لو اني اعرف فى عطري سحر سيحرراوتارك لجعلت العالم ازهار من حب تروي قيثارك (اخر مشاركة : شوق ♥فالنتينو♥ - عددالردود : 11 - عددالزوار : 47 )           »          شيله وطنيه (اخر مشاركة : ضامية الشوق - عددالردود : 10 - عددالزوار : 33 )           »          صـبـح الـريـآض ..~ (اخر مشاركة : ضامية الشوق - عددالردود : 12 - عددالزوار : 86 )           »          يا تراب العز ( اليوم الوطني السعودي ) (اخر مشاركة : ضامية الشوق - عددالردود : 12 - عددالزوار : 57 )           »          شيلة اليوم الوطني 2018 (اخر مشاركة : ضامية الشوق - عددالردود : 12 - عددالزوار : 50 )           »          يسقي الله ديار ابها (اخر مشاركة : ضامية الشوق - عددالردود : 12 - عددالزوار : 61 )           »          أسرع وألذ معكرونة بالصوص الابيض في 5 دقائق وبدون كريمة رووعة (اخر مشاركة : فزولهآ - عددالردود : 12 - عددالزوار : 40 )           »          الكوسة بالشوفان والبشاميل تساعدك في الحفاظ على وزنك (اخر مشاركة : فزولهآ - عددالردود : 3 - عددالزوار : 12 )           »          مغرمــه أنا بالنظر إلى طفلتي (اخر مشاركة : فزولهآ - عددالردود : 3 - عددالزوار : 10 )           »          الصحة: استمرار العمل والمواعيد المجدولة بالمستشفيات ليوم غد (اخر مشاركة : فزولهآ - عددالردود : 2 - عددالزوار : 5 )           »         

 

 

 

 

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات قصايد ليل > ..✿【 قصايدلــيل الإسلامية】✿.. > …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«…
 

…»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… { .. كل مايختص بأمور ديننا ودنيانا و يتعلق بأمور الدين الحنيف لأهل السنة و الجماعة فقط .. }

تطيب الحياة لمن يبالي وطابت الدنيا لمن لا يبالي

ثمة فرق بين الحياة والدنيا. الحياة فيها معانٍ جميلة وراقية، أما الدنيا فهي الحياة المذمومة. ولو تصفحت القرآن الكريم لوجدت الحياة الدنيا هي المذمومة لابتعادها عن الحياة العزيزة الكريمة التي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-07-2018
محـمــــود غير متواجد حالياً
لوني المفضل Dodgerblue
 رقم العضوية : 28576
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 فترة الأقامة : 1100 يوم
 أخر زيارة : 08-07-2018 (09:32 AM)
 الإقامة : الإســــكندرية
 المشاركات : 14,669 [ + ]
 التقييم : 1657661804
 معدل التقييم : محـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond reputeمحـمــــود has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تطيب الحياة لمن يبالي وطابت الدنيا لمن لا يبالي




2018_1_22_16_15_14_9

ثمة فرق بين الحياة والدنيا.
الحياة فيها معانٍ جميلة وراقية، أما الدنيا فهي الحياة المذمومة.
ولو تصفحت القرآن الكريم لوجدت الحياة الدنيا هي المذمومة لابتعادها
عن الحياة العزيزة الكريمة التي يحيا فيها الإنسان المؤمن
على الطاعة والابتعاد عن الشهوات الدنيئة.

وصف سبحانه الحياة وزينتها في موضعين من كتابه، بأنها:
{إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ}.. [آل عمران : 185]
وجاء في الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم:
(إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون).. رواه مسلم.

وواقع الناس في كل زمان ومكان يدل على مدى تعلقهم بزينة الحياة الدنيا وزخرفها
والعمل لأجلها صباح مساء، وكأنهم خالدون فيها مخلدون؛ إما طلبًا للجاه، أو طلبًا للمال
أو طلبًا للشهرة، أو طلبًا لغير ذلك من الشهوات والملذات؛ الأمر الذي يجعلهم مشدودين
إلى مكاسبها، مشدوهين بمغرياتها، لاهثين خلف سرابها .

وقد ضرب سبحانه في محكم كتابه مثلاً لهذه الحياة، فقال جل من قائل:
{إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ
مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىظ° إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا
أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن
لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ غڑ كَذَظ°لِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.. [يونس : 24].

وهذا المثل العجيب ضربه سبحانه لمن يغتر بالدنيا، ويشتد تمسكه بها
ويقوى إعراضه عن أمر الآخرة، ويترك التأهب لها .
وقد أكد القرآن الكريم هذه الحقيقة عن الحياة الدنيا، وأنها عرض زائل في آية أخرى
وهي قوله تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ
فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ}.. [الكهف : 45]
وأشار إليه في آيتين أُخريين.

أولهما: قوله سبحانه: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ
ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا }.. [الزمر : 21].

ثانيهما: قوله عز وجل: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ
وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ غ– كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ
فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا }.. [الحديد : 20].

وتكمن أهمية هذا المثل القرآني، في أنه يصور لنا الحياة الدنيا تصويرًا حسيًا واقعيًا
يراه الناس في كل مكان من هذه الأرض؛ وذلك أنه سبحانه ينـزل الماء من السماء
على الأرض اليابسة الجرداء ، فينبت به الزرع، الذي يأكل الناس منه والأنعام
وتصبح الأرض به خضراء ناضرة، بعد أن كانت جرداء قاحلة، فيفرح أهلها بخيرها
وثمارها أشد الفرح، ويسرون بمنظرها وجمالها غاية السرور، ويؤمِّلون خيرًا
في إنتاجها ومحصولها. وبينما هم على تلك الحال من السرور والفرح والأمل
إذا بريح شديدة عاتية، تهب على ذلك الزرع فتهلكه، وتجعله رمادًا كأن لم يكن
شيئًا مذكورًا، وتُذهب بخضرته ونضرته، وتفني إنتاجه ومحصوله

وهكذا مثل الحياة الدنيا، تبدو لأهلها وطلابها حلوة تسر الناظرين، وتغر المغفَّلين
وتفتن المغرورين. ولكن سرعان ما تزول تلك الحلاوة، وتذبل تلك النضارة
إذ من طبيعة هذه الحياة الدنيا الهرب من طالبها والساعي إليها
والطلب للهارب منها والفار عنها .

وقد بيَّن ابن القيم وجه التمثيل في هذا المثل القرآني، فقال:
"شبَّه سبحانه الحياة الدنيا في أنها تتزين في عين الناظر، فتروقه بزينتها وتعجبه
فيميل إليها ويهواها اغترارًا منه بها، حتى إذا ظن أنه مالك لها، قادر عليها
سُلِبَها بغتة، أحوج ما كان إليها، وحيل بينه وبينها".

وقد ذكر فريق من أهل العلم بعض الحِكَم من تشبيه الحياة الدنيا بالزرع:
أحدها: أن عاقبة الاغترار بالدنيا، وما يبذله المرء لأجل تحصيلها، كعاقبة النبات
حيث علق صاحبه على جني محصوله أملاً كبيرًا، لكن سرعان ما خاب أمله
لما نزل بمحصوله من الهلاك؛ وهذا الغالب على المتمسك بالدنيا، واللاهث وراء مكاسبها
أن يأتيه الموت من حيث لا يحتسب. وهو معنى قوله تعالى:
{حَتَّىظ° إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ}.. [الأنعام : 44].

ثانيها: أن يكون وجه التشبيه مثل قوله سبحانه:
{وَقَدِمْنَا إِلَىظ° مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا}.. [الفرقان : 23]
أي: كما صار سعي هذا الزارع هشيمًا تذروه الرياح، بسبب حدوث الآفات المهلكة
فكذلك سعي المغتر بالدنيا، لا جدوى منه ولا فائدة .

ثالثها: أن الزارع لما أتعب جسمه، وكد نفسه، وعلق قلبه؛ أملاً في الانتفاع بزرعه
وطمعًا في جني محصوله؛ فإذا حدث ما أهلك زرعه، وذهب به، حصل له من الشقاء
والحسرة الكثير؛ فكذلك حال من أسلم قلبه للدنيا، وأتعب نفسه في تحصيلها، إذا مات
وفاته كل ما ناله منها، صار العناء الذي تحمله في تحصيل أسباب الدنيا
سببًا لحصول الشقاء العظيم له في الآخرة .

وقد تضمن هذا المثل القرآني بعض اللطائف التي يحسن ذكرها، ومنها:
- أن التمتع في هذا الحياة الدنيا، إنما هو لفترة قصيرة محدودة، ثم هو صائر إلى زوال
وعلى العاقل أن لا يغتر بما هو زائل وفان، وأن يسعى لتحصيل ما هو دائم وباق .
- أن انقضاء الدنيا سريع ومفاجئ ويكون من غير سابق إنذار، فإن الإنسان لا يدري
متى ينقضي أجله في هذه الحياة، ومتى يصبح في عداد الموتى، بعد أن كان يشكل
رقمًا فوقها؛ وهكذا سنة الحياة، لا تعرف كبيرًا ولا صغيرًا، ولا غنيًا ولا فقيرًا
ولا حاكمًا ولا محكومًا، ولا عالمًا ولا جاهلاً، فالكل في قانون الموت سواء
{فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً غ– وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}.. [الأعراف : 34].
- في قوله تعالى: {حَتَّىظ° إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ}، يونس
بيان لسبب اغترار كثير من الناس بهذه الحياة الدنيا، حتى تصبح الحياة الدنيا
- بمغرياتها ولذاتها وشهواتها - همهم الوحيد؛ فشبه سبحانه الأرض بالعروس
التي تُزفُّ إلى زوجها ليلة العرس، بعد أن تكون قد تزينت له أجمل زينة، وتهيأت له
أفضل ما يكون التهيؤ؛ وهكذا الدنيا تتزين لأهلها وطالبيها غاية التزين؛ بحيث تكون
أشد إغراء لأهلها، وأكثر إغواء لطالبيها، فيتهافتون على النيل من زخرفها
ويتسابقون إلى الأخذ من نعيمها ما أمكنهم .

وبعد: فلا ينبغي للعاقل أن يفهم مما تقدم، أن شريعة الإسلام تزهد المسلم في السعي
في هذه الدنيا، وتقلل من شأن إعمارها وبناءها، فليس هذا ما تدل عليه نصوص الشريعة
وليس هذا مرادها، بل على العكس من ذلك؛ إنها تطلب من المسلم أن ينظر إلى هذه الحياة
بروح إيجابية فعالة بناءة، بحيث يجعل جهده منصبًا على إعمار هذه الأرض بكل
ما هو نافع؛ وأن يكون متوازنًا في توجهه بين مطالب الدنيا وحاجاتها، وبين تكاليف
الآخرة وواجباتها، فلا يجعل الدنيا همه الوحيد، وقبلته التي عنها لا يحيد، بل تحثه
على أن يجعل منها وسيلة للحياة الآخرة، لا أن يقف عندها، مغترًا بزخرفها وزينتها
بحيث تنسيه الآخرة. ويلخص هذا كله، قوله سبحانه:
{وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا}.. [القصص : 77].

كتبه - أحمد الجندي









j'df hgpdhm glk dfhgd ,'hfj hg]kdh gh gHk djhld





رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #2


الصورة الرمزية احساس انـثى
احساس انـثى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29583
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (04:47 PM)
 المشاركات : 1,520 [ + ]
 التقييم :  1261
لوني المفضل : #Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافيه
و جزاك الله كل خير وجعله بميزان اعمالك


 

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #3


الصورة الرمزية بوزياد
بوزياد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28761
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (02:26 AM)
 المشاركات : 27,875 [ + ]
 التقييم :  2061812961
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : #Cadetblue
افتراضي










أستاذي محمود
الله يعطيك الف عافية على روعة الطرح المميز وروعة
رائع جدا ما باح به خاطرك
نص ادبي انيق فائق الجمال
احساس وشعور رائع يعانق الكلمه
سعدت كثيرا بقراة سطورك
تقبل اعجابي وتقديري
بأنتظار كل جديد لك بشوق
.
اطيب واسما التحايا لحضورك الراقي








 

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #4


الصورة الرمزية ضامية الشوق
ضامية الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28589
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 أخر زيارة : منذ 24 دقيقة (03:13 AM)
 المشاركات : 389,180 [ + ]
 التقييم :  2140671331
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



سلمت يمناك
طرح جميل جدا


 

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #5


الصورة الرمزية فزولهآ
فزولهآ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27940
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : منذ 2 ساعات (12:46 AM)
 المشاركات : 887,175 [ + ]
 التقييم :  2127185885
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
يزيد دلالي لاقال جاك ياجعلني مانحرم منك ياجدي
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



طرح جميل


 

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #6


الصورة الرمزية إآطــــلالْ
إآطــــلالْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28825
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (11:38 PM)
 المشاركات : 240,074 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



بوركت


 

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018   #7


الصورة الرمزية إرتواء نبض
إرتواء نبض متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27920
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : منذ 44 دقيقة (02:53 AM)
 المشاركات : 902,009 [ + ]
 التقييم :  2061941232
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
آُنآُ، آُنثًى
تُشّـبّهِ آُلَيـآُسًـمِـيـن. تُبّقَى بّيـضـآُء
مِـهِمِـآُ خٌآُنتُهِآُ آُلَفُصِـوُلَ..!!
لوني المفضل : Pink
افتراضي



اقتطافة أنيقة
لاعدمنـآ هذا الجمال بالطرح..
بإنتظآرجديدك بكل شوق..
ودي وشذى الورد..


 

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2018   #8


الصورة الرمزية ملاكـ
ملاكـ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29073
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : منذ 23 ساعات (04:18 AM)
 المشاركات : 158,950 [ + ]
 التقييم :  439259
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
جـميلة
محيا وسمحة خلق ،
ودقيقة عود
غزالن تقود البـيض
ماهيب تنقادي


لوني المفضل : Antiquewhite
افتراضي



نَسألْ الله أنْ يجَعلُها.. فِيْ مَوازِينِ حَسنَاتك..
وَيجَعل الله الفَردَوسِ الأعَلى سَكَنُك

آلفُ تحَيةُ ودْ لطرَحُك القَيمْ...


 

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2018   #9


الصورة الرمزية مجنون قصايد
مجنون قصايد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27626
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (12:51 AM)
 المشاركات : 95,570 [ + ]
 التقييم :  2089016707
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Tan
افتراضي



ماشاء الله تبارك الرحمن
ذوق في اختيارك
وعافيه عليك وعلى الطرح الراقي
لاحرمك الله رضاه
‏لك كل
تقديري واحترامي
مجنون قصآيد


 

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2018   #10


الصورة الرمزية كـــآدي
كـــآدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28440
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (02:38 AM)
 المشاركات : 291,000 [ + ]
 التقييم :  2121823856
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Tomato
افتراضي



اقتطاف جميل ورائع
يعطيك العافيه
بانتظار تألق آخر ..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لأن, لا, الحياة, الدنيا, تطيب, يتامي, وطابت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيخوخة بين القرآن والسنة والعلم الحديث إرتواء نبض الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية 30 02-23-2018 10:44 PM
اسمعوا ماذا تقول الدنيا عنا ملاكـ …»●[مثاليــة أفلاطــون للمجتمـع الواحد]●«… 19 02-23-2017 10:44 AM
التمكين الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة جنــــون …»●[آمال وتطلعــات الفئـهـ الخاصــهـ ]●«… 21 05-21-2016 02:04 PM
علاقتنا مع الدنيا صفاء …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… 34 02-09-2015 03:04 PM
أنواع البشارة في الحياة الدنيا. أوتآر هآدئه …»●[ أرواح أيمـــانيـــه ]●«… 28 02-02-2015 12:14 PM


الساعة الآن 03:38 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
مودي ديزاين , المصممه اميرة صمتي