ننتظر تسجيلك هـنـا


الإهداءات


 
Go Back   منتديات قصايد ليل > ..✿【 قصــــــايـــد ليـــــــل 】✿.. > …»●[الرويات وحكايات لن تنسى]●«…
 

…»●[الرويات وحكايات لن تنسى]●«… { .. حكاية تخطها أناملنا وتشويق مستمر .. }

على طول العمر حبك هو الوحيد اللي سكن قلبي

على طول حبك هو سكن قلبي للكاتبة: طرفـــــــــة الجزء الاول من يوم وعيت على الدنيا وبديت افهم واميز حصلت نفسي عايشة مع عمتي وريلها وعيالها الخمسة بعد ما تركتني

Reply
 
Thread Tools Display Modes
#1  
Old 09-29-2011, 12:18 AM
المدير العام "نبض قصايدليل"
جنــــون is offline
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل Lavender
 Userid : 752
 Join Date : Feb 2010
 فترة الأقامة : 1622 يوم
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 الإقامة : فيً حضٌنٍ سًح‘ـآبة . . !
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation : 165653607
 معدل التقييم : جنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond reputeجنــــون has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
على طول العمر حبك هو الوحيد اللي سكن قلبي




على طول العمر حبك هو الوحيد اللي سكن قلبي
للكاتبة: طرفـــــــــة


الجزء الاول

من يوم وعيت على الدنيا وبديت افهم واميز حصلت نفسي عايشة مع عمتي وريلها وعيالها الخمسة بعد ما تركتني امي وما اعرف ليش وابوي عايش في كندا بعد ما صدر عليه حكم في قضية مخدرات ، قدر يدي يهربة برع البلد لحد ما يسقط الحكم وعقب يمكن يفكر يرجع ..

رغم ان عمتي هي اللى ربتني من وانا عمري ثلاث اشهر إلا اني كنت اناديها عمتي مب امي لا تستغربون مب لانها قاسية معاي لا بس لاني احس تعاملها معاي غير عن تعاملها مع عيالها ولاني من وانا وصغيرة الكل يعرف حكاية ابوي وامي يعني بختصار كل ما حد رمس عنهم احس اني اكرهم لانهم سبب العذاب اللي انا فيه حتى المدرسة صرت اكره اسيرها بسبب ان الاطفال كلهم بدو يبعدون عني وكل الاهالي في المنطقة يبعدون عيالهم عن اللعب معي وكأن الغلط اللي ارتكبة ابوي وامي انا السبب فيه مب كأني انا اول وحده اكون مظلومة فيه..

حاولت اتأقلم على عيشتي جي وان غلطة ابوي لازم اتحملها انا وصرت منزوية عن الناس ما اطلع ولا شئ

عمتي عندها اربع اولاد وبنت وحدة عندها مازن وهو الكبير عمره 27 سنه ومزنه وعمرها 26 سنه وعندها فيصل وعمره 24 سنه وهاني 20 سنه وقيس وعمره 16 سنه وهو الصغير الدلوع... بس رغم ذلك حنون وايد واحب ايلس ارمس معاه لاني احس ان عقلة وتفكيرة اكبر من عمره ..

نسيت اعرفكم بنفسي انا الريم عمري 18 سنه وخلصت الثانوية ودخلت الجامعة وادرس في كلية الاعلام والصحافة اول سنه متوسطة الطول ومتوسطة الجسم شعري بني فاتح نفس لون عيوني وجمالي مب خليجي يعني انا بيضاء وايد والكل لمه يشوفني يحسبني شامية بس هذا الشئ الوحيد اللي خذته من امي جمالها رغم ان امي اماراتية الجنسية ..

......

في يوم كنت يالسة في الصالة اطالع برنامج افتح قلبك وشوي ودخل علي قيس ولد عمتي ويلس يتابع معاي البرنامج وقالي وويه كله صدق وحماس قالي الريم شو رايج ؟ طالعته بتعجب قلت له في شو؟؟ قالي نسير ها البرنامج اوني انا وانتي متزاعلين طالعته بنظره فيها استهبال وقلت له موافقة ولمه يقولوا لنا وانتو من متي متزاعلين نقول لهم من امس ههههههههههه قالي سبحان الله تقري افكاري لاني فكرت في نفس الشئ هههه اقول انا فديت اللي يفهم علي ابتسمت لا تستغربوا بس لاني اخذه على قد عقله هههه لا يعني مب لانه مينون لانه الشخص الاقرب لي في بيت عمتي ولاني اعرف ان كل كلامة الحلو يعني يقوله عادي مب قصده منه شئ..

في ها الحزة دخلت عمتي وكانت بعدها لابسة عباتها وبرقعها ويلست بعد ما سلمت نشينا انا وقيس احترام لها وعقب قالت لنا يلسوا ما لحقنا إلا ودخل مازن وهو راجع من المسيد وقال لقيس انت ما سرت المسيد اليوم قاله قيس بلا سرت وتوني راد قاله مازن عيل ما شفتك هناك قاله لاني من خلصت الصلاة ظهرت بسرعة ما يلست وعقب انتبه مازن لامه اللي كانت يالسة وقالها شحالج اماية سمحيلى عصبت يوم ما شفت قيس في المسيد .. قالت له امه لا فديتك معليه المهم تعال هني يمي ابيك في موضوع طبعا انا وقيس ما قدرنا نمنع فضولنا عشان جي ما تحركنا وخلينا نفسنا انا نتابع البرنامج لكن اذونا كلها مع عمتي شو بتقول لمازن من مواضيع مهمة خخخخخخ

ام مازن : فديتك مازن اليوم سرت بيت يرانا اليديدين وبصراحة عرب اياويد وعندهم بنت حشيم عيبتني وهي تقرب فيني وفديتها ما حلى رمستها ومنطوقها ومن شفتها حسيت انها تناسبك (طبعا عمتي تعبت من كثر ما تدور لمازن عروس لكن مازن عنده عقده من الحريم )

مازن : اماية انا قلت لج انا ما ابي اعرس ويوم انوي بخبرج لا تعبي نفسج

ام مازن : بس هاي غير عن كل اللي اخترتهم لك والله انها حشيم ومنطوقها بروحه يكفي وبنت عرب و..

مازن : قطع عليها قالها اماية لو سمحتي انا قلت لج راي ونش عشان يدخل غرفته .

في ها الحزة قيس قرب صوبي يساسرني وقالي اقول ابرك لي اروح غرفتي لانه مازن من يعصب ما يحصل حد قدامة يهاوشة غيري من رخصتك بنت خالي ههههههه وفعلا نش ودخل غرفته قبل لا مازن ينش.

عمتي ما حد قدامها غيري تشكي له همها وقالت لي الولد كبر وانا خايفة عليه وابي افرح فيه ما ادري لين متي بيلغي سالفة الزواج وهو الحين مب صغير ولا ناقصنه شئ وبصراحة انا البنت هاي داخلة راسي وحبيتها ولو مازن شافها بعد بيحبها ..

الريم : حاولت اهون علي عمتي وقلت لها لو نصيبة بياخذها يا عمتي لا تشيلى همه وخليه مثل ما قال لج

ام مازن : لا ما بخليه بظل وراه وراه ما بيأس

الريم : براحتج

نشت عمتي وسارت غرفتها وبدلت عباتها وملابسها وظهرت وتخبرت عن مزنه قلت لها مزنه في غرفتها وسارت عمتي لمزنه وحصلتها ماسكة التلفون اللي هو موتها وحياتها اربعة وعشرين ساعة من ترجع من الدوام إلا ماسكة ها التلفون ترمس ربعاتها وتخج هي وياهن لانه بنت عمتي هوايتها المفضلة في الحياة الخج وكالعادة من شافت عمتي قفلت التلفون قالت لها عمتي يالله نزلي بنتعشى ..

فيصل بعده ما رجع من الصلاة لانه متعود يتم يقرأ قرآن وهاني يصلى في المسيد لكنه من يخلص يتم يسولف مع ربعة لحد ما يخلص فيصل ويرجعوا مع بعض البيت اما عن ريل عمتي في ها الحزة يكون قريب ما يرجع البيت من الشركة ..

دائما وانا اطالع عمتي وعيالها وريلها استغرب ريل عمتي انسان مب وايد متدين شرات عيالة كلهم ما شاء الله عليهم متدينين إلا مزنه يمكن طالعة عليه الحلو ان عمتي ربت مازن صح ومازن كان له الاثر الاكبر في التأثير على اخوانه الصغار الاولاد طبعا اما عن مزنه فهي ما انكر انسانة مصلية مسمية إلا ان لسانها يمكن هو اللي يضيع عليها وهي طيبة بس طبعا الزين ما يكمل تحب تنم على خلق الله وترمس عن فلانه وعلانه رغم ان عمتي وايد نصحتها عن ها الشئ وهي ما يفيدها ..

تجمعنا كلنا على السفرة عشان نتعشى وطبعا احلى شئ لمه يكون قيس يالس يمي يتم يعلق عليهم واحد واحد طبعا بشوي شوي وانا اتم اضحك ويطيح الهواش فيني من قبل مازن طبعا الاكل له احترامة ومن ها المواعظ ..

بعد العشى الكل يطلع على غرفته عمتي وريلها يدخلون يرقدون مازن بعد يدخل يرقد عشان عنده دوام باجر ومزنه لانها تداوم في بنك ودائما هي وفيصل يتهاوشوا ان الشغل في البنك حرام ودائما يقول لها اللي يستظل بظل البنك حرام ودائما مزنه تخليه وتطلع عنه غرفتها بعد ما تقوله انا اشتغل ومقابل شغلي اخذ راتب فهمت ؟

هاني يكون لاهي في مبايلة يا يلعب يا ينزل لعب يديده يا يرسل مسجات لربعة وله الدراسة بصعوبة يفتح كتبة لكن ما شاء الله عليه عمره ما رسب يعني على قولته عم يدفش هو في الجامعة سنه ثالثة في كلية الهندسة وفيصل اخر سنه جامعة بعد في كلية الهندسة ..

انا اكون مخلصة كل شغلي ودراستي واتم اطالع التلفزيون لحد ما احس اني برقد الغريب اني الليلة بعد العشى طلعت غرفتي وتميت افكر في مازن ولد عمتي اللي رافض الزواج خاطري اعرف شو السبب وليش هو متعقد من الزواج وقررت بيني وبين نفسي اني اساعدة ولكن كيف اساعدة إذا ما اعرف السبب ما شئ حل غير اني اسير عند مزنه غرفتها يمكن اطلع منها بشئ وفعلا ظهرت من حجرتي ونسيت اتحجب وفي ويهي حصلت فيصل وهو ساير صوب غرفته اتفشلت منه ورفعت شيلتي بسرعة وسرت عنه بسرعة ودخلت غرفة مزنه بدون ما ادق الباب وحصلتها خلاص شبة راقدة بس اول ما دخلت عليها جي نشت مفزوعة قالت بسم الله الريم بلاج؟

الريم : ما شئ بس حبيت ايلس اسولف معاج

مزنه : خرعتيني اقول الشيخة الريم عندج نص ساعة قولي كل اللي في خاطرج فيه

الريم : لا جي ما ابي يوم تحسين نفسج تبين تسمعيني بيج الحين من رخصتج (اوني اتغلا عليها هههه) ويت اظهر من الغرفة حسبالي انها بتناديني لكني شكلي كلت هواء هههههههه

مزنه : حبت تغلس ومن ظهرت من غرفتها تغطت وحاولت ترقد عشان دوامها باجر

الريم : سرت غرفتي ولكن عيا الرقاد يقارب عيوني نشيت ويلست على الشبرية وحضنت عروستي وتميت اهذرب وياها لكن للاسف ما تسمعني ولا تفهم شو اقول وبعد يأس رقدت يمكن ساعتين ونششتني عمتي للجامعة الغريب اني نشيت نشيطة هههههه لا تستغربوا ليش لانه في راسي مخطط كبير ومهم بس مب قايلة لكم لحد ما ارجع من الجامعة ..

كل يوم مازن هو اللي يوصلني الجامعة ويوصل قيس المدرسة نزلت وحصلتهم يتريوني وظربني قيس على راسي وقالي انتي محاضراتج الساعة 8 وانا طابور المدرسة الساعة 7:30 يعني حضرتج اخرتيني ما باقي شئ عن الطابور ابتسمت له قلت له احسن خليهم يهاوشوك ههههههه قالي واهون عليج ؟؟ دائما يحب يغلس ودائما مازن يهاوشة وهو يسمعة يقولي ها الكلام ويقوله عيب عليك ها الرمسة ويهاوشني انا ويقولي انتي ساكته له يعني عايبنج يتغزل فيج؟؟
ودائما ردت فعلى انا وقيس الضحك بصوت واطي عشان ما نتسفر ههههههههه المهم ركبنا السيارة وطبعا متعود مازن يوصلني انا اول الجامعة عقب يوصل قيس بس اليوم بعد ما اصر قيس انه يسير هو المدرسة اول عشان متأخر وافق مازن انه يوصله وبصراحة هي فرصة من السماء لاني كنت مقررة ارمس مازن في موضوع حتى لو قدام قيس لكن الحين بيكون الموضوع اسهل ..

بعد ما نزل قيس خذت كتبي ونزلت وركبت قدام يم مازن ولد عمتي وهو استحي وانا حسيت اني ميته من الحيا بعد خيبة اول مره احس احساس غريب واحس كل الجرئة اللي كنت امتلكها تلاشت وتميت ساكته لحد ما وصلت الجامعة وانا اعتقد حتى النفس ما رمت اتنفسة ومن وصلت الجامعة انتبهت اني ابي ارمسة في موضوع لكن أي موضوع واي خرابيط الحين افكر كيف بنزل وبتنفس على راحتي نزلت ودخلت الجامعة ودخلت اول محاضرة لي بس ولا كلمة من اللي قالها الدكتور دخلت عقلي وانا اقول شو اللي صار ؟؟ وآلوم نفسي كيف ما ستغليت الفرصة لكن فعلا مازن له رهبة فضيعة احس اني يوم اشوفة اخاف منه غير احساسي اني احترمة حسيت نفسي اني لو دخلت المحاضرة اللي عقبها ما راح افهم شئ عشان جي سرت الكفتريا ويلست على طاولة بصعوبة حصلتها من الزحمة ويبت لي عصير بارد عشان ابرد على
قلبي فضولي في معرفة سبب رفض مازن الزواج وكرهه للحريم زاد وقلت لازم استغل الفرصة واكلم مازن يعني هو بياكلني اقصى شئ بيسوية لو عصب علي بيصفعني كف ههههههه وبيني وبينكم انا تعودت الدنيا ياما صفعتني بي على الكف اللي بخذه من ولد عمتي؟؟

اتصلت بهاني ولد عمتي عشان يرجعني البيت لاني يوم الاثنين متعودة اطلع معاه هو لانه وقت محاضراتنا وحده ونخلص مع بعض يعني هو من يخلص يمر علي الجامعة وصلت البيت وكالعادة ما حصلت عمتي لانها في الحزة تكون بيت اليران لاني انا رجعت من وقت الساعة 11:30 هاني وصلني وقالي انا بسير عند الربع السكن ادرس معاهم وطبعا هي دراسة وهي سوالف دخلت المطبخ اكل لي شئ وعقب قلت للخدامة لا تنششوني على الغداء انا برقد اوكى ؟ قالت لي اوكى طلعت غرفتي بدلت ملابسي وتميت شوي اطالع ويهي قدام المراية واتخيل مازن ولد عمتي قدامي تميت اهذرب معاه ههههه مب خبلة يا جماعة لكن هاي حالة وبتعدي ان شاء الله هههههه

حاولت ارقد وبيني وبينكم المحاولة مب وايد طولت لاني هلكانه من التعب ورقدت بدون ما احس دقت عمتي الباب لكن لا مجيب خبركم انا نومي ثقيل بعيد عنكم هههههههه والعصر نشيت وصليت العصر وقررت اني اسير اشوف الدبة مزنه يمكن الحين فاضية لي نسولف واسحب منها رمسة لكن مزنه كانت راقدة رديت دخلت غرفتي واتصلت على تلفون المطبخ من تلفون غرفتي عشان الخدامة تيب لي عصير مثلج لاني احس في قلبي نار ما طاعت تخمد هههههه مازن اثارية هب شوية كل هاه خوف ورهبة ؟؟ حليلها بعد 10 دقايق كانت الخدامة تدق الباب يايبة العصير وتارسة الكوب مكعبات ثلج هههههه شكرتها ونزلت بس قيس ولد عمتي يخلي حد في حالة يفكر ويمخمخ دق الباب ودخل مبونه اصلا ما يتريا حد يقوله ادخل وسيده مسك كوب العصير اللي كان في ايدي وقالي فديتج عارفة اني بزورج الغرفة عشان جي يبتي لي عصير مشكورة وتم يشرب العصير هههه تميت اطالعة ومقهورة منه وخذت كوب العصير منه وظهرت منه مكعبات الثلج اللي بقت في الكوب بعد ما قضى على العصير حضرته وتميت افره فيهم وهو ميت ضحك علي قالي مالي دعوه بيطيحوا على سجاد الغرفة وعقب خذي هواش من اماية ههههههه

فكرت ان قيس ممكن يساعدني لكن كيف ؟؟ ما ادري شكلة ما عندي حل غيره هو ارمس معاه قلت له قيس ممكن نرمس في موضوع مهم وجاد بدون ضحك وغشمرة ؟؟

قيس : طالعني بهتمام والحلو فيه انه فعلا وقت الجد جد قالي اكيد فديتج قولي

الريم : تعرف ليش مازن عنده عقدة من الحريم؟؟

قيس : عقدة؟؟

الريم : اقصد ليش رافض فكره الزواج؟؟

قيس : ما ادري شو اقولج بس مره سمعت فيصل يقوله مب يعني هيه جي انت ترفض تعرس وتوقف حياتك عند ها النقطة بس ما اعرف شو الموضوع بالضبط لانهم يوم دخلت عليهم سكتوا وما رمسوا

الريم : يعني فيه وحده في حياة مازن؟؟

قيس : شكله الموضوع جي

الريم : اوكى انا حابة اعرف الموضوع من مازن بروحة

قيس : ها المرة نظراته غريبة يعني فيها استفهام وفيها تعجب وفيها اشياء كثيره

الريم : لا تطالعني جي انا خاطري اساعدة مازن ما يستاهل انه يوقف حياته وما يعرس بعدين ياخي خاطرنا يستوي عندنا عرس وافصل فستان هههههه

قيس : وانتن البنات هاي عوقكن الفساتين والربشة

الريم : شو قلت بتساعدني

قيس : اساعدج بس في شو؟؟

الريم : ما ادري لحد الحين بس بفكر وبقولك موافق؟؟

قيس : موافق

عقبها طلع عني قيس وفتحت كتبي لاني مصختها بيأذن المغرب وانا ما صكيت كتبي وتميت ادرس لحد ما يات مزنه غرفتي ويلست قبالي قالت لي هاه الزعاله علومج ؟؟

الريم : طبعا انا نسيت كل شئ ابتسمت لها قلت لها شوفي ما برضى لحد ما تيبين لي هدية

مزنه : صج انج خجاجة ومب منج من اللي ينزل نفسة ليهالوه هههههههههه

الريم : نزين الحين انا يهالوه معليه

مزنه : يالله اشوف قدامي نزلي امي حشرتني تتخبر عنج تقول لتكون بنت خالج مريضة وله فيها شئ قلت لها هاي قطوه بسبع ارواح هههههههه اقصد دلوعة

الريم : واي انتي بلاج علي؟؟

مزنه : يا ربي شكثر اعاني ههههههه يالله يالله نزلي نيلس مع عمتج ونحشرها شو قلتي؟؟
الريم : موافقة وفريت كتبي ونزلت معاها ومن شفت مازن ولد عمتي حسيت بمغص في بطني يا ربي شو سويت في عمري انا شو لي دعوه عنه ما عرس وعني ما فصلت فستان لعرسة انا احسن انسى موضوع اني اسأله انا جي ما سألته وميته من الخوف كيف لو تجرأت وسألته؟؟

كل ها الافكار تدور في راسي وعمتي ترمسني وانا ما رديت عليها عقب قالت لي ريموه بلاج اشوفج سرحانه شو فيج شو يعورج؟؟ قلت لها هاه عمتي شو قلتي قالت مزنه احم احم بلاج بنت خالي شو فيج انتي مب بطبيعتج قلت لها ما شئ بس باجر عندي امتحان وعشان جي طالعني مازن اللي كنت منزله راسي وما اطالع صوبه لان مجرد اني اطالع صوبة احس بمغص في بطني واحس جسمي كله يقشعر وشكلة كاشف انه فيني شئ وان موضوع الامتحان كذبة تجاهلت نظرته ووجهت نظري كله لباب الصالة اللي انفتح ودخل فيصل منه كان راجع من صلاة العشاء وفي ايده اشرطة عطاني واحد وعطى مزنه الثاني وطبعا الاشرطة كانت محاضرات عن الحجاب ويلس معانا بعد ما قال ما شاء الله متيمعين شو عندكم؟؟

مزنه ما عندنا غير كل خير بس غريب انت يت تيلس معانا خوفي بس حرام اليلسة معانا بعد طالعها بنظره غريبة وقالها ربي يهديج ويصلح بالج قالت له ويهدك انت بعد قالها امين

انا وعمتي ومازن كنا ساكتين لان نعرف ان مزنه غلطانه وما حبينا نتدخل بينهم وهاي الحركات مزنه ما تيوز عنها بس فيصل ما شاء الله عليه يعرف يتصرف معاها وشوي دخل هاني اللي كان توه بس راجع من السكن من عند ربعة ويلس معانا قالت عمتي عيل ناقص قيس وشوي ونزل ويا صوبنا قالت مزنه ولد الحلال على طارية.
بصراحة كنت حاسة بالغربة وسطهم رغم اني تعودت عليهم لكن من دخل قيس حسيت ان الوضع تعدل وهو ما يحلا له اليلسة إلا يمي حتى بعد ما قالت له عمتي تعال يمي قالها لا بيلس عند خطيبتي هههههه ايه هو دائما يناديني خطيبتي بس طبعا يمزح لا تاخذوا على رمسته قالي هاه حصلتي فكره ؟؟ قلت له شو فكره احس بطني يعورني بس افكر اقولك هونت نجع ضحك علي وقالي يا جبانه طبعا كل الانظار توجهت لنا بعد ما قال قيس اخر كلمة بصوت عالي وطبعا ما يخلى الموضوع انه ياكل هزبه محترمة من مازن وقاله عيب عليك شو ها الرمسة ؟

قيس : اسف وسار صوب عمتي ويلس يمها عشان تدلعة هههههه عيار على قولتها.

الكل طلع غرفته بعد العشى كالعادة بس اليوم ريل عمتي ما تعشى معانا لانه كان مسافر مب موجود وبيني وبينكم وجودة في البيت مثل عدمة احسه يعني ما له اثر فعلي لان طول الوقت يقضية في الشغل والصفقات التجارية ..

انا يلست على التلفزيون طبعا عقلي ابدا ما كان في التلفزيون بكثر ما كان يدور على فكره اعرف فيها سالفة مازن يلستي طولت والساعة 12 سمعت صوت حد ينزل من الدرج طالعت إلا وهو مازن طالعني بنظرة شفقة ها المرة قالي بلاج ما رقدتي لين الحين؟؟

الريم : الحين بطلع وقفلت التلفزيون وطلعت بعد ما قلت له تصبح على خير ومن وصلت غرفتي قلت يا ربي انا ليش دائما اضيع الفرص وله الحين كانت فرصة زينه عشان ارمسة ولكن في خاطري بعد اقول انا اش لي دعوه لكن بعد في داخلى شئ يقولي مازن انسان طيب وما ياني منه غير كل خير ليش ما اساعدة وانا قادرة؟؟ عشان جي عقدت النية اني ارمسة واللي يصير يصير بس ادور على فرصة ثانية وحاول هاي المرة ما اضيعها من ايدي ..

شكل الرقاد كل ليلة يجافيني عشان جي نشيت الصبح وقلت لعمتي انا ما بسير الجامعة قالت لي انتي قلتي عندج امتحان يعني الكذبة اللي كذبتها البارحة طاحت فوق راسي اوكى بنزل عمتي دخلت الحمام وسبحت بماي بارد يمكن يوخر التعب والحرارة اللي في جسمي ونزلت كنت هادية مب على عادتي حتى لمه حاول قيس يضحكني ما ضحكت وكتفيت اني ابتسم له وصلت الجامعة وانا كل تفكيري متي برجع البيت واليوم عندي محاضرات لحد الساعة 4:40 يعني رجعتي قرب المغرب خيبة تخيب الجامعة ليته ما شئ جامعات في الكون (مب كسلانه بس تعبانه هههه) دخلت الجامعة وخطواتي كأنه شخص موداي صوب المشنقة ..

في البنك كانت مزنه مشغوله ياها خط في التلفون الدوام ردت خاصة انها متعودة ان بعض العملاء يتصلون فيها يتخبرون عن رصيدهم وغيره من ها السوالف بس هاي المكالمة كانت مختلفة صحيح من عميل عندهم بس ها العميل طلب منها انه يرمسها في موضوع خاص وعطاها رقم مبايله وقالها يوم تفضين اتصلى فيني طبعا مزنه محترمة وايد قالت له اسفة اخوي لو عندك موضوع في الشغل تفضل بخدمك لكن مواضيع خارج الشغل اسفة وقفلت الخط عنه ..

خلصت شغلها وتجاهلت مزنه موضوع الاتصال وسارت البيت ويلست مع امها بعد الغداء وتخبرتها عن ابوها ما اتصل وله ؟؟ قالت لها امها اتصل وقال انه بيتأخر كم يوم بعده لانه ما خلص شغله ..

فيصل رجع البيت وقال لامه انه ما يبي غداء وانه بيطلع غرفته يرتاح وهاني في البيت معاه ربعة عازمنهم على الغداء وقيس راجع من المدرسة وراقد ومازن يطالع التلفزيون لانه ما يقدر يرقد لازم يسير يب الريم من الجامعة بعد ما اعتذر هاني لان ربعة معاه في البيت وما يقدر يخليهم ويسير يب الريم من الجامعة ..

طلع مازن من البيت الساعة 4:30 عشان يب الريم من الجامعة وطبعا هي متعودة تطجع هاني برع شوي وظهرت الساعة 5 كان مازن ساكت وما قال ولا كلمه وهي حست ان ريقها نشف شو تقول الحين وقالت وله بقوله الدكتور اخرنا في المحاضرة ركبت السيارة بس الغريب ابتسامة مازن سبقت كل شئ قالها الله يعينج هاه كيف الجامعة والدراسة؟؟

الريم : الحمد لله اني متغشيه وله كل تعابير ويهي بتبان قلت له هاه كل شئ تمام وعقب قلت له اشوفك انت ياي تخذني جي وين هاني؟؟

مازن : هاني عنده ربعة في البيت

الريم : سكت ولا قلت ولا كلمة وتميت اطالع الشارع والسيارات وكأني اول مره اطلع من البيت يمكن حابة اشغل نفسي بشئ وفي نفسي بعد شئ يقولي هاي فرصتج يالله رمسي وشوي وتميت اشجع نفسي قلت بصوت واطي مااااازن..

مازن : شكلة كان يتريا اني ارمسه عشان جي قالي نعم رغم ان صوتي كان واطي

الريم : فيه شئ بقولك اياه او بمعني اصح سؤال

مازن : تفضلى ؟؟

الريم : بصراحة وما لحقت اكمل رمستي رن مبايل مازن كان ربيعة وتؤام روحة سعيد داق عليه طبعا رد عليه بعد ما قالي لحظة برد على الخط وتم يسولف معاه لحد ما وصلنا البيت نزلت من السيارة ودخلت البيت ومن قهري ما شفت حد قدامي رغم انه كلهم في الصالة وطلعت الدري بس نادتني عمتي وقالت بلاج الريم انتي ها الايام ما عايبني حالج قلت لها ما شئ عمتي سمحولي ما شفتكم وسلمت عليهم ورديت اطلع غرفتي يمكن استعجلت بعد اطلع غرفتي عشان ما يدخل مازن ويسألني شو هو السؤال اللي بغيت اسألة اياه قدامهم فتجنب للاحراج طلعت غرفتي بدلت ملابسي وصليت العصر وفتحت الكمبيوتر قلت بيلس شوي على النت رغم اني تعبانة إلا اني محتاجة ارمس مع شخص وفيه شخص انا تعرفت عليه عن طريق النت احب اسولف معاه لانه انسان فاهم وعلاقتي فيه علاقة بريئة خالية من أي شئ وتمنيت اني احصلة على النت والحمد لله اني حصلته ..

يلست اسولف معاه شوي وعقب بعد حسيت بملل وسـتأذنت منه وحاولت ارقد لكن دق الباب هو اللي قطع علي وكانت مزنه ياية تيلس معاي وحسيت فيها انها تبي ترمس معاي عشان جي نسيت سالفة النوم ويلست معاها


يا تري الريم ممكن تعرف شو فيه مازن؟؟
نزين مازن ليش متعقد من الزواج؟؟


الجزء الثاني
الريم : هاه فديتج احس فيه رمسة على لسانج شو؟؟

مزنه : ما ادري بس حسيت اني محتاجه لج

الريم : قولي فديتج اسمعج

مزنه : ما ادري ما ادري اقولج شو رايج نقول لهنوي يظهرنا تراني ملانه وخاطري اطلع السوق

الريم : لو انه ما كان لي بارض لاي شئ لكن عشانها قلت لها اوكى شوفي هاني ولو وافق قولي لي بتجهز ..باستني مزنه على خدي ونزلت والابتسامة شاقة الحلق

مزنه : سارت غرفة اخوها هاني وقالت له انها تبي تسير السوق وتبيه يوديها هي والريم قالها اسف عندي دراسة قالت له عشان خاطري واللي تبية بعطيك اياه

هاني : بصراحة العرض مغري ههههه وبعدين فرصة اطلع من البيت اوكى خلاص تجهزي بس عندج عشر دقايق لو تأخرتي ما بوديج

مزنه : ظهرت من غرفة اخوها وخبرت الريم عشان تتجهز لكن منو يقول اني والريم نجهز في عشر دقايق جي تضبيط العباة والغشواه يبالة ربع ساعة ههههههه عموما بعد اربعين دقيقة نزلنا انا والريم وما خلينا سوق ما سرنا له وشترينا اغراض وايد ..

هاني : اقول شو عندج انتي وياها ؟؟

الريم : بعد ما قررت اني انسى اللي صار اليوم ابتديت اضحك وأوجه كل تفكيري في الطلعة هاي الحلوه ويمكن اللي خلاني ابتسم اني تذكرت ان يوم الاربعاء ما عندي محاضرات يعني ما فيه جامعة ولا نشه من الصبح .. وقلت اكمل الفرحة وطلبت منهم انا نروح فيفل ونيب من عندهم حلاوة وطبعا هاني تحت الطلب بعد ما قالت له مزنه بتعطية 500 درهم

وصلنا البيت بس فرحتي شكلها ما راح تكمل لاني شفت مازن في ويهي نزلت راسي وخفت ليسألني الحين عن السؤال اللي كنت بسألة لكن مازن اذكي من جي بس كان معصب على تأخرنا برع البيت لها الحزة مما خلانا كلنا ناكل هزبه محترمة منه وعقب انا ومزنه طلعنا غرفة مزنه وتمينا نقيس الملابس اللي اشتريناهم وقالت لي مزنه اختار لها احلى لبس اشتريناه عشان تلبسة باجر وبعد ما خترنا لها بعد بدلت شنطتها لانه خبركم بنت عمتي خجاجة درجة اولي وشياكتها وكشختها يهمها بالدرجة الاولي .. عقبها خذت اغراضي وسرت غرفتي تميت يالسة مب عارفة شو اسوي رغم اني طلعت ورغم اني مب راقده اليوم إلا اني احس اني مب قادرة ارقد وحاسة بملل عشان جي لبست شيلة الصلاة ونزلت عشان ايلس شوي في الحوي وشليت معي الوكمن وحطيت اناشيد دينيه عشان انا متعودة اني ما اسمع اغاني بالليل .. رفعت نظري لسماء وغمضت عيوني ودعيت ربي انه يساعدني ويوفقني في حياتي ودعيت لعمتي اللي ربتني من وانا وصغيرة وما نسيت ادعي لمزنه بالزوج الصالح لاني احس انها تفكر في ها الموضوع بس كبريائها يمنعها انها تعترف لي به او يمكن يمنعها انه تعترف به قدام نفسها ويمكن انا اشفق عليها لانها انفصلت عن خطيبها الاول اللي هو ولد عمتها اللي كانت مسماية له بسبب اللي سواه خالها اللي هو ابوي وما نسيت عيال عمتي كلهم بلا استثناء ..

فتحت عيوني وكان مازن يوقف قدامي قالي شو ميلسنج الحين هنا والجو بارد رغم انه فعلا مثل ما قال انه بارد الا اني احس بحرارة كبيرة في جسمي ما ادري ليش وما قدرت اجاوب عليه غير اني نزلت راسي وانتظرت انه يكمل رمسته لكن سكوته خلاني ارفع نظري له وسألته اكيد حاب تعرف السؤال اللي خاطري اسألك اياه اليوم ؟؟

مازن : قالي اكيد بدون ما ينطق بكلمة كل حواسة كانت معاي وانا اقول كلامي

الريم : يمكن تعتبر سؤالي فضول لكن صج السؤال حيرني وخاطري اعرف جوابة انت ليش رافض سالفة الزواج؟؟

مازن : استغرب من سؤالي وشكلة انصدم منه وكتفي انه قالي ممكن ما نرمس في الموضوع ؟ وتركني ودخل البيت

الريم : يا ربي شو سويت بدل ما احصل الجواب حصلت مليون سؤال وسؤال غيره لكن انا عندي حل وان شاء الله هذا اللي بيفيد الحين انا اقول يا مازن بظل وراك لحد ما ازوجك مب عمتي وبس ..

الصباح كالعادة الكل نش لدوامة إلا انا ويمكن تعتقدوا اني برقد لوقت متأخر لكني من نشيت اصلى الفير ما رجعت ارقد قريت قرآن وعقب نزلت لعمتي بعد ما تأكدت ان كلهم توكلوا لدوامتهم وقلت لها عمتي شو رايج نزور يرانا اليدد واتعرف انا على بنتهم اللي قلتي تبي تخطبيها لمازن

استغربت عمتي من اللي اقوله مب عشان بخصوص مازن لا بخصوص اني اطلب اطلع من البيت واني ازور ناس لانها مسكينة عمتي حاولت انها تخليني اطلع إلا ان خوفي من الناس ومعايرتهم لي بهروب ابوي وقضيته خلتني ابتعد عن الناس لكن عشان مازن احس اني لازم اسوي أي شئ على الاقل ارد الجميل لعمتي اللي ربتني واكيد زواج مازن يسعدها ..

ام مازن : فرحت وايد بقراري وقالت لي انتظري لحد الساعة 10 وبنسير نزورهم

الريم : ابتسمت لعمتي وطلعت غرفتي انتظر الموعد المحدد اللي بشوف اختيار عمتي لمازن وما ادري ليش ظهرت احلى لبس معاي وحطيت مكياج خفيف جدا عشان انا ما اعرف ها الناس زين وما اعرف كيف انطباعهم عني بيكون والساعة 10 نزلت لعمتي اللي كانت في غرفتها تتدخن ونادت علي عشان اتدخن وفعلا دخنتني وظهرنا وسرنا بيت اهل ثريا

ام طارق : اللي هي ام ثريا كانت وايد حبوبة ومرحة وشكلها مب باين عليها انها عندها عيال كبار

ثريا : ما شاء الله عليها جمال واخلاق وطيبة واللي يشوفها هي وامها يقول خوات مب ام وبنتها

الريم : سرحت في ها الحزة وفكرت يا تري لو كانت امي معاي بتكون علاقتي فيها مثل علاقة ثريا وامها؟؟

ثريا : فرحت وايد بزيارتي وقالت لي زين بشوف بنات مثلى كل اللي يزورنا حريم كبار وانا تعرفي يديده في المنطقة وخاطري اتعرف على بنات واكون صداقات ..

اللي ما تعرفوه ان اهل ثريا كانوا مسافرين خارج الدولة وتوهم السنه بس راجعين لان ابو طارق كان يدرس وحصل فرصة عمل في بريطانيا كان يدرس طب وما شاء الله عليه هو طبيب مشهور في البلد وكانت حرمته وعيالة طارق وثريا معاه عشان كذا ما شاء الله لغة ثريا الانجليزية قوية ومن هنا ياتني فكرة ثانية اني اطلب من ثريا تزورني البيت عشان تدرسني انجليزي والباقي يتدبر (فديتني يوم افكر هههههه)

يلسنا يمكن ساعتين بيتهم ولا حسينا بالوقت ما شاء الله عليهم سوالفهم ما تنمل وما شاء الله على ثريا بصراحة فعلا مثل ما وصفتها عمتي رغم انها متغربة عن البلد فترة طويلة إلا انها ترمس اماراتي احلى مني انا اللي متربية في البلد ويا حلاة منطوقها ..

عمتي فضولها بيقتلها وقالت انتي نناديج ام طارق بس انا ما كد مره شفته من سكنتوا قالت لها ام طارق وببتسامة حلوه ايه لان طارق ما رجع معانا لكن ان شاء الله السنه الياية اخر سنه له في الدراسة وعقب بيرجع البلد ..

انا استغليت الفرصة وطلبت من ثريا تزورني البيت وطبعا عمتي بعد طلبت من ام طارق انها تزورها وقالت لها انا زرتج كم مره وانتي ما رديتي الزيارة وعدهم لنا بالزيارة ريحني ورجعنا البيت وبصراحة رجعت مستانسة بالقو ..

دخلت غرفتي ولا تسألوني شو سويت اكيد اني بدلت ملابسي وسيده رقدت من تعب التفكير وارهاق عدم النوم .. اخيرا بحل لك مشكلتك يا مازن ..

على نهاية الدوام ظهرت مزنه وكان مازن يترياها لانها متعودة ترجع معه من الدوام وكانت فيه سيارة واقفة يم سيارة مازن ولمه تحركت سيارة مازن تحركت ها السيارة خلفها لكن مازن ما لاحظ ها الشئ لانه كان مرهق ويا دوب ينتبه لطريق لحد ما يوصل البيت لانه طول الليل ما رقد خاصة بعد سؤال الريم له ..

مر اسبوع على كل ها الاحداث وكانت الريم تتجنب مازن مثل ما كان هو بعد يتجنبها لحد اليوم اللى خلى الريم بطير من الفرح يوم قالت لها عمتها ان ثريا وامها بيزوروهم البيت اليوم وطبعا ما رقدت يا دوب بدلت ملابسها وتغدت ودخلت المطبخ تتفنن في الاكلات وخاصة انها وعدت ثريا تطبخ لها الاكلات الخليجية وتخلى عنها سوالف الكيك والبسكوت وغيره لانها ثريا تبي تتعلم منها ها الاكلات لانها ما تضبطها زين وفعلا ما خلت اكلة ما سوتها اللي تعرفها واللي سألت عمتها عنها الكل استغربوا منها ودخلت عليها مزنه المطبخ وقالت هاه بنت خالي شو السالفة ليش كل ها الاهتمام منو بيزورنا اليوم؟؟

الريم : ثريا

مزنه : معقوله هذا كله لثريا بعدين منو ثريا هاي اول مرة اسمع ان عندج صديقة اسمها ثريا

الريم : هاي مب صديقتي هاي بنت يرانا اليدد واللي زرتهم من كم يوم مع عمتي

مزنه : اها نزين وتمت تاكل من كل اللي سوته الريم اونها تذوقة ههههه

الريم : قالت لها هاه شو رايج حلو طبخي؟؟

مزنه : خطير فديتج يالله بسير ارقد انا

الريم : جي ما بتستقبلى البنت معاي تراها وايد حبوبة وابيج تتعرفي عليها

مزنه : لا بشوفها ان شاء الله بس بسير اريح ساعة جي وبنزل اول ما توصل

الريم : اوكى وخلصت تجهيز الفواله وعقب طلعت تسبحت وصلت العصر ولبست جلابية وردية وحطت روج وردي وشدوا وردي وتحجبت ونزلت قالت للخدامة تسوي دخون وتمت تدخل ميلس الحريم وشوي ودخل مازن اللي طلع غرفته بعد ما سلم عليها وردت عليه السلام وعقب كملت شغلها وهي مستانسة

يمكن بعد نص ساعة وصلت ثريا وامها ودخلن الميلس وكانت الريم مجهزه كل شئ في الميلس وبعد القهوه وطبعا ما يخلى الامر من مدح ام طارق لريم نزلت مزنه وسلمت على الحريم ويلست معاهم وفعلا هي ارتاحت لثريا .

طبعا ام طارق وام مازن تمن يسولفن كل وحده عن عيالها مما خلى الريم تقول لثريا انها تطلع غرفتها فوق عشان ياخذن راحتهن في السوالف وعشان بعد تخلى الجو لعمتها وام ثريا في السوالف .

في الحزة اللي كانت الريم ومزنه وثريا طالعات فوق تلاقن مع قيس اللي ما يخلي من تعليقة وخلى مزنه تضربة على كتفة وتقوله وخر شوي ههههههه في الصالة اللي فوق قالت الريم شو رايكم نيلس هنا؟؟ (كان فيه شئ في راس الريم)

مزنه : لا احسن ندخل الحجرة عشان لا يظهر احد من خواني

الريم : عرفت ان الفكره اللي قالتها غبية بس هي في راسها مخطط مدت بوزها لكن بسرعة انتبهت وابتسمت وقالت امزح صدقتوا انتو بس حبيت اطالع ردة فعلكم هههههه

ثريا : شو ها الدم الخفيف يا الريم ما كنت ادري ان دمج خفيف جي (طبعا قالته باسلوب غشمرة)

مزنه : يالله ندخل غرفتي

الريم : لا غرفتي

ثريا : هههههههه اقول تراني ثريا مب حد ثاني هههههه يالله دخلوني أي غرفة وله تراه بغير راي وبنزل ايلس مع امي وخالتي ام مازن

دخلنا غرفتي وتمينا نسولف وطبعا مزنه ستجوبت ثريا ههههههه عن حياتها خارج الدولة وكيف اتأقلمت بعد ما رجعت وله واجهت صعوبة ومن ها السوالف

ثريا : كانت ترمس باسلوب حلو

الريم : كنت اطالع ثريا وكان عقلي الباطن شغال ومليون فكره في راسي ومب عارفة على أي وحده استقر فيهم .. ما انتبهت غير يوم ضربتني ثريا على ريلى وقالت يالله بنزل عشان بنسير لان امها اتصلت فيها على المبايل .. انتبهت وقلت لها لحظة بطلع وبرجع وبديت في تنفيذ فكرتي المجنونه ودقيت الباب على حجرة مازن ودخلت الحجرة بسرعة وقلت لثريا يالله ما حد في الصالة وطلعنا وكان مازن طالع عشان يطالع منو دق الباب وطبعا تفجأ بوجودنا وتفجأت المسكينة ثريا مما خلى ويها يصير ا حمر من الخجل بس انا ارتحت لاني نفذت اللي في بالي وكاني نفذت الخطوه الاولي صحيح ان مازن لمه تفجأ بوجودنا دخل بسرعة حجرته لكنه شاف ثريا .



يالله ابي ارائكم

ممكن يصير شي بين مازن وثريا الحين بعد فكره الريم؟؟


الجزء الثالث
في حجرة مازن

دخلت غرفتي ويلست على الشبرية وبعدها نشيت ووقفت في البلكونه لاني حسيت ان الجو في الغرفة ما فيه اكسجين حسيت محتاج اني اتنفس هواء يديد وطبيعي وانا واقف بالصدفة بعد يات عيني في الحريم اللي واقفات في حديقة البيت امي والريم ومزنه اعرفهم بس هاي البنت واختها وله امها ما ادري منو وشفتها وهي تضحك مع الريم ومزنه تميت واقف لحد ما شفتهم طلعوا من البيت وقلت في نفسي اكيد هذيلا هم جيرانا اليدد اللي امي قالت عنهم .

دخل فيصل الغرفة كان ياي يشيل سويج سيارتي لان سيارته مدخلنها التشيك وانا ما دخلت من البلكونه لاني بعدني احس نفسي مخنوق بس قلت لفيصل ان مفتاح السيارة على طاولة الكمبيوتر وفيصل كأنه حاس اني ما اريد اشوف حد ولا اكلم احد عشان جي شل سويج السيارة وطلع وبعد شوي بعد شفت فيصل وهو يشغل السيارة ويطلع من البيت .

يمكن كنت محتاج لها الوقفة لاني فيها راجعت حسابات وايد في حياتي لكن شئ واحد في حياتي ما قدرت انساه واحس انه يمتلك كل تفكيري عشان جي حسيت اني متضايق اكثر ولبست كندورتي وطلعت من البيت كنت محتاج اني امشي .

تلاقيت مع امي ومزنه والريم في الصالة وطبعا تعرفون شو الموضوع اللي كانوا يرمسون عنه الضيوف اللي كانوا من شوي في بيتنا عشان جي ما عرتهم اهتمام وطلعت .

ام مازن : غريبة بلاه مازن طالع الحين ؟؟ مب حزه صلاة؟؟!!

مزنه : ايه ومن شوي فيصل طلع في سيارته يعني ما عنده سيارة

الريم : كنت ساكته مب عارفة شو اللي صاير وحسيت بالذنب معقوله انا السبب؟؟ لا بلاني ابالغ انا شو سويت يعني بعدين انا غرضي من كل ها الموضوع اني اسعده واسعد عمتي يا ربي شو اقول اكيد اني ابرر لنفسي اللي سويته لو اني عارفة انه غلط وحسيت نفسي مب قادرة ايلس اكثر وقفت وستأذنت اطلع غرفتي .

في بيت اهل ثريا

كان ابو ثريا توه راجع من الدوام تعبان وطبعا بس يشوف ام طارق يحس براحة لان كلامها ما شاء الله عليه مريح ووجها السمح يعطي الواحد راحة غريبة

بو طارق : تعرفين ام طارق رغم كل السنوات اللي عشناها مع بعض بس احس اني كل يوم اتعرف عليج اكثر واحس اني كل يوم احبج اكثر واحمد ربي مليون مره انه رزقني اياج

ام طارق : الله يخليك لي طول العمر دوم رافع معنوياتي وضحكت ضحكتها اللى كان كل ما يسمعها بو طارق يرتاح .

دخلت ثريا عليهم وقالت ادري اني عذول لكن ما عندكم حل غير انكم تستحملوني ههههه لحد ما يرجع طارق يمكن حذتها انشغل فيه هههههه وبعدها قالت لابوها يخذها مكتبة لانها تبي تشتري مجموعة كتب تتسلى فيهم لانها تحس بملل .

بو طارق : من عيوني يا الغالية انا كم عذول حلو هههه بس خليني ارتاح وعقب بوديج
طلعت ثريا وسارت حجرتها وتمت ام طارق تسولف لبو طارق عن زيارتها لام مازن وتمت تمدح فيهم .

في بيت بو مازن

صلت ام مازن العشاء وتمت تتريا مازن بس ما رجع اتصلت عليه على المبايل رد عليها قالها انه توه مخلص مصلى العشاء وتوه راجع البيت ..

مازن : رجعت البيت وطبعا يلست عند امي اللي كان باين عليها انها كانت تحاتيني عشان جي تميت اسولف واضحك معاها ومن دخل فيصل ارتحت لانها الحين بتمسكه هو وانا بترخص عنها سرت غرفتي وكان سؤال في خاطري بلاني اليوم شو صاير فيني ليش احس اني مب مازن الاولى ؟

كنت حاب ارمس مع شخص معين منو تتوقعون ها الشخص؟؟

الريم هيه نعم الريم اول مره احس اني محتاج اتكلم معاها عشان جي طلعت من حجرتي ودقيت باب غرفتها

الريم : منو ادخل

بس الدق على الباب توقف وطريت اني اطلع اطالع منو يدق الباب انصدمت لمه شفت ان اللي واقف على الباب مازن قلت له خير فيه شئ ؟؟

مازن : ممكن اتكلم معاج انا بنزل الحديقة نزلي وراي اوكى؟؟

الريم : ان شاء الله قفلت باب الغرفة ودخلت ولبست شيلة الصلاة البيضاء وطبعا اني طالعت ويهي في المراية وكنت احاتي بلاه مازن شو السالفة؟؟
الحمد لله انه ما كان حد في الصالة طلعت من باب الصالة وطالعت شفت مازن يالس على الكرسي وسرت صوبه رغم ان كل خطوه اخطيها نحوه احس بخوف كبير وصلت وطالع علي وقالي يلسي انقدت لاوامره ويلست وانتظرت انه يرمس بس شكلة كان مب عارف كيف يبدأ كلامه وكل لحظة تمر وهو ساكت كنت احس بخوف اكثر وحتى اني قررت اني انش عنه لاني بصراحة مب حمل كل شده الاعصاب

مازن : لاحظت ان الريم ساكته وما قالت شئ واكيد انها تتريا اني ارمس عشان جي قلت مب عارف ليش حسيت اني ابي اتكلم معاج ومب عارف شو سويت ريم انا اسف ازعجتج بس وتميت فترة ساكت وعقب رفعت راسي اطالع في ويها ومن تلاقت عيوني في عيونها نشيت وقلت لها اسف لانه ما عندي الجرأة اقول شو ابي اقوله ودخلت البيت وتركتها وراي اكيد في حيرة.

الريم : ما كنت فاهمة شئ كنت احس اللي انا فيه حلم بس لا انا مب في حلم مازن دق باب غرفتي على اساس انه يبي يرمس معاي ونزلت له بس لمه نزلت انتظر واخر انتظاري يقولي اسف على عدم جرأتي شو السالفة ؟؟؟

في اللحظة اللي كنت فيها اغرق في بحر من الاستفهامات دخلت سيارة عمي بو مازن نزل من السيارة وطريت اني انش اسلم عليه لانه توه راجع من السفر واكيد انه سألني شو ميلسني هنا الحين واكيد اني ما قلت له الصج وقلت له اغير جو اقتنع برمستي ودخل لانه اكيد مشتاق لعمتي وعيالة .

حسيت الحين احساس غير عن كل الاحاسيس اللي احسها من شوي حسيت انه مالي بيت ومالي اسرة ما عندي اب احس اني مشتاقة له لمه يغيب عني وما عندي ام احط راسي في حضنها اول ما احس اني محتاجة اتكلم معاها وافتح قلبي لها وما عندي اخت اصارحها باللي يضايقني ويسعدني ولا اخ اعتمد عليه رغم ان عيال عمتي محسسيني اني اختهم مثل ما مزنه اختهم في ها اللحظة نزلت دمعتين حارات بكثر حرارة المرار اللي انا احسه الحين واكيد الدمعتين جرت وراهم دموع ودموع ..


في بيت ابو طارق

تجهزت ثريا ونزلت لابوها اللي كان يترياها عشان يخذها المكتبة تخذ كتب وقال لام طارق بعد تتجهز عشان يطلعون يتعشون برع البيت من زمان ما طلعوا مع بعض وهم في المطعم اتصلوا بطارق وكانت هاي المفاجأة اللي سوها ابو طارق لام طارق قالها اكيد انج مشتاقة لطارق وتصلوا فيه مما خلي ام طارق فعلا تستانس من خاطرها .

في حجرة مازن

كنت يالس مب عارف شو اللي صار ولا شو سويت بس كل اللي احسة قهر يقتلني ببطئ وافكار كيف اتصرف عقب اللي صار خاصة ان الريم اكيد في خاطرها تعرف شو اللي انا ما قدرت اكون جرئ واقوله لها معقوله اني اقول لها اني احبها ؟؟

ايه احبها وكنت احس اني احترق بنار لمه اشوفها ترمس قيس وتمزح معه واموت اكثر لمه كانت تتجاهل عواطفي صحيح اني ما في يوم حاولت اني اعبر لها عنها لكن يقولون اللي يحب شخص ان الشخص اللى تحبه يحس باللي تحسه تجاهه ..

بس انا نسيت شئ مهم الريم نفسها يا تري قلبها ملك لمن؟؟

في غرفة فيصل..

كنت يالس ادرس وعقب ما خلصت وحسيت اني نعسان وبرقد نشيت وصليت ركعتين لله سبحانه وتعالي وقريت قرآن لكن لمه حطيت راسي على المخدة تذكرت مازن اللي كان وضعة اليوم مب مريح وكانت وقفته في البلكونه دليل انه ضايق وعشان جي نشيت وطلعت ودقيت باب غرفته عشان انا اكثر واحد يعرف مازن لمه يتضايق يكتم في نفسه لكني اقدر اعرف شو مضايقة ..

مازن : كنت في وسط كل ها الافكار ودق الباب ودخول فيصل تعبني وريحني تعبني لاني مضطر اني اخفي اللي انا فيه وريحني يمكن تسعفني جرآتي الحين وارمس مع فيصل اللي هو اقرب شخص لي في البيت

صحيح ان فيصل متدين وايد وما يحب سوالف الحب وغيرها لكنه هو يعرف ان هدفي من هذا الحب شريف عشان جي لمه نزلت راسي خوفا انه يكشف اللي فيني قرب مني

فيصل : قربت من مازن وحطيت ايدي على جتفة وكأنه كان محتاج لها اللمسة عشان جي حط هو بعد ايده على ايدي وبتسم ابتسامة يمكن عمري في حياتي ما راح انساها ابتسامة تخالطها دمعة ابتسامة دليل على حزن كبير في قلب ها الانسان الشفاف اللي قدامي ..وقلت له بدون تردد ((الريم))

مازن : منو غيرها اللي تخليني بها الحالة منو غيرها اللي تقلب كياني فوق وتحت ..

فيصل : شو صار؟؟

مازن : تصدق انها تسألني ليش رافض الزواج ؟؟ يعني عمرها ما حست بمشاعري معقوله انا لها الدرجة ما تبان علي مشاعري رغم اني احس كل تصرفاتي تفضح ها الحب

فيصل : انصحك وتسمع نصيحتي ؟؟؟

مازن : ابتسمت له وكأني غريق وشخص ينقضني من ها الغرق وقلت لها بلهفة اكيد

فيصل : خبر اماية انك تبي ريم زوجه لك مب هي تبي تزوجك

مازن : رغم ان حل فيصل الحل اللي الكل يشوفه إلا اني ما ابي اماية هي اللي تفتح ها الموضوع قبل ما اتأكد من مشاعر ريم لاني اعرف لو امي قالت لريم اكيد انها راح توافق رد الجميل لامي لانها دوم اسمعها انها عمرها ما راح تنسى جميل اماية عليها في تربيتها ورعايتها لها طول ها السنوات وانها لو طلبت عيونها فدوه لها.. عشان جي قلت لفيصل لا طبعا هذا مب هو الحل..

فيصل : ما فيه حل ثاني يا خوي انت انسان متدين وتعرف ربك اكيد انك ما تبي تدخل مع البنت علاقة وغيرها من سوالف الشباب

مازن : لا تفهمني غلط يا فيصل انا ابي ريم بعد ما تقتنع هي فيني مب رد لجميل اماية عليها فهمت؟؟

فيصل : طيب قول لمزنه تقول لها عن مشاعرك تجاها

مازن : لا طبعا ولا هذا حل لانها بعد ما راح تقدر ترفض مشاعري

فيصل : حيرتني معاك كل ما قلت لك حل ترفضة

مازن : خليها على رب العالمين ولا تشغل بالك انا قوي يا فيصل وان شاء الله ازمه وبتعدي

فيصل : ابتسمت له ورجعت احط ايدي على جتفة رغم اني اعرف ان اخوي وايد يحب ريم وعارف ان ها الحب راح يظل يعذبه لانه من النوع الكتوم ونفس الوقت حساس وما يبي يزعج أي شخص ..
في غرفة ام مازن طبعا استانست لمه شافت بو مازن يدخل عليها الغرفة ونشت ترحب فيه وسارت المطبخ تيب له عصير لمه دخل يسبح عشان يرتاح من تعب السفر والطيارة ..

وبعد ما طلع وشرب العصير سيده دخل يرقد لانه مرهق صحيح انه حب يسلم على عيالة بس ام مازن قالت له خليها لباجر ان شاء الله لان العيال اكيد راقدين ..

وفي اليوم الثاني ما زال بو مازن وام مازن راقدين اما العيال كلهم نشو عشان دوامتهم وجامعاتهم ومدارسهم ..

فيصل متعود انه يطلع بدون ما يتريق اما هاني وقيس يسون عزاء لو حصلوا الريوق مب جاهز وهذا اللي صار اليوم هههههههه ومن سمعت ام مازن صوتهم ههههه ظهرت وقالت لهم شوي شوي ابوكم راقد ونادت على الخدامة تحط الريوق ..

هاني : ابوي رجع ؟؟ عيل ليش ما يا يسلم علينا؟؟ انا بدخل اسلم عليه متوله عليه موت

ام مازن : لا خله راقد الظهر يوم ترجع من الجامعة بتشوفه

قيس : هاني قدرتي تمنعية بس انا لا بسير بس بطالعة وبظهر والله متوله عليه

ام مازن : لا سمعت يا قيسوه؟؟

قيس : حاضر يا ماما هههههه

هاني : عافية على اليهالوه اللي يسمعون الرمسة ويشربون الحليب وعطي قيس كوب الحليب اللي امه يابته له ههههههههه (يحب يغلس على اخوه)

مزنه : هاه وين مازن ما اشوفه جي بتأخر على الدوام

قيس : الدوام اللي يسمع يقول تداوم في وزارة

مزنه : يا ربي على الدم الخفيف على الصبح اقول حبيبي غيروا لك البامبرز وله بعد

هاني : حلووووووه وملعوبة بس مب جول لانها يات في العارضة

قيس : سلفيا تعالي ضحكي انا ما فيني (سلفيا طبعا الخدامة) هههههه

هاني : الحمد لله شبعت اكل وطماشة هههههه يالله تامرون علي شئ تراني تأخرت على الجامعة


قيس : اقول خوفي بس يعاقبك الدكتور ويخليك ترفع ايدك وريلك وتحط الشنطة فوق راسك بعد ههههههههههههههه

هاني : لا حياتي هذا انت يعاقبوك جي نزين حياتي يالله في امان الله

نزل مازن وكان باين عليه الانزعاج اكيد لانه طول الليل ما رقد ويا دوب شرب كوب الجاهي وقال لمزنه يالله بسرعة نادي على الريم

مزنه : ان شاء الله وطلعت فوق ازجر الريم عشان نطلع

الريم : اكيد بعد احداث البارحة ما لي خلق اروح الجامعة ولاني بصراحة ما ابي اتلاقا مع مازن وقلت لمزنه اني اليوم مب سايرة الجامعة ابي ايلس ادرس عشان باجر عندي امتحان

مزنه : على راحتج يالله في امان الله ونزلت وشليت شنطتي وظهرت انا وقيس

مازن : وين الريم ليش تأخرت؟؟

مزنه : لا ما بتسير اليوم

قيس : شو؟؟ بلاها خطيبتي

مازن : مب وقته انت بعد وحركت السيارة وطلعت وزادت الضيق اللي فيني مليون مره بس بعد ما وصلت الدوام عرفت ان اللي سوته الريم الصح لاني كيف كنت بشوفها عقب موقف البارحة وبعد ما حسيت محتاج ارمس مع شخص ما عندي غير بو عسكور ومسكت مبايلي عشان ادق عليه لكن قطع علي شخص وقف قدامي وقالي انت مازن ؟؟

مازن : نعم انا مازن خير يا خوي؟؟

خليل : انا خليل الفلاسي ممكن نرمس مع بعض

مازن : افا عليك تفضل يا خوي

خليل : لا مب هنا الرمسة اللي بقولها ما تنفع هنا

مازن : نزين انا ما اقدر اترخص من الدوام وكنت بكمل رمستي

خليل : خلاص شو رايك اشوفك اليوم بالليل وخذيت ورقة وكتبت رقم مبايلى لمازن وطلبت منه رقم مبايلة عشان نحدد الموعد بالليل وين يكون

مازن : خلاص ان شاء الله خير

خليل : السموحة منك لو كنت ازعجتك

مازن : افا عليك يا خوي انت اللي سامحني لاني ما قدرت اظهر وياك الحين

خليل : لا الشيخ هذا دوامك يالله من رخصتك تامر علي شئ

مازن : سلامت راسك في وداعة الله
في بيت بو مازن

نش بو مازن الساعة 11 وطبعا قال لام مازن ليش ما نششته وقالت له انت تعبان وراجع من السفر البارحة ما حبيت اضايقك وخليتك تخذ كفايتك من النوم وان كان على الشغل تراك لاحق عليه ما بيطير .

بو مازن : لو نششتيني على الاقل اسلم على العيال خاصة قيس المشاغب هذا له وحشة

ام مازن : والله هو وهاني قالوا انهم يبون يدخلون يسلمون عليك بس ما خليتهم لاني اعرفك لو نشيت ما راح ترجع ترقد وراح تطلع لشغل

بو مازن : يالله حصل خير يالله قومي حطي الريوق وله ما تبي تريقيني بعد هههههه

ام مازن : افا عليك الحين بنش وفعلا نشيت وسرت المطبخ عشان اجهز الريوق لبومازن بصراحة كنت مستانسه اليوم جي احس اني رجعت 20 سنه وراء كل هذا لاحساسي بقرب بو مازن مني اليوم وشوي وسمعت صوت التلفون وظهرت عشان ارد عليه بس كان بو مازن سابقني ورد هو .. تعابير وجه بو مازن ما عيبتني وقربت صوبه اكثر لمه سمعت كلمة المستشفي وقلت له خير يا بو مازن شو صاير بس ما رد علي وكمل كلامه مع الشخص اللي داق

بو مازن : قفلت السماعة وبسرعة دخلت الغرفة ولبست كندورتي وفكرت اني اتصل بمازن لكن مب الحين قدام ام مازن اللي كاهي وراي من يوم سمعتني ارمس في التلفون هاي الحين شو اقول لها وعقبها خطرت في بالي فكره قلت لها لا تخافي هذا عامل عندي في المصنع إله من المكاين قطعت ايده وهو في المستشفي الحين وحسيت انها ارتاحت رغم محتاتها للعامل .

في الطريق اتصلت بمازن وقلت له يلحقني مستشفي الجيمي وما حبيت اخوفه بس قلت له ابيك بسرعة ولا تخاف ما فيه شئ الموضوع عادي سمعت ايه ولا تعلم امك ..

مازن : شو هاه اليوم يعني مضطر اني اترخص من الدوام وبصعوبه المدير سمح لي اظهر بعد ما وعدته اني ما اتأخر واني ارجع بسرعة

في باركنات مستشفي الجيمي وقفت سيارتي واتصلت على ابوي بس ما يرد وبعد ثلاث اتصالات رد علي وخوفني صوت ابوي وما قدرت افهم من كل رمسته غير انه في قسم الطواري دخلت بسرعة ومن شافني ابوي ياي بسرعة ركض صوبي ولوا علي وكان يبجي مثل اليهال سألته شو فيه يا يبه خير شو صاير اماية فيها شئ حد من خواني فيه شئ

صدمتني الكلمة اللي قالها مات مات ورديت اسأله منو يا يبه منو اللي مات وصدمتني الكلمة الثانية اللي اسمعها منه هااااااااااني

مازن : هاني شو السالفة والحين بس حسيت نفسي مب قادر اتمالك نفسي وحسيت ان العبرة خانقتني وانا اشوف باب غرفة من غرف المستشفي تنفتح ويطلعوا منها سرير عليه اخوي هاني سرت انا وابوي صوبه ولمه مسك الممرض الشرشف اللي كان محطوط علي جسمه وغطي راسه انتبهت للي يصير واعلنت رفضي بصرخة طلعت من خاطري وطحت على الارض هاني اخوي هو اللي على السرير هاني اخوي هو اللي ما عاد موجود في الحياة لا حول ولا قوة إلا بالله انا لله وإنا إليه راجعون .

فيصل كان ياي يركض بعد ما خبروه ربع هاني باللى صار وعرف ان هاني كان طالع من الجامعة وفي باركنات الجامعة فيه واحد من الشباب المتهور دعم هاني .. بس شكل فيصل وصل متأخر ..

ركض على ابوه ولوا عليه هاه يا يبه وينه هاني وقاله ابوه اخوك مات يا فيصل مات

فيصل : انا لله وإنا إليه راجعون إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك اللهم اجعل قبرة روضة من رياض الجنة .. وتم يدعي لاخوه بالرحمة ونشش ابوه عن الارض وقاله قضاء الله وقدرة يا يبه وسار صوب مازن اللي كان مثل اليهال وحاط راسة على ريله ويبجي وقاله مب زين يا مازن ادعي له بالرحمة ارتمي مازن في حضن اخوه وتم يبجي وفيصل تم يبجي معاه هذا اخوه مب أي حد.

الحين كيف يخبرون ام مازن بالخبر هذا اكيد ولا واحد منهم عنده الجرأة يقول لها لكن لازم تعرف فيصل قال لابوه يالله نرجع البيت عشان نرتب لدفن هاني وقال لمازن يمر على قيس ومزنه دوامتهم ييبهم عشان يشوفونه اخر مره في حياتهم وفعلا طلعوا كلهم من المستشفي وخلوا مهمة انهم يقولون لامهم على فيصل ..

مازن معقوله انه يصارح الريم بحبه لها؟؟
منو خليل الفلاسي؟؟ وشو يبي؟؟
وام مازن كيف بتتقبل خبر وفاه هاني ؟؟



ugn ',g hgulv pf; i, hg,pd] hggd s;k rgfd hgk[]d





Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:19 AM   #2
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



الجزء الرابع
في بيت بو مازن كانت ام مازن يالسة في الصالة تتريا بو مازن عشان تطمن على العامل اللي نقطعت ايده مثل ما قال لها بو مازن ومن شافت بو مازن دخل عليها ويه ما يبشر بالخير ركضت صوبه وشافت فيصل ياي وراء ابوه

ام مازن : هاه يا بو مازن طمني كيف العامل الحين؟؟

بو مازن: نزل راسة ودخل يلس في الصالة

فيصل : قرب صوب امه قالها يمه قولي لا إله إلا الله

ام مازن : خير يا فيصل شو فيك انت بعد ؟؟ فهموني شو فيكم؟؟

فيصل : هاني مات يا يمه

ام مازن : شو تقول يا فيصل منو هاني العامل اللي عند ابوك؟؟ منو هاني

فيصل : نزل راسه قالها لا هاني اخوي وقرب صوبها يلوى عليها بس هي بعدته عنها

ركضت صوب بومازن قلت له اسمع شو يقول فيصل اونه هاني مات جي هاني ظاهر الصبح من البيت وقال بيرجع يبي يشوفك مشتاق لك وانا ما خليته الحين بتصل على مبايلة ومسكت التلفون نش بو مازن ومسكها من ايدها قالها اللي يقوله فيصل صح هاني مات ان لله وإنا إليه راجعون ورتمي في حضن زوجته ام مازن .

ام مازن : مب عارفة كيف اتصرف شو اللي اسمعة؟؟ لا طبعا اكيد لا انتو تكذبون علي هاني بخير والحين بيرجع من الجامعة وتمت تبجي .

الريم : كنت نازله من غرفتي وشفت الوضع في الصالة شو اللي يصير كأني وانا نازله سمعت كلمة مات بس ما سمعت بالضبط منو ومن الخوف بدل ما ازيد من خطواتي عشان اوصل بسرعة واعرف الموضوع تبطأت بخطواتي لاني ما ابي اسمع خبر مب زين لكن مهما حاولت اخر خطواتي في النهاية وصلت الصالة وشفت عمتي وعمي يبجون وشفت فيصل واقف على اليدار يبجي وبصوت مخنوق قلت لهم شو اللي صاير شو فيكم؟؟

فيصل : قربت صوب الريم وقلت لها هاني عطاج عمره

الريم : شو تقول انت لا طبعا اكيد تمزح هاني ولد عمتي ...

في ها الحزه دخل مازن وقيس ومزنه وراهم وهي تتحايل على مازن يقول لها شو السالفة ومن دخلت شافت الوضع كان الخوف بيقتلها شو صاير

بو مازن : يالله يا مازن نروح المستشفي نكمل اجراءات وانت يا فيصل تم هنا مع امك وخوانك

مزنه : اجراءات شو يا يبة فهموني

قيس : حرام عليكم قولوا شو صاير وسار صوب ريم قالها شو صاير ريم قولي لي ليش اماية تبجي وليش انتي تبجي

الريم : شو اقول لك ما كان ودي اقول ها الخبر بس مضطرة وقلت بلسان ثقيل وحرف يا دوب قدرت اطلعها هاني مات

صدمة قيس ومزنه كانت قوية ويمكن الصدمة على قيس كانت اقوي وما قدر يمسك نفسة وطاح على الارض .

شله فيصل غرفته وطلب من ريم تم معاه اما مزنه كانت يالسة يم امها وحاطه راسها في حضن امها اللي الغريب انها ما نزلت ولا دمعة كانت بس ساكته .

نص ساعة من الاحداث هذي وكان البيت متروس ناس اكيد انهم اهلهم ومعارفهم ويرانهم وبعدها بساعة ثانية كانت سيارة بو مازن دخله البيت وفيها على الكرسي الخلفي جثة هاني عشان يشوفونه اهله للمره الاخيرة في حياتهم قبل ما يغسلونه ويدفنونه ..

ام مازن : مشيت بخطوات بطيئة كيف بشوفك يا هاني وانت في خلقة بيضاء وانت ظاهر من عندي الصبح بكندورتك وغترتك وضحكتك يالله يا ربي ترحمة وتغفر له رضيه عليك يا هاني دنيا واخرة راضيه عليك يا ولدي وربي يرضى عليك من رضاي وحبته على راسه .

كل خوانه شافوه ودعوه الوداع الاخير إلا قيس اللي كان مغمي عليه من سماع الخبر

الريم : كنت اطالع على هاني وكل حركاته وسوالفة وهذربته وضحكه في خيالي وكنت مثل اللي مب مصدقة ان هاني مات على الرغم اني اشوفة الحين قدامي جثة هامدة ما تتحرك

في ايام العزاء ام طارق وثريا ما خلوا ام مازن كله معاها وكأنهم من اهل البيت فعلا الناس معادنهم تبان في الشدائد والنعم والله يا ام طارق على وقفتج الحلوه مع اختج ام مازن .

في غرفة مزنه كانت مزنه يالسة تقرأ قرآن وشوي دق الباب كانت خلود هي اللي تدق الباب (خلود هي بنت عمة مزنه ) هم صار لهم فتره متزاعلين وما يكلمون بعض بسبب حسين اللي طلب فك خطبته من مزنه بعد اللي صار لخالها بو الريم لكن في حزه الحزن الاهل مهما كانوا متزاعلين يكونوا محتاجين لمواساة بعض

حسين كان يالس في الميلس مع الريايل وبعد كان متأثر وايد بوفاة ولد خاله هاني وكان ندمان على اللي سواه لانه عرف ان الدنيا على كبرها ما تسوي وفي لحظة الانسان يخسرها .

خلود : لوت على مزنه اول ما فتحت الباب وتمت تبجي من خاطر

اللى حصل ان مزنه هي اللي تمت تسكت خلود وقالت لها اطلبي له الرحمة يا خلود هو ربه ختارة وما اعتقد ان الانسان مفروض يعترض على ارادة الله .

بعد شهر من كل الحزن اللي خيم على بيت بو مازن وصار كل شخص من ها العائلة حزين رغم ايمانهم بالله إلا ان الموضوع ما يخلى افتقادهم لهاني اللي كل ركن في البيت يذكرهم فيه وعشان جي قرر بو مازن انه يشتري بيت ثاني غير ها البيت عشان ينتقلوا فيه لانه في كل ركن من اركان ها البيت ذكري لهاني من هو وصغير لين يوم وفاته .. بس ام مازن رفضت ها الفكرة وقالت انها راح تقضى عمرها الباقي في ها البيت وانها ما تقدر على الاقل تتخلى عن ذكري ولدها وطبعا بو مازن ما قدر يسوي شئ غير انه ينفذ لها طلبها هاي ام مازن الغالية وهو يمكن فكر في ها الفكرة بعتقاد منه ان ها الفكرة ممكن تخلى ام مازن تنسى ولدها .. ما عرف ان ذكري ولدها مب بس في المكان بس هي كانت مجرد محاولة عشان يطلعها من الحزن اللي فيه .

صار بو مازن قريب من عيالة اكثر وعرف ان العمر مب بس شغل عشان جي صار يرجع البيت من وقت ويخلى حد من اللى معاه في الشغل يسافرون لمه كان فيه شغل مضطر انه يسافر له ..

مزنه رجعت دوامها ولكن اكيد ان وفاة هاني اثرت فيها كثير وصارت ما تحط مكياج في الدوام وصارت محجبة والكل لاحظ التغير اللي تغيرته مزنه ..

مازن اول يوم دوام اتصل فيه خليل اللي ما قدر يزوره البيت بس عزاه في التلفون لانكم تذكرون ان خليل زار مازن الدوام وطلب منه يشوفه ولكنه لمه تصل بمازن بالليل وما رد عليه هذيج الليلة لانها كانت ليلة وفاه اخوه بس اليوم رد مازن عليه وتعذر منه وطبعا خليل قدر ظرف مازن وقاله خلاص اكلمك يوم ثاني واسف على ازعاجك ..

الريم : الكل تأقلم الحين على وفاه هاني بس انا ما قدرت اتحمل صحيح ان علاقتي في هاني مب لين ذاك الزود بس حتى ولو انسان كان عايش معاي في نفس البيت اشوفه كل يوم فجئة يختفي ما قدرت استوعب ها الموضوع وكل مره اغلط لمه ازجر على قيس اقوله هاني وها الشئ كان يمكن يضايق عمتي ويضايقني انا شخصيا ..

قيس : حاولت اني ارجع لدراستي وحاولت اسوي كل شئ كان هاني يطلب اني اسويه واللي يمكن غريب صرت اتصل بربع هاني واحب اسمع منهم سوالف هاني خارج البيت والحمد لله اخوي هاني انسان تقي ويخاف ربه وحتى مع ربعة له سمعة حلوه بأخلاقة العالية وتدينه

فيصل : يمكن تعتقدون اني ما احس او اني قوي لكن من داخل انا حزين ومتضايق بس يمكن كنت امسك نفسي عشان امي وأبوي وخواني وبنت خالي الريم وله انا يمكن اكثر واحد فاقد هاني في البيت لانه على الاقل هو الشخص اللي ييلس يسولف معاي ويمزح معي لكن ما في ايدي اقول غير الله يرحمة وبصراحة انا خطرت لي فكره بعد نهاية هذا الكورس قررت اني اخذ امي ونسافر السعودية نعتمر عن هاني ومنه امي ترتاح في بيت الله وتدعي لهاني وما ترددت اني اقولها ها الشئ بس لمه اماية خبرت ابوي قال لا احنا كلنا نطلع على العمرة في اجازه نص السنة وها الخبر اسعد الكل بس مازن اللي ما يقدر يسافر معاهم لانه ما عطوه اجازه في الدوام خاصة انه ماخذ كل اجازتة وقال معليه بسافر السعودية اول ما اخذ اجازه لاني انا بعد محتاج اني ازور بيت الله ..

في بيت بو طارق

ثريا : في ايام العزاء تلاقيت مع شاب حلو واخلاقة عالية وحشيم بصراحة يلفت انتباه كل بنت سمعت مزنه تقوله مازن يعني هو ولد خالتي ام مازن اخو مزنه ومن هذيج الايام وهو في بالي ما رضي يسير من خيالي وبصراحة اكثر ادعي ربي في كل صلاة انه يكون من نصيبي ايه لا تطالعوني جي (من منا حنا البنات ما تبي تنستر تحت ظل ريال حشيم ومتدين واخلاقة عالية)

امي بعد لاحظت ان ها الموضوع في بالها خاصة اني احسها انها صارت تلمح اني كبرت واني بعرس وبخليها بروحها بس هي ما تبي تزوجني لحد ما يرجع طارق يعني اكيد فيه حد كلمها عن موضوع زواج معقوله تكون خالتي ام مازن لا اكيد لان خالتي وايد متأثره بوفاة ولدها هاني الله يرحمة يا ربي تراني ما ابي اتزوج أي شخص غير اللي في بالي (شو يالسة اقول انا شكلي مريضة وله فيني شئ اللي يسمعني الحين ارمس يقول ان مازن لمح انه يباني وله شئ ما كأنه حب من طرف واحد ويمكن حتى ما يكون حب )

ثريا : بصراحة صرت اتحين الفرص واتصل في الريم لانها اقرب لي من مزنه واعرض عليها خدمتي في مساعدتها في الدراسة عشان بس اسير بيتهم مجرد اني اشوف مازن حتى من بعيد او مجرد اني احس اني متواجده في المكان اللي هو متواجد فيه احس براحة (وربي تراه مب خبلة بس شكلي طبيت ولا حد سمى علي)
في بيت بو مازن

ام مازن : فكرة ممكن تقولون عنها شريره او تسلط خطرت في بالي بس خلاص انا احس اني مب قادرة اتحمل ان ولدي مازن مب معرس لين الحين عشان جي انتظرت لحد ما رجع مصلى العشاء وقلت له مازن ابيك في موضوع .

مازن : خير اماية ؟؟
ام مازن : مازن انا بخطب لك ثريا بنت يرانا وما ابيك ترفض

مازن : طالعت اماية مستغرب لهجة اماية في رمستها كأنها تأمرني وكأنها قررت وما فيه مجال اني اناقش وهذا الاسلوب غريب عن اماية عشان جي ما رديت عليها باي شئ وطلعت غرفتي ما حبيت ايلس واتناقش معاها لانها شكلها معصبة وعشان ما اغلط بكلمة معاها هاي امي وطاعتها من طاعة الرحمن وقلت بكلمها بس في وقت تكون هدت فيه لاني الحين لو كلمتها بتعاند .

ام مازن : ما ستغربت تصرف مازن الحكيم وحسيت انه عرف اني ارمس وانا مب مقتنعة

الريم : بصراحة انا سمعت كلام عمتي لمازن واستغربت رده فعل مازن وبصراحة قهرني وايد عشان جي طلعت وراه وقبل لا يدخل غرفته قلت له مازن ممكن اتكلم معاك (لا تستغربون من ها الجرأه ) وقلت له انت اناني تفكر في نفسك وبس وما فكرت في عمتي اللى تبي تزوجك وتفرح فيك وين التدين اللي تقول عليه

مازن : شكلي مسكت اعصابي وايد وحان الوقت اني الضغط اللي داخلى يطلع وكنت اطالع ويه ريم وهي تتكلم وقهرتني عشان جي رفعت ايدي وصفعتها كف على ويها عشان تسكت .

مزنه : كنت طالعة من حجرتي وشفت الموقف اللي يصير قدامي مازن يصفع الريم يا ربي عشان جي بسرعة ركضت صوب الريم .

الريم : الكف اللي عطاني اياه مازن كان معناه كبير مازن عمره ما سواها حتى وانا صغيرة يسويها الحين والغريب اني حسيت اني انا اللي غلطت في رمستي معاه وقلت له اسفة ودخلت غرفتي ودخلت مزنه بعد وراي .

مزنه : شو اللي صار شو قلتي لمازن خلاه ينقهر بها الشكل مازن الهادي ؟؟ بصراحة انا مب عارفة شو يصير في ها البيت وقربت صوب الريم ولويت عليها لاني حسيت انها الحين محتاجة لحضن دافي ترتمي فيه واول مرة احس بأحساس اني الكبيرة والريم صغيرة ومحتاجة رعايتي وهتمامي فيها .

مازن : دخلت غرفتي وانا مب مستوعب اللي صار اللي اتذكره انها كانت ترمس واني رفعت ايدي وصفعتها .

في اليوم الثاني نزلت الصبح من وقت وطلعت وما هتميت منو بيوصل قيس ومزنه والريم دوامتهم وطلعت سرت الدوام اليوم وصلت من وقت ويلست على مكتبي مب سرحان وله ضايق مثل ما راح تعتقدوا لا يلست اخلص شغلى وعلى الساعة 10 ترخصت من المدير بعد طبعا ما خبرته اني خلصت شغلي وطلعت على بوظبي عند ربيعي بوعسكور اللي يداوم هناك .. اكيد ان امي اتصلت قبلها عشان تعرف ليش انا طلعت من وقت وانا اعتقد هي تحسبني ضايق من كلامها هي معاي عشان جي قلت لها اماية ما فيني شئ بس خلي فيصل اليوم يوصلهم وحاولت انهي المكالمة بسرعة .

الساعة 12 وصلت بوظبي لا تستغربوا ليش خذت كل ها الوقت بس كنت امشى على راحتي لاني بصراحة انا مب عارف شو اسوي وكيف اتصرف جي المهم كنت متواعد مع سعيد اني اتلاقي وياه في باركنات المارينا عشان انا ما اعرف شقته وين بالضبط وياني بو عسكور وقالي يالله بتتغدى معاي قلت له لا انا ما خبرت الاهل بس كنت حاب ارمس معاك قاله سعيد نزين انا خبرت الحرمة تسوي الغدي وبعد الغدى بنسولف على راحتنا يالله يا مازن .

طبعا سعيد معرس وعنده بنت ما شاء الله عليها حبوبه وعليها سوالف وبصراحة حسدت سعيد على السعادة اللي عايشها واكثر شئ لمه سمعت روان بنته تنادية باباه وتميت اضحك على سعيد اللي يالس يأكلها هو اللي من زمان ما يطيق حد يقطع عليه لمه ياكل هههههه سبحان الله المهم بعد الغدى خذ سعيد روان بنته اللي رقدت وفي ايدها العيش هههههه وعطاها امها .

سعيد : هاه الحين فضينا لك يا مازن قول شو عندك

مازن : ما ادري كيف ابتدي سالفتي يا سعيد غريبة وحلها يمكن في نظر الناس سهل بس في نظري صعب

سعيد : السالفة جي سالفة حب وله يا مازن؟؟

مازن : هيه نعم اللي احبها ما تحس بمشاعري تجاها وانت عارف انا مب من النوع اللي ممكن اسوي مثل أي شاب واصارحها هاي بنت خالي يعني حشمتها من حشمة اماية وما ابي امي تفاتحها عشان ما توافق على زواجنا رد لجميل امي عليها وبصراحة انا البارحة تأكدت اني مب في بالها وخبر سعيد السالفة كلها .

سعيد : تسمع رايي

مازن : يا ريت يا بوعسكور

سعيد : تزوج اللي امك اختارتها لك وله بنت خالك شكلها ما تكن لك مشاعر غير مشاعر الاخت لاخوها وعيش حياتك تراه العمر يمضى يا خوي وبصراحة اجمل نعمة على الانسان لمه يتزوج الحرمة الصالحة واكيد خالتي ما ختارت لك غير بنت ناس ومحترمة

مازن : يصير خير يا سعيد .

اكيد اني اتصلت بامي وقلت لها اني ما بتغدى في البيت ولكني ما قلت لها اني في بوظبي قلت لها عندي شغل بخلصة وبرجع المغرب لاني مقرر اني العصر ارجع العين وفعلا بعد ما صلينا العصر في المسيد انا وسعيد ودعته وسرت على العين .


رايكم مازن ممكن يسمع نصيحة صديقة سعيد؟؟
والريم معقوله انها ما راح تحس بمشاعر مازن؟؟
ضنكم شو بيصير بين مازن والريم ؟؟
وثريا يا تري ممكن تكون شئ بحياة مازن؟؟


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:19 AM   #3
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



الجزء الخامس
في بيت بو مازن

ام مازن : كنت انتظر مازن يرجع واقوله اني ما كنت اقصد الكلام اللي قلته لاني عمري ما كنت مستبده في تربيتي مع عيالي وقلت اني بستسمح منه على اسلوبي معاه البارحة فديته مازن ما يهون علي يزعل ويتكدر ويمكن هو في خاطره وحده معينه وبيخبرني عنها بس ينتظر شوي .

مازن : اول ما رجعت البيت وشفت اماية سرت صوبها وحبيتها على راسها .

ام مازن : فديتك مازن سامحني على اسلوبي معاك البارحة تراه والله ما كان قصدي بس كنت خايفة عليك يمر فيك العمر ولا تعرس ولاني حابة اشوف عيالك واكحل عيوني فيهم

مازن : ابتسمت لاماية وقلت لها اماية خلاص فالج طيب مره باجر سيري على العرب وخطبي لي اللي خترتيها لي تراني ما بخذ الأ وحده انتي تختاريها بنفسج ودامج مقتنعة ببنت اليران خلاص كلميهم وردي علي .

ام مازن : انصدمت من اللي قاله مازن يعني صج وافق ولحظة حسيت اني تضايقت وقلت له مازن تراه لو كنت موافق عشان ترضيني انا راضية عليك بدون ما تخذ اللي اخترتها انا لك لو كان يعني فيه وحده في بالك

مازن : افا عليج يا ام مازن لا ابدا ما فيه حد في بالي وبعدين انا بصراحة حسيت بالغيرة يوم شفت روان بنت سعيد تقوله يبة وخاطري يكون عندي اولاد (شكلي خرتها وشكل امي عرفت اني كنت في بوظبي عند سعيدعشان جي قالت لي كيف حالة سعيد ؟؟)

في بيت بو طارق

كانت ام خالد مع ام طارق في ميلس الحريم شكل ام خالد قررت انها تخطب ثريا لولدها وشكل ام طارق مستانسة بها الخبر الحلو لان اكيد سعادة كل ام لمه تزوج بنتها وتطمن عليها انها عند ريال يحترمها ويقدرها وخالد والنعم فيه هو يقرب حج ريلها بو طارق وهي كل اللي سمعته عنه خير عشان جي قالت ام طارق لام خالد انها بتشاور البنت وابوها وبترد عليهم .

في ها الوقت اتصلت ام مازن فيها وقبل لا ترد عليها ام طارق اترخصت ام خالد عنها وقالت لها ننتظر ردكم يا ختي وطبعا ام طارق وعدتها خير ..

ام طارق : هلا والله بام مازن هلا الغالية

ام مازن : هلا فديتج والله تولهت عليج اليوم ما سريتي صوبي

ام طارق : سمحيني فديتج بس كانت عندي ام خالد ياية تطلب ثريا لولدها خالد

ام مازن : شو؟؟

ام طارق : ياية تطلب ثريا لخالد

ام مازن : يا ربي شو ها الحظ هيه ورديتي عليهم ؟

ام طارق : لا طبعا قلت بشاور ابوها والبنت

ام مازن : يالله عسى ربج يقدم اللي فيه الخير وتعذرت لها بانه ياني خط ثاني وقفلت السماعة لاني اتضايقت بصراحة بس قلت بتريا وما بقول لمازن شئ لين ما اتاكد ان ثريا نخطبت وبدور له وحده ثانية .

في بيت بوطارق

بو طارق : رجعت من الدوام وناديت على ام طارق وقلت لها شو اللي سمعته اليوم من طارق؟؟

ام طارق : شو سمعت فديتك؟؟

بو طارق : قالي طارق ان فيه عرب خطبوا منج ثريا وطارق اخر الدنيا يعرف وانا ما ادري

ام طارق : فديتك تراه من سارت عني ام خالد اتصل طارق فديته وخبرته ان خالته ام خالد عندها وانها ياية تخطب ثريا وعاد اكيد هو اتصل فيك وعلمك لاني قلت بعلمك اول ما ترجع البيت

بو طارق : هههههههه لا فديتج بس حبيت امزح معاج وله ادري انج بتعلميني المهم شو خبرتي ثريا؟

ام طارق : لا ما قلت لها

بو طارق : يالله نزين عشوني تراه ميت يوع

في ها الحزة نزلت ثريا وشافت ابوها وامها يضحكون هي اصلا متعودة تشوفهم جي كل ما يكونوا مع بعض وقالت لهم العذول وصل ههههههه يالله اقطعوا الرمسة السرية وخليكم على الاخبار العامة ويات ولوت على ابوها وحبته على راسه وقالت له فديتك من 8 ساعات ما شفناك هههههههههه(لواته طبعا)

بو طارق : هلا فديتج انتي طالعة على امج حنونه

ثريا : كل شئ ترجعة لها ههههههه خلاص اوكى يا بو طارق على امي على امي

ام طارق : ولج الشرف يا بنت راشد

بو طارق : زين جي يا ثريا يبتي لنا الرمسة ؟؟ هههههه

في بيت بو مازن

في غرفة الريم

كنت يالسة وما نفس في أي شئ كل اللي في بالي اللحظة اللي صفعني فيها مازن معقوله انا عصبت فيه لها الدرجة؟؟ وشو قلت له اصلا يعصب ؟؟
شوي ودخل قيس اللي متعود يدق الباب ويدخل ما يترياني اقوله ادخل وقف على الباب لمه شاف الدموع اللي في عيوني وقالي سلامت بلاج شو صار بعد تراه مب حمل خبر شين يكفي اللى فينا

الريم : ما شئ مزكمة شوي عشان جي

قيس : واللي مزكم على قولتج عيونه تدمع اقولج انا صح صغير بس مب غبي ولو ما تبي ترمسي خلاص قولي ما بقول ما فيه داعي للجذب وعقب يكتب الملك اللى في ايدج اليسار لج سيئة (بصراحة كنت مقهور)

الريم : حسيت اني تفشلت من رمسة قيس الصغير وحسيت اني صرت ملطشة الكل عشان جي قلت له خلني بروحي ما ابي اشوف حد ممكن؟

قيس : انقهرت اكثر صحيح اني حاس اني متعاطف معاها بس اسوبها كان مب اوكى معاي عشان جي انسحب من الحجرة ومن قهري رزعت الباب بقو .

الريم : انا شو سويت؟؟ وليش انا دائما احس فيهم وهم ولا واحد حس فيني؟؟ لا يا الريم حرام عليج قيس طول عمره اقرب واحد لج وهو حساس وايد يا ربي شو سويت انا ؟؟

رقدت من الضيق اللي فيني صحيح سمعت صوت مزنه وهي داخلة الحجرة هي صارت كل يوم تيني عشان تسولف معاي وصارت تحسسني انها قريبة مني لكني بصراحة في ها الوقت ما كنت ابي اتكلم مع أي شخص عشان جي خلتني وسارت

في حجرة مازن

بصراحة قررت اني ما افكر في أي شئ وعشان جي لمه حسيت اني متملل نشيت وقررت اني اظهر ايلس مع فيصل بس ما اتمني انه ما يعرف اني وافقت اتزوج البنت اللي خطبتها امي لي لاني ما ابي اتكلم عن الموضوع ابي اتكلم عن أي شئ غير ها الشئ .

والحمد لله لمه دخلت على فيصل حجرته حصلته يلعب بلاي ستيشن ههههههه بعده الحبيب ما نسى اللعب (الله يرحمك يا هاني كان هو دوم هو وياه يلعبون مع بعض وكنت دوم اسمع سوالفهم وضحكم ) قربت من فيصل وقلت له اللعب وياك؟؟

فيصل : يا ريت

مازن : بس انا ما اعرف علمني

فيصل : هههههه نزين يا مازن وتميت افهم مازن الاشياء الرئيسية وهو ما شاء الله عليه ذكي لقت الملعومات بسرعة هههههههه

مازن : خلاص كل يوم بلعب وياك

فيصل : لا الشيخ بعد انت ما تصير حريف بلعب مع قيس ما فيني كل يوم اخسر ههههه

مازن : فيصل شو رايك نطلع نمشى

فيصل : احس ببرد خليها يوم ثاني الحين اللعب اللعب

مازن : نزين وتميت اللعب وحاولت اشغل بالي باللعب وما افكر في أي شئ لحد ما حسيت اني نعسان وترخصت عن فيصل عشان اروح ارقد .

بعد 10 ايام من كل ها الاحداث بس شفت الريم وجه لوجه واكيد اني تجاهلتها تماما وسرت صوب التلفزيون وشغلته وتميت اطالع برنامج سيرة ونفتحت الموضوع بصراحة شدني

وشكل الريم طلعت بسرعة لانها هي بعد ما تبي تشوفني رغم اني حسيت انها نقهرت من تجاهلي لها ولكني قلت في نفسي احسن تستاهل حد قالها تغلط في الكلام معاي اونه شو انا اناني لو كنت اناني كنتي انتي يا الريم ملك لي الحين ولا كنت احس بتعب وضيق الحين

الريم : كنت انتظر ثريا تزورني لاني متواعده معاها عشان تدرسني انجليزي او بمعني اصح كنت محتاجة اسولف مع شخص غير الاشخاص الموجودين في البيت وعشان جي طلعت في حديقة البيت عشان اترياها ومن وصلت وفتحت باب الصالة قلت لها ولد عمتي في الصالة يعني لا ترفعي الغشواه مرينا من الصالة وطلعنا غرفتي .

ثريا : يا ربي شكثر انا محظوظة اني اشوف مازن اول ما ادخل البيت فديتك يا مازن وانت تطالع التلفزيون (الحمد لله ان الريم نبهتني وخليت الغشواه بصراحة تحتها اتصرف على كيفي ههههههههههه كان ودي ابوس الريم من الفرحة)

الريم : يلست قدام ثريا وانا ساكته وسرحانه وعشان جي اكيد انها سألتني عن السبب لكن ما كان عندي جواب او بمعني اصح ما ابي اجاوب

ثريا : بلاج انتي اليوم احسج غريبة مب ريم اللي اعرفها

الريم : ما شئ تعبانه شوي وبصراحة مالي خلق ادرس انا اتصلت فيج عشان اسولف معاج

ثريا : فديتج قولي اسمعج

الريم : لا مب موضوع معين يعني انتي رمسي سولفي لي عن أي شئ وبعدها السوالف بين هههههههه

ثريا : شو اقولج خاطري بصراحة كنت ارمس عن المشاعر اللي احسها تجاه مازن بس ما قدرت وعشان جي ما طلعت عن الموضوع وسألت الريم انتي عمرج حبيتي؟؟

الريم : بصراحة سؤالها كان مثل السهم اللي اتصوب على الفريسة وصابها سؤال غريب عمره ما خطر في بالي وعمري ما حسيت ان ممكن شخص يسألني ها السؤال ما ادري شو اقول لكم وابتسمت لها وقلت لها ليش عاد سألتي ها السؤال ليكون انتي ...

ثريا : ما انتظرتها تكمل رمستها وبصراحة حسيت في لحظتها انها كاشفتني او خفت ان عيوني تكون فضحتني (يقولون اللي على راسه....) لكن تداركت الموقف وقلت لها لا بس لان البنات كلهم يرمسون عن ها الموضوع وانتي ما شاء الله عليج حلوه واكيد ان فيه شاب حاول يتقرب منج ان كان من عائلتج او من اخو ربيعاتج ..

الريم : شو فيها ثريا اليوم كلامها احسه مثل الاسهم شو اقولج يا ثريا وقفت وتميت واقفة على الشباك وقلت لها انتي ما تعرفي شئ عن حياتي يا ثريا وانا ما لي خلق اضايق فيج بس انا اقولج شئ واحد اني عايشة مب عشان احقق اهداف مثل كل بنت انا عايشة عشان ربي عاطني ها العمر واحس اني افقد كل يوم منه بدون هدف ولا اني اسعي لهدف فيه مالي احلام مثل كل بنت بالزواج والاطفال لانه حلم بعيد وصعب انه يتحقق يمكن الشئ الوحيد اللي سمحت لنفسي اني احلم فيه اني اشتغل وما ادري ان كان بيتحقق وله بيكون مصيري جدران ها الغرفة .

ثريا : استغربت من الحزن اللي ترمس فيه الريم وقفت وسرت صوبها وحطيت ايدي عليها وحسيت اني لازم اوقف معاها عشان على الاقل اعرف شو فيها يمكن اقدر اساعدها وما اقول لكم ان مليون شئ خطر في بالي من كلام الريم ولكني حاولت ابعد كل شك وقلت لازم اصبر واعرف منها .

دخول مزنه قطع علي كل شئ وعشان جي حسيت ان الريم ما تبي تكمل الكلام وقلت لها هلا مزنه والله تولهنا عليج يا القاطعة اللي ما تسالي

مزنه : هلا والله الغالية سمحيلى لكن الدوام مخذني لكن اوعدج اني بزورج .

وبعد ساعتين سوالف اترخصت ثريا لانها ما تقدر تخلى امها في البيت روحها خاصة ان ابوها مب في البيت وقالت مزنه لريم شو رايج نظهر نوصلها البيت وكانت الفكره حلوه للريم قالت لها يالله بس انتي ترخصي من عمتي قالت لها مزنه افا عليج المهم انتي لبسي عباتج ويالله لان بيت قوم ثريا مب بعيد عن بيت قوم مزنه ولمه سارت مزنه تترخص من امها وافقت وقالت لهم انها هي بعد بتسير معاهم لانها ما شافت ام طارق من كم يوم ..

في الطريق كان خاطرها ام مازن تتخبر ثريا عن موضوع العريس اللي متقدم لها لكن عقب قالت لا مب حلوه وبعدين يمكن ثريا لين الحين ما تعرف احسن اتخبر ام طارق بروحها ويمكن كان هذا هدفي في ها السيرة لاني بصراحة اتمني ثريا لولدي مازن ما شاء الله عليها كل ام تتمناها لولدها ..

في بيت بو حسين

طبعا بنتعرف على هاي العائلة الحين

ام حسين : وهي اخت بو مازن عندها ثلاث اولاد وثلاث بنات كلهم معرسين ما عدا حسين وخلود وعيالها كل واحد ساكن بروحة لانها انسانه شريه ما حد يطيق يعيش معاها وراعية مشاكل عشان جي عيالها عادل وبراهيم سكنوا بروحهم وبناتها سارا وزينب بعد عرسوا وما وايد يزورها لانهم كل ما يزورها تترس راسهم على ازواجهم .. طبعا حسين كان يموت في شئ اسمه مزنه لين الحين بس بعد اللي حصل لخالها بو الريم طلبت فك خطبة حسين ومزنه اللي مفروض يعرسون من كم سنه وخلود لحد الحين عايشة معاها صراع هي الوحيده اللي قدرت تتمرد على امها وهي الوحيده اللي ظلت علاقتها بعيال خالها بو مازن مستمرة حتى بعد ما امها هددتها انها ما تتصل فيهم لانها ما تطيق ام مازن حليلها ..

بو حسين : انسان لا حول ولا قوة له انسان تسيره حرمته وهذا ما ادري شو اقول عنه طيبة وله شو بالضبط ؟؟

حسين : عايش في نار حبه ونار رضى امه ولكنه ما قدر لحظة ينسى مزنه والحين بعد وفاة هاني وزيارتهم لخالة وعيالة حس ان الحب اللى في قلبه كبير لمزنه وقرر انه يكسر كلام امه وانه يرجع يخطب بنت خاله ويتزوجها .

خلود : اول سنه في التقنية يعني هي كبر الريم بس ما شاء الله عليها شخصيتها قوية وكم مرة وقفت في ويه امها لمه كانت تقرر انها تزوجها وقالت انها تبي تكمل دراستها وانها ما راح تسمح لامها انها تسوي فيها مثل ما سوت في خواتها ..

في بيت ابو طارق

بعد ما طلعت ام مازن ومزنه والريم من بيتهم نشت ثريا عشان تروح غرفتها بس امها قالت لها ان فيه شخص متقدم لها وانه انسان محترم واخلاقة عالية وانه يقرب لهم طبعا على الرغم ان ثريا كانت حاسة بها الشئ إلا ان سماعها للخبر صدمها يعني احساسها كان في محلة يعني فيه حد رمس امي عن موضوع زواج يعني شو ومازن؟؟ قلت لها وبدون ما احس مستحيل اتزوج

ام طارق : يا بنتي ادري انج تحاتيني انا بس انا ما اقولج باجر بتعرسين يعني ممكن نقول لهم خطبة الحين وعقب ما يرجع اخوج طارق نكمل الزواج .

ثريا : اماية انا ما ابي اعرس الحين وما ادري ليش دموعي سبقت كلامي (الحين بس حسيت اني اللي احسة تجاه مازن مب اعجاب هذا اكيد حب)

ام طارق : ليش يا بنتي خالد انسان محترم و

ثريا : الله يخليج اماية ما ابي يعني ما ابي وطلعت غرفتي (يا ربي ليش الفرح ما يكمل يعني انا فرحانه اني شفت مازن وكحلت عيوني بشوفته اسمع ها الخبر الشين الحين منو خالد هذا بعد يباني ومن وين طلع لي ورفعت ايدي لسماء ودعيت ربي يرحمني )

لمه رجع بو طارق من الدوام لاحظ ان ام طارق متضايقة وقالها بلاج مويمة شو فيج قالت له ما شئ بس انا فاتحت اليوم ثريا في موضوع الزواج ورفضت وانا بصراحة خايفة انها رافضة الزواج عشان ما تبي تخليني

بو طارق : ههههههه وعشان جي متضايقة؟؟ لا تضايقي ولا شئ وان كان على ثريا انا برمسها وبشوف هي ليش رافضة موضوع الزواج يمكن هي ما مقتنعة بخالد ؟

ام طارق : هي مب رافضة خالد هي رافضة الزواج وعشان جي انا خايفة

بو طارق : خلاص ما ابي اشوف الزعل في ويهج انا برمسها وبفهم منها كل شئ خلاص ارتحتي؟؟

ام طارق : فديتك
في بيت بو مازن

مازن : كنت يالس اصلح حنفية المطبخ بعد ما زجرتني الخدامة اشوفها ورن مبايلى طالعت منو كان المتصل بك خليل رفعت السماعة وقلت له هلا والله مرحبا خليل

خليل : هلا مازن هاه وينك ؟؟

مازن : في البيت

خليل : لو ما عندك مانع ومب مشغول بغيت اشوفك

مازن : نزين حياك تفضل عندي البيت

خليل : لا خلي زيارتي للبيت ليوم ثاني انا ابي ارمسك في موضوع وافضل يكون كلامنا خارج البيت لو فاضى اترياك في باركنات العين مول وعقب بنيلس في مكان هادي

مازن : افا عليك عطيني بس ساعة وبكون عندك

خليل : اترياك

مازن : ما انكر اني مستغرب من دخول خليل حياتي وشو الموضوع اللي يبيني فيه وعشان اقطع كل الاستفهامات طلعت غرفتي وسبحت ولبست كندورتي وسفرتي وتعطرت وظهرت وانا طالع من غرفتي كانت الريم تطلع هي بعد من غرفتها وشكل عيونها كانت موجه على غرفتي عشان جي عيوني يات في عيونها شو تتوقعون مني سويت؟؟ هههههه ما شئ تجاهلتها لانها بصراحة قاهرتني واول مره ما احس بالذنب علي سويته ونزلت بدون حتى ما امسى عليها رغم اني اول اتحين الفرص اسلم او امسي عليها .

قيس : تلاقيت ما مازن على الدري لاني انا كنت في المطبخ بس ما اصلح الحنفية مثل ما كان يسوي مازن ههههههه كنت اطلب من الخدامة تسوي لي عصير اسخن قبل العشي هههههه وعشان اتنشط بعد دراسة مملة هههههه (لا تفهموني غلط انا شاطر وكل علامتي مرتفعة بس بصراحة لمه ادرس احس بملل يالله متي بخلص وبشتغل)

الريم : اسلوب مازن معاي غريب يعني معقوله ما حس بالذنب باللى سواه وعادي عنده صراحة اسلوبه يقهر انا لازم ارمسة (لكن ارمسة شو اقوله ؟) واللي قهرني بعد تجاهل قيس لي عشان جي قلت لا عاد وعشان جي زجرت على قيس

قيس : نعم ؟؟

الريم : خيبة شو بلاك حشا جي انا قدامك ليش ما تسلم

قيس : اخاف بعد انج مزكمة وله شئ وتعديني عشان جي

الريم : اسلوب قيس ضحكني وعرفت انه زعلان مني من هذاك اليوم عشان جي قربت صوبه وخليني اول مره في حياتي اتعامل معاه باسلوبه خذت كوب العصير من ايده وشربت منه وقلت له انت زعلان ؟(قلتها ببرود اعصاب)

قيس : وانا بعد ضحكت لان الريم تبي تقلدني بس ما تعرف ههههه عشان جي خذت كوب العصير من ايدها اللي ما شربت منه غير شوي هههههه رقيقة بنت خالي هههه وشربت العصير كله عشان ما تخذه من ايدي عقب رديت عليها وقلت لا مب زعلان متضايق بس منج

الريم : نزين اسفة

قيس : شوفي اسفج هذا لازم تكتبية على ورقاء بيضاء وتسلميها للسكرتيرا وانا اشوف في الاجتماع اللي بعقده ان كنت اسامحج وله هههههههه

الريم : لا عاد مصختها عشان جي كفخته بالكتاب اللي كان في ايدي على ظهره وقلت له عيل مب اسفة واقلب ويهك مب منك

قيس : فديت بنت خالي ويها صاير احمر وهي معصبة هههههه خلاص تعالي تعالي سامحتج

الريم : لا والله ؟؟

في العين مول

في واحد من المطاعم الفاخرة فيه كان على طاوله بعيد يالس مازن وخليل يرمسون وشكل الموضوع اللي بينهم مهم وبصراحة اللي يطالعهم يحس ان الموضوع اللي يرمسون عنه حساس لكن في نهاية اليلسة هاي نش مازن وبتسم وسلم على خليل

مازن : ما ادري صراحة شو الاحساس اللي احسه الحين فرحان ومتضايق عشان جي حبيت اني اتمشى في المحلات ودخلت محل هوم سنتر وشتريت هدية وطلبت من البائع انه يغلفلى اياها (خيبة يا فضولكم مب قايل لكم شو من هدايا اشتريت ولا لمنو؟)

في بيت بو طارق

بعد العشى طلعت غرفة ثريا اللي ما نزلت تتعشى معانا ودقيت الباب ودخلت حصلت بنتي حبيبتي يالسة على شبريتها وشكل عيونها حمراء يعني كانت تبجي عشان جي لويت عليها وقلت لها ممكن ارمس معاج ؟

ثريا : نزلت راسي وطبعا بدون تردد قلت له تفضل الغالي

ابو طارق : فديتج ما فيه شئ يستاهل اني اشوف ها العيون الحلوه تبجي وان كان على الزواج لاحقة عليه وانا هنا الحين مب عشان اقنعج انا هنا عشان اعرف شو يدور في خاطر بنتي ؟

ثريا : سكت يعني شو اقول لابوي اني احب واحد ثاني ؟

ابو طارق : ثريا انتي رافضة خالد وله رافضة الزواج

ثريا : الاثنين

ابو طارق : اها فهمت خلاص حياتي لا تخافي لانه ما راح يصير غير اللي انتي تبي ويالله نزلي يلسي معانا وبعد ما كلمت ثريا عرفت ان بنتي فيه شئ في خاطرها وعرفت انها مب رافضة الزواج كزواج هي رافضة خالد وحسيت ان فيه مشاعر خفية في قلب بنتي لا تستغربوا انا انسان فاهم وعاقل وعارف ان بنتي انسانه لها مشاعرها واحاسيسها واكيد غصبا عنها ها الاحاسيس مالت لشخص معين واكيد اني بعرفة في يوم من الايام لاني اعرف بنتي زين واعرف اخلاقها

ثريا : نشيت وغسلت ويهي ونزلت ايلس مع ابوي وامي وغصبا عني ضحكت لسوالف اللي قالهم ابوي واللي كان متعمد انه يضحكني فيهم

بو طارق : وعشان اكمل فرحة بنتي قلت لام طارق شوفي يا ام طارق ردي على ام خالد وقولي لها ان ثريا مب موافقة

ام طارق : حسيت اني مقهوره لكن في النهاية هاي رغبة بنتي عشان جي ابتسمت له وقلت له تامر امر يا بوطارق

ثريا : الحين ما حسيت بفرح وبس حسيت اني بطير من الفرح وللحظة فكرت اني انش عنهم بس استحيت ويلست مجاملة لهم وعقب ما قدرت ايلس ونشيت وطلعت غرفتي وما اخبركم عاد شو سويت فوق مسكت المخدة ورقصت معاها هههههههههه وحمدت ربي انه خلصني من البلوه اللي اسمه خالد

انتهي الجزء

رايكم ثريا بتكون لمازن ؟؟

والريم ومازن معقوله ما يصير بينهم شئ ؟؟

مزنه بتكون لمنو لحسين وله لخليل؟؟

والهدية في ظنكم مازن اشتراها لمنو؟؟


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:20 AM   #4
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



الجزء السادس
في بيت بو مازن

مازن : رجعت البيت وحصلت اخواني وامي وابوي كلهم يالسين في الصالة هاي عادتهم بعد العشى وطبعا انا اليوم انحرمت من العشى معاهم بس احس تغير ههههه قربت وانا اشيل في ايدي الكيسه اللي فيها الهدية وحبيت اماية على راسها وابوي بعد وطالعت على الكل وسلمت عليهم وحاولت ابعثر نظري لا يوصل لذك الجسم اللي يالس على كرسي منفرد وشكله ولا هو معاهم ههههه غصبا عني ما قدرت ما اطالع عليها

مزنه : وينك فديتك بصراحة العشى بلاك ولا شئ

قيس : يا اللواته ما كأنها كلت صحني وصحنها وكانت بعد بتاكل صحن خطيبتي بس عاد انا زوروا ما سمحت لها وقلت لها حدج هههههههه

ام مازن وبو مازن وفيصل ومزنه ضحكوا ما عاد الغلسة اللي دوم تغلس ما ضحكت وبعد تجاهلت ها الموقف لاني بصراحة خلاص ما ابي افكر في شئ

مازن : اول مره فضولكم ما يقتلكم وتشوفوني داخل وشايل كيسة وشكلها حلو يعني هدية ولا تسألون حج منو؟؟

قيس : اكيد حجي انا لانه بعد كم شهر عيد ميلادي

فيصل : استغفر الله شو عيد ميلادك بعد احنا مسلمين ما عندنا غير عيدين

مزنه : بعد هي قالت تستاهل فشلوك ههههههه اكيد الهدية لي انا

الريم : للحظة حسيت ان الهدية هاي لي انا وعشان جي خفت ان ها الاحساس يظهر قدام الكل وحاولت اني انش لاني مب حمل اني اتفشل قدامهم وصعقني صوت مازن اللي وصل لي وقال اكيد لج يا مزنه ..

مزنه : صار ويها احمر معقوله مازن يايب لي هدية نزين شو المناسبة؟

ام مازن وبو مازن وقيس وفيصل كلهم بعد رددوا نفس الكلمة شو المناسبة؟؟

مازن : بدون مناسبة بس اختي حبيبتي ما لي غيرها شفت ها الهدية وعيبتني بصراحة وتمنيتها لاختي عندكم مانع ؟؟

قيس : لا يا بوك لا مانع ولا دواس ولا خطر ولا امها حكيمة بعد

ام مازن : وانت ما بيذبحك شئ غير ها المسلسلات اللي تطالعها

قيس : واي انتي حرام عليج اشفيج علي يعني اللي يسمعج يقول انها هي ما تطالع معاي ههههه

مزنه : هيه تراه مطالعة التلفزيون وراثة اتذكر يدي الله يرحمة

كلهم قالوا الله يرحمة ويرحم موتانا وموتا المومنين

الريم : لا خلاص اعصابي انهارت وعشان جي نشيت وطلعت غرفتي بصراحة اسلوب مازن معاي في الفترة الاخيرة قاهرني وخاطري افهم ليش تغير علي كل ها التغير انا شو سويت؟

في حجرة مازن

بعد يومين من ها الاحداث وبالتحديد كان اليوم الاربعاء كنت يالس في حجرتي وبعد ما عجبتني الفكره اللي خطرت في بالي طلعت من حجرتي وسرت غرفة اختي مزنه دقيت الباب بس ما حد فتح لي وعشان جي دخلت ما حصلتها في الحجرة عرفت انها يمكن تكون تحت عند اماية نزلت ولكني ما حصلتها لا هي ولا اماية استغربت وسألت الخدامة عنهم قالت لي انهم طالعين من البيت ما فيه حد غير مدام ريم وهي في حجرتها ..

مازن : شكرت الخدامة ورديت اطلع حجرتي وياتني فكره اني ادق باب الريم لكن شو اقول لها ؟ لا لا وعشان جي سرت حجرتي ولبست كندورتي واتصلت بسعيد ربيعي اللي عرفت انه ياي العين اليوم وتواعدت وياه ما ابي ايلس في البيت ما ابي اضعف قدامج يا ريم مره ثانية خلاص اللي وصلني منج كفاية وطول الطريق وانا ساير اشوف سعيد افكر فيها ما قدرت ما افكر فيها هاي ساكنه قلبي وعقلي يا ربي خلصني من ها الحب ..
في بيت بو حسين

حسين كنت يالس في السيارة بصراحة مالي خلق انزل البيت لاني من ادخل البيت واشوف اماية اتذكر انها السبب اللي حرمتني من الانسانه اللي حبيتها طول عمري مزنه بس بعد قراري الاخير لازم اتحرك عشان جي اتصلت باختي خلود على مبايلها وقلت لها انزلي انا في السيارة ونزلت حليلها بسرعة وطلبت منها تركب السيارة (ما طلعنا مكان تمينا في السيارة بس لانه المكان الامن اللي ممكن ارمس فيه معاها وما حد يسمعنا)

خلود : شو عندك حسون؟

حسين : مزنه

خلود : مزنه بنت خالي

حسين : هيه انا من يوم حكمت علي اماية اني افسخ خطبتي منها وانا يالس احاول اني انساها لكن بعد عزاء هاني ومن شفتها حسيت اني ولا يوم قدرت انساها هاي مزنه حب طفولتي هاي مزنه اللي حلمت انها تكون زوجتي وام اولادي هاي الغالية

خلود : حال اخوي ضايقني فديتك يا خوي لها الدرجة تحب مزنه

حسين : واكثر عشان جي انا ابيج تساعديني انا ابي ارجع لمزنه وابيج تقولين لها ها الرمسة ولو وافقت انا بتحدي الكون عشان نكون لبعض

خلود : ما طلبت يا خوي افا عليك باجر بزورها وبقول لها كل شئ

حسين : سلمتي غناتي والله بلاج ما بعرف كيف اتصرف

في بيت بوطارق

ثريا : بصراحة حسيت براحة كبيرة بعد ما ردت اماية على خالتي ام خالد باني مب موافقة على الزواج .. بس اماية كانت معصبة علي وعشان جي تحاشيت الرمسة وياها وقررت اني اطلع حجرتي بس يات الخدامة وقالت ان خالتي ام مازن برع طلعت انا وماية وستقبلناها ودخلنا ميلس الحريم وعقب شفت ان اماية مب طايقة لي رمسة عشان جي نشيت وترخصت من خالتي ام مازن وسرت حجرتي .

ام مازن : بلاج ام طارق شو فيج على البنية؟

ام طارق : ما ادري ياختي شو اقولج يعني متقدم لها ريال والنعم فيه ما ينقصة شئ وهي تقولي ما تباه وبصراحة فيني ضيق يوم رديت على ام خالد ان مب موافقين تلومت فيها

ام مازن : يا ختي الزواج قسمة ونصيب ويمكن ربج ما كاتب لها معاه لكن كاتب لها مع غيره وكلي ربج ياختي ولا تضايقي بعمرج بعدين ثريا فديتها ما من كبرها يعني فرصة الزواج قدامها يسد انها بنت راشد ويسد جمالها واخلاقها وسنعها (ما انكر اني استانست يعني الحين ممكن اخطبها لمازن لكن بعد اخاف انها ترفضة)

ام طارق : حسيت اني مكبرة الموضوع عشان جي طلبت من الخدامة تيب الفوالة وحاولت اغير الموضوع وارمس عن طارق ولدي اللي ما باقي شئ على رجعته فديته واني ها الايام منشغلة ارتب له قسم كامل في البيت

ام مازن : يلست مع ام طارق ساعة وعقب ترخصت عنها وسرت البيت بعد ما تصل فيني بومازن وقال انه في البيت .

في بيت بومازن

في الحجرة كان بومازن راقد على الشبرية وحتى ما مبدل ملابسة قلت لها بلاك فديتك قالي احس بردان وحمى في جسمي عشان جي قربت صوبه وهيسته فديته حرارته كانت مرتفعة وغطيته واتصلت بمازن ما رد علي واتصلت بفيصل وقالي انا قرب البيت عشان جي قلت لابو مازن ينش عشان فيصل يوصلة المستشفي وطبعا انا سرت وياه ما اقدر اخلى بوعيالي يسير بروحة

مازن : كنت مشغول وايد اليوم في الشغل عشان جي مبايلى ما قربت صوبه وما رديت على أي مكالمة لكن من فضيت طالعت منو متصل فيني وشفت رقم اماية رديت اتصل عليها بس ما ردت قلت يمكن تبي توصيني على شئ انا وراجع وقلت بتصل قبل لا اظهر بنص ساعة

مزنة : بعد انتهاء الدوام تميت اتريا مازن اللي متعود يمر علي وركبت السيارة معاه وقصر مازن على صوت المسجل وعرفت انه يبي يقول لي شئ

مازن : مزنه ابيج في موضوع ما ادري ان كان الحين وقته وله لكن ما عندي وقت غير الحين افاتحج فيه بصراحة يا مزنه فيه شخص فاتحني انه يباج تكوني زوجه له هو عميل عندكم في البنك وقالي انه في خاطره انه يرتبط فيج وما يبي يلف ويدور معاج عشان جي هو حاب انه يدخل البيوت من الابواب

مزنه : استغربت رمسة مازن وما انكر دار في نفسي سؤال منو هذا العميل اللي طلبني من مازن وبصراحة اكثر انصدمت لطرح الموضوع خاصة ان خلود بنت عمتي فاتحتني في نفس الموضوع بس طبعا العريس ولد عمتي حسين ..

وصلنا البيت وبصراحة عقلى رغم اني اتضاهر بعدم المبالاة إلا ان الموضوع فعلا محير لكني حاولت اني اتغلب عليه بس ما قدرت اتغلب على الصداع اللي ما رضى يخليني وبصراحة ما ادري شو سببه الرئيسي (استغبي اكيد ههههه)

في بيت بو طارق

ام طارق ها المره فرحانه بالقو وطلعت لبنتها ثريا وهي الارض مب شايلتها وابتسمت لثريا وقربت صوبها ولوت عليها وطبعا ثريا مستغربة شو اللي يصير بلاها امها جي فرحانه وقالت لها اكيد طارق كلمج وراجع لاني اعرف انه ما يفرحج كل ها الفرحة غير رجعة طروق دلوعج

ام طارق : ما انكر رجعة طارق تفرحني لكن اللى مفرحني اليوم شئ ثاني وفجئة تغيرت ملامح الفرح اللي في وجه ام طارق وقالت بصوت حزين بس خايفة انتي تخربي علي ها الفرحة

ثريا : انا!!! كيف ؟؟

ام طارق : فيه شخص تقدم لج وها المره ما اعتقد فيه أي عيب ممكن يخليج ترفضية

ثريا : قلت في خاطري يا ربي انا ما راح اخلص من العرسان هذولا يا ربي ما ابي اعرس وكنت بقول ها الكلام لامي بس اللي قالته صدمني

ام مازن : خالتج ام مازن اليوم طلبتج لولدها مازن

ثريا : حسيت ان الدنيا مب شايلتني يا ربي اللي اسمعة صج وله حلم (كان خاطري في ها الحزه اماية تضربني عشان اتأكد انا في حلم وله في علم) بس ايه اماية قدامي وطالعت على الشباك اشوف الجو عصر صح يعني انا ما احلم وكنت بفضح نفسي وبصرخ لو اني احس ان عيوني فضحتني (ما ادري صح وله بس انا احس جي)

ام طارق : بلاج تطالعي يمين وشمال شو عندج لا تقولي بعد انج بترفضين مازن ولد خالتج ام مازن يا فضيحتي قدامها

ثريا : في خاطري اقول شو ارفضة إلا انا خاطري اكون زوجة لمازن اليوم قبل باجر فديتك يا مازن فديتك

ام طارق : ردي علي شو ؟؟

ثريا : هاه شو تقولي اماية

ام طارق :بلاج شو فيج

ثريا : ما شئ بس بصراحة ما توقعت

ام طارق : هذا اللي صار وانا بصراحة ما بقول لابوج لحد ما اعرف رايج انتي لاني اعرف في النهاية رايج هو اللي بيمشى

ثريا : اللي تشوفونه يا يمه

ام طارق : شو اللي اسمعة شو يعني اللي نشوفة لا طبعا ابي رايج انتي موافقة على الموضوع بشكل مبدائي ؟؟

ثريا : ما اعرف شو اقولج يا يمه

ام طارق : لا تقولي أي شئ انا بعطيج فرصة تفكرين ما راح اغلط الغلطة الماضية وصلى استخارة وعقب ردي علي

ثريا : بعد ما طلعت اماية من الغرفة قلت انا ليش ما قلت لها اني موافقة ليش كل ها التعقيد (شو بلاني شكل الحب اثر فيني لا لازم ما نحسسهم انا ميتين فيهم ههههه ويلى على يكابر)

في بيت بو حسين

حسين : بصراحة انتظار رد مزنه بنت خالي وايد مخوفني مب عارف شو ردها بعد ما فاتحتها خلود اني احبها واني مستعد ها المره اسوي كل شئ واوقف في وجه العالم كله عشان نكون لبعض يا تري بتوافق وله ؟؟ مجرد احساس ان مزنه ترفضني يصيبني بذعر وخوف معقوله بتم جي بعيد عن الانسانة اللي حبيتها؟؟ ما اعرف ما اعرف ونشيت وخذت سويج سيارتي وظهرت من البيت (ادري انه هروب ونفس الوقت يلسة البيت تخليني افكر وايد)

في بيت بو مازن

الريم : مليت كل شئ وبصراحة صرت افكر وايد في وضعي وابوي وامي افكر في حياتي معقوله راح تظل جي احس اني عايشة بدون هدف وما ادري ليش لمه سمعت عمتي اليوم تبشر مازن ان ثريا وافقت على خطبته لها اللي كلنا ما يعرف عنها (صحيح اني كنت اعرف بشو تخطط له عمتي وانا كنت اخطط له لكن ما دريت ان عمتي فعلا كلمت قوم ثريا عن الخطبة)
ما ادري ليش حاسة متضايقة ومب عارفة شو فيني معقوله اني مريضة ؟
حتى اني مب طايقة حد يرمسني ولا حد يقولي أي كلمة حتى قيس اللي ارتاح له ومزنه اللي صارت ها الفترة قريبة مني .

مزنه : بعدني حايرة ومب عارفة وما انكر اني صليت استخارة بس احس اني بعدني مب عارفة شو اسوي يا رب ساعدني هذا هو دعائي اللي ادعية كل يوم وما انكر اني متضايقة من اتصال خلود المتكرر لي ادري انها تبي تعرف ردي صحيح هي ما تسألني مباشرة ويمكن بعد ما انكر اني يالسة اعاند (يمكن حانت الفرصة اني انتقم من حسين ولد عمتي علي سواه فيني ) بس بعد ما انكر ان حسين بالنسبة لي حب الطفوله وحب الطفوله صعب انه يتنسى وخليل شاب محترم بصراحة ما فيه شئ ينعاب .

فيصل : بصراحة حاولت اني اقترب من اختي مزنه خاصة اني لاحظت تغيرها الكبير بعد وفاه هاني واللي خلاني شوي اقرب منها اكثر وحتى هي احس انها صارت ترتاح لليلسة معاي والسوالف معاي (صحيح رب ضارة نافعة)

قيس : انا بعدني مب قادر انسى اخوي هاني واحيانا كثيره وانا راقد افكر فيه واتم ابجي مب قادر اقتنع ان هاني خلاص مب في الدنيا مب موجود ها الشئ مأثر فيني وخلاني انتبه لشئ ان الموت ما يعرف الصغير والكبير ولا يفرق بينهم وانه ممكن يكون يجي بدون سابق انذار (ها الاحساس خلاني اخاف من الموت وصرت افكر في القبر وعذابة ) وخلاني ادعي وايد لهاني في قبرة حتى اني احاول اختم المصحف كم مره لروح اخوي هاني عشان تونسة في قبرة انا سألت مدرس التربية الاسلامية شو هي الاشياء اللى ممكن اسويها للميت وقالي كثر من الدعاء له وقراءه القرآن على روحة .

ام مازن : ما انكر ان خبر موافقة ثريا على مازن اسعدني ونفس الوقت ضايقني لاني كنت اتمني ان هاني يفرح معانا في عرس اخوه بس لمه شفت بو مازن مستانس حاولت اني اغير تفكيري وادعي لولدي بالرحمة وادعي لمازن بالتوفيق في حياته الياية .

في بيت بو طارق

ام طارق : بصراحة حاسة بالفرح الكبير بعد موافقة ثريا على مازن ورتحت اكثر لمه رديت على ام مازن اللي حسيتها هي الثانية ارتاحت وستانست وايد

ابو طارق : من قالت لي ام طارق خبر موافقة ثريا عرفت شو كان يشغل تفكير بنتي يعني مازن هو اللي كان في بالها وفرحت لها وايد .

ثريا : مب عارفة اللي يصير حلم وله حقيقة بعدني مب مصدقة لحد ما اكون زوجة مازن على سنه الله ورسوله يا ربي احمدك واشكرك على فضلك .

في قمة يبل حفيت

مازن : من قالت لي امي خبر موافقة اهل ثريا حسيت بقبضة في القلب وحسيت ان اكتئاب الكون كله اجتمع فيني الحين بس عرفت اني اللي سويته غلط واني حطيت نفسي في موقف ما ادري كيف بظهر منه معقوله الحين اقول لامي لا ؟؟
في ها اللحظة مب محتاج اسمع احد حتى اتصال سعيد ربيعي لي تجاهلته حاس اني بحاجة لدموعي وفعلا كاهي تسيل على خدي ومع كل دمعة اقول الله يسامحج يا الريم علي سويته فيني والله يسعدج في حياتج ومع كل دمعة اعتذر لقلبي لاني ما قدرت احقق له امله وحلمة ان تكون الريم هي الوحيده فيه لاني مب معقوله اتزوج ثريا واظل افكر في الريم ..

يعني من اليوم لازم اشيلج يا الريم من بالي حتى تفكيري لازم اشيلج منه خلاص قلبي لازم اسلمه غيرج عشان ما اظلم ثريا معاي اللي ما ذنبها أي شئ .

اه يا الريم كيف بقدر انساج وانتي سكنتي قلبي من اول ما عرفت معني الحب من اول دقة من دقات قلبي بمشاعر غريبة كانت كلها تنادي اسمج اه يا ريم على كل حلم حلمته اني اكون زوج لج وتكوني زوجه لي .. اه يا ريم لكل حلم حلمت فيه اني اسعدج واهنيج واعوضك قسوة الايام عليج ..

شئ غريب خطر في بالي الحين ومسكت مبايلى واتصلت على مزنه بعد ما مسحت دموعي وقلت لها ابي اكلم الريم بدون ما اقول أي شئ غيره وشكلها استغربت لكنها نفذت وكاهي في غرفة الريم تقول لها تلفون لج عقب ما سمعت صوت مزنه ما ادري ظهرت وله تمت ما يهمني

الريم : تفاجأت منو متصل علي على تلفون مزنه وقلت لها منو؟؟ بس ما ردت علي بس عطتني المبايل وظهرت.

مازن : هاي اللحظة حسيت ان الدموع نزلت مره ثانية بس سمعت منها كلمة الو منو ؟؟

الريم : ما فيه حد يرمس بس اسمع انفاس تتصاعد وفضولي بيقتلني ابي اعرف منو وابدا ما توقعت المتصل مازن وبصراحة خطر في بالي ان ثريا داقة

مازن : بعد ما مسحت دموعي وحاولت اتماسك قلت بصوت متقطع الــــــريـــــم

الريم : انصدمت المتصل ريال والصوت مب غريب علي صوت مازن اللي اقدر اميزه وسط مليون صوت وقلت انا بعد بصوت متقطع ومتفاجئ مااااااازن؟؟؟

مازن : كنت اسمع انفاسها هي الثانية سمعت صوتها وهي تنادي اسمي يا حلاة اسمي وهو طالع من بين شفايفها وتميت اتخيلها بصراحة مشتاق لها موت رغم انا في بيت واحد إلا اني حاس اني متوله عليها

بس للاسف مره ثانية خانتني شجاعتي وبدل ما اقول اللي في قلبي اطريت اني اقفل المبايل للمرة الثانية اكيد اني خليت الريم في حيرة اكبر من المره الاولي .

الريم : لا تستغربون لاني فعلا ها المره ما استغربت تصرف مازن لاني صرت متعودة على تصرفاته الغريبة معاي بس ما انكر ان فضولي بيقتلني اني اعرف شو هو الشئ اللي يبى يقوله لاني حاسة ان فيه شئ يبي يقوله .

مزنه : بعد نص ساعة من ما عطيت الريم مبايلى طلعت اشوفها خلصت وله وحصلتها تصلى ومبايلى على الشبرية خذته ويلست انتظرها لحد ما تخلص مصليه لاني كنت بسألها شو يبي فيها مازن وفعلا بعد ما خلصت سألتها هاه شو عنده مازن؟

الريم : كنت طالبة منه يب لي مرجع من المكتبة عشان اسوي بحث بس يقولي انه ما حصله ويسألني اذا يجيب لي شئ ثاني وله (كيف جذبت ها الجذبة ما ادري حسيت هي اللي طلعت معاي)

مزنه : بكل سهوله صدقت الريم وخذت مبايلى وطلعت وسرت الصالة ايلس مع قيس اللي صارلي فتره احس اني ابتعدت عنه وتميت اشرح له بعض مسائل الرياضيات لاني شاطرة في الرياضيات .

بعد اسبوع من كل ها الاحداث وبالتحديد الساعة 8 بالليل في بيت بو مازن كانت عمتي ام مازن تدخن عمي ومازن وفيصل بعود عشان يظهرون يسيرون بيت قوم اهل ثريا لانهم حددوا اليوم عشان يسيرون يخطبوها رسمي وطبعا عمتي بجت لانها تذكرت هاني وتمت تدعي له وانا ومزنه حاولنا نخفف عليها ونقول لها انها تفرح لمازن .

وتمينا نترياهم لحد ما رجعوا وطلع مازن وفيصل كل واحد غرفته إلا عمي يلس عندنا وقال لنا تفاصيل سيرتهم من اول ما وصلوا بيتهم لحد ما رجعوا من هناك وكانت عمتي مستانسة بالقو وفرحت اكثر لمه قال لها عمي انهم حددوا موعد الملجة اول اسبوع من رجعة طارق اخو ثريا يعني بعد اقل من شهر .

الريم بصراحة ما استغربت تصرف مازن انه يطلع غرفته ويتجاهل وجودنا لانه هو ما تجاهل وجود الكل تجاهل وجودي انا خاصة بعد اتصالة الاخير فيني واللي انا قررت اني اتجاهله بس للاسف شكلي ما قدرت ها المرة اتجاهلة .

في الجامعة

كنت يالسة في الكفتريا لانه بصراحة ما كان لي خاطر ادخل محاضرات وما كان بعد لي خاطر ايلس في البيت لان مازن ولد عمتي عنده اجازه يتجهز للملجة الحبيب وانا بصراحة علامة الاستفهام اللي كبر الدنيا فوق راسي بصراحة خلاص شكلي بسأل مازن شو هو الشئ اللي شجاعته تخونه انه يقول لي عليه ...

ووسط افكاري الجهنمية هههههههههه حسيت بظلمة ورفعت راسي اطالع بلاها الدنيا صارت جي وما شفت غير بنت ما ادري يمكن وزنها مائة وشئ واقفة قدامي(لازم تظلم الدنيا ههه) قالت لي بصوت عكس جسمها سبحان الله انتي الريم؟؟؟

الريم : تذكرت مسرحيات عادل امام في ها اللحظة بس انا في موقف جد الحين ولازم اخفي البسمة اللي شاجه حلقي الحين وله لو عطتني كف ها البنت ما اعتقد اني برجع للحياة هههههه وقلت لها نعم (اوني مخلية نفسي شجاعة)

البنت : عطتني ظرف وسارت عني

بصراحة ما تجرأت ازجرها ومسكت الظرف وتأملته وايد بس ما كان لي خاطر افتحة لانه بصراحة ما خاطري اتفاجأ باي شئ ويمكن خذيت الموضوع ببساطة حطيت الظرف في شنطتي واتصلت على فيصل عشان يجي ياخذني خلاص مب قادرة ايلس جي في الكفتريا ما فينا على شئ ثاني يصير .

فيصل اعتذر انه يجي ياخذني يعني شو ؟؟؟

يعني يا شطار ان مازن هو اللي بيجي ياخذني من الجامعة يا ربي يعني انا ناقصة؟؟ وحسيت بلوعة جبد بصراحة وخوف وحسيت ان كل آلم الكون تجمعت عندي بس ما فيه حل قدامي غير اني ارضخ للامر الواقع واول مرة احس انه وصل بسرعة ركبت يمه بعد ما سلمت عليه وتميت ساكته وشكله هو متجاهل اني يمه في السيارة وما صدقت على الله اني اوصل البيت اوني بسأله شو اسأله وانا يوم اشوفه احس بخوف هههههههههههه


شفتوا الهدية لمزنه ههههه عليكم واحد

يا تري بيتم زواج مازن وثريا؟؟

مزنه منو بتختار حسن وله خليل؟؟

الريم ليش حست بضيق بعد خطبة مازن؟؟

واخيرا منو البنت اللي يات لريم وعطتها الظرف؟؟

والظرف اصلا شو فيه؟؟


الجزء السابع
في بيت بو طارق

بعد اقل من شهر وصل طارق وطبعا ام طارق وبو طارق من فرحتهم قرروا انهم يسون عزيمة كبيرة لفرحتهم برجعة ولدهم بالشهادة وبرجعته لهم وفعلا كانت الحفلة شئ رهيب قمه في الترتيب .

وطبعا ام مازن ومزنه والريم وخلود بنت عمتهم كانت معاهم كانوا موجودات في الحفلة اللي كانت شبه عائلية.

في المطبخ كانت الريم ومزنه يساعدن ثريا في التحضير الاشياء البسيطة لان الغدى كانوا متفقين مع مطبخ شعبي يسويه لهم وشوي ودخل بو طارق وطارق عليهم مما خلي مزنه والريم يرفعن غشاويهن على ويوهن ورجع طارق لوراء اما بو طارق عادي دخل وعطي الاغراض اللي في ايده لثريا وطارق تم على باب المطبخ الخارجي يرمس ثريا ويقول لها تقول للخدامة تنزل له كندورة غير اللي لابسها لانها تخيست ما ادري شو مسوي الولد ههههههههه .

وفعلا زجرت ثريا على الخدامة تنزل كندورة لطارق من غرفته لانه ما يقدر يدخل الصالة كلها حريم وطبعا نظام بيتهم الصالة الداخلية للبيت مفتوحة على بعض وعشان جي هو وايد يستحي بس منو بعد ما لبس كندورته الثانية اصرت امه عليه انه يدخل يسلم على خالته ام مازن لانها حشرته فيهم ههههههههههه وطبعا ما عنده حل غير انه يسمع كلام امه ويدخل يسلم على خالته ام مازن وفعلا من شافاها ارتاح لها وعرف ان اللي امه حكته له عنهم شئ بسيط .

ام مازن : مبروك يا ولدي والف حمدا لله على سلامتك

طارق : الله يبارك فيج خالتي وكان منزل راسة من الخجل

ام طارق : يالله عقبال العروس هههههههه فعلا هي خاطرها تزوجه

ام مازن : عسى نشاء الله طارق فديته كل بنت تتمناه

طارق : جي خالتي بنغر هههههههه عقب قال لهم يالله من رخصتكم تامرون علي شئ؟

ام مازن وام طارق سلمت يا ولدي

في ها الحزه كانت ثريا ومزنه والريم وخلود يايات من صوب المطبخ وقالت ثريا فديت اخوي وسمعها طارق وابتسم لها وطبعا شئ طبيعي شاف كل البنات اللي معاها لانهم ما توقعوا يشوفون طارق في الصالة وما كانن متغشيات وطبعنين البنات كلهن شافن طارق اللي ما شاء الله عليه طويل ورغم انه اسمر شوي بس جماله الخليجي مخلنه قمر .

في ميلس الريايل

طبعا بو مازن يقول لبو طارق ان طارق خلاص رجع وفرحوا برجعته وانهم الحين يبون يفرحون بمازن وثريا وطبعا بو طارق قال لهم افا عليكم خلاص حددو انتو موعد الملجة ونحن جاهزين
بو طارق قاله خلاص نشوف الحريم وانا اشوف نستعجل فيها بصراحة نحن محتاجين للفرح وطالع على مازن اللي كان حاس انهم يرمسون عن ها الموضوع مما خلاه يتضايق هو لحد الحين مب قادر يستوعب فكره انه بيعرس .

طارق : يلس يم قيس اللي تم يسولف معاه ما شاء الله عليه وطارق مستانس بالسوالف معاه وعقب انضم فيصل لهم وتموا يسولفون مع بعض .

طبعا طارق ما عنده اصدقاء في الامارات لانه من طول عمره عايش في الخارج عشان جي هو بعده ما تأقلم في العيشة في الامارات بس يحاول .

في بيت بو مازن

الريم : بعد ما رجعت من ها العزيمة دخلت غرفتها ترتاح بعد ما حست ان خلود ومزنه يبون يرمسون بروحهم عشان جي هي بعد محتاية تيلس مع نفسها .

بصراحة انا حسيت بالغيرة من ثريا وتعاملها مع اخوها طارق من الظاهر انهم متفاهمين وحتى مزنه وخوانها وخلود وخوانها انا الوحيده ما عندي خوان يهتمون فيني واهتم فيهم امزح معاهم ويمزحون معي مثل ما كل بنت تسوي .

حسيت بس الحين اني خاطري اعرف شو في الظرف اللى عطتني اياه البنت الضخمة رغم خوفي الكبير من اني افتح الظرف إلا اني سميت بسم الله وفتحته اطالع بس مب مستوعبة اللي اشوفه جدامي وكان في الظرف رسالة فتحتها وحاولت اقراها رغم انها مكتوبة بخط اليد غصبا عني سالت دموعي ما ادري هي دموع فرح وله حزن

سمعت حد يحاول يفتح باب غرفتي وحسيت اني ميته خوف بس قررت اني ما ارمس عشان يعتقد اللي ياي اني راقده وفعلا نجحت الخطة انا الحين محتاية ايلس مع نفسي اكثر من اول وعلى رغم التعب اللي كان فيني إلا اني ما قدرت ارقد وتميت في غرفتي لحد اليوم الثاني ما نزلت من الغرفة ولا شفت احد من اهل البيت حتى مزنه اللي يات تدق باب غرفتي اكثر من مره

وبصراحة انتظرت يوم السبت رغم اني كنت خايفة من ها اليوم طبعا في الفترة الاخيرة انا صرت اسير الجامعة مع فيصل واحيانا اطر اني اسير مع مازن لكن اليوم قلت لعمتي اني بسير مع ربيعتي هي بتمر علي لانا بنسير قبل مكتبة زايد عشان نبي نسوي بحث مشترك وعقب بنسير الجامعة وطبعا عمتي اقتنعت بالسالفة ومشت عليها القصة المؤلفة

الساعة 9 كانت سيارة مرسيدس لونها اسود مخفي كامل واقفة قدام البيت وقالت لي عمتي ربيعتج يمكن وصلت يالله نزلي لها بسرعة ورغم خوفي الكبير اني اتجرأ على ها الخطوه إلا ان فضولي كان بيقتلني .

وصلت مكان ما ادري كيف اوصفة لكم اقول حلو ما اقدر اقول يهبل ما اقدر احس انه اكثر من جي رغم انه في العين إلا اني اول مره ادخل قصر جي ايه قصر ما اقدر اقول انه بيت عادي ولا فيلا عادية كانت حديقة ها القصر كبيرة ولحد ما وصلنا الفيلا الداخلية يمكن ربع ساعة ديروا بالكم بالسيارة يعني تخيلتوا المكان اللي انا سايرة له؟؟

طبعا بقي اني انزل من السيارة بعد ما فتح الدريول الباب وطول الوقت كان استفهام غريب يحيرني وكان خوف كبير في داخلي يا تري اللي انا سويته صح وله؟؟

بس رغم ذلك حسيت بشوية اطمأنان بعد ما دخلت وستقبلتني الخدامة بكوب عصير مثلج كأنها كانت حاسة فيني حليلها وكانت عيوني على روعة المكان مب قادرة احركها وركزت نظري في كوب العصير اللي قدامي.

في بيت ام حسين

خلود رجعت البيت وانا مب عارفة شو يدور في راسي من افكار وله شو لو سألني اخوي حسين عن مزنه شو اقول له وقلت ما علي بهرب غرفتي لكن منو يخليني اهرب كأن حسين يتريا رجعتي من بيت خالي بو مازن عشان جي مسكني على الدري وقالي هاه شو اخبار العرب اللي كنتي معاهم؟

خلود : هاه ؟؟ وكأني اول مره اسمع سؤال مثل جي قلت له هيه بخير الحمد لله يسلمون عليك

حسين : شو ؟؟ والله يسلمون علي؟؟ من صج؟؟

خلود : شو قلت انا شو هببت وبتسمت بسمة ما ادري كيف قدرت اطلعها من بين شفايفي وقلت له هيه يالله من رخصتك بسير ارتاح حاسة تعبانه وعندي مليون شغله وشغله لازم اخلصهم تدري انا في التقنية وتعرف عاد انت الدراسة

حسين : رغم اني حاس ان اختي فيها شئ مب طبيعي إلا اني وقفت عند كلمتها ان العرب اللي كانت عندهم يسلمون علي وحسيت اني فرحان اقصد طاير من الفرح.

ام حسين : كانت متأثرة في اول ايام وفاه هاني ولد اخوها لكن بعد ها الايام رجعت حليمة لعادتها الجديمة وكاهي مره ثانية ما عندها غير القال والقيل وان فلانه سوت وفلانه عدلت وتحرض بناتها على ازواجهم وشكلها ما راح ترتاح إلا لمه وحده من بناتها ترجع لها مطلقة .

في بيت بو طارق

طبعا بو طارق قال لام طارق ان بو مازن فاتحة عشان موضوع ملجة مازن وثريا وقالت له ام طارق انهم ما عندهم الحين أي مانع قالها بو طارق عيل خلاص باجر ارد عليه وخليكم انتي وام مازن تشوفون شو تبون لحفلة الملجة وباقي الامور انا وبو مازن ما بنختلف عليها .

في بيت بو مازن

ام مازن وبو مازن بعد يتناقشون في نفس الموضوع وطبعا ام مازن قالت انها ما تبي تسوي حفلة للملجة لانه بعده ما مرت سنه على وفاه هاني وانهم راح يأجلون الفرح لحد العرس قالها بومازن اللي تشوفينه يا ام مازن لكن لازم تخبرين ام طارق وتشوفون ثريا يمكن تبي تفرح في ملجتها البنت

ام مازن : ثريا بنت عاقل وتفهم في الاصول وما اعتقد انها بتعارض ها الشئ

بو مازن : على راحتكم يالله تصبحون على خير .

في حجرة مزنه

كنت يالسة وحاسة في نار في قلبي ما ادري بلاني احس اني مب طبيعية واحس اني مخنوقة ونفس الوقت مب خاطري اشوف احد تميت يالسة في حجرتي لكن دخول فيصل غرفتي خلاني اتصرف عادي لكن شكلي ما قدرت اخفي اللي احس فيه عشان جي أول سؤال سألني اياه فيصل بلاج ؟؟

مزنه : ما قدرت ارفع راسي في ويه وقلت له ضايقة ومب عارفة شو السبب

فيصل : اول مره احس ان اختي محتاجة لي واول مرة اقرب صوبها والوي عليها وقلت لها شو رايج نظهر تغيرين جو ونرمس يمكن ترتاحي

مزنه : الفكره اللي قالها فيصل مقبوله عشان جي هزيت راسي بالموافقة

فيصل : شوفي الريم إذا بتظهر معانا .

مزنه : هاي الفكره ما عيبتني لاني ابي اظهر مع اخوي بروحي بس بعد هزيت راسي بالموافقة وقبل لا اتجهز سرت غرفة الريم عشان اقول لها بس تلومت فيها يوم قالت انها ما بتسير وحسيت اني كنت انانية حتى لو كان بتفكيري وحاولت اقنعها بس شكلها معزمة انها ما تظهر وقلت يمكن عندها دراسة وله شئ عشان جي قبل لا اظهر قلت لها نزين تبين شئ ايبة لج وانا راجعة عشان يمكن اخفف اللوم اللي حسيته تجاها لكنها قالت لي مشكورة .

فيصل لبست كندورة وغترة وظهرت ونزلت انتظر مزنه لحد ما تخلص في الصالة بعد طبعا ما دقيت عليها باب غرفتها وقلت لها اني انتظرها تحت حصلت اماية وقيس الدلوع ههههه كان راقد على حجرها وتلعب له بشعرة وتسولف معاه وشكل قيس كان يطلب منها شئ ولمه شافوني نازل وشكلي بظهر سالتني امي على وين؟

قلت لها بظهر انا ومزنه وقال قيس الملسون هههههه يا عيني على العلاقات اللي توطدت يالله لنا الله ما حد يعبرنا .

اماية وفيصل ضحكوا من خاطر والغريبة ان مزنه نزلت بسرعة يعني بختصار لا كان فيه احمر ولا اخضر على ويها كانت لابسة كندورة البيت ولابسة عليها عباة صح مفتوحة بس حتى ولو شكلها مرتب ما شاء الله عليها .

في غرفة الريم

كل شئ يدور حوالي صرت مب فاهمته فكرت في علاقة مزنه وفيصل اللي توطدت وحمدت ربي وفكرت شوي في مازن ولد عمتي اللي صرت ما اشوفه لانه وبصراحة يتجنب انه يشوفني عشان جي ما حبيت اضايقة فكرت بعد في قيس اللي حسيت نفسي صرت بعيده عنه عشان جي لبست شيلتي وبسرعة ظهرت من الغرفة ما كنت ادري وينه فيه بالضبط يعني اكيد اني اول مكان سرت له عشان اشوفه غرفته دقيت الباب بس ما حصلته وبصراحة اكثر حسيت بفكرة شيطانية ثانية تخطر في بالي ههههههههه زمان ما ضحكت وزمان ما سويت مقلب في قيس عشان جي سرت غرفتي واتصلت على المطبخ وقلت للخدامة تطلع لي معاها بصل وثوم ما اقول لكم كيف استغربت الخدامة من ها الطلب الغريب لكن ما في يدها أي شئ تسويه غير انها تنفذ طلبي وشوي ويات يايبة الاغراض في كيسة غليضة عشان ما حد يشوفهم مثل ما طلبت منها

شو سويت في الاغراض اللي طلبتهم منها؟؟ اكيد اني يبت علبة وحطيتهم فيها والعلبة دخلتها في علبة ثانية يعني حطيتهم في ثلاث علب شكلهم كشخة وغلفتهم بطريقة ولا اروع يعني تفننت على كيف كيفي وما انسى اقول لكم اني كتبت على ورقة كبيرة وحطيتها في ظرف (تعيش وتاكل غيرها مع تحياتي بنت خالك ) وظهرت من الغرفة وتلاقيت مع منو؟؟

لا مب قيس كان المرعب هههههههه(هذا اللقب اللي استقريت اني اطلقة على مازن) وما انكر اني ما قدرت اطالع على عيونه لكن شكله كان مركز على وعلي اللي كان في ايدي واللي انا نسيت اني شالته من الخوف اللي حسيت فيه وانا واقفة قدام مازن

يمكن وقفتي قدامة طالت دقايق بس حسيتها دهر ويمكن انه هو انسحب من وقت بس لاني ما طالعت عليه ما حسيت فيه وهو ينزل بس بعد شوي قررت اني ارفع راسي ونصدمت بعدم وجودة .

لا ما تضايقت بالعكس تنفست الصعداء على قولتهم وكملت مشواري لغرفة قيس وانا ظاهرة من غرفة قيس تلاقيت مع منو؟؟

هاي المرة عاد هيه نعم كان قيس وقالي وهو مستغرب الريم؟؟

الريم : طبعا تخرعت لكن بسرعة حاولت اظهر عدم المبالاة وقلت له يت ادورك من غرفتك بصراحة اشتقت لك وشتقت لسوالف معاك و وكنت بكمل وقالي

قيس : تشتاق لج العافية يا بنت خالي

الريم : نزين حشا اصبر اكمل رمستي

قيس : لا اليوم يعتبر يوم سعادتي قولي غناتي (وهذي اول مره يقولي ها الكلمة)

الريم : بصراحة يا قيس انا يبت لك هدية واتمني انها تعيبك واتمني ترجع علاقتنا شرات اول وننسى كل اللى صار في الفترة الماضية

قيس : شو اللي صار يا غبية من دون ما تقولي انا ما اشيل لج غير كل احترام هههههه بدليل كلمة غبية ههههههه لكن تدرين اني امزح معاج يالله المهم لا تأخريني بسير اطالع الهدية اللى اشتريتها لي ياي من زمان ما حد ياب لي هدية

الريم : حاولت اخفي الضحكة اللي كانت بتفضحني وقلت لو تميت معاه اكيد اني بضحك عشان جي قلت له انا بنزل اشوف عمتي وبرجع اطلع لك اوكى (طبعا انا كنت ابي اهرب عند عمتي لاني اعرف قيس لو عصب مشكلة)

قيس : اوكى بس لا تتأخري

الريم : لا ما راح اتأخر (منو يقول اني ما راح اتأخر انت اصلا ما راح تشوف ويهي لحد ما تهدا) ونزلت ولقيت عمتي في غرفتها وطبعا استحيت ادخل لان عمي بو مازن كان موجود يعني شو ما فيه حد راح يحميني من شر قيس المنتظر انا شو اللي خلاني اسوي جي ما شئ حل غير اني اطلع غرفتي بسرعة واقفل الباب على روحي لكن اخاف احصلة على الدري وله شئ شو اسوي الحين ؟؟

تفكيري ما طال وايد وكان المرعب في ويهي واول مرة المرعب هو الحل وقررت اني ايلس في الصالة بعد ما يا هو صوب التلفزيون وشغلة قررت اني ايلس قريب منه عشان بعد ما اضمن الاستاذ قيس وكانت انظاري موجهه لدري .

يمكن ربع ساعة ونزل قيس اللي كان باين عليه انه معصب بس اول ما شافني يالسة مع مازن صحيح انا ما كنا نرمس ولا شئ وكان مازن مشغول بالتلفزيون يا قيس وكان خاطره يعطيني بوكس على راسي هههههههههه لكن تمالك اعصابة لانه عارف ان مازن بيتهاوش معاه لكن سوا لي حركة انه معليه وهو يبتسم لمه كان مازن مشغول بالتلفزيون وعقب يا قيس ويلس وقال لمازن هاه المعرس تراه سمعت اماية تقول ان ملجتك بتكون عقب اسبوعين .

مازن : كان ها الخبر مثل الصدمة عليه (اول مرة احس ان الايام تمضى بسرعة معقوله عقب اسبوعين بدخل القفص الذهبي على قولتهم ) وقلبي انزين ولكني حاولت اظهر عكس مشاعري لكني شكلي فشلت ونشيت بسير غرفتي وانا ماشئ ياني صوت الريم وهي تنادي علي

الريم : لا تستغربون ايه ناديت عليه لانه المنقذ في ها الحالة عشان جي قلت له مازن ممكن ارمس معاك شوي وطالعت على قيس بس ها المرة كانت نظره هادية مب نظره تحدي .

مازن : طالع علي مستغرب عقب طالع على قيس وكأنه يطلب منه يخلينا بروحنا .

قيس : فهمت ان مازن ما يباني اكون موجود عشان جي قررت بيني وبين نفسي اني أجل الانتقام الحين وانسحبت بهدو .

مازن : يلست على الكرسي وانتظرت الريم تقول الرمسة اللي عندها رغم اني كنت خايف انها تسألني سؤال واكيد كلكم متوقع شو السؤال اللي خفت الريم تسألني اياه .

الريم : ما ادري كيف يبت ها الشجاعة وما اعرف كيف ابتدي رمستي ايه هاي مب بس خطه عشان اتخلص من انتقام قيس هاي فرصة وكنت حابة استغلها ويمكن احسن شئ انك تنفذ بدون ما تكون مقرر لاني دائما يوم اكون مقررة اكنسل واحس بخوف وتوني برمس إلا وفيصل ومزنه راجعين من برع يايبين معاهم عشى وفرحانين .

لا تطالعوني جي هاي الاقدار هي اللى تحكم في اللحظة اللي حسيت اني برمس قطع علينا دخول فيصل ومزنه وطبعا طلبت مني مزنه اساعدها نحط العشى بعد ما فسخت عباتها وحتطها على الكرسي في الصالة لحد ما تطلع غرفتها بصراحة شكل مزنه كان وايد مستانس اما فيصل تم يالس مع مازن يسولف معاه وما كنت اعرف في شو يسولفون وما كان يهمني اعرف في شو يسولفون .

مزنه طلبت مني انادي قيس لكني قلت لها اسفة ريلها فيها شد عضلي ما اقدر اطلع وقررت انها هي تروح تناديه وانا بيني وبين نفسي كنت مرعوبة وتميت ادعي ربي ان قيس يكون عاقل وينتقم بس هب الحين .

نزلت مزنه بعد شوي بعد ما قالت ان قيس ما يبي عشى وانه بيرقد وبعد عمي وعمتي اعتذروا ما يبون عشى يعني تعشينا انا ومزنه وفيصل ومازن .


ظنكم البيت اللي سارت له الريم بيت منو؟؟

ومازن معقوله انه يتزوج ثريا؟؟

طارق معقوله يسير شئ في حياته؟؟

مزنه شو بيكون قرارها ؟؟


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:21 AM   #5
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



الجزء الثامن
في غرفة الريم...

اول مرة احس احساس غريب اول مرة انظر لعيون مازن وها المره الخوف اللي حسيت فيه مب مثل أي خوف معقوله انا فهمت شو يدور في خاطره؟؟ لا طبعا اكيد انا غلطانه وللحظة حسيت اني فهمت شئ بس اللي فهمته خوفني موت لا لا طبعا حاولت اشتت افكاري وطبعا ها الشئ خذ مني وقت الليل كله .

في غرفة فيصل

انا اليوم ما اعرف شو فيني مب طبيعي حاس نفسي مب قادر ارقد حاس كل ما غمضت عيوني وانا اطالع صورتها في بالي بسمتها (استغفر الله) لا انا شئ فيني ..

بعدها حاولت افكر في طلعتي اليوم مع اختي مزنه وحاولت افكر في كلامها لي وخوفها حاولت بعد افكر في الجامعة اللي ادرس فيها اخر سنه .. بس شكلي فشلت وقراري اني اطلع واسير غرفة مازن هو اخر قرار واخر فكره فكرت فيهم وما ترددت لحظة اني انفذ القرار.

دقيت الباب وكنت خايف اني احصل مازن راقد خاصة اني من طلع هو عنا يرقد فترة طويلة لكني لقيته فاتح الكمبيوتر ويكتب في الملجد اللى كلنا ما نعرف شو يحوي فيه ومن طالع على وانا ادخل الغرفة قفل الكمبيوتر ولف الكرسي عشان يطالع علي خاصة اني يت ويلست على السرير بحيث اني اتكلم معاه .

يمكن ما كنت محتاج وقت طويل اني افهم مازن باللى فيني لان الحيرة والقلق اللي فيني كانت واضحة هذا اللي كنت اعتقد انا ولكني للاسف اعتقادي ما كان في محلة ونقهرت يوم قالي مازن وانا اقوله شكل الحب بدا يدق باب قلبي ..

مازن : شو ؟؟ الحب؟؟ انت؟؟

فيصل : طالعت على مازن وقلت له وليش مستغرب؟؟

مازن : انته تحب؟؟

فيصل : ليش تعتقد اني بلا قلب؟؟ عن اذنك اول مرة احس اني ضايق واول مرة احس اني مب قادر احترم حد ونسيت ان اللي قدامي مازن اخوي الكبير وطلعت عنه .

على كثر اني محتاج ارمس معاه إلا اني متضايق منه الحين ليش كلهم يحسبوني بلا قلب شو السبب خاطري اعرف وله في نظرهم الانسان الملتزم يعني خلاص انسان ما له مشاعر ولا احاسيس بالعكس الالتزام يعني احساس .

في غرفة مازن

ما ادري شو قلت لاخوي او ليش فعلا استغربت انه يحب لكن فعلا اخر شئ توقعته ان فيصل يحب رغم انه انسان وله قلب وعشان جي حسيت اني ضايقته ونشيت سرت غرفته دقيت الباب عليه بس ما رضى يفتح لي وعشان جي قلت بخلية يهدا وبنرمس في وقت ثاني وانا ساير غرفتي تميت اطالع على غرفة الريم وتذكرت انها كانت تبي تقول لي شئ وترمس معي لكن دخول فيصل ومزنه قطع عليها ..

في بيت بو طارق

ثريا في غرفتها تفكر انها فعلا قربت الايام اللي تجمعها في حبيب قلبها مازن اللي صارت تفكر فيه الايام هذي اكثر واكثر وكل ليلة يكون بطل احلامها . وبدت تفكر شو تسوي من اشياء في حياتها عشان تخليه يستانس وبدت تسأل امها كيف الحرمة تسعد زوجها عشان تخلى حياتها مع مازن سعادة في سعادة .


في كارفور

كان حسين يالس مع ربعة في كوفي شوب وياه اتصال من اخته خلود طلبت منه انه يب لها عشى من برع وهو راجع لانها كالعادة تهاوشت مع امها وطلعت غرفتها زعلانه واكيد ان حسين يحب اخته خلود ومرتبط فيها وايد وعشان جي اترخص من ربعة واشتري لها عشى وسار البيت وحصل امه في الصالة تترياه شكلها لانها خلاص قررت انها تزوجه شكلها حصلت له العروس المناسبة على قولتها

ام حسين : هلا ولدي تعال ابيك

حسين : هلا اماية اوكى الغالية لحظة بس بطلع غرفتي وبرجع

ام حسين : شو يايب معاك؟

حسين : عشى

ام حسين : عشى ؟ اها اكيد حق اختك المحترمة

حسين : لا حقي يالله من رخصتج يمه بتعشى وببدل وبنزل لج

ام حسين : لا تتأخر

طلع حسين وسار غرفة اخته وعطاها العشى ويلس عندها شوي وطيب خاطرها وقالها يالله من رخصتج تراه الدورية تحت مسكتني تباني ما ادري شو فيها بس شكلها مستانسة

خلود : الله يستر عيل سير لها وعقب تعال طمني اترياك انا ما اقدر انزل

حسين : ادعي لي هههههههههه

ام حسين اول ما وصل حسين ويلس قصرت على صوت التلفزيون وقالت يا ولدي انت كبرت وانا كبرت بعد وابي افرح فيك

حسين : الموضوع موضوع عرس يعني الله يستر .

ام حسين : انا حصلت لك حرمة بنت ناس وتشتغل دكتورة في المستشفي وراتبها (ما هذا اللي يهم ام حسين)

حسين : انتي تعرفين اني ما ابي اعرس الحين

ام حسين : بس ها المرة لو ما تزوجت ها البنت اللي انا اخترتها لا انا امك ولا اعرفك وبغضب عليك لين يوم القيامة .

حسين : انصعقت شو تقول اماية وبدون احساس قلت لها اماية انتي شو تتحسبيني ؟؟ يعني اجبرتيني انفصل عن خطيبتي مزنه واللي هي بنت خالي يعني بنت اخوج عشان اللي سواه خالها واللي هي ما لها ذنب والحين بعد تقررين منو تزوجيني؟؟ وراح تغضبين علي اماية بصراحة انتي تفكرين في نفسج واحنا اخر شئ تفكرين فيه

ام حسين : صفعته كف على ويه

خلود سمعت اصواتهم وهم يتناقشون لان اصواتهم كانت عالية عشان جي يلست على الدري لحد اخر موقف صار وان امي صفعت حسين ركضت على صوب حسين لكن حسين وخرني عنه بقوه وطلع غرفته ونزل عقبها قال لاماية هذا ويهي لو خليتج تشوفيني مره ثانية

طالعت على اماية بعد ما ظهر حسين وما كان واضح على ويها أي تأثر غير انها قالت عيال اخر زمن وفي خاطري تميت افكر الحين هو اللي غلطان وله هي وما عندي حل غير الدموع

الحين الحضن الدافي اللي هي الام بالنسبة لنا هي مصدر الرعب والقلق وابوي وين دوره عمري ما شفت له أي دور كنت انقهر من سلبيته .

في الجامعة

الريم حضرت محاضرة اليوم وعقب ياني اتصال على تلفوني المبايل اللي ما حد يدري عنه وبعدها اتصلت على عمتي وقلت لها اني بسير مع ربيعتي بيتهم ندرس عندنا امتحان باجر وطبعا عمتي في البداية رفضت لكني اقنعتها بان المادة اللي علي باجر فيها امتحان صعبة وممكن ارسب فيها وبعد ما وافقت ها المره كانت سيارة بي ام واقفة تترياني وبعد فل مخفي ظهرت وتميت لحد صلاة المغرب وعقب رجعت البيت في نفس السيارة .

وانا داخلة البيت كان مازن واقف شكلة يبي يظهر يعني طالع السيارة اللي موصلتني وسألني منو هذا اللي راجعة معاه؟؟

الريم : قلت وحاولت اني ما اظهر اني مرتبكه هذا دريول قوم صديقتي اللي كنت ادرس معاها

مازن : اها اوكى يا الريم

الريم ترخصت عنه وسرت غرفتي بعد طبعا ما حصلت احد في البيت كلهم بيت قوم اهل ثريا خلاص يجهزوا للملجة بدلت ملابسي واتصلت من مبايلى اللي مثل ما قلت لكم ما فيه احد يعرف عنه وعقب قفلته وحطيته في شنطتي .

بعد مرور الاسبوعين اللي جهزوا فيهم لملجة مازن وثريا وبعد اليوم المعهود طبعا صارت ثريا زوجه لمازن صحيح انهم ما سوا أي حفلة وانهم اجلوا الحفلة ليوم العرس بس حتى ولو اجتمعنا احنا البنات معاهم وشغلنا مسجل ورقصنا وصورنا خاصة ان ثريا طلبت من الصالون يرسلون لها كوافيرة تعدلها في البيت عشان تصور وتحتفض بالصور واعتقد هذا من حقها .

وبعدها رجعنا البيت بعد ما مازن دخل الصالة وبارك لها والكل باركوا لهم واعتقد ان ثريا وايد مستانسة بها الزواجه بس مازن ما ادري بلاه احسه غريب رغم ان ملجته إلا ان مزنه هي اللى كل ساعة تقول له ابتسم بلاك مويم .

مازن : طبعا سعيد ربيعي واخوي ما خلاني من الصباح وحاول انه يغير من مزاجي المتغير وحتى فيصل اللي ما صارت فرصة اني ايلس معاه واتكلم معاه كان معاي وطارق اخو ثريا بعد يعني كلهم حوالي بس والله العظيم ما ادري ليش حاس بغصة حاس اني مخنوق وفي اللحظة اللى الشيخ يملج بي بثريا كنت حاس اني بفشل اهلى وبطلب فض كل شئ لكني حاولت اضغط على نفسي .. كنت اتمني ان ثريا تقول لا على الاقل بحس براحة بس خلاص ثريا شكلها قدري المحتوم علي واللي انا ما ادري كيف في لحظة وافقت عليه بس يالله ربي يقدم اللي فيه الخير(هذي الكلمة اللى قلتها لنفسي عشان اصبر نفسي) وانا في داخلى نار تحرقني ومت اكثر لمه قالت لي مزنه ان الريم رقصت اليوم يعني هي ترقص في زواجي وانا مذبوح من حبها.

ثريا : انا بصراحة بموت من الفرح اليوم مازن صار زوجي يعني الحين انا لي كل الحق اني اكلمة اني اسولف معاه وايلس معاه لا لا مب مصدقة عمري للحظة احس اني بعدني احلم لكن لا فعلا انا زوجه له وبصراحة لمه كان المليج يسالني كنت مب بس بقوله اني موافقة بقوله اني ابصم بالعشرة ههههههه بس زين مسكت نفسي هههههه بصراحة كل يوم احس اني احبه اكثر واليوم وهو يقولي مبروك حسيت اني متخبله عليه فعلا مازن عبارة عن اكبر حظ لاي بنت .

ام مازن : ما قدرت امنع دموعي انها تنزل وغصبا عني تذكرت هاني بعد ما رجعنا البيت وبدا قيس يغلس على اخوه مازن لان هاني كان يشاركة التغليس واكيد اني ما كان خاطري اشوف دموع الكل إلا ان بدموعي خليتهم كلهم يبجون حتى بو مازن اللي كان مبين انه متماسك من الصبح .

مازن : قررت اني اطلع غرفتي ارتاح وكلهم يعتقدوا اني بطلع عشان اترك للاحلام انها تاخذ وقتها معاي وكلهم يعتقدوا ان صورة البنت اللي راح ترتسم في عيوني اليوم هي صورة ثريا لكن اكد لكم ان الصورة اللي ارتسمت لي هي صورة الريم يا ناس مب قادر انساها مب خاين بس والله العظيم احب الريم ودموعي بدت تنزل مثل الطفل اللي مفتقد حنان امه .

في غرفة مزنه

كان خاطري احس احساس ثريا اليوم كاهي ملجت على مازن شيخ الشباب اخوي حبيبي اللي فعلا يعتبر فرصة لاي بنت ما اقول ها الكلام عشان انه اخوي لا والله بس هذا الحق وتخيلت نفسي انا بعد اعيش نفس سعادة ثريا اللي صارت اليوم زوجه اخوي وشوي ورن مبايلى كانت خلود اللى داقة واكيد قالت لي كل السالفة اللي صارت بين حسين وامه

ما كنت حابة ها الموقف يصير بس ما انكر للحظة حسيت برجوله حسين ايه هذا الموقف يمكن انتو في نظركم غلط بس بنظري هذا اللى كان حسين مفروض يسويه من قبل ما كان مفروض انه ينتظر لحد ها الوقت ويمكن بعد هذا كان بعد وجه نظر خلود .

بس اللي مخوف خلود هو حسين وينه فيه لانه من طلع من البيت ويعني الحين قرب عشر ايام ما حد يدري عنه شئ

مزنه : حاولت اطمن خلود وقلت لها يمكن عند حد من ربعة ويمكن هو قفل مبايلة عشان عارف ان عمتي بتحاول تتصل عليه ويحاول يخوفها عليه عشان تنسى سالفة زواجه من الدكتورة اللي خطبتها له

خلود : كل اللي تقوله مزنه منطقي بس ليش ما اتصل علي انا وهو يعرف اني بحاتيه وانه لوطلب مني ما اقول لها ما بقول ؟؟

مزنه : سؤال خلود في محلة يعني بالمختصر خلاني انا الحين بعد احاتي حسين بس بعد حاولت اهدي خلود واطمنها وقلت لها تدعي له وان شاء الله بيتصل فيها في اقرب فرصة .

بعد ما قفلت عن خلود بديت افكر غصبا عني في حسين ولد عمتي وبصراحة حسيت اني خايفة عليه وياتني فكرة اني اقول لفيصل اخوي اللي صار الحين قريب لي وايد انه يتصل باجر دوامة ويسال عنه لكن باجر اليمعة خلاص يوم السبت ان شاء الله

اكيد اني قلت ها الموضوع لفيصل في سرية تامة لاني ما ابي أي احد يفكر ان بيني وبين حسين شئ وله اني بعدني افكر فيه حتى لو كانوا ها الاشخاص اهلى .

ما صدقت على الله يا يوم السبت وكنت في الدوام اتصل فيصل فيني بعد ما اتصل دوام حسين وقالي انه ماخذ اجازه يعني هو ما في الدوام وهنا ما انكر حسيت بالخوف وما عرفت كيف اخبر خلود كان خاطري يكون عندي خبر زين افرحها فيه .

في دوام مازن

حسيت اني مب صاحي حسيت بالبرد وحسيت صداع فضيع في راسي وحمي عشان جي اطريت اني اترخص ورجعت البيت الساعة 9 والحمد لله اماية ما في البيت وله بتحشرني شو فيك وما ادري شو هي وايد تحاتي .

وانا توني بدخل غرفتي كان الريم توها بتظهر من غرفتها شافتني ونادت علي وسألتني شو فيك؟؟ قلت لها تعبان وشفت في عيونها نظره غريبة تجاهلتها ودخلت غرفتي لاني كنت حاس اني ميت برد وهذا كله من الحرارة اللي فيني .

بعد ربع ساعة وانا كنت تحت البرنوص ارتجف دخلت الريم وخلفها الخدامة لانها ما تقدر تدخل غرفتي بروحها كانت شايلة في ايدها كوب وقالت لي هذا كوب عصير ليمون زين لك حاولت اني اعتذر عن شربة بس طبعا ما عطتني فرصة وحشرتني بلسانها وقالت لي لو ما نشيت بتصل بعموه وعطتني بعد حبتين بندول قالت بيخففن الحرارة .

بعد ما شربت العصير والحبوب قلت لها انتي ما كأنج تأخرتي على جامعتج ؟

الريم : لا لاني ما راح اروح واخليك بروحك يمكن تحتاج أي شئ خاصة ان عمتي ما حد في البيت .

مازن : بصراحة ردها صدمني يا تري هي ليش تريد تيلس معقوله مثل ما قالت ؟ وله ؟؟ ما ادري وما انكر ردها فرحني وايد حتى لو شو كان السبب المهم ان الريم في البيت يالسة عشان تطمن علي .

بعد ما طلعت هي وطبعا طلبت مني ارقد نفذت امرها لانكم عارفين كيف الحمي تكسر العظام بس ما انسى اقول لكم ان الريم بعد ما طالعتني بردان وايد طلبت من الخدامة تشغل الدفاية لي وقبل لا تظهر ابتسمت احلى واجمل ابتسامة واعتقد ها الابتسامة عمري ما راح انساها .


احم ههههههههه

اكيد ببتدي اسئلتي عشان اعرف توقعاتكم

يا تري حسين وينه فيه؟؟

مازن وثريا توقعاتكم راح يستمروا؟؟

فيصل منو البنت اللي يفكر فيها؟؟

الريم ليش تتعامل مع مازن جي هل هو عادي وله في شئ في بالها؟؟



الجزء التاسع
في بيت ابو مازن
في الصالة



الريم : كنت يالسة صحيح اني كنت مقررة اسير الجامعة اليوم بس لمه شفت ولد عمتي تعبان ما قدرت اخليه واسير الجامعة خاصة ان عمتي ما في البيت وبصراحة كنت افكر هل هذا فعلا السبب وله فيه شئ في نفسي ثاني وحاولت اقنع نفسي اني يالسة عشان بس ان عمتي ما في البيت

شوي ووصلت عمتي وطبعا قلت لها ان مازن مريض في غرفته مما خلاها تطلع غرفته تطمن عليه ونزلت وهي تقول لي حرارته وايد مرتفعة واتصلت بعمي الدوام عشان يجي ياخذه المستشفي .

في البداية كنت احسب عمتي تبالغ بس بعد ما طلعت معاها غرفة مازن وساعدتها عشان ييلس لمست ايده كيف حارة وحتى كان واضح على ويه الحرارة المرتفعة رغم اني عطيته بندول وسويت له عصير ليمون وكان مازن يقول لعمتي انه بيرتاح في البيت وما يبي يسير المستشفي لكن عمتي كانت مصرة عليه وانا بعد قلت له بتسير المستشفي بدل ما تيلس بالحمي جي وقلت له امزح معاه وله تخاف من الابر؟؟

مازن : طالع علي وقالي هيه ما تدرين

الريم : ادري بس لمه انا امرض كنت تطفرني لحد ما اسير المستشفي ويا الدور اني انتقم منك

مازن : يعني اهتمامها انتقام؟؟ معقوله؟؟ لا اكيد تقول جي بس حجة يمكن بس قدام اماية

وصل عمي بو مازن وطلعوا مع بعض وانا وعمتي تمينا نترياهم تحت وبعد شوي اتصل عمي قال ان مازن رقدوه في المستشفي لان حرارته عالية وانهم بيخلوه عندهم لحد ما تنزل الحمي

الريم : حسيت اني ميته خوف عليه وكان خاطري اسير اتم معاه وحاولت اقنع عمتي انا نسير نطالعة بس عمي قال انه هو بيتم معاه وعقب فيصل بيسير عنده يعني ما فيه مجال انا نسير نحن وخاصة انهم بيطلعونه يمكن اليوم بعد ما يتأكدوا من ان الحمي نزلت ..

انقهرت اكثر لمه عرفت من عمتي ان ثريا سارت تطالعة العصر المستشفي وتميت اتخيل لقائهم بس بعدها شتت تفكيري بعد ما يات خلود عندنا البيت وتمينا يالسين عندها انا ومزنه واكيد ان كل الحوار اللي كان بخصوص خروج حسين من البيت واللي لحد الحين ما حد عارف هو وينه فيه ...

بعد صلاة المغرب وصل فيصل البيت بعد ما كان يالس عند مازن في المستشفي وكلنا تخبرناه عنه قال الحمد لله الحرارة شوي نزلت بس بعد بيخلوه لحد باجر الصباح ..

فيصل يمكن ما انتبه لوجود خلود في البداية لانها مثل ما يقولوا خذناه بشراع وميداف لكن عقب قال شحالج خلود؟؟ وتخبرها عن امها وعن حسين وعقب طلع غرفته يرتاح خاصة انه كان تعبان لانه حليلة بعد ما رجع من الجامعة طلع على المستشفي عند مازن .

عمتي طلبت من عمي ياخذها المستشفي لانها خلاص مب قادرة تتحمل اكثر من جي تبي تسير تطمن على ولدها وطبعا عمي بو مازن ما قدر يسوى شئ غير انه ينفذ لها طلبها ..

قيس من يوم المقلب صاير غريب الاطوار يكلمني عادي بس كلامة معاي قل ومزنه احسها مشغوله بغياب حسين رغم انها تحاول تظهر العكس..

الساعة 10 طلعت غرفتي على اساس اني ارقد وفتحت شنطه ايدي وطالعت المبايل حصلت مكالمتين لم يرد عليها وطبعا رديت اتصل لاني حسيت نفسي ابي ارمس مع شخص قريب مني والغريب اول مرة ارمس بدون ما احاسب على رمستي وشكلي خرتها وايد في الرمسة هذا ظهر لي من رد الطرف الثاني اللي كان على الخط ويمكن واجهني بحقيقة انا ما كنت حابة اصارح نفسي فيها او يمكن ما كنت اعرفها ..

الهروب يمكن هو الحل الوحيد اللي املكة الحين وفي هذي الظروف ولكن الشئ الغريب اني اول مرة احلم بالمستقبل اول مرة حاولت اطالع نفسي بعد كم سنه واول مرة احس باحساس كل بنت اول مرة ما اقتل أي مشاعر تتولد في قلبي وحاولت اني افرح فيها مثل أي بنت ...

شكلي رقدت بدون ما احس لكن اكيد تفكيري طال وايد ...

في صباح اليوم الثاني كنت مستعده انزل اروح الجامعة بعد ما قلت لفيصل اني بسير معاه لكن رجعة مازن للبيت خلتنا انا وفيصل نتأخر طبعا سلمنا عليه وتخبرنا عن صحته عقب سرنا كل واحد لجامعته وظل مازن عند عمتي في البيت ..

في بيت بو طارق

ثريا كنت وايد احاتي مازن خاصة بعد ما زرناه امس وكانت حرارته مرتفعة وما رتحت غير يوم اتصلت عمتي بامي وقالت لها ان مازن رخصوه من المستشفي هذا يعني انه الحين بخير وبعدها تنفست الصعداء على قولتهم ..

امس زرت مازن المستشفي بس ما كلمته ولا كلمة غير ما تشوف شر ومن ها الكلام وهو رده بس كان على ها الكلام وبس حتى انه ما رفع عينه يطالع علي يعني مب مثل كل شاب يتحين الفرص عشان يطالع خطيبته ولكني بكثر ما تضايقت من ها الشئ بكثر ما ارتحت منه لان ها الاسلوب يخليني اموت في مازن اكثر ..

لكن احلامي بحياة سعيده معاه ما خلصت وكملت سلسلة احلامي وانا حاضنه المخدة إلا ان امي قطعت علي وهي تقولي يالله يا بنتي اخوج يتريانا لانا قررنا اليوم نطلع على دبي عند بنت خاله اماية هناك لاني قررت ابتدى تجهيز للعرس خاصة ان عمتي ام مازن قالت انهم يبون العرس بداية الصيف يعني ما قدامي غير كم شهر ..

في دبي
في بيت فوزية بنت خاله اماية

وصلنا قرب العصر هناك وكانت حليلها في استقبالنا وما صدقت على الله يوم شافت اماية وتمت هي وياها لاويات على بعض يمكن اكثر من نص ساعة ما يمنع الموضوع من دموع طبعا لانه اكيد فيه شوق خاصة اني عرفت انهم ما شافوا بعض اكثر من 25 سنه يعني من بعد سفر اماية مع ابويه ..

الحلو في الموضوع ان فوزية عندها بنات ثنتين بدرية وعمرها 25 سنه وهي مخطوبة من واحد يشتغل عندها في الدوام وما شاء الله عليها حلوه وعزه وعمرها 18 سنه بعدها ثالث ثانوي ولكنها مب لين هناك حلوه وشخصيتها منعزله وكله ماسكة كتبها كأنها اول بنت تدرس في الثانوية هههههههههه يعني انا وبدرية صرنا ربع وشكل شخصياتنا متشابهه

نسيت اقول لكم ان خالتي فوزية كان عندها ولد اسمه فهد توفي في حادث سيارة وهو معرس وعنده ولد الحلو ان حرمة ولدها فهد بعد وفاته تمت عايشة معاهم هي ولدها لانها هي تصير لهم وقررت انها بعد وفاه فهد انها تظل عايشة مع اهله واللي عرفته من بدرية عقب انهم تزوجوا بعض عن قصة حب وهي بعد وفاته قررت انها تعيش عشان تربي ولدها وبس .. لكنها اليوم مب موجودة سايرة تزور اهلها اللي عرفته ان امها مريضة في المستشفي وسايرة عندها ..

بصراحة بعد اللي عرفته خاطري اتعرف عليها اكثر مثل ما انتو اكيد خاطركم تتعرفون عليها ..

طبعا اماية قالت لهم اني ملجت قريب وطبعا خبرتهم عن مازن خطيبي اللي خالتي فوزية قالت ما شاء الله عليه من كثر ما اماية حكت لهم عنه وعن اهله وانا كنت ميته من الحياء وبدرية كل ما رمست ا ماية عن مازن قرصتني على ريلى ههههههههههه وايد احس بفخر بس يرمسون عن مازن فديته (لا تطالعوني جي ريلى هههههه كيفي اتفداه يعني)

المهم العصر طلعنا السوق مع بدرية اما خالتي فوزية قررت انها تيلس في البيت عشان تحضر موضوع العشى واماية بعد قالت دام فوزية مب ظاهرة معانا انا مب ظاهرة بتم معاها ..

طلعنا انا وبدرية وطارق اخوي الغريب ان اهل دبي شوي فري ما شاء الله عليهم يعني بدرية مب وايد سوت حساسيات بينا وبين طارق يمكن لانه بعد اصغر منها وما شاء الله عليها صج ساعدتنا في احسن الاسواق في دبي والمراكز وما شاء الله ذوقها روعة ساعدتني وايد في الاختيار وعشان جي قررت اني ايلس معاها لحد ما اخلص كل اغراضي للعرس واني ما اشتري شئ غير لمه تكون هي معاي .. فعلا حسيت انها اختي من كثر ما كانت مهتمه فيني ..

في الليل بعد العشى اقترحت بدرية ان نطلع نتمشى على البحر وها المرة اماية وخالتي فوزية طلعوا معانا حتى عزه طلعت معانا واكيد انهم رمسوا عن حور ارملة فهد وتمت خالتي فوزية تخبرهم عن مواقفها النبيلة معاهم وانا رفضت انها ترجع بيت اهلها بعد وفاه فهد وتمت معاهم في البيت وقالت ان ولد فهد بيتربا في بيت يده ويدته مثل ما كان فهد مفكر .

بدرية طلبت مني نتمشى على الشاطئ شوي وفعلا اقتراحها كان في محلة كنت حابة امشى لاني حسيت شوي بضيق على حال خالتي فوزية وهي ترمس عن ولدها اللي توفي وحسيت كم هي عظيمة حور ارملته وتميت اسأل بدرية عنها كنت اعتقد انها ملاك من كثر ما حكوا لي عنها وفعلا انتظر باجر لحد ما ترجع عشان اتعرف عليها..

بدرية حاولت تغير مزاجي وتمت تتخبرني عن مازن وطبعا ما انكر الكلام عن مازن يخليني كأني طايرة في السحاب وفعلا شوي شوي نسيت الزعل وبديت ارمس عن اخلاق مازن وشكل مازن ومواصفات مازن هههههههههههههه وعقب بدرية كل هذا حب ؟؟

بعدها انا بعد تخبرتها عن مايد خطيبها وهي قالت لي انها ارتبطت فيه بقصة حب غريبة وقالت لي ان قصة حبهم بتدت بهواشة في الدوام كانوا ما يطيقون بعض وكل واحد يتحين الفرص عشان يغلط الثاني وفي الحلقة الاخيرة اكتشفوا انهم يتصرفون جي عن حب بعد ما ياته هو بعثة للخارج عشان يكمل دراسته اول شهر سافر فيه رجع الدوله يومين عشان يتعرف لها بحبة واللي اكتشفة بعد ما بعد عنها واللي هي كانت مكتشفتنه قبل لا يسافر هو ههههههههههههه وبكذا بعد ما كمل السمستر الاول رجع الدوله وطلبها من اهلها بس ابوها قاله ما يتزوجون لحد ما يخلص دراسته كاملة يعني ما راح يسمح له انه يتزوجها وتسافر معاه يعني باقي على زواجهم سنه كاملة بس رغم ذلك حبهم يوم عن يوم يكبر ..

طارق وعزه كانوا يالسين عند اماية يسولفون معاهم وعقب الساعة 11 اتصل طارق على مبايلى عشان نرجع عشان يبون يرجعون البيت وفعلا بعد ها الطلعة الحلوه رجعنا وكل واحد منا مرتاح ..

يمكن تعتقدوا انا بنرقد الحين لكن منو كملنا انا وبدرية سوالفنا لحد قرب صلاة الفير وبعد الصلاة رقدت انا اما بدرية كان عندها موعد على المسنجر مع مايد خطيبها ههههههههههه لانهم شكلهم متعودين انهم يرمسون بعض على المسنجر يفتح كل واحد منهم الكام ويرمسون عن طريق المايك هههههههههه .

قبل صلاة الظهر يات اماية تنششني انا لان بدرية بعد ما رمست ريلها سارت الدوام وما باقي شئ على رجعتها نشيت وتسبحت ونزلت تحت وشوي ودخلت بدرية ومعاها ولد صغير وحرمة ثانية ومن سمعت خالتي فوزية تقول هلا الغالي هلا بمايد عرفت انه مايد ولد فهد وان الحرمة اللي واقفة حور ارملته نشيت وسلمت عليها

يمكن كنت اطالع عليها ادور على شئ غريب فيها او شئ مميز ما فيها شئ مميز غير اخلاقها العالية والكلام اللى سمعته عنها حسيت انها اجمل واحلى حرمة على الكرة الارضية وبسمتها كان فعلا حلوه بصراحة هي قمر ما شاء الله عليها ومايد ولدها اللي بدرية اصرت عليهم يسموه على مايد خطيبها ما شاء الله عليه حبوب وعليه سوالف .

مايد : قرب سلم على يدته وحبها على راسها وعقب هي طلبت منه يسلم على اماية وعلى وعلى طارق اللي كان في الميلس بس خالتي ام فهد زجرت عليه

حور طلعت غرفتها بدلت عباتها ونزلت دخلت المطبخ عشان تساعد الخدامات يحطون الغدى وانا كنت مثل اللي منصدمة بصراحة الكلام اللي سمعته عنها ما يوفيها حقها هاي شئ نادر في هالوجود ..

في بيت بو حسين

خلود : كنت يالسة في الصالة ما اقول لكم اني كنت ادرس بس كنت يالسة ماسكة كتبي وعقلي شغال يفكر في اخوي اللي ما ادري وين اراضية ويات اماية وتميت اطالعها واحسدها على قلبها البارد وقلت يمكن نزين تعرف وين اخوي خليني اتخبرها وقلت لها بلسان ثقيل اماية تعرفين وين حسين؟؟

ام حسين : ما ادري عنه من يوم ظهر هذاك اليوم ادري فيه حاب يخرعني عليه عشان اهون عن زواجه لكني ها المرة انا مب يالسة على لعبة هو ولو ما نفذ رمستي وطاع شوري لا هو ولدي ولاني اعرفة

خلود : هاي المره صج انفجرت في ويها وقلت لها انا خاطري اعرف ان كان لج قلب مثل بقية الناس وله لا

اكيد اني خذت كف محترم مثل ما اخذ اخوي من قبلي بس انا ما اقدر اخلى البيت مثل ما سوا اخوي وكتفيت اني طلعت غرفتي بس هي زادت تعسفها علي وحرمتني اني اسير الكلية وقفلت باب غرفتي علي يعني انا في سجن والسجان فيه اماية تخيلوا كيف الوضع بيكون ..

قررت اني اسوي اضراب عن الاكل وعن الشرب ومر علي اسبوع وانا بلا اكل ولا شرب كل هذا ما اثر على اماية وبالنسبة لها عادي وكانت تقول للخدامة لمه كنت ارفض اكل اني لمه بحس بالجوع باكل خاطري اعرف عمرها اماية حست شو يعني امومة؟؟

ها الشئ كان قاسي علي انا كان قاسي اني اتحمل اني اماية جي بها القسوة وما كان حل في ايدي اسويه غير اني اقطع شراين ايدي ودخلت علي الخدامة وحصلتني جي وزجرت على اماية

ما صحيت غير بعد كم يوم وانا في المستشفي ومزنه وعمتي ام مازن وخالي بو مازن واماية وابوي حوالي وفتحت عيوني اطالعهم كلهم كنت اعتقد اني ما راح اشوفهم مره ثانية لاني اعرف شو اللي سويته وبسرعة قرب خالي صوبي وقالي شو سويتي بعمرج يا بنتي انتي مؤمنه وتعرفي اللي سويته حرام

شو اقولك يا خالي اقولك ان اماية السبب واني خلاص مب طايقة الحياة لحظة معاها هاي اماية ما اقدر افضحها وعشان جي اكتفيت بالدموع واني استغفر رب العالمين

مزنه قربت صوبي ولوت علي اما اماية كانت تطالعني بنظارت ما ادري شو اترجمها يمكن لاني خلاص ما صرت اعرف افرق في نظراتها وكل نظراتها صرت اعتبرها شر بس فعلا اللي كنت اشوفه ها المره خوف لكنها سرعان ما شاحت بويها وهي ترمس زوجه خالي ام مازن بكل برود حسيت ان عمتي ام مازن تضايقت وعشان جي قالت لخالي يالله دامنا تطمنا على خلود بنسير البيت عندها حق بصراحة ويا حظها عندها بيت تشرد فيه عنها لكن انا بعد ما اطلع من المستشفي برجع لنفس البيت معاها ويمكن هذا السبب اللي خلاني اتأخر في العلاج ..

زيارة غريبة هزتني زيارة ما توقعتها من شخص عمري في يوم ما فكرت انه راح يزورني خاصة بعد اللي سويته واللي يعتبر انتحار .. لا تطالعون جي انا بروحي مستغربة فيصل ولد خالي قدامي كنت يالسة بروحي وكنت احسب نفسي احلم لكن اللى اشوفه قدامي حقيقة وواقع ملموس فيصل قدامي يايب في ايده سله حلاوة وقالي الف حمدا لله على سلامتج

شو ارد عليه شو اقوله ما قدرت اقول أي كلمة غير اني نزلت راسي من الفشلة منه وقالي متفشله مني انا؟؟ ومب متفشلة من رب العالمين ؟؟

انصعقت كيف عرف باللى يدور في راسي عقب قلت له لو عشت اللى انا عشته جان ما قلت رمستك الحين لو عشت مع ام ما تعرف شو يعني امومة جان ما قلت جي لو عشت ايام مب لاقي حظن دافي ترتمي له ما قلت ها الكلام واول مرة حسيت اني محتاجة افضفض وفعلا قلت كل همومي اللي كنت كابتتها لفيصل ولد خالي اللي حسيت مجرد انه واقف يسمعني بأني مرتمية في حضن دافي ..

قالي خلاص نزين اتمني تكون هذي صفحة وتنسيها نهائي وابيج تساعدي الدكتور عشان تتشافي وترجعي خلود بنت عمتي اللي اعرفها

خلود : كيف ارجع خلود وانا برجع مع نفس الام في نفس البيت لا يا فيصل اليلسة في المستشفي وايد احسن من الرجعة لبيتنا اللي عمري ما حسيت فيه بالامان بالعكس كل احساسي فيه بالخوف والقلق

فيصل : ولو قلت لج بيتغير كل شئ ان شاء الله وبتكون رجعتج لهذاك البيت لوقت قصير عقب بتظهرين منه

خلود : يا ريت اطلع من هذاك البيت يا ريت

فيصل : ثقي فيني يا خلود واسمعي كلامي وابيج تتشافي وان شاء الله موضوعج بينحل واعمتي الله يهديها بس

خلود : امين يا رب فعلا خاطري احس معاها اني بنت وهي الام الحنونه

فيصل : ادعي لها بالهداية

خلود : ان شاء الله

فيصل : الحين انا بترخص عنج تامرين علي شئ؟؟

خلود : سلمت ومشكور على زيارتك

فيصل : انا ولد خالج يعني ما فيه داعي لشكر بعدين انا كنت انتظر لحد ما تتحسني واي ازورج وبعدين ابيج تديري بالج على نفسج زين عشان خاطر اللى يحبونج

خلود : ان شاء الله

خرج فيصل وحط في خاطري مليون سؤال يا تري شو يقصد فيصل ان رجعتي لبيتنا مؤقته واني بطلع منه شو السالفة وبصراحة زيارة فيصل كانت غريبة بالنسبة لي بس الحمد لله ارتحت عقبها وفعلا احس اني يالسة استجيب لدواء عشان اتشافي لاني وعدته وانا ما ابي اكون صغيرة في نظره..

في بيت بو مازن

مازن بصراحة اماية طفرتني كله تطلب مني اتصل في ثريا اتطمن عليها وانا ما خاطري والحمد لله انها في دبي وقلت لها بس ترجع بتصل فيها لكن اماية اصرت علي اني اتصل وعشان جي اتصلت هي على مبايل خالتي ام طارق وعطتني التلفون بعد ما طلبت ثريا بحجة اني برمسها وفعلا رمست ثريا وطبعا رمسة عادية شحالج اخبارج شو مسوين ديري بالج على نفسج وعقب قلت لها يالله من رخصتج وقفلت عنها حتى اني ما طلبت ارمس خالتي ام طارق ..

الريم : كنت توني راجعة من الجامعة وداخلة البيت وحصلت فيصل وعمتي يسولفون وكأنهم كانوا يرمسون في موضوع مهم قطعوه بعد ما انا دخلت عشان جي حسيت انهم يبون يكملون رمستهم ترخصت عنهم وسرت غرفتي

دخلت غرفتي وكنت حدي تعبانه وتوني بقفل المبايل اللي كان في شنطتي بس حد دق الباب ودخل خلاني افر الشنطة على الشبرية واوقف كان مازن هو اللي دق الباب ودخل

مازن : توني شفتج داخلة الغرفة وعشان جي دخلت بعد ما دقيت الباب (بصراحة ما اعرف كيف تصرفت جي ما ادري شو ياني اول مره اكون جرئ)

الريم : طالعت عليه مستغربة وكأني بقوله نزين شو يعني تبي وفعلا مازن فهم تعابير ويهي

مازن : ما ادري بلاني بس حبيت وما كملت رمستي وسمعت صوت مبايل يرن

الريم : انصدمت شو اللي اسمعة هذا مبايلى خيبة شكونا

مازن : هذا مبايل يرن ريم مبايلج؟؟ لا بس انتي ما عندج مبايل

الريم : شو اقوله الحين هذا لازم يعني احكي السالفة كلها ؟؟ لا مستحيل

مازن : ريم ردي علي انتي عندج مبايل؟؟

الريم : هيه

مازن : منو يابة لج؟؟

الريم : بروحي

مازن : طبعا الموضوع ما دخل راسي وبدت الافكار الشينه تطاردني وبصراحة كان خاطري اصفع ريم كف للمره الثانية بس ها المره مزنه كانت واقفة على الباب ودخلت طبعا خليت الريم ومزنه وطلعت سرت غرفتي واكيد اني انتظر تفسير لكل شئ الحين بس فكرت في السيارة اللي شفتها موصله الريم والمبايل لا لا مب معقوله ريم بنت خالي جي؟؟



يالله شو تتوقعون مازن وثريا بيكملون مع بعض؟؟

وطارق معقوله فيه شئ يديد يصير في حياته

فيصل شو كان يقصد لمه قال لخلود ان رجعتها للبيت بتكون مؤقته؟؟

وحسين يا تري وينه فيه؟؟

بدرية ومايد هل يا تري بيكملون مع بعض وله بيصير لواحد منهم شئ

والريم معقوله تعترف لمازن عن كل شئ؟؟


الجزء العاشر
في دبي
بيت الخالة فوزية

زيارتنا كانت عبارة عن ثلاث ايام بصراحة قضيناها ومضت بسرعة لاني حسيت كأني في بيتنا بس لازم نرجع ابويه بروحة في البيت وبعدين فضيحة نطول اكثر من جي صحيح انهم كانوا مستانسين علينا وايد وهذا كان واضح عليهم..

وبيني وبينكم كنت مشتاقة ارجع العين لانه يمكن اقدر اشوف مازن لاني متوله عليه موت صحيح لا انسى اقول لكم اني اشتريت لمازن هدية بسيطة بعد ما نصحتني بدرية بها الشئ وشجعتني عليه لاني كنت مفكره فيه بس كنت مب عارفة كيف اوصلها له لكن الله يخلي الريم ..

بدرية : طلبت من ثريا رقم مبايلها عشان اتواصل معاها عن طريق الاتصالات وبعد خذت ايميلها لانها هي تستخدم الانتر نت عشان ترمس صديقاتها في امريكا

في بيت ام حسين

خلود : رجعت البيت بعد اسبوعين قضيتهم في المستشفي وكانن خواتي في البيت يايات يزوروني رغم انهم سمعوني كلام جارح وان ازواجهم متضايقين من اللي انا سويته بس رغم ذلك وفي النهاية هن خواتي واسني وايد خاصة بعد ما عرفوا السبب اللي خلاني اسوي جي..

اول يومين رجعت فيهم البيت كنت مرتاحة لان خواتي كانوا موجودات بس بعد ما رجعن كل وحده بيتها حسيت بالوحدة خاصة ان اماية صارت ما ترمس معاي كأنها زعلانه مني من اللي سويته وبيني وبينكم ما رمستها ولا اعتذرت منها علي صار لانه في وجه نظري هي السبب وهي لازم تعتذر مني علي معاملتها معاي صحيح هي اماية بس رغم ذلك صدقوني ما قادرة اسامحها وكل ما افكر في اخوي حسين اللي ما ادري عنه وينه فيه اتضايق منها اكثر واستغرب انها ما تحاتية ولا تفكر وين ولدها ..

في بيت بو طارق

بو طارق : فرحتي برجعة ام طارق والعيال كانت كبيرة بصراحة اشتقت لهم وايد وانا ما تعودت صراحة على غيابهم عني ورتحت وايد برجعتهم وقررت اني اعزمهم على العشى خارج البيت بهذي المناسبة وقررت اني اعزم مازن معانا بعد عشان بنتي ثريا بس لاسف مازن اعتذر بحجة انه عنده شغل انا بصراحة حاس ان مازن مب وايد مرتاح من خطبته من بنتي ثريا وها الشئ خلاني خايف وايد ومب عارف كيف اتصرف وما انكر اني فاتحت ام طارق بها الخوف وصارحتها فيه بس هي طمنتني وقالت لي لو مازن ما يبي ثريا ما فيه شئ راح يجبرة انه يخطبها ..

ثريا : في اليوم الثاني من رجعتنا اتصلت على الريم في البيت وطلبت منها اني اشوفها بصراحة ما انكر بعد انا اشتقت لها وايد ها البنت احس انها تعني لي واحس اني انشغلت عنها بس يالله بعد ما اتزوج مازن واعيش معاهم في نفس البيت بكون فاضية اعرف مشكلتها واتقرب منها اكثر

عموما ما انسى اقول لكم انها بعد ما يلست معاي بعد زيارتها لي تقريبا ساعة عطيتها الهدية اللي اشتريتها لمازن وطبعا هي بعد خذت لها هدية متواضعة ولمزنه بعد ما هذيلا يعتبرن خوات ريلى وانا لازم اهتم فيهم بعد وبعد لاني احبهم وايد وارتاح لهم خاصة ريم ..

طارق : احس اني مب طبيعي فيه شئ فيني غريب ها الشئ حسيته في نفسي حسيت اني احب ايلس بروحي واحب اسمع اغاني حزينه ما ادري شو صار فيني ولا احب اكل وايد مثل اول حتى طبيخ الوالده اللي ما لحقت اتملل منه احس اني مب قادر اتقبله وصرت وايد افكر ها الشئ بعد لاحظته اختي ثريا لا تستغربون لان ثريا وايد قريبة مني وقالت لي انك متغير وفيك شئ وطلبت مني اصارحها باللي يدور في راسي لو اني انا نفسي مب عارف شو فيني

في بيت ابو مازن

الريم : اكيد ان علاقتي في مازن صارت صعبة واكيد انه يبي مني تفسير لموضوع المبايل اللي ما حد يدري عنه وبصراحة انا خايفة اقول له السالفة ومب عارفة كيف اقوله اياها لكن الحين سالفة هدية ثريا لازم اوصلها له يعني مطره اني ارمسه بس بصراحة ما لي عين ارمسة

فكرت وايد لحد ما وصلت لحل اني زجرت قيس اللي بعده عني مخلني متضايقة من نفسي وايد وبعد ما دخل غرفتي قلت له قيس ابيك في خدمة

قيس : ايه تراج ما تبيني غير في الخدامات (شكله معصب)

الريم : حسيت بضيق انا بعد وقلت له بس خلاص اسفة نزين اني طلبت منك وتميت ساكته

قيس : حسيت اني متلوم فيها بصراحة الريم ما تهون علي وفكرت شوي عقب قلت لها اوكى يا بنت خالي هاتي شو عندج

الريم : حسيت اني محتاجة ابجي وفعلا بجيت من خاطر .

قيس : لا لا كله ولا دموعج الله يخليج عشان خاطري ابيج تمسحيهم والله ما تهونين علي يا الريم وانتي عارفة اشكثر انا اعزج .

الريم : احس رغم اني عايشة معاكم من وانا وصغيرة بس احس بغربة احس انكم قلوبكم على بعض إلا انا ما فيه حد يحس فيني

قيس : كل هذا الدلع عشان كلمة انا قلتها ما كنت اقصدها

الريم : ما ادري ان كنت ابالغ وله هاي الحقيقة وله شو اللي يدور في راسي بالضبط بس حاسة فعلا اني محتاجة ابجي وعشان جي قلت لقيس يخليني بروحي وبصعوبة اقتنع بعد ما قلت له اني بعد ما اصير اوكى برمسة

قيس : بعد ما طلعت من غرفة الريم حسيت فعلا بالحسرة عليها احس ان الريم فيها شئ مضايقها وكأني زدت عليها ويلست الوم نفسي ليش تعاملت معاها جي

ام مازن : قلت للبنات اني بسير بيت ام طارق بصراحة تولهت عليها وقلت لمزنه اذا بتسير معاي بس اعتذرت مني وقالت انها تبي تسير تشوف خلود وطلبت من فيصل يوصلها وطبعا ام مازن عيت تقنع مازن يسير يسلم على خطيبته بس قالها ما بيسير اليوم وبيسير أي يوم ثاني وقالها انه يايب فلم ويبي يطالعة عشان يرجعة باجر لربيعة في الدوام اخيرا سارت ام مازن وبو مازن عندهم بروحهم

مزنه : في غرفتها تتجهز عشان تسير بيت عمتها عشان تشوف خلود وتطمن عليها

قيس : بعد اذان العشاء طلعت المسيد اصلى وقلت يوم ارجع من المسيد تكون الريم هدت واعرف شو فيها

الريم : ظهرت من غرفتي ودقيت باب غرفة مازن بس ما حد فتح لي وقلت يمكن في حديقة البيت نزلت عشان اطالعة بس عرفت من الخدامة انه في الميلس يطالع فلم شكله ما سمع اذان العشاء دخلت عليه الميلس وكانت عيوني كلها دموع تجاهله لي قتلني

مازن : بصراحة انا مقهور منها ورغم اني حاب اعرف منها الموضوع واول مره احس اني متجاهل دموعها رغم ان دموعها غالية علي

الريم : مازن ممكن ارمسك؟

مازن : لو اللي بتقوليه مهم تفضلى

الريم : حست بوزي يا ربي ها الانسان بلاه جي شو فيه ليش يعاملني جي؟
وبصراحة بعد ما شفت تعاملة جي قررت اني ما افسر له سالفة المبايل وكتفيت اني اقوله فيه هدية لك من ثريا لو حاب تاخذها هي معاي في الغرفة وقفلت باب الميلس بقوه وظهرت
حسيت ان باب الميلس انفتح بعد ما ظهرت يمكن بدقيقة لاني وقفت شوي على باب الميلس بعد ما حسيت بقهر من مازن وتعاملة معاي وحسيت بالخوف

قبل صلاة العشاء

كان فيصل ساير المسيد وياه اتصال من رقم غريب على مبايله خلاه يرجع البيت بسرعة وياخذ سيارته ويظهر بسرعة بس اتصل على مازن وقاله انه خاري يم سيارته وطلب منه يظهر له خاري .

طبعا كلكم يبي يعرف منو متصل بفيصل وليش طلب من مازن يسير له

فيصل ومازن ساروا بوظبي لان حسين ولد عمتهم مسوي حادث وهو كان في العناية المركزه من اسبوعين ما حد يدري عنه شئ الشرطة ما حصلوا أي شئ عشان يتعرفون على هويته بس واحد من الاطباء تعرف عليه وهو يعرف فيصل واتصل على فيصل وخبره ان ولد عمته في المستشفي وانهم ما كانوا قادرين يتعرفون على اهله لان السيارة احترقت وما بقي فيها شئ وهو نجي من الحادث باعجوبة ..

طبعا ما خبروا حد لحد ما يتأكدوا من الكلام هذا يمكن بس تشابه في الشكل وله شئ لكن لمه وصلوا المستشفي كان الشخص اللي في العناية هو حسين رغم الكدمات اللي في ويه والجروح وقال لهم الطبيب انه حاليا في غيبوبه وما يدرون متي راح يشفي منها وانهم ما يقدرون يحددون حالته

بعد ما تأكدوا اتصلوا على ابوهم وخبروه وطلبوا منه يخبر عمتهم وريلها.

في بيت بو مازن

قيس : رجع من الصلاة وتخبر مزنه اللي كانت في الصالة عن الريم وقالت له انها في غرفتها وهي بعد تخبرته عن فيصل قالها ما شفته في المسيد ولا سيارته برع

مزنه : يمكن سار يصلى مسيد غير ها المسيد

رجعت ام مازن وهي تبجي بعد ما نزلها بو مازن وسار بيت اخته

قيس ومزنه من شافوا امهم تبجي ركضوا صوبها وقالوا لها بلاج اماية شو مستوي ؟؟

ام مازن : حسين ولد عمتكم

مزنه : بلاه؟؟

ام مازن : مسوي حادث يا حليله من اسبوعين والشرطة ما كانت قادرة تتعرف عليه لان سيارته محترقة وهو نجي من الحادث بمعجزه وانا احاتي عمتج الحين يوم تعرف الخبر اكيد بيصير فيها شئ

مزنه : طاحت في الارض مغمي عليها ما قدرت تتحمل الخبر

ركض قيس وياب لها ماي وامها حاولت تنششها وعقب طلعوها غرفتها وسمعت الريم اصواتهم ظهرت من حجرتها تطالع شو صاير وطبعا عرفت السالفة كاملة وتمت يالسة عند مزنه وام مازن اتصلت بابومازن تعرف شو حال ام حسين وابوه قالها ان اخته من عرفت الخبر طاحت عليهم وهي الحين في مستشفي الجيمي وخلود معاها اما هو وبو حسين ساروا ابوظبي عشان يطمنون على حسين عقب اتصلت على فيصل بس ما يرد اتصلت على مازن ورد عليها عشان تطمن على حال حسين قالها بعده في غيبوبه والاطباء مب قادرين يحددون حالته قالت له ان ابوك وعمك بو حسين ياين بوظبي قالها ما كان فيه داعي لجيتهم لان حسين مب حاس باي شئ قالت له عمك وابوك ياين عشان يطمنون تعرف يا ولدي.

مزنه بس تنش عشان تتخبر عن حسين وهم يطمنوها عليه وتمت امها والريم معاها طول الليل وكل ساعة يتصلون بمازن عشان يطمنون بس ما فيه اخبار يديده .

في المستشفي

ام حسين : بعد فاقده الوعي تماما وداخلة في حالة اغماء .

خلود : يمها وتقراء عليها قرآن وهي تبجي بعد اللي في المستشفي وما تعرف شئ عن حالته اخوها حسين الغالي

شوي ووصلن خواتها ها الشئ يريح خلود لانها بروحها تعبانه ومحتاجة حد يكون معاها في ها الموقف

ام حسين : اخيرا نشت وقالت لهم انها تبي تشوف ولدها تبي تطمن عليه

طبعا الاطباء ما نصحوها بالحركة بس هي قالت لهم ما علي منكم ابي اطمن على ولدي حشاشة يوفي وطلبت من ريل بنتها يوديها بوظبي رغم انهم قالوا لها ان حسين في غيبوبه بس هي قالت لهم انها بتسير وبتم عند ولدها ما تقدر تكون في مكان وهو في مكان وطبعا ما قدروا يقولون لها لا .

خلود وخواتها رجعن البيت بس قلوبهن نار مب عارفات كيف يطمنن على امهم واخوهن بس يتصلن كل ساعة في ابوهن.

في بيت ابو طارق

طبعا بو مازن قال لبوطارق عشان جي ام طارق كانت وايد تحاتي ويحليلها كل ساعة تتصل بام مازن عشان تطمن لكن ما فيه خبر يديد ولكنها من عرفت ان مزنه طاحت مغمي عليها قررت انها وثريا تسير تطمن عليها وقالت لثريا وطلبن من طارق يوديهن

بو طارق سار بوظبي عشان هو دكتور ويمكن يقدر يفهم الحالة من الدكاترة هناك عشان يطمن اهله عليه .

في بيت ام مازن

مزنه : بعدها تعبانه والكل حواليها وما فيه على لسانها حسين كيف حاله الحين

الريم : كانت يالسة يمها وتطمنها وتقول لها ان اتصلنا وطمنونا عليه

ثريا بعد يات تيلس يمها وام مازن وام طارق نزلن تحت يسولفن

قيس حليله مب عارف يتصرف هو ريال البيت الحين ومب عارف كيف يطمنهم تم يالس في الصالة اللي في فوق ويدعي ربه بس وطبعا اليوم ما سار المدرسة تم يالس في البيت.

مر شهر على كل ها الاحداث كل شخص رجع لشغلة عادي ما عدا مزنه ظل في خاطرها انها تسير عند حسين تشوفه طبعا حسين قام من الغيبوبة بس قومته مثل غيبوبته كان عنده كسر في العمود الفقري يعني راح يظل طول عمره في السرير حتى ما يقدر ييلس .

بدرية تواصلت مع ثريا عن طريق التلفون وعن طريق المسنجر كانن يوميا يرمسن بعض وطبعا حكت لها عن سالفة حسين وطبعا حب مزنه لحسين صار واضح بعد صدمة مزنه بالحادث اللي صار لحسين والكل اكتشف ان حسين ما غاب لحظة من بال مزنه

صحيح هي حاولت انها تنتقم من حسين لمه قال لاخته خلود تخبر مزنه انه يبي يخطبها مره ثانية وانها ما كانت موافقة عشان ترجع له الصفعة على تركه لها بس الحين حسين في ضروف لازم هي توقف معاه

حسين بدوره بعد رافض يشوف مزنه قال لامه انه بيشوف كل العالم الا مزنه ما يبي يبان قدامها انه ضعيف ومب قادر يتحرك

طبعا امه تغيرت 180 درجة وصارت معاه في الغرفة 24 ساعة لانهم طلعوه من المستشفي ورجع البيت بس راقد على شبريته ما يقدر يقوم .

مزنه كانت تتصل في خلود عشان تطمن عليه يوميا وكانت خلود تطمنها عليه وكانت تطلب منها انها تقول لحسين انها تبي تشوفه بس حسين كل مره يرفض.

في بيت بو مازن

فيصل خلص الكور الاول من دراسته وقال لامه وابوه انه هو بعد يبي يكمل نص دينه وانه يبيهم يخطبون له خلود بنت عمته

امه كانت خايفة من ان ام حسين ترفض ارتباط فيصل من خلود لكن ابومازن قالها ان ام حسين تغيرت بعد اللي صار في ولدها حسين وان شاء الله بتوافق

وفعلا اتصل في اخته وقالها انهم يبون يزورهم يبي يرمسها في موضوع مهم وقالت له تفضل يا خوي البيت بيتك في أي وقت

في بيت بو حسين

طبعا الريايل في الميلس وكانت ام حسين معاهم طلب بو مازن خلود رسمي لولده فيصل وكانت فرحة ام حسين كبيرة لانها المره الوحيده اللى تحس انها ما ظلمت خلود لو وافقت وقررت انها تتخبرها عن رايها وطبعا بدون شك ان خلود وافقت رغم انها في البداية كانت تحاتي حسين اخوها لكن امها قالت لها اخوج ما يكره لج السعادة وبصراحة مع فيصل بتكوني سعيده ان شاء الله

واخيرا اتفقوا على موعد للملجة وحظهم بعد مثل حظ مازن وثريا كانت الملجة بدون حفلة ابدا وقرروا انهم يسون عرسهم مع مازن وثريا يعني بدل ما تكون الفرحة وحده تكون فرحتين .

في دبي
في بيت الخالة فوزيه

عزه بعد خلصت الكورس الاول من الثانوية العامة وطبعا وحده شرات عزه مجتهده كانت نسبتها في الكورس الاول مرتفعة وكانت فرحة اهلها كبيرة بها

بدرية : اتصلت على ثريا وقالت لها الخبر السعيد

حور : قررت انها تسوي لهم اصناف من الحلويات وعشى محترم هههه على قولتها ويحتفلون مع بعض بها المناسبة .

في بيت بو طارق

طبعا ثريا عرفت من بدرية الخبر السعيد وقررت انها تسير دبي عشان تبارك لعزه ويمكن بعد هي حجه عشان تسير دبي لانها فعلا اتعلقت ببدرية وايد وكانت حابة تسير تشوفها ومنها شوي تغير جو من الاحداث السيئة اللي حصلت لهم في العين اقصد طبعا حادث حسين اللي اثر فيهم فتره ..

طارق : فرح وايد بقرار اخته ويعني يات منها انها تطلب منه يوديها دبي وطبعا قبل سارت معاه السوق عشان تشتري هدية لعزه فضيحة تسير ايدها فاضية
ام طارق : ها المره اعتذرت انها تسير معاهم لان بو طارق شوي تعبان ومريض وهي ما تقدر تتركه بروحة بس قالت لثريا قبل لا تسير دبي تتصل بريلها تترخص منه لانها الحين مب بنت على راحتها تسير من وين تبي تسير هي الحين مسؤوله وفي ذمة ريال .

ثريا : طبعا فرحت بها الشئ وطبعا كانت فرصة حلوه عشان اتصل على مازن وقلت له اني بسير دبي وطبعا ما مانع سيرتي دبي احسه بصراحة ما يحب يضايقني .

في دبي
يوم الاربعاء المغرب

وصلنا دبي وطبعا حصلنا الجماعة كلهم يتريونا لانا خبرناهم انا بنزورهم وخالتي فوزيه زعلت يوم عرفت ان اماية مب يايه ويانا بس قلنا لها ان ابويه مريض وعشان جي اطرت تيلس معاه .

باركنا حج عزه ودخلنا يلسنا يميع عمي بوفهد وخالتي ام فهد وبدرية وعزه وحور ومايد وبصراحة السوالف معاهم ما تنمل

طلع عمي بو فهد وطارق على الصلاة يوم اذن العشاء اما انا وبدرية طلعنا غرفتها طبعا كانت تبي تحكي لي عن مايد وتبي تتخبرني عن مازن

بدرية : هاه العروس شو اخبار حبيب القلب؟

ثريا : ما ادري شو اقولج يا بدرية احس انه غريب معقوله كل هذا حيا فيه تصدقين ما يتخبر عني إلا اذا انا اتصلت فيه اتخبر عنه ومن اطلب منه شئ يقولي عادي اوكى حتى لو ما تتصلي فيني سوي اللي تبيه معقوله فيه واحد يتصرف جي عن حب؟؟ احس انه فيه شئ مب طبيعي

بدرية : ما عليج يمكن هو بعده ما تعود على اساس انج زوجته بس بعد الزواج صدقيني بيتغير

ثريا : خايفة انه يكون ارتبط فيني إلا جي مب عن حب ولا اقتناع

بدرية : شوفي غناتي عندنا شباب الامارات ما يعرسون في وحده عن حب وله غيره اكثر شئ يقولون لاهلهم يخطبون لهم لكن صدقيني بعد الزواج يكون الريال غير يدلع حرمته ويهتم فيها ويغار عليها .

ثريا : ظنج؟؟

بدرية : هيه

ثريا : اسفة عورت راسج ونسيت اتخبرج عن مايد هاه شو علومه متي بيرجع؟

بدرية : مايد في البلد يا حياتي هههههه ما تشوفيني محلوه ههههههه اقصد هو يقول اني محلوه اونه يوم يا

ثريا : لا والله كل ها الاخبار ولا تقولي لي يا دبه

بدرية : والله انا بروحي ما ادري عنه تراه يحب يسوي لي مفاجأت قالي انه ما راح يرجع ها الاجازه بس تفاجأت امس يتصل علي من رقمة مال الامارات يوم رديت حصلته هو ههههه طبعا استانست وايد ويا البارحة يشوفني

ثريا : اها شو ياب لج من هناك؟

بدرية : يكفي انه ياب لي نفسه فديته فديته فديته والله احبه واموت فيه وشوي ورن مبايلها كان مايد متصل هههههههه ورفعت بدرية راسها وطالعت على ثريا وخلتها تشوف المبايل (روح قلبي) يتصل بك

ثريا : مايد؟؟

بدرية : ومن غيرة روح قلبي؟؟ وردت عليه

ثريا : انا نشيت اصلى العشاء وقلت اخليها ترتاح في الرمسة مع ريلها وتمنيت مازن يتصل فيني شرات ما مايد يتصل في بدرية بس باين عليه حلم ما راح يتحقق ويمكن مثل ما قالت بدرية انه بعده ما تعود على اساس اني حرمته وهو يستحي وايد.

نزلت عقب تحت انا وبدرية طبعا بعد ما رمست ريلها وصلت العشاء وحصلنا عمي بو فهد وطارق تحت يسولفون وخالتي ام فهد ما حد شكل يارتها اتصل فيها وسارت عندها .

عزه وحور في المطبخ يجهزن العشى وحطتنه عقب اتصلنا بخالتي ام فهد عشان تي وقالت تعشوا انا بتأخر .

في اليوم الثاني

بعد ما رجع طارق مصلى الظهر وتغدينا قال ان بنرجع العين وفعلا تجهزت وظهرت شنطتي ونزلت سلمت عليهم كلهم وطلعنا انا وطارق بعد ما وعدنا خالتي فوزيه ان نتصل فيها اول ما نوصل العين عشان تطمن علينا حليلها تحاتي وايد

في الطريق
في سيارة طارق

كنت افكر في مازن وعلاقتي معاه بصراحة ها المره حاسة اني متضايقة منه ومن تصرفاته معاي ما احس انه يغار علي ولا يهتم فيني عقب نطت في راسي فكره ثانية طارق اخوي شو فيه احسه غريب احس انه في شئ في خاطره مب راضي يقولي عليه لو اني شاكه في شئ بس خلاص ما قادرة اتحمل ابي اعرف ان كان شكي في محله وله شو السالفة

ثريا : طارق كان سارح ويفكر وعقب ما زجرت عليه كم مره جاوب علي

طارق : نعم الغالية شو؟

ثريا : انت شو بلاك اشوفك متغير ها الايام بس يمكن اللي صار عند قوم خالتي ام مازن هو اللي خلاني اخر عن سؤالك

طارق : ما شئ شو بلاني؟؟ وكنت خايف ان ثريا تكون حاسة باللي يدور في راسي اول مره احس بخوف او يمكن ما خوف بس ما ابي احد يعرف باللي يدور في راسي

ثريا : اخويه انا حاسة ان فيه بنت في بالك

طارق : بنت لا طبعا ما فيه حد في بالي

ثريا : نزين شو تفسر لي اني من طلبت منك تيبني دبي فرحت وكأني قلت لك بعطيك مليون درهم .

طارق : يعني الغلط مني اني وافقت ايبج خلاص اوكى المره الثانية بخلي ريلج يبتلى فيج ما لي دعوه

ثريا : ليش كل ما احب انسى التفكير فيه شئ يصير يخليني ارجع افكر فيه لكن ها المره انا ما راح افكر بمازن وقلت له نزين شو تفسر حالتك النفسية المتغيرة عصبيتك ونعزالك وسرحانك المستمر وسماعك الاغاني العاطفية .

طارق : عادي

ثريا : لا يا حبيبي مب عادي هذي حالة حب قوية في قلبك

طارق : حب؟؟ لا يروح تفكيرج بعيد انا يمكن متضايق عشان بعدني لحد الحين ما توظفت وله شئ بس مب حب ولا شئ (ما ابي احد يعرف بالمشاعر اللي في خاطري ) لاني بعدني مب متأكد منها

ثريا : نزين بسهل عليك الطريق وبقولك شو رايك في عزه بنت خالتي فوزيه عشان ما تتهرب وتقولي منو عزه وما ادري شو

طارق : بلاها عزه بنت عادية ما فيها أي شئ زيادة عن بقية البنات

ثريا : انصدمت من رده وقلت له شوووووووو ما اسمع عزه بنت عادية اقول طروق شكلك تبا يلسة طويلة عريضة عشان تعترف لاختك حبيبتك منو تحب لاني متأكده اللى انت فيه حب

طارق : عشان اغير الموضوع مسكت مبايلى واتصلت بفيصل اخو مازن يمكن عشان اتهرب منه وعشان اعرف شو مشاويره اليوم لاني ابي اظهر ما ابي ايلس في البيت لان شكل ثريا بتمسكني وما بتخليني غير لين اقول كل شئ وانا ما ابي اقول أي شئ

وصلنا العين وثريا طلعت حجرتها تتسبح وعقب نزلت يلست معانا انا وابوي وامي وعقب قالت لي طارق عقب ابيك في غرفتي

طارق : رحنا فيها قلت لها هاه ؟؟ شو ؟؟ اقصد انا مواعد فيصل ويوم برجع ان شاء الله بيج غرفتج وبعرف شو عندج يا مدام ثريا

ثريا : والله العظيم اخوي يتهرب لكن على منو وقلت له بنظره تحدي اوكى اليوم بترياك لحد ما ترجع ههههههههه.


حسين ليش رافض يقابل مزنه رغم انه يحبها؟؟
وطارق منو اللي في باله؟؟


الجزء الحادي عشر
في دوام مازن

مازن : توني مخلص شغلي وياني ريال زمان ما شفته ويمكن انشغلت عنه ولا رديت عليه لانه كان مكلمني في موضوع اكيد عرفتوه خليل الفلاسي نشيت وسلمت عليه سبحان الله ها الريال وايد ارتحت له عموما يلس شوي معاي عقب قالي لو فاضى شو رايك نظهر أي مكان نيلس نسولف شوي كانت الفكره حلوه لاني مخلص شغلي وممكن اترخص من المدير واظهر .

طلعنا ورحنا يلسنا في كوفي شوب وطبعا كان خليل يبي يتخبرني عن الموضوع اللي رمسني عنه قبل بخصوص خطبته لاختي مزنه

مازن : تعذرت منه وقلت له الظروف اللى مرينا فيها طول ها الفترة عشان جي ما رديت اسأل اختي عن الموضوع

خليل : حصل خير يا خوي بس انا قلت اخليك تشاورها واخليها هي بعد تفكر لان هذا زواج مب أي شئ وبعدين انا كنت مشغول مع الوالد مريض وتدري كل يومين طايح المستشفي

مازن : كبر خليل في عيني وايد وهو يقولي انه يداري اهله وقلت له خلاص بتخبر اختي اليوم وان شاء الله في اقرب فرصة برد لك الخبر

خليل : خير يا خوي واتمني ما اكون ازعجتك

مازن : لا يا خوي افا عليك

عقبها ترخصنا من بعض وكل واحد راح شغله وانا طول الوقت كنت افكر في خليل وافكر كيف افاتح اختي في الموضوع لكن فعلا مصخناها طولنا على الريال ولازم اعرف رد اختي .

بعد ما وصلت البيت حصلت اماية ضاربة بوز ارمسها يا دوب ترد علي من وراء خاطرها حسيت اني بتخبل بلاها اماية الصبح مودعنها وانا ظاهر الدوام ما فيها شئ .
مازن : يلست يمها قلت لها بلاج الغالية شو فيج ؟؟

ام مازن: ما شئ ما بلاني شئ بس لو كنت ما تبي البنت ما كنت خليتني اتفشل قدام اهلها واطلبها وحليلهم الناس يوافقون وعقب تفر بنتهم جي

مازن : ايوا هذا اللي مضايقنج؟؟ خلاص الغالية احنا بعدنا ما سوينا شئ البنت بيت اهلها وبعده العرس ما صار كل واحد يسير في حال سبيلة (شو اقول انا ادري اني بديت اخرف شو ما صار شئ وانا اعرف انه صار وصار)

ام مازن : لا والله الحين تقول انك ما تبي البنت

مازن : انا ما قلت ما ابيها لكن دام ما عايبنها اسلوبي معاها انا جي ما بتغير تبي حياها الله ما تبي ما جبرتها توافق علي

ام مازن : بلاك قلبت السالفة البنت من حقها تتشره انك خطيبها ولا تتخبر عنها ولا شئ كأنها ما تعنيلك والله والله اني انحرجت من ام طارق وهي تتخبرني عنك وتقول بلاه مازن ما يزورنا ولا يزور خطيبته وله يا ام مازن جبرتيه على بنتي؟

مازن : (ادري اني مقصر بس والله العظيم اني مب قادر استوعب اني خطبت وحده غير الريم) قلت لاماية انا اسف بس والله اني استحي وانتي تعرفين ها الشئ

ام مازن : توعدني انك تزور خطيبتك؟

مازن : ان شاء الله وحبيت اماية على راسها وطلعت غرفتي

ام مازن : تعال بتتغدى

مازن : لا ما ابي كلت في الدوام (وانا بصراحة مقهور كل ما انسى اني خاطب يذكروني انا شو سويت بحالي وببنت الناس؟؟) ومن ضيقتي رقدت وانا عارف ان النوم بالنسبة لي هروب

بعد صلاة المغرب

مازن : نشيت من رقادي وانا حاس ان كل المواضيع تدور في راسي موضوع الريم والمبايل اللي عندها وموضوع مزنه وخليل اللي ياني ورمسني ولازم ارد عليه عشان جي نشيت ودقيت باب غرفة اختي بس عرفت من قيس اللي كان يالس يلعب بلاي ستيشن في الصالة ان الريم ومزنه مب في البيت سايرات بيت عمتي

دخلت وسبحت وكشخت ونزلت وحصلت اماية في الصالة يالسة تقرأ قرآن وقالت لي شو ها الكشخة على وين ليكون على بيت خطيبتك؟؟

مازن : (لويت بوزي لا حول احنا ما خلصنا من ها السالفة) قلت لها لا مواعد ربيعي سعيد اليوم ياي العين (اول مره اجذب على اماية بس صج حاس طفران وقلت بسير بيت عمتي انا بعد اطالع حسين وفكرت بعد في فكره ثانية )

في بيت عمتي ام حسين

خلود وفيصل والريم ومزنه كانوا يالسين مع بعض في الميلس يسولفون طبعا الحين فيصل مطيح بيت عمته عشان خلود ههههههههه .

مازن : دقيت الباب وفتحت لي الخدامة وقالت لي ان الجماعة كلهم في الميلس سرت صوب الميالس في بيت عمتي وحصلتهم سوالف وضحك وسلمت عليهم وتحجبت خلود عني لانها كانت حاطه الشيلة بس جي اما الريم كانت متحجبة هي ما تظهر شعرها قدامنا حتى مزنه كانت متحجبة سرت ويلست يم مزنه وتخبرت خلود عن حسين قالت مثل ما هو عقب طلبت منها تخبره اني ياي اشوفه قالت لي اطلع عادي اماية معاه ما حد غريب طالعت على فيصل قلت له بتسير معاي وله بتم عند خطيبتك؟؟

فيصل : لا انا شفته وسلمت عليه وعقب لا اسير بعد بطلع اشوفه

خلود : كنت ميته من الخجل

مازن : خيبة يا ويهج يا خلود كيف صار والله دنيا تذكرين يوم كنت اشلج الدكان وكنتي تتشرطي علي هههههه

مزنه : كنت اطالع مازن وهو يطلع من باب الميلس وساير عند حسين وكان خاطري اسير معاه بس حسين رافض نهائي يشوفني وانا ما ابي احرجة او اضايقة بعدين يكفيني اني معاهم في نفس البيت

الريم : (معليك يا مازن تتجاهلني انا ؟؟) وبتسمت لخلود اللي كانت تطالع علي وتعطيني حلاوة ههههههه

في غرفة حسين

حسين على السرير راقد وعمتي يالسة يمه تعطية الدواء وتسولف له دخلت ونشت عموه عشان تسلم علي وقربت منها وحبيتها على راسها عقب قربت عند حسين وسلمت عليه بايدي ووايهته خشوم ويلست يمه اتخبره عن صحته

حسين : وضعي على ما هو عليه والحمد لله على كل حال

مازن : عسى تتشافي وترجع حسين المشاغب هههههه (كنت حاب اغير له نفسيته الحزينه وحسيت اني مقصر في زيارة حسين لكني خذيت على نفسي عهد اني ازوره بشكل يومي يمكن جي يغير مزاجه ونفسيته)

حسين : عسى ربك كريم عقب قالي حسين هاه المعرس شو اخبارك مستعد للعرس وغمز لي

مازن : طالعت على حسين عقب على عمتي اللي خلتنا ونزلت وتنهت من خاطر

حسين : خيبة كل هذي تنهيده؟؟ تنسمع من بوظبي

مازن : شو اقولك يا حسين خليها على الله

حسين : بلاك الشيخ شو فيك عسى ما شر؟؟

مازن : ما ادري يا حسين احس نفسي وهجت نفسي بها الزواجه ووهجت بنت الناس معاي

حسين : ليش انت ما اخترتها عن حب؟؟

مازن : لا والله ما ادري شو خلاني اقول لماية اني بعرس يمكن كنت حاب احقق رغبة اماية في انها تشوفني معرس ويمكن كنت حاب اظهرها من حزنها على هاني ويمكن كنت اناني..

حسين : نزين دامك مب مرتاح لا تكمل

مازن : مب انا اللى اتصرف بنذاله شو ذنبها البنت تصير مطلقة من قبل لا تعرس وانت تعرف رمسة الناس ما راح تخليها في حالها

حسين : عيل تبي تكمل وتهدم حياتك وحياتها؟؟

مازن : ما ادري المهم انت ما قلت لي شو علومك اخبارك (مكشوف اني حاب اتهرب من السوالف في موضوع عرسي)

حسين : ابتسمت وقلت له نزين ولد خالي تهرب بس عقب يوم تطيح الفاس في الراس ما ينفع ..

مازن : نشيت وقلت لحسين تامر علي شئ بسير انا

حسين : سلامت راسك يا ولد خالي بس عاد لا تقطعونا بزياراتكم تراه صج حاس بضيق وملل..

مازن : عندي لك حل

حسين : لحقني به

مازن : مفاجأة باجر بتعرف

حسين : يا غلاستك

مازن : يالله في وداعة الله

رمست عمتي وقلت لها بسير انا قالت لي ايلس بتتقهوا قلت لها لا بسير باجر عندي دوام المهم عقب دخلت الميلس وقلت لفيصل انت بعدك يالس؟؟

فيصل : بلاك انت هيه يالس عند خطيبتي شو يعورك انت؟؟ ههههه

مازن : قلت لمزنه وانتن بتمن معاه لحد ما يخلص وله اوصلكن البيت؟؟

مزنه : هيه بنسير معاك باجر وراي دوام ونشيت وقلت لريم تنش عشان شئ طبيعي انها بترجع معانا انا ومازن ما بتيلس عند فيصل

الريم : لا انا بيلس برجع مع فيصل

مازن : عادي تعودت على رمستها اللي مالها معني شو تيلس تسوي عند فيصل

الريم : كنت اعرف اني اللى اقوله هب منطقي ولا معقول

مزنه : اقول بلاج انتي باجر وراج جامعة بعدين فيصل شكله بيبات هنا

فيصل : يا ريت هههههه خلود موافقة؟؟

خلود : البيت بيتك ونحن ضيوف عندك

مازن : طالع ما صدقت الحبيبة لا يمزح طبعا ههههههه يالله مزنه يالله يا غلسة يا ريم ما فينا على خفة دمج الحين سمعتي؟؟

الريم : نزين يا مازن انا غلسة؟؟

مازن : هيه نعم

مزنه : بدوا اليهالوه يتهاشون الله يعيني عليهم ومسكت خلود وهي ناشه تسلم علي وقلت لها تعالي معاي بسير غرفتج

خلود : يالله

مزنه : طلعنا غرفة خلود وكانت مقابله غرفة حسين وكان بيني وبينه باب بس عموما دخلنا غرفتها وفتحت شنطتي وظهرت ظرف وعطيته خلود وقلت لها هذا عطيه حسين

خلود : كنت منصعقة وقلت لها اوكى غناتي

نزلنا وحصلنا النار شابه بين الريم ومازن وعشان اقطع الهواشة بينهم قلت لهم يالله بتكملون في البيت بصراحة مالي بارض لهم هم الاثنين ما ادري ليش في الفترة الاخيرة وايد يتناقرون بس اللي فيني مكفي ما ابي افكر في أي شخص غير في الرسالة اللي عطيتها خلود لحسين ويا تري بحصل لها جواب؟؟

في سيارة مازن

كنت احسب ان الاثنين بيكملون هواشتهم لكن شكلهم كل واحد استسلم وكانوا ساكتين طول الطريق بس مازن مر الكفتريا وشترا لنا عصير شكله كان حاس بالنار اللى فيني وسرنا البيت مباشرة ..

في البيت ..

مزنه : كنت توني بنزل من السيارة زجر على مازن وقالي مزنه ابيج في موضوع يلسى .. قلت له حاضر وتميت يالسة ورديت قفلت باب السيارة وانتظرته يرمس

الريم : نزلت من السيارة وسرت غرفتي وطبعا فتحت مبايلى اللي كنت قافلته وتمت المسجات توصل لاني كنت قافلته قريتهم عقب دقيت .. يمكن كنت محتاجة ارمس شخص حاليا .. بصراحة مازن قاهرني

في سيارة مازن

مازن : صديت صوب مزنه وقلت لها تذكرين مزنه من فتره طويلة رمستج عن شخص كلمني انه يبي يتقدم لج وانه عميل عندكم في البنك بصراحة الريال زارني اليوم في الدوام وتخبرني عن الموضوع .

مزنه : كنت ناسية الموضوع او يمكن مب ناستنه بس مهملتنه وقلت له نزين رد عليه الحين وقوله ما لك نصيب عندنا

مازن : شو؟؟ ليش عاد انا قلت لج الريال محترم وما فيه شئ يتعيب

مزنه : مب انت سألتني عن راي انا اقولك راي بدون تفكير (على فكره انا كنت مقررة اوافق على خليل عشان اغيض حسين بس الحين ما فيه مجال انا عقب اللي صار لحسين اكتشفت اني ما نسيت حبه وانه الشخص الوحيد اللي قلبي حبه ولو كنت خذت خليل ما كنت انتقمت من حسين كنت ظلمت نفسي والريال معاي)
مازن : حسيت ان مزنه ما تبي تتناقش في الموضوع عشان جي قلت لها اوكى الغالية على راحتج انا اللي علي سويته

مزنه : فيه شئ ثاني وله اروح؟؟

مازن : طالعت عليها وحسيت انها ضايقة عشان جي حاولت اوخر الضيق اللي فيها قلت لها ايه حساب العصير لو سمحتي هههههه

مزنه : هههههههههه خلاص فديتك بس الحين ما عندي خرده ههههه عقب نزلت من السيارة وتريت مازن يقفل السيارة ودخلنا البيت مع بعض وحصلنا قيس بروحة في الصالة قال هيه ضربتوني خيانه كلكم سرتوا بيت عموه وانا خليتوني بروحي مقابل اماية .

قيس : كنت بتهور وبقول لها تخطب لي انا بعد هههههههههه

مازن : زين ما تهورت وله كنت توهجت شغل عدل

مزنه : طالع المخابيل نزين يالله من رخصتكم بسير لا تنتقل لي العدوى (بصراحة كنت حابة ايلس مع نفسي وافكر في وايد اشياء)

مازن : انا يلست عند قيس اللي حاس ان فعلا اهملناه وقلت له باجر بسير بيت عموه تسير عندي ؟؟

قيس : اسير أي مكان بس ما اتم يالس بروحي هنا

مازن : عيل ادرس اول ما ترجع من المدرسة عشان عقب صلاة المغرب نسير عندهم

قيس : تم وحسيت نفسي متشقق من الفرح هههههه .

مازن : بلاك شاق الحلق تقول هندي جددوا له فيزته هههههه

قيس : باباه انا اول في فكر كيف في سوي اكل منشان ولاد مال انا بس الحين انا في مرتاح هههههههه

مازن : عافانا الله انت مره تمشى في الخط من حد يقولك شئ ؟؟

قيس : ايوا باباه

مازن : اقول فديتك انا وراي باجر دوام وانت وراك مدرسة قمر نش ارقد ابرك لك بدل ما تعذب اماية في نشتك الصبح

قيس : شور غاوي ههههههه بس قبل بطمن على الرعية في المطبخ هههههه(تراه قيس يحب ياكل وايد في الليل )

مازن : تطمن زين عليهم وطالع جان ناقصهم شئ هههههههه (وطلعت غرفتي اللي مالي مكان ثاني اشرد له واختلي فيها مع نفسي)

دخلت الغرفة وفتحت الكمبيوتر وفتحت المجلد الخاص فيني وتميت اكتب فيه عقب حسيت بالنعاس وظهرت ويلست على الشبرية ويات للمره الاولي ثريا في خاطري ومسكت مبايلى ورسلت لها مسج (مساء الخير)(اللي يسمعني كأني يبت الذيب من ذيله لكن على الاقل فيه تقدم ههههههه) ..


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:21 AM   #6
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



في بيت ابو طارق

ثريا : كنت توني برقد وبصراحة كان المبايل يمي لاني اضبط المنبه عشان صلاة الفير وقلت اكيد المسج اللي وصلني الحين في تالي الليل من بدرية هي دائما ترسل لي مسجات في ها الحزه وفتحت المسج تميت اقرا واطالع الرقم اللي وصلني منه المسج مب مصدقة عمري بسرعة نشيت وتميت اكتب مسج عقب ضحكت على عمري عقب اتصلت ببدرية اتخبرها شو اسوي

بدرية : هلاوغلا بالحلوين

ثريا : بدروه اخر خبر على الساحة الفنية مازن توه راسل لي مسج يمسى علي فيه شو اسوى ارسل له مسج وله اطنشه وله شو اسوي انصحيني

بدرية : هههههههه خيبة كل هذا عشان طرش لج مسج يمسى عليج؟؟ اسمعي هاي حركة عشان يشوفج ناشة وله اكيد ردي عليه يمكن يبي يرمسج

ثريا : مب احسن اتصل عليه انا

بدرية : يا الملقوفة لا اثقلي هههههههههههههه

ثريا : نزين يعني شو اسوي

بدرية : ردي عليه المساء وبس

ثريا : ان شاء الله يالله قلبي ويهج

بدرية : اوكى بشرط انج تخبريني شو يصير عندج اول بأول

ثريا : اوكى يالله برد عليه لا يقول ما ردت وقفلت عن بدرية وكتبت مسج لمازن(مساء الورد بدروبك ودهن العود في ثوبك .... هلا مازن)

في غرفة مازن
ما ادري ما توقعت انها ترد علي او ما توقعت ردها يكون بها الرقه وبصراحة حسيت باللوم فيها وحسيت اني فعلا ظالمها معاي عشان جي حاولت ادور لها مسج حلو بس يا خسارة كل مسجاتي نكد وله نكت يعني ما يناسبن في ها المواقف عشان جي اتصلت على سعيد بو عسكور ربيعي وطلبت منه يرسل لي مسجات حب وغرام وطبعا سعيد في الخدمة ههههههههههه واكيد انه تخبرني ليش وما رتاح غير يوم قلت له برسلهم لخطيبتي وعاد ما شجعني وتم يعطيني نصائحة اللي يسمعة ما كأنه مب عارف كيف كان يتصرف مع حرمته قبل يوم كان خاطبنها هههههههههههه

المهم انه رسل لي كم مسج بس صراحة كلهم خطيرات وبعد ما حسيت يناسبوا اني ارسلهم لها عشان جي قررت اني ارقد .. (الهروب هو الحل في كل حالة احس نفسي متوهج فيها ويمكن انا مب عارف شو سويت وهل اللي سويته صح وله غلط؟؟)

في بيت بو طارق
في غرفة ثريا

ثريا : اتريت الجواب بس ما فيه شئ وصل عشان جي بعد ما انتظاري طال قلت برقد لقيت بدرية داقة لي قلت لها لا رد ولا شئ حبيبتي اللي عندي يموت من الحياء ما اعرف كيف بتعامل معاه عقب

بدرية : ههههههههه الله يعينج لو انا منج كنت من زمان انتحرت ههه امزح لا تصدقين تسيرين تطلعين على الكرسي وتنتحري اصبري احسن لج وياما بتسمعي رمسة حلوه منه حتى انج بتملى منه

ثريا : يا ريت

بدرية : يالله برايج رقدي وفكري فيه ادري اليوم يعتبر يوم خاص عندج

ثريا : ههههههههههه فديتج يالله وانتي من اهل الخير ورقدت ما ادري كيف ومتي بس صج فكرت وايد في مازن وحسيت بالفرحة ..

في بيت ابو حسين

خلود : بعد ما طلع فيصل وسار البيت طلعت غرفتي صليت ركعتين لله ويلست شوي اقرأ قرآن وادعية المساء والليلة بصراحة فعلا ارتباطي من فيصل خلاني وايد ملتزمه وصار يهتم يجيب لي كتب دينيه واشياء كثيره صغيرة انا كنت غافلة عنها نبهني عليها ما اقول لكم فيصل متزمت بالعكس طريقته وايد حلوه في النصح وبصراحة احس اني محظوظة بارتباطي منه عقب تذكرت الظرف اللي عطتني اياه مزنه وظهرت من غرفتي بعد ما خذته ودخلت غرفه اخوي حصلت اماية راقده هي دائما ترقد عنده من يوم الحادث وكنت احسب حسين بعد راقد لكنه زجر علي .

حسين : تعالي خلود بلاج؟

خلود قربت صوبه وكانت اضائة الغرفة وايد بسيطه يا دوب قدرت اوصل له لحد سريرة وقلت له تفضل

حسين : شو هذا ؟؟

خلود : ما ادري طالعة يالله تامر علي شئ؟؟

حسين : ايه شغلي الابجورة اللي يمي(فتحت الظرف وانا مب عارف من وين وابدا ما توقعت ان اللى راسلته مزنه) فتحت الظرف ولقيت

رغم انه لا يفصل بيني وبينك إلا خطوات
ورغم ان زيارتي لك لن يستغربها احد
ولن يتسائلوا..
إلا انك من حرمتني ان اكون بجوارك
ولكن تأكد انني كذلك رغم انك تمنعني

حسين..

ربما حالت الاقدار يوم بيني وبينك
لن اقول لك كيف لانك اعلم مني بها
ولن اقولها لافتح جروح قديمة
بل انا اليوم اكتب رسالتي لنفتح صفحة جديده
ولتقف امام حقيقة واحده
انك حب طفولتي
وانني لن اتخلى عنك مهما حاولت تبعدني عنك

الغالي

ما انكر اني في يوم اردت الانتقام منك
وهذا دليل حبي وليس كرهي إليك
ولكن اليوم
ارغب ان اجدد ذلك العهد
الذي قطعناه معا
ان نكون مع بعض في الشدائد قبل الرخاء

اعلنها

احبك...
وحبك قدري المحتوم
فهل لك ان تقتلع حبك من قلبي؟؟

مزنووووه



ظنكم ممكن مازن يتقبل فكره زواجه من ثريا وخلاص يتغير ؟؟

ومزنه اللى سوته صح وله غلط بانها رفضت خليل؟؟

وخليل ممكن يتقبل رفضها وله بيكون له وجه نظر ثانية؟؟

حسين بعد ما قرأ الرسالة من مزنه ممكن يشوفها وله بيعاند؟؟

فيصل وخلود ممكن يكملون مع بعض وله ممكن يصير شئ يغير عليهم؟؟


الجزء الثاني عشر
في بيت بو مازن
في اليوم الثاني

مازن : بعد ما تغدي قال لقيس بعد المغرب بنسير بيت عموه طبعا فيصل ما يحتاي عزام هههههههه هو كل يوم مطيح عندهم

فيصل : طالع عليهم قالهم نزين انت شو حارنك ياخي خطيبتك ساكنه يمنا يعني متي تبي تسير تشوفها تقدر بس انت ما ادري بلاك هههههههه (وقال لمازن بصوت واطي بتشوف لو ما خليت اماية الحين تفتح الموضوع )

مازن : بعد قاله بصوت واطي (الله يخسك ما فينا احسن اقوم انش لانها فعلا بتفتح الموضوع)

لكن منو ما فيه فايده كاهو ام مازن فعلا تفتح الموضوع وقالت له اليوم عاد بتسير تشوفها فشله انت من ملجت ما سرت تسلم عليهم ولا شئ

مازن : خلاص اماية باجر بسير اليوم مواعد حسين ولد عمتيه

مزنه : كنت توني بنش بعد الغدى لاني البارحة ما رقدت وحاسة راسي مصدع من الارهاق بس سمعت اسم حسين حسيت قلبي يدق بسرعة .

الريم : كنت ساكته طول الوقت حتى قيس كل مره يقولي بلاج اليوم مب على عوايدج لكني فعلا مب عارفة بلاني يا ريت اللي فيني تعب جسدي جان رتحت لكن اللي فيني تعب ما ادري شو هو اصلا واخيرا قلت عموه

ام مازن : هلا بنتي

الريم : باجر عرب بيزورونا ممكن؟؟

ام مازن ومازن وفيصل وقيس حتى مزنه اللي كانت مب معاهم بس سمعت ها الكلام كلهم طالعوا على الريم .

ام مازن : منو من العرب؟؟

الريم : عرب غالين علي وياين يتعرفون عليكم من كثر ما حكيت لهم عنكم

ام مازن : حياهم الله

مازن : اعتقد لو حد قاس لي الضغط الحين بيحصله مرتفع ها البنت تحاول تقهرني وله شو سالفتها وطالعت عليها وانا خاطري اعرف السالفة الحين غربلات العدو نزعت كل مخطط انا خطت له بعدين منو ها العرب اللي ياين يزورونا اكيد الشاب اللي ترمسة في المبايل واللي ياب لها المبايل اكيد ياي يخطبها آه يا القهر ونشيت بعصبية

فيصل : لحقت مازن لاني اعرف شو تعني له الريم وما انكر الغبي يفهم ان دام الريم قالت عرب ياين يزورونا يعني خطاب اكيد واحد من خوان ربيعاتها في الجامعة وله شئ لان ريم ما شاء الله عليها حبوبة وجميلة

مازن : ما كنت حاب اتكمل مع أي شخص الحين كنت حاب ايلس بروحي

فيصل : انت بتظل جي طول عمرك؟؟ ياخي انساها دامك قررت وخطبت ثريا خلاص الريم لها حياتها وانت لك حياتك بس كل ما يصير شئ تتكهرب جي وتضيق مب حلوه (قلت ها الكلام وانا قلبي يعورني على اخوي لاني اعرف شو يعني تحب شخص وها الشخص ممكن يكون لغيرك لانه اللي ما تعرفوه اني كنت احب خلود من فتره بس ما كنت مصرح بها الشئ وكنت خايف عمتي تزوجها أي شخص يتقدم لها بس الحمد لله)

مازن : طالعت على فيصل وفي عيوني ها المره دمعة ها المره الوحيده اللى ما قدرت امنعها خلاص ما اقدر اتحمل وقلت له الريم اكيد ياينها شخص يبي يخطبها كيف بقدر اعيش والريم ملك لغيري ؟؟

فيصل : ما تدرون اشكثر عورني الكلام اللي يقوله اخوي وما تدرون اشكثر حسيت بالدمعة اللي نزلت على خده ومن كثر ما حسيت اني فعلا مب قادر اسوي شئ لاخوي طلعت عنه وخليته بروحه قلت احسن ييلس بروحة ويظهر كل الحزن اللي في قلبه .

طلعت ومب عارف شو اسوي الدنيا كلها مسوده في عيني وما كان عندي مكان اروح له غير المسيد لانه كان خلاص اذن العصر ودخلت المسيد صليت ودعيت لمازن ربي يوفقة ويعطيه اللي في نيته .

بعدها اتصلت على خلود لاني وعدتها اسير عندهم بعد المغرب عشان اوصلها بيت ربيعتها لان طبعا بعد مرض حسين وطيحته ما حد فاضى لها

خلود : بلاك فيصل اسمع صوتك ضايق؟؟

فيصل : كان فعلا خاطري ارمس عشان جي قلت لها السالفة من البداية

خلود : انصدمت عمري ما توقعت ان مازن يحب الريم لاني عمري ما حسيت بها الاحساس وهذا دليل على ان مازن كتوم وايد ولكني سألت فيصل نزين دامة يحب الريم ليش خطب ثريا؟

فيصل : لانه حس ان الريم ما تحبة فحب يهرب ما فيه تفسير غير جي

خلود : يعني الريم ما تحبة؟؟

فيصل : هو ما سألها هو كان خايف يسألها فتوافق على حبه وخطبته لها عشان ترد الجميل لماية على تربيتها لها

خلود : شو ها الحساسية صج انه مكبر الموضوع كان مفروض يسألها ما يعيش في ها العذاب

فيصل : القهر ان الريم ياينها خطاب باجر ومازن حالته حاله

خلود : لا حول ولا قوه إلا بالله صج ما في ايدي شئ اسويه عقب قلت له نزين يا فيصل شو رايك انا اتخبر الريم يعني اسولف معاها عادي واحاول اجر منها الرمسة .

فيصل : والخطاب اللي ياينها باجر ؟؟ هي لو ما مقتنعة ما كانت خلتهم يزورونا

خلود : من حقها انها تعرف ان مازن يحبها يمكن هي بعد تحبة وقررت انها ترتبط في شخص غيره بعد خطبه مازن لثريا

فيصل : ولو طلع ان الريم تحب مازن ثريا شو بيكون مصيرها احنا جي ندمر ثريا

خلود : انت خلى الموضوع على رب العالمين وانا بتخبر الريم وعقب نشوف شو نسوي

فيصل : ما تدرون اشكثر انا ارتحت بعد ما تكلمت مع خلود وبصراحة كلامها منطقي وحسيت بالفرح وتمنيت ان خلود فعلا تحل الموضوع

في صلاة المغرب

مازن : بعد ما عبرت عن مشاعري المكبوته طلعت من غرفتي وقلت لقيس يالله بنسير بيت عموه جاهز؟

قيس : افا عليك انا ما جاهز انا من العصر مخلص اموري ومتكشخ بس اخ عموه ما عندها بنت كبري

مازن : رغم اني ما كان لي بارض اضحك إلا ان كلام قيس خلاني ابتسم وقلت له يالله نزين والله ما ادري شو تبي تتوهج

قيس : دقيت باب غرفة اماية اقول لها اني ظهرت مع مازن

في غرفة الريم

ما ادري شو سويت انا لكن لازم احط حد لكل شئ لازم ارسم مستقبلى لازم احس اني عايشة وان حياتي لها هدف صحيح اني مب قادرة انسى اللي سواه ابوي بس رغم ذلك احس اني عاذرته يمكن كانت فيه ضروف تخليه يسوي جي انا ما ادري شو خلاه يسوى جي وعقب فكرت في اماية اللى خلتني طول ها الفترة ولا سألت انه عندها بنت وله كيف اصلا هي قادرة تعيش بعيد عني انا بنتها؟؟

وفكرت في مازن ونظرته لي وتذكرت كل مواقفة معاي تذكرت ا ول مره قالي فيها اسف جرئتي تمنعني اقول اللي في خاطري وتذكرت ثاني مره بعد لمه قالي نفس الكلمة وربطت نظرته فيني اليوم بكل ها الاحداث ما ادري شو اقول لكم

تعرفون الشخص اللي وسط البحر لانه عارف لو كمل بيحصل جزيرة يستريح فيها وله انه بيظل طول عمره يسبح ولا بيحصل ها الجزيرة ؟؟ انا حاسة ها الاحساس ..

في دبي
في بيت الخالة فوزية

عزه : احس نفسي ها الفصل مب شرات الفصل الاول احس اني مب طبيعية كل ما ادرس اسرح وافكر بصراحة بيني وبينك انا شكلي وايد افكر في طارق احس ها الانسان غريب رغم انه عاش في بريطانيا إلا انه غير نظراته غير حركاته غير رمسته غير كل شئ فيه غير ما شاء الله عليها امهم عرفت تربيهم زين هو وثريا وبصراحة اللى يشوفهم اول مره مستحيل يعتقد انهم عاشوا في بريطانيا رمستهم مثلنا وعادتهم عاداتنا ..

بدرية : توني داخلة البيت بعد ما كنت ظاهرة مع مايد خطيبي ومايد ولد اخوي بصراحة ميود الصغير وايد زهجان من البيت عشان جي قررت اني اقول لمايد نودية ملاهي ومنها بعد اظهر مع مايد ونسولف احس اني فعلا مب قادرة اتحمل بعد مايد عني عشان جي انا تناقشت معاه انه يفتح الموضوع مع اهلى بان نعرس واسافر معاه وكنت حاملة هم اني اقنع اماية اكثر من ابويه لان ابويه لو اقتنعت وزارة الداخلية هو بيوافق هههههه

حور : فديت ميود انا تعال في حضن ماماه .. وله ما اشتقت لي؟؟

مايد : مشتاق لج ولويت على اماية ..

وظهرت ام فهد وقالت فديت ميود وخذته من حضن حور وشلته هي لان ميود وايد ضعيف رغم ان عمره 3.5 سنوات .. ويلست اسولف معاه واتخبره يوم ظهر عند بدرية ومايد عقب قلت لبدرية ليش ما دخل عيل مايد ؟؟

بدرية : اتصل عليه اخوه قاله عيال عمه في البيت يتريونه

ام فهد : هيه فديته

بدرية : قربت صوب حور وقلت لها ابيج في موضوع بيني وبينج

حور : خير

بدرية : بطلع اوني ابدل عباتي ولحقيني دام اماية مشغوله عند ميود

حور : نزين

بدرية : طلعت غرفتي وبدلت عباتي وعقب يات حور قلت لها اني ابي اهلى يوافقون اني اتزوج مايد الحين واسافر معاه خلاص مب قادرة على ضغط انه هو في مكان وانا في مكان عشان خوف اهلى من اللي صار لفهد الله يرحمه وخوفهم اني ابتعد عنهم انا في كل الحالات ببتعد حتى لو تزوجت هنا في دبي لا تحسبوني انانية يا حور لكن انا اطلب حقي انتو ما تعرفون كيف الضغط اللي اتعرض له كل ما اتصل في مايد وما يرد علي وله يغيب يوم وما اعرف اخبارة

حور : حاسة فيج بدور عشان جي انا بحاول اقنع عمتي معاج

بدرية : يا ريت يا حور هم وايد يسمعون رمستج خاصة اماية

حور : خلاص ليش نأجل الكلام معاها في ها الموضوع خليني الحين انزل واقول لها

بدرية : اوكى يالله نزلنا بس لحظة اتصل بمايد اقوله اني الحين برمس اماية

طبعا ام فهد بعدها يالسة تلاعب مايد وعزه يالسة سرحانه في عالم خيالها واحلامها وتفكر في طارق يات حور ويلست يم عمتها وقالت لمايد اقولك حياتي سير عند عموه عزه وطلبت من عزه تسير المطبخ تحط له اكل او تيلس معاه في حديقة البيت يلعب بالسيكل وطبعا بما ان الاستاذ مايد ما يبي ياكل وفضل انه يظهر يلعب بالسيكل رغم انه توه راجع لاعب وبما ان الحالة اللي تعيشها عزه الحين حالة حب يحتاج لها منظر طبيعي ههههههه

حور : عمتي بغيت ارمسج في موضوع

ام مايد: خير يا بنتي

حور : بدرية ومايد طالت فتره خطوبتهم وانتي عارفة يا عمتي ان مايد باقي له سنه غير ها الفصل وحرام تخلون ها العمر يمضى من عمرهم بدون ما يكونوا مع بعض

ام مايد : احنا قلنا له من بداية ان العرس بيكون عقب ما يخلص ويرجع الدوله

حور : نزين هو ما قال شئ بس بدرية وايد تحاتيه ليش ما يعرسون ويسافرون مع بعض احسن

ام مايد : سفر لا

بدرية : نزلت وطبعا سمعت اخر شئ قالته اماية سفر لا كنت عارفة انها صعب تقتنع بس والله خلاص تعبت من المحاتاه عشان جي بعد انا يلست يمها وقلت لها اماية عشان خاطري فديتج وافقي ان نعرس واسافر مع مايد

ام مايد : وتخليني بدور؟؟

بدرية : اماية ادري انه صعب علي اخليكم وبعد صعب علي اخلى ريلى بروحه هناك والله ما تدرين اماية اشكثر احاتيه والله اني بصير عيوز من كثر ما احاتي

ام مايد : سكت وسرت غرفتي

بدرية : اماية دومها جي تنهي المواضيع بسيرتها غرفتها .. حور الله يخليج الحقيها الحين بتم تبجي اعرف اماية تدور سبب وقولي لها خلاص بدرية ما تبي تسافر بتم هنا هاي اماية ما اقدر ازعلها

حور : ان شاء الله

بدرية : طلعت غرفتي واتصل مايد اول مره في طول فتره علاقتنا انا ومايد ما يكون خاطري ارد عليه لاني مب عارفة شو اقوله ..

في بيت بوحسين

خلود : خلاص فيصل قالي انه ما بي ولكن خبرني السالفة وانا لازم اتصرف واشوف الريم وكلمها .. مازن ما يهون علي

في ها اللحظات سمعت سيارة داخلة بيتنا طالعت من الشباك شفت اللي واصل مازن وقيس دخلوا البيت وقلت اكيد ياين عند حسين وعشان اماية كانت تتسبح نزلت انا عشان استقبلهم وصلتهم عند حسين اخوي اللي كان راقد .. تراه ها الاوقات امي تستغلها وتنش تسبح وتخلص امورها ..

مازن : كنت اطالع حسين وهو راقد ويلست اتخيله الحين بصحته اكيد اني ما بحصله في البيت

قيس : يا ربي كيف كسر خاطري حسين بس عشان اكسر جو الزعل اللي صار في الغرفة تميت اسولف مع خلود واضحك معاها واخبرها سوالف وهميه عن فيصل هههههههه

حسين : انا نومي خفيف من اسمع صوت خفيف انش عشان جي لمه سمعت اصوات في الغرفة نشيت وشفت اللي موجود مازن وقيس وخلود ارتحت صراحة طبعا ما اقدر انش وايلس بس متسطح .. سلموا علي ..

مازن : اخذ الكيسة اللي كانت في ايده وفتحها وقالي هذا لاب توب يعني تقدر تشغل وقتك فيه عشان ما تحس بالملل

حسين : اها يعني هاي هي المفاجأة؟؟

مازن : هيه نعم

حسين : مشكور وايد ما تقصر

قيس : اقول حسين شو رايك تبيعة ههههههههههه امزح طبعا

حسين : كم تعطيني عنه تراه مازن موجود عقب بيب لي غيره هههههه

مازن : ايوا تيمعتوا انتو الاثنين ؟؟

خلود : من رخصتكم (ونزلت احط لهم فواله)

حسين : كنت ابي ارمس مازن في موضوع بس دام قيس معاه ما اقدر

قيس : حسيت ان السكوت اللى صار مب طبيعي عشان جي قلت لهم بنزل عند خلود اطفر بها وانزل الف لها قصص عن فيصل هههههه (ادري انها لا تصدق لكن اضحك)

فعلا في غرفة حسين

بعد ما نزل قيس قال حسين لمازن نش اقفل باب الغرفة عقب طلع حسين من تحت المخده الظرف اللي كان من عند مزنه وعطاه مازن وقاله اقرا ..

مازن : قريت الرسالة واللي كانت من عند اختي لحسين وبصراحة ما عيبني موقف حسين شو قصده في ها الحركة قصده يهين اختي ويستهتر بمشاعرها وبكذا بتكون المره الثانية وها المره صراحة انا عصبت وكنت بنش خلاص ..

حسين : اعرف يا مازن اني ما عطيتك الرسالة عشان اني مب حاس بمشاعر مزنه لا والله اصلا انا بروحي بعد وفاه هاني وشوفتي لمزنه حسيت اني ما اقدر اعيش بلاها وخبرت خلود تقول لها اني بتحدي العالم كله عشان اتزوجها وتكون لي بس وضعي الحين ما يسمح اني اتزوجها وعشان ...........

مازن : عشان شو؟؟


حسين : انتو كلكم ما سألتوا ليش انا سويت الحادث؟؟ انا بقول لك السالفة كاملة انا كنت متضارب مع اماية في البيت على اساس انها تبي تخطب لي وحده دكتوره المهم ظهرت من البيت معصب بعد طبعا ما صفعتني اماية وانا في الطريق ظاهر اتصل فيني واحد من الربع وقالي وينك قلت لها بصراحة طفران وقلت له اني متهاوش مع الاهل قالي تعال عندي الشقة وبترتاح بنسولف وبنوصل لحل .. طبعا ها الانسان انا مب وايد وياه بس ربيعي في الدوام وكنت حذتها محتاج لحد ارمس معاه عشان جي عيبني الشور وسرت عنده الشقة ..

اول ما دخلت حصلت موسيقي بصوت عالي ورقص وغناء وشرب طبعا كان فيه بنات في الشقة معاهم وكان الوضع ابدا ما يساعد اني ايلس لاني انا ابي ارتاح مب ياي لصدعة راس عشان جي اعتذرت لربيعي وقلت لها ما اقدر اتم في مثل ها الوضع قالي افا عليك تعال بترتاح وشوي وزجر بنت من اللي موجودات ويلست بعد ما طلبت مني ما ادري الشيطان كيف غواني حتى اني شربت و.... عقبها انتبهت وظهرت من الشقة طبعا بعدني في حالة سكر بس مب لين هناك وكنت اسرع وما اتذكر عقب شو اللي صار غير بعد ما نشيت من الغيبوبة

مازن : شو؟؟

حسين : وانا ما استحق مزنه وحبها لي ما اقدر اكون لها خاصة بعد وضعي الحين

مازن : بعد ما كنت معصب على حسين حسيت اني مشفق عليه وعرفت انه خايف على اختي وبصراحة كبر في عيني الحين لكن فعلا العقل يقول ان مزنه ما تربط مصيرها بمصيره ..

حسين : ابيك يا مازن تقنعها اني ما راح اتشافي وانها تعيش حياتها وتعرس وتيب عيال يكونوا لها سند اما انا ما اصلح لها (كنت اقول ها الكلام واحس بسكاكين تقطع قلبي)
مازن : خلاص لا تحاتي شئ المهم ابيك تهتم في صحتك

حسين : انا خسرت كل شئ وابي رب العالمين يسامحني علي سويته

مازن : الله سبحانه وتعالي غفور رحيم دامك حسيت بذنبك استغفره دوم وان شاء الله يغفر لك

حسين : عشان امنع الدمعة اللي حسيت انها بتنزل وقلت له نزين ها الاب توب موصل بالانترنت وله ؟؟

مازن : عرفت ان حسين يبي يغير الموضوع وقلت له لا بعده بس باجر انا بسير اطالب لك بخط نت في البيت

حسين : خلاص اوكى .

سمعنا دق على الباب كان قيس وخلود ياين يايبين الفواله فتحت لهم الباب وتقهوينا وعقب ترخصت عنهم صحيح ان ما لحقنا نيلس وايد وكنت حاط في بالي ان نسهر معاهم لكن ما اعتقد الحين نفسيتي تساعد على اليلسة ونفس الوقت مب قادر اسير البيت ما ابي اطالع الريم خلاص تعبت مب قادر اتحمل اكثر احس اني ها المره بفضح نفسي عشان جي قلت لقيس شو رايك نسير كارفور نطلب عشى ونيلس خاري في الكراسي اللي برع قالي ا وكى يالله

فعلا سرنا وطلبنا عشى من ماكدونالذ ويلسنا برع رغم ان ناس وايد هناك إلا اني سارح الفكر وقيس مستانس ما خلى حد ما علق عليه وبصراحة اللي اسمعة منه ابتسم عليه واللي ما اسمعة بسبب سرحاني اطنشه..

في النهاية لازم ارجع البيت وانا في خاطري اقول ما ابي باجر يجي ما ابي اليوم اللي حد يخطب الريم منا ويطلبون راي شو اقول لهم ؟؟

وصلنا البيت وكنت احاول ما ايلس مع نفسي ابدا لاني تعبت من التفكير عشان جي يلست تحت ونسدحت على الكرسي في الصالة وحطيت على قناه الشارقة اطالع برنامج اوني لكن طبعا انا مب مع التلفزيون افكر في كل شئ افكر في اختي مزنه اللي تحب حسين ورسالتها له طبعا انا مب معصب على انها رسلت له رسالة بكثر ما انا حزين عليها لان فعلا كيف بتتزوج حسين وهو ما يقدر ينش وطول عمره بيقضيه على شبريته .. وفكرت في حسين اللي من عيونه من كلامه يأكد انه يحب اختي وايد ولو ما يحبها كان بيخليها جي لكنه ما هان عليه يخليها تتعلق فيه ..

في بيت ابو طارق

طارق : خلاص حاس نفسي مخنوق ومب عارف شو اسوي عشان جي مسكت مبايلى واتصلت بيت خالوه فوزية ردت علي الخدامة عقب تخبرتها عن عمي بو فهد عقب قالت لي انه ظاهر وشوي سمعت صوت حسيت اني ميت حور تتخبر الخدامة منو متصل وخذت السماعة عنها

حور : الو

طارق : اول مره احس بكلمة الو اللي وايد اسمعها بس اليوم والحين بالذات غير قلت لها بعدها اشحالج حور؟؟

حور : يسرك الحال منو وياي؟

طارق : معاج طارق حبيت اسلم على عمي بو فهد وخالتي فوزية .

حور : مرحبا الساع فيك اخوي كلهم بخير ويسرك حالهم بس عمي وعمتي ظاهرين لكن انتو شحالكم شحال خالوه وثريا وعمي؟

طارق : (رغم انها قالت اخوي ونحبط ) بس المهم اني سمعت صوتها قلت لها كلهم بخير وسهاله يسلمون عليكم .

حور : الله يسلمك (وسكتت)

طارق : عموما سلمي عليهم كلهم يالله في وداعة الرحمن

حور : في حفظ الرحمن

طارق : اف مب راحة الحين احس فيها

ثريا : دخلت غرفة اخوي اللي كنت شايفته ضايق بس الحين اشوفه العكس مستانس وتم يبوسني وفرحان

طارق : شو اليوم العشى علي طلبي من وين تبين؟؟(احنا بعدنا على كنتاكي وماكدونالذ وبيتزا)

ثريا : طروق والله العظيم اليوم ما بخليك لحد ما اعرف شو السالفة ..

طارق : اقولج وما تخبرين حد؟؟(كنت محتاج ارمس مع شخص)

ثريا : طارق من متي انا اخبر قول اسمعك

طارق : انا احب حور..

ثريا : كأن حد كب على ماي بارد وقلت له متفاجئة شو حوووووور؟؟

طارق : شفتي ليش ما خبرتج من قبل لاني متأكد انج بتستغربي اعرف حور ارمله وانها عايشة مع خالتي فوزيه وانها ما تبي تعرس بعد ريلها بس خلاص قلبي حبها

ثريا : الله يعينك لانه فعلا اللي عرفته ان حور مستحيل تعرس بعد فهد لانها ما رتبطت فيه بس جي كان بينهم قصة حب عشان جي لازم تحاول تنساها

طارق : حاولت

ثريا : بعد حاول اكثر لان مستحيل ترتبط حور في ريال غير فهد

طارق : كنت عارف ها الحقيقة بس فعلا ما قدرت امنع مشاعري

ثريا : تعرف عشان تظهرها من قلبك لازم تدخل وحده ثانية غيرها ..

طارق : شو تقولي انتي ؟؟

ثريا : اقول الواقع شو رايك في الريم بنت خال مازن؟

طارق : ما ادري يالله بسير ايب عشى وعقب بنرمس في الموضوع..

بعد ما ظهر طارق وامي وابوي مب في البيت ظاهرين يزورون ناس من اهلنا من بعيد مسكت مبايلى وطرشت مسج لمازن (انا محتار فيك ...تقرب يزيد حلاك... تبعد يزيد غلاك...
ما اقول غير الله يسعد مساك)(لازم انا ابادر لانه شكله بيتم بحياه .


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:23 AM   #7
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



في بيت بو مازن

الريم كنت توني ظاهره من المطبخ مخلصة متعشية لاني ما تعشيت معاهم عمي وعمتي لان مزنه مافي البيت ظاهره تزور ربيعتها في الدوام ومازن وقيس في بيت عمتهم وفيصل بعد ما في البيت حبيت اخلى الوقت لعمي وعمتي هههههههه

قيس : كنت مشتاق اسولف مع الدبه الريم عشان جي سرت معاها المطبخ ايلس لحد ما تخلص متعشية ونكدت عليها بعد ما خبرتها عن حسين (كنت متعمد يمكن) عقب قلت اغير لها الموضوع وخبرتها ان سرنا كارفور نتعشى هناك وفيه بنات حاولن يلفتن انتباه مازن بس طبعا هو ما عطاهم ويه

الريم : حسيت حرارة في جسمي وقلت له بنات حاولن يرقمنكم؟

قيس : والله العظيم بس ما عطيناهم ويه بس صراحة قهرني مازن وقلت له اكيد هذيلا شافني وحبن يرقمني وله مازن كان مبوز ويفكر شكله يفكر في شئ

الريم : في شو؟؟

قيس : ما ادري عنه بصراحة بعدهم ما خترعوا اله تخلي الانسان يدخل عقل الثاني عشان يعرف في شو يفكر

الريم : (نشيت اغسل ايدي ) وظهرنا انا وقيس مع بعض من المطبخ وحصلنا مازن في الصالة مسيت عليه بس ما رد علي او يمكن رد ما سمعته وشوي ووصله مسج وكان مازن مخلى تلفونه يم التلفزيون فقال لقيس يعطيه اياه وفعلا عطاه اياه وقاله مسج وصلك قاله من منو ؟

قيس : اشدراني؟؟

مازن : افتحة

قيس : فتحته وانا فرحان طالعت المسج وقريته له عقب قلت له ما تبي تعرف من منو

الريم : بصراحة ابتسامة قيس خلتني ابي اعرف منو عشان جي وقفت

مازن : اكيد من عند سعيد

قيس : لا وحياتك من ثريا

الريم : شو تبي هذي بعد؟؟ وطلعت غرفتي بسرعة

مازن : (ما ادري هاي بعد شو تبي مب فاضى لاي شئ) عشان جي قلت لقيس اقفل المبايل وحطه هناك

قيس : سمعت الكلام وطلعت غرفتي ارقد لاني بصراحة مب راقد بعد الظهر

مازن : حاولت انشغل بمطالعة التلفزيون وعقب وصلت مزنه وسلمت علي ويلست يمي تدلعني شوي هي متعوده جي بس ما كان لي خلق افتح لها موضوع حسين لاني اشوفها شوي مستانسة وما ابي انكد عليها وانا بعد مالي بارض اتناقش معاها ..

ضنكم اللي سواه حسين اوكى؟؟

مازن شو بيسوي عند مزنه ممكن يقنعها تترك حسين؟؟

مزنه بتترك حسين وله بتظل محافظة على حبها؟؟

طارق بسمع كلام اخته وبيفكر في الريم؟؟

واخيرا

ضنكم من اللي بيزور اهل مازن اللى تقصدهم الريم؟؟



الجزء الثاني عشر
في اليوم الثاني

الساعة 8 المساء
في بيت ابو مازن

في غرفة مازن

كنت يالس وبصراحة ما كنت حاب استقبل العرب ا للي قالت الريم انهم بيزورونا لاني خلاص ما اتحمل صج ما اتحمل لكن شو اسوى عشان اعتذر عن اليلسة معاهم ؟؟

في ها الحزه ياني ابوي قالي العرب وصلوا وكنت مجبور اني انزل ايلس معاهم بس اليوم تخيلت موقف الخروف اللي يكونوا جارينه لذبح ..

دخلت الميلس وشفت شاب مثل القمر غتره وعقال وكندوره والعطر من بداية الميلس ينشم وريحة العود بصراحة كشخة انا شاب ويوم شفته حسيت في جماله سلمت عليه وما قدرت ابتسم له ولا شئ..

في ميلس الحريم

الريم : استقبلت الحرمة ويلست معاها وتمت تتخبرني عن احوالي وكانت وايد مستانسة فيني وعمتي بعدها في غرفتها تتجهز (اللي ما تعرفونه ان عمتي ما شاء الله عليها تحب تهتم في نفسها خاصة لمه يزوروها ناس غرب ما تعرفهم )
يمكن عمتي ما تأخرت وايد لكني كنت مرتبكة ومب عارفة شو اسوي شوي ودخلت مزنه وسلمت على الحرمة وتمت تتخبرني الحرمة منو هذي قلت لها مزنه بنت عمتي وقالت ما شاء الله عليها

شوي ودخلت عمتي وهي مشغوله تعدل الشيلة ومن رفعت راسها وطالعت على الحرمة طاحت في الارض ركضت انا ومزنه صوبها وعقب ظهرت الحرمة من شنطتها عطر وشممناها اياه لحد ما نشت

ام مازن : شيخة؟؟

شيخة : هيه نعم يا ام مازن شيخة

كانت النظرات مب مفهومة بينهم وبصراحة سببت لنا ها النظرات حيرة انا ومزنه يمكن على الاقل انا فاهمة نص الحقيقة بس مزنه هي اللي مب عارفة ولا شئ ..

شيخة : يمكن اعتقدتوا اني نسيت بنتي على الرغم من اللي سويتوه لكن بنتي عمرها ما راحت من بالي وكنت اتابع اخبارها اول بأول لحد ما حسيت ان الفرصة سانحة اني احضنها بين ايادي واضمها في صدري .. واحسسها بحناني وحبي لها

ام مازن : انتي عارفة يا شيخة ان اللي صار غصبا عني وانا طول عمري اطالع على الريم والوم نفسي بس والله ما كان في ايدي أي شئ اسويه غير اني اسمع كلام اخويه واخذ الريم من ايده لمه عطاني اياها وقالي ما ابي شيخة تعرف عنها شئ ..

شيخة : اخوج؟؟ وانتي يا ام مازن ما حسيتي شو يعني ياخذ بنتي مني ويحرمني منها ما فكرتي انج ام ولو نحطيتي في ها الموقف راح تموتي ؟؟

ام مازن : والله اني كنت حاسة في النار اللي في قلبج لكن بمرور الايام تعلقت في الريم وما هانت علي انها تتربي بعيد عني وخاصة ان ابويه الله يرحمة كان رافض تماما اني اتصل عليج وله أي شئ وانا وعدته

شيخة : انا مب ياية اعاتبج الحين لانه ما يفيد العتب لاني تعذبت وايد لبعد الريم عني لكنج ما قصرتي فيها وربيتها تربية صالحة وانا بعدني اضل ممتنه لج

مزنه : الريم شو السالفة مب فاهمه شئ

الريم : كنت ابجي بحرارة فعلا ما كنت عارفة الحقيقة كاملة شكلها بدت تبان الحين وشكي ظلمت اماية شكل اماية ما كانت تبي تتخلى عني ابويه هو اللي خذاني منها وحرمها مني وحرمني منها لكن ليش يظل هذا السؤال يعذبني
خلاص مب قادرة وطلعت غرفتي خلاص ما ابي اسمع شئ ثاني قاسي لمتي بتحمل ؟؟!!

شيخة : مزنه يا بنتي لحقيها

مزنه : ان شاء الله خالوه وظهرت اشوف الريم وحصلت مازن في ويهي كان بعد هو مصدوم بالحقيقة اللي قالها الشاب لابوي وتخبرني عن الريم قلت له طلعت فوق غرفتها تبجي بصراحة الله يكون في عونها لو انا منها كان شئ صار فيني حشا هذا مب واقع هذا خيال ومستحيل الواحد يقدر يصدقة امها تظهر بعد كم سنه واماية تكون السبب في بعد الريم عن امها او بمعني اصح هي ساعدت خالي في انه بعد الريم عن امها حتى يدي الله يرحمة كان مشترك في هاي الجريمة

مازن : تعرفين منو الشاب اللي داخل ؟؟

مزنه : منو؟؟

مازن : اخو الريم وياي الحين يبون ياخذون الريم تعيش معاهم يبون الريم ترجع عند امها

مزنه : شوووووو؟؟!! لا طبعا ما نقدر بلاها خلاص انا تعودت على وجودها الريم مب بس بنت خالي هاي اختي الصغيرة

مازن : (عيل شو اقول انا يا مزنه وانا اشوفها كل يوم معاي وبعدني مشتاق لها كيف لو بعدت عني لا بيصير فيني شئ )

مزنه : بسير اشوفها مازن

مازن : طمنيني عليها

مزنه : ان شاء الله وطلعت غرفة الريم ودخلت عندها لقيتها تبجي وهي ويها مخبتنه في المخده قربت صوبها ولويت عليها وكانت تبجي وكانت تقطع قلبي وهي تبجي بس صراحة مب قادرة اقولها بس لاني انا وما تحملت وما قدرت امسك دموعي وتميت ابجي ..

قيس : طبعا كنت في الميلس مع الريايل بس بعد ما قدرت اتحمل اللي اسمعة اللي يمي هذا اخو الريم واللي داخل عند الحريم ام الريم لا وبعد يبون ياخذونها تعيش معاهم يعني اصبح الصبح ما احصل الريم في بيتنا ظهرت لاني حسيت في ها الحزه خاطري اشوف الريم حسيت اشكثر الريم غالية علينا حتى على ابويه اللي كان باين عليه التأثر لان ابويه بعد ما كان يعرف السالفة واماية جذبت عليه وقالت ان شيخة هي اللي فرت بنتها وسارت بيت اهلها ..

فيصل : انا كل خوفي من المواجهه اللي بتصير الحين بين اماية وابوي اكيد ان بيتنا يمر ببركان كبير على الكل واكيد ان الريم كاسرة خاطري وايد .. وبصراحة اول ما قال علي(اخو الريم) كلامة هذا اول شخص طالعت عليه هو مازن ..

مازن : ما قدرت ادخل مره ثانية الميلس وتميت يالس في الصالة وتذكرت المبايل والسيارة اللي وصلت الريم يعني كان اخوها بس الريم ما قالت وخلتني اشك فيها ياه يا الريم احس اني الحين مب بس احبج إلا اموووووووت فيج ..

في دبي ..

ام فهد : في غرفتها ما ظهرت منها حتى ان حور حاولت تكلمها بس هي قالت لحور انها تبي تيلس بروحها مع نفسها حتى بوفهد ما قدر يرمسها خاصة ان حور خبرته ليش هي دخلت غرفتها وقالت له ان بدرية اللي طلبته مب حرام وهي بصراحة صبرت وايد وفعلا لازم تعرس وتسافر مع ريلها بدل هاي البهدله

ابو فهد : انا معاج يا بنتي بس شو تقولين في عمتج بعد وفاه فهد صارت وايد تحاتي عيالها وتخاف يبعدون عنها

حور : لا تقول شئ يا عمي ادري كل شئ وعمتي يمكن تتصرف جي من حبها لعيالها بس

ام فهد : بس شو يا حور؟؟ (انا سمعت كل كلامها مع عمها بوفهد)

انا لو كنت رافضة زواجهم وسفرها معاه لاني ما ابي عيالي يبعدون عني لو تعرفون شكثر يعور بعد الولد عن والديه انت بعد يا بوفهد جربت شو يعني انت عايش وولدك تحت الارض شو يعني تكون مشتاق له ومب قادر تحضنه بين اياديك

ابو فهد : استغفر الله ذكري ربج يا حرمة

ام فهد : لا إله إلا الله محمد رسول الله انا ذاكره ربي ومؤمنه باللي صار ويمكن انا كنت غلطانه في تفكيري يمكن كنت شوي انانية لكن الحين اقول فعلا بدرية وايد تحملت بعيده عن مايد وبصراحة مايد ريال والنعم فيه عشان جي خلاص انا موافقة يعرسون وتسافر بدرية معاه

بدرية : اول ما قالت لي حور الخبر حسيت اني بتخبل لا انا خلاص تخبلت من الفرحة وتميت ارقص مستانسة واتصلت على مايد وخبرته بس حصلته مكتأب وحالته حاله وقلت له بلاك اماية وافقت ان نعرس ونسافر مع بعض وانا ما ابي اجهز ولا شئ كل شئ بحاول اخلصة في اسبوع عشان ما تتأخر على الكورس

مايد : انا الحين مسافر يا بدرية

بدرية : شو؟؟

مايد : واحد من ربعنا من الامارات بعد سوا حادث وحالته خطيره ..

بدرية : ما ادري احس بحزن عشان ربيعة وانا اعرف شو يعني ها الشخص لمايد وله احس بحزن عشان لمه اماية وافقت صار ها الموضوع وبظل بعدني اتريا لحد ما يرجع مايد في الصيف؟؟ وله شو بيصير وتحولت الفرحة والابتسامة لدموع لوداع مايد اللي حتى ما قدرت اشوفه قبل لا يسافر (اول مره ها الشئ يصير من ارتبط في مايد)

نزلت عندهم وانا ابجي وخبرتهم السالفة وخذتني اماية في حضنها وقالت يالله يا بنتي ان شاء الله بيرجع في الصيف وبتعرسون

حور : ما ادري ليش حسيت بخوف ها المره حسيت ان شئ بيصير .. (اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بلاني يالسة افاول بالشر؟)
ابتسمت وقربت صوب بدرية وقلت لها وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم

في بيت بو حسين

خلود : كنت يالسة في غرفتي وياني اتصال فيصل اللي صعقني باللى قالي اياه معقوله اللي اسمعة لا اكيد هذا خيال لكن مب معقوله فيصل يألف علي بعدها سالته والريم شو موقفها ؟؟

فيصل : والله شو اقولج هي في غرفتها تبجي ومزنه معاها وامها واخوها ساروا واماية بعد في غرفتها تبجي والبيت مخبوص عندنا حاولت اني اكلم مازن بعد هو متضايق وقافل على عمره باب غرفته مب متخيل ان الريم ممكن تترك البيت وتسير تعيش مع امها

خلود : الله يعينه والله ويعين الريم بصراحة لو انا منها بيصير فيني شئ

فيصل : يالله عسى تهدا الامور وانا بسير الحين احاول ارمس ابويه ما يلوم اماية لان اللي فيها بروحه يكفي

خلود : اوكى غناتي طمني على عموه (اول مره اقوله ها الكلمة حسيتها ظهرت عفوية)

فيصل : (يمكن مب مجال للحب الحين بس صج حسيت شو قالت خلود وحسيت كلمتها بدت تسري في جسمي كله وحسيت بالراحة)

في بيت ابومازن

فيصل : في الليل كانت الساعة 9 وطبعا الكل في غرفته ظهرت اماية من غرفتها وطلبت منا كلنا نتجمع في الصالة وكلنا حضرنا حتى الريم ومزنه ومازن وقيس وانا وابويه طبعا

ام مازن : انا جمعتكم اليوم عشان ارمس معاكم واقول كل اللي في خاطري اولا حابة اعتذر منكم كلكم وخاصة ابومازن لاني اطريت اني اجذب عليه وما اقوله الحقيقة وان اخوي هو اللي خذ الريم من امها وعطاني اياها وانا يمكن ساعدته ولكن طول عمري بالي ما كان مرتاح ويمكن الله يوم خذ مني ولدي هاني كان حاب يراويني شو يعني احرم ام من ضناها (طبعا تقول ها الكلام وهي تبجي) وانتي يا بنتي يا الريم اعتذر منج لاني حرمتج من امج وحضنها الدافي بس غصبا عني تعلقت فيج بعد فتره وكنت احسج مثل مزنه وتمنيت انج تزجريني اماية لكن بعد يمكن ربي يعاقبني بانج تناديني عمتي وحابة اعتذر منكم يا عيالي لاني طول عمري اعلمكم على الصدق والاخلاق الاسلامية وانا اول من خالفها وربي يسامحني على سويته

الريم : على الرغم اني حاسة بان اللي سوته عمتي شئ كبير إلا انها ما تهون علي هي طول عمرها فعلا تعاملني مثل مزنه واكثر واليوم بس اكتشفت شو سر نظراتها الغربية لي واحيانا كنت اعتقدها انها انجبرت على تربيتي اثريها كانت حاسة باللوم عشان جي ركضت صوبها ولويت عليها وقلت لها مسامحتج يا عمتي وما ابي اشوف الدموع في عيونج مره ثانية

مازن ومزنه وفيصل وقيس وابو مازن كلهم ما قدروا يخبوا دموعهم بعد المشهد اللى فعلا يخلى الصخر يبجي عليه مب قلوب صافية مثل قلوبهم بس

ام مازن : ما تخيلت في يوم انج تتركي البيت غير لمه تسيري بيت ريلج مب قبله

الريم : هنا كان خاطري اقولها ما بخلى البيت بس قلت لها اسفة عمتي ها الشئ ما اقدر اقولج اني بتم هنا بعد ما ظهرت اماية اللي انحرمت منها انا لو سمحتوا لي بسير اعيش مع اماية

مازن : لااااااااااااااااااا

فيصل ومزنه وقيس وام مازن وابو مازن والريم كلهم طالعوا عليه

مازن : ظهرت وانا معصب وركبت سيارتي وطلعت كل شئ ممكن اتحمله إلا انها تظهر من البيت إلا اني ما اشوف ويها اول الصبح واخر الليل قبل لا ارقد ما اتحمل وبدت دموعي تنزل بغزارة وتذكرت اني مالج على ثريا وان عرسي قريب يعني انا كنت اناني احس اني بتخبل وما فيه مكان الحين ممكن الجأ له غير المسيد صليت ركعتين ودعيت ربي من كل قلبي

فيصل : انا طلعت اتصل على مازن واطمن عليه بس ما يرد علي وحسيت بالخوف عليه صراحة رغم اني اعرف ان اخوي مب متهور لكني اعرف شو تعني له الريم

الريم : يلست مع عموه وعمي بو مازن ومزنه وقيس وحاولت انسى عمتي كل اللى صار اليوم وتميت امزح مع قيس

(ام مازن : فديتج يا الريم وفديت قلبج الصافي على الرغم من اللي سويته فيج إلا ان قلبج ما شل علي ولا بعد تحاولين تنسيني اللي سويته)

مزنه : (ادري ان الموقف مب متحمل الحين لكن غصبا عني خطر في بالي حسين احس اني مشتاقة له وقررت اني اتصل على خلود اول ما اطلع غرفتي واطمن عليه لكني بعد قررت اني الليلة ابات في غرفة الريم يمها على السرير شرات ايام زمان)

الريم : لاحظت سرحان مزنه عشان جي قلت لها اللي ماخذ عقلج يتهنى فيه ان شاء الله ههههههه

مزنه : قربت صوبها وقلت لها يا ريت هههههه

الريم : شكلي فهمت الموضوع عشان جي قلت لها داعية لج من القلب

قيس : شوفوا في اليلسة مع بعض ممنوع التساسر ههههههههه اللي يبي يرمس يتكلم بصوت عالي عشان الكل يسمع

الريم : وانت عمرك ما بتتعدل طول عمرك بتم رزه؟؟ هههههه

قيس : طالع على بنت خالي هههههههه

الريم : ويا ويهك

قيس : قمر فديته ويهي عقب قال على طاري الويه بصراحة اخوج علي كشخة جمال عجيب ليش انتي ما طلعتي عليه ههههههههه

يمكن انتو تتحسبون ان اماية عرست واحد ثاني غير ابويه لكن اللي ما تعرفوه ان علي اخويه من اب وام وابويه يوم طرد اماية وكان سكران كان علي ناش من الرقاد على صوت هواشتهم واماية ما خلته وشردت به بيت اهلها لكن انا كنت في الغرفة راقده وكان عمري بعده شهرين وابويه ما خلى اماية تشلني وبقية السالفة تعرفوها صح بعد نسيت اقول لكم ان اماية طلبت الطلاق من ابويه وطلقوها غيابيا في المحكمة بعد مرور كم سنه خاصة ان ابويه عليه قضية وشارد برع الدوله وعرست ريال غني وايد وطبعا بعد هو ربه خذاه وما يابت منه عيال لانه ريال كبير وايد في السن وورثت منه كل ها الاموال اللي تملكها وله قبل اماية بنت ناس على قد حالهم بس الحين بعد ما مات ريلها اول شئ سوته انها قررت انها تعوضني عن كل الايام اللي قضيتها بعيد عنها وعن اخويه علي فديته فعلا جمال ما شاء الله عليه ..

هيه اكيد بعد بتسألون نفسكم ليش اماية ما رجعت تاخذني رغم انها اكيد كان عقلها دلها ان ابويه بيوديني لبيت عمتي هذا السؤال بتخبر اماية عنه وبجاوبكم عليه مثل ما انا ابي اعرف جوابة..

في قمه يبل حفيت

مازن : ها المكان اللي احب اوقف فيه لمه احس اني متضايق احب اطالع مدينة العين من فوق واعرف ان الشئ دائما من فوق يبان صغير على كبر مدينه العين جي هي مشكلتي اللي انا يمكن السبب فيها مع الريم وحبي لها وخطبتي لثريا عشان اهرب من التفكير في الريم بصراحة شكلي وهجت نفسي وهجت البنت معاي وانا فعلا مب قادر انسى الريم شو اسوي يا ربي؟؟

عقب ياني اتصال فيصل ورديت عليه لاني اعرف اكيد انه يحاتيني وخبرته اني فوق يبل حفيت قالي لا تتحرك انا بيك الحين ..

فيصل : اتصلت على خلود وخبرتها بكل اللي صار وخبرتها اني الحين ساير لمازن في يبل حفيت وطلبت مني بعد اطمنها اول ما ارجع البيت ..

في بيت ابو حسين

حسين : كنت في الغرفة افكر اللي انا سويته صح وله غلط لكن اكيد انه صح كان لازم ما اخلى مزنه تتعلق فيني لاني فعلا ما اصلح لها لو ظلت معاي بدمر حياتها بتظل طول عمرها بدون زواج وراح يتقدم فيها العمر بدون ما تحس عقب انا ما بقدر انفعها وانا بها الحالة

خلود : دخلت على اخوية الغرفة بعد ما قالت لي اماية اخبره ان قوم خالوه ياين يزوره وحاولت ارتب الغرفة شوي ولاحظت ان حسين فيه شئ مب طبيعي مب على عوايده هو صح اللي فيه يمكن يخليه حزين وضايق بس حتى ولو حسين كان يمزح معاي ويضحك وكأن ما صار فيه شئ عشان جي قربت صوبه وقلت له بلاك ؟؟

حسين : حسيت اني محتاج اقول لخلود السالفة رغم ان الوقت ضيق لان قوم خالوه الحين بيطلعون عندي الغرفة

خلود : كل السالفة يمكن كنت فاهمتنها بدون ما يقولها حسين لكن سالفة انه عطى مازن الرسالة اللي من عند مزنه هاي اللي ما قدرت استوعها وحاولت الوم اخويه عليها

حسين : توني بشرح لخلود وجه نظري بس دخلت خالوه وريلها ويات صوبي وسلمت علي هي وريلها وظهرت خلود ..


في بيت ابو طارق

ثريا : حسيت اني مشتاقة لمازن وايد عشان جي دقيت عليه بس ما رد علي وحسيت اني خاطري ابجي مازن وايد مهملني ومطنشني ارسل له مسجات اتصل عليه وما يرد علي وبالاسم مالجين شو ها السالفة صج تعبت

طارق : في غرفته حور ابدا ما رضت توخر عن بالي عشان جي قررت اني اسافر كم يوم ارتاح فيهم وافكر على راحتي وبعد افكر في كلام اختي ثريا اللي احسه منطقي وبصراحة انا شفت الريم وهي ما شاء الله عليها حتى اللي اذكره انها كانت مميزه من ضمن البنات اللي شفتهم لان جمالها شوي مختلف عن الثانيات

في بيت ابو مازن

فيصل : رجعنا انا ومازن البيت كل واحد في سيارته مازن تقدمني ونزل اما انا يلست في السيارة اتصلت على خلود اطمنها علي وعقب قلت لها تصبحي على خير بسير ارقد صراحة الاحداث اليوم اللي مريت فيها خياليه ومحتاجة اني ارتاح

مزنه : كنت في الحمام اتسبح بعد حاسة ان فيه حمل على ظهري عقب كل اللي صار وقلت يمكن عقب السبوح اتنشط شوي

الريم : كنت واقفة على الشباك وشفت مازن وفيصل لمه دخلوا عشان جي ظهرت من الغرفة بسرعة لاني خاطري اشوف مازن لاني خلاص باجر بجهز كل اغراضى وبسير بيت اماية وبعيش معاها ومع اخوي ..

مازن : ما توقعت ان الريم تكون واقفة على الدرج وعشان جي انصدمت بوجودها ولكن ها المره بدون ولا كلمه وقفت وغاصت عيوني في عيونها وهاي المره دموعي ودموعها نزلت مع بعض ....


احم

نبدا في الاسئلة

اولا ضنكم بدرية ومايد بيكونون لبعض؟؟ وله احساس حور بيكون في محله؟؟

ومزنه بعد ما تعرف ان حسين عطي مازن رسالتها شو بيكون موقفها؟

ومازن ممكن يعترف لريم قبل لا تسير بيت امها بحبه لها؟؟

والريم معقوله تقدر تسير بيت امها وتخلى عمتها وعيال عمتها اللي تربت معاهم؟؟

وطارق ممكن فعلا يبتدى يفكر في الريم؟؟

وثريا ممكن تكون لها خطوه مع مازن وتواجهه وله بتظل ساكته على ها الوضع؟؟


الجزء الثاني عشر
في غرفة مازن

دائما الظروف تساعدني اني اقول لها لكن عقده لساني عمرها ما راح تنفك انا فعلا ما استحق الريم .. الريم اللي كانت تنتظر مني كلمة كل هاه قريته في عيونها الريم حياتي وعمري وقلبي ليش مب قادر اقول لها كلمة وحده ليش ؟؟

يمكن هذا ذنب ثريا اللي ربطها فيني في لحظة طيش ما فكرت فيها زين ربي الحين يعاقبني اني ما اقدر اوضح لريم حبي لها يا ربي ساعدني واستر على ها الحب اللى شكلة راح يظل حبيس قلبي .. وعمري ما راح اتخلص من عقده لساني اللي راح تخليني اخسر الريم للابد انا حتى سيرتها بيت اهلها ما قدرت اقول لها لا تسيري وتخليني

في غرفة الريم

اكيد تعتقدون اني ابجي بعدني عقب ما تلاقيت مع مازن على الدرج لا خلاص مسحت دموعي ويلست على شبريتي وحضنت اللعبة اللي يابها لي مازن من زمان لا تستغربون ليش لاني قريت في كل دمعة من دموع مازن اليوم حب كبير لي ..

لا تطالعوني جي ايه انا احب مازن وهذي حقيقة ما اكتشفتها غير لمه خطب ثريا حسيت انه شئ ملكي وراح مني يمكن فعلا دائما ما نحس بقيمة الشئ اللي يكون في ايدنا غير لمه نخسرة في البداية كنت احسب اللي انا فيه بس حب لان مازن يهتم فيني لكن اكتشفت اليوم ان اللي انا كنت فيه حب حقيقي لمازن .. بس ليش مازن ما يتجرأ ويصارحني يمكن لانه خطب ثريا؟؟ وله يمكن انا فاهمة الموضوع غلط؟؟ كل شئ ممكن لكن انا مرتاحة اني احبه وانه يحبني وما راح افكر في اللي عقب ..

في دبي

بدرية : مر اسبوع بعد سفر مايد وما يرمسني غير دقيقتين او خمس لو كثر كل وقته كان مع ربيعة في المستشفي رغم اني عارفة ها الحقيقة ورغم ان ها الشئ رفع مكانه مايد عندي لكنه ضايقني لاني ما ابيه ما يهتم فيني انا ابي ارمس وياه والله اشتقت له ما ادري انا شو فيني عشان جي طرشت لمايد مسج (لو عندك لي عشر دقايق ممكن نرمس) واليوم طبعا قررت اني ما اداوم احس جسمي كله متكسر ومب عارفة ليش احس بخمول مايد فديته من قرأ مسجي اتصل علي بعد ما حس بالخوف ..

مايد : فديتج مب عشر دقايق وبس خذي عمري كله

بدرية : انفجرت من البجي الحين وتميت ابجي ومايد يسكتني

مايد : بدور حياتي بلاج شو فيج شو مضايقنج ليش تبجين؟؟

بدرية : رغم اني خايفة اصارح مايد باللى داخلى لكني حاسة مخنوقة وقلت له مايد ما ادري ليش حاسة قلبي مقبوض ما ادري حاسة انك بعيد عني خايفة مايد وكملت بجي

مايد : اول مره بدرية تكون بها الحالة وما اجذب عليكم اني انا بعد حسيت بخوف كبير يمكن من القدر ويمكن على بدرية اللي طول عمرها كانت مصدر التفائل في حياتي اليوم تشائمها خوفني وايد .. عقب استغفرت ربي وقلت لها نشى صلى ركعتين ودعي ربج وقرى قرآن وانا بعد بنش اصلى ركعتين وبدعي ها الضيق يسير عنج عقب برمسج غناتي

بدرية : ان شاء الله واول مره اقفل عن مايد بدون ما اقوله احبك ولا أي شئ نشيت وصليت ركعتين وقريت قرآن وشكلي كنت مرهقة وايد ويمكن فعلا عقب ما تقرأ قرآن تحس بطمأنينة رقدت بدون ما احس

مايد : انا صليت ودعيت ان الله يفرج كربة وضيق بدور غناتي ورديت اتصل عليها عشان اطمن عليها لكن يوم ما ردت علي خفت ورديت اتصل واتصل لكن بدون فايده بدور ما ترد علي

في بيت ابو طارق

طارق : ودعت اهلى بعد ما قلت لهم اني بسافر كم يوم احس بضيق واهلى طبعا كانوا بعدهم ما شبعوا مني على قولتهم لكني فعلا محتاج اني ايلس مع نفسي كم يوم احس حب حور لخبط كياني وخلاني مب طبيعي

ثريا : انا قررت اني اتصل على مازن واعرف منه ليش يتعامل معي جي رغم ان ما باقي شئ على زواجنا لكن فعلا مب قادرة اتحمل اكثر من جي خلاص فاض فيني ولو ما يبيني خلاص يطلقني وكل واحد يسير في حال سبيلة احسن الحين ولا عقب ما اتوهج ويصير بينا عيال وغيره وفعلا اتصلت لكن منو يرد علي ما حد..

في بيت ابو حسين

حسين : فعلا الاب توب اللي يابة لي مازن خلاني شوي انشغل فيه وصرت اطالع المواقع الاسلامية واقرا وايد عن الدين ونفس الوقت كونت صداقات على المسنجر مع وايد ناس وكنت احرص ان صدقاتي تكون مع الريايل بس واقنعني واحد من الربع اني اسجل في منتدى هو مسجل فيه ..
في البداية ما كنت مقتنع لكن عقب ما سجلت وبديت انزل مواضيع دينية ومواضيع اجتماعية وطالع ردود القراء عليها ارتحت وصرت اشغل وقتي وايد في المنتدى لدرجة اني احس صرت مدمن عليه ونسيت للحظات اعاقتي اللي خلتني طريح الفراش ما اقدر حتى ايلس ..

شو اقول لكن بعد ايه مزنه عمرها ما غابت عن بالي وبين لحظاتي اللي اكون مشغول فيها احس انها في بالي وتفكيري اتخيل ضحكتها اتخيل زعلها مني لو درت باللي انا سويته وفكرت يا تري مازن رمسها ؟؟ كنت خايف من رده فعلها كنت خايف تفهمني غلط وكنت خايف انها تطلب مواجهتي .. ما ادري شو اقول لكن حب مزنه في قلبي مب حب عادي لكن القدر يحكم عليه انه يموت وانها تطالع حياتها يكفي اللي ضيعته من عمرها في حبي وانا كنت سلبي وفي اللحظة اللي كنت فيها ايجابي حصل اللي حصل (طبعا الحمد لله على كل حال)

خلود : فيصل قالي ان الريم ها الايام تتجهز عشان تنقل عشان تعيش مع امها واخوها وكنت افكر كيف احصل فرصة عشان ارمسها اتصلت عليها عشان اقول لها اني ابي ارمس معها لكني حسيت انها مشغوله وايد وما عندها وقت عشان جي استحيت منها وقلت لها خلاص بشوف يوم حتى لو سرتي بيت اهلج وبرمسج وهي وعدتني انها بعد ما ترجع بيت امها تستقبلني عندها الريم وايد حبوبة والغموض في نظرات عيونها يشد أي شخص انه يقرب منها .. (طبعا اللي عندهم فضول مثلى خخخخخخ)

في بيت ابو مازن

قيس : كلمة لا اللي قالها مازن في اللحظة اللي قالت الريم انها بتسير بيت اهلها حيرتني بصراحة عمري ما شكيت ان مازن يميل للريم لانه في نظري اعتبر كل اللي كان يسويه اهتمام لانه الاكبر لكن الموضوع شكلة اكبر من جي

يمكن تعتقدوا اني صغير على ها السوالف لكن انا فاهم وتأكدت لمه شفت مازن والريم واقفين قبال بعض في الدرج كنت ظاهر من غرفتي وبنزل المطبخ وشفت اللقاء وشفت الدموع

الغريبة كنت واضح لهم يعني بسهوله ممكن يطالعوني لكن سرحانهم في بعض خلاهم ما يحسون في أي شئ

صرت اربط الاحداث بعد ما دخلت غرفتي تذكرت اللحظة اللي قريت لريم مسج ثريا وكيف بانت على ويها علامات الزعل والغضب تذكرت الريم وهي خايفة على مازن وهو مريض وتذكرت مره الريم طلبت مني اساعدها اعرف ليش مازن رافض الزواج ..

بس دار في خاطري سؤال ليش مازن دامه يحب الريم جي والريم تحبة جي ما خطبها ؟؟ ليش خطب ثريا؟؟

اممممم بصراحة مب عارف شو اسوي او شو اقول احس اني انحطيت في مشكلة ولازم احلها وبصراحة شكلي بشتغل شارلك هولمز عشان احل الموضوع هذا عشان اوصل لحل لانه مازن والريم ما يهونون علي

فيصل : بعد كل الاحداث اللي صارت حاس اني مب صاحي اليوم عشان جي ما سرت الجامعة رغم انه عندي شغل وايد واكيد خطيبتي خلود عرفت ها الشئ لمه نششتني الصبح عشان الجامعة وقلت لها مب ساير .. وزيارتها فاجأتني وايد واسعدتني اكيد وايد بس مزنه اللى كانت يالسة معانا هههههه اونها محرم هههههه (امزح لا انا مرتاح جي)

في غرفة مزنه

بعد ما ظهرنا انا وخلود من غرفة فيصل وتطمنت عليه سرت انا وياها غرفتي لاني كنت حابة ارمس معاها وأتخبرها عن حسين

مزنه : احم خلود بسألج شحاله حسين كيف صحته؟

خلود : بخير الحمد لله وبصراحة الاب توب اللي يابه له مازن ساعده شوي وانشغل فيه

مزنه : فرحت له عقب قلت لها خلود انتي عطيته الرسالة؟

خلود : (حسيت ويهي صار احمر وحسيت برجفه في قلبي) وقلت لها هيه وسكت

مزنه : شو فيج بلاج صار ويهج احمر شو السالفة؟

خلود : (شو اقول لها اقول لها ان حسين عطي الرسالة لمازن؟ طبعا لا عقب قلت لها ما شئ)

مزنه : احس انج مخبية علي شئ

خلود : لا ما مخبية شئ ولا شئ ووصول السائق عشان ياخذني ودق الخدامة الباب على غرفة مزنه اسعدني لاني ما راح اطر اني اجذب عليها وشليت شنطتي ونزلت بسرعة

مزنه : ودعت خلود لكني حاسة ان فيه شئ مب طبيعي ..

الريم : كنت توني راجعة من الجامعة مع علي اخوي رجعت معاه عشان اخذ اغراضي واسير

طلعت غرفتي وقلت للخدامة تنزل شنطي وطبعا حطيت بعض الاغراض لاني قررت بيني وبين نفسي اني ايام أي ازورهم وايلس معاهم عشان ما يحسون بغيابي مثل ما انا بفتقدهم وايد

ما كنت حابة اودع احد عمتي كانت في غرفتها وهي عارفة اني بسير الحين ومزنه ظهرت عشان تساعدني وقيس بعد نزل مع الخدامة كم شنطة وعلي كان يرتب الشنط في السيارة ..

دخلت اسلم على فيصل اللي كان تعبان في غرفته واكيد انه ودعني بطريقة حلوه ودعى لي بالتوفيق وظهرت عنه لاني حسيت خلاص دموعي بتنزل اللي كنت حابستها

الحين بقي عندي وداع مزنه وقيس اعز شخصين لي واقرب شخصين لي طبعا عمتي ما رضت ابدا تظهر تودعني سلمت على مزنه ونفجرت من البجي في حضنها وسلمت على قيس اللي حاول يمزح معاي عشان يمكن بعد يمنع دموعة تنزل لكن منو يقول ان دموعة ما تنزل نزلت عشان جي ركض بسرعة غرفته

وانا نازله اطالع على غرفة مازن طبعا مازن اليوم ما رجع البيت ما يبي يودعني اكيد واخر شئ سلمت على عمي بو مازن اللى كان واقف مع علي اخوي وظهرت من البيت هذا اللي عشت فيه 18 سنه من حياتي يمكن في حياتي كلها ما توقعت ان تظهر لي ام ولا اخ لكن قدرة رب العالمين طول الطريق كنت ابجي وعلي يسكت فيني ويحاول يهديني ..

علي : بلاج لا تزعلي غناتي واي لحظة تبين تزوريهم بيبج عندهم انا عارف شعورج الحين بس لا تنسى ان اماية وانا بعد ابي احس ان اسره وعايشين مع بعض

الريم : طالعت على اخوية (ايه اخويه) وكانت نظره الحنان اللي في عيونه هادية مما حسيت انها حسستني بالهدوا انا بعد

وصلنا البيت وكانت اماية تتريانا وخذتني في حضنها وبجت هي بعد وطلبت عقب من الخدامات يطلعن شنطي غرفتي اليديده الي ما يمها غرفة مزنه ولا لو ظهرت منها بطالع مازن وله قيس وله فيصل وبجيت من خاطر وانا مب عارفة دموعي هذي ليش هل لاني ودعت اهلى وناسي وله لاني عايشة الحين مع اماية واخوي علي ..؟؟!!

في شرم الشيخ
في مصر

طارق : هذا المكان اللي اخترت اني اسير له لانه مكان هادي وفيه بحر وخضره ومكان فعلا مريح للى يبي يختلي بنفسة ويفكر ويقرر بقرار مصيري في حياته

خذت غرفة مطله على البحر وكنت اقضى وقتي لو ما على الشاطئ في البلكونه اطالع البحر وعقب ثلاث ايام من اليلسة هنا دخلت الغرفة وطلبت من الفندق يطلبون لي الامارات واتصالي ابدا ما كان لاهلى مثل ما تعتقدوا

اتصلت على بيت خالتي فوزية وحمدت ربي ان الخدامة هي اللي ردت علي وطلبت منها اني ارمس حور وفعلا رمستها

طارق : وهي تقول الو كنت اسمعها وحسيت كل الكلام اللي كنت مقرر اقوله لها طار لكن عقب قلت لها حور ؟؟

حور : هيه نعم منو معاي؟

طارق : عرفت عن نفسي وعقب طلبت منها ارمسها في موضوع وطبعا لقلبها الكبير ويمكن هي ما توقعت الرمسة اللي بقولها هذا بان لمه خلصت رمستي قلت لها اني احبها واني ابي ارتبط فيها وان ولدها مايد في عيوني قلت تقريبا كل اللي في خاطري

حور : سمعت رمسته وما انكر كنت شاكه في ها الشئ من المرتين اللى زارنا فيهم طارق كنت حاسة نظراته مب طبيعية لكن حبي لفهد اكبر من كل شئ عشان جي ما تحملت اسمع كلامت حبه لي وقفلت الخط في ويه وانا اول مره اتصرف جي ..

في دبي
في غرفة حور

بجيت من خاطر بعد رمسة طارق لاني عمري ما فكرت او تخيلت اني اسمع كلام مثل هذا غير من لسان فهد وبس حبي لفهد اكبر من اني ارتبط في شخص غيره ما اقدر مجرد تفكير اني اتخيل اني اكون لغيره مستحيل ..

نفسيتي وايد تعبت عشان جي قررت اني اسير بيت اهلى كم يوم اريح عشان جي جهزت شنطة صغيرة فيها كم بدله لي ولمايد رغم اني عارفة ان كم يوم عمتي ام فهد ما تشوف مايد بتتضايق فيهم لكن احسن من انها تتضايق من انها تعرف اللي طلبة طارق مني

بدرية : نفسيتها بعدها تعبانه وطلبت اجازه اسبوع من الدوام وتمت يالسة في البيت

عزه : خلاص البنت رسمت قصة على طارق وشكلها حبته وانتهي الموضوع .. لكن ها الحب ما اثر على دراستها بالعكس شكلها شدت حيلها اكثر عشان طارق ما شاء الله عليه متفوق واكيد هي في نظرها هو بيحبها لتفوقها ..

في امريكا

مايد : حاله بدرية ها الايام ما عايبتني والكورس خلاص ابتدى ولازم انتبه لدراستي لكن كيف وبدور حبي بها الحالة انا لازم اتصرف لكن كيف؟؟ ما اقدر ارجع الامارات واخلى دراستي واخسر كورس كامل وترجع تتعقد الامور مره ثانية وبدل ما تبقي لي سنه يبقي لي سنه ونص ..

لكن بعد بداية الكورس الثاني وانا حالتي ما تسر عدو ولا صديق قررت وخلاص ما اقدر اصبر اكثر من جي وقراري راح تعرفونه عقب ..

في بيت ابو طارق

ثريا اتصلت ها المره في مزنه وشكيت لها الحال طبعا بعد ما اتصلت بمازن ولا عبرني ولا رد على اتصالي قلت لها تيلس معاه تفهم منه السالفة بلاه يعاملني جي وبصراحة زاد قلقي انه ما باقي على زواجنا غير شهر ومب عارفة احس ان فرحة زواجي مب هي فرحة زواج أي بنت احس شئ ناقصني اكيد اللي ناقصني اني احس بفرحة مازن .. وها الشئ متعبني وايد وكل يوم ايلس اطالع الاغراض اللى اشتريتهم يا تري بيشوفهم مازن علي وله ؟؟ وموضوع الفستان اتصلت علي بدرية عشان تخبرني انها تعرف مكان ممكن تاخذ منه فستانها وقلت لها تأجل الموضوع كم يوم ..

في بيت بو مازن

مزنه : بيتنا بعد ما سارت الريم احسه غريب وكئيب يمكن ما كنا نيلس انا وياها مع بعض لكن على الاقل يوم كنت احتاج لها اسير غرفتها الحين لازم اتصالات ومواعيد وبصراحة بعد اتصال ثريا ضايقني اكيد كلنا ملاحظ ان مازن ما مهتم في خطيبته وايد لكن طبعا احنا طبعنا ان ما نتدخل في حياة بعضنا بعض ومازن كبير وفاهم الحياة زين لكن الحين عقب ما رمستني ثريا اكيد اني لازم ارمس معاه وافهم بلاه على الاقل انا اخته والبنت لجأت لي وانا مقدرة مشاعرها اكيد لاني بنت وافهم عليها ..

ام مازن : ظليت في غرفتي ما ظهرت منها فراق الريم صعب علي ما توقعت يجي يوم تخلى الريم فيه البيت حتى بعد زواجها لاني كنت مفكرة اني ازوجها هاني لكن هاني راح واليوم خسرت الريم وسارت بيت امها واخوها .. (استغفر الله ربي يسعدها في حياتها امين يا رب) قالتها ام مازن وهي رافعة ايدها لسماء ودموعها على خدها

بو مازن : اكيد حاله ام مازن ما عيبتني حاولت اسولف معاها واقنعها انها تغير جو وغصبا عنها خذيتها وطلعت معاها عشان شوي توخر الضيقة عنها زرنا اختي ام حسين وعقب سرنا تمشينا في السوق وعقب لفينا شوي بالسيارة .. واحس ان نفسيتها شوي تغيرت بعد ما رجعنا البيت

قيس : انا بعدني افكر في مازن والريم وانا خاطري الريم ترجع تعيش معانا في البيت لكن كيف ما فيه حل غير انها تكون زوجه اخوي وهذا اللي انا اخطط له

مزنه : سرت غرفة مازن ودقيت الباب ودخلت بدون ما اترياه يقولي دخلي بعد ما طالت وقفتي حصلت مازن راقد وشكل مازن وهو راقد غريب حاط ايده على ويهه ومنكمش بطريقة غريبة رغم ان الجو مب بارد عشان جي يوم شفته راقد ظهرت وقلت عقب برمسة بخصوص موضوع ثريا..

لكن احس بملل وضيقة غريبة عشان جي سرت غرفتي ويبت رقم بيت اهل الريم واتصلت وطبعا ردت علي الخدامة وقلت لها اني ابي ارمس الريم واحسبها بتزجرها لكنها حولت لها الخط بصراحة الريم عايشة في قصر يعني شو تزجرها بعد هاي هههههه المهم رمست الريم وقلت لها تعالي عندي لكنها قالت لي لا تعالي انتي وهاتي قيس وعمتي معاج عشان تشوفين بيتنا..

مزنه : اوكى الفكره صراحة حلوه خلاص بشوف ابوي وله فيصل وله مازن

الريم : من طرت سيره مازن فز قلبي وقلت لها اوكى تعالوا كلكم والله تولهت عليكم كلكم

مزنه : بشوفهم وبرد اتصل عليج

الريم : اترياج

مزنه : نزلت عند اماية واقنعتها بزيارتنا لريم وعقب قلت لقيس اللي كان يبي سبب وعقب قالت لي اماية اتصل بابوية عشان يودينا لكن كان عنده شغل يعني ما فيه حل غير فيصل وله مازن وطبعا مازن راقد يعني ما فيه غير اجردن فيصل وها المره مب بروحي قيس كمل معي مهمه تجردين فيصل ههههه .. ولو اجتمعنا انا وقيس في عمل اكيد انه بيتم

قيس : انا اللي اتصلت على الريم وقلت لها ان انا واماية ومزنه ياين .. وسكت (خبث خخخخ)

الريم : منو بيبكم؟؟ (قلتها بعفوية)

قيس : اممممم كان مفروض مازن بس هو راقد فما فيه حل غير فيصل هههههه

الريم : زعلت وستانست لكن يالله اهم شئ اني اشوف عمتي ومزنه وقيس بصراحة اشتقت لهم
قيس : يالله بسير اتكشخ عشان عقب ما تغيرين رايج فيني تراه استعدي بعد اول ثانوي بخطبج

الريم : نزين يالله ..

قيس : اقولج

الريم : لبية

قيس : هالله هالله بالفواله هههههه

الريم : ما شئ غير قهوة وتمر

قيس : فديتج كل شئ من ايدج حلو

الريم : قفلت عنه ودخلت المطبخ كنت ابي اسوي كم صنف حلويات خاصة اني اعرف ان قيس يحب الحلويات لكن فديت علي بعد ما سمعني ارمس في التلفون وقالوا انهم ياين

علي : سرت المطبخ وقلت بسير المخبربيب حلويات وطلبت من الريم تطلع تتجهز وتخبر اماية

بعد صلاة المغرب

الريم : وصلوا قوم عمتي وطلعت طبعا استقبلهم ورتميت في حضن عمتيه يمكن ربع ساعة عقب سلمت على فيصل ومزنه ومشيت مع قيس لين داخل عشان اكيد انكم عارفين قيس وسوالفه ..

قيس : ما شاء الله شو ها القصر اقول غيرت راي ما بنتظر لين اخلص اول ثانوي انا بقول لماية تخطبج لي الحين (طبعا قلت ها الكلام بمزح)

الريم : موافقة يالله قولها هههههه

ام علي : هلا اختي ام مازن ومرحبا فيج وتمت تتخبرها عن علومها وعاد تعرفون سوالف الحريم الكبار

مزنه يلست يم الريم وتمينا نسولف بصوت واطي ..

قيس : يوم شفت ان ما حد عاطني ويه قلت لهم بسير الميلس مع فيصل وعلي وطبعا ما ظهرت لين ما نكت مع خالتي ام علي ..

في دبي

بدرية : بعدها اجازتي باقي فيها اربع ايام وانا بصراحة احس نفسيتي تعبانه مثل ما قلت لكم عشان جي قررت اني اسير العين ازور قوم ثريا محتاجة ارمس مع شخص وثريا فديتها اقرب شخص لي عشان جي قلت لماية وطبعا اماية قالت فكره حلوه خاصة ان حور مب في البيت بيت اهلها ..
عزه : زعلت يوم عرفت انهم بيسيرون العين من دوني لانهم بيسيرون في وقت المدارس يعني ما اقدر اسير معاهم وبتم هنا في البيت مع ابويه.. حاولت اقنعهم يأجلون سيرتهم لين نهاية الاسبوع لكن بدرية ما رضت وقالت تبي ترجع يوم الخميس عشان ترتاح يوم الجمعة عشان دوامها بالسبت

ام فهد : اتصلت بام طارق وقلت لها ان بنزورهم لو هم في البيت ومب سايرين مكان وفديتها ام طارق رحبت بزيارتنا وقلت لها باجر ان شاء الرحمن بنكون عندهم العصر ..

في بيت ابو حسين

في الصالة

ام حسين : يالسة مع بناتها اللي يايات يزورها ويزورن اخوهم حسين واكيد ان ام حسين تغيرت نهائي بعد اللي صار لحسين كانت كله تهزب وتشتم لكن الحين صارت هادية وتفكر في ولدها حسين واللي صار عنده واحيانا فجئة تحصل عيونها بدت تدمع ..

خلود : انا مشغوله في الدراسة وفيصل صرت ها الايام مب وايد اشوفه من اخر مره زرتهم في البيت يوم كان تعبان وهو يشجعني على الدراسة وبصراحة ما حابة ازعله مني عشان جي شاده حيلى وايد في الدراسة رغم اني مشغوله بعد بتجهيز نفسي لزواج لكن مزنه فديتها تساعدني احيانا في بعض الامور خاصة انه ما باقي شئ على العرس غير شهر وكم يوم

في غرفة حسين

حياتي كلها على ها السرير ما راح تتغير ما اقدر انش ولا اسير ولا ارد بصراحة حاس بالملل والضيق يمكن الايام اللي طافت حاولت اني اتغلب على ها المشكلة بس الحين احس اني مخنوق مب قادر وبصراحة فكره سامر حلوه (سامر هذا شخص تعرف عليه حسين في الانترنت عن طريق المنتدى ) ونصحة انه يسافر أي دوله اجنبية للعلاج وحاول يرجع له الامل يمكن حسين في البداية كان رافض لكن اليوم شكله يحاول يقتنع في السالفة.. ولازم يفاتح اهله في الموضوع بس لازم يقنعهم لكنه قرر انه ما يفتح الموضوع لحد ما يخلص عرس اخته خلود عقب يخبرهم لانه ما يبي يضيع عليهم فرحتهم وبعد هو قال لسامر يشوف له الموضوع يعني المستشفي والاطباء المختصين في ها الموضوع وكم نسبة نجاح العلاج وغيرها من ها السوالف ..



ضنكم بدرية شو مكدر مزاجها؟؟

ومايد شو هو القرار اللي اتخذه؟؟

في نظركم طارق اللي سواه اوكى وله مفروض كان يكتم ها الحب في قلبه؟

ثريا يا تري بتوصل لحل ما مازن؟؟

حسين ومزنه شو بيصير في علاقتهم؟؟

وقيس ممكن يسوى شئ ويساعد مازن والريم؟؟

واخيرا حسين بيسافر فعلا للعلاج؟؟


الجزء الثالث عشر
في بيت ابو مازن
في حجرة مازن

نشيت من الرقاد وكان الوقت مغرب هذا عرفته من الظلام ا للى كان يغطي الغرفة رغم ان الستارة مفتوحة نشيت وكنت ضايق لان صلاة العصر فاتتني وعشان ما افوت بعد صلاة المغرب نشيت وصليت في الغرفة بعد ما طالعت الساعة وعرفت انهم مصلين في المسيد خلاص عقب نزلت اكل شئ لاني حاس يوعان لكن استغربت البيت فاضى متعود ها الحزه الاستاذ قيس يكون مع اماية في الصالة ومزنه احيانا تكون معاهم بس ما فيه حد تخبرت الخدامة وقالت لي انهم ظاهرين كلهم ..

صراحة حسيت بقلق اتصلت على مبايل اماية ..
مازن : اماية وينكم؟

ام مازن : موجودين فديتك بلاك؟

مازن : ما شئ تخرعت يوم نشيت وما حصلتكم كلكم ظاهرين خاصة ان الخدامة قالت انكم طلعتوا مع فيصل ليكون حسين ولد عمتي فيه شئ؟

ام مازن : لا فديتك حسين ما فيه شئ واحنا في بيت خالتك ام علي

مازن : سكت فتره عقب قلت لها اوكى برايكم

ام مازن : يالله تامر علي شئ انزين؟

وتوها بتقفل عنه إلا وام علي تقولها هذا مازن؟

ام مازن : هيه نعم تخرع علينا يوم ما حصلنا في البيت

ام علي : عطيني التلفون وخذت التلفون من ايد ام مازن بعد ما قالت ام مازن لمازن ان خالته ام علي بترمسة

مازن : هلا خالتي مساء الخير

ام علي : هلا ولدي شحالك ؟

مازن : يسرج الحال ..

ام علي : لو ما عندك شغل مازن تعال هنا البيت عندنا تعشى لان ا هلك ما بيظهرون إلا متعشين وانا بصراحة حابة انك تيانا

مازن : لا خالتي مره ثانية انا الحين بظهر عند واحد من الربع

ام علي : تردني يا مازن؟؟

مازن : بصراحة انحرجت منها وقلت لها لا افا عليج ما عاش اللي يردج بيكم بس انا ما اعرف البيت

ام علي : بخلى علي يتصل عليك ويوصفك البيت يالله نترياك لا تتأخر..

مازن : ان شاء الله خالتي

الريم : (ما ادري شو اقول احس ان تعابير ويهي فاضحتني واحس ان قلبي ما صار يدق بشكل عادي احس طبول احس ان الكل صار حاس بدقات قلبي )

ام مازن : ليش جي يا ام علي ما فيه داعي لكل هذا ترانا مب غرب

ام علي : انا حابة نيلس كلنا مع بعض ونتعشى ونسولف .. وله يا الريم؟؟

الريم : اكيد هيه نعم

ام علي : وبعد بو مازن بخلى علي يتصل عليه ويعزمة لو انه مثل ما قلتي البيت بيتكم ولا محتاجين عزومة

ام مازن : بو مازن اليوم ساير دبي وبيبات هناك ها الشغل ما يخلصة

ام علي : يالله عسى خير .. ونشيت عشان اقول لعلي عشان يتصل بمازن ويوصفة البيت وطبعا بعد ما ظهرت سرت بعد المطبخ اشوف الخدم شو مسوين واطمن على العشى

في بيت ابو حسين

حسين : خلاص اليوم مب قادر احس اني مشتاق لمزنه موت عشان جي دقيت على مازن اتخبره ان كان قال لها شئ وله لا ..

مازن : كنت توني نازل بسير بيت اهل الريم واتصل حسين وتميت ارمسة وطبعا قلت له اني بعدني ما رمست مزنه في شئ

حسين : مازن بقولك شئ

مازن : قول يا ولد عمتي

حسين : فيه شخص قالي انه ممكن اتعالج وهو بيشوف لي موضوع العلاج والمستشفي وبيرتب الموضوع وعقب زواجكم بسافر

مازن : فرحت وتضايقت (فرحت لان الخبر اللي قاله حسين بخصوص امكانية علاجة وتضايقت لانه ذكرني ان زواجي من ثريا ما باقي له شئ )

حسين : بلاك سكت لا تفهمني غلط (اتحسبت مازن فهمني اني ما ابيه يقول لمزنه شئ وهذا يمكن خطر في بالي بس تضايقت لمه مازن سكت)

مازن : لا ماشئ الغالي المهم بخليك انا الحين لاني ساير بيت اهل الريم عقب برد اكلمك اوكى؟

حسين : ان شاء الله بس ما فيه داعي يا مازن تيب سالفة علاجي

مازن : افا عليك خلاص ان شاء الله وقفلت عن حسين وظهرت من البيت بعد ما حسيت اني تسبحت من العطر ههههه والدخون وقبل لا اوصل منطقتهم سرت اطايب ويبت لهم صحن حلاوة كبير وشكله حلو وكنت حاب ايب للريم ورد لاني اعرفها تحب الورد لكن عقب قلت بلاني احسن اركد شوي خخخخخخخ اتصلت على علي يوم قربت من البيت عشان اتأكد لكن شو بيت فعلا قصر دخلت وانا حاس بخوف مب عارف ليش خايف عيوني تي في عيون الريم لكن هذا لا بد منه اكيد انها بتسلم على واكيد اني ما راح اقدر امنع عيوني من انها تطالع عليها

مازن : سلمت على علي وخاشمته عقب دخلني الميلس شو اوصف لكم الميلس يمكن ميلسهم كبر بيتنا كله ههههه بصراحة فخامة بالقو يلست يم فيصل اخوي.. ويلست اتخبر علي عن علومة واخبارة

علي : بخير وسهالة ما نشكو باس

مازن : عسى دوم

علي : وياك الغالي

مازن : الحين ارتحت من جهه علي لاني قبل كارهنه لاني احسبة بياخذ الريم مني لكن الحين دامة اخوها ما فيه داعي للحقد وتميت اسولف معاه ونضحك ونسولف خاصة ان الاستاذ قيس ما شاء الله عليه تم بعد يسولف وينكت ويمكن انا ارتحت لاني ما شفت الريم رغم ان في داخلى ابي اشوفها لاني توووولهت عليها ..

في ميلس الحريم

ام مازن ومزنه والريم نشن يصلن وام علي دخلت المطبخ عشان تطمن على العشى واتصلت على علي وقالت له هاه يا ولدي مازن وصل عشان نحط لكم العشى؟

علي : مازن من ساعة هنا

ام علي : افا ولا دخل يسلم علينا ؟؟

علي : ما لي دعوه منج له

ام علي : خليه يدخل يسلم علينا ما فيه حد غريب انا وبنت خاله وله يستحي من امه واخته؟

علي : خلاص بقوله الحين وطالعت على مازن وضحكت

مازن : بلاك ؟

علي :هاي اماية تحسبك ما ياي ويوم قلت لها انك ياي قالت ليش ما دخل يسلم علينا ما فيه داخل غير اماية والريم وامك واختك وله تستحي منهم؟

مازن : خيبة قفطة وقلت له خلاص نزين الحين بدخل اسلم عليهم خبرهم

علي : ما فيه داعي تفضل تفضل وسرت وياه لين داخل ورجعت عنه عقب ايلس مع قيس وفيصل

مازن : حبيت خالتي ام علي على راسها بعد ما عاتبتني طبعا لاني ما دخلت اسلم عليها وعقب اكيد كانت عيوني تدور على كائن صغير بينهم خخخخخ ومن شفتها توها ناشة من سيادة الصلاة يبست في مكاني الحين بتسلم علي وبتي ايدي في ايدها؟

الريم : مشيت بخطوات تجاه مازن وحاولت اوخر القلق اللي باين على وسلمت عليه وحسيت بايدي اللي كانت متجمده قبل لا تسلم عليه صارت مثل النار وقلبي اكيد مثل النار بعد

مازن : ما كنت اسلم على الريم بايدي غير في الاعياد وصار اليوم بعد عيد عندي ..

ام علي : هاه يا ولدي علومك اخبارك؟

مازن : ما شئ والله

ام علي : ايلس نزين بلاك واقف

ومسكته عاد خالته ام علي وامه والريم ومزنه يضحكن علي معليهن عقب ترخصت عنهم وسرت الميلس

في بيت ابو طارق

ثريا : كنت اجهز مع الخدامة غرفة الضيوف حج خالتي فوزية اما بدرية اكيد بتبات في غرفتي ومعي بصراحة وقت زيارتهم وايد مناسبة انا محتاجة لبدرية وايد

ام طارق : انا مستانسة على زيارة فوزية بصراحة حاسة انه فيه عندي اهل يسألون عني صح ما قلت لكم اني ما عندي خوان ولا خوات وامي وابوي متوفين من زمان ورباني عمي وزوجني ولده راشد وسافرت معاه من زمان ما لي في الامارات غير اهل راشد ريلى وفوزية بنت خالتي

في شرم الشيخ

طارق : بدل ما ارتحت نفسيا من ها السفرة تعبت نفسيا وحسيت انها بلا فايده شئ احس اني خسرت حور لنهاية شكلي فعلا لازم اخليها لانها تحب فهد وانا ما لي غير اني انساها عشان جي قررت اني ارجع الامارات واكون مع اهلى واشغل وقتي بالشغل وربي كريم يخليني انساها

حجزت على اليوم اللي عقبة ورجعت على الامارات وطبعا اهلى ما يعرفون بموعد رجعتي خاصة اني قلت لهم بطول لكني ما قدرت السبب اللي سرت له فشلت فيه

في بيت ابو طارق

وصلوا قوم فوزية وبدرية وطبعا الترحيب والمهلى فيهم كان بدرجة كبيرة ومن بعد صلن بدرية وثريا المغرب طلعن غرفة ثريا وكل وحده فتحت قلبها لثانية تشكي لها همها

ام طارق وام فوزية وابو طارق يالسين في الصالة ويوم انفتح الباب ودخل طارق نشت ام طارق ولوت على ولدها وعقب سلم على ابوه وخالته فوزية وبصراحة ما توقع انه يحصل حد عندهم في البيت رغم انه شاف السيارة خارج في الحوي بس تحسب حد من ربع ابوه اثاريها سيارة بدرية ..

ام طارق : قلت للخدامة تخبر ثريا بان اخوها رجع

ثريا : يوم قالت لي الخدامة ما صدقت ونزلنا انا وبدرية وفعلا حصلنا الدكتور طارق يالس مع اماية وابوي وخالتي فوزية سلمنا عليه ويلسنا معاهم نسولف

في بيت ام علي

الريم : كنت يالسة ادرس عشان باجر عندي امتحان وشوي وسمعت حد يدق الباب كان اخوي علي ياي عندي

علي : هاه غناتي تدرسين؟

الريم : شوي وله ما من زود ههههه

علي : فديتج

الريم : حسيت ان علي في خاطره رمسة لا تستغربوا يمكن انا بس من فترة بسيطة تعرف على اخوي وامي لكن خلاص علي بالنسبة لي صار كتاب مفتوح سبحان الله يمكن لان خوان ما ادري وقلت له علي بلاك شو في خاطرك؟

علي : قربت صوب الريم ولويت عليها وقلت لها بصراحة كان خاطري اظهر معاج اليوم خاطري احس باحساس كل اخ وهو ياخذ اخته ويتمشى معاها بس ها الامتحان خرب علي

الريم : افا عليك بس جي وقفلت الكتاب وقلت له نص ساعة وبكون جاهزه لكن بشرط توديني العين مول ونتعشى في أي مطعم على ذوقك

علي : بس جي؟؟ فالج طيب لكن الامتحان يا فالحة شو بتسوين فيه؟

الريم : اقولك ولا تعصب؟

علي : قولي لي

الريم : الله يخلى البراشيم ههههههه (امزح) بس بدرس اول ما ارجع

علي : فديتج يالله عيل بترياج تحت لا تتأخري

الريم : لا ما راح اتأخر بس تخبر اماية كان بتسير معانا

علي : امج الغالية على وشك انها ترقد بعدين انا قلت ابي اسير مع اختي وبس

الريم : غمزت لعلي وقلت له نزين الشيخ يالله لا تأخرني وبعد ما نزل علي حسيت اني لازم البس احلى لبس وتكشخت احلى كشخه وحطيت مكياج ونزلت

علي : تميت اصفر شو ها القمر اللي نازل لا بصراحة ما اروم على هذا كله بيقولن علي يمشى مع قمر

الريم : تميت اسوي حركات واستعرض بالعباة والشيلة ونزلت من على الدرج ومسك علي ايدي كأني اميرة (يمكن في نظركم خبال بس والله احساس حلو)

ظهرنا انا وعلي وفي السيارة شغل لي شريط منوعات فيه احدث الاغاني بصراحة فيه اغنية لمحمد عبدو عيبتني وايد نسيت كلماتها بس حسيت انها مكتوبة لي وتوصف وضعي انا ومازن

دخلنا العين مول وطبعا كنت احس علي شوي هين لكن منو يقول قبل لا ننزل من السيارة تعليمات وارشادات حطي الغشواه وما ادري شو المهم بصراحة حاسة اني مستانسة بالقو لكن لمه شفت الزحمة في العين مول قلت لعلي خلاص ما ابي ظهرنا

علي : شو ظهرنا بوديج اعشيج

الريم : لا خلاص هونت وديني أي مطعم ناخذ بارسل ونتعشى في أي مكان هادي (بصراحة انا ما احب الزحمة وايد واحس اني ما اعرف اتصرف في وسط الزحمة)

علي : امرج الغالية

الريم : شوف عندك لين الساعة 12 عقب السحر بيقلب وبظهر على حقيقتي ههههه

علي : فديت اختي وطبعا لفينا شوي في العين مول بعد ما اقنعتها وخليتها تشتري ملابس بصراحة مثل ما قلت لكم خاطري احس انها اختي وانها تدلع علي وتتأمر علي (مب خبل بس يمكن لاني فقدت ها الاحساس وكنت طول عمري احلم فيه ويمكن بعد كان خاطري اعوض الريم عن غيابي انا وامي عنها)

الريم : عقب ما ظهرنا من العين مول وداني علي شارع خليفة وطلب لي عشى من مطعم هو اختارة وخذينا العشى بارسل وسرنا يلسنا في مكان في حديقة ما فيها حد وطبعا يلسنا نسولف ونضحك مع بعض حاولت خلالها اتعرف على اخوي علي اكثر وبصراحة كان شخصية مرحة وحبوب بالقو ..

في بيت ابو مازن
في حجرة مزنه

مزنه توني راجعة من الدوام وصليت الظهر وحاسة هلكانه بس تقلبت في السرير اني ارقد ما فيه فايده ظهرت ونزلت قلت يمكن احصل حد يالس في الصالة لكن كلهم في غرفهم وفيصل اليوم سار مع خلود واختها دبي عشان موضوع الفستان ولكن الاستاذ مازن اللي مب مهتم عشان جي قررت اني اسير الحين وارمسة عن موضوع ثريا

في حجرة مازن

مازن : كنت افكر في اخر مره شفت فيها الريم وسلامي عليها ولكن الدقات اللي كانت على الباب قطعت علي ورجعتني من عالم الخيال اللي كنت فيه

مزنه : راقد؟

مازن : لا بعدني

مزنه : ممكن ارمس وياك؟

مازن : افا عليج بدون ما تستأذني قولي اللي في خاطرج الشيخة مزنه

مزنه : خطيبتك ثريا

مازن : لويت بوزي وقلت لمزنه بلاها؟

مزنه : انت مقتنع فيها لمه خطبتها؟

مازن : لا تعليق

مزنه : مازن كلنا ملاحظين انك مب مهتم فيها ومب مهتم ان عرسك ما باقي عليه شئ وانت البنت ابدا ما تتخبر عنها ولا تسأل عنها كأنها ما تعني لك شئ مب كأنها حرمتك ومب باقي شئ وتصير في بيتك

مازن : ممكن ما نرمس عن الموضوع

مزنه : اسفة ما اقدر البنت قالت لي اسألك وهي وايد متضايقة حتى انها قالت لي لو ما تبيها خلاص طلقها وطبعا اماية ما تعرف بالموضوع وما حبيت اقول لها

مازن : حسيت بثريا للحظة حرام اللي انا اسويه فيها لكن...(وبعد ما رمست باي كلمة)

مزنه : لا انت مب مازن اخوي انت فيك شئ مب طبيعي

مازن : ابي ارقد ممكن؟

مزنه : قصدك تبي تهرب اوكى انا بظهر لكن الهروب تراه عمره ما يحل أي مشكلة لو حاس انه فيه شئ احسن ترمس من الحين مب عقب وظهرت عنه وانا واصله حدي صراحة اليوم حسيت باحساس ثريا اكثر وحسيت اني فعلا معصبة على مازن وبرود اعصابة

في بيت ابو طارق

بدرية وثريا توهن ناشات لانهن اصلا راقدات الساعة 6 الصباح وطبعا البقية تغدوا عنهن وكانوا يالسين في الصالة يطالعوا الاخبار ونزلن الانسة ثريا والانسة بدرية

طارق : خيبة خلصتن الرقاد طالع عيونهن كيف منتفخات

ام طارق : جي انا لين الصبح سمعانه سوالفهن

ام فهد : برايهن خلوهن

ام طارق : غلامة(طبعا تقول لثريا) سيري حطي الغدى حقج وحق بدرية

بدرية : لا خالتي ما نبي الحين

ثريا : الحمد لله ريحتيني هههههههه

طارق : اللي يسمعها يقول صج هي بتحط الغدى مب كأنها بطرش الخدامة

شوي ورن التلفون وراح طارق يرد وكان المتصل ابوه قاله انه بيتأخر في الدوام عشان عنده عملية اليوم وقاله يخبر امه عشان ما تخاف عليه وطبعا طارق قال لامه بعد ما قفل عن ابوه

بدرية : هاه وين بتمشونا في العين نحن اعتقد ما قصرنا فيكم ومشيناكم في دبي

طارق : اول مره اشوف ضيف يتشرط اقولج في دبي عندكم عادي تتمشون لكن في العين منجووود خخخخخخخخ

بدرية : لا والله ؟؟ عيل اماية يالله سرينا دبي

ثريا : خيبة يعني انتي يايه عشان تتمشين مب عشانا؟

بدرية : قفطة خيبة شو ارد عليها هاي الحين

ام فهد وام طارق ميتات ضحك عليهم وعقب قالت ام طارق خلاص الغالية بنوديج يبل حفيت بصراحة مكان حلو

طارق : او ام طارق تبي تسير يبل حفيت من عيوني

وبعدها نشن بدرية وثريا وتغدن وام فهد دخلت تريح شوي وام طارق بعد وطارق قال لهم انا بظهر شوي وبرجع لكم عقب المغرب تكونوا جاهزين

بدرية من العصر بنكون جاهزين

طارق : لا ما ينخاف عليج لو اني شاك اني بحصلكم جاهزين اعرف سوالف البنات

ثريا : لا انا وبدرية غير

طارق : نزين غير هانم يالله من رخصتكم لكن يوم أي احصلكم جاهزين

في بيت ام علي

ام علي : امممممم فيه شئ يدور في راسي انا مب عارفة كيف اوصل له طبعا انا اعرف ان الريم بنتي تميل لمازن ولد عمتها وهذا تأكدت منه بعد ما رمست معي الريم في يوم وقلت لها انج مرتبطة في مازن وهي نفت ها الشئ لكن كل شئ يدل على انه يعني لها شئ كبير وانا ما ابي بنتي ينكسر خاطرها لكن مازن مالج ولازم اتصرف واكنسل ها الزواجه لا تعتقدوا اني شريرة لكن انا في هذاك اليوم اللي زارنا فيه مازن مع اهله تأكدت انه هو بعد يحب الريم ويمكن ظروف معينة خلته يرتبط في ثريا ..

في بيت ابو طارق
بعد المغرب

ام فهد وام طارق وثريا وبدرية جاهزات ينتظرن طارق عشان يطلعن بس طارق تأخر عليهم يتصلون عليه ما يرد وبعدها بشوي وصل ابو طارق اللي كان هلكان من يوم طالع الصبح من البيت ما رجع لانه كان عنده عملية اليوم

بو طارق : على وين اشوفكم جاهزين وبعباياتكم؟

ام طارق : بنمشى ام فهد وبدرية وطارق وعدنا ينا بعد صلاة المغرب ونتصل عليه ما يرد

بو طارق : اكيد مشغول في شئ وبيرجع بعد شوي يالله المهم انا بطلع اريح شوي

ام طارق : احط لك شئ تاكله؟

بو طارق : لا ما لي نفس في أي شئ وطلع غرفته عشان يرتاح

ام طارق : سرت المطبخ وسويت كوب عصير برتقال طازج حق ابو طارق ولحقته الغرفة وعشان بعد اطلع له ملابس من الكبت لاني اعرفة بيدخل يسبح (مثل ما قلت لكم ارتباط ام طارق في ابو طارق وايد قوى ما شاء الله عليهم)

وبعد ما تطمنت ام طارق على بوطارق نزلت وحصلتهم بعدهم يتريون قالت لهم شو بعده ما وصل طارق صراحة بديت احاتية

ام فهد : انا قلبي كان نار من المحاتاه ها الولد ارتبط فيه وايد واحسه مثل فهد ولدي ما شاء الله عليه حبوب وراضى والديه مره من اشوفه احس اني اشوف فهد ولدي

بدرية : عطوني رقمه انا بتصل عليه من رقم غريب يمكن يرد يمكن يبي يتهرب عشان يظهرنا (بصراحة حاولت الطف الجو شوي لاني بعد ما اجذب عليكم حاسة بخوف)

ثريا : ظهرت مبايلى من الشنطة وطلعت رقم طارق وعطيته بدرية عشان تدق على طارق

في الوقت اللي بدرية تدق على طارق كان طارق يفتح باب الصالة ويدخل علينا

ام طارق : اللي اشوفه صح هذا ولدي ولكن شو القطعة البيضاء على ايده ومنو الريال اللي واقف معاه هذا كأنه مازن

ام فهد : ركضت صوب طارق اللي كان مبتسم ..

طارق : لا تخافوا لا تخافوا ما فيه شئ

ثريا : شو ما نخاف ايدك مجبسة طارق ونسيت اللي واقف عدال اخوي نسيت مازن

طارق نزيد ممكن نيلس بفهمكم كل اللي صار وقلت لمازن تفضل مازن

يلس طارق على كرسي كبير ويمه مازن اللي حاول يترخص بعد ما وصل طارق لكن طارق قاله تفضل

طارق : وانا ظاهر من البيت اتصلت على فيصل وقالي انه في دبي مع خطيبته وقلت بلف شوي في العين وفي اشارات دوار الساعة انا توني بظهر بعد كانت الاشارة خضراء كان واحد يكسر الاشارة بس الحمد لله ما كان مسرع وايد وايد وطبعا تداعمنا وحذتها ما اتصلت على ابوي اتصلت على مازن عشان يكون معاي وسرنا المستشفي وعقب سرنا مركز الشرطة والحين انا كاني ما فيني شئ بس كسر في الايد

ام فهد : فديتك الغالي ما تشوف شر خلاص باجر لازم نذبح على سلامتك

ام طارق : هيه نعم لازم

مازن : الحين انا بترخص يالله تامر على طارق ؟

ام طارق : وين يا ولدي ايلس بتتقهوى واشرت لثريا عشان تسير المطبخ تحط فواله لخطيبها وطبعا عرفت ام فهد على مازن قلت لها هذا مازن خطيب ثريا

ام فهد : والنعم فيه والله

مازن : والنعم بحالج خالتي المهم خالتي انا ما بتقهوى بسير البيت..

ثريا : خلوه على راحته وطلعت غرفتي (ما ادري شو من الاحاسيس اللي حسيت فيها حسيت اني فخوره فيه حسيت اني مقهوره منه حسيت بفرحة لمه شفته رغم خوفي على اخوي طارق)

بدرية : انا لحقت ثريا لمه طلعت غرفتها

مازن : انا ترخصت وسرت البيت بعد ما قلت لطارق ما فيه داعي يوصلني لين خاري وقلت له ارتاح وانا بتصل عليك عشان اطمن عليك

طبعا ام فهد وام طارق يلسن يسولفن مع طارق شوي عقب سار طارق غرفته يرتاح


--------------------------------------------------------------------------------

في حجرة ثريا

ثريا : شفتي ما يطيق يلس معانا شوي

بدرية : لا عاد هاي المره عنده حق يعني يايب اخوج مسوي حادث ما فيه مجال انه ييلس ويتقهوى قصده يسير عشان يخليكم مع طارق

ثريا : ما ادري شو اقولج

بدرية : انتي وايد حساسة لكن تعرفين شو ها القمر صراحة ما كنت اعتقد ان مازن بها الحلاة وها الشخصية رهيب صراحة

ثريا : طالعت على بدرية باستغراب

بدرية : لا بس مايد احلى منه هههههههه امزح معاج يالله اضحكي وقمي نسير نيلس معاهم ونطمن على طارق ونسوي تحقيق عن سبب الحادث ليش ما انتبه للى كاسر الاشارة

ثريا : والله ليسفرج طارق واكيد انه بيسفرني معاج لو سرنا نغلس عليه الحين

بدرية : يا سلام خلاص بقوله يسفرني عند مايد امريكا عيل ههههه يالله قمي قمي بلا نكد ما يسد انكم ضيعتوا علينا طلعة يبل حفيت وباجر برجع دبي بدون ما اكون ظهرت

ثريا : يالله يا غلسة وطلعنا وحصلنا اماية وخالتي ام فهد بروحن في الصالة وتخبرتهم عن طارق قالوا انه في غرفته

بدرية : خلاص نخليه يرتاح يالله قمي نسير نمشى شوي في حارتكم تراني ملانه بالقو

ثريا : بترخص منهم وبنسير

وتوني بقول لماية ورن التلفون رديت عليه كانت خالتي ام امازن داقة

ام مازن : هاه ثريا بنتي تستحقوا سلامت طارق توه مازن خبرني شحاله الحين؟

ثريا : الحمد لله

ام مازن : عطيني امج ارمسها

ثريا : عطيت اماية التيلفون وقلت لها خالتي ام مازن

ام مازن : سلامته طارق ان شاء الله

ام طارق : الله يسلمج الغالية يالله الحمد لله انها سدت لين هنا

ام مازن : الحمد لله انا توه مازن قالي وان شاء الله باجر بنيكم عشان نطمن عليه

ام طارق : حياكم الله البيت بيتكم

ام مازن : يالله المهم حبيت اطمن على طارق فديته

ام طارق : فيج الخير الغالية

ثريا : بعد ما خلصت اماية مرمسة خالتي ام مازن قلت لها بنسير انا وبدرية نمشى شوي في الحارة

ام طارق : برايكن

في دبي

حور : رجعت البيت خاصة بعد ما عرفت ان عمتي وبدرية ساروا العين وان عزه بروحها مع عمي .. خاصة اني مب وايد مع عزه وما راح تحس بان فيني شئ ولاني حاولت انسى كل اللي سمعته من طارق واعتبره ما كأنه صار

عزه : انا كل يوم اتصل على اماية عشان اطمن واليوم قالت لي ان طارق سوا حادث وان ايده مكسوره بصراحة قلبي عورني عليه وبعد ما قفلت عنها ظهرت وخبرت ابويه اللي كان يطالع التلفزيون وكانت حور تلاعب مايد

ابو فهد : شو حادث وعسى مب متعور وايد؟

عزه : تقول اماية ايده مكسوره

ابو فهد : عيل باجر ان شاء الله بسير العين اطمن عليه

عزه : بسير وياك ابويه .. والله اشتقت اماية

ابو فهد : وانتي يا حور بتسيرين معانا؟

حور : هاه؟؟ لا عمي ما بسير

مايد الصغير : انا بروح وياك يدي

ابو فهد : عيل دام مايد بيسير انتي بعد سيري ويانا يا حور

حور : لا لا عمي برايكم سيروا انتو ومايد براية يسير وياكم انا بسير عند اماية بعدها تعبانه

ابو فهد : على راحتج عيل عزه اتجهزي باجر بنسير من الصبح

عزه : ان شاء الله ابويه

في العين
في بيت ابو طارق

طبعا ام مازن وابو مازن ومزنه ومازن وفيصل وقيس ساروا عشان يطمنون على طارق وبعد وصلوا قوم دبي ابو فهد وعزه ومايد الصغير

في ميلس الحريم

ام طارق : عرفت ام مازن على ام فهد ويلسن يسولفن ..

ام فهد : والله اني من شفت طارق داخل علي بايده المكسوره ان قلبي عورني عليه فديته غلاته من غلاه فهد ولدي ودمعت عينها ومسكت مايد ولد فهد وحبته على راسه

ام طارق : طبعا قالت لام مازن ان فهد متوفي وان مايد ولده ..

ام مازن : هيه الله يرحمه لكن حمدي ربج انتي ولدج راح من الدنيا وخلى لج ولد يحمل اسمه انا ولدي سار بعده عمره 20 سنه وبعد هي بجت

مزنه : شو قلبتنها مناحة استهدوا بالله بلاكم

ام طارق : هيه والله صج يا بنتي وقالت لثريا تقرب الفواله وتمت تقص وتعزم عليهم

عزه : يلست يم بدرية اختي وهي تتخبرني عن حور وانا كان خاطري اعرف سبب الحادث اللي تعرض له طارق بس ما حد عاطني ويه

مزنه : يلست يم ثريا وقلت لها انا رمست مازن ولا تحاتي الغالية بس مازن شخصيته يستحي وله ما فيه شئ (قلت ها الكلام وانا بصراحة حاسة بالذنب تجاه ثريا )

ثريا : خلاص بتحمله وامري لله

مزنه : يالله الله يعينج على حيائه هههه

ثريا : هيه نعم

مزنه : تميت اسوي حركات حج مايد الصغير فديته وايد حلو وتميت ازجره عشان اسلم عليه وهو يستحي وينخش في حضن يدته

بدرية : تعال يمكن تخطبك هههههه

مزنه : هيه تعال ممكن اخطبك تراني ا شتغل ومهري جاهز ههههه

بدرية : عيل زين

مايد : رمس يدته في اذنها وقالها بسير عند يدي خلاص الولد واصل حده من الحياء ههههه

ام طارق : تعال انا بوديك وشليت مايد ووقفت عدال الباب ودقيته وظهر لي بو طارق وقلت له دخل مايد عند يده

ابو طارق : شليت مايد ودخلته وفديته ما احلاه سلم على الريايل كلهم وخاشمهم ويلس يم قيس

قيس : يلست اسولف مع مايد الصغير

طارق : انا كنت اطالع مايد وشوي وياني مايد

مايد : ليش ايدك مربوطة ؟

طارق : تعورت فيها

مايد : عشان ما سمعت كلام امك ؟؟

قيس : جاوب يا طارق وهجه هههههه

كلهم تموا يضحكوا على طارق اللي صار ويه احمر ومايد يطالع عليهم وعقب سار يلس في حجر يده على باله يضحكون عليه

في دبي
في المطار

وصل مايد وطبعا ما حد يدري عن موعد رجعته وهو ما قال لاهله عشان ما يعارضون رجعته وسار بيت اهل بدرية ودق الباب لانه حاب يسوي مفاجأة حق بدرية لكن الخدامة فتحت له الباب وقالت له انه ما فيه حد في البيت

مايد : حسيت خلاص بيغموا علي حسيت بخوف وكنت ما ابي اتصل على بدرية وبطاقتي مال الامارات في البيت لكن شو يصبرني اسير البيت واركب بطاقة الامارات اشتريت كرت شارع واتصلت على مبايلها ولكن بدرية ما ردت علي وانا عارف بدرية ما راح ترد على أي رقم غريب اف يعني ما فيه حل غير اني اسير البيت واركب بطاقتي الامارات


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:24 AM   #8
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



في بيت ابوطارق

ابو مازن وام مازن ومزنه ترخصوا وساروا البيت اما طارق وقيس ومازن يلسوا مع طارق في الميلس يسولفوا

قيس بصراحة ارتحت وايد لمايد وخاطري خواني يعرسوا ويكون عندهم عيال .. بصراحة اليهالوه حلوين

بدرية : حاسة بتعب قلت لهم بطلع الغرفة ارتاح

ثريا : بسير المطبخ ايب عصير وبلحقج

بدرية : وانتي عزه بتسيرين معانا؟

عزه : لا بتم هنا مع اماية وخالتي (وانا كان في خاطري يدخل طارق واطمن عليه)

بدرية : ما انتبهت لمبايلى اصلا كنت مخلتنه في الشنطه ولا انتبهت لاي مكالامات فيه

ثريا : يبت عصير فيمتو مع الثلج وبصراحة حاسة مرتاحة اليوم ومستانسة وتميت امدح العصير حق بدرية اللي كانت مغمضة عيونها تحاول ترقد

بدرية : اقولج بلاج انتي اليوم

ثريا : شفت القمر امس واليوم

بدرية : عافانا الله ربي يثبتج بعقلج وبصراحة كنت مشتاقة لمايد وايد وهو من كم يوم ما دق وانا قلت اعاند له ما ادق شوي وسمعنا مبايل يرد وبصراحة مالي خاطر ارد

ثريا : ايبه لج؟

بدرية : لا ما لي خاطر ارمس حد وبعدني ما كملت رمستي وكان الاتصال قطع بس نطيت فجئة ويبت شنطتي وطالعت الرقم وعيوني تدمع لاني كنت حاطة لمايد نغمة خاصة ويمكن ما انتبهت لرنه ويمكن ما توقعت

ثريا : بسم الله بلاج انتي اللي عافانا الله مب انا

بدرية : اشرت لثريا انها تسكت الحين واتصلت على مبايل مايد

بداية الاتصال دموع من طرفي ومليون سؤال خوف علي من مايد

ثريا : مب فاهمه شئ وعشان جي ظهرت من الغرفة وقلت اخليها تاخذ راحتها

مايد : ما قدرت احس انج ضايقة وانا في بلاد وانتي في بلاد انا قررت ان نعرس واخذج معاي اكمل دراستي خلاص انا اللي مب قادر اصبر بلاج

بدرية : ياه يا كبر التضحية اللى سواها مايد عشان خاطري وانا اللي معانده من كم يوم ما اتصلت عليه اثاريه هو محضر لي ها المفاجأة فديتك يا مايد

مايد : صح وينكم فيه سرت البيت عشان اسوي لج مفاجاة قالت لي الخدامة انكم مب في البيت

بدرية : نحن في العين لكن الليلة انا برجع دبي مشتاقة لك موووووت

مايد : انا بيج العين

بدرية :لا انا برجع دبي اليوم..وبعد ما خلصت مرمستنه نزلت تحت وخبرت اماية ان مايد رجع اليوم وانه في دبي واني برجع دبي ..

ام فهد : تري لين باجر بنرجع كلنا

بدرية : ما اقدر اماية برجع الليلة وبرايكم انتو تموا عادي تراه بسير بسيارتي

ام فهد : خلاص خبري ابوج ويصير خير

بدرية : ترخصت من ابويه ووافق وطلعت الغرفة جهزت اغراضى وطبعا قلت لثريا تعالي الاسبوع الياي عشان نسير نحجز لج فستان العرس لانه ما باقي شئ على عرسج

ثريا : ان شاء الله الغالية بس ديري بالج على نفسج ولا تسرعي

بدرية : افا عليج من عيوني الثنتين


بعد ما دخل عضوء يديد من مشجعي علاقةمازن والريم واللي هي ام الريم ممكن ينجح الحزب في كنسله ارتباط مازن من ثريا واخذ الريم؟

حسين بيسافر يتعالج؟؟

حور وطارق ممكن تنتهي علاقتهم لين هنا وله فيه محاولات من طرف طارق؟؟

واخيرا بدرية ومايد بيكونوا زوجين وله فيه شئ بيحصل؟؟


الجزء الرابع عشر
في دبي

مايد : وصلت البيت وسلمت على اهلى وطبعا جاوبت على اسئلتهم

ليش رجعت؟؟
تراك لاحق على الزواج؟
وطبعا عتاب كبير اني ضيعت الفصل الثاني من ها السنه لكن كل شئ يهون عشان خاطر عيون بدور غناتي وطلعت غرفتي وقلت برتاح شوي خاصة اني توني واصل ومرهق لكن قلت قبل اسمع صوت بدرية

مايد : اتصلت عليها وردت علي وبعدني ما قلت ولا كلمة

بدرية : هلا عمري هلا كلي هلا غناتي

مايد : احم كل هذا لي انا ؟؟

بدرية : ومنو غيرك يستاهل ها الرمسة

مايد : يعني هاي رمسة بس

بدرية : لا طبعا هاي من القلب وها الشئ انت حسيت فيه وله؟؟ وطبعا قالتها بدلع

مايد : وينج فيه؟

بدرية : في الطريق ياية دبي

مايد : كنت منسدح على السرير وخلاص برقد ولكن من قالت لي ها الرمسة قلت لها لا والله ومنو معاج؟

بدرية : بروحي

مايد : اسمعي انتي وين بالضبط؟

بدرية : توني في العوهه

مايد : خلج مكانج وانا بيج بصراحة ما اقدر اتحمل انج ياية بروحج وفي ها الحزه (طبعا الوقت كان عقب صلاة المغرب)

بدرية : لا غناتي لا تيا ولا شئ انت ارتاح وانا اوعدك اني امشى على راحتي بعدين انا بدرية والاجر على الله ههههههه

مايد : لا طبعا ما اقدر ارتاح

بدرية : لا تصير خواف عاد

مايد : نزين رمسيني طول الطريق معاج سماعات اذن وله ؟؟

بدرية : هيه عندي(وانا ما عندي بس خفت اقوله لا يصير يحاتي اكثر)

مايد : وغلاتي عندج ما تزيدين السرعة اكثر من مائة سمعتي؟

بدرية : من عيوني يا عيوني

في بيت ابو مازن

ام مازن : صليت المغرب ويلست اقرأ قرآن شوي لحد ما وصلوا عيالي من المسيد

مازن وفيصل وقيس : مساج الله بالخير اماية

ام مازن : مساكم الله بالنور هلا عيالي (وكانت مبتسمة لهم)

مازن : فديت اللي يبتسم وحبيت اماية على راسها ويلست يمها

فيصل : رن مبايلى وكانت خلود داقة ورديت عليها وقلت لها بدق انا عقب شوي

ام مازن : هاه يا ولدي يا فيصل خلصت انت وحرمتك خذت كل اللي تباه؟

فيصل : هيه نعم

ام مازن : وانت يا مازن حرمتك تجهزت خلاص تراه ما باقي شئ على عرسكم

مازن : ما ادري عنها اتصلى انتي فيها وسأليها انا تدرين فيني استحي

ام مازن : ان شاء الله يلى تستحي

قيس : يالله متى بعرس انا (لقافة ههههههه)

ام مازن : نزين بالنسة حج غرف النوم تراه اختكم مزنه اختارتها لكم وهي هدية منها لكم وباجر بيركبوهم وباقي اللمسات حريمكم عقب يشوفون شو يبون ونحن حاضرين

فيصل : وينها مزنوه بشكرها

ام مازن : اختك سايرة عند الريم

مازن : فز قلبي من طروا الريم وقلت لماية ومنو شلها عند الريم ؟

قيس : خاينة

ام مازن : ابوك وداها وهو ساير العزبة السولعية تراه اليوم ولدت (السولعية ناقة عند ابو مازن)

قيس : لولولولولولييييييييش الف الف مبروك ما ياكم يا ا م مازن هههههههه(طبعا يتمصخر)

كلهم ضحكوا عقب قال مازن نزين ومزنه منو بيرجعها عقب؟؟

قيس : لا تقولي ابويه يا يمه شو رايك مازن انا وانت نسير نيبها؟؟(يخطط الولد)

ام مازن : هيه احسن بدل ما ابوك يسير لها

قيس : فديته ابويه بي تعبان من العزبه (مكار)

ام مازن : يالله من رخصتكم بسير المطبخ اطالع الخدامات يجهزون القهوه

قيس : ما فيه داعي اماية بس هاتوا عصير ( بصراحة خطير ها الولد)

ام مازن : سوت لقيس مالت خخخخخخخ مب لك الشيخ خالتك ام طارق وبنت خالتها بيزوروني الحين

مازن : يالله يا قيس شو ها القفطة هههههه

قيس : عادي دامها يات من اماية حبيبتي (استاهل حد قالي اتليقف وايد؟)

فيصل : يالله من رخصتكم وله تبي شئ اماية ايبة لج؟

قيس : توكل انت سير ادري فيك ميت تبي ترمس خالد هههههه(طبعا يقصد خلود)

فيصل : يا الرزه بس لو منك انا عقب ما اماية قفطتني ما ارمس ولا بكلمة

مازن : ياخي انا ما اعرف ها الولد ويه شو؟؟

فيصل : ليش يا مازن ما تعرف ؟؟ ويه لوح هههههههههه

قيس : خيبة شكلي تهزأت

في بيت ابو طارق

طارق يالس في الميلس مع عمه بو فهد وابوه ومايد الصغير

مايد : قرب صوب طارق وقاله انت عندك جيم بوي وله بلايستيشن؟

طارق : ليش؟؟

مايد : عشان نلعب

طارق : فديتك هيه عندي يالله تعال بنسير غرفتي هناك نلعب ومسكت مايد من ايده ونشيت وقلت لهم بنطلع فوق غرفتي نلعب

ابو فهد : صج ها الولد تعب من وين يسير

طارق : بالعكس فديته حبوب (كان خاطري اشل مايد في حضني لكن ايدي المكسوره منعتني وكتفيت اني امسكه من ايده لكن حتى مجرد اني ماسكه من ايده احس براحة)

في غرفة ثريا

اتصل على بدرية ما ترد على حسيت اني ميته خوف عليها وطلعت من غرفتي وتوني بنزل قلت بسير ايلس معاهم عشان اهدى اعصابي وتلاقيت مع طارق ومايد

طارق : بلاج؟

ثريا : اتصل على بدرية عشان اتطمن عليها ما ترد علي

طارق : يمكن ما تبي تنشغل بالتلفون وهي تسوق

ثريا : لا طبعا مب شخصية بدرية جي اكيد فيها شئ

طارق : لا تيلسي توسوسي لحظة بشغل اللعبة لمايد وبيج سيري غرفتج لا تنزلي جي عقب خالتي ام فهد تحاتي

ثريا : نزين

طارق : شغلت اللعبة لمايد وسرت غرفة ثريا وقلت لها عطيني رقم بدرية المبايل انا بتصل عليها وعطتني الرقم واتصلت وبعد بدرية ما ردت رسلت لها مسج(بدرية انا طارق طمنيني عليج)

ثريا : انا ليش خليتها تطلع بروحها وخلاص الدموع توها بتنزل

طارق : وصلني مسج فتحته كان من بدرية (لا تحاتي انا في قرب البيت وطمن ثريا لانها تتصل علي بعد وقول لها برمسها عقب)

ثريا : اف الحين ارتحت بس ليش الحمارة ما ترد علي انا؟؟

طارق : ههههههههههههههههه ما ادري

ثريا : نزين معليها براويها عقب شغلها

طارق : يالله من رخصتج بسير عند مايد لا يخبص شئ

ثريا : وانا بنزل عندهم وبطمنهم بعد على الدبه هاي ونزلت ولقيت اماية وخالتي لابسات عباياتهم وقلت لهم على وين؟؟

ام طارق : بيت خالتج ام مازن عازمتنا على قهوه

ثريا : اها وسرت ويلست يم عزه وقلت لها لو مب طارق متعور كنا قلنا له يظهرنا (انا بعد اخطط لشئ)

عزه : تظاهرت بعدم المبالاة لو ان من هناك قلبي يدق وخاطري فعلا اظهر مع طارق

ثريا : شو رايج نسير نيلس معاهم في الغرفة يالسين يلعبون

عزه : لا طبعا (خيبة احس بموت لو سرت غرفته ويلست هناك انا متأكده ما بقدر اشيل عيوني من عليه)

ثريا : نزين تحبين الافلام الاجنبية؟

عزه : اموت فيهم

ثريا : وطارق بعد يحبهم وعنده سيديهات وايد لافلام اجنبية شو رايج ايب من عنده فلم ونيلس نطالع تراه ما ورانا شئ

عزه : اوكى

في بيت ام علي

علي : توني راجع من السينما من مع ربعي اللى ياين معاي من دبي والليلة بيباتون عندي

ام علي : انا توني تطمنت على علي والريم في غرفتها الحين بسير ارقد صج تعبانه لاني انا اليوم كنت في دبي سرت اشوف اخوية واتطمن عليه

الريم : ما كنت ادري ان اخوي علي معاه احد في الميلس وبدون ما افكر ولا شئ دخلت الميلس بعد ما شفت سيارة اخوي علي في الكراج لانه متعود ييلس في الميلس يطالع افلام او يلعب بلايستيشن

منذر : انا اللي طالعت اول واحد اول ما انفتح باب الميلس

علي : انا بعد رفعت راسي لاني استغربت منو بيفتح الباب من اهل البيت واماية عارفة ان معي ربعي وانصدمت يوم شفت الريم بدون شيلة واقفة على الباب ..

الريم : من الزيغة والموقف المحرج اللي انا فيه بدل ما اشرد تميت واقفة في مكاني وما حسيت بعمري غير في غرفتي بعد ما سحبني علي اخوية لين الغرفة

علي : عرفت ان الريم ما كان قصدها لكن انا بصراحة حسيت بغيض يوم شفتها جي وما ادري كيف يريتها من ايدها لين وصلتها غرفتها

الريم : بعدني مب مستوعبة اللي صار لا حول ولا قوة إلا بالله صج فشله بالقو والله يعين علي اخوي على التعليقات اللي بيلاقيها من ربعة الحين انا شو وداني الميلس ما ادري ودومي اكون لابسة شيله اشمعني اليوم ما ادري وفي ها الحزه فكرت اتصل على مزنه ما ادري ليش

مزنه : مرحبا ملاييييين ولا يسدن في ذمتية حيا الله ريموووه

الريم : كنت اسمع رمستها وما رمست

مزنه : وابوي الريم بلاج ؟؟ متصلة عشان تسكتين؟

الريم : سكتي يا مزنوووه والله اني طحت في موقف محرج اليوم ..

مزنه : غلابلات العدو شو من الموقف قولي

الريم : شو اقولج دخلت على علي اخوية الميلس وكان عنده ربعة لا والقهر جي بدون شيله..

مزنه : خيبة وعقب علي اخوج شو سوا؟؟

الريم : انا يوم يوم شفتهم ما شردت تميت واقفة في مكاني ما حسيت غير بنفسي في الغرفة كيف؟؟ علي طبعا يرني من ايدي

مزنه : بصراحة ما اعرف اضحك وله ازعل لانه اكيد موقف يفشل واخيرا ما قدرت امنع ضحكتي وقلت للريم وانتي دومج جي ؟؟

الريم : يختي والله ما ادري بلاني كل يوم علي اخوية يسهر في الميلس ما اسير عنده إلا ولابسة شيلة بلاني اليوم ما اعرف

مزنه : خلاص نزين اللي حصل حصل بس لا تضايقي وباجر بفضحج عند قيس هههههه بخليه يضحك عليج

الريم : خيبة وانا شو خلاني اقولج الشيمة كله ولا قيس

مزنه : نزين ما بقول في حالة وحده لو نسيت اني اقوله ههههه

الريم : مب منج يالله بخليج الحين باجر وراي جامعة وقفلت المبايل وحاولت ارقد ما قدرت تميت اتخيل موقفي وانا واقفه وماسكة باب الميلس وبدون شيله وربع علي اخوي يطالعوني عقب نشيت وسرت غرفة اماية دقيت الباب

ام علي : ادخل علي

الريم : وانا افتح الباب قلت لها انا الريم مب علي

ام علي : نشيت ويلست بعد ما كنت منسدحة على الشبرية وتفاجأت الريم في غرفتي ؟

الريم : سرت ويلست يمها على الشبرية وقلت لها ما ياني رقاد

ام علي : ليش فديتج وخذتها في حضني وتميت امسح على شعرها

الريم : ما اقول لكم شكثر الشعور اللي انا احس فيه الحين حلو وشكثر انا افتقدته في حياتي حسيت اني ما ابي ارمس ولا اقول ولا كلمة بس ابي استمتع بحنان اماية اللي احس فيه في كل دقة من دقات قلبها وفي كل لمسه تمسح فيها على شعري

ام علي : خليتها حسيت انها ما تبي ترمس وانا بعد افتقدت بنتي وايد وفتقدت اني اخذها في حضني فديتج يا الريم وطبعت الحين على ايدها بوسة ..

الريم : ما ادري كم من الوقت مر وانا على ها الوضع في حضن اماية عقب قلت لها اماية

ام علي : هاه فديتج؟

الريم : ليش ما دورتي على ليش حرمتيني من حضنج الدافئ كل ها السنوات؟؟ (هذا السؤال لو تذكروا كان يدور في بالي الحين يات الفرصة المناسبة اسألة وانسى كل موضوع ثاني يت عشانه)

ام علي : انا دورت عليج يا الريم بس عمتج غيرت مكان سكنها الاولي ولانه بتقولي لي العين مب من كبرها ادري ها الشئ بس هذا اللي ما عنده شخص يمنعة انه يدور ريلى اللى تزوجته بعد ابوج كان ريال كبير في السن وانسان غني لابعد مدي ويوم تزوجني كان يعتقد انه اشتراني بفلوسة انا ما الومة بس الوم اهلى اللي فروني عليه .. ومسحت الدمعة اللي نزلت على خدي

الريم : فديتج يا اماية اثاريج انتي بعد عانيتي مب بس انا

ام علي : يالله الحمد لله على كل حال المهم انج الحين في حضني وما راح اتركج في يوم وما راح اسمح لاحد يضايقج

الريم : تميت في حضن اماية لين الصبح هي نششتني للجامعة وطبعا ما قلت لها سالفة الموقف المحرج اللي تعرضت له وسرت الجامعة بس كنت احاتي علي اخوية


في بيت ابو طارق

ابو فهد وام فهد وعزه ومايد اليوم الصبح رجعوا دبي بعد ما تطمنوا على طارق وقضوا كم يوم في العين ..

ثريا : حسيت البيت فضى على ومن ضيقتي طلعت غرفتي ورقدت

طارق : انا بعد حاس اني ضايق عشان جي قلت لماية اني بسير عند مازن وفيصل

ابو طارق وام طارق لو ييلسون العمر كله قبال بعض ما يملون عشان جي يلسوا مع بعض يسولفون خاصة ان ابو طارق اليوم ما عنده دوام


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:25 AM   #9
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



في بيت ابو حسين

في غرفة خلود

كنت يالسة مع سمية ربيعتي نطالع كتلوج يابته سميه لتساريح والمكياج وبصراحة فيه تسريحة وايد دخلت راسي واقتنعت فيها وقررت اني اسويها في العرس خاصة اني وصفت لسميه الفستان وقررت اني اسويها خلاص ان شاء الله وعقب اتصلنا بالصالون عشان نحجز معاه وخبرتها ان فيه تسريحة معينه انا ابيها وعندي الكتلوج وقالت لي اوكى

في الصالة

ام حسين : كنت يالسة مع ابو حسين نرمس عن حال ولدنا اللي وصل له وقلت معترفة انا السبب باللي صار لحسين وما راح اسامح نفسي طول عمري..

ابو حسين : استغر الله يا حرمة شو هالرمسة كل شئ يصيب الانسان من رب العالمين

ام حسين : ونعم بالله بس بعد لكل شئ سبب ..

ابو حسين : عن ها الكلام وقومي نسير نيلس مع حسين بدل ما يالس هو بروحة اكيد انه متملل

في غرفة حسين

حسين : مثل ما قلت لكم الانترنت ماخذ كل وقتي وبالتحديد المنتدى وبعد رمست سامر وخلاص حدد لي موعد عشان اسافر عند دكتور مشهور في بريطانيا وقالي ان الدكتور اول يشوف حالتي عقب يقرر .. وبصراحة حسيت اني مستانس شوي

ابو حسين وام حسين هلا بالغالي هلا بحسين شو يالس تسوي؟

حسين : مثل ما شايفين ..

وعقب ما نزل ابويه واماية عني اتصلت على خلود على المبايل وقلت لها تيني الغرفة لاني ابيها ضروري

في بيت ابو مازن
في صالة الطعام

قيس : او اليوم الشيخ ابو مازن عندنا على الغدى لا ما اصدق!!(لوااااات)

ابو مازن : اقولك قيسوووه ما لي بارض لك

قيس : افا يا ابو مازن إذا ما لك بارض لاخر العنقود لك بارض لمنو (قالها بدلع)

فيصل : انا خاطري اعرف ها الولد متي يفصل من اللواته كل وقته لواته في لواته

ام مازن : فديته خلوه يتدلع

قيس : هيه خلوني اتدلع ادري انكم غيرانين

مازن : يلست وتخبرت ابويه عن الشغل عقب يلست اكل وانا من طبعي في حزه الاكل ما احب ارمس ولا احب اللي حوالي يرمسون بعد سبحان الله

مزنه : يلست يم قيس وقلت له شفت خطيبتك شو سوت؟

قيس : شو سوت ؟؟

مازن : انتو الاثنين ما تعرفون تاكلون وانتو ساكتين؟

قيس : اصبر بس اعرف خطيبتي شو سوت عقب بسكت

مزنه : البارحة دخلت على علي اخوها الميلس بدون شيله وعنده ربعة ههههههه

قيس : حلفي؟؟

مزنه : لا الحبيبة ما شردت عقب تمت واقفة مكانها

قيس : ها البنت ما ادري على منو طالعة وطالع على امه هههههههه

مازن : شو اللي اسمعة؟؟(حسيت الحين اني بموت من القهر وقلت لماية عطيني كوب ماي)

قيس : (تعمدت اقول جي خليه يرتفع عليه الضغط شوي عيل يخلى الريم ويخطب ثريا؟)

مازن : حسيت عقبها مب قادر اكمل اكلى ونشيت ظهرت سرت غرفتي مسكت مبايلى وتميت ادور الرقم وبدون تردد دقيت على ثريا..

في بيت ابو طارق

ثريا : كنت راقده من الضيق اللي فيني ولكني سمعت المبايل يرن طالعت شفت رقم مازن رديت وكنت مستغربة ويمكن للحظة تخيلت اني احلم

ثريا : الو (وصوتي كان باين عليه اني ناشة من الرقاد)

مازن : راقده؟؟ اسف ردي رقدي

ثريا : لا افا عليك انا اصلا ما صدقت انك تسأل غريبة ينا على بالك(من حقي اعاتبة هذا ريلى مب أي حد ومب باقي شئ على زواجنا)

مازن : ما ادري شو اقولج وما ادري كلمة اسف تكفي وله فيه شئ ثاني لازم اقوله

ثريا : كنت ساكته اسمع رمسته وبعدني مب مصدقة اني ارمس مازن

مازن : ادري اني اهملتج وايد بس يا ثريا انتي يمكن ما تعودتي على اسلوبي لكن عقب الزواج بتعرفيني زين وبتعرفي اني مب هاملنج عشان ابي اهلمج لكني ما اعرف كيف اتعامل معاج او يمكن استحي وايد

ثريا : كنت اقول في خاطري فديتك وشكلي بثقل عيال الدلع عليه ..

مازن : ليش ما ترمسي ليش ساكته

ثريا : ما ادري شو اقولك يمكن للحظة حسيت انك ما تباني وانك انغصبت علي او كنت مجرد اختيار امك لك

مازن : هنا انا سكت لان اللي تقوله ثريا يمكن هو الصح لكن ما حد جبرني عليها انا اللى في لحظة اخترتها ..

ثريا : بلاك ساكت؟

مازن : ما شئ المهم بسألج ناقصج شئ تراه ما باقي شئ على زواجنا

ثريا : لا الغالي انا جهزت كل شئ حتى فستان العرس بسير اخر الاسبوع دبي وبختارة

مازن : نزين لو نقصج شئ اتصلى فيني وخبريني

ثريا : ما تقصر

مازن : يالله من رخصتج وكملى رقادج

ثريا : يالله في وداعة الرحمن واكيد من قفلت عنه اتصلت على بدرية وخبرتها كل السالفة

بدرية : اف شو ها التطورات هههههه قلت لج حياتي شفتي مب بعد الزواج تغير هذا من الحين تغير يالله ربي يوفقج معاه امين يا رب

ثريا : امين وانتي بعد ربي يوفقج مع مايد هاه متي قررتوا؟؟

بدرية : عقب شهرين ان شاء الله يعني عقب عرسج

ثريا : المهم ترانا ها الاسبوع بنيكم عشان موضوع الفستان

بدرية : هلا ومليااار فيكم بتنور دبي الغالية

ثريا : منوره باهلها غناتي يالله برايج الحين بنش اصلى العصر

بدرية : اوكى

في بيت ابو مازن

فيصل : توني ظاهر من غرفتي ومتكشخ طبعا

قيس : على وين لا تقولي على حمر عين هههههه

فيصل : لا ساير الشارجة عشان كروت العرس خلاص جاهزات

قيس : الشارجة وبروحك لا الشيخ لازم حد يسير وياك

فيصل : قلت له بمكر هيه صج بتصل على واحد من الربع يسير معاي

قيس : وليش تزعج ربعك انا حاضر

فيصل : لا انت عندك دراسة

قيس : يالله عاد ربع ساعة وبكشخ وبنزل لك

فيصل : لا تتأخر ونزلت دقيت باب غرفة اماية وابوي وقلت لهم اني ساير الشارجة عشان كروت العرس وقيس بيسير معاي

ام مازن : عطيت مازن عشرة الاف لاني قايلة ان مصاريف كروت العرس علي

فيصل : ما رديت الوالده وخذت البيزات وسرت الكراج شغلت السيارة وشوي ونزل الاستاذ قيس وسرنا الشارجة طبعا اتصلت قبل بخلود وقلت لها

قيس : من الحين وزارة الداخلية لها القرار ههههه

فيصل : افا عليك هذا كله دهان سير هههههه لا طبعا لازم اقول لحرمتي عشان تعرف تحركاتي

قيس : يا حسرة شو تحركاتك يا الجامعة يا البيت يا المسيد ابعد مكان سرت له الشارجة اليوم ههههههههه

فيصل : نزين وانت شو حاشرنك؟

قيس : اقولك شئ احسن لي اسكت لتشحوتني الحين

في غرفة مازن

بعد ما رمست ثريا ما ياني رقاد مب عارف اصلا شو صار وله شو قلت انا يمكن حاب انتقم من الريم لكن هي شو ذنبها ويمكن انا خلاص لازم اتعود ان ثريا حرمتي وما باقي شئ وتكون في بيتي ..

في غرفة مزنه

مزنه : كنت اصلى العصر طبعا متأخر لاني رقدت وما حسيت بالوقت ولا حد نششني متعود قيس ينششني لانه دومه متعود اني احل له واجب الانجليزي بعد ما سارت الريم اللي كانت تساعده في حل الواجبات ..

رن مبايلى وانا بعدني اصلى وبعد ما خلصت مصلية طالعت منو متصل وحصلت رقم خلود رديت اتصل عليها

مزنه : هاه حرمتي اخوي شو عندج ؟

خلود : هلا والله باخت ريلى ههههههه شحالج؟

مزنه : يسرج الحال ..

خلود : اقولج ترومين تين عندنا البيت اليوم

مزنه : شو عندج شو تبين ؟؟

خلود : لا مب انا ابي

مزنه : عيل منو؟

خلود : حسين

مزنه : ححححسين؟؟!!

خلود : هيه هو طلب مني اتصل عليج يبي يرمسج وجه لوجه

مزنه : بشوف لو حصلت حد يبني

خلود : قولي لمازن لان فيصل سار الشارجة هو وقيس

مزنه : اها اقول انا ما حد نششني اليوم ونشيت متأخرة

خلود : المهم شوفي مازن وردي علي

مزنه : ان شاء الله وطلعت سرت غرفة مازن دقيت الباب حصلته ما حد نزلت عشان اشوفه يمكن تحت عند اماية ما حصلت حد في البيت كلهم ظاهرين اتصلت على مبايل اماية وقالت لي انها ظاهرة هي وابويه عند واحد من ربع ابويه عازمنهم ..

اتصلت على مازن ..

مزنه : هاه مازن وينك فيه؟

مازن : في العين ويني بعد

مزنه : يعني مشغول؟؟

مازن : عند سعيد ربيعي شو تبين ؟

مزنه : ابي اسير بيت عموه خلود تباني ضروري

مازن : نزين تجهزي وثلث ساعة بمر عليج

مزنه : اوكى وبعد ما قفلت عنه اتصلت على اماية وستأذنت منها ووافقت وعقب طلعت لبست بس ما حطيت أي مكياج وتحجبت ولبست عباتي وسمعت هرن سيارة مازن نزلت له

مزنه : ركبت السيارة وحصلت بنت صغيرة مع مازن

مازن : روان سلمي على خالوه

روان : يايت ويلست في ثبان مزنه وسلمت عليها

مزنه : فديتها منو هاي؟

مازن : روان بنت سعيد ربيعي

مزنه : ما شاء الله عليها حبوبة يالله عقبال ما نفرح بعيالك

مازن : ان شاء الله قريب

مزنه : او في تغير ملموس مازن وايد مستانس على عرسة مب اول من حد يطرى له السالفة تضايق .. رن مبايلى كانت الريم متصلة علي

الريم : هاه القاطعة اللي ما تسألي إلا لو انا سألت

مزنه : لا فديتج مب قاطعة بس .. وما لحقت اكمل رمستي ومسكت روان التلفون من ايدي ويلست ترمس الريم

مازن : ضحك بالقو من حركة روان وحركتي انا في الاستغراب منها

روان : الو

الريم : الو

الريم : منو معاي؟؟ بس ما حد يرد

مزنه حاولت اخذ المبايل من ايدها ما فيه فايده الحبيبة ملصقتنه في اذنها وماسكته بايدها عشان جي حولته سبيكر هههههههه

الريم : الو

مزنه : اسفة بس هاي روان خذت المبايل من ايدي

الريم : روان ؟؟ منو روان

مزنه : افا ما تعرفين روان ؟؟ هاي بنت مازن

مازن : طالعت على مزنه وستغربت بس سكت

الريم : جي مازن عنده بنت وانا ما اعرف؟؟ حسيت انه مقلب لكن فضولي بيقتلني ابي اعرف منو ها البنت

مزنه : امزح معاج هاي روان بنت ربيع مازن

الريم : اها المهم يمكن امر عليج عقب صلاة العشاء اشتقت لكم

مزنه : انا مب في البيت ولا حد في البيت اجلى ييتج لين باجر

الريم : وينكم؟؟

مزنه : عمتج وريلها معزومين عند ربيع ابويه وفيصل وقيس في الشارجة عشان كروت العرس ومازن مودني بيت عمتي عند خلود

الريم : ما كانت تدري ان مزنه مخليه المبايل سبيكر وقالت اها سايرة بيت اهل حبيب القلب ؟؟

مزنه : لا انا سايرة مع خلود الله يخسج يا الريم شو ها السوالف وقفلت المبايل بعد ما حسيت ان قلبي نار وويهي صاير احمر شو هاه احس مازن طالع علي وما صدقت على الله اني وصلت بيت عموه ..

مازن : يوم تخلصى اتصلى علي عشان ارجعج

مزنه : ان شاء الله حطيت روان على الكرسي اللي كنت يالسة فيه وحبيتها على خدها وايدها وقفلت الباب وسويت لها باي ودخلت حصلت خلود وعمتي في الصالة يلست شوي معاهم عقب طلعنا انا وخلود غرفتها ..


ظنكم تصرف مازن اوكى؟؟

وحسين شو يبي حق مزنه؟؟



الجزء الخامس عشر
في بيت ام علي

الريم : دخلت غرفتي ويلست قبال مراية كبيرة في غرفتي وقدامها طاوله متوسطه كنت حاطه عليها ادوات مكياجي وعطوراتي فتحت شعري طالعت علي ويهي

منو انا؟؟

شو بلاني؟؟

ليش عايشة؟؟

ابي اموت

ومنو انا عشان اقرر اني اموت دام رب العالمين عطاني عمر ؟؟

نزين ليش ابي اموت؟؟

ما اعرف

لا تعرفي

شو؟؟

ايه تعرفي انتي تحبين وحبيبج تخسرية يوم عن يوم

لا ما احبه

لا تحبينه

ما اعرف ما اعرف

مسكت احمر الشفايف وكتبت على المراية مازن أحبك

ومسحته عقب ما طالعت عليه وبجيت لاني عارفة ان ها الحب مصيره الموت وانه جرح كبير بيكون في قلبي ما ادري متي بيندمل

ظهرت من غرفتي وسرت المطبخ وصرخت في الخدامة ما ادري بلاني ابي اتهاوش مع احد ابي اصرخ ابي ابجي ابي امووووووت

هذا كله لاني عرفت ان مازن رمس ثريا اليوم وان ما باقي على عرسهم غير اسبوعين !! يا ترى بكون على قيد الحياة لين هذاك اليوم وله بكون مت من القهر؟؟ مب انا اللي خطيت الخطوه الاولي مب انا اللى شجعت عموه ومازن؟؟

استاهل عيل اللي يجرالى

لكن انا ما كنت اعرف اني احبه

اف كل مره اوصل لنفس الكلمة ما اعرف ما اعرف

في ها اللحظة ما عندي خيار ثاني حضن امي اللي محتاجة له الحين عشان اقدر ارقد يا رليت اقدر افقد الوعي عن العالم لحد ما يخلص عرس مازن وتمضى شهور على زواجه واتعود على فكره انه خلاص عرس ..

ام علي : كنت اخبر الخدامات عشان يسون شويه تعديلات في ترتيب الصالة لاني اموت في التغيرات ما احب كل يوم نفس الشكل وشوي ويات ريم وهي تبجي ولوت على بقوه

علي : كنت توني داخل البيت وبعدني ما رمست الريم عن الموقف اللي صار وما كنت مقرر اني ارمسها لاني متأكد انها ما كانت متعمده بس كنت حاب اقولها تكون اكثر حذر في المرات الياية بس شفتها لاوية على اماية

الريم : بجيت لحد ما فقدت الوعي

علي : سمعت بس اماية تزجر على الريم وهي تقول لي الحق علي اختك فاقده الوعي وبدون شعور ركضت صوب اماية وشليت الريم وركبتها السيارة واماية ركبت يمها بدون عباية ولا شئ وسرنا بها المستشفي ..

في بيت ابو مازن

في الصالة

ام مازن وابو مازن توهم راجعين البيت ومن التعب دخلوا بعد صلاة العشاء الغرفة يرتاحون

في غرفة مازن

بعد ما وصلت مزنه بيت عموه وديت روان عند ابوها وعقب ترخصت منه وسرت البيت ما ادري ليش حاس بضيق ما ادري احس اني مخنوق ومب عارف بلاني

فتحت الكمبيوتر وعلى مجلد كنت مسمية ((إليكِ))

في الصفحة رقم 136 كتبت

((هل هي نهاية كل قصص الغرام هكذا ؟؟!! ام اننا من نصنع نهاية قصصنا ؟؟!!

أحبك كلمة لم استطيع ان اقولها لها طوال حياتي ليس لشئ ولكن كنت ارغب ان احافظ عليها لا ارغب ان اخدش حيائها ولا ان انطق بكلمة متأكد لو انني قلتها ستجر خلفها مليار كلمة اخرى ..

ولكني اليوم اخسرها إلى الابد ..

اليوم فقط اشعر انني خنتها عندما تحدثت مع غيرها حتى لو كانت الاخرى خطيبتي ..

أحبك كلمة اقولها لك انتي فقط يا من تسكنين قلبي ولا اعتقد انك في يوم ستغادرينه ...

أحبك اكتبها بآهات قلب محطم لانه بيديه قرر ان يقتل نفسه بنفسة عندما ابعدك عن حياته وقرب غيرك ..

اعلم انني لا استحق حبك ولكني تستحقي كل حبي...

هذه الورقة ليست اعتذار لك انتي بل هي اعتذار لذلك القلب المحطم..)))

في بيت ابو حسين

خلود : وصلت مزنه غرفة حسين وعقب صمت كبير صار في الغرفة كسرته انا لمه استأذنت اني اخرج عشان اخلى لهم الحرية عشان يرمسون مع بعض في اشياء خاصة فيهم هم الاثنين

مزنه : غمضني منظر حسين ولد عمتي حبيبي وروحي وهو راقد على السرير على ظهره مب قادر يتحرك حسيت بقهر كبير عشان جي قررت ان عيوني ما تي في عيونه وله بموت ما اقدر اتحمل منظره جي رغم اني حاولت اتماسك وخليت نظري كله تحت

حسين : ادري صعب ان حبيبتي ونور عيني تشوفني بها الشكل لكن يا مزنه انا بخطوا خطوه واخيره عشان اقدر استردج عشان اقدر اسعدج بس ابي موافقتج عليها بعد ما اقول لج كل شئ في خاطري

مزنه : اسمعك ...

حسين : يمكن ما فيه داعي نرمس عن الماضى بس فيه شئ واحد حاب اكده لج انج بالنسبة لي حب الطفوله مثل ما انتي كتبتي في رسالتج لي وانج ولا يوم سرتي عن بالي حتى في الايام اللي حكمت علي اماية اني اتركج وان كل واحد يسير في حال سبيلة مزنوه هذا الاسم اللي تحبيني ازجرج فيه تذكرين؟؟ (حاولت اتماسك وامنع أي دموع عشان ما اقدر اطالع دموع مزنه اللي كان ظاهر عليها انها تحاول تتماسك رغم ان صوت بكائها واصل لاذني وحاولت اتناساه)

مزنوه حياتي انا بعد عرس مازن وفيصل بسافر للعلاج لو رجعت بعدها ان شاء الله ما راح اخليج طول عمري هذا لو انج تبيني ولو الله كتب غير جي ابيج تعيشى حياتج

وطال الصمت بعد ها الكلام لان اكيد كل منا كان يمسح دموعة لان الكلام اللي قلته صعب علي وصعب على مزنه انها تسمعة لاني اعرف ومتأكد انا شو بالنسبة لها

مزنه : الحين بس قربت منه وقلت له حسين غناتي خلينا نعرس الحين

حسين : الحين؟؟

مزنه : هيه نعم انا مستعده اعيش معاك الحين ما ابيك تسافر اعرف انك يمكن ما لجأت للعلاج إلا عشان خاطري

حسين : بعد ها الكلام شو مفروض اقول؟؟ اكيد السعادة اللي في قلبي كبيرة لكن انا عاقل ولازم افكر بمنطق كيف ارتبط فيها الحين وقلت لها انا وعدتج اني اكون لج في حالة اني تعالجت ولو ما فيه امل من علاجي يوم ارجع بنشوف كيف ممكن نرتبط وانا بها الحالة تكوني انتي فكرتي زين..

مزنه : ابيك بكل حالاتك

حسين : أحبج

مزنه : ظهرت من الغرفة خلاص مب قادرة اتحمل اكثر من جي ودخلت على غرفة خلود وبجيت من خاطري

خلود : بلاج ؟؟

مزنه : احبه احبه والله احبه

خلود : عسى ربي يوفقكم وانتي ادعى له انه يتعالج

مزنه : آمين

خلود : بعد حالة مزنه جي لازم ايب لها شئ بارد عشان ترتاح ويلست معاها لحد الساعة 10 عقب اتصل عليها مازن بروحة وقال لها انه ياي ياخذها

..

في سيارة مازن

مزنه : مسكت مبايلى ورسلت لحسين مسج

تدري ليه الليل يتليه النهار؟؟
لجل تفرج بعض ضيق الصابرين
وتدري ليه الحظ ما فيه اختيار؟؟
لجل نبلا ثم نعين ونستعين
وتدري ليه الله خلق قلبي يسار؟؟
لجل قدرك دايم بقلبي يمين

مازن : شو فيج بلاها عيونج ؟؟

مزنه : حسين بيسافر بعد عرسكم ..

مازن : اعرف

مزنه : طالعت عليه مستغربة قلت له كلكم تعرفون وانا اخر من يعلم؟؟!!

مازن : ليش مفروض انتي تعرفين قبلنا؟؟ (ادري سؤال غبي بس ما اعرف حسيت بجرح اختي حسيت كم صعب انك تحب شخص وتحس انك راح تخسره او انه بعيد عنك ما كنت حاب أي انسان في الكون يتعرض لها الموقف وخاصة اختي)

مازن : اسف بس ما ادري بلاني

مزنه : اكتفيت اني طالعت عليه عقب طالعت على مبايلى اللي كنت انتظر رد على مسجى لكن الانتظار طال ووصلنا البيت وطلعت غرفتي اللي صرت اكرها من كثر ما احس فيها بضيق واتذكر فيها كل احزاني .. لكن اليوم انا محتاجة لها محتاجة مكان ما فيه غيري عشان ابجي من خاطري ولكن صدى كلمة احبج اللى قالها حسين اليوم احس انها زلزلتني من الداخل احس انها غسلت كل الجروح اللي سببها لي حسين واللى طبعا ما كان يقصدها .. وصارت مثل الجبل العالي اللي ما اقدر اصعد عليه بس يسعدني انه موجود في قلبي .. واخر امنية تمنيتها قبل لا ارقد ان حسين يرجع لي بالسلامة ...


في المستشفي ..

ام علي : كنت يالسة يم سرير الريم اللي كانت مرقده عليه

علي : انا بعد كنت واقف قريب من الريم وبس انتظر منها تتحرك او تنطق بكلمة وانتظارنا طال لين صباح اليوم الثاني ..

الحمد لله الريم الحين احسن والدكتور حتى قال عادي نظهرها .. رجعنا البيت ورغم التعب اللي فيني ما قدرت اخلى الريم ولا اماية ويلسنا حواليها..

ام علي : خلاص يا علي يا ولدي روح ارتاح انت وخلى اختك ترتاح ..

الريم : لا علي لا تروح خليك يمي اماية خليج يمي ابيكم لا تخلوني مره ثانية بروحي محتاجة لكم

علي : كنت اطالع اختي وهي تقول ها الرمسة وقلبي يتقطع اكيد فيه سبب لكل اللي تقوله اكيد انها تخاف ان نتركها مره ثانية مثل في الماضى عشان جي قربت منها ولويت عليها وقلت لها ما راح نخليج الغالية ارتاحي الحين

الريم : علي انا اسعد بنت في الكون لانه عندي اخ شراتك

علي : اقولج انتي خاطرج تبجيني وله شو؟؟ يالله عاد تراه ما احب الافلام التراجيديه خلج ريم اللي اعرفها قوية وعن الدلع

ام علي : يلست يم الريم ويلست اللعب بشعرها ..

الريم : يالله اشكثر احس بالدفء والاطمأنان بس ليش قلبي نار حاسة اني في أي لحظة بتتوقف نبضاته ..

علي : خلاص مب قادر اتحمل الوضع احس اني لو يلست اكثر ببجي وانا ما ابي اكون ضعيف قدام اختي وقلت لها يالله بسير ارتاح انا ما يسد انج متعبتنا طول الليل

الريم : انزين بشرط انك يوم تنش تيا تيلس معي

علي : ان شاء الله عمتي وحبيت الريم على خدها وظهرت

ام علي : لويت على الريم وقلت لها بلاج حياتي شو مزعلنج ؟؟

الريم : ما شئ اماية بس تعبانه من الجامعة يمكن

ام علي : عيونج تقول اللي متعبج ها القلب ...

الريم : اه يا يمه يتي على الجرح بس ما اقدر اقول أي كلمة وحاولت انكر وغمضت عيوني عشان اماية ما تشوف الدمعة اللي تلمع فيها وقلت لها برقد..

ام علي : خليتها على راحتها لكني يلست يمها وتميت اللعب بشعرها ..

في بيت ابو طارق

ثريا خبرت اماية وابوي اني بسير دبي عشان فستان العرس ..

ابو طارق : منو بيوديج انا مشغول

ثريا : بقول لطارق وسرت غرفة طارق وقلت له طروق حياتي بتوديني دبي ها الاسبوع

طارق : لا ما اقدر

ثريا : افا يعني انا منو يوديني ابويه مشغول وانت ما تقدر اتصل يعني بعيال اليران

طارق : لا قولى لمازن يوديج عادي اماية بتسير معاج

ثريا : مازن؟؟ لا ما اعرف استحي

طارق : عادي ما فيها شئ هذا خطيبج وعقب سبوعين بيكون ريلج ..

ثريا : (هي فكره بس طبعا انا مستحيل اقول لماية وله لابوي)

طارق :بلاج؟؟

ثريا : ما شئ ونزلت تحت وخبرت ابويه ان طارق ما يقدر

ابو طارق : خلاص انا بوديج بترخص من الشغل

في غرفة طارق

طارق : مب قادر اسير دبي لو اني مشتاق لحور وايد لكن ما اقدر اطالع في ويها عقب اللي سويته صج انا مب عارف كيف تجرأت ورمستها هذاك اليوم انا لازم ابعد عنها واخليها تعيش مع ذكري ريلها المتوفي .. عشان جي مب ساير دبي ..

في بيت ام مازن

مزنه : ما سرت اليوم الدوام واتصلت عليهم على اساس اني تعبانه ومديري حليله قالي اوكى

مازن : انا نزلت عشان اسير الدوام وسمعت اماية ترمس في التلفون من صباح الله خير استغربت منو ترمس الحين وحاولت القط من الرمسة منو ترمس

ام مازن : هيه فديتها نزين ليش ما قلتوا لنا تراه الريم بنتي بعد خلاص الحين بي اشوفها

مازن : الريم؟؟ منو ترمسين ا ماية؟

ام مازن : خالتك ام علي تقول ان الريم البارحة اغمى عليها وودوها المستشفي ..

مازن : يعني هي الحين في المستشفي؟

ام مازن : لا في البيت ظهروها اليوم ..

مازن : اها سلامتها ما تشوف شر يالله المهم بسير الدوام انا تامرين علي شئ ؟؟

ام مازن : لا الغالي سلامتك

مازن : ظهرت من البيت ومب عارف كيف قدرت اسوق السيارة لين الدوام ما اقول لكم كيف احاتي الريم لو كانت الحين في بيتنا ما كنت سرت الدوام كنت تحججت باي شئ وتميت في البيت لكن الحين هي بيت امها كيف بقدر اتطمن عليها اكيد انها اهملت في اكلها وصحتها ادري فيها تهمل وايد في صحتها ..

في حجرة مزنه

ام مازن : دقيت الباب على مزنه وقلت لها دامج مب سايرة الدوام اليوم قومي بنسير نزور الريم وخبرتها عاد السالفة

مزنه : رغم اني طول الليل ما رقدت ورغم التعب اللي انا فيه بس من سمعت من اماية ان الريم تعبانه نشيت وسبحت بسرعة وجهزت ونزلت لها كانت هي خبرت ابويه وسرنا نزور الريم..

فيصل : انا الوحيد اللي محتشر عشان سالفة العرس انسق كل شئ اما الاستاذ مازن مخلى كل شئ على انا لكن معليه هذا اخوي الكبير ولازم اتحمله وبعدين انا عارف انه مب وايد خاطره في الزواجه هاي..

بعد ما خلصت مع الشركة اللي استأجرنا منها الخيام وخبرتهم المكان ونسقت كل شئ وكم طاوله ينزلون في كل خيمة وبعد نسقت مع العيالة وكل الامور سرت البيت وانا هلكان من التعب يعني من اظهر من البيت الصبح ارجع بالليل وخطيبتي خلود ما صرت وايد اتصل فيها ولا اهتم فيها لكنها فديتها مقدرة كل الامور خاصة انها عارفة ان كل شئ علي ..

..


مازن : اليوم اخر يوم لي دوام عقبها بتبتدى اجازتي السنوية اللي مفروض اكون ماخذها عشان اعرس وارتاح لكن التعب مب راضى يخليني في حالي مب تعب جسدي بكثر ما هو تعب نفسي مب باقي شئ على عرسي وانا بعدني مب عارف شو اللي يصير داخلى احس ان لين يوم العرس بيصير فيني شئ احس اني امشى لقبري بايدي .. مب عشان ثريا مب حبوبة وله شئ لا لكني عارف قلبي اللي مب قادر ينسى الغالية الريم اللي تعبانه ومب قادر حتى اني اسير اشوفها ..

من ظهرت من الدوام اتصلت على اماية وخبرتها اني ساير بوظبي بصراحة ابي ابتعد ابي اريح وقلت لها بسير عند سعيد ربيعي عشان انسق كم سالفة واماية فرحانه تحسبني انسق معه عشان عرسي ما تدري اني شارد عن سالفة التفكير في عرسي..

في بيت ابو حسين

حسين : احس ان الايام تمضى بطيئة يمكن لاني ابيها تمضى بسرعة ويعرس مازن وفيصل وسافر عشان اعرف مصيري ما ادري احيانا احس اني متفائل وايد وان رب العالمين بيكرمني لكني يوم اتذكر اللي سويته في اليوم اللي سويت فيه الحادث اقول يمكن لا لكن ما فيه حد يعلم شو رب العالمين كاتب له هاي مجرد مخاوف طبيعية يحس فيها كل انسان يخاف من رب العالمين ..

خلود : خلاص مب باقي شئ واصير في بيت فيصل واكون ملك له وحده رغم اني في البداية انتظر ها اليوم بفارغ الصبر عشان اظهر من ها البيت لكني الحين احس بخوف وبصراحة علاقتي بامي اللي تغيرت خلتني احس اني ما ابي اظهر من البيت لكن ظهرتي بتكون ظرورية في كل الحالات خاصة ان اماية وابوي بيسافرون مع حسين اخويه عقب عرسي بثلاث ايام وانا وفيصل بعد بنسافر ماليزيا عقب بنلحقهم بنيلس معاهم كم يوم عقب نرجع الامارات..

في دبي

بدرية ومايد كل يوم ظهرات مع بعض وتجهيزات للعرس وحجز الفندق وغيره من ها الامور ولكن اليوم بدرية ترخصت من مايد عشان ثريا اللي بتيها عشان تسير معها تختار فستان العرس وتشتري كم شغله ناقصتها يعني بتكون مشغوله مع ثريا اليومين اللي بتكون هنا فيهم يعني مايد بتعطيه اجازه هههههه

مايد : يعني انا ما لي اهمية في ها الايام اللي بتكون فيها ثريا هنا انا زعلون

بدرية : فديت الدلوعين ..

مايد : لو ما اتدلع على عيوني بدور اتدلع على منو يعني ؟؟

بدرية : فديت روحك لا تسوى ها الحركات لانك تخليني اموت فيك اكثر (ويلى على الويه اللي صار احمر )

مايد : لا بقول دامج بتحبيي وايد

رن مبايل بدرية في ها الحزه وطالعت بدرية الرقم وستغربت ..

هاه شو رايكم زواجه مازن وثريا بتكتمل وله بتتكنسل؟؟
حسين بيسافر وله بيصير شئ يأخر سفره او يكنسله نهائي؟
ظنكم منو متصل ببدرية وشو بتكون رده مايد يوم يعرف؟؟


الجزء السادس عشر
على شاطئ الجميرا
كانت بدرية يالسة مع مايد تقوله ان ثريا وامها ياين عندهم اليوم ولكن رنين مبايلها والاسم اللي ظاهر في تلفونها خلانها تطالع المبايل وتطالع مايد ..

مايد : منو داق ردي

بدرية : هذا طارق اخو ثريا

مايد : طارق شو يبى بعد هذا وليش داق على مبايلج؟

بدرية : ما ادري لحظة وردت عليه وطبعا مايد كانت معصب بالقو حتى انه تشاور كم مره ينش بس ما يقدر يخلى بدرية بروحها وما يقدر يزعلها

طارق : ما ادري شو اقولج اسف يمكن خوفتج وله سببت لج ازعاج بس فيه موضوع ابي ارمسج فيه وما ادري الوقت مناسب وله

بدرية : تفضل خوفتني تراك

طارق : حور

بدرية : حور حرمة اخوي بلاها؟؟؟

مايد : كنت اطالع بدرية وهي ترمس طارق وكنت ميت من القهر وكان خاطري يكون هذا اللي اسمه طارق قدامي واصفعة

طارق : هيه نعم انا ما ادري ليش لمه شفتها ارتحت لها واحس اني ابي اكمل معاها مشوار حياتي حاولت اني ابعدها عن حياتي حاولت اني اترك التفكير فيها بس ما قدرت

بدرية : كنت مصدومة بالرمسة اللي يقولها طارق وحسيت بقهر كبير وعشان انهي ها المكالمة اللي مالها دعوه قلت لطارق انا الحين برع البيت مع مايد عقب اشوف ها الموضوع يالله باي وما عطيته فرصة يقول كلمة زيادة.

مايد : بلاه استاذ طارق شو عنده ؟؟

بدرية : حسيت اني بموت لمجرد اني اتخيل حور مع طارق وانها تعرس غير اخوي ونشيت وقلت لمايد ممكن توصلني البيت؟

مايد : بلاج بدور شو فيج؟؟

بدرية : بليز مايد ما ابي ارمس الحين ابيك توصلني البيت ممكن وله اسير بروحي؟

مايد : لا لا بوصلج وصلتها البيت وكانت طول الطريق ساكته ولا ترمس على عكس عوايدها دومها تسوي حشره وتسولف وتنكت وتضحك وما حبيت اضايقها وخليتها على راحتها لو اني من داخلى خاطري اعرف شو الموضوع اللي رمسها فيه ها الطارق خلاها تتضايق منه

بدرية: وصلت البيت وحمدت ربي ان ثريا وامها بعدهم مب واصلين لاني مب خاطري اشوف حد منهم الحين ودخلت البيت حتى ما قلت لمايد ادخل وطلعت غرفتي بدون ما ارمس حد خاصة اني شفت حور وعزه في الصالة يالسات يطالعن التلفزيون وما قلت لهن حتى السلام وطلعت غرفتي ..

عزه : عن بوه السلام ببلاش وله صار بفلوس ونحن ما نعرف

بدرية : طالعتها وكملت طريقي لغرفتي

عزه : وين سايرة ثريا واهلها في الطريق يعني قرب ما يوصلون

بدرية : ما رديت عليها وكملت طريقي


 

Reply With Quote
Old 09-29-2011, 12:26 AM   #10
المدير العام "نبض قصايدليل"


جنــــون's Avatar
جنــــون is offline

بيانات اضافيه [ + ]
 Userid : 752
 Join Date :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-20-2014 (01:24 AM)
 Posts : 458,959 [ + ]
 Reputation :  165653607
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا أخشى عليك

..................من نسآء الكون

بــل أخشى عليك

من #

طفلة
تشبهني

مشآكسَة ، ثرثآرة ، مجنونة ، وتحبكَ كثيراً كثيراً
لوني المفضل : Lavender
Default



في العين
في بيت ام علي

مزنه : بما اني اليوم مب مداومة يلست مع الريم حتى بعد ما رجعت اماية البيت وقلت بتم عندها لين بالليل ..

الريم : كنت وايد مستانسة بيلسة مزنه معاي ويلسنا وسولفنا اول مره مزنه تفتح لي قلبها وقالت لي عن كل علاقتها مع حسين وعن اخر التطورات اللي صارت وطلبت مني ادعي لحسين انه يرجع بالسلامه وطبعا بدون ما تطلب مني انا داعية له من قلبي لاني اعرف شو يعني حسين بالنسبة لمزنه وهي غالية على وما تهون فديتها

ام علي : بعد ما خليتهن يسولفن مع بعض وانا ظهرت سرت السوق اشتري الاشياء الناقصة رجعت وطلعت غرفة الريم عشان اتطمن عليها وقلت لهن بتنزلن تتغدن معي وله اخلي الخدامات يطلعن الغدى هنا لكن؟؟

الريم : لا اماية بننزل لاني ملانه من يلسة الغرفة

ام علي : يمكن مزنه تستحي وله شئ؟

الريم : لا من منو تستحي بعدين علي تراه ولد خالها واصلا علي مب هنا ساير الشارجة

مزنه : نزين ياللة نزلنا

ام علي : انا بسبقن تحت وانت تعالن وراي يالله لا تتأخرن تراني ميته يوع

مزنه : ان شاء الله خالتي وبعد ما ساعدت الريم ونسلت لها كشتها مثل ما كانت الريم تسميها نزلنا ويلسنا نتغدى

وبعد صلاة المغرب طلعنا غرفة الريم وفتحنا موضوع زواج مازن وفيصل وشو بنلبس؟

الريم : حسيت قهر الكون كله فيني احس الحين اني بموت يالله كيف بحضر زواج مازن؟؟ كيف بشوفه ييلس يم ثريا ويرمسها ويضحك معاها ويسولفون كيف بتقبل هاي الفكرة واني لازم اشيله من تفكيري شو اللي خلاني اخطو خطوه عشان مازن يخطب ثريا؟؟ يا رب ساعدني وتنهدت تنهيدة مكشوفة انها تنهيده ضايق

مزنه : فديتج شو فيج جي ضايقة ؟؟

الريم : ما شئ الغالية بس ما كنت ابي عرس مازن وفيصل وانا جي مريضة

مزنه : انتي ما فيج شئ هذا بس دلع المهم شو ما قلتي لي شو بتلبسين تراني انا فصلت وكنت بفصل لج بعدين قلت يمكن ما يكون اللي بفصلة من مقامج الحين

الريم : ابتسمت لمزنه وقلت لها هيه ما دريتي صرت من الشيوخ الحين وقلت لها الغالية ما فيه شئ تغير تراه وبعده ذوقج يعيبني عشان جي انا بشلج واي السوق وبشتري فستان جاهز

مزنه : هيه انتي ممكن تحصلين على رشاقتج لكن انا الدبه اللي لازم افصل

الريم : يلسنا نسولف يمكن وما حسينا بالوقت وعقب اتصل فيصل في مزنه انه هو بياخذها لان مازن في ابوظبي ما بيقدر يمر عليها وبعد ما سارت مزنه يلست في غرفتي ضايقة خلاص ما باقي شئ على زواج مازن خلاص لازم يعني اشيله من تفكيري لازم اتخلص من ها الحب اللي ما اكتشفته غير متأخر او حتى يمكن ما ادري ان كان هذا حب وله انانية ؟؟!!(طبعا هذا الكلام اللي قلته لنفسي عشان اشتت الضيق اللي فيني)

في دبي

وصلوا قوم ثريا وابوها وامها وسلموا على الكل وعقب

ثريا : عيل وين الدبه بدور ؟؟

عزه : دخلت ترقد

ثريا : عيل بطلع لها وسرت غرفة بدرية ونصدمت يوم شفتها تبجي وهي ماسكة شئ في ايدها قربت منها وسلمت عليها وما حسيت انها مرحبة فيني مثل ما كنت اعتقد عشان جي لفترة حسيت بضيق


بدرية : مسحت دموعي ونشيت سلمت على ثريا وسكت وهي كانت بعد ساكته لاني اكيد قتلت كل شئ في داخلها تبي تقولي اياه يوم شافتني ابجي وعشان جي ما هانت علي وقلت لها اسفة بس ما ادري ليش تذكرت اخوي فهد اليوم

ثريا : تصدقين يوم شفتج جي تبجين قلت اكيد متهاوشة هي ومايد وتوقعت الصورة اللي في ايدج صورة مايد

بدرية : لا لا ما متزاعلين انا ومايد بعدين ما يقدر يزعلني الحين خلاص ما باقي شئ على زواجنا (حاولت اغير المود عشان خاطر ثريا حرام هي ما ذنبها اللي قاله اخوها طارق) وحاولت انسى الموضوع لانه اصلا عمره ما راح يصير وطارق انا بتصرف معاه .

في بيت ابو حسين

خلود : خلاص خلصت كل ترتيبات العرس لكنها حليلها تعاني من الحين خوف يوم العرس وعقب العرس كيف بتكون مع فيصل كيف تسعده كيف تهنية وكيف تحافظ على بيتها مع فيصل بدون أي مشاكل هي يمكن صغيرة في السن بس ما شاء الله عليها عاقلة وايد وبعد فيصل شخصيته حلوه ويمكن هذا اللي طمنها .

حسين : انا احاتي سفري وما ادري شو بتكون النتائج يا تري برجع لمزنه وله بخسرها طول العمر؟؟ ما ادري بس عندي امل وربي ما يخيب لي ها الامل وحاولت افرح لاختي بزواجها خاصة اني اعرف فيصل ما شاء الله عليه خير الشباب وها الايام وايد ايلس معاها واسولف لها ويمكن ها الشئ احسة مريحنها لاني اكيد حاس في اختي انها قلقة

ام حسين : احس الحين وضع البيت اوكى احس اني ام وعيالي حوالي احس ان عيالي يحبوني مب شرات قبل كنت اشوف في عيونهم الحقد والغيض من تسلطي عليهم بس عسى ربي يقدرني واسعدهم وينسون معاملتي السابقة لهم .

بو حسين : صارت شوي فيه كلمه لي في البيت واحس اني اب وزوجتي وعيالي حوالي ويمكن اول مره احس بفرحة لزواجة وحده من بناتي اول مره ازوجهم واحد وانا موافق عليه واول مره احس وحده من بناتي تتزوج وهي راضية مب مجبورة على ها الزواج..

في بيت ابو مازن

قيس : احس اني ميت قهر الانسة مزنه بيت اهل الريم وانا هني وسط ها الكتب قهر صراحة لازم ادور حد يوديني عندهم بس شو الحجة؟؟ هيه حصلتها ونزلت بسرعة وانا ماسك كتابي الانجليزي وقلت لماية بصراحة انا عندي امتحان باجر وابي الريم تدرسني
ام مازن : بنت خالك مريضة ما تسمع انت؟

قيس : نزين بسير اطمن عليها وعقب لو شفتها بخير بخليها تدرسني الله يخليج اماية وافقي

ام مازن : منو بيوديك ابوك مب هني وفيصل حليلة مشغول ومازن في بوظبي

قيس : بسير بتكسى الله يخليج اماية وافقي وحبيتها على راسها اسميني لوات هههههه

ام مازن : ابوي سير ادري فيك لو ما خليتك بتحشرني وتراه لا تحسب اني مصدقة سالفة امتحان الانجليزي .. وسرت غرفتي ويبت له بيزات وما شاء الله عليه اقل من ربع ساعة كان عاد قيس قدامي متكشخ والعطر من بعيد ينشم وانا من سار اتزهبت وسرت بيت اليران اطمن على ولدهم اللي طايح فضيحة بيقولون ما حد وصلنا وهايلا يراني ما يهونون علي .

في بوظبي

مازن : ترددت اني اسير بيت سعيد ربيعي ولكن اعرفة انه بيزعل لكن هو يوم اقوله اني ضايق ما بيقول شئ عشان جي نزلت في الفندق لاني قررت اتم هنا كم يوم وفي الليل بتصل عليه وفعلا بعد صلاة العشاء اتصلت عليه وقلت له انا موجود في المارينا تمشينا شوي وعقب يلسنا في كوفي شوب

سعيد: هاه المعرس يالله ما باقي شئ على عرسك والله وبتصير معرس يا مازن

مازن : سعيد لو قلت لك ما ابي

سعيد : اعتقد كل اللوان اللى موجودة في الكون صار لون ويهي وقلت له شو تقول انت شو اللي صاير عسى ما شر

مازن : بنت خالي مب قادر انساها احبها وحسيت اني خاطري اصرخ واسمع العالم فديتها مريضة وما قدرت اوصلها واشوفها خايف اضعف لاني اعرف نفسي ما اقدر اتحمل اشوفها مريضة

سعيد : استهدى بالله يا ريال تراك مب يالس تلعب انت خطبت البنت وملجت عليها والحين تقولي بنت خالي ما يصير يا مازن

مازن : حاس مخنوق سعيد حاس نفسي بموت لين يوصل يوم عرسي ما اقدر اتزوج أي بنت غير الريم ما اقدر ودموع عيني نزلت بدون احساس مني على كثر ما كنت منحرج من سعيد ربيعي على كثر ما حسيت على الاقل بشويه راحة بعد ما نزلت ها الدموع اللي كانت كاتمه على صدري ..

سعيد : الموقف اللي فيه ربيعي واخوي مازن صعب وانا مب عارف كيف اساعده ولا بشو انصحة خايف اقوله يكنسل ها الزواجه ويظلم خطيبته وخايف اقوله يكمل ويظلم نفسة وانا عارف مازن من النوع اللي يخبي في قلبه بس يتعب وخايف عليه فعلا يصير فيه شئ


مازن : يمكن ساعة انا كنت يالس ومخبي ويهي من سعيد ومن الكون كله ما ابي حد يشوفني بها الضعف واخر شئ ما قدرت ا تحمل ونشيت وقلت لسعيد بسير

سعيد : على وين يا ريال؟؟

مازن : مب قادر اتحمل ونشيت وشليت سويج سيارتي ومشيت بسرعة

سعيد : لحقته ورغم ان خطواته سريعة لحقته وركبت السيارة يمه

مازن : حطيت راسي على الستيرنج وبجيت من خاطر

سعيد : الشيمة مازن ما اقدر اشوفك بها الحالة الشيمة لا تحسسني بالذنب انا اللي نصحتك ترتبط باللي امك اختارتها لك ما كنت مقدر شو يعني تحب بنت خالك

مازن : الكلام اللي يقوله سعيد عورني لاني ما ابي ربيعي يحس بالذنب لكن فعلا يمكن انا سمعت كلام سعيد وما كان مفروض اني اسمعة يالله يا رب وصرخت احبها والله احبهااااااااااااااا وتميت اصارخ

سعيد : كنت اشوف ربيعي يصارخ قدام عيني ومب قادر اسوي له شئ والاتصال اللى يا حج مازن فاجأنا احنا الاثنين ..

مازن : هذا البيت ما لي خلق ارد عليهم الشيمة سعيد رد انت وقول لماية اني معاك واني في الحمام ادري فيها تحاتيني

سعيد : شليت مبايل مازن ورديت على خالتي

ومب على عوايدها كانت تصيح وحالتها حاله وقالت لي عطيني مازن بسرعة يا ولدي

سعيد : يا ربي مازن مب مزداد حد يضايقة بس ما ادري بلاها خالتي قلت لها خير خالتي فيه شئ؟

ام مازن : هيه خلي مازن يرجع الحينه وهي كانت تبجي .......

سعيد : ان شاء الله خالتي وقفلت عنها ومسكت مبايلى واتصلت على حرمتي وقلت لها انا بسير العين وطلبت من مازن ينتقل من مكانه انا بسوق عنه

مازن : بلاك سعيد شو صاير؟؟ بلاها اماية شو قالت لك ؟؟

سعيد : ما شئ ومسكت مبايل مازن ومبايلى وقفلتهم وحطيتهم في مخباي

مازن : شو صاير قولي لا تخليني اخاف

سعيد : ما شئ ما فيه شئ بس انت ضايق وما ابي حد يضايقك زيادة وبعدين خالتي كانت تحاتيك وقلت انا بوديك لاني انا اصلا ابي اسير العين لانه عندي كم شغله هناك

مازن : لا والله شايفني ياهل قدامك تقص علي اقولك قول شو صاير عسى ما شر ؟؟ تراه شكلي تعودت على الصدمات قول

سعيد : شو اقوله هذا الحين وسكت عنه وانتبهت لطريق وشكلة اقتنع اني ما بقوله شئ ورتحت يوم شفته نزل الكرسى اللي يالس وغمض عيونه وحط ايده على ويهه .

في بيت ابو طارق

طارق : البيت فاضى ما فيه حد موجود بصراحة حاس بحيرة كبر ها الكون شو سويت انا وليش رمست بدرية وقلت لها الموضوع مب انا كنت مقرر اني انسى السالفة؟؟ صج انا احس اني مب طبيعي معقوله ان حور سحرتني لها الدرجة نزين اللي خلقها خلق غيرها ليش هي بالذات احس اني يوم افكر افكر فيها وليش هي اللي احس اني ابي اكمل حياتي معاها ما اعرف شو اللي انا فيه صج تعبت خلاص حاولت اني اشيلها من تفكيري بس ما قدرت .

عقب اتصلت على اهلى وطمنت انهم وصلوا دبي وعقب قفلت مبايلى ودخلت غرفتي وشغلت البلاي ستيشن ويلست اللعب اعرف اني يالس اضيع وقت بس ما وراي شئ اسويه ..

في دبي ...

مايد : كنت احاتي بدرية لاني بعد ما وصلتها البيت حاولت اتصل عليها بس ما ردت علي وبدرية مب عوايدها انها تطنشني وبصراحة بعد فضولي بيذبحني ابي اعرف شو قال لها ها الطارق خلاها تتضايق جي فديتها رسلت لها مسج يوم تهدين طمنيني عليج الغالية .. عقب سرت ايلس مع اماية وخواتي بصراحة تولهت عليهم واحس ان كل وقتي اقضية مع بدرية (مب متضايق من ها الشئ) بس اهلى بعد فديتهم لهم حق علي .. ولكن عوض يخلى حد في حالة ..

عوض : او ميود هنا في البيت مب عند خطيبته ؟؟ قم قم بتسير وياي اليوم ملجة يعقوب قم بنسير نغير جو وبنيول ..

مايد : عاد انا ابي سبب اظهر من البيت ومن قالي ما وايد تحايل علي سيده نشيت وقلت لماية اسف بس ولدج ما يخلى حد في حاله خخخخخخخخ(اونه )

ام مايد :هيه صج الحين عوض السبب قول انت ما تداني تيلس مع امك وخواتك إلا تبي تظهر طول الوقت ما اعرف عقب الزواج كيف بتيلس في البيت

عوض : فديتج اماية تراه اليلسة مع حرمته غير

مايد : فديتها والله حرمتي يالله متي بي يوم عرسي

عوض : ما شئ الريال مستعيل وهو ما باقي شئ على عرسة اقل من شهرين عيل شو اقول انا ؟؟

مايد : المهم يالله بسير اتكشخ وبنزل وطبعا اتصلت على بدرية وما ردت علي ورسلت لها مسج ثاني اني بسير ملجة يعقوب ربيع عوض وطبعا قلت لها عقبالنا ههههههههههه

في بيت ابو فهد

بدرية : كنت يالسة مع خالتي ام طارق وبوطارق واهلى نسولف ونضحك طبعا بس سبحان الله ما كنت ابي اطالع على ويه حور حرمة اخوي حتى اني حسيت انها حاسة اني ما ابي اطالعها وشفتها ضاقت فديتها لكن غصبا عني ومبايلى حطيته فوق يعني ما شفت ولا مسج من اللي وصلوني من مايد ..

ثريا : قلت لبدرية يالله نشينا ما فيه وقت وسرنا السوق عشان نخلص كل شئ وطبعا المكان اللي فيه فساتين الاعراس ما ودتني الليلة عندهم بس باجر اتصلت عليهم وبنسير الصباح

بدرية : نشيت وقلت لماية ان بنسير وقلت لعزه تسيرين ويانا؟؟ وما قلت لحور ولكن عزه اعتذرت وحور طالعت علي ونزلت راسها المهم طلعت غرفتي وشفت مسجات مايد واتصلت عليه وما رد علي حسيت اني مقهوره هو مستانس وانا ضايقة معليك يا ميود بس ترجع البيت بنتفاهم

ثريا : بلاج تتحرطمين شو عندج كنه عيوز ماكلين عشاها

بدرية : الاستاذ مايد ساير ملجة ربيع اخوه

ثريا : نزين شو فيها خلي الريال يستانس قبل ما تصكين عليه

بدرية : لا والله يستانس معليه بيشوف بس يرجع بالليل

ثريا : لا انتي اليوم مب على عوايدج ليكون وجودنا ضايقج؟؟

بدرية : يوم قالت ثريا ها الكلمة حسيت كأن حد صفعني كف على ويهي صج انا بلاني جي وحور حرمة اخوي بلاني عليها هي ما قالت شئ طارق هو اللي يحبها وهي ما تدري عن شئ هي رفضت وايدين من مات اخوي ليش انا ها المره خايفة وما ابي حرمة اخوي تعرس نزين انا انانية؟؟

ثريا : صرخت على بدرية انتبهي الاشارة حمراء كسرتيها؟؟

ظنكم ليش ام مازن تبجي؟؟

بدرية وثريا بيصير فيهم شئ وله؟؟



الجزء السابع عشر
في بيت ابو مازن

وصل سعيد ومازن البيت وطبعا مازن قرب سعيد الميلس ودخل البيت ..

سعيد : كنت ميت خوف حدي مب عارف بلاها خالوه تبجي الله يستر بس اللي في مازن يكفيه مب ناقص أي مشكلة

في الصالة

ام مازن تبجي وسار مازن صوبها قالها خير اماية شو مستوي ؟؟

ام مازن : خالك يا ولدي اتصل علي واحد من شوي وقالي ان خالك مريض حده وموصى ان نسير نيبة يبي يرجع الامارات يالله يا رب استر علينا اتصلت على ابوك ما يرد علي

مازن : لا حول ولا قوة إلا بالله اوكى اماية بشوف الموضوع اتصلت على ابويه وخبرته السالفة وقالي انه ياي الحين وعقب سرت عند ربيعي سعيد وقلت له بعد السالفة المهم اني خذيت رقم التلفون من اماية اللي عطاها الريال اياه وستفسرت عن عنوان خالي وعقب اتصلت على سفريات الامارات وحجزت تذكرتين لي ولابوي وسعيد قال انه بيسير معانا لكن انا قلت له ما فيه داعي الغالي ...

بو مازن : وصلت البيت وحصلت ام مازن محتشرة حاولت اهديها وعقب رمست مازن وخبرني انه خذ عنوان خاله وحجز تذكرتين وانا قلت له اتصل بعلي ولده يمكن يبي يسير معانا هذا مهما كان ولده ..

ام مازن : هيه اتصل بعلي يسير وياكم تراه ولده ويمكن يوم يشوفه يرتاح شوي

مازن : سمعت كلامهم واتصلت بعلي وخبرته السالفة

علي : خلاص بسافر معاك لانه مهما كان هذا ابوي وما فيه داعي عيل عمي يسافر معانا بنسير انا وياك ..

مازن : لا لا علي انا اقول احسن ابوي يسافر معانا مهما كان نحن صغار وما نعرف شئ خلي ابوي يسافر معانا

علي : شورك؟؟

مازن : هيه

علي : خلاص بخبر الاهل بس انت متي حجزت؟؟

مازن : الساعة 5 الفجر من مطار بوظبي

علي : خلاص الغالي بسير البيت انا الحين اخبر الاهل وايك ان شاء الله

مازن : خلاص نترياك

في بيت ام علي

علي : دخلت البيت وحصلت اماية والريم ومزنه يالسات في الصالة يلست عندهم وقلت لهم السالفة كاملة واني بسافر مع مازن وعمي بومازن ..وله شو قلتي اماية؟؟

ام علي : افا عليك يا ولدي هذا مهما كان ابوك وانا عمري ما بمنعك عنه

الريم : لا والله اصلا انتو مكبرين السالفة هذا ما يستاهل هو بروحة سوا في عمره جي خلاص خلوه مثل ما قرر انه يتركنا ويسافر مثل ما قرر انه يضيعنا خلوه يموت هناك

مزنه : شو تقولين انتي هذا ابوج

الريم : انا شو شفت منه غير كل شر

علي : مب وقت ها الكلام الحين ريم وطلعت غرفتي واماية لحقتني وزهبت لي شنطة صغيرة فيها كم غيار وزهبت لي جوازي وكل شئ يخصني .. وقلت لها يالله اماية اتزهبوا بوديكم بيت عمتي عشان تيلسون عندهم لين ما ارجع ما اقدر اخليكم بروحكم في البيت

ام علي : ما بينا غير كل خير سافر انت ونحن بخير

علي : يمة لا تخلوني احاتيكم يالله قمي نشي زهبي لج شنطة صغيرة وخبري الريم تتزهب يالله اماية لازم نطلع على بوظبي ..

ام علي : خبرت الريم وغصبا عنها نشت وتزهبت وانا بعد زهبت شنطة صغيرة وطلعنا كلنا على بيت ابومازن

في بيت ابومازن

مازن : كنت توني ظاهر من البيت داخل ساير صوب الميلس فشله سعيد بروحة بس كنت اقول لماية تزهب لنا كل شئ وعقب قلت للخدامة تحط فوالة وتوني ظاهر وشفت سيارة علي تدخل البيت نزلت خالتي ام علي وسلمت علي عقب نزلت مزنه والريم اكيد رغم انهم كانوا متغشين بس عرفت مزنه من الريم ..

الريم : مريت بدون ما اسلم ولا اقول أي كلمة كنت ضايقة حدي .

مزنه : انا وقفت ارمس اخوي وقالي دخلي اماية متضايقة داخل خلج يمها وتم يوصيني على اماية

في الميلس

قررنا خلاص نطلع الحين وقال سعيد هو بيوصلنا حليله والله سعيد وايد تعبناه ويانا ودخلنا سلمنا على الاهل كلهم وظهرنا على بوظبي ..

في دبي

بدرية : كسرت الاشارة لاني كنت افكر في رمسة طارق وكنت معصبة على مايد رغم انه ما له ذنب بس انا من النوع اللى اذا تضايقت اخلط الامور في بعض المهم كانت سيارة طالعة من الصوب الثاني يعني ضربت السيارات في بعض الحين انا ما احاتي نفسي انا الحمد لله ما فيني شئ بس يت اطالع على اللي يمي ثريا ازجر عليها ما ترد علي الغريب انه ما فيه أي اثر لدم ولا أي شئ بس ازجر عليها ما ترد حسيت بحالة هستيريا ياتني تميت اصارخ ومسكت مبايلى واتصلت على مايد وما صدقت على الله رد علي وصرخت فيه الحق علي

مايد : بدرية بلاج شوي شوي

بدرية : انا سويت حادث وثريا ماتت ما ترد علي الحق علي مايد

مايد : حادث ؟؟ وبسرعة ظهرت من العرس وانا ما اعرف مكان بدرية وين بالضبط وظهر عوض اخوي وياي بعد ما شافني ظاهر مستعيل لحقني وقالي بلاك قلت له بدرية سوت حادث وما اعرف حالتها كيف

عوض : لا حول ولا قوة إلا بالله نزين يالله بسير معاك

مايد : اتصلت على بدرية بس ما ترد علي حسيت بموت لان حالتها كانت مب طبيعية وهي ترمسني خفت يكون فيها شئ اتصل على مبايلها مره وفي المره الثالثة ردت علي سألتها وينج فيه؟؟

بدرية : انا في سيارة الاسعاف مع ثريا الحقني المستشفي انا ما خبرت اهلى ما ابي ازعجهم لا تطري لهم مايد

مايد : نزين الغالية ..

عوض : وينها؟؟

مايد: في المستشفي

عوض : بلاها متعورة؟؟

مايد : لا بنت خالتها متعورة ..

عوض: سقت السيارة وصلنا المستشفي ونزل مايد مثل المينون وسرنا قسم الطوارئ حصلنا بدرية يالسة على كرسى هناك ومن شافتنا ركضت صوبنا ورتمت في حضن مايد

بدرية : مايد ما ادري ثريا شو حالتها ما راح اسامح نفسي لو ياها شئ انا شو خلاني اكسر الاشارة وتمت تبجي

مايد : نزين خلاص هدى اعصابج حياتي لحظة بسير اتخبر عن بنت خالتج .

عوض خلك انت عند بدرية انا بسير اطالع الدكتور سرت ورمست الدكتور وقالي ان البنت ما فيها شئ بس يمكن صدمة عطوها ابره منومه وان شاء الله بعد كم ساعة بتنش .. ظهرت وخبرتهم اللي قالي الدكتور .

بدرية : اكيد تجذب علي عوض قولي الصج ثريا بلاها

عوض : والله العظيم اللى اقوله الصج بنت خالتج ما فيها شئ كاهي هناك في هايج الغرفة وهي بس انصدمت يمكن من الحادث والدكتور عطاها ابره منومه عشان ترتاح وعقب ما تنش تقدر تسير البيت

بدرية : دخلت الغرفة اللي فيها ثريا ومسكت ايدها وحطيت ايدي الثانية على قلبها ايه قلبها يدق بعده حمدت رب العالمين لانه لو صار فيها شئ ما كنت بسامح نفسي

مايد : فديتج الغالية ارتاحي عقب زجرت على الممرضة عشان تطهر لبدرية الجرح اللي كان في يبهتها واللي الانسة ما كانت منتبه له من خوفها على ثريا وطلبت من عوض يسير الشرطة عشان يخلص الاجراءات هناك ويطمن على الريال اللي كان في السيارة الثانية .

عوض : ان شاء الله الغالي وطمني لو صار شئ

مايد : ان شاء الله

في بيت ابو فهد

حور : زهبت العشى وطلعت غرفتي احس اني تعبانه ومتضايقة من اسلوب بدرية وياي اليوم ما ادري بلاها انا عمري ما زعلتها وخاصة انها قبل لا تظهر مع مايد كانت تسولف لي وعادي ما ادري شو صار خلاها تقلب معاملتها معاي اكيد فيه شئ وانا قررت اني اسألها اول ما ترجع البيت .

رن مبايلى طالعت اطالع رقم بدرية قلت الحمد لله انها اتصلت رديت عليها وانا ضايقة

بدرية : حور بقولج شئ بس لا تحاتي وما ابيج تقولين لهم اوكى؟

حور : شو فيج بدرية شو صاير؟

بدرية : انا سويت حادث ..

حور : شو حادث ويل حالي وتميت ابجي

بدرية : بلاج انا بخير وثريا بعد بخير بس هي في المستشفي كم ساعة وبنرجع البيت مايد عندي لا تحاتي بس قولي لهم في البيت ان بنتأخر في السوق ما فيني اماية تحاتي

حور: نزين انا بيج الحين

بدرية : اقولج ما فيه داعي مايد هنا وبعدين شو بتقولي لهم يوم بتيني؟

حور: مالج دعوه انتي يالله بنزل اطمنهم تحت وبيج سمعتي؟

بدرية : اوكى ادري فيج عنيده وبتسوي اللي في راسج.

حور : نزلت وقلت لخالتي ام فهد ان بدرية اتصلت وانهن في السوق بيتأخرن عند المصمم وقالت لي اقولكم عشان ما تحاتون

ام فهد: صج تأخرن هايلا

حور : تدرين في بدرية يوم تسير السوق خالوه عادي

ام فهد : يالله ربي يوفقها إلا انتي لابسة عباتج على وين؟

حور : هيه انا بسير اشوف اماية بس خالوه مايد في الغرفة راقد طالعية بين فترة وفترة اخاف ينش

ام فهد : نزين بنتي وسلمي على هلج

حور : يوصل خالوه وظهرت وسرت المستشفي انا قلبي ما بيطمن لين ما اشوف بدرية وثريا

عزه : انا مسوية معسكر عند خالتي ام طارق وماية اما ابويه وعمي بوطارق ظهروا يتمشون

في المستشفي

حور : سألت عن البنات اللي مسويات حادث الحين من شوي وخبروني الغرفة ودخلت لويت على بدرية وتميت ابجي اه ما ابي يتكرر عندي موقف موت فهد
بدرية : خلاص الغالية ما فيني شئ كاني قدامج وهاي ثريا ان شاء الله بعد شوي بتنش

حور : بعد ما تطمنت على بدرية قربت صوب ثريا وتطمنت عليها الحمد لله بخير وعافية

مايد: خيبة كل هذا خوف ؟؟

حور : هلا مايد شحالك سمحلى من روعتي ما شفتك

مايد : افا عليج مقدر موقفج

في مركز الشرطة

عوض : حاولت اخلص الموضوع والحمد لله السيارة الثانية اللي كان فيها الريال ما فيه شئ وتفاهمت معاه هو بعد وتنازل عن المحضر وتفاهمنا وتصليح سيارته طبعا على شركة التأمين وتفقنا باجر الصبح أي عشان اكمل الاجراءات .. لانه لازم اراجع شركة التأمين والتأمين الحين مقفلين

المهم عقب اتصلت على مايد وخبرته السالفة كاملة وعقب قلت له ايك المستشفي الحين لان مايد ما عنده سيارة ينا انا وياه في سيارة وحده

مايد : هيه مر على الحمد لله ثريا نشت

عوض : ان شاء الله الغالي

مريت على مايد المستشفي ودخلت عندهم عشان اتحمد بسلامة لثريا وعقب قلت لمايد يالله سرينا قالي لا عطيني سيارتك انا بودي بدرية وثريا وحور البيت


عوض : هيه وانا الغالي منو بيوديني البيت

مايد : تصرف هههههههههههههه

حور : لا انا بشل بدرية وحور تراني ياية بسيارتي

مايد : لا الشيخة من اليوم انا ما اثق بسواقة الحريم حرمتي بوديها بروحي وهي بذبحها لو مسكت سويج سيارة مره ثانية ..

حور : نزين شل حرمتك وانا وثريا بنسير في سيارتي

ثريا : لا الشيخة انا مع مايد اريد عمري نسيتوا ان ما باقي شئ على عرسي

عوض : طالعت عليها يعني هاي مالجة؟؟ نزلت راسي وقلت عيل انا بسير وانتو تفاهموا على راحتكم

حور : لحظة عوض اسمع نزين نحن بنسير عند مايد في سيارتك وانت خذ سيارتي لين البيت لانه ما يصير اوقفها هنا

بدرية : صج انكم مكبرين السالفة .

مايد : جب انتي

بدرية : طالعت عليه (نظره دلع)

مايد : قربت صوبها قلت لها عن ها النظرات قدامهم تراني ما اقدر عليها هههههههه

بدرية : كنت بسوى حركة ثانية دومه يهاوشني يوم اسويها بس الموقف ما يساعد ههههه

مايد : خذيت انا سيارة عوض وشليت بدرية وثريا وحور وعوض خذ سيارة حور لين البيت وعقب رجعنا انا وياه البيت بعد طبعا ما دخلنا وثريا قالت لهلها السالفة .

في ابوظبي

سعيد : وصلنا بوظبي قلت لين موعد الطيارة بنسير بيتنا ترتاحون عقب نسير المطار .

بومازن : فكره زينه يا ولدي

علي : قربت صوب مازن وقلت له كيف ابويه بيرجع الامارات وهو بعده حكمه ما سقط؟؟

مازن : السالفة هاي انا ما فكرت فيها الحين بس انتبهت لها وقلت له ما اعرف بس بعيوني

علي : رديت له النظره نفسها وعقب نزلت راسي ما كنت حاب انحط في ها الموقف ويمكن كنت طول الوقت افكر كيف بشوف ابويه بعد ها السنوات يا تري كيف شكله يا تري تغير وله بعده بنفس الطبايع وفكرت شو بيسوي لو رجع فعلا حياتنا من يديد؟؟

بومازن : حطيت راسي لين الساعة 3 موعد نسير المطار باقي ساعتين يمكن

مازن : اتصلت بماية اطنها ان في بيت سعيد ادري في اماية تحاتي .

في المطار

مازن : ودعنا سعيد ..وقلت له بطمنك اول ما اوصل ادري فيك مثل اماية تحاتي

سعيد : كنت توني بقولك

مازن : نزين اعرفك تراه من دون ما تقول مب ربيعي .

في دبي

ثريا : طلعت ترتاح فوق بعدها تأثير الابرة في جسمها

بدرية : كنت ارمس مايد في التلفون وشوي ودخلت حور

حور : ما رقدتي؟؟

بدرية : ليش اللي ريلها مايد يخليها ترقد عيل بالذمة تعبانه وتوني مسوية حادث ويالس يرمسني (قلت ها الكلام وانا امزح)

مايد : اسف نزين لو ازعجتج(حسيت شوي باحراج)

بدرية : ويلى على الحساسين اقولك استخدم سنسوداين امزح بلاك بوزت ؟؟

مايد : تقولين ها الرمسة قدام حرمة اخوج ؟؟

بدرية : نزين امممممممممموح هاي بوسة على راسك سامحنا غلطنا في حقك

مايد : هيه الحين اوكى ههههههه المهم بخليج يالله ارتاحي واول ما تنشى الصبح طمنيني عليج

بدرية : ان شاء الله يالله حياتي تصبح على خير

حور : كنت يالسة يم ثريا وبدرية تراه بخير نشيت بظهر لكن زجره بدرية رجعتني

بدرية : حور

حور : لبية

بدرية : اسفة على معاملتي لج اليوم ما ادري بلاني

حور : ما فيه داعي ترمسين الحين لكن تأكدي اني خاطري اعرف بلاج اليوم كنتي جافة معاي رغم انج قبل لا تظهرين عند مايد كنتي اوكى

بدرية : ما شئ انسى السالفة

حور : لا ما راح انساها ابي ارمس فيها ممكن؟

بدرية : ان شاء الله بس خليها في يوم اكون فاضية

حور : خلاص الغالية يالله رقدي بعد تقولين ان اللى عنده حرمة اخ مثل حور ما يرقد

بدرية : لا بقول اللي عنده حرمة اخ شراتج يا حظه وسعده

حور : ابتسمت لها وظهرت .

في بيت ابو حسين

خلود : طبعا عرفت ان خال فيصل مريض وايد وان عمي ومازن وعلي سايرين يرجعوه الامارات وصج من خاطري تميت ادعي له حليله حرام اللى يصير فيه

حسين : انا بعد ادعي ما يصير شئ ويأخر زواج مازن وفيصل لاني ابي اسافر بعد زواجهم ما ابي اتأخر اكثر من جي ..

ام حسين : اول مره احس اني متعاطفة مع بوعلي اللي يمكن كان مره سبب اني خليت ولدي ينسى خطبته من مزنه لكن ها المره احس اني ظلمته واتمني يرجع واتسامح منه لاني وايد ظهرت عليه رمسة .. صح انه هو غلط لكن انا بعد زيدت في الرمسة ..

في بيت ابو مازن

ام مازن : أطمنت يوم اتصل فيني ابومازن وقالي انهم وصلوا كندا وحاولت اطمن على اخوية لكن قالي بعدنا ما نعرف كيف وضعة لانهم بعدهم ما كانوا ساروا له ..

ام علي : لا تستغربون انا كنت ادعي من خاطري ان بوعلي يرجع بالسلامة بس كنت خايفة كيف يرجع والحكم بعده ما سقط عليه .. ما كنت حابة انه يتبهدل وهو في ها السن ومريض لكن وكلت امري لرب العالمين

شوي ورن تلفون البيت مره ثانية جان ترد مزنه على التلفون

أم مازن : جان ابوج عطيني اياه

مزنه : هلا خالوه بخير يسرج حالنا لا الحمد لله بخير لا ما فيه شئ لا والله متي؟؟ ما درينا سلامتها ما تشوف شر ..

ام مازن : منو داق شو السالفة؟

مزنه : حطيت ايدي على سماعة التلفون وقلت لماية هاي خالتي ام طارق

ام مازن : منو مريض ليش تقولين سلامات؟؟ (صاير قلبي ما يتحمل أي شئ)

مزنه : ما شئ اماية(با حبيت انقل لها الخبر هي بروحها تحاتي ما فينا تتعب مره ثانية)

ام مازن : قربت صوبها وخذت السماعة من ايدها ورمستها وعرفت ان ثريا تعرضت لحادث بس الحمد لله هي بخير الحين لكن طبعا قلبي عورني لين ما رمستها وتطمنت عليها هاي فديتها خطيبة ولدي وما باقي شئ وبتصير حرمة ولدي ..عقب خبرتها عن اخوية المريض وان مازن وبومازن وعلي ولد اخوي سايرين يشوفونه .(طبعا ام طارق ما تعرف سالفة اخوي وشفت ما فيه داعي انها تعرف شئ)


ضنكم بو علي بيرجع الامارات؟
زواجه مازن وثريا بتكتمل؟؟
حسين بيسافر وله فيه شئ بيصير يعطل سفرة؟
وعوض شو رايكم ممكن يصير له دور في القصة؟
حور بتتواجه مع بدرية عن سبب تغير بدرية عليها وشو بتكون رده فعلها يوم بتعرف السبب؟؟


 

Reply With Quote
Reply

Bookmarks

Tags
اللي, العمر, النجدي, قلبي


Currently Active Users Viewing This Thread: 1 (0 members and 1 guests)
 
Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

Similar Threads
Thread Thread Starter Forum Replies Last Post
كيف نعيش بلا أمل ... الكاتبه ::: أروع القلوب جنــــون …»●[الرويات وحكايات لن تنسى]●«… 16 11-06-2011 02:07 AM
اصـعب حياتك تعيش وانت جواك ميـت ... الكاتبه ::: اروع القلوب جنــــون …»●[الرويات وحكايات لن تنسى]●«… 11 10-17-2011 01:55 PM
اجمل اغاني خالد عبدالرحمن جنــــون مملكة مخاوي الليـل الأدبيـه 14 10-10-2011 03:12 PM
الديوان المكتوب للشاعر / محمد بن فطيس المري "المقروءهـ" المكتوبه نادر الوجود …»●[دواويــن الشعــراء والشاعرات المقرؤهـ]●«… 23 07-03-2011 11:22 PM
الديوان المكتوب للشاعر / بندر بن سرور "المقروءهـ" المكتوبه نادر الوجود …»●[دواويــن الشعــراء والشاعرات المقرؤهـ]●«… 0 12-18-2008 12:33 AM


All times are GMT +4. The time now is 05:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014,
Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
مودي ديزاين , المصممه اميرة صمتي