انزل
قيمتكم بشي لكن يا خوي انتوا متفتحين أكثر منا ...والبنات ما
راح يرضون ...هذا قصدي والله
راشد" ما يحتاي تتأسف ما صار شي
طارق بيلطف الأجواء" قولوا قسم ....بتتخانقون؟؟
حمد" لا الله لا يجيب الزعل ...و الاختلاف في الرأي لا يفسد
للود قضيه
طارق" طيب وش رايكم نروح للشعر
كل واحد يقول بيت من الشعر والي ما يقدر يكمله ينسحب
وبالتالي إلي يقدر يوصل للأخير يقولنا لمنوا يهدي أبياته
حمد" اييي والله بس شوف مو شعر يعني خواطر
راشد" إييي لا تخاف إحنا مو يالسين بأمسية يعني كل واحد
يقول شي خطر بباله ما هي مشكله
نواف" بشرط.... ما تقولون لي أبدي أنا
راشد" لا أنا ببدي ويمشي الدور باليمين
نواف" خلاص موافقين .... وش قولة الشباب
الشباب" عند قولك والله
&&&
راشد" علمتني أبحر بعيونها من غير مرسى
طارق" ما دري من أي معدن قلب المحب أمسى
نواف" كل ما تلذذ ذا القلب بتعذيبي أنسى
صالح" من ألاقي منها ذكرة عهد ؟؟؟؟؟ ما أعرف اكمله
راشد" صالح ....تنحى ما قدرت تكمل البيت
حمد"غاب طيفها عن خاطري وقتها أيام
راشد" حمدت الله يومها... ببعدها بيهدا قلبي وينام
طارق" آثاري عشقها أمسى حفيد الظلام
نواف" وغزا حبها قلبي لين صرت أشوفها بالأحلام
حمد" من يوم يومها تعذب القلب لين ؟؟؟؟؟؟ اووو عذرا
راشد" خلاص اخوي تنحى
راشد"حينها تعوذت من رب البشر والعباد
طارق فرحان بحاله" وصورت نفسي بصورة الأجواد
نواف بغصة" ودقيت بابها خاطب لبستني ثوب السواد
راشد" كل ما قلت أنسى غزت عيونها خاطري بالعناد
طارق" وخاطبتها عيوني قولي قسم؟؟؟؟؟ هههههههه
راشد" ههههه تنحى بلا ضحك
نواف" طلعت أدورها بعيون تطلبها وترجاها
وتمنيت لو لحظه أعرف فيها وش نواياها
راشد" غدا كلام حبيبتي مثل طعن السيوف
وما رحمت دمعه جرحتني وما وزنت الحروف
نواف" من أتذكر يوم كنت أحضن همومها واسليها
تخالجني صورة دمعها وهي تنزل على خديها
راشد" كلمه تجرح قلبي قبلها قلبها تهنيني
تعتبرني مثل أخوها ولا ترحم دمع عيني
نواف" كذبت الزمن يبعدنا وقلت له اليوم يومي
ما دريت انه ظلمني وهزمني وزاد هم على همومي
راشد" تمنيت الزمن يمضي وأشوفها عروسي
وألمها بين يديني وأترحم ؟؟؟؟
راشد" خلاص نواف انت الرابح
طارق يصفق" واااااااااااو مبروك يا خوي
راشد ما قلت لنا لمنو تهديها
نواف ضاقت فيه الوسيعه " ما أقدر أقول اسمها ...لكنها كانت
لي مثل الوردة وبعد هجرها لي صارت لي أشوااااااااااااك
وأحب أقولها آخر كلمه
ما صادفت سنيني في الحلى احلي من حلاها
وما تهنت عيوني بنظرها ولا ذاقت شفافي شفاها
*غروب*
الكل صار يصفق له" واااااااااااااااو
,,
فوق عند البنات
نوره" آآآآآآآآآآآآه وش ها لعشق هذا ....لكن للأسف يا خوي
هي ما تستاهل نصه
نوف ساكتة والدمعة بعيونها وصيته بعد ما عقبت بعد كلام
اختها بكلمه
ميثه" والله إلي ما ترضى بنواف هذي عقلها صغير
طروب" بالله نوره كلميه عني يمكن يجيني عريس
نوره " ههههه ما راح نلاقي أخير منك والله
طروب" ههههه ..كنت أموت اكون زوجة الوسيم ياااااااي
نوره" شدي حالك ها ليومين وخليه يتعلق فيك <<<موكل
الناس زيك يا نوره
صيته " ههههه ما سمعتيه يقول ما يبغي غير سعوديه
طروب" هههه عارفه بس كلموه يمكن يقتنع بكلامكم
الكل ماعدا نوف" ههههههههه
\\
//
في الشرقية...وعند ماجد ومالك
مالك" أنا أبغيك تكون نسيبي ....وما راح ألاقي أحسن منك
لأختي مرام وش رأيك؟؟
ماجد مصدوم"!!!!!!!!
مالك " وش فيك ....لا يكون إحنا مو قد المقام
ماجد" ما عاذ الله يا خوي لكن؟؟؟
مالك" لكن شوووو؟؟
ماجد" شوفي اخوي أنا يشرفني إني أكون نسيبك وإختك
تراها ما تتعيب لكن لو أوافق أكون أخدعها وأخدعك
مالك مذهول يطالعه"................
ماجد بخجل" أنا ميت بهوا صيته ولو أخذت اختك ببهدلها
معي ... لان صيته عايشه بداخلي وبكياني .... ما أقدر إني
أنساها ...كيف أنساها وهي تجري مني مجرى الدم
مالك بصعوبة" تبيعني على شانها؟؟
ماجد ودموعه بعينه" أنا ما أبيعك ...أشتريك بدمي لكن ما
أقدر أخدعك انت معزتك الجبال ما تقدر تحملها
مالك يبتسم" والله لو كنت وافقت على عرضي كنت قطعت
علاقتي فيك ...لكن الحين أنا أقدرك أكثر
ماجد بذهول" وش قصدك؟؟
مالك" كنت أفكر علاقتك فيها شي عابر وانك انصعت ورى
قلبك من غير ما تفكر....ضايقني انك تبيعني على شان وحده
أي وحده كانت ...وعن طريق علاقة غير صحيحة علاقة
تحمل في طياتها الغموض...هذا الشي إلي ضايقني لكن لما
شفت ردة فعلك ...احترمتها كثير وتأكد اني ما كنت راح
اعرض اغلى أخت في العالم عليك ولو كنت اعز أصقائي
ماجد يلمه له " والله انك ما تتخير بملك الدنيا كلها
مالك" هههه يا بختي فيك وعلى العموم خلينا نرجع البيت
وبكره بإذن الله راح اكلم بو عبدالله وهو يطلع لك اسم صيته
بالكامل و وين بيتها ونروح نترجاهم يعطونك إياها
ماجد ودموعه في عيونه" يلوموني فيك يا خوي والله انك
أغلى من روحي
مالك" لا لا تبكي .... والله تراني ببكي معك
ماجد "ههههههه
,,
بعد ساعة ..
مالك" السلام عليكم ....للحين صاحية
مرام مرتبكة" إييي والله يا خوي
مالك" خير وش فيه وجهك أصفر
مرام " أمي يا مالك تعبانه كثير
مالك مصدوم" وشوووووووو
مرام" لا تخاف الحين صارت أحسن
مالك" وش السبب ...و وينها الحين هي
مرام " توها نامت ...وكل شوي تقوم مفزوعة من فراشها
مالك" بالله عليك .... وش السبب طيب
مرام" امممم ما أدري وش أقولك ....بس شيخه اليوم تركت
البيت وراحت بيت خالي
مالك باستغراب" تركت البيت ؟؟؟ ليه؟؟ إنتوا متخانقين
معها؟؟
مرام تبكي" لا والله بس أعتقد إنها مو مرتاحة .... وأمي من
يومها وهي تبكي على فراق عيال مسعود....إنت عارف
ضربتين على الراس توجع يا خوي
مالك متنرفز" لما يصير بكيفها
مرام تهديه" لا تعصب ...الله يخليك تصحى أمي
مالك" طيب أوريك أنا فيهم بكره ...وإذا هي ما بترجع بالبلى
إلي يبليها لكن عيال مسعود ما يتربون غير ببيته...وها لكلام
لازم تفهمه زين....بعد كذا
طلب فراش لماجد وطلب منها إن محد يدخل المجلس وكان
عقله طاير من التفكير
\\
//
في اليوم الثاني في الإمارات
كانت أم عبد الرحمن وأم تركي وأم راشد يتقهوون بغرفة
الضيوف...
صيته" صباح الخير
أم عبد الرحمن" هلا والله ببنيتي .... قولي مسا الخير
وش ها لنوم صار الحين الظهر وانتوا نايمين...
كأنكم من أهل الكهف
صيته" هههه والله يا جدتي المكان هادئ كثير
طارق من بعيد" هاااا يا لله
أم راشد" حياك يا وليدي تعال ما في حد
طارق يفرك بشعره" اووووه وش حلو جمعتكم
أم راشد"تفضل يا ولدي تقهوى
طارق يا خذ من الحلى بيحطه بفمه .... لكن لما لاحظ أم عبد
الرحمن ابتسم لها ومد الحلى ناحيتها
أم عبد الرحمن " خير وش تبغي بها ليوم الأغبر
طارق يغمز لها " منقولة يا قمر
أم عبد الرحمن باشمئزاز" لين أكون خرفت اقبل من عندك
طارق" قولي قسم... وليه ...لا يكون شايفتني ....
أم عبد الرحمن تقاطعه " لا أشوفك ولا تشوفني ...يعني توك
صاحي من النوم ....والله العالم أين باتت يدك
طارق يبتسم" والله إني متوضي ومصلي
أم عبد الرحمن " ما علينا اليوم تفضون لنا حالكم
طارق يقعد عندها ويبوس يدها" آمر وتدلل يا غالي
أم عبد الرحمن تلوي بوزها عليه" ما ادري متى الله يريحني
منك وتطيح في كبد أي وحده
طارق" إييييي تكفين يا لغلى شوفي لي عروس
أم عبد الرحمن" موجودة يا خلف أبوي
طارق فرحان"قولي قسم.... صحيح يا سحر
أم عبد الرحمن" عيون سحر انت ....بصراحة جولي ما تنتعيب
طارق متعجب" جدتي وش بلاك تبغيني آخذ روسية ؟؟؟هم
صحيح يطيحون الطير من سابع سما لكن مستحيل آخذ وحده
منهم...لا أنا ابغي وحده سمره شوي حتى نتماشى مع بعض
في الألوان ....ولا بعدين يطلعون عيالنا مرقطين من مزج
الألوان هههههههه حليب بالشكولا
أم عبد الرحمن" لا تستعجليا ولدي أنا نقيتها لك نقوه
....جولـــــــــــــــــي
الكل "هههههههه
طارق يطالع مستغرب"قولي قسم.... هي يعني هنا موجودة
جولي(الشغالة)" نعم ماما
أم عبد الرحمن" جولي طارق يبغيك.....
طارق يقاطعها وهو مرتبك " جولي كاس شاي لو سمحت
جولي " إن شاء الله بابا
راحت جولي وطارق متواخذ " والله مردودة لك يا سحر
وقولي طارق قال
راح طارق وأم عبد الرحمن تصرخ بعالي الصوت
أم عبد الرحمن" أيا الدرو تهددني؟؟ أعلى ما في خيلك اركبه
يا تيس..... شاهدين عليه ....سمعتوه زين..أوريك وربي
الكل " هههههههه
\\
//
في الشرقية وفي بيت بو طلال على الغدا
أم طلال بفرحه" اييييي يمه الحين أنا ارتاح قلبي
شيخه تبتسم"...........
شيماء" والله البيت منور بوجودك يا ختي
شمسه" إيييي منور أكيد انت نمت على سريرك مرتاحة أنا
إلي انقص ظهري من نومه الأرض والحلوة فارشه روحها
على سريري
شيخه تواخذت"...........
شيماء معصبه" صحيح قليلة حياااا بصراحة انت ما عندك
ذوق
شيخه بغصة" لا والله شمسه عندها حق ...أنا البارح ما
غمضت عيني ..لأني في غير بيتي ..ودام إني ما برتاح ما
عندي مشكله نمت على السرير أو نمت على الأرض
شمسه مبسوطة" والله عين العقل يا ختي
أم طلال" انكتمي أحسن لك ..... أصلا أبوك اليوم بيروح
ياخذ غرفة نوم لاختك و بتجلس فوق مع عيالها
شيخه تبكي" لا يمه تكفين والله أزعل الشقة لطلال وعروسته
لا تحسسوني إن جيتي بتقلب الموازين كلها
طلال داخل عليهم" اسمع اسمي ....خير وش تحشون فيني؟؟
أم طلال" هذي شيخه رافضه إنها تنتقل لشقتك
طلال يجلس عندها ويمسك يدها" خير خير... ليش يا قمر
....كل هذا لأنك ما تطيقين تشمين ريحتي ؟؟؟
مو مشكله بجيب لك شركة الإيباده تنظف لك المكان كامل
...هاااا وش رأيك بعد
شيخه تضحك" هههههه ....ما تجوز من حركاتك
طلال" إييي كذا نوري البيت بضحكتك ...وإذا علي بس أفكر
إني أتزوج يا كثر الشقق إلي حوالينا... يعني إحنا الحين أهم
شي نفكر براحتك
شمسه" يعني أنا الليلة بنام في سريري؟؟
شيماء" الحمد لله رب العالمين على نعمة العقل
,,
بره في السيارة ....كان مالك واقف مع ماجد
مالك يكلم" إييي هلا وغلا والله... شلونك يا عمي بو
عبدالله.....تسلم والله....إييييي بالله إحنا مقصرين لكن تعرف
الارتباطات.....لا بالله لازم أمر اشوفها لك خلال ها
ليومين....والله تمام بس بغيتك بخدمه لو ما في مانع....تسلم
والله...عندي رقم أبغيك تجيب لي كل شي عنه ممكن؟؟ إييي
×××××.... إيوه رقم مميز ..... مشكور طال عمرك
....أنتظرك أنا في أمان الله
ماجد" هااا طمني
مالك" يقول كلها ثلاث ساعات وكل شي عندنا
ماجد براحه" الحمد لله
مالك " يا لله...
ماجد" ما أدري يا خوي ....أحسها مو حلوه ....لا تتهور
مالك" ما تبغي تنزل اجلس انتظرني بالسيارة ...أنا ما غصبت
عليك
ماجد" إييي تكفى أحسها أمور عائليه مالي أنا فيها
مالك ينزل" براحتك
ماجد" طلبتك يا خوي لا تتهور
نزل مالك ودق الجرس وطلع له طلال ورحب فيه كثير
ودخله المجلس ...وطلب منه مالك انه يشوف خاله وأولاد
مسعود ...دخل طلال وراح عند غرفة أبوه وجلسه وهو رايح
للمجلس
طلال" شيخه هذا مالك جاي يبغي يشوف العيال
شيماء ارتبكت"..........
طلال" شيوووم سوي لنا شاهي بسرعة
شيماء فزت على طولها " دقايق يا خوي
,,
في المجلس...
بو طلال" يا لله حيهم هلا هلا بالغالي ولد الغالي
مالك" هلا فيك يا خالي ....شلونك عساك بخير؟؟
بو طلال " الحمد لله إنا بأحسن حال...و الوالدة شلونها
مالك بزعل" الحين توكم تسألون عنها ..... بعد إلي سوته
شيخه والي سواه طلال معها
بو طلال بضيق " خير وش صار؟؟؟ طلال انتووا شو
مسوين لعمتكم؟؟
طلال بهدوء" والله ما سوينا شي وأصلا ما نقدر نسوي لها
شي هذي عمتنا وتاج راسنا
مالك" تدري ان أمي الحين على الفراش كله بسبة ترك شيخه
للبيت
بو طلال متأزم" ............
طلال بهدوء " والله يا مالك هذا إلي المفروض انه يصير
ومهما صار ترى الأولاد محد يقدر يمنعهم عنكم
هناك شيماء واقفة بالشاي لكنها حبت تسمع صوت حبيبها إلي
صار لها فتره ما تصادفت معه
لحظة صمت للكل"..............
مالك بتردد" يا خالي أنا جايك ولا تردني
بو طلال" لو أقدر من عيوني .....لكن لو ما أقدر بتسمح لي
مالك" لاااا بإذن الله انك بتقدر
طلال بحده" شوف يا مالك شيخه مالها رجعه لبيتكم بعد ما
طلعت منه فاهم ولا لا ....ولا تحاول تقنع أبوي لان الحرمة
رافضه ووجودها ببيتكم بعد وفاة مسعود ماله لزوم الإلحاح
مالك يا خذ نفس عميق" حتى لو دخلت البيت وهي زوجتي
على سنة الله ورسوله
بو طلال وطلال "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شيماء شهقت وطاحت الأكواب من يدها
!!!!!!!!!

جنــــون
12-24-2011, 07:38 PM
البارت الرابع عشر

طلال بحده" شوف يا مالك شيخه مالها رجعه لبيتكم بعد ما
طلعت منه فاهم ولا لا ....ولا تحاول تقنع أبوي لان الحرمة
رافضه وجودها ببيتكم بعد وفاة مسعود ماله لزوم الإلحاح
مالك يا خذ نفس عميق" حتى لو دخلت البيت وهي زوجتي
على سنة الله ورسوله
بو طلال وطلال "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شيماء شهقت وطاحت الأكواب من يدها
\\
//
\\
في الإمارات
أم راشد"ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
كللللووووووووووش

زهور تبكي" شلونج يمه اشتقت لج
راشد" ههههه يا محلى الصياح و انت مبسوطة ...أحس انه
موب وقته
ميثه بصوت عالي" يا خوي يا راشد وش له وقفتك هنا
....عطنا فرصه نسلم عليها
راشد" ههههه الله يقطع لسانج ...وأنا ميودنج تعالي سلمي
عليها ...ولا ميثوه تغيرت وصارت تستحي؟؟
ميثه" سمعتي يا خالتي يقولي ميثوه ....تدري إني كبرت مو
مثل قبل ....صار عمري 22 سنه وانت تقولي ميثوه؟؟
راشد" هههه ايي يصير كبر سنج بس عقلج ما اضن
زهور" بس بس انت وياها ....راشد اطلع خليني اسلم عليهم
راشد" تكرم ألف عين لجل عين يا حلوو
طلع راشد بره... وتجمعوا البنات على زهور الي تسلم عليها
والي تسألها ....وما خلوا شي ما عرفوه خصوصا ان زهور
بتسافر الصباح وما في مجال تشوفهم غير هذا الوقت
\\
//
في مطار لبنان ....
سلاف تبكي" شووو هاد ...مر الوئت وما حسينا بحالنا أحس
انو ما راح اشوفك تاني مره
تركي" لالالالا يا عمري لا تئولي هيك أنا ما بقدر استغنى
عن جمالك ..وبعدين معك ابن خالتك سمير هو إلي بيدير باله
عليك
سلاف تمسح دموعها" ايي لكان ....لازم توصيه عليي... انت
عارف إني بخاف لوحدي
تركي" شووو حبي أنا حطيت لك مصاري بالبنك وعطيت
سمير كمان ....يعني بإزن الله ما راح تحتاجي شي
سلاف تبكي" راح إشتئلك حبيبي
تركي قلب سعودي فجأه" إنا لله ...وش اسوي بعمري
أنا....والله إني أموت فيك لكن لازم أروح السعودية حتى
أسوي أوراقك...ولازم موافقة الوالد على شان الدعم المالي
...ولا ايش؟؟
سمير" يا لله تركي ...الطيارة بطير وانت واقف هون
تركي " يا لله في أمان الله عمري
سلاف" باي حبيبي ...إنتبه لحالك تؤبرني
راح تركي وعيونه ما فارقت سلاف ...وجالس يلوح لها بيده
والي يشوفه يقول ذابحته الرومانسية
سمير" شوووو البتيها دراما ...خلاص فكيها هو راح وترك
النا المصاري حتى نتنعم فيهن
سلاف" هههه على اولتك يروح... إن شاء الله تحترق الطيارة
إلي هو فيها ....ها لكلب الجربان ...والله إني اتحملتوا غصب
عني ها لدب
سمير" يا لله مشي حبيبتي نلعب با لمصاري لعب....
سلاف تلمه لها " هههههههه
\\
//
مالك يا خذ نفس عميق" حتى لو دخلت البيت وهي زوجتي
على سنة الله ورسوله
بو طلال وطلال "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شيماء شهقت وطاحت الأكواب من يدها
فز طلال بسرعة وراح جهة الباب ..لاقى شيماء مرتبكة
طلال" وش صار؟؟
شيماء منبهرة" عذرا أخوي
طلال" لا ما كو شي بس لا يكون اتاذيتي ؟؟
شيماء تلم يدها إلي مليانه دم لصدرها" لا ما كو إلا الخير
لمت شيماء باقي الأكواب وحملت الصينية ودخلت بها داخل
...وطلال متفاجئ من إلي صار وصار يسأل نفسه ألف سؤال
بو طلال ينادي" طلال ...وش صار؟؟
طلال يرجع" لا خير خير
مالك قلبه يدق كثير" ما قلت لي يا خال وش رأيك
بو طلال" والله فاجأتني يا ولدي ما أدري وش أقول لك
مالك بغصة" قولي مبروك
بو طلال" عطني فرصه أسأل شيخه وأرد عليك
مالك يوقف" على بركة الله ..... يا لله استأذنك يا خال
بو طلال " في أمان الكريم
طلع مالك من عندهم والهم يكسوا قلبه ...وركب سيارته
وصار يسرع فيها .....وماجد يترجاه انه يتكلم لكنه في عيونه
غضب غريب خلى ماجد يسكت وينتظره يقوله لأنه مستودع
أسراره ...
وقف مالك عند البحر المكان إلي دائما يجتمعون فيه لأنه
المكان الوحيد إلي الواحد يأمن يرمي أسراره وما يتلقاها غير
البحر الصامت
طلال بتردد" مالك خير وش بلاك
مالك يطالعه وعيونه جمر" أنا ما عاد لي عيش في ها لدنيا
طلال بذهول" وش تقول انت ؟؟
مالك ينزل من السيارة بسرعة ويتجه للبحر وطلال يلحقه
بسرعة ويناديه ...لكن مالك الحين في وقت الشيطان لاعب
بعقله ما يسمع غير صوته...
رمى مالك حاله بالبحر ولحقه ماجد والحمد لله انه لحقه
وصار يحاول انه يثنيه عن إلي بباله لكن أبد وكأن مالك
بغيبوبة ما يدري شنو إلي صاير
....ما حس ماجد بحاله إلا انه صار يصرخ من راسه
ويضرب بمالك لين انهاروا طلعوا من وسط البحر
وثيابهم مليانة ماي ورموا حالهم على الرمل...وكل واحد
منهم ياخذ النفس بصعوبة !!!!
,,
في بيت بو مسعود....
رغد" شلونك يمه اليوم؟؟
أم مسعود" أنا الحمد لله ...لكن ما أدري قلبي يوجعني
رغد" لا بسم الله عليك
أم مسعود" لا أنا أحاتي عيال أخوك وعمهم .... دقي لي اطمن
عليهم
مرام" يمه ...بإذن الله ما بهم غير العافيه ..بتظلين كذا إلى
متى هاااا ...شوفي كل هذا على حساب صحتك
أم مسعود" والله ربي بلاني بها لقلب إلي ما يرتاح...ما أدري
متى أموت وارتاح من عيشتي
مرام بحده" يمـــــــــــه ....لا تقولين مثل هذا الكلام
أم مسعود" آآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي....ما أدري أنا وش سويت في
دنيتي حتى الله يعاقبني كذا
مرام" بالعكس يمه ...ما يبتلى إلا المؤمنين ...لأن ربي يبغي
يشوفهم يصبرون أو لا
أم مسعود" ونعم بالله .....الحمد لله على كل شي
رغد تبكي على صدر امها" وإحنا تخلينا لمن
أم مسعود" وأنا شو متعبني غيركم ..الله يرزقكم بعيال الحلال
إلي يصونونكم
,,
عند البحر....
ماجد بحده" إنت وش كنت ناوي تسوي بحالك هاااا
مالك يبكي" أبغي أرتاح ....أبغي أموت
ماجد متضايق" الله خير متلهف على موتك ....وش سويت
لآخرتك هاااا؟؟؟ وش عندك تقابل ربك فيه ؟؟؟ تقوله انا قتلت
نفسي لأني ضعيف وما أتحمل المسؤليه؟؟؟
وأخواتك وأمك تتركهم على من ....وين عقلك يا مالك وين؟؟؟
بالكاد انك جنيت
مالك يضرب راسه"ما أدري وين عقلي ....إييي انجنيت
مالك يوقف على طوله ويلف حوالين نفسه ....شفتوا واحد
مثلي ....
أنا أتجرأ على حرمة أخويييي أناااااااا أناااااااا
طاح مالك على الأرض وهو يبكي وماجد مو عارف وش
القصة.....لمه ناحيته وصار يهدي فيه
ماجد" اذكر الله يا خوي وقولي وش فيك
مالك يمسح دموعه بكمه" فيني البلى .... فيني الموت
ماجد"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مالك يطالع بماجد ودموعه تنزل على وجهه" تتخيل إني
خطبت مرت أخوي
ماجد مذهول" ايششششششششششش
مالك يهز براسه" إيييييه...تعديت على أملاك حبيب عمري
...ما تقولي كيف بعيش معها تحت سقف واحد ؟؟؟
ما تقولي كيف بحط عيني بعينها وأقولها أحبك؟؟؟
ما تقولي كيف أحط يدي عليها وأبوسها؟؟
ما تقولي كيف يا صديق عمري ما تقولي كيف ؟؟؟ تكفى
دبرني...
ماجد مبهور" وليه كل هذا ؟؟؟ليه .....
مالك يبتسم والدموع بعينه" تبغيني أشوف عيلتي تروح من
تحت يدي وأنا ساكت
وهبت روحي لأخوي وراحت روحه ....حتى روحي تعييي
إنها تريحني...والحين أمي تعبانه من فراق أولاد
أخوي...وحالتها حاله ...أخليها تموت من فراقهم ....ضربتين
بالراس توجع يا خوي ...وهي مو حمل كل هذا
ماجد بهدوء" وإنت بتحل كل هذا
مالك" أنا أبيع روحي لروحها ....أنا أكون مداس لرجولها
...أنا أقتل حالي وهي تعيش ....هذي أمي يا ماجد أمي إلي ما
ظل لي غيرها
ماجد لم مالك لحضنه بدون ما يتكلم بكلمه"..................
\\
//
في الإمارات ...قرروا الجماعة إنهم يطلعون يتعشون بره
يغيرون جو ....لكن أم عبد الرحمن عارضتهم وطلبت إنها
تروح تسير على أهلهم إلي صار لها مده ما شافتهم
أم راشد" وش رأيك يا خالتي إن إحنا نأجل طلعتنا لبكرة
أم عبد الرحمن " لا وألف لا...قلت أطلع اليوم يعني أطلع
اليوم...وثانيا إحنا بكره بنرجع بلدنا
نوره بصوت عالي" اووووووووووووووف والله إنكم
ما عندكم سالفة جالسين تأخذون رأيها ...لو بتضلون أنا بروح
مع السائق
أم عبد الرحمن" ساقوك بجهنم و انت متفحمه بنارها يا قليلة
الحيا...
صيته" خلاص جدتي...لا تأذين حالك أنا بروح معك
أم عبد الرحمن" انتوا طلعوا عن هنا ودقي لي على نواف
عمري هو إلي يريحني
وبالفعل دقوا على نواف وقال لهم انه بمجلس الرجال وان
ما في احد غريب عنها ...خليها تطلع لهم
بالفعل هي ما كذبت خبر .....ومع إن المسافة بعيده إلا إنها
أصرت تروح وصارت تتعكز على عصاها ولما قربت فزوا
لها راشد ونواف وكل واحد ساندها من جهة
أم عبد الرحمن وهي تنفخ" يعني الحين المجلس لازم يصير
بأخر الدنيا حتى يصير مجلس كشخه
راشد" ههههه بسم الله عليج من التعب يا أمي
أم عبد الرحمن" كله من نواف يقولي تعالي فكرت المكان
قريب
نواف" ما ادري حسيتها مو حلوه ادخل الفيلا يمكن البنات
ما خذين راحتهم
أم عبد الرحمن" بس عاد ها لملتزم تكلم
راشد" وش بلاك يا يدتي خير
أم عبد الرحمن" أبد أنا أقول ابغي أروح ازور قريباتي إلي
بدبي وها لبنات معيين
نواف" وش لك فيهم يا لغالية ...أنا بوديك
أم عبد الرحمن" اختك نوير هذي الله يقصفها مبهدلتني
نواف إنحرج"..............
راشد"يدتي ما عليج منهم أنا اتولاهم ....نواف يروح معج وأنا
أسير بالبنات وين ما يريدون
أم عبد الرحمن" لالالالا أنا أبغيك تروح مع نواف حتى تدليه
هو ما يدلي
راشد" خلاص أنا إلي أروح معج ونواف يودي البنات
أم عبد الرحمن" لا وألف لا ....تروحون معي اثنيناكم
نواف طالع راشد وغمز له"................
راشد يأشر على عيونه" من ها لعين قبلها ها لعين يا لغالية
أم عبد الرحمن وهي توقف بارتياح وباين عليها الفخر إنها
سوت شي كبير يكفي إنها مشت كلمتها
راشد" هااا ...تريدين شي ثاني
أم عبد الرحمن"لا أنا الحين أروح البس وانتووا جهزوا
السيارة
نواف" بإذن الله يمه
طارق جاي من بره" هلا هلا والله با لشحروره....يا لله حيهم
أم عبد الرحمن" حياك عزرائيل بتحية اكبر منها
يقرب منها طارق ويجلس بجنبها
طارق يغمز لها" قولي قسم .... بذمتك أهون عليك
أم عبد الرحمن" لا والله ما تهون علي .....لأنك حاطلي عين
غطى وعين مخدة
طارق يهمس لها " أفااااا بس يا قمر أنا
أم عبد الرحمن"أولا ما يلوق لك الدلع ...ثانيا لا تتفشخر
قدامهم ....والله كلهم عارفينك زين ...ما في أحد غريب اكشف
قناعك و ورهم سواد وجهك
طارق يتصنع الزعل" قولي قسم سحوره....على العموم أنا ما
راح ازعل منك ....لأني مو أنا إلي سودت وجهي ...
هذي خلقة رب العالمين..
وأنا فخور بكوني اسود ...لأنه مثل ما قلتي إن لون الكعبة
اسود....فكم أحب اللون الأسود
أم عبد الرحمن تواخذت" استغفر الله العلي العظيم ...طبعا أنا
ما اقصد استهزئ فيك والله العالم
طارق بهدوء" لا تخافين أنا ما ازعل منك وربي
الشباب جالسين يطالعونهم ولا كأنهم إلا يطالعون مسرحيه
أم عبد الرحمن" هههه اييي كذا خلك آدمي ...وبطل تتحرش
فيني ....ولين قلت لك شي نفذه
طارق" قولي قسم ...شفتي رقبتي هذي مداس لرجولك...يا لله
أمريني انت وشوفي طارق قد قوله أو لا
أم عبد الرحمن" صحيح والله ؟؟
طارق يهز براسه " جربيني يا سحوره
أم عبد الرحمن تلتفت على نواف وتقوله بخبث" خلاص يمه
انت روح مع البنات وين ما يبغون وأنا حبيبي طرووووقي
بيروح معي
طارق فز من مكانه" سحوره انت شو تقولين
راشد" هههه خلاص أنا أروح معك أدلي طارق
أم عبد الرحمن" لالالالا يمه إحنا بنروح مع السائق
طارق بذهول" جدتي تتكلمين جد؟؟
أم عبد الرحمن وهي تمشي" مو انت قلت جربيني ....هذا أنا
جربتك وانت طلعت تبيض الوجه رغم سمار بشرتك
طارق يطالع بنواف يترجاه....نواف يرفع له أكتافه وهو
يضحك...طارق مو قادر يصدق وظل متحير وساكت ...وكان
مترجي إنها تكون مزحه من أم عبد الرحمن<<<ههههه
\\
//
في بيت أم مسعود
يدخل مالك عليهم" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
مرام"للحين ماجد معك يا خوي
مالك تعبان" ايييي بالله عليك اختي سووي لنا عصير وشي
بسيط ناكله
مرام" دقايق وكل شي جاهز
مالك بحده" رغد روحي ذاكري
رغد بدون ما تناقش راحت على طول
أم مسعود" وش بلاك يمه حالك مو عاجبني ....
مالك يحك راسه" لا يمه أنا بخير
مسعود ودموعها بعينها" الحمد لله انك عندي يا ولدي ....أنا
اليوم بقايا إنسان لكنك انت إلي بتصبرني على ها لدنيا
مالك يجلس عندها ويبوس يدها" أنا ما يرضيني تقولين لي ذا
الكلام
أم مسعود"أخوك راح مني وعياله بعد....ما تقولي وش تبغيني
أقول؟؟؟ يا ليتك يا ولدي تشوف لك بنت الحلال ...
ما أدري وش بقى بالعمر يا ولدي ترى إلي باقي بالعمر مو
كثر إلي راح........أنا ابغي أشوف عيالك
مالك تخونه دمعته " يمه كل شي تبينه بيصير
أم مسعود" أتمنى والله...مو بس كلام تسكتني فيه
مالك يبتسم غصب" عيال مسعود بيرجعون في اقرب وقت
...وأنا بعد بتزوج وش رأيك الحين
ام مسعود بفرحه" كيــــف؟؟
مالك على وجهه ملامح صعب تتفسر" أنا خطبت شيخه....أم
محمد وانتظر رأيهم
أم مسعود" شلوووووووووووووون؟؟؟
,,
في بيت بو طلال وفي غرفة شيماء بالذات
كانت شيماء على سريرها تبكي دهرها ....يعني مو كافي إن
حبيبها إلي حبته من صغرها مو حاس فيها ....والحين بعد كل
ها لحب يجيهم ويدق بابهم خاطب ....بس خاطب منو؟؟؟
خاطب اختها حبيبتها
تدق شيخه الباب" شيوووووم....وش جالسه تسوين؟؟
شيماء تفتح الباب وعيونها متنفخه" هلا حياك
شيخه تطالعها بخوف" وش صار عمري
شيماء تبكي " يدي تألمني...
شيخه تشوف يد اختها ملفوفة" يوه بسم الله عليك .....خير
عمري وش صار
شيماء تمسح دموعها" لا أبد ما في شي....بس تدرين إني
أخاف من الدم
شيخه" وريني الجرح يمكن يحتاج غرز
شيماء تضيع الموضوع" وين شهد ؟؟ ابغي العب معها
راحت شيماء وشيخه مستغربه من تصرفاتها لكنها ما لقت
تفسير غير إن الألم متعب نفسيتها...تركت الموضوع على
جنب وراحت ترتب ملابسهم لأن الغرفة بيروح طلال
يختارها اليوم
,,
أم مسعود" لا يمه هذا الكلام ما راح يصير
مالك متضايق" خلاص يمه كل شي انتهى ....أنا خطبتها
وخلاص
أم مسعود" ايييي يمه بس ما يصير بينك وبين شيخه ما يقارب
5سنوات
مالك بغصة" بالعكس هذا شي من صالحي...شيخه وحده
ناضجة وعارفه زين للحياة
أم مسعود بحده " بس أنا ما أرضى انك تهدم مستقبلك على
حسابنا... وش فيك انت حتى تأخذ أرمله ...ولا بعد أرملة
أخوك...كلامك مو كلام صحيح
مالك" وش رأيك آخذها أنا وألم عيال اخوي ببيتهم ولا يأخذها
واحد غريب ويعيشهم بجحيم
أم مسعود" لا شيخه ما تسويها وتنسى أخوك
مالك" يمه وإن سوتها؟؟؟
أم مسعود" ما أدري لكن ما أرضى لك بعد انك تضيع
مستقبلك
مالك بغصة" وحتى لو قلت لك يا يمه إني أحبها
أم مسعود باستغراب" كيف؟؟
ملك ينزل راسه" إلي سامعتيه يمه ....وإذا كلمك خالي بلغيه انك موافقة
أم مسعود" ...........
يدق جوال مالك....إستأذن أمه و طلع
مالك" هلا هلا والله....يا لله حيهم......بخير جعلك بخير
المهرة شلونها ....هههه بلغها سلامي بعد.....الله
يسلمك.....ايييي موضوعنا؟؟؟ اهااا..... وشووووووو
وش قلت يا بو عبدا لله؟؟؟
\\
//
البنات مجهزين و الفرحة مو سايعتهم ....وصيته قررت
تروح مع أم عبد الرحمن ....وطارق بعد مسكين استسلم
للأمر الواقع وقرر انه يروح معها مع ان قلبه وياهم ...جا
يركب
أم عبد الرحمن" وش ذا ذا
طارق بدون نفس" خير وش صار
أم عبد الرحمن" الحين انت بتروح بذي البدله ؟؟؟
طارق " إييي ليه
أم عبد الرحمن" بسلامتك... والله مانت برايح فيها لا تفشلنا
أقول
طارق بحده " مو عاجبك؟؟ قولي من الحين حتى أبطل ما
أروح ....أنا طلعه بثوب ماني طالع ....وإذا مو عاجبك فأنا
اسلم عليك يا مس سحر
أم عبد الرحمن " لالالالا براحتك اركب اركب ..وإذا أحد
سأل عنك نقولهم هذا سائقنا جايبينه محرم ههههههه
طارق ما رد عليها بكلمه وحده وجلس قدام مع السائق وحاط
بإذنه سماعات mb3وجالس يغني وكأنه مو هامه شي وقلبه
وارم من القهر ....وأم عبد الرحمن مبسوطة كثير بحالها وكل
شوي تضحك على طارق وحركاته لكنها تكتم ضحكتها حتى
ما يحس فيها أحد ...لكن كيف ما يحسون وهي ترتج بذي
السيارة <<<يا بعدي والله حركااات
,,
البنات بعد تجمعوا مع الشباب وراحوا لمجمع الوافي سنتر
من أول ما صاروا هناك كلم راشد طروب وقال لها انهم
يتسوقون على راحتهم والشباب راح ينتظرونهم فوق في
المطاعم .....طبعا كانوا البنات في أوج سعادتهم وش يبغون
هم أكثر من هذا ...وطبعا نواف وراشد صعدوا فوق عند
المطاعم وحمد راح يلف بصالح المجمع
بعد ساعتين رجعت طروب ومعها ميثه وصاروا واقفين
ينتظرون نوره ونوف ....
ميثه" بالله خلونا ندخل هنا
صالح" بلاك جنيتي ....هذا بيت الأشباح وش لك فيه
طروب" ههههه اييي ماشي لأنج ما تعرفين وشو داخل
ميثه" يعني وش بيصير ....كل ها لأشياء حركات بس يبغون
يخوفونكم
راشد" الله ...أحـــــــــــلى يا لشجاعة بصراحة يبغى لك وسام
والله
ميثه" وسامي إنكم تخلوني ادخل
صالح" لاااا أنا ما أحب ادخل ..تلوع كبدي من مناظرهم المقرفه
راشد" ههههه لا قول انك خايف ...أفا بس لا يكون البنات
يصيرون أرجل منا
صالح" إذا انت بتدخل أنا بعد بدخل معكم
ميثه بفرح" تكفين طروب تعالي معنا
طروب " لا هههه مستحيل ادخل أنا أخاف
راشد" هااا ميثه من جدج تبغين تدخلين أروح أحجز لج؟؟
ميثه" طبعا ....احجز لي تذكرتين أبغي أدخلها مرتين
راشد" انت على طول مستعجلة انت دخلي وإذا عجبج اجز
لج مرة ثانيه وشو رايج
ميثه بحماس" الشور شورك دوم انك بتدفع لنا
راشد" هههههه
حجز راشد لهم ودخلوا لبيت الأشباح
كل هذا صار ونواف واقف معهم بالاسم بس ...كان يتلفت
للبنات إلي تأخروا ...وكل ما دق لنوره تعطيه مشغول
بعد ربع ساعة رجعت نوره لوحدها
نواف مستغرب" في أحد ناقص؟؟
طروب" إيييي وين نوف؟؟
نوره " ما أدري عنها
نواف بضيق" كيف ما تدرين عنها ليه هي مو معك
نوره بدون اهتمام" لا
نواف" دقي عليها طيب
نوره" ما عندي رقمها
طروب" ولا أنا ما عندي رقمها
نواف بيطير عقله" حمد خلك معهم خليني أدورها
وإذا رجعت دقوا لي
حمد" خير إن شاء الله
صار نواف يدور ...في كل مكان ..خايف عليها كثير ....قلبه
مو مرتاح....لا يكون حبيبته فيها شي...
فكرة إنها تكون تعرضت للخطر ضيع نواف ....خلاه ينسى
رفضها له وبعدها عنه
نواف الحين ما اعتقد انه يبغي شي غير انه يشوفها بخير ولو
صارت لغيره ...لأن حبه لها أكبر من الأنانية
دقايق ولمح وحده متلثمة وكأنها هي لكن كيف يتأكد
....الشنطه شنطتها ونفس طولها
طالعت هي فيه ...وبعد كذا التفتت للشاب إلي كان واقف لها
وكلمته وراحت صوب نواف ....في هذا الوقت ما لاحظت
غير نواف جاي مسرع جهتها وبدون أي كلام ...إلا يمسك
الشاب إلي واقف معها ويضربه يبغى يقتله... لحد ما التموا
حوالينه الناس ...ونوف كانت تصرخ فيه بصوتها ....نواف
حراااام
فككوا بينهم الناس راح هو مسرع وحالته حاله ومسك نوف
من يدها وصار يجرها جر وراه....لحد ما فكت يدها منه
بالغصب وصرخت فيه
نوف" لا يكون تفكرني جاريه عندك؟؟
نواف في قمة العصبية"والله يا نوف ....لو ما تجين معي لا
تشوفين شي ما يسرك ..... و لك عين بعد؟؟
نوف تطالعه" لا والله...ليه وأنا وش سويت ...انت إلي
تصرفك مو منطقي...وفيه همجيه
نواف بحده" لا المنطق إني أشوفك تتكلمين مع شخص غريب
وأوقف لك أحييك على تصرفك؟؟وإذا على الهمجية فهذا مو
جديد في عايلتنا فأخوك أستاذ فيها
نوف ودموعها بعينها" أنا؟؟ وش قصدك ؟؟؟ يعني تبغى تقول
إني جالسه أتسامر مع الشاب؟؟؟؟ بلاك ما عرفتني ...أنا مو
أي وحده يا نواف
نواف بصراخ" وش يفرقك عن غيرك...كنت قبل غير لكن
بعد ها للحظه بعد ما شفتك بعيني خلاص
نوف بحده" إلي يفرقني عن غيري إني مشوهه يا نواف يعني
أي احد بيمسك يدي بينقرف يا نواف فاهمني أو لا
نواف ما حس بنفسه غير انه صفعها كف على وجهها
نوف وقتها شهقت وطاحت عينها بعينه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟



كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

جنــــون
12-24-2011, 07:39 PM
البارت الخامس عشر

نواف بصراخ" وش يفرقك عن غيرك...كنت قبل غير لكن
بعد ها للحظه بعد ما شفتك بعيني خلاص
نوف بحده" إلي يفرقني عن غيري إني مشوهه يا نواف يعني
أي احد بيمسك يدي بينقرف يا نواف فاهمني أو لا
نواف ما حس بنفسه غير انه صفعها كف على وجهها
نوف وقتها شهقت وطاحت عينها بعينه
\\
//
\\
في بيت الأشباح كان هناك واقف مرشد يبلغهم وش صاير
بهذا البيت إلي كان مكركب على الآخر.... ميثه كانت واقفة
مفتحه عيونها على الآخر مو قادرة حتى ترمش وكأنها تندمت
على إصرارها إلي ما كان له داعي .... وخصوصا إن
طروب حذرتها منه
المرشد" هنا كان يقيم رجل مع زوجته ...الزوج كان في غاية
القسوة على زوجته.... وفي يوم من الأيام علت المرأة صوتها
على زوجها .... وعلى أثرها غضب الزوج منها حتى الجنون
...فذبحها وقطع أوصالها
ميثه خافت" وييييه عليها .... راشد خلاص غيرت رآيي
ما عاد لي خلق
راشد بيموت ضحك لكنه ما عطاها وجه وسكتها
راشد بدون ما يطالعها" اششششش
المرشد" بعد ما قتل الرجل زوجته توزعت روحها في كل
مكان ...وللأسف إن في قطه رأت هذا المشهد الشنيع ومن
يومها وهو يدور عليها يريد قتلها حتى لا يكون في شاهد عليه
ميثه مفزوعة " راااااشد خلاص بطلع
راشد"........
ميثه بخوف" راشد... وين صالح؟؟
راشد " فلت الجبان .....والله انك يا بنت خالتي أشجع منه والله
والنعم فيك
ميثه تبلع ريقها" كله أشياء وهميه صح؟؟
يهز راشد لها راسه.... بعد كذا سمعوا صوت القطه
المرشد" الآن اهربوا حتى لا يجدكم الرجل القاتل فهوا يقتل
من يشاهده في وجهه
بعد ما خلص المرشد كلمته صار راشد يركض و ميثه
تركض وراه .... وماسكه ثوبه حتى ما يفلت منها ....كانت
تصرخ من راسها ...وراشد يركض وهو يضحك عليها
....والرجل القاتل خطواته تقرب ليهم ....وهم ما يقدرون إلا
إنهم يركضون لحد ما وصلوا بره ....ولكن؟؟ما حال أبطالنا هههههه
ميثه طلعت ووجها اصفر" بسم الله الرحمن الرحيم كاس ماي تكفون
طروب" هههههه وش صار .... خفتي؟؟
راشد معصب" لا ما خافت بس يودتني من ثوبي ودوست
على ريولي لين قطعتهم
صالح" ههههههههههههههههه
ميثه معصبه" وش له الضحك أنا ما أشوف في شي يضحك
صالح يأشر لهم على راشد
الكل" هههههههههههههه
راشد يطالع بحاله ....ما شاف إلا ثوبه مكرمش على الآخر
ميثه شهقت وصدت بوجهها عنه من إحراجها
راشد" الله يهديج ...يعني بتموتين على اللعبة أنا قلت هاي
البنت ما في مثلها في الشجاعة أثاريج خوافة كثير
ميثه منحرجه "..............
راشد" هييي ميثوه .... بس نرجع للبيت تاخذينه وتكوينه بيدج
عقابا لج على الي سويتيه فيني هاااا
نوره" بصراحة يا راشد اللوم عليك إلي تعطيها وجه .... ولا
البنات إلي كذا الواحد ما ياخذ على كلامهم لأن لهم كل يوم
كلمه
ميثه" والله أنا أفضل منك بكثير والكل عارف .... وبصراحة
لولا إني متربية ولا كان وريتك شغلك زين
نوره " آآآآآآآآآه تكفين لا تخوفيني ....هه اسمحيلي انت مو
قدي يا ولد
راشد يطالعهم باستغراب".........
صالح" ميثوووه بس عاد
ميثه سكتت بس بقلبها غصة من نوير ومن صالح هذا إلي
جالس يتمرجل عليها
راشد بكل هدوء " والله ميثه تستاهل لو الواحد يضحي
بحاله مو لبيت الأشباح لو بقفص الأسود
ميثه ابتسمت ابتسامة رضى ونزلت راسها وكلها فخر بكلامه
راشد" يا لله خلونا نروح للبيت بعد ما اقدر
ايلس هنا أكثر ....إلي يشوفني يقول متعارك مع أحد
صالح" إلا وين نوف؟؟؟
\\
//
في الشرقية.....
مالك" هلا هلا والله....يا لله حيهم......بخير جعلك بخير
المهرة شلونها ....هههه بلغها سلامي بعد.....الله
يسلمك.....ايييي موضوعنا؟؟؟ اهااا..... وشووووووو
وش قلت يا بو عبدا لله؟؟؟ انت متأكد ....اممممم خير
خير....يا لله سامحنا يا عم والله تعبتك كثير ....تسلم والله هذا
العشم فيك...في أمان الكريم....مع السلامة
ماجد متحمس" هاااا وش صار
مالك بقهر" تدري الخط لمنو؟؟؟
ماجد بخوف" منو؟؟
مالك بحده" لقليلين التربية
ماجد بحده" تكلم لا تجلس ترمي رموز .... باسم منوا الخط
مالك يطالعه وعيونه كلها شرار" الخط بإسم نواف ولد عمي
ماجد بذهول " كيف يعني؟؟
مالك" ما يبغي لها ذكاء يا خوي...معناه إن صيته تصير بنت
عمي بو نواف
ماجد" والله؟؟ بصراحة أحلى خبر سمعته
مالك معصب " كيـــــــــــــــف؟؟
ماجد بفرح" الحمد لله إن صيته من عائله طيبه ....والله أنا
الفرحة مو سايعتني ...
مالك" بلاك جنيت...
ماجد بذهول" ليه.... كون ان صيته بنت عمك هذا من
صالحك وصالحي
مالك" والله ...... فهمني يا فالح
ماجد" أولا أنا الحمد لله إني تطمنت إن حبيبتي بنت أصل
وجود ...وثانيا ممكن صيته تسوي إلي الكل ما قدر يسويه ؟؟
مالك يفتح عيونه على الآخر" كيف؟؟
ماجد" بسيطة ...صيته تحبني كثير وأكيد لما أتزوجها بقدر
أوصل لها كيف إن عمك أخذ كل حلالكم من غير وجه
حق وبكذا بتواجهه وبيعطيكم كل حلالكم
مالك يبتسم" والله انك طيب وعلى نياتك
ماجد" اسمعني طيب....
مالك بدون اقتناع" ما أتوقع ...الحريم ما يجي منهم غير وجع
الراس...وليه ما تفكر إن صيته راح تضمك لأهلها وتخليك
تقاطعنا مثلهم وسنين عمرنا كلها تروح مع الريح
ماجد" أفا بس ...وكأنك ما تعرفني؟؟
مالك" أنا؟؟ أعرفك أكثر من نفسي.... لا تشك لحظه في ثقتي
فيك.. لكن الزن على الآذان أمر من السحر
ماجد" خلينا نخطو الخطوة الأولى بعد رجوعهم من السفر
مالك" ليه هم مسافرين؟؟
ماجد" إيييي بالله هم رايحين فرنسا ...ولما يرجعون نروح لهم
خطاطيب...هاااا وش قلت؟؟
مالك" ما أدري سو إلي تبيه ....لكني أجي معك ..إنسى
ماجد عصب" لا بالله ما أروح إلا لما تجي معي
مالك" يا خوي ...وجودي عبئ عليك
ماجد" وليه بالله؟؟
مالك" انت تدري علاقتي مع عمومتي ....فوجودي ممكن
يسبب لك المشاكل وممكن الرفض فأنا من رأيي إن بعدي
أفضل...لما كل شي يتم على خير
ماجد يطالعه" من رآيك
مالك" إييي بالله
ماجد باقتناع" شورك وهداية الله
\\
//
نواف ما حس بنفسه غير انه صفعها كف على وجهها
نوف وقتها شهقت وطاحت عينها بعينه
نواف بحسره" يا لله قدامي من غير ولا كلمه
نوف نزلت راسها ومن غير ما تتكلم راحت وراه....نواف
يمشي قدامها وقلبه ينعصر عصر وهو يسمع شهقاتها إلي ما
تنتهي...ووده يلتفت لها ويعتذر لكن وش يقول بعد إلي سواه
....كانوا يمشون وكأن على رؤوسهن الطير إلى أن وصلوا
إلى الجماعة...
صالح معصب" وين كنت هااااا ...وش أسوي فيك الحين
نواف بحده" صالح ....بعدين تفاهم معها ...يا لله مشينا
راشد" خير وش صار؟؟
نواف مرتبك" ما صار إلا الخير ....
صار نواف يمشي والكل يمشي ورآه ونوف خطواتها اقل من
غيرها ....وهذا الشي إلي ثار تساؤلات البنات وخصوصا
نوره ...لكن محد يقدر يتكلم بعد كلام نواف ...وطالما أمرهم
بالسكوت فكلهم منصاعين لكلمته
وصلوا للسيارة وكلم نواف راشد كلمتين وبعدها وقف تكسي
وراح .....
ميثه الخرعه للحين ملازمتها وهذا الشي خلاها
ما تنتبه للي يصير حواليها ...والحمد لله إنها ما فتحت
الموضوع لنوف لأن الله العالم وش كان صار
ركبوا البنات في سيارة راشد .... والشباب ركبوا في السيارة
الثانية....
,,
في الجهة الثانية من دبي كانوا الحريم يدخلون ويطلعون من
بيت لبيت .... وطارق يظل واقف لهم بره مثل السكرتي
...كان يعيي يدخل معهم بحجة انه مو جاهز انه يقابل احد
بدون ثوب.... طبعا أم عبد الرحمن كانت دوم تحن وتزن
على راس طارق وتلومه انه ما طاوعها ولبس ثوبه وانه
متنكر لأصله وأصل أجداده وان مو البدله هي إلي بتسويه
رجال....
بعد ما خلصوا آخر بيت ركبت أم راشد وأم تركي وصيته
طارق " هاااا خلاص
صيته" لا جدتي لسى ما وصلت
طارق متنرفز" قولي قسم ...و وينها بالله
صيته" في دورة المياه
طارق تذكر موقفها في المطار وصار يضحك
بعد نص ساعة دقت عليه جوال ...وبعد فتره رد عليها
طارق بملل" هلااااااا
أم عبد الرحمن" تعال...
طارق" قولي قسم؟؟؟ وين؟؟
أم عبد الرحمن" تعال هنا أبغيك ...التفت وشوفني
طارق يلتفت ويشوف جدته واقفة على الباب .... نزل من
السيارة وراح لها
طارق باستغراب" خير سحر وش صاير...
أم عبد الرحمن" ما فيني شي .... بس بغيت أقولك تجيب لي
عصاتي طاحت مني
طارق " بس؟؟ أنا خفت قلت لا يكون أحد متحرش فيك....
أم عبد الرحمن في خاطرها كثير بس ساكتة .....
طارق يدور" وينها؟؟؟
أم عبد الرحمن" شوفها هنا ...بين الشجر
طارق يطالعها" قولي قسم سحوره ....وش دخلها داخل؟؟
أم عبد الرحمن مرتبكة" هاااا ما أدري هي طاحت مني
طارق بينبط...لكنه راعى وصية نواف له وإنه طلب منه انه
يطول باله عليها
طارق" من عيوني يا الحلا ....مو انت تآمرين
أم عبد الرحمن بابتسامة رضى" يا لله طلعها
طارق صار يحاول لكن وش صار؟؟؟؟ كانت العصا داخل
الشجر وحاول كثير انه يجيبها ..لكنه كان متخوف إن يصيبه
شي
أم عبد الرحمن عصبت" دخل يدك يعلها الكسر ....
طارق" قولي قسم .... وبعدين الشوك يدخل ويجرحني؟؟
أم عبد الرحمن تستهزئ" إييي حبيبي من حقك تخاف على
يدينك ....صحيح أيادي نانسي حرام تتشوه
طارق " ههههههههههههه الله يا سحر والله انك خيااااااال
....الله يقطع شرك
أم عبد الرحمن" لا والله قول قسم ؟؟
طارق" طيب وش دخلها داخل ؟؟؟ هااا لا يكون تكونين
متقصدتها.....
أم عبد الرحمن متوا خذه" اخلص بس وجيب العصا بسرعة
طارق دخل يده داخل الشجر وبالموت طلع العصا وطبعا ما
طلعت العصا إلا بعد ما تبهدلت يده من الشوك لكنه تحمل وجا
على نفسه وسكت..وأم عبد الرحمن طبعا كانت بتموت من
الفرح ....ولو جاها شي اليوم من الضحك ما بتلوم أحد ؟؟؟
,,
بعد ساعة رجع نواف بيت بو راشد بعد ما تعب من اللف في
شوارع دبي ....قرر انه يرجع لأن ما في فايده من الهرب
فكل شعره في جسمه تكرهه ....
عرف انه لازم يتكلم مع أحد يفهمه ويفهم نوف .....
(صيته) ما في غيرها هي وبس تقدر تطمنه وتهدي نفسيته
دق عليها وخبرها انه ينتظرها بالحديقة
نزلت له بسرعة وهو كان مرتبك حد الجنون .... يبغي
أخبارها ...ولو إنها ما تسر
نواف" هلا عمري
صيته" خير اخوي وش فيك صوتك خوفني
نواف يجلسها يمه في الحديقة"هاا وش قالت لك نوف
صيته باستغراب" نوف؟؟؟ ليه وش بلاها؟؟
نواف منحرج"يعني ما قالت لك شي؟؟
صيته" بصراحة أنا شفتها متضايقة وسألتها وش فيها قالت لي
إن راسها مصدع من السوق
نواف متأزم" بس؟؟
صيته" هذا إلي قالته ...ليه وش صاير ؟؟
نواف يقوم يوقف" آآآه يا ختي ..... بموت في نار بصدري
صيته توقف له" يوه بسم الله عليك يا خوي...
يعني انت امتى بتنسى ؟؟
يا خوي في كثير بنات بجمال نوف وأخلاقها ...والزواج يا
خوي قسمه ونصيب و انت ألف وحده تتمناك...رجال والله
والنعم فيك بس انت عزم وشوف منو اخطب لك
نواف يتأفف" وش جالسه تقولين ؟؟؟ يا ليت القصة على كذا
ما كان هذا همي أنا تعودت ...أو جالس أجبر نفسي على إنها
تصدق كلامك إلي قلتيه ...لكن إلي صار اليوم قلب كل
الموازين ...صرت أكره حالي والله.... إلي تجرأت عليها
صيته فاتحه عيونها عليه" ليه وش سويت انت ؟؟؟
قال لها نواف على قصته معها وكيف إن وجودها مع شخص
غريب فجر كل العواطف والغضب من رفضها له وحطه
بهذاك الشاب ...
حاول نواف انه يحط اللوم على نوف حتى يبري ساحته
صيته بحده" لا والله بالكاد انك جنيت...
وش ها لتصرفات الغير مدروسة منك يا نواف ....ما كنت كذا
نواف بصراخ" لا عاد تحطين اللوم علي ...ما تقولين لي وش
كانت جالسه تسويه مع الشاب هاااا
صيته" أي شي تسويه مالك حق انت فيها لا انت أخوها ولا
أبوها ولا حتى خطيبها
نواف بصمت"......
طبعا كلمتها دقت على الوتر الحساس وهزت نواف من داخله
صيته" نواف...إلي سويته غلط وانت أكثر شخص عارف
طبيعة نوف وأخلاقها ....إلي ما تقدر ترفع عينها فيك
...بتوقف مع شاب وتتسامر معه ...لااااا هذا جنون
نواف متضايق" طيب والحل؟؟
صيته تنفخ" ما أدري إلي سويته مو شي هين يا خوي
نواف" اختي قولي تم...
صيته" هاااا خير
نواف " تكفين كلميها وخليني اتطمن عليها وبلغيها إني ندمان
في إلي سويته فيها
صيته بحيرة" يمكن نامت
نواف" لااااا حاولي تكفين
صيته" طيب بحاول...
\\
//
في الشرقية......
شيخه" هلا يبه ...وش فيك ....خير
بو طلال" حياك يبه تعالي
شيخه تروح لعند أبوها وتجلس جنبه .... وكان طلال جالس
عندهم بعد ....لكن ما حاول ينطق بكلمه دوم أبوه جالس معها
بو طلال" وش رأيك يا شيخه بمالك
شيخه" مالك؟؟؟ منو مالك؟؟
بو طلال " مالك ولد عمتك بعد منو
شيخه" هههه مالك من خيرة الرجال والله والنعم فيه
بو طلال" يعني هذا إلي تشوفينه ؟؟
شيخه باستغراب" يبه جالس تسألني عن مالك وكأنه غريب
عنكم ...إنت ناسي انه ربى وسطنا وببيتنا
بو طلال" لا مو ناسي يبه... كيف أنسى؟؟
شيخه " ليه يبه في شي؟؟
بو طلال" إيييي يبه هذا مالك اليوم جانا خاطب
شيخه بابتسامه" والله ؟؟؟ هذا أحسن خبر سمعته
طلال مستغرب" يعني انتي موافقة يا شيخه
شيخه ودموعها بعينها " كيف ما أوافق وكانت هذي من أمنية
مسعود الله يرحمه ....انتووا خبرتوا شيماء
بو طلال" شيمااااااااااااء؟؟
شيخه تطالعه" ايييي
طلال عارف قصدها " لا يا أختي مالك جاي خطيب لك مو
لشيماء
شيخه تحس إن الدنيا تدور حواليها" وشووووووووو
\\
//
صيته " هلا قلبي....
نوف وصوتها مبحوح من البكي" هلا فيك قلبي
صيته" نايمه؟؟
نوف " لا والله ...تعالي وينك؟؟
صيته" نوف وش فيك صوتك مو عاجبني .....كنت تبكين؟؟
نوف تمسح دموعها " لااااا أبد ما فيني شي
صيته" نوف ...هذا نواف جنبي وخبرني بكل شي ويترجاك
ما تزعلين منه
نوف"............
صيته" الوووو نوف وينك؟؟
نوف تبكي "......
صيته " الووو الوووو نوف لا تبكين
نواف بيموت" وش فيها ؟؟؟
صيته بزعل" الله يهديك ...البنت منهارة قفلت الخط
نواف بضيق" كانت تبكي؟؟
صيته تدمع عيونها" اييي قطعت قلبي ...أنا بروح لها
نواف" لا بالله ما تروحين وتخليني بناري
صيته بحده" النار هذي انت إلي حطيت حالك فيها
نواف" تكفين اختي دقي عليها
صيته" لا بروح لها ....
نواف يمسكها من يدها ويسحب من عندها الجوال ويدق على
نوف وقلبه ينعصر عصر
نوف بصوت مبحوح" هلا قلبي
نواف ضاع بسما العشق ...خياله عايم في بحر الأشواق
....خاطره يلمها له ويقولها بكل أحاسيسه أنت إلي قلبي
وروحي ووجداني
نوف بهدوء" أنا آسفه يا عمري زعلتي مني؟؟
نواف" نوف....
نوف ساكتة منبهرة من إلي تسمعه معقولة هذا نواف إلي
جالس يكلمها ولا من عشقها له صارت تتخيل صوته بين
الأصوات
نواف" نوف...أنا آسف
نوف بصوت مخنوق من العبرة" ما هقيتك قاسي يا ولد عمي
نواف كانت هذي الكلمة له أقسى من صفعته لها إلي علمت
على خدها الحريري الجميل
قفلت نوف الخط حاول كثير انه يتصل فيها يبين وجهة نظره
لكن هيهات البنت منهارة مو قادرة تنسى بها لسهوله بعد ما
يئس نواف منها كتب لها مسج وأرسله
,,
في غرفة زهور كانت شهقاتها تعلى وتعلى من تحت بطانيتها
الناعمة إلي اشتبه علي منو إلي لام الثاني أكثر ....
وبعد دقيقه وصل المسج لها ....فتحته وطالعته بعيون مليانه
دموع
*****
أهلكك الله يا قلب خان العشق بلحظه
ما تعرف تميز بين الخطا والصواب
ترى عمر الغيرة ما صلحت أي غلطه
بدل ما تعمر بيوت تراها تدمر أبواب
*****
يا يد ارتمت على خد الأحباب
كيف عشتي عيشة ملوك المدينة
وكيف قدرت بعد ما لامست الأطياب
تتركين الحراير وتعوفينها حزينة
*****
يشهد الله إني بالعشق راحت روحي
ولولا الملامة كان ضميتك بين ضلوعي
يمكن تبرد حرتي وأنسى جروحي
أو تتفتت بالعشق ويكثر للهوى نوحي
*غروب*
نوف صارت تلم الجوال لصدرها وزادت بشهقاتها
\\
//
شيخه بزعل" لاااااااا مستحيل ...أكيد مالك جن
بو طلال" فكري يبه مالها داعي ها لعصبيه
شيخه تبكي" تبغون تجننوني ...أنا أتزوج بعد مسعود ؟؟؟
ليــــــه ؟؟
و منو آخذ آخذ مالك إلي دخلت بيتهم وهو توه صغير
.....معقولة ها لكلام
طلال" شوفي يا قلبي.....انت ما راح تظلين على ها لحاله
طول عمرك
شيخه تطالعه" أي حاله بالله
طلال مرتبك" يعني أكيد بترجعين تتزوجين و بتعيشين حياتك
...الدنيا ما راح توقف لحد موت مسعود
شيخه تصرخ" لااااااااا ..... با لنسبه لكم ما توقف ...لكن أنا
خلاص عفت الدنيا بكبرها ..... أنا عايشه في ها لدنيا بس
حتى أربي عيالي ....وإن كان وجودي بدأ يربكم ويثقل عليكم
أنا ارجع لبيت مسعود وبيت عياله أحسن لي ولكم
بو طلال متأثر" لا يبه محد متأذي من وجودك ولا شي
...وطلال يبغي راحتك
شيخه تبكي" راحتي إنكم ما تضغطون علي بشي ....ومالك
هذا اذا ما وقف عند حده أنا أعرف أتصرف معه
راحت شيخه وبو طلال مو قادر ينطق بعد قولها قول
طلال" والحين يبه؟؟
بو طلال " ما في مشكله أنا أبلغ مالك بالرد
\\
//
في الإمارات
صيته تدخل على نوف إلي كانت تعبانه ومنهارة كثير
من إلي صار
نوف" تكفين لا تفتحين النور
صيته " طيب ما راح افتحه ...بس ممكن نتكلم شوي
نوف" صيته والله إني تعبانه وبديت أروح في النوم
صيته" ما راح آخذ كثير من وقتك بس أبغي أعرف شو
إلي صار
نوف ترفع البطانية وتجلس" إلي صار إن نواف مد يده علي
صيته شافت خدها وشهقت" يا لله ...خدك أحمر
نوف تبكي" مو مهم خدي .... لكن قلبي يا صيته انجرح
صيته" والله إن نواف يحبك يا نوف وجن فيك جنون ....
وهو كان خايف يكون صاير لك شي وبعدين يلقاك جالسه
تكلمين شاب
نوف تمسح دموعها" أنا كنت ضايعه وشفت الشاب وسألته
عن مكان المطاعم وهو مسكين رد علي بكل احترام وبعد ما
التفت لقيت نواف واقف وشكرت الشاب وتركته ....بس نواف
الله يهديه هاج عليه ومد يده علي
صيته " إن لله .... أنا عارفه إن نواف غلطان وأنا واجهته
بغلطه وحذرته من انه يتمادى معك أو انه يكلمك أصلا
نوف باهتمام" وهو وينه الحين؟؟
صيته " جالس بالحديقة ماله خلق يشوف أحد
قامت نوف ولفت شيلتها على راسها وراحت صوب النافذة
وشافته جالس هناك ولكن باين عليه انه شارد في دنيا ثانيه
,,
تحت في الصالة
راشد" اييي طروب وينج....هااااا يا لله
طروب" اييي هلا ...خذ هذا ثوبك
راشد" الحين انتي ترسلين لي الشغالة وايي وأترياج ربع
ساعة حتى تقولين لي اخذ ثوبك
طروب " اييي لأن ميثه هي إلي طلبت كل هذا
راشد" هههههه ميثوه ....وش لونها الحين عقب الروعة
طروب" هههه بخير لكنها حرمت تدخل المجمع بكبره
راشد" ههههه يا حليلها.... وينها الحين هي...ناديها خليني
اضحك عليها شوي
طروب تغمز له وتكلمه بصوت واطي" هي جالسه تسمعك
الحين لا يكون تزعل منك
راشد" اهاااا ...طيب والحين؟؟
طروب" ميثه غسلت الثوب ....وكوته لك بيدها مثل ما طلبت
منها
راشد" لا والله
طروب" صدقني ...وهي منحرجه منك ومن إلي سوته فيك
ببيت الأشباح ووسطتني أبلغك سلامها
راشد بفرح" سلمي لي عليها وقولي لها إن لحظاتي معها في
بيت الأشباح من أجمل لحظات عمري .... وبلغيها إن الثوب
ما راح البسه إلا لما أجيهم زاير مع أبوي وأمي لعند بيتهم
طروب" وشو تعني من كلامك
راشد " هي فاهمتني ولا ....لا
ميثه من بعيد تسمعهم"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟










كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

جنــــون
12-24-2011, 07:39 PM
البارت السادس عشر

طروب" صدقني ...وهي منحرجه منك ومن الي سوته فيك
ببيت الأشباح ووسطتني أبلغك سلامها
راشد بفرح" سلمي لي عليها وقولي لها إن لحظاتي معها في
بيت الأشباح من أجمل لحظات عمري .... وبلغيها إن الثوب
ما راح البسه إلا لما أجيهم زاير مع أبوي وأمي
ميثه من بعيد تسمعهم"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
فوق عند نوف وصيته كانت نوف سانده راسها على النافذة
ونظراتها ما تبرح عن نواف
صيته" انت تحبينه صح؟؟
نوف تطالعها وتبتسم" والله صحيح؟؟
صيته" والله ولو حلفتي يمين إنك ما تحبيه ما راح أصدقك
تدرين ليه؟؟ لأن كل هذا باين من ملامحك
نوف تسكر الستارة" اسمحيلي أقولك إن ما عندك سالفة
صيته بحده" ليه تكابرين ؟؟؟ ولا لأنك شايفته ذايب فيك ذوب
تسوين انت كذا
نوف بدون رحمه" أخوك تعلم على إن كل شي يطلبه يجيه
لحد عنده فأكيد تأزم لما شافني رفضته ...وصارت صدمه با
لنسبه له ...معقولة هاي المشوهة ترفضني
صيته بزعل" التشوه مو بالجسم.... التشوه هنا بعقلك
تركتها وطلعت ونوف حايره بكل إلي يصير حواليها وتفكر
بحالها مئة مره ليه أنا بالذات هااا
,,
على الدرج تركض .....
صيته" الله يقطع شرك وش جالسه تسوين ؟؟
ميثه بفرح" بموت بموت
صيته" خير وش صار .... شكلك طقمتي الجنان مع أختك
ميثه بفرح" تخيلي انه يحبني
صيته بابتسامه " منو؟؟
ميثه تنطط" راشد يا صيته راشد
صيته" اوووف ممتاز....بس انت وش درآك
ميثه" سمعته يكلم اخته .... وقال بيجي يخطبني لما نرجع
صيته" مبروك يا قلبي ....والله تستاهلين كل خير
ميثه " ما أدري وش حسيت فيه كان خاطري رحت له و
لميته وقلت له إني أنا إلي أموت فيه
صيته" هههه والله انك مخبول وما تنلام نوره لو اتخانقت
معك دوم
ميثه" مو مشكله مخبولة مهستره أهم شي آخذ راشد
صيته" المهم لا تتكلمين لأحد لما يصير الموضوع رسمي مو حلوه بحقك ..
ميثه" بجد؟؟
صيته" إي بالله يمكن يغير رأيه ولا شي
ميثه مفزوعه" كنت أقتله
صيته" هههههههه
\\
//
في الشرقية.....
شيخه" ممكن أدخل ؟؟
شيماء" إييي أكيد حياك قلبي
شيخه" تعرفيني ما عندي مجاملات والي في قلبي على لساني
شيماء بخوف" خير يا شيخه شو صار؟؟
شيخه" بكيك البارح من شووو؟؟
شيماء" هااا أنا ؟؟
شيخه تطالعها وتهز لها راسها"............
شيماء " أنا قلت لك كانت يدي تألمني
شيخه" لا مو هذا الكلام الصحيح
شيماء ودموعها بعينها" أنا سمعت كلام مالك لأبوي
شيخه" انت تحبينه يا شيماء؟؟
شيماء ترمي نفسها لصدر اختها وتبكي" روحي فيه بعد يا
اختي ..أحبه كلمه قليله بحقه
شيخه " لا تبكي يا قلبي ..... مالك من خيرة الرجال وطلبه
يدي هذا يدل على طيب أصله مو لأنه يبغيني لشخصي
شيماء تطالع بإختها" يعني إنت بترفضينه
شيخه تمسح دموع شيماء" موضوعنا انتهى
شيماء زادت من البكي لكن هالمره من الفرحة
شيخه تلم اختها لها ومتحسرة عليها لأنها هي وسعود إلي
حطوا ببالها مالك ....وكيف إنها له من صغرهم
لكن السؤال مالك يهتم لأمرها ولا لااااا؟؟؟؟؟
\\
//
في الإمارات ...ليلتها أبطالنا يتقلبون على جمر الشوق
الإمارات وما أدراك..... حددت لنا مصير أربعه من أبطالنا
,,
في تلك الليله كان راشد يتخيل ميثه وجمال روحها إلي ما
تغيرت بتغير السنين... وبراحة قلبه لما باح بحبه لها ولو كان
عن طريق غير مباشر
,,
ونواف إلي كان بجنبه وهو يتصنع النوم ....إلى الآن يسمع
صوت نوف وشهقاتها... وبعينه ما غابت عيونها لحظه .
..وجالس يفكر شلون يجبرها إنها تسامحه ولو إنها مو من
نصيبه... ولكن يتمنى إن تكون بينهم فكره طيبه عن بعض
,,
ميثه إلي كانت نايمه مع الملائكة وابتسامتها ما تخلت عن
خدودها حتى وهي نايمه
,,
أما نوف ليلتها ما نامت ...مو قادرة تصدق إن نواف يعاملها
بهذي القسوة ..و مو قادرة تصدق بعد ردها عليه وكيف إنها
ما عطته مجال انه يتكلم ..لكن رسالته وش تعني ؟؟
,,
في صباح اليوم الثاني ...
حان وقت الوداع .... أبطالنا اليوم بيرجعون لديارهم وكل
واحد منهم شايل بقلبه ذكريات جميله كانت أو قاسيه لكن
بالنسبة لهم هذي الرحلة كفيله بأنها تعلم في خيالهم المشبع
بالأحداث
كانت أم راشد وطروب مسوين مناحة ...
أم عبد الرحمن" يا لله ما أوصيكم لازم نشوفكم إحنا تعودنا
عليكم
أم راشد" من غير ما تقولين ..... إحنا تعودنا عليكم والله
,,
طلعوا البنات ...
راشد ما شال عينه من على ميثه لدرجة إن نوره حست فيهم
ونوف طلعت وهي مغطيه كامل وجهها ما أدري حتى ما
يشوفون صفعتها ولا حتى ما يشوفون عيونها المتورمة من
البكي.....
قربت بتدخل السيارة ...بدون ما يتحكم نواف بمشاعره راح
لعندها وفتح لها باب السيارة ... وقفت نوف لحظات وراحت
لعند الباب الثاني ..... وهذا الشي اثر على نواف كثير إلي
كان يطاردها بعيونه.....
وهو كذا جت نوره بسرعة وركبت مكانها ...
نوره حابه تغيضه" ميرسي حبيبي
نواف بهدوء" إحنا با لخدمه يا قمر
ركب نواف مع راشد ...وترك طارق مع السائق والبنات
طبعا ما حسوا بالطريق وأهم يتكلمون مع بعض ....
يبغون يستفيدون من كل دقيقه لهم مع بعض ...
ولما وصلوا لعند المطار
نواف يروح لعند راشد ويلمه له" راح نشتاق لك والله
راشد" تكفى يا نواف لا تقول ها لكلام ترى الدموع واصله
حدها...لا تفشلني وتخليني أصيح
نواف يضحك" ههههههه نتريا زيارتكم لازم تسيرون علينا
راشد" إلا أقول تعلمت لهجتنا بسرعة .....وش رأيك أختار
لك عروس
نواف يغمز له" والله شكلي بعتمد عليك
راشد" هههه عند ويهك ...يشرفنا وجودك والله إنت آمر بس
....وعلى العموم إحنا يا يينكم قريب
نواف" تشرفونا بأي وقت ....يا لله نترخص تآمر على شي
راشد" في وداعة الكريم يا خوي.....وما أوصيكم على حالكم
تحركوا من مكانهم ..... وراشد للحين واقف من بعيد يسلم
عليهم ...ويتابع خطوات ميثه إلي ما غابت عن عينه
نواف وصى طارق ها لمرة إنه يدير باله على الشنط ....وهو
راح يصير مع الحريم ...بحجة أم عبد الرحمن
طبعا أم عبد الرحمن الفرحة مو سايعتها نواف معها أخيرا
راسها بيرتاح من طويرق وحركاته
نوف عايشه بدوامه كانت تتصدد له بظهرها لأنها مو قادرة
تشوفه .....
على عكس نوف كان نواف يتصدد لهم ...ويسألهم إذا
خاطرهم بشي أو يبغون يروحون السوق الحرة أو أو أو طبعا
كله على شان خاطر نوف ومنوا استغل ها لفرصه غير نوره
<<<إثقل يا نواف مو طبعك
في الطائرة ...
كان نواف واقف على الكراسي ومو معطي أحد مجال انه
يقرب من البنات ....طبعا نوف دخلت بجنب النافذة
وقف المضيفة وطلب منها إنها تجيب لهم بطانيات لأن جو
الطائرة بارد..
وما ان نواف جلس إلا ويسمع صوت طارق يرتفع
التفت عليه لقاه جالس يتكلم بحده مع شاب ...راح يركض له
نواف بضيق" خير خير؟؟
طارق يصرخ " جالس ولا عليه وفارد الكرسي على البنات
ولما كلمته يقول لي مالي دخل
المضيف" ما صار شي يستحق كل هذا
طارق " وبعد توقف معه تقول ما صار شي ؟؟؟
نواف بحده " طارق ...أنا أتفاهم معه
طارق متأفف" براحتك
نواف بهدوء" لو سمحت يا خوي ....ما يصير ها لكلام مو إن
إحنا نرتاح على حساب غيرنا
الشاب ساكت".........
نواف" المدة قصيرة خلينا نتحمل بعض ...تكفى
الشاب " أنا آسف لكن أشوف هذا إلي جاي هاجم علي ويقول
لي بيعلمني الأدب ....قلت بشوف وش يقدر يسوي
نواف " معلش امسحها فيني يا خوي
الشاب " حصل خير
نواف يروح لعند صيته" هااا خلاص
صيته"خلاص يا خوي الله يخلي لي الذوق وأهله يا رب
راح نواف لمكانه ونوف زاد إعجابها فيه .... وفي تصرفاته الحكيمة والمدروسة ....بس كانت مستغربه ليه لما كان معها
كان إنسان ثاني؟؟؟؟
وراحت في دنيا الخيال وصارت تتذكر يوم جاتها أم عبد
الرحمن وهي تخطبها كيف مدحت فيه وفي أخلاقه ...
ولكن تصرفه فيه شي من الغموض ..
نواف إنسان ما عنده ثقة بالي قدامه ...يقرأ أفكاره وبس
صارت تردد
موتي مو بيدي
كل ما بقول أقبل ينتشل لساني وينفي
ويعيي لفظ الهوا لو موته بكفي
ما بقى لي غير نظرة عشق ويكفي
لو كان حبي مثل طفل بالهوى يشفي
فهوا حبه مثل سفينة نوح تنجي
******
تركت العشق من التهبت بالغدر كفي
وصرخت برب السما منو يشفع لخدي
كل ما أقول تيسرت لعب الهوا بجدي
تعب حال المحب لي شاف الرفض جدي
وباع فكرة عشق ممكن للسما تودي
*****
دام الفعل له ردة فعل عندي
راح أعشقك لين ينقطع في الهوا كبدي
لا بارك الله بقلب يهوى وللقبر يودي
ويكفيني أعرف إنك ليومك ما خنت وعدي
*غروب*
,,
بعد نصف ساعة
أم عبد الرحمن مو مستقره " بس بس
التفت لها نواف" خير يمه خاطرك بشي؟؟
أم عبد الرحمن " امممم نادي لي طارق
نواف مستغرب التفت على طارق وناداه" طارق
طارق " هلا ....
نواف فيه ضحكه" جدتي تبغاك
طارق متأزم"قول قسم ؟؟؟لا بالله ما راح أقوم ...يقولون
ممنوع الحين أفك الحزام
نواف ابتدئ يعصب" التفت ليها شوف وش تبغى لا يكون
تفضحونا مثل الأسبوع إلي فات
التفت طارق عليها وصار يأشر لها وش تبغى
أم عبد الرحمن بنفس اسلوبه صارت تأشر له انه يروح لها
طارق يأشر لها على اللوحة يعني ممنوع انه يتحرك
أم عبد الرحمن افتحت غطاها وصارت تخز فيه "...
طارق فتح حزامه وقام لها لا يكون تسوي لهم مثل هذاك
الموقف
طارق واقف عندها" خير يا سحر؟؟
أم عبد الرحمن " خير خير ....بس الله يهديك نعالي ما أدري
وينه ؟؟
طارق" إن لله وإن إليه راجعون .....جايبتني من هناك حتى
أشوف لك نعالك وينه ...وبعدين معك ؟؟
أم عبد الرحمن " لا مو كذا بس حبيت أهنيك على موقفك إلي
سويته من شوي
طارق مبسوط" قولي قسم.....من جد عجبتك؟؟
أم عبد الرحمن " إييي بالله وش ها لنخوة إلي عندك وغيرتك
لا بالله غيرة رجال
طارق متكي على الكرسي" لا بالله ...قولي قسم ؟؟
أم عبد الرحمن " قسم بالله ....إنك رجال
طارق" زين جدتي بروح أشوف لك نعالك وينه
أم عبد الرحمن " إييي تكفى يا ولدي
طارق ما مداه يتحرك إلا اختل توازنه وطاح
عندها أم عبد الرحمن فزعت الدنيا وصارت تصرخ من
راسها طارق مات طارق مات؟؟؟؟؟
\\
//
في الشرقية .....
مالك جالس لوحده في عيادته ...بعد ما راح ماجد فضت عليه
الدنيا كان يفكر بحالهم بعد موت مسعود ....
والخطوة الجريئة إلي سواها وأكيد إنه راح يتندم عليها طول
عمره ....وفكرة ماجد إلي بترجع لهم حلالهم إلي أنأخذ منهم
عنوه من عم ظالم ما يرحم وما يخاف من ربه
وهو كذا جاه مسج قرر إنه يفتحه
*****
اخوي الغالي مالك ....
اشتقت لكم كثير ....
وجودي معكم كان من أسعد أيام حياتي
حياتي إلي انتهت من زفينا مسعود للحده
أنا مستحيل أقدر أزعل منك ومن تصرفك ....
كنت زمان الشخص الهادئ الشفاف الذي ألجأ له في شدتي
كنت أنت الوحيد من بعد مسعود إلي أرتاح معه واشكي له
همي..... أين مالك اليوم ؟؟
اليوم إنت بشخصيه جديدة ومغايره علي ....
خذلني تفكيرك وتفاجأ عقلي جحود قلبك.....
كيف سمحت لنفسك إنك تتعدى على أملاك مسعود
انت ضيعت لي فرصتي الوحيدة إلي أقدر أقنع أهلي إني بعد
العدة أرجع لبيتي ....
لا يكون تفكر إني ممكن أفكر بالعرض إلي طلبته
معقولة ....أهون عليك تبيع وتشتري فيني كل هذا خوف علي
وعلى أولاد مسعود؟؟
أو عدم ثقة منك لي إني أصون اسمه وأحترم عدم وجوده
اخوي مالك ....
بالرغم من كلامي القاسي لك وبالرغم من موقفي معك
أنتظر منك تبرير لموقفك وبعد كذا تأكد إنني سأنسى هذا
الموضوع وكأنه لم يكن
تحياتي واحترامي ....أختك أم محمد
****
كان هذا المسج كفيل ببث الحياة في قلب مالك من جديد
وقرر إنه يكتب لها مسج كرد على رسالتها
****
أختي أم محمد ..... رسالتك لي كانت كمن يبث الروح بجسد
أصبح يخلو منه
عباراتك كانت قاسيه على قلبي .... ولكنها كانت كما المصباح
الذي أنار لي دنيتي من جديد
انت معزتك بقلبي مثل معزة مرام ورغد .... والله العالم شقد
كنت بعراك مستمر بين قلبي وعقلي
لكن برسالتك هذي رجعت لي الأمل من جديد
احترامي لك وليد ربتك ....
أخوك الميت الحي .....مالك
****
\\
//
نواف كان يمشي بشكل سريع ....ما يبغي احد يلحق عليه
كانت صيته تناديه لكنه ما يرد عليها
أم عبد الرحمن " الله لا يوفقك .... لو انك ميت كنا ارتحنا
منك
طارق وهو ماسك كتفه" لا بالله قولي قسم ؟؟ صار الخطأ
مني الحين
أم عبد الرحمن" الله لا يبارك فيك ما جبت نعالي ومخليني
أمشي حافية وغير كذا زعلت نواف مني يا لدرو
طارق" والله ما تجي المصايب إلا منك
أم عبد الرحمن " إنطم ونادي لي نواف ....بسرعة
طبعا نواف راح يطلع الشنط من المطار وهم واقفين
ينتظرونه بره .... والكل كان متواخذ وساكت بسبب زعل
نواف من الموقف إلي حطتهم أم عبد الرحمن فيه وهي جالسه
تصرخ وتنعي طارق إلي طاح من طوله بسبب راسها اليابس
نواف نادى صيته" يا لله انتوا تعالوا معي وطارق خليه يودي
بيت عمي
صيته" مو مشكله بس إنت روق يا خوي
نواف" يا لله بلا كثره كلام .... جننتوني وربي وما راح
ترتاحون إلا لما أموت
أم عبد الرحمن" جعل الموت لطويرق إلي فشلنا
طارق"هاااا قولي قسم ؟؟؟ أنا الي فشلتكم ؟؟؟
وانتي ما عندك غيري تحطين أخطائك عليه؟؟
نواف ينفخ" أنا با لسيارة إلي بيلحق ولا بمشي
راحوا البنات ركض لعنده وأم عبد الرحمن بالموت ركبت
السيارة ....
وطول الوقت هي تتكلم وتدعي على طارق ونواف ساكت
....لأنه يحس إنه لو بيتكلم راح يزعلها ....فخليه ساكت
أحسن<<<<ههه أموت بروحك يا سحوره
,,
وصل نواف البيت وصعد فوق على طول من غير حتى ما
يسلم على أمه ..
دخل غرفته وأخذ شاور وجلس يصلي ويستغفر ربه ....يحس
على صدره هموم كفيله بذبحه
,,
طارق وصل بيت عمه...وما إن نزلوا البنات إلا راحت ميثه
للتلفون تبلغ طروب إنهم وصلوا
وتبغي تخبرها إنها إشتاقت لها بمجرد فراقها ها لكم ساعة
دقت لبيت خالها
راشد" الووووو
ميثه بخجل" السلام عليكم
راشد" وعليكـــــــــــــم الســـــــــلام هلا والله با لغالين
ميثه" تسلم والله .... وين طروب؟؟
راشد" هههه تبين طروب؟؟؟
ميثه" إييي والله
راشد" قولي لي وش تبين أقولها وأنا بقول
ميثه" ههههه وش دخلك انت شي بيني وبينها
راشد" يعني ؟؟ هذا رايج
ميثه خافت على زعله" لااا تكفى لا تزعل
راشد " هههه يهمج زعلي؟؟
ميثه" إيييي أكيد
راشد" يا بعد عمري والله
ميثه إنحرجت "..........
راشد" لا تسكتين ....أنا بناديها لج بس ببلغج إن البيت اشتاق
لج ولشوفتج
ميثه بخجل " ههههه إشكر لي البيت وبلغه ....
ما لقت إلا إلي واقف ورآها ومسك السماعة من يدها
تركي" منو تكلمين بالله هااااا
ميثه بخوف" هاااا محد
تركي" الوووو
راشد" الووو منو معي؟؟
تركي " أنا من ...ولا انت يا قليل الحيا هااا
انتبه تركي لميثه إلي حاولت إنها تهرب منه وتصعد فوق ..
صاح باسمها وترك السماعة وصعد لها ومسكها من شعرها
وصار يضربها بدون رحمه وما لقى إلا نوف تطلع لهم
وتسمع صوت اختها وهي تصرخ وهو يضربها برجوله من
غير رحمه
صارت نوف تضرب فيه وتصرخ لين ما زاح عنها وراحت
ميثه لغرفتها وقفلت عليها الباب وهو يضرب الباب عليها
برجليه ويصرخ فيها بكلمات ما تنقال ...
وقتها كانت نوف واقفة تطالعه وهي تبكي التفت لها ...شافته
جاي ناحيتها تركته وراحت لغرفتها جن جنونه وصار يصرخ
والبنات كل وحده بغرفتها وخايفة كثير
,,
نواف نايم على سريره ...النوم مجافيه ...
الكل زعلان منه ...نوف وجدته وأمه بعد إلي صعد من غير
ما يفكر انه يسلم عليها حتى
فكر في نوف يا ترى لو يكلمها وش راح يصير ؟؟؟
ويا ترى هي بتتقبل مكالمته لها؟؟
كانت نوف في الغرفة جالسه تبكي على أريكتها ودق عليها
رقم غريب ....ما ردت عليه لكنه دق أكثر من مره
فقررت إنها ترد
نوف وصوتها مخنوق" الووو
نواف"..............
نوف" الووو ...الوووو
نواف" أخبارك نوف؟؟
نوف من سمعت صوت نواف ما قدرت تتمالك نفسها
وصارت تبكي....
نواف" الووو ...نوف وش فيك؟؟
نوف تبكي"............
نواف" تكفين يا نوف لا تجننيني
نوف " مخنوقة يا نواف ...تعبانه كثير
نواف بيموت" ما عاش التعب يا بنت عمي ....
نوف تبكي".................
نواف" خير يا بعد عيني طمنيني
نوف" ما أدري وش صار يا نواف أنا بالغرفة سمعت صوت
صراخ طلعت بره الغرفة ما ألاقي إلا تركي واقف بكل ثقله
على ميثه يبغي يقتلها ...والحين أبغي أتطمن عليها مو قادرة
خايفه منه
نواف جن جنونه" أخوك هذا مو صاحي ...هي وش سوت
له؟؟؟
نوف مرتبكة" ما أدري ....ما أدري
نواف بحده" لا يكون بس مد يده عليك؟؟
نوف بخوف" كان بيجي يضربني بس أنا دخلت الغرفة حتى
ما يوصل لي ...وظل يرجف باب الغرفة
نواف" تبغيني أجيك الحين؟؟
نوف" إنت جنيت تبغيه يذبحك؟؟
نواف بعشق" وكيف ما أجن وحبيبتي بكاها قطع قلبي
نوف"..........
نواف" أنا أعشقك يا بنت الناس ....حسي فيني تكفين
نوف" أنا ما أدري كيف تجرأت أشكي لك
نواف" وش قصدك؟؟
نوف" انت مثله ....كلكم مثل بعض
نواف" أنا ؟؟؟
نوف تبكي" نواف ضربتك للحين أثرها على خدي
نواف بحده" عسى يدي الكسر يا بنت عمي ...أنا أدري إني
غلطت لكن مو مني والله
نوف " من منو يعني ؟؟ إنت ما تقدر تسيطر على أعصابك
نواف" اييي معك حق بس تدرين ليه أنا كذا هااا ؟؟؟
لأن حبك جنني ....إنت جالسه تتلذذين بكوني تعبان من حبك
يا نوف ...
المشكلة إن قلبي مو قادر ينسى حبك حتى بعد الرفض ...
إلا بالعكس أنا جالس أتعلق فيك أكثر إنت تدرين إني وصلت
لمرحلة إني لما أشوفك ما أقدر أتمالك نفسي وأتمنى أصرخ
بالعالم إني أحب ها لبنت لحد الجنون
تخيلي يكون خاطري المك لحضني وما يهمني وش يقولون
الناس
انت شمعة حياتي ....انت النور إلي بداخلي
كنت سر سعادتي لكن الحين ....
نوف كانت تسمع لنواف ودموعها على خدها"كنت؟؟؟
نواف تخونه دموعه".........
نوف بحنان" والحين بطلت تحبني؟؟
نواف وهو يبكي " أنا ما راح أبطل عن حبك لين أتوسد
الثرى ....
إدعي لي يا بنت عمي إني أموت حتى أرتاح تكفين
نوف تبكي" بسم الله عليك يا بعد قلبي .... لا تقول كذا
ليت يومي قبل يومك
نواف مو مصدق" نوف إنت شو تقولين؟؟
نوف "..............
نواف" ممكن تعيدين لي الكلام الي قلتيه ؟؟؟
نوف بهدوء" أقول إني موافقة لو ما غيرت رأيك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

...........






كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

جنــــون
12-24-2011, 07:39 PM
البارت السابع عشر

نوف تبكي" بسم الله عليك يا بعد قلبي .... لا تقول كذا
ليت يومي قبل يومك
نواف مو مصدق" نوف إنت شو تقولين؟؟
نوف "..............
نواف" ممكن تعيدين لي الكلام الي قلتيه ؟؟؟
نوف بهدوء" أقول إني موافقة لو ما غيرت رأيك
\\
//
في الإمارات ....
كان راشد واقف وماسك السماعة
طروب" خير يا راشد شووو صار؟؟
راشد يطالعها" ما أعرف كانت ميثه زاهمه والحين محد
طروب بدون اهتمام" يمكن قطع الخط
راشد" لا ما يصير أنا سمعت زعيق وواحد كلمني وهو
يصرخ... لا يكون ميثه ابها شي؟؟؟
طروب" لا لا تخوفني ما بها إلا العافية
راشد" تسلمين لي اختي تعالي كلميها شوفي شو بيها
طروب" على أمرك .... إنتوا تحبون وأنا أتورط
راشد" اسم الله عليج من التورط يا عمري
طروب تضحك له وترفع السماعة وتدق على ميثه لكن كان
الجوال مغلق ....غصب عليها راشد إنها تكلمها على تلفون
البيت...ولكنها كانت متردده
راشد" يا لله ولا ترى ما في تروحين بيت ربيعتج والله ما
أوديج
طروب تتنفخ وتدق بدون نفس" الوووو
تركي" خيــــــــر
طروب بخوف" السلام عليكم.... هذا بيت بو تركي
تركي بحده" آمريني ....نعم
طروب" لو تسمح أكلم ميثه
تركي بصراخ" لا والله ما أسمح
طروب بهدوء" منو وياي على الخط؟؟
تركي" وائل كفوري
طروب" إنت تركي؟؟
تركي ينفخ" إيييي آمريني بتخطبيني ولا أيش؟؟
طروب " أنا طروب بنت خالك بو راشد إلي بالإمارات
تركي بحده" الله لا يجيب الغلا وش تبغي هااا
طروب خافت وقفلت الخط بوجهه
راشد" شو صار؟؟
طروب معصبه"هذا المينون خرعني
راشد" منو ؟؟؟ تركي
طروب" إييي والله خوفني كان يصرخ وايد أنا خايفه لا يكون سوى بميثه شي
راشد متأزم" ؟؟؟؟؟
\\
//
في بيت بو نواف.....
ماجد" هلا بقلبي والله
نوره" هلا بيك
ماجد" آآآآآآه يا قلبي تو رجعت روحي
نوره" هاهاهاي اشتقت لي؟؟؟
ماجد بعشق" الشوق جنني يا صيته
نوره متفاجئه" ماجد؟؟
ماجد" عيونه انت
نوره" ناديني عشوق ولا راح أقفل الخط
ماجد" لا لا تكفين ...لكن ليه بالله
نوره بعصبيه " كذا ...وبعدين لا تصير ممل
ماجد" صيته ...أنا ما أحبك تكلميني بهذي الطريقة
نوره معصبه" أصلا إنت تحمد ربك إني أكلمك
ماجد بحده" صيتــــــــــه
نوره تتصنع البكي".............
ماجد بندم" اووو عشوق ليه البكي .....خلاص أنا آسف لا
تبكي
نوره" أنا زعلانه منك ...ورقمي هذا لا عاد تتصل لي عليه
فاهم أو لا
ماجد بحب" حبيبتي ...الووو الووو
قفلت نوره الخط في وجهه ..تضايق ماجد كثير على زعلها
وحاول أكثر من مره إنه يدق عليها لكنها كانت تعطيه مشغول
على طول <<إييي لازم تربيه هذي نوره
,,
نواف" ممكن تعيدين لي الكلام إلي قلتيه ؟؟؟
نوف بهدوء" أقول إني موافقة لو ما غيرت رأيك
نواف مصدوم"!!!!!!
نوف بارتباك" نوااف
نواف بعشق" يا بعد عين نواف ويا بعد روحه بعد ...تكفين يا
بعد هلي قوليها لي
نوف محرجه" يا لله نواف باي
نواف" هههه أموت في الخجل وأهله بعد.... يا لله حبيبتي
الحين اكلم ابوي أشوف متى نجيكم اليوم
نوف تبتسم" مع السلامة
نواف" في وداعة الله يا قلبي
نوف قفلت الخط لكن نواف للحين واقف وحاط الجوال بإذنه
وكأنه يسمع للحين صوتها ....قلبه ذايب عليه
ما يدري إلي صار الحين حقيقي ولا بس كلام...ما حس بحاله
إلا إنه راح يركض لصيته وهو يصرخ
نواف" صيـــــــــــــته
صيته تطلع من غرفتها مزعوجه" نواف ؟؟؟ خير وش
صار؟؟
نواف يطالع بصيته" تدرين إن نوف وافقت ؟؟
صيته حاطه يدها على صدرها وغمضت عيونها".........
نواف " وش بلاك كأنك مو فرحانة
صيته" فرحانة والله بس موتتني
نواف بلوم" وأنا فكرت فيك أول وحده حتى تفرح معي
صيته تبتسم وتلم أخوها لها" مبرووووووووك والله
نواف" ههههه إيييي كذا أنا أحس إن الدنيا فرحانة وياي
صيته" هههههه تستاهل يا وااااااد
نواف" تدرين أنا رايح للوالد حتى نروح لهم الليلة
صيته" الله يهنيكم ... تستاهلون الفرح
نوره" خير وش بيكم؟؟
صيته" نوره باركي للعريس
نوره" مبرووووك ومنهي العروس
نواف باستغراب " ليه نواف يا خذ غير نوف؟؟
نوره" هه مبروك
تركتهم نوره ودخلت داخل قفلت عليها الباب ونواف وصيته
عيونهم لها
صيته" ما يهمك أحد .... روح مين قدك؟؟
نواف" إييي بالله مثل ما قلتي ....هههه سلام
راح نواف ....لكن شنو حال صيته ؟؟
كانت دموعها على خدها من الفرحة ومن كثر ما تمنت
لأخووها هذي الفرحة
\\
//
في جده.....
دلع "هلا والله بها لنور
ماجد" خلصي وش تبغين ؟؟؟
دلع بزعل" أفا وش قصدك؟؟؟
ماجد" أعرفك ما يحلى عندك الكلام الحلو إلا لي بغيتي شي
دلع بدلع" طيب خلاص روح وين ما تبغي
ماجد " هههه يا لله قولي
دلع" لا أنا زعلت
ماجد يمسك خدها" مشكلتي ما أقدر على زعلك
دلع" هههه هذا أحسن شي ....
ماجد" هااا ...خلصينا
دلع" بموووت مللل ...خلينا نروح أي مطعم
ماجد يطالعها بنص عين " والله ما ودي ...لكن ما أقدر أقول
لا...ودي أعرف السر إلي يخليني أطاوعك
دلع بثقة" وش أسوي مشكلتي أنحب على طول
ماجد" خلصيني لا أروح وأتركك
وقتها دلع صرخت صرخة فرح وراحت ركض تلبس وماجد
ميت ضحك عليها
\\
//
في الشرقية .....
مالك وأمه وخواته عند بيت خاله ...
طلال" هلا والله حياكم تفضلوا
مالك" يا هلا فيك والله .... خالي موجود؟؟
طلال " إييي بالله هنا ....عطيني يدك عمتي
أم مسعود" لا الحمد لله أنا للحين ما عجزت
طلال" الله يعطيك الصحة ...شلونكم يا بنات
مرام ورغد" الحمد لله
دخلوا داخل .....
شيخه تروح ركض لعمتها وتلمها لها " إشتقت لك يا عمتي
أخبارك طمنيني عن حالك
أم مسعود ودموعها بعينها" مو طيبه والله
مرام" عمري شيخه شو أخبارك ؟؟
شيخه" الحين أنا طيبه والله... تعالي تعالي أبغيك فوق
راحت مرام مع شيخه فوق ...وأم مسعود جلست تحت مع
الشباب وأبو طلال وأم طلال والعيال طبعا إلي كانت رافضه
إنهم يروحون من عندها حتى لو للعب
شيماء كانت بالمطبخ تجهز العشا ومعها رغد وشمسه
شمسه" الحين يعني إنتوا ليش ما قلتوا إنكم بتجون حتى
نحسب حسابكم في الأكل
رغد منحرجه" لا إحنا تعشينا والله
شيماء تدقها" ههههه تمزح معك وثانيا إنت تعرفين إن لسانها
متبري منها
شمسه بزعل" وش قلت الحين أنا ؟؟
شيماء " بلا كلام فاضي ....روحي شوفي شيخه بتنزل تحت
تتعشى ولا نصعد لها عشاها مع مرام؟؟
شمسه " ما ني رايحه روحي إنت
شيماء بدون ولا كلمه هي عارفه إختها زين...راحت شيماء
بتصعد فوق لكنها بعد ما سمعت صوت مالك صار قلبها يدق
بشكل جنوني .... وحبت إنها تسلم عليه
شيماء" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
شيماء بنعومة" شلونك مالك ؟؟ عساك بخير
مالك" الحمد لله بخير
طلال متضايق من تصرف إخته بس ما حب إنه يبين
مالك" شلون المدرسة معك؟؟
شيماء" أنا شيماء يا مالك مو شمسه
مالك" إيييي هلا والله عذريني بس أصواتكم تتشابه
شلونكم عساكم طيبين؟؟
شيماء بضيق" الحمد لله يا ولد عمتي
,,
فوق عند شيخه..........
مرام" الله الغرفة حلوه كثير .... بس هذا شي ما يبشر بخير
شيخه " ليه؟؟
مرام بهدوء" شيخه ما راح ترجعين للبيت ؟؟
شيخه بضيق" أنا ودي والله لكن خليك عارفه إن مو بيدي
مرام" ليه وش إلي يمنعك؟؟
شيخه الدموع تتجمع بعيونها " العادات.... والتقاليد.... والناس
كل هذولي يمنعوني
على أي أساس أنا أرجع البيت هاااا ...شكلي مو حلووو
وخصوصا يوم مالك يطينها ويجي يخطبني
مرام" تأكدي إن مالك كان قصده خير
شيخه تبكي" أدري و متأكدة بعد ....لكن شو الحل برأيك
هااا؟؟
مرام" ما أدري ...إنتوا بعد تحطون حواجز وتحسبون حساب
لكلام الناس ...والله الناس ما راح تتركم بحالكم لو شو ما
يصير ...ولو تدفنون حالكم با لحيا
شيخه" الحل إن مالك يتزوج ....في هذا الوقت أقدر أجي
بدون ما حد يتكلم
مرام" والله؟؟
شيخه" إييي والله
مرام" سهله شيماء ومالك من وهم صغار مسميين لبعض
ومالك وش له ينتظر دام عروسته جاهزة وبكذا تنحل كل
المشاكل وترجعون للبيت لأن هذا بيت محمد وإخوانه
شيماء تسمعهم من بره وتعمدت تسوي حركه حتى تبين لهم
إنها موجودة....في هذا الوقت شيخه تغمز لمرام إنها تقفل
الموضوع
شيماء" هااا شو أخبار الأميرات ...أجيب عشاكم فوق أو راح
تتكرمون وتجلسون معنا
شيخه" هههه لا نازلين ...بس خلي عشا الرجال في المجلس
شيماء بفرح" عيوني لك يا عيوني
وقتها البنات عرفوا إن شيماء سمعتهم وصاروا يطالعون
ببعض ويضحكون
\\
//
في الرياض ....
طبعا نواف كلم أبوه إلي ما كان عنده مانع أبد وعطوا بو
تركي خبر إنهم جايينهم بعد كم ساعة ....
نواف راح للصالون وطلب من الحلاق إنه يضبطه وقاله إنه
عريس ...وطالما الميزانية مو محدده صار الحلاق يبدع في
نواف حتى يطلعه بأجمل صوره<< والله ما يحتاج لك ها لقد
خلص نواف وراح أخذ إسوره الماس لها .... وكان خاطره
ياخذ لها طقم كامل لكنه قال ياخذه مره وحده مع الدبل ليلة
العقد
رجع نواف البيت والفرحة مو سايعته
نوره تروح له تلمه لها" مبروووووك يا عريس
نواف" عقبالك والله
نوره بدلع" هههه أستاهل والله
صيته تصفر له" وااااااو .... وش ها لزين
نواف يبتسم" من جدك ....تغيرت ؟؟
صيته" إلا تغيرت إلا وجهك يشرق .... بصراحة عجيب
نواف" ههههه وخري خليني أروح أجهز حالي ما في وقت
صيته" أيووه مين قدك حبيبي ؟؟
نواف" جهزوا حالكم مو بعدين تأخروني ...والله الميك أب
وما أدري وشووو
نوره بلا مبالاة" أنا ما راح أروح
نواف يوقف ويطالعها" وليه بالله ؟؟
نوره" كذا..أحس إن عندي صداع
نواف بحنان" لكن أنا اليوم أتمنى إن كلكم تكونون معي
صيته " مو مشكله نوره بتروح معنا أكيد
نوره بلوم" صيـــــته
نواف" إذا كانت تعبانه خليها ترتاح أفضل.. أهم شي عندنا
راحتها...راحتها أهم
صيته ما ودها تكسر بخاطر أخوها" لا يا عمري حبتين
بندول وكاس عصير وتكون أحسن
نواف يلتفت ناحية نوره ....طالعته بابتسامه صفرا ..من
فرحته فيها راح لها وباسها بين عيونها
صاحت فيه صيته" أخرتنا يا نواف
راح نواف ركض للدرج" يا لله يا لله كونوا جاهزين
نوره وصيته" هههههههههههه
,,
بعد ساعتين .... نواف جالس يطالع بساعته
نواف" يمه غريبه أبوي محد
أم نواف" والله مدري دق عليه شوفه ليه تأخر
دق نواف على أبوه " هلا يبه..... إييي بس بشوف ليه
تأخرت....إييي موعدنا الحين ....
نواف تغيرت نبرته وهذا الشي خلى صيته تروح لعنده
نواف" إن شاء الله يبه..... خير خير ....مو مشكله نلتقي هناك
مع السلامة ...في أمان الكريم
نواف بضيق" جاهزين؟؟
صيته" خير وش صار؟؟
نواف بهدوء" تخيلي أبوي يقول نروح وبعدين يلحقنا
صيته تفرك شعره" طيب .... فكرت في شي
نواف" مو حلوه يا صيته ندخل بدونه
صيته تبتسم له" مو قلنا اليوم يوم الفرح ؟؟؟ ما نبغي شي
يعكنن علينا فرحتنا ...وخاصة إن اليوم بتشوف العروس
نواف يضحك من قلب"..........
طارق" قول قسم؟؟ أنا أبغي أعرف وش قلب حالك كذا
سكر فمك شفنا ضرس العقل
أم عبد الرحمن جايه من غرفتها" وش لك فيه خليه بحاله ....
يمه خليني أقرأ عليك المعوذتين
طارق" أوف أوف .... وش ها لحلا يا سحوره
أم عبد الرحمن" قول قسم؟؟؟ وكأن الزين ناقصني
طارق " لا بالله إنت الحلا كله بس مو من ها لحمره إلي مآكله
نصها ...لكن من السكر إلي يجري بدمك ههههه
أم عبد الرحمن" بلاك ربي بمرض أقسى منه يا لحمار
نوير.... مسكيه لي خليني أجي أكسر راسه
نوره ترفع يدينها" سوري سحر لكني ما أبغي أخرب شكلي
أم عبد الرحمن" سحروك مجنونه يا قليلة الحيا
طارق" لالالالا كيف ترضين لها تكلمك بهذي الطريقة؟؟
أم عبد الرحمن" العن من رباك يا شيفة إبليس
نوره تتركها وتروح للمطبخ"......
أم عبد الرحمن" خايفه يا لملعونة ... تعالي أوريك ...لا
تفكرين إن دلعك الماسخ هذا علي يا لمغرورة
نوره من بعيد" ما راح أرد عليك باين إن اليوم حلمانه
بكابوس
أم عبد الرحمن" حلمانه بكشتك إلي مليانه قمل
نوره بنظرة كبر" هه
ترمي أم عبد الرحمن عصاها على نوره الي أخطأتها
طارق يصفق" أحلى أحلى .....سحوره والله إنك قويه
أم عبد الرحمن" قواك ربي على سنينك ولحقك بزبانيه جهنم..
نواف بضيق" جدتي .... شووو بتضايقيني في ليلتي؟؟
أم عبد الرحمن" شفتووو أقولكم إن طويرق يبغي يفرق بيني
وبين غناتي نواف وكأنه ما يقصد
طارق" أفاااااا لفيتي علي الحين؟؟
أم عبد الرحمن " إكل تبن يا ولد اللذين
نواف يصعد الدرج" إذا خلصتوا مناقشاتكم نادوني
أم عبد الرحمن تطالع بطارق وتتوعد فيه" خلاص تراضينا
انزل...
نواف يطالعهم" أكيد؟؟
طارق" قولي قسم؟؟
أم عبد الرحمن تغمز له "........
طارق يروح لها ويحضنها " بعد عيني جدتي
أم عبد الرحمن بصوت واطي" راحت عينك قبلها روحك
طارق ميت ضحك ...حملوا روحهم وراحوا لبيت عمهم ....
طبعا نوره وصيته صعدوا على طول لبنت عمهم
صيته"كلووووووووووش
نوف تلتفت عليهم وهي تبتسم" هلا والله
نوره" مبروك يا عروس.... بس ليه وجهك ما عليه شي؟؟
نوف نزلت راسها" لأن نواف بيشوفني ..
صيته" طيب مو مشكله كنت حطيتي شي خفيف
نوره" هههههه أحسن خليه ينصدم فيك من البداية
الكل"..............
نوره" هاهاهاي أمزح والله
ميثه" تعالي يا نوره أبغاك بموضوع
نوره تضحك" هاهاهاي وش فيها عينك ؟؟
ميثه" عادي عادي بس تركي موقع عليها تدرين دايم معجب
فيني بلوه ها لحب وش أسوي بحالي
نوره شهقت" تركي هنا؟؟
نوف" هههه وش بلاك ....لا تخافين هو يوقع على المحارم
بس..حمدي ربك إنك حرام عليه
الكل ماعدا نوره" ههههههههههه
ميثه تسحب نوره معها" تعالي تعالي أبغيك بشغله
طلعت ميثه ونوره ...عندها التفتت صيته لنوف
صيته" آآآآآآآه وأخيرا
نوف" هههههه الحمد لله
صيته" لو تشوفين نواف ....بصراحة بيطير قلبك
نوف" ليه؟؟
صيته" متأنق على الآخر ....بصراحة طالع يجنن خيال خيال
من العصر وهو في الصالون .... يسوون له غسيل وتنظيف
ههههه
نوف" حبيبي .... هو حلو من غير ما يتعب حاله
صيته" ايوووه يا عيني عــ الحب
نوف انحرجت ونزلت راسها
,,
تحت بمجلس الرجال كان جالس نواف على أعصابه وتركي
جالس جنبه .... ويدخن وينفخ عليه وكأنه متقصد إنه يخرب
أناقته
طارق بيكسر حاجز الصمت" حيا الله ولد عمي .... إلا وين
كنت؟؟
تركي" والله ...كنت أشم هوااا بدل جوكم إلي يخنق
صالح" والله يا خوي هوانا حلو كثير بس للي يفهم له
تركي بعصبيه" وش تقصد؟؟
صالح مرتبك" يعني طالما الواحد يشغل مكيفات بيجيه الهوااا
الزين
تركي طالعه بنظره مو حلوه " إلا يا نواف ....للحين انت
تشتغل مع الوالد؟؟
نواف ما وده بس مضطر يجاوب" إيي
تركي" وش تشتغل يعني؟؟
نواف" أي شي با لشركه
بو نواف وبو تركي " السلاااااااام عليكم
كلهم فزوا وردوا السلام
بو تركي" وين الشاهي والقهوة .... صالح قوم فز جيبهم
صالح" على أمرك يبه
بو نواف" يا بو تركي ...إحنا جايينكم اليوم بناخذ بنتنا نوف
لنواف.... وش رايك
بو تركي" هههه رايي إنها بنتك وأولى فيها مني ...
بو نواف" أصلا إلي إحنا نسويه اليوم شكليات بس وإلا إحنا
ما بينا رسميات ولا وش رايك يا خوي
بو تركي" كلامك عين العقل ... ونواف والله والنعم فيه
نواف الفرحه مو سايعته" الله ينعم بحالك يا عمي ...الله يطول
بعمرك يا رب
تركي" إييي بس مو تسأل البنت ؟؟
بو تركي" إيييي قوم نادي لها هنا حتى يشوفها ولد عمك بعد
تركي باستغراب" وش قصدك يبه ؟؟ لا نوف مالها نزله هنا
قبل العقد أبد
نواف بجنون" كيف يعني ؟؟
تركي بحده" كذا
نواف ضغط على أعصابه ...خلاص إسألوها وإذا وافقت
أبغي أشوفها شوي
تركي" لا ....أنا قلت إن نوف ما تشوفها إلا لما تكتب العقد
نواف تنرفز" إييي لكن هذا من حقي ....ولا لا؟؟
تركي" صحيح ...لكن إحنا ما عندنا إن بنتنا تنكشف على أحد
وإذا مو عاجبك إحنا على البر.... ولا وش رايك يا عمي؟؟
بو نواف" لا من حقكم وأنا أبوك .... عين العقل كلامك
نواف قلبه ينعصر جالس يطالع أبوه...ويمسكه تركي من كتفه
تركي باستفزاز" هااا ما سمعت قولك يا ولد عمي أروح
أسألها ولا مو عاجبك كلامي
نواف يشيل يده من عليه" لا عاجبني يا ولد عمي عاجبني
صعد تركي وأخذ الموافقة من عندها .....وهو طالع سمع
ضحك نوره بغرفة ميثه...
تركي" ميثووووه
ميثه تطلع له بسرعة" خير يا تركي
تركي" روحي بسرعة جهزي قهوة
ميثه باستغراب" إيييي لكن توني سويت
تركي بصراخ" إييييي قهوتك باردة.... روحي سوي غيرها
بدون كثرة كلام
ميثه بدون ما ترد راحت تحت ...صار تركي يتسحب للغرفة
ودخل ...ما لقى إلا نوره جالسه على الاريكه والآب توب في
حضنها كانت مندمجة فيه كثير ... وخصل شعرها جايه على
وجهها ومو باين منه إلا ابتسامتها العريضة إلي كلت عقل
تركي المريض
تركي يدخل لها" والله زمااااان يا قمر
نوره شهقت وطاح منها الجهاز"..........
تركي" اششششش ولا صوت
نوره خايفه وحاطه يدها على فمها ومتكومه على حالها
تركي" كل مالك وتحلوين أكثر
نوره تبكي" تكفى يا تركي ....لا تلمسني
تركي" ما راح ألمسك بس أبغي أتملى من جمالك يا حلوه
نوره بخوف" تكفى روح عني
تركي" ما أقدر أتحرك من غير ما توعديني.....
ميثه تنادي" تركـــــــــــــــي
تركي فز من مكانه وراح جهة الباب ورمى بوسه طايره
بالهوى لنوره... وهو طالع من الغرفة شاف ميثه بوجهه ...
تركها ونزل وهي كانت ملامحها تبين استغرابها من الموقف
إلي قدامها
,,
في المجلس.......
تركي ينفخ" مبروك يا جماعه... العروس موافقة
الكل فرح بالخبر كثير وخصوصا نواف مع إن نوف عطته
الضوء الأخضر بس بصراحة كان خايف كثير من ردها
طارق يلم أخوه" أوووووووو... مبروك يا عزيزي
نواف يضحك" قول قسم ؟؟ هههههههه الله يبارك فيك
بو تركي" ومتى تآمرون العقد؟؟
بو نواف ما عندنا مانع ... متى ما تصير العروس جاهزة
نواف بهدوء" تكفى يبه بعد إذنك....أنا أبغي العقد بعد اسبوع
تركي بحده" اسبوع قليل
نواف بحده أكبر" أنا أبغيها بالفستان إلي عليها ... وهذا الشي
ما يبغي له وقت ولا وش رايك؟؟
تركي بلا مبالاة" براحتك
استأذن نواف .... يبغي يمشي كان الكل معارضه لكنه يحس
إن روحه من الغيض بتطلع ففضل إنه يستأذن ...وقفوا معه
الجماعة حتى يسلمون عليه ...
نواف" صالح .... يا ليت توصل هذي الهدية البسيطة لنوف
تركي بفضول" وشنو هذي بالله؟؟
نواف فتحها" إسوره ألماس .... شي بسيط ما يليق بنوف
تركي يضحك" هههههه
نواف متنرفز" وش إلي يضحكك ...لا يكون ذوقي ما
عجبك؟؟
تركي " إلا ذوقك لا يعلى عليه لكن أنا محتار بصراحة
نواف بلا مبالاة" وش إلي محيرك يا تركي؟؟
تركي بصوت واطي" يا ترى بأي يد راح تلبسها نوف في
اليد المشوهة أو اليد السليمة
نواف تضايق كثير ورمى تركي بضربه من يده... حاول
تركي إنه يقوم ....لكنه رجع ضربه في ظهره
تركي صرخ من قمة راسه"آآآآآآآآآآآآآه
نواف ودموعه بعينه" حتى تفكر تمس نوف بأي حال من
الأحوال .... ومن اليوم نوف تخصني وخليني أسمع إنك هنتها
فاهم؟؟
طلع نواف وترك الكل في حيره من أمرهم وخصوصا أبوه
إلي كان متضايق من نواف كثير .... وكان يتوعد فيه لما
يرجع البيت.







كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

جنــــون
12-24-2011, 07:40 PM
البارت الثامن عشر

طلع نواف وترك الكل في حيره من أمرهم وخصوصا أبوه
إلي كان متضايق من نواف كثير .... وكان يتوعد فيه لما
يرجع البيت.
\\
//
\\
في بيت بو تركي .... بالذات فوق كانت ميثه مدهوشه من
شكل تركي لما شافها وكيف كان مرتبك .... دخلت لنوره
لقتها كانت تبكي
ميثه تروح ركض لنوره" خير نوره وش فيك
نوره تمسح دموعها "ولا شي ...
ميثه باستغراب" وش كان تركي يسوي هنا ؟؟
نوره مرتبكة" هاااا .... وأنا وش يعرفني
ميثه" منو يعرف ؟؟ تركي شكله كان غير يوم شافني ... لا
يكون سوا لك شي ؟؟
نوره بثقة مصطنعه" ليه هو وش يقدر يسوي لي ؟؟
ميثه " ما أدري بس أقول يمكن
نوره توقف قدام المرايه تضبط مكياجها إلي تبهدل من
دموعها
نوره " أبد ما كان يدري إني كنت بالغرفة ولما شافني صد
عني لكنه شافني فزعت ارتبك
ميثه سكتت مع إنها مو مقتنعة من كلامها
نوره" هاااا وش بك قرونك الإستشعاريه وش فيها مو مقتنعة
ميثه" ههههه ...أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب
نوره" هاهاهاي صدقي صدقي يا ماما ...أنا لساني ما ذاق
طعم الكذب
ميثه"............
,,
بغرفة نوف ....
دق نواف على صيته ....صارت صيته تبتسم
نوف قلبها بدى يدق بسرعة ....خايفه من ها للحظه على قد
شوقها لها
نواف ينفخ " الوووو
صيته" هلا بالعريس هاااا أنزل نوف الحين
نواف" لاااا ...أنا مشيت
صيته بخوف" مشيت؟؟؟ ليه
نوف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نواف معصب " رفض تركي إني أشوفها وطبعا عمي وأبوي
أيدوه... وخلوني بيزه ما أسوى ولا كأني إلا ولد طايش عمره
18 سنه
صيته تطالع بنوف" طيب مو مشكله لا تعصب إنت
نواف" كيف ما أعصب أنا كان ودي بهذي اللحظة أقتله
وأشرب من دمه بعد .... تخيلي يتكلم عن نوف ولا كأنها إخته
أبد
صيته" خلاص يا عمري العصبية الحين مو بمحلها ..
وطلعتك في هذا الوقت مو حلوه بحقك لو ترجع أحسن
نواف بحده" جنيتي إنتي ؟؟
صيته" طيب روح البيت مو حلوه مشيك وانت معصب لا
يكون يصيبك شي
نواف " والله بقلبي نار تسعر ...محد حاس فيني
نوف خايفه مره مو عارفه شو الموضوع
صيته" إذكر الله ... وهذي نوف يمي وخايفه كثير
نواف" له له له تكفين يا صيته كل شي ولا نوف ....ريحي
قلبها تكفين
صيته تبتسم" أروح فدوه للحب والي يحبون
نواف" ههههه عقبال ما أشوفك وإنت ميتة بالعشق موت
صيته" هههه بسم الله علي
نواف" يا لله أسلم عليك
صيته" انتبه لحالك فاهمني
نواف" على خير .... سلامي لأحلى عيون
صيته تطالع بنوف وتبتسم" يوصل يا قلبي
\\
//
في الشرقية بعد العشا ..... إلي شيماء ما ذاقته بس جالسه
تقطع في الخبز بأسنانها ولا كأنها إلا عصفوره
شيخه" يعني الحين إنتي أكلتي
شيماء" هاااا..... إيييي الحمد لله
أم مسعود" مو عاجبتني يا شيماء أحسك مو بطبيعتك
....لا يكون تعبانه
شيماء انحرجت"........
شيخه تلم الموضوع" إيي والله تقول راسها يوجعها ها ليومين
شمسه" هههه الله يساعدك
شيماء" ممكن تقومين تشيلين معنا السفرة ... لو تتكرمين
شمسه" أوووف مو لو جايبين لنا شغالة عن ها لتعب إلي إحنا
فيه ... بعد مو نشيل روحنا ...لا ضيوف بعد
أم طلال بحده" قومي فزي بلا كثرة حكي يا طويلة اللسان
شمسه قامت ترفع في الصحون بدون نفس والبنات بيموتون
عليها من الضحك لأن بوزها وصل لآخر البيت
,,
في المجلس ...كان محمد يصب لهم القهوة ومالك يطالعه
وقلبه عليه ... صار رجال في أربع شهور
تعود إنه يعتمد على حاله ...
يدق جوال مالك " هلا والله .....يا لله حيهم ....الله يسلمك
...إييي ليه ...والله تشرفون حياكم الله .... لنا الشرف والله
الله يطول بعمرك....إييي هو يمي راح أبلغه.... تسلم تسلم....
أنتظركم على الساعة ثمان بإذن الله.... خير خير .... في أمان
الكريم
سكر مالك الخط وعلى وجهه ابتسامة رضا ....
مالك" هذا يا خال بو عبد الله الــــ .... تعرفه؟؟
بو طلال" إييي أعرفه و منو ما يعرفه هو غني عن التعريف
مالك بهدوء" يقول يبغي يجينا بكره هو وولده عبد الله ويبغي
يشوفك معنا
طلال قلبه صار يدق بصوره غريبة".........
بو طلال" حياه يشرف ....البيت أوسع له من العين
مالك" لا يعمي هو بيجي عندنا بالبيت
بو طلال" ما في فرق هنا أو هناك يا ولدي
مالك" إييي كلامك صحيح يا خال لكنهم ها لمره جايين
خطاطيب...
بو طلال" والله؟؟؟؟ طالبين من؟؟
مالك يبتسم" مرام يا خال
طلال وقف على طوله "........
\\
//
كانوا الحريم جالسين تحت بالصالة ....
أم عبد الرحمن" طيب وين العروس ...ما بتنزل نبارك لها؟؟
أم تركي" ههههه توني زهمت عليهم قالوا بينزلون
من فوق صوت الزغاريد تتعالى .... وطبعا الحريم بعد
صاروا يزغردون معهم ...نزلت نوف من على الدرج وهي
مرتبكة كثير وما شالت عينها عليهم ....هذا ونواف ما راح
يشوفها... كيف لو إنه بيشوفها ؟؟؟؟
صيته" الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد كلللللللوووووووووش
أم عبد الرحمن" كللووووووووووش
راحت نوف لها وباست راسها ويدها
أم عبد الرحمن تدمع عيونها" الله يهنيكم يمه .... الله يجعل
حياتكم كلها سعادة
نوف تبتسم" الله يسمع منك يمه
حطت ميثه المسجلة و إبتدت نانسي تغني
أطبطب ودلع ... وميثه ونوره يرقصون مصري ببراعة
وصاروا يتحدون بعض وكل وحده تقول الزود عندي من
الجسم والأناقة .... لكن هالشي طبعا ما عجب أم عبد الرحمن
وصارت كل وحده تجي يمها وهي ترقص تضربها بعصاتها
.... لكنهم كانوا مكملين .... وما همتهم أم عبد الرحمن ولا
عصاتها ... طبعا ها لشي خلاها تأشر لصيته إنها تشيل
المسجل عنهم .... وطبعا صيته ما تقدر ترفض لها طلب
نوره" اوووو ليه كذا؟؟
أم عبد الرحمن" مزااااااج ... وش لك عندي؟؟
نوره توجه كلامها لنوف" شفت إنهم مو راضين تصير ليلتك
شي ...مو تقولين بعدين صارت الخطبة سكيتي
أم عبد الرحمن" سكتي بسكتة قلبك قولي آمين ....يعني ها
لحين تبغين تطيحيني معها هااا ...
نوف منزله راسها وما انطقت بكلمه
صيته تروح تكلم أم عبد الرحمن بإذنها" يمه لا يكون يسمع
نواف ويزعل
أم عبد الرحمن فتحت فمها على الآخر " هااااا
نوف ابتسمت"..............
أم عبد الرحمن" يا لله أم تركي عطينا من أغاني أول إلي ترد
الروح ... وخلينا نفرح مع نوف ونواف
البنات" هههههههه
أم تركي " هههه والله محد صوته حلو غيرك وبعدين وينا
وين أغاني أول نسيناهم وطوى عليهم التاريخ صفحاته
أم عبد الرحمن" أقول يا بنيتي قديمك نديمك والي ماله أول
ماله تالي .... آآآآه يا زين أول وأغاني أول
صيته متشجعة" تكفين جدتي غني لنا وحده من أغانيكم
أم عبد الرحمن بانت ضروس الذهب " هههه يا بنات لا
تغصبوني
نوف بنعومة" تكفين جدتي ...على شاني
أم عبد الرحمن مبسوطة" يوووه غالي والطلب رخيص يا
قمر نواف انت ...
احم احم .... عاد ساعدوني هااا
أم نواف" إحنا معك بس بدي إنت
أم عبد الرحمن "يا غزال البر يا غزال البر ليش ما ترعى
حبيبي فوق عشب البر
البنات متفاجئين وجالسين يطالعون فيها
أم عبد الرحمن " وش ذا أسمع صفقتين بس ؟؟ وين أياديكم هااا
البنات "..............
أم عبد الرحمن " يا لله ولا ماني بمغنيه
يا غزال البر يا غزال البر ليش ما ترعى حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
يا ليتني ساعة يا ليتني ساعة وأدور بذراعه حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
يا ليتني عقاله يا ليتني عقاله وأدور براسه حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
يا ليتني خاتم يا ليتني خاتم وأدور بصبوعه حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
يا ليتني كحيله يا ليتني كحيله وأدور بعيونه حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
يا ليتني بشيته يا ليتني بشيته وأدور بكتوفه حبيبي فوق عشب
البر فوق عشب البر
طبعا البنات كانوا متجاوبين معها با لبداية لكن لما شافوها
استرسلت في الأغنية صارت كل وحده تلتهي بحالها إلي
تضبط مكياجها والي ترفع شعرها والي بتموت من الضحك
بس ماسكه روحها غصب<<أموت بالشحرورة
\\
//
في الشرقية.....
مالك يطالع بطلال إلي تغير فجأة
بو طلال "خير يبه وش فيك؟؟
طلال بحده" إنتوا ناسيين يا يبه إن مرام سميتي من وإحنا
صغار؟؟
مالك"!!!!!!!
بو طلال" إيييي يبه بس إنت ما قلت إنك تبغاها قبل ها لوقت
طلال" إيييي صحيح أنا ما تكلمت .... لكني أعتبرها خطيبتي
مالك بهدوء" وعلى أي أساس تعتبرها خطيبتك؟؟
طلال تأزم" وش قصدك يا مالك؟؟
مالك" قصدي معروف .... ما تقيس على كلام أهلك وانت
صغير .... وأنا أعلم الغيب يعني؟؟؟
طلال بضيق" يعني شووو ...
مالك" يعني الوقت غير الوقت والحال غير الحال ... وإذا
خالي وأبوي الله يرحمه قالوا إنكم لبعض هذا ما يعني إنكم
مرتبطين..صح ولا لا
طيب هم قالوا عني وعن شيماء إن إحنا لبعض هل هذا معناه
إن شيماء تكون خطيبتي؟؟
طلال جلس على الأرض ومو عارف وش يقول"!!!!!!!!
مالك" أنا ما أقدر أربط مصير أختي بكلام وإحنا صغار و با
لنسبه لي أنا أعتبر إن شيماء مثل إختي ... فكيف أعرف إن
إنت نظرتك لمرام غير؟؟
بو طلال بضيق" خلاص وأنا خالك اعتذر من الجماعة وقول
لهم إن البنت مخطوبه
طلال ارتاح بكلام أبوه لكن رد مالك جا مثل الصدمة إلي
زلزلته من الأعماق
مالك" لا يا عمي ...أنا ما راح أعتذر من أحد .... بو عبد الله
بكره بيجي مع ولده وأنا عطيتهم كلمه ....
وبعدين لا تنسون مرام ...أنا أقول لها وهي حرة التصرف
وما غيرها إلي يختار شريك حياتها ...
وأنا ما عندي مانع سواء إختارت عبدالله أو طلال
طلال كان متضايق كثير .... وفضل إنه يطلع ويترك المكان
لا يكون يتصرف تصرف يندم عليه طول حياته ...
وطالما في أمل راح يتمسك فيه حتى لو كان أمل ضعيف
\\
//
نواف جالس بالبيت .... متملل وأهله تأخروا كثير
كان رايح راجع في الصالة .... وكل شوي يدق على جوال
طارق ويشوفه مغلق .... تضايق كثير وكان متوعد فيه
شوي إلا ويسمع صوت السيارة جايه .... جلس على الكنبة
ومسك جريده والي يشوفه ما يقول إنه جالس يحترق من
داخله وإنه كان ينتظرهم بشغف ماله حد ....كيف ما يكون كذا
وخواته بيجيبون له كل شي عن نوف وش كانت لابسه ووش
قالت ومتى ابتسمت وكل نفس متى تنفسته ...
وجدته أم عبد الرحمن بعد راح تخزها زين بعيونها مثل ما
يسوون كل الجدات الحريصات بأن ولدهم يأخذ أحلى البنات
وأقوى البنات وأشطرهم
دخلت صيته ونوره وأم عبد الرحمن وطارق ولقوه جالس
طارق" أصلي .... وأسلم ....عليك ....يا حبيب
....الله....محمد.....كلللللللوش
صار يصفق ويغني له والبنات يساعدون طارق وأم عبد
الرحمن تضرب بعصاها على الباب يعني تطبل لهم ....
وخلوا نواف في وسطهم وهم يدورون عليه .... وهو
الإبتسامه ما فارقت وجهه وكان يطالعهم وهم بقمة سعادتهم
وكان خاطره يرقص معهم لكنه مسوي حاله ثقيل
شوي ويدخل بو نواف وهو يصرخ " خيــــــــــر
لحظة صمت با لنسبه للكل وهم مستغربين من ردة فعل أبوهم
....هي فترة وبعدين انتبهوا على حالهم و بو نواف الشرار
يتطاير من عيونه
صعدوا البنات فوق في غرفهم .... وطارق مسك يد نواف إلي
كان يطالع بــــ أبوه ومستغرب من تصرفه
بو نواف يطالع بنواف " وش له هـــ الاحتفال هااااا .... لسواد
وجهك ؟؟
نواف عارف أبوه وش يقصد .......
أم عبد الرحمن " اذكر الله على شوووو ها لنفخه
بو نواف" اسألي ها لدثوي وش مسوي؟؟
نواف بضيق" وش سويت أنا بالله ؟؟؟؟ ما أعتقد إني سويت
شي يسوى كل ها لزعل
بو نواف باستغراب " لا ما سويت شي يا قليل الحيا ....
في أحد يروح يخطب يسوي إلي سويته انت؟؟
نواف بحده" يستاهل أكثر .... مثل ها لخنزير حتى الذبح قليل
عليه... لو موته بيدي ما خليته على وجه الأرض
بو نواف عصب كثير وراح لنواف" الخنزير إنت يا ملعون
يا بن الملعون ما تدري إنك بظفره
رفع بو نواف يده يضربه كف .... لكن طارق تصدى له وجاه على وجهه
في هذا الوقت زاد ضيق نواف وصار يصرخ بوجه أبوه
ودموعه مجمعه بعيونه
نواف" اضربني اضربني ...
إييي معلوم أنا للحين نواف البزر إلي ناقص تربيه
بو نواف" انكتم وترفع صوتك علي يا لنذل
نواف بحده" إلي تدافع عنه هذا يهين نوف قدامي ...تبغيني
أسكت له ؟؟؟؟والله ما أسكت له لو على موتي
بو نواف" اطلع من بيتي يا لله ...ولا توريني وجهك هنا يا لله
الشرهة مو عليك الشرهة علي إلي ما عرفت أربيك
نواف ترك المكان وكان طارق يلحق فيه يبغي يوقفه لكنه أبد
ما كان يسمع إلا كلام أبوه وإهاناته له وهو صاير في طوله
طبعا أم نواف كانت قاتلتها دموعها لكن ما تقدر تقول كلمه
وهو موجود ....
أم عبد الرحمن مو قادرة تمسك نفسها وانفجرت فيه
أم عبد الرحمن" هيييييييي إنت وش شايف حالك عليه هاااا
ما تقولي وش استفدت الحين يوم فضلت خوي إبليس على
ولدك هااا .... بس ما أقول إلا يا حيف على إلي ما يعرف
قدرك يا ولدي.... هذا إنت تسمع
والله لو يصير بنواف شي وهو طالع على وجهه الحين إني ما
راح أرحمك...لا يكون تفكر إن إحنا ساكتين عليك يعني
يرضينا إلي إنت جالس تسويه بها لفقير
بو نواف ينفخ في وجهها ويروح عنها..........
أم عبد الرحمن تبكي" الله يرحم بحالك يا ولدي ترى الطيب
ماله حظ بها لدنيا
\\
//
في الطريق مالك كان يفكر بكلام طلال .... وكيف إنه رد
عليه وضرب عصفورين بحجر ...خليهم يعرفون إن شيماء
ما
تعني له شي .... ومرام بعد معقولة تاخذ غير عبد الله إلي
بالتأكيد حياتها معه بتكون وافره ومريحة
يدق الجوال عنده ......
مالك" هلا با لغلا .... وينك يا وسيم؟؟
ماجد" هلا بيك إنت
مالك" وينك إنت ؟؟ وش صار على الخطبة
ماجد" أنا كلمت الأهل وهم ما عندهم مانع ... قلت بكره بدق
على نواف آخذ منه موعد
مالك" حلوو والله
ماجد" يا لله أسلم عليك
مالك"لا تنسى تخليني با لصوره
ماجد" أكييييد ...يا لله سلام
مالك " سلام
وصل البيت وبعد ما دخلوا داخل نادى مالك مرام ...وطلب
منها إنها ترفع عبايتها وتجيه بغرفته ...بالفعل هذا الي صار
فوق بغرفة مالك...
مرام تدخل عليه وهو سرحان ويفكر
مرام بهدوء حتى ما يفزع" مالك
مالك يلتفت لها ببرود" هلا هلا حياك
مرام تروح تجلس جنبه" خير يا مالك وش بغيت؟؟
مالك يبتسم لها" والله وكبرتي يا لغلا وصاروا الخطاب
يجونك من كل مكان
مرام انحرجت ونزلت راسها"...........
مالك" ههههه أموت في الخجل.... لا تقولين لي إن قلبك ما
يرقص من الفرح
مرام تطالعه وهي تبتسم" والله؟؟
مالك " هههه المهم الليلة بيجون لك بيت ال.... يخطبونك
وأهم من عيله كبيره أصل وفصل
مرام مستغربه" منو؟؟
مالك" ولدهم عبد الله موظف ببنك وأبوه من كبار الشخصيات
وعندهم مزرعة كبيره كثير فيها كل شي
مرام ساكته"..........
مالك" وش رايك .. وليه ساكتة؟؟
مرام مو عارفه وش تقول" إنت سألت عنه؟؟
مالك متشجع" أقولك إنه خوش رجال يعني تفكريني برميك
لمين ما كان ؟؟
مرام متأزمة" ما أدري خليني أفكر
مالك متحير" ما عندي مشكله لكن بكره بيجون أبغي ردك
يكون جاهز....طيب؟؟
مرام تبتسم له" يا لله تصبح على خير
مالك " و إنت من أهله
راحت مرام غرفتها وهي تفكر بطلال إلي كان يقولها شقد
إنه يحبها ... وش ينتظر أكثر ؟؟
مالك بعد كان مبسوط من ردة فعل إخته وردها هذا يدل على
إنها ما بينها وبين طلال أي علاقة وكلامه إلي قاله جايبه من
راسه ومرام مالها علم بالموضوع لا من قريب ولا من
بعيد<<<لكن ليه ما كلمتها عن طلال يا مالك؟؟
\\
//
في بيت بو نواف كان الكل حوالين أم عبد الرحمن إلي جالسه
تبكي وتنعي نواف ....
مو جاي لها قلب تنام وهو بره البيت ..كيف دعاه قلبه يروح
ويتركها وهو عارف إنها لما تصبح بوجهه يكون يومها كله
مليان تفاؤل وحب للحياة ...
أم نواف كانت جالسه جنبها وحاطه يدينها على راسها
وصيته بعد الدموع ما فارقت عيونها ...
لكن نوره ولا على بالها جالسه تلعب بالجوال ووجودها بينهم
ديكور لا أكثر ولا أقل
يدخل طارق بحبة بندول وكاس عصير ويقدمهم لأمه
أم نواف تاخذه من يده " تسلم لي يمه
أم عبد الرحمن تبكي" جيب لك شيله وتملفع فيها وتعال إجلس
جنبي على السرير
طارق يستعبط" من وين أجيبها
أم عبد الرحمن زاد بكاها" آآآآآه يا يمه يا ليتك ما جبتيني كنت
إرتحت من ها لدثوي إلي بيجنني
طارق " قولي قسم ؟؟ بعد ما قضى ثلاث أرباع عمرك
تندمتي إنك إنولدتي ....ههه والله إنك عجيبة
أم عبد الرحمن وقفت من البكي وصارت تطالع فيه ووجها ما
فيه ولا أثر لأي دمعه حتى لو بالغلط
أم عبد الرحمن" ما تقولي شو يجلسك بيناتنا
طارق" أواسيكم يا سحوره
أم عبد الرحمن" قول قسم ؟؟؟ ما تروح إنت ووجهك تدور
على أخوك وين راح .... لا تبط كبدي أقول
طارق" والله إنكم عجيبين ...سحوره لا يكون تفكرين إن
نواف بزر ولا مراهق هايت وما عنده ولا فلس بجيبه
أم عبد الرحمن تطالع فيهم " يعني من جدكم هذا تعدونه بني
آدم علينا ؟؟؟
طارق ساكت ويتلفت عليهم يبغي أحد يرد متلهف يشوف وش
رايهم فيه ....لكنه تفاجأ بصمت الكل
طارق" أفا بس ما هقيتكم سلبيين كذا قدام الطاغية
أم عبد الرحمن " طغى عليك إبليس ولحس عقلك وبعدك عن
ربك قول آمين
طارق بعناد" ماني قايل وش تقدرين تسوين ؟؟
أم عبد الرحمن" تبغي تعرف وش أسوي هااا
وهم كذا إلا ويسمعون فتح الباب كلهم قاموا ركض ومن
ضمنهم أم عبد الرحمن ....ولقوه نواف صرخوا كلهم باسمه
نواف واقف يطالعهم مستغرب من جلستهم ها لوقت
نواف " خير ؟؟ وش مصحيكم ها لوقت؟؟
أم عبد الرحمن تتبكبك" ومنو يجيه نوم وإنت للفجر ما رجعت
البيت
نواف" إييي جدتي بس أنا مو بزر حتى تخافون علي
طارق ينفخ" والله قلت لهم ها لكلام مليون مره بس منو يسمع
هااا
أم عبد الرحمن تخز فيه " إسمعك...
قاطعها طارق" سمعني عزرائيل بليلة ظلمة وأنا بليا ثياب
....حفظناها عندك شي ثاني؟؟
أم عبد الرحمن تروح لنواف تبكي" كذا تروح وتتركني
بالبيت لحالي مع ها لعاصي
طارق يستعبط" ههههه عاصي الحلاني؟؟
نواف" طارق ممكن تصعد فوق الحين
أم عبد الرحمن ترز روحها مو قادره تسيطر على مشاعرها
طارق" قول قسم ؟؟ أنا فدى ها لعيون أصعد ليه لا
أم عبد الرحمن طايره من الفرح" عساني ما أنحرم منك يا
لغالي
نواف يجلس ويجلسها جنبه " يمه أنا جاي أتروش وآخذ
ملابسي وأطلع من هنا
أم نواف" لا بالله تمزح
نواف" لا يمه أنا ما أمزح ...إنتي راضيه بالي يسويه فيني
أبوي يهزئني على الطالعة والنازلة أنا خلاص مليت عيشتي
معه ما أدري ليه يكرهني ها لقد؟؟
أم عبد الرحمن" أنا أقولك يا ولدي ليه أبوك يكرهك
نواف"!!!!!!!!!!!!!
أم عبد الرحمن" أبوك يكرهك لأنك طالع نسخة طبق الأصل لعمك صالح .... في أدبه ورزانته
عمك صالح يا ولدي كان ونعم الرجال .... رجال حقاني وما
يرضى بالغلط ...وإنت طلعت مثله ومثل ما بهدل عمك وموته
ناقص عمر يبغي يكملها فيك
نواف متفاجئ بس مو قادر ينطق بكلمه".........
أم عبد الرحمن "قول تم يمه
نواف بضيق" لا جدتي لا تحرجيني أنا جلسه بالبيت ماني جالس
أم عبد الرحمن" طيعني يمه ...إنت ساير الوضع الحين لحد ما
تملك على نوف وبعدين اخذ لك بيت وإجلس بره ...
لا تعانده وإنت محتاجه ...لأنك عارف أبوك زين
نواف ساكت"...........
أم عبد الرحمن" قوم يمه ...اصعد فوق وخزي الشيطان وفكر
بنفسك ولا تخلي إبليس يلعب عليك
نواف فهم جدته صح وعرف إن كلامها عين العقل ....لازم
يهدي الوضع الحين ولما يتزوج لازم ياخذ نوف ويسكن بره
لأن الأمور ابتدت تسوء أكثر
باس يد جدته واستأذنهم وصعد فوق ....



....

جنــــون
12-24-2011, 07:40 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت التاسع عشر


أم عبد الرحمن" قوم يمه ...اصعد فوق وخزي الشيطان وفكر
بنفسك ولا تخلي إبليس يلعب عليك
نواف فهم جدته صح وعرف إن كلامها عين العقل ....لازم
يهدي الوضع الحين ولما يتزوج لازم ياخذ نوف ويسكن بره
لأن الأمور ابتدت تسوء أكثر
باس يد جدته واستأذنهم وصعد فوق ....
\\
//
\\
مر اسبوع اليوم وتطورات كثيرة صارت
عبد الله زارهم مع أبوه وتمت خطبة مرام ... وهذا طبعا كان
صدمه با لنسبه لطلال إلي ظل يصرخ في خواته إلي ما
كلماها عنه وكيف انه يذوب فيها خصوصا إن شيخه عارفه
ها لكلام ... وعلى طول قدم أوراقه وطلب نقل ما يقدر يجلس
بنفس المكان إلي هي فيه ....
,,
مرام يا غافل لك الله.... هي ما تدري عن طلال لأن مالك ما
كلمها عنه وعبد الله رجال طيب مثل ما قال لها أخوها وما
ينتعيب ..ليه الرفض وهي بتريح أخوها من همها ...
وبصراحة زواج البنت ستره
,,
مالك ما يدري انه حرم حبيبين من بعضهم هو كان قصده انه
يطمن على اخته ما يدري انه باعها وذبح طلال إلي ابتدت
دوامته تدور بشكل جنوني بعد ما فقد مرام
,,
تركي ما يبطل اتصالاته على سلاف ..... زوجته إلي تاركها
وكل ما كلمها تجلس تتشكى له من بعده وإن الدنيا ما تسوى
شي بدونه ....
لكنه حياته عند نوره وزاد شوقه لها بعد ما شاف جمالها وإنها
كبرت كذا فجأة بالنسبة له ....ومنو ما يعشق النور ؟؟
كان يتمنى إنه يتزوجها لو يوم واحد بس المهم انه ينفرد فيها
ويطفي نار شوقه ؟؟
,,
ماجد مو قادر يصبر على فراق حبيبته إلي ما عطته وجه
وغير كذا غيرت رقمها حتى ما يقدر يتصل عليها .... هو
بدوره دق على نواف وقاله انهم جايينهم زيارة خاطبين
...طبعا نواف رحب فيه ولكنه طلب منهم انهم يجونهم بعد
عقده بيوم حتى يكون متفرغ لهم ....
وما فضل انه يتكلم لأحد حتى يجونهم بشكل رسمي ..
,,
نوره ما كانت عارفه نواياه ...هي عارفه إنه ذايب فيها ذوب
.... وهي بس بتربيه حتى مره ثانيه يعرف منهي نوره وشنو
تقدر تسوي...
تركي كان بالنسبة لها مثل فلم الرعب إلي كل ما تذكرته
تصير ترجف مكانها ... خايفه منه كثير حتى لو إنها في
غرفتها مو تاركها خوفها....
وجوده بالبلد يحرق كل كروت الأمان بالنسبة لها تركي هو
الوحيد إلي يشكل خطر بالنسبة لها؟؟
,,
أم عبد الرحمن .... وما أدراك
بهدلت طارق ...طالبه منه يشتري لها جلابية للعقد وكل ما
جاب لها وحده ما عجبتها ... وكان يترجاها توصي البنات هم
أدرى بها لشغلات لكنها أبد مستحيل ترضى ...
لحد ما صار موعدها عند طبيب السكر ....أخذها ووداها
المجمع حتى تختار ...طبعا هي رفضت لكنه وعدها انه
بيشتري لها آيس كريم ومو مهم عنده لو طق السكر عندها
600 المهم انه يرتاح من ها لمهمة الصعبة
والخلاصة انها فشلت طارق وحرجته قدام الناس ...
وبهدلت راعي المحل من كثر ما تنزل في السعر والي
يسمعها يقول قل فلوس عندها ... لدرجه إن صاحب المحل
قالها تاخذها بأي سعر تبغاه ... بعد ما تفاهم طارق معه انه
يعطيه من وراها كل إلي طالبه ...
,,
نوف اسبوع واحد ما يكفيها لكنها ما حبت إنها تزعل حبيبها
.... ما في شي بالدنيا يسوى زعله ....جهزت حالها بسرعة
وطبعا ميثه وصيته ما تركوها لوحدها ....وجهزوا كل شي
معها
,,
نواف الشوق كل ماله ويزيد عن قبل .. ذابحته الرومانسية
وجالس يكتب فيها أشعار لأنه لو ما تكلم وش بداخله يمكن
يجن ....
,,
الليلة العقد وبيت أم نواف مدووشين على الآخر ....
كان هذا الشي جديد عليهم .... فعطوا الموضوع أكبر من
حجمه ... الكل كان مبسوط وفرحان بفرحة نواف إلي ما
تنوصف ...أم عبد الرحمن ما خلت شي ما سوته .... قرت
عليه لين قالت بس .... وطلعت صدقه بإسمه ....
\\
//
في الشرقية....
شيخه" كلامك مو معقول
طلال يطالعها بضيق" وش قصدك ؟؟
شيخه" وش يعني تروح بعثه ؟؟
طلال بدون اهتمام " عادي..أنا بروح شغل
شيخه" إييي بس انت شايف إن ابوي بروحه ما وياه أحد
كيف تتركه لوحده وهو محتاجك؟؟
طلال" إلي صار ...وثانيا كلها ستة شهور وأنا راجع
شيخه" الكلام معك ما يفيد
تركها طلال وراح من عندها
أم طلال تبكي" الله يسامحك يا مرام ...
شيخه" يمه مو تحطي اللوم على مرام .... هو الرجال ليه ما
تصرف ؟؟
أم طلال" انزين يمه حاولي معه
شيخه" شو أحاول يمه ... شوفيه شلون ميبس راسه
راحت شيخه من عند أمها وهي قلبها معصور عصر
\\
//
في الرياض .... وفي بيت أم تركي بالذات
غرفة ميثه ما تبان من كثر الفوضى إلي فيها .... تدخل عليها
نوف وتلاقي الزحمة عندها ....
نوف" وش جالسه تسوين ؟؟
ميثه" أرتب حالي ....شغلتيني معك والحين بتفرغ لنفسي
نوف" وش ها لغرفه ...لو أحد يدخل هنا وش بيقول؟؟
ميثه بلا مبالاة" ومنو بيتكلم هااا ؟؟ ومنو بيدخل أصلا ؟؟إنت
ناسيه إن الخطوبة بالمزرعة ؟؟
نوف" لا مو ناسيه بس شكلك انت إلي نسيتي إن بيت خالي بو
راشد جايين من الإمارات
ميثه متفاجئه" شووووو؟؟
نوف" يعني ما تدرين ؟؟
ميثه وعيونها مليانه دموع" لا ما دريت
ميثه تطالع بالغرفة ... وبعد كذا صارت تبكي وجلست على
الأرض
نوف بحده" وش له البكي ؟؟ الحين راح يسيح المكياج
ميثه" لو تدخل مرت خالي غرفتي وتشوفها كذا وش بتقول
عني هااا.... بعدين بتروح لراشد وبتقوله عني إني وسخه
نوف" الحين نادي الشغالة ترتبها لك
ميثه بصدمه" هاااا ... من جدك سيتي ما راحت المزرعة
نوف تبتسم " لا
ميثه صارت تصرخ باسمها .... وهي بقمة سعادتها
\\
//
في الشرقية....في بيت بو طلال
يدق التلفون ...
طلال" الوووو
مرام بهدوء" السلام عليكم
طلال صوتها ذبحه " وع...وعليكم
مرام بنعومة" شلونك يا طلال ؟؟
طلال ودموعه بعينه" أنا ؟؟ ممتاز ....في أحسن حالاتي
مرام قلبها صار يدق كثير" عساك دوم
طلال بحده" مبروك يا بنت عمتي .... تستاهلين الخير
مرام ودها تلومه انه بيوم من الأيام وعدها لكن الحين وين
مرام" مشكور ما تقصر
طلال مو قادر يستمر معها"مرام
مرام " هلا
طلال" انت طالبه منو؟؟
مرام وكأنها ما سمعته " صحيح بتروح بعثه ؟؟
طلال مو قادر يتكلم" ايييييييه
مرام " وليه تترك إلي يحبونك وتروح
طلال خاطره يقول لها انت السبب يا مرام انت إلي بعتي حبي
...انت و محد غيرك
طلال" الرزق يا بنت عمتي الواحد لازم يحسن من مستواه
مرام" الله يرزقك ... انتبه لحالك يا ولد خالي
طلال خانته دموعه وترك السماعة وصار ينادي لشيخه حتى
تجي تكلمها
\\
//
في المزرعة .... كانت أم عبد الرحمن وأم تركي وأم نواف
أول الواصلين
كانوا جالسين يرتبون ... ويجهزون الشاي والقهوة و الحلى
للضيوف ... مع إن الجلسة عائليه لكن البنات لزموا إنهم
يدعون صديقاتهم وأمهاتهم
شوي إلا بجيه أم راشد وطروب وزهور ... كانت فرحتهم
فيهم ما تنوصف
تجمعوا الضيوف والبنات للحين ما وصلوا .... طبعا نواف
طلب من طارق انه يروح يجيب نوف حتى ما تتعرض
للحيوان تركي .... فأهم شي بالنسبة له إنها ما تتكدر الليلة
بأي حاله من الأحوال
وبالفعل .... وصلت العروس وكان زمور السيارة تبع طارق
ضاجة بالمزرعة لحد ما حس نواف إن روحه بتطلع لكن
تركي كان له بالمرصاد .... وكان جالس على قلبه وكل واحد
يطالع في الثاني ويتمنى إن الصبح ما يطلع عليه ....
لكن أم عبد الرحمن علمت نواف كيف يتعامل معه ويغيضه
وهو ساكت <<< ههههه مدرسه يا بعدي
وصل الشيخ .... وأخذ موافقة نواف إلي كان من فرحته يسبق
الشيخ بكلامه ... وبعد كذا طلب من بو تركي انه يآخذ
الموافقة من البنت ويخليها توقع في الدفتر الخاص
,,
داخل بالمزرعة كانوا البنات يتكلمون مع نوف إلي كانت
طالعه ملاك يمشي على الأرض ....
شو حاسة وشنو آخر طلب تطلبه قبل ما تدخل عش الزوجية
وكل وحده من البنات يقولون لها تدعي لهم إنهم يكونون بعدها
.....طبعا هي كانت الإبتسامه ما تفارق وجهها مع حمرة خجل
البنات كانوا يتنافسون بالجمال والأناقة وكل وحده تقول الزود
عندي بالذوق
,,
ميثه... كانت لابسه فستان تركواز داخل معه الأصفر ....كان
بالحرير الطايح مره ....وحاطه لها ربطه على شعرها ...إلي
مخليته على راحته مكياجها نوع ما جريء لكنه كان متناسق
وحلو ...كانت بجد ناعمة كثير
,,
صيته .... كانت لابسه فستان أحمر حريري ...فيه قطعة فرو
بالصدر مليانه بخيوط اللؤلؤ وفيه فتحه للركبة .... وكانت
رافعه شعرها بشكل عشوائي وحاطه فيه كريستاله كبيره
ومنزله لها غره ناعمة على وجهها زايده على جمالها جمال
و مكياجها كان ناعم كثير ...
,,
طروب.... كانت لابسه فستان باذنجاني قصير ... وكانت
لابسه بوت طويل.... وشعرها مخليته على راحته وحاطه فيه
تاج ناعم كثير يدل على نعومتها وأناقتها
,,
زهور العروس .... كانت لابسه فستان ليموني طويل وكانت
لابسه فوقه صدريه مثل المشد بارز فيها جمال قوامها ...
وشعرها قصته فراوله ومخليته على راحته
,,
نوره.... كانت لابسه فستان مخملي أسود مطعم بكريستالات
صغيره على الصدر .... كان عبارة عن بلوزه وتنوره .
...التنوره حاشيتها مليانه كريستالات .... وحاطه ورده كبيره
على صدرها فضيه ووحده ثانيه على شعرها إلي كانت
رافعته كريزي .... والوردة ضايعه فيه ...مكياجها كان ناعم
كثير لكنه بارز ملامحها الجميلة ....كانت ملكه وكانت أشيك
وحده بالبنات
,,
دخل بو تركي لعند البنات بعد ما طلعوا زهور وطروب من
يمهم .... وكانوا البنات يزغردون ويذكرون الله ورسول الله
بو تركي " شلونك يبه
نوف" الحمد لله طيبه
بو تركي " نوف الشيخ طلب مني أجي آخذ رأيك إذا كنت
موافقة على نواف أو لا
ميثه"إيييي يبه موافقة ...أكيد هي بتحصل مثل نواف؟؟
بو تركي يطالعها بنظره زعل" ميثه .... روحي هناك عند
بنات خالك
نوره حاطه يدها على فمها " هه
ميثه تطالع بنوره وودها تقتلها" إن شاء الله يبه
بعد ما طلعت ميثه ...
بو تركي " هاا يا نوف ما سمعت موافقتك
نوف تنزل راسها " إلي تشوفه يا يبه
بو تركي " أنا أسألك انتي .... انتي موافقة عليه أو لا
صيته تدقها بكتفها
نوف بصوت واطي " إييي يبه
بو تركي يسألها مره ثانيه" انتي موافقة على نواف يا يبه
نوف بدون تردد" إييي يبه موافقة
بو تركي يبتسم ويعطيها الدفتر حتى توقع عليه
بعد ما وقعت تعالت الزغاريد في الغرفة ...أخذ بو تركي
نوف لحضنه وباسها بين عيونها ... وكانت عيونه تلعب فيها
الدموع لكن ما حب انه يبكي ويخرب عليها فرحتها
طلع بو تركي من عندها التموا عليها البنات إلي يزغرد والي
يرقص فرحانين بقلب لنوف ونواف
,,
في مجلس الرجال .... دخل بو تركي ووجهه أحمر كان شكله
غريب ... مال تركي لنواف وهمس له
تركي" شكل العروس انكبت فيك يا ولد العم
نواف فز واقف وراح لعندهم .... ما وصل لعندهم إلا بعد ما
بلغهم بو تركي بالموافقة ... عندها طالع الشيخ بنواف إلي
جاي جهته ...
الشيخ" الله يبارك لكم يا ولدي .... الله يجمع بينكم بخير ...
الف مبروك
نواف عندها ما لقى قدامه غير الشيخ أخذه لحضنه من فرحته
وصار هو إلي يقول للشيخ مبروك
طبعا تركي كان يطالعه بنظره حاقدة مو عاجبه ها لوضع ....
راشد" مبروك يا ولد عمتي عقبالك إن شاء الله
تركي ما نزله راشد من زور" اييي يصير خير
راح عنه وتركه وهو يطالع فيه ومستغرب من تصرفه معه
...وصار يكلم حاله معقولة عرف إني أنا من كلمت ميثه ؟؟؟
,,
داخل عند البنات كانوا البنات يجهزون البوفيه .... والمسجلة
على الآخر والعروس ما نزلت ...لأن البنات قالوا لها الأفضل
إنه يدخل وبعدين انت تنزلين من فوق ويصير الاهتمام كله
عليك
صيته كلمت نواف وقالت له يدخل لأنهم منتظرينه و ما يبغون
يتأخرون حتى يفتحون البوفيه
وبالفعل .... دقايق وهو عندهم .... وقفوا البنات بجنب الباب
ينتظرون دخلته .... بالفعل كان وسيم كثير كثير .... الثوب
والشماغ كأنهم مفصلين له و ما يلوق لأحد يلبسهم غيره....
نواف كانت حصته بالوسامة الشي الكثير
دخل نواف وقامت الزغاريد تعلوا بكل مكان والريحان
والحلاوة في كل مكان .... كانت ضحكته عجيبة تدل على
مدى سعادته .....
طبعا أم عبد الرحمن راحت له ولمته بين يدينها .... ما أقول
لكم إنها عفست الدنيا ...إلا جابت عاليها واطيها
بهدلت الشماغ والعقال لكنه أبد ابتسامته ما تركت خده ثانيه
وحده
بعد ما فكت من عنده أم عبد الرحمن راح لأمه وباس راسها
ويدها ... وراح سلم على عمته أم تركي
وبعدين البنات حطوا له أغنية راشد الماجد
أطالع جمالك وعيني تشوف ولا شفت مثلك في عيني محال

أحبك وحبي بقلبك شغوف سحرني جمالك وذاك الدلال

صاروا صيته ونوره يرقصون بجنب أخوهم وفرحتهم ما

تنوصف ..... وهو بعد كان فرحان فيهم كثير ... ونظراته

تتحول لأمه وجدته يبغي يشوف مدى فرحتهم ....إييي أكيد

يحبهم يفرحون معه

شوي إلا وتتحول الاغنيه إلى أغنية نانسي

إحساس جديد ....بقلبك بيزيد....
تحسه كل ما تتطلع فيي ...
انك على طول فييي مشغول...
كثير بتشتاق لي وتموت عليي
أنا مابدي تقولي كلام ...
يذوب قلبي حنين وغرام...
يكفيني إني بحبك هذي الكلمه بتقتلني

تحولت الإضاءة إلى جهة الثانية الكل حول نظره هناك لعند

الضوء طلعت من عنده ملكة القلوب .... صار نواف يدقق

النظر يبغي يشوفها ... كانت تمشي بخجل ملاحظ

كانت ملاك بصورة بشر ...

(كانت لابسه فستان أحمر ومطعم بالأسود .... كان عبارة عن

تنوره وبلوزه .... البلوزة صدريه مليانه كريستال ... وبارزه

جمال الجسم ... وبعدين التنوره كانت ضيقه كثير لحد الركبة

وبعدين فيه جيبونه كبيره ... وكانت حاطه تاج كبير على

جانب شعرها ولافه خصل شعرها عليه وكان كل شعرها

جهة التاج .... مكياجها كان بارز عيونها أكثر ... وحاطه

روج أحمر محول شفايفها وكأنه قطعه كرز .... وحاطه قفاز

على يدها اليمين )

كانت تمشي جهته ورأسها منزلته وخصل شعرها على وجهها

...وصايره تمشي وترفع الجيبونه كانت كبيره كثير بالنسبة

لجسمها الناعم

نواف كان فاتح عيونه على الآخر مو قادر يرمش يخاف إنها

ترفع راسها وما ينتبه لها ...لما قربت منه مسكته صيته

وأخذته لها .... عندها نوف صارت تخطي خطواتها للورى

... كان متفاجئ وهو يطالعها ... ما لقى إلا أم عبد الرحمن

تروح من وراها وتسحبها له ... في ها لوقت تحول خجلها

إلى ابتسامه عريضة ...انعكست على شفايف نواف .... سلم

عليها وباسها بين عيونها ...عندها رفعت نوف عينها فيه ....

وطاحت عينها بعينه ...همس لها نواف بكلمه وعلى وجهه

ابتسامه جميله ما ميزتها من خجلها نزلت راسها ... مسكها

من يدها وصعد معها على المنصة....وقفوا شوي للتصوير

إلي ميثه ما خلت لقطه ما خذتها لهم .... كل هذا ونوف منزله

راسها ونواف صاير يختلس النظر لها وكأنه مو مصدق حاله

إنه واقف معها... ما وقفوا البنات رقص قدامهم ... وكان

ساعة يطالع بخواته ويبتسم لهم وساعة يطالع فيها .... سحبت

صيته نوف لعندها وصارت ترقص معها طبعا كانت نوف

منحرجه .... وخصوصا إن نواف ما ترك يدها وصايره بين
مد وجزر

بعد نص ساعة .... طلبت أم عبد الرحمن إنهم يدخلون

العرايس الغرفة الثانية حتى يلبسها الطقم....

بالفعل دخل معها الغرفة وكانت نوف ماسكه صيته بيدها

نواف يبتسم لصيته" يا هلا والله بحبيبة أخوها

صيته" مبروك بصراحة الحفلة روعه وانتوا أروع

نواف يغمز لها بعينه يبغيها تطلع .... لكنها تأشر له إن نوف

ماسكتها ...عندها مسكها نواف بيدها الثانية ... وراحت صيته

ونوف كانت متابعتها بنظراتها وكأن إلي طلعت أمها وهي

وحده صغيره مو قادرة تتصرف

نواف يطالع فيها " حبيبتي انت

نوف تنزل راسها بخجل"...........

نواف يجلس ويجلسها بجنبه ....

نواف" يطالعها بحب" وأخيرا يا عمري

نوف تبتسم ".........

نواف " مبروك علي انتي يا قلبي

نوف تطالع نواف" أنا بعد مبروك علي انت

كان نواف يطالع في نوف وهايم ببحر حبها كان جالس يدقق

بملامحها .... وهي بعد كانت تطالعه بشوق

قرب منها نواف وباسها ....حس نواف تغير مود نوف كثير

كانت هي متوترة بشكل مو طبيعي

ودموعها متجمعة بعينها .... ولو يكلمها راح تبكي أكيد

نواف يطالع بيدها الي فيها القفاز ...تذكر كلام تركي وكأن

أحد مسك قلبه وعصره عصر

مسك نواف يدها وحاول يسحب القفاز منه ... عندها سحبت

نوف يدها منه وقامت وقفت وعطته ظهرها

نوف" تكفى يا نواف...........

نواف يوقف لها ويكلمها بهدوء" نوف .... طالعيني

نوف صارت تبكي ومو قادرة تطالع فيه" ...........

نواف يمسكها من بين أكتافها ويلفها له ... ويلمها لصدره

وقتها نوف حست بجسمها كله يرجف مو قادره تسيطر على

أعصابها

نواف بحب" نوف .... طالعيني

نوف تحاول تمسح دموعها " أنا آسفه ...غصب عني

نواف يطالعها" ليه ؟؟

نوف مو قادرة تتكلم تدري لو تكلمت بتنفجر بالبكي

نواف" تدرين إني أعشقك بعدد النجوم؟؟

نوف تمسك منديل وتمسح دموعها"...............

نواف " طيب ما راح تلبسين الطقم ؟؟؟ ولا أرجعه؟؟

نوف تبتسم "...........

نواف بحب" يسلم لي الوجه الملائكي

يمسكها من يدها ويجلسها على الكنبة ويجلس عندها

نواف" شوفي يا قلبي ....إنا جايك على وجهي مو بعدين

تشتكيني عند أهلي وتقولين ما يعرف يلبسني

نوف تضحك" ههههه

نواف" آآآآآآآآآه يا قلبي .... تكفين رحمي قلبي

نوف بعشق" بسم الله على قلبك

نواف يقرب منها " من جدك؟؟

نوف تبعده شوي عنها " شكلك ما بتلبسني الطقم ودك ترجعه ؟؟

نواف" هههه والله انك مو هينه تعرفين تتهربين

نوف تبتسم وتنزل راسها ....هي عارفه مغزاه

قرب منها نواف ولبسها العقد ... وكان ملاصق لها لدرجة إنه

صار يسمع دقات قلبها إلي صارت تتسارع كل ما قرب منها

أكثر ... لبسها الحلق بمساعدتها طبعا ....ولما جى دور

الإسوره صار يطالعها مدت له يدها اليسار .... لكنه مسك

يدها اليمين وصار يطالعها ....استسلمت لرغبته مع إنها كانت

في موقف لا تحسد عليه وتمنت لو إن الأرض تنشق وتبلعها

مسك يدها ورفع القفاز عنها ....لما شاف يدها حس بقلبه

وكأن أحد طاعنه فيه ....تصنع الا مبالاة ...ولبسها الإسوره

فيها وقربها لعنده وباس يدها ...وهذا الشي خلاه يكبر في

عينها أكثر ... صار يطالعها نواف ويبتسم

نوف تطالعه" ذوقك كثير حلو

نواف" أكيد مو أنا مختارك؟؟

نوف" ههه محد يغلبك بالكلام

نواف" تدرين منو أحسد أنا ؟؟

نوف تطالعه تنتظر الرد

نواف" أنا أحسد خصلة شعرك إلي راميه حالها على خدك

نوف تبتسم وهي عيونها بعيونه".....

نواف يزيح خصلة شعرها ويبوسها ... كان يحس انه بعالم

ثاني ... صار يقول بخاطره


يا من تطلب السعادة تجيني
من زودها أحس با لمنيه تجيني
وقلبي بتوقف دقاته وهم ما يجيني
لأن حبها من الموت ينجيني
****
سمعت الصوت من زادت ونيني
وضميت العشق يوم انها تهنيني
قبل حبها حاشاه القلب يسمع حنيني
اليوم يوم قلبي وبالعشق اشجيني
عشقت سهام عينك لو بنظري تصيبيني
****

تكفون كتبوا وصيتي ولا تجيبوا خبرها
كل ما قلت أعشقك صابتني بنظره من نظرها
رحت بالعشق ميت وأقدم روحي مهرها
منو يقدر يقول عاقل وأنا مجنون بقمرها
****
مسكت يدها بقربها ولجبينها بقبلها
خانت يدي لمسها ومالت على كتفها
وشفّتي اليوم خانت حياها وخجلها
يكفيني بس ألمها وأسمع بإذني نفسها
*غروب

جنــــون
12-24-2011, 07:40 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت العشرون
\\
//
\\

البنات متجمعين على البوفيه وجالسين يتكلمون ويضحكون
أكثر من إنهم ياكلون .....
ميثه ضبطت صحن من البوفيه وقدمته لخالتها أم راشد
ميثه" نورت الرياض يا خاله
أم راشد ترفع يدها " الله يبلغني أجي خطبتج
ميثه تبتسم "..........
أم عبد الرحمن" الله يهنيهم ويفكنا منهم ....هم البنات للممات
صيته تقدم صحن لأم عبد الرحمن " والله جدتي ؟؟
أم عبد الرحمن" لا إلا انت انت حبيبة جدتك
صيته تلمها لها " يا بعدي والله
نوره" ههههه تقصدني أنا مو انت يا صيته ريحي حالك
أم عبد الرحمن تتجاهلها " إلا وش أخبار أم حمد يا أم راشد
أم راشد" والله كلهم بخير وبلغوني أوصلك سلامهم
أم عبد الرحمن" الله يسلمهم والله إنهم من خيرة الناس
ميثه" صيته خلي أخوك يطلع اشتقت لأختي
صيته" من جدك انتي ؟؟؟ ما خذ لهم نص ساعة
نوره" هههه إلا ماخذتها الغيرة ...أقول لما يجي دورك
بنشوف وش بتسوين
ميثه بدلع" والله أنا لو جى صاحب النصيب ما راح تشوفوني
أصلا
البنات" هههههه
نوره باستفزاز " هه لما يجي مع انه مو باين في صاحب
نصيب كلش
طروب"وشوو ؟؟؟ صاحب النصيب جاهز بس يستنى إشارة
ميثه تدعي الخجل".........
نوره باستغراب" شلون يعني ؟؟
زهور" ميثه ....روحي تطمني على نوف لا يكون صابها شي
ميثه " إيييي والله بروح أودي لهم عصير حجه حتى أدخل
عليهم
البنات " هههههه
,,
عند نوف ونواف ... كان جالس بجنبها وماسك يدها
نواف " يعني بس أبغي أعرف كم يبغي لك وقت حتى
تتعودي علي
نوف ووجها أحمر " عادي
نواف بعشق " على قد ما أقول انك قمر ما أعطيك حقك
نوف منزله راسها "عيونك الحلوة حبيبي
نواف" آآآآآآآه كلامك يذبحني ...والله أنا مو مسؤل عن أي
شي أسويه بعد إلي قلتيه
نوف تبعد عنه" والله لو تقرب أنادي لك تركي
نواف يبتسم " يعني تهدديني ؟؟
نوف تطالعه وفي عيونها خوف " لا
نواف شافها ارتبكت استغل الموقف " إلا كلامك يقول كذا
نوف تلتفت له" والله مو قصدي كنت امزح معك
نواف يتصنع الزعل ووقف" يا لله مع السلامة
نوف تركض وراه" نواف حبيبي ...
نواف ولا كأنه يسمعها" ......
نوف الدموع موصله حدها وتمسكه" نواف والله امزح معك
لا تطلع بأول ليله لنا و انت زعلان
نواف يطالعها " نوف ... لا تدقين على الجوال لأني بقفله
وبكره ما راح اقدر أجي عندي شغل
وقتها نوف ما قدرت تمسك نفسها وراحت عنه وصارت تبكي
...وقتها نواف تفاجأ من ردة فعلها ما توقع إنها بتاخذها جد
كذا .... راح لها على طول وجلس عندها
نواف باستغراب" نوف...
نوف ترمي حالها في حضنه وهي تبكي" والله ما كان قصدي
إني ازعلك كنت أحاول إني امزح لكن المزح ما يلوق لي
صدقني ما راح أعيدها بس سامحني انت
نواف مبسوط إن نوف تهتم لزعله ها لقد ومبسوط أكثر إنها
مرميه في حضنه برغبتها وانه يسمع صوتها الناعم في إذنه
.... بعدها نواف عنه وصار يمسح دموعها
نواف" أثاريك زعول ...أنا كنت أمزح معك
نوف تطالعه مستغربه ".......
نواف" يعني تعتقدين إني اقدر ازعل منك؟؟؟
أنا مستحيل ازعل بهذي الليلة إلي تمنيتها طول عمري ....
وجودك معي بهذي اللحظة هي أمل عمري ...هي فرحة
أيامي وسنيني ...وجودك يعني لي الكثير ....يكفيني اطالع
بعيونك والمس خدك بيديني
نوف بزعل" يعني كنت تلعب بأعصابي ؟؟
نواف" كنت بشوف وش بتسوين
نوف" انبسطت يوم خليتني ابكي وو....
نواف يبتسم لها " انبسطت أكثر لما لميتيني .....
تدرين ان حضنك مليان عشق وكل دقه من دقات قلبك تنادي
بإسمي ؟؟
نوف عصبت منه وقامت وهي تمسح دموعها " طيب يا
نواف أنا اوريك
راحت من عنده ....وقتها مسكها من يدها وسحبها جهته
وصار يطالعها بوله عندها ما قدرت نوف إنها تطالع غير
بعيونه إلي خذتها لعالم ثاني عالم مليان بأعذب الألحان
وهم كذا يدق الباب .... وقتها فزعوا ثنينهم وكل واحد جلس
بجهة وصارت نوف تعدل بحالها ونواف يطالعها وهو مبتسم
من ورى الباب صيته ونوره" ممكن ندخل
نواف يبتسم" حياكم
دخلوا البنات ...عندهم وهم منحرجين
نواف" هلا هلا بهادم اللذات ومفرق الجماعات
صيته" هاااا نطلع ؟؟
نوف " لاااا وش ها لكلام حياكم
نواف يبتسم" والله تسوون خير
وقتها نوف طالعت بنواف إلي غمز لها ...وقتها سمعت
ضحكة البنات إلي ما شالوا عينهم من عليهم
بعدها ما أقدرت ترفع عينها بعينه وبعين خواته
نواف كان مبسوط على الآخر عاجبته نوف بكل ما فيها
...خجلها وطيبتها وبساطتها وكل شي فيها حلو ....
\\
//
في جده وعلى صوت الموسيقى
كان جالس على السرير ...يقلب في جواله يتفرج على
الرسائل إلي جاته من عشوق ويتخيلها
شوي إلا يدق الباب
ماجد يجلس " أيوه .... ميييين
دلع تطل براسها " نايم؟؟
ماجد" ههههه اييي نايم وبكلمك هااا
دلع " هاااا أخبار النفسية؟؟
ماجد " بموت ...أحس ان الوقت بطيء مو راضي يمشي
دلع" أبوي يبغيك تحت ...إنزل كلمه وبعدين نام حتى يضيع
الوقت عليك
ماجد" لا بالله؟؟
دلع" إييي والله ...
ماجد " على أساس بيرجع بكره من مصر
دلع" يقول حصل حجز الليلة
ماجد" يا لله أروح أشوفه
نزل ماجد تحت لقى أخوه محمد وأمه جالسين في الصاله
وأبوه مو موجود ...فهم إنه مقلب من دلع
ماجد بحده" دلــــــــــع
بو ماجد طالع من غرفته " هلا يبه شلونك ؟؟
ماجد يبتسم يوم شاف أبوه" هلا وغلا تو ما نورت البلاد
بو ماجد" هذا نورك يا بو مالك
ماجد" هاا وش أخبار أم الدنيا معك
بو ماجد" والله .... من رحت وأنا أشتغل ما في وقت إني
أروح مكان
أم ماجد جايبه القهوة" لا تصدقه يا بو مالك ..تلاقيه طوى
شوارع مصر طي
بو ماجد يلتفت لها وعلى وجهه ابتسامه" وش أسميه كلامك يا
أم ماجد ؟؟
دلع من فوق" غيره يا بابا
أم ماجد تمد له القهوة" وليه ما أغير وعندي أحسن رجال
بالدنيا ...يحق لي أخاف تروح مني
بو ماجد يطالعها بابتسامه " ليه وأنا شفت وحده أحسن منك
بها لدنيا كلها وما خذت؟؟
ماجد" والله ؟؟ أقول تصبروا علي بروحي أبغي أخطب حتى
أسمع الكلام الحلو هذا
دلع تجلس جنبه" آآآآه خسارتك يا قمر في الزواج
ماجد يطالعها " لا بالله ؟؟
محمد من بعيد " اللـــــــــــــــــــــــه قوووووووووووووول
دلع بضيق" يوووه بسم الله علي
ماجد" الحين انت ما تقولي وش يخليك تترك جلستنا الحلوة ؟؟
محمد" انتوا لاحق عليكم لكن المباراة ما تتفوت
بو ماجد بجد " التفت لي يبه
ماجد" هلا يبه أنا معك
بو ماجد" خلاص رتبت مع الجماعة؟؟
ماجد" إييي بالله ...كلمت أخوها وعطاني موعد بكره بعد
صلاة العشا
بو ماجد" الله يوفقك يبه .... بس متى حجزت؟؟
ماجد" على الظهر يبه
بو ماجد يطالعه باستغراب" مو بدري يا بو مالك ؟؟
أم ماجد" لا والله يا بو ماجد .... تعرف نبغى نروح نرتب
روحنا بالأول .... وبما إنها أول مره نشوفهم لازم نروح لهم
وإحنا بشكل لائق
ماجد وقتها حس إن الموضوع جد ... وصار هايم في بحر
شوق صيته وجلس يكلم حاله
الله يكتب إلي فيه الخير ويكون بكره أول سعادتي يوم أكون
بجنبك وما بيني وبينك غير كم متر يا بحر شوقي
؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الرياض وعند نوف ونواف
نواف " يعني شووو بتظلون جالسين عندكم ولا ايش؟؟
نوف تهمس لصيته" لا تطلعين ولا أقتلك
نواف يبتسم ويطالع بصيته" بالله وش يهمس لك القمر
صيته تطالع بنوف" ههه أقول؟؟
نوف تفتح عيونها على الآخر" لااا
نواف" من جدكم ؟؟ يا لله نوف سمعيني وش قلتي لها
نوف تبتسم" ......
نوره" أقول لا يتناجى إثنان
نواف" خليهم عنك أنا أعرف كيف أخليهم يتكلمون
صيته" هههه أنا مالي دخل إذا نوف بتقول لك براحتها لكن أنا
ما يخصني
نواف يلتفت لنوف وعلى وجهه ابتسامه ساحره" لا بالله ....
نوف بتقولين ولا؟؟
نوف تبتسم له " ولا
نواف عجبه إن تكون نوف مرتاحة ها لقد قرب منها وهمس
بإذنها ...كانوا البنات مفتحين آذانهم عدل يبغون يسمعون شي
.... لكن لما شافوا رد فعل نوف وكيف إن وجهها امتلى دم
من الخجل فضلوا إنهم يطلعون من جنبهم لأن نواف جريء
والله العالم وش قال لها
نواف " هههههه هاا بتقولين ولا شووو
وهم كذا ما سمعوا إلا صوت دق خشن على الباب وصوت
تركي من بره مثل الزلزال ...عندها فزوا البنات وراحت
نوره لنواف تتحامى فيه وكلها خوف عندها نوف تلاحقت
الموقف وصاحت فيه
نوف" لحظه جايه تركي لا تدخل
نواف على وجهه علامة تعجب لكنه كان خايف كثير على
نوره إلي كانت مثل العصفور الجريح تحته صار يلمها
ويطمنها إنه ما راح يدخل وش له الخوف كله
بره عند تركي
تركي" لا بالله ؟؟ لا يكون ولد عمك بينام هنا ؟؟
نوف بخوف" لا أكيد بيمشي
تركي" خبريه يطلع الحين ماله داعي حركات العشاق هذي
نوف بضيق" لا ما أقدر أقوله يمشي
تركي يزيحها من طريقه " ما بتقولي له أنا بخبره
نوف مفزوعه" لالالا ...أنا بخبره
تركي" ربع ساعة لو ما أشوفه عندنا ما راح يصير طيب
فاهمه؟؟
نوف منزله راسها " إيييي فاهمه
تركي" والحين انتوا وش ناويين عليه بتنامون هنا
بالمزرعة؟؟
نوف " اييي الظاهر كذا
تركي طيب خلصينا بلا لعب عيال انت معه
نوف بغصة" إن شاء الله
تركي بقرف" هه صايره لي مهرج على غفلة تفكر نفسها
هيفاء وهبي الله يرحم بنات لبنان على الجمال والدلال مو
انتوا يا خياش
نوف تركته ودخلت داخل من غير ما ترد عليه ظلت واقفة
ورى الباب ومنزله راسها
كان نواف يطالعها ينتظرها تخبرهم شو صاير أو على الأقل
تجي تجلس عندهم .... صيته شافت حال نوف عرفت
السيناريو ...مسكت نوره من يدها وطلعوا بره ....عندها
نواف راح لعندها ... ورفع راسها بيده
نواف" خير يا عمري
نوف تصد عنه" خير حبيبي ما في شي بس....
نواف" بس شووو
نوف" تركي .....
نواف يقاطعها بحده " والله لو أذاك بكلمه لأقتله
نوف بضيق" تكفى نواف بروحي تعبانه
نواف متأزم " نوف .... تبكي؟؟
نوف تمسح دموعها " لا لا بس ما أدري وش دخل في عيني
نواف يمسك خدينها بيدينه ويرفع راسها" وريني عينك
رفعت نوف عيونها فيه" حبيبي خلاص ما في شي
نواف يبوسها بين عيونها " ما أبغى أشوف دموعك مره ثانيه
لو على شان من كان ....
ما حد يستاهل تنزلي دمعه من دموعك على شانه فاهمتني ؟؟
نوف تبتسم له وتهز براسها يعني إيييي
نواف" يا لله حبي بروح أنا تبغين شي ؟؟
نوف " سلامة عمرك حبيبي
نواف بشوق" راح أعطيك ساعة تغسلين مكياجك وتبدلين
وأبغي أسمع صوتك .... ما أبغي أنام الليلة غير لما أسمع
صوتك ...طيب؟؟
نوف"من عيوني
نواف" تسلمين لي يا بعدي.... أقول قلبي
نوف" هلا
نواف بعشق"ما في شي على الماشي ؟؟
نوف" هههه لا
نواف بوله" تكفين بوسه بس
نوف بداخلها فرحه لا توصف" إن ما رحت ببكي
نواف يبتسم لها" والله عرفتي كيف تمسكيني من يدي إلي
توجعني
طلع نواف وهو متعلق فيها أكثر من قبل ...راح جلس عند
الرجال وهو في عالم ثاني ...موجود معهم بجسمه بس لكن
روحه هناك مع حبيبته إلي تملكته بكل مشاعره من أول ما
انتبه للدنيا ...نوف ومن غيرك في قلبي؟؟
,,
داخل عند البنات ...طبعا استلموا نوف وهاتك يا تحقيق
...وش قلتوا وكيف طالعك وش رديت عليه ....
لكن نوف كانت تتحفظ على كلامها وما تقول لهم كل إلي
صار لأنهم أكيد بيلومونها على تصرفاتها وعلى خجلها الزايد
إلي اليوم قليل من البنات محافظه عليه
الجلسة كانت ولا أحلى ....طبعا البنات اهتموا كثير بأكل نوف
لأنها من الصبح ما حطت شي بحلقها ... وهي لازم تتغذى
زين وتحافظ على جمال جسمها وحيوية وجهها لأن الزواج
بعد ثلاثة شهور
شوي إلا نادى نواف على أهله إنهم يطلعون .... وهذا الشي
خلى نوف تروح ركض لغرفتها يدوب تمسح مكياجها
وتتروش حتى يكون ما عندها شي لما يكلمها نواف
\\
//
في الشرقية وفي بيت أم مسعود
رغد تأشر على مرام ...تخبرها إن عبد الله على التلفون
لكن مرام ما عطتها وجه ولا كأنها تسمعها ...وهذا الشي خلى
رغد ترتبك وتتحجج لعبد الله وتقول له إن مرام نايمه
بعد ما قفل عبد الله الخط راحت رغد لعند مرام وهي معصبه
على الآخر من الموقف
رغد" هيييي انت مره ثانيه ردي على الرجال ...حرام عليك
صار له اسبوع يحاول يكلمك وانتي محد
مرام بحده" وين مفكر حاله هو إلي يبغيني اكلمه .... ينتظر
إلى بعد العقد
رغد" لكن هو استأذن مالك ومالك ما أبدى أي مانع
مرام بضيق" خلاص خليه يكلم مالك
راحت مرام غرفتها ورغد متضايقة كثير على حالها
أم مسعود" يا رغد روحي جلسي مع اختك شوفيها وش فيها
....مالها خلق تكلم أحد وحتى المشغل ما تروحه
رغد" اوووف يمه تعبت وأنا اكلمها لكنها تردد علي إن ما
فيها شي .... وأنا أحس العكس ما ادري يمكن ما تحب تقول
لي ...خليها براحتها
يدخل مالك عليهم
مالك" السلام عليكم
أم مسعود ورغد" وعليكم السلام
مالك يروح لامه ويبوس يدها وراسها" بشريني عنك يا لطيبه
أم مسعود" دومك بخير أنا بخير
مالك يبتسم لها ابتسامه صفره" الحمد لله رب العالمين الله
يخليك تاج لراسنا
أم مسعود" العالم عندي بكفه وانت بكفيه يا ولدي ...
مالك " تسلمين لي والله
أم مسعود بتردد " يمه مالك اختك ما أدري وش فيها ها
ليومين مو عاجبني حالها كلش
مالك يطالع برغد" منهي ؟؟؟ مرام؟؟
أم مسعود بضيق" ومنو غيرها يمه ؟؟؟ لا أكل حالها حال
العالم ولا حتى تطلع حابسه روحها بالبيت ما أدري وش
صار فيها
مالك يهز راسه بألم " طيب يمه أنا بروح أشوفها
راح مالك لعندها ودق عليها الباب
مرام" ايوووه
مالك من ورى الباب " أنا مالك
مرام تركض للباب" هلا والله حياك ....ادخل
مالك يدخل غرفتها ويطالع فيها كانت جميله بكل المعاني
صحيح إن الأثاث مو ذاك الزود لكن النظافة تشع منها ....
ولمسات مرام الناعمة فيها ...ابتسم مالك وهو يفر براسه في
الغرفة وبعد كذا جلس على فراشها إلي بالأرض وصار
يتحسب على عمه بقلبه وطالعها بأسى
مالك" ما ودك بسرير ؟؟
مرام تبتسم وما ردت عليه
مالك يطالعها" هههه صحيح نسيت انك كلها كم شهر
وبتروحين بقصر
مرام بغصة" أنا غرفتي هذي بالنسبة لي أحسن من القصر
مالك فاهم قصدها ...لكن غصب عنه هو يبغي مصلحتها
مالك بهدوء" مرام ليش انت رافضه تكلمين عبد الله ؟؟
مرام باستغراب" غريبه
مالك يلتفت ليها" وش الغريب في الموضوع
مرام" مالك إحنا لولا الضروف إلي غيرتك وعفستك على
الكل حتى على حالك ...
مالك يقاطعها" أدري وش تبغين تقولين...لكن انتوا مو
عارفين إن إلي جالس يصير غصب عني ..أنا تعبان يا مرام محد فاهمني
مرام نست موضوعها" مالك تدري انت وش محتاج له؟؟
مالك يطالعها بنظرات باردة" شووو؟؟
مرام بجرأة" انت ناقصك وحده تقاسمك اللقمة وحده ترمي
همومك عليها ...وحده تحسسك انك مو لوحدك في ها لدنيا
مالك يلمها له ويبوسها براسها" انتوا بالنسبة لي كل شي
انتي ورغد أحلى ما بحياتي بعد الوالدة الله يطول بعمرها
مرام" أمي تعبانه لتعبك ....ريحها يا خوي وخليها تشوف
عيالك .... ودام العروس موجودة وش له الانتظار؟؟
مالك " عروس؟؟؟أي عروس
مرام" شيماء سميتك من وانتوا صغار ولا نسيت
مالك بحده" مثل ما انتي وطلال نسيتوا أنا بعد نسيت
شيماء مجرد بنت خال لا أكثر ولا أقل ...وهذي آخر مره
تكلميني بالموضوع هذا ....وبكره بيجي عبد الله يشوفك
ويجلس معك يبغي يتعرف على شخصيتك
مرام مستغربه" كيف؟؟
مالك يطلع من الغرفة" إلي سمعتيه وما في نقاش
راح مالك وترك مرام بحيرة وش لون تجلس مع رجال
غريب معقولة هي تخجل من نفسها ليه كذا يا مالك ليه؟؟
\\
//
في الرياض ...وصلوا الجماعة للبيت
على طول نواف بيصعد فوق في غرفته....لكن صوت أم عبد
الرحمن وقفه
أم عبد الرحمن" على وين يا عريس؟؟
نواف يطالعها بابتسامه ساحره" ببدل ملابسي
أم عبد الرحمن" أنا أدري الحين بتصعد وبتقعد قرقه على
التلفون وما بنشوفك تعال اجلس يمنا شوي
طارق بصراخ" يا هوووو رحمي الرجال ...والله لو أنا منه
كنت انذبحت صايره بتكس فكي شوي يا سحوره
أم عبد الرحمن " انطم أقول يا ليهودي ...قسم بالله لو ما
تسكت لأخلي نعالي يقرقع عليك
طارق" قولي قسم ؟؟
أم عبد الرحمن" اقسموا عليك أهل الجنة والنار انك تظل
معلق بجهنم لين أرضى عليك
طارق" ههههه أنا بس أبغي أعرف من وين لك ها لمعجم في
الدعاوي ...غريبة انت والله
أم عبد الرحمن " مالت بس أقول على أم ربتك
أم نواف بضيق" يوووه يمه لفيتي علي ؟؟
أم عبد الرحمن معصبه " اييي الله لا يبارك فيك ... ومالت
علي يوم إلي جبتك لو ادري انك بتجيبين ها لاملح كنت
بركت عليك وارتحت منك
طارق يستفزهم" يمه وتسكتين لها ؟؟؟ والله لو أنا منك ما
اسكت وش معناه كلامها هاا؟؟
أم نواف" معليه يمه أنا الحيطة الهبيطه بذا البيت أنا إلي مالي
حظ بها لدنيا الكل علي حتى الزمن ... بس ما أقول إلا الله لا
يخليني لين بكره ليتني أموت وارتاح
أم عبد الرحمن كلها الحسف" اجل وش أسميه أنا ها لكلام
.....تسمعين ولدك يطول لسانه عليّ وما تأدبينه
أم نواف تبكي "...........
طارق متأزم كثير ما توقع إن المسائل بتوصل كذا .... ونواف
نزل بسرعة لأمه يهديها ....وأم عبد الرحمن تطالعها على
جنب وتتحسب على طويرق إلي مورطها دوم
أم عبد الرحمن" يعني وش أسوي ....انتوا إلي تطلعون الواحد
من طوره
طارق يزيد الطين بله " ايي بس يا سحر المفروض الواحد
يصير أكثر تحكم بحاله ...لالالا ما يصير كذا يبغي لك
كورس في تربية النفس
أم عبد الرحمن جن جنونها" رباك شارون وتمثلت بأخلاقه يا
ليهودي
أم نواف بحده" طارق حب على راس جدتك واصعد فوق لــ
والله ما أجلس لكم بذا البيت
طارق بيروح لها يحب على راسها ما شافها إلا رافعه له
العصا بتبرد حرتها لكنه سحب روحه بسرعة والله ستر ولا
كان راح الراس
,,
في المزرعة كانت نوف جالسه على السرير وتنشف شعرها
شوي إلا بدخلة ميثه عليها
ميثه بضيق" ما في حس للموضوع
نوف بلامبالاة" أي موضوع ؟؟
ميثه" أي موضوع بعد ...موضوع راشد
نوف" اييي ...هم جالسين يومين انتظري شوي
ميثه" أوف وليه انتظر ليه ما كلم أبوي ... ملل
نوف عصبت" صحيح قليلة حيا ... وش عليه مستعجلة ...لا
يكون تروحين تقولين له ليه ما خطبتني
ميثه بغباء" اييي والله فكره .... تهقين عادي ؟؟
نوف تطالعها وهي معصبه" طلعي من وجهي لا أقول لتركي
يعطيك طراقين يصحونك
ميثه" اوووووف
طلعت ميثه ونوف تضحك على تصرفاتها ... وبعدين صارت
تطالع حالها بالمرايه وتكلم نفسها
ما ادري عجبتك يا نواف ولا لا ؟؟
,,
في بيت بو نواف
بعد نص ساعة وبعد ما هدأت الأمور صعد نواف لغرفة
صيته ...دق عليها الباب كانت صيته على السرير لكن لما
شافته انبسطت كثير وأصرت انه ما يطلع وإنها لاحقه على
النوم
صيته بفرح" هااا وش رايك بالعروس؟؟
نواف" آآآآآآه تجنن
صيته " صحيح والله ؟؟
نواف بعصبيه" ليه عندك شك؟؟
صيته " لا ابد بس أنا أتكلم عن شخصيتها ... وطريقة كلامها
وها لشغلات
نواف" وش أقول عنها ... بصراحة الله يحبني يوم كتبها لي
الحمد لله رب العالمين على ها لنعمه
صيته بتموت فرح وكأنه يتكلم عنها " الله وناسه
نواف يبتسم" نروح للموضوع إلي أنا جايك له
صيته باستغراب "أي موضوع؟؟
نواف " جايك عريس
صيته بخجل " هااا
نواف" اييي بالله ولا مو أي عريس...ولد ناس ومحترم وأبوي
يعرف أبوه ويقول إنهم من خيرة الناس
صيته محرجه".............
نواف" هو شاب وسيم كثير وطويل وعريض وعنده
بكاليريوس لكنه يشتغل أعمال حره وعنده شركة....من أكبر
شركات التجميل ...أهله عايشين بجده
صيته" بجده؟؟
نواف" اييي وش يصير الله يخلي الطائرات متى ما اشتقت لنا
تعالي ...أو تلفون وإحنا نجيك
صيته ضايعه " ما ادري والله
نواف" صيته الرجال ابن ناس وإحنا سألنا عليه وهو نعم
الشباب وما فيه شي ينتعيب ...وتقريبا أنا وأبوي موافقين لكن
يظل رأيك هو الأساس
صيته" خليني أفكر
نواف يقوم" على خير على العموم أهله جايين الليلة
صيته ساكتة ... راح نواف لعند الباب وقتها نادت عليه التفت
عليها لقاها تفتح الدرج وتطلع منه ظرف ....
صيته بابتسامه" هذا لك
نواف مستغرب " شووو؟؟
صيته افتحه وشوف
فتح نواف الظرف وارتسمت على وجهه ابتسامه جميله جدا
....غمز لها وراح غرفته
جلس على سريره وبيده الظرف إلي كانت فيه صوره لنوف
...غابت الدنيا عن خياله وارتسمت فيه صورة نوف ....وما
حد غيرها
تبسمي خلي زماني يغني
ويحلى بوجودك الطرب والتمني
كل ما أشوف ابتسامة عيونك
أحس بجفوني ترقص بشوقك
عيونك مثل سهام رماها رامي
صوبت بقلبي وخلته اليوم ضامي
انت ينبوع العشق وللقلب سلوى
من يلامس اطيابك ابد ما يتروى
*غرووب*

جنــــون
12-24-2011, 07:40 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الواحد والعشرون
\\
//
\\
مرت الليلة على أبطالنا بحلاها و بمرها
نواف بالفعل دق على نوف وعن يده صورتها ما شالها من
قدام عيونه وكان يتكلم معها وهو يطالع بالصورة .....
نوف بدورها كانت مبسوطة كثير وما حست بالوقت إلا لما
دقت عليها ميثه حتى تجلسها للصلاة عندها بالغصب سكروا
من بعض بعد وعد نوف لنواف إنها تطلع معه يوم ثاني
,,
صيته بعد كان النوم مجافيها .... معقولة الخطبة تكون بهذي
السرعه ومعقولة يكفيها يوم واحد تفكر بالرد ؟؟؟
,,
ماجد نايم بالأحلام مو متصور قلبه انه خلاص كلها كم ساعة
ويصير كل شي رسمي ويصير قريب من حبيبة قلبه عشوق
,,
مرام بدورها كانت مخدتها غرقانه من دموعها ... طلال
خلاص مو من نصيبها بعد بكره بيمشي على كندا بيروح
والله العالم بتقدر تشوفه مره ثانيه أو لا ...
وعبد الله هذا إلي طلع لها فجأة وملك قلب مالك ونساه اسمه
,,
مالك الحرقة بقلبه ... مو قادر يتحمل يشوف غلاه مرام
بهذي الحالة ... معقولة هو يسوي بقلبه كذا يبيعها وهي تحب
واحد ثاني ... لكنه مقتنع إن إلي جالس يسويه هو لمصلحتها
...ولو الحب فيه خير كان انسعدت أمه ؟؟؟
\\
//
في اليوم الثاني وعلى الغدى في بيت بو تركي
ميثه" هاا يا بنات وين خاطركم تروحون ؟؟
زهور" هههه براحتج انت بس ما اوصيج نبغي نشوف أحلى
ما بالرياض
ميثه " لا والله الرياض كلها حلوه ... بس قولي لي تبغين
تروحين تتسوقين ولا تروحين تتمشين
زهور" لا ابغي أتسوق تدري بشتري لزوجي شي ...
ميثه" آآآآه ما اقدر على الرومانسية ...خلاص انتع ديتي ها
لمرحله ...تزوجتي وخلصتي
نوف" بالعكس الزواج يعزز الحب
طروب" ههههه بعد كلام نوف ما في كلام
ميثه" هه هذي ما ينقاس على كلامها توها بالعشق توها
زهور " مالي شغل فيكم ...مسكين حبيبي يكفي اني تركته
على شانكم
نوف" ما تقصرين يا عمري ... بإذن الله نجيكم بالأفراح
أم راشد" جريب يمه راشد معزم على الخطبة ...
ميثه بتموت فرح" الله يوفقه
نوف بتقطع السالفة لا تفضحهم اختها " يمه اليوم أنا بطلع
مع نواف إذا ما في مانع
أم تركي" يمه اسألي أبوك أنا ما لي دخل
نوف" مو مشكله بروح اسأله
راحت نوف نادت على أبوها واستأذنته طبعا هو ما أبدى أي
مانع وقال لها إن نواف زوجك الحين ولو يبغي ياخذك لبيته
ما عندي مانع
نوف انحرجت من كلام أبوها مع إن كلامه زرع السعادة
بقلبها أكثر ...نواف ملكي مثل ما صرت أنا ملكه
,,
في بيت بو نواف كانوا جالسين على الطاولة يتغدون
الكل كان ساكت ...أم نواف عيونها مورمه من البكي وأم
عبد الرحمن قلبها يألمها ما ودها يصير بينهم إلي صار
....أما نواف كان ياكل ومو حاس إن في شي ...كل عقله
وتفكيره في نوف وانه يدوب يروح لها حتى يمسك الوقت من
أوله<<منو قدك يا عريس؟؟
طارق" قولوا قسم ؟؟
لكل التفت عليه واهم ساكتين
طارق" ما يصير كذا ها لوضع ما يعجب احد
صيته تسكته" اطلع منها انت وكل شي يكون بخير
أم عبد الرحمن" استغفر الله ...
طارق" لا لا لا شوفوا كيف بوزها شكلها زعلانه
أم نواف" أمي قلبها طيب ومستحيل تزعل علينا
أم عبد الرحمن تتحلطم" اييي بدون مشاعر ...كيس فحم أنا
مو بشر
طارق" ههههه حلوه يا سحوره.... ولا شرايكم ؟؟
أم عبد الرحمن بتنفجر قامت من على الطاولة ...مسكها
نواف من يدها
نواف" على وين ما كلتي ؟؟
ام عبد الرحمن " منو يحلاله الأكل و ها لمسخ جالس معه
على السفرة
طارق بيموت من الضحك " أحلى الكلام العلمي منو قدك
والله ونتعلم منك كثير يالغلا
نوره ببرود" ترى يا جدتي طارق يعتبر وسيم لولا انه اسمر
شوي
أم عبد الرحمن" أي شوي انت بعد.... ما تشوفين حطي لك
نظاره حتى يكمل الدلع
طارق" قسم بالله إني صرت أحب حالي كثير وأشوف إني
قمر من كثر ما تتكلمين عني
نواف بزعل" يعني تفضون ها لسيره ولا شلون ؟؟
أم عبد الرحمن" ايييه عدل ...زين تسوي فيهم هذا إلي يبغى
لهم ....أحد يأدبهم
نواف" يمه ... بلغك ابوي اليوم على الضيوف إلي بيجون ؟؟
صيته عندها قام قلبها يدق بجنون"..........
أم نواف" لا والله ما خبرني
نواف مستغرب" معقولة؟؟
أم عبد الرحمن" ليه منو إلي بيجي ...ما حنا فاضيين اليوم
بنروح نسير على أم تركي ما شبعنا من شوفة أم راشد
نواف يتكلم بجد" لا يا جدتي ما يصير ...اليوم بيجون خطّاب
لصيته..
أم عبد الرحمن" يووه الله يقدم الخير
نوره تبتسم" مبرووووك يا عروس
صيته انحرجت وقامت من على السفرة"..........
أم عبد الرحمن " وهو شلون رجال زين ؟؟
نواف" ايي والله يا جدتي ونعم الرجال ... وأهله بعد ينشرون
بماي الذهب
أم عبد الرحمن مرتاحة" الله يهنيها تستاهل الخير بنيتي
أم نواف" الله يوفقها إن شاء الله.... ويكتبه من نصيبها لو
بيسعدها
نواف يلتفت لطارق" لازم تكون موجود هااا ...لا تغيب
طارق " قول قسم ؟؟أكيد بجدي تلاقيني أول واحد موجود
نواف يطالعه وهو مبتسم" ومتى انت بتقول يا هادي؟؟
طارق يضحك" هههه والله مو باين يا أخوك ...لكن انا بخلي
سحر تختار لي على ذوقها
أم عبد الرحمن " هه ما أدري مني هذي ها لمصفعه إلي
بتوافق عليك أصلا ...خلها على الله
طارق" والله أنا عارف ...بس نواف الي يسأل
نواف يطالع بطارق وأم عبد الرحمن ويقول بقلبه ...ما أدري
متى بتعقدون هدنه ويتم الصلح ؟؟؟؟
,,
في بيت أم تركي كانت ميثه واقفة بالمطبخ وتجهز عصير
للرجال ...طبعا جالسه تتفنن وتسوي حركات ....
عصير كوكتيل طازج ... وفوقه آيس كريم وحاطه فيه
ماصه
دخل تركي عليها وهي تغني بكل نعومه
تركي" هااا ما خلصتي ؟؟
ميثه شهقت وتباعدت عنه"..........
تركي يعفس وجهه " إيييي معلوم تخافين ...شايفه عزرائيل
يمك
ميثه تصد عنه وبخاطرها تقول أكثر والله ..عطته العصير
...سحب الماصات منها وشال المناديل وأخذ الكاسين في يده
كذا من غير شي وصار يشفط فيهم ....ميثه روحها بتطلع
على ها لتعب يروح عا لبارد يضيع كل شي ...تركت
المطبخ وراحت بتصعد فوق ... وهي كذا إلا بنزله نوف
نوف" ميثه بروح أنا الحين تبغين شي أجيبه لك ؟؟
ميثه بصراخ" لا ما أبغي شي بس فكوني انتوا ...وش ها
لعيشه في ها لبيت؟؟؟ موت وربي
نوف عارفه إنها زعلانه ما حبت إنها تشغل روحها معها
ففضلت إنها تتركها لما تهدأ وهي بنفسها بتجي لعندها تشتكي
لها من إلي مزعلها
نزلت نوف تحت شوي إلا يدق جوالها
نوف بنعومة" حبيبي
نواف" بعد عينه انت ... جاهزة؟؟
نوف" ايي خلاص جاهزة ولابسه عبايتي بعد
نواف" افتحي لي لباب حتى أبوس يد الوالدة إلي ربت أحلى
إنسانه بها لوجود
نوف مبسوطة" دقايق قلبي
سكرت من عنده وراحت جهة الباب وفتحته
نواف بعشق" من وين الشمس طالعه اليوم؟؟
نوف" هههه من ذوقك يا قلبي
نواف" شفتي لي الطريق؟؟
نوف" ايي أكيد
نواف" يا لله بسرعة حتى ما نضيع وقتنا بموت ابغي أجلس
معك على راحتنا
نوف تبتسم " حياك تفضل
من بعيد تركي" هلا والله تو ما نور البيت
نوف ونواف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الشرقية.....في غرفة مرام إلي ما طلعت منها اليوم كله
يدق الباب
مرام بعصبيه" خييييير
رغد" مرام أنا رغد
مرام" حصل لنا الشرف أهلا وسهلا
رغد ما بغت تطولها" مالك يقول لك عبد الله تحت ...
بتنزلين ولا شووو ؟؟
مرام ".........
رغد" مرام مرام
مرام تروح تفتح الباب بسرعة " إن شاء الله روحي وأنا
بلحقك ... مو إحنا صرنا بزمن الاستعباد
رغد تطالعها ومو عارفه شترد عليها ....فتركتها ونزلت
مرام حايره لكنها في الآخر لبست عبايتها ونزلت
مالك ينتظرها تحت" هلا والله يا لله عمري لا تخلين الرجال
ينتظر أكثر
مرام بغصة" مالك أنا أسوي كذا حتى أرضيك لكني مو
مقتنعة
مالك بهدوء وهو يمسح على راسها " بكره راح تدعين لي
وتقولين مالك كان عنده حق
مرام بدون ما ترد بكلمه صارت تمشي وراه ....لحد ما
وصلوا مجلس الرجال ...دخل مالك ومرام كانت مرتبكة
كثير لكن مظطره
مالك" حياك يا مرام
دخلت مرام وهي منزله راسها مو قادرة بتموت من الحيا
تقدم لها عبد الله ومد يده " هلا مرام اخبارك؟؟
مرام بدون نفس" أنا بخير
راحت من قدامه وجلست ولا كأن أحد يبغي يتكلم معها
مالك تضايق من ردة فعلها ولكن ما علق وفضل انه يروح
ويتركهم ربع ساعة يتفاهمون
عبد الله بدوره جلس بعيد عنها" أنا حاولت أكلمك أكثر من
مره لكنك ما كنت ترضين تكلميني
مرام" بصراحة أنا ما أحب ها لحركات ... كل شي بوقته
حلو ...لشو الاستعجال الدنيا ما بتطير
عبد الله متفاجئ" كلامك صحيح لكن الدنيا تغيرت
مرام تلف عليه وتطيح عينها بعينه" إيييي صح لكن أنا
تفكيري تفكير أهل أول وما أحب الكلام الفاضي إلي ماله
داعي
عبد الله ما همه كلامها بعد ما شاف عيونها إلي سحرته
مرام بعد حست من نظراته بشي غريب فصدت عنه مره
ثانيه ...وظلوا خمس دقايق ساكتين
عبد الله" مرام انت دارسه ؟؟
مرام " اييي ثانوية عامه بس
عبد الله" وليش ما كملت
مرام" كذا دلع بنات ...أنا ما أحب الدراسة
عبد الله" وأنا بعد أحب الزوجة الغير عامله ...
أفضلها أكثر من غيرها
مرام لقت مخرج" عبد الله أنا لو صار نصيب المشغل ما
أقدر اتركه
عبد الله سكت شوي وبعدين" ما عندي مانع
مرام" انت عندك شقه ؟؟
عبد الله " ايي الفيلا مو ناقصها غير لمساتك
مرام ببرود" ما ابغي أصير بعيده عن أهلي
عبد الله " اييي بس
مرام توقف " لا بس ولا شي .....هذا شرطي والله عجبك
ولا براحتك
راحت مرام ركض ودموعها بعينها وعبد الله يناديها لكنها
أبد ما تسمع له ...مرت على مالك وبيده العصير لكنه شافها
مرتبكة ناداها مرام راحت و ما عطته وجه
راح مالك لعند عبد الله لقاه منزل راسه
مالك" خير عبد الله وش صار ؟؟
عبد الله بضيق" ما أدري
مالك "مرام كأنها معصبه
عبد الله يقوم يوقف له " مالك انتوا غاصبينها علي ؟؟
مالك مصدوم" لااا منو قال ؟؟
عبد الله " محد ... لكنها جالسه تعطيني شروط تعجيزيه
...أحسها مالها خاطر فيني لا يكون أحد في قلبها
صرخ مالك فيه" أقول يا عبد الله إحنا ناس على قد حالنا
صحيح لكن عندنا شرفنا تاج من الماس فوق راسنا
عبد الله يهدي الوضع" والنعم فيكم والله وإحنا لو مو عارفين
ها لشي ماجينا نطلب القرب
لكن اختك شكلها مو مرتاحة لي ...يمكن العيب من عندي
.... على العموم اجلس انت معها واعرف شو فيها ورد علي
....وتأكد سعادتها كل اهتمامي
راح عبد الله ومالك في حيره من أمره مو عارف يروح
يدوس ببطنها ولا يقتلها ويرتاح من همها
\\
//
في الرياض
تركي " يا حيا الله النسيب
نواف من غير نفس" هلا فيك
تركي " وين بالله ...داخل ولا أحد هامك
نواف بدخل اسلم على مرة عمي ولا عندك مانع ؟؟
تركي" لا أبد البيت بيتك
نوف بضيق" حياك نواف
تركي " الحين انت يا مال البلى ليه لابسه عبايتك هاا
نواف" لأنها بطلع معي
تركي" وبأمر من هاا ؟؟
نوف بخوف" أنا قلت لأبوي وما عنده مانع
تركي " نوف مالك طلعه من البيت مع نواف إلا لبيته
نواف بيجن " تركي ...صاحي انت ؟؟
تركي يصرخ بنوف" دخلي داخل
نوف عيونها مليانه دموع ...راحت ونظراتها لعند نواف
نواف كان يضغط على أعصابه يبغي يهدأ لأنه لو يمسك
تركي يذبحه
تركي " حياك ما بتدخل تسلم ؟؟
نواف بهدوء" ايي بس شوف لي طريق لا يكون نوف كاشفه
عن شعرها ولا شي
تركي " هههه لا مو لهذي الدرجة
دخل نواف داخل كانوا جالسين في الصالة ونوف جالسه
ومنزله راسها
نواف" السلام عليكم
أم تركي توقف له" هلا والله بوليدي ....شلونك يمه ؟؟
نواف" أنا بأحسن حال بعد الهدية إلي هديتيني إياها ...
أم تركي" هديه؟؟
نواف يطالع بنوف وهو يبتسم " ايي أكيد.... نوف أجمل
الماسه بالكون
عند كلمته ارتسمت البسمة في شفاه نوف أخيرا
أم تركي " ههههه الله يوفقكم
نواف" ما أشوف ام راشد وراشد ؟؟
أم تركي " والله رايحين زيارة لمعارفنا
نواف" على خير ...بس أقول عمتي
أم تركي " خير ؟؟
نواف" الزواج بعد شهر بإذن الله ماله داعي التأجيل
هذا طبعا بعد اذن عمي وتركي
تركي بلا مبالاة " براحتك لو أسبوع الجاي حدي بلبس
الثوب وبدق بالعشر
أم تركي " اييي يمه بس نوف ما يمديها تجهز حالها
نوف توقف" بعد إذنك يمه أنا موافقة
نواف ابتهج يوم سمع كلامها
أم تركي اذا الكل راضي براحتكم
نواف يوقف" يا لله في أمان الله
تركي وقف معه" أبغيك دقيقه يا ولد عمي
نواف " مو مشكله .... نوف
نوف بحنان" نعم
نواف" جهزي حالك من اليوم يدوب هااا
نوف بابتسامه" إن شاء الله
طلع نواف بره وتركي وراه وهو خاطره يمسكه من رقبته
ويطلع روحه
تركي " تعال نجلس في المجلس
نواف " لا أنا مشغول خير وش عندك ؟؟
تركي يتصنع الذرابه" والله يا خوي أنا خاطري بنوره من
زمان مثل ما انت عارف
نواف باستغراب" بس هي رفضت على علمي
تركي" اييي أنا عارف ...ومن رايي انك تكلمها مره ثانيه
وشوي مدح فيني وشويتين ضغط عليها كل شي بيصير بإذن
الله يا لنسيب
نواف يبتسم له وياشر له على عيونه" من ها لعين قبل ها
لعين ....بس هذا إلي تطلب
تركي بيموت من الفرح" تسلم والله هذا العشم
نواف" ايي لكن مو الحين بعد زواجي
تركي معصب " ليه بالله
نواف"والله ....حتى أتفرغ للموضوع عدل ولا ايش رايك؟؟
تركي مو مبسوط بس ما في حل ثاني " خلاص شورك
وهداية الله
نواف يطالعه ويبتسم وهو في داخله يقول
حريمتك نوره يا تركي ....لو تحج مئة حجه ما راح تطول
منها شعره
\\
//
في الشرقية كانت مرام مقفلة عليها بابها ومالك يرجف عليها
الباب ويصرخ فيها
مالك" والله لو ما تفتحين الباب يا مرام لأكسره فوق راسك
فاهمتني أو لا
مرام تبكي" ما راح افتح يا مالك وسو إلي تبغاه
مالك " طيب أنا بشوف أنا أو انت يا مرام ....طلعه من
البيت ما في ...وجوالك أنا بفصله وأشوف كيف بتعيشين
حياتك
راح مالك من عندها وهي تبكي بجنون
أم مسعود" حرام عليك يمه إذا هي ما تبغاه لا تغصب عليها
مالك بيجن" يعني شووو تبغين الناس يقولون انها عاشقه ؟؟؟
ولا لأن ما في احد كبير في عينها تسوي إلي تبغاه
رغد كانت تبكي ...خذت التلفون من عندهم ودخلت فيه
داخل بتكلم شيخه
رغد تبكي" الووو
شمسه" الووو ...من؟؟
رغد" وين شيخه
شمسه" وش لك فيها هااا
رغد " يا لله بسرعة عطيني إياها ولا بذبحك
شمسه تجلس" ما راح أناديها لين تقولين لي وش له البكي
ووش تبغين فيها
طلال عصب عليها" منو تكلمين انت بالله ؟؟
شمسه" هذي رغد تبغي شيخه وجالسه تبكي ومو راضيه
تعلمني وش تبغي منها
طلال سكت شوي وبعدين نادى" شيخه تعالي تلفون
شيخه من بعيد" أنا جالسه أحمم شهد قولوا لها مشغولة
طلال يمسك السماعة من عند شمسه" الووو
رغد تبكي" وين شيخه ؟؟
طلال" شيخه تحمم شهد ....خير وش صاير
رغد " هااا ... لا ما في شي بس قولها تكلمني لما تخلص
طلال ابتدى يتوتر طلب من رغد تنتظر شوي وراح نادى
لها بنفسه وقال لها إن رغد تبكي لا يكون صاب عمتي شي
شيخه بسرعة" الووو ....اييي رغد وش بلاك ؟؟
رغد" لحقي مالك صاير يخوف وجالس يرجف الباب على
مرام لكنها مو راضيه تفتح له وهو بيجن
شيخه باستغراب" وليه كل هذا ؟؟ وش سوت مرام
طلال سمع اسم مرام ما قدر يوقف وجلس على الكنب
شيخه" طيب أنا جايه الحين بس انتوا حاولوا انكم تهدون
الوضع طيب
سكرت شيخه السماعة وهي بعجله طلال يا لله شغل السيارة
طلال بخوف" خير وش صار؟؟
شيخه " بقولك بالطريق
طلال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الرياض وفي غرفة صيته
كانت صيته جالسه تحط لها روج ...وتقول بينها وبين حالها
ما أدري هذا نصيبي ولا بيصير مثل غيره
نوره تدخل عليها" أخبار العروس؟؟
صيته" ههه أي عروس ...بدري على ها لكلمه
نوره" لا خلاص روحي فتحي لي المجال
صيته تبتسم ".........
نوره " اووووه راح تلبسين الفستان الموف
صيته" اييي والله احترت وش ألبس فقلت خليني البسه ولا
تحسينه كبير على الجلسة؟؟
نوره" لا أنا برأيي انك تلبسين الفستان البحري القصير راح
يطلع جمال جسمك
صيته" ايي صحيح لكن الفستان الموف أفخم
نوره" أنا اشوف إن الناس تغيرت صارت تميل للنواعم
صيته تبوس نوره" على رايك يا عمري
بعد ساعة
,,
أم عبد الرحمن " يا لله يمه الناس تحت
صيته مرتبكه" ياااربي أحس إن ودي ابكي
أم عبد الرحمن تروح تلمها لها " الله يبارك لك يا عمري
ويهنيك
صيته بزعل" لا بجد ببكي
أم عبد الرحمن " يا لله عاد حركي رجولك
صيته" كم وحده جايه؟؟
أم عبد الرحمن " ثنتين بس ...أمه واخته على قدك تقريبا
نوف بخوف" وش لون تشوفيني ؟؟
أم عبد الرحمن " قمر .... وربي بيتهبلون عليك
راحت هي وأم عبد الرحمن حتى ينزلون تحت ... ودقت
صيته على نوره الباب فبلغتها إنها جالسه تلبس وخليها هي
تنزل وبعدين نوره تلحقهم
نزلوا تحت
دخلت أم عبد الرحمن " هذي العروس ...تعالي صيته
دخلت صيته كانت بقمة الجمال والهدوء
لبست الفستان البحري إلي أقنعتها نوره فيه وكان فرنسي
ناعم وعلى الخصر حزام كبير ابيض ولابسه بوت ابيض
وحاطه مكياج خفيف وشعرها مخليته على راحته وكان
رووووعه
أم ماجد" ما شاء الله تبارك الرحمن
راحت صيته وسلمت على أم ماجد وباست راسها وراحت
لدلع الي لمتها في حضنها
وهذا الشي إلي خلى صيته تستغرب منه
دلع" هلا والله بصيته ...أخيرا شفتك يا قلبي
صيته" مشكوره حبيبتي ...حصل لي الشرف
أم نواف" تو ما نورت الرياض يا أم ماجد
أم ماجد" منوره بأهلها والله
أم نواف" انتوا من الأصل بجده ولا كيف؟؟
أم ماجد" لا والله إحنا من مواليد الرياض وعشنا فيها لما
صار عمر ماجد خمس سنوات ...عندها قرر بو ماجد انه
يشتغل في السوق وصرنا من مكان إلى مكان وبالموت
استقرينا بجده
أم عبد الرحمن" والله جده شحلوها إحنا لين رحنا مكة
والمدينة لابد نمر عليها
أم ماجد" اييي والله ...بس المرة الجايه ما نبغيكم تنتظرون
لين تروحون مكة ...نبغى جيه خاصة لنا
وهم كذا تدخل نوره ..إلي خذت أنظار الكل وخصوصا
صيته لأنها تفاجأت إن نوره لبست الفستان الموف
نوره" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
كانت نوره لابسه الفستان الموف كان فستان طويل وفيه
ربطه تحت الصدر ورديه وحاطه لها عقد ناعم من الألماس
ومجعدة شعرها ورافعته ومخليه كم خصلة على وجهها كانت
بالفعل جميله كثير
أم ماجد" وهذي بنتك القمر يا أم نواف
أم نواف تبتسم " اييي يا أم ماجد ..هذي نوره اصغر من
صيته بسنتين
دلع" ما شاء الله عليك انت ذوق كثير فستانك جنان
نوره كانت تبتسم وتقول بخاطرها يا ارض اتهدي ما عليك
قدي
نوره بدلع" والله من ذوقك ...أنا من النوع إلي أحب الموضة
كثير واطلع على كل شي جديد
صيته منزله راسها وما أبدت أي تعليق
أم عبد الرحمن بإستهزاء " اييي صح كلامك ....
وما يحتاج تقولين لأنه باين يا يمه
أم ماجد تكلم دلع بصوت واطي" يمه نوره احلى من صيته
أنا أشوف إن إحنا نخطبها لماجد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:41 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الثاني والعشرون

صيته منزله راسها وما أبدت أي تعليق
أم عبد الرحمن بإستهزاء " اييي صح كلامك ....
وما يحتاج تقولين لأنه باين يا يمه
أم ماجد تكلم دلع بصوت واطي" يمه نوره أحلى من صيته
أنا أشوف إن إحنا نخطبها لماجد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في مجلس الرجال
نواف" يا هلا والله بالي جانا
بو ماجد" با لمهلي والله .... مبروك يا شيخ الشباب على
العقد والله يبارك لك يا رب
نواف مبسوط كثير " تسلم يا عم ما تقصر
بو نواف" والله زمان يا بو ماجد
بو ماجد" والله الدنيا صغيره واليوم يجمعونا العيال
بو تركي " اييي والله زمان يوم كنت بالرياض ...لكن من
رحت جده وبعدت عنا علومكم
وبالنسبة للعيال الله يقدم إلي فيه الصالح
بو ماجد" طبعا إحنا جايينكم نطلب القرب .... ونتمنى إنكم ما
تردونا
بو تركي " بصراحة إحنا ما راح نلاقي أخير منكم
....والبنت لو إنها ذبيحه ما عشتك يا بو ماجد
بو ماجد" والله والنعم فيك يا خوي ..وإحنا موافقين على كل
شروطكم ...وأي شي تبغونه على العين والراس
ماجد مبسوط على الآخر لأن طريقة كلامهم تبين إن
الموضوع منتهي خلاص
نواف" والله إحنا نشتري رجال يا بو ماجد ... وماجد من
خيرة الشباب
لكن مثلك عارف إن راي البنت هو الأول والأخير
بو ماجد" أكيد طبعا ... الأهم راي البنت يا ولدي ...
و يا ليت يصير خير البر عاجله .... ونسمع الرد الحين
بو نواف" لا تقول إنكم رايحين جده الليلة ؟؟
بو ماجد" بإذن الله الحجز على بكره الصباح
بو نواف" خلاص انتوا الليلة سهمنا ...لازم تظلون للعشا
بو ماجد" ما تقصر والله ... ماله داعي ها لكلام إحنا أهل
بو نواف" على شان كذا إحنا نحب إنكم تظلون معنا ....
نواف قوم يبه اخذ رد البنت الحين
نواف يقوم على طوله" على رايك يبه
\\
//
في الشرقية ...
يوصلون شيخه وطلال وللأسف مالك من شاف طلال داخل
فقد أعصابه أكثر من قبل
شيخه" خير مالك شو صاير
مالك " ما صاير شي ...ليه أحد خبرك إن فيه شي؟؟
شيخه ما تبغي تقول له إن رغد هي إلي دقت عليها
شيخه " أنا مو غريبة عنكم ... وأعرف إذا فيكم شي من
صوتكم
أم مسعود" لا تنسى إن شيخه منا وفينا ... وما تغير شي بعد
موت مسعود
مالك معصب" وطلال بعد منا وفينا ؟؟
طلال تضايق كثير وبغى يمشي لكن شيخه نادته" لحظه
طلال أنا بشوف مرام انتظرني شوي
مالك" خليه يروح وأنا أوصلك
طلال ابتدأ يعصب" وش خايف منه يا مالك ؟؟
مالك متوتر" انا ما أخاف من أحد غير من ربي
طلال" ليش ما تقول لنا ليه مرام جالسه تبكي ومقفلة عليها
بابها ... وشنو إلي بينها وبين عبد الله؟؟
مالك خلاص مو قادر يتحمل طلال وأسلوبه
مالك " هذا شي ما يخصك هذي أسرار بيت فاهم ؟؟
طلال" شوف يا مالك أنا خطبت من عندك مرام ....لكنك
قلت إنها اختارت عبد الله علي ...الحين وش قلب الموازين
ما تقولي شنوا إلي يخلي مرام ترفضه بعد إصرارها عليه
وبعد ما فضلته علي ؟؟
ولااا قبل رايها كان مهم لكن الحين لا ؟؟
مالك بصوت متقطع" طلال قلت لك مو شغلك
أم مسعود باستغراب" كيــــف؟؟؟ انت خطبت مرام يا طلال
طلال باستغراب" ايييي ...ليه مالك ما خبركم ؟؟
لحظه صمت من الجميع ...شوي إلا يسمعون صوت مرام
من بعيد
مرام" لاااا ... ما خبرنا ...وفضل إني آخذ عبد الله من غير
ما أعرف انك طلبتني
مالك ساكت"..........
مرام بضيق" ما تقول لي ليه تبغي تهدم حياتي
مالك بزعل" أنا كنت أبغي مصلحتك
طلال صاد عن مرام" ليه يعني أنا ما راح أسعدها ولا
ايش؟؟
مالك يصرخ" لااااا ... تدري ليه ؟؟
لأنك بتطلعها من بيت وبتدخلها بيت ثاني ...نفس الحياة
ونفس الأشخاص
لكن عبد الله بريحها كثير ...بيعيشها عيشه ما تحلم فيها
مرام " مو ممكن أكون أنا ما أبغي أغير عيشتي ؟؟؟
وإني أفضل إني آكل خبز حاف مع طلال على إني آكل
الشهد مع عبد الله
مالك بحزم" عبد الله من خيرة الناس وما تقدرين تقولين عنه شي ....
مرام" لكن ما سألت نفسك أنا برتاح معه ولا لا
أو أنا خاطري فيه أو لا ؟؟
مالك بضيق" مرام روحي غرفتك
طلال" لااااااا... ما تروح إلا لما اسمعها منها بالأول
مرام انت توافقين علي أكون زوجك ...وحبيبك
تعيشين معي بالحلوة والمرة ؟؟
مالك بحده" مرااااام قلت لك روحي غرفتك
مرام " لاااا يا مالك .... واعذرني إني أخالفك لكن هذي
حياتي وما ابغي أضيعها
مالك جن جنونه" بتروحين غرفتك أو لااا ؟؟
مرام بصوت متقطع"اييي بروح لكن مو قبل ما أقول رايي
... طلال أنا موافقة
مالك مو قادر يتكلم صدمه موقف مرام وصار يطالعها
وعيونه مليانه دموع".............
أم مسعود" يمه مالك ... لا تحرم اثنين من بعض
وأختك أدرى بحياتها ..وأنا بدوري أقول إن طلال أولى فيها
من الغريب خصوصا انه ولد خالها وانه يبغاها وهي بعد
تبغاه .. ولا وش رأيك يا يمه
مالك تركهم وطلع من البيت
الكل" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الرياض
أم ماجد تكلم دلع بصوت واطي" يمه نوره أحلى من صيته
أنا أشوف إن إحنا نخطبها لماجد
دلع " سكتي لا تفضحينا ...ماجد طالب صيته بالاسم يمه
أم ماجد" بكيفه ...بس بغيت انصح له
نوره بحنيه" خاله تفضلي
ام ماجد" والله أنا ما آكل حلى ...لكني ما أقدر أردك
صيته شايفه نظرة الإعجاب من أم ماجد و دلع بنوره
دلع تلتفت أخيرا لصيته " والله يا صيته الواحد من يشوفك
يرتاح لك ...ما شاء الله تدخلين القلب بدون مقدمات
صيته منحرجه" والله من ذوقك يا عمري
نادى نواف لصيته ...وقتها حست إن قلبها بيوقف و بتموت
بساعتها ...
راحت لعنده وسحبها لغرفة الضيوف
في هذا الوقت نوره طلبت من دلع إنها تقوم معها يتمشون
بره بالحديقة
,,
نواف" هلا والله بقلبي
صيته تطالعه وهي مبتسمة".........
نواف" هاااا وين لسانك كله القط؟؟
صيته" هههه وش تبغيني أقول؟؟
نواف يمسح على راسها " أنا جاي آخذ رأيك يا عمري
صيته" ما أدري محتارة والله
نواف مستغرب" ليه ؟؟ بصراحة الرجال زي ما قلت لك ما
ينتعيب ....وعلى فكره وسيم كثير وطبعا هذا الشي مهم كثير
با لنسبه لكم هااا
صيته" هههه بلاك ما تعرفني ....آخر اهتماماتي الشكل
نواف" طيب بلا دلع وقولي إيييي ....بصراحة أنا كنت بقول
لأبوي انك موافقة لكن قلت لا خلينا نثقل شوي هههه ولا
إيش رأيك يا عسولتي
صيته" والله ما ادري وش أقول لك ...أهله ناس طيبين كثير
بس.....
نواف" بس شووو؟؟
صيته" ما أدري أحس إن نوره عجبتهم أكثر ....تدري فيها
جذابة كثير
نواف" هذا مو كلام هم جايين لك وطالبينك بالإسم بعد
...خلاص فكيها وما تعقدينها طيب
صيته" إن شاء الله
نواف يبتسم" أقول مبروك؟؟
صيته تبتسم وتهز راسها له يعني إييي
نواف يبوسها " مبروك يا عمري ...الله يهنيك ويريح بالك يا
بعد عيني
صيته" الله يخليك لي ولا يحرمني منك
,,
في الحديقة
دلع" تصدقين إني من شفتك انشرح قلبي لك وحبيتك
نوره" والله أنا أكثر
دلع" حديقتكم حلوه كثير فيها لمسات جميله
نوره" لسه ما شفتي المسبح ...راح تحبينه كثير
دلع" بجد؟؟
تخيلي أنا خاطري ببركة سباحه لكن بابا يحب الطبيعة أكثر
و صاير البيت ثلاث أرباعه حديقة
نوره" ههههه .... وانتوا بس ولد وبنت ؟؟
دلع" لا والله ...أخوي ماجد ومحمد وأنا
نوره" اممم العريس ماجد هااا
دلع" اييي والله .... بس ما أقولك شقد إحنا مبسوطين لنسبكم
نوره" وشنو يشتغل محمد؟؟
دلع" والله إحنا إخواني صايرين يميلون للأعمال الحرة
...تخيلي ماجد دارس بيطره ولكنه صار الحين ماسك الفرع
الرئيسي لشركة *** لأدوات المكياج
نوره استغربت كثير وصارت تربط الكلام ببعضه واكتشفت
أخيرا إن ماجد هو صديقها إلي كانت تكلمه كل يوم
نوره بضيق" وكيف سمعتوا عن صيته ؟؟
دلع بابتسامه " والله ماجد اختارها بالاسم الظاهر انه يعرف
واحد من أهلكم ومدح فيكم كثير
نوره وقتها انصدمت .... تركت دلع وما قالت لها شي
دلع شافت نوره رايحه فكرتها بتجيب شي وترجع ...لكنها
بعد ما انتظرت أكثر من ربع ساعة فضلت إنها تدخل داخل
راحت دلع لداخل وهي في طريقها للفيلا ضيعت
لكنها شافت المطبخ فقررت تدخل من هناك ... بالفعل دخلت
لقت طارق بالمطبخ ...إلي هو بدوره صار يطالعها بذهول
دلع" هييييي محمد ....جيب لي كاسة ماي
طارق بذهول" نعم
دلع" ما تسمع انت ؟؟ ولا ما تفهم علي ؟؟
أنا في يقول جيب انت واحد كاس ماي لأن أنا بموت من
العطش ممكن
طارق متضايق من فعلها لكنه عرف إنها تفكره الطباخ تبع
البيت خصوصا انه لابس بدله
حب يسايرها وراح جهة الثلاجة واخذ كاس عصير وحطه
قدامها
دلع تطالعه" غبي انت ؟؟أقول لك أبغى ماي تجيب لي
عصير صحيح انك ما تفهم
طارق ما قدر يتحمل" أقول احترمي حالك لا أصفعك بالكاس
الحين.... فاهمه ولا افهمك ؟؟
صيته جت تركض لما سمعت صوت أخوها يصرخ دخلت
المطبخ وتفاجأت من وجود دلع وقدامها طارق
صيته" خير وش صاير ؟؟
دلع" هذا العامل يطول لسانه علي قليل الحيا
طارق يطالع بصيته" سكتيها لا أعطيها ضربه تكسر أسنانها
صيته تبتسم" طيب طيب طارق ...اطلع انت الحين
يطلع طارق وهو يناظرها بنظره مو هينه
دلع بذهول" طارق ؟؟
صيته متضايقه بس ماتقدر تقول لها شي بعد هي مالها ذنب
صيته " أي هذا طارق اخوي
دلع تحط يدها على راسها " عذرا بس ...
صيته" عارفه لا تكملين ...بسبب شكله فكرتيه من شرق آسيا
دلع" لالالا مو كذا بس ما يشبهكم أبد
صيته تغير الموضوع " خلينا نروح عندهم مو أحسن ؟؟
,,
في مجلس الرجال
بو ماجد" مبروك علينا نسبكم
بو نواف" الله يبارك فيك
بو ماجد" إلا بالنسبة للزواج
نواف" والله إحنا مو طالبين شي ... بصراحة يكفينا ماجد
والله والنعم فيه
ماجد مبسوط" الله ينعم بحالك حبيبي
يدخل طارق وموده مو حلو ".............
ماجد" يا عمي إحنا عاداتنا بجده إن العقد قبل الحفلة بليله
بو نواف" إلي تبغونه وانا ابوك
ماجد منحرج" اييي بس التأثيث ولوازم البيت يعني مثلك
عارف
بو نواف" لا يا ولدي إحنا ما عندنا بنات تطلع مع أحد
غريب لأي مكان
بو ماجد" بس هو مو غريب ...الحين هو خطيبها
بو نواف" ايي بس يا خوي إحنا مو مصريين يتماشى معها
وقت الخطوبة بدون عقد رسمي
ماجد" ايي بس إحنا على طول بجده كذا
نواف" اييي والله على راسي لكن تدري إحنا عاداتنا كيف
ماجد" يعني شلون ؟؟
نواف" يعني بتنتظر تملك قبل الزواج ما عندنا مانع لكن
وقتها ما تشوف البنت
ماجد" إذا كذا خلاص ... حددوا وقت العقد وإحنا عند قولكم
بو نواف" والله أنا من رأيي انه يكون قبل زواج نواف
بإسبوع أو بعده بإسبوع
ماجد" خلاص قبل بإسبوع
نواف" ههههه كنت متوقع ردك
الكل" ههههههه
\\
//
في الشرقية ....
راحت مرام الغرفة وهي تبكي محتارة
شيخه" مرام روقي إلي تسوينه بحالك مو كويس
مرام" ما أدري كيف سويت كذا ..
شيخه" إلي سويتيه هو عين العقل ...كلامك كان منطقي كثير
ومن حقك انك تقولين ايي أو لا
مرام تبكي" ايي بس مالك
شيخه تهديها " مالك بيزعل شوي وبعدين خلاص ....هو أهم
شي عنده سعادتك ولا لا
مرام تروح لحضن شيخه ...وشيخه بدورها تلمها لها
,,
هناك عند البحر مكان ما يجلس مع ماجد
سارح في موقف مرام وكيف تجرأت تكسر كلمته قدامهم
وحمد الله انه ترك لهم البيت لأنه لو ظل هناك كان الله العالم
وش صار
فكر في ماجد .... اليوم هو يوم الخطبة وماجد تأخر كثير
وما دق عليه يطمنه وهذا الشي خلى مالك يحس إن بيت عمه
رفضوا ماجد فقرر انه يتصل عليه
مالك" الوووو
ماجد" هلا والله ...بوجه الخير
مالك يبتسم" صار؟؟
ماجد" هههه إييي بالله
مالك" هههه زين زين ...الله يوفقك يا خوي
ماجد" تسلم والله ...على العموم الحين أنا ما اقدر أكلمك لما
ارجع للفندق أدق عليك طيب؟؟
مالك " خير إن شاء الله
سكر مالك الخط من عنده وهو يحس انه وحيد في الدنيا ...
حتى ماجد إلي كان يشكي له همه ...اليوم مشغول عنه
\\
//
في الرياض .... بعد رجعة أم راشد وراشد والبنات
ميثه" وينكم اليوم هااا
زهور" والله زيارات تخيلي ناس ما نعرفهم ...لكن أمي
لزمت إن إحنا نروح لعندهم
طروب" كله منج قلنا لج ودينا نتمشى لكن انت مو قدها
ميثه تتحلطم ".....
طروب تضربها على كتفها" خير وشو يالسه تهذين فيه ؟؟
ميثه" آآآآخ ليتكم خذتوني معكم والله إني بغيت أنبط من الملل
اوووووف
طروب تغمز لها" آآآمري وإحنا بالخدمة ...الناس كلها بكفه
وجميلتنا ميثه بكفه
ميثه تبتسم".........
نوف" اوووووه سويتو فينا خير ... شوي وتحرقنا بنفختها
زهور" الحين نبغي كاس عصير من يدج الحلوه ...
ميثه متملله" ايييي طلعوا على حقيقتكم ...والله انكم مو
سهلين
نوف تتلاحق الموقف" أنا بروح أسوي لكم أحلى عصير
ميثه بتموت من القهر ... سكوت راشد بيجننها مو عارفه
وش قصته لا يكون كان كلامه مزحه
<<<معقولة يكون كذا ؟؟؟
\\
//
في الشرقية كان طلال مو سايعته الفرحة ...
أخيرا مرام بتكون من نصيبه ؟؟
شيخه" والله أحس إن مرام بتدخل بدوامة المشاكل
طلال مفزوع" لا.....بعيد الشر عنها
ليه تقولين كذا ؟؟
شيخه" على فكره إلي سوته مرام مو شي هين ...
كون إنها توقف في وجه أخوها وتقوله إن خاطرها فيك هذي
خطوه جريئة مره
طلال مبسوط" أروح فدوه لعيونها
شيخه تبتسم له" والله إن الله يحبك ... بس ما قلت لي وش
ناوي تسوي مع البعثة ؟؟
طلال" راح أأجلها شوي وبإذن الله آخذ مرام معي هناك
...خلاص ما أقدر أفارقها كلش
شيخه تذكرت مسعود وكلامه لها في فترة خطوبتهم
***************
مسعود" يا رب تعيشني لليوم إلي يجمعنا سوا
شيخه تبتسم" الله يخليك يا رب
مسعود يمسك يدها" تكفين ارحمي قلبي نظراتك بتموتني
شيخه" هههه لا لا تخاف عيوني تحب ...والي يحب ما يضر
مسعود" شوفي مو بعدين لين الله خذ أمانته ورحنا الجنة
..إياني وإياك تبدليني بالولدان المخلدون ..
لأن بتكون عندي ملكات من حور العين ولما.....
شيخه تقاطعه" هههههه
مسعود "وش له الضحك هااا ...شاكه إن البنات بيموتون
علي ؟؟؟
شيخه تضحك" قول إن شاء الله ندخلها
مسعود" بندخلها بإذن الله بس انت قولي يا رب
شيخه ترفع يدينها " ياااا رب
***************
رجعت شيخه للواقع ودموعها مغطيه خديها وطلال كان
جالس يطالعها من غير ما يكلمها ...
هي بدورها ابتسمت له ابتسامه ريحته عليها
,,
مالك رجع البيت وهو ماله خاطر انه يدخله
عندها مرام راحت بسرعة لغرفتها ما تقدر تحط عينها بعينه
بعد إلي صار ....هو بعد ما وده يشوفها ويكفيه إلي جاه منها
حاولت أم مسعود إنها تكلمه لكن أبد ما كان ما عطيها وجه
ويقول بقلبه ....الله عليكم ومسوين الموضوع عادي ولا كأن
شي صار ؟؟
\\
//
في الرياض.... هناك بغرفة نوره ...كانت الأجواء مخيفه
كانت مشغله المسجلة على الآخر وجالسه ترقص بجنون
وكأنها تقول ما يهزك ريح يا جبل لكن الواقع كانت جالسه
تعذب حالها ...
معقولة نوره تنهزم ؟؟
معقولة نوره ما حطت في بالها إن ماجد ممكن يصر على
رأيه ويجي لهم خاطب ؟؟؟
وخاطب منوا صيته ...إلي أقل منها جمال وأقل منها شياكه
ودلع ؟؟
ومعقولة تتم الموافقة من غير ما يكون لنوره يد بالموضوع
....طبعا هي ما هامها ماجد لأن في غيره كثير لكن فكرة
الهزيمة شي مستحيل تتقبله النور على حالها والله يساعد من
يوقف بطريق رغباتها ..
بعد ما هلكها التعب راحت جلست قدام المرايه وخذت كاس
الماي وجلست تشرب وهي تطالع بجمالها ألااا معقول وتقول
بخاطرها

حرق دمي بأعصابه عسى تآكـــــــله إذيابه
ويلقى نفسه بغابه وكل الناس يدورا به
جعل الأشباح خدّامه وفال الموت بأحلامه
ويشوف الجن قدامه ويضيّع كل دروبه
عسى رجلينه تتكسر وحاله دوم يتـــــعّسر
وأشوفه يوم صار اعور ويطق الراس بجيوبه
عسى أيامه معدوده ويشوف الذل بصدوده
وتآكل جسمه الدودة وتكون الدعوة مكتوبة
*للشاعرة نور الكون*
,,
بعد ما مشوا الجماعة جلسوا أم عبد الرحمن ونواف وطارق
وأم نواف بالصالة ...عندها مرت من جنبهم صيته وبيدها
كاسة ماي وبتصعد غرفتها عندها وقفها نواف
ونادى باسمها
صيته محرجه" هلا والله
نواف" تعالي يمنا ... ولا خلاص كبر راسك علينا
أم عبد الرحمن" عسى البنات كلهم مثلها ....شيخة البنات
وربي
طارق" قولي قسم يا قمرهم.. والله إنت شيخة العجايز
يا سحر
أم عبد الرحمن تطنشه" الله يهنيك ويوفقك يا بنتي
صيته علتها حمرة خجل" تسلمين جدتي
أم نواف" نواف انتبه لأخوك لأنه بيموتني ناقصة عمر...
طارق مستغرب" أناا؟؟ ما عاش من يأذيك يا لغالية
أم عبد الرحمن تطالع بطارق" وش صار ؟؟؟
غريبة احد يشتكي طارق غيري
نواف ينتظرها تقول ما بخاطرها"...........
أم نواف " اليوم سوا لنا سالفة مع بنت بو ماجد وبغى
يفضحنا معها
أم عبد الرحمن" لا تقولين غازلها قليل الحيا
طارق" أفااا بس ....تهقين أسويها؟؟
نواف عصب" خير وش مهبب انت ؟؟
صيته " يعني حركاته إلي ما يجوز عنها ....وليه بالله ما
تلبس ثوب حالك حال العالم ....
طارق" يعني الحين صار الخطأ علي؟؟
هي إلي ما عندها ذوووق تفكرني عامل وتكلمني بطريقه مو
زينه ...وش تبغوني أسوي لها أصفق وأرقص؟؟
صيته" بصراحة هي فكرتك تشتغل عندنا وتقول انك ما
تشبهنا وكأنك من شرق آسيا
أم عبد الرحمن تطالع بطارق" هه ...امممم ما عندها حق
بكذا ظلمت شرق آسيا فيك
طارق بضيق" قولي قسم؟؟؟ أصلا ما ألوم الناس إذا انتوا
أهلي تقولون ها لكلام فيني
قام طارق من جنبهم وهو معصب كثير لدرجة إن الكل تفاجأ
من ردة فعله ...لأنها مو بعادته
نواف" على فكره انتوا واجد قاسين على طارق...
ومحسسينه بالنقص يعني لو الله خلقه كذا وش يسوي بحاله
...وثانيا الرجال ما تعيبه غير أخلاقه
أم عبد الرحمن" طيب إذا صار لا خلّق ولا أخلاق ؟؟
صيته" حرااام عليك جدتي
أم عبد الرحمن" والله انه بلوة زماني ولو أفارقه بموت من
الفرح ..
أم نواف ما عجبها الكلام وقامت من عندهم " ان شاء الله ما
تفارقينه إلا بالخير ...يا لله أنا بنام تصبحون على خير ..
الكل" وانت من أهله
نواف يطالع بصيته ويمد لها ظرف" خذي يا طويلة العمر
صيته باستغراب" وشنو هذا؟؟
نواف" الأمانة إلي عطيتيني إياها رديتها لك
صيته" اووو صورة نوف؟؟
نواف يبتسم " لا صورة ماجد
صيته نزلت راسها وقامت من عندهم" يا لله تصبحون على
خير
نواف" وانت من أهله ...مع إني عارف انك ما راح تنامين
والله انك بتسهرين مع الصورة للصبح
ابتسمت صيته وما عطته أي كلمه وصعدت فوق

جنــــون
12-24-2011, 07:41 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الثالث والعشرون

نواف يطالع بصيته ويمد لها ظرف" خذي يا طويلة العمر
صيته باستغراب" وشنو هذا؟؟
نواف" الأمانة إلي عطيتيني إياها رديتها لك
صيته" اووو صورة نوف؟؟
نواف يبتسم " لا صورة ماجد
صيته نزلت راسها وقامت من عندهم" يا لله تصبحون على
خير
نواف" وانت من أهله ...مع إني عارف انك ما راح تنامين
والله انك بتسهرين مع الصورة للصبح
ابتسمت صيته وما عطته أي كلمه وصعدت فوق
\\
//
\\
في غرفة نواف
نواف" يا مساء الفل يا ورده جوريه
نوف" هههه تدري كم مره مسيت علي؟؟
نواف" لو مليون مره ما يكفيني ..... ولا ناسيه إني محكوم
علي بالسجن لمدة شهر؟؟
نوف" لاااااا بسم الله عليك ....ليه تقول كذا ؟؟
نواف" ليه؟؟؟ تسأليني ليه؟؟
بالله كيف اقدر بعد ما شفت شفافك امنع نفسي بالرغبة فيهم
ما تقولين لي كيف؟؟
تخيلي طفل مولود ما صار له يومين راح يرضى انك
تحطين غطى عليه وتقولين له كنت ببطن أمك ما تعرف
الدنيا الحين اصبر بعد؟؟
نوف" هههه والله صرت شاطر بالتشبيهات بعد
تدري ؟؟ زين سوى فيك تركي
نواف" آآآآه من تركي ....
ما قلت لك إني حرمت عليه يجي يشوفك بعد زواجنا شهرين
حتى يعرف إن الله حق
نوف" اووووه شهرين مره وحده ...
أصلا بتمل مني بعد اسبوع ...
وبعدين بتدق على تركي وتقوله تكفى يا ولد عمي ارحمني
نواف" كييييييف؟؟؟ أمل منك ههههه ما هقيتي يا بنت عمي
أنا بتشرب سنين الحرمان من كاس حبك
نوف تبتسم بخجل"............
نواف" أقول ....
نوف" آآآمر ...
نواف" بس ما تزعلين وتقولي عني جريئ؟؟
نوف بدت تتوتر" أقول نواف حبيبي وش صار بموضوع
صيته ؟؟
نواف عرف إنها تضيع الموضوع "..........
نوف بتردد" الووو ..حبيبي
نواف يسحب نفسه " عمره وحياته انت
نوف " وش فيك سكت فجأة لا يكون نمت
نواف" خاطري والله أنام على صوتك إلي مثل صوت
الكروان
نوف تعض على شفايفها" نواف شكل أمي تناديني أكلمك
بكره عمري اوك
نواف " اوك بس لو طلعت تكذبين علي والله والله
نوف خافت" والله شووو ؟؟
نواف بحب" بلمك لصدري لين اسمع صوت عضام صدرك
تقولي احبك
نوف " نوااااف
نواف" سمي يا قمرهم
نوف " ما ادري كلامك يخوفني
نواف يقول بقلبه ما شفتي شي أنا مطول بالي عليك " هههه
طيب أسلم عليك
نوف بحنانها المعتاد" في أمان الله حبيبي ...
أقول تغطى زين ولا توجه التكييف عليك بعدين تمرض
طيب ؟؟
نواف" صار يا قلبي
,,
في الجهة الثانية من بيت بو تركي وفي غرفة ميثه بالذات
وفي زاوية السرير كانت ميثه تتقلب على فراشها
مو قادرة تنام ....صارت تنادي لطروب إلي كانت نايمه
بجنبها في السرير لكن أبد كل إلي شافته ميثه منها إنها
عطتها ظهرها
زهور بعد كانت نايمه معهم بسبب مكالمات نوف واتصالات
نواف الدايمه لها ومسجاته كانت تزعجها فقررت إنها تبعد
لكن ميثه أبد ما راح تخليهم تهنا لهم نومه وهي مو عارفه
وش قصة راشد وياها
لما ما شافت رجا من إن احد يجلس معها ويسمعها قررت
إنها تاخذ رقم راشد من عند طروب وهي ما تدري
بالفعل خذت الرقم ورجعت الجوال مكانه ولا كأنها سوت
شي ... طلعت بره ودقت الرقم على راشد
راشد بصوت مخنوق" الوووو
ميثه" ال...الوووو
راشد" منو معي؟؟؟
ميثه " انت نايم ؟؟
راشد" يعني حضرتج داقه الساعة ثنتين بالليل وش رايج
جالس اركب خيل ولا أصيد ؟؟
ميثه بضيق" أنا آسفة لو كنت أزعجتك ....خلاص روح كمل نوم ....نوم العوافي
راشد بلهفه" لحظه لحظه .... معاي ميثه لو أنا غلطان
ميثه بخوف" ايييي ميثه معك
راشد يجلس بسرعة ويفرك بعيونه" خير يا ميثه فيج شي
ميثه بتبكي" هاااا ...لا بس حبيت أتكلم معك
راشد " ههههه بهذا الوقت ميثوووه
ميثه بضيق" رشووود بتكلمني زين ولا بقفل
راشد" طيب لا تقولين رشود
ميثه" لين سميتني ميثه اسميك راشد
راشد" هههه والله انج ما بتيوزين عن سوالفج ...طيب ميثه
وأحلى ميثه بعد
ميثه تبلع ريقها وتتلفت لا يكون احد منتبه لها " لا مو لهذي
الدرجة يا راشد
راشد يبتسم " كيف لازم يكون
ميثه" ههههه ...على فكره ما يلوق لك الكلام السعودي
...انت مو حلو إلا بلهجتك
راشد تلمع عيونه من الفرح" من صجك؟؟
ميثه انحرجت"...........
راشد بهدوء" إيييي ميثه ؟؟
ميثه" شنوووو ؟؟؟
راشد " إنت إلي شووو قلتي تبغين تتكلمين معي
ميثه ارتبكت" هاااا لا بس... بس حبيت أستشيرك بشغله
راشد" خير؟؟
ميثه مو عارفه وش تقول أو كيف تبتدي " امممم ...أنا
بصراحة جايني واحد طالبني
راشد باستغراب" وشووو؟؟
ميثه بتموت فرح" تدري البنت لازم يجونها ناس ترغب فيها
طالما البنت تكبر لازم ها لشي يصير
وهذا الرجال جاي طالبني بالاسم
راشد " امممم
ميثه" هو رجال طيب وخلوق وشاريني ومو هامه شي
...طلباتي كلها مجابه
راشد " إيييي؟؟
ميثه" اييي وبس
راشد عارف حركاتها زين " والله أنا من رايي يا بنت عمتي
انك ما تفرطي فيه خاصة لو فيه المواصفات إلي قلتيها
بصراحة لو ياي لطروب ما رفضناه
ميثه منصدمه" ايييي لكن؟؟
راشد ببرود" لكن شووو؟؟
ميثه بجرأه" أنا ما أحبه أنا أحب واحد ثاني
راشد يبتسم " خلاص خذي إلي انت تحبينه
ميثه" مو لما يحس فيني بالأول ؟؟
راشد بحنان" لا هو حاس فيج ويحبج أكثر من حبج له
ميثه بعتب " لو يحبني كان تقدم لي ...شنو إلي يخليه ساكت
إلى الآن؟؟
راشد" هو عارف انه مو مقامج انه يتقدم لج من غير ابوه
وأكيد المرة الجايه ما بيجييكم إلا وأبوه بيده حتى ما يفوتج
من يده لأنج جوهره ربح والله من يشتريج
ميثه طايره من الفرح "..............
راشد" الووو .... ميثه وش بلاج لا يكون استحيتي ههههه
ميثه منحرجه" يا لله تصبح على خير
راشد" تصبحين على حب
قفلت ميثه الجوال وهي عايشه بعالم ثاني ... توجهت لغرفتها
حتى تنام وتريح راسها ....إييي اكيد اليوم يهنا لها النوم
لكنها سمعت صوت ضخم مبحوح
تركي" وش مجلسك ها لوقت يا النعجة
ميثه طار قلبها من الخوف" هاااا
تركي" تكلمي لعن الله ذا الوجه
ميثه" ولا شي ..بس أنا رايحه اشرب ماي
تركي" ايييي ...شوفي سوي لي فطور على كيف كيفك
ميثه فتحت عيونها فيه" فطور بنص الليل ؟؟
راح لعندها ومسك شعرها " لين أقول لك شي قولي صار
فاهمه أو لا
ميثه " آآآي شعري شعري ....خلاص بروح بس شيل يدك
عني تكفى
تركي " خمس دقايق والفطور بغرفتي فاهمه لو لا
ميثه تهز براسها يعني اييي وهي تقول بقلبها جعلها آخر لقمه
تاكلها يا دعوة زماني
\\
//
في بيت بو نواف وفي غرفة نوره إلي صارت الأفكار تاخذ
وتجيب فيها
خالد" من سمعت صوتك عرفتك على طول ..كيف يكون
غير كذا وانت تنغرسين با لقب مثل النبتة لما تنغرس
بالرمل
عشوق" اهاا يعني تبغى تقول انك مسحت رقمي من عندك؟؟
خالد" لااا طبعا .... لو أمسح اسمك يعني إن الجوال ماله
داعي ... رميه في البحر يكون جزاه
عشوق" هاهاي اسطوانة جديدة
خالد" من يسمع صوتك يتعلق فيه كيف لو كان شافك
بالصورة ؟؟
عشوق" اممم يعني خاطرك تشوفني ؟؟
خالد بدون تردد" أكيد حابب أشوفك كيف يكون لا
عشوق " خلاص أنا بحدد الوقت المناسب
خالد" والله أحلى خبر من جد ....ولا خبر تخرجي وحياتك
عشوق " هاهاهاي أنا عارفه ومقدره تحمسك ...
خالد" اييي بالله منو تحصل له ....
وصدقيني أنا غرضي شريف بس لازم نتعرف على بعض
عن قرب .... لازم أشوفك حتى نعرف مدى تجاوبنا الفكري
عشوق" كلامك صحيح
خالد" تدري كيف أنا متشوق .... والله إني طاير من السعادة
....بس تكفين لا تتأخرين علي بالرد
عشوق" طيب طيب يا لله باي
سكرت نوره السماعة وهي متملله حد الجنون مو عارفه وش
تسوي ....مو مستوعبه الفكرة
كيف صيته خذت ماجد بكل برود ....
معقولة معقولة ما حسبتها صح وهي عقلها يوزن بلد
صارت الأفكار تسيطر عليها لحد ما وصلت للحظة جنون
وصارت تصرخ مستحيل أخليه يتهنى فيها أو أخليها تتهنى
فيه أنا لازم أتصرف لازم
بالفعل مسكت الجوال ودقت على ماجد إلي بدوره كان نايم
وما رد على الجوال
حاولت وحاولت لحد ما رفع ماجد بلهفه
ماجد" هلا والله بقلبي
نوره" ماجد
ماجد" قلبه انت ... مبروك علي ياعسل ....عذريني ما
رديت لكني كنت أحلم فيك يا أغلى من روحي
نوره معصبه" انت كيف تجي للبيت تخطب .... من وين جبت عنوانا هااا
ماجد براحة" تفكريني قدرت أنام من دونك .... أنا كنت بعالم
ثاني عالم من غير صيته عالم صامت ما فيه بشر ولا ماي
ولا هوا ....بعد كل ها لعذاب إلي عشته تسأليني كيف جبت
رقمك ... الحب يا بعد عيني ما خلاني أتنفس بدونك
نوره" ماجد انت مو عارف وش صار
ماجد ببرود" ههههه هااا وش صار
نوره ناويه تقوله على الحقيقة لكن دخلة صيته المفاجئة خلت
نوره ترتبك ويطيح من عندها الجوال على الأرض عندها
شهقت نوره شهقة خوف
صيته تروح لها بسرعة" عذريني حبيبتي خوفتك ؟؟
نوره تطالع بصيته وتهز لها راسها يعني لا ".........
صيته" أنا دقيت الباب لكن انت ما سمعتيني ولما سمعتك
كأنك تتكلمين بالجوال تطمنت انك صاحية
نوره نزلت لعند جوالها تلملم فيه" كذا يا غبيه كسرتي الجوال
بفضولك ... جالسه تتصنتين علي ؟؟
صيته" يفداك مليون جوال حبيبتي ....عذرا لكني ما قصدت
اني أخوفك أو لا سمح الله أتسمع عليك
نوره باستهزاء" أخاف من منو هااا ؟؟؟ والله ما يخوفني غير
شكلك إلي مثل بنات الشوارع
صيته مصدومة " أنا وش سويت حتى أسمع منك كل هذا ؟؟
نوره" طلعي بره رجاءا ودقي الباب وإذا سمحت لك بالدخول
دخلي فاهمه
صيته من غير ما تكلمها طلعت وراحت لغرفتها وعندها
قفلت عليها الباب وصارت تبكي من قلب
نوره بدورها راحت لعند دورة المياه وحطت راسها تحت
صنبور الماي وخلت الماي البارد يتغلغل بين شعرها
الحريري <<<اييي تكفين يمكن تصحين من جنانك
\\
//
بعد ثلاث أسابيع
\\
//
يبقى الحال على ما هو عليه في بيت أم مسعود
مالك يدخل البيت ويطلع وما على لسانه غير أنا جبت لكم كل
إلي تبغونه أو سجلوا الأغراض ...
حتى الأكل ما يطلبه من أحد عاش هذي الفترة على
سندويشات الخبز والجبن لدرجة إنها بانت على صحته
...تعبت أمه منه من كثر ما حاولت فيه لدرجة إنها وسطت
أخوها بو طلال ...وهذا الشي زاد الطين بله لأنه تضايق
كثير وحس بأنها للحين تعامله كأنه بزر وتشتكيه لخاله
,,
مرام عايشه صراع داخلي بعد الشجاعة إلي بينتها في آخر
موقف نلقاها اليوم غير ...تعبت نفسيتها كثير وهي تشوف
حبيبها مالك مبعد حاله عنها وحتى عينه ما صادت عينها من
يوم إلي صار
,,
طلال اليوم بكندا يدرس ...بعد ما مل وهو يتوسل مرام إنهم
يتزوجون ويروحون لكندا مع بعض لكنها كانت تجاوبه
بالبكي ...كيف تقدر تتزوج ومالك رافض انه يحضر زواجها
وبالله إذا مو مالك يقدمها لطلال منو يقدمها له ؟؟
,,
شيماء ...جالسه بالبيت مثل البيت الوقف هي مقدمه روحها
وحياتها لمالك إلي مو حاس فيها ...
ويكفيها الخطاب إلي رفضتهم والي جالسه ترفضهم لأن
الدنيا ما بتدوم لها ودام اليوم هي مرغوبة بكره ما تدري وش
راح يصير
,,
شيخه اليوم حلقة الوصل بين بيت بو طلال وبين بيت أم
مسعود ... مالك مقاطع الكل إلا هي ...الوحيدة إلي يرد
عليها بطريقه حلوه لكنه ابد رافض انه يتكلم في أي موضوع
يخص مرام وطلال معها
,,
ميثه ... تنتظر راشد بفارغ الصبر بعد ما طال انتظارها له
واليوم كل أملها انه يجي بزواج نوف إلي بعد أسبوع ويكون
أبوه معه ويتقدم لها وينتشلها من الهم إلي عايشه فيه مع
الذيب تركي
,,
تركي ... الحب والرومانسية إلي ما تلوق له عامله عمايلها
فيه ومخليته على طول في مزاج متقلب
مو مستقر ينتظر زواج نوف بفارغ الصبر حتى يفتح
الموضوع مع نواف مره ثانيه ...
وبهذي الدوامة نسى شي اسمه سلاف زوجته إلي عايشه
حياتها بلعب وروحه وجيه ولا كأنها زوجه
,,
نوف .... ها ليومين لاهية عن نواف وعن رومانسيته إلي
تعيشها بأحلى لحظات العمر .... من سوق لسوق ومن مجمع
لمجمع ...حايره بحالها الوقت ضيق ولازم تتجهز بأحسن
جهاز ...على الأقل شي يلوق لشيخ الشباب نواف
,,
صالح ... من زمان عنه كان مسافر لدول الخليج يغير جو ومدعي قدام أهله انه بيروح ياخذ كورسات عن التجارة شي
على الأقل يساعده في معرفة السوق
,,
طارق...آآآآآآآه يا طارق مرتاح كثير من خناقه مع الغالية
ويحس إنه بدون ها لخناقات ما يقدر يذاكر ولا يقدر يواصل
مسيرته ....وجودها جنبه وكلامها الجارح له شي مو عادي
بالنسبة له ...تقدرون تقولون انه انفطم على كلامها فصار
يعني له الشي الكثير ...والحمد لله سالفته مع دلع صارت في
طي النسيان بعد ما طواها الزمن مع أوراقه إلي فاتت
,,
أم عبد الرحمن ... الحمد لله صحتها في تحسن مستمر قررت
إنها تسوي لها حميه مو على شان يتوازن السكر مثل ما قال
لها الدكتور ...لا حتى تخس شوي وتلبس المحزم إلي صار
الحين بالغصب يتسكر عليها طبعا بحكم الكذبة البيضة إلي
كذبها نواف عليها انه مر فيه أسواق الذهب كلها وما لقى
نفس مواصفاته حتى يزيده لها فلهذا اقترح عليها انه تخس
شوي وبالفعل ...
طبعا مع طارق نفس السيناريو ونفس الحوار الدائم وأنا
متأكدة إن قضية فلسطين بتنحسم قبل قضيتهم
,,
نواف... صاير لأبوه مثل العبد المطيع ...يداريه مدارى ما
يبغيه يزعل منه ولا ها لقد ...هو فرحان ومبسوط ويبغي
الكل مثله فرحة عمره ما بقى لها غير أيام معدودة ...وأخيرا
بيكون إلي لازم يصير من سنين
,,
نوره.... جالسه وكأنها تمشي على الحبل ساكنه سكون الليل
والخوف الكبير إن هذا يكون السكون قبل العاصفة ...
خالد ماخذ حيز كبير من حياتها خصوصا بعد ما كنسلت
الرقم إلي باسم نواف وخذت شريحة بدون اسم حتى لا يغلط
خالد نفس الغلط إلي ارتكبه ماجد ...لكن لا يلدغ مؤمن من
جحر مرتين
,,
ماجد... بالنسبة لمالك الخطة لازالت قائمه مع انه ملتهي
بصيته وكلامها إلي كان مو مفهوم وجوالها إلي على طول
يقوله انه مقفل ...كان بين كل فتره وثانيه يدق على نواف
يتطقس الأخبار ويشوف هل هم على ماهم عليه أو لا .
...طبعا هذا الشي قوى العلاقة الجميلة بينه وبين نواف
...وطبعا كان مالك على طول بالصورة والسلامات بين مالك
ونواف تتواصل عن طريق ماجد
,,
صيته يا بعدي.... حايسه لوحدها بعد ما انشغلت نوف عنها
بحالها .... ونوره بعد هذيك الليلة ما طاح لسانها بلسان اختها
كيف يكون وهي طردتها من غرفتها وما اهتمت شنو ممكن
الشي إلي خلى صيته تجيها بهذا الوقت ...
في أشياء بسيطة حاولت ميثه إنها تلبيها لها لأنها بعد ما تقدر
تتغيب عن البيت بسبب تركي وطلباته ولا كأنها غير الخادمة
إلي تشتغل عنده
هذي الضروف خلت صيته متوترة حد الجنون لأنها ما
ضبطت ولا ربع الأشياء إلي تحلم فيهم ....
معقولة عروس تشتغل لوحدها في كل شي ؟؟
\\
//
اليوم عقد صيته على ماجد إلي ما تعرف عنه غير اسمه
وشغلته وكم كلمه حلوه قالت لهم عنه اخته دلع لصيته ....
نوره اليوم مو بالبيت وما عند صيته علم بأي صالون هي
رايحه ....
تحت في المطبخ كانت صيته تضبط لها كاسة شاي
أم عبد الرحمن" وش جالسه تسوين ؟؟
صيته بصوت مبحوح" شاي جدتي تبغين؟؟
أم عبد الرحمن" لا بالله ما إنت بشاربه شاي ...إنت لازمك
عصير
صيته" لااا تكفين جدتي ابغي شي يصحيني
أم عبد الرحمن تنادي " طااااااارق تعااااااال سوي لأختك
عصير بسرعة
صيته" تكفين جدتي العصير مو وقته
أم عبد الرحمن" تبغين تطيحين علينا بالحفلة ولا ايش
صيته جلست وحطت راسها على الطاولة وصارت تبكي
أم عبد الرحمن تروح لها" يمه بنيتي بسم الله حولك وحواليك
...مو زين تبكين في هذا الوقت
يدخل طارق" قولي قسم ؟؟ وش أسمي هالبكي بغير وقته هااا
أم عبد الرحمن" انطم سكاتك أبرك
صيته تمسح دموعها " مو قادرة أسوي شي كل أشيائي معلقه
والحفلة بتكون كريه وهذا الشي لأن محد لي محد
طارق يروح لها " لاااا مو قبول وش معناه ها لكلام وأنا
وين رحت؟؟
أم عبد الرحمن" إيييي صحيح ها لبغل عندك وأنا ونواف
كلنا معك يا بنيتي
طارق يغمز لها" إييييي تقصدين حبيب قلبك ؟؟
أم عبد الرحمن" إن لله ما أقول لكم خبل
صيته" لا يا خوي أنا خاطري ببنت مثلي أقول لها عن إلي
بداخلي تساعدني إن إحتجت لها لكن للأسف ما في
طارق يمسح على راسها " صيته إنت على طول قويه وبإذن
الله بتكملي كذا ...إنت على طول كنت بجنبنا
صيته" عارفه بس لما إحتجت لكم ما لقيت أحد بجنبي
طارق" وش تقصدين؟؟
أم عبد الرحمن " من جدك إنت عادته بني آدم وجالسه
تكلمينه كذا ؟؟ هذا إذا تبغين تكلمينه قولي له
في واحد نفر يحب يجلس بالشمس حتى يئوره هذا راس
ويشرب شاي بدون سكر ويرمي بندول في الزبالة على شان
يتيب ويروح الئوار
والله يدوب يفهم عليك وزين ما سوت دلع هي إلي ريحت
راسها من البداية
طارق وقتها تنرفز" ليتكم ذكرتوا حد سنع
راح وتركهم وأم عبد الرحمن تنادي له " تعال يا مهبول وين
إلي بيسوي العصير لصيته ؟؟
والله لو فيني قوه كان ما احتجت لك وهذي الشغالة الحماره
ما أدري وش تعفس بمجلس الضيوف إلي ما خلصته للحين
صيته تقوم وتبتسم ابتسامه صفره " خلاص يمه روحي
ريحي رجليك من الوقفة وأنا بسوي لي العصير
تدخل عليهم نوف" لااا خلي عنك إنت عروس وما يصير
تتعبي حالك
عندها صرخت صيته صرخة وبعدها راحت لحضن نوف
ولمتها لها وصارت تبكي على صدرها
الحمد لله نوف اليوم فضت حالها لصيته
...طبعا هذا أقل شي تسويه لحبيبة روحها واختها إلي ما
ولدتها أمها
من وصلت نوف وصيته جالسه معها وتقول لها عن مشكلتها
وعن الوقت إلي جالس يمر بسرعة وهي ما سوت شي
...وعن نوره وطريقتها معها واسلوبها الغريب معها
نوف" صيته قلنا اليوم ما في دموع اليوم في فرح وبس
صيته تمسح دموعها" خايفه والله ما أعرف وش راح يصير
وثانيا فكرة إني أجلس مع ماجد وما بيني وبينه شي بروحها
القصة مخيفه
نوف تبتسم" بالعكس ....اوووه ذكرتيني كان يوم حلو كثير
نواف يدخل عليهم فجأه " ليه هذا يوم ينسى ؟؟
ترفع راسها نوف وتلاقي نواف واقف وساند ظهره على
الباب ونظراته كلها حب
نوف انحرجت ونزلت راسها "..........
نواف بوله" مو البيت إلي منور المنطقة كلها منوره
صيته تروح لعند الباب " لاااا يا لله روح الحين تذكرت
تدخل غرفتي ؟؟
نواف يطل براسه من عند الباب ويصرخ" والله انك قمر يا
صيته والله
سكرت صيته الباب وقفلته وهي ونوف جالسين يضحكون
على نواف
رتبوا النواقص ولما صارت الساعة 2 الظهر طلبت نوف
من صيته إنها ترتاح وراح تجلسها بعد ساعة حتى يروحون
للصالون ....لكن مو قبل ترتاح
بالفعل استجابت صيته بسرعة لكلام نوف ...عندها بس
طلعت نوف من عندها لكنها لما توجهت للدرج بتنزل حست
بأحد يشدها لعنده وعندها صرخت صرخة
لكن ما حست إلا إن نواف هو إلي سحبها من يدها ودخلها
لغرفته وقفل الباب عليهم
نواف ماسك يد نوف" هلا بنبض قلبي هلا بدنيتي
نوف بضيق" نواف افتح الباب
نواف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:41 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الرابع والعشرون

طلعت نوف من عندها لكنها لما توجهت للدرج بتنزل حست
بأحد يشدها لعنده وعندها صرخت صرخة
لكن ما حست إلا إن نواف هو إلي سحبها من يدها ودخلها
لغرفته وقفل الباب عليهم
نواف ماسك يد نوف" هلا بنبض قلبي هلا بدنيتي
نوف بضيق" نواف افتح الباب
نواف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في الشرقية ....
مالك نايم على سريره وعيونه مجافيهم النوم كان يطالع
بالساعة بنظرات مخيفه ولو الساعة تحس كانت بالتأكيد
بتوقف من خوفها ....
قام من سريره وراح على طول على النافذة وصار يطالع
بره ....لكن ما أتوقع إن مالك شاف حديقة كبيره مليانه ورود
بالعكس لقى شارع أغبر عمال النظافة ما تمر من جنبه
وأطفال يلعبون بالكره وأشكالهم بالموت تتوضح من الغبرة
ومع كل هذا كان يطالعهم ويبتسم ....
مو سهله عليه انه يشوف أطفال يلعبون لأنه كان محروم من
كل هذي الأشياء ...إييي أكيد لأنه كان من نعومة أظفاره كان
يروح من مكان إلى مكان بعربية الببسي كان يتجول من
حارة لحارة حتى يقدر يشتري له جزمه يروح فيها المدرسة
بعد الاستهزاء إلي جاه من أصدقائه بالصف
طبعا هذي الأفكار تخلي مالك يجن ...
على جدران غرفته كانت صور كثيرة لخيول أصيله شاركها
حزنها ومعاناتها وفرحها بمولود .... والي يشوفه يعطيه
أربعين سنه من الهموم إلي هو منغرس فيها
فضل انه يلبس ثوبه ويطلع من الغرفة لأنه لو ظل فيها يمكن
يكسر جدرانها من طاقة الحزن إلي يمر فيها
طلع بره وكانت مرام بالصدفة ماره من جنبه
مرام بتردد" مالك
مالك ولا كأنه يسمعها ".............
مرام توقفه" لحظه اسمعني
مالك وعيونه كأنها جمر يطالع فيها" صوتك لا عاد اسمعه
يكلمني فاهمه أو لا ؟؟
وحتى لين مت ما أبغاك توقفي بعزاي
مرام تبكي بحرقه" لااا تكفى يا خوي مالي غيرك لا تقول
كذا انت جنتي وناري
مالك يروح من عندها وما بقلبه رحمه عليها ...لأنه شايل
كثير منها والي سوته مو شي سهل
مرام تمنت ساعتها الموت ....لكن ما باليد حيله ما في قدامها
إلا إنها تنتظر لأن الزمن هو الكفيل بالتئام الجروح
\\
//
نواف ماسك يد نوف" هلا بنبض قلبي هلا بدنيتي
نوف بضيق" نواف افتح الباب
نواف يطالعها بحب" خايفه مني ؟؟
نوف تبعد عنه" نواف ما أحب هذا الأسلوب
نواف يبتسم" ما سويت لك شي ....
وثانيا لو جيتي للحق انت زوجتي
نوف مرتبكة".........
نواف بزعل" وش بلاك ...لا يكون بآكلك أنا
نوف تصد عنه" لا بس ما في حاجه لهذي الحركات وزواجنا
بعد أسبوع
نواف " هذا رأيك
نوف منزله راسها " إيييي
نواف يروح لعند الباب ويفتحه " تفضلي بس تأكدي لا يكون
أخذت منك شي
نوف تطلع" لازم تفهمني
نواف" في أمان الله
طلعت نوف وسكر نواف وراها الباب من غير ما
يطالع فيها حتى ..نوف وقتها حست إن نواف تضايق
...وبينما هي واقفة مكانها مقابل غرفة نواف إلا بنوره
بوجهها عندها شهقت نوف
نوره باستغراب" وش كنت تسوين بغرفة نواف ؟؟
نوف بخجل " هاااا
نوره باستفزاز" حبيبتي بلاه الحفل دامكم مرتبين أموركم
ولا بس مظاهر
نوف تركت نوره وما ردت عليها وصارت تبكي وتحط اللوم
على نواف إلي حطها بهذا الموقف
بعد ساعة
كانت نوف جالسه جنب المسبح وكانت ترتبه وتحط فيه
الشموع العايمه والورد لأن الحفلة راح تكون بالحديقة
شوي إلا بخطوات من ورآها ....نوف ما أبدت اهتمام لأنها
عارفه انه نواف وأكيد حاس بغلطته وجاي يعتذر
نواف يلمها من ورآها

علها روحي تفدي روحك بدون مقابل
ولو كانت بسمة ثغرك مناي سأواصل
يعجبني ميل روحك للعفة وبيعك للباطل
لو كانت روحك تطلب من روحي التنازل
******
أتعلمين كم عانيت من ألما؟؟
أكنت أنوي من كلامي سلّما؟؟
أم خالني قلبي أن حبك ملهما؟؟
أتفكرين لهفتي عليك كالأسهما؟؟
أتعتقدين أعشق جسدا كالصنما؟؟
******
تتبعي نظراتي ورددي بشفافك أحبك
واسقيني الشهد المكرر من نبع حبك
ولميني بعشقك حتى لا أبرح حبك
ورويني ساعات من جنون حب حبك
وأطلقي صوبي سهاما امتلأت بحبك
عندها سمي على قلبي من شوق حبك
وارثيه شعرا فلقد مات اليوم من حبك
*غروب*

نواف يبوسها" زعلتي مني؟؟
نوف تلتفت له" نواف تكفى ابعد لا أحد يشوفنا
نواف " منو بيشوفنا كلهم لا هين؟؟
أم عبد الرحمن تجيهم من بعيد" الحمد لله نظري ضعيف
نواف ونوف التفتوا عليها
أم عبد الرحمن" وش بلاكم كأنكم شفتوا عفريت
نوف تبتسم وتروح لأم عبد الرحمن " هلا بالغالية كيفك؟؟
أم عبد الرحمن" هههه تراها تتهرب منك لأنها مو توها
تشوفني ..لا وجت ترحب بعد
نواف" هههه تقولين لي أعرف حركات البنات
أم عبد الرحمن" الله الله وش ها لزين ....بصراحة المسبح
صاير حلو كثير
نواف" أنا من رأيي تجربين المسبح مع ماي الورد والورود
والله ما ينتفوت
نوف" لالالا جدتي تكفين يخرب كل النظام
أم عبد الرحمن" وانت تصدقين كذا بسرعة شايفتني خبله ؟؟
نوف تطالع نواف وودها تذبحه عندها غمز لها نواف وابتسم
ابتسامه ساحره انعكست على شفايفها
,,
في غرفه صيته حست إن أحد معها بالغرفة استدارت
لقت نوره فاتحه دولابها وكأنها تدور على شي
صيته" نوره؟؟
نوره" هلا نوم العوافي ما حبيت أصحيك
صيته" لا حبيبتي عادي ...خير فيك شي أو ودك بشي
نوره" أبد ...بس كنت أدور للربطة الفضية ما شفتها عندي
صيته" إيييي هي عندي أنا بلبسها اليوم
نوره" كيييف ؟؟ لا كذا تعفسين علي كل ترتيباتي
صيته" إييي بس إحنا متفقين إنها تلوق لفستاني وأنا بلبسها
نوره" اوووف يعني أنا وين أدور لي ربطه تناسب فستاني؟؟
تدخل نوف عليهم" خير وش صار ؟؟ نوره صوتك آخر
الدنيا
نوره" اششش ...انتي آخر وحده تتكلمين يا ...
نوف بضيق" يا شنووو تكلمي
صيته بصراخ" لا قوموا كل وحده تمسك شعر الثانية وتشده
...يعني حرام أنا أرتاح شوي ؟؟
نوره" لا مو حرام ...الحين أنا إلي متوهقه وما عندي شي
البسه
نوف" أنا الحين أشوف إن شعرك جاهز وما يبغا لك شي
...وفستانك من شوي صاعده وهو بيدك
نوره " إيييي من شوي يوم تشوفيني وانتي طالعه من غرفة
نواف ؟؟؟
نواف" خير خير ليش صوتك لبره ... وش بلاك ويا نوف هااا
صيته تقوم بسرعة من مكانها وتفتح الدرج وتطلع الربطة
وتعطيها نوره " خذيها أنا ما عاد أبغاها بس تكفين ريحي راسي ساعتين
نوره خذت الربطة وطلعت من الغرفة ولا هامها أحد عندها
صارت صيته تبكي
نوف" كيف تعطينها الربطة انت انجنيتي ؟؟
صيته تبكي بحرقه " خليها تاخذها مليت خاطري ارتاح
صيته" بس هذي الربطة أنا إلي جبتها لك
نواف" خليك كذا سلبيه ...ما أدري لين متى بتوقفين قدام
الناس وتقولين هذا حقي هااا
نوف تغمز له حتى يهدي عليها" خلاص مو مشكله حبيبتي لا
تبكي ..وإحنا رايحين الصالون راح ناخذ لك ورد وصدقيني
اليوم موضتهم
نواف معصب" جهزوا حالكم إذا ناويين تروحون الصالون
نوف" يا لله ثواني بس
,,
في غرفة نوره كانت جالسه قدام المرايه وتطالع بحالها
وكلها رضى ...دق جوالها وردت بدون تردد
عشوق" هلا بيبي
خالد" هلا قلبي ....وينك؟؟
عشوق" ويني ؟؟
خالد" ما اتفقنا إني أشوفك في مجمع المملكة؟؟
عشوق " والله وش أقول لك
خالد" خير يا بعدي
عشوق" كل الخير بس اليوم خطبة بنت عمي وهي من حبها
لي ومن إيمانها بذوقي ما تقدر تاخذ شي من غير ما
تستشيرني
خالد" ومنو يقدر يستغني عنك بالله؟؟
عشوق" هههه مدري
خالد " عقبال ما تجهزين حالك لي
عشوق" هه يصير
خالد" حبيبتي أنا العشق أخذ مني نبضي ...كل دقه من دقات
قلبي تصرخ احبك
عشوق" هاهاهاي يلوق لك الغزل
خالد بحب" آآآآه و يلوق لك الدلع يا بعدي
\\
//
في الشرقية وفي بيت بو طلال كانت شيماء تبكي من قلب
لدرجة إنها حست بضيقه بقلبها وبغى يغمى عليها ...
لكن بسرعة شيخه فتحت أزرار بلوزتها وأم طلال تركض
تجيب لها ماي ..
شيماء تصرخ من قلب " تكفون لا تغصبوني انتوا كذا
تذبحوني
بو طلال" يا ليتك تموتين ونرتاح منك يعني أنا وش أقول
للعالم لو سألوني وش فيها بنتك ترفض العرسان إلي
يجونها هااا
شيخه تبكي" تكفى يبه خلها ترتاح
بو طلال يصرخ من راسه" لا يكون غلطتي مع أحد يا بنت
ال////// والله لو لك علاقة مع أحد ذبحتك بيديني
شيخه تروح لأبوها " يبى الله يخليك شيماء بتموت
بو طلال" والله لو تموت أريح لنا يعني وش تسمين رفضها
للزواج نهائيا هااا
شيماء" والله ما بيني وبين أحد شي بس ما ابغي أتزوج
وخلاص
بو طلال " انطمي وما ابغي أسمع صوتك
أم طلال جابت كاس الماي وسحبت بو طلال لعندها وخذته
لبره وهو كان يتحلطم وشيماء تبكي من قلب لدرجة إن
الماي إلي شيخه تحاول تشربها إياه ثلاث أرباعه على
ملابسها
شيخه" خلاص خلاص لا تتكلمين
شيماء" لا تلوموني ما أقدر إني أكون من نصيب أحد ثاني
غيره ما أقدر
شيخه عصبت" بس هو مو معبرك فهمي يا بنت
شيماء تبكي" ولو... لو شو ما كان لكني ما ارمي راسي غير
في حضنه
شيخه تصرخ فيها " هذا حلم يا شيماء افهميني أنا أختك
واعرف أكثر منك
شيماء " تكفون خلوني احلم ...الحلم مو حرام ترى حتى
الفقارى يحلمون خلوني أحلم بمالك إلي سكن روحي ...
حبيبي وغلا قلبي
شيخه لمت شيماء لعندها وصارت تبكي معها
,,
في بيت أم مسعود
كانت مرام تخيط فستان العرس بيدها وكانت تترجى يوم من
الأيام يرتاح مالك ويرضى عليها
وطلال من وقت للثاني يدق ويستفسر يحجز أو لا
لكن للأسف كان الرد على طول لا وهذا الشي خلاه يتأزم
لكن وش يسوي ما عنده غير انه ينتظر والي يحب الحلو
يصبر على مره
مرام" يمه
أم مسعود" إييي يمه
مرام " شلون مالك ؟؟
أم مسعود" تسأليني وكأنك ببيت ثاني ما كأنك معنا
مرام ودموعها متجمعة بعيونها " أنا اقصد صوته وطريقة
كلامه إلي انحرمت منهم
أم مسعود" والله أنا الله مو راضي عني
مرام" لا يمه لا تقولين كذا ...إنت شفتي وعشتي حياتك بكل
مرها ..
الله بيقدر لك صبرك بإذن الله
أم مسعود دموعها على خدها" اييييه صالح راح وما شاف
عياله يكبرون قدامه ومسعود بعد قطعة من روحي فقدته
بعز شبابه والحين مالك إلي بيلحقهم بعد
مرام ترمي الفستان" لا يمه لا تقولين كذا
أم مسعود تبكي" أنا ما أقول هذا واقع الولد بيروح من يدنا
بسبتنا
مرام حطت يدها على وجهها وصارت تبكي بحرقه
\\
//
في الرياض وفي الصالون
نوف" وااااو تسلم يدك بصراحة إبداع
مايا" الله يسلمك أنا ما عملتلا شي هي حلوه وأنا بس برزت
جمالا بكم لون
نوف" لا والله هي مو ذاك الزود
عندها صيته ضربتها على كتفها
نوف" ههههه لا صحيح كلامك هي حلوه من زمان
صارت نوف تمسك كتفها من الألم
صيته تطالع بحالها وفي عيونها نظرة إعجاب" من جدك
شكلي حلو ؟؟
نوف تطالع المرايه" ههه انت وش شايفه ؟؟
صيته بصوت واطي" روووعه صرت أحبني هههه
نوف" هههه لا والله ماجد بيوقف قلبه من الجمال
صيته" بسم الله عليه لا تقولين كذا إذا وقف قلبه أنا وش
أسوي بدونه
نوف تغمز لها" اوووف على الحب والله انك مو سهله ما
مداك حبيتيه
صيته" ما ادري يمكن مو حب بس استلطاف
نوف تلمها لها "حبيبتي انت الله يهنيكم
صيته " يااااااااارب والله أتمنى إني أكون قدها وأسعده
نوف" شنووو؟؟؟
بيحصل أحسن منك ؟؟ ونواف قال انه كان مبسوط كثير
وقت الخطبة وشكله مرتاح لنسبكم
صيته" إن شاء الله ....بس على طاري نواف
نوف بخجل" شنووو؟؟
صيته" انتي قولي شنووو... وش كانت تقصد نوره اليوم انك
طالعه من غرفة نواف؟؟
نوف" اممم يوم طلعت من عندك ما حسيت إلا نواف شادني
من يدي وساحبني لعنده
صيته" اوووف
نوف بخجل" ودخلني غرفته
صيته شهقت شهقة كبيره لدرجة إن الناس صاروا يتلفتون
عليهم ...عندها ابتسمت لهم وكأن ما في شي صار
صيته" الله لا يبارك فيك ...لا يكون لمسك
نوف بعشق" يآآآآآآآآآليت
صيته مستغربه" من جدك؟؟
نوف تهمس لها " كان قريب مني مره لدرجة إني كنت
بتصرف تصرف مجنون وألمه لي وأقوله تفداك روحي
صيته فاتحه عيونها على الآخر" بلاك انجنيتي ؟؟ قولي لي
وش هببتي ؟؟
نوف" ههه ولا شي أنا صديته وما خليته يقرب لي
...وضايقته بكلامي وبعدها فتح لي الباب وطردني بس
بأسلوب حلو هههه
صيته" والله مجانين وشافتك نوره وانت طالعه هاا ؟؟
نوف تهز براسها وهي مبتسمة يعني اييي
صيته" أقول الله يخلف بس على ها لتصرفات المجنونة
نوف" آآآآآه وش أسوي أموت فيه ... وأنا بشوف بعدين على
قولة المثل إلي بالقدر يطلعه الملاس
صيته" يا لله وش ها لبنت هذي المغبرة حتى أمثالك زي
وجهك ؟؟
نوف صارت تضحك عليها ....صيته بدورها قامت وخلتها
بروحها
,,
في الحديقة كان واقف طارق يطالع المسبح وشكله الخيالي
البالونات إلي بوسطه والشموع العايمه والورود شي
بصراحة يبهج القلب ويعيش الواحد غصب بالرومانسية
أم عبد الرحمن من ورى طارق" بخخخ
طارق تروع" بسم الله الرحمن الرحيم
أم عبد الرحمن تجلس على الكرسي" الله يعينك على قلبك
الرهيّف ...
طارق يروح لها ويجلس جنبها" قولي قسم سحوره ؟؟ يلوق
لك بجد الكلام المصري بس لو لابسه فستان بترتر وحاطه
منديل على راسك كان صرت شي
أم عبد الرحمن" مالت أقول ... أنا البس ثوب بترتر ...الحمد
لله على نعمة العقل ....
بس غريبة طويرق كاشخ ولابس ثوب ها لمرة
طارق يقوم يوقف ويدور قدامها" من جدك ؟؟
هاا قولي لي وش رأيك فيني ؟؟
أم عبد الرحمن" يعني بصراحة... هه مقبول
طارق مستغرب" قولي قسم؟؟؟أنا مقبول ؟؟
تكفين تعبنا من ها لكلمه متى بصير ممتاز ؟؟
قامت أم عبد الرحمن من قدامه يعني كأنها بتشوف شي
عندها لقاها طارق تحرك بجلابيتها والمحزم إلي يبرق
وجالسه تعدل السبحة وكأنها تقول شوف يا عمي العيون
طارق يصفر" اووو سحوره وش هالاناقه ؟؟؟
أم عبد الرحمن تلف له" هااا بين علي اني ضعفت ؟؟
طارق يطالعها " ضعفتي وبس؟؟ طالعه منووره
والله لو أشوفك وأنا ما أعرفك ما أعطيك أكثر من ستين سنه بصراحة رووووعه
أم عبد الرحمن" عساني أحادد عليك كثرهم
طارق" ما أتوقع ...يعني انت الحين تقريبا عمرك 72
سنه وبتحاددين علي ستين سنه يعني مجموعهم يساوي
اوف 132 من جدك ودك تعيشين ها لقد؟؟
أم عبد الرحمن جن جنونها ونزلت تاخذ من الأرض حجره
صغيره بترميها عليه عندها سمعت صوت
طارق يطالعها وهي تطالعه ما وقفت إلا والمحزم يطيح في
المسبح عندها بس علا صوت البكي في المكان
طارق وده ينبط من الضحك لكنه يعرف انه لو ضحك
فبيكون الله يرحمه
طارق" هدي يا لغاليه يفداك مليون زيه
أم عبد الرحمن" الله لا يبارك فيك تدري انه هديه من بو عبد
الرحمن يوم الصباحة
طارق يغمز لها "اووو وناسه بس وش المناسبة؟؟
أم عبد الرحمن بكامل صوتها" طارق انزل جيبه من المسبح
طارق" والله لو تحجين مية حجه ما راح أطلعه
أم عبد الرحمن" أنا قلت لك بتطلعه وراسك فوق رقبتك
طارق" قولي قسم ؟؟ لا يكون تفكريني عامل عندك ...
أم عبد الرحمن" بتجيبه ولا شلون؟؟
طارق" لا وإذا عندك شي سويه والي مو عاجبه يبلط البحر
...بس أقولك انت عندك 72 سنه بلطي المسبح لأنك ما فيك
حيل يا لله السلامة
,,
فوق في غرفة نواف
نواف" إييي هلا والله ...لا ما نسيت ...خلاص أنا خالص
البوفيه على وصول وطارق بيكون معهم لا تشيلي هم
....إن شاء الله المسكه على طريقي ....لا خلاص كل شي
اوك قلت لك لا تحاتين ....بإذن الله بجيب المسكه
وبجيكم...في وداعة الله ...أقول أقول....بوسي لي القمر إلي
جنبك ....ههههه مع السلامة
سكر نواف وأضاف اللمسات الأخيرة من كبكات وعطر
ونزل وهو يصفر والله لا يوريكم وش شاف ؟؟؟
نواف " طارق طارق وش بلاك ؟؟
طارق يمر من عنده ولا كأنه يسمعه ...شوي إلا بدخلة أم
عبد الرحمن وفي يدها المحزم
نواف" وش صار يمه وش فيه طارق؟؟
أم عبد الرحمن تبكي" العن //// تسأل عنه اسأل عني أنا
نواف" أسأل عنك ؟؟؟أنا أشوفك بخير بس طارق إلي متبهدل
وملابسه كلها ماي
أم عبد الرحمن ضحكت لين بانت ضروس الذهب"
هههههههههههه...أنا أقول جزاه
نواف يضحك على ضحكها ومو عارف وش القصة ...
بالموت طلعت منها كلمه من زود الضحك
نواف" الله يهديك يمه...كنت ناديتي السائق
أم عبد الرحمن بحده" يجيبه وراسه فوق رقبته
نواف بس معنى إن المحزم ينقطع هذا دليل انك ما كنتي
تسوين حميه ولا كيف؟؟
أم عبد الرحمن" هااا لا والله أسوي
نواف" وما تاكلين شي منا أو مناك ؟؟
أم عبد الرحمن" طارق الله يلعنه كل شوي جايب لي باونتي
ومن كم يوم جاب لي آيس كريم وبصراحة أنا ما ابغي أقول
له لا وازعله
نواف يطالع فيها وفوق راسه علامة استفهام "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
راح نواف بالفعل واخذ اخته وزوجته من الصالون وما
ضلت كلمه ما قالها لهم لدرجة انه قال لهم قصة أم عبد
الرحمن وطارق وصيته كانت تترجاه انه يسكت لا يسيح
مكياجها من كثر الضحك ...لكن وش يسوي كان الطريق
زحمه موت ولا كأن احد في بيته
وصلوا لعند البيت ونزل نواف حتى يساعد صيته إلي كانت
ترجف من الخوف بعد ما شافت البيت كيف كان شكله كان
مزين والإضائه فيه روعه ولوحه كبيره في الحديقة مكتوب
فيها

يا بلسم الأشواق يا نظرة كلها سعادة
اليوم يومي و الحلى بروحه سكر زيادة
تهدي على قلبي لا توقف بهمسك دقاته
يلومون قلبي يوم صار قربك قمة السعادة
*غروب*
((حبيبك ماجد))
نوف " من هنا نواف
نواف" يا لله يا لله
دخلوها غرفة النسا ونواف واقف عندهم مثل العسكري وكأنه
ينتظر شي ..ونوف تعدل فستان صيته وما فتحت حتى
لثامها
نواف" نوف تعالي أبغيك شوي
نوف" بعدين نواف ...روح المجلس كله رجال وش عندك
جالس عندنا
نواف بزعل" تذكري نوف هذي المرة الثانية
طلع نواف وعندها نوف شالت غطاها وهي معصبه
صيته" لا تخافي شوي وبيروق
نوف ابتسمت لها ورجعت ترتبها من جديد
عندها دخلت عليها ميثه ودلع .....
دلع تبوسها" وااااو وش ها لجمال طالعه روعه
صيته" مو أحلى منك يا قمر
ميثه" اهااا الحين عرفت ليه ما خذتوني معكم حتى أشوف ها
لجمال كذا مره وحده
صيته تهمس لها" من جد؟؟
ميثه" وجد الجد ...إنت تفكري انك شوية إنت ملكة جمال
ما شاء الله وكان
صيته" ههه مشكورة قلبي بس مو أحلى منك وش ها لنعومه
ميثه تلف حوالين نفسها" صحيح؟؟
كانت ميثه لابسه فستان ليموني قصير وحاطه مكياج خفيف
كثير باينه فيه ناعمة مره
دلع بعد كانت قمة في الجمال كانت لابسه فستان أحمر
حريري فيه حزام كريستال وفي الجنب فيونكه وماكياجها
كان لبناني هادئ وشعرها كان طويل ومفيرته ومخليته على
راحته بس حاطه لها ربطه بشعرها بنفس لون الفستان
نوف اليوم صايره ناعمة بسبب إن زواجها قريب فما حبت
إنها تحط ماكياج فخم أو تلبس فستان متكلف وتروح زهوة
العرس منها زي ما يقولون .....
كانت لابسه فستان أزرق نيلي كان مايل بقصه مثيره من
جنب ولابسه بوت قصير فضي وشعرها مجعدته ومخليته
على راحته وحاطه فيه ورده على جنب
أما العروسة ..... فكانت ملكه كانت لابسه فستان ممزوج
بين اللون الأصفر واللون الفوشي وكان فيه شغل يدل على
ذوق مميز وكان مليان بكريستالات على شكل ورود
وشعرها مسويته بف كبير وباقي الشعر ملفوف على بعضه
بطريقه عجيبة ..وحطت لها على جنب شعرها ثلاث
وردات وحاطه تحت شعرها طرحه صغيره
ماكياجها كان قمة في الجمال خليجي ممزوج بين الفوشي
والأصفر والأخضر وعدسات رمادي مخليه نظراتها من
أجمل ما يكون وحاطه روج وردي فاتح
والبنات مبسوطين وكل وحده جالسه تمتدح غيرها وتسألها
من وين وبكم ...إلا تدخل عليهم نوره
نوره" هااااي
البنات التفتوا عليها بس شافوا شي مو طبيعي
كانت لابسه فستان أسود (مشهورة بحبها للأسود) كان نازل
على جسمها المنسق ولا كأنه إلا شلال لا تعرجات ولا
انحناءات طبعا على الصدر طوق كريستال ونازل على
خصرها على شكل ثعبان .... وشعرها كان فضيع بشكل
إني ما أقدر أوصف لكم طريقته كيف كانت كان متشابك
كثير ومتغلغل الثعبان بين خصل شعرها نازل على جبهتها
...ماكياجها ولا كأنه إلا ماكياج عروس ...راسم ملامحها
بدقه كانت بالفعل ملاك بصورة إنسان
راحت نوره للعروس" مبروك حبيبتي الله يهنيك ...
تصدقي ما تغيرتي كثير بس طالعه حلوه
ميثه" والله يا نوره ما يحتاج الواحد يصير شكله متكلف
لدرجة انه ينعكس سلبا عليه
نوره " هه ...أنا المعنية بهذا الكلام ؟؟؟
دلع بإعجاب" لا طبعا ....ما شاء الله عليك ولا كأنك إلا
عروس بليلة عرسها
نوره بابتسامه صفره" ميرسيي
صيته" نوره ....وين الربطة ما لبستيها؟؟
نوره"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


......

جنــــون
12-24-2011, 07:42 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الخامس والعشرون

ميثه" والله يا نوره ما يحتاج الواحد يصير شكله متكلف
لدرجة انه ينعكس سلبا عليه
نوره " هه ...أنا المعنية بهذا الكلام ؟؟؟
دلع بإعجاب" لا طبعا ....ما شاء الله عليك ولا كأنك إلا
عروس بليلة عرسها
نوره بابتسامه صفره" ميرسيي
صيته" نوره ....وين الربطة ما لبستيها؟؟
نوره"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في مزرعة بو عبد الله
مالك" لا ما شاء الله عليها من حسن لأحسن
بو عبد الله" ببركة رب العالمين ومن ثم يدك إلي ملفوفة
بحرير
مالك" الله يطول بعمرك يا عمي
بو عبد الله" كان ودنا ننال شرف نسبكم لكن ما باليد حيله
مالك" والله مو عارف وش أقول لك ...الشرف لنا لكن تدري
يا عمي إن الزواج قسمه ونصيب وأنا أقول الحين ولا بعدين
ولا لا ؟؟
بو عبد الله" على العموم ...إلي بينا بعيد عن هذي المسائل
وانت دكتور مميز وأنا ما أبغي أخسرك
مالك " تسلم والله ... يا لله عن إذنك
بو عبد الله " وين بالله تعشى معنا
مالك" لا والله بروح ارتاح من الصباح وأنا بره
بو عبد الله" في أمان الله
طلع مالك من عنده وراح للبيت ...كان البيت أظلم وكأنه
مهجور ...دخل وفتح الأنوار الخارجية
مالك ينادي"يمه ... يمه
أم مسعود" هلا يمه تعال أنا بالصالة
مالك" أي يمه ...ليش البيت أظلم وكأنه مهجور؟؟
أم مسعود بغصة" وعليكم السلام
مالك تواخذ وراح لعندها وباس راسها ويدها
أم مسعود" الله يرضى عليك يا يمه ...
مالك" يمه وين رغد ؟؟ البيت ميت ما فيه روح
أم مسعود تمسح دموعها بطرف كمها" أهل البيت بعد مو بس
البيت إلي ميت
مالك بضيق" وش الحل يمه
أم مسعود" الحل انك تشوف لك بنت الحلال إلي بتسوي لنا
جو وتجيب لنا أطفال يحيون بيتنا
مالك" يمه تكفين هذا آخر تفكيري
أم مسعود" يمه مالك شيماء الخطاب مو موقفه من بيتهم وهي
تعبت وهي ترفض
مالك يطالعها بذهول" طيب؟؟
أم مسعود" وتوها طاحت على أهلها يوم غصبوها على
العريس الأخير والحين أبوها زعلان عليها كثير
مالك" وأنا وش دخلني في هذا الموضوع
أم مسعود" شكل شيماء خاطرها فيك
مالك معصب " هذي مشكلتها مو مشكلتي ...قولي لها تشيلني
من راسها لأني ما أفكر في الزواج
قام مالك من قدامها بيروح لغرفته
أم مسعود" مالك....متى بتسامح أختك يمه؟؟
مالك ساكت" ...............
أم مسعود" يرضيك لو تركت مرام طلال؟؟
مالك يطالع أمه وعيونه تتلاعب فيهم الدموع لعب " إيييي يمه
هذا إلي يرضيني
راح مالك من قدامها وقتها جلست أم عبد الرحمن تدعي له
بقلب أم
\\
//
في الرياض وفي مجلس النسا كانوا البنات مجتمعين على
صيته ...
صيته" نوره ....وين الربطة ما لبستيها؟؟
نوره"هااا
صيته" الربطة الفضية يا قلبي لا يكون نسيتيها ؟؟
نوره تضبط شعرها " لا أحس ما حاجه ...أصير ناعمة
أحلى ولا لا ؟؟
صيته تبتسم في وجهها " اييييي ما شاء الله عليك في الذوق
ما يعلى عليك
نوره ولا كأنها تسمعها" دلع بصراحة صايره كيوت مره
دلع" والله انك بتغطين علينا كلنا بجمالك
نوره"هاهاهاي من ذوقك حبيبتي
صيته تنزل راسها وعلى وجهها ابتسامه صفره".......
شوي إلا واسمعوا دق الباب
نوره" ايوووه
طارق" أحد جنبكم ؟؟
نوره " لحظه بس
لبسوا البنات عباياتهم وجلسوا عند صيته لأنهم كانوا رافضين
إنهم يتركونها لوحدها بسبب إنها كانت متوترة كثير
نوره" حياك طارق
يدخل طارق إلي تفاجأ بالبنات إلي جالسين بجنب صيته
كان بكامل أناقته لابس ثوم ميت من الكوي وشماغ مو طبيعي
وكان رافع راسه على جنب ويمشي بالهون خايف على
الشماغ انه يطيح
نوره" واااو عيني عليك باردة حبيبي
طارق يحاول يخفي ابتسامته لكن غصب عنه طلعت
دلع بصوت ناعم " كيفك طارق عساك بخير ؟؟
طارق التفت بدون ما يحس لقى بنت لابسه لثام وعيونها
بارزه مثل عيون الغزال وبياضها مثل الثلج
نوره بابتسامه" هذي دلع يا طارق
طارق مرتبك" بخير
نوف تستفسر" ليش انت إلي بتاخذ الموافقة ؟؟
طارق" أبوي مع الرجال ونواف طاح وتعورت يده
صيته شهقت " عمري اخوي
كانت بتقوم لكن طارق شد على يدها وغمز لها عرفت وقتها
انه ملعوب من نواف
نوف بدون مقدمات صارت تبكي ".......
طارق خاف " وش له البكي هو بخير الحين ...
روحي انت تطمني عليه هو جالس بالحديقة ينتظرك ...اووو
قصدي جالس هناك
نوف بدون تردد حملت حالها وراحت لعنده
طارق" احم احم والحين
صيته" هااا
طارق يطالعها" قولي قسم ؟؟؟ مو موافقة ؟؟
صيته محرجه من دلع ما تبغي تقولها كذا بسهوله"........
نوره" شكل البنت مغصوبة ولا كيف ؟؟
دلع ساكتة"...........
طارق" براحتك يا أختي ...كل شي بالغصب إلا الزواج لازم
يكون بالاتفاق
صيته بتجن منه" طارق جيب أوقع
عطاها طارق الدفتر حتى توقع فيه وكانت الحركة مو حلوه
بحق صيته لكن وش تسوي دام جايبين لها ها لبزر بالدفتر
ميثه" كلللللللووووووووش
طارق بيموت من الفرح وكأنه هو العريس" عقبالك يا ميثه
ميثه مستغربه وكانها فهمت شي من كلامه" أنا ما ابغي
أتزوج
دلع" عقبالك انت يا طارق
طارق طالعا وتسمر من جمال عيونها لدرجة انه صار
يطالعها من غير ما يرد عليها "............
صيته تتلاحق الموقف" تسلم اخوي ما قصرت
قام طارق من عندهم وهو ماوده لأنه موته وجلسة الحريم
يحب قعدتهم وسوالفهم
,,
في الحديقة كان نواف جالس ينتظر نوف هو عارف إنها
بتسأل عنه وبتجي لعنده أكيد
حس بأحد يركض من وراه التفت على طول من غير تردد
لقى نوف جايه لعنده
نوف تبكي" نواف خير وش بلاك؟؟
نواف ببرود" يدي يا نوف تألمني كثير
نوف" بعيد الشر عنك يا قلبي
نواف يمسكها " لا عاد تبكي حبيبتي
نوف ما تماسكت نفسها ورمت حالها بحضنه ...وقتها كان
نواف في عالم ثاني جالس بس يسمع دقات قلبه ويطلب من
ربه إنها توقف حتى يكون نفسها وريحتها وجسمها كله آخر
ما تشهد روحه
نسى نفسه نواف وصار يلمها له بيدينه وقتها حست نوف إن
يده ما فيها شي وعرفت إنها لعبه منه
نوف تشد نفسها منه بالغصب " كذاااب
راحت من عنده وهو يضحك عليها " والله بتدفعين ثمن هذي
الكلمة كثير يا نوف
نوف تركض ولا كأنها سمعته وقلبها من الفرح طاير
عجبها تصرفه ولو إنها بينت له إنها زعلانه لكن داخلها تمنت
الأسبوع يركض حتى يتسكر عليهم باب واحد
,,
في مجلس الرجال صاروا يباركون للعريس إلي الفرحة مو
سايعته كيف تحقق حلمه كذا بدون أي عقبات وبدون ما
ينكشفون
البنات وقتها طلعوا للحديقة بعد ما أكدوا على طارق إن محد
يجي جهتهم كلش يبغون يا خذون راحتهم
بالفعل نوف خذت شمعه كبيره وصارت تشغل الشموع إلي
بالمسبح و كانت الطاولات حوالينه ....وكوشة العرسان
بزاويتها بحيث إن الكل يقدر يشوف العروس
وحطت لها طريق بالورد والريحان مثل الممر للعروس
نوره كانت واقفة محلك سر ولا كأن إلا نوف هي اخت
العروس ...أم عبد الرحمن قلبها موجعها اليوم فرحة صيته
ومنو غيرها يستحق السعادة صيته وبس صاحبة أطيب قلب
تستاهل الخير على طول
أم ماجد عيونها ما شالتهم عن نوره إلي جلست معها على
طاوله وحده وكانت تمدح فيها وفي تربيتها لدلع
وبالمقابل كانت أم ماجد مرتاحة لها كثير لدرجة إنها تمنت إن
محمد يكون اكبر شوي حتى تكون نوره من نصيبه
أم ماجد" شعرك مو طبيعي لونه حلو كثير
نوره" تسلمين خالتو أنا مسويته بمشغل *** لو تحبين أوديك
لعنده
أم ماجد" يعني لو بسويه ما راح يصير مثل شعرك ما كأنه إلا
خيوط من ذهب
نوره تبوسها " تسلمين لي خالتو
من بعيد" نوووره
نوره تلتفت لقتها سلوى ...راحت لها تركض
نوره" هلا والله وينك؟؟
سلوى" موجودة حبيبتي بس تعبت وأنا أدق لك وانتي
مطنشتني لكن لما سمعت بالخطبة قلت أجي ما يحتاج لي
عزومه
نوره" هاهاهاي والله انك قطة وجه
صارت سلوى تمدح في نوره لحد ما بين عليها العطش ونوره
في قمة السعادة
شوي إلا تنحط أغنية راشد الماجد
أخت القمر ...في عيونها سر الجمال كل الحلا كل الدلال فيها
وكلي لها قامت تباها بحسنها ....
دخلت صيته بخطوات واثقة ونوف وميثه ما خلوها دقيقه
وحده......
وصيته بدورها كانت تتلفت للمعازيم وعلى وجهها
ابتسامه ساحره وقفت على الكوشة وعلى وجهها نور زايد
على جمالها جمال
صارت نوره ترقص بهدوء على موسيقى الأغنية وراسها
مرفوع ما نزلته ابد ...وأم نواف كانت تزغرد من قلب
وترمي الفلوس على نوره والكل كان يطالعهم وهم مبسوطين
حتى صيته كانت فرحانة كثير أخيرا حست إن في احد فرحان
معها ولو كان مظاهر قدام الناس
شوي إلا وتجي أم عبد الرحمن لعندها وترمي الخمسميات
عليها وتسحبها لعندها ترقص وترقصها معها
صيته كانت مو طبيعيه الفرحة معكوسة عليها بشكل لا
يوصف
بعد ما صوروا ورقصوا وغنوا البنات أعلنوا دخول العريس
البنات كلهم راحوا يلبسون عندها اختفت نوره ..وأتخيلها ما
تقدر تشوف المنظر هذا قدامها
دخل العريس على أغنية مروان خوري وكارول سماحه
انتي ..بعدك حلوه وصرتي أحلى شو ها لصدفه ما في أحلى
وقلبي يشوف أيامي بتحلى... قولي كيفك انتي؟؟
انت ...بعدك انت وما بتتغير محير لي قلبي ومحير
وبعدو قلبك طفل صغير ...طمني كيفك انت؟؟
دخل ماجد وهو ماسك أخته ويطالع بصيته ومو قادر يشيل
عينه من عليها
وكان كل شوي يضغط على يد أخته يبين شدة توتره لكنها
كانت تطالعه بابتسامه ساحره تهديه فيها وكأنها تقول له كل
شي مثل ما طلبت وأحسن
صيته بدورها كانت منزله راسها وكل ما يقرب ماجد تحس
صيته بقلبها وكأن أحد يسحبه منها جهة ماجد
كان ماجد يتمنى إن صيته ترفع عينها له ويشوفها ويملي عينه
منها ...بعد ما صار ماجد قريب منها ما قدرت صيته إلا إنها
ترفع راسها له وعندها تلاقت عيونها بعيونه ورمى لها كلمة
أحبك إلي دخلت على طول لقلبها من غير استئذان
قرب منها ماجد ويحس انه يحلم وأخيرا ؟؟
سلم عليها وقرب منها وباسها بين عيونها وطول فيها لدرجة
انه سمع صوت البنات وهم يصفقون له ...
انتبه لحاله وبعد عنها وهي وجهها مثل التفاح الأمريكي من
الخجل
دلع فرحتها ما تنوصف صارت تتنطط وترقص قدامهم
وماجد يطالعها ويتبسم لها ويده بيد صيته إلي من مسكها ما
تركها
صيته شعور متذبذب بين الفرح والتوتر
كانت تحاول تشد يدها منه لكنه يلتفت لها ويهمس لها أحبك
كان ماجد يطالع بصيته ووجها المرسوم رسم ...صوره وأبدع
الخالق في رسمها وأكثر شي عجبه فيها هي عيونها إلي كانت
واسعة ورموشها طوال
شوي إلا بأم عبد الرحمن تسلم على العريسين وتصير
بوسطهم وتسحبهم من يدهم وتدخلهم الغرفة
طبعا دلع كانت معهم ما تركتهم دقيقه وحده وأم ماجد بعد لكن
أم نواف ما دخلت بحجة إنها تستحي منه لسه غريب عنها وما
تعودت عليه
أم عبد الرحمن" الله يبارك لكم يمه
ماجد" تسلمين جدتي ما نستغنى عن دعواتك والله
أم عبد الرحمن" ما أوصيك على صيته يا ماجد هذي جوهرة
البيت
صار يطالع بصيته إلي كانت منزله راسها وعلى وجهها
ابتسامه صغيره
ماجد يبوس يد صيته" بعيوني والله
أم عبد الرحمن " وااااخزياااه
انحرجت أم عبد الرحمن من ماجد ومن جرأته الزايده وبغت
تطلع لكن صيته مسكتها من يدها ومن غير ما تقول كلمه
أفهمت أم عبد الرحمن إنها متوحشه وتبغيها جنبها وهذا إلي
خلاها تجلس معهم
جلسوا صيته وماجد جنب بعض وكان ماجد جالس جنبها
لدرجة انه خلاها تنكمش على روحها
ماجد بصوت واطي" يلوق لك الدلع يا شيخة البنات
صيته تبتسم"...........
أم ماجد" يمه خذ الطقم لبسها
ماجد" من عيوني والله منو عندنا اغلي منها ....
بس يا ليت يكون على ذوقها ويناسب جمال رقبتها
صيته انحرجت بجد وصارت تطالع بدلع".........
دلع تروح تكلم أخوها وتطلب منه انه يخف عليها شوي
أم عبد الرحمن تنرفزت" أهاا اخلص يكفي هرج
الكل " ههههههههه
مسك ماجد الطقم إلي كان من الألماس وكان على شكل قلب
كبير داخله فيه ثلاث قلوب صغيره ....
ماجد حاط الطقم على رجولة وكان يحاول يفتح العقد
شوي إلا بدخلة نوره لكن ماجد ما انتبه لها
نوره بصوت ناعم " مبروووك عليك صيته يا ماجد
ماجد من سمع صوتها قام وقف والتفت لها عندها الطقم طاح
على الأرض
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الشرقية كان مالك يمشي على البحر
البحر كانت أمواجه هادئة وكان الجّزر مآكل نصه وريحة
البحر تجيب الغم مالك يطالع البحر بعيون غريبة وكأنه يلومه
أو يعاتبه ويقول بخاطره حتى انت مليت مني وسحبت؟؟
آآآآآه يا دنيا يا بلوة زماني من أصبحت بعالمك وانتي مو
مقصرة معي بسألك وجاوبيني
ليه عينك من انخلقت ما شلتيها مني؟؟
وليه لما أفكر ابتسم تسحبي دمي؟؟
وليه من أحس بزعل تيأسي مني؟؟
وليه باب العشق هو آخر همي؟؟
وهو كذا إلا جواله يدق بمسج ..فتحه لقاه من رقم غريب وكان
محتوى المسج .....
حبيبي ...يا نور الله بأرضه ,
أنا عارفه إن المسج بيخليك تستغرب وراح يدور براسك منو
أنا ؟؟
أنا أول مره أتجرأ إني أرسل لك وغلاتك بتكون آخر مره ,
بس حبيت أقولك قبل ما ينقطع نفسي من صدر ضم صورتك
وحطك بحضنه إلى مالا نهاية ...لك انت بس أهدي قلبي
وروحي ,كنت أتمنى إني أهمك لو واحد بالميه ,صدقني يا
مالك بيغنيني عن كنوز الدنيا وبيغنيني عن حب رجال الكون
نظرتك مثل الهوا إلي بدونها ما أترجى من الدنيا ضحكة
قلب....
تأكد انك تأسست بضلوعي من يوم يومي ومن عرف قلبي
الحب والطيب ....
أقول لك وداعا لعلها تكون آخر الكلمات بيني وبينك ....أهديك
كلمة أحبك هذهي الكلمة التي زرعتها بيمينك وسقيتها
بنظراتك ولطفك ....أحبك يا نور عيني ...
محبتك سراب
مالك جالس يطالع المسج وهو مو مصدق قرى المسج ثلاث
مرات يمكن يفهم شو صاير ومني هذي البنت إلي تعرفه
وتعرف اسمه؟؟ قفل الجوال وحط راسه على الكرسي
بمواجهة البحر ومرر يده في شعره الحريري الكثيف وعيونه
للسما يعد نجومها ...شوي إلا ويسمع صوت يقرب من عنده
...مالك بدوره ما دار له بال ,لكنه سمع صوت
....." أروح فدوه لها لعيون ....يا لبى قلبي عليك
مالك ابتسم ابتسامه سخريه وقال بقلبه هذي من عيوبك يا دنيا
انقلب حال العالم وصارت المرة هي إلي تطارد الرجال
تركها مالك وراح من عندها ,ركب سيارته وعلى طول على
البيت.
,,
في الجهة الثانية من الشرقية كانت شيماء جالسه على سريرها
وقدامها ألبوم الصور يوم هم صغار ...
كانت تتصفح الألبوم وعلى وجهها ابتسامه عابره مختلطة
بدموع حارقه خدودها المخملية حرق
شيماء حالها كل ماله بالنازل ,مالك مسيطر على قلبها
وروحها مو عارفه كيف تطرد طيفه من خيالها
تلوم نفسها بشده إنها أرسلت المسج لمالك ...وكان خاطرها
تكون جنبه حتى تشوف وش ردة فعله ...وبالنسبة لها تحس
إن إلي سوته كأنها صفعه لمالك تصحيه وتقوله اصحى يا نايم
لكن مالك بدوره هل توقع المرسل منو يكون أو الهدف من
إرسال المسج أو لا ؟؟؟
\\
//
في الرياض
نوره بصوت ناعم " مبروووك عليك صيته يا ماجد
ماجد من سمع صوتها قام وقف والتفت لها عندها الطقم طاح
على الأرض
؟؟؟؟؟؟
ماجد يطالع بنوره إلي كانت بعبايتها لكنها فاتحه وجهها عنه
وماسحه ماكياجها وحاطه ماكياج ناعم ....
حس ماجد بقلبه انه بالأرض ..إييي أكيد هذا الصوت يعرفه
زين لكن لا مستحيل يكون في 2 صيته ؟؟
ماجد بصوت متقطع" الله يبارك فيك
أم عبد الرحمن بصوت واطي " الله لا يجيب الغلا
صيته ما انتبهت لنظرات ماجد لأنهم كانوا يطالعون بالطقم
إلي صار بالأرض
ماجد انتبه لحاله وصار يلم بالطقم لكنه بعد ما رفعه انتبه إن
العقد انكسر , وقتها صار يطالع بصيته إلي ابتسمت له
ابتسامه ساحره
صيته" حصل خير ...انكسر الشر
ماجد وقتها تأكد إن إلي بجنبه مو نفسها إلي كان يكلمها وكان
واهبها روحه على طبق من فضه ...
عندها بسرعة توجه بنظراته إلي كانت كلها اتهام وحزن
لنوره ,
نوره كانت بدورها تطالعه وما شالت عينها من عليه
أم عبد الرحمن" نوره تعالي معي أبغيك
طلعت أم عبد الرحمن مع نوره ولحقتهم دلع وأم ماجد إلي
تأزمت من الموقف وحطت في بالها إن كسر الطقم
بها لليله فال شر
كان ماجد جالس ومنزل راسه والعقد بيده
صيته" حبيبي ...لا تحمل هم
ماجد يطالعها وعيونه متوجهة لعيونها يبغي يكذب إذنه
صيته تبتسم له" فدوه لعيونك عمري ...
ماجد ولا كلمه"...........
استأذنته صيته بتروح تجيب له كاسة الماي
عندها صار ماجد لوحده وقتها ما قدر يمنع حاله وصارت
دموعه تنزل بدون تردد ...
ماجد بحروف متقطعة "معقولة إلي جالس يصير ؟؟
مو قادر افهم ليه كذا هااا ليه ؟؟
,,
داخل عند المطبخ
أم عبد الرحمن " وش إلي سويتيه ؟؟
نوره بضيق" خير وش سويت أنا ؟؟
أم عبد الرحمن أحد يدخل كذا ؟؟ الرجال ارتبك صوت جايه
من ورآه ...نقزتيه الله يلعن إبليسك
صيته تجيها من ورآها " خير خير ....وش بلاكم ما عطين
الموضوع أكبر من حجمه
نوره بصراخ" مدري عنها .....قولي لها لعجوز هذي
راحت نوره من قدامهم وأم عبد الرحمن ما خلت ولا بقت فيها
حرة على نوره
صيته تبوس راس جدتها" على شان خاطري يا لغاليه ...لا
تنكدون علي بذي الليلة
أم عبد الرحمن بابتسامتها المعتادة إلي كلها حب وحنان
" ما عاش ولا كان إلي ينكد عليك يا خلف أبوي
راحت صيته للغرفة إلي فيها ماجد وهي شايله بيدها صينيه
فيها عصير وكاس ماي لكنها لما دخلت ما لقت ماجد
وشافت الطقم إلى الآن مرمي على الأرض
حطت الصينية على الطاولة وراحت عند دورة المياه لقت
النور مطفي عرفت صيته وقتها إن ماجد راح وتركها بأول
ليله لهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في السيارة كان ماجد يسرع بشكل جنوني وحاط له موال
عراقي ومطول صوته للآخر
مالك" هلا والله بالعريس
ماجد يبكي" مالك ....
مالك" الوو ماجد؟؟وش فيك ؟؟
ماجد" مالك تعبان كثير كثير
مالك بخوف" خير لا يكون صار شي ؟؟
ماجد " صار كل شي يا مالك ...
مالك" شو صار
ماجد يبكي " انخدعت يا مالك تخيل إن إن .....
مالك متنرفز " يا ليت تترك لي البكي صاير لي مثل الحريم
...تكلم أشوف ترى مالي قلب
ماجد" صيته طلعت مو صيته ...
مالك مستغرب" كيف يعني ؟؟
ماجد" صيته مو عشوق إلي أنا أكلمها ...حبيبتي إلي وهبتها
قلبي وعطيتها كل روحي
مالك بذهول " كيف يا ماجد ما طلعت هي ؟؟
ماجد" ما أدري ما أدري على العموم أنا بالطريق الحين
مالك " لا تكفى حبيبي لا تتهور أخاف يجيك شي ترى
الطريق خطير
ماجد يبكي" ما أقدر يا مالك أبغي أشوفك بأي طريقه
مالك يهديه" طيب طيب طلع صدقه وغير لي ها لأغاني
وحط لك قرآن يهدي أعصابك فآهمني ؟؟
ماجد جالس يمسح دموعه بيده ويهز براسه لمالك يعني إيييي
سكر من عنده وعيونه مليانه دموع وكل ما تذكر صوت
عشوق وهي تقوله مبروك عليك صيته يا ماجد تزيد حسرته
كيف لا وهو حس من البداية ثقل صيته وإنها ما كانت متلهفة
عليه مثل ما كان متوقع
ماجد كان يلف يمين وشمال وداخله بركان من الغضب لو
يطلع راح يفجره ويفجر السيارة إلي هو فيها.. عندها بس
صار يردد بصوت عالي
********
(( كذاب يا قلبي ))
الكذب مو من صفات المسلمين
ولا سلب الأرواح من شيم المحبين
تعديتي على مولاك سيد الشياطين
وضغطتي بقسوة على قلبي المسكين
*******
البشر من عاداتهم يآخذون ويعطون
وأنا عطيتك من قلبي وحبه المكنون
وترجيت إني شاري أحلى عيون
كنت أراهن بقلبك وبحبك المجنون
لكن اليوم دونك لا عاقل ولا مجنون
*******
طابت لي الدنيا يوم كنتي غناتي
وتحملت الوله على حساب أمنياتي
تعود القلب يعشق وينادي يا حياتي
لكن للأسف طلع حبك آخر أغنياتي
ومن غير حبك وش تعني حيـاتي؟
كل ما سمعت صوتك تمادت ذكرياتي
مستحيل أنسى حبك وأقولها يا مناتي
معقولة اليوم العشق ينسى صفاتي ؟
*غروب*

جنــــون
12-24-2011, 07:42 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت السادس والعشرون

ماجد جالس يمسح دموعه بيده ويهز براسه لمالك يعني إيييي
سكر من عنده وعيونه مليانه دموع وكل ما تذكر صوت
عشوق وهي تقوله مبروك عليك صيته يا ماجد تزيد حسرته
كيف لا وهو حس من البداية ثقل صيته وإنها ما كانت متلهفة
عليه مثل ما كان متوقع
ماجد كان يلف يمين وشمال وداخله بركان من الغضب لو
يطلع راح يفجره ويفجر السيارة إلي هو فيها
\\
//
\\
عند صيته .....
حطت الصينية على الطاولة وراحت عند دورة المياه لقت
النور مطفي عرفت صيته وقتها إن ماجد راح وتركها بأول
ليله لهم
عندها بس جلست صيته على الأرض ومسكت العقد بيدها
وهي مو عارفه وش تسوي ....
القلوب إلي بالعقد مكسورة لكن قلبها انكسر قبلهم
مسكت العلبة بيدها وصارت تلم الطقم إلي كان متناثر على
الأرض...عندها بس دق الباب
صيته تمسح دموعها " أيووه
دلع" ممكن أدخل يا عرسان ؟؟
صيته تفتح لها الباب" حياك والله
دلع وهي تدخل" هههه أدري بتقولون وش ها للزقه إلي.....
دلع سكتت يوم ما شافت ماجد وصارت تأشر لصيته يعني
وينه فيه ؟؟
صيته مرتبكة" والله ماجد اتصل عليه صديقه ويقوله إن عنده
مشكله وراح له
دلع باستغراب" أي صديق؟؟ ماجد ما عنده أحد مهم غير مالك الله يستر ...
بس مالك بالشرقية معقولة يمشي بها لوقت ؟؟
ومعقولة يتركك في ليله مثل ها لليله ؟؟
صيته" أنا لزمت عليه تدرين صديقه لو انه مو بأزمة ما كان
مدق عليه بمثل ها لليله
دلع على طول خذت الجوال ودقت عليه لكنه كان الجوال
مغلق...
دلع " الجوال مقفول ..
صيته بابتسامه " أنا متأكدة انه بخير لكن أكيد ما في الجوال
بطارية أو انه ما عنده إرسال ...إنت لا تحاتين
دلع وقتها لمت صيته لحضنها" إن شاء الله انه بخير
صيته" وش رأيك نروح عند البنات ؟؟
دلع " هههه اوك
,,
على البوفيه ...
نوف " ميثه طاوليني صحن ورق عنب
ميثه تمد لها الصحن " عمري أكلي لك رز أو معكرونه لازم
تتغذين حتى تكونين بصحة زينه
نوره" لاااا...مجنونه انتي ؟؟ زواجها بعد أسبوع لا يكون
تنتفخ لنا وبعدين تمشي مثل البطة هاهاهاي
نوف" أنا أعرف جسمي زين ما يتغير بسرعة ....لكن تدرين
أحاتي والأكل الحين آخر اهتماماتي
ميثه منقهره حدها" أقول النور ...أنا أكره شي عندي إن أحد
يطالع بأكل الثاني ...يعني أكل إلي يعجبك والبس إلي يعجب
الناس
نوره" اييي أنا معك لكن إذا أكلتي وأكلتي ما راح تقدرين
تلبسين صح ...
ميثه تغير الموضوع" إلا وين دلع؟؟
نوره" أنا بصراحة مو صلح مع الأكل نهائيا....
أحاول إني آكل لكن ما أعرف ليه أحس إن ما عندي قابليه
ميثه تتمسخر" من جد مالك خلق تآكلي ؟؟
أنا أشوفك في الجامعة تآكلي كويس لا يكون ما يعجبك طبخ
خالتي مع إن نفسها بالطبخ لا يعلى عليه
نوره تطنشها وما ترد عليها" نوف جهزتي كل شي ؟؟
نوف تآكل ورق عنب" تقدرين تقولين
نوره" شوفي جهزي زين لأن اخوي نواف ذويق
...وبصراحة متعود على الرقي دائما واللبس الجميل
نوف تبتسم لها " أنا عاجبته لو شو ما ألبس
وقتها نوف جاها مسج ...صارت تبتسم توقعته من نواف
وبالفعل
يا غلا روحي...يا بلسم الأشواق...يا وله مغترب...يا شروق
الشمس...ونور القمر....يا ضحكة محب ...يا شمعة الروح
أحبك أحبك أحبك إلى مالا نهاية ...
متى اللقاء يابعد الروح؟؟
((حبيبي))
على طول راحت ترد له المسج
يا عشقي الأول...يا بسمة الروح...يا ضياء الدنيا ...يا بحر
الأشواق...يا صبحي المشرق....ومسائي الجميل
أحبك إلى آن يمل قلبك ويقول كفاني ....
اللقاء بإذن الله مثل الليلة بعد أسبوع...
((شمعتي))
رد لها بدوره المسج
كل ما قلت احبك زاد شوقي ....لميني بيديك حتى ارتوي
...أتخيل نفسي بين جنحان حبك
أنتظرك بعد خمس دقائق في المطبخ
لا جدال**
((حبيبي))

نوره" ميثه كلي الرز بالشوكة حتى ما تاخذين كميه كبيره
أنا متأكدة إنك على ها لوضع ما راح يقيسك الفستان
ميثه " كح كح كح ...
نوف تناولها كاس العصير" لا إله إلا الله ...شربي عمري
شربي
نوره" يا الله الأكل ما بيطير يا ميثه با لهون حبيبتي
ميثه بتجن" نوف أنا بروح عند أمي ...
راحت ميثه شوي إلا رجعت وخذت صحنها وهي تطالع نوره
وكأنها تقولها موتي حره ...
نوف بدورها استأذنت نوره وضبطت لنواف صحن من
البوفيه وخذت له كاس عصير وتوجهت للمطبخ
دخلت عليه كان معطيها ظهره, بهذا الوقت تعمدت نوف إنها
تطلع صوت
نواف يوقف " هاا يا لله
نوف تبتسم" يا أخ ...إنت أعطيت بنت حلوه موعد ؟؟
نواف يلتفت لها " هلا والله بأميرة قلبي
نوف تمد له الصحن " اخترت لك على ذوقي
نواف ياخذ منها ويمسك يدها ويجلسها جنبه وعيونه ما شالها
من عليها
نواف عيونه ضايعه بملامحها " قمر يمشي على الأرض
وربي
نوف" هههه كلام عشاق لكن بالتأكيد إن إحنا بعد أسبوعين
بنبطل نسمعه
نواف يبتسم" أفا هذي نظرتك لي؟؟
نوف تطالعه وهي تبتسم وتهز براسها يعني لا".....
نواف بحب وهو يلم يدينها له ويبوسهم " والله و الله إني بظل
أحبك لآخر يوم بعمري
نوف بزعل" لا تقول هذا الكلام تخوفني
نواف" ههههه تخافين علي ؟؟
نوف " لو ما أخاف عليك أخاف على منو غيرك ؟؟
إنت أخوي وحبيبي ودنيتي وكل إلي لي..يا بعد ها لدنيا انت
نواف وجهه منشرح لكلامها" من جدك تحبيني ها لقد ؟؟
نوف تبسم وتعطيه الوردة إلي بشعرها " إنت وش رأيك؟؟
نواف ياخذ الوردة ويشمها بقلب وبنظرات عشق يوجه
سهامها لنوف "أنا من رأيي إن إحنا نصعد فوق
نوف تطالعه " فوق؟؟ وين؟؟
نواف ببساطة" وين يعني ؟؟بغرفتي
نوف باستغراب" غرفتك؟؟ ليه خير ؟؟
نواف يسحبها من يدها " بوريك البوم الصور إلي يوم كنا
صغار قومي بس
نوف" من جدك إنت ؟؟؟لا مستحيل
نواف مسوي حاله معصب" انتي زوجتي وواجب عليك
تقولين لي لبيه مو مستحيل ..إذا ما سمعتي كلامي بزعل منك
من جد
نوف محرجه" نواف لا يكون تفكر انك بتضغط علي
أنا ما أقدر أدخل غرفتك لين بعد الحفلة
نواف يبتسم لها " نوف لا تكبرينها في دماغي وتخليني آخذك
غصب عنك
نوف تبتسم له" ما تقدر
راحت نوف من عنده بسرعة بتطلع للحديقة لكن نواف سبقها
ومسكها من يدها وبعدين حملها بين يدينه وبيروح فيها لفوق
نوف معصبه" والله بصرخ الحين وبخليهم يشوفونك وش
تسوي فيني
نواف معند" جربي أشوف...وثانيا انتي حلالي ومحد يقدر
يقول لي شي أو يدوس لي على طرف
وهم كذا إلا ويسمعون صوت جاي من ورآهم
أم عبد الرحمن"أيا قليل الحيا ... اتركها من يدك أشوف
نواف ونوف انصدموا ..وبسرعة نواف نزل نوف من يده
وهي بدورها جلست تعدل بحاله وقلبها بينط من الإحراج
أم عبد الرحمن بصرخة " بالله عليكم انتوا ما تستحون
على دمكم هااا ؟؟
نواف ونوف".........
أم عبد الرحمن بلوم " والله إنكم بايعينها ومو حاطين اعتبار
لأحد وكأنكم عايشين بروحكم
نوف تجمعت الدموع بعينها وشوي وتبكي ...ونواف خايف
على نوف لكن بعد ما يقدر يرفع صوته على جدته خصوصا
انه عارف نفسه انه غلطان
أم عبد الرحمن تطالع بنوف" تعالي انت يمي أشوف ...
ولااا جالسه تطاوعينه بعد؟؟
نواف" لا مو كان القصد شي بس أنا كنت......
أم عبد الرحمن بحده" انطم أشوف ولا عاد اسمع صوتك
....يا لله روح مجلس الرجال يا لله
نواف يروح من عندها وهو عيونه على نوف وعلى الموقف
إلي حطها فيه ....باس راس جدته وطلع
بعد ما راح نواف التفتت أم عبد الرحمن على نوف وهي
منزله راسها
أم عبد الرحمن" وش سوا لك ؟؟
نوف تحلف لها" والله و الله ما سوا شي
أم عبد الرحمن " هههههه أنا عارفه انه ما يقدر يسوي شي
لأنه يحبك ويخاف عليك من الهوا الطاير ...
لكن أنا من لاقيتك تأخرتي عرفت انه قاعد يجننك قلت أجي
الم الموضوع وأوقفه عند حده
نوف بارتياح" تسلمين لي يا جدتي والله ...بس كيف جا على
بالك ؟؟
أم عبد الرحمن تجلس" ههههه جده بو عبد الرحمن الله يرحمه
كان جريئ بعد مثله
نوف بتموت من الضحك لكن فضلت إنها تسايرها حتى ما
تزعل منها
\\
//
في الشرقية ....بعد وصول ماجد لعند مالك
كان جالس معه في المجلس ..ومن وصوله وهو ما نطق
بكلمه, ومالك بعد ما فتح له الموضوع
مالك بهدوء" ماجد ...أنا ابغي أخليك براحتك ,لكن بعد أبغيك
تتكلم لي وتفضفض حتى ترتاح وتريحني
ماجد يطالع مالك وعيونه مثل الدم والدموع تلعب فيهم لعب
وقتها تنهد تنهيده من غير ما يتكلم
مالك متأزم" تحب ترتاح وبكره نتكلم ؟؟
ماجد بصوت متقطع" أي راحة وأنا بهذي المصيبة؟؟
مالك يحط يده على ظهر ماجد يواسيه"...........
ماجد بغصة " مو قادر أتخيل الوضع ...معقولة أنا ينلعب
علي ببساطه كذا ؟؟
ماجد يسكت يحاول ياخذ نفسه ومالك جالس يسمع له وهو
ساكت
ماجد يمسح دموعه بكمه مثل الطفل الصغير " مستحيل
أستمر معها مستحيل
مالك" مو يمكن الموضوع يكون فيه لبس
ماجد يطالعه بعيون حايره" انت لو شفت عشوق وسمعت
كلامها كنت عرفت منو المظلوم
لا والي قاهرني إنها جالسه مثل الحمل الوديع ولا كأنها
مسويه شي ...بصراحة كرهتها من قلب كرهت كل شي فيها
حتى اسمها
مالك" طيب انت اهدأ وقولي وش صار بالتفصيل
صار ماجد يخبر مالك كل شي لدرجة انه بدون شعور وصف
له صيته ووش كانت لابسه وكيف نظراتها وووووو.....
مالك" بس إلي سويته غلط يا خوك... تطلع وتخلي عروستك
بهذي الليلة؟؟
ماجد" ما أدري ...أنا وقتها حسيت إني ابغي أتكلم أبغي احد
يفهمني , أحس إني مثل اللعبة إلي جالسين يحركونها بدون
إرادتها ...أنا ضايق يا مالك يا ليت أموت وأرتاح
مالك يلمه له ويحاول يهديه ...وطلب منه انه يرتاح وينام ومن
أصبح افلح , وبإذن الله راح تنحل لأن ما في مشكله بدون حل
\\
//
في الرياض وفي الصالة كانوا البنات جالسين هناك ....صيته
ودلع ونوف وميثه كلهم ملتمين على أم عبد الرحمن وهي
تحكي لهم عن مغامراتها مع بو عبد الرحمن الي ما يعرفه
أحد
نوف تضحك من قلب" هههههه يعني كان يدور لك ؟؟
أم عبد الرحمن " إيييي بالله انخشيت بالدولاب وظل يدورني
بكل مكان ....طبعا على أيام أول كنت أنا مصمصمه قصيرة
وضعيفة
ميثه" إيييي أكيد تسع سنوات
صيته جالسه معهم بالاسم بس لكن خيالها لبعيييييييد
أم عبد الرحمن " بعد ما تعب انه يلقاني قال ...
خسارة وأنا إلي جايب لك حلاوة ...وقتها ما سمع إلا صوت
الدولاب ينفتح وأنا أقوله بصوت صغير ..أبغي حلاوة
رد علي ...ما في حلاوة إلا لما تسمعين كلامي وتسوين إلي
أقولك عليه
البنات مندمجين معها كثير
ميثه" يعني هو وش يبغي منك ؟؟
أم عبد الرحمن تطالعها مستغربه " أقول ذلفي عن وجهي
أشوف يا قليلة الحيا
نوف" هههههه كملي جدتي وش سويتي انتي
أم عبد الرحمن " جلست أبكي بصوت عالي أبغي حلاوة
عندها بس خاف إن صوتي يوصل للحريم إلي بره وعطاني ما بغيت, وبعد ما يأس مني نام على الأرض
البنات" ههههههه
أم عبد الرحمن " يا لله صعدوا مسحوا ذا المكياج إلي
صايرين لي فيه كنكم مهرجين ورجعوا نكمل هرجنا
البنات بسرعة راحوا يمسحون مكياجهم ويبدلون ملابسهم
...لكن أم تركي نادت على البنات وراحوا للبيت
,,
في غرفة نوره كانت جالسه على الأريكة وحاطه لها شريط
عراقي ورايحه جو معه ....وكأنها نست إن البيت فيه ضيوف
شوي إلا ودق الباب
نوره تعدل ملابسها " نعم
صيته تفتح الباب" نوره ليش جالسه لحالك ؟؟
نوره مرتبكة" ما أدري فكرت انك مع ماجد
صيته تبتسم لها " لا ماجد راح
نوره بخوف" هاااا وين راح؟؟
صيته" صديقه إلي بالشرقية عنده مشكله فلزمت عليه انه
يروح له
نوره بلهفه" تعالي قولي لي وش سويتوا
صيته تتصنع" هههه بعدين أقولك تعالي بس ننزل جدتي
عندها سوالف مررره حلوه
نزلوا تحت لقوا أم عبد الرحمن جالسه مع دلع وأم ماجد وأم
نواف
أم ماجد" هلا وغلا بعروستنا ...تعالي يمه
راحت صيته لعندها ولمتها لها وباست راسها ويدها
أم ماجد" إلا وش بلاه مالك ؟؟
صيته مو عارفه عن شنو تتكلم
دلع" أمي تقصد صديق ماجد
صيته مرتبكة" هااا إيييي ما أدري يقول عنده مشكله
أم نواف" كان دقيتي عليه يمه حتى تتطمنين عليه وصل أو لا
صيته تحاول تغير الموضوع" إيييي دقيت يمه ويسلم عليكم
.... جدتي كملي سوالفك
دلع وقتها حست إن فيه شي خصوصا إن صيته بلغتها إنها ما
عندها رقم ماجد وان دلع قالت بتعطيها إياه لكنها نست
طبعا أم عبد الرحمن استرسلت في سوالفها و صارت تكمل
لهم قصتها الرومانسية مع الغالي الغايب
شوي إلا ويدخلون نواف وطارق .... وقتها تعالت الزغاريد
نواف" مبروووووك يا شيخة البنات تتهني إن شاء الله
صيته تروح له وتلمه بكل قوتها وكأنها تبغي تقوله شي بس
خايفه
نواف يمسكها من أكتافها " هااا بشري عساك مبسوطة؟؟
صيته تتجمع الدموع بعيونها" الحمد لله
أم عبد الرحمن " عساني أزغرد بعرسك يا يمه نواف
نواف يروح يبارك لها " تسلمين يمه
أم عبد الرحمن بصوت واطي" أنا ما قلت لأحد لأنك وعدتني
انك ما تعيدها
نواف يبتسم ويبوس راسها " توبة والله يا غالية
نوره " عقبالك طروقي
طارق لمح دلع تواخذ وما قدر يرد".........
أم عبد الرحمن بضيق" وانت على راسك ريشه حتى ما تسلم
علي؟؟
طارق بهدوء غير معتاد" لا جدتي كنت أعطي نواف وقت
حتى يسلم عليك بالسلام إلي يلوق فيك
أم عبد الرحمن" اييي بالله أنا ما أعرفك ؟؟ يا خوي انت خبز
يديني عارفتك أكثر من روحك
طارق يبوس راسها" تكفين جدتي لا تفشليني يمهم
أم عبد الرحمن بصوت واطي" مردهم يعرفونك
طارق بصوت واطي بعد" اييي مو مشكله بس أهم شي الحين
والله فشله ناس أجانب للحين ما خذنا عليهم
أم عبد الرحمن تطالعه " يصير خير بحاول
نواف يروح للدرج بيصعد لكن طارق جلس جنبهم ولا كأنه
إلا العيد
نواف ينادي" طـــارق ,تعال
طارق وده يذبحه" بعد شوي بجي
أم عبد الرحمن" أقول قم بس ما تستحي على دمك ؟؟
طارق يطالع بدلع إلي كانت صاده عنه شوي" بشوف أمي ما
جلست عندها
أم عبد الرحمن شافت طارق ونظراته لدلع وقتها حست بشي
غريب ...وكأن الموضوع أزعجها بقوه
نواف طالع طارق بنظره خلته يقوم وهو يتخبط على الدرج
وعيونه لهم
أم عبد الرحمن "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كانت السهرة حلوه كثير ....بعد كذا تفرقوا البنات كل وحده
راحت غرفتها ...ودلع راحت مع صيته بغرفتها إلي تصنعت
النوم حتى ما تعطي دلع مجال إنها تسألها عن ماجد
,,
نواف بعد بدوره دق على نوف وحاول انه يعتذر منها على
الموقف إلي صار لهم مع جدته ...وقتها نوف حاولت تفهم
نواف إن تصرفاته سابقه لأوانها وان كل شي بوقته حلو
...وبعد ما تمت ألصلحه , ابتدوا يجهزون ويرتبون للدخلة
وكيف راح تكون ...وكلمة عشق من نواف وضحكه من نوف
كفيله إنها تخلي ليلتهم من الليالي إلي مستحيل ينسونها
\\
//
في اليوم الثاني ...
جلس مالك من النوم ولقى ماجد جالس يقرأ قرآن
مالك بابتسامه" صباح الخير
ماجد" وش ذا النوم عفية على جنابك ما تعبت
مالك" ههه شكلك ما نمت إلي جالس تحسدني
ماجد يطالعه بعيون حايره" من وين يجي النوم ؟؟
مالك" عين خير يا ولد الحلال ...وعسى أن تكرهوا شيئا وهو
خير لكم
ماجد " خير ولا مو خير قسم بالله إنها ما تكون حليلتي بعد
اليوم
مالك متنرفز " استغفر ربك ولا عاد تحلف ...مو يمكن تكون
أفضل من أختها ؟؟
ماجد بصراخ " لزقوها فيني ما تفهمني انت ؟؟؟
مالك " إلا فاهمك .... لكن انت اسمعني زين وسوي إلي
بقولك عليه طيب ؟؟
ماجد يطالعه باستسلام "...............
\\
//
في بيت بو تركي ....
تركي" قسما بالله هذي مو حاله ...يعني ناس تملك وناس
ينلعب عليها ؟؟
بو تركي" خير خير وش له ها لعصبيه ؟؟
تركي متنرفز" ها لدبش لازالوا نايمين ولا كان في أحد يبغي
يفطر في هذا البيت
بو تركي بيطلع" روح لف لك كيسة خبز وكاس جبن يا لله
يكفونك ويشبعون ها لكرشه
وثانيا انت من متى ما تسبحت ؟؟ ريحتك موصله لأخر الدنيا
...اعنبوا دارك ما عندنا ماي ؟؟ ولا الشامبو مخلص من البلد
...رتب روحك ومشط ذي الكشه ...الواحد ما يطيق إنه يجلس
يمك أو يطالع بخشتك ولا كأنك إلا مصارع طالع من هواش
..فانيلتك مقطعه والعرق لخصرك ريح جسمك وخله يشم
الماي لو مره في الشهر ...
ما أقول إلا الله يخلف علي بس
طلع بو تركي وتركي موصل حده فيه حرة ويبغي يطلعها
...صعد فوق وصار ينادي للبنات إلي ولا وحده فيهم ردت
...شوي إلا يرفس باب ميثه لدرجة إنها فزت من نومها وقلبها
يرجف رجف
تركي" عساها نومه أهل الكهف ...قومي الله لا يهديك وسوي
لي عشر بيضات وطلعي لي الحمص إلي بالثلاجة
ميثه تبغي تقوم لكنها مو عارفه ملابسها مرتفعه من تحتها
تركي عصب عليها" ما تقومين يا مال البلى؟؟
ميثه بصوت متقطع " طيب اطلع انت وأنا بلحقك
وقتها جن جنون تركي وراح لها وسحبها من شعرها وصار
يجر فيها جر ونزلها الدرج وهو ساحبها وهي تصرخ من
راسها ...لحد ما وصل للمطبخ ورماها فيه
تركي" خمس دقايق والفطور جاهز ....فاهمه ولا أفهمك؟؟
ميثه قابلت الثلاجة وصارت تطلع منها الفطور له ...وهي
تدعي عليه وتتحسب وتطلب من ربها يا يفكها منه أو يفكه
منها ..
شوي إلا والفطور جاهز ... راحت توديه له
تركي" جيبي لي براد شاي
ميثه" طيب
راحت تجيب البراد له وما رجعت إلا وهو قاضي على
الفطور كله ...
تركي " الحين انتي سويتي لي عشر بيضات زي ما قلت لك
؟؟
ميثه تهز براسها يعني اييي".............
تركي مدهوش" غريبة يعني ما شبعت ؟؟
المهم بعد شوي قطعي لي شمام وصعديه لي فوق سامعة ؟؟
ميثه بخاطرها تقول عساه سمام بقلبك
تركي بحده " سمعتيني ؟؟
ميثه " على راسي
تركي" انكسر راسك يا رب ...الله يا خذك ويريحنا منك
راح تركي وميثه رافعه يدها للسما وتدعي بقلب يااااا رب
,,
في بيت بو نواف وفي غرفة صيته بالذات
كانت صيته جالسه على السرير وتطالع بدلع وملامحها
الجميلة و شقد إنها تاخذ من ماجد كثير ...
ماجد إلي تركها ولا عبر مشاعرها ...راحت صيته مع
أحلامها وتصورت نظراته لها يوم يهمس لها أحبك ....ويوم
يمسكها من يدها وكأنه خايف عليها لا تطير من يده ...وكيف
كانت لهفته عليها ...ما أدري كل هذا بيشفع لك عند صيته يا
ماجد أو لا ؟؟
صحت صيته من خيالاتها ودموعها على خدها وابتسامة
صغيره تزين شفايفها .... مسحت دموعها من عينها وقامت
من سريرها وتوجهت لدورة المياه حتى تغسل وجهها وتغير
ملابسها
شوي إلا ويدق جوال دلع
دلع" الوووو ....إييي هلا فيك وينك ؟؟
...قالت لي صيته انك عند مالك .... شلون يعني ..إييي هي
قالت كذا ...طيب مو مشكله ....انتبه انت لحالك ...لا الحين
هي في دورة المياه ...أوك ببلغها ....سلام
طلعت صيته لقت دلع قدام المرايه تضبط شعرها
صيته " صباح الخير على أجمل وجه
دلع تروح لها وتبوسها " صباح الخير يا أحن وأطيب قلب
....وهذي بوستين بعد من ماجد
صيته قلبها يدق بصوره غريبه
صيته بهمس" كلمك؟؟
دلع بارتياح" اييي ويسلم عليك وأرسل لك بوستين ويقولك هو
بالطريق الحين ويبغي يشوفك بس يوصل
راحت دلع دورة المياه وصيته مذهولة ...جلست على سريرها
وسرحانة بعالم ماجد الغريب عليها
,,
تحت في المطبخ كانت أم عبد الرحمن تجهز الفطور على
غير عادتها .... وهذا إن دل فهو يدل على قيمتهم عندها يكفي
إنهم أهل ماجد خطيب صيته حبيبة قلبها ونوارتها
ومثل ما قالوا تكرم ألف عين لأجل عين
طارق" صباح الخير
أم عبد الرحمن تلتفت عليه " منو؟؟ طارق؟؟
طارق يطالع فيها" قولي قسم؟؟
أم عبد الرحمن ترجع لشغلها " يعني لولا القسم حقتك كنت ما
عرفتك مو عادتك تكون نظيف كذا ...
ولا صاير كلامك غير بعد... وصوتك بالموت يطلع وأسمعه
طارق مبسوط كون إن جدته تمدحه هذا يعني انه صاير مره
أنيق
طارق" ما جلسوا الجماعة؟؟
أم عبد الرحمن مستغربه" إلا جلسوا....ليه تسأل؟؟
طارق يترجاها" تكفين جدتي إلي بينا بينا لا عاد تخلطين
المواضيع وتتكلمين عني با لشينه قدامهم
أم عبد الرحمن مو جايه تفهم " قدام من ؟؟وش تقصد؟؟
طارق" هدنه حبيبتي كم يوم لحد ما يمشون الجماعة
أم عبد الرحمن نغزها قلبها" ليه ؟؟
طارق ارتبك "بدون سبب عشان صيته بس وان الناس
يحسون إن بيتنا مريح وإحنا متفاهمين مع بعض وعلى قلب
واحد
أم عبد الرحمن تطالع بطارق من غير ما ترد, بعد هو فضل
انه يبوس راسها ويمشي حتى ما تسأله عن أشياء هو ما يحب
يفصح عنها
,,
في غرفة الضيوف فرشوا سفره كبيره على الأرض وحطوا
كل ما لذ وطاب ...
أم ماجد" ليه تعبتوا حالكم ...يعني إحنا مو أجانب
أم عبد الرحمن " أفا بس ...انتوا أعظم من الأهل
أم ماجد" والله إحنا ببيتنا ما نفطر ...ماله داعي ملعوزين
حالكم
دلع بحب" تسلم يدك جدتي
أم عبد الرحمن تطالعها وتقول بخاطرها ..والله ما ارتحت لك
من شفتك الله يستر بس وإن شاء الله إلي فهمته من طارق ما
يصير صحيح ...وأصلا ذا الخبل من وين يعرف الحب
وسوالفه ...بس معقولة وحده مثل هذي المسحوكة تاخذ قلب
طارق معقولة ؟؟
ولا بعد تقول جدتي أقول اذلفي انت مع خشتك ...
صيته" الله يسلمكم ... والله إحنا مبسوطين معكم كثير
أم ماجد" الله يهنيكي مع ماجد يا بنتي
صيته بخجل" تسلمين يا خالتي
شوي إلا ويدق جوال دلع" هلا ...والله ولد الحلال على
طرواه ....زين زين الحمد لله على سلامتك ...هههه طيب
ببلغها ...يا لله باي
صيته تطالع بدلع وودها تسألها عنه لكنها ما نست الأنظار
إلي متجهه حوالينها
دلع بصوت واطي لصيته" هذا ماجد ويبغي يشوفك الحين بالحديقة
صيته" هااا طيب بس انتي اطلعي له وأنا برتب حالي
دلع " طيب خير
راحت صيته لفوق تضبط حالها ....ودلع بدورها راحت
لماجد
,,
في الحديقة....كان ماجد جالس على الطاولة مكان ما كانت
الحفلة وجالس يطالع ببقايا الشموع إلي بالمسبح ويحس إن
حاله حالها شوي بعد ويتلاشى
دلع تبوسه" هلا حبيبي كيفك؟؟
ماجد مرتبك" تمام ...هااا وش صار؟؟
دلع" ما صار إلا الخير ...إلا كيف مالك ؟؟
ماجد" مالك بخير ما فيه شي ... صيته كيفها ؟؟
ما قالت لك شي؟؟
دلع بلا مبالاة " لا ...إلي قالته إن مالك دق عليك وقال يبغيك
ضروري ووو بس
ماجد" وهي وش درآها عن مالك؟؟
دلع" هي ما قالت مالك قالت صديقه وأنا اعرف إن ماعندك
أصدقاء يهمونك غيره على شان كذا أنا استنتجت انه يكون
مالك
ماجد" آآآآه يا دلع خليها على الله ...
متورط وبموت بخنقتي
دلع تطالعه بخوف" خير ؟؟ ليه تقول كذا؟؟
ماجد يقصر صوته" صيته ما طلعت صيته ...
دلع تطالعه ومفتحه عيونها له ".....
ماجد" يعني قصدي إلي كنت أكلمها ما كانت هي كانت أختها
دلع تطالعه" نوره ؟؟؟ وش هذا الكلام يا ماجد
ماجد بضيق" هذا إلي صار
دلع " والحين وش الحل ؟؟
ماجد يحط يده على راسه" ما أدري
وهو كذا إلا يشم ريحة عطرها إلي ما لحق انه ينساها من
البارح ...رفع راسه ولقاها قدامه ومنزله راسها ...كانت
لابسه فستان أبيض قصير ورافعه شعرها على شكل ذيل
حصان وحاطه روج وكحله بس ...لكنها كانت ناعمة كثير
صيته" السلام عليكم
ماجد يوقف بدون شعوره" وعليكم السلام هلا صيته
صيته تروح تجلس جنب دلع إلي هي بدورها وقفت
واستأذنتهم إنها تروح وان مكانها غلط بينهم
بعد ما راحت دلع كانت صيته ساكتة وتنتظره انه يتكلم
ويبتدي يشرح لها الموضوع..لكنه كان هو ساكت بعد وكأنه
جالس يستجمع الكلام إلي قاله إياه مالك ويستنى الفرصة حتى
يطبقه ...
بعد طول انتظار أخيرا قرر ماجد انه يتكلم
ماجد" صيته أنا بصراحة خجلان ومو عارف وش أقول لك
صيته كانت ساكتة لكن قلبها شوي ويطيح منها
ماجد" أنا بعد ما انكسر الطقم ...حسيت بصراحة بالإحراج
وكيف إني تسببت بهذي المصيبة بليلة العقد...
صيته تطالعه" أنا ما همني كل هذا ..إلي اهتميت منه هو كيف
انك رحت كذا ...ومن غير ما أعرف وش السبب أو وين كنت
ما فكرت فيني ؟؟
إنت بصراحة حطيتني بموقف لا أحسد عليه يا ماجد
ماجد يحاول يتماسك" مو مشكله يا عمري... أنا بعد ما يهون
علي انك تطلعي جنب أهلك بدون طقم ...وانت با لنسبه لي
مقامك كبير عالي فقررت إني ما ارجع إلا لما أجيب لك غيره
رفع ماجد الكيس من على الأرض وطلع العلبة منه وفتحها
لها ...إلا وتلاقي طقم فخم كبير وجميل جدا
صيته تبتسم من غير ما ترد"......
ماجد ممكن تنسين إلي صار وتخليني ألبسك الطقم ونعوض
ليلة البارح
صيته تبتسم له وتهز براسها يعني اييي وعينها وقتها ما
شالتها من عيونه
في هذا الوقت ما كانوا أبطالنا لوحدهم ...كانت في عين
تراقبهم من بعيد وتترقب حركاتهم وتصرفاتهم
نوره ...إييي نعم نوره إلي كانت في غرفتها ولاصقه حالها
بالنافذة ....تطالعهم بكل دهشة وكأن إلي جالس مع صيته مو
ماجد إلي علقته فيها وخلته يذوب في هواها ...عندها بس
صارت تردد وبصوت عالي

((غصب عنك ))
غصب عنك تبي ترجع*** وتبوس تراب أقدامي
غصب عنك تبي أقبل***تكون من أخلص خدامي
غصب عنك تبي أعرف***انك تموت برمشة أهدابي
غصب عنك تنادي البين***وترّجى المك بأحضاني
غصب عنك تهادي الشوق***وتنوح لأهلي وخلاني
غصب عنك وغصب عنك***أتحداك بيوم تنساني

******
شموع الشوق واللهفة تخيلها بدون اسمي
ولمسة خاطرك بالذات تبي تعرف مدى حبي
أقول تريا الوله با لزود لو يفاوض هوا قلبك
تراني بايعك اليوم وقلبك آخر همي وضني
تبسم لها اليوم.. وبكرا لحظني تبي تغني
وأهديها عبير الشوق ولمسة يدينك بدمي
تخيل رمشه عيوني وهواي العاشق المملوح
تفكرني أعشقك بالزود لا والله يا ابن عمي
ترى النسوان مثل الجمر احذر لا تجي يمي
كنت بيومها دمية خشب أسايرها وتسليني
تراك آخر ظنوني وبقلبي أبد ما تعنيني
*غروب*

جنــــون
12-24-2011, 07:42 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت السابع والعشرون


ماجد ممكن تنسين إلي صار وتخليني ألبسك الطقم ونعوض
ليلة البارح
صيته تبتسم له وتهز براسها يعني اييي وعينها وقتها ما
شالتها من عيونه
في هذا الوقت ما كانوا أبطالنا لوحدهم ...كانت في عين
تراقبهم من بعيد وتترقب حركاتهم وتصرفاتهم
نوره ...إييي نعم نوره إلي كانت في غرفتها ولاصقه حالها
بالنافذة ....تطالعهم بكل دهشة وكأن إلي جالس مع صيته مو
ماجد إلي علقته فيها وخلته يذوب في هواها ...
\\
//
\\
ماجد لبس صيته الطقم وهي بكامل فرحتها وبصراحة نست
كل إلي صار ...
صيته بممنونيه " تسلم يدك حبيبي
ماجد " والله انك تستاهلين أكثر
صيته حاطه عينها بالأرض وجالسه تلعب بسوارها تنتظر
ماجد يبادر ويقول أي شي
ماجد بهدوء" صيته
صيته تطالعه وعلى وجهها ابتسامه ساحره" هلا والله
ماجد " خاطري نطلع نتغدى بره وش رأيك ؟؟
صيته " اييي مو مشكله ...وش رأيك ناخذ دلع معنا؟؟
ماجد يمد يده ويمسك يدها " لا ..بلا عذال حياتي
أبغي أطلع أنا وانتي بس وش رأيك
صيته والقشعريرة ماليه جسمها " طيب حبيبي على أمرك
ماجد" يا لله قومي لبسي عبايتك وأنا بسبقك على السيارة
....طيب ؟؟
صيته بفرح "خمس دقايق وأنا عندك
ماجد" اخذي راحتك حبيبتي
صيته تطالعه وعلى وجهها ابتسامة رضى "..........
راحت صيته على طول تصعد غرفتها لقت بوجهها جدتها أم
عبد الرحمن
ميثه تلمها لها " جدتي حبيبتي
أم عبد الرحمن " عمري انتي ...الله يسعدك يا رب
ميثه تحاول تلقط نفسها " أنا طالعه مع ماجد ....ما أعرف
وين أمي ابغي ابلغها
أم عبد الرحمن" روحي انتي في وداعة الله وأنا أعطيها خبر
...بس هااا سمعيني زين
صيته" خير جدتي ؟؟
أم عبد الرحمن بعين خجلانه" انتبهي لحالك ولا تجلسون
بمكان مسكر خليكم قدام الناس
صيته ساكتة تبغي تشوف آخرتها "........
أم عبد الرحمن " اييي يعني أقول إن الرجال ما بهم أمان
...هذا على شان تكونين صاحية بس ومو كل شي بخاطره
تقولين له صار
صيته تبتسم ومو عارفه ترد عليها لكنها أشرت على عيونها
وكأنها تقول لها من عيوني
أم عبد الرحمن " كفوا والله
راحت صيته لفوق لبست بنطلون كحلي وبلوزه صفره
ولبست عبايتها إلي كانت ناعمة تدل على ذوق أنيق وراقي
وحطت لها عطر خفيف
شوي وينفتح الباب ...
نوره" صيته حبيبتي ...سمعتك تقولين انك طالعه ؟؟
صيته " إيي والله ماجد طلب مني إن إحنا نطلع نتغدى بره
...خاطرك بشي عمري أجيبه لك معي؟؟
نوره بتردد" لا والله... لكني ابغي أروح المجمع ودامكم
طالعين ما يحتاج أقول للسائق ...ولا وش رأيك
صيته " أكيد ما تروحين مع السائق وإحنا طالعين ...
ما في مانع بس بسرعة لأن ماجد ينتظرنا بره
نوره " أنا جاهزة بس البس عبايتي
راحت صيته تحت لكن صادفها طارق إلي سحبها لعنده في
المطبخ
صيته " خير خير ؟؟
طارق يهمس لها " سكتي والله الحين سحوره تطب علينا
صيته بحده" اخلص ماجد ينتظرني بره
طارق" جلسي طيب
صيته بضيق " اللهم طولك يا روح
طارق ساكت وكأن بخاطره شي لكنه ظل ساكت ويطالعها
بنظرة تطلبها وتترجاها
صيته تبتسم له وتجلس " آمرني يا أخوي
طارق بارتياح " امممممم بقولك شي بس لا تتسرعين في
الحكم ولا في الرد أنا متردد لكني أحس بشعور غريب أول
مره أحس فيه
صيته تمسح على يده" وش بلاك حبيبي وش تحس فيه ؟؟
طارق مو عارف كيف يوصل لها المعلومة" لا أنا طيب
لكني مرتاح لدلع وودي كان تسألينها عن طريق غير مباشر
إذا كانت مرتبطة عاطفيا أو لا؟؟
صيته بابتسامه عريضة " انت عاشقها ؟؟
طارق بتردد" لا مو لهذي الدرجة, ارتياح بس
صيته تبغي تفهم أكثر " يعني خاطرك فيها تكون عروستك
ولا شلون ؟؟
طارق بعيون كلها أمل " تهقين ترضى بواحد مثلي ؟؟
صيته باستغراب " وليه بالله ؟؟ وإنت وش بلاك ؟؟
طارق بنفس ضايقه " شكلي يا صيته انتي عارفه إن محد
يرغب فيني
صيته تحط يدها على خده " الجمال جمال الروح يا بعد
عيني ...والرجال مخابر مو مظاهر
و انت من أحسن ما يكون
طارق بصوت كله عبره" لأنك أختي تقولين كذا لكن دلع
وش مفهومها للجمال ,
الجمال لغه معقده مو من السهل إن
الجميع يتقنها ,أنا بصراحة ما كنت أفكر إني آخذ وحده
بجمال دلع ولا بنعومتها ...
كنت أفكر بالزواج صحيح لكن من أي وحده والسلام وحده
ما تنقرف لين جت تبوسني أو يوم تحط خدها بخدي
فجأه تدخل عليهم أم عبد الرحمن " لين تكون أمها داعية لها
تاخذك ... ليه هي تطول ؟؟
طارق وكله استغراب" قولي قسم سحوره ؟؟
أم عبد الرحمن " قسم بالله إلي ما حلفت به باطل ..
إن ظفرك برقبتها ...أي جمال وأي بطيخ يكفيك انك شبيه
جدك مساعد والله خووووش قال ما تقبل فيه
طارق يروح لها" سكتي طيب لا يكون تسمعك
أم عبد الرحمن بصوووت عالي " لااااا خايفه أنا منها ,
وش هي يعني حتى أعمل لها حساب هااا؟؟
عودين ملزقين ببعض وحاطين فوقهم شعرتين قالوا لي
حرمه؟؟
انت اعتمد علي و قول انك تبغيها ... وخلها ترفض أشوف
والله والله كنت أتوطى ببطنها وأخليها تعدم العافية
طارق يلم الموضوع" لا جدتي انتي لا تكلمينها أنا للحين ما
قررت أنا بس ابغي صيته تسألها عن طريق غير مباشر
تكفين جدتي خليكي على جنب ولا تتدخلين
أم عبد الرحمن بزعل" أيا قليل الخاتمة .... صحيح انك مو
متربي يا ولد ابوك ...أنا تقولي خليكي على جنب ولا
تتدخلين ؟؟
طارق يهدي الوضع" بس خلاص جدتي البيت كله سمعنا
...تكفين وغلات جدي مساعد عندك
أم عبد الرحمن " انطم ولا عاد تجبرني أسكت على شان أحد
....أقول مو الشرهة عليك يا لدرو الشرهة علي إلي أوقف
بصفك...مالت أقول بس مالت مو الأعظم من ها المسحوكه
غير عاشقها ...ما شاء الله عليكم طنجره ولقت غطاها
طارق تأزم جلس على الطاولة وحط يدينه على إذنه ".....
أم عبد الرحمن جن جنونها وصارت تبكي " شفتي أخوك يا
صيتوه ...جالس ولا على باله وحاط يده على إذنه بعد
...جننتك دلعوه وهذا للحين ما خذتها وانت متغير علي ومو
معترف لي بعرف
أجل لين تاخذها ويتسكر عليكم بابكم وش راح تسوي فيني ؟؟
طارق" جدتي خلاص عاد ...البنت مالها ذنب
أم عبد الرحمن" انكتم أشوف ...
إييي انت بعد ما تنلام لين تضحوكت لك وسبلت لك عويناتها
إلي كأنهم خروم ملاس رحت انت فيها ...بعد على سوادك
ووحده تعطيك وجه , ما تنلام لين دخت عليها
طارق فضل انه يسكت لأن جدته معصبه وشكلها عطت
الموضوع أكثر من حجمه وما في حل إلا انه يسايرها لين
تتعب وتوقف ..
في هذا الوقت صيته حست إن السالفة مطوله بينهم وان هذي
أنشودة الصباح إلي ما في يوم نسوها
عندها سحبت روحها من بينهم, يكفي ما انتظر ماجد
,,
في هذا الوقت في الجهة الثانية وفي سيارة ماجد إلي حط فيها
كاست للفنان راشد الماجد وجالس ينتظر صيته
شوي إلا وتطلع نوره بكامل أناقتها وكبريائها الواضح من
قوامها ومن مشيتها ...
عندها حس ماجد بشي غريب يجذبه جهتها هو متأكد إنها مو
صيته لان صيته أقصر منها شوي لكنه كان يترجى إنها تفتح
الباب تبع السيارة وتجي تجلس جنبه ...
لما وصلت نوره للسيارة وقفت عند الباب الخلفي لكرسي
ماجد وفتحته وركبت وريحة عطرها وصلت آخر الدنيا
عندها بس ماجد حس إن روحه بتطلع من عنده وانه خاطره
يروح لعندها ويلمها لصدره ويقولها أعشقك حتى لو كنتي
انتي آخر وحده ممكن تقبل فيني أو تكون من نصيبي
نوره بدلع" اوووه ماجد أنا آسفة لكن صيته قالت ما في مانع
انك توصلني بطريقك
ماجد ساكت لكن عيونه ما شالها من المرايه".........
نوره بصوت أشبه بالهمس" إلا وين صيته ؟؟
ماجد بصوت مخنوق" ليه كذا يا عشوق ؟؟
بعد ما أنسحر فيكي وأجيكي خاطب تكون أختك من نصيبي
....منو المسئول عن هذا الخطأ هاا؟؟
نوره بتصنع" ماجد إلي راح راح لكن تأكد إنك بقلبي وإني
ما نسيتك أبد ولو انك راح تكون من نصيب اختي وحبيبتي
وكل شي بدنيتي
ماجد بدون شعور يلتفت لها " إييي بس أنا أحبك وميت بهواك وصيته مو لي ...
صيته بس وسيله حتى أوصل لك وأكلمك
نوره بخوف" ماجد تكفى ما أبغيك تتصرف تصرف مو
مدروس ندفع إحنا الاثنين ثمنه ....
صيته عروستك وأنا خلاص لازم تنساني
ماجد بحده" بكل بساطه ؟؟
كذا ولا كأنك دستي على قلبي وخليتيه متيم بحبك ؟؟
قسم بالله لو ما أفهم وش صار والله لأكشف كل شي ولا
همني أحد والشيخ إلي عقد هو نفسه يجي يطلق
نوره مرتبكة" صيته جت يا ماجد تكفى اسكت
ماجد بهدوء" خلي يكون بعلمك انك بقلبي وأنا أحبك ومحد
يقدر ياخذ مكانك بقلبي فاهمتني؟؟
نوره بارتياح" بعدين نكمل كلامنا تكفى
شوي إلا وتفتح صيته باب السيارة" أنا آسفة إني تأخرت
عليك حبيبي لكن طارق مسكني يبغي مني شغله
ماجد" لا عادي أنا قلت لك خذي راحتك
صيته" نوره تمام ما تأخرتي هذي المرة
نوره" لا يكون بس أزعجكم وأبهدلكم بمشواري
ماجد بكل عذوبة" تمونين ....
ويكفي انك أخت صيته هذا لوحده يخلي لك مكانه بالقلب
ومثلك عارف
نوره حست إنها في مشكله.... ماجد عايش الدور صح ولو
ما تسايره راح تطيح بمشاكل أكبر ...
قررت وقتها إنها ترسل له مسج , عندها دق جوال ماجد
وفتحه لقاه من رقم مجهول ومكتوب فيه
انت كتله من المشاعر الجميلة ....بوجودك يشعر الشخص
انه امتلك الدنيا بأسرها ....لك خالص احترامي ودعائي لك
بالتوفيق
*عشوووق*
ماجد وقتها ابتسم ابتسامه رضى وحط المسجلة على أغنيه
هلي لراشد الماجد وعلا على الصوت
هلي لا تحرموني منه **هلي لا تبعدوني عنه
مثل ما هو قطعه مني**أكيد أنا قطعه منه
كان ماجد مندمج بالأغنية وصار يرددها معه ونوره وصيته
ثنتينهم مبسوطين وكل وحده تفكر إن الكلام موجه لها
\\
//
في بيت بو طلال ....
كانت شيماء جالسه تسوي حلى وكانت روحها حلوه اليوم
تدخل عليها شمسه ...عندها بس تناقزت شيماء من خوفها
شمسه تشرب ماي" شنوو ...شايفه عفريت ؟؟
شيماء حاطه يدها على قلبها" من آداب الدخول إنك لما
تدخلي على أحد تتعمدي تطلعي صوت حتى تبيني انك
موجودة
شمسه" والله بكيفي هذا إلي باقي بس أستأذن ببيتنا
تدخل عليهم شيخه" إلى متى انتوا بتظلون كذا؟؟
شمسه" ينقال لي آخر العنقود المفروض أتدلع .. ما أقول إلا
مالت علي
تروح وتتركهم وقتها صاروا البنات يطالعون بعض
ويضحكون
شيخه بابتسامه" يعطيك العافية قلبي
شيماء" الله يعافيك .... متى بنروح؟؟
شيخه " والله كلمت مالك قال بعد نص ساعة نكون جاهزين
شيماء ما قدرت إنها تتمالك نفسها وارتسمت على وجهها
بوادر الفرح ,
شيخه وقتها بس حست إن قلبها قارصا وان بلاها طلعتهم
دوم ما عندهم أحد يوديهم .. أفضل من إنها تقول لمالك
خصوصا مع علاقة الحب إلي بقلب شيماء له
نص ساعة ومالك عند الباب ... وشيماء واقفة قدام المرايه
وتضبط شيلتها ...
ما تأخروا عليه طلعوا ولقوه واقف عند باب السيارة ما
عطيهم ظهره وجالس يكلم تلفون
قربوا من عنده وقتها بس قفل تلفونه وابتسم لهم ابتسامه
جميله ونادى لشهد إلي راحت له ورمت حالها بحضنه عندها
بس طلع جانب مالك الحنون إلي من زمان كان مكبوت داخل
قلبه بعد ما ركبوا السيارة كانت شهد بجنب عمها وهو كل
شوي يلتفت لها ويبعد عنها التكييف خايف عليها ويسألها إذا
كانت مرتاحة أو لا
شيماء عيونها ما شالتها من عليه و قلبها مو راضي يوقف
عن الدق كانت خايفه إن احد يسمع دقاته ويعرف انه عاشق
ومجنون
شيخه " غلبناك يا مالك
مالك بهدوء" أفا عليك ..إذا احتجتي أي شي أنا بالخدمة لا
يردك إلا لسانك
شيخه " تسلم والله
في هذا الوقت وصل مسج لمالك ولما فتحه لقاه من سراب
تقول فيه
عجز قلبي من نسيانك وتعبت روحي من الجري ورائك
...ليتك تفهم مدى تقارب أنفاسنا كنت بلا شك عرفتني من
أنفاسي ..أحبك
مالك بضيق" يا رحمة الله ,
شيخه أنا فتحت لي رقم جديد وهذا بكنسله وبعد شوي برسل
لك مسج حتى إذا احتجتي شي دقي لي طيب؟؟
شيخه" حرام...ينقال إن رقمك مميز وبالموت اشتريته
مالك " ههه والله ادوشونا بنات الشوارع جالسين لي مسجات
واتصالات كل هذا لأن الرقم مميز ما يدرون إن صاحبه
شحات
عندها بس حست شيماء بأن قلبها وقف وإنها بتموت الحين
بلحظتها
\\
//
في الرياض...وصلوا ماجد والبنات للمجمع
نوره بحنانها المعتاد" مشكوور ماجد
ماجد " انتي تامرين أمر
دخلت نوره وماجد ما قدر انه يتحرك من مكانه
ماجد يلتفت لصيته" وش رأيك ننزل ؟؟
صيته باستغراب" نتغدى بالمجمع؟؟
ماجد " اييي مو حلوه أختك تنزل بروحها ولا وش رأيك
صيته حست انها ما بترتاح لكنها استسلمت لرغبته " براحتك
حبيبي إلي تشوفه
دخلت نوره وضيعت حالها بين الناس الموجودين .. وبعد ما
نزل ماجد صار يتلفت لها يدورها
صيته" خير حبيبي وش تدور له؟؟
ماجد" هااا ...إييي أتفرج يمكن أشوف شي حلو لدلع
صيته" وش حابب تآخذ لها ؟؟
ماجد" بعدين خلينا ناكل بالأول وإحنا طالعين نتفرج
راحوا واجلسوا بمكان مفتوح هذا الشي خلى صيته تستغرب
من تصرفاته
ماجد " صيته كلميني عن حالك ؟؟
صيته تحط يدها على خدها " وش تبغي تعرف ؟؟
ماجد" كيف علاقتك مع إخوانك وو...مع نوره؟؟
صيته" والله ما أعرف وش أقولك ....كلهم حبايبي ومثل
عيوني لكن أنا قريبه كثير من نواف لأنه مثل بلسم
الجروح ولو أصير بمشكله ما الجأ غير له
وطروقي حبيبي ...فاكهة البيت إلي ما نقدر نستغني عنه
تخيل في مره كنت أنا طالعه بيت زميله لي و...
ماجد يقاطعها" ونوره؟؟
صيته سكتت شوي " نوره ؟؟؟
مع إن إحنا جنس واحد إلا إن إحنا مو متفاهمين أبد
وعلاقتي فيها مو ذاك الزود ..صحيح هي أختي وحبيبتي
وكل مالي بهذي الدنيا ...لكن أفكارنا مو متقاربة
ماجد متلهف يسمع أكثر " طيب..
صيته تسترسل" هي لها عالمها الخاص فيها وأنا لي عالمي
...هي تحب تكثير الإنترنت فتلاقيها على طول حابسه حالها
بغرفتها ..
ماجد يقاطعها مره ثانيه " وش كان شعورك يوم خطبتك ؟؟
صيته بخجل" بصراحة نواف مدح فيك كثير مع إني كنت
مترددة ...أنا أخاف إني أغوص بعالم غريب عني وأنا ما
أعرفكم ...اسمح لي يعني
اهلك أول مره أشوفهم وأنت ما اعرف أي شي عنك غير
اسمك كل هذا خلاني أكون متخوفة
لكن إلي شجعني إن دلع قالت انك كنت طالبني بالاسم
ماجد يهز لها راسه يعني إييي"......
صيته " الكل كان سعيد ومبسوط إلا نوره
ماجد وكأن الأمل تجدد ومشاعره تحركت رد عليه بلهفه
وفضول " ليه ؟؟
صيته" ما أعرف ...لكن من خطوبتي وهي نفسيتها كثير
متغيره ..
يمكن حست بهذا الوقت مدى احتياجها لي ومدى أهمية
وجودي معها ...خصوصا إني بروح عنها ويمكن انتقل
لمنطقه ثانيه بعد
ماجد راح بعالمه مع عشوق وعرف من كلام صيته إنها ما
عندها أي علم بالي كان يدور من ورآها وان نوره للحين
تحبه مثل ما قالت له وانه بدنيتها مثل ما هي بدنيته عندها
قرر في داخله انه مستحييييييل يكمل مع صيته لو شو ما
صار
؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الفيلا...
أم ماجد" لا والله لازم نمشي ثقلناها عليكم
أم نواف" أبد لازم تجلسون عندنا ثلاث أيام لزوم الضيافة يا
أم ماجد
وهم كذا تجلس دلع من نومها وتجي تسلم عليهم وتروح لأم
عبد الرحمن وتبوس راسها ....
إلي هي بدورها ابتسمت لها مع إنها كانت تقول بخاطرها
دهن على قلبي ما أقدر أبلعك
دلع " ما وصلوا البنات ؟؟
أم عبد الرحمن ولا كلمه بس تحرك راسها يعني لا "...
يدخلون بهذا الوقت البنات وكل وحده عندها طاقه كبيره
وتحس إنها سوت انجاز عظيم ... نوره سلمت وصعدت فوق
لكن صيته راحت جهتهم وكلها أمل بالحياة
أم عبد الرحمن " هلا بعروستنا
صيته تلمها لها بقوتها" اشتقت لك يا لغلا .... هذا لك
أم عبد الرحمن " وشوو هذا ؟؟ سينا بون؟؟
يا حبي له الله لا يبارك فيه ...بس ليه فيهم قطعه صغيره ؟؟
صيته تبتسم لها "..........
أم عبد الرحمن بضيق" لا تقولين لي؟؟
صيته" إييي جدتي انتي معك سكر
أم عبد الرحمن تتحلطم " لااا كان جبتي أحسن
جايبه لي قطعه صغيره ما يمداني أحطها بفمي إلا راحت
اعنبوا داركم تراني نفس واشتهي إلي تشتهونه
الكل "ههههههههههه
,,
بره في الحديقة
ماجد متنرفز وصوته واصل لآخر الدنيا " هذا إلي راح
يكون .... بصراحة أنا مالي قلب ...تعبت وأنا آخذ بخاطر
الناس ....أسمعني زين يا مالك أنا ما دقيت آخذ شورك أنا
داق أعطيك علم فقط لا غير ...إييي أكيد براحتي ...أنا أبغي
أتندم وش لك فيني يا أخي ... خلاص خلاص فضها سيره
تكفى ....
يا لله في أمان الله
نواف من وراه" خير يا خوي؟؟صوتك موصل لآخر الدنيا
ماجد" هاااا ... نواف؟؟
لو سمحت أنا أبغيك بموضوع إذا ما عندك مانع
نواف" لا أكيد ما في مانع لكن وش رأيك نروح نجلس
عند المسبح حتى يكون الماء والخضرة والوجه الحسن
هههه
ماجد حس بارتياح بسبب كلام نواف " هههه يا لله
راحوا هناك وجلسوا ونواف ينتظر من ماجد انه يبتدي
بالكلام لكنه أبد ...
نواف " والله أحسن ما في بيتنا ذا المسبح وذي الحديقة ...أنا
أميل للمكان المفتوح أكثر
ماجد" انت رومانسي كثير ...لو انت عايش بجنب البحر
كنت والله العالم الحين شاعرنا
نواف" هههههه ...أفا عليك أنا شاعر بدون بحر
ماجد" هاا وش آخر الترتيبات للعرس
نواف بفرح" الحمد لله كل شي جاهز ...وأخذنا لنا فيلا
صغيره والحين باقي التشطيبات النهائية وكل شي يكون على
أكمل وجه
ماجد" على وين شهر العسل بالله ؟؟
نواف" والله أنا مسويها مفاجأة لكن انت بقولك ...
حجزت بإذن الله على النمسا
ماجد" الله يهنيكم يا خوي ...والنمسا بلد جميله
نواف" بصراحة أهم شي مع من تروح مو وين تروح
لأنك إن رحت مع حبيب عمرك وحياتك بالتأكيد كل
مكان على وجه المعمورة يكون غاية في الجمال
ماجد " صحيح كلامك
ماجد سرح شوي بالمسبح والورود إلي حوالينه
نواف بجديه " إلا وش الموضوع إلي تبغي تكلمني فيه ؟؟
ماجد بتردد " نواف إحنا بنأجل موضوع الزواج شوي
نواف مستغرب" ليه انت حددت موعد ؟؟
ماجد " لا لسه ...
نواف" ههه شلون بتأجله وانت ما حددته ؟؟
ماجد " يعني الزواج بيتأجل سنه ونص, سنتين ...الله العالم
نواف مستغرب" ليه يعني كل ها لوقت ؟؟
ماجد " إحنا بنفتح فرع للشركة في دبي وبروح هناك
مالك" مو مشكله ...دبي مو بعيده تقدر تروح تخلص شغلك
وترجع تتزوج وتروح
ماجد" بتصير الشركة في طور تأسيس يعني ما أقدر اتركها وأرجع
نواف بدون تردد" تزوج وخذ زوجتك معك
ماجد" بس أنا رايح بعد عشرة أيام
نواف " لو بكره ... صيته زوجتك ومن حقك عليها إنها
تكون معك برحلة الكفاح ..
ماجد تورط " اييي بس عشره أيام مو وقت كافي حتى تجهز
حالها
نواف" شوف يا ماجد...
لا إحنا ولا انتوا ولله الحمد قاصرنا شي ...والفلوس تسوي
المستحيل ,
حتى المصمم زيدوه كم ألف يسلمك الفستان في يومين
ماجد بتردد" اييي بس أنا وصيته ما...
نواف يقاطعه " خلي موضوع صيته علي ...بس انت شوف
لك قاعه تسوي فيها العرس ولو ما شفت فهذا بيتنا كبير
ويسع من الحبايب ألف
ماجد بضيق" ما أدري وش أقولك يا نواف
نواف" لا تقول ولا تزيد ...إحنا إخوان وواجب علينا نكون
في صف بعض ويد وحده
ماجد يطالعه بابتسامه وهو يقول بقلبه أنا وين وانت وين يا نواف
؟؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:43 PM
في بيت بو تركي
كان تركي جالس ياكل مكسرات في الصالة ويتفرج على
المباراة
تركي " نووووووووف ..... ميثووووووه
نوف تنزل من فوق" اييي تركي خير ؟؟
تركي " جهزي لي غداي بسرعة
نوف" إن شاء الله
يمسك تركي الجوال ويدق على سلاف
سلاف"حبيبي
تركي" تؤبري البي إن شاء الله
سلاف تتصنع البكي" حبيبي اشتئت لك متع بترجع ؟؟
تركي " والله يا عمري أنا اشتقت لك أكثر بس وش أسوي
انتظر التصريح يا حياتي لسى ما خلص
سلاف" طيب حبيبي ابعت لي مصاري إلي معي خلصوا
تركي" وش تسوين انتي بالفلوس؟؟
سلاف" شووو بالله ..هلأ تاركني كل ها لمده وكمان بتئول
لي وش أعمل بالمصاري؟؟
تركي" خلاص حبي هانت هانت
سكر تركي الجوال من عندها وهو يفكر فيها وكيف إن
الشوق غلبه وخاطره يروح لها لكن مو يخلص من موضوع
نوره بالأول ؟؟
جابت له نوف صينية الأكل
تركي بهدوء" يسلموووو يا عروستنا
نوف مستغربه تصرفه" الله يسلمك
تركي " جلسي تغدي معي
نوف خافت من كلامه" لا أنا تغديت وثانيا عندي شغل
تركي " براحتك بس سلمي لي على نواف وقولي له لا ينسى
موضوعنا
نوف استغربت الموضوع لكنها ما ردت عليه وصعدت فوق
\\
//
بعد أسبوع ....
هذا الأسبوع كان حافل بالحكايات ... عشاق على جمر
الغضى ,محرومين النوم ومحرومين الراحة
,,
راشد وأخيرا خطا الخطوة الصحيحة وبلغ أهله برغبته
طبعا الكل رحب بالفكرة أولا ورحبوا بالعروس ثانيا ....
ميثه كانت لها شعبيه مو طبيعيه ونعم البنت أدب وأخلاق لا يعلى عليها ولها في الجمال مو الشي البسيط ,
وزيادة على كل هذا رغبة راشد القوية فيها ,هو من الأسباب
إلي استدعت إن بو راشد يدق على أخته أم تركي يبلغها
بخطبتهم لميثه
,,
أم تركي رحبت بالفكرة وشوي تقول لأخووها إن إحنا إلي
نتمنى راشد ,
طبعا بكل لهفه بلغت الجميع , إلي ما قدروا يقولون لا
وبالخصوص ميثه إلي طارت من الفرحة وما قدرت معالم
وجهها إنها تخبي العشق إلي صار يطلع من بين عيونها ,
طبعا تركي ما عجبه الوضع وحاول انه يحط العيوب في
راشد لكنه ما قدر يغير شي ,
الجماعة موافقين وراشد من خيره الشباب وبصراحة شاب
فيه كل المواصفات الطيبة وألف واحد يتمناه يكون عريس
لبنته
,,
طارق أسبوعه مش ولا بد راحت دلع وصيته ما فاتحتها
بالموضوع ...
وهو الحين في صراع دائم مع قلبه وعقله , هذا مو كل شي
..ابتدت العلاقة تتطور وصار يفكر فيها اليوم بجديه
خصوصا بعد ما غابت عن أنظاره
,,
أم عبد الرحمن ضايعه ...انشغال طارق عنها بيذبحها حبها
لطارق العنيف إلي كانت تخبيه ورا ستار الكره بدت تظهر
آثاره ,
والغيرة كلت قلبها من دلع ...هي داخلها عارفه إن دلع من
أحسن البنات وأخيرهم , لكن فكرة إنها هي إلي علقت طارق
وذوبته بهواها وشغلته عن كل إلي حواليه كفيله إنها تخليها
تجن من تسمع طرواها
,,
شيماء اليوم تعلقت بمالك أكثر , مو قادرة تقيس تصرفاته
...هل صحيح هو ما يحبها ولا يدري بهوا دارها ,
أو انه يكابر وفي وحده براسه , كانت دائما تقدم له الأعذار
وتترجى الزمن انه يوقف معها , خصوصا بعد ما خذلها
الكثيرين
,,
ماجد ... العاشق المجنون إلي ابتدت علامات الذبول بوجهه
, مصيره تحتم مو بيده حاول انه يتهرب ويأجل الزواج كم
شهر أكثر لكنه تدبس وحددوا موعده بعد عشره أيام ...
هو وكلّ مالك انه يتصرف بحجة إن الزواج راح يكون في
الرياض وهو ما يدري عن الأماكن الزينة فيها ...من راح
ماجد من الرياض وهو شغال اتصالات للصبح يحكي
ويتحاكي ويعشق ويتغزل في نوره , نوره إلي إلى الآن
ما قطعت رجاها فيه ومتأمله انه يترك صيته ...
,,
صيته إلى الآن مو عارفه السبب في تجاهل ماجد لها من
راح لجده ومكالماته لها تكاد تكون معدومة ...كيف يكون لا
وهي كل ما كلمته قال لها انه مشغول أو إن جنبه شباب
...صايره ترسل له مسجات أول ما تجلس من النوم وقبل ما
تنام لكنه ابد ما يرد على مسجاتها بحجة انه ما عنده أبراج
وإنه أوقات كثيرة ما يوصله شي ...
,,
تركي جالس بالبيت لا شغله ولا مشغله ..حاط دبه ودوب ها
لمسكينة ميثه يآمر ويتشرط عليها لكنها ما عندها مشاكل كلها
كم شهر وتقوله بيباي ... وجودة في بلد واحد مع نوره
يحسسه باطمئنان كبير , بكره راح يتحدد مصيره معها
وأخيرا راح يلمها لصدره بكامل رضاها ؟؟؟؟؟؟
,,
نوره ما قطعت علاقتها مع خالد إللي أصبح ها لفترة يدوشها
بكلامه وبتجاهلها لاتصالاته وكأنها مشغولة بأحد ثاني غيره
... جهزت حالها وضبطت أمورها مع سلوى إنها تبتدي
تكلمه حتى ينشغل عنها شوي وهذي الخطة مو جديدة عليها
ولا هي حركه شايعه بس عند الرجال لا صارت البنات
عندهم دكتوراه في هذا التعامل
,,
مالك ... ارتاح نوعا ما إن ماجد تدبس بالموضوع
وخصوصا يوم قاله ماجد إن صيته مالها علاقة بالموضوع
لا من قريب ولا من بعيد وان كل هذا من تخطيط نوره
هو عارف زين إن البنت المتربية صح تعرف تربي أطفال
ممتازين ويقدر الواحد يأمنها على بيته ...وهذا طبعا الشي
إلي كان مالك يتمناه لماجد الراحة والاستقرار ...
لكنه بعد متعجب من تصرف ماجد كيف يفضل نوره على
صيته ؟؟
والسؤال هنا ممكن الواحد يفضل الطرق الملتوية والنجسة
على الطهر والشرف ؟؟
علاقته مع مرام ما تغيرت ظاهريا لكن باطنيا ابتدآ مالك
يتأقلم على الوضع وصار يحاول انه يختلق مواضيع تخص
المصروف وما شابه حتى تتكلم معه وتطالعه بعيونها الناعمة
لكنه إلى الآن متعب نفسيتها بتجاهله لها في كثير من الأمور
,,
نواف ... على غير عادته كان متوتر كثير وما يتحمل من
أحد شي ...اعتماده على طارق يريحه شوي لكنه دوم
متخوف إن يقصره شي .. ما في اهتمام ملاحظ من بو نواف
وهذا الشي متعب نفسية نواف كثير ومحسسه انه لوحده
طبعا ما في اتصالات بينه وبين نوف بحجة المقاطعة ما قبل
الزواج بحجة إنها تزيد الشوق ,
طبعا هذا تخطيط الغالية أم عبد الرحمن لكنها ما تدري إن
الشوق إلي بقلب نواف مستحيل ينقص
,,
نوف صايبتها هذي الأيام نوبة بكا عنيفة كل ما تأخر شي
عن موعده تتأزم وتبكي .. يمكن الضغط إلي هي فيه هو
السبب ويمكن بعد نواف عنها محسسها بعدم الأمان
,,
في بيت بو تركي ...
أم تركي " إلا أخوك صالح للحين ما جا ؟؟
تركي يتقلب على الأرض وثوب النوم إلي لابسه شوي
ويوصل للركب " والله بالبلى جا ولا عسى عمره ماجا
أم تركي" الله يسلم عمره وليدي ويرجعه لي سالم
يدق الجرس وتركي كأنه مو سامعه ما أدري ينتظر أمه
تروح وتفتح ؟؟
أم تركي " قوم يمه افتح الباب
يقوم وهو متثاقل لدرجة إن أمه خافت على إلي يدق الباب انه
يحترق من حرارة الشمس على ما تركي يوصل ويفتح الباب
تركي" خير خير
فتح الباب لقى قدامه بنت في كامل أناقتها وحامله بيدها باقة
ورد
تركي بصوت خشن" هلا هلا
صيته" هلا تركي كيفك ؟؟
تركي يطالعها بنظرات مو حلوه وجريئة" بخير جعلك بخير
راحت صيته من جنبه ويدها على قلبها لان نظراته لها
وكأنها نظرات حيوان مفترس يبي ينقض على فريسته وبعد
كانت خايفه على الباقة لا تذبل من ريحته الشينه
راحت من عنده ودخلت على أم تركي إلي كانت بالصالة
وسلمت عليها واستأذنتها إنها تصعد فوق لنوف
بالفعل صعدت ودقت الباب عليها نوف ما ردت وهذا الشي
خلاها تفتح الباب بهدوء تفكرها نايمه
لكنها لما دخلت سمعت شهقاتها
صيته تروح لها " نوف تبكين ؟؟
نوف تلمها لها " خايفه يا صيته خايفه
صيته" ههههه وش فيك يا لبلها وش تخافين منه ؟؟
نوف " هههه والله ما أدري بس أحس قلبي مقبوض
صيته" شعور عادي ...لا تحاتين
نوف" إلي يسمعك مجربه هذا الشعور .... خلصي وقدمي
الباقة أشوفك صايره ذوق
صيته تقدمها لها " هذي مو مني هذي من حبيب القلب
بسرعة تاخذ نوف الباقة من عندها وتدور على الكرت لكنها
ما شافت شي
صيته ببرود" تدورين على هذا ؟؟
نوف تشوف الكرت بيدها تاخذه منها بسرعة وتفتحه كان
مكتوب فيه بيد نواف ...
ورود العشاق تترجى عيونك لا تطالعها
أحلفك بالله يا بنت ارحمي حياها وخجلها
لأن من جمالك ورودي اليوم باعت عمرها
تتخيل لو أوراقها بجمالك كيف كان خبرها
*غروب*
((مجنون نوف ))






كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الثامن والعشرون

بسرعة تاخذ نوف الباقة من عندها وتدور على الكرت لكنها
ما شافت شي
صيته ببرود" تدورين على هذا ؟؟
نوف تشوف الكرت بيدها تاخذه منها بسرعة وتفتحه كان
مكتوب فيه بيد نواف ...
ورود العشاق تترجى عيونك لا تطالعها
أحلفك بالله يا بنت ارحمي حياها وخجلها
لأن من جمالك ورودي اليوم باعت عمرها
تتخيل لو أوراقها بجمالك كيف كان خبرها
*غروب*
\\
//
\\
في غرفة نوره ...
نوره" أقولك لا تدوش راسي تكفى مالي خلقك ....وسوالفك
هذي أنا ما تعجبني
ماجد" انتظري شوي نوره فهمي اللي صار
نوره " وش أفهم بالله ؟؟
الحين تحدد زواجك بصيته وتتعمد انك ما تقولي حتى أظل
أتكلم معك ...إلى متى بالله ؟؟
ماجد بحده" أي صيته أي بطيخ ؟؟أنتي تعرفين إن ما بالقلب
غيرك وصيته هذي وسيلتي إني أكون بجنبك
نوره معصبه" حلوه هذي بصراحة يبغى لك تصفيق على
هذا الشعور الجميل
ماجد" سمعيني وش أقولك
نوره متنرفزه " ما أبغى أسمع شي ...وهذا الرقم أنا بكنسله
ولا عاد تتصل علي مره ثانيه فاهم ؟؟
ماجد " الوو الوو
سكرت نوره الخط وجلست تبكي من قلب وبصوت عالي
حتى إن أمها انتبهت لها وصارت تدق على غرفتها تبغيها
تفتح لها الباب لكنها ابد ولا كأنها تسمعها
,,
في بيت بو تركي ....
نوف تمسك الظرف اللي من نواف وتلمه لصدرها
صيته تبتسم لها "...........
نوف بفرح" أخوك هذا كتله من المشاعر ....الله يخليه لي
ولا يحرمني منه
صيته" الله يوفقكم ..
نوف تطالعها" صيته وكأن في قلبك كلام تبغين تقولينه؟؟
صيته" هااا لااا بس ...
نوف" بس شنو ؟؟ إلى الآن ماجد ما كلمك؟؟
صيته تهز براسها يعني لا ".....
نوف " غريبة يعني ....وليه كل هذا التجاهل منه ؟؟
صيته" عادي يا نوف يمكن الرجال مشغول ولا عنده مشاكله
نوف" من جدك انتي ؟؟
يعني تبغين تبينين لي انك مو مهتمة ؟؟
صيته بحزن" كيف مو مهتمة ؟؟ لكن الواحد يخليها
للضروف ليه أحمله أكثر من طاقته
نوف" وش بلاك انتي ؟؟
معقولة يا صيته انتوا خاطبين وما تجرأ انه يلمس يدك أو انه
يبوسك ؟؟
صيته تغير الموضوع" نواف بيجينا على الساعة وحده حتى
نروح المشغل
نوف هي عارفه إنها تبغي تغير الموضوع واستجابت لها
حتى ما تزعلها " شفتي كيف؟؟
صيته" شنوو؟؟
نوف " في وحده عريسها هو إلي يوديها للصالون وأخوها
موجود بالبيت ؟؟
صيته" من جدك ودك بهذا الطبل يودينا ؟؟ والله كان ياكلنا
نوف سكتت بدون ما ترد"........
صيته بندم" أنا آسفة يا عمري ...صحيح مالي حق إني أتكلم
عليه كذا مهما كان هو أخوك
نوف تطبطب عليها وكأنها تقول لها ما صار شي
\\
//
في الشرقية ....
أم مسعود " يمه مالك اليوم أختك رغد تعبانه من أسنانها
كثير و موعدها عند دكتور الأسنان مطول
مالك " أي موعد يمه من جدك ؟؟
ننتظر ثلاث شهور حتى يجي موعدها ؟؟
لا بالله أنا اليوم بوديها أي مستوصف خاص والسلام ...ما
أقول إلا الله يعز الفلوس اللي تعز صاحبها
أم مسعود تبتسم له وتقول بداخلها مو لو يكون في فلوس
أصلا حتى تعز وتذل؟؟
شوي إلا ويجي مالك تلفون من رقم غريب لكنه ما رد عليه
وتجاهله لكنه دق مره ثانيه ونظرات أمه خلته يرفع حتى ما
يترك مجال للشك
مالك بحذر" الووو ....هلا والله ,نعم ؟؟......لا والله للأسف
ما عرفتك ...هلاااا ومرحبا يا حيا الله ولد العم ....كيف
حالك وكيف حال الأهل عساهم طيبين ؟؟
تسلم والله ...مبرررررروك الله يهنيك يا رب ...ان شاء الله
عند وجهك ...بحاول اجيك ...حياك الله ...في أمان الله
مالك يسكر الجوال ويرميه على الأرض
أم مسعود" منو هذا يمه ؟؟
مالك" ولد الحرامي يعزمني على عرسه
أم مسعود" منو ؟؟
مالك" نواف ولد عمي الحرامي إلي سرق فلوسنا داق زواجه
الليلة ويبغيني أروح وأشوف النعيم إللي هم عايشين فيه
أم مسعود" يمه مالك نواف يستاهل أنت شفته في موت أخوك
جا لحد عندنا وقام بالواجب فيا ليتك أنت تروح بعد
مالك" أي أروح يا يمه ؟؟
أنا لو أشوف عمي اتوطى ببطنه ...ما أقدر أشوفه جالس
يتمتع بحلالنا وحنا اللقمة بالحسرة علينا
أم مسعود بضيق" الحمد لله على كل شي
مالك " الحمد لله ألف مره , يمه بلغي رغد إني بمرها العصر
بعد العيادة أوديها طيب ؟؟
أم مسعود" الله يخليك لنا ولا يحرمنا من وجودك حولنا
مالك يمسك يد أمه ويبوسها وعيونه متجمعة فيها الدموع
وكأنه يقول ودي أقدم لكم أكثر من كذا لكن هذا كل اللي
وراي ودوني
مالك إحساسه بالتقصير وانه مو قادر يقدم الأفضل للي يحبهم
متعبه كثير ومتعب نفسيته
,,
في بيت بو طلال ....
شمسه جالسه عند التلفزيون تشوف فلم , تجيها شيماء متملله
شيماء" وين شيخه؟؟
شمسه" بالمطبخ تجهز للغدا
شيماء" بالله إنتي ليش ما تدخلين تساعدينها
شمسه مفهيه" أساعد منو؟؟
شيماء" جدتي ..
شمسه تطالعها " هيييي أي جده ؟؟
شيماء تتركها وتروح للمطبخ " الله يعطيك العافية حبيبتي
..وش مسويه لنا من يدك الحلوة؟؟
شيخه" هلا بوجه الخير , والله مسويه كبسة لحم ومرقه
بامية ...هااا بتاكلين اليوم؟؟
شيماء تبتسم لها" اللي يسمعك يقول ما آكل
شيخه" اييي تاكلين ...روحي شوفي حالك بالمرايه كيف
وجهك صار ...
حتى الغمازات صار شكلهم كريه من الضعف
شيماء" والله انه مو بكيفي , ما أدري ليه ما عندي قابليه
للأكل
شيخه تروح لعندها وتحط يدها على كتفها" حبيبتي أختي
..الواحد ما ياخذ غير نصيبه لو يلف الدنيا كلها
شيماء بارتباك" وأنا وش قلت أنا عارفه ها لكلام زين
شيخه" طيب أبغي افتح معك موضوع عندك استعداد
تسمعيني؟؟
شيماء" بروح مواعده سامية إني اكلمها... بالليل إن شاء الله
نتكلم سوا
شيخه تبتسم لها " على راحتك
تروح شيماء من عندها ونست إن هدفها من دخول المطبخ
هو مساعدة شيخه
\\
//
في الرياض .....
نوف وصيته جاهزين ونواف ينتظرهم تحت ..كانوا يرتبون
أغراضهم ما يبغون شي ينقصهم
تحت عند نواف ...تركي يمد له سيجاره
نواف" لا مشكور ما أشرب ولا نسيت ؟؟
تركي" ههه لا ما أنسى كيف أنسى لكن اليوم غير..
اليوم آخر يوم للحرية لازم تحتفل فيه
نواف شك بشي " تركي وشو هذا ؟؟
تركي " ههه سيجاره ولا نسيت شكلها ؟؟
نواف يحس إن الموضوع أكبر من كذا بكثير لكنه فضل انه
يسكت
تركي" وش صار بموضوعنا؟؟
نواف يبتسم له" ما نسيته لكن تدري أنا اليوم مشغول.. انتظر
شوي طيب؟؟
تركي يحط يده على صدره" ننتظر وش نسوي
نواف" تركي ساعد نوف امسك عنها الفستان بس أفتح
الشنطه
تركي يركض لها " عنك يا ختي
نوف تطالعه مستغربه لكنها بدون ما تسأل عطته الفستان
وركبت السيارة
حط نواف باقي الأغراض بالسيارة وسلم على تركي وطمنه
وركب هو بعد
كانت السيارة جوها غير, مكيفه عدل وريحتها تجنن ...
نواف يلف لها يكلمها " نورتي يا عروستنا ...لكن ليه جالسه
ورى هاا؟؟
نوف مغطيه وجهها بالكامل وما ردت عليه ".....
نواف" إلى متى هااا ...يا لله اصبر يا قلبي كلها كم ساعة
والقمر عندك
صيته" نـــــواف ...إنت ناسي إن أحد معكم في السيارة ؟؟
نواف" لا ما نسيت بس ليه انتي بعد جالسه ورى ؟؟
لا يكون تفتكروني السائق تبعكم ؟؟
صيته" اخلص بس لا يكون احد يوصل قبلنا لأن الصالون
زحمه اليوم
نواف يحرك السيارة " اليوم يوم العشق والعشاق
نوف تهمس لصيته" بيجنني بكلامه
صيته" والله أنا اللي انجنيت
نوف وصيته " ههههههههه
,,
فوق عند ميثه اللي كانت متغربله في الفستان وفي الماكياج
إلي بتظطر إنها تسويه بالبيت لأن تركي حرم عليها الطلعة
إلا لما تأمن له الغدا
أم تركي" يمه روحي الصالون أنا بكمل الغدا
ميثه " منو يوديني حسرة عليّ ...
يا لله مو مهم أنا أسوي لي أي شي خفيف وبخلي طروب
تساعدني لأن يدها حلوه في الماكياج
أم تركي"إييي صح نسيت ما قلتلك.... هم وصلوا الحين
ميثه تروح ركض لبره" والله وينهم ؟؟
أم تركي" ما جاو خذوا لهم فندق
ميثه باستغراب" ليه يمه ؟؟
أم تركي " مدري يقول اخوي بو راشد إن راشد لزم عليه
ميثه ترجع غرفتها وهي شوي وتبكي" براحتهم
أم تركي" إييي صحيح لكني لزمت على بوراشد انه يخلي
طروب تبات عندك الليلة حتى تونسك بعد نوف
ميثه تروح لأمها تلمها لها وهي تبكي بقلب
أم تركي" يا لله يمه روحي لأخوك يبغيك
ميثه بضيق" وين أروح له؟؟
أم تركي" هو بغرفته الحين
ميثه" يعععع أنا أروح الزريبة اللي هناك ؟؟
لا يمه والله ما أطيق أروح هناك من أروح أحس كأن شي
جالس على قلبي وأحس إن خاطري أستفرغ
تركي من بعيد" ميثووووووه
ميثه تبكي " طيب طيب
راحت ميثه لغرفته لقتها وكأنها مكان مهجور أشكال وألوان
من القذارة والوساخة مرمية حتى ملابسه الداخلية على
الأرض
تركي" ساعة حتى ست الحسن تجي لعندنا؟؟
ميثه مو قادرة تفتح فمها من القرف إلي حوالينها" نعم آمرني
تركي يتثاوب" رتبي غرفتي ...أبغيها تلق
ميثه بتموت" أي أرتبها ما أشتهي ..الوسخ في كل مكان
تركي بزعل يرمي الطفاية عليها وجت على رجلها
ميثه طاحت على الأرض وهي تصرخ " رجلي آآآآآآآآآآه
أم تركي تركض لها " يمه بنتي وش بلاك ؟؟ وش سويت لها
يا مسود الوجه
تركي معصب" شيليها من قدامي لا والله تسمعون خبرها
أم تركي تبكي" الله لا يوفقك الله لا يبارك فيك ...
تعالي يمه تعالي
ميثه تبكي" رجلي يمه ما أقدر أحركها بموووووووت
يقوم تركي بكل عصبيه ويرفسها برجولة لحد ما طلعها من
الغرفة وسكر الباب عليه
ميثه تصرخ من قلب وأمها تروح تدق من جوالها على بو
تركي إلي من سمع صراخ ميثه أخذ له ليموزين بسرعة
أم تركي بهذا الوقت لبست ميثه إلي كانت رجلها تنزف وهي
ببكاها خوفت أمها وما خلتها عارفه كيف تتصرف
دق الجرس راحت ركض تفتح الباب ...
راشد" شلونج عمتي شحوالج؟؟
أم تركي" راشد؟؟
\\
//

جنــــون
12-24-2011, 07:43 PM
في الشرقية ....
أم مسعود" يمه مالك وانت بطريقك يا ريت تودي مرام وياك
المشغل
مالك ساكت"..........
مرام " خلاص يمه اخوي مشغول أنا بدق على السواق
يجيني
مالك" أنا بره عشر دقايق اللي بيتأخر بمشي عنه
طلع مالك ومرام ورغد لبسوا عباياتهم ولحقوه ..
مرام راحت ركبت ورى ورغد ركبت بجنبه
كان السكون يعم المكان اللهم انه حط شريط لحاتم العراقي
وهذا الشي خلى مرام تبكي من قلب لأنها تحبه كثير ومالك
كان يجيب لها آخر إصداراته وكانت إذا ركبت معه كانوا
يتخانقون بسبته إنها تبغيه وهو ما يرضى يحطه لها لأنها
مللته منه
مرام" مالك لو سمحت غير الشريط
مالك صار يطالعها بالمرايه ".........
مرام " انا كنت أحبه أول لأنه يذكرني بقصصنا وسوالفنا
ومزحنا ولأن كل أغنيه تحكي موقف لنا ..
لكن الحين خلاص
مالك مارد عليها وصار يسرع بالسيارة وهو ما يدري انه
بهذا الجفا صاير يعذب حاله أكثر من انه يعذبها
وصلها للمشغل وبس نزلت حرك بسرعة وما انتظرها حتى
إنها تفتح المشغل وتدخل وهذا الشي أزم مرام كثير
راحوا للمستوصف للأسنان ولما دخلت رغد على الدكتور
اكتشف من الكشف عليها إن عندها خراج ولازم يشيلون لها
العصب وهذي العملية تحتاج من عنده 2200 ريال
تأزم مالك للوضع لكنه ما يقدر يخلي رغد تتألم وتنتظر أكثر
لهذا قرر انه يسويها لها
\\
//
في الرياض ...
دخلت نوف وصيته للصالون وشافت خبيرة الماكياج فستان
نوف وعجبها كثير وعلى شكله حددت نوع التسريحة
والماكياج .. ولكن نوف حبت إنها تضيف لمساتها الخاصة
فيها ...والخبيرة ما أبدت أي انزعاج لأن العروس لازم
تكون مرتاحة
,,
ببيت بو تركي....
راشد" خير يا عمتي وشو صاير؟؟
أم تركي" ميثه يا راشد رجلها تنزف ومتورمة شكلها صابها
كسر
راشد مذهول" ليه يعني هي طايحه ولا وشو ؟؟
أم تركي" بعدين أقولك المهم الحين هي جالسه تصرخ وتبكي
راشد" خليني أوديكم المستشفى
أم تركي" أنت عندك سيارة؟؟
راشد" إييي عمتي أجرت لي سيارة
أم تركي" تعال ساعدني نطلعها
راشد" لا كيف عمتي أطلعها حاولي تمسكينها شوي شوي أنا
ما أقدر أساعدها
أم تركي" سامحني يمه بس من حيرتي ..دقيقه بس
راحت أم تركي لميثه " يا لله يمه مو مشكله حبيبتي تصبري
ميثه تبكي" خلي أبوي يساعدني مو قادرة أقوم
أم تركي تسندها " قومي يمه هذا راشد ولد خالك بره هو
إللي بيودينا
ميثه زاد بكيها " لااااا ما أبغي أروح مالي دخل
أم تركي بصراخ" لو ما تقومين والله بناديه يجي يشيلك
ميثه " لالالا بقوم يمه
قامت ميثه على رجلها وصارت تمشي وهي تعرج وكأن
ما بها شي أمها استغربت لحالها توها بتموت من الألم
كانت ميثه تفكر بحالها كيف تطلع كذا قدام راشد والله فشله
طلعت كان راشد فاتح لها باب السيارة وعيونه عليها
راشد" سلامتج يا ميثه شلونج
ميثه ودها تصرخ فيه لا تتكلم بموت من الوجع
ركبت من غير ما ترد عليه وكانت كاتمه أنفاسها ومو قادرة
تطلع الآآآه عندها دقت أم تركي على بو تركي وخبرته إنهم
سبقوه على المستشفى وان ميثه الحين بخير لا يحاتيها
ميثه خاطرها تقول بصوت عالي والله ما ني زينه لكني
محرجه يا عالم إفهموووووني
,,
وصلوا المستشفى وراشد ناشف دمه بسبب انه ما يعرف
للطرق زين لحد ما شافه ولد حلال وعرف انه مو من البلد
وصار يمشي وراشد يمشي ورآه بعد ما وقف السيارة مكان
الإسعاف راح شوي ورجع بكرسي متحرك
راشد ينفخ من التعب " عمتي أنا بمسك الكرسي وانت
ساعديها إنها تجلس
ميثه" شنووو أنا اجلس هنا ؟؟ مستحيييل
راشد" ميثه تراه كرسي عادي والله انه ما بياكلج
ميثه تطالع فيه" قلت لك ما أبغي أركب أنا زينه شوفني
راحت ميثه تعرج قدامه وهو خاطره يضحك لكن قلبه
موجعه عليها
وصلوا عند الدكتور إلي سألهم عن المشكلة
راشد" ريولها تعورت وتنزف دم
الدكتور" وريني رجلك يا آنسه
راشد ارتبك" انتظركم بره
طلع راشد من عندهم عندها فتحت ميثه وجهها للدكتور
وصارت تتشكى يتهيأ لها ما بيصدقها الدكتور لين شاف
دموعها ...
بعد الكشف عليها خبرهم الدكتور انه كسر بسيط بالساق لكن
المجهود اللي بذلته ميثه بعد الكسر أزم الدنيا وخلى الكسر
يلتهب على شان كذا هو بيجبس لها رجلها ولازم ما تتحرك
عليها وتجي ثلاث أيام تآخذ ابر مضاد حيوي
طبعا ميثه صارت تبكي كثير كيف تتزوج أختها وهي مو
معها ومع كذا كانت فرحانة لأنها ما راح تسوي لتركي شي
بسبب رجلها .....وصارت تدعي ربها انه يصبرها على
تركي وحركاته اللي مثل وجهه
وصل أبوها وأخذ ميثه على كرسي متحرك ولما وصلوا
للسيارة فتح راشد له الباب وبو تركي بدوره رفع ميثه على
يده ودخلها في السيارة ...ميثه كانت دايخه بعد الجبس
والإبرة اللي عطاها إياها الدكتور.
راشد عيونه دوم تخونه وتترقب ميثه بالمرايه ...مع إن ميثه
كانت مغطيه وجهها وكل جسمها وهو ما يشوف إلا قطعه
عبايه سوده لكنه كان قلبه مآكله عليها من زود حبه لها
,,
مرت الساعات والكل كان مشغول بحاله ...
في بيت بو نواف كان نواف جالس في غرفته يرتب روحه
وراشد وماجد ما تركوه لحظه وحده ..
وبعد ما ترتب كل شي توجهوا للقاعة ...طبعا كان طارق
هناك واقف مع المطعم اللي جايين يضبطون البوفيه وأبوه
وعمه كانوا جالسين يستقبلون الضيوف
,,
بالجهة الثانية من القاعة كانت أم عبد الرحمن وأم نواف
يدورون على المعازيم,
اللي ترحب واللي تسأل إذا ناقصهم شي ,
أم تركي جالسه على الطاولة والهم مالي قلبها على اللي
صار لميثه وأم راشد جالسه معها تواسيها
,,
العروس صارت جاهزة أخيرا ...
دقت صيته على نواف لكنه اعتذر وقال لهم انه بيرسل لهم
طارق ...
بالفعل وصل طارق وأخذ البنات وكان بجد مبسوط لاخوه
وكان جالس يعلق على صيته وعلى البرج إلي براسها وكيف
إن شكلها مو حلو
,,
في غرفة العروس كانت دلع جالسه تضبط حالها ..
شوي وتسمع زمور سيارة العروس على طول دخلت دورة
المياه ...يفتح طارق الباب ويدخل جبونة العروس ويطلع ,
دخلت العروس مع صيته الغرفة بس سكروا الباب ورآهم إلا
وتطلع لهم دلع وهي تزغرد
سلمت عليهم وكانت مبهورة بالعروس وجمالها ,
شالت صيته عبايتها وطلبت من طروب إنها تساعدها حتى
يلبسون نوف الجبونه , بالفعل لبسوها الجبونه ...
شوي إلا وتدخل المصورة اللي كانت متأخرة شوي
اعتذرت من العروس وطلبت منها إنها تاخذ لها صور الحين
قبل ما تدخل وتصير زحمة الضيوف
ابتدت المصورة تضبط فستان العروس اللي كان قمة في
الروعة ..
كان فستان سكري وداخل فيه شبك لماع ستايل غريب شوي
وجريء بالنسبة لنوف,
كان على شكل بالطو شبك ذهبي مطعم بالكريستالات ومثبتة
أطرافه بالفستان اللي كان نافش كثير وهذا ما عطيه فخامة ..
الصدر كان علاق كله من الشبك رايح إلى ورى وماسك في
البالطو
شعرها ,كانت تسريحتها هندية وحاطه تاج على جنب شعرها
وكان بدون طرحة
مكياجها بارز ملامح وجهها الناعمة وصايرة مذهله بجد
صارت المصورة تتفنن في الحركات لها ... والبنات كانوا
يطالعونها ويذكرون الله ونبيه على جمالها
وهم كذا إلا بدخلة نوره ...اللي تجاهلت العروس والبنات
الموجودين ولا كأنها تشوف أحد منهم شالت عبايتها وكانت
تذهل كعادتها ....
نوره" لو سمحتي ...أبغاك تصوريني
التفتت لها المصورة " يا لله خلينا نخلي العروس ترتاح شوي
على ما نصورك
وقفت نوره بدلع قدام المصورة ...كانت غاية في الأناقة
لابسه فستان مخملي أسود وكان ماشي على جسمها وبعدين
تحت الركبة فيه ربطه مخملية حمره وبعده نفشه بسيطة
وفوق عند الصدر كانت لابسه جاكيت قصير أحمر من
المخمل كت فيه كوله كبيره على رقبتها ...
ورافعه شعرها وحاطه فيه كريستالات صغيره وحاطه
ماكياج بارز كثير وروج احمر مآكل الجو على عيونها اللي
كانت بعد من أجمل ما يكون
خذت نوره حقها وأكثر في التصوير .... وهذا الشي أخر
العروس ...
شوي وتدخل أم عبد الرحمن وهي تزغرد
تروح لها صيته تحب على راسها ...أم عبد الرحمن تطالع
بصيته اللي كانت لابسه فستان أحمر من الدانتيل والتول
كان فستان انسيابي مطلع جسمها وجماله
وشعرها مفيرته شكل شلال ولابسه تاج مخلوط بالألماس
وماكياج أنيق وبارز مطلع جمال ملامحها
أم عبد الرحمن " بسم الله تبارك الله عقبالك يا يمه
صيته بابتسامه" هههه تسلمين يا الغالية
أم عبد الرحمن" وبلاك ما وريتيني الفستان ؟؟
لا يكون خايفه آخذ فكرته وأسويه حقي ؟؟ هه ولا صرتي
مثل بعض ناس ؟؟
صيته" هههه لا والله يا جدتي توني اليوم الصباح استلمته من
المصمم وأنا رايحه لعند نوف
أم عبد الرحمن أخيرا التفتت على العروس اللي لمتها لحظنها
وبهدلتها من البوس
نوره ببرود" هااي أم عبدووو مبروووك
أم عبد الرحمن انقلب مودها " الحين كل ها لعمر قدامك
والهيبة تقولين لي أم عبدوو؟؟
تعالي خليني آخذك بره قدام الناس حتى أفرك خشتك
بالأرض ,وأخليكي مسخره ما تسوين قرش
يمكن تتربين وتعرفين تكلميني زين
دلع بعذوبة ونعومه" ذكروا الله يا جماعه , نوره تكفين
نوره" هه ...هذا جزاي اللي أبارك لها, أنا قايله ماني مكلمه
أحد لكن طيبتي الزآيده تغلبني
أم عبد الرحمن تلتفت على دلع " هيييي وش دخلك انتي
أصلا بينا ؟؟
لو تفكرين إن إحنا بنحبك لو تحايلتي علينا تكونين غلطانة يا
حلوه ,
إحنا أهل بقلب بعض مو على آخر زمنا تجي وحده زيك
وتعلمنا كيف نهرج
صيته تروح لجدتها تهدي الوضع ... في هذا الوقت دلع
تواخذت وطلعت من عندهم ودمعتها على خدها
صيته بزعل" زين كذا جدتي ؟؟
أم عبد الرحمن بايعه الدنيا " براحتي أنا هذا زواج ولدي
وأسوي اللي أبغاه ...
لو اطرد المعازيم كلهم اللي يجوز لي واللي ما يجوز لي محد
يتدخل
صيته تروح لنوف" جلسي ارتاحي لحد ما يجي نواف
أم عبد الرحمن " يؤ....شفتي شلون ضيعوني ها لمهابيل
ونسوني ....
هذا نواف دق علي وبلغني إني أقول لكم انه جاهز
وينتظركم بره
تواخذت نوف وصارت تعدل بحالها ....وصيته بدورها دقت
على نواف وقالت له يدخل
صيته تروح لنوف" يا بختك يا عروس
نوف بهدوء" خليكي جنبي وما تتحركين
صيته " لا تحاتين
دخل نواف وكان محرج شوي وكانت يده بيد أمه وبعد أم
تركي جت وقفت عند بنتها
أم عبد الرحمن ترمي عليه الفلوس" ألف الصلاة والسلام
عليك يا حبيب الله محمد
كلللللللللللللوش
يا معيريس عين الله تراك والشمس والنجوم تمشي وراك
كلللللللللللوش
هذي فرحتنا الكبيرة فرحت كل العشيرة هذي فرحه وهذي
فرحه والعدو ما طاب جرحه
كلللللللللللللوش
نواف يطالع بنوف اللي كانت منزله راسها و الابتسامة ما
فارقت فمها ...
نواف يروح لها ويسلم عليها ويبوسها بين عيونها والزغاريد
تتعالى بكل مكان
نواف يهمس لها " ما شاء الله تبارك الخلاق , قمر يمشي
على الأرض
نوف تطالعه بابتسامه" لا تقول شي والله بموت من الخجل
نواف يبوس يدها " أنا اللي بموت من العشق والوله
نوف تتعمد إنها تبعد عينها من عيون نواف لأنها ما تقدر
تقاوم نظراته المليانه حب
إبتدت المصورة تصورهم ونواف مبسوط على الآخر ,
الحركات كانت جريئه ونوف مستسلمة لهم حتى تطلع
الصور مثل ما تبغي
نواف حابك الحركات اللي تعطيه إياهم المصورة صح ويزيد
عليهم من عنده بعد..
ونوف تعبت من كثر ما تحاول تغمز له وتنبهه إن العيون
كلها عليهم لكنه ولا داري بهوا دارها
المصورة" لو سمحت اخوي حط هذي الوردة في شعرها
وانت قريب منها وخللي يدك تلفها لظهرها ...
وأبغي نظرات عيونكم متوجهة لبعض بكل حب
نواف" ابشري..إذا على الحب ما يحتاج توصين
نوف تبتسم بخجل"..........
طبق نواف الحركة مثل ما قالت له المصورة وكانت من
أجمل اللقطات كانت عيونهم لبعض لدرجة انه قرب منها
وباسها بين عيونها
أم عبد الرحمن" ههههه دخلوا الرجال لا يفضحنا
نوف تبتسم له" والله يا نواف ما راح تجيبها البر
نواف " هههه حقي و محد عنده لي شي
صيته تروح توقف بينهم " يا لله خلونا نزفكم الناس تنتظركم
وانتوا جالسين لي غزل وحب
نواف" اييي يا لله لأن إحنا طولناها
نوف تتلفت حواليها " يمه ما أشوف ميثه وطروب ؟؟
أم تركي تواخذت وتجمعت الدموع بعينها وما قدرت تتكلم
أم نواف" والله للحين بالصالون ..
أصحاب الصالون ما خذين عشر عرايس هذا غير خواتهم
يعني شكلهم بيطولون
نوف" بس هي ما حجزت , بأي صالون راحت ؟؟
أم تركي" ما أدري يا يمه مر عليها راشد مع طروب
وراحت معهم وما خبرت وين
صيته اللي كان عندها علم بالموضوع" مو مشكله دخلوا
انتوا وهي بالطريق إن شاء الله ما تتأخر
,,
طفوا الأنوار اللي بالقاعة وحطوا موسيقى كلاسك ,
كان نواف ماسك يد نوف بشده وكأنه بهذي القسوة جالس
يعبر عن مدى حبه الممزوج بالتوتر في هذي اللحظة اللي
تمناها سنين
نوف بدورها صارت تطالعه وتبتسم له
في هذا الوقت انفتحت البوابة اللي على الناس ودخلوا نواف
ونوف مع بعض
كانت الموسيقى صاخبة جدا لدرجة إن نواف يطالع نوف
ويهمس لها بكلمات الحب اللي ما كانت تسمعها لكنها ترد
عليه بابتسامه تذوبه في نيران العشق
وصلوا المنصة وهم يدينهم ما فارقت بعض مثلها عيونهم بعد
مسك نواف صيته وابتدوا يتمايلون على أغنية أبي حبك
للفنان محمد الزيلعي
ونواف عيونه في عيون نوف وكان يردد الكلمات معه بكل
حب , نوف تحس إن الدنيا كلها لها

أبي حبك معي يكبر وأبي أهواك أنا أكثر
وأبي أهديك أنا دنياي وكل اللي عليه أقدر
حبيبي انت إحساسي ونبض القلب وأنفاسي
لو صار الزمن قاسي عشان عيونك أتصبر
شوي تدخل صيته عليهم وهي ماسكة باقة الورد تبع نوف
وهم واقفين لها ويطالعونها والابتسامة ما فارقت شفاهم ...
وصلت لعندهم وباركت للعروسة والعريس وبعدين صارت
ترقص قدامهم ...
بعدين حطوا أغنية شموخ للفنان راشد الفارس
أم عبد الرحمن بعد ما تمالكت نفسها وصارت ترقص معها
قدام نواف ودموعها على خدها ونواف يروح لها ويلمها
لحظنه وهي تزغرد من قلب
كانت نوره واقفة على المسرح من بعيد وتصفق لهم ..
أشر لها نواف وجاته ترقص وهو متجاوب معها كثير
نواف مبسوط كثير ويبغي الكل يكون مبسوط معه ويكونون
حواليه بهذي الليلة اللي تعتبر ليلة من أسعد الليالي
انتهت الحفلة على خير والكل كان مبسوط لدرجة إنهم ما
حسوا بالوقت
طلعوا العرسان بره وكان طارق ينتظرهم وعلى وجهه
ابتسامه مجروحة ...من تلاقى مع نواف راح له ولمه
طارق" مبرووووك يا اخوي الله يهنيك ويسعدك
نواف" عقبالك يا بطل
طارق منزل راسه" مبروك يا نوف عساك تنسعدي
نوف" تسلم والله
ركبوا السيارة ... وكان الجو فيها رومانسي طارق مضبط
الأمور وحاط لهم موسيقه كلاسك
نواف وللمرة الأولى يخونه لسانه ويجرحه تعبيره ...يمكن
كان مستحي من وجود طارق معهم ...
مسك يد نوف وكتب لها عليها بصبعه
أموت بهواك يا أغلى ورده
نوف اليوم يوم سعدها وتتمنى انه ما يخلص أبد
وصلوا الفندق وكان طارق ماخذ لهم عشا لأنه عارف إن
العرسان يوم زواجهم ما يطيقون الأكل ويوصلون دايخين
وهلكانين من التعب
صعدوا فوق ابتدت الرهبة تسري بجسم نوف ...وأخيرا
تحقق الحلم وصار
في غرفة النوم ....
نواف يشيل شماغه ويروح يجلس بجنب نوف اللي كانت
جالسة عند الأريكة ...ويمسك يدها ويبوسها
نواف" مبروك علي انتي
نوف ".........
نواف " نوف طالعيني ..
نوف تبتسم له " أخاف يوقف قلبي
نواف بجنون" بسم الله على قلبك يا نور العين
نوف تطالعه" والله لو أموت بهذي اللحظة ما بكون ندمانه
بالعكس بكون مرتاحة لأني إن طحت بتوسد رجليك
نواف يلمها له بحب " ما أبغي أسمع منك هذا الكلام لأن أنا
وجودي من غيرك وهم
نوف تصده عنه" نواف .... أنا بصراحة جوعانة وريحة
الأكل جننتني وأبغي آكل
نواف " الله لا يبارك في طويرق يوم يتمرجل ويجيب عشا
.....هذا وقته؟؟
نوف" ههههه حرام عليك الرجال
نواف " هههه خلاص قومي غيري ملابسك وخلينا نتعشى
وبعدين لكل حادث حديث
نوف بخوف" نواف
نواف" عيونه انتي ...يا ريحة هلي
نوف بخجل"كلامك يخوفني وكأني ما أعرفك
نواف يغمز لها " هههه أقولك قومي بدلي ملابسك وتعالي
نتعشى لا أغير رايي
نوف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:43 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت التاسع والعشرون

نواف " هههه خلاص قومي غيري ملابسك وخلينا نتعشى
وبعدين لكل حادث حديث
نوف بخوف" نواف
نواف" عيونه انتي ...يا ريحة هلي
نوف بخجل"كلامك يخوفني وكأني ما أعرفك
نواف يغمز لها " هههه أقولك قومي بدلي ملابسك وتعالي
نتعشى لا أغير رايي
\\
//
\\
في بيت بو تركي ...
كان تركي يروح ويجي يبغي ياكل شي ومحد حوله حتى
ميثه تعبانه ..
طلب له عشا من المطعم وجلس ينتظره في الصالة ..شوي
إلا بدخلة أم تركي وبو تركي
بو تركي اللي كان معصب على تركي وجن يوم شافه جالس
بالبيت وزواج أخته ما حضره
بو تركي" يعني ها لحين وش مجلسك بالبيت مثل النساوين
والكل يسأل عنك ؟؟
تركي يروح له ويحب على راسه " مبروك يبه
بو تركي " افف الله يقطعك على ذي الريحه الشينه
تركي" كيف أروح وميثه لوحدها بالبيت
أم تركي زعلانه منه تركتهم وصعدت تتطمن على ميثه
بو تركي" وش مسوي بأختك هاا
تركي يدعي البرائه" أنا ؟؟ وش مسوي فيها يعني هي اللي
ركلت الطفاية برجلها
بو تركي " والله يا تريك الكلب لو ما تسنعت ما راح تجلس
بالبيت دقيقه وحده
تركي يجلس عند التلفزيون ولا كأنه صاير شي
بو تركي يتحسب عليه ويدخل غرفته
,,
فوق عند البنات ...
ميثه " ابغي آيس كريم ...
طروب" الله عليج ..مو جنج زودتيها
ميثه" هههه خليني أتدلع عن نفسي
طروب" والله بتدلعين زين يوم تجين عندنا بدبي ...
أمي بتشيلك وتحطك على أكتاف الراحة
ميثه أنشرح قلبها " وأنا بعد بحطكم بعيوني ...بعد انتوا أهل
الغالي
طروب" هههه يصر خير لين هذاك الوقت ...أخاف كل شي
يتغير
ميثه" شنووو؟؟
أقول ميثه مثل المعدن الأصيل ما يتغير أبد
طروب"اف ملل ...مو لو خليتينا نروح لعرس نوف كان
أحلى
ميثه" ما أدري انت تدعين الغباء ولا انتي غبية خلقه
..طالعي رجولي بس وأحكمي
شوي إلا وينفتح الباب وتدخل أم تركي ودموعها على خدها
وتروح لميثه وتلمها لها ...ميثه بعد بدورها صارت تبكي
أم تركي " شلونك يمه عسى ما توحشت لوحدك ؟؟
طروب " وأنا وين رحت ؟؟
أم تركي " انتي الخير والبركة ... شوفوا كيف نوف كانت
مثل القمر
خذت ميثه الكاميرا من يد أمها وصارت تطالع بالصور وهي
تبكي بقلب ...
ميثه" يمه ما سالت عني ؟؟
أم تركي " كيف ما تسأل؟؟؟ إلا أسألت لكن
إحنا حاولنا إن إحنا نشغلها حتى ما تعرف... تعرفين حبيبتي
مبسوطة ما نبغي ننكد عليها
ميثه تطالع الصور وهي تهز براسها يعني إييي
,,
في الفندق ....وعلى طاولة الطعام والإضائه الحالمة
كان نواف مظبط كل شي لكنه ينتظر نوف إنها تغير
ملابسها
نواف لابس بجامه من الستان كانت كحليه وفوقها قطعه ثالثه
وحاط كل أنواع العطور وكان أنيق بالمرة
تدخل نوف عليه وشكلها خجلانه شوي
نواف يطالعها بكل حب ...كانت لابسه قميص نوم من
قطعتين ...كان أبيض من الحرير طويل ..وعلى الصدر
دانتيل ناعم
والقطعة الثانية كانت واسعة وأكمامها كــت
نواف يوقف لها ينتظرها تقرب من عنده ويلمسها حتى يتأكد
انه مو بحلم
نوف كانت مرتبكة شوي لكن نصائح صيته براسها يوم قالت
لها خليك على طبيعتك وتذكري دوم إن هذا حبيبك اللي
تمنيتيه من سنين ...
وانتي بعد غلاته ودنيته ومستحيل يأذيك بأي شكل من
الأشكال
نوف قربت من عنده " تسلم الأيادي
نواف يقربها لعنده لكنه حس فيها ترتجف .. طالعها بنظرات
مليانه حب
نواف" وش فيك ترجفين؟؟ بردانه؟؟
نوف تهز له راسها يعني اييي
نواف يقرب منها ويمسك خدها بيده ويرفع خصلة شعرها
ويبوسها وعيونه ما فارقت عيونها
نوف قلبها يدق بشكل عجيب ...صار عندها ردة فعل عكسية
خلتها تبعد بكل جسمها عنه
نواف انتبه لحاله ... بعدها ابتسم لها ابتسامه ساحره , مسك
الكرسي وزاحه عنها
نواف" أميره زيك ما توقف
نوف رجعت فيها الحياة" هههه ميرسيي
نواف يجلس" يا لله اشربي الشوربة حتى تدفيك
نوف جلست على الطاولة وما كان لها خاطر إنها تآكل شي
نواف يقرب لها " حبيبتي ليه ما تاكلين
نوف بهدوء" ما أدري أحس إن مالي نفس
نواف بيجننها وقف على طوله " يا لله نقوم ننام إذا مالك نفس
للأكل
نوف تمسكه من يده" لا اجلس بآكل
نواف يروح لعندها ويجلس على الأرض ويبوس يدها
نواف " أنا أقول ننام خفايف أحسن ولا وش رأيك ؟؟
نوف بتبكي" ......
نواف مسكها من يدها وأخذها للغرفة اللي كانت أجوائها
خيااال وريحه عطر نوف يلعب بين جدرانها
نواف يجلس على السرير ويجلسها بجنبه ...
نواف" يا ليت توقف الساعة على هذي اللحظة
نوف تطالعه بخجل وكل شوي نزلت راسها "......
نواف" احبك يا قطعة من الجنة
نوف تسحب نفسها بالموت كيف يكون لا ونواف قريب منها
يعد عليها أنفاسها
نواف يلمها لصدره لدرجة إن خاطره لو ينفتح صدره وتدخل
نوف بكبرها لقلبه
نوف بين يدينه وفي حضنه وله هو وحده ....ومحد غيرهم
في الغرفة غير الملائكة اللي ترفرف حوالينهم حتى تبارك
لهم هذا الزواج الشريف الطاهر
نواف وقتها حس انه عايش بدنيا غير الدنيا وانه أخيرا طال
الجنة بيده وشم عبيرها

(أعشق خجلها)

اليوم يومي ومحد بالقول يغلبني ***اليوم الشمس جنبي
والقمر يحرسني ***تهدى يا قلبي وأنسى لهفتك وجنونك
***وتذكر إنها بلسمك ودواك وعيونك ***كل ما أطالع
حسنها واسمع بإذني نفسها ***تروح روحي بالغصب
وتسكن هي محلها ***يا رب طول بعمري حتى أعيش
يومي بأملها ***وما ابتعد ثانيه عن مفاتنها وحسنها ***
ما هو حلم ولو هو حلم أتمنى ما أصحى بعدها***وأبيع
سنيني وأيامي لأجلها***بتقولون ما هو عاقل ولا بالخير
عاش قبلها***أقولكم من يسمع كلامكم يقدركم ويعرف
إنكم عبرها*** أنا مو بس مريض ولا علة قلبي سببها ***
أنا اليوم مجنون فيها وميت بريق فمها وبحرها***صرت
أعشق بسمة ثغرها يوم أهمس لها إني أحبها *** من يكتشف
طعم شفايفها ونعومة نحرها ***تأكدوا انه ينادي بالعشق لين
ما يمل العشق من طلبها*** ويطالب القمر انه بضربه قاتله
يعدم الشمس وما يهمه زعلها *** حتى تنفني من الوجود
ويضل العالم يستمتع بنور القمر وأنا اضيع بخجلها***
*غــــروب*

,,
في بيت بو نواف ...
كل واحد دخل غرفته وهو ميت من التعب وحط راسه ونام
ماعدا نوره وصيته
صيته اللي كانت تنتظر مكالمة من ماجد حتى يبرر لها عدم
اتصاله كل هذا الوقت وحتى اليوم هو موجود بالرياض لكنه
أبد ولا عبرها
حاولت تضغط على حالها وتدق عليه مع إنها عندها عزة
نفس تمنعها من هذي الخطوة لكن حركاته غريبة ولا زم
تفهم وش جالس يصير
دقت عليه كان خطه مشغول وصارت هي على الانتظار
قفلت الخط
شوي إلا يدق عليها ماجد
صيته بصوت مخنوق " الووو
ماجد " هلا حبيبتي ...مبروووك قلبي
صيته ارتسمت على شفاها ابتسامه " الله يبارك فيك حبيبي
لا يكون أزعجتك بس ؟؟
ماجد" لا أبد كيف تزعجيني ؟؟ انت تتصلين بأي وقت تحبينه
لكني على وشك أنام
صيته باستغراب " أنا دقيت طلع خطك مشغول
ماجد" هااا ...إييي هذا مالك يبارك لي
صيته" خلاص حبيبي تصبح على الف خير
ماجد" وانتي من أهله قلبي ...سلام
صيته بتردد" راح أشوفك ؟؟
ماجد " هااا إييي أكيد ليه أنا أقدر أجي الرياض وما اشوف
قمري ....يا لله حبي في أمان الله
صيته بفرح" في حفظ الله
سكرت صيته من عنده وهي حبه في قلبها جالس يزيد مره
بعد مره
,,
في غرفة النور كان الاستريو مشغل وهي جالسه تمسح
ماكياجها
يدق الجوال بجنبها ...ترد ببرود
نوره" هلا
ماجد" عذريني قلبي لكن مالك دق من شوي يطمن علي
نوره " ما كان اتصلت مره ثانيه أنا بمسح ماكياجي وبنام
ماجد بحب" يا ليتني شفتك يا قلبي لو دقيقه
نوره" خلاص ماجد ...إحنا قلنا انك بتكون زوج أختي يعني
مثل اخوي
ماجد بيموت بحرته" نوره لا تشيلين هم الزواج بيتكنسل
ومحد بيكون من نصيبي غيرك قلبي
نوره بملل " يصير خير إلى هذاك اليوم سمعني صوتك
...يا لله أنا بنام تشاااو
ماجد" تصبحين على حب يا أغلى ما في الوجود يا أحلى ما
في دنيتي
نوره قفلت الخط وهو جالس يتكلم
\\
//
في اليوم الثاني ...
كانت نوف جالسه بحديقة مليانه ورود والفرحة مو سايعتها
ونواف حاط راسه على رجولها ونايم صارت نوف تقطع
من الورد وتلم فيه تبغي تسوي طوق من الورد حتى ياخذونه
معهم للبيت وتحطه على السرير وأكيد راح تكون مفاجئه با
لنسبه لنواف ...حست نوف بكلمات قريبه من أذنها
نواف يغني لها " غرامك كل يوم يزود ولا يعرف مدى
وحدود ...عيوني في هواك شهود يا رب ما يوم نتغير....
نوف تفتح عيونها لقت نفسها على السرير ونواف وجهه
قريب من وجها وعلى وجهه ابتسامه عريضة وبيده ورده
يمررها على خدها
نواف" يا صباح الجوري على أحلى زوجة بالدنيا
نوف ابتسمت له ابتسامه خجولة " صباح النور حبيبي
نواف وجهه ملاصق لها وهي خجلانه من نفسها وجالسه
تتسائل كيف شكلها الحين بعد النومه ...
نواف مسترسل في الكلام ونوف مو قادرة ترد عليه محرجه
يكون فمها فيه ريحه من النوم ولا ملامحها تعبانه من بعد
ماكياج البارحة
نواف حس إن نوف مو على بعضها بعد عنها شوي ...
نواف" يا لله عمري قومي تحممي حتى نفطر
نوف تبغي تقوم لكنها محرجه ملابسها مرفوعة ..
صاير شكلها تحفه وهي لافه حالها بالديباجة ومو مبينه إلا
عيونها
نواف بيجننها " وش بلاك صايره الفارس الملثم ؟؟
ينقال لك مستحيه يعني ؟؟ ما تعودتي علي بعد البارح ؟؟
نوف تتذكر اللي صار وتروح تغطي حالها بالكامل بالديباجة
نواف " هههه أنا انتظرك بره حبي لا تتأخرين طيب ؟؟
راح نواف ونوف تقوم بسرعة قدام المرايه تطالع بحالها
...صارت تمرر أصابعها على خدودها الحريرية وتتذكر
لمسات نواف وكلماته لها ...
كانت بجد محرجه بذاك الوقت لكنها من الليالي اللي
مستحيل تنساها طول عمرها
يدخل عليها نواف فجأة " ما خلصتي حبيبي ؟؟
عندها فزت نوف وصرخت صرخة وراحت بعدها ركض
لدورة المياه
نواف صار يضحك عليها وعيونه مليانه بدموع الفرح ...
وأخيرا تحقق الحلم
,,
في بيت بو نواف ...جالسين كلهم على طاولة الطعام
يفطرون لكن أم عبد الرحمن ما حطت شي بحلقها ...
جالسه بس تطالع بكرسي نواف الفاضي ودموعها تنزل
بدون ما توقف وهي تحاول إن محد ينتبه لها وخصوصا
طارق لأنه بيمسك لها هذا الممسك وما راح ينساه وعلى
طول بيذكرها فيه
صيته " جدتي ليه ما فطرتي ؟؟
أم عبد الرحمن" أحس إني مو جوعانة
صيته تقدم لها " لا لازم تفطرين انتي توك أخذتي إبرة
الأنسولين ولازم تاكلين
أم عبد الرحمن تتنهد تنهيده من قلب" منو له نفس ياكل
..نواف الله يحفظه راح لحياته وبعده بأسبوع انت بتلحقينه
...البيت والله بيفضى علي
ما تمالكت أم عبد الرحمن نفسها ورجعت تبكي مره ثانيه
طارق يقوم من مكانه ويروح لها " أفا بس وإحنا وين رحنا
يا لغالية ؟؟
أم عبد الرحمن " ليه انت بتقعد لي ؟؟
إنت تبي تاخذ قليلة الحيا طويلة اللسان بعدين تحرضك علي
وتطردني من البيت تفكروني ساهية عن تصرفاتكم ؟؟
طارق يلمها له" قولي قسم سحوره إنتي بالقلب ومحد يقدر
ياخذ مكانك
أم عبد الرحمن " اهووووو وخر عني خنقتني وش دعوه
متسبح بالعطر
طارق" وشلون يعني ...ما في شي عاجبكم ؟؟
أقول خلوني اروح المطعم حتى أأكد على البوفيه للغدا
أم عبد الرحمن" إييي تمحلس تمحلس وش عليك
الكل ظل ساكت وهي للحين تهذر على راسهم لدرجة إن
صيته فكرت إنها تدق على نواف حتى ما يتأخر
,,
عند العرسان ....
نواف" الله يبارك فيك عقبال عندك إن شاء الله
راشد" أنا لاحقنك يا خوك
نواف" لا والله ألف مبروووك ومنهي سعيدة الحظ؟؟
راشد" ميثه بنت خالي
نواف" يعني بتصير عديلي ههههه
راشد" اييي يقولون هههه
نواف" أقول خلينا نتفق على تريك اللي بهدل حريمنا
راشد" يا لله عند ويهك أنا بس أنتظره يدوس لي على طرف
نواف"ههههه إيييي والله بعد انت منت هين
راشد" لا بس الحق حق ...أقول يا لله سكر حتى ما تطول
على عروستك
نواف" على خير ....أقول لا تنسى الغدا اليوم طيب؟؟
راشد" على خير إن شاء الله... ومتى السفر بإذن الله؟؟
نواف" لا والله أجلنا السفر لأن زواج أختي بعد أربع أيام
وحجزت لهم تذكرتين معنا هديه من عندي وبنروح سوا
راشد" شووو ؟؟ يا ريتني خطبت اختك ما أشوف إلا مفاجآت
وحركات
نواف" أكيد أعجبك أنا ههههه
راشد" مبروك مره ثانيه مع السلامة
نواف" تسلم والله ...في أمان الله
تدخل نوف بابتسامه عريضة على فمها ..انعكست الابتسامة
على نواف وصار يبادلها بنفس النظرات ...
كانت كيووت مره , لابسه بجامه من الساتان لونها أبيض
وشعرها مخليته مموج وحاطه الوردة اللي عطاها إياها
نواف على شعرها
نواف" يا صباح الورود
نوف" صباح العسل
نواف" ما بتفطرين حبيبتي ؟؟
نوف" لا ما أبغى
نواف" أقول يا بنت الناس ما فينا من الدلع ...اكلي وتغذي
مو تشوفك أمك وتقول وش سويت ببنتنا ذبلانه
نوف" هههه ما صارت ليله ...ما مداني
نواف يطالعها بحب" كثير حلوه بدون ماكياج
نوف" كلكم تقولون كذا ... عطني سيمفونية جديدة
نواف يطالعها بنظرات غريبة " احبك يا كل مالي بهذي
الدنيا
نوف بخجل" تسلم لي حبيبي
نواف يمسك يدها ويلبسها سوار الماس" وش رأيك ؟؟
نوف " واااااو حبيبي ...مشكور ذوقك يجنن
لكن ليه مكلف على حالك , البارحة جايب لي طقم
نواف يبتسم لها " هذا هدية الصباحه
نوف تذكرت كلام أم عبد الرحمن وقامت ووجهها صاير
احمر.... لكن مسكها نواف ولمها له
نواف" وين؟؟
نوف تحاول ما تطالع في عيونه" هااا بروح أفطر
تركها نواف وهو يضحك عليها وعلى خجلها
,,
وقت الغدا ... طلعوا نواف ونوف حتى يروحون يتغدون مع
الجماعة في بيت بو نواف لكن استغربت لما شافت نواف
وداها بيت أهلها
نوف" ليه نواف جيت هنا ....هههه شكلك مخبط
نواف" لا حبيبتي لكن أختك انصابت البارح برجلها والحين
رجلها مجبسه
نوف تشهق " ميثه ؟؟
راحت تنزل بسرعة وهي مزعوجه لكن نواف مسكها
وضغط على يدها حتى تهدأ
نزلت نوف وصعدت فوق لقت أختها جالسه واللابتوب في
حضنها وجالسه تلعب ..
نوف أفتحت الباب وترمي حالها على ميثه وجلسوا يبكون
سوا ..وميثه تخبرها وش صار فيها من تركي الكلب
نوف" والله لازم ينحط له حد ....وبعدين يعني لما يموتك ؟؟
ميثه" لا راشد بيخطبني وبروح الإمارات وما بتشوفون
وجهي بعد
نوف" هههه موتك وسيرة الزواج
ميثه" يا قليلة الحيا يعني الحين أنا ما أحضر زواجك وما
تسألين عني ؟؟
نوف" أنا؟؟
ميثه" لا خيالك
نوف" ليه هم خلوا لي فرصه ؟؟أصلا أنا تعبت وأنا انتظرك
وهم قالوا لي انك بالصالون و بتتأخرين لأنه زحمه
ميثه" يا لله أنا بسامحك لأني طيبه ... قومي وريني وش
لابسه يا عروستنا
وقفت نوف كانت لابسه فستان باذنجاني قصير مع حزام
عريض أصفر فيه ورده كبيره على جنب وبوت أصفر
...وشعرها مخليته مموج وحاطه لها ماكياج هادئ وكانت
زي القمر في ليلة كماله
والأسوار اللي لبسها إياه نواف مزين يدها لدرجة إن ميثه
انتبهت له
ظلوا البنات يتكلمون مع بعض ونست نوف إن نواف
ينتظرها بره ...لكنه دق لها وذكرها بحاله وراحت له ركض
وصلوا البيت كانت العايله كلها مجتمعه هناك
دخلت نوف لقت الترحيب من الكل .. وخصوصا أم عبد
الرحمن اللي ظلت تزغرد طول ما نوف تسلم عليهم وتذكر
الله ونبيه عليها وعلى جمالها ولما وصلت لها صارت
تحضنها بقوه وتطالع بزينتها وبلبسها
وكلهم أبدوا رأيهم وإعجابهم فيها ماعدا نوره اللي سلمت
عليها على الطاير ولا كأنها زوجة أخوها وكانت بينها وبين
نفسها تستغرب مدى إعجابهم فيها مع إن ذوقها متواضع جدا
نواف طلب من صيته إنها تسوي له طريق حتى يدخل يسلم
على جدته أم عبد الرحمن اللي كان عقلها طاير فيه ولما
شافته سوت مناحة لها أول مالها تالي
نواف يبوس راسها" وش له ها لبكي يا يمه لو شوفتي
بتخليك تبكي بآخذ زوجتي وبمشي
أم عبد الرحمن تضربه على كتفه" والله هذي أمنيتك لكن ما
راح أنولك إياها لو موتك
طارق" قولي قسم سحوره؟؟؟ هههههه
أم عبد الرحمن تنفض يدها له " أقول يمه شلونك عساك
مرتاح بعد تعب البارحة ؟؟
نواف" ههههه
طارق " إي بالله قول لنا كيف كانت ليلتك ...عساك بس
انبسطت ؟؟
نواف بحده" طارق وش ها لكلام ..عيب
طارق " ههههه ما قلنا شي يا خوي
أم عبد الرحمن" لا بالله كل هذا وما قلت شي لا بعد وش
رأيك تسأله وش كانت لابسه نوف ؟؟
طارق بيجن" هيييي هيييي.... وش بلاكم لا تكبرون
الموضوع أنا وربي ما قلت شي
أم عبد الرحمن" انطم ... وتبغي تقول شي زود بعد؟؟
طارق يلم الموضوع" خلاص حقكم على راسي وأحب
راسكم بعد
أم عبد الرحمن" لا تحب راسي ولا أحب راسك....
انت غلطت لا بالله لازم تأدبه زين يا نواف ...لازم يتربى
حتى ما يقعد يقول كلام فاضي
نواف يبتسم" خلاص جدتي شكلك استرسلتي بالدور ...ما
يسوى كل هذا
طارق متأزم" خلوني أروح لاتلبسوني تهمه أنا مو قدها بعد
هذي أعراض ناس....سلااام
أم عبد الرحمن " الله لا يسلم فيك ولا عظمه
نواف يبتسم ومكتف يدينه ويطالعها " .........
أم عبد الرحمن" هههههههه وش رايك فيني أدبته زين
هههههه والله انه يضحكني ها الدلخ ما أدري ليه أحب أجننه
الله يزوله من دنيتي
نواف" يا لله جدتي خليني أروح للرجال ينتظروني هناك
أم عبد الرحمن " وقف أبغيك
نواف" آمريني يا أحلى جده بهذي الدنيا
أم عبد الرحمن تمسكه وتجلس على الكنب وتجلسه بجنبها
وتهمس له" عساك بس صرت رجال وبيضتها ؟؟
نواف يطالعها"؟؟؟!!!!!!
,,
بعد الغدى اللي كان جميل كثير وفيه ما لذ وطاب وبصراحة
كان كثير عليهم ...فكلم نواف طارق وطلب من عنده إن
الأكل اللي ما تحرك يوديه للجمعية حرام ينرمى وفي ناس
مو لاقيه تاكل وخصوصا انه نظيف ...
البنات جلسوا وحطوا العروس وسطهم وحطوا المسجلة
وصاروا يصفقون ويرقصون والفرحة باينه في عيون الكل
دق جوال دلع وطلع ماجد يبلغها إن صيته ما ترد على
الجوال وإذا ما عندها مانع خليها تلبس وتطلع معه
دلع خبرتها وهي انحرجت معها وعزمتها معهم على الطلعة
ومع رفض دلع لكنها أصرت عليها وأخيرا وافقت تروح
معهم ...
وهذا الشي فرح صيته لأنها تحب دلع كثير وخصوصا يوم
بلغها طارق عن إعجابه فيها
لبست صيته واستأذنت الجماعة وبكذا عرفت نوره إنها
طالعه مع ماجد وكانت فرحتها كبيره لأن ماجد أخيرا قرر
انه يبلغها انه ما يبغاها وانه متولع في نوره...
نوره وبس ومن يعشقها استحالة يتعلق بغيرها
لكنها كانت مستغربه روحة دلع معهم وهذا راح يصير عائق
لهم لكن بالتأكيد ماجد راح يدبر حاله؟؟؟؟
طلعوا البنات بره لقوا ماجد واقف مع طارق يتكلمون
دلع مشت الموضوع عادي وما تغطت لأنها أساسا في جده
كاشفه وجهها
ماجد" هلا وغلا ...كيفك صيته؟؟
صيته" هلا فيك أنا بخير
طارق يتصدد لكنه يبغي يشوفها زين ويتحقق من ملامحها
دلع تطالع طارق بابتسامه " هلا شلونك؟؟
طارق مرتبك" الحمد لله
ماجد" وش لك جايبتها معنا عزول بداية أيامنا ؟؟
دلع بدلع" كذا خلاص بروح أنا زعلت
ماجد يمسكها من يدها " افا بس منو عندنا أغلى منك ؟؟
دلع" هههه ايي كذا خليك عاقل
طارق واقف ويطالعهم والابتسامة ما فارقت وجهه
صيته تسحبه لعندها" فشلتنا روح داخل
طارق" لا تنسين تسألينها طيب ؟؟
صيته" مو وقته الحين
طارق يترجاها" تكفين صيتوه
وهم كذا إلا ويسمعون دلع من بعيد" حبيييييييييييبي
يلتفت لها طارق يلقاها لاقيه قطه ماسكتها وتلعب معها
ماجد" خلصينا بتروحين ولا نمشي عنك؟؟
دلع" واااو تجنن ...أموت في البسس
طارق يتدخل" هذي قطه شيرازيه لبيت الجيران
دلع" تكفى طارق وديها لهم لا تضيع
طارق راح فيها وهو يسمع اسمه على لسانها" هااا؟؟
صيته تدقه بيدها" خذ البسـه وديها بيت الجيران
طارق " ان شاء الله
راحوا وهو واقف يطالعهم وكان خاطره إنها ما تغيب عن
عيونه ...
ظل طارق واقف يطالع السيارة وهي تبعد ويتسائل بينه وبين
حاله.... يا ترى هذا اللي يسمونه حب ولا كيييف؟؟؟
\\
//
في الشرقية ...
مالك داخل على أمه وبيده كيكه كبيره ....
أم مسعود" هلا يمه وش عندك
مالك وقلبه ضايق" يمه اتصلي على بيت عمي إذا فاضيين
بعد ساعة نروح لعندهم
أم مسعود" من جدك يمه ؟؟
مالك" اييي والله ...وخلي خواتي يجهزون حالهم أنا بروح
أجيب باقي الأغراض وجاي ...
أقول يمه مو تأخرونا على الجماعة
أم مسعود " إن شاء الله يمه ..إحنا في ها لساعة يا ولدي ؟؟
راحت أم مسعود وكلمت شيخه وقالت لهم إن إحنا جايينكم
زيارة مع مالك وخواته إذا ما عندكم مانع
طبعا شيخه رحبت فيهم وقالت لهم إنهم في انتظارهم
مرهم مالك وأمه فرحتها ما تنوصف معقولة بتفرح بعد ها
لعمر من الأحزان والتعب ؟؟؟
البنات بعد جهزوا حالهم ولبسوا أحلى ما عندهم
شيخه بلغت الكل إن بيت عمهم جايين لكنها ما بلغت شيماء
لأنها حبت تسويها لها مفاجأة
لكن شمسه ما تفوت شي عليها وحبت تروح تبلغها بنفسها
,,
في غرفة شيماء كانت جالسه تذاكر لمحمد ...
شمسه تفتح الباب وتدخل" هلا
شيماء بحده " أنا كم مره قلت لك لا تدخلين بدون استئذان هاا
وثانيا عيال أختك صغار بيشوفنك تسوين ها لتصرف
بيسوون زيك هم ما يفرقون بين الصح والغلط ...تكفين مره
ثانيه راعي هذا الشي
شمسه تجلس وهي تنفخ" بس ما عندك إلا نصايح ...أنا
عندي لك خبر زي الفل بس بالأول ....كم تعطيني على
ها لخبر؟؟
شيماء معصبه " بعطيك كف وبطردك من الغرفة
شمسه" كذا ؟؟ طيب ما بقول لك إن بيت عمي كلهم جايين
ومعهم مالك بعد وأبوي جالس ينتظرهم
شيماء مو مصدقه" شموس لو بتمزحين تراني مالي قلب
شمسه" قسما بالله العلي العظيم اللي ما احلف فيه كذب إن
هذا الكلام اللي صاير وهم ما يبغوا يقولون لك
شيماء تحس إنها بتبكي" طيب طلعي الحين ...وانت محمد
روح غير ملابسك لا يجي عمك وانت كذا
محمد" طيب خالتي
طلعوا سكرت الباب وراهم وراحت قدام المرايه تطالع
بشكلها وهي تضحك وتضحك ...
معقولة ؟؟ معقولة يا مالك أخيرا حسيت بسراااب؟؟
ولما وصلوا لبيت عمهم نزل مالك الأغراض ودخلهم داخل
وكان جايب هدايا ومغلفهم وأم مسعود دموع الفرحة خانتها
مو قادرة تعبر عن شعورها غير إنها تتمتع وهي تطالع مالك
وهو يشيل ويحط بالهدايا والأغراض اللي ما ظل شي ما
جابه... هذا غير الهدايا الكبيرة
أم مسعود بفرح" الله يرضى عليك يمه
مالك ينفخ " هااا يمه ناقص شي ؟؟
أم مسعود" لا والله ورايتك بيضه
مالك " باقي العشا أنا وصيت عليه وبيجيبونه المطعم الساعة
8 لا تدفعون شي أنا دافع لهم
أم مسعود" الله يرضى عليك يا حبيبي انت
مالك" يا لله بوسي لي العيال وقولي لهم أي شي يبغونه أنا
عند قولهم
أم مسعود" وين يمه ؟؟ لازم تدخل معنا خالك ينتظرك
في هذا الوقت يطلع محمد" هلا عمي
مالك" هلا بدنيتي ...أخبارك؟؟
محمد" أنا زين ....صحيح انت بتتزوج خالتي شيماء ؟؟
مالك فتح عيونه على الآخر وصار يطالع بأمه
أم مسعود تبتسم وتبوس محمد" أنا ما قلت له بس هو حبيبي
ذكي طالع على أبوه
مالك بضيق" منو قال إني جاي خاطب؟؟
أم مسعود وقف الدم بجسمها" شلون ؟؟ وش له كل هذا إذا
مو جاي خاطب؟؟
مالك يطالع أمه وفي عيونه غضب الدنيا
مالك يطالع بمحمد" اليوم عيد ميلادك انت وسعد وحتى ما
تزعل شهد جبنا لها هديه وكتبنا اسمها على الكيكه بعد
يا لله عموا أنا ماشي مع السلامة
راح مالك وأم مسعود تطالعه ومو مستوعبه اللي صار
وش الحل الحين ؟؟ وش بتقول للجماعة وخصوصا لو
فهموا الموقف مثل ما فهمته هي ؟؟؟؟
\\
//
في بيت بو نواف دخل نواف عليهم وهم جالسين
وعيونه على وحده بس من بينهم
نواف بابتسامه" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
أم عبد الرحمن " هلا والله بوليدي .... تفضل اجلس
نواف " لا والله جدتي أنا تعبان وبروح الفندق يا لله نوف
نوف بتقوم تمسكها أم عبد الرحمن " لا بالله تعشوا معنا الليلة
نواف يطالع بنوف ويبتسم ابتسامه قاصد من وراها شي" لا
والله جدتي بروح أنام ما نمت البارح زين
أم عبد الرحمن " ههههه في هذي الحالة مقدر أقول لك لا
نوف انقلب وجهها وقامت تسلم عليهم
نواف " حبيبتي أنا بالسيارة
نوف ودها تذبحه " إن شاء الله
نوف سلمت عليهم كلهم لكن أم عبد الرحمن ما تركتها
وخذتها بعيد شوي
أم عبد الرحمن " شكل نواف مبسوط كثير... يمه ألزم ما
عليك زوجك وبيتك لا ترفضين له طلب لو شو ما صار
...زين يمه؟؟
نوف صار وجهها احمر وتقول بخاطرها مو أعظم منه إلا
أنتي" من عيوني يا جدتي
أم عبد الرحمن " هههه أموت في الخجلانين يا لله في أمان
الله يا بنيتي
نوف" مع السلامة
طلعت نوف من عندها وهي واقفة تدعي لهم إن الله يهديهم
ويوفقهم ويعيشها حتى تشوف عيالهم
ونوف طالعه وتعدل شيلتها تدخل عليها صيته
نوف" توك تجين يوم شفتيني طالعه ؟؟
صيته بدون نفس " أشوفك بكره
نوف استغربت حالها مسكتها من يدها " في شي صيته ؟؟
صيته"لا ما في شي
نوف باستغراب" ليه أنا ما أعرفك؟؟
ما نطق للحين ؟؟
صيته" لا والله هو شكله وده يقول لي أشياء كثيرة أنا حسيت
فيه بس يمكن لأن أخته معنا ما قدر يتكلم
نوف" تستاهلين ما خذتها معكم ..
صيته " يا لله اللي صار ...المهم تعالي بكره أبغي أجلس
معك طيب؟؟
نوف" أشوف اليوم صايره حلوه الكل يبغي يتكلم معي
صيته" ههههه يا لله باي
نوف" باي
\\
//
في الشرقية وفي بيت بو طلال
شيماء لبست فستان ناعم وحطت ماكياج خفيف ونزلت تحت
لقت عمتها توها داخله مع البنات
شيماء بكل حيويه سلمت عليهم وأم مسعود جالسه مو على
بعضها
أم طلال" والله خجلتونا يا أم مسعود وش له كل هذي
الأغراض إحنا أهل وما بينا كل هذا
أم مسعود مو قادرة تتكلم لأنها لو فتحت فمها راح تنفجر
بالبكي
شيخه" والله مالك صاحب ذوق مو توكم تعرفونه
محمد يجي بسرعة" يا لله ماما عمو قال انه عيد ميلادنا اليوم
وجايب لنا كيكه كبــــــــــيره وهدايا بعد
أم مسعود مرتبكة" كل عام وهم بخير يا شيخه مالك ما بغى
يكسر بخاطرهم وما يحتفل بعيد ميلادهم وكل هذا على شانهم
بعد هو ما عنده أغلى منهم
شيماء وقتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:44 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه


البارت الثلاثون



شيخه" والله مالك صاحب ذوق مو توكم تعرفونه

محمد يجي بسرعة" يا لله ماما عمو قال انه عيد ميلادنا اليوم

وجايب لنا كيكه كبــــــــــيره وهدايا بعد

أم مسعود مرتبكة" كل عام وهم بخير يا شيخه مالك ما بغى

يكسر بخاطرهم وما يحتفل بعيد ميلادهم وكل هذا على شانهم

بعد هو ما عنده أغلى منهم

شيماء وقتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

\\

//

\\

في بيت بو نواف...

صيته" مساء الخير يا جماعه

أم عبد الرحمن" هلا والله وغلا ...

تأخرتي يمه لو مسبقة شوي كنتي لحقتي على نواف ونوف

صيته تبوسها" شفتهم وأنا داخله

نوره" كيفك صيته ؟؟؟عساك انبسطتي ؟؟

صيته" أوف والله وناسة تمنيتك معنا ...انبسطنا كثير

نوره بقهر" هنيا لك يا عروس

صيته بفرح " عقبالك يا بعد عيني

نوره" هههه لا أنا ما أفكر فيه الحين ...أنا ما أتزوج إلا لما

أتخرج وأثبت وجودي

صيته" إن شاء الله يجيك واحد يكون دعم لك

نوره" هه أنا ما أبغي دعم ..أنا اللي باخذه بيمشي بأوامري

أم عبد الرحمن" ما أدري منو تعيس الحظ اللي أمه داعية

عليه؟؟

نوره" والله... والله انه يتمنى يبوس رجليني حتى أرضى

وآخذه

أم عبد الرحمن تبغي تضايقها " منو هذا اللي تتكلمين عنه

؟؟؟لا يكون تريك ؟؟

نوره بحده" يخسى إلا هو يلمسني ...لو يكون آخر الرجال

وأنرغم عليه أحرق روحي ولا آخذه

أم عبد الرحمن " والله أنا أشوف إن تركي ما به شي

...وخصوصا إن أنتي معه طنجره ولقت غطاها

نوره" قلت لك حلم هذا يا ....يا جدتي

أم عبد الرحمن تهمس" لو الله بيعاقبه خليه يا خذك بيكون

اكبر عقاب له

نوره توجهت للدرج بتصعد نادتها صيته

نوره تلتفت عليها " نعم

صيته " بتنامين ولا أغير ملابسي وأجي أجلس جنبك شوي

نوره بدون اهتمام " ما أدري بروح غرفتي وإذا زهقت

برسل لك مسج حتى تجين ...وإذا ما رسلت لك عرفي إني

نمت لا تدقين الباب علي

صيته" خلاص انتظرك

نوره يدق جوالها لكنها تطنشه .... لكنه يرجع يدق الجوال

مره ثانيه ...تمسك نوره الجوال تلاقيه من ماجد وبنبرة حقد

نوره" صيته هذا ماجد ....وش يبغى داق ؟؟

صيته تحمل جوالها" يمكن دق علي لقاه مقفول ....أنا بكلمه

وبشوف

نوره " من وين له رقمي؟؟

صيته سكتت وعلى وجهها علامة استفهام ...

نوره تركتها وراحت تصعد فوق لحقتها صيته وقبل ما

يدخلون غرفتهم دق ماجد مره ثالثه

نوره تعطي صيته الجوال " خذي كلميه يمكن يبغي شي

ضروري

صيته" الووووو

ماجد يتنهد" أوف ما بغيتي تردين

صيته" إييي حبيبي خير

ماجد سمع صوت صيته تواخذ كثير "........

صيته " الوو ماجد

نوره بتموت من الفرح وتطالعها بنظرات تستفز"......

ماجد" اييي حبيبتي ....توقعت انك تشوفين الرقم وتردين

لأني دقيت لجوالك وما رديتي علي

صيته" معقولة؟؟ والله ما جاني اتصال

ماجد" ما يصير ..أنا داق أكثر من مره يعني راح أكذب

عليك؟؟

صيته" ما أكذبك حبيبي شكل الجوال خرف ويبغي له تغيير

..هلا آمرني

ماجد " تصدقين اشتقت لك

صيته تطالع نوره وتأشر لها دقيقه وتدخل غرفتها تكمل

كلامها معه ...نوره بهذا الوقت كان خاطرها تدخل وتذبحهم

لكنها راحت لغرفتها وصفعت بالباب

صيته" هههههه وأنا بعد

ماجد" عمري أنا خلاص بروح جده بكره

صيته" ماجد زواجنا باقي له ثلاث أيام ...وما جبت طاري

المكان اللي بنعيش فيه

ماجد" هااا ...أنتي ناسيه إن إحنا بنروح دبي

أنا أشوف ماله داعي نفتح أكثر من مكان

صيته" ايي حبيبي ...بس وين بنجلس لحد ما نروح دبي ؟؟

ماجد تنرفز" أي مكان شنو يعني ما في شقق ولا فنادق في

البلد ؟؟

صيته بحنان" خلاص حبيبي لا تزعل ....أنا بس بغيت

أعرف كيف أرتب أموري تدري أغراضي كثير ما بحملهم

كلهم للفندق

وثانيا أنا لو تحطني بصحرا راح أعيش مرتاحة دام إني معك

ما أحمل هم شي

ماجد وش يسوي يبغيها تزعل حتى يتمادى معها ويتفركش

كل شي لكنها أبد مو ما عطته فرصه

ماجد" يا لله سلام

صيته" سلام قلبي ...تكفى حبيبي لا تزعل

ماجد قفل الخط بوجهها ورمى الجوال وصار يفرك براسه

وهو متضايق حده وصار متيقن انه تدبس بالموضوع

؟؟؟؟

\\

//

أم مسعود مرتبكة" كل عام وهم بخير يا شيخه مالك ما بغى

يكسر بخاطرهم وما يحتفل بعيد ميلادهم وكل هذا على شانهم

بعد هو ما عنده أغلى منهم

شيماء وقتها ".............

الكل تفاجئ من كلام أم مسعود حتى مرام ورغد لكن الكل

سكت وما رد بعد كلام أم مسعود كلمه

شيخه أنعصر قلبها وتحولت نظرتها لشيماء...شيماء اللي ما

كانت مصدقه اللي تسمعه

شهد تمسك يد أمها " ماما متى بنسوي الحفلة ؟؟

شيماء تتغير ملامحها وتطالع شهد" الحين يا عمري ...يا لله

شمسه نرتب الطاولة

راحت شيماء رتبت كل شي ودموعها كل شوي تخونها

وتنزل على وجهها الناعم

رتبت كل شي والتموا الجميع على الطاولة وصاروا يصفقون

ويغنون لعيال مسعود وطفوا الشموع وصارت شيخه تقدم

لهم من الكيك والأشياء الباقية

شيماء" شيخه ...لا تنسين تشيلين لمالك

الكل صار يطالعها "........

هي انتبهت لحالها وابتسمت" اييي ما يصير يكون جايب كل

هذي الأشياء وما يذوق شي

الكل"..........

شيماء استأذنتهم إنها تروح تلبس شي مريح ...

صعدت غرفتها وسكرت على حالها الباب وجلست ورآه

وصارت تبكي وتبكي بقلب وتنادي لمالك وتقول له

وش تبغي مني أكثر تبغيني أموت بحبك يا ولد عمتي؟؟؟؟

,,

مالك على الساعة 11 رجع وأخذ أمه وخواته اللي الكل كان

راكب السيارة ومحد تكلم بكلمه ..

مالك كان عارف إن في شي لكنه ما يبغي يسال ويفتح على

حاله باب ..يكفيه ما جاه

بعد ما وصلوا راح جلس بالصالة وفتح التلفزيون وصار

يشوف برنامج إضاءات

رغد" مالك عمري خليني بشوف الفلم

مالك" لا ...الفلم يعيدونه مئة مره

البرنامج جميل والضيف بعد صريح وجريء وأبغي أسمع

شنو يقول

رغد استسلمت وراحت من عنده لكنه ناداها

رغد" هلا والله

مالك " ما قلتي لي انبسطتوا ؟؟

وعيال أخوك وش كان شعورهم فرحوا بالحفلة؟؟؟

رغد" إييي والله فرحنا وصفقنا ورقصنا وشيماء صورتهم

وهم يرقصون وعلى فكره هي شالت لك صحن من الحلى

أروح أجيبه لك ؟؟

مالك تضايق من كلامها " تدرين فيني ما أحب الحلى

دق جواله لقاه من ماجد شغله وراح لغرفته حتى يكلمه من

هناك و ياخذ راحته معه

مالك" هلا والله بالحبيب

ماجد ببرود" هلا فيك

مالك" وش فيه عريسنا صوته تعبان ؟؟

ماجد" تدري فيني ما اتصل إلا أشتكي ما أدري متى بترتاح

مني ؟؟؟

مالك" هاااا قول ...تدري فيني راحتي من راحتك

ماجد" بموت بحسرتي ...

مالك" أخلص وش فيها نوره ؟؟

ماجد" صارت تتهرب مني كله بسبة صيته ذي اللي صارت

بوجهي ومو عارف كيف أتخلص منها

مالك"............

ماجد" دقيت عليها من شوي وعيت تكلمني عطتني صيته

...اللي تفاجأت فيها وهي تكلمني

طبعا اضطريت إني اعدل الموقف وأقول لها إني طالبها

لكنها ما ردت

مالك بجديه" وش لك بصيته ولا كأنك تشوفها امسح فيها

الأرض ودوس على مشاعرها ....

أسمع مني ودق عليها وقول لها انك ما تبغاها وإنها عله على

قلبك وإن طهارتها وعفتها وحفاظها على حالها أمور مو

مهمه في هذا الزمن ...والواحد ما تهمه وحده مثلها آخر

همها كيف ينظر لها الرجل

ماجد بحده" مالك لا تتمسخر علي .....لا بالله بسكر الخط

وما عاد تسمع صوتي بعد هذا اليوم

مالك" هذا الكلام اللي تبغيني أقوله لك قلته ...

مشكلتنا بهذا الزمن يا حبيبي إن إحنا ما نحب احد ينصحنا

ونحب اللي يسايرنا ويقول لنا إن إحنا صح وكلامنا عدل

حتى لو إحنا غلط

ماجد" ولا كأنك صديقي كأنك عدو يبغي يفرح فيني وأنا

أتعذب

مالك" الصديق هو الصدوق يا اخوي هو اللي يواجهك

بأخطائك ويبرزها قدام عيونك حتى تشوفها ...

أنا أقدر أسايرك وأخليك عايش بأوهامك لكن سعادتك تهمني

أكثر من حالي والله فوق راسي يشهد

ماجد" والحل ؟؟

مالك" الحل انك تعيش حياتك مع اللي ربك اختارها لك

بصراحة صيته مليون واحد يتمناها

ماجد" لا قولها قدامي انك تبغيها

مالك " تدري فيني مالي بالزواج وشغلاته وأنا ما ني فاضي

له ولوجع الراس

ماجد" مالك مو قادر أستوعب إن زواجي بعد ثلاث أيام

أحس إني بشرد وبتركها

مالك" لا يا خوي ...إذا ما تبغاها من جدك امسك أخوها

وكلمه وخلك واقعي وجريء أحسن من انك تتركها وش راح

يقولون العالم عنها وزوجها تركها وشرد وهي كيف راح

تكون نفسيتها ؟؟

ماجد" ما قدرت أكلمه أحس إني ضايع

مالك" يا خوي روح توضا واستخر ربك وفكر زين وقرر

ماجد" والله أنا من غيرك ما أعرف وش راح يصير

مالك" انت اللي مالي علي حياتي وبفرحك أنا أفرح

ماجد" يا بعدي والله ....مع السلامة

مالك" في أمان الله

\\

//

في الفندق ........

نواف ونوف جالسين في الصالة ويشوفون فلم مرعب

ومطفين الإنارة كاملة حتى يعيشون جو مع الفلم نوف كل

مالها وتغوص في حضن نواف من خوفها مع إنها كانت

محرجه منه

نوف" خلاص نواف غير الفلم بصراحة أنا ما أحب المرعب

وثانيا انت ناسي إن إحنا بيومنا الأول ؟؟

نواف "ما تلاحظين انك خوافة

نوف بدلع " أحلى البنت تكون رقيقه

نواف" زين ما دخلتي بيت الأشباح مع ميثه كان ما أدري

وش سويتي

نوف بزعل" ليتني دخلت معها يمكن ما أكلت كف

نواف يلتفت لها " ما نسيتي للحين ؟؟

نوف تبغي تجننه" وما راح أنسى بصراحة كان ودي رديته

لك لكني مسكت حالي

نواف يمسك يدها " نعم ....كان ودك تعطيني كف ؟؟

نوف تضحك" هههه والله أمزح معك

نواف يبتسم" تمزحين هااا ...ودك بواحد ثاني ؟؟

نوف" والله كنت أقتلك

نواف طفى التلفزيون حتى يتفرغ لها " تتحديني نوف

نوف" هههه لا

نواف يلمها له " قولي لا تخافين

نوف" اتركني وأنا أقول

نواف يتركها " يا لله سمعيني لو انك قدها

نوف تقوله أتحداك وبعدها تروح تركض للغرفة وهو يركض

ورآها وتحاول تقفل الباب لكنه لحق عليها ...

ولأنه أقوى منها فتح الباب

نوف تروح بعيد عنه" نواف والله أمزح افتح الباب خلينا

نكمل الفلم

نواف يروح لها " ما أحب المرعب وثانيا انتي ناسية إن إحنا

بيومنا الأول ؟؟

والحين جا وقت الرومانسية

نوف تحط يدها على خصرها " ما تحب المرعب ؟؟؟

وليه جبرتني أشوفه ؟؟؟

نواف يقرب منها " ما لا حظتي انك طول الفلم كنتي

بحضني ؟؟

نوف مقهورة" كنت متقصدها ؟؟

نواف " اييييي ههههههههههه

صارت نوف ترمي عليه الخداديات اللي على السرير وهو

يتحاشاها وميت من الضحك

,,

في اليوم الثاني

كانت أم عبد الرحمن جالسه جنب المسبح وحاطه على قرآن

وجالسه تسمع وتردد معه ...يدخل طارق من بره

وأم عبد الرحمن ما انتبهت له

طارق" سحوره ما يحتاج تجلسين تحت الشمس انتي وصلتي

للون البرونز المطلوب

أم عبد الرحمن ولا التفتت عليه أصلا

طارق" قولي قسم ؟؟ ولا كأنك تسمعيني

أم عبد الرحمن تطفي المسجلة وتلتفت له " الله لا يبارك فيك

طارق يقرب منها " خير جدتي ؟؟

أم عبد الرحمن " بعد عني لا أذبحك الحين

طارق" ههههه كل شي منك حلو .... انتي خايفه ؟؟

أم عبد الرحمن" خوفوك الزبانية لين جروك لجهنم قول آمين

يا لله ارميها بره بلا قذارة في البيت ...

مو ناقصين يكفي وجودك

طارق" حرام جدتي توني شريتها ب10000 آلاف ريال

أم عبد الرحمن" لو بمليون ....

طارق" مسكيها طيب ...شوفي كيف هي ناعمة

وعلى فكره تدخل الحمام وتقضي حاجتها

أم عبد الرحمن" قضت أيامك يا مهبول

تطلع صيته لهم " واااااااو ... خيال وريني إياها

طارق مبسوط" بشويش عليها تراها توها صغيره

صيته تبتسم له" أقول توني أدري انك تحب القطط

طارق عرف قصدها " يا لله أنا بروح أغير ملابسي

راح طارق وأم عبد الرحمن للحين مشمئزة من الوضع

أم عبد الرحمن" ما أدري وش هذي الهواية اللي طلعت فجأة

صيته تجلس جنبها" آآآآآه الحب يا عمري

أم عبد الرحمن" لا بالله توني أدري انه يحب القطط

صيته" مو هو اللي يحبهم

أم عبد الرحمن نغزها قلبها " من تقصدين؟؟

صيته" دلع يا جدتي تحبهم كثير وأمس شافت قطة جيرانا

وهلكت عليها

أم عبد الرحمن تلف فمها" ليتها هلكت وارتحنا منها دوخت

الرجال وخلته ما يشوف غيرها اليوم جايب لنا قطه ببيتنا

بكره تقوله تحب الحمير ...بس ذيك الساعة نربط طويرق

بجنب النخلة لها

صيته "؟؟؟؟؟؟؟؟؟

,,

جنــــون
12-24-2011, 07:44 PM
فوق بغرفة النور

نوره على الابتوب وحاطه لها أغنية أجمل إحساس لـــ اليسا

نوره " هاهاهاي ضحكتيني

سلوى " والله العظيم ها لكني كلامه كله عنك وانه تعلق فيك

ويطلب مني أعطيه إيميلك الجديد

نوره" والله كنت أذبحك

سلوى" لا لا تخافي ما عطيته شي

نوره" تمام

سلوى" بس ما أدري ليه مو جاي يتعلق فيني ما عنده غيرك

نوره" طبعا من يعرف نوره ما يحب غيرها وثانيا هذا يدل

على انك ما عرفتي انك تدخلين لقلبه

سلوى" والله أنا تلميذتك بكل شي بس يا ريت تحني علي

وتعطيني دروس

نوره بملل" هذا حبيبتي مو دراسة هذا من داخل القلب بعض

الناس لهم سحر غريب ويدخلون للقلب بدون استئذان وأنا

منهم طبعا أنحب بسرعة

سلوى" على سيرة الحب ...وش أخبار عريس الغفله ؟؟

نوره" كلها يومين وكل شي ينتهي

سلوى " يعني ما تصرف ؟؟

نوره " ومفكرتني بقبل فيه أو أبغاه ؟؟

سلوى " طيب ليه ظليتي تطاردينه دام انه ما يهمك

نوره بضيق" كذا .... ومره ثانيه لا تدخلي نفسك بشي ما

يخصك

سلوى" أنا آسفة ما كان ودي أضايقك

نوره" تضايقيني ؟؟هه هذا في الحلم أحد يضايقني

سلوى حست إن نوره تحولت عشوق وقررت إنها تنهي

المكالمة

سلوى" طيب بعدين نكمل كلامنا بس أمي تنادي

نوره" كلامنا منتهي ...يا لله سلام

سكرت نوره الخط وصارت تلوم حالها ألف مره إنها تكلمت مع سلوى اللي بغبائها خربت مودها وضيعت وقتها بكلام

فاضي ماله داعي

\\

//

في الشرقية وفي غرفة شيماء بالذات

تدق شيخه الباب دقتين وتدخل ...لقت شيماء على سريرها

نايمه بسلام ....شيخه تروح لعندها وترتب غطاها وتبوسها

وتطلع بعد ما سكرت الباب جلست شيماء ودموعها على

خدها كانت تتصنع النوم حتى تهرب من كل شي حواليها

ومن تفكيرها بمالك اللي مجننها ومتعب نفسيتها وبدا ياخذ

من صحتها كثير

راحت شيماء جهة تسريحتها و فتحت الدرج خذت منه ورقه

وقلم تبغي تكتب اللي في داخلها لكنها ما قدرت تكتب شي

غير اسم مالك خانتها العبارات وخانتها دموعها بعد اللي

صارت تنزل على الورقة ومسحت اسمه لحد ما أصبح وكأنه

حبر ملطخ على الورقة

حست إنها لو تظل جالسه لوحدها بتموت بحرتها لكذا

قررت إنها تروح لشيخه وتتكلم معها

بالفعل نزلت شيماء تحت لقت الكل بغرفته ماعدا شيخه اللي

كانت جالسه تنوم شهد

شيخه بابتسامه" توقعتك نايمه يا عمري

شيماء" اييي كنت نايمه بس صحيت

شيخه" نوم العوافي حبيبتي... جوعانة تبغين شي تاكلينه

شيماء تطالع بشيخه "...........

شيخه " خير شيماء ؟؟

شيماء بصوت متقطع" لا عاد تعامليني مثل ما أكون وحده

صغيره ...أو وحده مريضه

شيخه بخوف " شيوووم عمري فيك شي ؟؟

شيماء " لا ما فيني شي ... يعني وش راح يكون فيني

شيخه" أحس إن خاطرك تتكلمين قولي اللي بداخلك أنا أختك

ولا نسيتي ؟؟

شيماء بصراخ" غصب يعني فيني شي ؟؟ ما فيني إلا الخير

بس فكوني انتوا ريحوني الله يريحكم

شيخه بهدوء" براحتك ...

لحظة صمت تعم المكان ....

بعد كذا قامت شيخه وبيدها شهد بتروح تنومها لكن شيماء

مسكتها من يدها

شيخه تجلس من غير ما تتكلم

شيماء " أنا آسفة ما كنت أقصد

شيخه" ابد ولا يهمك ...عادي

شيماء بصوت متقطع" كان عندك علم بسبب الزيارة؟؟

شيخه ببرود" أي زيارة ؟؟

شيماء بغصة " زيارة بيت عمتي ومالك

شيخه " لا ....

شيماء وعيونها متجمعة فيها الدموع" قالت شمسه إنهم جايين

....يعني أنهم ....

شيخه بصرخة " شيماء وبعدين ؟؟ متى بتحسين ؟؟

مالك ما يفكر فيك أبد

شيماء تطالعها والدموع تسيل على خدها غصب عنها

شيخه تمسك يدها" يا قلبي لازم تواجهين الواقع لا تظلين

تجرين ورى أوهام

شيماء تبكي" مالك لو يدري إني اعشقه بجنون بيحبني أكيد

وبيجي يخطبني

شيخه " صاحية أنتي ؟؟

لا يكون تفكرين انك تصارحينه والله تندمين طول عمرك

شيماء" مالك حجر ...ومو حاس فيني

شيخه تهديها " لا تلومينه يا قلبي ....محد يقدر يجبر احد

شوفي مرام يوم كانت تحب أخوك بالرغم من إن عبد الله

رجال والنعم فيه رفضته ...

لازم يكون الحب من طرفين يا عمري مو من طرف واحد

راحت شيخه لفوق وتركت شيماء لوحدها تفكر بكلامها

ودموعها على خدها واسم مالك على لسانها

\\

//

بعد ثلاث أيام ....

الساعة 7 بالفندق ....

أم ماجد " ماجد .....للحين جالس ؟؟

ماجد يطالع التلفزيون" وين تبغيني أروح ؟؟

أم ماجد " اللي يشوفك يمه يقول هذا ناسي إن اليوم زواجه

ماجد بتنهيده" مو ناسي ...لكن انتظر مالك

أم ماجد" ولو ما جى مالك ؟؟

ماجد" إلا أكيد بيجي.... يصير يعني ما يجي وهو نصي

الثاني ؟؟

أم ماجد" لا يصير انك تروح كذا ...

ماجد " وش فيني ؟؟

أم ماجد" قوم حلق وجهك والبس ...أبوك دق من القاعة

ويقول إن الناس ابتدت تجي...

وعلى فكره سأل عنك لو كنت جاهز

ماجد" اوووووف ....

دلع تطلع لهم وهي بكامل أناقتها " يمه روحي كملي لبس

خليني بتكلم معه

أم ماجد" كلميه لا والله أدق على أبوه ...هذا اللي بيفشلنا على

آخر عمرنا

دلع تجلس جنبه" ماجد حبيبي

ماجد" وش ها لحلى؟؟؟طالعه قمر

دلع بابتسامه" تدري ليه؟؟

لأنه زواج اخوي حبيبي على شان كذا قررت اكونا حلى

وحده في الحفل بعد العروس

ماجد يطالعها بنظرات حايره ويقول بخاطره محد يقدر

ينافس نوره بالجمال " دلع خليني برتاح شوي

دلع" ماجد ....أنا عارفه اللي بداخلك

لكن صيته تنتظرك تفتح معها صفحه بيضه من حياتكم

...قوم يا عمري ما في وقت يدوب تروح تحلق وتلبس

الناس ينتظرون

ماجد بضيق" والله مالي خاطر

دلع " وش راح تقول لأمي وأبوي ؟؟

أصلا هم مستغربين من تصرفاتك وأمي كلمتني البارح

وسألتني إذا كان في شي بينك وبين صيته

ماجد فتح عيونه لها" وش قلتي لها ؟؟

دلع" اهدأ ....ما قلت لها شي

لكن حرام عليك البنت في الصالون تجهز حالها حتى تكون

أميرتك بهذي الليلة

ماجد" أخاف يا دلع

دلع باستغراب" تخاف؟؟

ماجد بعيون حايره " اييي خايف ...

أخاف أناديها باسم نوره ...أخاف إني ما أقدر أسيطر على

مشاعري لو أشوف نوره

أخاف أنحرم من شوفة نوره ...أخاف صوتها يهجر أذني

وأنا ما أسمع بدنيتي غير صوت نوره

دلع بحده" ماجد ...اصحى يا خوي

أنا متأكدة انك لما تحط ببالك إن صيته هي حبيبتك بتحبها

وتجيني بعد كذا تقول نفس الكلام لكن بدل ما تقول نوره راح

تقول صيته

طيب ما تقول لي وش ذنب هذي المسكينة اللي أمنتك قلبها

وحياتها ؟؟

وثانيا خليك فاكر أنهم مستحيل يعطونك نوره لو تركت صيته

يعني نوره محرمه عليك يا خوي ...

خليك عاقل لا تجن ولا تجننا معك

راحت دلع من عنده وهو يقول بخاطره

كلامك عين العقل يا دلع ومثل ما قلتي راح أتمسك بصيته

بيديني وأسناني لأنها الطريق الوحيد اللي يوصلني لنوره

وهي المفتاح اللي بيفتح لي أبواب السعادة دام قلبي تحرسه

نوره

\\

//

في القاعة وصلت صيته ...وكانت نوف متابعتها أول بأول

ونواف بعد ما تركهم لحظه وحده ....

رمت نوف عبايتها على الكنبة اللي بجنبها وراحت بسرعة

لصيته ترتب فستانها

كان نواف واقف يطالع فيهم .... نوف حاسة فيه لكن فضلت

إنها تسوي حالها مو شايفته لأنها لو كلمته الله العالم وش راح

يقول لها

صيته " هههه نواف وش له واقف للحين ؟؟

نواف مبتسم "............

نوف وهي تضبط جبونة صيته" مدري عنه البنات ينتظرون

بره وهو واقف هنا

نواف يوقف ورى نوف اللي كانت منشغلة بصيته" ما أقدر

أنا على هذا الجمال

صيته ابتسمت " صحيح والله

نواف والله كل وحده فيكم أحلى من الثانية ....لكن بسأل

سؤال ...يعني كل البنات حلوين كذا ؟؟؟

نوف تلتفت له" شنوووو؟؟

نواف " ههههه أقول انك صايره ملاك وربي

نوف تمسكه من يده وعلى وجهها ابتسامه تحاول تخفيها

وتوصله للبوابة حتى يطلع

نواف" أموت أنا بالغيورين

نوف" مع السلامة

نواف يهمس لها" أقول ...خلينا نروح البيت ولا نقول لأحد

وخليهم يدورونا

نوف" ههه مجنون

نواف" مجنون بحبك وربي

نوف" نواف البنات يبغون يدخلون

نواف" طيب ما راح أمشي إلا لما توعديني

نوف محرجه " طيب حبيبي أوعدك بس روح أنت الحين

نواف" هههه والله انك مجرمه ما قصدت اللي ببالك

نوف انحرجت أكثر " نواف اطلع تكفى

نواف يعطيها بوسه على الطاير ويمشي

صيته" آآآآآه يا ليتني صورتكم ووديت الشريط لماجد حتى

يشوفكم ويتعلم منكم

نوف" هههه لا تحاتين ما في رجال ساذج ...

لكن الله يستر لا يكون تحت الساهي دواهي

صيته" بسم الله علي ...خليه كذا ناعم أحسن

نوف" هههه وش بلاك خفتي ؟؟

صيته" وش رأيك فيني بصراحة

نوف تطالعها ...كان فستان صيته أبيض ناصع وفيه ورود

جوريه فضيه ...مليانه على الصدر وكل وحده فيهم داخلها

كريستال ...

والخصر شفاف وبعدين الفستان منفوش كثير مكون من

ثلاث طبقات كل طبقه صايره بف وحده أبيض ووحده فضي

وعلى جنب من تحت الفستان فيه رفعه بسيطة كأنها ستاره

وحاشية الفستان كلها دانيل فخم كثير مرصع بالكريستالات

وفيه سحبه كبيره

وشعرها مرفوع كثير ومن تحت الرفعة مثبته ورد

وتحته الطرحة اللي كانت قصيرة تعطي نعومه للفستان

ماكياج قمة الهدوء كان لبناني لكن ألوانه متناسقة كثير

ما كانت لابسه عقد لكنها لابسه حلق طوال طايحين على

أكتافها

نوف" وش تبغيني أقول؟؟؟ بصراحة قمة في الجمال ...

الله يهنيك يا قلبي

صيته تلمها لها" يا بعدي والله ما ننسى تعبك معي

نوف" عمري لك ...بس خلينا ندخل البنات حرام انتظروا

كثير

صيته" اييي صحيح ناديهم

دخلوا البنات بعد ما خبرتهم نوف إن نواف مشى ...التموا

عليها كلهم حتى ميثه ما قدرت تعتذر وما تجي بعد ما شالوا

لها الجبس ولفوا رجلها بلفه كبيره

صوروا البنات معها ...وكل وحده طلبت نسختين

ماعدا نوره اللي ما كانت موجودة ,

دخلوا العروس والبنات ملتمين عليها يرقصون ويغنون

...وأم عبد الرحمن بوسطهم ما تركتهم لحظه وحده ...كانت

ورآها مره تسمي وتقرى عليها ومره تزغرد وعيونها مليانه

من دموع الفرحة

شوي إلا ويلقون الإستريو يوقف والإضائه تقل وتتحول

للمدخل ..

من بعدها دخلت نوره على صوت الشعر

الليل بأشعاري أنا يضوي ويزين

معاي الليل بأجمل سروره ويسهر

حرفين اسمي وأتبعه بحرفين

قلبي أنا الغلا والحروف نوره

أهوى الصراحة ومالي أبد وجهين

وهرجي بالمقفي مثل هرجي بحضوره

من زود ما عندي معجبات ومحبين

سلمني الحب با لراحة حكمه ودوره

من حبني سكناه بالقلب والعين

وأفرش له عيوني بغيابه وحضوره

إيه أفتخر مدامني شيخه الزين

ولي الفخر مدام إني الغلا نوره

(للشاعرة نور الكون)

كانت بجد ساحره ....لابسه فستان أسود كا لعاده

كله من الدانتيل وداخل فيه عند الصدر فرو أحمر وكان

قصير من قدام وطويل من ورى ولابسه حذاء أنيق

وشعرها كان كريزي وفيه تاج كبير ....

وما كياجها خفيف مره ....

كانت تمشي على السيب وكأنها تقول يا أرض أتهدي ما

عليك قدي .... وبالفعل الناس كانت تطالعها بانبهار

وإعجاب ....وصلت للمسرح وراحت للعروس وباركت لها

وتمنت لها حياه سعيدة

صيته لما شافت نوره ردت فيها الروح أكيد هي تتمنى إن

تكون نوره بجانبها في ليلتها

,,

في الجهة الثانية من القاعة ....

وصل ماجد بالوقت المحدد وكان حاط يده بيد مالك اللي دخل

معه القاعة وهو رافع راسه ويتمنى بس يكون عارف أشكال

عمامة حتى يشوف ملامحهم لما يشوفونه داخل مع العريس

نواف طبعا...حياه بتحية كبيره وجلسه بجنب كبار

الشخصيات ....

طبعا بعد ما كان ماجد يبغي يجلسه بجنبه على الكنبة اللي

فيها عمه وأبوه ...لكن مالك رفض وكان عذره إن الأصول

أصول محد يتعداها

بعد العشا طلب نواف من ماجد انه يدخل الحين حتى

ما يتأخرون ...وبلغه إن هو وطارق بيدخلون معه

طبعا ماجد ترك نواف بعد ما قاله انه يبلغ الجماعة وراح

لعند مالك وأقنعه انه يدخل معهم

بالفعل ...رتبوا حالهم

ودخلوا على أغنية يا سلامي عليكم يا لسعوديه

دخلوا ماجد ومالك في الأول ومن وراهم نواف وطارق

كان نواف مبسوط كثير ويتلفت على جدته وأمه ...كانت

الفرحة باينه في عيونه وطارق بعد صار يرقص

ماجد كان متوتر ويطالع بمالك اللي كان مبسوط ...كيف

يكون لا واليوم زواج أعز أصدقائه

مالك كل شوي يضغط على يده يطمنه إن كل شي بخير

...ويطالعه بابتسامه تشرح القلب

كانت نوره واقفة مع دلع ونوف يطالعون بالعريس واللي معه

ويصفقون لطارق اللي رقص لين قال بس

نوره تهمس لدلع" منو هذا الوسيم اللي معهم ؟؟

دلع" هذا مالك صاحب ماجد الروح بالروح ....وهو بالنسبة

له أعز من روحه

نوره" عليه عيون مو صاحية

نوف تدق نوره بكتفها يعني سكتي" حبيبي نواف شكله

يدورني

راحت لعنده وطلب منها إنها تاخذه لصيته حتى يدخلها

لعريسها

بالفعل توجهوا لغرفة العروس وقتها راحت نوره لصاحبة

الدي جي ...وطلبت منها أغنية بنت السعودية للفنان تركي

بنت السعودية حلاها غير /حتى الدلع والتغلي ذوق

من حسنها كل البنات تغير/ مثل القمر دايم مكانه فوق

في كل ديره مثلها ما يصير/ ما كل مخلوق مثل مخلوق

من شافها قلبه ورآها يطير/ يتبع هواها با لغلا والشوق

وقتها بس كانت نوره لابسه عباية كتف وشيله متلثمه فيها

فصارت ترقص قدامهم على المسرح

ماجد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


......

جنــــون
12-24-2011, 07:44 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الواحد والثلاثون

بالفعل توجهوا لغرفة العروس وقتها راحت نوره لصاحبة
الدي جي ...وطلبت منها أغنية بنت السعودية للفنان تركي
فصارت ترقص قدامهم على المسرح
ماجد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
//
صارت ترقص نوره ولا كأنها واقفة قدام رجال ..
طبعا ماجد عرفها على طول وصار يطالعها بانبهار....
طارق كان معصب كثير لكنه ما قدر انه يكلمها لأنهم قدام
الناس وخصوصا إن أمه صعدت على المسرح وصارت
ترمي الفلوس بكل مكان
مالك صار يطالع بماجد لقاه ميت فيها وعيونه على كل
خطوه من خطواتها
وقتها ما قدر حتى يرفع راسه وعرف إنها نوره من نظرات
ماجد لها ...
لكنه ما تحمل الموقف لأنه موقف سخيف من بنت واقفة بين
رجال أجانب .... ترك لهم المكان وطلع
ماجد من زود انه مندمج معها ما حس إن مالك ترك
لكن أم عبد الرحمن ما عجبها الوضع وراحت لعند طارق
وطالعته بنظرات معصبه وكأنها تقوله تصرف
بالفعل طارق راح لعندها ومسكها من يدها ونزلها من على
المسرح
نوره عصبت منه وشالت يده من عليها بقسوة وراحت لغرفة
تبديل الملابس
عندها ماجد حس الحين وبهذي اللحظة إن صيته ما تعني له
أي شي ...وبعد ما تملكته نوره مستحيل يعيش مع أحد
غيرها
دخلت صيته على موسيقى كلاسك ويدها بيد نواف وكانت
تطالع بماجد اللي كان وللأسف منزل راسه ما فكر حتى انه
يطالعها ...
دلع قربت منه وكلمته بهدوء وطلبت منه انه يرفع راسه
ويشوف عروسته كيف طالعه ويروح لعندها ويسلم عليها
بالفعل رفع ماجد راسه وطاحت عينه بعين صيته اللي نزلت
راسها وعلى وجهها ابتسامه ساحره
تقدم شوي لها وسلم عليها وباسها من بين عيونها
نواف يسلم على ماجد" مبروك يا خوي وما أوصيك على
صيته
ماجد يبتسم له" في عيوني
نواف يلتفت على صيته بيسلم عليها عندها بس رمت حالها
عليه ولمته من قلب لدرجة انه حس بجسمه كله يرجف
نواف" مبروك يا نظر عيني
صيته تطالعه" تسلم لي ....الله لا يحرمني منك
نواف يبتسم لها" الله يوفقك وييسر لك دربك
تركهم نواف وراح ... توجهوا العرسان للمسرح وخطوات
ماجد تسبق خطوات صيته ...
وصل قبلها وما فكر انه يمسك يدها أو انه ينتظرها
وقفت لهم المصورة تبغيهم يساعدونها بالحركات
المصورة " أخ ماجد يا ليتك تلمها لك بيد ويد ثانيه تهديها
الوردة وعيونكم لبعض
ماجد" روحي من خلقتي
المصورة" خلاص طيب نغير الحركة
ماجد" ما أبغى تصوير ما تفهمين ؟؟
المصورة" وليه أنا جايه إذا ما تبغى تصوير ؟؟
ماجد تنرفز" أنا اللي جبتك ؟؟اسألي اللي جابوك هنا
صيته تتدخل في الوقت المناسب" خلاص سها وقت ثاني
أجيكم الإستديو أصور عندكم
راحت المصورة وهي زعلانه .... وماجد بعد جلس وهو
مو على بعضه
صيته" خلاص حبيبي لا تزعل ...اللي تبغيه راح يصير
ماجد من غير ما يلتفت لها" مو باين والله
صيته ساكتة ".........
ماجد كان جالس وهو متوتر ويهز برجله والمسبحة بتتقطع
في يده لكنه صار يطالع بدلع اللي راحت له بسرعة خبرها
إنه مل من مطالع الناس له ويبغي يمشي
دلع" بدري يا ماجد لسى الوقت الناس ما شافوا العروس
ماجد يوقف" خلاص أنا ماشي وخلي العروس معكم لحد ما
تخلص تجي الفندق
صيته توقف" خلاص دلع ....ماله داعي التأخير
ماجد يطالع بصيته اللي بادلته بابتسامه لكنه تحول عنها على
طول
طلعوا العرسان تلقاهم نواف ...لكن ماجد سال عن مالك
خبره نواف انه راح من ربع ساعة ...
أخذهم نواف للفندق اللي هم جالسين فيه صعدوا مع بعض
نوف مع صيته ما تركتها لحظه لدرجة إنها دخلت معها لكن
مالك فضل انه يروح غرفته وما يدخل معهم
,,
في بيت بو نواف ...
تدخل نوره بصراخها ...كان أبوها بالصالة
بو نواف فز من مكانه " خير خير ...وش صار ؟؟
نوره تروح لحظنه تبكي" طارق يا بابا ضربني قدام الناس
بالقاعة
طارق يدخل معصب" وأكسر راسك يا بنت ...
بو نواف عصب حده " كسر بيدينك ...بأي حق انت تمد
يدينك عليها
أم عبد الرحمن" بنتك يا بو نواف جالسه تترزز جنب الرجال
وترقص جنبهم بعد
بو نواف" هاااا
نوره " كذابين يا بابا أنا كنت لابسه عبايتي
بو نواف" وش يصير يعني البنت كفرت؟؟ أخت وفرحانة
لأختها
طارق" كان فرحت لين قالت بس قدام الحريم ..قبل لا يدخل
العريس
بو نواف" بكيفها تنبسط متى ما بغت ...وإن شفتك مديت يدك
عليها قطعتها لك ...فاهم أو لا ؟؟
نوره تبوس راس أبوها" بابا نساني هذا إني أبارك لك
بو نواف" هههه الله يبارك فيك يا بنيتي ...وعقبال ما نفرح
فيك يا قمر
نوره" هاهاهاي قريب إن شاء الله
راحت نوره صعدت فوق ..وأبوها بعد نادى لأم نواف
وراحوا غرفتهم ..عندها رمى طارق حاله على الكنبة
وجلست جنبه أم عبد الرحمن
أم عبد الرحمن" مصاخه وربي ما أردى منه إلا بنته
طارق ساكت"........
أم عبد الرحمن " والله عجبتني اليوم صحيح انك رجال
والنعم
طارق" هههه قولي قسم ؟؟
أم عبد الرحمن" مع انك في البداية ما كلمتها لكن بعدين
تصرفت معها زين ... والله فشلتنا قدام الناس وإحنا ناس
ملتزمين ونعرف ربنا تطلع بينا وحده مثل هذي
وهي تتكلم تجي القطه لحد طارق اللي رفعها من الأرض
وحطها بحضنه
طارق" وش رأيك بلولي
أم عبد الرحمن" وشو هذا مطعم جديد؟؟
طارق" ههههه لا يا سحوره قطتي سميتها لولي
أم عبد الرحمن وهي عافسه وجهها " أحلى منك
طارق" إييي أكيد هي قمر
أم عبد الرحمن" أقوم بس أنام ساعة قبل الصلاة أبرك لي من
جلستي بالزريبة ...
راحت وطارق ما عطاها وجه جالس يلعب مع القطه وناسي
حاله
,,
في الفندق ....دخلت نوف مع صيته الغرفة تساعدها
وماجد جلس بره عند التلفزيون
نوف تفتح شعر صيته" شكله انهبل عليك
صيته" هههه اييي الحمد لله ...لكنه تضايق من المصورة
صحيح كانت جريئة مره
نوف تطالعها بالمرايه" اللي يسمعك ما يقول انك تمنيتيها
تكمل
صيته" هههه إيييي صحيح تمنيتها تكمل على شان الصور
مو على شان شي ثاني
نوف" هههه ...طيب مو مشكله بس شوفي أنا بمشي الحين
وانتي تدخلين وتغسلين وتلبسين القميص التركواز فاهمه ؟؟
صيته" لا أستحي
نوف" قومي بس ...مو حلوه أظل أكثر ماجد جالس بره
صيته" هههه خليه شوي بعد يمكن يتلهف علي
نوف" والله انك مو هينة ....على العموم إذا بغيتي شي
غرفتنا 101 طيب
صيته تلمها لها" مشكووووره يا بعدي
نوف" سلام
طلعت نوف ولقت ماجد جالس
نوف" ألف مبروك والله يهنيكم
ماجد" تسلمين يا بنت العم ... نخدمك بالأفراح
نوف" مشكور...يا لله تصبحون على خير
طلعت نوف من عندهم لكنها تفاجأت إن نواف للحين واقف
ينتظرها ...لما شافها ابتسم لها ومسكها من يدها وراحوا
لغرفتهم
,,
غسلت نوف ولبست قميصها لكنها كانت تنتظر دخلة ماجد
لكنه طول بره فقررت إنها تطلع له ...
فتحت الباب وسمعت ماجد يتكلم في التلفون
ماجد" أنا عارف ما يحتاج تقولي ....بس المفروض انك
انتظرتني ...يعني للحين اوك ...اممم بحاول ....إن شاء الله
...لا تنساني من دعائك ...مع السلامة ...يوووه قلت لك إن
شاء الله لا تمللني يا مالك ....ادري كل هذا أنا فاهمه ...هاا
خلصت من نصايحك ؟؟ يا لله اسلم عليك
سكر ماجد وراحت صيته بسرعة وجلست على الكرسي قدام
المرايه وصارت تمشط شعرها
دخل عليها ماجد .... عندها وقفت له صيته
صار يطالعها وهي لابسه القميص كانت من انعم ما يكون
...ابتسم لها وبادلته بابتسامه
ماجد يروح لها" مبروك يا عمري
صيته" الله يبارك فيك
ماجد" عذريني يا قلبي إني خربت علينا ليلتنا لكن المصورة
جننتني
صيته " لا حبيبي لا تعتذر ما صار شي
ماجد" ايي هذي خصوصيات بين الزوجين ما يصير الكل
يشوفني وأنا ألمك لي وأبوسك ولا لا؟؟
صيته انحرجت منه ونزلت عيونها وهزت له راسها يعني
ايي
التفت ماجد لقى بجامته والمنشفة على السرير مجهزتهم له
...ابتسم وأخذهم ودخل دورة المياه وتروش وطلع
كانت صيته تنتظره ....طلع لقاها جالسه على طرف السرير
وماسكه بيدها قرآن تقرأ فيه
راح لعندها .... وقفت لما شافته قرب منها
قرب منها وباسها بين عيونها
ماجد " تصبحين على خير حبيبتي
...أنا تعبان كثير والنوم هالكني
صيته" وانت من أهل الخير حبيبي
راح للسرير وتغطى وغمض عيونه وصيته تطالعه
باستغراب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الجهة الثانية من الفندق
نواف " آآه الله يبارك لها حبيبتي
نوف" آمين ..إلا أقول ؟؟
نواف يلتفت لها" آمري يا قلبي
نوف" توني أعرف انك تحب صيته ها لقد
نواف" هههه شنو هذي غيره ولا
نوف" ههه ولا
نواف" اييي بصراحة أحبها كثير بشكل ما تقدرين تتصورينه
وأحب نوره بعد موت وأحب طارق وأفديه بعيوني وأحب
جدتي أم عبد الرحمن قد روحي وأحب أمي وأبوي
نوف تطالعه" ما أدري بقى لي مكان بقلبك ؟؟
نواف" هههه أنتي كل قلبي ...كلهم حبهم بكفه وأنتي حبك
بكفه ثانيه
نوف تبتسم له" الله يخليك لي ولا يحرمني منك
نواف" تدرين شنو ؟؟
نوف" هاا
نواف" بصراحة غرت من ماجد ....والله تمنيت الليلة عرسي
نوف" ما أخذت لك أسبوع يا ظالم
نواف" ههههه ..... والله كأنه يوم ,نوف
نوف ولا كأنها تسمعه"...........
نواف" نوفه حبيبتي
نوف " تكفى خليني بنام ...لا تزيد اللي قلته يكفي
نواف" الووو يا ناس ... وش صار وش قلت أنا ؟؟
نوف تلتفت له" وش باقي ما قلت ؟؟
نواف يقرب منها" باقي أقولك انك اليوم طالعه أحلى من
العروس
نوف تبتسم"............
نواف" وأني تمنيت ألمك قدام الناس كلها وأقول لهم يا ناس
هذي حبيبتي
نوف" هههههههههه
نواف" أروح فدوه لك والله
نوف" خلينا ننام بكره ورآنا استراحة
نواف" اييي صحيح جهزي ملابسك الساعة 12 بالليل
طيارتنا
نوف تفز من السرير "والله وين ؟؟
نواف" هههه مفاجأة والمفاجئة الأحلى إن صيته وزوجها
بيروحون معنا
نوف رمت حالها لحضن نواف وهي مبسوطة ونواف بعد
كان يضحك عليها من تزوجها ما شافها بهذي الحالة
,,
في بيت بو نواف ...وفي غرفة نوره
كانت نوره تبكي ومسكره الإنارة كاملة وحاطه على موسيقى
كلاسك ...كانت تتذكر حالها وجرأتها وهي على المسرح
وترقص ...
ما كانت تتمنى إنها تكون بهذا الموقف لكنها بغت تثبت لماجد
وتثبت لنفسها إن كل اللي صار ما يهمها ...
لكن طارق وطريقته أحرجتها قدام الناس وقدام ماجد بالذات
راحت دورة المياه تتروش يمكن تصحصح وترجع نوره
الأولية القوية اللي ما يهزها ريح ....
اليوم البيت فضى عليها ....صيته اللي كانت ما تجتمع معها
إلا على السفرة ,بهذا الوقت تحس وكأنها فاقده شي ...
معقولة تكون صيته مهمة عندها وهي ما تدري؟؟
بعد ما خلصت راحت قدام المرايه تمشط شعرها الحريري
...وتدندن بأغنية يا خوي إلا وتشوف نور صغير يطلع من
جوالها اللي حاطته صامت ...راحت لعنده لقته مسج من
؟؟؟؟
روحي وأغلى من روحي ....اليوم أنا جسد من غير روح
...روحي بجنبك تتلاطم في جدران غرفتك تطالعك بكل
جمالك وكل سحرك ....
صيته أعتبرها أختي لحد ما التقي فيك تأكدي إنها راح تكون
ماضي
*عريس الغفلة*
عندها بس نوره تنرفزت ورمت الجوال وصارت تصرخ
وتبكي ...معقولة عنده الجرأة انه يرسل لها مسج مثل هذا
وهو راسه براس اختها ؟؟؟
,,
في اليوم الثاني وبغرفة العرسان ....
جلست صيته مفزوعة لما شافت الشمس بوسط الغرفة
...تطالع حوالينها لقت السرير فاضي
صيته صارت تنادي له لكنها ما سمعت له صوت ...
راحت الصالة لقته جالس يشرب نسكافيه ويطالع تلفزيون
صيته بابتسامه" صباح الخير
ماجد يبادلها الابتسامة" صباح الخيرات ...شكلك نمتي زين
صيته" هههه ما حسيت بحالي كنت تعبانه كثير
ماجد " تعالي جلسي بسوي لك أحلى نسكافيه
صيته" هههه ... طيب بروح أتروش وأجي
ماجد" خذي راحتك حبيبتي
راحت صيته وقتها تنهد ماجد بحرقه.... مسك الجوال ودق
على المنقذ مالك
ماجد" صباح الخير
مالك" صباحك فل وورد وياسمين...مبروك يا غالي
ماجد" الله يبارك فيك....عقبالك
مالك" هههه ...إلى هذي الدرجة الزواج حلو اللي تمنيته لي
؟؟هنيئا لك يا خوي
ماجد" اممم لا بأس به
مالك بحذر" ليه؟؟ ما صار شي ؟؟
ماجد" لا
مالك" معقولة ؟؟ ماجد لا تنسى إنها زوجتك
ماجد" مو ناسي ...لكني كلها فتره وراح اتركها ,
راح أخليها مثل ما هي حتى ما تكون الخسارة كبيره
مالك" بتجنني انت ؟؟ أي خسارة ؟؟ هذي زوجتك يا بهيم
عارف كيف؟؟
أقول هذي مستقبلك ,هذي نصك الثاني وما راح تاخذ غيرها
صدقني وقول مالك قال
ماجد" المهم اليوم الغدا في الاستراحة ولازم تجي
مالك" لا والله أعفيني بروح الدمام
ماجد" مو بكيفك ...
مالك" تكفى لا تغصب علي ...قلت لك ما أقدر أهلي لوحدهم
ماجد متضايق" يا لله جرب ..قسما بآيات الله إني اترك
الرياض والحقك وطز في صيته وأهلها
مالك" خلاص خلاص ...بس بتغدى وبمشي
ماجد" يصير خير يا لله في أمان الله
مالك" مع السلامة
راح ماجد لغرفة النوم لقى صيته طالعه من دورة المياه
ولافه المنشفة عليها ... هي من شافته قدامها ارتبكت
ورجعت خطوتين لورى
ماجد يبتسم لها" تحتاجين مساعده ؟؟
صيته محرجه" لا مشكور
ماجد يقرب منها ويمسك خصل شعرها " ما شاء الله عليك
شعرك حتى وهو مبلول طالع حلو كثير
صيته بتموت بمكانها " ...............
ماجد قرب منها ...في هذا الوقت دق تلفون الغرفة فزوا
اثنينهم وكل واحد بمكان
ماجد يروح للتلفون وهو يبتسم ويطالع بصيته
ماجد" الووو
نواف" لا يكون أزعجناك يا عريس
ماجد يطالع بصيته اللي خذت لها ملابس وراحت دوره المياه
ماجد" لا أبد حياك بأي وقت
نواف" مبروووووووك لأحلى عرسان ...
ماجد" الله يبارك فيك
نواف"وجوهرتنا بخير؟؟
ماجد" الحمد لله ...طيبه
نواف" المهم جهزوا ملابسكم هديتي لكم سفره تقضون
أسبوعين عسل ... وراح نكون سوا
ماجد تضايق كثير" ماله داعي يا نواف
نواف" شنو اللي ماله داعي ...خلاص حجز وحجزنا
والطيارة بتقوم الساعة 12 بالليل طيب
ماجد" مشكووووور وما تقصر
نواف" يا لله بوس لي القمر ...سلام
سكر ماجد وهو عيونه بالأرض ....ويفكر مئة مره
صيته" خير حبيبي في شي ؟؟
رفع راسه ماجد لقاها لابسه فستان أزرق نيلي قصير وكان
عاري نوعا ما ...
وقف وراح لعندها ..وباسها
صيته وقتها حست بقشعريرة بجسمها
ماجد" هذي من نواف ... ويبلغك جهزي نفسك راح نسافر
معهم أسبوعين عسل الليلة
صيته بفرح" صحيح ؟؟
ماجد يبتسم لها" اييي
صيته" يا لله أنا جاهزة ...وكلها نص ساعة والشنطه جاهزة بعد
ماجد يبتسم" أقول يا عسل قال لك الساعة 12 بالليل مو
الحين
صيته انتبهت لحالها وهدأت شوي
,,
في بيت بو نواف وفي غرفة النور بالذات
كانت جالسه قدام المرايه وتحط لها روج
طارق يفتح الباب" ربع ساعة إذا ما نزلتي بمشي
نوره " طيب بس مره ثانيه لا تفتح الباب كذا فاهم
يروح طارق ويتركها .... لبست عبايتها ونزلت
كانوا ينتظرونها ...ركبوا كلهم مع طارق حتى لولي أخذها
معهم ...وتوجهوا إلى الاستراحة
دخلوا لقوها كبيره كثير وفيها بركة سباحه في الوسط وقاعه
كبيره للنسا ومجلس كبير للرجال ...
دخلت نوره غرفة النسا لقت دلع هناك وأم ماجد وأم تركي
وميثه ...
سلمت عليهم وجلست وهي مو على بعضها خصوصا بعد ما
عرفت إن صيته للحين ماجات
كانت جالسه تلعب بجوالها ...جاوا البنات لعندها
دلع" ما كلمتي صيته؟؟
نوره" لا والله ..وإنتي ؟؟
دلع" لا أستحي عرسان أروح أخرب عليهم ...
ميثه" والله حظهم ...
نوره" هاهاهاي وش مستعجلة عليه إنتي؟؟
ميثه" وناسه والله ...كلام حلو وغزل منو ما يتمنى يكون
مكانهم ؟؟
نوره ".............
دلع " قوموا نطلع بره نتفرج على الاستراحة
نوره" لا مالي خلق شمس الحين خليها بعد الغدا ...
ميثه" زين ...الله يخلف علي ما بطلع إلا إذا عتمت الدنيا
أستحي قدام الرجال أطلع وأنا بعصاتي
نوره" هاهاهاي والله إنك تحفه
ميثه تضايقت بس ما ردت عليها ...وهم كذا دخلت لولي
دلع" يا عمري ... أموت على جمالها
نوره" أهااا هذي لولي قطة طارق
دلع راحت لها بتاخذها ... راحت لولي بره الغرفة ...
لحقتها دلع لقت طارق بره يدورها بين الزرع
دلع بصوت عالي" طارق
طارق رفع راسه لها ولما شافها زادت ضربات قلبه ...
قرب منها " السلام عليكم
دلع" هلا والله ...طارق تجنن القطه
طارق يقول لها بقلبه مو أحلى منك" تفداك
دلع" هههه والله ؟؟
طارق" أكيد إذا خاطرك فيها أخذيها
دلع" لا هي متعلقة فيك ...وأنت متعلق فيها
طارق" هي من جهتها مو حاسة بشي لكن أنا من جهتي
بمووووووت فيها ....
ومع كل هذا أنا عارف انك بتحطينها بعيونك وتراعينها وهي
راح تكون مبسوطة عنك أكثر
دلع فرحانة" شكرا طارق ...هي شنو الأكل اللي تحبه ؟؟
طارق" ماني عارف أسمه الحين ...عطيني رقمك وأنا
أعطيك إياه بالتلفون
دلع " اوك ... يا لله ******** هذا رقمي
طارق" أنا برسل لك مسج حتى تثبتي رقمي طيب
دلع تطالع بلولي" اوك
لكنهم سمعوا صوت من بعيد" دلــــــــــــع
طارق التفت لقى ماجد واقف يطالعهم ترك دلع وراح ...
دلع تروح لماجد" هلا ياعمري....مبروك يا خوي
ماجد ببرود" الله يبارك فيك ....وش جالسه تسوين مع طارق
في هذا الوقت وقدام الناس ؟؟؟
دلع" عادي عجبتني لولي وأهداني إياها
ماجد" وأنتي وافقتي ؟؟
دلع" عادي يا ماجد ما فيها شي ....هو كان ذوق ولزم إني
آخذها
ماجد" دلع ..أنا هذا الكلام ما يعجبني
دلع" خلاص بخليها عندي كم يوم وبعدين أرجعها ....مو
حلوه بعد ما قبلت أقوله غيرت رايي
ماجد يطالعها ".........
دلع بضيق" يا لله باي
دخلت دلع وهي مزعوجه الغرفة لكنها لما سمعت صوت
الزغاريد يتعالى راحت لهم وهي مبتسمة وسلمت على
العروس وباركت لها
عندها بس البنات سحبوا العروس وخذوها لعندهم
ميثه" انتظروني على ما أجيكم لا تقولون شي
البنات " هههههه
دلع" هااا قولي انبسطتي البارح؟؟
ميثه" وش قلتوا ووش سولفتو فيه ؟؟
دلع" وايش لبستي انتي ؟؟
نوره" عطاك الصباحية أو لا؟؟
صيته بخجل"................
نوف" لا تحرجون البنت يا لله قوموا عنها
ميثه" عادي أحنا بنات مثلها ....تكفين قولي
نوره تطالعها وتنتظر منها كلمه تريحها أو تقتلها
صيته تقوم توقف" هذي أسرار وما راح أقول لأحد
....سلااااااام
البنات" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:45 PM
في مجلس الرجال ...
تركي" هههههه والله العرس كشخه اللي خلى ماجد كذا وجهه
ينور ويشرق ويبرق
ماجد مستغرب"............
نواف" ماجد ما شاء الله عليه...أنيق ومرتب من قبل ما
يعرف الزواج
طارق" إييي بس ما ننكر إن في ناس ينتظرون أنهم
يتزوجون حتى تنظفهم زوجتهم
تركي متنرفز " أنا عارف انك تقصدني يا الأملح
طارق" الله خير منو يتكلم ؟؟
يعني لو نواف قالها ما راح أعتب لكن أنت أردى من الردي
تركي وقف " أقول امسك لسانك لا أربيك
طارق وقف له" أتحداك تقدر
تركي" والله بضربه من رجلي تخليك تعوف العافية
طارق" شكلك مو شايف أحد يلمك ؟؟
نواف وقف في وسطهم" يعني كيف ؟؟؟
يا لله كل واحد يجلس مكانه ...أنتوا مو جالسين بديوانية
شباب... في المكان ناس كبار المفروض تحترمونهم
بو نواف" طويرق...اجلس لعن الله والديك ...صحيح حمار
طارق ميت قهر بغى يترك المكان ويطلع لكن ماجد مسكه
من يده وجلسه جنبه
وهم كذا دخل مالك " السلام عليكم
ماجد" هلااااااااااااا
راح له وخذه بالأحضان ... ونواف بعد راح لعنده واستقبله
أحسن استقبال
دخل مالك وراح لعند بو ماجد اللي شكره على وقفته مع
ماجد وقفة رجال وما خلاه دقيقه وحده وبعدين راح لعمه بو
تركي وطى عليه وباس راسه لكن عمه ما عطاه وجه زايد
...تركه وراح لعند بو نواف اللي من شافه قام وقف وراح
عنه ومالك ماد يده له
ماجد ارتبك كثير" تفضل اجلس يا مالك
مالك بابتسامة رضى" مشكووووووور
نواف راح لعند أبوه...اللي ابتعد عنهم وجلس لوحده
نواف" يبه ما يصير مهما كان هذا ولد عمي
بو نواف" عماك الموت يا الدثوي ...
هو ما يدري إن المكان مو له وانه شخص مو مرغوب فيه
عندنا ولا لا؟؟
نواف" يبه هذا ضيف ماجد وأبو ماجد
بو نواف" واللعنتين عليهم اثنينهم ...
سكت البارح عنهم ما بغيت أسوي مشاكل يروح يجيبه لنا
اليوم هنا ؟؟ صحيح قليلين حيا
نواف" شلون الحين ؟؟
بو نواف" جيبوا الأكل حتى ياكل ويمشي يعله ما يرجع
نواف حس إن هذا الكلام المضبوط يتغدون حتى يمشي مالك
لا تسوء الأمور أكثر
نادى نواف طارق وتركي حتى يجهزون الغدى
لكن تركي مسك نواف على جنب
تركي يسوي نفسه ذرب" ولد عمي بغيتك بموضوع
نواف" مو وقته بعد الغدى
تركي" ما أقدر آكل وأنا أفكر
نواف يطالعه وهو مبتسم"..........
تركي" هم كلمتين يا خوي اسمعهم وأرتاح
نواف عارف وش يبغي" خير ؟؟
تركي" كلمت نوره؟؟
نواف" اهاا نوره ...إييي كلمتها
تركي يبتسم" ومتى العقد؟؟
نواف" أي عقد ؟؟ العروس مو موافقة
تركي" كييييف؟؟
نواف " اللي سمعت ...عن أذنك
راح نواف وتركي واقف وعقله مو معه
,,
بعد الغدى قرروا دلع ونوره أنهم يروحون يتفرجون على
البركة المخصصة للنسا وميثه قالت لهم إذا كل شي أوك
يخبرونها حتى تجي تجلس تطالعهم وهم يسبحون
راحوا لعند البركة.... كانت كبيره كثير وغزيرة وفيها قسم
فيه طاولات وكراسي للجلسة
دلع" واااااو بروح أناديهم إحنا نتحمم وهم يجلسون بجنبا
نوره" لا خلينا ناخذ راحتنا بيجلسون فوق راسنا وما يخلونا
على راحتنا
دلع" مو حلوه إحنا قلنا لهم إن إحنا بناديهم
نوره" اوك
دلع" لا تدخلين إلا لما أجي
نوره" هاهاهاي ...بحاول
راحت دلع ...عندها نوره شالت عبايتها كانت لابسه بنطلون
جنز وبلوزه خضره كت ...شالت جزمتها وجلست على حافة
البركة وحطت رجليها فيها
كانت جالسه تطالع البركة اللي كان الماي فيها صافي ويشجع
على السباحة
وهي كذا إلا تسمع صفعة الباب ...على طول التفتت لقت
تركي وظهره لها وجالس يقفل الباب
نوره توقف بخوف" تركي وش جالس تسوي ؟؟
تركي وكأنه وحش" خلاص تعبت وأنا أنتظر
نوره مو قادرة تتنفس من خوفها" راح أصرخ وألم الدنيا
عليك
تركي" ما يهمني ...دام انك بتكونين لي ومو لأحد غيري
نوره " طيب خلينا نتفاهم
تركي " خلاص يا نوره بلغني نواف انك مو موافقة انك
تاخذيني ...وأنا اليوم بخليك توافقين غصب عنك
نوره صارت ترجع لوراها من غير ما تتكلم
تركي" هههه بعد ما تفقدين عذريتك راح يطاردني نواف
ويتوسلني حتى آخذك هههههههههههههه
نوره صارت تصرخ ....
تركي يقرب منها" اليوم أنتي لي ومحد يقدر يحوشك عني
نوره تركض وتركي ورآها وهي تصرخ من راسها لكنها
طاحت في البركة وعلق بنطلونها بالسلم الحديد عندها
صارت نوره ترفرف تحاول تلتقط أنفاسها ...وتركي ابتدى
الخوف يسري بجسمه .... صار صوت نوره بالتدريج يقل
كانت تطالعه بعيون تترجاه يساعدها
تركي الحين بس حس إن نوره راح تموت وراح ينحط هو
بالسجن تركها وفتح الباب وطلع
في هذا الوقت كان ماجد واقف مع صيته ... يتفقون أنهم
يمشون ...سمعوا صوت نوره وهي تصرخ
ماجد بذهول" هذي نوره ...هذا صوتها
صيته بخوف" هي في البركة الداخلية
ماجد راح يركض وصيته دخلت تاخذ عبايتها بسرعة
كان ماجد يركض وهو مو عارف وين يروح ...صوت نوره
تلاشى ...
صار حاير لحد ما شاف اللوحة اللي تأشر على البركة ....
راح بسرعة ما دخل إلا ويلقى نوره ممدده على الأرض
ومالك موطي لها وفمه بفمها وملابسهم كلها ماي
عندها بس ما قدر انه يمسك نفسه وراح لمالك
ماجد بحده" اتركها يا جبااااااااان
زاح مالك عنها ومسكها بيدينه" نوره وش بلاك يا عمري
كلميني تكفين وش سوى فيك النذل ؟؟
عندها مالك ضربه برجله على راسه " بتمووت يا مجنون
أخذها مالك وصار يسوي لها تنفس صناعي وبالموت طلع
صوت نوره وفتحت عينها
نوره" اتركني اتركني
مالك يطالعها " انتي بخير
نوره وكأنها مو حاسة باللي حواليها" اتركني تكفى
تركها مالك عندها بس أخذها ماجد ولمها له ..وصار يمسح
عليها ... ويمسك يدها اللي كانت ثلج ويحاول يدفيها
تركه مالك وهو مو فاهم ليه ماجد يسوي كذا ...
هل نوره تستاهل كل هذا؟؟
طلع مالك وهو تعبان من اللي صار ...صادفته صيته
صيته بخوف" وش صار؟؟
مالك تنحى عنها ودار وجهه راحت هي بسرعة لفوق دخلت
وشافت ماجد لام نوره في حضنه وراسه ملطخ بالدم
ماجد" تكفين لا تروحين عني ...تدرين عني بدونك ما أسوى
شي ,حبيبتي كلميني
نوره أنا ماجد حبيبك طالعيني حتى ترد روحي لي
صيته وقتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







كبرياء رجل وشذوذ إمرأه

البارت الثاني والثلاثون

طلع مالك وهو تعبان من اللي صار ...صادفته صيته
صيته بخوف" وش صار؟؟
مالك تنحى عنها ودار وجهه راحت هي بسرعة لفوق دخلت
وشافت ماجد لام نوره في حضنه وراسه ملطخ بالدم
ماجد" تكفين لا تروحين عني ...تدرين عني بدونك ما أسوى
شي ,حبيبتي كلميني
نوره أنا ماجد حبيبك طالعيني حتى ترد روحي لي
صيته وقتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
مالك يمشي في الاستراحة وخطواته سريعة كثير ويكلم حاله
معقولة ماجد يتهمني اتهام مثل هذا ؟؟
يعني هذي الملاك هي نوره اللي هلكت ماجد بحبها؟؟
كان مالك مخنوق من كل اللي صار ويفكر بنوره اللي كانت تصارع الموت قدام عيونه
وكيف انه ما حس بحاله إلا بوسط البركة يحاول ينقذها
ونظراتها اللي كانت تتوسله انه يتركها ويبتعد عنها ؟؟
ما تخيل في لحظه إن هذي الفاتنة تكون نوره اللي عايشه
على حساب غيرها ...واللي ما يهمها غير حالها حتى لو
كانت بتدوس على مشاعر أقرب الناس لها
لكن كل هذا مو مهم ....
المهم هو ماجد وكيف انه فكر فيه انه ممكن يتصرف
تصرف مو عقلاني
مالك يلتقط باقي أنفاسه ويمسح دموعه اللي غرقت خده
مالك" أنا لها يا ماجد مستحيل أسامحك بعد هذا الموقف
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

في الاستراحة وفي البركة بالذات
ماجد جالس على الأرض ونوره بحضنه .... صيته واقفة
ومو مصدقه عينها وهو بعد منشغل عنها بنوره ....
انتبهت صيته بحالها وبالموقف اللي قدامها ورجعت
خطوتين ورى
وتعمدت إنها تضرب الباب وتدخل ....عندها بس وقف
ماجد على طوله
وصيته راحت ركض لنوره
صيته تبكي" نوره ....حبيبتي أنتي بخير؟؟
ماجد مرتبك" الحمد لله هي الحين بخير .... الله سترها
صيته ولا كأنها تسمعه " ماجد روح ناد لطارق ونواف حتى
يودونها المستشفى
ماجد بلهفه" أنا بحملها للسيارة وبوديها المستشفى
صيته تطالعه بنظرات غريبة" إنت مو محرم لها يا ماجد
ماجد انتبه لحاله وراح عنها
وقتها ما قدرت صيته تمسك حالها وصارت تبكي من قلب
نوره تفتح عيونها وتلاقي صيته لامتها لها وتبكي
نوره" صيته لا تبكي أنا بخير ودوني البيت
صيته" لا لازم تروحين المستشفى....أنتي تعبانه
بسرعة يدخل نواف وطارق ورآه
نواف بلهفه" خير حبيبتي وش صار
نوره تبكي" زلقت رجولي وطحت بالمسبح
صيته" الحمد لله انك بخير وهذا بفضل مالك ولد عمي
نوره بذهول" ولد عمي؟؟
نواف" قومي أوديك المستشفى
نوره" لا أنا بخير بس أبغى ارتاح
نواف يحمل نوره بين يدينه ويلفها بعباية صيته وينزلها لعند
غرفة النسا
حتى تغير ملابسها وترتاح...طبعا من وصلت نوره الكل
تجمع عليها.....حتى الجدة أم عبد الرحمن كان طاير قلبها
عليها وفي لحظه نست كل اللي سوت لها إياه نوره بسنين
نوره كانت قويه وتطمنهم
غيرت ملابسها وصارت تشرب شي دافي الكل يبغي يعرف
وش قصتها
نوره" ابد تركتني دلع حتى تناديكم جلست أنا وحطيت
رجيليني بالبركة
غصب عني اختل توازني وعلقت ملابسي بالسور الحديد
ف....
ما قدرت نوره تكمل لان صيته انهارت وصارت تبكي
الكل تجمع على صيته حتى نوره كانت تطمنها وتقول لها
إنها بخير...والحمد لله على كذا ولولا ستر الله ولا ما كانت
هي الحين موجودة بينهم
صيته كانت تبكي من قلب وماسكه يد نوره وكأنها مو
مصدقه اللي شافته بعيونها واللي سمعته بإذنها
ماجد ونوره على علاقة ببعض معقولة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

في بيت بو تركي...
كان تركي جالس في الصالة وقلبه ياكله من الخوف ...
كان ينتظر بأي لحظه إن يجيه تلفون من الأهل يبلغونه
بوفاة نوره
شوي إلا وتدخل أم تركي وميثه
أم تركي" لا حول الله...مسكينة يا بعدي والله ما تستاهل
تركي بحذر" منهي اللي ما تستاهل؟؟ منو مات ؟؟
ميثه" بعيد الشر إن شاء الله بس صيته تعبانه كثير
تركي ارتاح نوعا ما" ليش وش صار؟؟
أم تركي" لا ابد بس نوره علقت في البركة وهي من
نعومتها يا عمري ما قدرت تتحمل الموقف خافت عليها
وأنقلب حالها فوق تحت
ميثه" يمه أنا بروح ارتاح والله جسمي تاعبني مره
تركي" هيييي وين؟؟؟
ميثه" مثل ما سمعت
تركي" لا تروحين مكان أنا ابغي عشا
ميثه تجاريه" زين الحين بسوي لك بيض
تركي" لا أنا طلعت كيستين لحم سوي لي فيهم كبسه
أم تركي" وجع ببطنك كبسه بالليل ..... وش له كيستين
اللحم بعد؟؟
ميثه" يدوب يمه كيستين هو ياكل لحم بالرز مو رز باللحم
تركي" وكأن كلامي مو عاجبك؟؟
ميثه" أنا؟؟ منو قال ...من عيوني كلها ساعتين والعشا
جاهز
تركي" اييي عفيه عليك خليك آدميه
راحت ميثه وهي تنفخ ... تركي جلس على الأرض وفتح
التلفزيون.. ومدد رجليه على الكنبة
,,

في المستشفى كان نواف وماجد وأم عبد الرحمن ينتظرون
صيته اللي انهارت واضطروا انهم يحطون عليها مغذي
ماجد" شكلها حساسة كثير
نواف" يا بعد قلبي عليها ....والله بتتعب بحياتها لو ظلت
كذا
أم عبد الرحمن تبكي بحرقه " والله أنا خايفه عليها شكل
البنت استضرت من اللهم يا كافي
نواف" وش ها لكلام يمه ...للحين انتوا بهذي العقليات؟؟
أم عبد الرحمن" يا عمري عليها بنيتي يعني وش فيها
اختبصت كذا؟؟
ماجد" لا تحاتين يا عمه شكلها خافت على نوره وهذي ردة
فعل طبيعيه
الممرضة" خلاص مدام صيته بخير تقدرون تاخذونها
وتطلعون
أم عبد الرحمن" الحمد لله رب العالمين
دخلوا كلهم عندها وعلى وجهها ملامح تعبانه لكنها من
شافتهم مقبلين عليها تغيرت ملامحها إلى ملامح ابتسامه
مشرقه
الكل " الحمد لله على السلامة
صيته بابتسامه " الله يسلمكم
ماجد يروح لعندها ويجلس جنبها على السرير ويمسك
يدها ويبوسها
ماجد" كل هذا دلع تبغين تعرفين معزتك عندنا ؟؟؟
صيته وقتها نزلت راسها وعلى وجهها حمرة خجل
أم عبد الرحمن " غالية وربي ما يحتاج كل هذا
صيته" ههههه ادري والله
ماجد" شوفي يا قلبي لو تبغين تروحين الليلة لبيت أهلك أنا
ما عندي مانع
صيته تطالعه باستغراب".............
ماجد" إييي بالله أهم شي عندنا راحتك
أم عبد الرحمن" وهو صادق يا بنيتي ... ترى بنحطك بعيونا
ومكانك ومعزتك ما تغيرت
صيته بابتسامه" مشكورة يا جدتي لكني برجع مع ماجد
الفندق
نواف" كفوا والله ....أنا بصراحة ما بغيت أتدخل لأني
عارف منهي أختي
ماجد" والله بعيوني يا غالية
طلعوا نواف وماجد بره يكملون الأوراق وأم عبد الرحمن
ظلت معها حتى تطمنها وتريحها
بالفعل كلها ربع ساعة وكل شي تمام التمام
راحت الجدة ام عبد الرحمن مع نواف للبيت ...وماجد أخذ
عروسته للفندق ..
,,

في بيت بو نواف كانت نوف جالسه وحاطه يدها على خدها
وأم نواف ماسكه كتاب الأدعية تقرأ وتتوسل برب البيت إنه
يقوم بنتها بالسلامة ... ونوره جالسه وحاطه السماعات
بإذنها وعقلها مو معها
في هذا الوقت يدخل نواف والجدة ...الكل قام وقف يبغي
يتطمن على صيته
بعد ما طمنهم نواف عليها طلب من نوف إنها تلبس حتى
يروحون للفندق لأنه ميت من التعب
بالفعل نوف لبست وراحت مع زوجها في هذا الوقت نوره
صعدت فوق حتى تغير ملابسها وتنام
دخلت غرفتها وخذت حمام دافي ريحت فيه أعصابها
ومسكت الجوال كانت مترددة إنها تكلم أو لا...
أخيرا استجمعت نوره شجاعتها المعتادة ودقت على الرقم

مالك بصوت تعبان" هلا
نوره بنعومة" مساء الخير
مالك مستغرب" هلا أختي مساء النور
نوره" كيفك مالك ؟؟
مالك " بخير جعلك بخير .... من معي ؟؟
نوره" ......
مالك" الوووو ....الوووو
نوره" ايوه اخوي أنا معك
مالك" خير أختي بغيتي شي؟؟
نوره" لو سمحت اخوي تتحملني شوي لأني بصراحة مو
متعودة اكلم شباب وهذي التجربة بالنسبة لي أصعب شي
يمر علي بحياتي
مالك" شوفي يا أختي لو ما قلتي لي وش تبغين مني بهذا
الوقت صدقيني راح أقفل الخط واسمحي لي وقتها
نوره بتردد ملاحظ" أنا نوره بنت عمك
مالك وقتها"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوره" الووو ...مالك
مالك ببرود" هلا أختي شلونك عساك ما تأذيتي؟؟
نوره" لا الحمد لله بفضلك طبعا
مالك" بفضل رب العالمين ...أنا سويت اللي ممكن أي واحد
يسويه لو هو مكاني
نوره تحس بإحساس غريب " مالك
مالك" عن إذنك يا بنت عمي لأني تعبان والنوم ها لكني
نوره بنعومة" ما عاش النوم يا ولد عمي
مالك مو عارف كيف جاتها الجرأة إنها تكلمه وتقوله كل هذا
الكلام
مالك" نوره بغيتي شي ؟؟
نوره هلكت يوم سمعت صوته يناديها ببحة غريبة " حبيت
أشكرك و....
مالك يقاطعها " العفو ... مع السلامة
سكر مالك الخط وهو بيجن ويتسائل بينه وبين نفسه معقولة
تفكر إني بيمشي علي كلامها ....صحيح انك يا نوره ورده
مغلفه بالأشواك وما ينلام ماجد يوم انه صدقك
نوره سكرت من عنده وهي بعالم ثاني راحت للمرايه
وصارت تمرر يدينها على خديها ....كانت تتذكر عيونه
العسلية وشعره اللي كان مثل الحرير ...كان يحاول يصحيها
وقطرات الماي تقطر من شعره على خديها
مالك هو الرجل اللي كل بنت شرقيه تتمناه زوج لها
..................
,,
في الفندق عند صيته وماجد ...
بعد ما دخلت صيته دورة المياه وتروشت .... لبست بجامه
طلعت من دورة المياه وجلست قدام المرايه وهي تجفف
شعرها ...
كان ماجد جالس على السرير ويتابعها بنظراته ويذكر الله
على هذا الجمال الرباني الساحر اللي ما دخلت عوامل
خارجية لتضيف لمستها عليه
ماجد يقوم من سريره ويروح لها ...
ماجد" تحتاجين مساعده ؟؟
صيته تطالعه بالمرايه وتبتسم له من غير ما ترد عليه
ماجد يمسك المشط من يدها ويبتدي يسرح لها شعرها
صيته ما كانت على طبيعتها مجرد وجود ماجد بجنبها صار
يصيبها بالتوتر ....
مستحيل تقدر تنسى نظرته لنوره وكلامه لها ..مستحيل تقدر
تنسى كيف انه كان اقرب لها من نفسها ...
عندها بس وقفت صيته ....
ماجد باستغراب" خير يا عمري ؟؟
صيته " عذرا ماجد أنا تعبانه كثير
ماجد يقرب منها ويلمها له " لا تعتذرين من اليوم إحنا
شخص واحد ...صح ولا لا ؟؟
صيته تهز له راسها وتروح لسريرها ..
ماجد بعد راح وتمدد على السرير وقرب منها ..
صيته حست بجسمها كله يرجف
ماجد يبوسها" حبيبتي أنا أبغيك تكونين هادئة ...ولا تخافين
صيته بعفويه" ماجد اسمح لي ما أقدر
ماجد مستغرب" ليه ؟؟
صيته " أنا معذورة ... تصبح على خير
ماجد تضايق من كلمتها بعد كذا التفت لها لقاها ما عطته
ظهرها ...ابتسم وراح بخياله لعند نوره
اللي كان يتمناها مكان صيته بهذا الوقت ...
بعد ما جات نوره على باله فكر بجديه انه يروح يتطمن
عليها ....لو حتى يسمع صوتها ويتطمن إنها بخير
قام من على السرير وصيته كانت للحين جالسه وقلبها يدق
بصوره غريبه ....وكانت تحاول تهدي أعصابها خايفه إن
ماجد من قوة نبضاتها يسمعها
طلع ماجد ودق على نوره اللي كان جوالها مقفول
ترك الجوال شوي وبعدين فكر بصديقه مالك وانه كان قاسي
معه ...كيف يضن فيه هذا الضن لكن هذا الشي مو بيده
غصب عنه من دخل عليهم وشاف فم مالك بفمها بغى يجن
مستحيل يقدر يفكر إن ممكن تكون نوره من نصيب شخص
ثاني ... هذا بالتأكيد راح تكون نهاية الدنيا بالنسبة له
\\
//
في اليوم الثاني وفي الشرقية
طلع مالك من غرفته .... وراح للمطبخ بيشرب له كاس ماي
أم مسعود" هلا يمه صبحك الله بالخير
مالك يبتسم لها" صباح النور يا الغالية
أم مسعود "وش فيك يمه وجهك متغير ....عسى ما شر ؟؟
مالك" سلامتك يمه بس مو نايم زين
أم مسعود" يا يمه انتبه لصحتك ...إذا ما خفت أنت على نفسك منو بيخاف عليك ؟؟
مالك" يمه لا تحاتيني ...يا لله أسلم عليك
أم مسعود" يمه مالك
مالك" سمي يا لغالية
أم مسعود" خالك بو طلال بيروح أسبوع مكة والمدينة
..وبصراحة خاطري أروح معه
مالك" مو مشكله يمه ...كم تحتاجين فلوس
أم مسعود" رحم الله والديك يا يمه ما أبغي شي ...أنا فلوس
الشؤون للحين ما صرفتها كلها
مالك" تكفيكي يعني ؟؟
أم مسعود" الحمد لله وتزيد بعد
مالك" على خير ...يا لله سلام
أم مسعود" ايي يمه قبل ما أكلم خالك أبغيك توعدني بالأول
يا يمه
مالك" خير؟؟
أم مسعود" خواتك يا ولدي ...هالله هالله فيهم
الله وحده يعلم إذا كنت برجع أو لا
مالك يبتسم لها"لا بترجعين إن شاء الله
وثانيا توصيني على روحي ؟؟ مرام ورغد هم كل دنيتي
بعدك يا غالية
أم مسعود" الله يريحك مثل ما ريحتني يا ولدي
طلع مالك بسرعة من عندها وهو خايف من كلامها ...
ويقول بخاطره تكفين يا يمه لا تروحين وتتركيني ...
أنا مالي غيرك بهذي الدنيا
,,
في بيت بو طلال
شيماء" هلا والله شلونك حبيبي عساك بخير ؟؟؟
طلال" هلا بغلاي شلونكم عساكم طيبين ؟؟
شيماء" والله إحنا بخير ونتمنى شوفتك
طلال " أنا جاي بعد أسبوع
شيماء بفرح" صحيح ؟؟ الحمد لله رب العالمين ....آه لو تدري شكثر مشتاقين لك ؟؟
طلال" ههههه والله ما تغيرتي أقول.... إلا وش أخبار
عروستي ؟؟
شيماء" بخير وعافيه ... وتنتظرك على نار ههههه
طلال" هههههه أتمنى والله ...إلا أقول وين الشيخه ؟؟
شيماء" دقيقه بس ....لا تسكر هااا
طلال" شيوووم
شيماء" هلا آمرني
طلال" للحين إنتي مضربه عن الزواج ؟؟
شيماء تنادي شيخه بصراخ" شيخــــــــــــــه ....طلال على
التليفون يبغيك
طلال" شيوم سمعيني ...أنا ادري إن أذنك عندي
شيماء مرتبكة بس ما ردت"..........
طلال" شيماء ....هذا في واحد معاي اسمه احمد كان دارس
وياي متوسط وثانوي من عايلة آل..... وهو ولد ناس وأصل
شيماء بحده" وش مناسبة الكلام هذا ؟؟
طلال" والله أنتي أم المفهوميه وكلامي ما يبغي له تفسير
شيماء دموع بس".............
طلال " ما أبغي رد الحين لا بالنفي ولا غيره ....فكري زين
على ما أجي أبغي رد نهائي
شيماء تمسح دموعها تدخل عليها شيخه اللي فز قلبها
شيخه تاخذ السماعة من شيماء بقوه " طلال خير يا عمري
فيك شي؟؟
طلال" سلمي بالأول ... ولا تغيرت العادات لما تركت أنا
البلاد ؟؟
شيخه" صحيح طلال أنت بخير ؟؟
طلال" هذي انتي جالسه تسمعين صوتي محلاه ...وش
بيكون فيني بالله ؟؟
شيخه" ما أدري شيوووم كانت تبكي وهي تكلمك
طلال" ايي ما تدرين عن أختك ...بس كلمتها إن في عريس
متقدم لها .... قلبتها نكد
شيخه بفرح" صحيح والله ؟؟ احلف انزين
طلال" ههههه وليه الحلفان بس ....وربي انك فرحانة
بالعريس أكثر منها ....لا يكون تفكرينه لك ؟؟
شيخه" انطم أقول هذا اللي باقي بعد
طلال " ههههههههههههههه

\\
//

في الرياض وفي الفندق ... وعند نواف ونوف
نواف " يا لله يا عمري ...بسرعة
نوف" إن شاء الله حبيبي ...أنا أشوف انه في وقت ,لسى
باقي خمس ساعات على إقلاع الطائرة
نواف " نوف بعدي شوي ...أنا برتب الملابس
نوف تواخذت من تصرفه وبعدت شوي
نواف " الحين تقولين في وقت؟؟؟ بنروح نسلم على بيت
أهلي وبتروحين انتي لبيت أهلك وبتجلسين تتسامرين حتى
تروح عنا الطائرة ...صح ؟؟
نوف ساكتة"...............
نواف" ما يحتاج الترتيب الزايد ...وثانيا ناخذ الأشياء اللي
نحتاج لها وبس
نوف متضايقة" إن شاء الله
نواف يلتفت عليها " زعلتي ؟؟
نوف تصد عنه" لا في شي يزعل ؟؟ عادي ما صار شي
نواف يروح لها" أفا بس ...القمر يزعل علي ؟؟
نوف تبعد عنه" نواف ...خلاص رتب الشنطه حتى ما نتأخر
نواف" ما ني برتبها ولو رضاك بيطير منا السفرة ما عندي
مانع
نوف تبتسم وتحط يدها على فمها حتى ما ينتبه لها " اوك
...ما يحتاج نسافر
نواف يفتح أزرار بلوزته " عند قولك يا قمر ...ننام أحسن
نوف تروح له بسرعة وتسكر الأزرار" لا حبيبي تكفى
نواف معند يبغي يجننها" لا ما يحتاج لازم نسافر؟؟
نوف" هههههه نواف لا تصير بزر ...يدوب نلحق على الطائرة ....يا لله عاد
نواف يغمز لها" تدرين ؟؟ أنا بصراحة خاطري بشي ...
والطائرة لاحقين عليها
نوف بتجن" وش سويت أنا بحالي ...تكفى نواف بغلاي
عندك
نواف يبتسم" لو ما تحلفين بس
نوف" ههههههههه ...حبيبي , إلا العرسان جهزوا ولا بعد ؟؟
نواف" لا ماجد يقول إن صيته للحين تعبانه ومو خاطرها
تروح
نوف" اوووووف لا حبيبي لا تقول
نواف وهو مشغول بترتيب الشنطه" للأسف يا عمري إن هذا
مو كلامي حتى أغيره بنظره أو لمسه وحده من عندك يا عيون نواف انتي
نوف بثقة" وإذا خليت صيته تغير رايها كم تعطيني ؟؟
نواف بسوء نية" ليله ولا أحلى الليالي بسما * فينا *
نوف بإحراج" نواف ما تتكلم جد أبد ؟؟
نواف" وش أسوي يا عمري ....ميت أنا بحبك
نوف تاخذ جوالها وتطلع بره الغرفة حتى تقدر تكلم صيته
وتقنعها
,,
في الجهة الثانية من الفندق ...كانت صيته نايمه مثل الملاك
وماجد كان جالس بجنبها على السرير ويطالع فيها
كان سرحان بملامحها وكأنه يدور شي ...لحد ما وصل
بنظراته إلى فمها اللي كان يشبه كثير فم نوره اللي حفظ
تقاسيم وجهها في اللحظات القصيرة اللي التقت عيونه
بجمالها وسحرها ...
عندها بس فتحت صيته عيونها ولقت ماجد وعيونه عليها
صيته تواخذت وصارت تطالع فيه .... لكنه وبلحظه قصيرة قدر يسرق بوسه من شفايفها
صيته تجلس وهي مرتبكة" صباح الخير ...
ماجد" صباح الخيرات يا عيوني ... بشريني عنك عساك
ارتحت بنومتك ؟؟
صيته تتثائب" الحمد لله ....
ماجد يبتسم لها" كنتي مثل الملاك وأنتي نايمه
صيته تمسك جوالها وتشوف الساعة 7 ...فزت من فراشها
على طول
ماجد" خير يا عمري وش فيك ؟؟
صيته بضيق" الله يهديك يا ماجد ما جلستني للصلاة؟؟
نادرا ما كانت تفوتني لأن جدتي علمتني إني اصحى
وأصليها بوقتها
ماجد باستغراب" أي صلاه ؟؟ أنتي ما قلتي انك معذورة ؟؟
صيته ودها تموت "هااا ...إييي صحيح نسيت
ماجد" هذا وانتوا متعودين على ها لشغلات ونسيتي
صيته ما ردت عليه وراحت لدورة المياه وهي حايره كيف
تصلي وهي كذبت عليه وقالت له إنها معذورة ؟؟؟؟
دخلت صيته دورة المياه وتروشت طلعت وماجد للحين
جالس بمكانه ما غيره ...بس جواله كان قدام عيونه وما شاله
أبد
في هذا الوقت دق جوال صيته
صيته بفرح" يا صباح الخيرات
نوف بزعل" لا تكلميني ...أصلا أنا من جد زعلانه عليكي
صيته" لاااااااا ...وليه كل هذا ؟؟
نوف" ليه ما بتروحين معنا النمسا ...يقول ماجد ما راح تروحون معنا
خسارة والله راح نستانس كثيييييييير
صيته" هااا ...ما أدري يمكن ماجد مشغول أو شي
نوف" لا يقول إن أنتي اللي رافضه
صيته بزعل" ايوووه ...خلاص على شانك بروح
نوف" هههههههه والله جبتها صح ...يا لله جهزي حالك بسرعة طيب؟؟
صيته " ههههه طيب طيب
سكرت صيته الجوال وهي متنرفزه بقوه
صيته" ماجد... راح نسافر مع نواف ونوف ؟؟
ماجد مرتبك" لا أنا اعتذرت من نواف ...لأنك إلى الآن
تعبانه ولازمك راحة
صيته وهي تسرح شعرها" لا تحاتيني ...أنا صرت بخير
ماجد وقتها ما قدر حتى انه يرفع عينه بعينها لأنه منحرج
منها ومن حاله وش يقولها يعني ؟؟ يقول لها انه ما وده انه يروح حتى ما يبعد عن نوره وعيون نوره ولا لحظه وحده
؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:45 PM
في بيت بو نواف ...راحت صيته مع ماجد ونوف ونواف
حتى يسلمون عليهم
في مجلس الرجال تدخل أم عبد الرحمن على الشباب وهي
تتعكز بعصاتها ينقال لها بتسلم على ماجد
ماجد يقوم يوقف لها ويبوس راسها" هلا وغلا بعمتي
أم عبد الرحمن" هلا فيك يمه ... عاد ما أوصيك على الغالية
يا ماجد ....لازم تنتبه لها عدل , بنيتي ما تحب الأكل زود
لازم أنت تتوصى فيها وتأكلها
ماجد يبتسم لها" في عيوني صيته يا عمتي
طارق" ايي بالله يا لنسيب امسكها مثل البطة وزغط بعمرها
لين تنبط هههههههههه
أم عبد الرحمن" انبطيت بين جدران جهنم يا الخسيس ...لا
تدعي على بنيتي أقول... تراها تسواك وتسوى طوايفك بعد فاهم ولا لا ؟؟
نواف" هههههه والله راح نشتاق لك يا الغالية ولسوالفك اللي ما تنمل
أم عبد الرحمن " هههه ما تشتاق لغالي يا بعدي
ولو أنكم .......
ما قدرت أم عبد الرحمن تكمل لأن دموعها سبقتها وخانتها العبرة
نواف يروح لها ويبوسها " له له له ...ما يسوى لك الزعل يا
يمه , قولي لا تسافرون واحنا عند قولك
أم عبد الرحمن تبكي" لا يمه روحوا واستانسوا وعيشوا
حياتكم ....والله البلد من غيركم ما تسوى شي
....يعني معقولة لا صيته ولا نواف ؟؟؟ وربي هذا الموت
بعينه
نواف يهديها " صدقيني يا عسل ... إحنا ما راح نطول كلها
أسبوعين وراجعين
طارق " بذمتك يمديك تستانس ؟؟
روح حبيبي وعيش بالعسل , وطنش البلد وأهلها
أم عبد الرحمن تتطاوله بعصاتها" إنطم انت ... لو الله يحبك
كان تطلع شوي على وجهك وسخرك لي...
أقول يمه روح استانس هناك وبعد عن هالبلد اللي فيها مثل
طويرق... روح شوف الشقران و ههههههه
نواف" ههههه بشتاق لها ولريحتها وربي ...بلدي وما في
أغلى منها
أم عبد الرحمن" اييي بالله بس لو ما نظرة الناس لنا بزيادة
ومفكرين إن إحنا نتسبح بالبترول من زود الغنى ,
بس تدري ما ينلامون والله يلوم اللي يلومهم لين شافوا
من شاكلة ها لأملح ...بيفكرون فينا كذا
طارق" قولي قسم سحوره؟؟
الحين أنا ما أعجبك ؟؟؟ شوفي وغلات جدي بو عبد الرحمن
اللي بفضل الله خلاني شبيهه .... وربي إني بحطك بعيوني
وأخلي طلباتك كلها أوامر وأنسيك نواف وجد نواف انتي بس
آمري يا عيوني
أم عبد الرحمن ابتسمت ابتسامه عريضة لحد ما بينت رحي
العقل عندها حطت الشيله على فمها
طارق يغمز لها" ينقال لك مستحيه سحوره ؟؟
أقول يا قمر تخسي بوسي تجي يمك وربي انك أحلا وأصغر
منها
أم عبد الرحمن " انطم قطع الله لسانك ...لين أكون أنا كبرها
أصلا هي أكبر من أمي أم سعد بسنتين
عندها بس ما قدروا الشباب يمسكون حالهم من الضحك وهذا
الشي أحرجها عدل ..تركتهم وطلعت من عندهم وهي تدعّي
وتتحسب على طويرق ألف مره
,,
في الجهة الثانية من بيت بو نواف وفي الصالة
كانت نوره وأم نواف وصيته ونوف جالسين يسولفون
صيته جالسه بجنب نوره وعيونها ما انشالت من عليها تبغي
أي شي ينفي اللي صار حتى ترتاح وتعيش حياتها
نوره بصوت واطي " صيته
صيته بابتسامه صفره" هلا عمري
نوره " مو عاجبتني كلش
صيته" ههه لا عادي
نوره " علي ها لكلام ؟؟
صيته " لا بس تدرين أنا دخلت حياه جديدة وهذا الشي مو
سهل
نوره" هههه أنت أقوى من كذا يا عمري ... وزوجك شوي
شوي بتاخذين عليه بس أهم شي لا تبينين له انك مو مرتاحة
معه
صيته باندفاع" لا أنا مرتاحة كثير بس يعني بعدكم صعب
نوره تطبطب على يدها تطمنها
صيته خاطرها ترمي حالها لنوره وتلمها لها وتقول لها أنا أحبك موت يا نوره لكن ليه سويتي فيني كذا ؟؟
,,
نص ساعة ويدخل نواف ويطلب منهم يغطون حالهم لأن
ماجد يبغي يدخل يسلم على عمته أم نواف
لبسوا عباياتهم وصيته كان قلبها يدق وعيونها ما شالتهم من نوره اللي كانت هي بدورها ملهيه حالها بالجوال ومو مبين
عليها ارتباك من دخول ماجد
دخل ماجد وعيونه جهة نوره وصيته تطالعه وهو مو حاس
فيها كلش
ماجد" يا لله أسلم عليكم وأطلبكم براءة الذمة
أم نواف" مع السلامة يا يمه وما أوصيكم على حالكم
ماجد" إنشاء الله ....
لحظة سكون وبعدها بصوت متقطع
ماجد" شلونك نوره
نوره ترفع راسها له " الحمد لله بخير
ماجد وعيونه بعيونها" خفنا عليك البارح الله لا يعود الشر
نوره بابتسامه" الحمد لله على كل شي وكله بفضلكم ولا كنت انا الحين مت وصرت تحت التراب
ماجد بخوف واضح" لا بسم الله عليك ما عاش الموت
يحوشك يا نوره
عندها ما قدرت صيته تتحمل ووقفت على طولها ونظراتها لماجد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الثالث والثلاثون

ماجد" شلونك نوره
نوره ترفع راسها له " الحمد لله بخير
ماجد وعيونه بعيونها" خفنا عليك البارح الله لا يعود الشر
نوره بابتسامه" الحمد لله على كل شي وكله بفضلكم ولا كنت أنا الحين مت وصرت تحت التراب
ماجد بخوف واضح" لا بسم الله عليك ما عاش الموت
يحوشك يا نوره
عندها ما قدرت صيته تتحمل ووقفت على طولها ونظراتها لماجد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في بيت بو تركي
كان تركي جالس في الصالة ومزاجه مو كلش ...
تفكيره بنوره ذابحه ...
غير كذا سلاف صار لها فتره تدق عليه وتطلبه انه يأمن لها
فلوس لأن اللي عندها راح....
كان حاط التلفزيون على قناة ميلودي موسيقى وأصوات
الموسيقى موصله آخر الدنيا
دق التلفون .... كانت ميثه بالمطبخ ترتب للغدى
تركي" ميثوووووووه
ميثه " نعم ؟؟
تركي " تعالي الله لا يربحك ...جيبي لي التليفون خليني أرد
ميثه بملل تروح جهة التليفون لكن المتصل ما انتظرها لحد
ما توصل وقطع الخط
تركي" الله لا يعافيكي يا شيخه
ميثه" بكيفي يعني أنا؟؟
تركي" صايره كنك سلحفاة تمشين على هونك ...لا يكون
خايفه على البيض اللي تحتك يتفقس؟؟
ميثه بضيق" لا والله خايفه على رجلي اللي ضربتها تعيب
تركي" انطمي يا قليلة الحيا ...
عساها تعيب وتظلين طول عمرك عرجا
ميثه ما ردت عليه وراحت جهة المطبخ ...لكن صوت تركي
رجعها بعد ما دق التلفون مره ثانيه
خذت ميثه التليفون وودته له
ميثه" أي أوامر ثانيه ؟؟
تركي" اييي ضفي وجهك ولا توريني خلقتك على السفرة
راحت ميثه وهي بتموت من القهر منه ومن تصرفاته
تركي يرفع السماعة وينعم صوته" مرحبا
بو راشد" الوووو.... السلام عليكم
تركي" مين؟؟
بو راشد " قلنا السلام عليكم يا ولدي
تركي" وعليكم .... نعم من معي؟؟
بو راشد" معك خالك بو راشد يا تركي
تركي عفس وجهه" هلا هلا ...يا الله حيهم
بو راشد" هلا فيك يبه .... إلا وين الوالد
تركي" أبوي في الدوام ما يجي إلا العصر
بو راشد" وانت يا ولدي اجازه اليوم؟؟
تركي " هااا ....إييي اجازه
بو تركي" زين عيل يا خالي وين أمك نادها بكلمها
تركي بصوت رن المكان " يمــــــــــــــه أهل دبي يبغونك
أم تركي تجيب سرعه وتحط يدها على السماعة حتى ما
يسمع المتصل كلامها
أم تركي" وجع بحلقك ... مره ثانيه كلم المتصل بأدب فاهم
؟؟
تركي" يحمدون ربهم إني عطيتهم وجه
أم تركي" اذلف أقول من خلقتي .... الله يلعنك ليوم القيامة
تركي يقوم" أروح غرفتي أبرك لي ... وأقول خلي أخوك
ينفعك
أم تركي ترد وهي منفعلة" الووووووووو
بو راشد" هلا هلا ... أعصابك على إذني يا وخيتي ما نيب
طاير
أم تركي" هلاهلا فيك يا بو راشد ..أخبارك وأخبار أم راشد
والعيال طيبين؟؟
راشد وزهور وطروب كلهم زينين؟؟
بو راشد" كلنا بصحة وعافيه والأولاد زيون يا ختي ....
وش بلاج طاير قلبج ؟؟
أم تركي تجلس على الكنب" اسمح لي يا خوي مكالمتك
خوفتني ...مو بعادتك تتصل
بو راشد" ايي والله إحنا مقصرين لأننا مكتفيين بسؤالج عنا
وبإتصالاتج اللي ما تخلص مع أم راشد ....
لكن اليوم غير ....أنا داق أكلم بو تركي ودام انه مو فيه
قلت أبلغج إن إحنا يايينكم ليلة الخميس نعقد على ميثه وراشد
أم تركي " يوه ألف أهلا وسهلا فيكم يا خوي ...
والبنت بنتك وأنت تآمر عليها
بو راشد" هذا العشم والله ... يا لله سلامي للكل
أم تركي" في وداعة الله يا خوي
,,
في بيت بو نواف...
ماجد بخوف واضح" لا بسم الله عليك ما عاش الموت
يحوشك يا نوره
عندها ما قدرت صيته تتحمل ووقفت على طولها ونظراتها لماجد
ماجد لاحظ تغيير نظرات صيته فخاف انها حست بشي
ماجد" يا لله عمري صيته إذا جاهزة أنا انتظركم بره
صيته وكأن كلام ماجد مسكن لها " ايي بس أسلم عليهم
وأطلع
طلع ماجد وسلموا الجماعة على بعض واتكلوا على الله
ساد البيت سكون غريب كانت أم عبد الرحمن وأم نواف
ونوره جالسين بالصالة ...دخل عليهم طارق بعد ما ودع
الجماعة وتركهم لحد ما بعدت السيارة عن البيت
طارق" آآآه خلاص راحوا
أم عبد الرحمن بصراخ" راحت روحك يا الدثوي ....
بسم الله على عيالي لا تدعي عليهم
طارق باستغراب" قولي قسم يا لشيخه؟؟ وش قلت أنا ها؟؟
أم عبد الرحمن" اذكر وش قلت ولو انك سفيه لا تتكلم
طارق" لا انا مو سفيه عارف وش قلت ...أنا قلت راحوا ما
قلت ماتوا
أم عبد الرحمن ابتدت تبكي" آآآآآه يا ربي أنا وش سويت
بدنيتي ...ليش يتركوني أغلى ما عندي ...
يا ليتني رحت معهم
طارق" هههه والله لو خليتي تركي يجلس على أم ماجد
وتلقط أنفاسها الأخيرة وتتودع كان بو ماجد صار أرمل
ولعبتيها صح يا لغالية ...وبلغنا فيكم
أم عبد الرحمن حست بضيقه "...............
طارق" والله يا سحوره لو تدقين على نواف بيرجع لك
بسرعة ...
أصلا لو تقولين له طلق نوف بيطلقها من زود حبه فيكي
وش عليك الكل يبغي لك الرضى
أم عبد الرحمن تمسك يد نوره "............
نوره بخوف" جدتي وش بلاك ؟؟
أم نواف " يمه وش فيك ....لحقي نوره جيبي لها عصير
أكيد السكر نزل عليها
طارق" هههه لا تصدقونها هذي حركات تسويها عليكم
هذا اللي تبغيه تجيبون لها عصير ...
أنا أقول جيبي لها سكر تلهمه والله بتقول لكم ما فيني شي
هههههههههه
نوره راحت بسرعة وجابت لها العصير اللي شربوه لها
بالغصب وهي كانت ترجف ومعرقه حدها
طارق مصدوم" جدتي وش بلاك؟؟
انتي تمزحين ولا من جدك؟؟
أم عبد الرحمن مالها خلقه صارت تأشر له انه يقوم من
وجهها
أم نواف" قوم انقلع أشوف ...الله لا يربحك تبي تموتها
ناقصة عمر ؟؟
طارق يصعد فوق وهو متأزم " إذا ظلت تعبانه بعد ربع
ساعة دقوا لي أوديها المستشفى
طارق ما حس إلا بعلبة الكلينكس وراه بعد ما رمتها أم عبد
الرحمن عليه
\\
//
في الشرقية وفي غرفة مالك ...كان جالس يذاكر
لأن عنده كورس ....لكن أكذب عليكم إن قلت لكم إن عقله
بالكتاب
مالك في دوامه ...كان يفكر بكل شي , يفكر بماجد ويفكر
بأهله ويفكر بشيماء اللي أمه ما تبطل من سيرتها لدرجة انه
مل من ها لسيره ...
ومع إن شيماء مالها ذنب لكن مالك حس
انه كرهها هي بعد ,
كان جالس على المكتب القديم اللي كان متقشر على الآخر
لدرجة إن ثياب مالك كانت تعلق فيه
لكن ما أقولكم صحيح هم ناس على قد الحال لكنهم يعشقون النظافة عشقهم للماي ...طبعا وكيف يكون لا والإسلام يحثنا
عليها؟؟
دق الجوال بمسج أرعب مالك كثير ...
لكنه بدون تفكير فتحه بسرعة... لقاه من ماجد

من شفتك منحني ليها***وفمك مجاور فمها***تمنيت إني
أقتلك***وروحك بيدي أسلبها***تمنيت سنينا
الحلوة***تغربلك بين جنحانها*** تمنيت نظرتك
ليها***تغرقك ببحر حبها***حتى تعذر عين
عشقت***بالهوى رسم نوره**غصب عني أكون بركان***
وأزلزل من يقربها***غصب عني العن الزمان*** لين
رماني ليدين البين**وحرمني من صديق عمري*** ونساني
قرب نوره***
*غروب*
صديق عمري أنا آسف مع إني أعرفك زين انك ما راح
تسامحني بسهوله بس حبيت أخبرك إن كل اللي صار قدام
عيونك غصب عني ...اعذرني يا خوي
أنا مسافر وما أدري برجع أو لا ....
وإذا سمعت خبر وفاتي أمنحني الحلة
(توأم الروح)

مالك وقتها صار يصرخ " خلاااااااااص هلكتوني وربي
...إلى متى وأنا أتحمل وأتحمل مدري متى أنا اللي أموت
وأرتاح ؟؟؟
كل واحد يبغي يهرب من دنيته رمى همه على كتافي ...
تكفووووووووون رحموا روحي اللي عايشه بالموت
وهو كذا إلا يدق جواله ... من شاف مالك الرقم رد وهو
متنرفز
مالك" يا نعم ....خير؟؟؟
نوره بهدوء" هلا مالك
مالك" اهلين ومرحبتين ...نعم ؟؟
نوره" شكلك مزعوج أكلمك وقت ثاني
مالك بصراخ" أنا مو مزعوج أنا خالقني ربي كذا ...
وسمعيني زين يا بنت الناس أنا مالي خلق بحركات البنات
هذي اللي ما تنبلع ...
وإذا انتي تبغين تضيعين وقتك دوري لك على حد غيري
فاهمه ؟؟
نوره متفاجئه منه" ليه وعلى شان ايش كل هذا ؟؟
مالك" يا عمري أنا واحد مجنون لا تاخذين بكلامي ...
ولو ودك تتسامرين مع أحد فأرجوك يا بنت عمي بعدي عني
لأني واحد راكبته الهموم يعني تأكدي ما راح ترتاحين
بكلامك معي
نوره " طيب قولي شنو زاعجك يا مالك ؟؟
إنت محتاج حد يسمعك وما راح تلاقي أحد مثلي
مالك مو قادر يتحمل " يا ربي .... نوره أنا حتى كلام ما
أعرف أتكلم طلعي من راسي تكفين
نوره بضيق" براحتك مع السلامة
مالك " مع السلامة
قفل مالك الخط وهو يتسائل بينه وبين نفسه يعني أنا ناقصك
أنتي بعد ؟؟
ما أدري هي حيه متصوره بصورة إنسان ؟؟
ولا جنيه من بنات إبليس ؟؟
\\
//
في النمسا بعد وصول الطائرة بساعة وصلوا أبطالنا على
الفندق اللي راح يجلسون فيه
دخل نواف ويده بيد نوف وماجد ومن وراهم صيته
نواف" ها يا لنسيب فيك قوه نطلع ؟؟
ماجد" حرام عليك خلينا نتروش ونرتاح وبكره من طلعة
الفجر نتفرج على البلاد
نواف" يا لله صار .... تصبحون على خير
ماجد" وانت من أهله ...خلاص بينا الوو طيب؟؟
نواف" اوك
كان الفندق عبارة عن أجنحه مكونه من عشرة طوابق وورى
الفندق في أجنحه خاصة للعرسان وهذا اللي كان نواف
حاجز فيهم
دخلوا نواف ونوف لغرفتهم اللي كانت رااائعه
كانت عبارة عن صالة صغيره بمطبخ مفتوح وغرفة نوم
خياااااااال وقدام غرفة النوم غرفه ثانيه فيها مسبح صغير
وعلى زاويته طاولة طعام وحواليه ورود مزروعة كان
الشكل مو طبيعي
نواف يلم نوف له " هاا وش رايك يا قمرهم ؟؟
نوف مبهورة" وااااو خيال .. برمي حالي من زود جمالها
نواف" والله ؟؟ يا لله خلينا نجربها
نوف" ههههه من جدك ؟؟ لا أنا أخاف
نواف يغمز لها" أفا ... تخافين والدولفين جنبك ؟؟
نوف" هههه والله والنعم ... يعني بتنقذني ؟؟
نواف" جربي يا لله
نوف" لا أخاف ..
نواف يسحب منها عبايتها" يا لله عاد ...
نوف تتفلت منه" لا والله نواف تكفى
نواف" هااا ... ترمين حالك ولا أرميك ؟؟
نوف" لا تكفى نواف
نواف يحملها بين يدينه ويبوسها" واحد.. اثنين.. ثلاثة
بعد كذا رماها نواف بملابسها وهو يضحك عليها ....لكن
ضحكاته وقفت يوم لقاها تصرخ ومو قادرة تتوازن
عندها بس رمى حاله لها وهو مو قادر يتصرف ...
كان كل ما يقرب منها يلاقيها تبتعد عنه ...
ابتدى الخوف يسري بجسمه ,
إحساس مميت أنولد عنده بلحظه ....انه ممكن يفقد أغلى
إنسانه بحياته بسبب مزحه ...
لكنه رفعها بكل قسوة من الماي وطلعها بره لكنها ابد كانت
ثقيلة لأنها تشبعت بالماي ...صار يناديها بصوته المخنوق
يتوسلها إنها ترد عليه لكنها ما كانت تنطق
كان يمرر شفايفه على كامل وجهها وقلبه معصور
مو قادر يفكر ولو بالتخمين إن نوف رااااااااااحت
نواف يلمها له وهو يبكي" نووووووووف حبيبتي ردي علي
نوف " ههههههههه واحد صفر
نواف ودموعه على خده يطالعها" ........
نوف" هههههه والله صدقتني لا تقول لا
نواف نزل راسه للأرض وجسمه مو له"...........
نوف خافت عليه" نواف وش فيك أنا أمزح معك
نواف وقتها ما قدر انه يغفر لها اللي سوته فيه راح وتركها
ودخل غرفته وقفل بابها عليه عندها صارت نوف تدق الباب
وتترجاه انه يفتح لها ...
وكانت تعتذر منه ومن تصرفها اللي ما توقعت انه راح يضايقه ها لقد
لكن نواف ولا كأنه هنا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

بالجهة الثانية من الفندق ...وفي غرفة ماجد وصيته
بعد ما طلعت صيته من دورة المياه
كان ماجد جالس على التلفزيون
صيته بابتسامه" المكان خياااال
ماجد وعينه للتلفزيون" إييي صحيح ...بعد ذوق نواف
صيته تجلس جنبه" يا بعد عمري اخوي طول عمره ذوق
من جلست صيته فاحت منها ريحه العطور عندها التفت
عليها ماجد ...
كانت لابسه بجامه ليموني حرير وشعرها مجففته وحاطته
على جنب وحاطه لها روج خفيف
ماجد يبتسم لها ".........
صيته تواخذت لكنها بادلته بابتسامه "...........
ماجد" ما شاء الله عليك وش هالريحه كأنك فواحة
صيته" هههههه فواحة
كانت ضحكة صيته عجيبة وأسنانها مصفوفة مثل اللولي
ماجد بإعجاب " سبحان اللي خلقك ...
صيته انحرجت ونزلت راسها ....عندها بس طاحت خصلة
من شعرها الحريري على خدها ولامست شفايفها
ماجد كان يطالعها بنظرات غريبة لدرجة إن صيته حست
بجسمها كله يرجف
ماجد يمسك يدها ويبوسها" حبيبتي
صيته تطالعه بخجل من غير ما ترد"..........
ماجد" أحس انك تستحين بزود ... أنا الحين زوجك ولازم
نتعود على بعض
صيته" عادي ماجد ...أنا عاديه
ماجد" خاطري تتكلمين أكثر أبغي أشوف عيونك وأنتي
تتكلمين.... أنا أحس وكأنك تغيرتي علي
لكن أنا عارف السبب وعاذرك
صيته وقفت على طولها" هااا... سبب ؟؟ أي سبب ؟؟
ماجد" يعني أنا ما أعرف سوالف الحريم بس مترجي انك
لمى تخلصين منها راح تتجاوبين معي
صيته تهز براسها يعني ايي".......
ماجد يبوسها ويروح للسرير ...صيته بعد راحت ونامت
على السرير لكنها كانت في آخره
ماجد" وش رايك تنامين على الأرض
صيته" هااا ... ما في فراش زيادة
ماجد صار يضحك عليها وقرب هو من عندها ولمها في
حضنه وما ترك لها مجال تتنفس
................
,,

في الجناح اللي جنبه بعد ما تعبت نوف وهي تترجى نواف
انه يسامحها راحت وبدلت ملابسها ونامت على الكنبة
عند صلاة الفجر طلع نواف من الغرفة لقاها نايمه على
الكنبة ومتجمدة من البرد
ما تحمل انه يشوفها كذا وراح لعندها وصار يمسح على
وجهها اللي كان أحمر
عندها بس انتبهت نوف فيه ورمت حالها بحضنه عندها
ارتسمت ابتسامه كبيره على وجهه
نوف" حبيبي أنا آسفة والله ما راح أعيدها
نواف يبتسم".........
نوف " صافي يا لبن ؟؟
نواف يقرب لها ويبوسها بين عيونها ويحملها للغرفة
؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في اليوم الثاني
كانت نوره جالسه على السرير وعيونها
مجافيهم النوم ... تفكر بمالك وسره الغريب
معقولة في أحد يقدر يقاوم سحر النور وبدل ما ترميه في
شباكها يرميها هو في شباكه ؟؟
كانت صورة مالك ما تغيب عن خيالها يوم فتحت عيونها
عليه وفمه متعلق بفمها ....
مالك إنسان بالفعل سحره مو جمال ولا صفات ....
سحره غريب خلاني أتعلق فيه من قبل ما أعرفه زين وأتعود
عليه
مالك صوره للرجال الشرقي اللي كان فخر لناسه وبلده
صوته الجميل اللي مستحيل أنساه أو يغيب عن خاطري لما
يناديني نوره
لكن ليه عايش بالأحزان ؟؟ وليه رفض إني أتواصل معه
بأي شكل من الأشكال ؟؟
فكرت نوره إنها ترسل له مسج وبالتأكيد بعده مستحيل يقدر
يقاومها ويقاوم سحرها
بالفعل مسكت نوره جوالها ورسلت له المسج

(يا طالب الجنة )

أنا مو مجرد بنت أو مجرد إنسانه
أنا لطالب سكن الجنة مقره وعنوانه
أنا من نداني القمر وحطني بفخر مكانه
أنا الورد ريحي وللحرير ملاذه وأحلامه
أنا من أهداها لك ربي علا قدره وشانه
أنا من اكتسب البياض مني صفا لونه
أنا من عز طالبني وكبر قدره ومكانه
أنا من لمني النور وعطاني عنوانه
هم تسألني من أنا يا طالب الجنة ؟؟
*غروب*

بعد ما رسلت المسج راحت لتحت حتى تتطمن على الجدة
أم عبد الرحمن بعد ما في غيرها يواسيها وياخذ بخاطرها
نزلت تحت لقت طارق جالس عندها بالغرفة مع أم نواف
والكل كان ساكت
نوره " السلام عليكم
طارق" وعليكم السلام
نوره تروح لجدتها وتبوس راسها" شلونك جدتي صرتي
أحسن ؟؟
أم عبد الرحمن بهدوء" إن شاء الله
نوره جلست جنبهم وهي ساكتة بعد لكن نظراتها لطارق
طارق يبتسم لها" يسلمون عليك نواف وصيته
نوره ببرود" متى دقوا ؟؟
طارق من شوي نواف دق ويقول إنهم بخير بس مشتاقين لكم
عندها أم عبد الرحمن صارت تمسح دموعها
نوره" أنتي كلمتيهم جدتي ؟؟
طارق" ايي بالله كلمته وابتدت تتشكى وتبكي لحد ما مللته
العافية
نوره بذهول" ليه خبرتيه الحين بيبتدي يحاتيكي
أم عبد الرحمن" خليه يحاتيني ... والله يحاتيني ,
لو ما حاتاني يحاتي من ؟؟
طارق" خذ كلمة محاتاه وحطها بجمله مفيدة مره مجرورة ومره منصوبة هههههه
نوره" ههههههههه الله يرجك
أم عبد الرحمن " طلعوا بره
طارق " مو صاحية
أم عبد الرحمن" والله لو ما تطلع من خلقتي بدق على
الشرطة تجي تطلعك بالقوة
طارق مصدوم" قولي قسم سحوره ؟؟
أم عبد الرحمن بصراخ" بره يا لله قوموا من خلقتي
طلعوا نوره وطارق بسرعة وهم يضحكون ...في هذا الوقت
جى لنوره مسج من (عيون قتاله) صعدت الدرج بسرعة
تبغي تفتحه وما يكون أحد جنبها ...دخلت غرفتها وسكرت
على حالها الباب وفتحت المسج

(احنا لها)

يا للي بالأنا تحكين وتتحاكين
وبقلوب الناس تهدين وتتهادين
وبمصير الناس تاخذين وتعطين
وبإشارة منك تبيعين وتشترين
أنا طالب الجنة من رب العالمين
***
صدقيني يا بنت الجود والعزة
لو أنتي ملاك منزل من السما السبعة
ويفداك رجال من أهل الأرض سبعه
ما ترمش لك عيني ولا تنزل لك دمعه
أنتي بنت أصل وفصل وبشوت سنعه
لكن إحنا أصل وجود وراية مرتفعه
إحنا للعرب أمثال وعندنا الشيم صنعه
*غروب*

ضايق نوره المسج كثير وحطت مالك في راسها عدل

جنــــون
12-24-2011, 07:45 PM
\\
//
اليوم الخميس وميثه مو عارفه شتسوي ...
معقولة اليوم يعقدون عليها ومحد حوالينها ؟؟
ميثه تبكي" لا ما يصير أحس إني ضايعه
نوف" يا بعد قلبي أنا قلبي معك لكن يكفي تأخير ...
وثانيا هي عقد بس والحفلة بعد أسبوع أكون أنا جيت وجبت لك فستان الخطوبة بعد ..وش رايك؟؟
ميثه" ما أدري أحس إني بموت من الخوف
نوف" هههه علي أنا ميثوووووووه قولي بموت فرح
ميثه" هههه بموت فرح وخوف
صيته تسحب من عندها السماعة" الف الف مبروووووك
يا لغالية
ميثه"هلا والله ...الله يبارك فيك
صيته" أقول تريي على الريال لا تسوين له شي
ميثه" أخذتي اللهجة قبلي .... ههههه بحاول ما أأذية
صيته" هههههه يا حبي لك والله ...ويا سعد عينه لأنه بياخذ
وحده مثلك
ميثه" هااا ...الله يستر ,أقول خلاص بروح أجهز حالي
صيته " في أمان الله
سكرت صيته ونوف تمسح دموعها
صيته" هااا بتقلبينها لنا مناحة ؟؟
نوف" لا والله أنا فرحانة لها لكن أنتي تدرين إن دموعنا
تنزل بالفرح والحزن
صيته" اممم
نوف تلتفت لها" وش بلاك يا صيته مو عاجبتني
أنتي مو مرتاحة مع ماجد ؟؟
صيته نزلت راسها من غير ما تتكلم
نوف" أنا كنت حاسة إن كل واحد ما يدري عن الثاني
ولاحظت إن ما بينكم كلام ما كأنكم عرسان
صيته" بروح الغرفة الحين يجلس ماجد
نوف " ما تبغين تقولين لي ؟؟ طيب وش قصة الصلاة اللي
ما تصلينها غير في غرفتي ؟؟
صيته تحاول تستجمع قوتها" أنا مكذبه على ماجد قلت له إني معذورة
نوف" شنوووو ؟؟ ليه؟؟
صيته تبعد نظراتها عن نوف حتى ما تنتبه لدموعها اللي
ابتدت تنزل غصب عنها
صيته" حتى ما يلمسني
نوف " معقولة ؟؟ أنتي خايفه ؟؟
صيته تبكي".........
نوف" هههه والله انك غبية وش منه خايفه ...هذي سنة
الحياة وثانيا أنتي ما تدرين إن اللي تسوينه حرااام
صيته" وش تبغيني أسوي غصب عني
نوف" صيته فتحي مخك .... هو زوجك والله يوجب عليك
انك تطيعينه
صيته" هذا لو ما كان خاين
نوف فتحت عيونها على الآخر" وش قصدك ؟؟
صيته بصوت متقطع" اكتشفت إن له علاقة مع وحده ثانيه
نوف بتجن" علاقة ؟؟ علاقة شووو
صيته" اللي أعرفه إنها علاقة حب
نوف" حب ولا علاقة أكبر
صيته مجرد التفكير كذا يذبحها" لا مستحيل توصل أكثر
نوف" طيب هو عرف انك اكتشفتيه ؟؟
صيته" لا ما قلت له
نوف" طيب والبنت ...تعرفينها ؟؟
صيته" الله يستر عليها لا ما أعرفها
نوف" بس أنتي غبية صراحة
صيته" أنا؟؟ ليه ؟؟
نوف" لازم تدخلين قلبه هذا زوجك وأنتي اليوم أحق من أي
أحد فيه ..لا تخلين له مجال انه يفكر فيها
صيته" وش أسوي ؟؟
نوف" اشغليه فيك ... من تروحين تدخلين تتحممين وتقولين
له انك صرتي طاهرة
صيته" طيب ؟؟
نوف" خلاص الباقي عليه ...وخبريني أول بأول فاهمه؟؟
صيته"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
بعد أربع ساعات
في بيت بو تركي وفي المجلس الخارجي للرجال
تدخل ميثه وعلى يمينها طروب وعلى يسارها زهور
ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
كللووووووووووووووووش
كللووووووووووووووش
كانت ميثه على أعصابها لكن الإبتسامه ما فارقت خدودها
انتبهت في راشد انه واقف قدامها ...كانت خايفه انه يكون
حلم وشوي وتصحى منه مجرد تفكيرها بأنه حلم خلاها ترفع
راسها وتطيح عينها بعينه
رجعت نزلت راسها ...لقته يمد لها يده , سلمت عليه وباسها
بين عيونها ...
الله رحمها إن خواته بجنبها حتى لو طاحت مغمى عليها
يكون احد جنبها
مسكها راشد من يدها وكان شاد عليها وكأنه خايف عليها
تطير ...
الغريب إن ميثه شدت بعد على يده وهذا الشي خلاه يحس
بوهج الحب في قلبه
راحوا وجلسوا على الكنب والكل يغني ويرقص وميثه تحس
كأنها بعالم ثاني وكأنها مو جنبهم مو قادرة تسمع غير دقات
قلبها وبس
كانت عيون راشد عليها ما فارقتها دقيقه وحده وكأنها
تحرسها ....كانت لابسه فستان أزرق نيلي طويل وفيه
بروش على الصدر وفتحه طويلة موصله لفوق الركبة
كانت أنيقه بكل ما للكلمة من معنى ...
ماكياجها كان هادئ كثير وشعرها انسيابي رامي حاله على
وجهها العريض
راشد يبتسم لها" وشو له الحيا هذا ؟؟
ميثه تبتسم له".........
راشد " أنا بقول لهم يطلعون ويخلونا بروحنا وش رايج
ميثه ".............
راشد" وش رايكم تبيتون عندنا اليوم ؟؟
زهور" نترياك تلبسها الطقم والله بنطلع بعدها
راشد" لا اطلعوا ...حرمتي الحيا ماكل ويهها طلعوا خلونا
نهرج سوا
الكل استجاب لطلبه وراحوا وخلوهم لوحدهم
راشد بحنان قاتل " مبروك يا دنيتي
ميثه تطالعه وتقول بخاطرها وأخيرا صرت لي يا راشد
راشد يمسك يدها ويبوسها " الله يشهد إن اليوم من أحلى أيام
حياتي وأنا يالس عندج وأنتي حرمتي
ميثه" وأنا بعد مبسوطة كثير
جلس راشد مع ميثه حوالي ربع ساعة وهم يتكلمون ويضحكون وكأنهم بعالم ثاني ما فيه أحد غيرهم
شوي إلا ويرجف الباب عليهم .... ما حست ميثه إلا
بصرخة عاليه طلعت منها غصب عنها
راحت بسرعة بتفتح الباب لقت الباب في وجهها بعد ما رفسه تركي برجوله
عندها طاحت ميثه على الأرض ...على طول راشد راح
لعندها ورفعها وصار يتطمن عليها إذا ما انصابت
تركي بصراخ" بالله ليه مقفلين الباب عليكم هااا؟؟
راشد" الناس يقولون السلام وهم داخلين
تركي" لا سلام ولا كلام أنا سألت سؤال واحد وأنتظر اجابه
راشد" زوجتي وحلالي وانت حاضر العقد عندك شي لنا بعد
تركي" تكون حلالك لما تاخذها بيتك والناس كلها تعرف ...لكن تستغل طيبتنا وثقتنا فيك وتستعملها وبعدين ترميها رمي الكلاب ...لا يا حبيبي
راشد وصل حده" أكل تبن أقول... واعرف مع منو تتكلم
تركي" أنا آكل تبن ...أوريك أنا
تدري دور لك حرمه غيرها ميثووووه من اليوم ما بتشوف ظفرها وروح المحاكم إذا كان فيك خير
ميثه صارت تبكي " رااااااااشد
مسكها تركي من شعرها وطلع فيها بره المجلس
راح راشد له وضربه بقسوة ورماه على الأرض ومسك ميثه
بلهفه وصار يتطمن على حالها
تركي وقتها لعب براسه إبليس وأخذ الكرسي اللي بالحديقة وضربه على راسه عندها صرخ راشد صرخة وحده وسبح
بدمه على الأرض
ميثه حاطه يدها على فمها وتطالع براشد اللي مرمي قدامها
تركي الحين في موقف محرج ... مسك ميثه وهددها إن
تكلمت لأحد راح يكون مصيرها ومصير ابوها مثله
هرب تركي وميثه مصدومة تطالع راشد اللي راح من يدها بليلة حياتها
معقولة هذا اللي مرمي على الأرض وسابح بدمه هو
حبيبها راشد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الرابع والثلاثون

ميثه حاطه يدها على فمها وتطالع براشد اللي مرمي قدامها
تركي الحين في موقف محرج ...مسك ميثه وهددها إن
تكلمت راح يكون مصيرها ومصير أبوها مثله
هرب تركي وميثه مصدومة تطالع راشد اللي راح من يدها
بليلة حياتها
معقولة هذا اللي مرمي على الأرض وسابح بدمه هو
حبيبها راشد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في النمسا وفي الإضاءة الحالمة كانت صيته واقفة قدام
الدولاب وتلبس ملابسها
دخل عليها ماجد ولقاها مو منتبه له وكانت تدندن وهي تلبس
ومو حاسة باللي حواليها
كان يطالعها بإسهاب وعيونه جالسه تتجول عليها
وعلى وجهه ابتسامه رضى
ماجد بهدوء" يسلم لي الصوت وصاحبته
عندها صيته شهقت وغطت حالها بملابسها
ماجد يبعد نظراته عنها ويجلس على السرير " ما أدري أنا
متزوج سمكه ولا حد قالي ولا ايش ؟؟
صيته بارتباك " ماجد ... حرام عليك خوفتني
ماجد يروح لها" بسم الله عليك حبيبتي
صيته بخوف " ن...نع..نعم وش تبغي
ماجد يبتسم لها" اقرى عليك المعوذات خايف عليك من
عيوني لا تحسدك
صيته تصد عنه" بعد عني تكفى
ماجد تواخذ كثير من كلامها وطلع من الغرفة من غير ما
ينطق بكلمه
صيته قلبها راح ورآه كان خاطرها تلحقه وتعتذر منه وتقوله
إن مو قصدها تضايقه أو تحرجه لكن كيف تطلع له وهي كذا
؟؟؟؟؟
,,
في الغرفة المجاورة لهم .....
كانت نوف مرمية في أحضان نواف ويده ما شالها من
شعرها
نواف" أحس إن إحساسي هذا ما مر على أحد
نوف تطالعه " كيف يعني
نواف يوطي لها يبوسها" سعادتي ما تنوصف وأنتي جنبي
إحساس غريب يجري بعروقي
وربي لو ألف الدنيا ما ألاقي وحده بظفرك
نوف بابتسامه" الله لا يحرمني منك حبيبي ...وأنا بعد متأكدة
إن ما في إلا نواف واحد بهذا الوجود
نواف" يا لله... مسرع انطوى أسبوع وما باقي غير أسبوع
نوف" مو المهم إحنا وين ...المهم إن إحنا مع بعض
صح ولا آنا غلطانة؟؟
نواف" آآآآه يا قلبي يلوموني فيك عقل وثقل وزين وحلا و.....
نوف" وشنو؟؟ شبلاك ما كملت كمل ....خايف تمدحني أغتر
ولا تستخسر فيني كلمتين
نواف يضحك" ههههه وكذابة
نوف بزعل" أنا ؟؟ ليه؟؟
نواف" يوم سويتي حالك انك غرقانه يا بنت اللذين ..يعني أنا
لو وقف قلبي ساعتها وش بتسوين؟؟
نوف تلم نواف لها أكثر" بسم الله عليك لا تجيب لي السيرة
هذي مره ثانيه بصراحة أتضايق لما أذكرها
نواف بابتسامه لها مغزى" طيب خلينا نفرفش شوي
نوف بعدت عنه وغطت حالها بالبطانية وهي تضحك
.................
,,
طلعت صيته من الغرفة بعد ما لبست ولأول مره قميص نوم
وكانت خطواتها تخونها خطوه قدام وخطوتين ورى
ماجد حس فيها لكنه تجاهلها ...راحت صيته لعنده وجلست
جنبه وحطت يدها على يده
ماجد التفت لها ولما شافها با لستايل الجديد عليه ابتسم
ابتسامه مشرقه ونسى اللي صار
صيته" تكفى ماجد لا تزعل مني غصب عني أنا كنت
.....أنا يعني ....كنت خجلانه
ماجد يلمها له " حبيبتي أنتي زوجتي والمفروض إن إحنا
نكون جسد واحد مثل ما إحنا روح وحده
صيته تطالعه" روح وحده ؟؟
ماجد يبوسها بين عيونها" صيته أنتي اليوم شي كبير عندي
لا تفكرين انك ما تهميني
صيته نزلت من عيونها دمعه حزن كانت تتمنى إنها تصدقه
لكن كيف وهي سامعته بإذنها ومحد قالها
ماجد يقوم على طوله ويسحب صيته معه ويسكرون ورآهم
باب الغرفة
؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في الرياض وفي بيت بو تركي بالذات وعند راشد والمسكينة
ميثه
هرب تركي وميثه مصدومة تطالع راشد اللي راح من يدها
بليلة حياتها
معقولة هذا اللي مرمي على الأرض وسابح بدمه هو
حبيبها راشد
جلست صيته عند راشد وهي مبهورة لحد الموت مو قادرة
تتكلم أو تصرخ حتى ....الموقف أكبر من إنه يحتمل
لكن الكل جا بسرعه من سمعوا صوت راشد وصرخته
الرهيبة اللي زلزلت قلوب أهله ....
تجمعوا عليه ومن شافوا الموقف المخيف صار الصراخ
والبكي وراشد مو حاس بالدنيا
بو راشد يصرخ" مااااااااااااااات ولدي ؟؟
زهور" اخوووووووووي حبيبي وش صار لك ؟؟
طروب" وش ها لعقد النحس وش صار لأخوي ؟؟
بو تركي" تعوذوا من إبليس راشد حي ...
اتصلوا بالإسعاف بسرعة
أم راشد تهز بميثه" وش صار تكلمي يا ميثه وش جرى على
زين الشباب هااا
بو راشد" شيلوه بسرعة ...
بو تركي" لا لا تحركونه خلوه ....الضربة براسه لو شلناه
غلط الله العالم وش راح يصير فيه
كل هذا وميثه جالسه قدام راشد ودموعها على خدها وجالسه
تعتذر منه لأنها ما قدرت تسوي له شي
بعد نص ساعة جاو الإسعاف وشالوه من مكانه وودوه
المستشفى ...الكل راح وراه ماعدا ميثه اللي بالموت أسحبتها
أمها والشغالة وصعدوها فوق وحمموها بعد ما نجست حالها
وهي مو حاسة كانت بس تبكي وتردد اسم راشد وتترجاه
ما يتركها
,,
في بيت بو نواف الكل جالس يحضر الفلم اللي جايبه طارق
للجدة ....كانت طالبه فلم لشاروخان (هندي) بعد عيني تموت
بالرومانسية بهدلت حالها من البكي وطارق ونوره جالسين
يتغامزون عليها والله رحم إنها مندمجة وما انتبهت لهم ولا
كان علوم ؟؟؟؟
خلص الفلم ...
أم عبد الرحمن" حمار يا طويرق حسبي الله على إبليسك
...كيف يموت البطل في آخر الفلم ؟؟
طارق " وش لي دخل سحوره ؟؟ لا يكون أنا الكاتب ؟؟
أم عبد الرحمن" الله يلعن ذا الكتاب اللي ما يفهمون ...أنا 37
سنه عمري ما شفت بطل يموت .. ما سمي بطل إلا انه بطل
...جعل الموت لك يا لدثوي إنت والكاتب بعد
طارق" لا حوووووول
أم عبد الرحمن رجعت تبكي وتتحسب" حسبي الله على
إبليس ....والله انه حرام فيك الموت يا شاروخان عليك
جمال سبحان الخالق ... ولااا عيونه كأنهم عيون نواف
نوره بحده " بسم الله عليك...
الحين نواف القمر تشبهينه بهذا ؟؟
أم عبد الرحمن" وش فيه هذا ؟؟ مو بشر مثلنا ؟؟
أقول ضفي ذا الوجه اهو... الشرهة علي اللي أشوف
أفلام معكم ....الليلة بعد ما تنامون أرد وأحطه بروحي
طارق" على خير..... بس إن شاء الله ما يموت الليلة بعد
هههههه
أم عبد الرحمن" أنطم ... أقول بكره تجيب لي واحد غيره
طارق" والله ما نيب جايب ...فشلت وأنا داخل قسم الهنود
ويا ليت نفع معك أو بين بعينك
والله واحد يقولي ..بابا انت في واحد نفر خووش لأن أنتا
هبي أفلام مال إحنا , ليش بابا أنتا هندي ولا ماما مال انتا
سيلاني ؟؟
أم عبد الرحمن" والله كان قلت له شوف لوني وتعرف إني
تبعكم.... وربي فوق راسي لو تلبس بدله وتروح سوق
الهنود يعطونك جنسيه
طارق" قولي قسم سحوره ؟؟
طيب ما ني رايح ودبري حالك... ولا تحاولي تعتذري أنا
خلاص ركبت راسي
أم عبد الرحمن "كسر براسك ... ما بتروح ها؟؟
جرب أشوف كان تبغي تذوق عصاتي ؟؟
بروح أنام ولا تنسون جلسة الصلاة فاهمين ؟؟
راحت الجدة وهم جالسين يضحكون عليها
نوره" أما انك عجيب يوم قلت لها شوفيه بالليل يمكن ما
يموت البطل ههههههههههه
طارق" ههههه شفتي كيف ؟؟ وربي إني رهيب بس الخوف
انه يموت واتوهق فيها
نوره تقوم بتصعد فوق" ههههه الله يستر ...يا لله تصبح على
خير
طارق" وأنتي من أهله ...
صعدت نوره الغرفة وشغلت الإستريوا كالعادة وجلست على
تسريحتها تمسح ماكياجها وهي تطالع بشكلها وتقاسيمها
وكانت تفكر بمالك وكيف كان رايه فيها لما شافها ؟؟؟
مسكت الجوال ودقت على مالك اللي مارد عليها
رسلت له مسج ....
هلا بالغالي اللي يتغلى .... هلا بأول صفحه من حياتي
الجديدة ...هلا بنور عيني اللي ما صارت تشوف غيره
...هلا بحياتي اللي شلتها بين كفوفك ...هلا بريحه هلي
واللي يعزونهم ....
اشتقت لك عدد نجوم السما وعدد حبات المطر ....لو قلت
وش قلت لي أدري مو من قلبك ...لأني أنا اعرف معدنك
زين .... وعندي إحساس كبير انك لي أنا ومحد غيري مثل
ما أنا بكون لك أنت ولوحدك ...
اسمح لي اسمي حالي حبيبتك من بعد ما نشلتني من ماي
عشقك ...ومن بعد ما ختم فمك على فمي اللي ما نسيت طعم
قربك ...ومحد تجرأ يلمسني غيرك .... وتأكد إني سعيدة جدا
بذكرياتي ....جرأتي سر حبي ...لك كل أحلامي حبيبي
....حبيبتك النور .
,,
كانت جالسه لوحدها في الغرفة ودموعها لها أول مالها آخر
كانت تبكي على حالها وعلى راشد اللي راح بسبب انه قربها
هي مثل المرض المعدي من قرب له انصاب ...
معقولة راشد راح من يدها ...يصير يكون تحت التراب ؟؟
مجرد التفكير بهذا خلاها تصرخ من راسها جات لها أمها
تركض وتهدأها
أم تركي" يمه بنيتي بسم الله على قلبك عمري
ميثه تبكي " راااااااااااااشد حبيبي
أم تركي" يمه راشد بخير بس أنا شفتك نايمه ما حبيت إني
أزعجك ...
ميثه تطالع بعيون أمها تدور على الحقيقة من بين
عيونها".................
أم تركي" هم خبروني انه بخير لكنهم حاطينه تحت
الملاحظة وان شاء الله بيقوم منها
ميثه تحضن أمها وتبكي لكن هالمرة من الفرح
\\
//
في اليوم الثاني وفي النمسا وعند صيته وماجد ...
كان ماجد جالس على السرير ويطالع بصيته اللي كانت مثل
الملاك نايمه على جنبها وشعرها ملخبط على وجهها
قرب منها ماجد بابتسامه وصار يرفع الخيوط الحرير من
شعرها عن وجهها لحد ما بين بياض وجهها
قرب منها وباسها بوسه طويلة جلستها من نومها
صيته بخجل" صباح الخير حبيبي
ماجد" صباح الجمال
صيته منحرجه منه" فطرت ؟؟
ماجد" وأنا اقدر آكل شي قبلك ؟؟
صيته بتموت بمكانها" طيب روح الصالة الحين بس اتروش
أجهز لك فطورك
ماجد بنظرات متلهفة" بس أنا مو جوعان
صيته تبتسم له" والله أنا أعرف أغلي الحليب لا تخاف
ماجد يبتسم لها" أنا أخاف ؟؟ إي بالله أنا أخاف على حالي
من نظراتك وأخاف انك تتركيني لوحدي
صيته تغير الموضوع" اليوم بنروح البحيرة؟؟
ماجد" أنا أحس إني مكسل وما ودي أقوم من السرير
صيته استغربت من رومانسيته اللي زادت عن حدها اليوم
لكنها ما علقت وقامت تغسل لكنه مسكها من يدها وطلب منها
إنها تظل بجنبه لحد ما ينام
صيته انصاعت له لكن بقلبها تدعي على نوف ألف مره .....
,,
في غرفة نواف ونوف ...
نوف" حبيبي أبغي أكلم بيت أهلي ..
نواف" يا عمري دقي لازم تستأذنين ؟؟
نوف" وش أسوي بعمري ذوووق
نواف يبتسم لها" في كل شي ما شاء الله عليك ...بس تدرين
متى احكم عليك صح ؟؟
نوف " متى ؟؟
نواف" لما نرجع البلد ... وأجرب طبخاتك
نوف" ههههه طلبت غالي يا ولد عمي ...تدري إني ما
أعرف أسوي شي
نواف" هههههه علينا ؟؟ ما أتوقع أخوك تركي وما تعرفين
تطبخين
نوف" هههههه وش له ها لسيره من صباح الله خير
نواف" هههه ...أقول دقي على العرسان بنظل ننتظرهم
كثير؟؟ خلص اليوم وهم بفراشهم
نوف بابتسامه خبيثة" تعبت وأنا أدق عليهم وما ردوا علي
شكلهم ذايبين في العسل
نواف بيجننها" هذي العرسان مو أنا حسره علي
نوف حطت يدها على خصرها" وش قصدك ؟؟
نواف مو ملتفت لها حتى يغطي على ابتسامته" يعني اللي
يشوفنا يقول متزوجين من سنتين
نوف" اوووه حراااام عليك نواف ...خاف من ربك ...
يعني أنا مقصرة بشي ؟؟
نواف" اوووه كثير مو شي واحد
نوف عصبت جد" مو مشكله ...وطلعه ما ني طالعه وروح
اطلع لحالك
نواف يبتسم " والله براحتك ..يا كثر البنات اللي تارسين
الشوارع ويدورون واحد مثلي ....وسيم
نوف جن جنونها وصارت تتوعد فيه وترمي عليه كل شي
قدامها وهو يتحاشاهم وميت ضحك على تصرفاتها
\\
//
في الشرقية ....
كان مالك جالس بغرفته وحاط يده على راسه
وش يرد عليها ويقول .... هذي مو جرأه هذي وقاحة
كيف ترضى على حالها إنها تحط حالها بهذا الوقف قدام
رجال غريب عنها ؟؟
معقولة تفكرني راح أكون لها ؟؟ يعني أنا ارفض العفاف
والطهر شيماء بنت خالي وأفكر بوحده مثلها؟؟
أنا آخذك وإنتي ملاذ كل هارب من واقعه ؟؟؟
والله انك ما عرفتيني زين يا بنت عمي ....
في هذا الوقت دقت عليه نوره
مالك يرد وهو ياخذ نفس طويل " هلا والله
نوره بصوت مرتاح" هلا مالك كيفك؟؟
مالك" الحين صرت زين من سمعت صوتك
نوره مستغربه"...........
مالك" نوره ....
نوره بهدوء" آمرني
مالك" أنا آسف ...كنت قاسي معك شوي
نوره بدلع" شوي ؟؟
مالك" هههه لا مو شوي .....كثير
نوره راحت فيها بعد ضحكته اللي تسمعها أول مره" مو
مشكله يا ولد عمي
مالك" نوره ...أحبك تناديني باسمي
نوره" مالك ...أحلى اسم
مالك بحنان مبالغ فيه" اللــــــــــــــه الحين بس عرفت إن
أبوي سوى فيني خير لأن اسمي طالع غير شكل من لسانك
نوره" هاهاهاي ... وكأنك واحد ثاني متأكد انك مالك
مالك" والله أنا هذي شخصيتي ... لكن يوم كلمتك هذاك اليوم
كنت متضايق الف
نوره" بسم الله عليك من الضيق.....
مالك ...انت تعني لي الكثير
مالك" أشكرك ... وأنتي إنسانه طيبه كثير
نوره " بس ؟؟
مالك" نوره كيف عرسانا ؟؟؟ ما تكلمينهم
نوره تضايقت لأنه غير الموضوع" هم بخير ويسئلون عنك
...كل يوم نكلم صيته , ليه أنت ما تكلم ماجد؟؟
مالك " إلا أكيد ماجد حبيبي واخوي ...لكن ها لفترة صاير
في سوء تفاهم بينا
نوره بخوف" كيف كانت علاقتكم ؟؟؟ يعني تفضفضون
لبعض وأسراركم عند بعض ولا كيف ؟؟
مالك بخبث" والله شخصية ماجد غريبة شوي عنده قاعدة الله
يهديه صديقك اللي يمك ...ومن يروح عني ينساني
ماجد هو صديقي من أيام الدراسة لكن من راح بلاده تدرين
العلاقة ما راح تستمر بنفس الطريقة...لأن المكان والزمان
يغيرون شوي ...والبعيد عن القلب بعيد عن العين
لكني ما أنكر إني أحبه وأغليه
نوره" أصلا ماجد ما عنده شخصيه ...الله يساعد أختي عليه
مالك ما قدر يتحمل يسمع هذا الكلام على ماجد" لو سمحتي
لا تتكلمين عنه بالشينه
نوره " أنا آسفة ما كان قصدي
مالك محتار كيف يتعامل معها" لا تتأسفين صحيح الرجال
غايب لكن ملائكته حاضره ....
نوره" خلينا من سيرة ماجد كلمني عن نفسك ...
أبغي أعرفك زين ....
مالك يتهرب " عن إذنك نوره لكن أمي تنتظرني أوديها بيت
خالي
نوره بضيق" راح اسمع صوتك مره ثانيه ؟؟
مالك" ما أوعدك لكن بحاول
نوره " ايي بس ...
مالك يقاطعها" سلام
قفل الخط ورمي حاله على السرير وهو متنرفز حده " أنا لك
يا نوره لحد ما تعرفين إن الله حق ...
وأنت يا عمي أتحمل ما يجيك لأنك انت اللي بديت والبادي
أظلم
...................
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:46 PM
في بيت بو طلال ....الكل مجتمع على طلال ومبسوطين فيه
لأنه بينهم
طلال" هاا يمه بشرينا عن حالك؟؟
أم طلال تبكي " تسألني اليوم يمه ؟؟ الحمد لله رب العالمين
اللي بلغني شوفتك قبل ما أتوسد الثرى
بو طلال" إن لله ؟؟ يعني تبكين وهو بعيد وتبكين وهو يمك
بعد ؟؟
طلال" هههههه وكأن عدم وجودي سبب لكم أزمة
شمسه" أي بالله خصوصا إذا صار خاطرنا بــ آيس كريم
ومحمد عيا يروح
طلال" هههه يعني للمشاوير بس
شيخه " اتركها عنك البيت بدونك ما يسوى شي يا بعد عيني
طلال" ايي هذا الكلام اللي يسر الخاطر
طلال يلتفت على شيماء اللي كانت بس تطالعهم وتتبسم
شيماء تطالعه " نورت البيت
طلال وقلبه قارصه عليها يعرف إن بخاطرها شي " منور
بوجودك يا لغلا
شوي إلا ويسمعون صوت أم مسعود تدخل عليهم " يا أهل
البيت ...ندخل؟؟
أم طلال" هلا وغلا يا لله حيهم
دخلت أم مسعود ومها مرام ورغد
عندها فز طلال من مكانه يوم لمح طيفها " هلا عمتي حياك
سلمت عليه وهو نظراته للبنات
طلال" كيف حالكم يا بنات ؟؟
البنات" الحمد لله على السلامة
طلال" الله يسلمكم ... تو ما نور البيت حياكم
أم مسعود" طلال مالك ينتظرك بره
طلال باستغراب" يا لله بروح له الحين
جلسوا الجماعة يسولفون وشيماء جالسه وراسها مو معهم
.... تحس بشعور غريب من يجي طاري مالك والمشكلة إن
الكل حاس فيها
,,
في مجلس الرجال كان طلال جالس مع مالك والصمت يعم
المكان ...ما في بينهم حوار
ومالك جا يأدي الواجب لا أكثر
طلال" وش أخبارك ؟؟
مالك" الحمد لله
طلال" مالك ...
مالك" سم
طلال" بخصوص أختك مرام أنا خاطري اعقد خلال هذا
الأسبوع لأن ما عندي إلا أسبوعين إجازة
مالك" كلم أمها ...أو كلمها ...أنا مالي دخل
طلال بضيق" كيف مالك دخل أنت ولي أمرها
مالك" مرام كبرت وصارت تتخذ قراراتها بنفسها .. وأتوقع
كلامي لا راح يقدم أو يأخر ولا لا ؟؟
طلال" ايي يا مالك بس ..
مالك يقاطعه بوقفته" أقول طلال قول لأمي إني بروح
وبرجع لهم بعد ساعتين
طلال عرف إن ما في فايده من الكلام " مشكور على العموم
مالك" هذا واجب ...أسلم عليك
طلال" في أمان الكريم
\\
//
في الرياض وعند ميثه.....
أم تركي" يا يمه وش تروحين عنده ؟؟ أصلا راشد في
غيبوبة وما يدخلون أحد عليه ... ولو رحتي ما راح يحس
فيك
ميثه تلبس عبايتها وما ترد عليها "............
أم تركي" شسوي بعمري يكفيني أخوك اللي ما أدري عنه
شي
ميثه عندها ذكرت تركي واللي سواه براشد جلست على
السرير وصارت تبكي بقلب
أم تركي" وش له البكي طيب الحين ؟؟
يدق جوال ميثه رفعته بلهفه" إييي خالي ...أنا جاهزة
...الحين أطلع ...مع السلامة
خذت شنطتها وراحت تركض لبره
ركبت السيارة مع خالها
ميثه بصوت متقطع" شلون راشد؟؟
بو راشد ياخذ نفس عميق" محتاج دعواتكم
ميثه ما قدرت وقتها تمسك دموعها".............
بو راشد بس لو تقولين لي كيف تعور كذا؟؟
ميثه تذكر اللي صار بين راشد وتركي وتتذكر صرخة راشد
اللي للحين عالقة بإذنها ".........
بو راشد قدر شعورها وقرر انه يسكت عنها لحد ما ترتاح
وصلوا المستشفى وميثه تحس إن رجولها خانتها ... مو
قادرة تمشي زين
كانت ماسكه بيد خالها وكأنها وحده صغيره ماسكه يد أبوها
وهو يمشي يحس انه يجرها جر ..
وقفوا بجنب غرفته ...
الممرضة " عندكم تصريح من الدكتور؟؟
بو راشد" اييي هذي زوجته ....وهذا التصريح من الدكتور
الممرضة " الأخت ميثه ...أنتي زوجته ؟؟
ميثه تهز لها براسها يعني اييي
خذتها الممرضة ودخلتها غرفه صغيره فيها مغسله وطلبت
منها إنها تغسل يدها بالصابون المخصص ولبستها بعد كذا
بالطوا ولبستها كمامة على وجهها
الممرضة" بدخلك الحين بس لا تحاولين انك تكلمينه طيب ؟؟
ميثه تهز براسها يعني اييي ودموعها مو راضيه توقف
دخلت ميثه الغرفة اللي كانت صغيره وكلها أجهزه ...كانت
تطالع براشد وهو نايم على السرير وتسأل حالها معقولة هذا
راشد ؟؟
كان راسه كله ملفوف ووجهه مو باين من كثر الأجهزة
وكانوا مربطين صدره بالسرير حتى ما يتحرك فجأة
وقفت قدامه وكانت تطالعه وتسأله بصوت واطي
ميثه" وين هيبتك يا زين الرجال ؟؟؟؟وين طولك اللي يزين
الثوب ؟؟؟؟وين ابتسامتك اللي تحلف فيها كل بنات الكون
؟؟؟ راشد لك حياتي فدوه لعيونك حبيبي
بعد كذا مسكت يده اللي كانت جافه وكأنهم ساحبين الدم من
كل عروقه ...
ميثه مو قادرة إنها تستمر أكثر
خاطرها تجلس معه لكن نفسها كل ماله ويقل ...تحس إنها
بتموت هنا بجنبه
كان كل شي بالغرفة ماله صوت غير صوت بعض الأجهزة
اللي كان صوتها دقيق جدا ...وكان يسلي صوت نفس ميثه
بهذي الغرفة الموحشة
الممرضة رجعت الغرفة وطلبت من ميثه إنها تطلع ...لكن
ميثه كانت تحاول فيها وتترجاها إنها تظل بجنبه ..
الممرضة اعتذرت منها وخبرتها إنها أوامر الدكتور
طلعت ميثه من الغرفة وقلبها عنده ....ما لقت إلا الدكتور
واقف والكل حوالينه
بو راشد" تكفى يا دكتور طمني عن ولدي
الدكتور" راشد في وضع حرج ... والغيبوبة يمكن تستمر
معه وما يصحى ...وممكن انه يفوق منها لكنها راح تسبب له
بالشلل الكلي
ميثه عندها ما قدرت تمسك حالها وجلست على الأرض...
وعلا صوت أم راشد بالبكي ....
بو راشد طلب منهم أنهم يمسكون أعصابهم مع انه ميت وهو
واقف لكنه يحاول انه يكون أقوى منهم ...
حاول انه يرفع بنت أخته اللي كانت منهارة مسكها من يدها
وجلسها على الكرسي
كانت ميثه في سكون غريب ...ممكن يكون السكون اللي
يسبق العاصفة ... وممكن يكون سكون قليل الحيلة
ميثه كانت تطالع بزهور وطروب وهم جالسين يواسون أمهم
وهم يبكون
جات الممرضة وعندها صندوق كانت فيه أشياء راشد
الخاصة من محفظه وجوال والسبحة و....الدبلة
وعطتهم لميثه اللي كانت شوي ويغمى عليها
لكن طروب جات تركض وخذت منها الأغراض ومسكت
الدبلة ورمتها على الأرض
طروب بحده " هذي الدبلة ما راح يحتاجها راشد بعد اليوم
ميثه كانت تطالع الدبلة وهي تدحرج تحت رجول الرايح
والجاي ... من غير ما تحس لقت حالها جالسه على الأرض
تدور على الدبلة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
في النمسا وعند نواف وماجد ...
ماجد" لا تقول !!
نواف" ايي بالله المشكلة إن للحين محد عارف شي
ماجد" طيب؟؟
نواف بنضطر إن إحنا نلغي الحجز وننزل بكره
ماجد ما وده يرجع خصوصا انه توه يبتدي يحس بحلاوة
قرب صيته" مو مشكله ...بس ما في حل ثاني ؟؟
نواف" نوف لازم بأقرب وقت تروح عند أختها حتى تكون
جنبها ...
وأنا بصراحة قلبي ما كلني على راشد وربي انه ما يستاهل
اللي جاه
ماجد" خلاص ....اللي تشوفه
نواف" بس هااا ...ما أوصيك لا تتكلم لصيته على اللي صار
ولا تقولها أصلا إن إحنا راح ننزل
ماجد" على خير ...أنت ضبطت كل شي ؟؟
نواف" لا تحاتي أنا كلمت واحد أعرفه بالمطار وقال اعتمد
ماجد" على خير إن شاء الله
تركوا بعض وكل واحد رجع غرفته ...
دخل ماجد وما لقى صيته بالصالة .. صار يناديها
ماجد" حبيبتي وينك ؟؟ صيتـــــه
صيته من بعيد" لحظه ... دقيقتين بس
كان صوتها جاي من بركة السباحة .. على طول ماجد راح
لعندها ...
دخل عليها وهي كانت طالعه تسرع من البركة بتاخذ المنشفة
ماجد يمسك المنشفة اللي على الكرسي"أنا اسميها خيانة
صيته بخجل" والله شفت البركة ما قدرت انتظر
ماجد يبتسم " إلى هذي الدرجة ؟؟
صيته" هههه غرامي أصلا ما أقاومها لين شفتها
ماجد يلفها بالمنشفة " نفس شعوري لين شفتك
صيته سحبت نفسها من عنده بالغصب وراحت الغرفة حتى
تغير ملابسها
ماجد بصوت يكون مسموع لها" هههه الخجل إذا زاد يكون
مو حلو
صيته تدخل الغرفة وحالتها حاله من زود الربكة اللي هي
فيها
,,
في غرفة نوف ونواف....
نوف تجيب له كاس العصير اللي كان خيااااااال
نواف" الله .... وش كل هذا
نوف" لا تقول رآيك جربه بالأول
نواف يشرب شوي" اممم خيال تسلم يدك
نوف" هههه حلو طعمه ؟؟
نواف يجننها " يجنن وربي ... احلي من طعم شفايفك بشوي
يمكن لأن العاملة اللي بالمطعم جربته بشفايفها ؟؟
نوف جن جنونها" أي عامله ؟؟
نواف" ههههه اللي بالفندق لأني شفتها قبل شوي تدخله
عندك
نوف بجنون" اهاا الحين عرفت ...تقول بروح أجيب غرض
وتروح تترزز لي بالمطابخ تبع الفندق
نواف" هههههههه وربي انك ظالمتني ... بس بغيت أكشفك
حتى مره ثانيه ما تكذبين علي
نوف قلبت السالفة عليه" طيب يا نواف ...أنا زعلت وشوف
كيف بتراضيني ؟؟
نواف وهو يشرب العصير" مو لما أفكر أراضيك بالأول ؟؟
عصبت نوف وراحت للغرفة وقفلت الباب عليها ...
لحقها نواف للغرفة" أقول بلا دلع وفتحي الباب
نوف" وربي ما ني فاتحه ... وروح نام بالصالة
نواف"ههههه يصير يعني أسبوع جلسنا بالنمسا يا أنا
بالصالة يا أنتي؟؟؟
نوف" كله منك لازم تعكنن علي
نواف" طيب براحتك عطيني مخدة ومفرش أتغطى فيه
نوف" ما عندي لك شي .... دبر حالك
نواف " خلاص أروح الحق العاملة قبل ما تستأذن وتروح
نوف بحده" جرب حتى يكون موتك بيدي
نواف بيموت ضحك بس كلمها بنبره حادة " طيب بجرب
...سلام
نوف تحط أذنها بالباب.. لكنها ما سمعت له حس
طلعت بسرعة من الغرفة ... وما فتحت الباب إلا وشافته
واقف ويطالعها
نوف مرتبكة تفتح له الباب " ادخل
نواف يعطيها ظهره ويروح يجلس بالصالة" لما اشرب
العصير ... تعالي جربيه
نوف بجنون" أصلا أنا كرهت العصير وما راح اشربه ابد
نواف بيموت من الضحك عليها" ههههههههههه
\\
//
مالك نايم على سريره وجالس يفتح كل المسجات اللي وصلته
من ماجد من سافر للنمسا...اللي كان هو طبعا ما يرد عليها
وشوي يضحك وشوي يتضايق
.............
أحس اني مو مبسوط ...وجه نوره وعيونها تلاحقني بكل
مكان
صيته تستحق إن الواحد يتعب على شانها ونوره ادري إنها
مو لي ....لكني مو قادر أنساها
تدري ؟؟ بعدك بيجنني حن علي شوي أنت عارف انك يدي
ورجولي , سلامي لروحك
.............
هلا بصديق الطفولة هلا بدنيتي وناسي..
اليوم حسيت بشي غريب ... عرفت إن كلامك منطقي
وواضح بس أنا لا كنت اسمع ولا افهم...
صيته من أطيب البنات.... ولو أني أحس إن في حواجز بينا
لكني أحس إن الدنيا كلها لي إذا صرنا سوا....
وأتوقع الغلط في كل هذا إن علاقتنا كانت متأخرة شوي
لأني لو كنت تعرفت عليها قبل نوره كان كانت هي قمة
سعادتي
أدعي لي تكفى يا خوك ....
.................
صباح الخيرات ....تدري انك شايف حالك بزود
اصدق ما اشتقت لي ؟؟
على العموم ما راح أبطل رسائل إلا لما اسمع صوتك ....
هاا وش رايك أدق؟؟ ههههههه
.................
حبيبي مالك .... اليوم أول يوم ابتدى من حياتي مع صيته
ونعم البنت الخلوق ونعم التربية ....مع إني تعبت معها بس
ربك ستر ...ادعي لي لأني ميت بالعسل ههههههه
...............
مالك .... تدري إن النمسا جنان, اليوم رحنا البحيرة صحيح
إنها عجيبة
لا تقولي دمامنا غير ولا أقولك جده غير لأن النمسا غير
الغير ...هههههههه
تكفى رد علي ولا بتلاقيني في المستشفى بسبتك ...
بس مو الحين بعد ما أخلص عسل مع صيته هههههههه
لك اشتياقي
............
هلا اخوي.... أنا متضايق اليوم كثير ,
تخيل إن إحنا بنرجع بكره في أمور جدت في العائلة ولازم
نرجع بس والله خايف لما أشوف نوره تنقلب حياتي فوق
تحت .... لك مني أحلى كلام وأرق ابتسامه
محتاج دعواتك لا تبخل علي
.............
مالك تنهد تنهيده كبيره وقرر انه يدق على نوره ..
اللي ردت عليه وهي متلهفة
نوره" هلا وغلا
مالك بحده" نوره أنا جاي الرياض وأبغي أشوفك
نوره" متى ما بغيت عطني الوقت والمكان وأنا أكون عندك
مالك فتح عيونه على الآخر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الخامس والثلاثون

مالك تنهد تنهيده كبيره وقرر انه يدق على نوره ..
اللي ردت عليه وهي متلهفة
نوره" هلا وغلا
مالك بحده" نوره أنا جاي الرياض وأبغي أشوفك
نوره" متى ما بغيت عطني الوقت والمكان وأنا أكون عندك
مالك فتح عيونه على الآخر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في المستشفى الكل تعبان وحالته حاله خصوصا ميثه اللي
كانت بجد تمر بأصعب الأوقات ...
بو راشد " أنا ما أشوف في داعي إن إحنا كلنا نكون هنا
بالمستشفى
بو تركي" راشد ولدنا ومعزته من معزة تركي وصالح
بو راشد" وأنا أشهد ...لكن البنات مالهم ذنب إنهم يتبهدلون
أنا من رأيي انك تاخذ البنات وتسير فيهم للبيت
وأنا أظل هنا ولما تصير في أخبار بطمنكم
بو تركي" على خير يا خوي
كانوا البنات رافضين بالبداية لكنهم أقنعوهم إنهم يتكلون على
الله وبكره من أول ما يطلع النهار يجون
ما قدروا البنات إنهم يقولون لا ...خصوصا بعد الضغط من
بو تركي وبو راشد....
لكن ميثه عيت إنها تروح إلا لما تدخل تشوف راشد وتطمن
عليه ... وبالفعل
ميثه واقفة عند راشد اللي كان نايم بأمان الله وما يدري باللي
حواليه
ميثه تمسك يده " حبيبي ... افتح لي عيونك وطالعني...
بالله ما اشتقت لي ؟؟ اجلس أبغى أتكلم معك شوي ....
أبغي أقولك إني حسيت بالأمان معك البارح ...
واليوم بعد بالرغم من انك ما تسمعني إلا إني أرتاح بجنبك
أنا عارفه انك حاس فيني ...لكني ابغي اسمع صوتك يكلمني
يا بعد عمري
ميثه ما قاومت الإحساس الصعب انك تنادي حبيبك ومايرد
عليك...
صارت تبكي بجنبه وتترجاه انه يصحى ويطالعها
كانت الممرضة واقفة بجنبها طلعتها من الغرفة وهي منهارة
على الآخر .....
طلعت ميثه وراحت لها أمها بسرعة تلمها لها وتطمنها إن
كل شي بخير بإذن الله وراشد راح يرجع لها مثل ما كان
وأحسن لكنه محتاج دعائها وصلاتها أكثر من دموعها اللي
ما تفيد بشي
\\
//
في الشرقية وعند مالك
نوره" متى ما بغيت عطني الوقت والمكان وأنا أكون عندك
مالك فتح عيونه على الآخر "...........
نوره" حبيبي ..
مالك ينتبه لحاله" هلا عمري.... معك معك
نوره الفرحة مو سايعتها "متى بتجي بكره ؟؟
مالك " والله للحين ما قررت .....لما اصحى من النوم بكره
اخلص كل شغلي وأجيك
نوره بلهفه "انا أنتظرك على أحر من الجمر
مالك" يا لله حبي اسلم عليك
نوره" باي حبيبي
مالك " بااااااي
سكر مالك وهو مو مصدق اللي صار ...كان جريئ مره
وكان القرار صعب لكن نوره سهلت عليه كل شي
مالك الحين بدا يفكر ببكره ويقول لحاله ...
هين يا عمي راح أخليك تترجاني إني ارحم حالك وحالها
وهو كذا يدق الباب ..
مالك باستغراب" هلا ....
مرام " أنا مرام ...
مالك بضيق" خير وش تبين ؟؟
مرام من ورى الباب " نايم ؟؟
مالك" بنام الحين ... وش عندك
مرام بهدوء" خلاص تصبح على خير
مالك صار يتأفف وراح فتح الباب " خير وش بغيتي
مرام كان وجهها أصفر " كنت أغلي لي ماي للشاي وصار
البخار على يدي
مالك فزع ومسك يدها" اووووف هذا مو شي بسيط
مرام بألم" ودي تروح الصيدلية وتجيب لي كريم للحروق
مالك بحده" أي صيدليه ؟؟ البسي عبايتك بسرعة
مرام " الوضع مو مستاهل ....
مالك " بسرعة بلا كثرة حكي
بدلت مرام وراحت مع مالك المستوصف اللي جنبهم وكان
كل شوي يطالعا ويسألها إذا يدها تألمها أو لا ...
كانت تنفي وهم كانت تطالعه ومستغربه انه أعطى الموضوع
أكبر من حجمه
بعد ما حطوا لها الكريم ولفوا يدها بالمستوصف طمنوهم إن
المسألة بسيطة والألم راح تحس فيه بكره وبعد بكره بالكثير
في هذا الوقت ارتاح مالك اللي كان متوتر كثير
\\
//
هناك ببلد الدلع والجمال .....
تركي جالس على الكنبة وهو مو بوعيه
تركي" يا قمرهم ... تعالي وينك ؟؟
سلاف من بعيد " جايه حبيبي ... دئيئتين بس
سمير بضيق " متى وصل ها لطبل ؟؟
سلاف " اليوم بس ... ما بعرف شو الحل ؟؟
اووف مليت ما عاد فيني أتحمل
سمير يهديها" لا يا روحي ...فات الكتير ما بئى إلا القليل
اسمعي مني يا عيوني انتي, الفيلا شهرين وراح تكون
جاهزة وبعدها ما راح نحتاجلوا ....المهم انك تمشي على
الخطة زي ما اتفئنا اوك ؟؟
سلاف " طيب روح انت هلأ من هون حتى ما ينتبه لك
سمير يرسل لها بوسه على الطاير ويروح ..
عندها سلاف ضبطت شكلها وراحت لعند تركي اللي كان في
دنيا ثانيه
سلاف" نورت البلاد يا حبيب ألبي... بصراحة المفاجئة
طيرت لي ألبي ما التلي شو اللي فكرك فينا ؟؟
تركي "أنا وين كنت ووين صرت ؟؟ أحد يعاف الوناسه
ويروح هناك ؟؟
سلاف" حبيبي بدي إللك شغله
تركي يبوسها" يا بعد عيني انتي ... اليوم أنا جاي ارتاح ما
ابغي شي يعكنن علي سهرتي ولا كيف ؟؟
سلاف بضحكه مصطنعه " أنا تحت أمرك يا حبيب ألبي
تركي " آآآآآه يا لبى قلبي عليك ...
يلومونا قال ليش نترك بنات البلد وناخذ من بره , خليهم
يجون يسمعون كلامك حتى يعرفون زين وش ها لنعيم اللي
أنا فيه
سلاف " ههههههههههههه
\\
//
عدى الليل بصعوبة على أبطالنا اللي كل واحد كان يغني
على ليلاه
مالك وإحساسه بالذنب كان يقتله بسبب نوره واللي ناوي
يسويه معها لكنه كان يبرر موقفه انه مو شخص سيئ مثل
ما راح الكل يضن فيه لكنه يبغي ينتقم من عمه اللي بهدلهم
وأخذ حلالهم وخلاهم يحتاجون اللي يسوى واللي ما يسوى
وغير كذا نوره تستاهل على اللي سوته بكل اللي حواليها
ومن ضمنهم ماجد وصيته اللي هدمت حياتهم ....واللي ذبحه
زود تدخلها المباشر والغير مباشر لعواطفه اللي جالس
يحاربهم حتى ما يطيحون بشباكها وبعد كذا ما ينفع الندم
لكن هنا السؤال هل هذي مبرراتك يا مالك ؟؟
وهل راح يشفعون لك بعدين ؟؟؟
,,
ونوره اللي كانت عايشه بخيالها المريض ..
كانت تحفر بالدولاب تدور لها شي مناسب تلبسه ...
تفكيرها بمالك بيجننها وينسيها كل شي حواليها ومن ضمنهم
سمعتها والعادات والتقاليد وكلام الناس اللي ما يخلص
,,
ماجد كان جالس على سريره وصيته نايمه بأمان الله
مثل الملائكة
كان يطالع ببشرتها الرقيقة الناعمة الشفافة اللي من نعومتها
ممكن ان هوا الغرفه البارد يأذيها
يفكر بحياته معها هل هذي الحياة اللي كان يتمناها ؟؟
ونوره وين محلها من الإعراب ...ومعقولة إذا شافها بيتغير
شعوره بالنسبة لصيته ؟؟
,,
ميثه تحس بإحساس غريب ...تحس وكأنها ما راح تقدر
تسمع صوت راشد مره ثانيه ... وما راح تطالع بعيونه ابد
إبليس جالس يلعب براسها ويوهمها إن هذي الليلة هي آخر
ليله له ...
معقولة راشد يروح كذا بلمحة عين ؟؟؟
\\
//

جنــــون
12-24-2011, 07:46 PM
في اليوم الثاني .....
مالك اليوم ترك أشغاله من غير ما يخلص شي ... وتحرك
للرياض وكل تفكيره بنوره اللي كلمها واتفق انه يمرها بجنب
مجمع الفيصليه....
وصل مالك وكانت نوره تستناه بمجرد انه زمر لها عرفته
على طول ....ركبت معه السيارة
كانت ريحتها هي اللي تتكلم ونظراتها مسلطه عليه لدرجة
انه خاف إنها تسحره ...
ضحكاتها في كل أرجاء السيارة .... مالك يحس انه مخنوق
وانه مو على بعضه لكن في راسه موال ويبغي يغنيه على
شان كذا أخذها لشقه مفروشة ...
كان ينتظر تذمر من نوره لكن هذا الشي ما صار ...
تمنى إن صاحب الشقق يرفض انه يدخلهم لكن كل شي تم
بسهوله وكأن الشيطان جالس يخطط وينفذ بعد
مالك قلبه راح يطلع من مكانه هو عارف إن اللي جالس
يسويه غلط لكنه جالس يرغم نفسه بمبرراته ..
كانت الابتسامة ما تفارق شفاه نوره ...
الغريب إنها ما كانت تتكلم ...بس نظراتها تتجول في
أركان الشقة والفرحة راح تطلع من عيونها
مالك يطالعها بنظرات مريبة ...ابتسمت له نوره
وشالت عبايتها وشيلتها....
مالك عيونه ما فارقتها لحظه كانت مسلطه حوالين جسمها
اللي كان وكأنه مرسوم بريشة فنان , قوام مجنون كل جزء
يتكلم عن نفسه ويقول أنا الأحلى ....
كانت لابسه نفس البنطلون اللي كانت لابسته يوم تعلق
بالبركة ...
وشعرها كان مبلول بعد , مسكت نوره مالك من يده وهي
تترجاه يدخل معها للغرفة لكن مالك وقتها حس بخوف ...
نوره كانت تطالعه وهي تضحك وعيونها مليانه دموع
وكانت تردد له ..
تذكر يوم تطلعني من البركة يا عمري ؟؟ أنت وقتها
سحبتني من الموت يا مالك تذكر ؟؟
مالك أنا أدين لك بحياتي يا بعد كل هلي ....
آمرني وأنا عند قولك وكل شي تبغيه بيكون عندك ...
هااا وش رايك ؟؟
مالك فز من فراشه ...
فتح عيون وصار يصرخ " الحمد لله انه كابوس... يا ربي
سامحني , الله يلعنك يا إبليس مليون مره
عندها مالك ما تمالك نفسه وصار يبكي بحرقه ...وكان يسأل
نفسه كيف فكرت أنا بكل هذا ؟؟ كييييف ؟؟
\\
//
نوره كانت جالسه من بدري وتدق على مالك لكن كان جواله
مقفول ... استغربت كثير لكنها أتوقعت إن جاه موعد مفاجئ
... وممكن هذا الشي أخره نزلت تحت وكان مزاجها غريب
نوره " يمه اليوم أنا طفشانه وأبغي أطلع
أم عبد الرحمن" يا لله صباح خير ...الوجه معفوس وحالتك
حاله , وش صار؟؟
نوره بضيق" تكفين يا جدتي ...اللي فيني مكفيني
أم عبد الرحمن " من الصبح تخانقين ذبان وجهك ؟؟
براحتك .. قلبك وأنتي اللي بتحرقينه وش دخلني
بينكم انا ؟؟
نوره كانت ماسكه الخبزه كذا بس شكل ...وكانت من
القهر تقطع فيها
طارق" هييي انتي ...النعمة حرام تلعبين فيها
نوره " لا حول الله ...تكفون مالي خلقكم وإذا على الخبزه
اليوم اخلي السواق يجيب لكم كيس جديد وعلى حسابي
أم عبد الرحمن تتحلطم " اييييه ما نقول إلا حسبي الله على
اللي ما علمكم كيف تحمدون ربكم على النعمة
ترى النعمة زواله ...
أم نواف" طارق لازم تروح لراشد اليوم بعد
طارق" شي أكيد يمه ما يحتاج تقولين
نوره" يا حرام مسكين والله ما يستاهل
أم عبد الرحمن " وانتي؟؟ رحتي لميثه خطيتيها السوء ؟؟
ولا ما تتنزلين؟؟
نوره" والله لو حبيت اروح ما يحتاج أحد يقولي ...
وثانيا أنا أخليهم يهدون شوي ..
أروح لهم وهم بحالتهم ذي ؟؟ بصراحة ما أقدر ...
أم نواف " نواف وصيته بيجون اليوم
أم عبد الرحمن " وييييه يا محلا ها لطاري ... الله يخليكم لي
يا حبايبي
طارق" الحمد لله بنرتاح.... أخيرا راح نشوف ابتسامتك
الرائعة يا أحلى سحوره
أم عبد الرحمن تستفزه" والله عاد جاور السعيد تسعد
نوره" آآآآآآآه دلع
طارق بذهول" دلع ؟؟ وش فيها؟؟
نوره" أنا أتكلم عن الدلع ....مو دلع اخت ماجد
أم عبد الرحمن" منو جاب سيرتها بعد هذي حتى تكمل
...على العموم الشين ما يذكر إلا الشين
طارق بزعل" جدتي تكفين ...لا تتكلمين عن البنت بالشينه
مالها ذنب تحطينها بالوسط
أم عبد الرحمن بضيق" وييييه ما باقي إلا هذي بعد ....
الله يلعنك ويلعنها فوقك وش رايك بعد ؟؟
طارق يقوم من الأكل " الله يسامحك ...
يمه تبغين شي وأنا جاي ؟؟
أم نواف" سلامة عمرك حبيبي ..
راح طارق وأم عبد الرحمن تحس بالذنب والضيق ياكلون
بقلبها .. وتمنت ساعتها إنها مسكت لسانها وما قالت اللي
قالته ....
,,
بعد أربع ساعات... في المستشفى
كانوا طروب وزهور وميثه وأم راشد وبو راشد جالسين في
السيب والتعب هالكهم
شوي ويجيهم الدكتور بسرعة ويدخل لغرفة راشد ومعه
ثلاث ممرضات ....
عندها فزوا الجماعة وراحوا بيدخلون معهم لكن الممرضة
منعتهم ...
صار الكل يبكي .... الانتظار شي صعب
خصوصا لو كانت المسألة تعتمد على حياه أو موت
ربع ساعة ويطلع لهم الدكتور ...
كان ساكت وبعد هم ما جاتهم الشجاعة أنهم يسئلون عنه
الدكتور بلطف" الحمد لله على سلامته ...الحين هو صحى
من الغيبوبة
أم راشد وهي تبكي" أشوف ولدي حبيبي ...انت أكيد عندك
أم وتعرف كيف هي تحبك وتخاف عليك
الدكتور" راح أدخلكم عليه كلكم ....لكن راح تدخلون عليه
شخصين شخصين
واللي أبغاه أنكم ما تزعجونه ...إذا كنتم تحبونه وتخافون
عليه
بو راشد" يا لله يا أم راشد دخلي أنتي مع ميثه
الدكتور يطالع بحالة أم راشد" أنا أفضل إن أمه ما تدخل
الحين لأنها ما راح تمسك حالها وهذا الشي لمصلحة
المريض
طروب بلهفه" لا أنا اللي بدخل ...قلبي موجعني عليه
ميثه كانت مبتعدة لأن أهم شي عندها إنها تتطمن عليه
بو راشد بحده" يا لله ميثه ...بس لا تصيحين يمه على شان
ما يتاثر زين أبوي ؟
ميثه تهز براسها يعني ايي ..
دخلوا عليه بو راشد وميثه وهي مجمده أعصابها كانت
تترجى إنها ما تنهار لين شافت عيونه
كان راشد فاتح عيونه .... بس دخل عليه أبوه ابتسم له
بو راشد" شلونك يبه عساك طيب؟
راشد يهز له براسه يعني ايي .. بعد كذا حول نظره لميثه
اللي كانت واقفة بعيد
رفع لها راشد يده شوي ....على طول راحت له وجلست
عنده ومسكت يده وخاطرها تسأل عنه لكن لسانها خانها
ما قدرت تنطق بكلمه
كان صوت راشد مبحوح " أنتي طيبه ؟
ميثه تهز براسها يعني ايي ودموعها تلعب بعيونها لعب
كان راشد يطالعها وهي منزله راسها ...
ضغط على يدها رفعت راسها له لقته يطالعها بنظرات خوف
أرسمت على وجهها ابتسامه غصب عنها وطاحت دموعها
على خديها مثل السيل
راشد " لا تصيحين طيب ؟؟
ميثه بصوت متقطع" هذي دموع الفرحة حبيبي
بو راشد حس إن وجود ميثه راح يخلي الأمور تزيد سوء
...مسكها من يدها
راشد يأشر لأبوه أنهم يجلسون شوي
بو راشد" خواتك بره ويبغون يشوفونك
راشد يتألم" يبه أحس جسمي ثقيل ..
ميثه تبكي".........
راشد تأزم كثير يوم شافها تبكي
بو راشد" هدي حالك حبيبي ما فيك إلا العافية
راشد بألم" نادوا لي الدكتور
بو راشد راح يركض وميثه جلست عنده تمسح بوجهه اللي
كان أحمر نار ...
وراشد كان يدور النفس مو قادر ياخذ
ميثه تبكي وتقرى عليه وجسمها مو قادر يشيلها
الدكتور جا بوقته وطلب منهم أنهم يطلعون بره ...طلعوا
وحالتهم حاله ....
شوي ويطلع الدكتور" الحمد لله كانت أزمة وعدت ...عطيته
ابره مهدئه والحين بيصير أحسن
صار الدكتور يطالع بميثه وهي تبكي " إنتي ميثه ؟؟
بو راشد" ايي
الدكتور" راشد كان ينادي باسمها لين نام ...أنا بطلب منها
إنها ما تدخل عليه بعد هذي المرة
ما ادري وش صار لكن الظاهر إنها تهمه كثير وشافها وهي
زعلانه عليه تأثر فيها مره ...فرجاء ما تدخل مره ثانيه
ميثه انهارت وصارت تبكي بجنون .............
وهم كذا وبحالتهم هذي
دخل عليهم نواف وماجد ونوف وصيته والكل كان متأثر
مره باللي صار
ميثه شافت نوف على طول راحت لها ورمت حالها بحضنها
وصارت تبكي
نوف تهديها وتقول لها بإذن الله إن الأمور كلها على ما يرام
واللي صار امتحان من الله يبغي يقيس مدى صبرها
الكل كان موجود ويبغي يتطمن على راشد ...
لدرجة إن إدارة المستشفى أبدت انزعاجها من الموضوع
وبما إن حالة راشد ما تسمح بالزيارة ماله داعي إنهم
يظلون كلهم واقفين كذا قدام غرفته لأنهم راح يزعجون
المرضى اللي هم بحاجه كبيره للهدوء
نواف" عم بو راشد ....
أنا من رأيي انك تروح البيت وترتاح وماجد بعد ياخذ جزء
من البنات ويروحون البيت ....
وأنا جالس هنا عنده ...وأي شي يستجد إن شاء الله بخبركم
بو راشد يجلس على الكرسي وهو منهار" ما أقدر يا نواف
....ولدي بهذي الحالة وأنا أروح وأرتاح؟؟
نواف" يا عمي ما يصير كذا ...بعد انت لازم ترتاح
أم تركي تقرب له" ايي تكفى يا بو راشد روح أكل لك شي
وارتاح ساعتين وبعدين ارجع
بو راشد" على الله ....
راحوا الجماعة ونواف واقف يطالع براشد من بره وهو
رافع يده ويدعي له انه يقوم بالسلامة
,,
ماجد وصل ميثه ونوف لبيت بو تركي وأخذ صيته حتى
يوديها تشوف أهلها ...كانت صيته بحاله غريبة
ماجد" وش بلاك عمري ؟؟
صيته" سلامتك حبيبي
ماجد" أحسك مو على بعضك
صيته تبتسم له " متضايقة على راشد وميثه
ماجد" الله يشفيه إن شاء الله.. ومن واجبكم أنكم تكونون
بجنب ميثه وتخففون عنها مو تزيدونها
صيته" الله يصبرها الوضع صعب كثير
وصلوا البيت ونزلت صيته لكنها استغربت من ماجد انه
للحين جالس بالسيارة
صيته" ما راح تنزل؟؟
ماجد" هاا .. لا بروح أشوف لنا فندق نجلس يومين حتى
نتطمن على راشد
صيته بهدوء" ما يصير يا قلبي الكل ينتظرنا ...ادخل سلم
وبعدين روح
ماجد ما عارضها مع انه كان متوتر كثير وكأنه واحد جاي
يخطب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دخلوا ماجد وصيته ...واستقبلتهم أم عبد الرحمن أحلى
استقبال
كانت تزغرد والحلاوة تتناثر بكل مكان .....
جلستهم ونادت للشغالة حتى تجهز لهم الغدى ...
أم عبد الرحمن تلم صيته لها " تو ما نورت البلاد يا بعد
روحي
صيته بحنان" هذا نورك يا بعدي
أم عبد الرحم تلتفت على ماجد اللي كان يطالعهم وهو مبتسم
" هاا شلونك يا يمه ؟؟
ماجد" ههههه بخير ...بس الحمد لله انك انتبهتي لي
أم عبد الرحمن" انت الخير والبركة يا ولدي لكن تدري ؟؟
صيته هذي حياتي ...الا إذا كنت تغير هذا شي ثاني ؟؟
صيته تطالع بماجد وتبتسم له" ماجد شفت كيف جدتي تحبني
وموت فيني ؟؟
ماجد" هههه شايف شايف ...
أم عبد الرحمن " طمني يمه إن شاء الله مرتاح مع صيته
عساها مو مأذيتك ؟؟ اسمع يمه
إذا شفت منها شي شين قولي بس وأنا أأدبها لك
صيته بدلع" يا كبرها عند الله ...جدتي المفروض تخافين
علي وتسأليني أنا,أنا بنتك مو هو
أم عبد الرحمن" هو بعد ولدي وأخاف عليه بعد
ماجد بابتسامه" تربيتك يا الغاليه وما أتوقع احد يطلع من يدك
ما يكون أهل للأصل والذوق
أم عبد الرحمن بتموت على ماجد وكلامه" الله يهنيكم وييسر
أموركم ويسعدكم ويبعد عنكم عيال الحرام يااااارب
ماجد وصيته يبتسمون ويطالعون بعض ..ما حسوا إلا
بخطوات ناعمة من ورآهم ...التفتوا لقوا نوره جايتهم
ماجد وقف على طول وحس بجسمه كله يرجف
نوره راحت لأختها ولمتها في حضنها" هلا وغلا
صيته" هلا بعمري كيفك ؟؟
نوره" هههه بخير بس أنتي انتفختي كل هذي سعادة ؟؟
صيته تواخذت" الحمد لله
نوره تطالع بماجد اللي كان يطالعها بنظرات غريبة
....ابتسمت له نوره ابتسامه تشرح القلب
عندها ماجد ما قدر انه يبعد نظراته عنها وصار يقول بنفسه
(جعلني للموت)
جعل الموت يا خذني من تتحاشاك عيني
ليتها أيامي انفنت يوم تخليتي عن سنيني
حاشاه القلب ينسى بيوم انك كـــل جنوني
لأجلك عيوني ما ترمش ولا الفرح يسليني
بدونك أكره الدنيا وأنسى أهلي وخــلاني
تعالي وضميني بحضن عشق احتوى عيوني
تعالي ذكريني بهوا ريحك ورجعي لي أيامي
تعالي رجعي جمال أيامي يوم كنتي كل وجداني
تعالي بصدر عشق اسمك وتمنى ألمك بأحضاني
تتخيلين انك ملكتي اليوم كل سمعي وأحلامي؟
*غروب*
نوره"هلا ماجد ... نورت
ماجد " هلا هلا ...
صيته تطالعه وكأنها خايفه من شي وكأنها عارفه اللي يدور
براس ماجد وعارفه وين راح خياله
نوره" كيف مالك ؟
ماجد استغرب من سؤالها " هااا .. مالك ؟؟
صيته تدخل معهم في السالفة" ايي صحيح من زمان عن
مالك ...من سالفة نوره ومحد شافه ولا سمع أخباره
ماجد" ما أدري عنه .. من زمان ما كلمته
تدرين عمري لهينا بالسفرة
نوره" ايي صحيح على طاري السفرة , قولولنا وش رايكم
بالنمسا ....حلوه؟؟
صيته" اوووووه أي حلوه رهيبة كثير يا نوره اسألي ماجد ما
خلينا مكان ما رحنا فيه
ماجد ببرود" ايي بس والله اشتقنا للبلد وأهل البلد
صيته استغربت كلامه وكأنه يبغي يبين لها انه ما كان مرتاح
في السفرة وهذا عكس اللي كان
نوره" أنا بالنسبة لي لو أسافر ما أفكر بأحد ....
صيته ما عجبها كيف إنهم جالسين يتكلمون كذا عادي وكأنهم
أخوان
صيته" جدتي أنا جوعانة ...ما عندكم شي ينوكل ؟؟
أم عبد الرحمن " ما عاش الجوع يمه تعالي معي المطبخ
اوريك وش انا طابخه لكم ..
صيته تفكر كيف تروح معها وتخلي ماجد ونوره لوحدهم
...لكنها بعد لو رفضت تخاف تفهم جدتها شي خصوصا إنها
تفهمها على الطاير
راحت مع جدتها وقلبها مع ماجد
ماجد بحنان" نوره ....ابغي أقولك شي
نوره بحده" ما في شي بيني وبينك
ماجد" اسمعيني طيب
نوره" ماجد أنت زوج أختي وما راح اسمح لك تتقرب مني
ماجد" بس أنا أحبك انتي وصيته مجرد
نوره باستهزاء" مجرد زوجه هااا
ماجد بضيق " انتي قولي انك تبغيني وأنا مستعد إني أطلق
صيته
نوره بضيق" لا تفكر إني أبغيك يا ماجد ولو أشوف حركه أو
نظره منك لي ما تعجبني تأكد إني ببلغ صيته
راحت نوره وماجد مستغرب من تصرفها ...
,,
في المطبخ...
أم عبد الرحمن" أي يمه قولي لي عساك مرتاحة ؟؟
أنا أشوف ماجد رجال زين
صيته " ايي يمه ماجد طيب كثير وتعامله معي راقي وكريم
ويخاف علي بعد
أم عبد الرحمن" يمه في أشياء مو مهمة إنها تتواجد بين
الزوجين أول الزواج وفي أشياء الواحد يقدر يغيرها
بشريك حياته .. بس أهم شي الاحترام يا يمه أنا أمك
وعندي خبره في الدنيا أكثر منك
صيته" لا تخافين علي ...أنا بعد مو سهله هههههه
أم عبد الرحمن" أدري بتقولين لي ؟؟
صيته" جدتي خاطري مهلبيه بالفستق من تحت يدك
أم عبد الرحمن تغمز لها " هااا يمه بشري سويتي شي ؟؟
صيته" وش سويت ؟؟
ام عبد الرحمن" يعني ما حملتي ؟؟
صيته تضحك" هههه جدتي والله انك عجيبة ما خذنا
أسبوعين من تزوجنا
أم عبد الرحمن باستغراب" ايي صحيح ...وش يدريني انتوا
رحتوا عني وحسيت اليوم يمر سنه
صيته تلمها لها" يا بعد عمري انتي ....الله لا يحرمني منك
ماجد يدخل عليهم " هااا ...الحق على شي ولا أكلتوا قبلي ؟؟
أم عبد الرحمن " كل شي لك يا ولدي ...آمر انت بس
ماجد" تسلمين يا جدتي ..صيته انا طالع اكلم تلفون وراجع طيب ؟؟
صيته " خذ راحتك حبيبي ...
\\
//
مالك جالس في عيادته ويحس براسه راح ينفجر ...
من أول ما حلم بالكابوس المزعج وهو قافل الجوال
مسك الجوال وفتحه لقى نوره داقه 14 مره وماجد داق
مرتين ... وفي مسج من عند نوره ومسج من عند ماجد
فتح مسج نوره اللي كانت كاتبه فيه ....
هلا بدنيتي ....هلا عمري
ما ادري ليش ما جيت في الموعد ؟؟؟أنا مو جالسه أعتب
أنا خايفه عليك وقلبي ما كلني كثير ...يا ريت تطمني حبيبي
على فكره , ما راح ارتاح لين أسمع صوتك قلبي
تكفى ريحني وطمني عليك ...لك حبي
راح لعند مسج ماجد
السلام عليكم ...أنا وصلت ونورت البلاد
ما حسيت إن الشمس صايره ناعمة اليوم ؟؟
أكيد خايفه علي أتحسس هههه ,على العموم بغيت أكلمك في
شي مهم ومتعلق بحياتي
موضوع نوره زاعجني من رجعت البلد وشفتها حسيت اني
مو بجلدي ...تخيل عرضت عليها إني أطلق صيته وآخذها
لو هي تأمرني
لكنها رفضت بشده وهددتني إنها بتبلغ صيته والحين أنا
عايش بنارين
صيته ما تستحق إني أعذبها ...وهم قلبي ما كلني على حبي
الأولي
سلامي لروحك ...أتمنى اسمع صوتك, بجد محتاجلك
على فكره نوره سألت عنك اليوم , ما أدري وش جابك
براسها لكن هذا اللي صار
جن جنون مالك يوم قرى رسالة ماجد وقفل الجوال ورماه
وتمنى وقتها انه يمسك ماجد ويذبحه على سوء إدراكه وقل
عقله ... وصار يتكلم بصوت مسموع ويتسائل مع حاله
ويقول معقولة في أحد يفرط بصيته حتى يرضي نوره ؟؟
بأي عالم احنا ....عالم الرجال صاروا خنافس
,,
في بيت بو طلال ...
الليلة غير في مناسبة جديدة ....
الكل مبسوط وفرحان ماعدا شيماء اللي جالسه بغرفتها
ودموعها بعيونها
وتفكر ...منو هذا أحمد اللي بيدخل حياتي وهي مرهونة
لواحد ثاني ؟؟
معقولة مالك يدري باللي يصير وجالس يتفرج من بعيد ....
مسكت جوالها ودقت عليه لكنها لقت جواله مقفول ...دقت
عليه في العيادة
مالك بصوت تعبان" الوووو
شيماء بشجاعة" هلا مالك
مالك" هلا بيك ...نعم
شيماء " معك شيماء بنت خالك
مالك مفزوع" خير شيماء ؟؟ لا يكون خالي به شي ؟؟
شيماء وكأن مالك صعبها عليها" لا كلنا بخير بس... أبغي
أتكلم معك شوي
مالك وقتها غمض عيونه ويفكر براسه وش صار بالدنيا
انقلبت فوق تحت وكلها على راسه
شيماء" يعني لو ما عندك مانع ...
مالك" آمريني يا بنت خالي ...أنا معك
شيماء تفكر فيه انه هلكها بحبه وبلطفه وآخرتها معك يا
مالك ؟؟
مالك" ايي شيماء ...عندي موعد تكفين لو تستعجلين
شيماء بجرأة" مالك أنا جاي لي عريس اليوم
مالك بهدوء" الله يوفقك ...انتي تستاهلين كل خير
شيماء بضيق" يعني انت موافق ؟؟
مالك" يا شيماء ما أتوقع رايي بيقدم أو بيأخر
شيماء منهاره" بس إذا انت تبغيني راح....
مالك يقاطعها " شيماء انتي بمثابة اخت لي ...غير كذا أنا ما
تربطني فيك أي علاقة
شيماء بصوت متقطع" بس أنا أموت فيك
مالك بزعل" وأنا ما وعدتك بشي
شيماء تبكي" مالك فكر شوي
مالك بحده" شيماء خلي عندك كرامه ...اللي تسوينه ما
يعجبني لا يكون تفكرين ان كلامك هذا راح يغير رايي
انتي بمعزة خواتي واللي ما أرضاه لهم ما أرضاه لك
اشتري كرامتك وعيشي مع واحد يحبك أفضل ...هذا كل
اللي عندي يا لله في أمان الله
سكر مالك وشيماء تحس وكأن الصوت اللي سمعته مو
صوت مالك والكلام اللي قاله ما كان موجه لها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الصالة تحت ...
طلال" هاا وين العروس ...أحمد يبغى يشوفها
شيخه" صعدت تلبس
طلال" يا لله روحي استعجليها ... وحاولي تجرئينها شوي
طيب ؟؟
شيخه " لا تحاتي ..
راح طلال المجلس وشيخه خذت كاس العصير وصعدت
فوق عند شيماء ...
لكنها من دخلت عليها شافت شي فضيع ما قدرت تتحمل
وطاح كاس العصير من يدها للأرض
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جنــــون
12-24-2011, 07:46 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت السادس والثلاثين
راح طلال المجلس وشيخه خذت كاس العصير وصعدت
فوق عند شيماء ...
لكنها من دخلت عليها شافت شي فظيع ما قدرت تتحمل
وطاح كاس العصير من يدها للأرض
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في لبنان .......
كانت الجلسة ولا أحلى عند تركي وسلاف
ليله ...الشيطان مترأسها
تركي وهو مو بوعيه" الدنيا يا قلبي ما تسوى ....
سلاف" إييي لكان خلينا ننبسط ونشوف حلاوة الدنيا
تركي يقرب منها" وش رايك تروحين معي الرياض
سلاف بخوف" شووو؟؟؟ لا ما بدي
تركي " وليه ما بدك ؟؟
سلاف" لشوو أروح معك لوجع الراس ؟؟
تركي عصب" أي وجع راس ؟؟ أقولك بلادي تقولين وجع
راس؟؟
سلاف" وبلادك شوو يعني ؟؟ أنا ما بدي روح أدفن حالي
بالحيا ....
معئوله أنا روح واجبر حالي إني أتكيف على وضعكم ...
لا مستحيل
تركي" سلاف أنا ودي فيك تروحين معي
سلاف" لا وإذا انت بتحبني اسمع لي وخليني هون
تركي " خلاص يا عمري أهم شي ما تزعلين حالك
سلاف" تركي ....أنا بحبك بس ما بحب اطلع من هون
تركي" براحتك يا روحي ...بس يا ليت تجيبي لي شي بارد
سلاف تغمز له " عيوني لك حبيبي
تركي بفرح" يسلمووووووووووووو
\\
//
راح طلال المجلس وشيخه خذت كاس العصير وصعدت
فوق عند شيماء ...
لكنها من دخلت عليها شافت شي فظيع ما قدرت تتحمل
وطاح كاس العصير من يدها للأرض
شيخه تشوف شيماء مكركبه الغرفة كلها وجالسه تبكي
راحت لها على طول تبغي تهدأها
شيماء منهارة" تركيني بروحي وطلعي من الغرفة ما أبغي
أشوف أحد
شيخه بضيق" شيماء ذكري الله ...اللي تسوينه بحالك مو
زين, وش صار لهذا كله ؟؟
شيماء بعتب" مالك رفضني يا شيخه ...مالك ما يفكر فيني
من الأساس, تخيلي اكلمه وأقوله إني أحبه يقولي
انتي بمعزة مرام ورغد ...
منين لك القسوة يا مالك منين؟؟
شيخه بدون ما تشعر تعطيها كف على وجهها يصحيها
شيماء كانت مصدومة كثير لأن شيخه بالنسبة لها أم ثانيه
بحنيتها وطيبتها
شيخه" معقولة يا شيماء قدرتي تعرضين عليه رغبتك في
الزواج منه ؟؟
يا عمري الحيا نقطه لو راح راح ماي الوجه عقبه ...
يعني لو مالك مو عاقل وانحرج منك ووافق عليك
وش راح يكون موقفه منك ؟؟ أو حياتكم كيف راح تكون ؟؟
يا ليت تفكرين زين بالكلام اللي قلته لك
من يعوفك لازم تعوفينه يا بنت....والزواج مو بالغصب
و من أهم شروط الزواج هو الرضى
قومي الحين غسلي وجهك زين وريحي جسمك اللي هلكتيه
من قلة النوم والأكل وكثرة التفكير
وأنا بقول لطلال يعتذر من احمد لأنه هو المظلوم بينكم
شيماء تمسح دموعها" لا أنا نازله أشوفه
شيخه تطالعها باستغراب" محد يجبرك
شيماء بهدوء" مو ممكن هذا الإنسان اللي كتبه لي ربي حتى
يسعدني ؟؟
شيخه تلمها لها وتبوسها " خلاص لا تتأخرين الرجال تحت
ينتظرك...لكن لا تبينين له موافقة أو رفض لحد ما تعطين
نفسك فرصه للتفكير ..طيب؟؟
شيماء تهز لها راسها يعني اييي
\\
//
في بيت بو تركي ...فوق في غرفة ميثه
نوف " خلاص يا قلبي رحمي عيونك
ميثه" ما ني قادرة انتي ما سمعتي صوته وما شفتي نظراته
...اللي يشوفه ما يعرفه
نوف" ميثه ..راشد بإذن الله بيقوم منها
والله ما راح ينساه لأنه بعمره ما أذى أحد
ميثه متوترة وتهز برجولها" خايفه عليه موت ...
حبيبي كان خايف علي ويترجاني ما أبكي
نوف عارفه إن أختها لو ظلت كذا بتجن
نوف" خلينا ننزل تحت
ميثه" انزلي انتي أنا مالي خلق
نوف" ما يصير بنات خالك تحت وإحنا تاركينهم
ميثه والدموع بعيونها" نظراتهم تذبحني ...وكأنهم يقولون لي
انتي السبب
نوف" لا مستحيل يظنون فيك كذا ...على العموم أنا بنزل
اجلس معهم شوي وبرجع لك ...لا تنامين
ميثه" طيب
نزلت نوف تحت لقت البنات جالسين عند أم راشد وأم تركي
والكل حاط يده على خده وجالس
أم تركي" يمه كلميهم يمكن يسمعون منك ...من الصبح
ما حطوا شي بحلقهم
نوف" ذكروا الله يا جماعه ...راشد ما به إلا العافية
أم راشد" لا إله إلا الله ...إن شاء الله ما به إلا العافية
إحنا ذابين حملنا عليه وهو ما يخيب من رجاه
طروب بحده" ما قالت لج من شو طيحته؟؟
نوف" أنا ما حاولت أسألها لأن نفسيتها تعبانه مره
طروب" وإحنا موب تعبانين ؟؟ إحنا تعبانين أكثر منها
زهور بحده" طروب بس عاد ....البنيه مالها ذنب
ذبحتيها من قلة حياج قصريها أحسن لج
ولا تنسين إن راشد يعزها وايد وإذا موب هامتنج اهتمي
براشد وزعله لو عرف
طروب سكتت وما ردت بعد كلام اختها ...في هذا الوقت دق
جوال نوف
عندها نوف صدت عن الجماعة حتى ما يسمعونها
نوف" هلا عمري
نواف" غلاي انتي ...اشتقت لك موت
نوف" وأنا أكثر عيوني
نواف" يا لله دقيقتين وأنا عندك لا تتأخرين.... بعد ما فيني
أصبر على بعدك
نوف بحنان" حبيبي ..
نواف" أمر ..
نوف" الأوضاع بيت أهلي مو حليوه ... وأحس إن وجودي
الليلة معهم مهم
نواف بزعل" افا بس ..بتتركيني
نوف" الليلة بس عمري ...ميثه تعبانه ومحتاجتني كثير
نواف بوله" أنا محتاجك أكثر
نوف تترجاه" ليله وحده بس
نواف" بتمر كأنها سنه صدقيني
نوف" خلاص حبيبي ...الحين بروح البس
نواف بهدوء" لا يا عمري أنا بعد ما يرضيني انك تتركين
اهلك وهم بذي الحالة ....
خليك مع أختك الليلة لأنها محتاجه لك ....
بس الله يساعد قلبي على بعدك
نوف" هههههه كلها كم ساعة ونجتمع من جديد
نواف" إيييييه ..... آآآه يا ليل ما أطولك
نوف" تصبح على خير بعد عيني
نواف" تصبحين على حب يا نور قلبي.. ما أوصيك يا
عمري تغطي زين حتى ما تبردين... طيب ؟؟
نوف بحب" عساني ما أنحرم منك
نواف" ما راح أتركك تطمني ...ولو جاني ملك الموت
بترجاه يسحبك معي هههههههه
نوف بزعل" بعيد الشر لا عاد تتكلم كذا بعدين ازعل
نواف يرسل لها بوسه" طيب ...وهذا راسك أبوسه
نوف" ههههه وصل ....سلام
نواف يبتسم " سلام قلبي
سكر نواف الخط ونوف ماسكه جوالها وتطالع بصورته اللي
حاطتها خلفيه للجوال وتقول لحالها ....الله لا يحرمني منك
ولا يغيرك علي ...وجعل يومي قبل يومك لان الدنيا بدونك
ما تسوى
,,
في اليوم الثاني في المستشفى عند راشد
كانت الأوضاع هادئة نوعا ما ....راشد اليوم صاحي ونقلوه
على العناية الوسطى
وبطلب من راشد وافق الدكتور إن ميثه تدخل عليه بعد ما
وعده انه ينفذ كل أوامره
بو راشد " هااا وش حالك أبوي
راشد" الحمد لله
طروب" وش صار لك يا راشد ؟
راشد يطالع بميثه اللي نزلت راسها لأنها ما تقدر تطالع
عيونه من تذكر اللي صار
راشد" ما انتبهت لحفره بالأرض وطحت
ميثه تطالعه باستغراب"............
أم تركي" ما عليك شر يا راشد والله ما تستاهل
راشد" تسلمين يا عمتي ...على فكره أنا توني اعرف إني
مهم جذيه
زهور" بسم الله عليك ....أنت عيونا يا خوي
وهم جالسين نادى راشد للمرضه اللي جات له على طول
راشد" وقفي لي المغذي ..ابغي ادخل دورة المياه
الممرضة" لا يا أخ راشد انت للحين تعبان و....
راشد" أنا بخير الحين ...وأبوي بيساعدني
بو راشد تأزم كثير" لا يبه الدكتور مانع
راشد ما اهتم لكلامهم ورفع يده لميثه اللي فزت من كرسيها
ومسكته ...حاول راشد انه يقوم لكنه ما قدر حس إن رجليه
ثقيلة ومو قادر يرفعهم صار يطالع بميثه والأسئلة بتطلع من
عيونه ...
ميثه كانت تشوف محاولاته وهي تترجاه انه يرتاح
الممرضة على طول راحت تنادي للدكتور
راشد يصرخ" أنا ما أحس بريولي
بو راشد يمسكه حتى ما يطيح على الأرض
ميثه بضيق" راشد حبيبي...ارتاح
راشد بخوف" ميثه أنا ما أقدر أوقف ....ما أحس بريولي
جا الدكتور بسرعة" لالالالا يا راشد وش جالس تسوي
راشد" أحاول امشي مثل قبل
مسكه الدكتور وبو راشد وغصبوه انه يرجع للسرير...لكنه
كان منهار على الآخر
البنات كانت نفسيتهم تعبانه كثير على راشد وحالته
طلب الدكتور من الممرضة إنها تاخذهم لبره
بو راشد معصب " وين قوتك يا راشد صاير لي مثل الحريم
الدكتور بهدوء" راشد وضعك الحين مو مثل قبل
راشد مصدوم" وشو تلمح له
الدكتور " للأسف الضربة كانت شديدة ولهذا انت تعاني من
شلل
راشد فاتح عيونه على الآخر"..........
بو راشد يحاول انه يتماسك " هدي حالك يبه
راشد" يعني خلاص ما أقدر أمشي
الدكتور" العلم بيد الله ....لكن انت محتاج لعمليه وبعدها راح
يتحتم مصيرك
بو راشد" هذا امتحان من رب العالمين لك يبغي يشوف إذا
بتصبر أو لا
راشد بضيق" خلوني بروحي بنام
بو راشد" ارتاح يبه وأنا بيلس عندك حتى إذا بغيت شي
أكون يمك
راشد" لا ما أبغيك تيلس هنا روح البيت
الدكتور " راح نخليك ترتاح بس بعد ما تاخذ الدوا هذا
الدكتور يأشر للممرضة اللي جابت الأدوية
\\
//
على وقت الظهر ...طلب بو راشد انه يجتمع فيهم
اتفقوا إنهم يجتمعون في بيت بو نواف وبالمرة يكون الغدى
هناك
دخلت نوف على البنات وهم يشتغلون بذمه
نوف" الله يعطيكم العافية
صيته تروح لها تلمها " الله يعافيك ...بشرينا عن ميثه ؟؟
نوف بصوت متقطع" حالتها لله ...خصوصا إن راشد مانع
الزيارة عليه ما يبغي يشوف أحد بعد ما عرف الحقيقة
نوره وهي تجهز الكاسات" أنا والله أقول مو مكتوب لها
...يعني من بداية ارتباطهم يكون كذا؟؟
صيته" لا يا نوره ....ميثه تصرفها عين العقل
هذا زوجها المفروض تعيش معه على الحلوة والمرة
نوف" مستحيل أصلا ...لأن ميثه تحبه كثير
ما أتوقع تتخلى عنه
نوره تهز أكتافها" ما أدري ...لكن لو أنا مكانها ما راح
أغربل حالي من البداية
نوف طالعت بصيته اللي ما كان عاجبها الكلام وسكروا
الموضوع
يدخل عليهم نواف" هااا بشروا كل شي تمام ؟؟
صيته" إيي أكيد بس المطعم جاب الطلبات الزيادة ؟؟
نواف" توهم اتصلوا وقالوا إنهم عشر دقايق وهم عند الباب
نوره" حلو ...بس يوصلون افرش السفرة وكل شي تمام بإذن
الله
نواف يلتفت على نوف اللي كانت تعبانه و يقرب منها
نواف " خير حبي فيك شي ؟؟
نوف تطمنه" لا أنا بخير بس ما نمت زين
نواف" ما تنلامين لأن بدوني ما يهنا لك نوم
نوف فهمت وش يقصد صارت تطالعه بابتسامه
نواف يضحك " ههههههه تعالي بكلمك
نواف سحب نوف معه لبره المطبخ والبنات واقفين
يطالعونهم
نوره" خرفوا ذولا ما شبعوا عسل وما شبعوا حب؟؟
صيته" قولي ما شاء الله ..الله لا يغير عليهم
نوره" الله يهنيهم وش قلت أنا ؟؟
,,
في المجلس بعد الغدى اللي كان تمام التمام ....
قدم طارق القهوة لكن بو راشد كان سرحان وما انتبه فيه
طارق بهدوء" تفضل عمي
بو راشد انتبه له" مشكوووووور يا ولدي عساني أشربها
ليلة عرسك
طارق" هههه الله يسمع منك
بو تركي" وش بلاك يا بو راشد؟؟ هونها تراها بتهون
بو نواف" طالما في عمليه ممكن تتحسن الظروف... ليش
الخوف؟؟
بو راشد" اييي ...على الله
والله أنا حبيت آخذ رأيكم في موضوع لو ما عندكم مانع
بو تركي" تفضل يا خوي ...لا يردك إلا لسانك
بو راشد متحرج كثير وكان يتكلم بصعوبة
بو راشد" والله راشد وده نرجع لدبي ... والدكتور قال
إن شاء الله ما في خوف من نقله لكن يبغي له طاقم من
الإسعاف يكونون معه
بو نواف" لو طلبك فلوس يا بو راشد ...اطلب ولا تستحي
من الألف للمليون
نواف ما عجبه كلام أبوه لأن بو راشد ما تنقصه المادة
...لكن هذا بو نواف وتفكيره
بو راشد" لا ...مو هذا طلبي
وإذا على الفلوس الحمد لله عندي وعندك خير
بو تركي" خلاص فهمت وش تبغي ...انت تتكلم عن ميثه
صح ؟؟
بو راشد" إيي والله ..أنا أقول بعد رايكم طبعا إن ميثه عاقدين
عليها لراشد ...ومثل ما انتوا عارفين الحين بحالة راشد
ووضعه , فأنا أقول بدون تحرج لو ميثه ما تبغي ترتبط من
بداية حياتها مع واحد مثله ....
أنا ودي تسئلونها كان للحين ودها براشد أو لا ..وإذا قالت
إنها تبغيه يكون هذا جميل منها أشيله وربي فوق راسي
لين أتوسد الثرى
أنا أتمنى وطبعا هذا بعد إذنكم إنها تروح معنا باجر لأن
راشد متعلق فيها وايد وهي الوحيدة اللي بتقويه
ماجد صار يطالع بنواف اللي كان هو بعد متأزم من الوضع
ورد بشفافية
نواف" واجب يا عم ...وميثه بنت رجال وأكيد بتوقف مع
راشد
بو نواف بضيق"نواف ...خل الكلام للكبار ولا تتدخل في
الموضوع
نواف تواخذ وحمل حاله ودخل داخل
بو تركي ساكت".............
بو نواف" والله أنا أشوفها صعبه إن البنت تطلع من البيت
بدون عرس ...
وثانيا الناس وش عرفهم بسالفة راشد ؟؟
لو شافونا كلفتنا البنت كذا على طول بيقولون إن البنت
بها عيب لا سمح الله... وأنا ما عجبني كلامكم
بو تركي بهدوء" بعد إذن اخوي بو نواف ....أنا ما عندي
مانع لو ميثه وافقت
بو راشد استبشر وجهه وسالت دموعه غصب عنه على خده
...وماجد جالس جنبه يطبطب عليه يقويه
بو نواف مارد بعد رد أخوه مع إن الوضع مو عاجبه
وان كلامه صار الحين مو معترف فيه
,,
في المستشفى ووسط الجدران الكئيبة جالس راشد لوحده
ما في عنده شي يسليه غير كتاب جالس يقرأ فيه لكن عقله
مو معه عقله بمكان ثاني
عند ميثه يذكرها وهي تبكي كيف كانت تعبانه ...لاحظ
نحول جسمها المليان من قلة الأكل من ورى عبايتها
كانت الهالات السوده متربعة تحت عيونها الجميلة
صار يفكر بينه وبين نفسه ويقول ....معقولة افقدج يا كل
قلبي معقولة تتركيني بهذي الدنيا ؟؟
مسك ورقه وقلم وقرر انه يكتب لها رسالة وداع
إلى بلسمي الغالي ....إلى دنيتي الجميلة
إلى قلبي ونبضه ....إلى عيني ودمعها
إلى إحساسي الميت....إلى وجداني المبهم
أهديك كل حبي الذي تأسس منذ نعومة أظفاري بصورتك
لك مني أعذب التحايا التي تخشى سماع اسمك
غاليتي ...لربما تحسبينني قاسي معك لقراري المفاجئ
أنتي بالنسبة لي كما هي الروح بالنسبة للجسد
تقف كلماتي حائرة عما يعبره قلبي وبما تصفك عيوني
تمنيت لحظاتنا تطول سنينا ...لكن قدر الله وما شاء فعل
تكفيني ذكراك الجميلة ...
يكفيني شعوري بذاك الإحساس الخلاب عندما وضعت
شفاهي على جبينك
غلاي ...كوني بخير وامتلكي السعادة بي أو بدوني فأنت
تستحقينها وبكل جداره
البعد ربما يكون صعبا علينا في البداية ولكنني أقدر الظروف
التي جعلتنا في المحك
ميثه ..أسم انولد في داخلي وصاحبته كل مشاعر العشق
والحب والوله ...
تمنيت لجسدنا أن يضمهم فراش واحد لأنعم بك ولكن لاشي
يدوم فهي دنيا فانية
لن أقول وداعا ولكن سأقول إلى لقاء قريب يجمعنا ...
أتمنى من كل قلبي لك السعادة مع من يستحقك
مع محبتي ....راشد
كان ماجد يكتب هذه السطور وفي عيونه سيل من الدموع
كان يحاول يمسحها بسرعة حتى ما توصل للورقة لكن لابد
من وصولها لها ....
كتب عليها اسم ميثه وطلب من الممرضة إنها تعطيها لأي
شخص يطلب انه يزوره من أهله
خذت الممرضة الورقة منه ...بعدها حط راشد راسه على
السرير وراح في سابع نومه خصوصا انه حس بكذا ريح
ضميره
,,
في بيت بو نواف كان مالك واقف في المطبخ يشرف على
البنات اللي كانوا يساعدون الشغالة في ترتيب المطبخ
صيته" يا الله ... وبعدين نواف بهدلتنا
نواف" وش دخلك انتي؟؟ أنا جالس أساعد عروستي
نوف" تساعدنا ولا تشرف علينا ؟؟
نواف" بل منكم ...هذا جزاي اللي قلبي عليكم ؟؟
صيته" اعترف وقول انك مطرود من المجلس ههه
نواف" هههههه ايي بالله وش عرفك ؟؟
نوف تطالعه" بجد؟؟
وهم كذا إلا يدق الجرس ....
صيته بملل" منو بعد ؟؟
نواف" ايي بالله منو جاينا بهذا الوقت؟؟ خلوني بروح أشوف
مين
طلع نواف لعند الباب وفتحه ... لكنه تفاجأ كثير لما شاف
اللي جاي لعندهم
مالك" السلام عليكم ...
نواف ببرود" وعليكم السلام هلا هلا
مالك " هاا وش بلاك وكأنك شايف ملك الموت ههه
نواف يضحك ويلم مالك لحضنه" هلا وغلا ...اعذرني يا
خوك لكن جيتك غريبة
مالك" ههه أمشي يعني؟؟
نواف" أفا بس ...حياك البيت بيتك تفضل
دخل مالك وهو يترقب ردة فعل عمه لو شافه .... لكنه تفاجأ
بوجود الجميع وماجد بينهم
مالك" السلام عليكم ...
الكل وقف وهو مبهور ...
بو نواف بحدة " خير وش عندك جاي ؟؟
مالك سكت وهو يطالعه".............
الكل تواخذ من رد بو نواف لمالك وخصوصا ماجد ...اللي
راح لعنده وسلم عليه
ماجد بلهفه" هلا والله كيفك يا مالك وكيف أمورك؟؟
مالك ببرود" أنا بخير جعلك بخير ,وأمورنا تمام والحمد
لله...
بو نواف متضايق كثير" ما تقولي ليش داخل بيتي ؟؟
مالك يجلس " الناس يقولون تفضل بالأول يا عمي
بو نواف معصب " أنا ما يدخل بيتي مين ما كان ... وإذا
بغيت تناديني بعد كذا ناديني بو نواف فاهم ؟؟
مالك بهدوء" على أمرك يا الغالي
بو تركي يهدي الأوضاع" حياك الله يا ولدي ...لكن الناس
تعطي موعد بالأول مو تدخل كذا
مالك ماسك أعصابه" مو لو يكونون أغراب ؟؟
أنا ولد أخوكم وهذا بيت عمي يعني مثل بيتي ولا نسيتوا هذا
الشي ؟؟
نواف بهدوء" جلسوا طيب وعينوا خير ....نتقهوى وبعدين
نتكلم
الكل استجاب لنواف وجلس بجنب مالك ماعدا بو نواف اللي راح آخر المجلس
الكل كان ساكت ويترقب مالك انه يبتدي ويتكلم
ماجد بهدوء" مالك لو كنت جاي تطالب بورثك ما أنصحك الجماعه متوترين
مالك يطالعه بأسى" مو انت اللي تعلمني الصح وانت غايص بالغلط
ماجد تفاجأ بردة فعل مالك وسكت ".........
طارق" حياك الله يا مالك
مالك" الله يحيك ...الحين انت وين تدرس
طارق " والله أنا الحين في الجامعه سنه ....
قاطعه بو نواف " مو وقت للتعارف ...مو شربت قهوتك ياليت تقول لنا وش بغيت؟؟
مالك بحذر" والله ياعم أنا جايك اليوم وفاتح لك يدي حتى تستقبلني بين أحضانك اللي انحرمت
منهم طوال السنين اللي فاتت
بو تركي يتسائل " انت جاي تطالبنا بشي؟؟
بو نواف بحده" ما عندنا لك شي يا مالك ...
مالك " أنا مو جاي أطلب فلوس ...أنا جاي طالب القرب في بنتك نوره
من سمع بو نواف كلام مالك جا يركض وهو رافع يده على مالك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الجهة الثانيه من البيت كانوا البنات جالسين يتكلمون ويضحكون مع جدتهم أم عبد الرحمن
نوره تتسائل"يعني معقوله كل هذا اللي تسوونه للرجال هذيك الأيام؟؟
أم عبد الرحمن مستغربة" وش كنتي تفتكرين يعني ؟؟
انتي عارفه ان الحرمه هذيك الأيام يكون زوجها كل اللي لها لاتقولين اخو أو ابو
نوره بزعل"يخسي إلا هو ....
صيته" لا بالعكس يا نوره شي حلو كثير ....لكن السؤال هو هل الرجال يستاهل كل هذا ؟؟
نوف متحمسه" صحيح كلامك يا صيته ...لو الرجال يستاهل مافيها شي لكن لو انه مايستاهل ؟؟
أم عبد الرحمن " لا بالله الحرمه كانت تخدم زوجها لو كان زين أو شين ....
خلاص هذا نصيبها اللي قسمه الله لها
نوره" مستحيل لو كان آخر رجال في العالم ما أخذته
أم عبد الرحمن" الله يستر بس ...لاتقولين انتي للحين ماتدرين نصيبك وينه فيه
مو ممكن يكون اقسى ما خلق ربي؟؟
نوره بثقه" لا بالله ما عرفتيني
أم عبد الرحمن " هه ...والله اللي في القدر يطلعه الملاس
نوره" إيييي صح
وهم كذا سمعوا صوت خناق من المجلس ...
صيته بخوف" الله يستر وش صار ؟؟
أم عبد الرحمن" خير اللهم إجعله خير
التموا البنات على باب الصاله وحطوا اذنهم عليه يبغون يسمعون ...
لكن صوت الخناق كان أقوى أما الكلام ما قدروا انهم يفهمون شي ...
ولا حتى قدروا انهم يميزون الأصوات !!
,,
مالك " أنا مو جاي أطلب فلوس ...أنا جاي طالب القرب في بنتك نوره
من سمع بو نواف كلام مالك جا يركض وهو رافع يده على مالك
لكن مالك رجع للورى شوي وراحت الضربه في الهوى
بو نواف بجنون" صاحي انت ولا شارب لك شي؟؟
مالك بعزه" ماعاش تربية صالح آل...إلايكون من خيرة الرجال
نواف بحده" جلسوا طيب وتفاهموا برواق
ماجد بيموت بمكانه"مالك جاي يطلب المستحيل
مالك بهدوء" ليه ؟؟ مو نوره بنت عمي وأنا أولى فيها؟؟
بو نواف" لاتذكرها على لسانك فاهم ؟؟
بو راشد يتدخل في الموضوع" يا بو نواف اذا الريال شاريها ليش لا
بو نواف معصب" اقضب لسانك أحسن لك لا أحط حرتي فيك
بو راشد تضايق منه كثير ...كيف انه يكون ضيفه ويرد عليه كذا ؟؟
طلع بو راشد زعلان مايشوف وراه وبو تركي لحقه بياخذ بخاطره ...ونواف بعد صار ينادي له
لكن بو راشد شكله تضايق كثير ولا في شي يصلح الأمور
بو نواف " بسرعه يلا... وريني مقفاك
مالك بنظره جريئه" ماني طالع لين تسألون البنت عن رايها
ماجد وده يقتله" لااااا زودتها تراك يا مالك
مالك عصب" الا انت ما أبغي أسمع صوتك ورجاءا لا تتدخل
بو نواف" انطم ... والله والدنيا صارت تضحك عليك يا بو نواف لين يجي واحد سكير
ابن سكير ويطلب القرب
مالك" احترم نفسك أقول لا بالله الدم يوصل للركب ومره ثانيه لاتتكلم عن ابوي بهذي الطريقه
فاهم ولا لا ؟؟
نواف" يا جماعة الخير ذكروا محاسن موتاكم
ماجد معصب " مالك اقصر الشر واطلع
بو نواف" إييي بالله توكل ... ولا توريني وجهك بعد اليوم
مالك بغصه" مو بكيفك .. ونوره بنت عمي ومحد بياخذها غيري
نواف يدخل بالوسط" هييي هييي وش تبغي انت الحين؟؟إذا على نوره ترى
إحنا ماعندنا بنات للزواج
مالك بهدوء" مالكم حق ترفضوني ونوره سرت بدمي وكياني
بو نواف" نوره حلمك اللي ما راح يتحقق
نواف بحده" وش بينك وبينها هاا؟؟
مالك بكل ثقه "الحين تعرفون ....
دق مالك على نوره اللي صدت عن أهلها وحط الجوال على المكرفون
مالك بحنان" هلا والله
نوره بهدوء" هلا قلبي ... وينك حبيبي ؟؟
مالك بعشق" أنا ببيتكم يا أغلى من روحي ...
نوره باستغراب" بالله ؟؟ تتكلم جد؟؟
مالك بزعل" اي بالله أنا جاي أخطبك وما زادني الا الرفض
نوره عصبت" مستحييييييييل ...انت حبيبي وأنا موافقه
ماجد مسك الجوال من عند مالك وسكر الخط " والله لو موتك ماكانت لك
مالك ببرود" وليه ؟؟ ممكن تقول للجماعه ليش انت رافض ؟؟
ماجد بصوت مو واثق" لإني أنا اللي أعرفك زين وانت بصراحه ماتستاهل نوره
بو نواف مارد بكلمه بعد ماسمع صوت نوره وجلس على الكنبه وهو مستغرب
نواف" من امتى انت تعرفها ووين شفتها؟؟
مالك" أبد يا نواف أنا ماشفتها غير لما انقذتها من الموت وبس ... وهي اللي كلمتني حتى
تشكرني ..وبس مافي شي ثاني
نواف متأزم" صدمتني فيك يا مالك
مالك" وهذا اللي أنا توقعتك توقف معي ؟؟
بو نواف" اطلع من بيتي لا بالله أسجنك وأحرم امك منك يا البزر
مالك" انا بروح يا عمي لكني مو لأني خايف منك لاسمح الله ...لكن ابوي الغالي
الله يرحمه علمنا كيف نكون رجال ونشتري اللي شارينا وننسا اللي ناسينا
طلع مالك بسرعه والكل كان متفاجئ من اللي صار وخصوصا ماجد اللي حسها
وكأنها خيانه من صديق عمره ...معقوله يعشق نوره اللي هي بالنسبه له الماي
والهوا ؟؟؟
نواف راح بسرعه لداخل يبغي يكلم نوره ويعرف منها وش القصه
ماجد بهدوء" ياعمي ...مالك هذا واحد لعاب اسئلني أنا عنه ,هو كان
من أعز أصدقائي لكني من عرفته زين تأكدت انه مو الصديق الصدوق اللي تأمنه على
أسرارك وعلى حياتك
بو نواف" ما في داعي تقول لي انا اعرفه زين ويحلم لو يطول ظفر نوره
ماجد وقتها بس حس بشيئ من الراحه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:47 PM
في السياره كان مالك حاط المسجله على الآخر وكان الشر يتطاير من عيونه
وأكذب عليكم لو أقول لكم انه ما إهتم لكلام عمه اللي كان مثل السم ومالك تجرعه
نقطه نقطه
دق جواله وما رد يوم شاف انه من نوره ...
دق مره ثانيه ....رفع مالك وهو متأزم
نوره بلهفه" هلا عمري ...وش صار طمني
مالك يتصنع البكي" انسيني يا حياتي
نوره بخوف" مستحييل انت وش قاعد تقول؟؟
مالك " اللي صار يا صوت القلب ... أنا تحملت كلام أبوك اللي كان مثل السم
وقلت مو مشكله ..أهم شي نوره حبيبتي تكون لي ,لكن للأسف ابوك مصر
نوره بحده" مو بكيفه أنا لك يا مالك ومحد يقدر يمنعني عنك يا دنيتي فاهم ؟؟
تطمن عيوني قلبي عندك ولك
مالك بأسى" والكلام الجارح اللي سمعته من ابوك ...بالله كيف احط يدي بيده
بعد اليوم؟؟
نوره تبكي" لا ياعمري ...كل شي بيتصلح بإذن الله , ولو أصروا على موقفهم فأنا مستعده اني
اهرب واترك كل من حولي
مالك بألم" لا يا النور ...انتي مو مكتوبه لي لو انتي مكتوبه لي كنت خذتك
انسيني يا بعد أهلي وخلاني
سكر مالك الخط وعلى وجهه ابتسامة رضى .. ومد يده من النافذه ورمى جواله
منها وهو بقلبه عزه ما تطفيها كلام واحد تافه مثل بو نواف
...........
,,
نوره سكرت جوالها ولقت نواف جاي بوجهها وهو معصب ووراه نوف اللي كانت خايفه على
نوره منه ....
نواف" تعالي هنا وش بينك وبين مالك ولد عمي ؟؟
نوره بعصبيه" مالك شغل ...فاهم ؟؟
نواف يمسكها من شعرها" تأدبي وإنتي تكلميني فاهمه؟؟
نوف" لا حبيبي اتركها مايصير كذا
نواف معصب" روحي من خلقتي يا نوف لا بالله أصب نار غضبي عليكي
نوره تسحب شعرها منه" كسر بيدك يالزفت ...اتركني آآآآه
نواف بضيق" أنا ذابحك اليوم ذابحك
نوف بهدوء" اتركها يا نواف على شاني
نواف" وش بينك وبينه يا قليلة الحيا هااا ؟؟ تكلمي أرحم لك
نوره تصرخ " شيل يدك قلت لك...آآآآه يمـــــــــه,انت ما تقدر على زوجتك بتحط همك علي
نوف تحاول تسحبه من عندها لكنه وبدون ما يحس ضربها ورماها على السرير عندها صرخت نوف
....نواف ترك نوره وراح ركض لنوف حتى يتطمن عليها
راحت نوره من عنده ونزلت تحت بسرعه وصادفت أم عبد الرحمن اللي كانت تناديها لكنها ما
التفتت عليها أصلا
نزلت تحت وصيته وراها ...طلعت بسرعه للشارع لكن ماجد سمع صوتها وطلع لها ومسكها
من يدها لكن نوره صرخت بوجهه انه يتركها لكنه سحبها ولمها بين يدينه
يبغي يمنعها انها تطلع وهو يتودد لها انها تسمع له أو تطالعه
ماجد" نوره اهدي احسن لك ....ترى هذا كله مو من صالحك
نوره بغضب" وش تبغي تسوي ؟؟
ماجد" والله لأحرق البيت عليك وعلى أهلك وأبلغ الكل ان انتي حبي الوحيد
نوره تضربه" انت تهددني ؟؟
ماجد متنرفز" نوره لاتخليني أتصرف تصرف ما يعجبك
صيته بحده" وش راح تسوي يا ....يا شريك حياتي ؟؟
كانت صيته وقتها طالعه ولقتها بين أحضانه ....وقفت تطالع فيهم وهي مبهوره بدون ولا كلمه
طاحت عين ماجد على عينها وقتها بس ترك نوره وصار يطالع بصيته اللي كانت دموعها
تسبق كلماتها في الطلوع
..................




كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت السابع والثلاثين

كانت صيته وقتها طالعه ولقتها بين أحضانه ....وقفت
تطالع فيهم وهي مبهورة بدون ولا كلمه
طاحت عين ماجد على عينها وقتها بس ترك نوره وصار
يطالع بصيته اللي كانت دموعها تسبق كلماتها في الطلوع
...............
\\
//
\\
في المستشفى وعند راشد ....
وصلت ميثه مع بو راشد وطروب وزهور للمستشفى
لكن للأسف كان راشد مانع إن أي احد يدخل عليه ماعدا
أبوه
ميثه " بس أنا ابغي أشوفه
الممرضة" والله هو نفسيته تعبانه فرجاءا نفذوا اللي هو
يبغيه حتى ما تكون العواقب وخيمة
زهور" كلامها صح يا ميثه ..
بو راشد" أنا رايح أشوفه وبحاول أأثر عليه حتى تدخلون
...زين أبوي
ميثه ممنونه" الله يخليك لي وما يحرمني منك يا خالي
بو راشد يلمها له ويبوسها ويتوجه لراشد
الممرضة " المريض عطاني رسالة
طروب" وريني إياها ..
الممرضة سلمت الرسالة وراحت
طروب " الرسالة لك يا ميثه
ميثه استبشرت خير وفتحت الرسالة بسرعة
,,
في غرفة العناية ..
بو راشد" ها أبوي بشرني عنك ؟؟
راشد" الحمد لله
بو راشد" الحمد لله ألف مره ...هذا أنت مثل الحصان
ما بك شي
راشد" امممم ..إلا أقول يبه
بو راشد" قول قول وأنا أبوك
راشد بتردد" ييت بروحك ولا في أحد معك ؟؟
بو راشد" لا والله البنات كلهم وياي زهور وطروب
وميثه..لكن الممرضة منعتهم تقول انت ما تبغي تشوف
احد, كلامها عدل ؟؟
راشد بضيق" إيي يبه أنا طالب منها ...لأني ما أبغي نظرة
شفقة من أحد
بو راشد" يا أبوي ليش تسميها شفقه ليش ما تسميه حب ؟؟
وثانيا لو ما وقفوا معك في محنتك هذي متى يوقفون
معك ؟؟
راشد بغصة" متى حجزت على دبي ؟؟
بو راشد بحيره" على الساعة اربع إحنا محركين بإذن الله
راشد سكت وبعيونه كلام كثير لكنه ماسك لسانه
بو راشد" يبه أنا أشوف دام انك بحاله زينه خلينا ننادي
البنات حتى ما ييلسون بروحهم بره
راشد ما أبدى أي اعتراض... وقتها وقف بو راشد ونادى
للبنات اللي كانوا جالسين يهدون بميثه اللي انهارت فجاه من
بعد ما قرت الرسالة ..
بو راشد " خير ؟؟
زهوره" ما ندري وشو بها ..من قرت الرسالة اللي طرشها
لها راشد وهي تصيح
بو راشد بهدوء" طيب قوموا الحين راشد يبا يشوفكم
ميثه وهي تمسح دموعها" أنا بنتظركم هنا
بو راشد" ما يصير تيلسين لحالج
ميثه بزعل" ما ني بصحرا أنا بمستشفى كبير ومحد يقدر
يكلمني
بو راشد ماحب انه يغصبها " براحتج أبوي...ربع ساعة
ونمشي
ميثه هزت براسها يعني ايي
دخلوا البنات عند راشد اللي كانت أموره غريبة وملامحه
أغرب من شافهم دخلوا وميثه مو معهم ...صار راشد
يطالع جهة الباب
بو راشد" وش كاتب لها في الرسالة اللي خليت عيونها
تتورم من الصياح ؟؟
راشد بيموت بمكانه" كتبت لها على اللي راح يريحني
ويريحها ..
زهور" بس هي تعبانه كثير ..
راشد من ورى قلبه" مو مشكله تتعب ساعات ولا تتعب
سنين ...إن شاء الله بعدين تنسى
جلسوا البنات مع راشد ربع ساعة ما فتح فيها فمه بكلمه من
بعد آخر كلمه قالها
,,
طاحت عين ماجد على عينها وقتها بس ترك نوره وصار
يطالع بصيته اللي كانت دموعها تسبق كلماتها في الطلوع
ماجد بتوتر" صيته أنا ....
نوره تبعده عنها بقسوة" شايفه يا صيته ؟؟
صيته" شايفه وسامعه بعد...لا يكون تفكروني نايمه,
أتمنى انك تروحين تسترين حالك , ولا نسيتي انه رجال
غريب عليك ؟؟
ماجد ساكت لأنه عارف إن كلامه مو من صالحه ...خاصة
انه واقف عند أهم بنتين بالنسبة له
يطلع بو نواف وهم واقفين" نوره ...تعالي أبغيك
ماجد يوم شاف عمه تصدى عنهم وعطاهم ظهره يبغي
يطلع ...
بو نواف" وانتي وش تستنين روحي مع زوجك
ماجد التفت على صيته ....
صيته " لحظه ماجد ...بلبس عبايتي وبروح معك
ماجد وكان كلامها ريحه ....عطاها ابتسامه جميله
ماجد" خذي راحتك حبيبتي ...أنا انتظرك بره
,,
فوق عند نواف ونوف ...
نواف يرفعها من على الأرض
نوف" نزلني نواف
نواف" أنا آسف يا عمري ....الله يلعن نوير
وداها غرفة صيته وحطها على السرير ...وصار يمسك
بيدها ورجولها وراسها ,يبغي يتطمن عليها
نواف يبوسها" ما تعورتي حبي
نوف" حبيبي لا تخاف ما جاني شي
نواف يشربها ماي" بسم الله الرحمن الرحيم
نواف يطالعها بخوف" أنا آسف يا عمري ... ما كنت أقصد
نوف تبتسم له" يدك قاسيه الله يعين نوره
نواف متأزم " نوره ؟؟ الله يسامحها طلعتني من طوري
نوف" بصراحة أول مره أشوفك كذا .. ما كنت على مودك
وكأنك إنسان ثاني
نواف" هذي أعراض يا نوف...شي صعب إن الواحد يتقبل
انه ينلعب فيها
نوف بانزعاج" لا تكبر المسائل ...نوره ما تغلط ثق بكلامي
وأتمنى من كل قلبي انك تتفهم وما تكون متسرع في اتخاذ
قراراتك
نواف يجلس جنبها على السرير ويحط يده على شعرها
ويمسح عليه بحنيه
نواف " مت خوف يوم حسيت انك تأذيتي
نوف تمسح على خده بيدها" حبيبي ...اترك الشيطان عنك
ولا تخليه يسيطر عليك بأي شكل من الأشكال
نواف يمسك يدها ويبوسها" على أمرك حبيبتي ...يلا خلينا
نروح البيت
نوف" لا ...أنا برتاح هنا وانت انزل شوف أختك
ويا ليتك تفهمها وتوقف بجنبها ..ولا تنسى إن لولا
الحب ما كنا إحنا لبعض
نواف يبوسها بين عيونها ويغطيها وينزل تحت من غير
ما يعلق على كلامها
,,
في مجلس الرجال....
نوره تبكي" لا حد يعارضني أنا ماني متخلية عن مالك أبد
بو نواف ينفخ من التعب" شوفي يا نوره ...مالك هذا ما
يدخل بيتنا ولا يكون بينا لو شو ما صار ...
ولو انتي مو قادرة تستوعبين كلامي أنا أفهمك إياه
بطريقتي الخاصة اللي ما تعودتي انتي بالذات عليها
لكذا أقولك رجعي لعقلك أحسن لك ولنا ...
طارق" نوره ...انتي خجلتينا قدام الجماعة
لو انك شفتي كيف مالك حط الجوال على الميكرفون
وانتي تتغازلين معه كنت ما قدرتي ترفعين راسك
الحين... لكن ما أقول إلا إن كنت لا تستحي فافعل ما شئت
نوره معصبه ودموعها مو راضيه توقف" شوفوا مالك
يسري بدمي وأنا بذبح حالي لو ما خذته
طارق" انتي مو عاقله وش قاعدة تقولين ؟؟
نوره بصراخ" انت مالك شغل ...وليتك ما تتدخل
نواف يدخل عليهم وهو معصب بس ماسك حاله ...
نواف" طارق اطلع الحين ..
طارق اتفهم طلب نواف وطلع من غير اعتراض
نوره تبكي وتتمسكن" يبه ...تكفى أبوس يدك لا تحرمني
منه , انت الوحيد اللي تفهمني
التفتت على نواف اللي كان يطالعها باستغراب ومو مصدق
اللي يسمعه
نوره" نواف ....أنا أحب مالك وما أتخيل نفسي مع إنسان
ثاني غيره
نواف دار وجهه لها وعطاها ظهره
بو نواف" سمعي كلامي زين ...لو بغيتي مالك يعني انتي
تختارين موتك , مالك عقرب
وأنا مستحيل أحط عقرب في بيتي وأنا أتفرج عليه
والله حاله إنتي تدرين إن أبوه ضيع حلاله كله على الخمر
واوهم عياله إن إحنا اللي سرقناه ...وهو الحين بيصير
أخبث من أبوه
والحين انتي سمعيني زين يا نوره....
تبغين تظلين على معزتك وغلاك ؟؟انسي مالك نهائيا ولا
عاد تجيبين له طاري
لكن إذا بتصرين عليه تحملي ما يجيك ...
وقد أعذر من أنذر
نوره منهاره " ما أقدر انت تطلب المستحيل
نواف" نوره ...صعدي غرفتك الحين وبعدين نتفاهم
نوره بحده " لا لازم تفهموني بالأول
نواف يمسكها من يدها" رحمي حالك وصعدي غرفتك
لا يكون موتك اليوم بيدي
نوره طالعته بنظره قاسيه وتركته وصعدت غرفتها
صدتها أم عبد الرحمن اللي كانت خايفه عليها لأنها ما
يوم شافت نوره منهارة مثل اليوم
أم عبد الرحمن" نوره ...تهدي بالله وش بلاك
نوره تصرخ من راسها " تركوووني بروحي ما أبغي أكلم
أحد تكفوون
صعدت نوره غرفتها وهي تبكي بجنون وتحاول تتصل
على جوال مالك لكنه أبد كان الجوال مقفول ومحد يرد
عليها ...وهذا الشي أزمها كثير ولعب الشيطان بعقلها
وأوهمها إن مالك ممكن سوى حادث ...
وهذا من تأثير تعب نفسيته اللي تدهورت بسبب رفض
أهلها له وهو كان ميت فيها وذايب بحبها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في السيارة كانت نوف جالسه بصمت والسكون كان
قاتل بالنسبة لماجد...اللي كان على أعصابه هو
عارف إن المنظر اللي شافتهم صيته عليه موقف صعب
على أي أحد انه يتحمله لكن الأكيد إن صيته عاقله
وتحبه وهذا الشي اللي ريحه كثير ...
ماجد بهدوء" قلبي وش رايك نروح مطعم ناكل شي ؟؟
صيته تطالعه باستغراب" الغدى توه ما انهضم
ماجد بحيرة" طيب وش رايك نروح ناكل آيس كريم ؟؟
صيته بحده" انت وش رايك نروح للفندق ....مو أحسن ؟؟
ماجد بدى يتوتر" براحتك حبي
وصلوا الفندق وعلى طول رمت صيته شنطتها على الكنبة
ودخلت غرفة النوم.. وجلست على الأريكة
ماجد بتردد" صيته أنا عارف انك زعلانه بس...
صيته تطالعه والدموع متجمعة بعينها" كيف حبيت نوره ؟؟
ماجد يطالعها باستغراب".........
صيته بغصة" ماجد ...ليه تقدمت لي وانت تحب نوره ؟؟
ماجد بزعل" انتي وش تقولين ؟؟ أنا ما بيني وبين نوره شي
أكيد انتي جنيتي ..
صيته تبكي" وموقفك معها في البركة وانت حاطها بحضنك
وتبكي عليها كان شنو؟؟
أنا شفتك بعيني وسمعتك بإذني يا ماجد محد قالي
ماجد يرجع بذكرياته لهذاك اليوم الكئيب
...............................
كانت نوره بين الحيا والموت من بعد ما أنقذها مالك
يوم ما تحمل ماجد انه يشوف نوره بين أحضان أحد ثاني
غيره
ماجد" تكفين لا تروحين عني ...تدرين عني بدونك ما أسوى
شي ,حبيبتي كلميني
نوره أنا ماجد حبيبك طالعيني حتى ترد روحي لي
......................
ماجد يجلس على السرير من غير ما يتكلم بكلمه
صيته"ليه أنا بالذات يا ماجد يصير لها كل هذا ؟؟
شي ياخذ العقل أغلى اثنين بحياتي اختي وزوجي....
معقولة كل هذا ؟
ماجد" كنتي عارفه ؟؟ وليه سكتي ؟؟
صيته بقهر" كنت أبغي أعطيك وأعطي حالي فرصه ....لكن
للأسف انت جرحتني جرح أكبر ...
بكل جرأه تلم نوره لحضنك قدام الكل ....لكن الغلط
مو غلطك الغلط مني اللي حطيت نفسي في هذا الموقف
وسلمت لك حالي وقلت انت زوجي وما راح أحرمك من
حقوقك..كنت أفكر إني قدرت ازرع حبي بقلبك ,
لكن للأسف قلبك ما يرمش غير لنوره
ماجد كان ساكت وما عطى صيته أي كلمه ...كانت تطالعه
بعيون زعلانه كان خاطرها انه ينفي اللي صار أو انه يقول
لها إن حبه لنوره مجرد وهم في خيالها وان هي اللي حبها
استحوذ على قلبه ومشاعره
لكن للأسف سكوت ماجد زاد الطين بله وخلى صيته تتضايق
منه أكثر, وهذا الشي خلاها تفكر بالموضوع بجديه
ربع ساعة جالسين ماجد وصيته ظهرهم بظهر بعض ولا
واحد منهم تكلم بكلمه أو حاول انه يطالع بالثاني
وهذا الشي خلى صبر صيته ينفذ و صارت تشيل أغراضها
اللي بالدولاب وتحطهم بالشنطه
ماجد بهدوء" حبيبتي... طائرتنا على جده بعد يومين ليش
مستعجلة في ترتيب الأغراض؟؟
صيته بضيق" انت اللي بتروح جدة ....لوحدك
ماجد بضيق" وش قصدك؟؟
صيته وهي تتحاشى تطالعه" خلاص اللي بينا انتهى
ماجد يمسك منها الملابس" صيته تعقلي ...لازم نتفاهم
صيته " هذا لمصلحتنا يا ماجد ...خلينا نفترق الحين
أحسن من إن إحنا نجيب لنا طفل نعذبه ونتعذب معه
ماجد تركها بعد كلمتها" ...........
صيته تطالعه" ممكن تخليني بروحي شوي ؟؟
ماجد يطالعها بنظرات وداع" خلصي وأنا انتظرك بره
طلع ماجد وترك صيته اللي جلست على الأرض منهارة
وتبكي بجنون
\\
//
في الشرقية .....وفي بيت بو طلال
كانوا الجماعة جالسين بالصالة
بو طلال" خلاص يا طلال ...أنا كلمت عمتك وقالت إن
ليلة بكره من الليالي الزينة وممكن نعقد فيها
طلال بفرح" من جد ؟؟ تمام
شيخه صارت تزغرد وملت البيت فرحه
التموا شيخه وأم طلال وشيماء وشمسه على طلال
وهم يصفقون له ويغنون والأولاد بعد صايرين يتناقزون
ويرقصون..طلال كان يضحك من قلب لكنه صار
يأشر لهم أنهم يهدون بسبب الاتصال اللي جاه
طلال" هلا وغلا بالعريس...شنو أخبارك؟ ...أشوف رحت
وقلت عدو لي ....لا يكون اختي خوفتك ؟....ههههه
والله أبوي بجنبي ....هههههه لا لا تحاتي أبوي مودرن
هههههه..دقيقه بس
الكل كان يسمع له وساكت شوي إلا وطلال يمد الجوال
لشيماء ويقول لها إن أحمد طالب يكلمها
شيماء انحرجت وما مدت يدها
طلال" كيف يعني بتخلين الرجال ينتظر ؟؟
بو طلال عرف إن شيماء خجلانه" كلميه يا بنتي بس
لا تطولين
شيماء أخيرا رفعت عينها وخذت الجوال وبعدت عنهم
شيماء بخجل" السلام عليكم
أحمد" وعليكم السلام ...هلا شيماء كيفك ؟؟
شيماء" الحمد لله ...انت طيب؟؟
أحمد" أنا مرتاح كثير والله ...يكفيني أسمع صوتك
شيماء انحرجت" شكرا
أحمد" أنا حبيت أحدد موعد العقد مع اهلك بس قلت آخذ
رأيك بالأول
شيماء" براحتك أحمد أنا ما عندي مانع... واللي يقولونه
أهلي يصير بإذن الله
أحمد" على خيرة الله ...أنا اشتقت لك
شيماء" أحمد أهلي جنبي لازم أسكر
أحمد" خلاص مو مشكله ...أشوفك على خير
شيماء بهدوء" إن شاء الله
أحمد" تامرين على شي ؟؟
شيماء" سلامتك كلك خير
أحمد" مع السلامة حبيبتي
سكرت شيماء الجوال بعد ما سمعت منه كلمة حبيبتي
...كانت قويه عليها عمرها ما سمعتها من أحد
والحين أحمد جالس يحاول انه يريحها وهي ترد عليه ببرود
لكن هم بعد هي ما تنلام للحين ما نست مالك وحبها له
,,
في بيت أم مسعود يدخل مالك البيت
لقى أم مسعود جالسه تتكلم مع مرام وكأنهم يتكلمون بشي
مهم
مالك" السلام عليكم
الكل" وعليكم السلام
مرام" أنا بروح أسوي العشا..إذا بغيتي شي يمه ناديني
أم مسعود تلتفت لمالك" هلا يمه ..تعال أبغيك
مالك" شلونك يمه ...استأذنك بس أروح أتحمم وأجي
أم مسعود" لا ...تعال أبغيك بالأول وبعدين روح براحتك
مالك يروح يجلس جنبها " خير يا لغالية ؟؟
أم مسعود" بكره بيجون يعقدون على مرام
مالك طالعها بقسوة وبعدين نزل راسه
أم مسعود" أشوفك ساكت
مالك" دام انتوا محددين كل شي وش تبغيني أقول ؟؟
أم مسعود" يمه إحنا ما عندنا رجال غيرك ...يعني انت
وجههنا وإذا ما وقفت ويا أختك بهذي الليلة متى توقف
معها ؟؟
وثانيا الاثنين يبغون بعض ماله داعي نحرمهم
سعادتهم
مالك بضيق" أنا قلت رأيي في الموضوع قبل كذا وما
عندي كلام ثاني
أم مسعود ضايقها إصراره اللي ما كان له داعي لكنها ما
ناقشته
مالك وقف" هاا بغيتي شي ثاني ؟؟
أم مسعود" اييي ...كم باقي لنا الحين من الشؤؤن
مالك" في خير ...ليه ؟؟
أم مسعود" مثل ما انت عارف عاداتنا إن العقد في بيت
العروس وإحنا لازمنا أغراض بدق على المركز يجيبهم لنا
مالك بحده" كتبوا اللي بغيتوا وأنا أجيب كل شي
أم مسعود" ومن قال إن إحنا نبغي شي منك؟؟
مالك بزعل" شلون يعني ؟؟
أم مسعود" ايي انت ما بتوقف ويانا إحنا ما نبغي فلوسك
ولا نبغي منك شي ...بس اسحب لي 4000 ريال وأنا أدبر
حالي
مالك بضيق" بكره الصباح يكونون عندك
راح مالك وهو معصب كثير وصفع باب غرفته لدرجة انه
بغى يكسره
\\
//
في بيت بو نواف توقفت سيارة ماجد الزيتية قدام البيت ...
ماجد يمسك يد صيته" يا ليت تفكرين مره ثانيه
صيته" خلاص ماجد ...هذا الحل بيريحك ويريحني
ماجد بحده" وأهلك وش بتقولين لهم ؟؟
صيته سكتت شوي " هذا دورك انت ..تدري فيني ما أقدر
أواجه
ماجد بعصبيه " ايي مبين
صيته طالعته بنظره زعل وبعد كذا نزلت من السيارة
...وماجد بعد نزل حتى يساعدها بالأغراض
دخلوا داخل ...كان بو نواف وطارق جالسين على السفرة
لكن محد له خاطر ياكل شي
صيته" السلام عليكم
طارق" وعليكم السلام
بو نواف" تفضل يا ماجد وما انت على الفضلة
ماجد " تسلم والله يا عم لكني ماشي الحين جده وبغيت أسلم
عليكم
طارق" قول قسم ؟؟طائرتكم اليوم؟؟
ماجد" لا والله ما لقيت حجز بمشي الحين بالسيارة
صيته صارت تطالعه" لكن الدنيا ليل
ماجد" ايي ...أفضل من إني أروح بالطائرة وبعدين أرسل
واحد من العمال ياخذ السيارة
وثانيا انتي تدرين إن عندي شغل مهم ولازم الصباح أكون
هناك...
بو نواف" في وداعة الله يا ولدي ...صيته لا تقطعين لازم
تمرينا قبل ما تروحين دبي
صيته تواخذت من كلمة أبوها" يبه أنا بجلس عندكم ما ني
رايحه
بو نواف" لا مالك قعده هنا ...احنا زوجناك حتى تلازمين
زوجك من عنده للقبر ؟؟
طارق" لحظه يبه ...إذا هم متفقين على كذا وش يمنع؟؟
بو نواف بحده" ماجد انت تبغي تخليها عندنا ؟؟
ماجد بعفويه" لا والله يا عمي بس هي ودها تجلس وأنا
ما ودي اكسر بخاطرها
صيته وقتها ما قدرت تبعد نظراتها القاتلة لماجد اللي
تجاهلها تماما
بو نواف" خلاص دام زوجك يبغيك عنده مالها داعي
جلستك..شيلي شنطك وعلى بيت زوجك
صيته بضيق" إن شاء الله يبه
ماجد يرفع الشنطه بفرح" يا لله في أمان الله
صيته والدموع بعيونها" وين أمي وجدتي بسلم عليهم ؟؟
بو نواف" فوق عند نوره ...صعدي لهم
صيته من سمعت سيرة نوره توجهت للباب حتى تمشي
طارق يروح لعندها" ما بتصعدين ؟؟
صيته " لا
طارق" جدتي بتزعل
صيته تبكي" سلم عليها وقول لها إني أحبها كثير
طارق بزعل" ما أوصيك على نفسك هااا
صيته خذت طارق ولمته لها وصارت تبكي
مسكها طارق ووصلها لعند السيارة وظل واقف لحد ما
مشت السيارة وهو واقف يودعها
ماجد كان مبسوط ليه ما هو عارف ...يمكن لأنه فقد نوره
راح يتمسك بصيته الحين ...لكن بعد ايش بعد ما جرحها
جرح عميق وكسر قلبها؟؟ واللي ينكسر عمره ما يتصلح
ماجد يحط يده على كتفها " خلاص لا تبكين
صيته كانت تبكي ومو ملتفتة عليه أصلا, لكنها بعدت
يده عنها بقسوة وكأنها تبين له إن هذا الوضع مو عاجبها
....لكن ماجد فضل انه يظل ساكت وما يتكلم
مسكت صيته جوالها ودقت على نواف اللي كان متمدد
على السرير ويده بيد نوف وجالس يكلمها عن الجامعة
وأيامها وكيف انه كان مميز في كل شي
صيته" ايي وش بتقول غير كذا ؟؟
نواف يجلس" عندي شهادات تقدير تملي أكبر عين ودك
تشوفينهم ؟؟
نوف" ههه لا مصدقتك ما حاجه
نواف بثقة " أصلا أنا بخليهم لعيالي يشوفون كيف كان
أبوهم
نوف تبتسم له" خاطري أجيب ولد يشبهك حتى اتباها فيه
وسط الناس
نواف" لازم يشبهني ..تبغينه يطلع قمر زيك وبعدين
يسئلوني ربعي منين له هذا الجمال ؟؟ وش أقول لهم ؟؟
أقولهم شبيه أمه ؟؟
نوف بخجل" هههه لو بس ما تبالغ
نواف يلمها له" انتي بالنسبة لي أحلى ملاك
نوف" يلوموني فيك وفي حبك ؟؟
نواف" دام انك مبسوطة مني كذا ودي بطلب
نوف تصد عنه" لا ما في ...بس جالس تتطلب
نواف بحنان" على شاني نووف
وهم كذا إلا يدق جواله ...من شاف اسم صيته رفعه وهو
مبتسم
نواف" دخيل اسمه أنا ...وش ها لإزعاج بهذا الوقت ؟؟
صيته تبكي " هلا عمري
نواف تغيرت ألوان وجهه" وش فيك صيته؟
صيته مو قادرة تتكلم" أنا في طريقي لجده
نواف" وش ها لمفاجآت يا خاينه ...وليه ما قلتي كنت خايفه
نروح معك ؟؟
صيته غصب منها طلعت منها ضحكه" ههههه
نواف بحنانه المعهود" ايي كذا ..ما تقولين لي ليه البكي ؟؟
صيته بحزن" راح اشتاق لك
نواف باندفاع" ليه ؟؟ تفكرين إني بتركك بحالك ...
أسبوع بس وإحنا جايين عندكم
صيته بفرح" صحيح ؟؟
نواف " أفا بس ...معقولة أنا اقدر اجلس أكثر من أسبوع
ما أشوفك ؟؟
صيته " تسلم لي يا بعدهم
نواف" والحين تخليني أنام ؟؟
صيته" هههه طيب ...أشوفك على خير
سكرت صيته الجوال وهي مبتسمة ...التفت لها ماجد
ماجد" اييي هذي صيته اللي أعرفها
صيته صدت بوجهها عنه وصارت تطالع بالشارع
................
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:47 PM
في عتمة الليل الكل نايم ماعدا أبطالنا اللي كل واحد فيهم
تعقدت حياته ويفكر انه ما في حل ....
اللي جالس يناجي ربه انه يفرج له واللي مستسلم لوساوس
الشيطان واللي كل همه في الدنيا هو كيف يرضي الطرف
الثاني أو كيف يحافظ على حبه
\\
//
في اليوم الثاني.....
في بيت بو نواف الساعة الحين 9 صباحا....
بو راشد تحت ينتظر ميثه اللي الكل كان مستغرب انها
للحين في غرفتها بعكس الأيام اللي راحت كانت من تجلس
لصلاة الفجر ما ترجع تنام ومن الساعة ثمان تكون لابسه
عبايتها وجالسه تنتظر خالها
أم تركي" اجلس اخوي بروح اصحيها ...ما ادري شفيها
أدق عليها ما ترد
بو راشد" لا خليج هنا أنا بسير أناديها
صعد بو راشد ودق الباب عليها ...ومن سمعت صوته
راحت فتحت الباب بسرعة
بو راشد" وش فيج بنتي ما لبستي ؟؟
ميثه " تعبانه شوي وما بروح
بو راشد" ما نمتي ؟؟
ميثه تنزل راسها " لا
بو راشد يمسكها من يدها ويجلس ويجلسها جنبه
بو راشد" ايي أبوي....أنا بتكلم معاج وابغيج ما تستحين
مني أنا بحسبة ابوج ....
ميثه بهدوء" أكيد يا خالي
بو راشد"انت تبغين راشد ومستعدة ترتبطين فيه وهو على
هذا الوضع ؟؟
ميثه تجمعت بعيونها الدموع
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
نزل بو راشد بسرعة وكأنه يفكر بشي وفي شي شاغله
..توجه للمستشفى ما دخل إلا ولقى راشد جالس على
الكرسي المتحرك وواقف جنب باب غرفته وعيونه على
بوابة الدخول
بو راشد يمسك الممرضة " كيفه الحين ؟؟
الممرضة" ما نام البارح إلا لما عطيناه مهدئ ومن انتبه
الصباح طلب إن إحنا نطلعه بره مع انه خطر عليه
خصوصا إن ورآه سفر وممكن هذا الشي يكون مرهق
بالنسبة له
تركها بو راشد وراح لعند ولده مسك كرسيه ودفه للغرفة
وساعده حتى يتمدد على سريره
راشد" محد وياك اليوم؟؟
بو راشد " خواتك وأمك يجهزون أغراضهم
راشد سكت شوي" أشوف ميثه تعبت وبطلت تزورني
بو راشد" البنت عند أهلها ما نقدر إن إحنا نلزمها بعد
راشد بزعل" ايي أحسن بعد
بو راشد يتقطع قلبه على ولده لكن هذا طلبه وهو يتحمل
,,
مالك جلس من النوم وهو تعبان كثير لأن نومه كان متقطع
مو عارف ينام وفي راسه مئة مشكله ومشكله
راح سحب فلوس لأمه واشترى شوية أغراض ...
أم مسعود" الله يعطيك العافية
مالك يعطيها ورقه" هذا رقمي الجديد أنا ببات في مزرعة
بو عبدالله ...إذا في شي ضروري دقوا علي
عطاها ظهره ومشى لكن صوت مرام وقفه
مرام" ما بتكون موجود ؟؟
مالك" وجودي زي عدمه ...
مرام تمسكه" كلامك مو صحيح ...علاقتي معك مو علاقة
أخوه وبس , لكني ما راح اطلب منك وجودك كصديق أنا
أطالبك كأخ المفروض توقف معي بهذي الليلة
مالك بزعل " وش اعتباري أنا ؟؟ انتي اللي اخترتي وانتي
اللي حددتي ...وأنا !! أنا ما كان لي أي دور
اسم بس رجال بالبيت لا أكثر ولا أقل
مرام بضيق" اجلس طيب أفهمك وجهة نظري على الأقل
مالك يلتفت لها" انتي اللي ما خليتي في مجال للتفاهم
مرام تبكي" لا تنسي إني يتيمة
مالك ما قدر يتحمل كلمتها وطلع وصفع بالباب من ورآه
كان أقسى شي بالنسبة له إن خواته وأمه يتأذون بسببه ,
كان يسعى دائما انه ما يخليهم يحتاجون شي لكنه نسى
أهم نقطه.... الحنان اللي هو محتاجه أكثر منهم ومو
صحيح من قال إن فاقد الشيء لا يعطيه إلا بالعكس
فاقده يعطيه أكثر ......
من بعد ما طلع مالك تحولت سعادتهم إلى بكي وألم
متواصل ...
كلمة مرام زيدت حزن أمها وذكرتها باللي راح
..............
,,
في بيت بو نواف ...بالموت سحبت حالها أم عبد الرحمن
وصعدت فوق حتى تتطمن على نوره اللي من أمس
ما حطت بحلقها شي ...حتى الماي محرمته على حالها
فتحت الباب ولقتها مرمية على الأرض وراسها ينزف
ابتدت أم عبد الرحمن تصرخ ...الكل صعد فوق ومن
شافوا نوره بهذي الحالة تأزموا كثير وصارت حالتهم
بالبلى ....
رفعها طارق بين يدينه ومددها على سريرها وصار يبعد
شعرها عن وجهاا وهو يناديها ...
لكن الحمد لله كان الدم من جرح بسيط في جبهتها أثر
اصطدامها بالجدار ....
حاولوا أنهم يصحونها والحمد لله نوره صحت ولكنها كانت
تبكي ومنهارة
طارق يشربها ماي" سمي بالله ...نوره شوي شوي
نوره تضرب حالها" تركوني ...لا حد يجي جنبي
بو نواف بقسوة" نوره ...منو يستاهل تسوين بحالك كذا
هاا؟؟
نوره مو هامها كبير ولا صغير صارت تصرخ فيهم
نوره" ما أبغي أشوفكم ...انتوا بتحرموني من مالك
خلاص خلوني لأن الموت عندي أفضل من إني أعيش
بدونه
بو نواف ما يقدر يشوفها بهذي الحالة طلع وترك المكان
أم عبد الرحمن لامتها بين يدينها وجالسه تقرى عليها
...ونوره كانت دايخه من قلة الأكل
طارق يطلب من أمه إنها تجلس جنبها وما تتركها ...الله
العالم وش تسوي بحالها بعد
أم عبد الرحمن" وش واقف تسوي انت يا الغبي؟؟
طارق معصب" واقف أوريك طول ثوبي...زين ولا
أطوله؟؟
أم عبد الرحمن" روح نادي لنواف راحت روحك
طارق" ما ني رايح ... واللي تبغينه سويه
صحيح عجّيز الرجال نايم مع حرمته تبغيني أجره جر؟؟
ماله داعي كل هذا...ونوره الحمد لله طيبه وش له وجع
الراس انتي بعد
أم عبد الرحمن معصبه" اتفوو عليك وعلى من جابك
طارق عصب منها" اوووف...بس أتزوج بهج من ذي
البلاد انتوا نشبه وربي
طلع من عندهم وهو يتحلطم وأم عبد الرحمن تركته يولي
...اليوم مو فاضيه له
لكن قلة احترامه لها ما راح تمشيها له كذا بالساهل صارت
تتوعد فيه انت جبت الهم لنفسك يا طويرق وتحمل
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في جده .. وصلوا بالسلامة
وقف ماجد عند بيتهم والتفت لصيته كانت نايمه ومو حاسه
بالدنيا
ماجد بهدوء" حبيبتي ...
صيته قامت بسرعة وصارت تتلفت حواليها
ماجد" نورتي جده يا قلبي
صيته ما التفتت له ....نزل ماجد ونزل الشنط ودخلوا داخل
كان البيت رهيب ...كانت صيته مبهورة من جماله وتنسيقه
ماجد" يمـــه ....دلـــع
صيته وطي صوتك يمكن نايمين
ماجد" ههه لا مو نايمين ينتظرونك حبيبتي
صيته باستغراب" ليه ..انت قلت لهم
ماجد" أكيد ...تبغين جيتك تكون عاديه يا قمر
لازم استقبالك يلوق فيك ولا لا ؟؟
أم ماجد تطلع لهم " هلا والله با لغلا كله
كللووووووووووووش ...الله يهنيكم ياعيالي
سلمت عليهم وهم بعد باسوا راسها ويدها ...شوي وتجي
دلع عندهم وهي مبسوطة على الآخر
ماجد كان واقف ولام صيته لصدره بجنب أمه وأخته
...صيته كانت محرجه مرره لكنها ما تقدر تقوله شي قدام
أهله ...من واجبها تحترم زوجها وما تنزل من قيمته قدام
أحد حتى لو كانت شايله عليه قد الدنيا..
كانت ابتسامتها ما تفارق وجهها وكلامها كان حلو
كثير...لكن من راحوا غرفتهم رجع الشحوب لوجهها
ماجد يمسكها " خلاص يا قلبي ما حاجه تعطين الأمور أكثر
من حقها
صيته عصبت كثير وكانت بتنفجر فيه لولا إنها مسكت
حالها وراحت جلست على الكنب
ماجد صار يطالعها وهو يفكر بينه وبين نفسه ...الله يعيني
عليك يا صيته شكل زعلك شين
...............

.....



كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الثامن والثلاثون

ماجد يمسكها " خلاص يا قلبي ما حاجه تعطين الأمور أكثر
من حقها
صيته عصبت كثير وكانت بتنفجر فيه لولا إنها مسكت
حالها وراحت جلست على الكنب
ماجد صار يطالعها وهو يفكر بينه وبين نفسه ...الله يعيني
عليك يا صيته شكل زعلك شين
\\
//
\\
في بيت بو نواف.....
أم عبد الرحمن من بعد ما راحت نوره في سابع نومه
تركتها وراحت تحت عند أم نواف اللي كانت تتوسل رب
البيت انه يطلع بنتها من اللي هي فيه ويبعد عنها مالك
اللي من شافوه ما جاب لهم غير النكد
أم عبد الرحمن تجلس وهي تنفخ" وأخيرا نامت ....
البنت ما فيها قوه أصلا طاحت من قلة الأكل
أم نواف تبكي" الله ارحم بعباده ...هو اللي بيطلعها من اللي
هي فيه
أم عبد الرحمن" لازم تشوفون لها حل ...بتموت وهي بعز
شبابها
أم نواف تطالع فيها وهي زعلانه" بسم الله على بنيتي....
أم عبد الرحمن التفتت عنها وهي تتحلطم " محد بهذا البيت
يتحمل من الثاني كلمه ....عمى إن شاء الله
يدخلون نواف ونوف عليهم ....
أم عبد الرحمن ترحب" هلا وغلا بعيالي....نور البيت وربي
نواف يبتسم لها ويروح يحب على راسها" هااا نلحق على
الفطور ولا لا ؟؟
نوف" هههه الحين بيأذن الظهر وإحنا تونا جالسين لا تفشلنا
مع الجماعة
أم عبد الرحمن"لالالالا.... ولا تتواخذين ولا تتفشلين يا بعد
روحي , ناموا على راحتكم واستانسوا عدل وارموا كل شي
ورى ظهوركم
نواف جالس يضحك لكنه من شاف أحوال أمه تغيرت
أحواله ...
نواف يروح يجلس جنبها " هااا يا لغالية وش علامك
؟؟اليوم نفسيتك مو طبيعيه
أم نواف ما تمالكت أعصابها وصارت تبكي" عساني للموت
يا ربي ....الهم يدورني دواره
نواف متفاجئ ويطالع جدته" خير وش صار؟؟
أم عبد الرحمن زعلت فجأة" اوخيتك يا نواف...
ما كملت كلامها وصارت تتبكبك
نواف ما قدر يتحمل وفز من مكانه" خير ؟؟وش صار ؟؟
أي أخت ؟؟
أم عبد الرحمن" نوير منو غيرها ,والله هذي البنت مسوالها
عمل ... أكيد مالك ساحرنها
نواف جلس مكانه وألوانه متغيره وقلبه مو بمحله
نوف بهدوء" للحين تبكي؟؟
أم عبد الرحمن بضيق" بعيد عنك طاحت من طولها من قلة
الأكل...
أم نواف تترجى نواف "يمه وليدي روح كلمها ,على شان
خاطري... لو لي معزه عندك
نواف التفت على نوف اللي ما تدخلت بالسالفة لا من بعيد
ولا من قريب...
نواف" وينها الحين ؟؟
أم عبد الرحمن " أنا تركتها نايمه
قام نواف من عندهم وصعد فوق عند نوره
دق الباب لكنها ما ردت..فتح الباب بشويش عليها
لقاها جالسه على السرير وماسكه جوالها وتكتب مسج
لكنها من شافت مالك خبت الجوال تحت البطانية
نواف بحنيه "عذرا لأني دخلت كذا من غير استئذان لكني
دقيت الباب ما رديتي علي
نوره ما تكلمت له وحتى عيونها ما رفعتها عليه
نواف" نوره ...ليه كذا؟؟
نوره ".........
نواف" يعني الحين انتي تبغين تقنعيني انك تحبين مالك ؟؟
نوره"............
نواف" طيب انتي تحبينه آمنا بالله ...لكن سؤالي لك
معقولة حب ابتدى غلط تكون نهايته سعيدة ؟؟
انتي علاقتك مع مالك بشنو تصنفينها ؟؟
لا تكذبين على حالك وعلينا ...ما تقولين لي كيف تعرفتي
عليه وكيف حبيتيه ؟؟
طيب اتصالاتكم وعلاقتكم اللي ما كان احد يعرف عنها
ولدت في داخلكم حب جامد مثل هذا الحب اللي انتي
جالسه تضحين على شانه؟؟ تتوقعين هذا كلام معقول ؟؟
اسألي حالك هل بعد الزواج راح تتولد داخلكم ثقه
لبعضكم بعض؟؟
نوره ما كانت ترد على نواف وهذا الشي بدأ يوتر نواف
كثير
نواف" تفكرين انتي بطريقتك راح تجبرينا إن إحنا نوافق
عليه ونخليك تبيعين حالك على وهم اسمه الحب؟؟
نوره بزعل" هذا الحب اللي تقول انه وهم انت جالس تتنعم
فيه وتتمنى الساعات ما تمر حتى ما تضيع منه ولا لحظه
يعني حلال عليك وحرام علينا ؟؟
نواف بعنف" أنا لما حبيت حبيت حب شريف وطاهر ...ما
نظر له إبليس نظره دونية أو تلاعب فيه يا نوره ...
حبنا تشهد له الملائكة انه من أجمل العلاقات اللي توجها
الزواج وأضاف لها بريق من الماس...
نوره تبكي بدون صوت كانت دموعها تنزل على خدها
الناعم بشكل جارح لدرجة إن نواف كان مستغرب من ردة
فعلها هذي وكيف إنها مستسلمة للحزن ونوره عمرها
ما قهرها شي
نواف يحاول يمسك أعصابه لأن الغضب ما يجيب نتيجة
خصوصا مع نوره
نواف يمسح دموعها بمنديل" نوره حبيبتي ...
نوره رفعت له راسها "............
نواف" أنا مستعد أوقف معك لأني ما أقدر إني أشوفك بهذي
الحالة لأنك تعنين لي كثير ...انتي روح البيت يا نوره إذا
ما كنت تدرين أخذيها بحسابك ...ممكن نكون قاسين عليك
شوي لكن انتي بمثابة الجوهرة والواحد ما يفرط بأشيائه
الثمينة بهذي السهولة صح ولا لا
نوره وكأن انفتح لها باب الأمل من جديد".........
نواف" لكن ابغي أسالك سؤال بالأول
انتي ماليه يدك من مالك عدل ...يعني تحسين إن هو
الرجال اللي يستحقك؟؟
نوره تبكي" ايي أنا أحب مالك وهو يحبني أكثر...كلامك
صحيح يا اخوي يمكن علاقتنا كانت غلط في البداية لكن
الحين هو جاي يخطبني منكم لو انه واحد يبغي يلعب أو
يضيع وقت ما كان جا لين هنا برجليه
نواف لاحظ إن نوره كانت ترجف لمها لصدره حتى يطمنها
وهو بعد شاف إن كلامها صحيح وهو لازم يوقف جنبها
ويكلم أبوه
طلع نواف بعد ما وعدها انها راح تكون لمالك لكنه من
سكر الباب صارت نوره تضحك من قلب وتنطط على
السرير
نوره" هه مسكين يا نواف...تفكرون تقدرون على نوره ؟؟
نوره إذا بغت شي بتسوية غصب عن الكل
.......................
,,
في جده ظلت صيته تحت مع أم ماجد ودلع لحد بعد الغدا
وهم يسولفون ويضحكون ...كانوا يطلبون من صيته إنها
تطلع فوق حتى ترتاح لكنها كانت كارهه إنها تروح فوق
ويتسكر عليها وماجد باب بعد اللي صار ...
ماجد" صيته ...صبي لي شاي
أم ماجد" خلاص يمه شربت كثير...روح ارتاح ما نمت من
البارح
ماجد بحنان " كيف أنام وحبيبتي جالسه تحت ...حاولت إني
أغمض عيوني لكن ما قدرت تعودت إني أنام وأنا ماسك
يدها وبوجهي يلعب نفسها
صيته صار وجهها أحمر لكنها اكتفت بابتسامه"......
دلع انحرجت لكنها عبرت عن إحراجها بضحكه" ههههه
أم ماجد " قومي يمه ريحي راسك وريحي هذا الفقير اللي
رجع جاهل فجأة ما ينام إلا لما تكون أمه جنبه
ماجد يبتسم" ايي صح ....وإذا ما بتصعدين بجلس هنا
للصبح
أم ماجد" يا حبي لك يا يمه ما تغيرت حتى لما كبرت ..
ما أنسى يوم كنت صغير انيمك على سريرك وما تطلع
الشمس إلا وانت بجنبي
دلع" هههه ايي دائما أمي تخبرني عنه وتقول ما تصحيه إلا
والعلامة في الفراش
صيته حاولت تمسك نفسها لكن ما قدرت" ههههه
ماجد بزعل" خلاص عاد لا تطلعون البلاوي
صيته توقف" يا لله أنا بصعد فوق ...ودك بشي خالتي
أم ماجد" تسلمين يا قلبي ...الله يعطيك العافية يا عيوني
ماجد يتمسخر" شفتي كيف العيشة ببيتنا مريحة ..يعني
رتبتي السفرة مع دلع شوفي شقد يشكروك يعني لو بكره
تطبخي الغدا وش راح يسوون لك ؟؟
صيته تضحك من غير نفس" كلكم ذوق
أم ماجد" نعم ...تطبخ ؟؟ هي خليها تتدلل,
الغالية أمانه عندنا ولازم نحطها بعيونا
ماجد يبتسم" عسى عمرك طويل يا الحنون
صيته" ما تقصرين خالتي ...يا لله أنا بروح ارتاح
دلع" لا تطولين بالنوم حبيبتي ما شبعت منك طيب؟؟
صيته" ماشي الحال جهزي القهوة بعد ساعتين ودقي لي
دلع " ههه صار
راحت صيته فوق ... وماجد يغمز لأخته ويتوعد فيها إنها
تدق لكن دلع كانت تنفض له يدها يعني إنها مو مهتمة منه
صعدت صيته فوق وماجد ورآها ....
ماجد يتصداها بصدره" لا تدخلين ...بالأول غمضي عينك
صيته ما كان لها خلقه وزاحته بيدها ودخلت لكنها تفاجأت
من اللي شافته ...
كان ماجد مهيئ الجو كثير وحاط لها موسيقى هادئه و ورد
ممتد على الأرض صارت صيته تمشي بشكل عشوائي
وتدوس على الورد لحد ما وصلت الغرفة ...كانت الشقة
حلوه كثير عبارة عن صالة صغيره ومنها لغرفه كبيره
فيها على الجنب زاوية من الكنب الفاخر وتلفزيون بلازما
...وبعد كذا غرفة تبديل ملابس توصل لدورة المياه
والجميل إن الغرفة فيها سلم
ماجد بهدوء" تفضلي ...السرير فوق
صيته بدون اهتمام" لا ...بدخل اتحمم بالأول
ماجد يتركها" براحتك
صيته حست إن ماجد زعل ...لكن الظاهر إن زعله اليوم
هو آخر اهتماماتها
.............
,,
في المستشفى وعند راشد ...كان بو راشد يخلص الأوراق
وراشد جالس في الغرفة ينتظره
يدخل عليه بو راشد ومعه ثلاث ممرضات ودكتور
بو راشد " يا لله أبوي كل شي جاهز
راشد" وين الكرسي ؟؟
الدكتور" لا راح ينقلونك بالنقالة
راشد بضيق" مستحييييييل.... هذا اللي باقي بعد
وش رايكم تنقلوني بتابوت بعد ؟؟
بو راشد" لا أبوي وش له هذا الكلام ؟؟
راشد بصوت متقطع" ما ني طالع إلا على كرسي
بو راشد يطالع بالدكتور اللي بان عليه انه زعل من
طريقة راشد وأسلوبه لكنه كان متفهم لحالة المريض
ومرت عليه أشياء كثيرة مثل كذا
الدكتور" ما في مانع ...جيبوا له كرسي كل شي ولا راشد
زينة شباب دبي
راشد ارتاح نوعا ما ....جابوا له الكرسي
وطلعوا للسيارة
راشد" أبوي ... وين أمي والبنات ؟؟
بو راشد" مع نواف بيوصلهم للمطار
راشد" ما حاجه كلفتوا على الريّال كنت طلبت لهم تاكسي
أحسن
بو راشد" والله نواف ريّال والنعم فيه ...أصر انه يوصلهم
وقال بعد يبغي يشوفك قبل ما تسافر
راشد بزعل" وش بيشوف يعني ..جيمس بوند ؟؟
بو راشد ما علق على كلامه وفضل انه يسكت خصوصا إن
راشد مو على طبيعته ولا عارف وش قاعد يقول بسبب
الظروف الصعبة اللي جالس يمر فيها
وصلوا المطار وراشد كان طول الطريق لازق وجهه
بالنافذة ورايحه أفكاره لعالم ثاني والله وحده يعرف وش
كان يفكر فيه راشد...
هل يفكر بالأيام الحلوة اللي قضاها في هذي البلد أو الأيام
الصعبة اللي أثرها الحين انطبعت على قلبه قبل جسمه؟؟
وصلوا ودخلوا لصالة المغادرين وشاف راشد نواف جاي لعندهم
...وعلى وجهه ابتسامه عريضة
لكن راشد راحت عيونه لجهة البنات ولمح ميثه من بينهم
صار وكأنه مو مصدق حاله وراح بعيونه على أبوه اللي
ابتسم له وصار يطبطب عليه وهو شارد بفكره على لقائه
الجميل بميثه وكلامها له
.........................
بو راشد" ايي أبوي....أنا بتكلم معاج وابغيج ما تستحين
مني أنا بحسبة ابوج ....
ميثه بهدوء" أكيد يا خالي
بو راشد"انت تبغين راشد ومستعدة ترتبطين فيه وهو على
هذا الوضع ؟؟
ميثه تجمعت بعيونها الدموع "............
بو راشد" اييي بنتي ....أنا عارف إن الوضع صعب لكن
ربج أرحم بعباده
ميثه تبكي " راشد ما .....
بو راشد" ما أبغيك تصيحين ,ابغيج تعرفين ان معزتج بقلبي
معزة بناتي وانتي الكلام اللي بتقولينه لي ما راح يدري
عنه لا راشد ولا غيره ...وإذا علي تطمني وتأكدي إني ما
بزعل
ميثه بزعل" كيف تفكرون ولو لدقيقه إني ممكن اترك راشد
؟؟ و ليه ؟؟
بو راشد" ما تنجبرين يا ميثه
ميثه" محد جابرني يا خالي ...راشد روحي وأنا ما أقدر
أعيش بدون روح
راشد ذبحني ...راسلي رسالة يقول لي انتي بطريق وأنا
بطريق , ما أعرف كيف يفكر
وما ادري كيف هنت عليه بهذا الشكل ولا كأني ميثه اللي
يعرفها زين ...
بو راشد تجمعت الدموع بعيونه" هو لأنه يحبج يا الغالية
وما يبغيج تتعذبين معه
ميثه تبكي" وأنا أموت فيه وسعادتي بوجودي معه
بو راشد" يعني فكرتي زين وتبغين تروحين معه ؟؟
ميثه" أروح معه وين ما راح هذا لو يبغيني أعيش
لكن لو أصر على رأيه أنا بظل هنا وحيده من دونه
بكون جسد من غير روح
بو راشد يبوسها بين عيونها وعلى وجهه نظرة امتنان
ما تنوصف لهذي الإنسانة اللي الله راضي على ولده لأنها
كانت من نصيبه
بو راشد" خلي راشد علي يا بنتي انتي بس صيري جاهزة
زين أبوي؟؟
ميثه تهز براسها وهي مبتسمة
.......................
راشد يطالع فيها وهي بعد تطالع فيه ...
كان وده يصرخ بالدنيا انه يحبها للجنون ويفديها بعيونه
لكن معقولة ميثه تستاهل واحد مثلي
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الشرقية ...عند مرام اللي فارشه الفستان على الأرض
وجالسه تطالع فيه
ولا كأنها عايشه باليوم اللي تمنته سنين مع الإنسان اللي
اختاره قلبها قبل عيونها
تدخل عليها رغد " مرام ... وش جالسه تسوين ؟؟
مرام تطالعها" جالسه ...
رغد " من جدك انتي ؟؟
تدرين الحين العصر وانتي ما سويتي شي بحالك لا تحممتي
ولا ضبطتي شعرك ولا شي
مرام " طيب طيب في وقت وش فيك انتي ؟؟
رغد تجلس جنبها" أمورك غريبة يا مرام
مرام تطالعها ببرود" وش الغريب فيني ؟؟
رغد" قلتي ما تبغين كوافيره قلنا انتي كوافيره وبتضبطين
أمورك.... لكن السؤال وين الفرحة اللي تكون في وجه
العروس يوم عقدها؟؟أنا اليوم ما شفتها فيك
مرام من غير ما ترد عليها توسدت رجليها وغمضت
عيونها ورغد مستغربه من اللي جالس يصير
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:47 PM
عند طلال....كانت الدنيا كلها له
جالس يرتب حاله ....تدخل عليه شيماء وهي لافه شعرها
ولابسه بجامه
طلال باستغراب" ورى ما لبستي للحين ؟؟
شيماء تبتسم له" تدري كم الساعة الحين ؟؟
طلال" ايي ادري بس يدوب مو بعدين تأخروني أنا
بصراحة بروح ما ني منتظر أحد
شيماء" هههه الله يسعدك
طلال" وياك يا قمر ..على فكره أنا دعيت أحمد على العقد
تدرين بعد هو صار منا وفينا اليوم
شيماء اكتفت بابتسامه راحت وتركته يكمل تجهيزه
,,
في المزرعة كان مالك راكب على الخيله اللي كانت تجول
به في كل مكان وهو ما عطيها حقها بالسوط
بعد ساعة نزل من عليها من بعد ما تعب جسمه من التجول
وتعب راسه من التفكير في الكل ...
أهله ونوره وعمه وماجد , لكن يا ترى هل كلهم يستاهلون
تعبك يا مالك ؟؟
...دخل داخل الخيمة اللي كان بو عبد الله مجهزها وكأنها
خيم زمان ..شكلها كان روعه ومريحة إلى ابعد الحدود
و بو عبد الله ذوقه يتعدى الوصف لأنه مزج بين الحاضر
والماضي في هذي المزرعة اللي كانت فوق الخيال
جلس مالك وفتح له سيجاره وظل يدخن وحده ورى وحده
كانت السجاره ما تطفي غير لما تشغل أختها ...
ما كان مالك مبالي بشي , حياته مو له للشيطان يلعب فيها
على راحته ولا كأن مالك إلا الخادم الخدوم له ...
يكفيه انه هالك حاله ومتعب نفسيته وظالمها
وكأنه جالس يعاقب نفسه على جرم الزمن اللي قسى عليه
من غير ما يكون له ذنب... وهو كذا جاه اتصال
مالك ببرود" هلا
نواف" هلا مالك ...معك نواف
مالك" اهلين ...منين جبت رقمي ؟؟
نواف" اللي يسأل ما يتوه يا ولد عمي ...ممكن أتكلم
معك شوي ؟؟
مالك بهدوء" خير ؟؟
نواف" أبغي أعرف وش بينك وبين نوره ....يعني لأي
مدى علاقتكم ومن متى ؟؟
مالك" ما بيني وبين نوره إلا كل حب صادق أنبنى على
عواطف مليانه بالاحترام
نواف بجديه " يعني انت تحب نوره وتبغي ترتبط فيها ؟؟
مالك بخبث " أتوقع إن الموضوع انتهى من يوم انطردت
مثل الكلب من بيتكم
نواف" محشوم يا ولد العم ..لا تقول هذا الكلام
مالك" أي حشيمه ؟؟ ليه عمي خلى للحشيمه مكان في بيته
يا نواف ؟؟
نواف" خلاص امسحها في وجهي ولا تصير حساس
مالك بزعل" كلك خير يا نواف وانت على عيني وراسي
لكن اللي ذابحني إني ما استاهل اللي جاني وبصراحة ما
توقعت منكم اللي شفته ....
أنا جيتكم برجولي ودخلت مكان كنت محرمه على نفسي
إني أدخله ما فكرت في يوم أجي أطالب عمي بشي ويوم
موت مسعود ما جابني غير قلة الحيلة كنت أتمنى إن احد
يمسك كتفي ويطبطب عليه ويحسسني انه جنبي
كنت أتمنى إن عمي يقوم بهذا الدور لكن للأسف ما صار
لكن من يومين يوم جيتكم كنت قاصد القرب منكم في نوره
نواف بضيق " ايي بس انت حاولت تستفزنا وتثير جنونا
باتصالك بنوره وقدام الكل
مالك يتمسكن" نواف ...أنا أحب نوره من ساسي لراسي
نوره كل شي حلو بحياتي اللي ما ذوقتني الخير
نوره الملاك اللي كل إنسان يتمنى انه يعيش بقربه لو دقيقه
فرجاءا لا تلومني على أي تصرف أتصرفه حتى أتقرب من
نوره وأحمي حبي
نواف" أنا يفرحني كلامك وانك شاري اختي وحابب تسعدها
لكن اسمح لي طريقتك كانت استفزازيه كثير انت تدري إن
أهم شي عند الواحد شرفه وشرف عيلته
مالك" نواف ...مو أنا اللي ينقاله ذا الكلام
أنا أحط نوره بعيوني وما تنسى إني ولد عمها وشرفها هو
شرفي وأنا أخاف عليها من نسمة الهوا
نواف" كلامك صحيح لكن مكالماتك لها ومسجاتك كلها ما
توقف بصفك ...
وين عاداتنا ووين تقاليدنا أنا عارف إن الحب جنون لكن
حط نفسك مكاني محد يرضى انه يكتشف إن أخته فالتها فل
من ورآه ويتقبل بكل صدر رحب , انت ترضاها على حالك
يا مالك ؟؟
مالك" خلاص كل شي راح أنا غيرت رقمي ....
ونوره ما أدري عنها شي وما اتصلت فيها بأي طريقه من
الطرق تطمن يا نواف
نواف ارتاح كثير من كلامه" والنعم فيك والله يا مالك
وأنا من تأكد من هذا الشي زين بدليل انك ما تدري بمرض
نوره للحين
مالك يتصنع اللهفة" نوره ؟؟ خير وش فيها طمني تكفى يا
نواف
نواف" والله نوره مو بخير دمعتها ما تنشف من خدها
وطول الوقت مالها إلا سيرتك وحتى الأكل والشرب ما
طبوا فمها من صار اللي صار
مالك بهدوء" ليتني استاهلها
نواف بابتسامه" انت تستاهلها يا مالك
مالك بخبث" لو أستاهلها كان وافقتوا علي وما تعذبت على
شاني كل هذا العذاب
نواف" لا تخاف يا مالك أنا واقف معكم وقول نواف قال
مالك على وجهه ابتسامه " وش قصدك ؟؟
نواف بحده" ما راح ألاقي لأختي واحد أخير منك ....الحين
اركب سيارتك أنا انتظرك
مالك بفرح" من جدك ؟؟ وعمي ؟؟
نواف " هههههه خلي كل شي علي وعلى فكره نوره تتمنى
تسمع خبر طيب يا ليت تكلمها تطمنها عن حالك
مالك" صار ...ثلاث ساعات وأنا عندكم
سكر مالك الجوال وعلى وجهه ابتسامة رضى
مالك" والله وجا اليوم اللي تترجاني فيه يا عمي العزيز
وتعرف إن مالك إذا وعد وفى
..................
,,
في دبي وصلت الطائرة وميثه للحين بعيده عن راشد
لا سمع صوتها ولا شاف ملامحها ....كانت نظراتها
تتهرب منه , وراشد بعد ما كان مصدق ويفكر في نفسه
معقوله ميثه بتجلس معي على طول ولا بتجلس يومين
وبتمل مني
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في السيارة ....
بو راشد" الحمد لله على سلامتك يا ولدي
راشد ببرود" الله يسلمك
أم راشد" الحمد لك يا ربي على هذي النعمة إحنا في بلادنا
من بعد هذي الغيبة
راشد كان يفكر بينه وبين نفسه رجعت لك يا دبي لكن
شلون ؟؟؟ على كرسي بعجلتين بدونهم أنا ما أسوى شي
والله يا زمن ما تضحّك احد إلا لما تبكيه
بو راشد" هاا اشتقتي لدبي يا أم راشد ؟؟
أم راشد بفرح" ايي والله اشتقنا لريحه ترابها بلد الخير
وأهم شي إن إحنا رجعنا سالمين غانمين وعندنا هدية من
السعودية
راشد ما تكلم بكلمه مع إن فرحته بميثه ما تنوصف ممكن
جالس يخبي ويكذب على حاله لكن نظراته لها تثبت انه
ميت بهواها مووووت
طروب" هههه أمي مو سايعتنها الفرحة صارت تشعر بعد
الكل ماعدا راشد " ههههههه
وصلوا البيت
نادوا على البواب اللي بسرعة جا ركض رفع راشد
بمساعدة بو راشد وجلسوه على الكرسي وراشد كان
متواخذ كثير لأن ميثه كانت واقفة وتطالعه
ميثه بكل هدوء استأذنت خالها إنها هي اللي تمسك الكرسي
وتدّخل راشد للبيت
من مسكت الكرسي الكل راح من قدامهم وراشد ساكت لكن
الوضع ما كان عاجبه
ميثه رفعت لثامها واتجهت براشد للحديقة
راشد بتردد" ميثه من هنا البوابه وين رايحه ؟؟
ميثه" لا تخاف ما نسيت لكن أنا ودي نروح نشم هوا
في الحديقة وش رأيك؟؟
راشد اكتفى بالسكوت".............
وقفته ميثه بجنب الكراسي اللي في الحديقة وجلست قدامه
ميثه كانت تطالع براشد اللي ما كان يلتفت عليها أصلا
وكأنه يهرب من واقعه المر
ميثه بجرأة" حبيبي ...
راشد الفتت انتباهه هذي الكلمة وأجبرته انه يسلط أنظاره
لميثه
ميثه بهدوء" تذكر هذا المكان ؟؟
راشد" وش فيج يا ميثه لا يكون تفكريني فقدت ذاكرتي فوق
الشلل اللي صابني؟؟
ميثه ضايقها كلامه لكنها حاولت تتجاهله " يوم كنا عندكم
في دبي آخر مره كنت جالس مع إخوانك وإخواني تسولفون
وتضحكون وتلعبون وإحنا كنا نطالعكم من هذي البلكونه
راشد رفع راسه للبلكونه تجاوبا مع كلامها "........
ميثه" تدري؟؟ وقتها ما شلت عيني من عليك تدري ليه ؟؟
كانت فيك جاذبيه غريبة تجبر الواحد ينسى حاله وهو يطالع
فيك وقتها بس تمنيت انك تكون من نصيبي
راشد يطالعها وعيونه تتلاعب فيها الدموع" زمن راشد
الجذاب راح ...إنتهى
ميثه بقوه" غلطان يا راشد ....أنا للحين أشوفك راشد
الأولي طريقة كلامك ونظراتك وابتسامتك ما تغير شي
بالنسبة لي
أنا للحين ما نسيت مسكة يدك ليدي لما وعدتني انك
تعيشني سعيدة طول عمري
راشد بحسره" ليتج سمعتي كلامي وابتعدتي عني
ميثه بزعل" ترجع وتقولها مره ثانيه يا راشد ؟؟
راشد بصوت متقطع" من حبي لج يا ميثه
ميثه" وهذا الحب بالنسبة لك ؟؟؟
انك تتركني أعيش الفراق لبعدك وأنت الهوا اللي أتنفسه
هذا العدل تعتبره؟؟
أنا للحين شاريتك يا راشد بالرغم من الكلام القاسي
اللي كتبته لي في رسالتك تكفى لا تخليني أتندم إني
سامحتك
راشد ما قدر يتكلم وظل ساكت لكن سكوته فجر عواطف
ميثه اللي كانت تترجى انه يتجاوب معها
عندها انهارت وصارت تبكي ..كان صوتها يقطع قلبه
ومانعه حتى يتنفس
راشد بزعل" ميثه أنا مو قاسي أنا احبج على شان جذي ما
أبغيج تخسرين شبابج مع واحد مثلي
ميثه تحط يدها على فمه حتى ما يكمل" بيعني بالسوق يا بعد
عيني بس لا تقول هذا الكلام ...
أنا مرتاحة كثير والله مرتاحة دوم إني اسمع صوتك
وأشوف نظراتك لي
راشد بحب يمسح دموعها" تدرين فيني ما أحب أشوف دموعج
ميثه" الدنيا فيها أشياء حلوه كثير
خلينا نطالعها بمنظور ثاني ....أنا زوجتك وواجبك علي
إني أكون جنبك وواجبك لي انك تحبني أكثر من ما أحبك
وتحطني بعيونك
راشد أخيرا ارتسمت على شفايفه ابتسامه" أحبج وربي حب
محد ينافسج عليه
ميثه صارت تطالعه بنظرات أمل وتفاؤل
راشد بحب" نورتي دبي يا الغالية
ميثه" نورت وجهك ووجهي بابتسامتك
راشد بفرح" أنا مستعد أتحمل ضيم الدنيا طول ما انتي
جنبي يا بعد جبدي
ميثه والفرح ينط من عيونها" وش رايك ندخل داخل ؟؟
راشد بحنيه" انا بين يدج وديني وين ما بغيتي
..................
,,
في الشرقية كانت مرام جالسه على الأرض في غرفة
الضيوف
شيخه بفرح" هااا يا عروس جاهزة ؟؟؟ الشيخ وصل
رغد " لحظه لا يدخل خلينا نجيب الفاكهة يقولون يفضل
نحطها وقت العقد
مرام بضيق" لااا منو اللي بيدخل؟؟
شيخه" محد ...أصلا الشيخ ما بيدخل أبوي هو اللي بياخذ
الوكالة منك
مرام بحزم" محد بياخذ الوكالة مني إلا مالك
رغد باستغراب" وين مالك؟؟
مرام بضيق" شوي ونشوفه عندنا أنا متأكدة انه ما بيتركني
في هذا اليوم
شيخه" خلاص ننتظر..بس لو تكلمونه
أم مسعود بضيق" دقينا عليه ما يرد
مرام نزلت راسها " ما راح اعقد إلا لما يجي
شيخه تطالع عمتها اللي كانت متضايقة كثير " ننتظر
ما عندنا شي
..............
,,
قدام بيت بو نواف كان مالك واقف يطالع البيت من بره
وكان يكلم نفسه ....راح أدخلك وأنا رافع الراس يا بيت
الشيوخ
في المجلس كانوا جالسين نواف وطارق وبو نواف...شوي
إلا ويدق الجرس
نواف" طارق قوم افتح ...
بو نواف" ما أبغيك تتكلم أو تتدخل فاهم؟؟
نواف " على أمرك ...
يدخل مالك عليهم" السلام عليكم
بو نواف" اجلس هنا
كان يأشر على مكان بعيد شوي عنهم حس مالك إنهم
جايبينه يحققون معه لكن هذا كله مو على مالك
بو نواف" وش عندك ؟؟
مالك" أنا؟؟ هههه ما عندي شي
بو نواف ابتدئ يتوتر" وش له جاي ؟؟
مالك ببرود" والله نواف قالي تعال أنا جيت
بو نواف" تكلم باللي عندك بخصوص نوره
مالك باستهزاء " وتعطيني الأمان يا شيخ؟؟
بو نواف عصب وقام من مكانه ...لكن نواف هدأه وجلسه
وراح لمالك وطلب من عنده انه ما يستفزه لان هذا الشي
مو من صالحه ولا من صالح نوره
مالك بهدوء" يا عمي بو نواف أنا جاي طالب القرب منك
في بنتك المصون وبحكم إن أبوي ميت وما عندي أحد اشد
فيه ظهري جيتك لحالي
بو نواف بحده" وش عندك ؟؟
مالك" ما عندي شي غير راتبي وبيت أبوي
وطبعا البيت مو لي بروحي انت عارف ان البيت للورثه
بو نواف" شلون بتتزوج وانت حافي منتف؟؟
مالك" أنا بحجزها لحد ما ربك يسترها
بو نواف" لا يكون تفكرها شقه بتحجزها ؟؟
مالك بضيق" وش تبغي أقولك يا عمي أنا ما عندي شي
حتى أتزوج وافتح بيت غير راتبي وما يصير أتزوجها
وأبهدلها معي
بو نواف" وطالما انت عارف إنها مو من مستواك ليش
جايها خاطب؟؟
مالك ببرود" الحب يا عمي قتّال
بو نواف بحده" طلع الفلوس اللي بجيبك
نواف متواخذ" يبه وش له هذا الكلام؟؟
بو نواف بصراخ" لا تتدخل
مالك بابتسامه رفع المحفظة من جيبه وحسب اللي بداخلها
مالك" تفضل يا عمي ما بداخلها الا 322 ريال
طارق كان جالس يطالع فيهم وخاطره انه يضحك لكنه
خايف من أبوه....استلم بو نواف من عنده الفلوس والتفت
على نواف
بو نواف بحده" نواف دق على الشيخ حتى يجي نعقد على
نوره ومالك وهذا مهرها
مالك وقف على طوله وهو مو قادر يستوعب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت التاسع والثلاثون

مالك بابتسامه رفع المحفظة من جيبه وحسب اللي بداخلها
مالك" تفضل يا عمي ما بداخلها الا 322 ريال
طارق كان جالس يطالع فيهم وخاطره انه يضحك لكنه
خايف من أبوه....استلم بو نواف من عنده الفلوس والتفت
على نواف
بو نواف بحده" نواف دق على الشيخ حتى يجي نعقد على
نوره ومالك وهذا مهرها
مالك وقف على طوله وهو مو قادر يستوعب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في دبي تجمعوا كلهم على السفرة ماعدا ميثه وراشد
راشد يطالع بميثه" حبيبتي من وصلنا وانتي ما ارتحتي
ميثه " مرتاحة كثير وأنا بجنبك
راشد يبوس يدها" الله لا يحرمني منج ...صحيح الله ما
يقطع من جهة إلا ويوصل من جهة ثانيه
ميثه "ودك أجيب لك الأكل هنا لعندك ؟؟
راشد" وش رايك ناكل بغرفتي اللي راح تنور بدخولج فيها
ميثه خجلانه"............
أم راشد جايبه له عشاه لعنده" ما اوصيج براشد يا ميثه خليه
ياكل كل الأكل حتى يرد عضمه
ميثه" بهدلتي حالك يا خالتي
أم راشد" وه هذا غناتي ويحلى التعب له
راشد" تسلم الأيادي يا غالية ...
يمه وصيها علي خليها تهتم فيني زين أنا مريض وتلزمني
رعاية
أم راشد" هذي القمر ما تحتاي توصيه ....تحبك وهمها
رضاك
راشد صار يطالعها وعلى وجهه ابتسامه" أدري يمه
تخبريني عنها ؟؟
ميثه" وش رايك تحب الليمون بالشوربة؟؟
راشد" إييي والله أحبه وأحب تشربيني إياها بعد
ميثه صارت تطالع بخالتها وهي محرجه
راشد" أنا مريض وما أقدر ارفع الملعقة أكثر من مره
....أتعب
أم راشد" أكليه يا يمه هذا ريلج لا تستحين
راشد" يمه أسمع أبوي يقول بنيلس بالملحق
أم راشد" اييي يمه بس يبغي له ترتيبات وأثاث انت راح
تيلس في غرفة الضيوف وميثه عند البنات لحد ما نرتب
لكم الملحق
راشد مذهول" لا ...ما يصر كذا أنا بمكان وزوجتي بمكان
؟؟ أنا مو موافق
أم راشد" كلها يومين وراح تصير معك ...لا تستعيل وأنا
أمك
راشد يبتسم" هههه طيب بس لازم تيلس عندي لحد ما أنام
وبعدين براحتها
أم راشد" والله مرتك يمك وانت أبصر بحالك
راحت أم راشد عنهم عندها ميثه صارت تطالعه
ميثه" خجلتني منها كيف تقول قدامها كذا عني ؟؟
راشد" حقي ...زوجتي وبكيفي
ميثه" هههه والله انك عجيب
راشد" عارف عارف ...بس يا لله أنا جعت بتأكليني ولا
لا ؟؟
ميثه" لا ... والله استحي قدامهم
راشد" وأنا قلت لك بوسيني ؟؟ يكفي إني بيلس بالغرفة
لحالي لحد ما يجهزون لنا الملحق
ميثه" ههههه
راشد بزعل" لو ما بتأكليني ما راح أسوي العملية
ميثه"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..............
,,
بو نواف بحده" نواف دق على الشيخ حتى يجي نعقد على
نوره ومالك وهذا مهرها
مالك وقف على طوله وهو مو قادر يستوعب" معقولة
الكلام اللي اسمعه ؟؟؟
بو نواف" مو انت تبغي نوره ؟؟ نوره لك
نواف بزعل" اييي يبه بس مو بهذي الطريقة
بو نواف" يا تعقد اليوم ولا اتكل
مالك جلس وهو براسه ألف سؤال يحتاج إيجابه وأولهم
كيف تكون نوره من نصيبه؟؟
,,
وصل الخبر من طارق لنوره اللي طلب منها ترتب حالها
نوره بفرح" من جدك ؟؟ لا تكذب طارق تكفى
طارق" وربي ما كذبت اللي سمعته إن مهرك 322 ريال
نوره وعلى خدها دموع الفرح تلم طارق وتبوسه" حبيبي يا
اخوي لك هديه على هذا الخبر
طارق باستغراب" من جدك فرحانة؟؟
نوره" بمووووت وربي هذا الحلم اللي كنت أحلم فيه طول
عمري ...وأخييييرا يا مالك
طارق طلع من عندها وهو مستغرب ؟؟؟؟؟
نوره راحت عند المرايه تطالع بحالها
شافت وجه شاحب لكنه مليان فرحه وحب صارت تدور في
الغرفة على حالها وهي تغني وترقص
تدخل عليها أم نواف" ههههههه وش جالسه تسوين ؟؟
نوره" يمه أبوي وافق أخيرا ...
أم نواف" عارفه يا بنتي الله يسعدك لكن دخلي تروشي
بسرعة الشيخ على وصول
نوره وهي تسحب المنشفه من على الشماعة" يا لله يا لله
خمس دقايق ...
أم نواف فتحت الدولاب تطلع لها فستان يستاهل هذي
المناسبة المميزة والمفاجئة بنفس الوقت
...........
,,
في الشرقية عند مرام ...........
شيخه " مرام الحين الساعة 9 متى يعني؟؟ الشيخ ما راح
ينتظر أكثر وطلال بدى يتوتر
مرام دموع بس".............
أم مسعود" ذكري الله يا بنيتي ...أخوك ما تشغله عنك إلا
الظروف
شمسه" والله حقه طلال يزعل ويروح ما يرجع وش ذا
اللعب بالأعصاب ؟؟
شيماء تسحبها وتطلعها لبره
طلال من بعيد" شيخه ....أم محمد تعالي
شيخه " يا لله اخوي دقيقه
مرام تطالعها"...........
شيخه بحيرة" وش أقوله الحين ؟؟
مرام بزعل" قولي له ما اقدر بدون وجود مالك ... شيخه
تكفين خبريه إن هذا الشي غصب عني مو بكيفي
شيخه تطالع بعمتها...اللي كانت محتارة وما تقدر تقول شي
طلعت شيخه لطلال اللي كان واقف ينتظرها
طلال" وش جالسين تسوون لهذا الوقت ؟؟ أحرجتونا مع
الشيخ عنده ارتباطات ومشاغل كثير غيرنا بيروح لها
شيخه" هدي يا اخوي لكن مرام مو راضيه تعقد
طلال بذهول" شنوو؟؟ شيخه وش قلتي ؟؟
شيخه بضيق" مو راضيه تعقد إلا لما يكون مالك موجود
طلال " ليش هو كان لعب عيال ولا كيف ؟؟
شيخه" لازم تعذرها يا اخوي نفسيتها تعبانه ووجهها متورم
من البكي
طلال تأزم " يعني مالك وينه؟؟
شيخه" ما أدري ... وهم يكلمونه ما يرد عليهم
طلال" يعني كيف ننتظر؟؟ بجهنم إن شاء الله وش دخلني أنا
فيه ؟؟ المفروض إن عنده علم بموعد العقد
أنا ما راح انتظر احد ...ولو يبغي يجي كان هو أول واحد
كان موجود
شيخه" طلال المفروض تكون انت العاقل وتتفهم
طلال معصب "طيب وينها هي الحين .... خليني بدخل
اكلمها
شيخه" لااااا وش تدخل البنت تعبانه كيف بتكلمها أصلا هي
ما راح ترضى
طلال بيجن" خبريها لو ما عقدنا اليوم ما راح نعقد بيوم
ثاني ...خبريها إني مو لعبه بيدها
شيخه" اذكر الله يا اخوي ...ولا تعقد الأمور
طلال متنرفز" هذا اللي عندي وعندكم ربع ساعة يا أما
تحلون اللغز ولا بعدها ما بتشوفوني
راح طلال وهو معصب حده ...رجعت شيخه لهم
شيخه" والله مو عارفه وش أقول
أم مسعود" لا تقولين شي صوت طلال كان واصل لعندنا
مرام تبكي" خلاص براحته خليه يروح
شيماء تروح تجلس عندها" مرام لا تعقدين الأمور ...تكفين
لا تخلين سبب بسيط يدمر حياتكم وحبكم
مرام" كلكم مو حاسين فيني ...أنا ما أقدر اعقد واخوي
الوحيد مو جنبي, حرام عليكم كلكم ضدي
أم مسعود" يمه عقدي اليوم والحفلة نخليها ليوم ثاني
شيخه" كلامك عين العقل عمتي ....العقد اليوم ولما يرجع
مالك نسوي الحفل ,وعندها مالك هو اللي يقدمك لطلال بيده
ها وش قلتي؟؟
مرام تمسح دموعها" براحتكم
أم مسعود " يا لله يا بنات دقوا على بو طلال يجي ياخذ
موافقة مرام
.....................

جنــــون
12-24-2011, 07:48 PM
,,
في جده .....
يدخل ماجد الشقة ويسمع صوت صيته تدندن بأغنيتها
المفضلة ((أحبك)) بدورة المياه
ماجد جلس وفتح التلفزيون وكأنه كان يتابع شي
طلعت صيته لكنها تفاجأت بوجوده " بسم الله الرحمن
الرحيم
ماجد بضيق" شفتي عفريت ؟؟
صيته" لا عذرا لكني قفلت الشقة ما توقعت احد يدخل هذا
الوقت
ماجد" الظاهر انك نسيتي إني زوجك وهذي شقتي بعد
وعندي مفتاحها ؟؟
صيته" خلاص ماجد لا تكبر الموضوع ما صار شي
ماجد بهدوء" أتمنى
صيته دخلت غرفة الملابس تلبس ...
ماجد بحنان" حبيبتي
صيته" هممم
ماجد" أنا عازمك على طلعه أوريك جمال جده
صيته تطلع له" مو اليوم
ماجد كان منجذب لها كانت لابسه الفستان اللي يحبه عليها
...فستان ليموني قصير فيه حزام ابيض عريض وجزمه
بيضا وشعرها مخليته على راحته
صيته لاحظت نظرات ماجد " وش فيك تطالع فيني كذا ؟؟
ماجد يقرب منها" لبستي الفستان اللي احبه ... افهم من كذا
انك لابسته على شاني؟؟
صيته تطالع بحالها" ما انتبهت ..على العموم كويس انه
عجبك
ماجد" يعني من رأيك نسهر بالبيت ؟؟
صيته" اييي راح يجون جاراتكم يبغون يتعرفون علي
ماجد يطالعها بنظرات غريبه" اهاا وكل هذا الزين لهم ؟؟
صيته بلا مبالاة " أنا اليوم صورتك يا ماجد وإذا كنت حلوه
راح يقولون زين ما اختار ماجد .... ههه وهم ما يدرون
إنها كانت صدفه
ماجد فهم هي شنو تقصد من كلامها " أجمل صدفه
صيته تطالعه " أتمنى
ماجد" بالتأكيد راح يشوفون جمال مو معقول ...لكن يا ليتك
تقرين على حالك حتى ما تصيبك العين
صيته" هههه لا توصي حريص جدتي عودتني على طول
أقرى على حالي المعوذات حتى لو كنت بين حبايبي
ماجد بحب" تقصديني أنا؟؟
صيته تتهرب منه تطالع نفسها بالمرايه نظره أخيره" يا لله
استأذنك بروح الحين يمكن الضيوف وصلوا
ماجد يمسك يدها" حبيبتي...ما تلاحظين من جينا جده
ما جلسنا مع بعض؟؟
صيته ببرود" في وقت ان شاء الله
ماجد يقرب منها ويهمس لها كلمات حب صادقه
صيته" ماجد ...انت عارف اللي صار... يعني ما حاجه
تلبس لي قناع الحب وأنا عارفه شعورك تجاهي زين
ماجد بزعل" صيته انتي زودتيها وأنا ما أسمح لك تعامليني
بهذي الطريقة
صيته تتحاشاه " انت اللي جبرتني يا ماجد
ماجد" وأقدر أجبرك على أشياء كثيرة بعد
صيته بخوف" هذا الواقع ...أنا ما جبت شي من عندي أنا
اعرف شعورك تجاهي على شان كذا ما يحتاج نلعب على
بعض ونتصنع الحب قدام الناس
ماجد وعيونه بعيونها" خير خير ...أنا بسوي كل اللي تبغين
يا صيته وبعدها لا تلومين إلا حالك فاهمه ولا لا؟؟
طلع من قدامها وهي ترجف من الخوف كان ماجد في قمة
غضبه وهذا الشي بدى يوترها وخلاها تسأل نفسها هل اللي
جالسه تسويه صح أو غلط
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الرياض وعند عريس الغفلة ...وصل الشيخ وكان الكل
متأزم وكأنها جنازة مو زواج
ولما سأل الشيخ كم المقدم تفاجأ بالسعر اللي همس له بو
نواف له ولما سأل عن المؤخر
مالك تفاجأ من رد بو نواف يوم قال المصحف الشريف
كانت تصرفات بو نواف غريبة كثير
بعد ما طلب الشيخ انهم ياخذون وكالة العروس طلب بو
نواف إن العروس تدخل قدام الشيخ حتى يسمعها بإذنه
كان العقد بارد ما فيه احد غير نواف وأبوه وطارق حتى بو
تركي ما كان عنده علم
شوي وتدخل نوره وهي لابسه عبايتها وشيلتها وحاطه على
راسها طرحه خضره طويلة راحت وجلست قدام مالك
كمل الشيخ الإجراءات وبارك لهم وراح طارق يوصله لعند
الباب عندها بس قام نواف وبارك لمالك ورفع طرحة نوره
وبارك لها
مالك ما رفع راسه لها أبدا ولا حتى طالعها مع إنها كانت
تطالع فيه وعيونها ما شالتها من عليه
دخلوا أم عبد الرحمن وأم نواف وهم يزغردون لكن صرخة
بو نواف فيهم خلتهم ما يقدرون يتنفسون بعدها
بو نواف" مالك...خذ عروستك واتكلوا على الله
نواف باستغراب " ياخذها ؟؟ ياخذها على وين ؟؟
بو نواف" مالهم مكان ببيتي ...حتى زيارة ما أبغي أشوفهم
جايين وطابين ذا البيت برجولهم
نوره" يبه ...انت وش تقول ؟؟
بو نواف" اللي سامعتيه ...انتي ما بغيتي مالك وكنتي
بتذبحين نفسك على شانه هذا هو يمك روحي معه
أم عبد الرحمن" صل على النبي وين تبغيهم يروحون بهذا
الوقت ؟؟
بو نواف معصب " الفنادق ماليه البلد ....ولا ولد الأجاويد
ما عنده فلوس يدفع للفندق
مالك يطالعه والحقد بينط من عيونه "...........
بو نواف "أم نواف ....روحي حطي لنوره كم غرض
وخليها تروح
نوره بحزن" ليه يبه... ليه تسوي فيني كذا ؟؟
مالك جالس بس يسمعهم ويفكر بالمصيبة اللي حطت فوق
راسه"..........
نواف" يبه اسمعني ..
بو نواف بصراخ" بس ولا كلمه ...أنا قلت مالك ونوره
مالهم جلسه ببيتي وأنا ما اثني كلمتي
مالك بضيق يمسك يد نوره " يا لله نوره وش تنتظرين ؟؟
نوره تبكي" انتظر يا مالك ...
مالك" تبغيني أتهزأ واسمع إهانات اكثر من كذا ؟؟
نوره تطالعه وهي تبكي"..........
أم نواف" لحظه مالك أحط لها كم غرض...
مالك" دام إنها معي ما راح تحتاج لشي لا منكم ولا من
غيركم ...يا لله في أمان الله
راح مالك ويده بيد نوره اللي كانت تبكي من قلب كان هذا
الشي اللي ما توقعته من أبوها
نواف بحده" مالك انتظر ...
مالك يوقف ويطالعه بدون ما يتكلم"...........
نواف" ما راح تخلي نوره تسلم على أمها وجدتها؟؟
مالك يطالع بنوره" أنا انتظرك بالسيارة
عندها ترك مالك يد نوره اللي راحت جهة نواف ورمت
حالها في حضنه وصارت تبكي على صدره
نواف متضايق " حبيبتي لا تبكين ..أروح فدوه لعيونك يا
بعد عيني خذي هذي
نوره" شنو ؟؟
نواف" هذي بطاقة بنك فيها ما يقل عن 200 ألف خليهم
عندك يمكن تحتاجينهم
نوره" الله لا يخليني منك ...لا تنسوني خلوني أشوفكم
نواف" أكيد لا تحاتين إحنا مالنا غنى عنك ... يا لله روحي
سلمي على أمك وجدتك
راحت نوره سلمت عليهم وهم دموعهم ما تبارح وجههم
ونوره حايره في عمرها ونست الفرحة في هذي اللحظة
هناك عند مالك اللي كان جالس في سيارته وهو يفكر باللي
صار شاف نواف قدامه ...طلع مالك من السيارة
نواف" بالله لا تواخذ أبوي على تصرفه ...أنا مو واقف
معه لكنه ما ينلام يا مالك ولا تنسون انت ونوره إن انتوا
اللي بغيتوا هذا الشي ولازم تتحملون
مالك " لا تشيل هم إحنا بخير طالما راح نكون مع بعض
ولبعض
نواف" الله يسعدكم ...ما أوصيك على نوره يا مالك
مالك" في عيوني ..كيف توصيني على روحي يا نواف؟؟
نواف" تسلم روحك ...خذ هذي ألفين حتى تشوفون لكم
فندق تباتون فيه
مالك يبعد يد نواف عنه" افا بس يا ولد العم ....عندي خير
نواف" اعذرني يا خوك بس قلت يمكن مو شايل بجيبك
فلوس غير ....
مالك" هههه غير مهر نوره ها ؟؟
نواف" هههه يا لله الله يسعدكم ..أشوفك على خير
تطلع نوره من عندهم وهي مو شايفه قدامها من البكي
وتركب السيارة
مالك" سلام
نواف" سلام
.............
,,
في الشرقية بعد العقد جلست مرام في غرفتها وقفلت الباب
عليها
وطلال جالس في المجلس مع أهله وهم يتكلمون ويسولفون
وهو مو وياهم
تصرف مرام هزه من داخله وخلاه ما يفكر غير بموقفه
وهو جالس معهم... وطول اليوم كان تفكيره كيف يجلس
معها وكيف كلمها وكيف يعبر لها عن اللي بداخله
ما شاف حاله إلا يوقف" أنا ماشي
أم طلال" يا لله يمه إحنا بعد بنمشي معك
طلال" لا أنا بروح بروحي .... بروح عند أحمد
شيخه" إحنا بنروح مع أبوي... اخذ راحتك انت
راح طلال وهو نفسيته تعبانه كثير ...عندها بس استأذنوا
الجماعة وراحوا
راحت رغد ودقت الباب على مرام اللي فتحت لها الباب
وهي ما عطتها ظهرها
رغد" راحوا ...
مرام" في وداعة الله
رغد" طلال متضايق كثير أتوقع انه بيكلمك
مرام" هذا ما يخصك...يكلمني أو لا
رغد" عارفه ...على فكره أمي كلمت مالك وقال انه كان
عنده شغل وما قدر يجي ويمكن ينام بره الليلة
مرام طالعتها من غير ما ترد عليها"...............
رغد" لا تخافين أمي ما قالت له شي
مرام" رغد أنا بنام لو انتي ما فيك نوم طلعي بره
رغد" بمسح ماكياجي وبنام
مرام" خلاص ما ابغي اسمع صوتك
رغد تطالعها وهي تغطي حالها بالبطانية وصوت بكاها
واصل لآخر الدنيا
.................
,,
في السيارة عند مالك ونوره كانت تبكي ومالك مو
ما عطيها وجه ...
وصل لعند فندق (.....) نزل مالك بعد ما قفل على نوره
الباب وطلب منها إنها ما تنزل لو تأخر
دخل لقى موظف الاستقبال قابله بابتسامه كبيره
مالك" السلام عليكم
الموظف" وعليكم السلام ...أهلا وسهلا
مالك " لو سمحت في عندكم غرف فاضيه ؟؟
الموظف" اييي بالتأكيد
مالك" بكم الغرفة عندكم؟؟
الموظف" ب 1200 مع وجبة الفطور ...تحب تشوفها ؟؟
مالك صار يفكر بينه وبين نفسه ويقول إن هذا مبلغ مو صغير هذا بقيمة راتب تستلمه أمه من الشؤون بالشهر
وانه بهذا المبلغ يقدر يشتري لخواته أسره تريحهم من
نومه الأرض.... أو انه يشتري لهم مكيف يحطونه
بالمطبخ بدل ما يشغلون لهم مكيف الصالة ويفتحون
باب المطبخ حتى يجيهم رذاذ الهوا.... أو يشتري لهم
دفايتين زيت تريحهم من برودة الجو.... أو انه يشتري
لأولاد أخوه ملابس يفرحون فيها
شكر مالك الموظف وراح من عنده وركب السيارة
نوره" هااا ما في حجز ؟؟
مالك " هااا ..لا عندهم الغرف فل
قلت له مو مشكله ناخذ سويت لكن بعد ما عندهم
نوره" والحل؟؟
مالك" من رايي إن إحنا نمسك الطريق للدمام
نوره" براحتك حبيبي
مالك" ههههه
نوره تبتسم له" وش اللي يضحكك ؟؟
مالك" منو يصدق إني راجع للشرقية ويدي بيدك
نوره" هذا لأن إحنا وقفنا قدام العالم حتى نحمي حبنا
مالك يطالع نوره وهو يضحك من داخله لأنه ما قدر يقول
لها السبب اللي خلاه ما ياخذ غرفه في الفندق إن هذا المبلغ
يجيب له ثلاث من شاكلة نوره
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في جده كانت الجلسة ولا أحلى وكانوا جارات أم ماجد
رهيبين وجلستهم ما تنمل ...لكن صيته في نهاية الجلسة
ما كانت على بعضها
أم ماجد" يمه صيته إذا تعبتي روحي غرفتك لأن إحنا
جلستنا مطوله
صيته" هههه والله ما ودي أقوم لكن بروح اكلم أهلي وأغير
ملابسي
أم شاهين" الله يسعدك يمه وسلامي الخاص لجدتك اللي
حبيناها من زود كلامك عنها
صيته" هههه يوصل
راحت صيته في غرفتها وهي متضايقة وتحس إن معدتها
ثقيلة عليها ...
راحت لدورة المياه وغسلت وجهها وبدلت ملابسها
وتسطحت على الأريكة
دخل عليها ماجد وهو مو ناوي انه يكلمها بسبب تعاملها
الجاف معه....لكن من طاحت عينه على وجهها وشاف
شحوب لونها قرر انه يكلمها
ماجد" حبيبتي بك شي ؟؟
صيته" سلامتك لكن أحس إني تعبانه ومعدتي شاده علي
ماجد بخوف" قومي اوديك الدكتور لازم نتطمن عليك
صيته" ههه ما فيني شي بس خالتي ما خلتني أقوم لين
شربتني دلة القهوة
ماجد" ههه سوتها فيك ؟؟
صيته" ليه هذي كانت عادتها ؟؟
ماجد" تخيلي مانعها الدكتور من شرب القهوة ولأنها متعودة
تسويها كل يوم صارت تجلس أبوي وتخليه يشربها
صيته" هههه يا ليت خبرتني بطني بينفجر
ماجد" قومي نتمشى بره بالحديقة يمكن ترتاحين
صيته ببرود" لا بكلم بيت أهلي وبعدين بنام
ماجد بزعل" براحتك
جلس ماجد بجنبها ومسك الروموت وصار يقلب بالمحطات
عندها خذت صيته جوالها ودقت على جدتها أم عبدالرحمن
اللي ردت عليها وهي تبكي
صيته بصرخه "جدتـــي
أم عبد الرحمن" قلبها انتي يا بعد كل هلي ...شلونك يمه؟؟
صيته" أنا بخير وعافيه ومو قاصرني شي غير شوفتكم
أم عبد الرحمن" هاا بشري يمه عسى ماجد مريحك؟؟
شوفي خبريني كل شي صار بينكم
صيته" ههه ماجد ما في مثله وخالتي حاطتني على كفوف
الراحة ودلع بعد يا حبي لها صايره أكثر من أخت
ماجد صار يطالعها وعلى وجهه ابتسامة رضى"......
أم عبد الرحمن" وييه دلع ...ما ادري وش فيني معها
صيته" ما ادري عنك بس لا يسمعك طارق
أم عبد الرحمن" هذا هو يمي ويشد السماعة من إذني
طارق" هلا وغلا ...طارق زين الشباب يتكلم
صيته" هلا والله بالوسيم
طارق" قولي قسم ؟؟ أنا عارف هذا الشي بس وش نقول
للي ما عندهم ذوووق
صيته" طارق ما أوصيك على الغالية لا تزعلها
طارق" منو؟؟ سحوره ؟؟ هذي بقلبي ...هي الهوى والماي
بدونها ما أسوى شي
أم عبد الرحمن" غصب عن اللي جاب أبوك
طارق" أقول أختي وش سويتي بموضوعي
صيته" أي موضوع؟؟
طارق" دلع ...كلمتيها لي
صيته" أنا جالسه أمهد الطريق وعلى العموم في أشياء كثيرة
تسرك يا لحبيب
طارق" تكفين أختي حبيبتي قولي وفرحيني
صيته تواخذت" ماجد بجنبي ويسلم عليك
طارق" اهاا فهمت عطيني إياه خليني اتميلق له
صيته" هههههههه يا لله هذا هو معك
ماجد" هلا وغلا بالنسيب
طارق" هلا فيك ...هاا بشرنا عن أمورك عسى بس مو
مأذيتك صيتوه
ماجد يمسح على شعرها " أفا بس صيته بلسم على القلب
هي مثل نسمة الهوى كيف تأذي؟؟ وثانيا انتبه على كلامك
لأني ما أرضى فيها
صيته نزلت وجهها وعليه ابتسامه عريضة
طارق" افا بس
ماجد" أنا بس ودي تقول لي كيف البيت بدونها ؟؟
طارق" والله البيت ممل حد الجنون
ولا اليوم مالك ولد عمي عقد على نوره وأخذها معه وأنا
حاط وجهي بوجه سحوره
ماجد ارتبك كثير وصار يطالع بصيته
طارق" يا لله اسلم عليك ...بوس لي صيته طيب؟؟
ماجد بهدوء" مع السلامة
سكر ماجد وصيته تطالعه" ليه سكرت ابغي اكلم أمي
ماجد" ما ادري طارق سكر الخط
صيته" خلاص بعد شوي بكلمهم
ماجد بتردد" صيته ليه ما قلتي لي إن نوره عقدوا عليها
اليوم وراحت مع زوجها
صيته تطالعه باستغراب"..........
ماجد بغصة " أنا أكيد بفرح لهم لو انتي خبرتيني لأن
نوره أختي ومالك اعز أصدقائي
صيته" نوره عقدوا عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟
................
,,
في دبي في غرفة طروب ...
ميثه " الحمد لله راشد نام ...كان تعبان كثير
طروب" راشد يحبج كثير يا ميثه ولولا وجودج كان راشد
في خبر كان
ميثه تبتسم" الله يخليه لي
طروب" أنا آسفة يا ميثه ...قلت لك كلام ما ينقال بس والله
غصب عني
ميثه" طروب انتي مثل أختي نوف والله العالم وش قد أنا
احبك وأحترمك وتأكدي إن راشد كل حياتي ولولاه ما
كانت لحياتي طعم
طروب" يا ربي تكتب لي واحد يحبني ويموت فيني
ميثه" لا تستعجلين ...نصيبك بيصيبك
طروب" إيييه الله كريم ...أنا بنام تبغين شي؟؟
ميثه" لا أنا بقوم أتوضآ وأصلي ركعتين شكر لرب العالمين
طروب " يا لله وأنا بعد
راحوا ثنتينهم وصلوا ركعتين شكر لله وكل وحده رفعت
كفيها وصارت تدعي للي بخاطرها
شوي إلا ويدق جوال ميثه اللي رفعته بسرعة يوم شافت
المتصل ((عديل الروح ))
ميثه" حبيبي....صح النوم...إن شاء الله ..... ثواني وأنا
عندك
سكرت الجوال بسرعة وراحت بتنزل تحت
طروب" خير ميثه ؟؟
ميثه" لا كل خير بس راشد عطشان بجيب له ماي
راحت ميثه لتحت وخذت كاس الماي لراشد ودقت الباب
ودخلت
ميثه" تفضل حبيبي ...
راشد ياخذ منها كاس الماي" الله يعطيك العافية... لا يكون
أزعجتج ؟؟
ميثه" انت تآمر يا الغلا كله
راشد ساكت"........
ميثه بتكسر حاجز الصمت اللي بينهم " وش اللي صحاك
من نومك ؟؟ لا تقولي حلمان فيني
راشد بضيق" يا ليت كنت أكون بخير..الألم والعجز يا ميثه
هم اللي صحوني من نومتي
ميثه بحنان " ما أحب أشوفك ضعيف كذا
راشد" أتمنى والله ...لكن غصب عني كل ما أفكر ببكرة
أقول بقلبي يا ليت الزمن يوقف
ميثه تقرب من عنده"ليه يا راشد ؟؟ بكره حلمي وحلمك
بكره كل شي بالنسبة لنا ...بكره مستقبلنا
حبيبي أنا استند عليك ...لازم تكون انت القوي
راشد يطالعها بحب" ما تمنيت تكون أول ليله لك ببيتنا أنا
بصوب وانتي بصوب
ميثه" قلبي معك لو كنت بالسعودية
راشد بحزن" وش ذنبك حتى تتعذبين معي
ميثه تحط راسها على صدره" ذنبي إني أعشقك وراضيه
بنصيبي ويكفيني وجودي بحضنك
انت ما تعرف انك كل شي بالنسبة لميثه وان ميثه بدونك
ما تسوى شي
صار ماجد يحرك بشعرها ودموعه على خده
..............
,,
في السيارة كان الجو كئيب وممل ...كان مالك يفكر بكل
شي ...كيف يواجه أهله وكيف يعيش مع نوره اللي ما يكن
لها غير الكره والحقد
نوره" حبيبي ...
مالك" هممم
نوره" باقي كثير ؟؟
مالك يطالعها" تعبتي؟؟
نوره تبتسم له" لا ...كيف اتعب وانت بجنبي
مالك يلف عنها وبقلبه هموم الدنيا
طول صوت المسجل حتى ما يسمع صوتها ولا نفسها
وصار يردد بقلبه

(كذب ظني)
كذابــة يا دنيا الوله والشـــــوق تحبيني
ترى عيونك من انخلقت وهي تنــاجيني
وتمهد لي طريق النور ولحضنها تحييني
وتهديني شموع الليـــــل وبقلبها تراعيني
ومن اصرخ الآه لصدرك تلميني وتحميني
وبهمس الصوت تسليني ولجناحيك تناديني
*************
كذب ظني من وكلتك على قلبي تحرسينه
وعلـى جناح الشــــــــــوق تلمينه وتسلينه
وبجمال الكون المزدهر بنور وجهك تهنينه
لكن ضعت من سمعتك بعالي الصوت تناجينه
ولقلبي المنتحب بالعشق تحت أقدامك تدوسينه
من قال قلب بعد عن عينك بقساوه تهجرينه
معقولة ليد الشيطان وتحت أنيابه تعوفينه؟؟
*غروب*

جنــــون
12-24-2011, 07:48 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت التاسع والثلاثون

مالك بابتسامه رفع المحفظة من جيبه وحسب اللي بداخلها
مالك" تفضل يا عمي ما بداخلها الا 322 ريال
طارق كان جالس يطالع فيهم وخاطره انه يضحك لكنه
خايف من أبوه....استلم بو نواف من عنده الفلوس والتفت
على نواف
بو نواف بحده" نواف دق على الشيخ حتى يجي نعقد على
نوره ومالك وهذا مهرها
مالك وقف على طوله وهو مو قادر يستوعب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في دبي تجمعوا كلهم على السفرة ماعدا ميثه وراشد
راشد يطالع بميثه" حبيبتي من وصلنا وانتي ما ارتحتي
ميثه " مرتاحة كثير وأنا بجنبك
راشد يبوس يدها" الله لا يحرمني منج ...صحيح الله ما
يقطع من جهة إلا ويوصل من جهة ثانيه
ميثه "ودك أجيب لك الأكل هنا لعندك ؟؟
راشد" وش رايك ناكل بغرفتي اللي راح تنور بدخولج فيها
ميثه خجلانه"............
أم راشد جايبه له عشاه لعنده" ما اوصيج براشد يا ميثه خليه
ياكل كل الأكل حتى يرد عضمه
ميثه" بهدلتي حالك يا خالتي
أم راشد" وه هذا غناتي ويحلى التعب له
راشد" تسلم الأيادي يا غالية ...
يمه وصيها علي خليها تهتم فيني زين أنا مريض وتلزمني
رعاية
أم راشد" هذي القمر ما تحتاي توصيه ....تحبك وهمها
رضاك
راشد صار يطالعها وعلى وجهه ابتسامه" أدري يمه
تخبريني عنها ؟؟
ميثه" وش رايك تحب الليمون بالشوربة؟؟
راشد" إييي والله أحبه وأحب تشربيني إياها بعد
ميثه صارت تطالع بخالتها وهي محرجه
راشد" أنا مريض وما أقدر ارفع الملعقة أكثر من مره
....أتعب
أم راشد" أكليه يا يمه هذا ريلج لا تستحين
راشد" يمه أسمع أبوي يقول بنيلس بالملحق
أم راشد" اييي يمه بس يبغي له ترتيبات وأثاث انت راح
تيلس في غرفة الضيوف وميثه عند البنات لحد ما نرتب
لكم الملحق
راشد مذهول" لا ...ما يصر كذا أنا بمكان وزوجتي بمكان
؟؟ أنا مو موافق
أم راشد" كلها يومين وراح تصير معك ...لا تستعيل وأنا
أمك
راشد يبتسم" هههه طيب بس لازم تيلس عندي لحد ما أنام
وبعدين براحتها
أم راشد" والله مرتك يمك وانت أبصر بحالك
راحت أم راشد عنهم عندها ميثه صارت تطالعه
ميثه" خجلتني منها كيف تقول قدامها كذا عني ؟؟
راشد" حقي ...زوجتي وبكيفي
ميثه" هههه والله انك عجيب
راشد" عارف عارف ...بس يا لله أنا جعت بتأكليني ولا
لا ؟؟
ميثه" لا ... والله استحي قدامهم
راشد" وأنا قلت لك بوسيني ؟؟ يكفي إني بيلس بالغرفة
لحالي لحد ما يجهزون لنا الملحق
ميثه" ههههه
راشد بزعل" لو ما بتأكليني ما راح أسوي العملية
ميثه"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..............
,,
بو نواف بحده" نواف دق على الشيخ حتى يجي نعقد على
نوره ومالك وهذا مهرها
مالك وقف على طوله وهو مو قادر يستوعب" معقولة
الكلام اللي اسمعه ؟؟؟
بو نواف" مو انت تبغي نوره ؟؟ نوره لك
نواف بزعل" اييي يبه بس مو بهذي الطريقة
بو نواف" يا تعقد اليوم ولا اتكل
مالك جلس وهو براسه ألف سؤال يحتاج إيجابه وأولهم
كيف تكون نوره من نصيبه؟؟
,,
وصل الخبر من طارق لنوره اللي طلب منها ترتب حالها
نوره بفرح" من جدك ؟؟ لا تكذب طارق تكفى
طارق" وربي ما كذبت اللي سمعته إن مهرك 322 ريال
نوره وعلى خدها دموع الفرح تلم طارق وتبوسه" حبيبي يا
اخوي لك هديه على هذا الخبر
طارق باستغراب" من جدك فرحانة؟؟
نوره" بمووووت وربي هذا الحلم اللي كنت أحلم فيه طول
عمري ...وأخييييرا يا مالك
طارق طلع من عندها وهو مستغرب ؟؟؟؟؟
نوره راحت عند المرايه تطالع بحالها
شافت وجه شاحب لكنه مليان فرحه وحب صارت تدور في
الغرفة على حالها وهي تغني وترقص
تدخل عليها أم نواف" ههههههه وش جالسه تسوين ؟؟
نوره" يمه أبوي وافق أخيرا ...
أم نواف" عارفه يا بنتي الله يسعدك لكن دخلي تروشي
بسرعة الشيخ على وصول
نوره وهي تسحب المنشفه من على الشماعة" يا لله يا لله
خمس دقايق ...
أم نواف فتحت الدولاب تطلع لها فستان يستاهل هذي
المناسبة المميزة والمفاجئة بنفس الوقت
...........
,,
في الشرقية عند مرام ...........
شيخه " مرام الحين الساعة 9 متى يعني؟؟ الشيخ ما راح
ينتظر أكثر وطلال بدى يتوتر
مرام دموع بس".............
أم مسعود" ذكري الله يا بنيتي ...أخوك ما تشغله عنك إلا
الظروف
شمسه" والله حقه طلال يزعل ويروح ما يرجع وش ذا
اللعب بالأعصاب ؟؟
شيماء تسحبها وتطلعها لبره
طلال من بعيد" شيخه ....أم محمد تعالي
شيخه " يا لله اخوي دقيقه
مرام تطالعها"...........
شيخه بحيرة" وش أقوله الحين ؟؟
مرام بزعل" قولي له ما اقدر بدون وجود مالك ... شيخه
تكفين خبريه إن هذا الشي غصب عني مو بكيفي
شيخه تطالع بعمتها...اللي كانت محتارة وما تقدر تقول شي
طلعت شيخه لطلال اللي كان واقف ينتظرها
طلال" وش جالسين تسوون لهذا الوقت ؟؟ أحرجتونا مع
الشيخ عنده ارتباطات ومشاغل كثير غيرنا بيروح لها
شيخه" هدي يا اخوي لكن مرام مو راضيه تعقد
طلال بذهول" شنوو؟؟ شيخه وش قلتي ؟؟
شيخه بضيق" مو راضيه تعقد إلا لما يكون مالك موجود
طلال " ليش هو كان لعب عيال ولا كيف ؟؟
شيخه" لازم تعذرها يا اخوي نفسيتها تعبانه ووجهها متورم
من البكي
طلال تأزم " يعني مالك وينه؟؟
شيخه" ما أدري ... وهم يكلمونه ما يرد عليهم
طلال" يعني كيف ننتظر؟؟ بجهنم إن شاء الله وش دخلني أنا
فيه ؟؟ المفروض إن عنده علم بموعد العقد
أنا ما راح انتظر احد ...ولو يبغي يجي كان هو أول واحد
كان موجود
شيخه" طلال المفروض تكون انت العاقل وتتفهم
طلال معصب "طيب وينها هي الحين .... خليني بدخل
اكلمها
شيخه" لااااا وش تدخل البنت تعبانه كيف بتكلمها أصلا هي
ما راح ترضى
طلال بيجن" خبريها لو ما عقدنا اليوم ما راح نعقد بيوم
ثاني ...خبريها إني مو لعبه بيدها
شيخه" اذكر الله يا اخوي ...ولا تعقد الأمور
طلال متنرفز" هذا اللي عندي وعندكم ربع ساعة يا أما
تحلون اللغز ولا بعدها ما بتشوفوني
راح طلال وهو معصب حده ...رجعت شيخه لهم
شيخه" والله مو عارفه وش أقول
أم مسعود" لا تقولين شي صوت طلال كان واصل لعندنا
مرام تبكي" خلاص براحته خليه يروح
شيماء تروح تجلس عندها" مرام لا تعقدين الأمور ...تكفين
لا تخلين سبب بسيط يدمر حياتكم وحبكم
مرام" كلكم مو حاسين فيني ...أنا ما أقدر اعقد واخوي
الوحيد مو جنبي, حرام عليكم كلكم ضدي
أم مسعود" يمه عقدي اليوم والحفلة نخليها ليوم ثاني
شيخه" كلامك عين العقل عمتي ....العقد اليوم ولما يرجع
مالك نسوي الحفل ,وعندها مالك هو اللي يقدمك لطلال بيده
ها وش قلتي؟؟
مرام تمسح دموعها" براحتكم
أم مسعود " يا لله يا بنات دقوا على بو طلال يجي ياخذ
موافقة مرام
.....................
,,
في جده .....
يدخل ماجد الشقة ويسمع صوت صيته تدندن بأغنيتها
المفضلة ((أحبك)) بدورة المياه
ماجد جلس وفتح التلفزيون وكأنه كان يتابع شي
طلعت صيته لكنها تفاجأت بوجوده " بسم الله الرحمن
الرحيم
ماجد بضيق" شفتي عفريت ؟؟
صيته" لا عذرا لكني قفلت الشقة ما توقعت احد يدخل هذا
الوقت
ماجد" الظاهر انك نسيتي إني زوجك وهذي شقتي بعد
وعندي مفتاحها ؟؟
صيته" خلاص ماجد لا تكبر الموضوع ما صار شي
ماجد بهدوء" أتمنى
صيته دخلت غرفة الملابس تلبس ...
ماجد بحنان" حبيبتي
صيته" هممم
ماجد" أنا عازمك على طلعه أوريك جمال جده
صيته تطلع له" مو اليوم
ماجد كان منجذب لها كانت لابسه الفستان اللي يحبه عليها
...فستان ليموني قصير فيه حزام ابيض عريض وجزمه
بيضا وشعرها مخليته على راحته
صيته لاحظت نظرات ماجد " وش فيك تطالع فيني كذا ؟؟
ماجد يقرب منها" لبستي الفستان اللي احبه ... افهم من كذا
انك لابسته على شاني؟؟
صيته تطالع بحالها" ما انتبهت ..على العموم كويس انه
عجبك
ماجد" يعني من رأيك نسهر بالبيت ؟؟
صيته" اييي راح يجون جاراتكم يبغون يتعرفون علي
ماجد يطالعها بنظرات غريبه" اهاا وكل هذا الزين لهم ؟؟
صيته بلا مبالاة " أنا اليوم صورتك يا ماجد وإذا كنت حلوه
راح يقولون زين ما اختار ماجد .... ههه وهم ما يدرون
إنها كانت صدفه
ماجد فهم هي شنو تقصد من كلامها " أجمل صدفه
صيته تطالعه " أتمنى
ماجد" بالتأكيد راح يشوفون جمال مو معقول ...لكن يا ليتك
تقرين على حالك حتى ما تصيبك العين
صيته" هههه لا توصي حريص جدتي عودتني على طول
أقرى على حالي المعوذات حتى لو كنت بين حبايبي
ماجد بحب" تقصديني أنا؟؟
صيته تتهرب منه تطالع نفسها بالمرايه نظره أخيره" يا لله
استأذنك بروح الحين يمكن الضيوف وصلوا
ماجد يمسك يدها" حبيبتي...ما تلاحظين من جينا جده
ما جلسنا مع بعض؟؟
صيته ببرود" في وقت ان شاء الله
ماجد يقرب منها ويهمس لها كلمات حب صادقه
صيته" ماجد ...انت عارف اللي صار... يعني ما حاجه
تلبس لي قناع الحب وأنا عارفه شعورك تجاهي زين
ماجد بزعل" صيته انتي زودتيها وأنا ما أسمح لك تعامليني
بهذي الطريقة
صيته تتحاشاه " انت اللي جبرتني يا ماجد
ماجد" وأقدر أجبرك على أشياء كثيرة بعد
صيته بخوف" هذا الواقع ...أنا ما جبت شي من عندي أنا
اعرف شعورك تجاهي على شان كذا ما يحتاج نلعب على
بعض ونتصنع الحب قدام الناس
ماجد وعيونه بعيونها" خير خير ...أنا بسوي كل اللي تبغين
يا صيته وبعدها لا تلومين إلا حالك فاهمه ولا لا؟؟
طلع من قدامها وهي ترجف من الخوف كان ماجد في قمة
غضبه وهذا الشي بدى يوترها وخلاها تسأل نفسها هل اللي
جالسه تسويه صح أو غلط
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الرياض وعند عريس الغفلة ...وصل الشيخ وكان الكل
متأزم وكأنها جنازة مو زواج
ولما سأل الشيخ كم المقدم تفاجأ بالسعر اللي همس له بو
نواف له ولما سأل عن المؤخر
مالك تفاجأ من رد بو نواف يوم قال المصحف الشريف
كانت تصرفات بو نواف غريبة كثير
بعد ما طلب الشيخ انهم ياخذون وكالة العروس طلب بو
نواف إن العروس تدخل قدام الشيخ حتى يسمعها بإذنه
كان العقد بارد ما فيه احد غير نواف وأبوه وطارق حتى بو
تركي ما كان عنده علم
شوي وتدخل نوره وهي لابسه عبايتها وشيلتها وحاطه على
راسها طرحه خضره طويلة راحت وجلست قدام مالك
كمل الشيخ الإجراءات وبارك لهم وراح طارق يوصله لعند
الباب عندها بس قام نواف وبارك لمالك ورفع طرحة نوره
وبارك لها
مالك ما رفع راسه لها أبدا ولا حتى طالعها مع إنها كانت
تطالع فيه وعيونها ما شالتها من عليه
دخلوا أم عبد الرحمن وأم نواف وهم يزغردون لكن صرخة
بو نواف فيهم خلتهم ما يقدرون يتنفسون بعدها
بو نواف" مالك...خذ عروستك واتكلوا على الله
نواف باستغراب " ياخذها ؟؟ ياخذها على وين ؟؟
بو نواف" مالهم مكان ببيتي ...حتى زيارة ما أبغي أشوفهم
جايين وطابين ذا البيت برجولهم
نوره" يبه ...انت وش تقول ؟؟
بو نواف" اللي سامعتيه ...انتي ما بغيتي مالك وكنتي
بتذبحين نفسك على شانه هذا هو يمك روحي معه
أم عبد الرحمن" صل على النبي وين تبغيهم يروحون بهذا
الوقت ؟؟
بو نواف معصب " الفنادق ماليه البلد ....ولا ولد الأجاويد
ما عنده فلوس يدفع للفندق
مالك يطالعه والحقد بينط من عيونه "...........
بو نواف "أم نواف ....روحي حطي لنوره كم غرض
وخليها تروح
نوره بحزن" ليه يبه... ليه تسوي فيني كذا ؟؟
مالك جالس بس يسمعهم ويفكر بالمصيبة اللي حطت فوق
راسه"..........
نواف" يبه اسمعني ..
بو نواف بصراخ" بس ولا كلمه ...أنا قلت مالك ونوره
مالهم جلسه ببيتي وأنا ما اثني كلمتي
مالك بضيق يمسك يد نوره " يا لله نوره وش تنتظرين ؟؟
نوره تبكي" انتظر يا مالك ...
مالك" تبغيني أتهزأ واسمع إهانات اكثر من كذا ؟؟
نوره تطالعه وهي تبكي"..........
أم نواف" لحظه مالك أحط لها كم غرض...
مالك" دام إنها معي ما راح تحتاج لشي لا منكم ولا من
غيركم ...يا لله في أمان الله
راح مالك ويده بيد نوره اللي كانت تبكي من قلب كان هذا
الشي اللي ما توقعته من أبوها
نواف بحده" مالك انتظر ...
مالك يوقف ويطالعه بدون ما يتكلم"...........
نواف" ما راح تخلي نوره تسلم على أمها وجدتها؟؟
مالك يطالع بنوره" أنا انتظرك بالسيارة
عندها ترك مالك يد نوره اللي راحت جهة نواف ورمت
حالها في حضنه وصارت تبكي على صدره
نواف متضايق " حبيبتي لا تبكين ..أروح فدوه لعيونك يا
بعد عيني خذي هذي
نوره" شنو ؟؟
نواف" هذي بطاقة بنك فيها ما يقل عن 200 ألف خليهم
عندك يمكن تحتاجينهم
نوره" الله لا يخليني منك ...لا تنسوني خلوني أشوفكم
نواف" أكيد لا تحاتين إحنا مالنا غنى عنك ... يا لله روحي
سلمي على أمك وجدتك
راحت نوره سلمت عليهم وهم دموعهم ما تبارح وجههم
ونوره حايره في عمرها ونست الفرحة في هذي اللحظة
هناك عند مالك اللي كان جالس في سيارته وهو يفكر باللي
صار شاف نواف قدامه ...طلع مالك من السيارة
نواف" بالله لا تواخذ أبوي على تصرفه ...أنا مو واقف
معه لكنه ما ينلام يا مالك ولا تنسون انت ونوره إن انتوا
اللي بغيتوا هذا الشي ولازم تتحملون
مالك " لا تشيل هم إحنا بخير طالما راح نكون مع بعض
ولبعض
نواف" الله يسعدكم ...ما أوصيك على نوره يا مالك
مالك" في عيوني ..كيف توصيني على روحي يا نواف؟؟
نواف" تسلم روحك ...خذ هذي ألفين حتى تشوفون لكم
فندق تباتون فيه
مالك يبعد يد نواف عنه" افا بس يا ولد العم ....عندي خير
نواف" اعذرني يا خوك بس قلت يمكن مو شايل بجيبك
فلوس غير ....
مالك" هههه غير مهر نوره ها ؟؟
نواف" هههه يا لله الله يسعدكم ..أشوفك على خير
تطلع نوره من عندهم وهي مو شايفه قدامها من البكي
وتركب السيارة
مالك" سلام
نواف" سلام
.............
,,
في الشرقية بعد العقد جلست مرام في غرفتها وقفلت الباب
عليها
وطلال جالس في المجلس مع أهله وهم يتكلمون ويسولفون
وهو مو وياهم
تصرف مرام هزه من داخله وخلاه ما يفكر غير بموقفه
وهو جالس معهم... وطول اليوم كان تفكيره كيف يجلس
معها وكيف كلمها وكيف يعبر لها عن اللي بداخله
ما شاف حاله إلا يوقف" أنا ماشي
أم طلال" يا لله يمه إحنا بعد بنمشي معك
طلال" لا أنا بروح بروحي .... بروح عند أحمد
شيخه" إحنا بنروح مع أبوي... اخذ راحتك انت
راح طلال وهو نفسيته تعبانه كثير ...عندها بس استأذنوا
الجماعة وراحوا
راحت رغد ودقت الباب على مرام اللي فتحت لها الباب
وهي ما عطتها ظهرها
رغد" راحوا ...
مرام" في وداعة الله
رغد" طلال متضايق كثير أتوقع انه بيكلمك
مرام" هذا ما يخصك...يكلمني أو لا
رغد" عارفه ...على فكره أمي كلمت مالك وقال انه كان
عنده شغل وما قدر يجي ويمكن ينام بره الليلة
مرام طالعتها من غير ما ترد عليها"...............
رغد" لا تخافين أمي ما قالت له شي
مرام" رغد أنا بنام لو انتي ما فيك نوم طلعي بره
رغد" بمسح ماكياجي وبنام
مرام" خلاص ما ابغي اسمع صوتك
رغد تطالعها وهي تغطي حالها بالبطانية وصوت بكاها
واصل لآخر الدنيا
.................
,,
في السيارة عند مالك ونوره كانت تبكي ومالك مو
ما عطيها وجه ...
وصل لعند فندق (.....) نزل مالك بعد ما قفل على نوره
الباب وطلب منها إنها ما تنزل لو تأخر
دخل لقى موظف الاستقبال قابله بابتسامه كبيره
مالك" السلام عليكم
الموظف" وعليكم السلام ...أهلا وسهلا
مالك " لو سمحت في عندكم غرف فاضيه ؟؟
الموظف" اييي بالتأكيد
مالك" بكم الغرفة عندكم؟؟
الموظف" ب 1200 مع وجبة الفطور ...تحب تشوفها ؟؟
مالك صار يفكر بينه وبين نفسه ويقول إن هذا مبلغ مو صغير هذا بقيمة راتب تستلمه أمه من الشؤون بالشهر
وانه بهذا المبلغ يقدر يشتري لخواته أسره تريحهم من
نومه الأرض.... أو انه يشتري لهم مكيف يحطونه
بالمطبخ بدل ما يشغلون لهم مكيف الصالة ويفتحون
باب المطبخ حتى يجيهم رذاذ الهوا.... أو يشتري لهم
دفايتين زيت تريحهم من برودة الجو.... أو انه يشتري
لأولاد أخوه ملابس يفرحون فيها
شكر مالك الموظف وراح من عنده وركب السيارة
نوره" هااا ما في حجز ؟؟
مالك " هااا ..لا عندهم الغرف فل
قلت له مو مشكله ناخذ سويت لكن بعد ما عندهم
نوره" والحل؟؟
مالك" من رايي إن إحنا نمسك الطريق للدمام
نوره" براحتك حبيبي
مالك" ههههه
نوره تبتسم له" وش اللي يضحكك ؟؟
مالك" منو يصدق إني راجع للشرقية ويدي بيدك
نوره" هذا لأن إحنا وقفنا قدام العالم حتى نحمي حبنا
مالك يطالع نوره وهو يضحك من داخله لأنه ما قدر يقول
لها السبب اللي خلاه ما ياخذ غرفه في الفندق إن هذا المبلغ
يجيب له ثلاث من شاكلة نوره
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في جده كانت الجلسة ولا أحلى وكانوا جارات أم ماجد
رهيبين وجلستهم ما تنمل ...لكن صيته في نهاية الجلسة
ما كانت على بعضها
أم ماجد" يمه صيته إذا تعبتي روحي غرفتك لأن إحنا
جلستنا مطوله
صيته" هههه والله ما ودي أقوم لكن بروح اكلم أهلي وأغير
ملابسي
أم شاهين" الله يسعدك يمه وسلامي الخاص لجدتك اللي
حبيناها من زود كلامك عنها
صيته" هههه يوصل
راحت صيته في غرفتها وهي متضايقة وتحس إن معدتها
ثقيلة عليها ...
راحت لدورة المياه وغسلت وجهها وبدلت ملابسها
وتسطحت على الأريكة
دخل عليها ماجد وهو مو ناوي انه يكلمها بسبب تعاملها
الجاف معه....لكن من طاحت عينه على وجهها وشاف
شحوب لونها قرر انه يكلمها
ماجد" حبيبتي بك شي ؟؟
صيته" سلامتك لكن أحس إني تعبانه ومعدتي شاده علي
ماجد بخوف" قومي اوديك الدكتور لازم نتطمن عليك
صيته" ههه ما فيني شي بس خالتي ما خلتني أقوم لين
شربتني دلة القهوة
ماجد" ههه سوتها فيك ؟؟
صيته" ليه هذي كانت عادتها ؟؟
ماجد" تخيلي مانعها الدكتور من شرب القهوة ولأنها متعودة
تسويها كل يوم صارت تجلس أبوي وتخليه يشربها
صيته" هههه يا ليت خبرتني بطني بينفجر
ماجد" قومي نتمشى بره بالحديقة يمكن ترتاحين
صيته ببرود" لا بكلم بيت أهلي وبعدين بنام
ماجد بزعل" براحتك
جلس ماجد بجنبها ومسك الروموت وصار يقلب بالمحطات
عندها خذت صيته جوالها ودقت على جدتها أم عبدالرحمن
اللي ردت عليها وهي تبكي
صيته بصرخه "جدتـــي
أم عبد الرحمن" قلبها انتي يا بعد كل هلي ...شلونك يمه؟؟
صيته" أنا بخير وعافيه ومو قاصرني شي غير شوفتكم
أم عبد الرحمن" هاا بشري يمه عسى ماجد مريحك؟؟
شوفي خبريني كل شي صار بينكم
صيته" ههه ماجد ما في مثله وخالتي حاطتني على كفوف
الراحة ودلع بعد يا حبي لها صايره أكثر من أخت
ماجد صار يطالعها وعلى وجهه ابتسامة رضى"......
أم عبد الرحمن" وييه دلع ...ما ادري وش فيني معها
صيته" ما ادري عنك بس لا يسمعك طارق
أم عبد الرحمن" هذا هو يمي ويشد السماعة من إذني
طارق" هلا وغلا ...طارق زين الشباب يتكلم
صيته" هلا والله بالوسيم
طارق" قولي قسم ؟؟ أنا عارف هذا الشي بس وش نقول
للي ما عندهم ذوووق
صيته" طارق ما أوصيك على الغالية لا تزعلها
طارق" منو؟؟ سحوره ؟؟ هذي بقلبي ...هي الهوى والماي
بدونها ما أسوى شي
أم عبد الرحمن" غصب عن اللي جاب أبوك
طارق" أقول أختي وش سويتي بموضوعي
صيته" أي موضوع؟؟
طارق" دلع ...كلمتيها لي
صيته" أنا جالسه أمهد الطريق وعلى العموم في أشياء كثيرة
تسرك يا لحبيب
طارق" تكفين أختي حبيبتي قولي وفرحيني
صيته تواخذت" ماجد بجنبي ويسلم عليك
طارق" اهاا فهمت عطيني إياه خليني اتميلق له
صيته" هههههههه يا لله هذا هو معك
ماجد" هلا وغلا بالنسيب
طارق" هلا فيك ...هاا بشرنا عن أمورك عسى بس مو
مأذيتك صيتوه
ماجد يمسح على شعرها " أفا بس صيته بلسم على القلب
هي مثل نسمة الهوى كيف تأذي؟؟ وثانيا انتبه على كلامك
لأني ما أرضى فيها
صيته نزلت وجهها وعليه ابتسامه عريضة
طارق" افا بس
ماجد" أنا بس ودي تقول لي كيف البيت بدونها ؟؟
طارق" والله البيت ممل حد الجنون
ولا اليوم مالك ولد عمي عقد على نوره وأخذها معه وأنا
حاط وجهي بوجه سحوره
ماجد ارتبك كثير وصار يطالع بصيته
طارق" يا لله اسلم عليك ...بوس لي صيته طيب؟؟
ماجد بهدوء" مع السلامة
سكر ماجد وصيته تطالعه" ليه سكرت ابغي اكلم أمي
ماجد" ما ادري طارق سكر الخط
صيته" خلاص بعد شوي بكلمهم
ماجد بتردد" صيته ليه ما قلتي لي إن نوره عقدوا عليها
اليوم وراحت مع زوجها
صيته تطالعه باستغراب"..........
ماجد بغصة " أنا أكيد بفرح لهم لو انتي خبرتيني لأن
نوره أختي ومالك اعز أصدقائي
صيته" نوره عقدوا عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟
................
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:48 PM
في دبي في غرفة طروب ...
ميثه " الحمد لله راشد نام ...كان تعبان كثير
طروب" راشد يحبج كثير يا ميثه ولولا وجودج كان راشد
في خبر كان
ميثه تبتسم" الله يخليه لي
طروب" أنا آسفة يا ميثه ...قلت لك كلام ما ينقال بس والله
غصب عني
ميثه" طروب انتي مثل أختي نوف والله العالم وش قد أنا
احبك وأحترمك وتأكدي إن راشد كل حياتي ولولاه ما
كانت لحياتي طعم
طروب" يا ربي تكتب لي واحد يحبني ويموت فيني
ميثه" لا تستعجلين ...نصيبك بيصيبك
طروب" إيييه الله كريم ...أنا بنام تبغين شي؟؟
ميثه" لا أنا بقوم أتوضآ وأصلي ركعتين شكر لرب العالمين
طروب " يا لله وأنا بعد
راحوا ثنتينهم وصلوا ركعتين شكر لله وكل وحده رفعت
كفيها وصارت تدعي للي بخاطرها
شوي إلا ويدق جوال ميثه اللي رفعته بسرعة يوم شافت
المتصل ((عديل الروح ))
ميثه" حبيبي....صح النوم...إن شاء الله ..... ثواني وأنا
عندك
سكرت الجوال بسرعة وراحت بتنزل تحت
طروب" خير ميثه ؟؟
ميثه" لا كل خير بس راشد عطشان بجيب له ماي
راحت ميثه لتحت وخذت كاس الماي لراشد ودقت الباب
ودخلت
ميثه" تفضل حبيبي ...
راشد ياخذ منها كاس الماي" الله يعطيك العافية... لا يكون
أزعجتج ؟؟
ميثه" انت تآمر يا الغلا كله
راشد ساكت"........
ميثه بتكسر حاجز الصمت اللي بينهم " وش اللي صحاك
من نومك ؟؟ لا تقولي حلمان فيني
راشد بضيق" يا ليت كنت أكون بخير..الألم والعجز يا ميثه
هم اللي صحوني من نومتي
ميثه بحنان " ما أحب أشوفك ضعيف كذا
راشد" أتمنى والله ...لكن غصب عني كل ما أفكر ببكرة
أقول بقلبي يا ليت الزمن يوقف
ميثه تقرب من عنده"ليه يا راشد ؟؟ بكره حلمي وحلمك
بكره كل شي بالنسبة لنا ...بكره مستقبلنا
حبيبي أنا استند عليك ...لازم تكون انت القوي
راشد يطالعها بحب" ما تمنيت تكون أول ليله لك ببيتنا أنا
بصوب وانتي بصوب
ميثه" قلبي معك لو كنت بالسعودية
راشد بحزن" وش ذنبك حتى تتعذبين معي
ميثه تحط راسها على صدره" ذنبي إني أعشقك وراضيه
بنصيبي ويكفيني وجودي بحضنك
انت ما تعرف انك كل شي بالنسبة لميثه وان ميثه بدونك
ما تسوى شي
صار ماجد يحرك بشعرها ودموعه على خده
..............
,,
في السيارة كان الجو كئيب وممل ...كان مالك يفكر بكل
شي ...كيف يواجه أهله وكيف يعيش مع نوره اللي ما يكن
لها غير الكره والحقد
نوره" حبيبي ...
مالك" هممم
نوره" باقي كثير ؟؟
مالك يطالعها" تعبتي؟؟
نوره تبتسم له" لا ...كيف اتعب وانت بجنبي
مالك يلف عنها وبقلبه هموم الدنيا
طول صوت المسجل حتى ما يسمع صوتها ولا نفسها
وصار يردد بقلبه

(كذب ظني)
كذابــة يا دنيا الوله والشـــــوق تحبيني
ترى عيونك من انخلقت وهي تنــاجيني
وتمهد لي طريق النور ولحضنها تحييني
وتهديني شموع الليـــــل وبقلبها تراعيني
ومن اصرخ الآه لصدرك تلميني وتحميني
وبهمس الصوت تسليني ولجناحيك تناديني
*************
كذب ظني من وكلتك على قلبي تحرسينه
وعلـى جناح الشــــــــــوق تلمينه وتسلينه
وبجمال الكون المزدهر بنور وجهك تهنينه
لكن ضعت من سمعتك بعالي الصوت تناجينه
ولقلبي المنتحب بالعشق تحت أقدامك تدوسينه
من قال قلب بعد عن عينك بقساوه تهجرينه
معقولة ليد الشيطان وتحت أنيابه تعوفينه؟؟
*غروب*





كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الأربعون

في السيارة كان الجو كئيب وممل ...كان مالك يفكر بكل
شي ...كيف يواجه أهله وكيف يعيش مع نوره اللي ما يكن
لها غير الكره والحقد
نوره" حبيبي ...
مالك" هممم
نوره" باقي كثير ؟؟
مالك يطالعها" تعبتي؟؟
نوره تبتسم له" لا ...كيف اتعب وانت بجنبي
مالك يلف عنها وبقلبه هموم الدنيا
طول صوت المسجل حتى ما يسمع صوتها ولا نفسها
\\
//
\\
في جده .....
ماجد بتردد" صيته ليه ما قلتي لي إن نوره عقدوا عليها
اليوم وراحت مع زوجها
صيته تطالعه باستغراب"..........
ماجد بغصة " أنا أكيد بفرح لهم لو انتي خبرتيني لأن
نوره أختي ومالك اعز أصدقائي
صيته" نوره عقدوا عليها ؟؟ من وين جبت هذا الكلام؟؟
ماجد يبعد عينه من عليها" وكأنك توك تسمعين مني
صيته" والله أنا مو عارفه عن ايش تتكلم ... ولو عقد عليها
معقولة نوره تروح كذا بدون ما تسوي حفله ؟؟
ماجد معصب" والله هذا كلام طارق إلا إذا كان أخوك كذاب
وأنا ما أعرف
صيته تطالعه بضيق" وانت وش مزعلك من الموضوع ؟؟
ماجد يلتفت لها" منو قال إني زعلان ؟؟ أنا بس مستغرب
من اللي جالس يصير
صيته من غير اقتناع " صحيح ؟؟ يصير
راحت صيته من عنده لكنه راح ورآها ومسكها من يدها
ماجد" صيته...
صيته تطالعه ومستغربه من الزعل اللي باين في عيونه
صيته بخوف بسيط" يدي يا ماجد وش بلاك
ماجد" قولي لي وش يدور براسك المريض هذا ؟؟
صيته بضيق" أنا اللي راسي مريض ؟؟
ماجد يشد على يدها" صيته ما احبك تتكلمين معي بهذي
الطريقة وثانيا إحنا من رجعنا من الرياض وانتي قلبتي
حياتي جحيم
صيته والدموع متجمعة بعيونها " أنا اللي حياتي جحيم يا
ماجد أنا الضحية في زواجنا هذا مو انت
ماجد ترك يدها وفي عيونه كلام كثير لكنه اكتفى بالسكوت
وصعد فوق واخذ له بطانية ومخدة
صيته" وش جالس تسوي؟؟
ماجد" بشوف لي مكان ثاني أذوق فيه طعم الراحه
صيته" ماجد بلا هذي الحركات ..بعدين الكل بيستغرب من
نومتك بره الشقة وبيعرفون كل شي
ماجد بضيق " هذا اللي هامك يا صيته؟؟إذا انتي خايفه من
انهم يعرفون أنا اللي بصحيهم الحين وبقول لهم
صيته" لا مو صحيح ماجد لا تتهور
لكن ماجد راح عنها والشر بعيونه...صيته راحت ورآه
وهي تناديه لكنه مو ما عطيها وجه
دخل غرفة الضيوف وقفل عليه الباب ...وقفت صيته عشر
دقايق قدام الباب وهي مترددة إنها تدق عليه.. لكنها قررت
إنها تصعد فوق في شقتها, وبالفعل
................
,,
في بلد الرومانسية والكلمة الجميلة
كان تركي متمدد على الأرض وهو مو بدنيانا بدنياه المليانه
حرام وبجنبه سمير وسلاف
تركي بصوته المزعج " بحبك يا لبنان يا وطني بحبك
بشمالك بجنوبك بسهلك بحبك هههههه
سلاف " ههههههه وهي بتحبك كتير
تركي يميل لها" ههه بس هي اللي تحبني؟؟
سلاف بمياعه" وأنا بموت فيك
تركي" تئبري عضامي إن شاء الله
سمير" ههه شو ها لغزل هاد بدي امشي وأفتح الكم المجال
تركي" والله تسوي خير بس قبل عطني حبتين من اللي
عندك
سمير" مو كتار؟؟
تركي"أي كتار أنا تركي مو أي أحد
سمير " بس لساتك ماخد وحده
تركي بضيق" ما جابت لي راس ...أقول عطني لا تكثر
هذرة
سمير" انت بتئمر أمر
أخذ تركي الحبتين وقام على طوله بيروح غرفته لكن
العجيب انه طاح على الأرض وزلزلها من تحته
راحت سلاف لعنده وسمير لحقها ولكن تركي كان غايب
عن الوعي وراسه ينزف
سلاف بخوف" ولي مات يا سمير سدئني الكلب مات
سمير بحده" اسكتي ما بدي اسمع صوتك هلأ بيفيئوا
الجيران من صراخك
سلاف " شو بدي اعمل
سمير " لا تجننيني يكفيني اللي أنا فيه
سلاف" في بيتي مات هلأ بيسجنوني
سمير" وانتي شو خصك فيه؟؟ هو اللي أخد جرعه زايده
من المخدر
سلاف بحيرة" والحل ؟؟
سمير " خلينا نشيلوا ونزتوا بشي مكان
سلاف" شووو ؟؟ ومين راح يشيلوا ؟؟هادا بدوا العمارة كلا
تجي تتساعدنا
سمير" كلامك معئول ..إلا إزا
سلاف بخوف" الا إزا شو ؟؟
سمير " إلا إزا أطعناه شئف
سلاف تطالعه بذهول "؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الشرقية وصلوا مالك ونوره أخيرا ...
ومالك يحس إن جسمه مو له ونوره عبئ عليه كيف ورط
حاله فيها ما يعرف
مالك" نوره ..بدون صوت أمي أكيد نايمه ما نبغيها تصحى
طيب؟؟
نوره" وين حبيبي ؟؟
مالك" وين يعني ؟؟؟بيتنا
نوره" بيتكم ؟؟ بس ...
مالك يقاطعها ويسحبها للداخل وهو يأشر لها لا تتكلم
دخل البيت لقى الأنوار مطفيه لكن صوت التلفزيون يشتغل
كانت أم مسعود جالسه بالصالة ونامت بجنب التلفزيون
مالك يروح لعندها ويكلمها بهدوء" يمه ...نايمه ؟؟
أم مسعود تجلس من النوم" كنت أنتظرك يمه تأخرت
مالك" إيي لكن أنا قلت لك احتمال أنام بره
أم مسعود بضيق" عمرك ما سويتها يا يمه ...
مالك" قومي نامي بغرفتك يا الغالية
أم مسعود" تعبت وأنا أتقلب على الفراش لكن أبد ما قدرت
قلت أجي أجلس في الصالة على الأقل صوت التلفزيون
يسليني ولما ....
سكتت أم مسعود وهي تطالع جهة نوره
مالك يفتح النور ويقرب نوره لأم مسعود" يمه هذي نوره
بنت عمي بو نواف
أم مسعود بذهول تطالعه" خير ؟؟أهلها فيهم شي ؟؟
مالك " نوره تعالي سلمي على أمي ...يمه أنا تزوجت نوره
اليوم
قربت نوره من أم مسعود بتبوس يدها لكن أم مسعود
سحبت يدها عنها ...صارت نوره تطالع بمالك اللي كان
ساكت وينتظر ردة فعلها
أم مسعود" الله لا يبارك فيك ...يعني خربت ليلة أختك
وبغيت تخرب حياتها وانت ميت بالعسل ؟؟
مالك" يمه تكفين سمعيني
أم مسعود بحده" ولا كلمه ...يا حيف على تربيتي لك
راحت وتركتهم ومالك مثل البركان لو أحد يدوس له على
طرف بينفجر جلس بالصالة وجلست نوره بجنبه وهي
مذهولة من الواقع اللي صارت فيه
,,
عند سلاف وسمير وتركي اللي كان متمدد على الأرض
جثه هامدة
سلاف" لااااااا يا سمير ما بئدر
سمير " انتي لاتئربي منو أنا بدبر حالي بس انتي جيبي لي
أكياس زباله وسكين كبيره
سلاف تبكي" مستحيل يا سمير ما بئدر
سمير متضايق" والحل طيب ؟؟
سلاف" أي حل إلا هادا الحل
سمير " لئيت الحل يا سلاف بس بدك تعزريني
مسك سمير شعر سلاف وضربها بالجدار وهي تصرخ
ورماها على الأرض ورفع الكاس وكسره وجرح حاله وبعد
كذا دق على الشرطة وقال لهم إن في شخص تهجم عليهم
في البيت
كانت سلاف تبكي من الخوف ومن ألم راسها شوي إلا
بدخلة الشرطة ومعهم الإسعاف ...بلغهم سمير إنهم ما
يعرفون هذا الرجال لكنه صار له يومين يطارد سلاف
لأنه عاشقها واليوم تهجم عليها وهو سكران
الإسعاف جاوو ينقلون تركي ورفعوه وريحة الوساخة اللي
تجيب المرض طلعت من رفعوه
الضابط" شيلوا الميت ... وانتوا تعالوا معنا
الممرض" حضرة الضابط هادا حي مو ميت
عندها سلاف وسمير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.............
,,
في الشرقية بعد نص ساعة ..
وعند مالك ونوره ....قام مالك وورآه نوره
راح لجهة غرفته وأول ما فتحها شهقت نوره من المنظر
اللي شافته
مالك يبتسم لها" بسم الله عليك ...خفتي ؟؟
نوره ".........
مالك "هذي غرفتي يا حياتي وراح تكون غرفتك من اليوم
ورايح
نوره تطالعه وهي مستغربه وبعدين حولت نظرها للغرفة
اللي كانت مرتبه بشكل دقيق ولا عود بالأرض لكنها شافت
السرير بثلاث أعمده حديد والرابعة خشب والمكتب منتحل
يا دوب يشيل كم كتاب من فوقه وعلى جنب الغرفة في
مغسله تحتها سطل يحوي الماي اللي ينزل منها وبجنب
المغسلة دورة مياه صغيره
مالك يمسك يد نوره" تعالي جلسي لا تنجلطين من المفاجئة
نوره تجلس على السرير وتحط يدها على المفرش اللي كان
يضايق أكثر من انه يريح كان خشن وخيوطه طالعه من
كثر الغسيل والمخدة اسم بس
مالك يطالعها" متفاجئه يا حياتي؟؟
نوره تطالعه" ما توقعت وضعكم كذا
مالك" وش فيه وضعنا ؟؟
نوره" مالك انت دكتور بيطري واللي يجيك معقول ...يعني
غرفتك وكأنها في ...
مالك" كملي كلامك وكأنها في مزبلة صح ؟؟
نوره بدون تعليق"...........
مالك " شوفي يا قلبي بحكم انك شريكة حياتي لازم تعرفين
الفلوس في شنو أصرفها
شوفي يا طويلة العمر أنا استلم 6400 ريال كراتب شهري
وتقريبا من العيادة أطلع 2000 ريال
2500 كمبيالة أخذتها على شان عملية مسعود اللي راح من
بين ايدينا كذا في لحظه
و600 ريال ثمن تأمين على الحياة حتى ما يضيعون أمي
وخواتي من بعدي
و1500 ريال أشيلهم للإيجار تبع العيادة..و2500 ريال
مصروف للبيت وللفواتير
والحين كم يبقى ...كم يبقى يا مالك ؟؟
ايي يبقى من الفلوس اللي عندي تقريبا 1300 ريال
300 ريال لأمي مصروف يدها وخواتي ثنتينهم 500 يبقى
500 مصرف السجاير والسيارة ...لكن من اليوم ورايح
راح اشيل لك 250 ريال منهم حالك حال مرام ورغد
هاا وش رايك ؟؟ لا تقولين عني بخيل بس هذا الوضع
وأنا ما أقدر أنام على مفرش من نعام وخواتي بكره ما
يلقون اللقمة اللي تغذيهم ..
تدرين لما توظفت فرحت كثير قلت بنعيش حياه جديدة
ما قدرت أوفر إلا للسيارة اللي أخذتها بالتقسيط وبالموت
خلصتها ,
لكن الله شاء إن مسعود يموت ويحط الحمل كله علي
...غير كذا الكمبيالة اليوم تسحب كل الراتب
نوره" تدري حبيبي انت كبرت بعيني اليوم
مالك يطالعها باستغراب"........
نوره " لكن اعذرني يا عمري وضعكم هذا متعب وأنا ما
أقدر أنا أعيش هنا في هذا الوضع
مالك يطالعها بزعل كبير".............
نوره بهدوء" عذرا حبيبي بس في إمكاني أساعد
مالك بابتسامه مليانه خبث" كيف؟؟
نوره بحب وتفائل " شوف حبيبي هذا نواف عطاني بطاقته
للصراف يقول بالقليل فيها 200 ألف
يعني نقدر ناخذ شقه مرتبه لنا ونأثثها بأحسن الأثاث ونعيش
بالمعقول
مالك " اممم ...نوره وين البطاقة ؟؟
نوره تطلعها من شنطتها" خذ حبيبي وأخيرا بتشوف الدنيا
مالك بينفجر من الضيق" وانتي اللي بتوريني إياها ؟؟
نوره" لا أنا ما اقصد ..لا تصير حساس حياتي
مالك يمسك البطاقة ويطلع ولاعة من جيبه ويحطها على
البطاقة اللي ابتدت تمسك ببعضها
نوره" لا مالك وش جالس تسوي انت ؟؟
مالك" أنا جالس أعذب حالي فيك
نوره" هااا ...مالك وش تقول ؟؟
مالك بجنون" تفكريني أنا تزوجتك حبا فيك ؟؟
نوره تطالعه وكأنها مو مصدقه ".......
مالك باستهزاء "هههههههه والله انك على نياتك يا نوره
معقولة نوره اللي خلت العالم كله يجري ورآها
اليوم تطيح بشر أعمالها ؟؟
نوره بخوف" مالك لا تسوي كذا ..انت تخوفني
مالك بصراخ " خافي يا نوره.... خافي
عيشي الألم والضيم اللي عشناه أنا وعائلتي بسبب أبوك
عيشي لحظه من لحظات حزني على أمي وهي تترجى
الشؤون حتى يعطونها الألف وأبوك ما كل حلال أبوي
وموته ناقص عمر وبعد كل هذا يتكلم عليه بموته ويتبلى
عليه بعد ...
الخوف اللي انتي تتكلمين عنه انتي ما عرفتيه ولا ذقتيه يا
نوره بيوم ....سئليني أنا وخواتي عنه
نوره ملتمه على حالها ومالك يدور في الغرفة وعيونه
ما شالها من عليها
مالك ودمعته على خده "نوره تدرين بطفولتنا إحنا كيف
عشنا ؟؟
إحنا عشنا بباقي الأكل اللي تاكلونه ....تعرفين بقايا الأكل
اللي ترمونه ؟؟إحنا هذي الوجبة الدسمة بالنسبة لنا وإذا بقى
فتات منه ما نرميه نخليه ليوم ثاني وناكله مو لأن إحنا
متواضعين ,لالالا.... لأن إحنا بكره ما راح ناكل غير
خبز وجبن لو رميناه ...تدرين الرز على طول بدون
لحم , نحاول نقنع أنفسنا إن إحنا نباتيين لكن هذا الكلام
مو صحيح...
نوره إحنا بالبرد أمي تجمعنا بغرفه ونلتم على بعض حتى
كل واحد فينا يدفي الثاني ...وهم في الصيف ما عندنا غير
مكيف واحد ...عشنا طفولتنا بدون خصوصية ...ما عندنا
حد نسأله عن مشاكل المراهقين وعن العوارض اللي
صابتنا من بعد البلوغ واللي كانت تحسسنا بالرعب
تدرين إن إحنا نحط راسنا على المخدة وعقلنا يفكر ببكرة
ما ندري راح نقدر نشتري أدوات الرسم اللي طالبها منا
المدرس أو راح نقدر نشتري جزمه سبورت حتى ما
يحرمنا مدرس الرياضة من الحصة
كنا نخجل نطلب من أمنا مصروفنا للمدرسة إذا نست
تعطينا إياه ....عشنا طول حياتنا وحنا نتمنى هذا وذاك
نوره تبكي" مالك أنا مالي ذنب باللي سواه أبوي فيكم
....أترجاك حبيبي أنا حبيبتك نوره
مالك يبكي " لا تقولينها لا تقولين هذي الكلمة مره ثانيه
على لسانك ...
تعرفين انتي ايش يا نوره ....انتي الجسر الذهبي اللي راح
يوصلني لعمي وفلوسه ...عن طريقك راح اسحب دمه
قطره قطره
نوره بخوف" مالك أنا بقول لأبوي يعطيك كل شي بس
اتركني..تكفى
مالك" أتركك ...هههههه هذا حلم يا نوره ,مثل حلم إبليس
بالجنة
تدخل أم مسعود الغرفة ووراها البنات
أم مسعود" مالك وش بلاك تصرخ كذا ؟؟ صوتك لبره
نوره بخوف " خالتي لحقيني بيموتني
أم مسعود بحده " مالك ....اترك البنت
مالك بزعل" يمه طلعي بره
نوره" لا خالتي لا تطلعين ..بيموتني
أم مسعود " لا تخافين ما يقدر يسوي فيك شي
مالك بكل قوته يطلع أمه وخواته ويقفل الباب عليهم
وأمه من ورى الباب تهدي فيه وتطلب منه انه يذكر ربه
ويفتح لها الباب حتى تعرف السالفه لكن مالك ولا كأنه
يسمعها
نوره خايفه منه" مالك ...بعطيك الفلوس اللي تبغيها بس لا
تحركني
مالك" من هذي الناحية تطمني يا نوره ...مو أنا اللي أفكر
فيك , لكن لازم أبوك يذوق طعم الخوف وإن كان خوفه
عليك
نوره بصراخ" طيب وش ذنبي أنا هاا
مالك" ذنبك انك بنته ...ذنبك انك دمرتي حياة أغلى صديق
لي وحولتيه لخادم عندك ..ذنبك انك مثل قطعة الحلى وكل
واحد ذاق منك شوي
نوره بدون ما تشعر عطت مالك كف على وجهه كردة فعل
على كلامه لكن هذي الضربة خلته يتحول فجأة لإعصار
ثائر ...وصار يضربها بجنون وهي تبكي وتترجاه انه
يتركها
تركها مالك وطلع من الغرفة وقفلها عليها وصار يدور
بالصالة يكسر هذا ويرمي هذاك وخواته وأمه كانوا
يبكون على مالك وعلى اللي جالس يسويه بحاله وفيهم
فجأة ما لقاه إلا طاح للأرض عندها تتابعت صرخة البنات
وأمهم عليه
...............
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:48 PM
ليله كئيبة على أبطالنا ....
نوره كانت تبكي وتصرخ فيهم حتى يطلعونها لحد ما نامت
ومالك اللي أمه وخواته سهروا عنده يقرون عليه ويصلون
ويدعون إن الله يفك أزمتهم
ميثه نامت عند راشد وبينها وبينه خمسة أمتار وهو طول
الليل كان يطالع فيها وهي هلكانه من التعب
ماجد اللي كان يتقلب على الكنبة وكأنها مكسيه بالشوك
وصيته اللي دموعها غرقت المخدة اللي هي نايمه عليها
وتركي اللي صار الحين في غرفة العناية المشددة بعد
الضربة اللي جته براسه
وطلال اللي كان يقلب في العلبة اللي فيها الطقم وهو يلوم
مرام ألف مره
,,
في اليوم الثاني بالرياض وفي فيلا نوف ونواف ....
كانت نوف في المطبخ تجهز الفطور ...ما حست إلا نواف
يلمها له
نوف" نواف....
نواف" روحه انتي ...عنك عنك
نوف" بتموتني بخوفي ..
نواف بزعل" لا تقولين كذا مره ثانيه
نوف " ههه مدري عنك ...تجيني من وراي وانت توك
على السرير حتى ما غسلت وجهك
نواف يتركها ويروح من غير ما يكلمها
نوف عرفت انه زعل تركت اللي بيدها وراحت له ...لقته
بدورة المياه يغسل وجهه وينظف أسنانه
نوف بابتسامه" نعيما حبيبي
نواف ببرود" شكرا ...
نوف " وش بلاك وكأنك ما ودك تكلمني
نواف يطالعها" ما فيني شي ...
نوف" نواف لا تبيخها وش قلت أنا حتى تزعل مني كذا ؟؟
نواف" ما بيني وبينك كلام تكفين لا تحاولين
نوف تمسك يده" من جدك ؟؟
نواف يكتم ضحكته" امممم
نوف" خلاص أنا بروح وإذا بغيت شي أنا تحت
نواف" تعالي
نوف تبتسم له" نعم ...
نواف" وش بتسوين بالمطبخ ؟؟
نوف" بسوي لك فطور ..
نواف" لا أنا عازمك بره
نوف بصراخ" والله ...وكأنك عارف إني ميتة ملل
نواف" يا لله جدتي تنتظرنا
نوف تطالعه" بناخذها معنا؟؟
نواف"هههه لا بنروح إحنا عندها ...مسويه كوارع ودقت
علي ولزمت أروح
نوف" لا نواف أنا ما أحب الكوارع وثانيا ريحتها تأزمني
نواف" قومي بس لا تكسلين ...بلا دلع يا حلوه يا لله
نوف " طيب بس بطلب من عندك طلب
نواف" أي طلب ؟؟ انتي تتشرطين وتآمرين يا لغلا
نوف بابتسامه" والله انك بتخربني بدلالك ودلعك
نواف" هههه يعني وش يرضيكم يا حريم دلعناكم زعلتوا
من دلعنا وش نسوي نظربكم ؟؟
نوف" كذا؟؟ طيب ما راح أقول
نواف بزعل" جربي ما تقولين
نوف "ههههه خلاص بقول
نواف" قولي بسرعه لا تبرد الكوارع
نوف" خاطري اطلع لي يومين مليت البنات تفرقوا كل
وحده بصوب وانا تركوني لحالي
نواف يبغى يجننها" خلاص حبي حطي لك ملابس وروحي
عند اهلك يومين
نوف تضايقت لكنها كابرت" طيب مو مشكله بعد ما نرجع
من بيت عمي بجهز لي ملابسي
نواف" هااا يلااا ولا ارجع أنام؟؟
نوف بزعل" دقيقتين وأنا جاهزة
,,

في الشرقية ........
فتح مالك عيونه وشاف حاله نايم في الصالة ...على طول
حط يده في جيبه وارتاح كثير لما شاف المفتاح للحين
بمكانه ...قام والتعب هالك جسمه وراح جهة غرفته
وأخذ نفس طويل قبل ما يفتح الباب ...
فتحها ودخل لقى نوره نايمه على السرير وعبايتها للحين
عليها ....
كانت نوره نايمه وشهقاتها تتابع وحده ورى وحده
مالك شاف الدم نازل من جبهتها وهذا الشي ضايقه كثير
...استغفر ربه وجلس عندها
مالك بهدوء حط يده على خدها اللي كان ازرق من الضرب
لكن نوره حست فيه وقامت مفزوعة
مالك بلا مبالاة" يا لله قومي تروشي وغيري ملابسك
نوره" ما عندي ملابس
مالك يطالعها " خذي ملابس من مرام وأنا بروح اجبي لك
ملابس بعد الظهر
نوره بضيق" ما أحب البس ملابس مو لي
مالك بحده" أتوقع يا نوره للحين ما برد وجهك من الضرب
حتى تشتاقين لغيره
نوره" ايي عارفه الرجولة عند قليلين الحيلة بمد اليد
مالك تنرفز كثير" أنا لك يا نوره ...وقولي مالك قال
راح مالك من عندها وهي تبكي
مالك رجع الصالة وجلس وهو متضايق كثير .. وهو كذا
مرت من عنده مرام
مرام ببرود" صباح الخير
مالك" عليك
مرام " تبغي فطور
مالك" لا مشكورة
مرام تروح تجلس عنده " انت أحسن ؟؟
مالك يهز براسه يعني لا "....
مرام" خير حبيبي وش فيك ؟؟
مالك" قلبي يا مرام يشكي الهم
مرام" لا تحمل نفسك فوق طاقتها ...ولا تلبس قناع يحجب
شخصيتك انت مو الشخص اللي البارح
مالك تنزل منه دمعه حاول انه يمنعها لكن للأسف خانته
ونزلت ..عندها مرام ما قدرت إنها تشوفه بهذا الوضع
ففضلت إنها تقوم عنه
مالك" مرام خلك مع نوره وتحملي ما يجيك منها لأنها بدون
تربيه
مرام هزت براسها له وراحت عند نوره
,,
في جده ...صحى ماجد من النوم من بعد ما تكسر ظهره
من نومة الكنبة وراح فوق
دق الباب على صيته اللي كانت مقفلته عليها
صيته تفتح الباب وعيونها عليه ...لكنه دخل من غير
ما يصبح واخذ له ملابس ودخل يتروش
صيته جلست على الكنبة وهمها اكبر من الدنيا وجلست
تنتظره , بعد ما خلص لبس ملابسه
ماجد ببرود" بغيتي شي ؟؟
صيته" اييي انا اليوم بروح المستشفى
ماجد باهتمام " خير صيته فيك شي ؟؟
صيته" ما ادري أحس على طول تعبانه
ماجد" يا لله لبسي وخليني اوديك
صيته" لالالا ...لا تشغل حالك بروح مع السائق
ماجد" اوووف..صيته مصختيها
صيته بزعل" لا تصرخ بوجهي
ماجد سكت شوي" أنا ما اقصد ...لكن انتي تنرفزيني
صيته" أنا عارفه إني مو مصدر سعادتك أنا على طول
أنرفزك وأضايقك... ومحد يجبرك انك تعيش مع وحده
انت رافضها لأنك ما راح تتقبل منها شي لو هي ملاك
ماجد بزعل" رحمي حالي يا صيته يكفيني صدك لي
وشعورك تجاهي وكأني المذنب الوحيد في كل هذا
تكفين ريحي راسي وخليني احبك أكثر
تدرين انتي الحين وش جالسه تسوين ؟؟؟
انتي بتصرفاتك تخليني أتندم إن قلبي اليوم صار ينبض
بحبك..أنا جالس أبين لك انك تعنين لي الكثير لكن انتي
بصدك لي تحسسيني إن ما في مجال إن إحنا نستمر مع
بعض أكثر من كذا
كلمات ماجد وترتها كثير وحست إن الدنيا تدور فيها
جلست على الكنبة وعلى خديها دموع الزعل والضيق
جالسه تجرح خديها
ماجد جلس جنبها" انتي بخير؟؟
صيته تبكي "..........
ماجد" لا تبكين ما أقدر أشوف دموعك
صيته بحده" روح من وجهي يا ماجد ما أبغي أشوفك
ماجد" صيته انتي قاسيه
صيته" وانت قاتل ...قتلت قلبي وقطعت أوصاله
ماجد تضايق من كلامها وطلع من الشقة وصفع بالباب
............
,,
في الشرقية وفي بيت أم مسعود.....
كانوا جالسين على سفرة الفطور..
مالك يطالع بمرام" وين نوره ؟
مرام" تقول ما تبغي تطلع من الغرفة
مالك بضيق" لين يصير بكيفها
أم مسعود" مالك خلها على راحتها يكفيها ما شافته منك
البارح ...على العموم لي كلام معك
مالك بعالي الصوت" نــــوره
طلعت نوره وهي لابسه بجامه مرام ورافعه شعرها وكانت
ناعمة كثير
نوره " نعم
مالك " تعالي جلسي معنا
نوره" أنا مو بالعادة افطر ...ما يجيني نفس الصباح
مالك" لا العادات بتتغير ...تعالي يا لله
وسع لها مكان وراحت جلست بجنبه وهي منقرفه من
السفرة واللي عليها
مالك" أكلي أنا ما أحب آكل وأحد يطالع فيني
نوره" ما أحب البيض ...
مالك" تبغين جبن ؟؟
نوره تهز براسها يعني لا ..
مالك" طيب طالما مالك خاطر بالأكل قومي سخني لي
حليب
نوره" لا
مالك بحده" ايش؟؟
نوره بصوت مغبون" ما أحب ريحته
مالك " ليه قلت لك اشربيه ؟؟ قومي سخني لي إياه بسرعة
قامت نوره وراحت المطبخ بعد ما أشر لها مالك عن مكانه
غمز مالك لرغد حتى تروح معها
أم مسعود" وش بلاك يمه انت ما تحب الحليب
مالك بهدوء" عارف
بعد عشر دقايق ...جابت نوره الحليب وهي تمشي بشويش
خايفه لا يطيح من يدها
نوره" خذ
مالك" تأخرتي كثير وأنا خلصت فطوري شربيه انتي
نوره تضايقت من حركته وحطت الحليب وراحت الغرفة
وهي تبكي
أم مسعود" ممكن تفهمني وش جالس تسوي ؟؟
مالك بضيق" جالس أعاقب نفسي فيها
أم مسعود" عاقل انت ولا كيف؟؟
مالك" يمه تكفين خليني أربيها زين ...ولو لحظه حسيت إن
انتي أو وحده من خواتي عطتها وجه زايد أو خدمتها قسما
بالله لا أطلع من البيت ولا أحد يعرف مكاني
مرام" طيب لا تزعل نفسك
مالك" صحيح مرام مبروك ...نستني حتى أبارك لك
أم مسعود" بعد ايش بعد ما بهدلتنا البارح وضايقت طلال
وخلتنا كلنا على أعصابنا
مالك" ليه؟؟
رغد" رفضت تعقد إلا لما تجي انت ...وبالموت أقنعناها
وطلال طلع وهو زعلان
مرام تبكي "......
مالك" إن شاء الله كل شي يكون تمام لا تحاتون
مالك قام لغرفته وما فتح الباب إلا ونوره جالسه تبكي
وتتكلم من جوالها
هي شافت مالك تغيرت ألوانها
نوره" لا والله ما فيني شي ...بس اشتقت لك يمه
...واخواني شلونهم ؟؟ سلمي لي عليهم وجدتي تكفين
مع السلامة يمه وما تنسيني دقي علي كل فتره ..مع
السلامة
مالك بحده" جيبي الجوال
أخذ الجوال من عندها وحطها على آخر المكالمات لقاها
بالفعل داقه بيتهم
نوره" مالك ..عطني الجوال والله ما قلت لهم شي
مالك" انسي شي اسمه جوال
نوره" وشو هذا ؟؟ إحنا في زمن الاستعباد؟؟
مالك" مو مشكله حياتي ...تحمليني شوي وتحملي بعد
شوقك للمعجبين لحد ما ترجعين من بيت أهلك
نوره تبكي " حرام عليك يا مالك أنا وش سويت لك حتى
تعاملني كذا ...هذي عقوبتي لأني حبيتك؟؟
مالك" هذا الكلام مأكول خيره يا بنت عمي ...الاسطوانات
هذي ما تمشي علي فتكفين ريحي حالك وريحيني
طلع مالك من البيت بعد ما وصى أمه وخواته إنهم يحطون
عينهم عليها حتى ما تطلع من البيت
,,
في بيت بو نواف.........
أم عبد الرحمن" وش بلاها نوف مو عاجبتني
طارق" والله يا سحوره شكلها مو مرتاحة مع نوافو
نوف" نواف ما في مثله
نواف" وشهد شاهد من أهلها
طارق" غلطان من يحط حاله بين البصلة وقشرتها
أم عبد الرحمن" لا تلوع كبدي وحط لسانك بحلقك واسكت
طارق" أفا ...
نوف" ههههههههه
نواف" خلونا من النجره ...نوف خاطرها تغير جو يومين
وتقول إنها اشتاقت لصيته ...وش رايكم نروح جده ونجلس
يومين؟؟
نوف تطالعه بابتسامة رضى".........
أم نواف" والله يا ليت
طارق" قول قسم ؟؟ آآآآي يا بااااي انت ما في مثلك ومثل
أفكارك يا خوي
أم عبد الرحمن" أنا ما نيب رايحه
طارق تضايق" ليه؟؟
أم عبد الرحمن" مالك دخل
نواف" ما راح نروح بدونك يا جدتي
أم عبد الرحمن" خلاص جلسوا كلكم
طرق" مو بكيفها ما تبغي تروح تجلس مكانها
أم عبد الرحمن" انطم وتراك ما تسوى شي بدوني وهذا
أخوك بيلغي السفرة كلها على شاني وانت مالك كلمه
فاهمني يالدثوي
نواف" خلاص لا تزعلي حالك يا جدتي أهم شي رضاك
أم عبد الرحمن" رضاي إني أجلس ببيتي
نواف" خلاص صار
قامت أم عبد الرحمن وهي كلها سعادة إن كلمتها بتمشي مع
إنها بتموت وتشوف صيته لكنها تكابر
طارق يتحلطم " وش هذا؟؟ صحيح الكبر شين
نواف" عيب يا طارق
طارق" من حرتي هذي العجوز قاهرتني
نوف" طارق أقول شي وما تزعل مني ؟؟
طارق" ومنو يزعل منك ومن كلامك البلسم يا نوف؟؟
نواف يطالعه " والله ؟؟
طارق" هههه هذي مرت اخوي وحسبة اختي لا تصير
غيور
نواف" ايي افكر
نوف" شوف روح لها وكلمها بأسلوب حلو وتلاقيها تفهمت
لك ..وجدتي ما يبغى لها إلا كلمتين بذوق
نواف" ولا تقول لها سحوره
طارق" ههههه وش أقول لها نوره ؟؟
نواف" اووف والله لو تدري انك تعرف اسمها تجيها صدمه
عاطفيه ههههه
طارق" هههههه لا بسم الله عليها بس يعني الأوراق
الرسمية كلها عندي ومعقولة في احد ما يعرف اسم
جدته؟؟
أم نواف" ما تشوفها حرب ومحارب مع نوره تتضايق إن
سميّتها ما طلعت عليها وتحاربني ليه ما سميت صيته نوره
على اسمها
نوف" ههههه يا حبي لها الغالية
راح طارق بسرعة لعندها ودق عليها الباب
طارق" ادخل جدتي ؟؟
أم عبد الرحمن" ادخل وش له تدق الباب ...مسوي روحك
ذرب وثلاث أرباع راسك يطل من الباب
طارق" والله خفت ...قلت يمكن لابسه قميص نوم ولا شي
أم عبد الرحمن" ما تجوز انت ؟؟
طارق يروح يجلس جنبها ويبوس يدها" ممكن نعيش هدنه
لمدة عشر دقايق
أم عبد الرحمن" ما أقدر بس بحاول
طارق" ليه ما تبغين تروحين جده ؟؟ معقولة ما ودك
تشوفين صيته بالله
أم عبد الرحمن" إلا ودي أشوفها بس ما ابغي أشوف قليلة الحيا
طارق بزعل" قصدك دلع؟؟
أم عبد الرحمن " ايي بالله ليه في غيرها ؟؟
طارق" انتي تدرين إني حابنها وودي إياها على سنة الله
ورسوله ؟؟
أم عبد الرحمن بخوف" لا مستحيل أنا مو موافقة
طارق" طيب وش رايك في رغد بنت عمي ؟؟
أم عبد الرحمن" إذا تبغي أبوك يذبحك فكر فيها
طارق" طيب مشاعل بنت جيرانا العم بو صالح
أم عبد الرحمن" مليهه والهبال فنها
طارق" وسعاد أختها؟؟
أم عبد الرحمن" ويه هذي عاد دمها دبس على قلبي ما
أطيقها
طارق بهدوء" انتي رافضه البنات ولا رافضه فكرة
الزواج؟؟
أم عبد الرحمن" هااا ...وليه تعرس انت قاصرك شي ؟؟
طارق" قاصرني ؟؟ أي أكيد قاصرني أكون مثل نواف
وماجد ومالك كل واحد عنده زوجه وبيت
أم عبد الرحمن"..........
طارق" أشوفك ساكتة؟؟
أم عبد الرحمن بضيق" كلهم راحوا وخلوني ..وإنت بعد
بتلحقهم
طارق" أنا إذا تزوجت بكون مثل نواف كل شوي يجي
يشوفك ويتطمن عليك وبعدين عيالنا يملون عليك البيت
ومنو ما يتمنى يكونون أحفاده حواليه؟؟
أم عبد الرحمن صارت تبكي ".........
طارق يلمها له ويبوس راسها " خلاص أهم شي رضاك
يا يمه ...ماله داعي تنزلين دموعك الغالية على شان أي
سبب مهما كان
أم عبد الرحمن تلم طارق لحضنها" الله لا يحرمني منك يا
غناتي
طارق"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في الشرقية عند المغرب كانت نوره جالسه وحاطه يدها
على خدها وتبكي
دخل عليها مالك على طول مسحت دموعها ورفعت شعرها
اللي مثل الحرير عن وجهها
مالك كان يطالع بجمالها الرباني اللي ما كان مصطنع كانت
خدودها ورديه من كثرة البكي وعيونها الملونة تلمع من
الدموع حاول مالك قد ما يقدر انه ما يدقق في ملامحها
مالك" بتظلين على طول كذا في غرفتك ؟؟
نوره" وين أروح ؟؟ الحديقة؟؟
مالك عارف إنها تتمسخر لكنه طنشها ولا كأنه سمعها "
قومي لبسي ...جبت لك ملابس
مد يده بالكيس مسكته من عنده وفتحته لقته جايب لها
جلابيات للبيت
نوره" مالك ...وش هذا ؟؟
مالك يتمسخر عليها " جلابيات ...ما بغيت اكسر بخاطرك
جبت لك إياهم على مستوى ...كلفوني 300 ريال يعني
أكثر من شهريتك لكن أنا كريم وانتي إن شاء الله تستاهلي
نوره بقرف " يعع أنا ما أحب البس الجلابيات ...وثانيا
مقاسهم كبير علي كثير
مالك بخبث " والله عاد أنا ونظرتي تدرين للحين ما حالفني
الحظ وعرفت مقاسك
نوره بتهديد " لا تلمح لشي ...إعرف إن منيتك أقرب
مالك" أنا ما فكرت باللي جالسه تفكرين فيه ... ولو
خاطري بشي ما راح آخذ الإذن منك ومثل انتي ما تحبين
تلبسين ملابس بعد احد انا بعد مثلك تذكري كلامي زين
نوره بصراخ" انت كيف تفكر ...انت نمو صاحي
مالك يقرب منها" جربي انك تطولين صوتك مره ثانيه
فاهمه ؟؟
نوره بخوف " ما ابغاهم ...جيب لي طقمين بنطلون
وبجامتين
مالك" ما عاد ابغي أشوفك تلبسي بنطلون... وشعرك على
طول ارفعيه لا تخلينه على وجهك كذا كأنك طالعه من
سجن
نوره" بس خواتك يلبسون
مالك" والله خواتي براحتهم لكن انتي زوجتي وأنا من حقي
أمنعك
نوره باستفزاز " خايف يا مالك ؟؟
مالك يطالعها" خايف ؟؟ من شنو ؟؟
نوره" يمكن خايف انك تشوفني جذابة وما تقدر تمسك حالك
عني
مالك "هههه .. ضحكتيني وأنا ما ودي
نوره ...انتي بتسوين كل اللي أقوله لك , وزمن الحرية
والاستخفاف انتهى وجا زمن الطاعة لكن مو أي طاعة
الطاعة العمياء
نوره تطالعه بخوف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


.....

جنــــون
12-24-2011, 07:49 PM
كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الواحد والأربعون

نوره باستفزاز " خايف يا مالك ؟؟
مالك يطالعها" خايف ؟؟ من شنو ؟؟
نوره" يمكن خايف انك تشوفني جذابة وما تقدر تمسك حالك
عني
مالك "هههه .. ضحكتيني وأنا ما ودي
نوره ...انتي بتسوين كل اللي أقوله لك , وزمن الحرية
والاستخفاف انتهى وجا زمن الطاعة لكن مو أي طاعة
الطاعة العمياء
نوره تطالعه بخوف"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
\\
//
\\
في لبنان ...وفي المستشفى وعند تركي
كانت الأجهزة مسورته وهو ما بقى منه غير قلب ينبض
سلاف كانت تطالعه من الباب الزجاجي ودعواتها كلها عليه
ترجوا ربها انه يموت وتتخلص منه
الدكتور " مرحبا
سلاف بتوتر" أهليين
الدكتور" حضرتك تئربيلوا شي؟؟
سلاف" أنا؟؟لالالا
الدكتور يطالعها باستغراب".......
سلاف " هو صاحب ابن خالتي ...كيف حالته ؟؟
الدكتور" حاله ما بيطمن ..تعرفي حدا يئربلوا ؟؟
سلاف" أهله كلهم بالسعودية وما بعرف ولا رقم لأحد منهم
الدكتور " اهاا..خلاص حنا راح نبلغ السلطات السعودية
يستلمونه ...حنا ما بدنا نتحمل المسؤولية
سلاف بخوف" لهاي الدرجة حالته خطره ؟؟
الدكتور" للأسف ....الأخ تركي يشكو من الإيدز
سلاف بخوف" شووووووو
...............
,,
في الشرقية وعند شيماء اللي كانت جالسه وحاطه سماعة
التلفون على إذنها وهي تتبسم
تدخل عليها شمسه " للحين ما عقدتي وانتي على طول
تكلمينه بعدين بتبيخين عنده
شيماء تغمز لها إنها تطلع بره
شمسه" لا والله ...أعتقد هذي غرفتي بعد
شيماء بهدوء" احمد ..أكلمك وقت ثاني ...مع السلامة
شيماء تطالعها بنظرات زعل".........
شمسه" لا تطالعيني كذا.... ملل هناك شيخه جالسه مع
طلال وما تبغيني أكون معهم وانتي هنا بعد ماسكه
التلفون صار لك ساعتين ...لا يكون تفتكرينه حلاوة؟؟
شيماء تطلع من عندها من غير ما ترد عليها ..
نزلت تحت ودقت الباب عند شيخه وطلال ...لكن محد رد
عليها لكنها دخلت وهي ساكته
طلال معصب" ما راح أنساها لها لو شو ما صار
شيخه" وش ها لهبال ...الحين انت بتموت فيها.... أقول
لا تكابر
طلال بضيق" يعني اللي سوته فيني سهل ؟؟
شيخه" خلاص هي دقت البيت تبغي تكلمك وتقول انك
ما ترد على جوالك ..أقول لا تزيدها عليها يكفيها اللي
هي فيه
طلال" عارف أنا متعمد إني ما أرد عليها وثانيا هي اللي
جابته لنفسها ...تتحمل
شيخه" تدري البارح مالك دخل عليهم وبيده عروسته
طلال يطالعها بذهول" من جدك ؟؟
شيخه بضيق" ايي والله وخالتي انزعجت كثير
شيماء بتردد" ومنهي عروسته ؟؟
شيخه باندفاع " بنت عمه بو نواف اللي عايشين بالرياض
طلال" غريبة ؟؟ هو ما يكره كثرهم
شيخه" وش تقول بعد ..الحب أعمى
شيماء بضيق" بس ماله حق يتزوج ومحد يكون عنده خبر
شيخه وطلال صاروا يطالعونها وما تكلموا بكلمه
شيماء" على العموم ...الله يوفقه
شيخه" إن شاء الله
دق جوال طلال لكنه طنشه ...
شيخه" رد يا طلال لا تصير عنيد كذا
طلال رفع الجوال لكنه تفاجأ من المتصل " هلا والله ...لا
ما عندي شي...البيت لا ....خلاص ربع ساعة وأنا عندك
سكر طلال الجوال...
شيخه" منو ؟؟
طلال " مالك يبغي يشوفني
الكل "!!!!!!!!!!!
,,
في جده ....دخل ماجد الصالة لقى الأنوار مطفيه وصوت
التلفزيون عالي ودلع ومحمد جالسين يشوفون فلم
ماجد" وش كل هذا يعني على أساس إنكم في سينما ؟؟
دلع" وش نسوي خلينا نفرح روحنا كل ما اشتقنا للسينما
سافرنا ...ما في حل إلا هذا الحل
محمد" هههه والله جيت بوقتك يا عسل...الفلم توه مبتدي
تعال لا يفوتك.
دلع" ايي تكفى اخوي شكله مرعب أنا أخاف...تعال اجلس
جنبي حتى أحس بالأمان
ماجد" والله ودي لكني تعبان ألف
دلع" تعال بسوي لك عصير كوكتيل ...ولا ليمون أفضل ؟؟
محمد" قومي سوي لي صار لي ساعة أترجاك ولا كأنك هنا
والحين ماجد جالسه تعرضين عليه خدماتك وتخيرينه بعد
دلع تمسكه من خده" أموت بالغيرة والغيورين
محمد" لا يكثر بس ...سكتي وخلينا نشوف الفلم
ماجد" دلع ...وين صيته؟؟
دلع" صيته تعبانه شوي...صعدت ترتاح
ماجد بخوف" خير؟؟
دلع" ما ادري بس حالها مو عاجبني ..تقول يمكن عندها
هبوط بالضغط
ماجد توجه للدرج وصعد وهو يركض لكنه لما وصل
للشقة أخذ نفس وفتح الباب بشويش خاف تكون صيته
نايمه وبالفعل كانت صيته نايمه على الكنبة
يقرب منها ماجد ويجلس عندها ويحط يده على راسها
يتطمن إذا ما فيها حرارة ...لكنه لاحظ فيها حرارة بسيطة
كان يطالعها ويحس بالذنب هو اللي عصبها اليوم وخلاها
تبكي وأكيد حالتها من نفسيتها التعبانه لكن وش الحل ؟؟
ماجد يبوس جبينها" غلاي
صيته كانت غرقانه في النوم"............
ماجد يرفعها ويصعدها على سريرها فوق عندها حست فيه
صيته وترجته انه ينزلها لكن التعب مو مخليها ترفع راسها
حطها ماجد على السرير" صيته وش بلاك عمري ؟؟
صيته صارت تبكي" تعبانه يا ماجد
ماجد بخوف" روحي فدوه لك ...قومي خليني أساعدك
تلبسين ملابسك
صيته " ما اقدر أحس جسمي ميت
ماجد" صيته لا تخوفيني عليك
صيته" خليني بنام
بالفعل راحت صيته في النوم وماجد جالس يمسح على
راسها ويطلب منها تسامحه ...لكن ليتها صيته سمعته بهذا
الوقت يمكن تغير الحال
............
,,
في الشرقية ....
مالك " والله أنا بعد يوم عرفت بالسالفة تضايقت
طلال" مرام كان تصرفها غريب كانت وكأنها ما تبغيني
...وكأنها مغصوبة
مالك باستغراب" كيف تقول مغصوبة وهي اللي حاربتني
وحاربت الدنيا كلها حتى تاخذك
طلال بضيق" وش تسمي اللي سوته البارح ؟؟
مالك " والله وش أقول لك ....طلال اتمنى انك تفهمني أنا
أحاول جاهدا إني أريح كل اللي حوالي لكن ما ادري كيف
كل شي أسويه ينقلب ضدي ...
يعني أنا أسعى إني أوفر حياه جميله لخواتي واصريت على
مرام إنها تاخذ عبد الله حتى لو هي ما تبغيه بس على شان
يريحها وينسيها اللي شافته
طلال بزعل" انت تفكر المادة هي الأساس بهذي الدنيا ...
ومن غيرها ما يسوى الإنسان ؟؟
مالك بجديه " ايي المادة هي الأساس لأن الفقر يمحي كل
شي والمادة تشتري كل شي الحب والحنان والعطف
والدليل إن الحرمان علمنا اللي ما علمتنا إياه أمي
الحرمان صعب يا طلال ومو أي واحد يقدر يقدّره إلا
اللي عايش فيه.. شوفني قدامك مجرد إنسان خالي من
الأحاسيس والعواطف
أنا مجرد مسخ اللي يقرب مني ما يقدر يتحملني ...
السعادة ما ذقتها وحتى اللي حوالي حرمتهم منها ... قلة
وجودي بهذي الدنيا أفضل
طلال" مالك ...انت تظلم نفسك
مالك بضيق" طلال.. انا أناشد الواقع وهذا اللي جالس
يصير سواء عاجبنا أو لا
طلال ساكت ".........
مالك" قوم معي
طلال" على وين ؟؟
مالك " نصلح اللي كسرناه
بعد نص ساعة في بيت أم مسعود ....
دخل مالك البيت لقى أم مسعود جالسه ومرام ورغد ونوره
مالك بلا مبالاة بنوره" السلام عليكم
الكل ماعدا نوره " وعليكم السلام
مالك بضيق" مرام جيبي لي كاس ماي للمجلس
مرام" إن شاء الله
أم مسعود" معك أحد ؟؟
مالك ببرود" لا
راح مالك للمجلس عندها راحت نوره للغرفة وقفلت عليها
الباب
عند المجلس مرام تدق الباب ....
مالك " تعالي مرام ما عندي احد
دخلت مرام المجلس وتفاجأت بوجود طلال اللي كان
يطالعها بكل حب وعتب ...كانت تطالع تخاطيط وجهه اللي
انرسمت في مخيلتها من طفولتهم
رجعت مرام لبره لكن صوت مالك سبقها " مرام تعالي
رجعت مرام وهي متوترة حدها ...
مالك " قدمي الماي لخطيبك لا تحرجينا معه ويقول ما
تفهمين في الذوق
مرام للحين واقفة"..........
مالك بابتسامه" اخذوا راحتكم
راح مالك ومرام للحين واقفة "......
طلال يوقف لها وياخذ الكاس من يدها وعيونه ما شالها من
عليها
طلال" كيفك يا عروس
مرام مو قادرة تتنفس "......
طلال " ما راح تجلسين ؟؟
مرام رفعت عينها له لكنها بسرعة نزلتها" خليني أغير
ملابسي
طلال يمسك يدها " تعالي باللي انتي لابسته
كانت مرام مبسوطة لكن إحراجها غطى على كل شي كيف
تقابل طلال أول مره وهي لابسه بجامه
طلال بغزل " بالبجامه وقمر ...كيف كنتي البارح ؟؟
مرام بخجل ترتب شعرها" خليني بروح البس لي شي
مرتب وارجع
طلال يطالعها" أكيد بترجعين ؟؟
مرام تطالعه" ربع ساعة وربي أنا عندك
طلال يبتسم لها" طيب
راحت مرام من عنده تركض وهو مبسوط فيها على الآخر
.........
,,
في الرياض وعند نواف ونوف ....
نواف" هلا وغلا
مالك" هلا فيك ...كيفكم ؟؟
نواف" والله بخير مشتاقين يا الغالي
مالك" تعالوا خلونا نشوفكم نوره بعد اشتاقت لكم
نواف" بشرنا عنها ؟؟
مالك" بخير وعافيه ...وبجيتها نورت البيت
نواف" البيت منور بأصحابه ...على العموم إحنا قررنا إن
إحنا نروح جده نجلس يومين وش رايكم تجون معنا؟؟
مالك" والله ما اقدر ...عندي خيله محتمل ولادتها في
ها ليومين وما اقدر أروح واتركها
نواف" هههههه ...يا قلبي على الرومانسية
مالك" ههههه أعجبك أنا
نواف" يعني لو نوره بتولد وش بتسوي ؟؟
مالك " ههه يمكن أولد عنها
نواف"ههههه الله يهنيها فيك , إلا أقول النور يمك أكلمها ؟؟
مالك" أي والله وهي بعد تبغي تكلمك ...اسمعني يا نواف
نواف" سم
مالك" سم الله عدوك ...بس قلت أخبركم إني أنا ونوره
إن شاء الله بنروح ألمانيا بنجلس أسبوع فإذا اتصلتوا فينا
ولقيتوا جوالاتنا مقفولة لا تحاتون طيب؟؟
نواف" لاااا وش هذا الخبر؟؟على العموم ما أوصيك إذا
احتجتوا شي أنا موجود
مالك بضيق " خيرك سابق يا النسيب
عطى مالك الجوال لنوره ...
نوره" الوووو
نواف" هلا بالعرووووس
نوره تبكي" هلا اخوي كيفكم ..أنا مشتاقة لكم كثير
نواف" له له له ...وش له الدموع والبكي , خليك
مبسوطة يا عمري هذي الأيام ما ترجع انبسطي قد ما
تقدرين
نوره" طيب ...
نواف" بغيتي شي قلبي ؟؟
نوره " اييي
نواف " آمري
نوره بصوتها المهزوز من كثر الخوف " سلم لي على أمي
وأبوي وقول لهم يسامحوني لأن الدنيا حياة وممات يمكن ما
ارجع لهم عايشه
نواف بخوف" وليه تقولين هذا الكلام ؟؟
نوره وعينها على مالك اللي كان معصب كثير منها " الدنيا
كذا هذا قدر
نواف" تطمني أبوي يومين ويرضى عليك المهم...بس
نجي من جده ننتظر منك زيارة لنا طيب ؟؟
نوره" أتمنى والله
نواف" هذي نوف معك
نوف" السلام عليكم
نوره" هلا عمري كيفك ؟؟
نوف" الحمد لله ...نوره انتبهي على حالك ولا تخلينا نحاتيك
نوره تبكي" أنا بخير ومالك مو مخليني احتاج شي...
نوف" الله يخليه تاج فوق راسك يا رب
نوره " إن شاء الله
نوف" يا لله في وداعة الله يا الغالية ودك بشي ؟؟
نوره" لا الحمد لله كل شي فوق الخيال ما تقدرون
تتصورون كيف؟؟ لكني فاقدتكم ومفتقده صيته , تكفين
يا نوف خليها تكلمني
نوف" إن شاء الله لا تحاتين ...مع السلامة
سكرت نوف من عندها وهي مدمعه ...
نوف" كسرت خاطري والله
نواف" الله يهنيها ...هي اللي اختارته أكيد مبسوطة معه
نوف" الحمد لله
نواف" وش كنتي تقولين من شوي ؟؟
نوف" ههه اييي أقول إن طارق جهز شنطته البارح
نواف" هههه الولد غرقان
نوف" هههه والله انه عجيب ما توقعته بيقدر يقنعها بهذي
السهولة
نواف" هو طارق كذا إذا بغى شي يجلس يحن لين يصير
اللي يبغيه... ما تشوفينه كيف عزمها على العشا وراحوا
مطعم ؟؟
نوف" هههه وخالتي كانت متشيكه على الآخر
نواف" هههه تفكر بتروح زيارة لأحد ريحة البخور واصله
للحديقة
نوف" هههه أموت فيها الله يخليها لنا ويديمها فوق روسنا
نواف" إن شاء الله بيخليها نحتمي تحت ظلها ...إلا أقول
انتي لا تعطين صيته خبر طيب ؟؟
نوف" عمري صيته أخيرا بشوفها ...متى بنروح عندهم ؟؟
نواف" يعني بعد بكره ...بس هااا مو تجلسين عندها
وتنسيني
نوف" وأنا اقدر يا قلبي انت ..
نواف" تكفين ما اقدر على الكلام الحلو ... وربي أحس إن
قلبي بيفز من مكانه
نوف" اهااا زين ما نسيت ... وش كنت تتآمر انت وطارق
من وراي
نواف" متى ؟؟
نوف" نواف عن هذي الحركات ... تراها ما تمشي علي
نواف" ههه بل ...مفاجئه بس خربتيها
نوف تبتسم" وش هذي المفاجئة ؟؟
نواف" بكره بتعرفين
نوف" لا نواف حبيبي قول ....
نواف يتصنع النوم"..........
نوف" نواف ...نواف
...............
,,
في الشرقية وبغرفة نوره ومالك ..
مالك" خلاص بطلي من البكي وبعدين ؟؟
نوره جالسه تبكي ومو مهتمه من كلامه ...
مالك" قومي سوي لي عشا ميت من جوعي وما تعشيت
نوره" وش أسوي لك ؟؟
مالك" كفته ...
طلع مالك من الغرفة وراح للصالة وجلس بجنب أمه
نوره تروح له وتجلس جنبه وتكلمه بصوت واطي " مالك
...ما اعرف أسوي كفته
مالك بملل" خلاص سوي لي بيض
نوره تنزل راسها" ريحته كريهة ما أطيقه
مالك يقرب منها" بس أنا أحبه يا نوره
أم مسعود" كيف ما تحبي البيض يا يمه البيض مغذي
ومفيد ...
نوره" ايي بس زفر يا خالتي وأنا ما أحب الزفوره
مالك باستفزاز" بكره لما تحملي وش راح تآكلي ؟؟ لازم
تآكلي بيض حتى يتغذى الجنين
نوره بضيق " أنا ما أحب الجهال
مالك ببرود" بس أنا أحبهم يا نوره
نوره تغير السالفة " مو اليوم انت أكلت بيض؟؟
مالك" ايي أكلت بيض بالجبن والحين ابغي بيض بالطماطم
نوره" وش هذا إدمان ؟؟
مالك" سميه مثل ما تحبين
نوره بزعل" ما اعرف والله يا مالك...وش رأيك أسوي لك
بريد وجبن ؟؟
مالك يطالعها" بزر أنا تسوين لي بريد بالجبن قومي يا لله
بلا كسل يا عروس
راحت نوره المطبخ وهي متضايقة من مالك وطريقته وقفت
تطالع بكل زاوية في المطبخ وهي حايره بعمرها لكنها
رجعت لهم الصالة
مالك يطالعها " هااا وش صار ؟؟
نوره محرجه" خالتي ما شفت البيض وينه ؟؟
أم مسعود" يمه البيض بمكانه بباب الثلاجة
نوره" بالثلاجة ؟؟ أنا أدوره بالمخازن
مالك ما قدر يتمالك نفسه وصار يضحك بجنون "هههههه
نوره تضايقت وصارت تطالعه وبعيونها متجمعة الدموع
مالك" هههه آآآه يا يمه مو قادر بطني بيتفجر
أم مسعود" خلاص يمه روحي شوفيه
راحت نوره وهي متضايقة ودموعها على خدها
أم مسعود" رغد روحي معها
مالك يمسك يد رغد" جلسي
أم مسعود" حرام عليك يا يمه ...البنت متعودة على الخدم
والحشم من حقها ما تعرف شي
مالك سكت والضيق مبين من عيونه وكان يقول في نفسه
كذاب يا مالك همك أكبر من الدنيا أصلا حتى ضحكتك
كانت في غير محلها انت متأزم كثير والله العالم على
شانها ولا على شان حالك
أم مسعود" يمه رجع البنت لبيت أهلها
مالك بزعل" نعم ؟؟ نوره هذا مكانها لين أنا أقرر اني
اتركها ذاك الوقت أقول لها مع السلامة
أم مسعود" يا يمه لا يكون الله يعاقبني ببناتي ...حرام عليك
اللي جالس تسويه فيها
مالك بضيق" ليه وأنا قاتلها ؟؟ هذا هي جالسه معززه
مكرمه.. تبغي تعيش أحسن من كذا ؟؟
على كل اللي سواه أبوها فينا انتي للحين كاسره خاطرك...
هي وين تلاقي ناس مثلنا بالله هااا؟؟
أم مسعود" أبوها جزاه عند ربه أنا وكلت همي له ..لكن
البنت مالها ذنب تدفع ثمن أخطاء غيرها
مالك بضيق" نوره ذبحتني يا يمه
أم مسعود بجديه " مالك انت تحبها ؟؟
مالك وكأنه تلقى صفعه على وجهه " وش تقولين يمه ؟؟
أم مسعود" أنا أسألك إذا كنت تحبها أو لا
مالك بصوت متقطع " هههه انتي غريبة يا غالية أصلا
نوره ما ....
قاطعت كلام مالك صرخة نوره اللي كانت بالمطبخ ...
فز مالك لعندها لقاها على الأرض وماسكه يدها
مالك" خير نوره ...وش فيك؟؟
نوره تبكي" يدي احترقت يا مالك
مالك بخوف" لا تخافين يا عمري ...قومي آخذك للدكتور
نوره تطالع عيونه وكأنها تدور فيهم الحنان" بموووت يدي
توجعني
مالك" بسم الله عليك ...أنا آسف يا نوره يا ليتني ما طلبت
منك شي
نوره دموعها على خدها وترجف من الخوف" يمكن
تشوهت يدي يا مالك الحقني الله يخليك
مالك" أنا معك لا تحاتين بس انتي قومي معي اوديك
للدكتور يا قلبي
نوره مو قادرة تتماسك رفعها مالك على يده وهو ميت من
خوفه عليها ... وصار يصرخ على رغد إنها تلحقه لغرفته
,,
هناك وعند طيور الحب ...طلال ومرام
طلال بهدوء" بالله بتضلين منزله راسك كذا ؟؟
مرام رفعت راسها وعلى وجهها ابتسامه جميله ".....
طلال" تعبتيني من كثر ما تكلمت أبغي اسمع كلامك
مرام" ههه وش تبغيني أقول ؟؟
طلال بعشق" قولي لي أحبك
مرام نزلت راسها وهي بتموت خجل".....
طلال" هههه امزح معك ... بس لا تظلين كذا تكفين ,
أخاف مالك يجي يقول لي اتكل وأنا ما شبعت منك
مرام" هههه طيب وش أقول ؟؟ أنا بنت أميل للهدوء نوعا
ما ....خدوم لو احد يطلبني عيوني ما اقصر
طلال بلهفه" عيونك لي فاهمه ؟؟
مرام" ههه مثل ما تآمر
طلال" ما يآمر عليك عدو يا نور قلب طلال
مرام محرجه" بوقت الشدة تلاقيني بسبع رجال
طلال" اووف ...الله يستر هههه
مرام" ههه لا يعني تقدر تعتمد علي في كل شي ..أخواني
علموني كيف اعتمد على حالي وأمشي أموري بنفسي
طلال"طيب فهمنا .... والعاطفة وينها ووينك ؟؟
مرام بخجل" انولدت من طاحت عيني عليك
طلال يرفع راسها بيده" يعني كان الشعور متبادل ؟؟
مرام" اممم
طلال بعشق " بمناسبة هذا الاعتراف الخطير ... ممكن
أطلب طلب ؟؟
مرام تطالعه بخوف" لا
طلال" ليه ؟؟
مرام ساكتة"..........
طلال" ما كنت أبغي أكثر من إني أشوف شعرك نازل على
وجهك
مرام طالعته براحه كبيره وفتحت شعرها اللي نزل على
طول على وجهها ... مسك طلال خصلة من شعرها
وقربها له وباسها ومرام كانت خجلانه كثير ....
طلال يمسك يدها ويكلمها بكل حب" أخيرا تحقق حلمي
وانتي بجنبي الحين
مرام بس سمعت صوت نوره راحت لها ركض لقت مالك
رافعها وموديها للغرفة
مرام بلهفه" خير مالك ؟؟
مالك متوتر" نوره احترقت ...ساعديها إنها تغير ملابسها
مرام" يا الله ...لا يكون الحرق كبير ؟؟
مالك" ما أدري ما قدرت أشوفه
نوره" ما اقدر يألمني كثير
مرام تروح لنوره" وريني يا عمري يدك ...لا يكون الوضع
متأزم وإحنا نضيع وقتنا بالصراخ
رفعت نوره يدها عن الحرق عندها بس اهدأت نوره شوي
مالك" هاا مرام كيفها يدها ؟؟
مرام" خير يا مالك ليش خايف ؟؟ كلها لسعه ما تتعدى حجم
حبة الحمص
مالك يطالع بنوره اللي كانت تمسح دموعها وتنفخ على
الحرق بحرص شديد
نوره بخوف" تتوقعون يحطون لي عليها جبيرة ؟؟
تركها مالك وطلع بره وهو مبتسم من الموقف اللي صار
على نوره وكيف إنها كبرت الأمور وخلتهم كلهم يخافون
مثلها... لحقته أم مسعود وهي تضحك
أم مسعود" الحين عرفت الإجابة على سؤالي
مالك بضيق" أي سؤال يمه ؟؟
أم مسعود" يوم سألتك تحبها أو لا
مالك بزعل كبير" كلكم مجانين بهذا البيت
طلع مالك من البيت وهو يفكر بالموقف وبسر اندفاعه لنوره
وانه كان خايف عليها كثير ويسأل حاله ألف مره ..معقول
نوره صوبتني بقلبي ؟؟ معقولة أنا انجذبت لها وحبيتها؟؟
ممكن يكون السحر انقلب على الساحر
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:49 PM
في دبي وعند راشد اللي كان جالس بالحديقة .. وعيونه
تتنقل بين العشب اللي تحت رجوله ...
تطلع ميثه وتشوفه جالس سرحان ...ترددت أكثر من مره
إنها تكلمه كانت خايفه إنها تضايقه لأنه بها ليومين يحب
يجلس وحده كثير
ميثه" حبي..
راشد يطالعها بابتسامه صفره " هلا بيج
ميثه تمسك يده" مو بعادتك ...خير ؟؟
راشد يطالعها" كل هذا وتسألين إذا خير أو لا؟؟
ميثه تجلس جنبه" حبيبي ...هانت
راشد" اممم
ميثه تغيير السالفة" نوف كلمتني اليوم وخبرتها إن رحتلنا
بإذن الله بكره
راشد ببرود" شو أحوالهم ؟؟
ميثه" طيبين ...وتقول بكره بيروحون على جده يزورون
صيته
راشد" حلو
ميثه " وش فيك مكتم ؟؟ فكها يا عسل الدنيا ما تسوى
راشد بضيق" يضايقني إني أشوف نظرة ألا مبالاة منك يا
ميثه
ميثه بذهول" أنا ؟؟
راشد بحده" بكره راح يتحتم مصيري يا ارجع راشد الأولي
يا خلاص ما في بعدها أمل
ميثه بزعل" قصدك إني مو مهتمة؟؟
راشد يلف الكرسي ويصد عنها " .........
ميثه" أنا أحاول إني ازرع الأمل بقلبك ...
لا يكون تفكر ضحكي هذا عدم اهتمام فيك وبالمشكلة اللي
مو ملازمتك انت لوحدك ...
راشد انت ما تعرف شنو تعني لي؟؟
انت كل شي بالنسبة لي ...ومو لأنك فقدت إحساسك
برجليك يعني انك ولا شي
أنا أعشق روحك اللي سكنت فيها ... وأحب عيونك اللي
تحتويني ...واموووت في قلبك اللي عشقني
راشد يلتفت لها ودموعه على خده" ميثه عذريني لكني تعبان
كثير ...الدكتور لما شاف الأشعة والتحاليل قال إن نسبة
نجاح العملية 40 % بس
ميثه بضيق" لو 10% يا راشد راح تروح وتسوي العملية
...ما راح نقطع الأمل بالله
راشد" والنعم بالله بس
ميثه تشد على يده وتطالعه بعيونها اللي كان راشد يحاول
يستمد الأمل من خلال عيونها ..
سكت راشد عندها ميثه مسكت كرسيه وتوجهت للداخل
وقلبها متفتت عليها
..............
,,
في جده ....
ماجد جالس على السرير وعيونه على صيته اللي كانت
تعبانه كثير ...على طول نايمه وما تطيق تاكل
فتحت صيته عيونها لقت ماجد في وجهها
صيته بتعب" كم الساعة ؟؟
ماجد" الحين الساعة 11
صيته بتقوم لكنها ما توازنت وجلست على السرير
ماجد بخوف" صيته وش بك ؟؟ جننتيني يا بنت الناس
صيته تطالعه" أنا بخير
ماجد" قومي غيري ملابسك يا قلبي لازم اوديك للدكتور
صيته" ما أبغي أروح ...ما أحب المستشفيات
ماجد" انا ما قلت نتمشى حتى تقولين تحبين أو لا
صيته بتوتر" أنا عارفه وش مشكلتي
ماجد بحده" لا يكون انتي دكتورة وأنا ما أدري
صيته ببرود" انا حامل يا ماجد
ماجد مو مصدق" هااا ...حامل ؟؟
صيته تهز راسها يعني ايي "..........
ماجد يلمها له وهو فرحان كثير " يا بعد عمري انتي
خليك مرتاحة يا عمري لا تجهدي حالك طيب؟؟
صيته تطالعه" هذا الطفل غلطه يا ماجد
ماجد يطالعها وهو معصب" شنووووو؟؟
صيته تنزل راسها" أقول إن إحنا غلطانين ...كيف ما خذنا
احتياطنا ؟؟
ماجد بيجن " كيف تفكرين ؟؟ انتي زوجتي مو عشيقتي يا
مدام
صيته" الطفل ماله ذنب انه يعيش بأجواء كلها مشاحنات
ماجد" المشاحنات هذي انتي السبب فيها يا صيته
صيته" انت أناني وما تحب غير حالك
ماجد بعنف " تدرين ؟؟ أنا تعبت منك متى بتسامحيني
وتعرفين إن نوره ماضي وانتهى من حياتي؟؟
صيته" ما اقدر أصدقك
ماجد" لا تصدقيني ...أصلا لو أنا احلف لك ألف يمين اللي
براسك براسك ما بتغيرينه لأنك ما تقيسين الأمور بعاطفتك
..الأعمى شاف وعرف إني ميت فيك لكن انتي لا
صيته تبكي" أنا ما ابغي الطفل هذا
ماجد بيموت " شنووووو؟؟
صيته تبكي"..........
ماجد" انتي مو صاحية يا صيته ... والله لو تفكرين تنزلين
الطفل ما بتشوفين خير
صيته تبكي" أنا ما أبغيك يا ماجد أنا أكرهك
ماجد يطالعها بضيق"........
صيته تصرخ فيه" كيف ترضاها على حالك تعيش مع وحده
تكرهك ؟؟
ماجد يحاول يتماسك " والحل ؟؟
صيته باندفاع" بروح بيت أهلي ..أنا اطلب الطلاق
ماجد بزعل" شيلي أغراضك ما راح يطلع الصباح إلا
وانتي عندهم
صيته"!!!!!!!!!!!
راح ماجد من قدامها عندها رمت حالها على السرير وهي
تبكي من قلب
نزل ماجد وهو متضايق لحد الجنون ...رمى حاله على
الكنبة وهو ينفخ
بو ماجد" وش فيك يبه؟؟
ماجد" أنا وهي بننفصل
دلع" وش تقول؟؟
أم ماجد" انت منصاب بعقلك ؟؟
ماجد حاط يده على راسه ومو راضي يتكلم
بو ماجد بهدوء" في مجال نتدخل
ماجد ضيق" ما اعتقد ..الموضوع انتهى
راحت دلع من قدامهم لعند صيته اللي كانت تبكي من قلب
دلع " وش اللي سمعناه يا صيته ؟؟
صيته" ما أدري يا دلع ... ماني عارفه وش سويت
دلع" ماجد متأزم كثير ودموعه على خده
صيته بخوف" دبريني يا دلع ...أنا كنت متضايقة وما
اعرف كيف قلت له كل هذا ؟؟
دلع" يعني انتي ما تبغين تنفصلين ؟؟
صيته" أنا مشكلتي إني أحبه وأموت فيه والله لو يتركني
أموت
دلع" طيب ليه اصريتي على الطلاق؟؟
صيته تصرخ فيها" ما أدري يا دلع ...أنا حامل ما ابغي
طفلي يعيش من غير أبوه
دلع" انتي حامل ؟؟
صيته تهز لها براسها يعني اييي
دلع" خلاص سوي اللي أقولك عليه ..طيب؟؟
.................
,,
في الشرقية .......
رجع مالك من بره لقى محد موجود بالصالة ...
راح جهة غرفته عندها سمع صوت مرام ونوره يتكلمون
مرام" مثل ما قلت لك طيب ؟؟
نوره" لا ما أقدر
مرام" لا تخافين ...مالك طيب كثير
نوره " أنا مو خايفه منه بس ما أبغيه يزعل مني
مرام" هههه وش هذا الحب
نوره" وش الفايده ؟؟
مرام" انتي سوي اللي أقولك عليه
مالك يدخل عليهم عندها فزت نوره وعدلت جلابيتها اللي
كانت مرفوعة
مرام" الله يهديك يا خوي ... متنا من خوفنا
مالك يشيل شماغه" ما يخاف إلا اللي مسوي شي ..أو ناوي
يسوي شي
نوره" لالالا ما سوينا شي
مالك يطالع يد نوره اللي كانت لافتها على طول الذراع كان
وده يضحك عليها لكنه تمالك نفسه
مالك" نوره جيبي كاس ماي
نوره تروح" طيب
مالك" مرام ...وش كنتوا تتكلمون فيه ؟؟
مرام" كانت تكلمني شقد هي تحبك
مالك ابتسم ابتسامه بسيطة بعدها " مرام ...ما أبغيك تقوين
شوكتها علي
مرام" أنا بس ألاحظها إنها تخاف منك ...قلت اكلمها عن
قلبك الطيب والحنون
مالك ببرود" خليها تخاف يا مرام لأن في ناس تخاف ما
تستحي
تدخل نوره تعطي مالك كاس الماي " تفضل
مالك" حطيها على المكتب ...ثانيا كاسة الماي ما تتقدم من
غير صحن
نوره بضيق " إن شاء الله
استأذنتهم مرام وراحت ...توجه مالك لعند الباب وسكره
عليهم دخل مالك دورة المياه عندها تمددت نوره على
السرير ...
طلع مالك من دورة المياه " إذا جلستي للصلاة جلسيني
نوره" طيب
أخذ له مالك الفرش وفرشه وتمدد عليه ... كان يفكر باللي
صار في اليوم كله ...ويستغفر ربه عن أخطائه
التفت جهة نوره اللي كانت مغمضه عيونها مثل الطفل اللي
يتصنع النوم ...كان يترجى من ربه انه يساعده وما يخليه
ينجرف ورى عواطفه لنوره اللي صارت لعنه على كل من
يقرب منها
...........
,,
في جده....
نزلت دلع وهي تصرخ وبلغتهم إن صيته أغمى عليها
فزعوا كلهم وراحوا ركض لعندها ...مسكها ماجد ولمها
لحضنه ...
ماجد" حبيبتي وش فيك ؟؟
أم ماجد تبكي" يا بعد عمري ... وش صار فيها ؟؟
بو ماجد" وديها للمستشفى بسرعة
لبسوها عبايتها وراحوا للمستشفى اللي بلغوهم إنها حامل
لكنها محتاجه للراحة وللتغذية السليمة
حطوا لها مغذي وعطوها ابره ...طلب منهم ماجد إنهم
يخلونها عندهم لكنهم بلغوه إن الأمر مو مستدعي كل
الحوامل يمرون بهذي الحالة
طلعت صيته من المستشفى وهي خايفه من ردة فعل ماجد
وكانت تفكر بينها وبين نفسها هل مازال مصر على انه
يوديها بيت أهلها أو لا
وصلوا البيت صعدت صيته شقتها وغيرت ملابسها
وتمددت على السرير وهي تعبانه كثير وعلى وجهها آثار
التعب محفورة
تمدد ماجد جنبها على السرير وروحه عندها
ماجد بهدوء" انتي أحسن ؟؟
صيته" الحمد لله ...بس أنام بصحى طيبه أكيد
ماجد" أشكرك انك قبلتي تجلسين إلى بكره
صيته تضايقت من كلامه هذا دليل على انه للحين فاهم إنها
تبغي تروح بيت أهلها عندها صيته غمضت عيونها وما
تكلمت بكلمه
ناموا ماجد وصيته وهم جنب بعض وكل واحد وده يمسك
بيد الثاني لكن كرامته ما تسمح له
............
,,
في اليوم الثاني وعند الساعة 4 طارت طيارة بيت بو نواف
إلى جده وهم في غاية السعادة ...........
في المطار كان طارق يده بيد أم عبد الرحمن ما تركها
لحظه وكل شوي يجيب لها شي تشربه لحد ما عافت
العافية من ورآه
التقوا مع بيت بو ماجد على البحر مثل ما كانوا متفقين مع
ماجد...كانت صيته جالسه على الكرسي ويدها بيد ماجد
اللي كان يكلمها ومو منتبه للي حواليه
أم عبد الرحمن تشوف طارق توجه للبحر وهو متضايق
أم عبد الرحمن" طارق تعال ...تونا جينا وش بك ؟؟
طارق" دلع راحت هناك أخاف تغرق
كان البحر مخيف وعاصف وقفت أم عبد الرحمن تتعكز
على عصاتها كانت خايفه على طارق كثير
وزاد خوفها يوم شافت دلع راجعه بدونه
كلمتها أم عبد الرحمن وسألتها عن طارق لكنها ما عطتها
وجه ...أم عبد الرحمن تصرخ على نواف انه يروح يشوف
أخوه لكنه ملتهي بنوف ومو منتبه لها كلش
كانت حالتها للبلى وخصوصا يوم سمعت صوت طارق
يصرخ ...جدتـــي
انتبهت أم عبد الرحمن على حالها إنها كانت تحلم والدخان
مالي الغرفة وصوت سيارات الإسعاف بره وطارق يصرخ
فيهم وينادي على جدته
بالموت قامت من السرير وتوجهت للباب ...لكن النار
جالسه تآكل فيه أكل
ابتعدت أم عبد الرحمن عن النار وهي دايخه من ريحة
الدخان اللي تشبعت في جسمها صارت تذكر الله وتتشهد
لأنها تأكدت إنها ما راح تطلع من هنا إلا عند الباري
.......
بره كانوا الناس ملتمه على طارق وهو وده يدخل لجدته
لأن أمه وأبوه طلعوا وهي لسه داخل ...كانوا يصبرونه
لأن رجال الإطفاء جالسين يستعدون للدخول بعد ما أرشدهم
طارق عن مكان نافذتها
لكنه ما قدر يصبر وراح دخل داخل البيت واللهيب أكل
ثلاث أرباع الفيلا
بالموت قدروا إنهم يطفون الجزء القريب من غرفة أم عبد
الرحمن ودخل رجل الإطفاء وساعد أم عبد الرحمن وطلعها
من الفيلا وكان نواف موجود وهو اللي تلقاها
نواف بخوف " الحمد لله على سلامتك يا الغالية
أم عبد الرحمن بفزع" طارق وينه ؟؟
نواف" لا تخافين عليه توه كان هنا
أم عبد الرحمن" توني سمعت صوته وهو يصرخ ويناديني
من داخل البيت
نواف التفت حواليه لكنه ما شاف طارق ...ترك جدته
وراح متوجه للفيلا لكنهم مسكوه وهو يصرخ فيهم
نواف" طارق داخل ...طارق بالفيلا
وجهوا الماي إلى المدخل حتى يقدرون أنهم يدخلون للداخل
ونواف يصرخ من راسه ويترجاهم يتركونه ...لكنهم
مسكوه وبعدوه عن النار
بعد ساعة ....انطفى الحريق لكنه أخذ معه أغلى ما في
البيت ...طلعوا رجال الإسعاف وعندهم جثة طارق متفحمة
وسط النار جنب غرفة جدته








كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
البارت الأخير
(الفصل الأول)

بعد ساعة ....انطفى الحريق لكنه أخذ معه أغلى ما في
البيت ...طلعوا رجال الإسعاف وعندهم جثة طارق متفحمة
وسط النار جنب غرفة جدته
\\
//
في الشرقية وعند نوره اللي صحاها من نومها حلم مزعج
جلست على سريرها وهي تسحب نفسها بعمق وكأنها فاقدته
مالك انتبه لها وفتح الأبجوره وراح لعندها
مالك بهدوء" نوره؟؟ خير؟؟
نوره كانت تطالعه ودموعها على خدها من غير ما تتكلم
مالك خاف عليها وجلس عندها وعطاها كاس الماي وكلمها
وهو يرفع شعرها عن وجهها
مالك" نوره ...سمي بسم الله
نوره بخوف"وكأنك مت يا مالك
مالك يبتسم" هذا أنا بجنبك وما فيني غير العافية
نوره تتسائل" كان حلم ؟؟
مالك وعيونه ما شالها من عيونها "إيي
نوره وعيونها له "كانت نظراتك كلها تودعني وكأني ما
راح أشوفك بعدها
مالك ما يتمنى هذا الوقت يجي أبد " انا؟؟ المهم انه حلم
...بس ما ألومك لو تمنيتي انه يكون واقع ؟؟
نوره عندها رمت حالها لحضنه" بعيد الشر عنك يا عمري
مالك وكأنه مو مستوعب كانت ايدينه تلفها وتلمها بعمق
له لكن بعد ما حس بحاله بعدها عنه
مالك متوتر" سمي بالله ونامي
نوره تمسكه من يده" أخاف يا مالك
مالك بحده" وين انتي جالسه ؟؟ انتي ببيتك مو بصحرا يا لله
لا تكثرين كلام ورانا جلسه الصباح
راح مالك وهو ميت بهواها وكأنه بهذي اللحظة استوعب
إن نوره تمكنت منه ورمت شباكها عليه
,,
عند وحشة الليل وعتمته ...والدخان اللي كان يتصاعد
ومعه آخر أنفاس طارق شمعة البيت وفرحته
نواف واقف مذهول يشوف الإسعاف حاملين أخوه طارق
ولافينه بغطى ابيض لكنه كان مخلوط بسواد الرماد والدخان
نواف يتسائل" منو هذا ؟؟
ما في جواب من رجال الإسعاف له وعدوه وراحوا لكن
صرخة نواف وقفتهم ...كان بو نواف جالس وحاط يدينه
على راسه ودموعه تنزل بحسرتها
نواف بحده" منو عندكم أنا أسألكم ؟؟
....." للأسف لقيناه داخل الفيلا شوفوا انتوا منو من عايلتكم
مو موجود معكم الحين وترحموا عليه
كلمته كانت مثل الزلزال اللي هز نواف من أعماقه عندها
تعالت صرخة أم نواف وهي تنادي باسم طاااااارق
حطوا رجال الإسعاف جثة طارق على الأرض
نواف بجنون" وش صااااااار ليه كذا ليه ؟؟
انهار نواف وصار يقول كلام ما يعنيه ..كان الجو كئيب
صراخ وصياح بكل مكان وصوت سيارة الإسعاف ما
توقف... بالموت وصلت أم عبد الرحمن لعندهم ورجولها
صعب تتحكم فيهم ...مسكها نواف وهو ميت من الحزن
وجلسها عند أخوه ..
أم عبد الرحمن وهي تسمي عليه" خلاص لا تصرخون
..طارق نايم لا تزعجونه حبيبي
أم نواف تصرخ" وليــدي تعب سنين عمري
أم عبد الرحمن" اشششش أقولك اسكتي ..ما تدرين إن
طارق يتضايق لو شافكم تبكون؟؟ وثانيا هو نايم
لالالا يمكن مقلب من مقالبه مسويه يبغي يشوف معزته
عندنا شوي وتلاقونه يشيل الغطا بنفسه
نواف يمسك يد جدته يبغي يبعدها عنه لأنه كان خايف
عليها كثير
أم عبد الرحمن " خلوني تكفون ...هذا عيوني المركبة هذا
غلا روحي وضحكة عمري
طااارق قوم يمه ...من متى وأنا أطلبك وما تقولي إن شاء
الله؟؟
قوم يا ولدي بخطب لك دلع حبيبتك خاطري أشوف
عيالك قبل لا أموت ..لأن ما في أغلى من الولد غير ولد
الولد وولده
نواف بحده" جدتي مع منو جالسه تتكلمين ؟؟ طارق خلاص
رااااح
أم عبد الرحمن بصوت متقطع" انطم ...وليدي ما يتركني
هو اللي بيدخلني بقبري...وبيترحم علي
تدري ؟؟ أنا خليته وصيي وكتبت له الأرض الجنوبية
نواف" يمه ما يفيد الكلام طارق راح عند اللي أحسن مني ومنك
أم عبد الرحمن" مستحيــل انت وش تقول ؟؟ طارق
شمعتي لو انطفت أنا مالي وجود
مو حرام هو الشباب يروح كذا وانا اللي شبعت من الدنيا
وهواها جالسه للحين ؟؟
نواف" حرام يمه هذا اعتراض ...أمانه ورجعت لراعيها
أم عبد الرحمن تبكي " دنيتي هو حياتي ..هو ريحة هلي
رجال الإسعاف شالوا جثة طارق وأم عبد الرحمن تتوسلهم
إنهم يكشفون وجهه وتشوف ملامحه للمرة الأخيرة
وصل نواف أمه وجدته لبيته وهو منهار كثير تركهم
وراح للمستشفى حتى يستلم طارق
,,
وقت الفجر ...كان ماجد نايم وقتها سمع صوت الجوال
انتبه على حاله لقى صيته مستنده عليه ونايمه خاف انه
يتحرك ويزعجها ..حط يده على يدها اللي كانت على
صدره وقربها من فمه وباسها ...دق الجوال مره ثانيه
وقتها انتبهت صيته
صيته " خير ؟؟ منو متصل بهذا الوقت؟؟
ماجد يحاول يوصل للجوال" ما ادري والله ...إن شاء الله
خير
ماجد رفع الجوال لقى الاتصال من نواف استغرب اتصاله
بهذا الوقت لكنه ما بغى انه يخوف صيته يكفيها اللي فيها
صيته تطالعه" منو؟؟
ماجد" هذا صديقي مرزوق
صيته باستغراب" يدق بهذا الوقت ؟؟
ماجد" ايي هو بباريس وتوقيتهم غيرنا
صيته راحت لدورة المياه عندها مسك ماجد الجوال وكلم
نواف ومن رد عليه وهو ساكت ولا نطق بكلمه
سكر نواف الخط وماجد جالس على السرير وحاط يده على
راسه ...طلعت صيته من دورة المياه
صيته تناديه" ماجد قوم ما بتصلي؟؟
ماجد".........
صيته تنتظره يتكلم...عارفه انه فيه شي وخايفه تسأله وش
صار
ماجد يرفع راسه وعيونه فيها كلام كثير مو راضي يطلع
صيته" فيك شي ؟؟
ماجد يقوم من سريره وينزل لعندها... يمسك يدها ويجلسها
جنبه ..
صيته بخوف" ماجد خوفتني ...أهلي فيهم شي ؟؟
ماجد يحاول يجمع كلماته " عيوني ...الله يبتلي الإنسان
حتى يشوفه بيصبر أو لا
صيته كانت تنتظره يتكلم لكنه كان باين عليه انه متضايق
ومو قادر يتكلم
صيته بتردد" عيونك ما تبشر يا ماجد
ماجد تغيرت ألوانه" حبيبتي ...ذكري الله كلنا لها
صيته بصوت متقطع" منو مات ؟؟
ماجد تنزل دمعته على خده " عظم الله أجرك بأخوك طارق
صيته " لااااااااااااااااااااااا
,,
في الشرقية وبغرفة مالك اللي كان جالس على فراشه
ونظراته مسلطه على نوره اللي كانت نايمه بأمان الله كانت
آية من الجمال بالرغم من إنها كانت مغمضه عيونها اللي
ما تنوصف من جمالها لكنها كانت أرق وأجمل من النسمة
مالك يتنهد بعمق ويفكر بينه وبين نفسه
معقولة كل هذا الجمال والسحر يخبي ورآه صوره لأمكر
النساء ؟؟
معقولة الله واهب هذي البشره المخملية والشعر الحريري
والجسد اللي ينطق بمعاني الكمال في إنسانه قلبها أسود مثل
نوره ؟؟
معقولة قلبي اللي ما تعلم الكره غير لما عرفك الحين وبهذا
الوقت صار مثل البركان اللي وده ينفجر ويصرخ بحروف
اسمك اللي ملكت كياني؟؟
معقولة المشاعر اللي داخلي تجاهك راح تصبر
مع محاولتي المميته إني اكبتها وما راح تتفجر بين
ضلوعي؟؟
معقولة أقدر أمنع يدي بعد اليوم إنها تلتف حوالين جسمك
الشفاف اللي أسرني ؟؟
آآآآآآه منك يا نوره ...انتي دعوة ظالم علي
نوره بهذا الوقت غيرت اتجاه نومتها وعندها رمت شعرها
للجانب الثاني
حاول مالك بكل جهده انه يغمض عيونه وما يفتحهم لأنه
عارف إن إرادته بهذا الوقت كانت ضعيفه وما وده يسوي
شي يندم عليه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,

جنــــون
12-24-2011, 07:49 PM
في جده وفي غرفة دلع .... كانت نايمه بأمان الله لحد ما
سمعت صرخة صيته واصله لغرفتها
ما حست بحالها إلا وهي جنبهم ...دخلت عليهم لقت أبوها
واقف وساند حاله على الباب وأمها لامه صيته بحضنها
وماجد كان جالس على الأرض وعيونه مسلطه على صيته
ونظرات خوفه عليها بتتفجر من بين عيونه
دلع مو قادرة تتكلم ...اكتفت بنظراتها للي حواليها
بو ماجد بهدوء" تعالي ابوي ....جلسي
صيته من شافت دلع ما قدرت تتمالك نفسها وصارت
تصرخ بوجه خالتها أم ماجد
صيته" حبيبي اخوي ...ما أصدق انه راح كذا
هو للحين ما شبع من الدنيا ..خاطره يتزوج ويكون أسره
قالي شوفي لي دلع لو هي مرتبطة أو لا ...كان وده
يخطبها يقول لو يلف الدنيا ما يحصل مثلها ...
آآآآه يا طارق ليه كذا ليه ؟؟
دلع خلاص ما قدرت تتمالك نفسها وجلست على الأرض
بجنب الباب لأن رجليها بعد ما تقدر تشيلها
مسكها بو ماجد من يدها ووداها لغرفتها
ماجد يقرب من صيته ودموعه على خده " حبيبتي ...حرام
اللي جالسه تسوينه بحالك
صيته تطالعه " ما أقدر يا ماجد ما أقدر.. هذا طارق فاهم
يعني ايش طارق؟؟
ماجد" خلينا نقوم نروح للرياض أهلك بحاجه لك
صيته فاتحه عيونها له" ما أقدر أدخل البيت وهو مو موجود
... تكفى يا ماجد تحملني أنا مستعدة اكون لك خدامه بس ما
ارجع البيت وطارق مو فيه
ماجد يمسكها يدها وبعيونه حب ما ينوصف " ذكري
الله يا عمري , انتي دنيتي وكل شي لي يا بعد عيني ..اللي
تسوينه حرام أقلها خافي على اللي ببطنك
هدأت صيته شوي وكأن النعاس غلبها ...مددوها على
الكنبة وغطوها
أم ماجد" قوم يمه جهز الشنط وجيب لها شي مريح وخليني
أساعدها بتغيير ملابسها
ماجد" لا يمه أنا بساعدها روحي انتي جهزي نفسك انا
حجزت لك معنا لازم تصيرين معهم بهذا الوقت ومشكلتي
ما اقدر أتصرف بهذي الأمور
أم ماجد تبوس صيته بين عيونها " صار يمه
طلعت أم ماجد من عندهم وقتها راح ماجد وجلس عند
صيته وقلبه بياكله من خوفه عليها
كانت دموعها مغرقه شعرها اللي كان على وجهها ..حط
يده على راسها ومررها على خدودها اللي تجرحت من
دموعها
ماجد بحنان " أنا راح أكون لك كل شي بهذي الدنيا لو
عطيتيني فرصه يا نور العين
.............
,,
في الرياض ومع طلوع الصباح اللي كان ظلام بالنسبة
لبيت بو نواف وهم فاقدين طارق زينة الشباب
أم عبد الرحمن متمددة على الكنبة وهي تبكي وتنوح
وجالسه نوف تحت رجليها
أم عبد الرحمن بحسره" لك الله يا حبيبي ...الله يرحمك
يا لغالي يا نور دنيتي
أم نواف جالسه على السجادة وتدعي لربها بعمق ودموعها
تعيي توقف
نوف" يمه ...خذي الحليب اشربي
أم عبد الرحمن" أشرب ؟؟ كيف أشرب ولا أذوق الزاد
ونظر عيني يوسدونه الثرى ؟؟
نوف تبكي" أمر الله ...اللهم لا اعتراض
أم عبد الرحمن" ما أسامحك يا طارق ...تبيعني ؟؟
والله ما هقيتك ترخص بنا بهذي السهولة
أم نواف قلبها يتقطع من كلام امها " كل شي بأمره ...انتي
تقدرين ترجعينه ؟؟
مثل ما انتي عاجزة انك ترجعينه هو بعد ما يقدر يمنع عن
حاله.. هو ارتاح وترك هم الدنيا لنا
أم عبد الرحمن" ليته أخذ من عمري وعطاه
نوف" جدتي تكفين مالي حمل كل هذا ...وانتي بعد خافي
على عمرك
أم عبد الرحمن" أي عمر هذا اللي أخاف عليه ...تدرين
انتي طارق شنو بالنسبه لي ؟؟
أم نواف تبكي بحراره" حبيبي يعني لنا كلنا هو شمعة البيت
...صورته في كل مكان وكل جدران البيت تنطق باسمه
أم عبد الرحمن بضيق" ما هقيت الزمن بيبكيني عليك يا
حبيبي
تعالت أصواتهم بالبكي وصارت نوف عاجزة إنها تصبرهم
لأنها خلاص مالها طاقه
,,
بعد ثلاث ساعات وقفت الطائرة في مطار الرياض ونزل
ماجد وهو ساند صيته اللي هلكها البكي وقلة الأكل
والشرب ..
وصلها هي مع أمه وراح هو حتى يكون بجنب نواف في
مراسيم دفن وتشييع طارق
كان بو نواف أشبه بالغريب كان واقف بعيد عنهم والحمل
كله على نواف وبو تركي ...
موت طارق وكأنه كسر شوكته كان مستسلم للحزن ورفض
حتى إنه يودع طارق وكأنه يلوم الزمن
نواف على الحالة اللي هو فيها لكنه يحاول انه يكون جامد
ومتحمل لأنه لو ما قام بهذا الدور فما راح غيره يقوم فيه
قلبه على أبوه اللي كان في حاله ما يعلم فيها إلا الله بعد
موت طارق وخصوصا إن بو نواف صعب انه ينشاف بهذا
الموقف ...
وغير كذا كان قلبه مشغول على نوره اللي في الشرقية وما
عندهم خبر وإلى الآن ما قدروا إنهم يبلغونهم
,,
في دبي كان الجو كئيب جدا لما عرفوا بخبر طارق
وميثه كانت بجد متضايقة وما وقفت من البكي من سمعت
إلى الآن
أم راشد" قومي يمه طروب معي نجهز للعشا
طروب" بأمرج يمه
قاموا من قدامهم عندها قرب راشد الكرسي من عند ميثه
اللي كانت منزله راسها وهموم الدنيا عليها
راشد" عيوني ..
ميثه ترفع راسها له" هلا حبيبي خاطرك بشي ؟؟
راشد" إييي ابغي اتكلم معج في موضوع
ميثه" أأمرني حبيبي
راشد" أنا قررت إني الغي الحجز
ميثه تطالعه بذهول" في مشكله ؟؟ حاس بشي؟؟
راشد " لا ...أنا عارف إن قلبج عند أهل الرياض
ميثه تبكي من غير ما ترد".........
راشد" نروح نقوم بواجب العزا ولاحقين على السفر
وبالنسبة للعملية تتأجل
ميثه بجديه" ما راح نلغي السفر ولا نأجل العملية.. كل شي
راح يكون مثل ما خططوا الأطباء
راشد" حبيبتي ..أنا عارف إن اهلك محتاجين لج وانتي
محتاجه لهم بعد
ميثه بابتسامه مصطنعه" أنا دومي معك ما أحتاج أحد
وبالنسبة لأهلي فكلهم مع بعض لكن انت مالك غيري
راشد بابتسامه" شووو يا واثقة
ميثه " هههه ...أنا عارفه انك ما تقدر تعيش بدوني
راشد بجديه" لا والله أقدر أعيش
ميثه بضيق" افا ..
راشد بحنان" لو كاتب لي الله أعيش بدونج راح أعيش...
لكن تأكدي إني راح أعيش بدون قلب لأنه بيتبعج
ميثه ارتسمت على وجهها ابتسامه دافئه "...........
راشد" شووو رايج نطلع على البحر
ميثه" ما عندي مانع
راشد" عطيني موبايلي اكلم السايق
ميثه" بأمرك حبيبي
,,
بعد صلاة المغرب وفي بيت أم مسعود ...ووسط ضحكات
مرام ورغد ونوره يدخل مالك وعلى وجهه ابتسامه عريضة
ولكنها تبدلت من طاحت عينه على نوره
اللي كانت بكامل أناقتها وجمالها ...
كانت لابسه فستان اسود قصير وعلى خصرها ربطه من
الترتر الأحمر وشعرها مخليته على راحته وحاطه عليه
ربطه نفس اللي كانت على خصرها وماكياجها كان هادئ
وبارز من ذوق مرام ...
كانت بالفعل بغاية الجمال والأناقة المدموجة بالبساطة
نوره من لاحظت نظرات مالك لها عرفت مغزاها لأن
الإعجاب كان باين من عيونه .. لكنها وعلى جرأتها ما
قدرت إنها تحط عينها بعيون مالك الساحرة ففضلت إنها
تنزل راسها وتسمع ردة الفعل
مرام تقوم توقف وبيدها صورة نوره اللي حطتها قدام
عيونه
مرام" وش رأيك بلمساتي وذوقي ؟؟
مالك" وين كل هذا ؟؟ ومتى؟
مرام" هههه أخذتها المشغل معي وغيرت لها الديزاين أنا
عارفه إن نوره قمر لكن أناملي خلتها أحلى وأحلى....
وصارت بالصراحة مع مرام أحلى
مالك بنظرات قاسيه" ومنو أخذكم ؟؟
مرام مرتبكه" طلال وصلنا.. يعني منو بيوصلنا ؟
مالك يغير نظراته ويحولها لنوره وعيونه حمر من الزعل "
وإن شاء الله بأمر من ؟؟
نوره فضلت إنها ما ترد لأن صوتها ما راح يطاوعها".....
مرام" إحنا حبينا نسويها مفاجئه لك
مالك سحب الصورة من يد مرام وصاح بنوره اللي كانت
ميته من خوفها
مالك بحده" نوره
نوره وقفت "..........
مالك تركهم بالصالة وراح لغرفته ونوره تبعته وهي تأشر
لمرام إنها خايفه
لما وصل غرفته راح على طول لجهة الدولاب من غير ما
يكلم نوره بكلمه
نوره بحذر" مالك ...وش جالس تسوي؟؟
مالك يطالعها بحده" شيلي ملابسك
نوره بخوف" وين ؟؟
مالك وهو جنب المكتبة ياخذ كتابين " مالنا جلسه بهذا البيت
نوره" وين يعني بنروح؟؟
مالك بضيق" بلا كثر حكي وخلصيني حملي أغراضك
بكيس بسرعة
نوره بزعل" ما أبغي شي من هالخرده
مالك يطالعها بزعل كبير لكنه اكتفى برمي الكتب على
الأرض
نوره تحاشتهم وجلست على السرير وهي تطالعه
مالك بصراخ" لبسي عبايتك يا بنت الوزير
لبست عبايتها وجرها من يدها حتى شيلتها صارت تسحب
فيها وهي طالعه
أم مسعود تتسائل" على وين يا مالك
مالك معصب" على جهنم الحمرا ...
مرام" مالها داعي العصبية هذي كلها...
مالك يفتح عيونه على مرام " أنا قلت لكم مئة مره
لا تتدخلون بيني وبين زوجتي ..صار أو لا ؟؟
نوره بهمس" ومصدق حاله بعد
هي ما كملت كلمتها إلا وحست بيده جايه ناحية خدها لكنها
بدون ما تشعر حطت يدها على خدها وتفادت الضربة اللي
جت على يدها
مالك متنرفز" هذي المرة سلمتي منها لكن تأكدي إن المرة
الجايه ما راح تتلاحقين عمرك
نوره صارت تبكي" خالتي لحقيني ما بيرتاح إلا لما يموتني
مالك" والله انك فاهمه ...كيف عرفتي؟؟
أم مسعود" ما عليك منه يمه ...ما يقدر يسوي لك شي
مالك ماسك أعصابه بالقوة ..لكنها أمه ولها احترامها عنده
وصار يشد يد نوره اللي كانت بيده لكنها كانت ماسكه في
خالتها
أم مسعود" روحي معه يمه وأنا متأكده انه ما راح يضرك
..ولدي وتربية إيدي
راحت نوره معه وقلبها برجولها لكن ما عندها خيار
,,
في بيت بو تركي كانت أم تركي راجعه للبيت بتاخذ لها
ملابس وبترجع لبيت نواف لأن حالتهم صعبه كثير ولازم
يكون معهم أحد
دق التلفون رفع بو تركي على طول
...." الووو السلام عليكم اخوي
بو تركي" وعليكم السلام ورحمة الله
...."الأستاذ بو تركي ؟؟
بو تركي" سم ..
...." معك السفارة السعودية بلبنان
بو تركي" هلا والله ...خير ؟؟
...." إن شاء الله خير بس ولدك تركي في المستشفى
وإصابته كانت خطيرة والآن استقر وضعه وطلبت الحكومة
اللبنانية إن إحنا نرجعه البلد حتى ياخذ العلاج الكافي
بو تركي مو مستوعب " ليه وش صار عليه ؟؟
....." والله للأسف متهجم على عائله لبنانيه وضربوه وبعد
الكشف عليه اتضح إن معه مرض الإيدز
بو تركي صوته ما يساعده" ك..كيف؟؟
...." طائرته بكره على الساعة ثمان وهو كل أمله انه
يشوفكم هناك قبل ما نحوله على الحجز الصحي
بو تركي بكلمات متقطعة وقلب ميت" انت غلطان يا
خوي...تركي ولدي ميت من شهر
..." أنا مقدر زعلك لكن أترجى انك تلبي له طلبه الأخير
بهذي الدنيا ممكن تكون ساعاته محدودة وهو الآن في أمس
الحاجه لكم حتى تكونون جنبه
بو تركي بغصه" أنا ولدي مات ...الله يرحمه ويغفر له
سكر الخط وهو يبكي وكأنه طفل صغير يبكي على لعبته
....كان يفكر في نفسه ويتسائل معقولة يكون هذا متربي
تحت يدي حاله حال نوف وميثه وصالح
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
,,
في بيت نواف دخلوا الرجال المجلس ودخل نواف وماجد
لعند الحريم يتطمنون عليهم
كانت صيته ممدده على الكنبه وأم ماجد وأم نواف ونوف
جالسين يقرؤون قرآن ويدعون لطارق بقلب صافي إن الله
يرحمه و ينور عليه
لكن أم عبد الرحمن ظلت تنحب وتصيح ومن شافت نواف
داخل عليها صارت تصرخ بعالي الصوت
أم عبد الرحمن" زفيتوا المعرس للقبر يا خوانه ...زفيتوا
الغالي لحفره ظلمه ؟؟
نواف راح لعند صيته اللي جلست ولمته لها وهي تبكي من
قلب وهو خايف عليها كثير ويحاول انه يتماسك حتى
ما تنهار
ماجد بحزن" الله يعظم أجركم يا خالتي ...كلنا لها
أم عبد الرحمن " معقولة خد طارق اللي متعود على نوم
الحرير الحين يتوسد الثرى ؟؟
نواف وهو منزل راسه بأسى" وقهر عباده بالموت والفناء
...الحمد لله على عطيته
أم عبد الرحمن تصرخ فيهم" ليه ما تبكون ؟؟ ما هقيتكم
بتنسونه بهذي السرعه.. ولا خلاص تطايرت ذكراه مثل
الدخان اللي تصاعد ؟؟
نواف" خافي الله يا يمه ...راح طارق لكن عندك أنا ونوره
وصيته ,قولي الحمد لله
أم عبد الرحمن تشيل حالها وتقوم " محد يسد مكانه هذا
عيوني المركبه ...هذا يسواكم كلكم
راحت أم عبد الرحمن والكل من بعد كلامها يبكي من قلب
ماجد كان يطالع بصيته وقلبه بيتقطع عليها " يمه خليك مع
صيته أنا بشوف لي مكان أنام فيه
نواف" أنا بعد بروح معك لبيت عمي بو تركي خلينا نفضي
البيت للحريم ..
أم نواف" وين أبوك ؟؟
نواف" بيت عمي ..لا تخافين عليه هو بخير
طلع نواف وماجد راح جهة صيته وباسها من راسها
ماجد" خليك قويه وذكري الله ولا تنسين إن طارق الصغير
ببطنك لازم تراعينه
صيته تطالعه وهي تبكي وتهز براسها له يعني ايييي
طلع وقلبه تركه عندها حتى تكون عيونه اللي تحرسها
,,
هناك بالجهة الثانية كان جالس مالك على العشب وبيده
عصا صغيره كان كل ما طلع سرب من النمل من جهة
يحاول يسد عليه الطريق كان جالس بدون ولا كلمه ونوره
كانت جالسه بجنبه وتراقبه
مالك بضيق من غير ما يرفع راسه " وش تناظرين؟؟
نوره ببراءه" اطالع في النمل مو حرام عليك النمل جالس
يحفر ويتعب وانت تهدم كل اللي يسويه ؟؟
مالك يلتفت عليها" انا كذا طبعي أحب أعذب الضعيف
...مو هذا اللي ودك توصلينه لي؟؟
نوره بشجاعة مصطنعه" يكفيني إحساسي إنك مو متقصد
نوره بذاتها
مالك يوقف وهو معصب" من رأيي انك تدخلين داخل تدفين
حالك الجو بارد وجسمك مو متعود عليه
نوره بخوف" وانت ..وين بتروح؟؟
مالك" رايح اتطمن على حبيبتي وراجع
راح مالك من قدامها من غير ما يطالع فيها وهو يعرف إن
حركته هذي بتذبح نوره لان الحريم كتلة من الغيره ..
بالفعل نوره راحت ورآه لكن مو لأنها غارت لأنها ما تقدر
تجلس بمكان ما تعرفه لوحدها
توجه مالك جهة مبنى كبير ودخل فيه ونوره تبعته كان
حوش كبير فيه أنواع من الخيول لكن مالك توجه لخيله
بيضا كانت هادئة لكنها من شافته وحط يده عليها صارت
تصهل وكأنها عرفته طلعها مالك وانتبه عندها إن نوره
واقفة عنده
مالك"بسم الله .... انتي هنا ؟؟
نوره" تفكرني بجلس لوحدي؟؟ مهمها كان اللي بينا انت
كل الأمان بالنسبه لي
مالك وكأن كلامها عجبه " المزرعة لصديقي وأنا أعتبرها
مزرعتي ودوم أجي هنا ويكفيك تعرفين انها لو مو أمان ما
جبتك هنا مهما كان انتي ...زوجتي
نوره" مالك ما يحتاج تكررها على أسماعي ...أنا عارفه
زين انك زوجي لكن ..
مالك أعطاها كل اهتمامه بعد كلمتها " لكن ...شنوو؟؟
نوره" أنا افهم تعاملك معي وعارفه أنا وش أعني لك
مالك بعيون حايره وخاطره يسألها وش فهمتي من تعاملي
معك يا نوره؟؟
مالك" طيب أنا خاطري الف كم لفه مع مهرتي ...
نوره" خذني معك
مالك يطالعها من فوقها لتحتها" بهذا اللبس ؟؟ كيف بتركبين
عليها ؟؟وكأنك مو لابسه شي
نوره بلا مبالاة" منو بيشوفني محد معنا
مالك يبتسم لها" طيب البنات خوافين انتي ما تخافين ؟؟
نوره ابتسامته طيرتها للقمر " ما أخاف وأنا معك
تباعد مالك عنها وراح عند المهره وقرب منها وهمس لها
بكلمتين وكأنه يقولها سر ونوره تطالعه وهي مستغربه
ساعدها وركبها وركب هو قدامها وكان يمشي بهدوء خايف
على نوره اللي كانت ماسكه فيه برقه مبالغ فيها لدرجة انه
ما كان يحس فيها إنها ماسكته..ابتدت المهره تسرع أكثر
وأكثر لحد ما خذت مالك لعالم ثاني شعور لا يوصف نوره
معه وقريبه منه كل هذا القرب كان يتخيل إن أنفاسها هي
اللي تطير شعره معقولة يا مالك إنت بحلم ؟؟
هو متأكد لو أحد قايل له بتمر بهذا الموقف ومع نوره
بالذات راح يجزم له بأنه مجنون
كانت نوره خايفه لكنها تحاول تمسك أعصابها ما تبغي تبين
له إنها ضعيفة لكن المهره صارت أسرع وأسرع عندها
مسكت نوره بخصر مالك بكل قوتها عندها تحول إحساسه
وشعوره كله لعندها وقتها فقد سيطرته على المهره وطاح
هو ونوره على الأرض ..وكأنها رمشة عين
عندها صرخت نوره بجزع
مالك طاح على الأرض لكنه رفع حاله بسرعة وهو ينادي
باسم نوره .. راح لعندها وهي تبكي
مالك" بسم الله عليك حبيبتي ..وش يألمك
نوره تمسك يده" كل جسمي يألمني
رفعها مالك وصار يركض فيها للداخل وجلسها على
السرير ... وصار يطالعها يبغيها تطمنه
نوره بخوف تتحسس جسمها تشوف إذا تعور شي ومالك
يطالعها يبغي منها الرد
نوره" الحمد لله أنا بخير
مالك وكأنه طاح من جبل" الحمد لله ...موتتيني رعب عليك
نوره تقوم توقف" أفهم من كلامك انك مهتم لأمري؟؟
مالك ارتبك من كلمتها " على الأقل لا يكون يجيك شي
بسبتي ..غير كذا الله وياك
نوره بضيق" ليه تعاملني كذا ؟؟
مالك بدون اهتمام" ليه مو عاجبك تعاملي؟؟
نوره تروح تجلس بجنبه عند الأريكه" عيونك تقول أشياء
كثيرة ...لا تحاول تتصنع الكره تجاهي
مالك يضحك باستهزاء"ههههه يا واثقه انتي
نوره بغرور" طبعا والدليل انك ما تمالكت نفسك من حطيت
يدي عليك
مالك ارتبك شوي" ابدا ...كل اللي صار إني كنت سرحان
ونقزتيني
نوره بجديه" تبغي تقنعني إن مشاعرك ما تتأثر لما أكون
بجنبك...وإن عيونك تتلألأ لما تعكس صورتي؟؟
مالك" هه من جدك تتكلمين ؟؟
انتي ما تقدرين تهزين فيني ولا شعره
نوره بضيق" هذا مو نقص فيني النقص فيك انت
مالك" لا تحاولين تستفزيني ...وثانيا أنا واحد ما مريت
بتجارب... طبعا ما تقارنيني فيك
نوره" وش قصدك ؟؟
مالك يفتح الستاره وظهره لها" والله أنا ما أحب اني آكل بعد
غيري وانتي مثل الحلى كل واحد ذاق منك شوي حتى
الذباب
نوره بصراخ" تخسي إلا انت
مالك التفت لها والشر بيطلع من عيونه" ايــش؟؟
نوره تبكي" اللي سمعته وأنا والله والله لو موتك ما خليتك
تلمسني صدق أبوي يوم قال واحد مثلك ما يلوق لبنت
الحسب والنسب
مالك جن جنونه من بعد ما سمع كلامها وراح لعندها
وسحبها من شعرها ورماها على السرير
مالك" أنا بثبت لك إني ولد رجال
نوره تتكوم في زاوية السرير" لا ما تسويها
مالك" ليه مو انتي زوجتي ؟؟
نوره بحده" ما تغصبني وإذا كنت رجال رجعني لأهلي دام
انك تكرهني
مالك صار مثل البركان" أنا رجال غصب عنك وعن أبوك
اللي راح يجي يتوسلني إني أرحمك
نوره من قرب لها وهي تقاوم لكن كان مالك مو بوعيه
لدرجة انه كان قاسي على نوره ونسى بلحظه إنها حبيبة
عمره ولو أنكر
وقتها ما قدرت نوره تصده عنها عندها صرخت فيه
نوره" لاااااا تركي تكفى برحمة والديك يا تركي ارحمني
عندها مالك صار يطالعها مذهووووول من اللي سمعه
مالك " تركي !!!تركي!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!

جنــــون
12-24-2011, 07:50 PM
(الفصل الثاني)

كانت أم عبد الرحمن جالسه على الكرسي وهو جالس على
السرير ويطالعها وهو مبتسم لكنها متضايقة منه كثير
أم عبد الرحمن" ما هقيت ترخص فيني يا القاسي
طارق " مو بيدي ما أقدر أرده عني
أم عبد الرحمن" ارجع يا ولدي لبيتك وأهلك وحياتك
طارق" لا يمه وش أرجع؟؟؟الحمد لله اللي أخذني من دنيتكم
أم عبد الرحمن" مرتاح انت هناك ؟
طارق بهدوء" الحمد لله
وقف طارق وراح جهة الباب لكن أم عبد الرحمن نادته
أم عبد الرحمن" وين يمه
طارق" تأخرت يا الغالية لكني اشتقت لك وقلت بجي أشوفك
أم عبد الرحمن تبكي" خذني يمه وياك
طارق" لا خليك لخواتي وأمي وأبوي ...
راح جهة الباب لكنه التفت لها مره ثانيه
طارق" الغالية.... ابغي منك شي
أم عبد الرحمن" عيوني لك يا كل دنيتي
طارق" أبغي دعواتك انتي وحده خيّره ودعواتك مستجابة
أم عبد الرحمن تبكي" أنا ما وقفت وأنا أدعي لك
طارق " صحيح يمه لكنك ترجعين تحرقينهم بكلامك
ونوحك واعتراضك على امر الله ...
تكفين يمه انا محتاج دعائكم أكثر من البكي
راح طارق من قدامها عندها فزت من نومها وهي تشكر
الله وكلها فرح إنها شافت طارق وحست انه بخير
,,
في المزرعة عند مالك ونوره
وقتها ما قدرت نوره تصده عنها عندها صرخت فيه
نوره" لاااااا تركي تكفى برحمة والديك يا تركي ارحمني
عندها مالك صار يطالعها مذهووووول من اللي سمعه
مالك " تركي !!!تركي!!!
بعد مالك عنها وهي خايفه منه ومن ردة فعله كيف تناديه
بإسم تركي وليه تركي بالذات
؟؟؟؟؟؟
مالك جلس على الأريكه وهو مو مستوعب كان الدم متجمع بوجهه
نوره تحاول تبرر له لكن لسانها عيا يطاوعها
وقف مالك وكأنه بركان مكبوت ممكن ينفجر بأي لحظه
نوره بخوف" مالك اسمعني
التفت لها مالك وعيونه كلها دموع لكنه ما نطق بكلمه اخذ
قميصه المرمي على الأرض وطلع من عندها وقفل الباب
ونوره تناديه وتترجاه يسمعها
لكن مالك صار يصرخ من راسه ويكسر بكل اللي حواليه
مالك بحده وصراخ" أكرهك يا نوره
لو قلبي يعترض راح انزعه وأدوسه برجولي
انهار وجلس عند بابها وهو يسمع بكيها اللي يقطع القلب
وكانت تتمتم له لكنه ابد مستحيل يسمع شي وهو بهذي
الحالة
في اليوم الثاني
............
كان مالك عند بابها ما ذاقت عيونه النوم وهو يفكر باللي
صار ...عقله مو تارك مجال لقلبه انه يقدم الأعذار
قالتها وبوجهي ...معقولة يا قلبي تحب هذي الشيطانه ؟؟
وقف على رجليه فكر انه يدخل لعندها لكنه صد عنها وترك
لها المزرعة وطلع
,,
في بيت أم مسعود...
مرام" يمه أسوي لك شي تاكلينه؟؟
أم مسعود وهي تمسح دموعها" من وين الواحد يقدر يحط
لقمه بحلقه ؟؟ اليوم مات مسعود
مرام " يمه تعوذي من إبليس ..من كلم نواف وانتي حالتك
حاله..هذا أمر الله
أم مسعود" والنعم بالله...إن لله وإن له لراجعون
دخل عليهم مالك وحالته حاله... وسعت له أمه بجنبها
وطلبت منه يجلس
جلس عندها مالك من غير ما يتكلم وحط راسه على
رجليها..حس انه محتاجها كثير بهذا الوقت ما فكر انه
يروح مكان ثاني ..رجليه هي اللي جابته لعندها
أم مسعود" مرام سوي لقمه لأخوك
مالك " مالي خاطر بالأكل
أم مسعود" ما يصير يمه ...انت وراك تعب اليوم والطريق
مو سهل
مالك" خير ؟؟ أي طريق؟؟
أم مسعود بهدوء" ما دريت بولد عمك ؟؟
مالك جلس" أي ولد عم ؟؟
أم مسعود تهديه" تعوذ من إبليس يمه بس الله اختار ولد
عمك طارق وعطاك عمره
مالك يفز واقف" متى !! وكيف؟؟
أم مسعود" العلم عند الله بس نواف اتصل يسأل عنك ويقول
انه مات من أول البارح
مالك حط يده على راسه" يا الله ...والحل؟؟
كيف أخبر نوره بهذا الخبر ؟؟
أم مسعود " خذ مرام معك وحاولوا تعلمونها الخبر بهدوء لا
يجيها شي
مالك نفخ نفخه من قلب" لا خليني بتصرف
طلع مالك من عندها وهي تدعي له إن الله يحفظه ويحرسه
,,
بيت نواف طلعت أم عبد الرحمن من غرفتها وبيدها
المسباح لقت ام نواف جالسه على الكنبة وهي بحاله يرثى
لها ودموعها على خدها
أم عبد الرحمن" قومي يا لله ...مسحي دموعك وإذا كان
قلبك عليه صلي ركعتين له
أم نواف تطالعها وهي مستغربه ...
جلست أم عبد الرحمن وهي تدعي وتستغفر لطارق
دخل عليهم نواف ووجهه شاحب مليان حزن..سلم على أمه
وجدته وباس راسهم وصعد غرفته
دخل غرفته لقى نوف ترتب السرير ...من شافته صيته
ابتسمت له لكنه ما بادلها بالمثل
قربت منه عندها لمها بحضنه وصار يبكي من قلب ونوف
صارت تبكي معه كان كل أملها انه يبكي ويفضفض حتى
يرتاح من الحمل اللي على ظهره
نواف" تعبان يا نوف ...مو قادر أتخيل حالي من غير
طارق ,تدرين اشتقت له ؟؟
تعبت وأنا اقوي حالي قدامهم ..تخيلي اصّبر أبوي وأمي
وجدتي وأنا بداخلي بركان وده ينفجر ...طارق مو اخوي
طارق ولدي
نوف" ابكي حبيبي ..البكي مو عيب الواحد محتاج يعبر عن
اللي بداخله بالطريقة اللي تريحه
طارق راح وارتاح وتركنا لهذي الدنيا الدنيّة
.............
,,
مالك واقف بره الغرفة وهو يسحب أنفاسه ...جمع قوته
وفتح الباب لكنه هلك يوم شاف نوره نايمه على الأرض
وملابسها ممزعه ومتكومه على حالها من البرد ...وقتها
كره نفسه وصار يلوم حاله على تصرفاته معها
مالك بهدوء" نوره
نوره فتحت عيونها لكنها من شافت مالك فزت على طولها
وصارت تلم ملابسها المقطعة على حالها
مالك ببرود" لبسي هذا وغسلي وجهك وتعالي لي بره أبغيك
طلع مالك من عندها وهو يفكر كيف يفاتحها بالمصيبة اللي
جاتهم ...هو نفسه مو قادر يصدق اللي صار ولا كيف
صار
ربع ساعة وطلعت نوره عنده والخوف لابسها لبس
جلست بعيد عنه وكحت كحه رقيقه وكأنها تبغي تشد انتباهه
رفع مالك راسه لها لكنه بسرعة حول نظره عنها وكان
عقله يردد على قلبه لا تنسى اللي صار البارح نوره ما
تستاهل منك ولا حتى ابتسامة رضى
مالك بهدوء" نوره ...اسمعيني
نوره بصوت متقطع" انت اللي اسمعني يا مالك
مالك بحده" يكفيني ما سمعت
نوره تروح لعنده وتجلس عند رجليه وترفع راسها له
طالعني يا مالك واسمعني
مالك يطالعها" خير ؟؟ عندك كذبه نسيتي ما قلتيها ؟؟
تكفين أنا مو فاضي...وعندي كلام أهم بقوله لك
رفع حاله مالك يبغي يوقف لكن نوره مسكت يده وحاولت
تجلسه ...بمجرد ما التفت لها وحط عينه بعينها جلس من
غير تردد
نوره بحده " ما في شي بالدنيا أهم من الكلام اللي لازم
أقوله لك ولازم انت تسمعه
مالك التفت لها من غير ما يتكلم وكأنه ينتظر الكلام المهم
اللي راح تقوله
نوره تحاول تتكلم وتنظم أنفاسها" مالك أنا آسفة إني ناديتك
بإسم تركي
مالك يطلعها وهو متحير من جرأتها "..........
نوره" تركي يعني لي الكثير ...هو اللي غير حياتي كلها
مالك بيموت من القهر" وتقولينها بوجهي بعد ؟؟
نوره تصرخ بوجهه" اسمعني بس
مالك بزعل" راح اسمع بس تأكدي إن هذا آخر حوار بيني
وبينك
نوره ودموعها بعيونها ...وقفت ودارت وجهها عنه لأن
الكلام اللي بتقوله ما تقدر تقوله بوجهه
نوره" مالك .... تركي هو أساس الدمار اللي أنا عايشته
تركي هو من هدم حياتي وخلاني اكره الدنيا وحتى إخواني
تركي هو اللي هدم أحلى ضحكه صادقه بوجه نوره وحولها
لثعبان بصورة إنسان يبث السم على اللي حواليه
تركي الشيطان اللي أسرني وهلكني
مالك" نوره وش تقصدين ؟؟
نوره تلتفت عليه وعيونها جمر من البكي" تركي حاول
يغتصبني مرتين ولولا ستر رب العالمين كنت أنا اليوم
احمل عار بسبب جرم ما سويته
مالك فاتح عيونه لها" ما راح يسوي كذا من غير دافع ..مو
ممكن انتي مهدتي له الطريق؟؟
نوره تصرخ" حرام عليك يا مالك حرام ...كيف أمهد له
الطريق وأنا كان عمري عشر سنوات ؟؟
من يومها وأنا كل همي أحطم كل الرجال اللي من شاكلة
تركي اللي همهم اللعب على البنات بكلامهم المعسول وما
يفكرون إن في شياطين غيرهم ممكن يضحكون على
خواتهم ويبهدلون شرفهم في الأرض
كلام نوره ريح مالك كثير لكن هذا ما يمنع إنه يعاملها
بقسوه لأن بداخله غصه ومو ممكن يسامحها على اللي
سوته بهذي السهولة
مالك يتحاشاها" أنا ما يهمني كل الكلام اللي تقولينه
نوره" بس أنا زوجتك وانت حبيبي
مالك" لو فيك ذرة أخلاق كنتي اعترفتي لي من قبل وما
خليتيني انخدع وآخذك
نوره بهدوء" وش تقصد؟؟
مالك بصوت متقطع" لبسي عبايتك يا نوره أنا أنتظرك
بالسيارة
نوره بخوف" على وين ؟؟
مالك يحط عينه بعينها وكأنه يتودع منها" بعدين تعرفين
طلع مالك ولحقته نوره بعد خمس دقايق وركبت السيارة
كان الصمت يعم المكان ...ما في صوت غير صوت
المؤشر اللي يدل على إن مالك تجاوز السرعة المحددة
فتح مالك النوافذ حتى يشرب خامس سيجاره التفت عندها
لنوره اللي كانت مثل الصنم ولا حركه بس دموع تتساقط
مالك ببرود مصطنع" تبكين؟؟
نوره تصد عنه" لا بس الهوا جرح عيوني
مالك يقفل النوافذ وقلبه يهمس لقلبها بكلمات

كذبيني لو قلت لك بيوم إني ما أغار
من الهوا لين يتجرأ ويلعب برموشك
ويوم الشمس ينعكس ضواها بعيونك
ويوم دمعتــك تكتسح سطــح خدودك
ويوم تعتــلي البحــة جمـال صوتك
**
كذبيني لو قلت لك بيوم إني ما أغار
من عيوني يوم تكتسب نورها من نورك
ومن بسمــتي يوم تنعكس بطيف عـيونك
ويوم لساني بالعشق يردد صدى صوتك
ويوم يدي بالغصب ترتمي على خدودك
تكفين أنا ميت بهواك ومجنون بجنونك
*غروب*
نوره بضيق" ابغي اخبر أهلي إني جايه ممكن يكونون بره
وبعدين أنا أتبهدل
كلام نوره ضايق مالك كثير وصار يطالعها باستغراب كيف
تفكر إني ممكن اتركها كذا من غير ما اتطمن عليها ؟؟
مالك" لا تخافين يا بنت عمي أهلك عندهم خبر
نوره صارت تبكي بصوت لأول مره من ركبت السيارة
مالك بتوتر" وش الحاجة للبكي ؟؟ يتهيأ لي إن فراقي عيد
مو هذا اللي كنت تتمنينه من يومين ؟؟
نوره تبكي من غير ما ترد عليه"........
مالك بهدوء" لو انتي خايفه من كلام الناس أنا مستعد إني
أقول إن الخطا خطاي ومو مهم نظرة الناس فيني
مهما صار تبقين انتي بنت عمي لحمي ودمي
نوره فضلت السكوت وهذا الشي ضايق مالك كثير كان
يتمنى يسمع صوتها حتى ولو كانت بتصرخ كعادتها لأن
هذي اللحظات بالتأكيد هي آخر اللحظات اللي راح تجمعهم
مع بعض
بعد تعب أربع ساعات بالطريق وصلوا للرياض ...نوره
مغمضه عيونها ومالك مو عارف هي نايمه أو لا
مالك بهدوء" نوره ..
نوره تلتفت له وتطيح عينها بعينه" نعم
مالك" وصلنا ...
نوره تعدل جلستها " الحمد لله على السلامة
لحظة صمت كسرها مالك بكلمه هزت نوره من أعماقها
وصارت تطالعه
مالك يتنهد" من جد يا نوره أنا أبغيك تسامحيني على كل
شي.... ممكن ما أكون أنا الزوج المناسب لك وبالتأكيد انك
مو الزوجة اللي ممكن تسعدني أو على الأقل اللي أنا أتمناها
لكن تصرفي ممكن يكون مو مدروس وحاد
نوره تصد عنه" الله اللي يسامح ويغفر.. لكن أنا ما بيدي شي
وأنا السبب في كل اللي صار
مالك يطالعها بحنان ويدعي ربه انه يصبرها على المصيبة
اللي للحين ما عرفت عنها شي
لما قربوا البيت دق مالك على نواف وخبره إنهم قريبين
مروا عند بيت أهلها وهو أسود من الحريق
شهقت نوره " هذا بيتنا ؟؟
مالك" ذكري الله يا نوره
نوره بخوف" وش صار ؟؟
مالك ما عنده الشجاعة انه يخبرها لكن من قربوا لعند بيت
نواف كانت هناك لوحه كبيره عند البوابة فيها صورة طارق
ومكتوب عليها
رحمك الله يا زينة الشباب واسكن الله فسيح جناته
ما لحق مالك انه يوقف السيارة إلا وتفتح نوره الباب وهي
تصرخ صراخ متواصل
طاحت وعلى طول قامت وهي تركض للبيت ومالك ورآها
ويناديها كانت نوره مو مصدقه وتتبع اللوحة, تلقاها نواف
من عند الباب ولمها بحضنه وهي كانت تقول كلمات مو
مفهومه ...أخذها نواف للداخل مالك وكأن جبل جلس على
صدره مو قادر يتنفس وهو يشوف هذا الموقف
جلس عند باب البيت وحط يده على راسه وجسمه كله
يرجف ما حس إلا بيد تطبطب عليه
التفت ولقى ماجد ودموعه بخده رمى حاله بحضنه وكأنه
كان ينتظر أحد يشكي له ويبوح له بهمه
ماجد ودموعه على خده " اشتقت لك يا خوي
مالك يمسح دموعه بكمه ويروح لعند السيارة ولا كأنه يسمع
من ماجد أي كلمه
ماجد بتردد" مالك ...وين؟؟
مالك يلتفت له وبعيونه عتب كبير" رايح للمكان اللي جيت
منه
ماجد بصدق" محتاج لك يا مالك
مالك يبتسم " مو أول مره يا ماجد
ماجد يقرب منه" بس أول مره احتاجك وما تلبي لي
مالك بضيق" بجد أنا الحين متضايق خليني ارتاح
ماجد" راحتك عندي
مالك يطالعه" والله وواثق من حالك ...هذاك أول راحتي
عندك لكن الحين راحتي بالبعد عنك وعن بيت عمي
ماجد" من ورى قلبك وأنا عاذرك
مالك يتركه ويروح يركب السيارة ركب ماجد بجنبه
ماجد" عطني من وقتك ربع ساعة
مالك كان سرحان لعند رجلين ماجد وعلى طول مد يده
ورفع ساعة نوره من الأرض طالعها شوي وبعدين شالها
بجيبه وشغل السيارة وصار يمشي ويمشي وماجد ساكت
لحد ما وقف على جانب الشارع
مالك يطالع بماجد" وين نروح؟؟
ماجد بابتسامه" ما عندهم بحر هاا
مالك ابتسم له أخيرا ...ابتسامة مالك كفيله ببث الأمل
والسعادة بقلب ماجد
ماجد طلب من مالك انه يسوق عنه وبالفعل أخذه لكوفي
هادئ...دخل مالك وهو ساكت
ماجد بتردد" هلكك الهوا يا خوي
مالك طالعه بنظره حادة" ماجد ماني فاضي لسوالفك
ماجد يسكت شوي بعدين يتابع" مالك انت اخوي وحبيبي
ومستحيل أفكر انك تتحاشاني مجرد التفكير يذبحني
مالك باستهزاء" انت بعتني علشان بنت يا ماجد
ماجد" والبنت هذي إلى الآن ما أرضى عليها الأذى ولو
كان الأذى منك
مالك بضيق" لا تنسى إنها زوجتي
ماجد بهدوء" وهي أختي مثل ما انت اخوي
مالك مستغرب من كلامه لكنه ما علق وفضل انه يكمل
كلامه
ماجد بصدق" مالك أنا يمكن تصرفت تصرف غبي يوم
حبيت وحده ما أعرف عنها شي لكني من خذت صيته ملكت
كل حياتي وخلتني أؤمن إن الحب اللي يجي بعد الزواج هو
الحب الصادق ....صيته هي الأخت والزوجة والأم وكل شي
لي بالدنيا , مجرد ابتسامتها ترجع لي الأمل بهذي الدنيا
..زعلها يعني الموت ورضاها هو الفرح والسرور
كان ماجد يتكلم وكله أمل وابتسامته ما فارقت وجهه وظل
يسترسل بكلامه
ماجد" تدري لو خيروني افدي قلبي ولا صيته وربي فديتها
بكل قطره من دمي من غير ندم ولا خوف ..
صيته ...هي أحلى هديه من ربي وعساني ما أفارقها إلا
على موتي
مالك ساكت كان يسمع كلام ماجد وهو مبتسم وكأن ماجد
كان يقرا الشعور اللي بقلب مالك تجاه نوره لكن ماجد أقوى
منه لأنه قدر يعترف لكن مالك إلى متى راح يسكت ؟؟؟
ماجد بفرح" مالك ..أنا بعد كم شهر راح أكون أب
مالك من سمع كلام ماجد ما قدر انه يتمالك نفسه وسبقت
فرحته قلبه قبل ما توصل لشفايفه وترسم جمالها عليها
شعور رائع بالنسبة له كان يتمنى هذا اليوم ويحلم فيه مع
ماجد من أيام الدراسة
ابتسم مالك ابتسامه جميله واخذ أخوه بحضنه وبارك له
...............

جنــــون
12-24-2011, 07:50 PM
ترك مالك الرياض وقلبه متعلق في نوره ,تركها وهو
ما يدري كيف راح يكون مصيره ومصيرها وهل قراره
بالانفصال راح يكون الحل المناسب لهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بعد شهرين وفي بيت أم مسعود ......
مرام " والله اشتقت لك يمه
أم مسعود" تشتاق لك العافية يا بعد عيني ...ها بشري عسا
أمورك طيبه مع طلال ؟؟
مرام" الحمد لله ...بصراحة الأسبوعين اللي جلسناهم بالمدينة
كانوا أحلى أسبوعين بحياتي
رغد" ليه رايحين المدينة ؟؟أنا هذي ما أحسها سفرة شهر
عسل
أم مسعود" في أحسن من انهم يروحون لعند الرسول الأعظم
زيارة وتسفاره مثل ما يقولون
مرام " هههه ما أدري عنها
رغد" بكيفكم ....على العموم أهم شي انك ارتحتي
مرام" الف حمد وشكر ...وطلال بعد عيني ما قصر عني
بشي لفينا المدينة لف
أم مسعود" أنا عارفه ولد اخوي ما تطلع منه العيبه بس أهم
شي انتي قمتي بواجبك ناحيته؟؟
مرام تغير الموضوع "وين مالك ما أشوفه ؟؟
أم مسعود " والله أخوك على حاله من البيت للشغل ومن
الشغل للبيت
مرام بضيق" وموضوعه ما انحل؟؟
أم مسعود" لا والله ... والله يساعد اللي يجيب طاري نوره
بالزينة أو بالشينه
مرام تتنهد" هو بغرفته الحين ؟؟
أم مسعود" قال من شوي انه بيدخل يريح لكن سمعي
الموسيقى ما وقفت معناها صاحي
في غرفة مالك ...كان حاط صورة نوره قدامه وساعتها بيده
وكان يكتب في دفتره
نجوم الهوى أرسم قبلاتي على خدها رسالة مني للغلا اللي
غاب عني ,تردد عيوني صور عشقه المرسومة بقلبي ,
فؤادي غدى ينزف شلالات الوله والشوق, معذور قلبي وما
بيوم ألومه , مناي اختلي بحضنه وما غير الهوى شاهد علي
, يا قمر انخاك وما هقيتك مثل النجم توعد وما توفّي ,
ابعد ووصل سلامي المدموج بالغرام لعيون أحبابي .
وهو مندمج بكتاباته سمع دق الباب اللي أرعبه وصاح
بصوت عالي "إن شاء الله
مرام " خلاص حبيبي فكرتك جالس
مالك يقوم يفتح لها الباب وعلى وجهه ابتسامه " هلا وغلا
مرام " هلا فيك ...هاا بشرنا عنك
مالك" أنا بأحسن حال..تفضلي
مرام تكح" أكيد؟؟
مالك" حياك أفا بس
مرام تطالعه " أكيد انك بأحسن حال؟؟
مالك" الحمد لله ماكل وشارب وأشتغل وأروح البحر ...يعني
مو ناقصني شي
مرام تتحرك في الغرفة وهي تتكلم معه " بس هذا اللي
الإنسان محتاج له ؟؟
مالك فاهم قصدها" بالنسبة لي على الأقل
مرام تنتبه للصورة اللي على الطاولة وترفعها" شو أخبارها
مالك وكأنه مو فاهم" منهي؟؟
مرام تلف له الصورة" نوره منو غيرها
مالك" ما أدري... بس تأكدي طالما أنا بعيد عنها أكيد راح
تكون بخير , وأنا بعد بخير طالما هي بعيده عني
مرام تطالع فيه " مو مصدّقتك
مالك يفتح الدرج ويحط الصورة فيه" مشكلتك مو مشكلتي
مرام" طيب أخليك...شكلك مشغول
مالك" لا مو مشغول جلسي طمنيني عن حالك واحكي لي
عن شهر العسل
مرام تبتسم له" أنا بخير ...وقبل ما أحكي لك تعال نروح
جنب أمي هي مجهزه لنا الشاي
مالك" خلاص اسبقيني وأنا لاحقك
مرام" على خير
وهي بتطلع إلا بدخلة رغد عليهم " مالك ...ماجد على الباب
مالك باستغراب" من جدك ؟؟
رغد بخوف " ما ادري بس كأنه صوته
طلع مالك بسرعة ورحب بماجد أحلى ترحيب
مالك" حياك ادخل
ماجد" لا أنا مو جاي اجلس أنا جيت آخذك وأرجع
مالك باستغراب" وين؟؟
ماجد" تعال معي وبعدين أخبرك
مالك" لا ما راح أروح إلا لما تخبرني
ماجد بضيق" نوره تعبانه كثير وانت من تركتها ما سألت
عنها
مالك بيموت" ليه؟؟
ماجد " ما في وقت أشرح لك البس وتعال
مالك دخل وغير ملابسه وهو خياله يجول في ذكرياته مع
نوره ...وكان يدعي ربه إنها تكون حركه من ماجد حتى
يرجعهم لبعض
ركب السيارة وهو ساكت كان خايف من سؤاله ...وماجد بعد
مو عارف كيف يخبره باللي صار خايف من ردة فعله
العكسية
ماجد يدخل بموضوع ثاني" إلا ما قلت لك ؟؟
مالك ببرود" خير ؟؟
ماجد" مو راشد سوى العملية والحمد لله نجحت والحين
بيكمل جلسات العلاج الطبيعي وبيرجع بعد شهر من الآن
مالك بفرحه" لا بالله؟؟ طمنتني يا شيخ الله يعطيه العافية
ويرجعه سالم غانم معافا بإذن الله
ماجد" صحيح ما خبرتك... الفرع الجديد اللي
بدبي قريب افتتحه ..وش رايك تجي معي وتترك شغلتك اللي
ما توكلك عيش ...بالله هذي عيشه جالس لي طول يومك مع
البهايم ؟؟
مالك يطالعه بابتسامه سطحيه"..........
ماجد يسترسل" وأحلى شي بالموضوع إن صيته مو
معارضه أبد وتقول لي لو بالصين أفكر إني افتح فرع راح
تكون معي, يا بعدي والله ما تستغني عني ...شفت كيف
أخوك ساحر للقلوب والعقول ؟؟
مالك بهدوء" وش بلاها نوره ؟؟
ماجد ساكت ".....
مالك بحده" ما سمعتني؟؟
ماجد يتنهد " والله ما أدري وش أقول لك
مالك يطالعه" قول كل شي تعرفه من اليوم اللي أنا تركت فيه
نوره
ماجد " والله نوره صابها انهيار عصبي وجلست في
المستشفى أسبوعين
مالك بذهول" معقولة؟؟ كل هذا يصير ومحد يخبرني؟؟
ماجد" والله نواف رفض إن إحنا نخبرك
مالك بضيق" ليه؟؟
ماجد" يقول ليه انت تركتها وما سألت...وثانيا ما تركت رقم
نتصل لك عليه
مالك متضايق" عجيب والله ....هم يقدرون يطلعوني لو أنا
بالبحر ,بس تدري حجه جديدة
ماجد اكتفى بالسكوت".......
مالك" والحين هي كيف
ماجد" والله موجودة ومو موجودة .....صاحية ومو صاحية
الدكتور طمنهم إنها راح ترجع طبيعيه بس هذا يحتاج
إصرار منها ...لكنها للأسف هي مستسلمه
مالك مو مستوعب".............
ماجد" لهذا السبب أنا جيتك ...أنا فاهم انك تموت فيها
ولو ما قلت أنا اقرأ عيونك وأفهم أسرارها
مالك ساكت وكأنه يأكد كلامه ....في راس مالك أسئلة كثيرة
ومن أهمها هل نوره سألت عنه أو لا ؟؟
لكن طبيعة مالك الكتومة تغلب عليه وتغصبه على السكوت
وصلوا الرياض ووقفوا عند بيت بو نواف اللي رمموه
بسرعة رهيبة بسبب توفر المادة
ماجد يطالع بمالك اللي جالس بمكانه وما تحرك" ما راح
تنزل؟؟
مالك" إلا
ماجد" أنا بروح مشوار وراجع
مالك ببرود" مع السلامة
دق الباب وفتح له نواف اللي استغرب من وجوده
مالك بهدوء" السلام عليكم
نواف" وعليكم السلام...تفضل
دخل مالك وعيونه تدور بالحديقة اللي تغيرت عن قبل
....الزرع باين عليه انه جديد لسه ما طلع والمسبح فاضي
والسكون يعم المكان
نواف يأشر لمالك على المجلس" حياك
مالك بجدّية" أبغي أشوف نوره
نواف" هي تعبانه الحين وما تقدر تشوف أحد
مالك" بس أنا مو أحد ....أنا زوجها ولا نسيت؟؟
نواف" لا ما نسيت يا ولد عمي ..بس الظاهر انت اللي
كنت ناسي , زوجتك عندنا صار لها شهرين وانت ما
سألت عنها ولا عن حالها
مالك" عندي أسبابي .. مو ضروري أفسر لك
نواف" والله انت حر....لكن نوره ما تطيق تشوف أحد
مالك" خبرها إني موجود ولو قالت ما تبغي تشوفني ما راح
أجلس هنا
نواف" آسف.... تبغي تجلس حالك حال الناس بالمجلس ولا
براحتك
مالك تنرفز وبدا يرفع صوته..طلع بو نواف وهو حالته لله
مر من جنبهم
بو نواف" السلام عليكم
مالك ونواف" وعليكم السلام
بو نواف" خير ؟؟
مالك" ابغي أشوف زوجتي ...ولا مو من حقي
بو نواف بهدوء" من حقك ونص....هي بغرفتها إذا تحب
اصعد شوفها
مالك مستغرب من وضع عمه" لو ما ودي أشوفها ما جيت
نواف" أي بس يبه نوره مو متحملة صدمات
بو نواف" هم زوجين وأدرى بحالهم خليهم يتفاهمون
تركهم مالك ودخل داخل البيت بعد ما نادى لزوجة عمه أم
نواف حتى تسوي له طريق وتصعده لعند غرفة نوره
وقف عند الباب وكأنه ينتظر إن الباب ينفتح لوحده
استجمع قواه وفتح الباب بهدوء...لقى نوره نايمه على
السرير ووجهها لعند الباب
من أول ما شافت مالك فتحت عيونها عليه وكأنها مو مصدقه
....لكن ابتسامته خلتها تتأكد انه موجود وإنها بعلم مو بحلم
كعادتها من تركها مالك
جلست على السرير من غير ما تتكلم
دخل مالك وجلس عندها لكن السكوت في هذا الوقت أبلغ من
الكلام , كانت عيونها للأرض ما رفعتهم من دخل
لكنه كان يطالع بجدران غرفتها اللي كانت مليانه من صور
طارق بكافه الأحجام والأشكال
مالك بابتسامه" وين أنا داخل بإستديو ؟؟
نوره"...............
مالك يطري الجو " يعني ما في لي صوره بينهم ....
صدقوا أهل أول يوم قالوا إن بغيت الناس تحبك تغرّب ولا
موت
نوره عند كلمة الموت رفعت راسها له وعيونها مليانه دموع
مالك يبتسم لها" الله يسلمك يا بعدي
نوره تطالعه بإستغراب"........
مالك " وربي سمعتها بقلبي
نوره بضيق" وش سمعت
مالك" مو قلتي بسم الله عليك في قلبك؟؟
نوره تلف وجهها عنه لكنه يحط يده على كتفها بوقتها حست
نوره بإحساس غريب وبحركة لا إرادية رفعت يده من عليها
مالك ما علق على حركتها" ما اشتقتي لي؟؟
نوره تطالعه من غير ما ترد".........
مالك" انتي وحشتيني موت لو هذا سؤال عيونك
نوره وصوتها مو واضح" لا تفسر نظراتي
مالك" طيب خلي لسانك هو اللي ينطق
نوره بقوه" ما عندي شي ....أنا خلاص ولا شي
مالك" وين قوتك يا نوره ؟؟ وين حبك لنوره
نوره تبكي" نوره ماتت ...خلاص أنا أكره وجودها
مالك يمسك يدها" لكني ابغي نوره ترجع ...نوره اللي
هلكتني بحبها وخلتني ما أشوف بالدنيا غيرها
نوره تبكي"..........
مالك" قومي رجعي لي
نوره توقف" لا ...خلاص
مالك منصدم" نوره أنا أتكلم جد أنا أبغيك ترجعين نفتح
صفحه جديدة لحياتنا ونعيش بسعادة وحب
نوره بصوت متقطع" صعب, أنا أشوف كل شي أسود .....
إنساني يا مالك
مالك بضيق" ما أقدر ....وكأنك تغصبيني أمّزع صدري
وأنزع قلبي منه
نوره" أنا ما أصلح لك
مالك يقرب منها" انتي قدري ...انتي زوجتي انتي كل شي
بالنسبة لي
نوره بعصبيه" مالك لو تحبني صحيح إنساني ...أنا كتله من
الحزن,أنا أدمر حالي وأدمر اللي حوالي
مالك يلمها له" انتي كياني ....أروح فدوه لروحك يا عمري
نوره تبعده عنها بقسوة وتصرخ فيه" خلااااص روح من
حياتي أنا تعبانه تعبانه
مالك ساكت لكن قلبه جالس يتقطع من كلامها"........
نوره تبكي" الله وياك يا مالك ....وأشكرك على الزيارة
مالك يطالعها ونظراته كلها عتب...ما قدرت نوره إلا إنها
تتصدى لنظراته بدموعها اللي غطت نظرها
مالك يروح للباب لكنه التفت عليها
مالك" نوره
نوره "...........
مالك" ما أقدر أنساك وتأكدي إني بحاول مره وثانيه وعاشره
لين ترجعين معي لبيتي ولقلبي اللي صاروا يفتقدونك من
تركتي البيت
طلع مالك وصفع بالباب من ورآه ونزل بسرعة لتحت
ونوره وقفت عند النافذة وكأنها تودعه طلع مالك ورفع راسه
على فوق وهو يطالعها طاحت عينه بعينها كانت عيونه تقول
أشياء كثيرة صعب تترجم بكلمات.... غصب عنها صدت
عنه لأنه سلب كيانها وروحها بكلماته البسيطة ويكفيها شموخ
وعزه إن مالك مغرم فيها
جلست على تسريحتها وصارت تطالع حالها والذبول مالي
وجهها وعيونها

وجودك رجع أنفاسي
وهداها لطريق الروح
كلامك غير إحساسي
ونسّاه البكي والنوح
احبك ..وأحبك
لا ما أحبك ..
وربي أموت فيك
سحبت دمي وروحي
وسلبت مني كلماتي
أعشقك لين تمل الروح
أعشقك لين تنحبس أنفاسي
*غروب*

تمـــــــــت

جنــــون
12-24-2011, 07:50 PM
قراءه ممتعــــــــــه ..،

غلا
12-26-2011, 12:33 PM
واخير خلصت القصه لي يومين وانا قاعده اقراه

بس من جد روعه وحزينه نهايه القصه ماحبيته

يسلموو جنوو
ويعطيك ربي الف الف الف عااااااااااااااافيه
و
د
ي

عـــودالليل
12-26-2011, 04:59 PM
500

http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb13220013571.png (http://center.jeddahbikers.com/)

جنــــون
12-28-2011, 08:33 AM
http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb13176693132.gif