الله يحييك معنآ هـنـا


 
العودة   منتديات قصايد ليل > ..✿【 قصايدلــيل الإسلامية】✿.. > …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… > الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية
 

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
Oman     Female
SMS ~ [ + ]
أحبك وأنت النبض ودقات قلبي كله:066
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 28589
 تاريخ التسجيل : Oct 2015
 فترة الأقامة : 3115 يوم
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (01:09 PM)
 المشاركات : 1,055,391 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : ضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond reputeضامية الشوق has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تأمل في قوله تعالى: {وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر وما لهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون}



تأمُّل في قوله تعالى: ﴿ وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ ﴾ [الجاثية: 24]

حاولتُ تتبُّع أقوال المفسرين في قوله تعالى: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [الجاثية: 24]، فذكروا أوجهًا؛ منها:
ما قاله الطبري: "وقوله: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [الجاثية: 24]، نموت نحن، ونحيا وتحيا أبناؤنا بعدنا، فجعلوا حياة أبنائهم بعدهم حياة لهم؛ لأنهم منهم وبعضهم، فكأنهم بحياتهم أحياء، وذلك نظير قول الناس: ما مات من خلَّف ابنًا مثل فلان؛ لأنه بحياة ذكره به، كأنه حي غير ميت، وقد يحتمل وجهًا آخر، وهو أن يكون معناه: نحيا ونموت على وجه تقديم الحياة قبل الممات، كما يُقال: قمت وقعدت، بمعنى: قعدت وقمت، والعرب تفعل ذلك في الواو خاصة إذا أرادوا الخبر عن شيئين أنهما كانا أو يكونان، ولم تقصد الخبر عن كون أحدهما قبل الآخر، تقدم المتأخر حدوثًا على المتقدم حدوثه منهما أحيانًا، فهذا من ذلك؛ لأنه لم يقصد فيه إلى الخبر عن كون الحياة قبل الممات، فقدم ذكر الممات قبل ذكر الحياة، إذ كان القصد إلى الخبر عن أنهم يكونون مرة أحياء وأخرى أمواتًا"[1].

ومنها ما ذكر الماوردي: "قوله عز وجل: ﴿ وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا ﴾ [الجاثية: 24]، وهذا القول منهم إنكار للآخرة، وتكذيب بالبعث، وإبطال للجزاء، ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [الجاثية: 24]، فيه وجهان:
أحدهما: أنه مقدَّم ومؤخَّر، وتقديره: نحيا ونموت، وهي كذلك في قراءة ابن مسعود، الثاني: أنه على تربيته، وفي تأويله وجهان: أحدهما: نموت نحن ويحيا أولادنا، قاله الكلبي، الثاني: يموت بعضنا"[2].

ومنها ما ذكره ابن عطية: "واختلف المفسرون في معنى قولهم: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [الجاثية: 24]، فقالت فرقة: المعنى: نحن موتى قبل أن نوجد، ثم نحيا في وقت وجودنا، وقالت فرقة: المعنى: نموت حين نحن نُطَفٌ ودم، ثم نحيا بالأرواح فينا، وهذا قول قريب من الأول، ويسقط على القولين ذكر الموت المعروف الذي هو خروج الروح من الجسد، وهو الأهم في الذكر، وقالت فرقة: المعنى: نحيا ونموت، فوقع في اللفظ تقديم وتأخير، وقالت فرقة: الغرض من اللفظ العبارة عن حال النوع، فكأن النوع بجملته يقول: إنما نحن تموت طائفة وتحيا طائفة دأبًا"[3].

ومنها ما ذكر الآلوسي في روح المعاني: "﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [الجاثية: 24] حكم على النوع بجملته من غير اعتبار تقديم وتأخير، إلا أن تأخير ﴿ نحيا ﴾ في النظم الجليل للفاصلة؛ أي: تموت طائفة وتحيا طائفة، ولا حشر أصلًا، وقيل: في الكلام تقديم وتأخير؛ أي: نحيا ونموت وليس بذاك، وقيل: أرادوا بالموت عدم الحياة السابق على نفخ الروح فيهم؛ أي: نكون نطفًا وما قبلها وما بعدها ونحيا بعد ذلك، وقيل: أرادوا بالحياة بقاء النسل والذرية مجازًا، كأنهم قالوا: نموت بأنفسنا ونحيا ببقاء أولادنا وذرارينا، وقيل: أرادوا يموت بعضنا ويحيا بعض على أن التجوُّز في الإسناد، وجوَّز أن يريدوا بالحياة على سبيل المجاز إعادة الروح لبدن آخر بطريق التناسخ، وهو اعتقاد كثير من عَبَدَةِ الأصنام ولا يخفى بعد ذلك"[4].

والأقوال التي تتبَّعتها لا تخرج عن المذكور.

فذهبت إلى تتبُّع شبيهتها في سورة المؤمنون، فرأيتهم ذكروا أقوالًا؛ منها:
ما قال الطبري: "وقوله: ﴿ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، يقول: ما حياة إلا حياتنا الدنيا التي نحن فيها، ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، يقول: تموت الأحياء منا فلا تحيا، ويحدث آخرون منا فيولدون أحياء، ﴿ وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ ﴾ [المؤمنون: 37]، يقول: قالوا: وما نحن بمبعوثين بعد الممات؛ كما:
⁕ حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد في قوله: ﴿ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ ﴾ [المؤمنون: 37]، قال: يقول ليس آخرة ولا بعث، يكفرون بالبعث، يقولون: إنما هي حياتنا هذه، ثم نموت ولا نحيا، يموت هؤلاء ويحيا هؤلاء، يقولون: إنما الناس كالزرع يحصد هذا، وينبت هذا، يقولون: يموت هؤلاء، ويأتي آخرون، وقرأ: ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ ﴾ [سبأ: 7]، وقرأ: ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ ﴾ [سبأ: 3]"[5].

ومنها ما ذكره ابن الجوزي في تفسير: ﴿ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، يعنون: ما الحياة إلا ما نحن فيه، وليس بعد الموت حياة، فإن قيل: كيف قالوا: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، وهم لا يقرون بالبعث؟ فعنه ثلاثة أجوبة ذكرها الزجاج: أحدها: نموت ويحيا أولادنا، فكأنهم قالوا: يموت قوم، ويحيا قوم، والثاني: نحيا ونموت؛ لأن الواو للجمع لا للترتيب، والثالث: ابتداؤنا موات في أصل الخِلْقة، ثم نحيا، ثم نموت"[6].

ومنها ما ذكر الماوردي: "قوله تعالى: ﴿ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، فيه ثلاثة أوجه: أحدها: يموت منا قوم ويحيا منا قوم، قاله ابن عيسى، الثاني: يموت قوم ويولد قوم، قاله يحيى بن سلام، قال الكلبي: يموت الآباء ويحيا الأبناء، الثالث: أنه مقدَّم ومؤخَّر، معناه نحيا ونموت وما نحن بمبعوثين، قاله ابن شجرة"[7].

ومنها ما ذكر الآلوسي: "وقوله تعالى: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [المؤمنون: 37] جملة مفسرة لِما ادَّعوه من أن الحياة هي الحياة الدنيا، وأرادوا بذلك يموت بعضنا ويولد بعض وهكذا، وليس المراد بالحياة حياةً أخرى بعد الموت؛ إذ لا تصلح الجملة حينئذٍ للتفسير، ولا يذم قائلها، وناقضت قولهم: ﴿ وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ ﴾ [المؤمنون: 37]، وقيل: أرادوا بالموت العدم السابق على الوجود، أو أرادوا بالحياة بقاء أولادهم فإن بقاء الأولاد في حكم حياة الآباء ولا يخفى بعده، ومثله على ما قيل، وأنا لا أراه كذلك، إن القوم كانوا قائلين بالتناسخ، فحياتهم بتعلُّق النفس التي فارقت أبدانهم بأبدانٍ أُخَرَ عنصريةً، تنقلت في الأطوار حتى استعدت لأن تتعلق بها تلك النفس المفارقة، فزيدٌ - مثلًا - إذا مات تتعلق نفسه ببدن آخر قد استعد في الرحم للتعلق، ثم يُولَد، فإذا مات أيضًا تتعلق نفسه ببدن آخر كذلك، وهكذا إلى ما لا يتناهى، وهذا مذهب لبعض التناسخية، وهم مِلِّيُّون ونِحْلِيُّون، ويمكن أن يُقال: إن هذا على حد قوله تعالى لعيسى عليه السلام: ﴿ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ ﴾ [آل عمران: 55]، على قول، فإن العطف فيه بالواو وهي لا تقتضي الترتيب، فيجوز أن تكون الحياة التي عنَوها الحياة قبل الموت، ويحتمل أنهم قالوا: نحيا ونموت، إلا أنه لما حُكِيَ عنهم قيل: ﴿ نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، ليكون أوفق بقوله تعالى: ﴿ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا ﴾ [المؤمنون: 37]، ثم المراد بقولهم: ﴿ وَمَا نَحْنُ ﴾ [المؤمنون: 37]؛ إلخ استمرار النفي وتأكيده"[8].


وغيرهم من المفسرين نحَوا ما نحا المذكورون، إلا أنه خطر خاطر ببالي، فأوغل حتى ملأ فؤادي، وهو: ما الذي يمنع أن تكون الموتة في الآية هي الموتة الصغرى، وعلى ذا فتكون (ونحيا) الانتباه من النوم، إذًا فالهلاك في الآية الموتة الكبرى، ولو نظرنا إلى معنى التجدد في الفعل المضارع، فإنه لا يمنع ما ذُكِر، وإن كان بعض المفسرين نظروا إليه في بعض الأقوال المذكورة، ولسائل أن يقول: لم تقول بأن (نموت) هي الموتة الصغرى، والأصل في الشرع أن لفظ الموت للكبرى؟

فأقول: إن ما ذكرت حق؛ وهو أن الأصل في الشرع أن تكون الموتة هي الكبرى إلا لقرينة، إلا أني ذكرت لك القرينة، وهي (وما يهلكنا)، فلفظة الهلاك تكون الموتة الكبرى في الآية.

فنخرج بثلاثة أمور:
أولاها: أن اللغة لا تمنع هذا.

ثانيها: أنه جاء في القرآن استعمال الموت – لقرينة - بمعنى النوم.

آخرها: أن هذا لم أرَ مَن ذكره مِن المفسرين، فإما أن يكون هنالك من ذكره أو لا، فإن كان الثاني فهذا يوجب اتهام النفس.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

[1] انظر: تفسر الطبري (22/ 78).
[2] انظر: النكت والعيون (5/ 266).
[3] انظر: المحرر الوجيز (5/ 87).
[4] انظر: روح المعاني (13/ 151).
[5] انظر: تفسير الطبري (19/ 32).
[6] انظر: زاد المسير (3/ 262).
[7] انظر: النكت والعيون (4/ 54).
[8] انظر: روح المعاني (9/ 234).



 توقيع : ضامية الشوق



رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2


الصورة الرمزية مديونه

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30281
 تاريخ التسجيل :  Nov 2023
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (07:14 PM)
 المشاركات : 7,428 [ + ]
 التقييم :  1051
لوني المفضل : #Cadetblue
افتراضي



لجهودك باقات من الشكر والتقدير

على روعة الطرح




 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3


الصورة الرمزية نظرة الحب

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 68
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (07:31 PM)
 المشاركات : 658,217 [ + ]
 التقييم :  990504231
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ماعلموك ؟
إنه في غيابك
يلف دنياي السكون وفي وجودك
تضحك احزاني وتهون..
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



روعه طرحك
يعيك العافيه


 
 توقيع : نظرة الحب




رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4


الصورة الرمزية مجنون قصايد

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27626
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (07:32 PM)
 المشاركات : 265,473 [ + ]
 التقييم :  2089067826
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Tan
افتراضي



بيض الله وجهك
طرح واختيار روعه للموضوع
لاحرمك الله رضاه

لك كل
تقديري واحترامي


مجنون قصآيد


 
 توقيع : مجنون قصايد






رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5


الصورة الرمزية روح الندى

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29723
 تاريخ التسجيل :  Jul 2018
 أخر زيارة : منذ 54 دقيقة (11:16 PM)
 المشاركات : 90,718 [ + ]
 التقييم :  359423
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : #Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 
 توقيع : روح الندى



رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #6


الصورة الرمزية نجم الجدي

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 134
 تاريخ التسجيل :  Feb 2009
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (10:28 PM)
 المشاركات : 273,592 [ + ]
 التقييم :  1911724197
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي



الله يعطيك العافيه على الطرح
اللي كله ابداااااااع

حضوري شكر وتقدير لك
ولاهتمامك في مواضيعك

اخوك
نجم الجدي


 
 توقيع : نجم الجدي





رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #7


الصورة الرمزية شموخ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28080
 تاريخ التسجيل :  Jan 2015
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (07:26 PM)
 المشاركات : 182,682 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
♔شموخ ♔
لوني المفضل : White
افتراضي



سلمت الايادي على الاختيار


 
 توقيع : شموخ






اللهم احفظ لي أمي حبيبتي اني أخشى عليها من ضرر يمسها فيمسني أضعافه اللهُم أني استودعك إياها في كل حين فاحفظها يارب♥


اللهم أرحم أبي وخالي رحمة تدخلهم بها جنة الفردوس بلا حساب ولا سابق عذاب واجبرنا جبراً انت وليه فالدنياء والأخره


رد مع اقتباس
قديم منذ 2 يوم   #8


الصورة الرمزية فزولهآ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27940
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : منذ 19 ساعات (04:35 AM)
 المشاركات : 972,989 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



طرح جميل


 
 توقيع : فزولهآ







احُب كل شي كان رحمه لي من الله


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى: (أفمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه كمن متعناه متاع الحياة الدنيا... ضامية الشوق الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية 18 01-31-2023 09:38 AM
ماذم الدهر لو الدهر فيه شر وخير | كلمات : محمد عبدالله حزام | اداء : فايز العتيبي إرتواء نبض الشـيلات الصوتية 11 08-19-2021 08:38 PM
تأمل لطف الله بك وأنت نائم !! ملكة الجوري …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… 20 11-14-2019 03:37 AM
تأمل في قوله تعـالى وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ إرتواء نبض الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية 38 07-04-2015 06:49 AM
حياتنا في الدنيا عباره عن طريقين هم نظرة الحب …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… 19 09-21-2011 12:37 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق النشر لشعارنا و كتابنا ومسميات الموقع خاصة و محفوظة لدى منتديات قصايد ليل الأدبية