عرض مشاركة واحدة
قديم 01-23-2021   #230


الصورة الرمزية دجى الليل
دجى الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29928
 تاريخ التسجيل :  Aug 2020
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (01:23 PM)
 المشاركات : 6,485 [ + ]
 التقييم :  114593
لوني المفضل : #Cadetblue
افتراضي رد ع روايه



: البارت الثامن والثلاثون...والاخير : : : مرت ثلاث شهور وظافر يتواصل مع وضحى بالتلفون بس ماعطته الرد الأخير لها كانت تنتظره يرجع عشان تحسم الامر .. في بيت بو ظافر الترتيبات قايمه ع قدم وساق اليوم بيوصلون بعد ما انهوا علاجهم في إيطاليا كانت متردده تقعد بس إصرار عمها بانها تيلس وتستقبل ريلها احسن استقبال وكمل كلامه: فترة ثلاث شهور اللي بعدتوا فيها عن بعض كفيله انها تعلمكم شو تبون ودليل رديتوا لبعض عادي بس باقي ايي ويثبت لج صدق كلامه .. تنهدت بضيق والتزمن الصمت ما بعد كلام عمها كلام شافت الترتيبات والاستعدادات دخلت الغرفة وتسسبحت وتلبست لها تنوره وقميص واستشورت شعرها وتركته مفتوح وبدت تحط لها ميككب وتستعد لاستقباله دخلت عليها عهود اللي كانت لابسه مغربي مخصر وهي تقول بفرحه: مب متوقعه انج رضختي ورضيتي تستقبلين ظافر ويانا ... وضحى بضيق: مادمرت حياتي الا بشكه تتوقعين انى برضى بسرعه يا عهود ... عهود بوناسه: يلا فليها اليوم عشان خاطري تراهم قريوا يوصلون يلا نطلع .. ابتسمت مجامله والتزمت الصمت خلصت شغلها وحطت شيلتها ع راسها ولبست اكسسواراتها وطلعت للصاله بعد مالبست كعبها ووقفت في صاله عدال عمها اللي خاضضنها ع طرف ويهمس لها بضحك : لا وصل ظافر الحين وشافج بالكشخه هذي بينسى الزعل كله .. ابتسمت بضيق وهي تشوف عمها كيف متحمس لموضوع اللقى بينهم .... : اما عند المسافرين وصلوا وركبوا مع حميد واللي كان متحمس اكثر واحد ظافر متحمس لشوف غلا قلبه ويسولف ويا حميد وبهمس قال لحميد: علوم الغاليين حميد : يسرك حالهم بس تراهم ماخذين ع خاطرهم منك.. ظافر يتبوسم: هيه ادري ماعليه لها اللي يرضيها وانا ولد ابويً... : مر الوقت بسرعه ووصلوا المسافرين للبيت ... دخل بلهفه وشووق وهو وده يملي عيونه بشوفتها سسلم ع ابوه وهو يحضنه ويبوووس راس وعيونه ع اللي ورى ابوه بعد عن ابوه وحضن امه وباسسها ع راسها ولف على وضحى وسحبها من ايدها وحضنها واف ايديه حولها وهو يهمس لها: تولهت عليج يا قلبي ابتسمت بين حضنه وبعدت عنه وهي تقول ببتسامه: حمدلله ع سلامتك رد حضنها مره ثانيه وهي ارتطمت بصدره بقو وطوقها بيديه الاثنين وهمس لها: خليني في حضنج شوي حسسيني باني ولدج ويبا حنان من امه .. وارخى راسه ع كتوفها.. انصدمت منه ولكن مع نظرات عمها طوقته بيديها وهي تهمس له : ان كنت ولدي وتبا حنان فانا أبا اللي يحطني بين ضلوعه واحس بالأمان بقربه شد ع حضنها زود وهو يهمس لها: وعدتج بان لج اللي يرضيج قعد ع الكرسي وقعدها عدالها وحاضننها ... عند هادي واريام .. عادي كان نازل من دري يدور اريام لقاها في الحديقه عند اشواق قرب منها وحضنها بحب وهو يهمس باذنها: اللي شفته صدق يا روحي.. طالعته بصدمه وهي تقول: شو اللي شفته عمري سحبها بسرعه لداخل وتحديدا قسمهم قفل الباب وهو يثبتها عالجدار ويناظر عيونها: انطقي يا الخفوق وريحي فوادي ... طالعته بصمت وهي تقول : شو اللي شفته !! طلع اللي في مخباه وهو يقول: هذذذا ؟! ابتسمت باحراج وهي تطالعه نزلت عيونها وقال بحب وهو يقرب منها وطبع بوسه ع شفتها: يعني بصير أبو للمره ثانيه .. ضاعت بخجلها ما كانت متوقعه يطيح ع جهاز التحليل رفعت عيونها له وعانقت عيونه بكل حب وقرب منها وهو يبوسها وبهمس: وربي اللي خلق عيونج ان فرحتى فيه كانه بكري مو ثانى واحد وقرب منها زود وعانق رقبتها وهو يبوسها بكل حب .... : نرجع لوضحى بعد العشا والاحتفال بهم كل واحد راح يريح عن تعب كانت عند عمها تسوي له مساااج وتهمز ريوله بعد ماشافته غط بنوم عميق باست راسه وطلعت وشافت عمتها اللي قالت: ها يمه عمج نام ! هزت راسها بهيه وابتسمت وهي مروحه صوب غرفتها دخلت قسمها وخذت ملابسها ودخلت الحمام تتسبح وتغير ملابسها طلعت نشفت شعرها بالاستشوار وطلعت صوب الغرفه شافته منسدح عالسرير ولابس فانيله وشورت انصدمت من وجوده وقالت : ظافر .. طالعها بعيونه اللي تلمع وقال لبيه ابتسمت لبية في منى،، شفيك ما نمت وانته ياي من السفر اتجهت لتسريحه تحط لوشن ع ايديها وقالت بتوتر: فيگ شي ظافر !! طالعها وهي تقرب وتيلس على طرف السرير وتمسح باقي لوشن في ريولها سحبها لحضنه بقو وهو يقول: كيف انام وانا ما شبعت من شوفتج انا ماقدر انام وانتى غايبه عن عيوني ثلات شهور .. ابتسمت بنعب وهي تقول: ظافر ارتاح الحين رلعدين نتفاهم ... قرب منها تكثر وهو يفول: انا مب ياي اخيرج انا ياي افرض نفسي عليج فرض ثبلتى ولا صديتي بس طلاق لا تحلمين فيه لانه ميتحيل يصير بينا طلاق ان ما كان بينا طفل يجمعنا ما راح يكون بينا فراغ يفرقنا عن بعض فهمتي ولالا تكلمت وهي بوسط حضنه: بس مب بها سهوله انا عتبانه عليك وايد ووقطع كلامها وهو يطبع بوسه طويلة ع شفتها يعرف نقطه ضعفها وقال بعتاب: بسج عتاب صدقيني ما بيصير اللي تبينه انا ماخذتج عشان اطلقج ان ما كان بينا طفل يملي حياتنا ما راح يكون بينا فراغ عشان ننفصل عن بعض طوقها بيديه الهنتين ما راح اخلي لج الاختيار في البقاء او رحيل لذلك انا بحكم بنفسي انج تكونين قربي ماراح اعطيج مطلبج بسررعه وضحى فكري في الموضوع ماتبين تفكرين اتركي المجال لي وللدنيا تثبت لج ياقلبي وضحى وهي بين حضنه: بها السهوله يا ظافر تبا تكسبني وتباني لك مب انته.... وقطع كلامها اندماج شفايفهم ببعض وهو يهمس لها بشوقه لها وكلام الحب حاولت تبعده عنها مب وقت انها تضعف له بس من نزل على عنقها ووبدى يوزع بوساته ويعظ شفايفها راحت بالاحلام وياه ورضخت بهسوله له ... : عند مريم رقدت عيالها ورقدت بعد تعب السفر ... : عند عهود رن تلفونها وردت : الو عبدالله: مرحبا حي هالصوت . عهود استحت: المرحب لا هان عبدالله: بشري تراضوا عهود تضحك: ع ما يبدوا لي امووورهم طيبه وفوق النخل ضحك عبدالله: هههههه زين زين تذكرين يوم كانت داقه من رقمج ورديت اتصل بج وكنتي منهاره وخريتي لي كل شي عهود : يقهرون وبالذات وضحى تكابر وايد مسويه انا اللي عندي كرامه ولا بخلي حد يدوسها بس شكل اخوي روضها ضحك عبدالله وقال: ههههه يلا عقبال ما اروضج انا بعد ابتسمت بخجل وقال عبدالله: خلينا منهم تولهتي عليه ولا عهود بتسرع: الا شووووق وصل حده يا بعدهم ابتسم بحب : سديت العووووق عنج يا روح روحي ... عهود بحب: فديت روحك عبدالله: بي اخطبج قريب عهود استحت وبهمس: صار لازم اسكر عنك يا الحب عبدالله بهمس: احبج يا روحي عهود : وانا بعد .. ابتسم عبدالله وانهى المكالمه اما عهود حضنت التلفون ع صدرها وهي تقول ياليتك قربي يا من سكنت بين الضلوع والصدر.. : وفي صباح اليوم تالي : نشت وضحى وهي حاسه بثقله لفت عنه بتقوم حست بيديه اللي تطوقها وتمنعها من الحركة وتقربها لين عنده وبهمس مميت: كيف تقومين وانتي لين الحين مارويتني شوق ووعود ما اتفنقا نحن الاثنين نصلح بينا بطرقنا الخاصه ... ضحكت بهمس وهي تقول: والله امته محد يروم عليك لا خليت لي كرامه ولا خليت لي طريقه ابعد عنك بهمس وحب: كيف تبيني اخليج تروحين مني بها السهوله وانا ماحسيت بالغربه الا من بعدج انتي ناسيه انج لي وطن ... ابتسمت بحب: يعني مجبوره ارضى وارد عليك وأقول رضيت وانته ما تستاهل حد يعفي عنك سحبها لصدره وهو يبوس فيها : عاد والله كيفج عفيتي ما عفيتي انا ما ارضخ لطلباتج ... تملكتيني وتملكتي كل ما فيني تبيني اسيرج دوم وبدى يوزع بوساته وهي في حضنه حضنته بيدها وهي تبوس عنقه .... : بعد مرور أسبوع وانتشار خطبة عبدالله لعهود اللي عجل بملجته وخلاها اليوم واحتفل معاها بكل حب وود : عند عهود ككانت في سيارة ملازمه الصمت الا من همسه ودلعه له مسككت يده ليدها وباس اناملها وهو يقول: هممم شو شعورج يا روح والقلب ضحكت ببساطه وهي تقول : مادري ليش حاسه مستحايه زايد هاليومين ... ضحك عليها وهو يقول بانهيده: صبر هالقلب يا لله لين ما ينال مراده بالقرب .. ضحكت عليه وهي تقولي جيه ونحن الحين وين سايرين مب ع أساس انه بلا عرس ولا خرابيط ضحك وهو يقول: اكيييد بس قربج غير .. ضحكككت بخجل.. : عند الوضيحي كانت تسوي مساج لعمها دخل ظافر وقرب منها شالها من الأرض وهو يقول لبوه: سمحلنا ع المقاطعه بس ممتلكاتي ما تتصادر ضحك الابو وهو يشوفهم كيف فرحانين ببعض ... : عند هادي واريام ... حضنها بحب وهو يقول: ريم قلبي انفتن قلبي بها .. اباسمت بخجل حبها له كل يوم يزيد باست خده بحب وهي تقول: ضلوع القلب والعوج المحاني لك فيها منزلتن ماهي نفس البشر متميز متفرد في زينك وطبعك يامن ملكتني بحسن روياكم يا بهي الخد ... حضنها بحب وهو يهمس : ان كنت في قلبج فانتي في عيني وروحي انا جزء ما اتجزا منج يا عيون هادي وقلبه ... ضمها وهي همست باذنه: "ضُمَّ قَلبك ، و اقرأ عليه بـ اسم ربِّكَ الذي خَلَق ، و أخبره أنَّ الله كافٍ عبده ، فإن تِهتَ فـ إنَّك بـ أعيُننا ، و إنْ أنَّ نَبضُك أعِد الكَرَّة " النهايه -


 
 توقيع : دجى الليل







- فكن بقربي إن الروح هائمة
رغم الهموم إذا لاقتك تبتسم


رد مع اقتباس